موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى نور الدين الشونى رضى الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 07, 2013 11:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3687

سيدى نور الدين الشونى
توفى فى سنة 944هـ 1537م


صورة

صورة


صورة


صورة


صورة



صورة




فى زيارة لمسجد سيدى عبد الوهاب الشعرانى صاحب الطبقات الكبرى يوجد حجرة مربعة بها ضريح سيدى عبد الوهاب الشعرانى رضى الله عنه وعلى يمين الضريح حجرة صغيرة بها ضريح صغير على يسار الداخل إلى الحجرة وهو ضريح سيدى نور الدين الشونى رضى الله عنه شيخ الشيخ عبد الوهاب الشعرانى رضوان الله عليهم جميعا

يقول على باشا مبارك فى الخطط التوفيقية ج12 ص 145 :
( شونى ) بضم الشين المعجمة وسكون الوارو وكسر النون بعدها ياء آخر الحروف قريتان بمصر احدهما من مديرية المنوفية بقسم تلا غربى ناحية الرية بنحو ألف متر وبحرى بنحو ناحية قشطوح بنحو ألف وخمسمائة متر وبها جامع بدون منارة والثانية الغربية وبها ثلاث جوامع احداهما بمنارة وابعادية للامير قاسم باشا مفتش الاقاليم القلية وفى شمالها الشرقى ضريح ولى يعمل له مولد كل سنة يمكث ثلاثة ايام وإليها ينسب للشيخ نور الدين الشونى قال الشعرانى فى الطبقات ومن أهل الله تعالى شيخى ووالدى وقدوتى نور الدين الشونى وهو أطول أشياخى .

يقول الشيخ عبد الوهاب الشعرانى فى طبقاته ج 2 ص 147 :

شيخى ووالدى وقدوتى الشيخ نور الدين الشونى رضى الله عنه ، وهو أطول أشياخى خدمة خدمته خمسا وثلاثين سنة لم يتغير على يوما واحدا وشونى أسم بلدة بنواحى طندتا ( طنطا ) بلد سيدى أحمد البدوى رضى الله عنه ربى بها صغيرا ثم انتقل الى مقام سيدى أحمد البدوى رضى الله عنه وأنشأ فيه مجلس الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو شاب فأجتمع فى ذلك المحلس خلق كثير وكانوا يجلسون فيه من بعد صلاة المغرب ليلة الجمعة الى ان يسلم على المنارة لصلاة الجمعة ثم انه خرج يشيع جماعته مسافرين الى مصر فى بحر الفيض فخرجت المركب به من غيرقصد منه فلم يقدر احد على رجوعها الى البرفقال نتوكلنا على الله فجاء الى مصر فاقام بها أولا فى تربه السلطان برقوق بالصحراء وأنشأ فى الجامع الأزهر مجلس الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم فى عام سبع وتسعين وثمانمائة وكان رضى اله عنه يقوم من التربة كل ليلة جمعة الى الأزهر ويرجع فلما عمر السلطان طومان باى العادل تربته نقله الهيا وأعطاه وظيفة المزملاة بها فكان يشقى الناس طول النهار فاقام بها سنين عديدة ثم دخل مصر وتزوج بها وله من العمر تسعون سنة وكان لم يتزوج قط ثم انتقل الى مدرسة السيوفية التى وقع لسيدى عمر بن الفارض مع شيخه البقال فيها ما وقع فاقام بها الى أن مات فى سنة أربع وأربعين وتسعمائة ودفن عندنا بالقبة المجاورة لباب المدرسة القادرية بخط بين السورين وقبره بها ظاهر يزار ، وأخبرنى رضى الله عنه قال من حين كنت صغيرا أرعى البهائم فى شونى وأنا أخب الصلاة على النيى صلى الله عليه وسلم فكنا وكنت أدفع غدائى إلى الصغار وأقول لهم كلوه وصلوا أنا وأياكم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنا نقطع غالب النهار فى الصلاة على رسول الله صلى الله علية وسلم ، قلت ولما دخلت فى مصر سنة أحدى عشر وتسعمائة لقينى الشيخ شهاب الدين الطويل المجدذوب رضى الله عنه فقال لى أنت ابن الشونى ايش حال أبوك وكنت لا أعرف قط من هو الشونى فما كان الا نحو سنتين فاخبرنى شخص أن رجلا يسمى الشيخ نور الدين الشونى من الصالحين فى تربة العالدلية امض بنا نزوره فلما دخلنا عليه رحب بى أكثر من أصحابى وقال لى ايش قال لك الشيخ شهاب الدين فاخبرته فقال هو صاحب اطلاع وان شاء الله تعالى يحصل لك من جهاتنا نصيب من الخي فكنت أحضر معه المجلس نحو سبع سنين فلما كانت سنة تسع عشرة قال لى مقصودى تجمع لك جماعة فى الجامع الذى أنت فيه مقيم وتحيى بهم لية الجمعة بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم على ترتيب هذا المجلس فشرعت فيه فى السنة المذكورة فلم ينقطع ببركته ليلة واحدة الى وقتنا هذا ثم انه خطر لى ليلة من الليالى أن أقرأ بالجماعة انا أعطيناك الكوثر نحو ألف مرة فقرأناها فرأى جماعة بكثرة تلك الليلة سيدنا رسلو الله صلى الله عليه وسلم فأخبرت الشيخ بذلك ففعلها بمجلسه بالجامع الأزهر ثم أنى كررت ليلة قوله تعلا واعف عنا وأغفر لنا وارحمنا نحو خمسين درجة لحصل للجماعة بسط عظيم فاخبرته بذلك فصار يفعلها بمجلسه وتوارثها عنه جماعته ، ورأيت مرة فى واقعة اننى أمشى خلفه فى أرض بلور أبيض وعليها سور شاهق يقر من السماء وحصل لى أنس عظيم فى تلك الأرض كدت ان أسكر منه فبينما نحن نمشى اذ نزل من السماء سلسلة فضة بيضاء وفيها قربة فيها ماء أبيض كم اللبن وأحلى من العسل فنزلت الى ان صار الانسان يصل اليها بقمه فشرب الشيخ رضى الله عنه منها وأعطانى الفضلة فشربتها ثم تخلف الشيخ ومشىت حتى غبت عن الشيخ فنزلت لى سلسلة ذهب وفيها شىء مربع نحو الشبر فى شبر وفيها ثلاث عيون مكتوب على العيا منها مستمد هذه العين من الله وعلى الوسطى مستمد هذه العين من العرش وعلى السفلى مستمد هذه العين من الكرسى فالهمنى الله تعالى فشربت من الوسطى ثم رجعت الى الشيخ رضى الله عنه فاخبرته بما شربته وبانه من العين التى تستمد من العرش فقال يا فلان تتخلق إن شاء الله تعالى بالرحمة على جميع العالم وسر بذلك سرور عظيما رضى الله عنه ثم قال لى صدق كلام الشيخ شهاب الدين المتقدم وكان رضى الله عنه حسن العشرة جميل الخلق كريم النفس حسن السمت كثير التبسم صافى القلب ممسوحا كباطن الطفل سواء وهذه الصفة من صفات الخلة وكان اذا نزل بالمسلمين هم أو غم لا يقر له قرار حتى ترتفع وكان لا يتفوه قط بروؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم وانما كان يقو لرأى بعض الفقراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له كذا وكذا مع ان مرتبته كان تقتضى كثرة الرؤيا له صلى الله عليه وسلم ورأيته عن يسار النبى على الله عليه وسلم فى وقائع لا أحصيها فكنت أذكر له ذلك فيقول اشتبهت بى ولا يعترف بذلك ، ورأيت مرة قائلا يقول فى شوارع مصر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الشيخ نور الدين الشونى رضى الله عنه فمن أراد الاجتماع به فليذهب الى مدرسة السيوفية فمضيت اليها فوجدت السيد أبا هريرة رضى الله عنه على بابها الاول فسلمت عليه ثم وجدت المقداج بن الاسود على بابها الثانى فسلمت عليه ثم وجدت شخصا لا أعرفه على بابها الثالث فلما وقفت على باب خلوة الشيخ وجدت الشيخ ولم أجد رسول الله صلى الله عليه وسلم عنده فبهت فى وجه الشيخ فامعنت النظر فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ماء أبيض شفافا يجرى من جبهته الى أقدامه فغاب جسم الشيخ وظهر جسم النبى صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه ورحب بى وأوصانى بامور وردت فى سنته فاكد على فيها ثم استيقظت فلما أخبرت الشيخ رضى الله عن بذلك قال والله ما سررت فى عمرى كله كسرورى بهذا وصار يبكى حتى بلت لحيته رضى الله عنه ، ورؤى فى عرفات فى الموقف مرار لا تحصى حتى حلف شخص من أصحابه بالطلاق انه رآه صلى الله عليه وسلم ، وسلم عليه فيه وهو لم يعترف ويقول أنا مارحت من مصر موضعا وتفرعت عنه سائ مجالس الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم التى على وجه الارض الآن فى الحجاز والشام ومصر والصعيد والمحلة الكبرى واسكندرية وبلاد المغرب وبلاد التكرور وذلك لم يعهد لاحد قبله انما كان الناس لهم اوراد فى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرادى فى أنفسهم وأما اجتماع الناس على هذه الهيئة فلم يبغلنا وقعه من أحد من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم الى عصره رضى الله عنه ولما توفى رضى الله عنه رأيته فى قبره وقد اتسع مد البصر وهو مغطى بلحاف حرير اخضر مساحته فدان ثم انى رأيته بعد سنتين ونصف وهو يقول لى غطنى بالملاية فانى عريان فلم أعرف ما المراد بذلك فمات والدى محمد تلك الليلى فنزلنا به ندفنه بجانبه فى الفسقية فرايته عريانا على الرمل لم يبق من كفنه ولا خيط واحد ووجدته طريا يخر ظهره دما مثل ما دفناه سواء لم يتغير من جسده شىء فغطيته بالملاية وقلت له اذا قمت وكسول ارسل لى ملايتى وهذا من ادل دليل على أنه من شهداء المحبة فان الارض لم تأكل من جشده شيأ بعد سنتين ونصف ولا انتفغ ولا نتن له لحم وانما وجدنا الدم يخر من ظهره طريا لانه لما مرض لم يستطيع احد ان يقلبه مدة سبع وخمسين يوما فذاب لحم ظهره فضممناه بالقطن وورق الموز ولم يتأوه قط ولم يتن فى ذلك المرض ورأيته مرة أخرى فقلت يا سيدى ايش حالكم فقال جعلونى بواب البرزخ فلا يدخل البرزخ عمل حتى يعرض على وما رأيت أضوأ ولا أنور من عمل أصحابنا يعنى من قرأ قل هو الله أحد والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورأيت الامام الشافعى رضى الله عنه وقال لى أنا عاتب عليك وعلى نور الدين الطرابلسى ونور الدين الشونى وكنت تلك الليلة نائما فى الروضة عند بنى الوفا فقلت للامام نزوركم بكرة ان شار الله فقال لا هذا الوقت فاخذ بيدى ومشى من الروضة حتى طلع بى فوق قبته وفرش لى حصيرا بقرب الهلال بحيث انى صرت أمسك المركب النحاس بيدى ومصى فاتى ببطيخ وجبن طرى وخبز لين وقال كل فقد ماتت ملوك الدنيا بحسة الاكل فى هذا الموضع فرجعت وقصيت المنام على الشيخ نور الدين الطرابلسى فركب فى الحال للزيارة ثم دخلت للشيخ نور الدين الشونى فقلت له وكان عنده عرعر صاحب الشريف بركات سلطان مكة فقال هذه أباطيل مثل الامام الشافعى رضى الله عنه يعتب على مثلكم فى الزيارة فنام الشريف عرعر تلك الليلة فرأى الامام الشافعى رضى الله عنه وقال له قول عبد الوهاب صحيح وأنا عاتب على الثلاث فجاء الشيخ نور الدين وأخبره الخبر ثم قال لى لولا الشونى فى مكصر لهوى بأهلها ما هوى ومناقبه رضى الله عنه كثيرة
.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سيدى نور الدين الشونى رضى الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 08, 2013 1:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5205
جزاك الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط