موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: بمناسبة أفتتاح مولد سيدى أحمد الرفاعى قدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 15, 2019 6:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3641


يقول حسن قاسم : قدس الله سره

صاحب الكرامات الظاهرة والأسرار الباطنة ، والبوارق الناشرة ، من جعله الله أول الأربعة ، فنزل إلى الدنيا قبل الأربعة ، ووهبه سرا لم يهبه لغيره من الأولياء ، وانتهت إليه الرياسة فى علوم الطريق ، وشرح أحوال القوم ، وله كلام عال على لسان أهل الحقائق ، وهو احد من قهر أخواله ، وملك أسراراه ، وكشف مشكلات القوم . وتتلمذ له خلائق لا يحصون ، حتى أنه رضى الله عنه كان مسكنه بالمشرق وله أتباع بالمغرب . وعرفته أهل العراق بأنه الرفاعى وهو ابن عام ، وملأ الأرض وهو ابن أربع سنوات ، وفاض سره على الخلق وهو ابن سبع سنوات ، وأتقن علوم القرآن وأسراراه . وله كرامات ظاهرة ، وشهرته تغنى عن التعريف ، ولكن نذكر جملة منها تبركا فنقول : من كراماته قدس الله سره العالى أنه كان يمشى إلى المجذوبين والزمنى ( مرضى ) يغسل ثيابهم ، ويحمل إليهم الطعام ، ويأكل معهم ن ويجالسهم ويسألهم الدعاء ويقول قدس الله سره : الزيارة لمثل هؤلاء واجبة لا مستحبة .

ومنها : أنه دقس الله سره وجد كلبا أجرب ، أخرجه أهل أم عبيدة إلى محل بعيد ، فتبعه إلى البرية ، وضرب عليه مظلة ، وصار يطليه بالدهن ، ويحك منه الجرب بخرقة ويطعمه ويسقيه ، حتى عوفى ، ولما برى صار يحمل له الماء الساخن ، ويغسله .

ومنها : قدس الله سره أنه كان إذا طلب منه أحد أن يكتب له دعوة ( رقية ) ، ولم يكن عنده مداد ، يأخذ الورقة ، ثم غاب مدة ، وجاء بها ، ودفعها إليه ليكتب له فيها ممتحنا له ، فلما نظر إليها ، قال : أى ولدى ، هذه مكتوب . وردها إليه من غير ضجر .

وكراماته قدس الله سره مشهورة .

توفى يوم الخميس وقت الظهر تانى عشر جمادى الأولى سنة سبعين وخمس مئة ، وكان يوما مشهودا لم ير مثله قط فى سائر العالم ، ودفن رضى عنه فى قبر الشيخ يحيى البخارى ، بأم عبيدة بأرض البطائح .

بلغ قدس الله سره أنه ما تصدر قط فى مجلس ، ولا جلس على سجادة ، وكان قدس الله سره يقول : أتيت الأبواب كلها فوجدتها مزدحمة بالعباد ما عدا باب التواضع ، فإنى وجدته خاليا ، فسلكته لوحدى .

وفضائله قدس الله سره كثيرة ، اللهم أمدنا بمدده ، وأنفعنا بأسراراه . آمين .


نسبـة :

أجمع الرواه والمؤرخون على أنه ينتهى نسبه من جهة أبية الى مولانا الامام الحسين ومن جهة أمه بسيدنا الحسن رضى الله عنهما – فهو احمد الرفاعى ابن صالح بن احمد بن العباسى – ونسبه الى جده السابع الذى هاجر الى المغرب هربا من اضهاد العباسيين .

أبى العلمين :

أشاره الى علمى الشريعة والحقيقة – فهو حامل لواء الظاهر والباطن وامام العلم الشرعى والحقيقى وكنيته بذلك لااتصال نسبه من جهه ابيه وأمه بالامامين الحسن والحسين رضى الله عنهما .

الرفاعــى :

روى الشيخ ابو بكر العيدروس أن الشيخ عماد الزنجى سأل السيد احمد فقال : أى سيدى ما سبب اشتهاركم بالرفاعيه ؟ فقال السيد الكبير : ( يازنجى هو انى كنت يوما جالسا فى عرفات – فاذا جماعة من الاولياء وأهل الطريق الابدال فى ذلك المجلس ، فالتفت فى جانبى فرأيت سيد المرسلين – فقال : يارفاعى : ققد أرتفعت درجتك فى الدنيا والاخره – بشارة لك فصار اسمى
فى ذلك اليوم مشهور بالرفاعى بين اهل الحضرة لانهم سمعوه من نفس النبى صلى الله عليه وسلم ) ذلك أمر التسميه الباطنيه ـ وأما تسميته الظاهرية بالرفاعى فنسبه الى جده رفاعة الحسن أبى المكارم المكى .

مولــده :

بشر مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمولد القطب الرفاعى قبل ولادته – فقد روى أن العارف الربانى سيدى منصور البطائحى رضى الله عنه أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام وهو يقول له ( يامنصور : أبشرك أن الله يعطى الى اختك بعد اربعين يوما ولد ويكون اسمه احمد الرفاعى – ومثل ما أنا رأس الانبياء كذلك هو رأس الاولياء – وحين يكبر فخذه واذهب به الى الشيخ على القارى الواسطى واعطه له كى يربيه ... لان ذلك الرجل عزيز عند الله ولا تغفل عنه .

وقد ولد فى بيت خاله القطب البطائحى بقرية ( أم عبيده ) قرب واصل بالعراق يوم الخميس فى النصف الاول من شهر رجب سنة 512 هـ وتوفى فى عام 572 هـ ودفن فى القرية .

كراماتـــــه :

انه كان لسيدى احمد مرضعه صالحه عفيفة النفس فأعطته يوما ثديها فما قبله وأعرض عنه - فنظروا فى الامر وفحصوا فوجدوا هذه المرضعه بلا وضوء – فلما توضأت شرب من لبنها .
- روى أن سيدى احمد كان يشرب اللبن كل يوم من حين ولدته امه الى رمضان فتقيد بعدم شرب اللبن فيه الى حين جاء العيد فشربه فى اول يوم وأفطر مع الناس فيه .

نشأتــة :

توفى والده قبل ولادته وتكفل سيدى منصور البطائحى برعايته وعمل بوصية المصطفى صلى الله عليه وسلم وحفظه القرآن .
وأجتمعت لسيدى احمد روافد العرفان والتحقيق ممثله فى خاله القطب الربانى الشيخ منصور وشيخه على القارى – كما يروى صاحب النجم الساعى انه أخذ ايضا عن خاله سلطان العلماء الشيخ أبى بكر الواسطى الانصارى علوم الشريعة وتفنن بها والف الكتب الكثيره وتفقه فى الدين على مذهب الامام الشافعى رضى الله تعال عنه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط