موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الشيخة نور الصباح ( قدس الله سرها )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 26, 2019 2:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3681


الشيخة نور الصباح



ألَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّـهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ



السيدة بدر الصباح وشهرته ( نور الصباح )

الميلاد : قرية ميت السودان مركز دكرنس – دقهلية ( 1248 هـ - 1828 م )

نشأتها : من أبوين صالحين يمتد نسبهما إلى مولانا الإمامين الحسن والحسين سبط النبى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

والدها :

الشيخ محمد بن على بن محمد الغبارى الشاذلى ، كان يعمل فى الزراعة والتجارة يعاونه أولاده حسن واحمد وعلى وأختهم السيدة نورالصباح التى تحمل اليهم
الماء والطعام وهم يعملون فى خدم الأرض وكانت بيت والدها ملتقى الأحباب من قريتهم والقرى المجاورة لهم فى كل ليلة جمعة يستغفرون الله ويصلون على النبى صلى الله عليه وسلم ويررددون ( لا إله إلا الله ) فى خشوع وتضرع لله العلى القدير ويرددون القصائد النبوية فى مدح آل اليت والأولياء وكانت السيدة نور الصباح تحرص على سماع ذلك ثم تردده من بعد .
ألفت أسرة الغبارى زيارة آل البيت فى القاهرة وسيدى أحمد البدوى وسيدى إبراهيم الدسوقى وكانت السيدة نور الصباح ترى فى زيارتهم عونا على السير فى طريق الله فهم أدلاء على طريق الله إذا بهم فتح الله أعينها على رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

قامت السيدة نور الصباح رضى الله عنها بإنشاء تكية فى قريتها ميت السودان وأخرى فى طنطا وأخرى فى دسوق وذلك لرعاية المساكين والفقراء واليتامى وابن السببيل ، عاشت السيدة نور الصباح عذراء وماتت عذراء وقضت زهماء من العمر ما يقارب الثمانين عاما قضتها فى عبادة الله عز وجل إلى أن وافتها المنية فى مايو سنة 1909 م رضى الله تعالى عنها ودفنت بمسجدها هذا

منية السودان : يقول على باشا مبارك فى الخطط التوفيقية ج16 :

قرية من مديرية الدقهلية بمركز ذكرنس على شط البحر الصغير فى مقابلة أشمون طناح وبها قليلة أشجار وتكسب أهلها من زرع القطن والحبوب الولي الصالح السيدة صباح رضى الله عنها - هى سيدتنا صباح بنت سيدى محمد على الغبارى رضى الله تعالى عنهما وينتهى نسبها إلى الإمام الحسن رضى الله عنه وارضاه ولدت رضى الله تعالى عنها عام1823ميلاديا بمنية السودان بدكرنس الدقهلية وكانت البشارات كانت قد كثرت قبل ميلادها فى انحاء بلدتها والقرى المحيطة بها وبطنطا منها ماكان يراه ابوها قبل زواجه من السيدة بدوية والدتها حتى أن سيدى أحمد البدوى كان قد جاء لوالدتها وبشرها بميلاد السيدة صباح رضى الله عنها وكان لااحدا يستطيع النظر الى وجهها من شدة انورا جمالها الشريف ومن اغرب الهتافات التى كان يسمعها اهل بلدتها قبل مجيئها بزمن هو كلام سيدى على البجائى الشهير بسيدى على الصعيدى فى بلدتهم وهتافه الشهير (اليوم يوم البجائى وغدا لصباح بنت الغبارى) فكانت الاولياء تبشر بها ولشدة جمالها لازمت البرقع منذ صغر سنها الشريف حتى شاع المثل الذى يقول وحياة برقع الطاهرة وحياة برقع الست نور الصباح فكان برقعها الشريف اصل ذلك المثل الشائع فى مصر ولها رضى الله تعالى عنها ذرية شريفة موجودة الى يومنا هذا

يقول حسن قاسم فى كتابه عجائب الآثار

] 1580 [ المرحومة السيدة نور الصباح الشهيرة بالشيخة صباح بنت محمد بن على بن محمد الغبارى ، صاحبة المقام والضريح المحمدى بطنطا ، توفيت فى هذه السنة ( 1327هـ - 1909 م ) ودفنت بمسجدها ، رايت نسبها ووفاتها وتاريخ حياتها فى ملف الدعوى الشرعية رقم 40 سنة 44- 1945 كلى طنطا ، وخلاصته ما فيه أن الشيخة صباح عليها الرحمة والرضوان ، أنشأت للفقراء والمحتاجين وأبناء السبيل والمترددين ، المنزل المعروف بتكية الشيخة صباح الكائن بمدينة طنطا بشارع فاروق الأول المبنى بالطوب الأحمر والمكون من طابقين الواقع تحت رقم 96 – أملاك المحدود وهو وما يتبعه فى الفضاء الواقع امامه من الحجة الشرعية – فى بحرى بحارة الشيخة صباح ومن قبله لحارة نافذة معورفة بحارة مسجد الشيخة صباح ومن شرقى بشارع سعادة وهو شارع فاروق حاليا – ليكون محط حال المعوذين وكعبة امال المحتاجين وابناء السبيل ورباطا للفقراء ، ورفعت وزارة المالية عنه العوائد المالية فى سنة 1918 لاعتباره تكية للفقراء وتاريخ الاشهار فى سنة 1321 – 1903 وقد عرف منذ ذلك ، وقد صدر حكم المحكمة وتأيد بجلسة استئناف 19 اكتوبر سنة 1948 وهو يقضى بجديان هذا المنزل وقف الشيخة صباح الخيرى واعتباره تكية للفقراء ملحقة ملحقة بالمسجد والضريح الواقفة ورفع يد ورثتها عنه – والشيخة صباح كانت من المتجورات والعابدات غادرت بلدها فى الشرقية وأوطنت طنطا واستقرت بظاهرها ، وأنشأت مسجد للوعظ والعبادة كان مقامة لمئات من النساء المنقطاعات ، ثم أنشأت لهن هذا الرباط وكان غالب عليها الجمال والتحقق بالمعرفة وأعطيت القبول التام ويحكى أهل طنطا عنها من مآثرها وفضائلها ما هى منتفعة به رضى الله تعالى عنها ونفعنا بسرها وبركاتها وقد زرت ضريحها ووجدت عنه انشراحا وانفساحا



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط