موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى محمد الحسينى القرشى الشافعى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 27, 2019 1:00 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3726


( مات ) فى هذه السنة 1280 – 1863 السيد الشريف محمد الحسينى القرشى الشافعى الأحمدى الفاطمى الشهير بالكرارجى ، ولد بجرجا المدينة الشهيرة بالصعيد فى 12 ربيع الأول سنة 1214 وتوفى فى 20 جمادى الأولى من هذه السنة ودفن بمسجد سيدى جلال الدين ( وينتهى ) نسب المترجم الى الشريف أبى الفضل عيسى المعروف بالكرارجى الملقب بالزاهد بن منصور بن عبد الرحمن بن سليمان بن منصور بن ابراهيم بن رضوان بن ابراهيم بن أحمد بن أبى المواهب عيسى بن نجم البرلسى المدفون بضريحه بالبرلس بن على الشهير بقريش بن أبى الرضا محمد بن أبىالنجا محمد بن زين العابدين بن على بن تقى الدين عبد الخالق الحسينى المدفون فى مسجده ببلقاس ( وسيدى نجم ) المذكور هوالذى ترجمه الشعرانى فى الطبقات ص 116-2 وهو ابن والد أبى القطب سيدى ابراهيم بن أبى المجد الدسوقى اعاد الله تعالى علينا من بركاته وقد قدمنا ذكر نسبه الشريف إلى حضرة ( النبى صلى الله تعالى عليه وآله وسلم ) فى الجزء الأول فى وفيات 1263 ولنا فيه نسب من جهة الجد

( وأما ) سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه هى ( السيدة فاطمة ) رقية بنت الشيخ أبى الفتح محمد الواسطى الرفاعى بن أبى الغنائم محمد بن على بن فارس بن على بن عبد الله بن الحسينى بن القاسم الحسينى الواسطى الهرنى – كان أبوه المذكور من صحابة سيدى أحمد الرفاعى الكبير رضى الله تعالى عنه ، ولد سنة 501 بالهرنى ضم الهاء قرية من اعما لنره بواسط وما بأم عبيدة بالبطائح سنة 592 وكان مشهور بالشعر والنظم ومن نظمه فى شيخة الرفاعى

( شيخى الرفاعى الذى برحابه لاذات كبار القوم والاشياخ )
( اشياخهم بلغوا الكمال به وكم ريشق بنفحة قلبه الأفراح )



( ترجمه ابن حماد فى تاريخ واسط وابن خلكان فى تاريخ ) وانتقل ولده أبو الفتح الى مصر فتدبر الغربية وتصدر للتذكير على الطريقة الرفاعية ومن مشاهير اصحابه بها الشيخ أبو المكارم عبد السلام القليبى بن سلطان الماجرى الهوارى المتوفى فى اليوم الثامن من ذى الحجة سنة 668 وله مقام يزار بقليب ( كفر الزيات – غربية ) والشيخ عبد العزيز بن صالح المغربى المعروف بديرينى وصاحب المقام الشهير المتوفى بديرين وله بها مقام يزار والشيخ على المليجى دفين ميلج غربية والشيخ أبو الفوارس عبد العزيز المنوفى دفين بتربة بسفح المقطم ( وأنتقل ) الشيخ أبو الفتح الواسطى الى الاسكندرية وتدبرها حتى مات فى رجب سنة 643 ودفن بزاويته بجهة الفراهدة بحارة جامع الواسطى خلف الحمام المعروف بحمام اولاد الشيخ وكان الشيخ سيدى ابو الحسن الشاذلى رضى الله تعالى عنه لما دخل العراق فى سنة 618 اجتمع به قال اعاد الله تعالى علينا من بركاته ، ولما دخلت العراق اجتمعت بالشيخ الصالح أبى الفتح الواسطى ، فما رايت بالعراق مثله ( ولما قدم ) الشيخ الشاذلى الى الاسكندرية فى سنة 642 مات الشيخ أبو الفتح قبل أن يدخلها ( وضريخ ) الشيخ ابو الفتح الواسطى بالثغر ظاهر ويزار ومعه ضريح ابنته السيدة رقية المذكورة رضى الله تعالى عنها ، وقد أوقفت عليه وعلى ضريح ابنته المرحومة الست انجا هانم حرم الخديو محمد سعيد باشا وعلى أضرحة اخرى بالاسكندرية اربعين فدانا من ابعادية دمنهور فى 18 رجب سنة 1283 تنظرت عله الوقف اخيرا الست نازنين السوداء الى وفاتها فى سنة 1331 – 13/12/1911 وتنظرت الاوقاف على الارعين فدانا الخيرية فى غرة ذى القعدة سنة 1316

( الأشراف الدسوقية )

خلف السيد ابو المجد عبد العزيز من زوجته السيدة رقية المذكورة ثلاثة أبناء ( سيدى ابراهيم الدسوقى ) ولد فى سلخ شعبان سنة 653 وتوفى سنة 696 ولم يعقب ( والسيد موسى ) كان يتلقى العلم فى الأزهر وتصدر للتدريس فيه ثم انتقل الىالاسكندرية وتوفى بها سنة 703 – خلف محمداالمعروف بتاج الدين القرشى أحد الشيوخ الراسخين فى العلم وهو صاحب الوقف الكبير فى برنبال والبرلس وله مقام داخل مسجده ببرنبال محافطة كفر الشيخ ، وموسى ، لمحمد تاج الدين عبد الله ويعرف بناصر الدين القرشى ، ولموسى على وموسى وهذا له عيسى وحسن وابراهيم ومحمد ولهذا عبد الله ، أعقب عثمان وهذا هاجر من مصر الى الشام وتدبرناحية بقاع العزيز فى قرية عين تنيس وبها توفى سنة 838 هـ وانتسلت من ذريته حفيدته السيدة عائشة الدسوقية وهى مرجع نسب الأشراف الدسوقية بالشام ودمشق وله بمصر ذرية من حفيده حمزة بن ابراهيم بن محمد بن عبد الرحمن بن عثمان ومنهم السيد على تقى الدين المدفون بالنحراوية من احفاده السيد على النحراوى بن مصطفى بن درويش المدفون بمسجد الحاج قاسم الشرايبى بالأوسية ( الرويعى ) بالقاهرة ووفاته سنة 1207 ( وللسيد على قريش السالف الذكر ) ذرية بالبرلس ، انتسلت من أبى المواهب عيسى بن نجم خفير بحر البرلس ،وهذا له ادريس وأحمد وهذا الأخير جد المترجم ل ،وعلى وعبد العزيز من عبد العزيز أبى القي تقى الدين محمد الحسينى المدفون مع والده برأس الخليح بن تقى الدين على بن فتح بن عبد العزيز ، ( ولفتح ) بن عبد العزيز المذبور ولدان هما عابد وعبد العزيز وانتسلت ذريتهما بفارسكور ، ولولده المذكور اولاد ( تقى الدين على ، ابراهيم ، سعد ، محمد ( ومحمد وحجازى ( من حجازى ) الشيخ احمد بن عيسى بن عبد الصحمد بن أحمد بن قبيح بن حجازى بفوه * ولأبىالقيود المذكور آنفا محمج وحسن لم يذكر لهما عقب ومن ادريس منصور بن يونس بن صالح الهوتى بن حسن بن احمد بن على بن ادريس ( والى أبى المواهب ) عيسى بن نجم خفير البرلس ، ينتهى نسب الشهاب ابىعميرة الشافعى شارح المنهاج وقد ذكرنا فى ترجمة مفيدة السيد مصطفى البولاقى المتقدمة ترجمة ( ومن ذرية ) السيد موسى شقيق سيدى ابراهيم الدسوقى(1) ذكره الزبيدى فى رسالة الانساب ( ومن دسوقية ) الشام من ذرية السيد موسى – فرع بقصبة ارمناز نواحى حلب من حفيده الشيخ أبى العينين ابراهيم ( وهذه فروع السادة الفاطمية الدسوقية ) من ذرية السيد موسى شقيق سيدى ابراهيم – ( وأما ) السيد أيوب فيم يعقب قليل ، تولى ابناؤه قديما مشيخة السجادة البرهامية وسداته المقام الدسوقى ، منهم الشيخ جلال الدين الكركى اخذ طريقة جده عنالحافظ السيوطى عن الشيخ محمد المغربى بسنده الى سيدى موسى المذكور ( ومنهم ) الشيخ خير الدين الكركى وهذا مدفون بزاويته بالباطنية بالقاهرة جنوبى الأزهر وله تربة بالقرافة الشرقية وهو جد الشيخ محمد بن عبد السلام الكركى ( وبنو الكركى ) مدفونون برحبة المقام الدسوقى الى جانب جدهم السيد أيوب (ومن السيد أيوب)
-------------------------------------------------------
(1) الشيخ ابراهيم بن ابراهيم بن على بن هاشم ين عبد الغفار بن فرغل الدسوقى
على بن محمد المكنى بأبى نجم الدين القرشى الأبودرى مات فى رمضان سنة 859 هـ وله ترجمة فى الضوء اللامع للسخاوى
( وخلف ) السيد أبوالمجد ابناء اخرى من غير السيدة رقية وهم السيد عزالدين المدفون بدسوق والسيد على بسنهور والسيد يعقوب بالاسكندرية ،ولم يذكر لواحد من هؤلاء الثلاثة عقب فهؤلاء أولاد أبوالمجد وأخوات السيد إبراهيم الدسوقى كما تحققناه من مضابظ الأشراف والجرائد وكتب الانساب كعمدة الطالب لابن عنبة الحسنى والمشجر الكشاف لعميد الدين النجفى وذله للسيد محمد مرتضى الزبيدى ( وليس ) لأبى المجد ولا للسيد إبراهيم الدسوقى أخوه غير هؤلاء (( وقد وهم )) الشيخ محمد الصبان المتوفى سنة 1206 هـ أن العتريس المدفون برحاب المشهد الزينبى من أخوة السيد ابراهيم الدسوقى إذا قال فى كتابه اسعاف الراغبين ص 146 أن عبد الرحمن كتخدا فى سنة 1173هـ بنى أيضا رحبا سيدى محمد العتريس ا×ى سيدى ابراهيم الدسوقى ، وهذا مردود بما ذكره الأجهورى فى مشاهد الأشراف وقبله الشعرانى فى الطبقات والمنن الكبرى والجبرتى فى ترجمة السيد عبد الرحمن العيدروس المتوفى (12 محرم سنة 1192هـ ) اذ ذكر عن وفاته فى ص 25 – 2 فى وفيات هذه السنة انه دفن بمقام ولى الله العتريس تجاه مشهد السيدة زينب ولم يقل عن العتريس أنه أخ سيدى ابراهيم الدسوقى كما يرده أيضا أن عبد الرحمن كتخدا جدد بناء المشهد الزينبى فى السنة المذكورة لم يتعرض لتربة العتريس هذه إذ كانت لا تدخل فى رحاب المشهد الزينبى ولم تدخل هذه التربة بولى الله العتريس والعيدروس إلا فى سنة 1277هـ حينما تجدد المشهد الزيبنى والمسجد فى عهد الخديو محمد سعيد ونظارة ابراهيم أدهم على الأوقاف وهذا ثابت من المذكرة التاريخية الموجودة بأعلا قبة العتريس والعيدروس
[i]( أما من هو العتريس على الصحيح )
فقد تحقق لنا أنه جمال الدين آق الناصرى أمير الحج ، بنى له تربة فى جوار المشهد الزينبى ليدفن فيها بعد موته تبركا بجوار السيدة الطاهرة زينب عليها السلام ولم يقدر له الدفن فيها فمات فى طريقه الى الحج بصحراء عيذات فى سنة 737 هـ وبقى القبر خاليا حتى دفن فيه الشيخ بشير الأحمدى من مجاذيب السيد أحمد البدوى فى القرن العاشر الهجرى ولدفنه بتربة العتريس عرف بولى الله محمد بشير العتريس واستمر هذا التعريف لاحقا به الى أن دفن معه العيدروس وابنه مصطفى وقد قيل مثل هذا القول فى الشيخ عبد الله القرشى المدفون بزاوية صغيرة بسوق الغنم تجاه مشهد السيدى فاطمة النبوية عليها السلام وهو من مجاذيب المشهد مات سنة 1187 هـ ودفن بمحل اقامته وبنوا عليه قبة وزاوية وقد ذكرناه فى الجزء الأول من كتابنا المزارات

( والمترجم ) ثابت النسب الى السيد عيسى السالف الذكر ونسبه مسجل بالضابط الشرعية ( تلقى ) المترجم علومه بالأزهر وتصدر للتدريس به وقتا ثم انتقل الى بلده جرجا وتصدر للتدريس والتذكير لمسجد سيدى جلال الدين بجرجا واتصل سنده بسند اسلافه عن والده بسنده الى المرحوم الشيخ حسن الفوى الشهير بسحا بن على بن منصور بن عامر بن دياب بن عوف المكى الفوى المتوفى سنة 1177وهو عن الشيخ محمد بن منصور بسنده الى سيدى محمد بن سيدى موسى تاد الدين القرشى شقيق سيدى ابراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنها

[u](وآباء سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه )
ذكر فيما تقدم نسب سيدى ابراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه ونذكر هذا شيئا عن آبائه توضيحا لهذا النسب النبوى الطاهر الكريم
ينتهى هذا النسب الدسوقى إلى الامام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن سيدنا على زين العابدين بن قمر النبوة سيدنا الإمام الحسين صلوات الله تعالى عليه وعلى آله ( ومنه ) فى عابد أهل البيت الأمام الربانى موسى الكاظم عليه السلام وللكاظم أبناء كثيرة أعقب منهم أربعة عشر وباقيهم مضى ولم يعقب ( ومن ) المعقبين الأمام على الرضا – ولد بالمدينة المنورة 11 ذى الحجة سنة 148 وتوفى فى صفر سنة 203 ودفن فى درا حميد بن قحطبة الطائى عامل هارون الرشيد على طوس فى قرية يقال لها سناباد بطوس حاضرة آيالة خرساسان من أمهات بلاد إيران تبعد عن طوس القديمة أربعة فراسخ واقعة فى الشمال الشرقى منها وهى من المدن المقدسة التى يؤمها كثير من المسلمين لزيارة مشهد الإمام الرضا فيها – وكان على الرضا قد توفى ولاية العهد فى عصر الخليفة المأمون العباسة فى سنة 201 وعقب على الرضا فى ولده محمد الجواد المولود سنة 195 وتوفى ببغداد سنة 220 ودفن مع جده بالكاظمية وعقبه ولدين من أولاده وهما على الهادى (1) وموسى ( ولد ) على الهادى سنة 214 وتوفى يوم الإثنين الثالث من رجب سنة 254 هـ ودفن في داره بسر من رأى (سامراء) عن عمر يناهز 42 سنة. أعقب من ولده الشريف جعفر الزكى ويقال له المصدق – وهذا الشريف جعفر هو المسمى عند النسابة بأبى الذكران لكثرة ما كان له من اولاد ذكور، وانحصر عقبه فى ثلاثة عشر من اولاده هم محمد ، موسى ، على ، هارون ، اسماعيل ، يحيى ، احمد ، عبيد الله ، طاهر ، محسن ، عيسى ، ادريس ، الحسن ، ولكل منهم عقب فانتشر بالأقطار الاسلامية ن وأدريس هو الذى ينتهى اليه نسب سيدى ابراهيم الدسوفى رضى الله تعالى عنه من طريق ولده القاسم ، قال ابن عنبة فى عمدة الطالب فى ص177-
----------------------------------------------------------[/i][/u]
(1) يضيف علماء النسب ابى ابن على الهادى المذكورين ابنا ثالثا هو الحسن العسكرى ويذكر بعضهم أن له ابناين محمد المهدى وهو صاحب حكاية السرداب والوارد فيه أنه صاحب الزمان والله سبحانه وتعالى أعلم

وفى ولده العدد ويقال لهم القواسم نسبة الى جدهم القادم بن ادريس – أعقب القاسم ، عليا ، عبد الرحمن ، عباسا ، الحسن ، موسى ( وفى موسى ) هذا أبو محمد تقى الدين عبد الخالق ( الأول ) وهو الجد الأدنى للشريف أبى المجد عز الدين عبد العزيز بن أبىالحسن على الملقب قريش بن أبى الرضا محمد بن أبى النجا محمد بن على زين العابدين بن عبد الخالق الثانى بن محمد بن محمد بن عبد الخالق ( الأول ) المذكور وهذا هو والد جدنا سيدنا ابراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه واخواته المذكورين آنفا .
( والى الشريف ) الحسن شفيق الشريف أدريس المذكور ، ينتهى نسب القطب النبوى أبى فراج سيدى أحمد البدوى رضى الله تعالى عنه وعنا برضاه ، حلف الحسن المذكور ، ولدين ( عليا ومحمد ) من محمد هذا ، الشريف الحسن المكى هجره الفاسى مولدا واقامة بن ابراهيم بن على بن أبى بكر بن اسماعيل بن عمر بن على بن عثمان بن الحسين بن محمد المزبور ، والشريف حسن هو والد القطب البدوى أعاد الله تعالى علينا من بركاته .

( وهذا النسب للقطبين الشهيرين ) سيدى ابراهيم الدسوقى وسيدى أحمد البدوى رضى الله تعالى عنها وهو ما تحققته وحررته وضبطته من كتب الأنساب والجرائد الصحيحة المعتمدة المقابل عليا والمشهورين بصحبتها وقد سبقنى الىتخقيقها النسابة السيد محمد مرتضى الزبيدى كما فى ذيله للمشجر الكشاف وفى رسالة الانساب له والشريف جعفر المصدق الذى ينتهى اليه نسب هذه الجموع الطاهرة التى زكت فرعا وأصلا توفى سنة 271 عن خمسة واربعين سنة ودفن مع ابيه فى سر من رأى ( سامرا ) وقد ذكرنا فى هذا الجزء فى وفيات سنة 1275 أن القطب سيدى أحمد البدوى رضى الله تعالى عنه من اشراف الوهناء والينبع بالاراضى الحجازية ، وهاجر آباؤه الى مدينة فاس وتدبروها حوالى القرنين من الزمان الى أن انتقل والده المزبور الىمكة شرفها الله تعالى وانتقل هو الى طنطا وتدبرها الى وفاته ( والينبع ) مدينة بالقرب من المدينة المنورة ورد ذكرها فى الحديث وهى منازل بنىالحسن وفى المسالك والممالك لابن حوقل – ينبع حصن به نخيل وماء وزرع وبها وقف يتولاه الامام على بن أبى طالب هو واولاده ، وبقرب ينبع جبل رضوى مطل عليها من شرقيها ،وهو جبل ضيق ذو شهاب وأدودية وبينه وبين المدينة سبع مراحل ( وفى ) الدرر المنظمة فى طريق الحج ومكة المكرمة – الدهناء بلد سيدى الشيخ العارف بالله أحمد البدوى وكانت قرية عادة يسكنها إبراهيم قديما ، وكان بها بيوت ومساجد وحدائق واشجار وعيون جارية يتزود بها الحجاج عند مرورهم ( وغبراهيم ) المذكور هنا هو الشريف ابراهيم الجواد بن عبد الله المحضى بن الحسن المثنى ين سيدنا الحسن السبط وهو المدفون رأسه الكريم بمسجد تبر بالمطرية ( سراى القبة حاليا ) وسكنها بعد نبى السيد ابراهيم المذكور ، بنو ابراهيم الأخيضر ، ثم شكنها بنو الشريف اسماعيل بن القاسم بن محمد العلوى ، وبنو حسن المثلث بن لاحسن المثنى ، وبنو جعفر الزكى ، ومدافن هؤلاء الاشراف غالبها بمسجد العشيرة المدفون به السيد حسن المثلث المذكور بهذه البدة ، وقد ظلت النيبع مساكن الاشراف حتى هاجروا منها فى اوقات مختلفة وأول هجرة لهم منها كانت فى سنة 278 هـ عندما أغار القرامة جماعة قرمط الهجرى على الاراضى الحجازية على عهد العتمد احمد بن المتوكل جعفر الخليفة العباسى ( وبنو عمومة ) سيدى أحمد البدوى رضى الله تعالى عنه ، لا تزال منهم طوائف وعشائرا له يعرف ببلادالمغرب الاقصى كشرفاء سملالة وبنى سعد وبنى عمران وبنى البركات ( وهؤلاء ) من الشريف عبد الرحمن بن القاسم بن بن ادريس بن جعفر المصدق الزكى وهو المهاجر مع الشريف على بن محمد المتقى بن جعفر المصدق المذكور الى المغرب فى سنة 294 وهاجر معهم طائفة من بنى جعفر وبنى زيد فاستطونوا غمازة وتناسلوا بها ( واستوطن ) الشريف على بن محمد التقى مدينة فاس وسكن بالطالعة منها بعدوة القرويين ثم كان من نسله من هاجر بعد ذلك الى مكة كما اسلفنا الاشارة اليه ( وانما أطلنا النفس ) فى هذا الموضوع خاصة لنزيل لبسا لازم هذا النسب والهجرة معا أزمانا طويلة وذهب الناس فيهما مذاهب شتى والصوا الباقية ما تحققناه فخذه محررا ولا تركن الى غيره



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط