موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الآثار الإسلامية والمزارات المصرية لحسن قاسم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 29, 2019 1:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3598

( وكتاب المزارات المصرية )



الذى نقدمه للعالم أجمع اليوم * هو أوفى مصدر للآثار الإسلامية والمزارات ، والمشاهد وملحقاتها بمدينة مصر والقاهرة وظواهرهما ، وهو ثمرة بحث ومشاهجات واكتشافات وتحقيق وتمحيص دام حووالى أربعة عشر ربيعا قضيناها بين إعمال قريحة ، واستنزاف فكره وهصر دماغ وتمضية حياة زاهرة ، نحتسب به رضاء الله تعالى ، ورتق فتق تصدع ، وسد ثلمة دامت أزمانا منشعبة ، ويدور بحثى فى هذا المجموع على اقسام عدة مجموعة كلها فى جزئين كبيرين ( الجزء الأول ) منه خاص بالمزارات والمشاهد والأماكن الموسومة بعلامات التقديس والبركة ، أصل ماضيها بحاضرها ,اذكرها على سبيل التحقيق الدقيق ، للاهتداء اليها على هدى وبصيرة مبتدئا من القسم الجنوبى لمدينة القاهرة متبعا له بقسميها الشرقى والبحرى *

والجزء الثانى خاص بالآثار الإسلامية ، تناولت فيه كل الآثار المسجلة بلجنة حفظ الآثار العربية وأتبعتها بذكر المنشآت المستحدثة إلى هذا التاريخ ، وحذوت فيه حذو الجزء الأول من التحقيق والمعاينة وإليك أهم ما تناوله أقسام الكتاب *

القسم الأول :
======


يتناول القسم الأول من الجزء الأول خلاصة إجمالية عن أهم الآثار الإسلامية التى فى جنوب القاهرة من باب زويلة ( باب المتولى ) إلى المشهد النفيسى ثم نصف هذا المشهد وصفا دقيقا لصاحبته رضى الله تعالى عنها ومن يمت إليها بصلة * ونذكر تاريخ المسجد وتطوراته والآثار الإسلامية الكائنة بتلك المناطق ، فنذكر منها قبة الخلفاء العباسيين ومدافن الأمراء التى بازائها من الجهة البحرية ، وقبة الأشرف خليل وتربة فاطمة خاتون أم الملك الصالح ، ومشهد السيدة رقية بنت الامام على الرضا ابن موسى الكاظم المزعوم انها أبنة الإمام على بن أبى طالب ونترجم لمن دفن بهذا المشهد من الشرفاء والعلماء وغيرهم كالسيدة عاتكة والسيد مرتضى وغيرهما ونأتى بتحقيق دقيق فى المشهد المنسوب للسيدة سكينة بنت الإمام الحسين عليه السلام بشارع الخليفة فنستعرض ضروبا من اختلافات مؤرخى المزارات المصرية فى هذا المشهد ، ونترجم للسيدة سكينة ( بضم السين ) هذذه ولابنة أخيها السيدة سكينة بنت على زين العابدين وللشريف حيدر السليمانى ومن دفن بهذا المشهد من الشرفاء والعلماء وغيرهم ونذكر فيه زاوية السادة المالكية الكائنة بشارع السيدة نفيسة بالجهة القبلية الشرقية ونترجم لمن دفن فيها من العلماء والصلحاء قديما وحديثا ونذكر زاوية السيدة نفيسة بنت زيد الأبلج ومشهد القاضى عبد الوهاب المالكى البغدادى ونترجم للقاضى عبد الوهاب ترجمة واسعة ونذكر محنته مع الفاطميين الى نهاية أمره ، وفى خلال الترجمة نتعرض لمشكلة تاريخية عويصة وهى تاريخ مدينة بغداد ، فنذكر تاريخها قبل الإسلام وبعده إلى حين أن جدد بناءها الخليفة أبو جعفر المنصور فى سنة 145هـ ونثبت بما ذكره مؤرخ بغداد الحافظ ابو بكر الخطيب فى تاريخه والحافظ ابن الجوزى فى مناقب بغداد ، وغيرهما – أن مدينة بغداد كانت تعرف بهذا الاسم قبل الإسلام وبعده ، وقد ذكرت للمثنى بن حارثة الشيبانى القائد العام للقوات الإسلامية فى بلاد فارس على عهد أبى بكر وعرفها عمر بن الخطاب ومن بعده من الخلفاء ولما اراد أبو جعفر المنصور أن يتخذ له مدينة لكرسى خلافته ذكرت له بغداد ، فكره أن يسميها به وسماها ( دار السلام ) وهذا بحث عويص ، الى غير ذلك من الأبحاث التى يتخللها هذا القسم *

القسم الثانى :
=======



ويتناول القسم الثانى خلاصة إجمالية عن أهم الآثار الإسلامية من باب زويلة من خط البسطيين والدرب الأحمر إلى أخريات القرافة ، ونذكر فى هذا القسم حصن قايتباى المعروف بباب القرافة ومزارات جبانة ( سيدى جلال ) وهى التى سماها ابن الزيات الشقة الصغرى ، فنذكر منها قبر ابن البارزى وقبر الأمير أحمد بن طولون ومسجد على بدر الدين القرافى ومسجد البزاز المعروف قديما بكهف السودان ونترجم لمن دفن به من العلماء كابن الفقاعى وأبى الحسن القرقوبى المعروف بالمغاورى وغيرهما ، ثم نذكر خانقاه السيفى جانى بك الظاهرى حاكم جدة وتربة مصطفى باشا النشار ( حاكم اليمن ) المتوفى سنة 967هـ وزاوية الامام زين الدين يوسف العدوى ونترجم لمن دفن بها من السادات القادرية وغيرهم وقبر الفقيه التتانى المالكى وقبر ابن عقيل الامام النحوى المشهور وقبة الأمير عثمان كتخدا ومقبرة بنى كندة وبنى الأشعث وزاوية أبى جعفر الطحاوى وزاوية ابتكرورى وزاوية المقرىء وكيع شيخ مقعى وما بها من نصوص تاريخية وشواهد \اثرية ونترجم للامام ترجمة واسعة ولمن دفن حوله من العلماء والتعريف عن مدافنهم الباقى منها والمندرس ومشهد السادة الثعالبة ومشاهد آل البيت الأثرية الكائنة بمنطقة قرافة قريش ومسجد الأمام الليث بن سعد وتاريخه قديما وحديثا والمدفون به من العلماء ونترجم لجميعهم ولمن دفن بهذه المنطقة من العلماء كأبى الحسن الصدفى والفخر الفارسى وأبى الخير والأقطع وابن حجر العسقلانى والقاضى بكار بن قتيبة وأشراف آل طباطبا والمفضل بن فضالة والقاضى اللخمى وغيرهم من مزارات القرافة ثم نذكر جامع الأولياء المعروف بجامع القرافة ومسجد الفتح ومن دفن به من الصحابة كعقبة بن عامر الجهنى ومن عرف بالدفن معه وخوله من الصحابة والعلماء كابى بصرة الغفارى وعبد الله بن جزء الزبيدى وعبد الله بن حذاقة السهمى وأبو على الروذبارى وذى النون المصرى ورابعة المصرية وعز الدين بن عبد السلام وتقى الدين بن دقيق العيد وأبى العباس الحرار ونضم الى هذا البحث تراجم الصحابة الذين دفنوا بالوجهين القبلى والبحرى ، فنذكر مهم من دفن بأسوان وقرى البلينا وصفط تراب المعروفة فيما مضى بصفط قدور والاسكندرية وبلدان أخرى من مدن مصر وقراها ، ونتكلم فيه على المدافن المنسوبة غلى بعض الصحابة رضى الله عنهم ( زعما ) فنبين الصحيح منها ومن المزعوم ثم نذكر مرزارات العلماء بسفح المقطم ن كابن عطاء الله ابن الهمام وابن أبى جمرة وأبى المواهب التونسى وابن الفارض

، ونذكر الآثار الاسلامية القائمة بتلك المنطقة وتربة القاضى الفاضل المعروفة بتربة الشاطبى ومسجد الشادات ومسجد شاهين الخلوتى ومشهد الاسباط المعروفة بقبة ( أخوات يوسف ) ومدافن المماليك وقبة أبى سبحة التى بنيت فى عهد الغورى وجامعه المعروف بسبيل المؤمنين ومعبد عبد الله المغاورى ومدرسة مسيح باشا الخازندار وزاوية محمد المغربى وبقيا خانقاه قوصون وزاوية جلال الدين السيوطى وبها نختم هذا القسم *

وتجد مما ذكر من هذه الآثار والمزارات أبحاثا دقيقة فى نهاية التحقيق – ونجد فى تراجم الأعلام استيفاء عاما للترجمة إلى حد أن يذكر فيها نسب المترجم ومنشئوه وعلمه ومشيخته ومؤلفاته وغير ذلك ويتخلل ذلك صور لمشهد الشافعى ومسجده وقبته من الداخل والخارج وكذلك المشهد النفيسى وغيرها مما ذكر ، بحيث لم نترك أى منظر لأثر ما تناوله البحث إلا أثبتناه ، حتى بعض مدافن العلماء الشهيرة ومن صور الأعلام صور لصلاح الدين الأيوبى ، ولأحمد باشا تيمور والشيخ ابو الفضل الجيزاوى والشيخ سليم البشرى والشيخ محمد السمالوطى وغيرهم ، ونلفت ( نظر ولاة الأمور ودعاء الأصلاح فى مصر والشرق الى القضاء على تلك العادات السيئة التى تتخذها العامة من ذريعة لنيل أغراضهم الفاسدة فى زيارة هذه المدافن وغيرها فنعقد فصلا خاصا فى ترجمتنا للمشهد النفيسى وننحى لاللأئمة على عوام المسلمين الذين لا يعرفون من آداب الزيارة الشرعية لا كبيرة ولا صغيرة فنريهم فى هذا الفصل ضروبا شتى من فعل النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح فى الزيارة الى غير ذلك من المسائل الهامة التى أصبحنا فى أمس الحاجة اليها لاصلاح عامتنا وغيقاظ خاصتنا ،،

القسم الثالث :



ويتناول القسم الثالث مزارات ومشاهد وآثار القسم الشرقى لمدينة القاهرة ** خارج باب زويلة : فنذكر منها خانقاه أم أنوك وخانقاه خوند طغاى النجمى وجامع الشرقاوى ونترجم لمن دفن فيه من العلماء وغيرهم وقية الأمير نصر الله المعروف بكوز العسل أحد أمراء السلطان الغورى وقبة الأمير فخر الدين جزل ( المعروف بكركر ) ونسهب بالكلام على مقبرة البستان ومدافن العلماء بها فنذكر منهم الشيخ الحفنى والباجورى والخرشى والبكرى والكردى وغيرهم ممن لا يحصى عدا ، ثم نذكر مدافن جبانة باب الوزير وما بها من ىثار الى أن نصل الى باب الوداع ، ثم نعود الىالجهة الشمالية من الصحراء فنذكر زاوية الشيخ الحداد وقبر الحافظ العراقى وقبة طاشتمر الساقى المعروف ( بحمص أخضر ) وجامع العفيفى ونترجم له ولمن دفن معه من العلماء وغيرهم ن ونعرف عن قبر الجبرتى المؤرخ وقبور أسلافة ونترجم له ترجمة وافية ونذكر زاوية السادة المالكية الصغرى ونترجم لمن دفن فيها من العلماء كالشيخ خلييل والشيخ عبد الله المنوفى والشيخ عليش وغيرهم ثم نذكر جميع الآثار التى بالصحراء كعمارة قايتباى ومسجده ونتعرض هنا لذكر الأحجار المنسوبة لحضرة النبى صلى الله عليه وسلم لوجود بعضها فى المسجد ونترجم لمن دفن به من العلماء كالحافظ تقى الدين الشمنى وغيره ونذكر خانقاه وتربة الملك الأشرف برسباى الدقماق ورباط الصوفية وقبة أبى سعيد قنصوه وتربة فرج بن برقوق ونترجم لمن دفن فيها من العلماء وتربة السلطانى أحمد بن غينال وجامع ( تربة ) القاضى عبد الباسط الدمشقى وزير حربية مصر ومنشىء المدرسة الباسطية بالخرنفش ومعبد الرفاعى وقبة الأمير أزدمر وتربة الأمير قرقماس أمير كبير ، وقبة الأمير آزرمق الناشف أحد الأمراء الجراكسة وقبة السادات الشناهرة ومسجد التنكزية وخانقاه الظاهر خشقدم ملك مصر ومن دفن فيها من العلماء كقاضىقضاى مصر فى المذهب الحنفى ، الشيخ سعد الدين بن الديرى المتوفى سنة 867 هـ وغيره وحين نصل الى هذه المنطقة نذكر مزارات وآثار القسم الشمالى للقاهرة التى فى خارج باب النصر فنذكر منها ضريح وقبة الملك العادل طومانباى وضريح الشيخ يونس السعدى الشيبانى والرباطات التى بتلك المنطقة كرباط الفخر وغيره ومقبرة الصوفية ونترجم لمن دفن فيها من العلماء ونعرف عن بعض القبور الظاهرة فيها كقبر المؤرخ ابن خلدون وابن زقاعة والطبوغرافى العظيم التقى المقريزى وابن هشام النحوى والسيد بدر الدين الوفائى والشيخ عوض اليمنى ونختم هذا القسم بذكر تربة نجم الدين الكردى جد ملوك الدولة الأيوبية ونترجم له ولأعيان أسرته ولمن دفن فى تربته من العلماء والصلحاء وغيرهم وبهذا القسم يختم الجزء الأول ويبتدأ الثانى بالقسم الرابع *

---القسم الرابع :



ويتناول القسم الرابع : ذكر الآثار الاسلامية فى مصر والقاهرة المعزية من عهد الفتح الى أن آلت مصر إلى إيالة عثمانية ثم نتبع بذكر المنشآت الحديثة التى أنشئت فى عهد الدولة العلوية إلى هذا التاريخ ، نذكر فى كل من هذه الأدوار آثار كل دولة من الدول المصرية ونترجم لها باستفاضة مع إثبات صورها الفتوغرافية وحين نصل إلى آثار الدولة الفاطمية ، نتكلم باستفاضة عن الأزهر وأطواره ، وحين نستعرض الجزء الباقى بالأزهر من أثر الفاطميين ، نتكلم على نسبهم ومبدأ أمرهم إلى استقرارهم بالمغرب ثم بمصر ثم تأسيسهم مدينة القاهرة المعزية ، على يد القائد جوهر ، وإذا ذكرنا مدينة القاهرة ، نذكر معها خططها وحاراتها ودروبها وشوارعها ومساجدها وجوامعها وحماماتها وأبوابها ونصل ماضيها بحاضرها إلى غير ذلك ، ثم نعود إلى ذكر الأزهر الذى هو رابع جامعة إسلامية بنيت فى العالم الاسلامى بعد جامعة القرويين بفاس : فنذكر تاريخه من أزهى عصوره إلى اليوم ، وفى خلال الترجمة نتعرض لمسألة عويصة وتحقيق دقيق لا يضطلع به إلا باحث مدقق وقد تورط فيه جمع من مؤرخين الذين كتبوا عن الأزهر ن الك المسألة هى مشيخة الأزهر ، التى أخذنا عنها من خلاصة ما كتبوه أنها ظلت ديلة حياتها شاغرة من عهد تأسيس الأزهر إلى عهد الخرشى المالكى الذى يعدونه أول شيخ للأزهر فى تاريخه وهذا لهمر الحق قصور فى البحث ، وإلا فاين الشيخ شعبان الفيومى الشافعى الذى ترجم له المحبى فى خلاصة الأثر والأرميونى فى أعيان القرن الحادى عشر وذكرا مشيخته على الأزهر ؟ وأين الشيخ يحيى الشاوى المالكى الذى ترجم له ابن مقديش فى نزهة دائرة الأنصار والكتانى فى فهرس الفهارس وذكرا مشيخته على الأزهر ، وأين شيوخ الأزهر الذين ذكرهم الشعرانى فى طبقاته الوسطى ومنهم الحنفى والمالكى والشافعى وذكر مشيختهم على الأزهر بفرمانات سلطانية من السلطان الغورى هذا ما سنفصله ثمة تفصيلا وفوق كل ذى علم عليم .

القسم الخامس والسادس :



ويتناول القسم الخامس والسادس تاريخ العمارة الاسلامية فنذكر جميع أطوارها إلى العصر الحاضر وفى خلال ذلك نتعرض لآثار الجزيرة العربية فنذكر المسجد النبوى على مشرفه أفضل الصلاة والتحية وعمارته فى كل أطوارها والمساجد الآثرية بالمدينة وآثار المدينة ومكة ثم نذكر آثار مدن بغداد وسوريا وفلسطين وتركيا القديمة والنجف الأشرف وتونس وطرابلس والجزائر والأندلس وتلمسان والرباط ومكناس ومراكش وفاس وكثيرا من البلدان الاسلامية التى ازداتت بها تلك الآثار القيمة ثم نذكر تاريه المنابر الاسلامية وتطورها وتاريخ المحاريب فى الاسلام الى موضوعات كثيرة ولم نترك أى أثر دون ان نثبت صورته الفتوغرافية مع صور الأعلام الذين تناولهم بحثنا .

القسم السابع والثامن :



ونذكر فى القسم السابع تراجم مؤرخى مصر فى المزارات وتعرف عن مؤلفاتهم وما وصل الينا منها ، وفى هذا البحث نتعرض لوهم ظاهر وزعم بين وقع فيه كثير من الكتاب والمؤرخين وهو القول بإسناد تحفة الأحباب فى المزارات المطبوعة على هامش نفح الطيب للسخاوى الحافظ مؤلف الضوء اللامع فى التاريخ والمقاصد الحسنة فى الحديث وغيرهما فنزيل من نفوسهم هذا الوهم ونقبت من هو السخاوى مؤلف التحفة ونعرف عنه بما عرف به الأجهورى الذى اقتبس من تحفته ، كتابه الموسوم بمزارات الأشراف المدفونين بمصر ونأتى بشواهد من التحفة ونعارضها بمؤلفات الحافظ السخاوى ، حتى إذا تبين أنه الحق ، زال هذا الوهم ودفع ذلك الزعم وكفى الله المؤمنين القتال .

ثم نشرع فى القسم الثامن وما يليه فى ذكر المزارات والشواهد الأثرية وغيرهم فى المحافظات والأقاليم والوجهين القبلى والبحرى وننتقل منها إلى ذكر المزارات والآثار الاسلامية فى العالم وبهذا يكون قد ختم الكتاب *

اسأل الله تعالى التوفيق وهو حسبى ونعم الوكيل ( حسن قاسم )




القاهرة المعزية



بهذا المقدمة الخاصة بجدى النسابة حسن قاسم أنتهى مضمون الكتاب وقبل أن نشرع فى التعرض له والتعليق على كتاب المزارات المصرية والآثار الإسلامية التى أخذت منا ولازالت الجهد الشاق والفكر والتمحيص فرحمة الله تعالى على النسابة حسن قاسم وعلى زريته وأتباعه وعلى المؤمنين والمؤمنات فأولا أريد أن نلقى نظرة سريعة عن النسابة حسن قاسم وعن مؤلفاته العديدة التى سوف ندونها للجميع لتكون تحت البصر للباحثين والكتاب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط