موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: دم الخنزير له حرمة عند الخواج من دم الصحابة وأبنائهم .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 09, 2018 9:56 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 1418

أنساب الأشراف للبلاذري 1 / 341 / 343 / 344

1 ــ وَكَانَ الخوارج الَّذِينَ قدموا من الْبَصْرَةِ مَعَ مسعر بْن فدكي استعرضوا النَّاس فِي طريقهم، فَإِذَا هم برجل يسوق بامرأته على حمار له، فدعوه وانتهروه ورعبوه وَقَالُوا لَهُ: من أنت؟ فَقَالَ: رجل مؤمن.
قَالُوا: فما اسمك؟ قَالَ: أنا عَبْد اللَّهِ بْن خباب بْن الأرت صاحب رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. فكفوا عَنْهُ ثُمَّ قَالُوا لَهُ: مَا تقول فِي علي؟ قَالَ: أقول: إنه أمير الْمُؤْمِنِينَ، وإمام المسلمين، وقد حَدَّثَنِي أَبِي عَن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أنه قَالَ: [ستكون فتنة يموت فِيهَا قلب الرجل فيصبح مؤمنا ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرًا.] فَقَالُوا: والله لنقتلنك قتلة مَا قتلها أحد، وأخذوه فكتفوه ثُمَّ أقبلوا بِهِ وبامرأته وهي حبلى متم حَتَّى نزلوا تحت نخل مواقير فسقطت رطبة منها فقذفها بعضهم في فِيهِ، فَقَالَ لَهُ رجل منهم:
أبغير حلها ولا ثمن لَهَا؟ فألقاها من فِيهِ واخترط سيفه وجعل يهزه فمر بِهِ خنزير لذمي فقتله بسيفه، فقال له بعض أصحابه: إن هذا لمن الفساد فِي الأرض. فطلب صاحب الخنزير حَتَّى أرضاه، فَقَالَ ابْن خباب: لئن كنتم صادقين فيما أرى وأسمع إني لآمن من شرّكم. قال: فجاؤا بِهِ فأضجعوه عَلَى شفير نهر وألقوه عَلَى الخنزير المقتول فذبحوه عَلَيْهِ، فصار دمه مثل الشراك قد امذ قرّ فِي الماء وأخذوا امرأته فبقروا بطنها وهي تقول: أما تتقون اللَّه؟!! وقتلوا ثلاث نسوة كن مَعَهَا.

فبلغ عَلِيًّا خبر ابْن خباب وامرأته والنسوة، وخبر سوادي لقوه بنفر فقتلوه، فبعث عليّ إليهم الحرث بن مرّة العبدي ليتعرف حقيقة مَا بلغه عنهم، فلما أتى النَّهْرَوَان وقرب منهم خرجوا إِلَيْهِ فقتلوه .

2 ــ عن حميد بن هلال، عَنْ رَجُلٍ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ كَانَ مَعَ الْخَوَارِجِ ثُمَّ فَارَقَهُمْ أَنَّهُمْ دَخَلُوا قَرْيَةً فَخَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ خَبَّابٍ مَذْعُورًا فَقَالُوا لَهُ: أَنْتَ ابْنُ صَاحِبِ رَسُولِ اللَّهِ فَهَلْ سَمِعْتَ مِنْ أَبِيكَ عَنِ رَسُولِ اللَّهِ حَدِيثًا؟ قَالَ: نَعَمْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [يكون فِتْنَةٌ الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ وَالْمَاشِي خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي فَإِذَا أَدْرَكْتَ ذَلِكَ فَكُنْ عَبْدَ اللَّهِ الْمَقْتُولَ وَلا تَكُنْ عَبْدَ اللَّهِ الْقَاتِلَ.] قَالُوا: أَنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ أَبِيكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ؟ قَالَ: نَعَمْ فَقَدَّمُوهُ فَقَتَلُوهُ فَسَالَ دَمُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ شِرَاكُ نَعْلٍ قَدِ امْذَقَرَّ فِي الْمَاءِ وَبَقَرُوا بَطْنَ أُمِّ وَلَدِهِ.
وَأَتَى عَلِيٌّ الْمَدَائِنَ وَقَدْ قَدِمَهَا قَيْسُ بْنُ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ، وَكَانَ عَلِيٌّ قَدَّمَهُ إِلَيْهَا. ثُمَّ أَتَى عَلِيٌّ النَّهْرَوَانَ فَبَعَثَ إِلَى الْخَوَارِجِ أَنْ أَسْلِمُوا لَنَا قَتَلَةَ ابْنِ خَبَّابٍ وَرَسُولِي وَالنِّسْوَةَ لأَقْتُلَهُمْ ثُمَّ أَنَا تَارِكُكُمْ إِلَى فَرَاغِي مِنْ أَمْرِ أَهْلَ الْمَغْرِبِ فَلَعَلَّ اللَّهَ يَقْبَلُ بقلوبكم (كذا) وَيَرُدُّكُمْ إِلَى مَا هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَمْلَكُ بِكُمْ.
فَبَعَثُوا إِلَيْهِ أَنَّهُ لَيْسَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ إِلا السَّيْفَ إِلا أَنْ تُقِرَّ بِالْكُفْرِ وَتَتُوبَ كَمَا تُبْنَا!!! فَقَالَ عَلِيٌّ: [أَبَعْدَ جِهَادِي مَعَ رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَإِيمَانِي أشهد على نفسي بالكفر؟ لَقَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ!!! ثُمَّ قَالَ:
يَا شَاهِدًا لِلَّهِ عَلَيَّ فَاشْهَدِ ... آمنت بالله ولي أحمد
من شك في اللَّهِ فَإِنِّي مُهْتَدِ
]وكتب إِلَيْهِمْ: «أما بعد فإني أذكركم أن تكونوا من الَّذِينَ فارقوا دينهم وكانوا شيعا بعد أن أخذ اللَّه ميثاقكم عَلَى الجماعة، وألف بين قلوبكم عَلَى الطاعة، وأن تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات» .
ودعاهم إِلَى تقوى اللَّه والبر ومراجعة الحق.

3 ــ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ: أَنَّ عَلِيًّا نَهَى أَصْحَابَهُ أَنْ يَسْطُوا عَلَى الْخَوَارِجِ حَتَّى يُحْدِثُوا حَدَثًا، فَمَرُّوا بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَبَّابٍ فَأَخَذُوهُ،فَمَرَّ بَعْضُهُمْ بِتَمْرَةٍ ساقطة من نخلة فأخذها واحد (منهم) فَأَدْخَلَهَا فَمَهُ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: بِمَا اسْتَحْلَلْتَ هَذِهِ التَّمْرَةَ. فَأَلْقَاهَا مِنْ فِيهِ، ثُمَّ مَرُّوا بِخِنْزِيرٍ فقتله بعضهم فقالوا له: بما استحللت قتل هذا الخنزير وهو (لشخص) مُعَاهَدٌ. فَقَالَ لَهُمُ ابْنُ خَبَّابٍ: أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ هُوَ أَعْظَمُ حُرْمَةً مِنَ الْخِنْزِيرِ؟ قَالُوا: مَنْ هُوَ؟ قَالَ: أَنَا. فَقَتَلُوهُ، فَبَعَثَ علي إليهم: [ (أن) ابْعَثُوا إِلَى بِقَاتِلِ ابْنِ خَبَّابٍ] .
فَقَالُوا: كُلُّنَا قتله. فأمر بقتالهم.

الإصابة في تمييز الصحابة ج 6 ص 531:
وأخرج الخطيب في تاريخه، من طريق إسحاق بن إبراهيم بن حاتم بن إسماعيل المدنيّ، قال: كان أول قتيل قتل من أصحاب علي يوم النّهروان رجل من الأنصار يقال له يزيد بن نويرة شهد له رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم بالجنة مرتين، مرة بأحد، قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم: «من جاز التلّ فله الجنّة» ، فأخذ يزيد سيفه فضرب حتى جاز التل، فقال ابن عم له: يا رسول اللَّه، أتجعل لي ما جعلت لابن عمي؟ قال:
«نعم» ، فقاتل حتى جاز التلّ، ثم أقبلا يختلفان في قتيل قتلاه، فقال لهما رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم: «كلاكما قد وجبت له الجنّة، ولك يا يزيد على صاحبك درجة» .


صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال :

عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «يَنْشَأُ نَشْءٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، كُلَّمَا خَرَجَ قَرْنٌ قُطِعَ» قَالَ ابْنُ عُمَرَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «كُلَّمَا خَرَجَ قَرْنٌ قُطِعَ، أَكْثَرَ مِنْ عِشْرِينَ مَرَّةً، حَتَّى يَخْرُجَ فِي عِرَاضِهِمُ الدَّجَّالُ»


_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: دم الخنزير له حرمة عند الخواج من دم الصحابة وأبنائهم .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يناير 14, 2018 9:11 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 16411

الفاضل النووي

مشاركة جميلة مثمرة

وكل اظهار لنفسية الخوارج مطلوب جدا

أعزكم الله .


النووي كتب:

أنساب الأشراف للبلاذري 1 / 341 / 343 / 344

1 ــ وَكَانَ الخوارج الَّذِينَ قدموا من الْبَصْرَةِ مَعَ مسعر بْن فدكي استعرضوا النَّاس فِي طريقهم، فَإِذَا هم برجل يسوق بامرأته على حمار له، فدعوه وانتهروه ورعبوه وَقَالُوا لَهُ: من أنت؟ فَقَالَ: رجل مؤمن.
قَالُوا: فما اسمك؟ قَالَ: أنا عَبْد اللَّهِ بْن خباب بْن الأرت صاحب رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. فكفوا عَنْهُ ثُمَّ قَالُوا لَهُ: مَا تقول فِي علي؟ قَالَ: أقول: إنه أمير الْمُؤْمِنِينَ، وإمام المسلمين، وقد حَدَّثَنِي أَبِي عَن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أنه قَالَ: [ستكون فتنة يموت فِيهَا قلب الرجل فيصبح مؤمنا ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرًا.] فَقَالُوا: والله لنقتلنك قتلة مَا قتلها أحد، وأخذوه فكتفوه ثُمَّ أقبلوا بِهِ وبامرأته وهي حبلى متم حَتَّى نزلوا تحت نخل مواقير فسقطت رطبة منها فقذفها بعضهم في فِيهِ، فَقَالَ لَهُ رجل منهم:
أبغير حلها ولا ثمن لَهَا؟ فألقاها من فِيهِ واخترط سيفه وجعل يهزه فمر بِهِ خنزير لذمي فقتله بسيفه، فقال له بعض أصحابه: إن هذا لمن الفساد فِي الأرض. فطلب صاحب الخنزير حَتَّى أرضاه، فَقَالَ ابْن خباب: لئن كنتم صادقين فيما أرى وأسمع إني لآمن من شرّكم. قال: فجاؤا بِهِ فأضجعوه عَلَى شفير نهر وألقوه عَلَى الخنزير المقتول فذبحوه عَلَيْهِ، فصار دمه مثل الشراك قد امذ قرّ فِي الماء وأخذوا امرأته فبقروا بطنها وهي تقول: أما تتقون اللَّه؟!! وقتلوا ثلاث نسوة كن مَعَهَا.

فبلغ عَلِيًّا خبر ابْن خباب وامرأته والنسوة، وخبر سوادي لقوه بنفر فقتلوه، فبعث عليّ إليهم الحرث بن مرّة العبدي ليتعرف حقيقة مَا بلغه عنهم، فلما أتى النَّهْرَوَان وقرب منهم خرجوا إِلَيْهِ فقتلوه .

2 ــ عن حميد بن هلال، عَنْ رَجُلٍ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ كَانَ مَعَ الْخَوَارِجِ ثُمَّ فَارَقَهُمْ أَنَّهُمْ دَخَلُوا قَرْيَةً فَخَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ خَبَّابٍ مَذْعُورًا فَقَالُوا لَهُ: أَنْتَ ابْنُ صَاحِبِ رَسُولِ اللَّهِ فَهَلْ سَمِعْتَ مِنْ أَبِيكَ عَنِ رَسُولِ اللَّهِ حَدِيثًا؟ قَالَ: نَعَمْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [يكون فِتْنَةٌ الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ وَالْمَاشِي خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي فَإِذَا أَدْرَكْتَ ذَلِكَ فَكُنْ عَبْدَ اللَّهِ الْمَقْتُولَ وَلا تَكُنْ عَبْدَ اللَّهِ الْقَاتِلَ.] قَالُوا: أَنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ أَبِيكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ؟ قَالَ: نَعَمْ فَقَدَّمُوهُ فَقَتَلُوهُ فَسَالَ دَمُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ شِرَاكُ نَعْلٍ قَدِ امْذَقَرَّ فِي الْمَاءِ وَبَقَرُوا بَطْنَ أُمِّ وَلَدِهِ.
وَأَتَى عَلِيٌّ الْمَدَائِنَ وَقَدْ قَدِمَهَا قَيْسُ بْنُ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ، وَكَانَ عَلِيٌّ قَدَّمَهُ إِلَيْهَا. ثُمَّ أَتَى عَلِيٌّ النَّهْرَوَانَ فَبَعَثَ إِلَى الْخَوَارِجِ أَنْ أَسْلِمُوا لَنَا قَتَلَةَ ابْنِ خَبَّابٍ وَرَسُولِي وَالنِّسْوَةَ لأَقْتُلَهُمْ ثُمَّ أَنَا تَارِكُكُمْ إِلَى فَرَاغِي مِنْ أَمْرِ أَهْلَ الْمَغْرِبِ فَلَعَلَّ اللَّهَ يَقْبَلُ بقلوبكم (كذا) وَيَرُدُّكُمْ إِلَى مَا هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَمْلَكُ بِكُمْ.
فَبَعَثُوا إِلَيْهِ أَنَّهُ لَيْسَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ إِلا السَّيْفَ إِلا أَنْ تُقِرَّ بِالْكُفْرِ وَتَتُوبَ كَمَا تُبْنَا!!! فَقَالَ عَلِيٌّ: [أَبَعْدَ جِهَادِي مَعَ رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَإِيمَانِي أشهد على نفسي بالكفر؟ لَقَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ!!! ثُمَّ قَالَ:
يَا شَاهِدًا لِلَّهِ عَلَيَّ فَاشْهَدِ ... آمنت بالله ولي أحمد
من شك في اللَّهِ فَإِنِّي مُهْتَدِ
]وكتب إِلَيْهِمْ: «أما بعد فإني أذكركم أن تكونوا من الَّذِينَ فارقوا دينهم وكانوا شيعا بعد أن أخذ اللَّه ميثاقكم عَلَى الجماعة، وألف بين قلوبكم عَلَى الطاعة، وأن تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات» .
ودعاهم إِلَى تقوى اللَّه والبر ومراجعة الحق.

3 ــ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ: أَنَّ عَلِيًّا نَهَى أَصْحَابَهُ أَنْ يَسْطُوا عَلَى الْخَوَارِجِ حَتَّى يُحْدِثُوا حَدَثًا، فَمَرُّوا بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَبَّابٍ فَأَخَذُوهُ،فَمَرَّ بَعْضُهُمْ بِتَمْرَةٍ ساقطة من نخلة فأخذها واحد (منهم) فَأَدْخَلَهَا فَمَهُ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: بِمَا اسْتَحْلَلْتَ هَذِهِ التَّمْرَةَ. فَأَلْقَاهَا مِنْ فِيهِ، ثُمَّ مَرُّوا بِخِنْزِيرٍ فقتله بعضهم فقالوا له: بما استحللت قتل هذا الخنزير وهو (لشخص) مُعَاهَدٌ. فَقَالَ لَهُمُ ابْنُ خَبَّابٍ: أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ هُوَ أَعْظَمُ حُرْمَةً مِنَ الْخِنْزِيرِ؟ قَالُوا: مَنْ هُوَ؟ قَالَ: أَنَا. فَقَتَلُوهُ، فَبَعَثَ علي إليهم: [ (أن) ابْعَثُوا إِلَى بِقَاتِلِ ابْنِ خَبَّابٍ] .
فَقَالُوا: كُلُّنَا قتله. فأمر بقتالهم.

الإصابة في تمييز الصحابة ج 6 ص 531:
وأخرج الخطيب في تاريخه، من طريق إسحاق بن إبراهيم بن حاتم بن إسماعيل المدنيّ، قال: كان أول قتيل قتل من أصحاب علي يوم النّهروان رجل من الأنصار يقال له يزيد بن نويرة شهد له رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم بالجنة مرتين، مرة بأحد، قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم: «من جاز التلّ فله الجنّة» ، فأخذ يزيد سيفه فضرب حتى جاز التل، فقال ابن عم له: يا رسول اللَّه، أتجعل لي ما جعلت لابن عمي؟ قال:
«نعم» ، فقاتل حتى جاز التلّ، ثم أقبلا يختلفان في قتيل قتلاه، فقال لهما رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم: «كلاكما قد وجبت له الجنّة، ولك يا يزيد على صاحبك درجة» .


صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال :

عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «يَنْشَأُ نَشْءٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، كُلَّمَا خَرَجَ قَرْنٌ قُطِعَ» قَالَ ابْنُ عُمَرَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «كُلَّمَا خَرَجَ قَرْنٌ قُطِعَ، أَكْثَرَ مِنْ عِشْرِينَ مَرَّةً، حَتَّى يَخْرُجَ فِي عِرَاضِهِمُ الدَّجَّالُ»


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: دم الخنزير له حرمة عند الخواج من دم الصحابة وأبنائهم .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 18, 2018 2:27 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 1418
سيدي الشريف فضيلة مولانا الدكتور محمود :

أعزكم الله وسدد خطاكم وحفظكم من كل سوء.

وجزاكم الله خيراً ، ويسعدني دائماً مروركم الكريم العطر .

_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط