موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 122 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 5, 6, 7, 8, 9
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مايو 19, 2017 9:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 9199
أنبأنا الخلادي، حدثنا أحمد بن عبد الله بن شجاع البياضي، قال: أنشدنا عبد الرحمن بن محمد:
وإني لأنسى السر كيما أصُونه ... فيا مَنْ رأى شيئاً يُصَان بأن ينسى
مخافة أن يجري ببالي ذكره ... فيخلسه قلبي إلى منطقي خلساً

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الظفر بالحزم، والحزم بإجالة الرأي، والرأي بتحصين الأسرار، ومن كتم سره كانت الخيرة في يده، ومن أنبأ الناس بأسراره هان عليهم وأذاعوها، ومن لم يكتم السر استحق الندم، ومن استحق الندم صار ناقص العقل، ومن دام على هذا رجع إلى الجهل.
فتحصين السر للعاقل أولى به من التلهف بالندم بعد خروجه منه.
ولقد أحسن الذي يقول:
خشيتُ لساني أن يكون خؤُونا ... فأودعته قلبي، فكان أمينا
فقلت، ليخفي دون شخصي وناظري: ... أيا حَرَكَاتي كنَّ فيّ سكونا

أنبأنا إبراهيم بن إسحاق الأنماطي، حدثنا محمد بن سليمان المصيصي، حدثنا ابن عيينة عن ابن شُبْرُمَة عن الحسن في تعالى : { وشاورهم في الأمر } قال:
ما كان يحتاج إليهم، ولكن أحب أن يَسْتنّ به بعده.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: المستشار مؤتمن، وليس بضامن، والمستشير متحصن من السقط، متخير للرأي.
والواجب على العاقل السالك سبيل ذوي الحجى: إن يعلم أن المشاورة تفشي الأسرار، فلا يستشير إلا اللبيب الناصح الودود الفاضل في دينه، وإرشاد المشَيِرِ المستشير قضاءُ حق النعمة في الرأي، والمشورة لا تخلو من البركة إذا كانت مع مثل من وصفنا نَعْته.

ولقد أنبأنا عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا ابن عائشة، قال:
قال الحسن : ما حزب قوما قط أمر فاجتمعوا فتشاوروا فيه إلا أرشدهم الله لأصوبه.

وأنشدني الكريزي:
دَبِّرْ إذا ما رمت أمراً بفكرة ... لتعلم ما تأتي وما تتجنبُ
وشاور نقىَّ الرأي عند التباسه ... لكي يَضِحَ الأمر الذي هو أصوب

يتبع

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مايو 22, 2017 10:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 9199
وأنشدني المنتصر بن بلال:
لا تسبقنَّ الناس بالرأي وأتئد ... فإنك تعجَل إلى القول تَزْلِل
ولكن تصفَّح رأي من كان حاضراً ... وقل بعدهم رسلا، وبالحق فاعمل

أنبأنا محمد بن عثمان العقبي، حدثني يحيى بن زيد بن محمد الأبلي، حدثني إسماعيل بن حبيب أبو حميد الأبلي عن عبد الله بن الديلمي عن وهب بن منبه أنه قال:
في التوراة أربعة أحرف مكتوبة: من لم يشاور يندم، ومن استغنى أستأثر، والفقر الموت الأحمر، وكما تدين تُدان.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: لا أنْسَ آنَسُ مِنَ استشارة عاقل ودود، ولا وحشةَ أوحش من مخالفته؛ لأن المشاورة والمناظرة بابا بركة ومفتاحا رحمه، من استشير فليشر بالنصيحة، وليجتهد بالرأي، وليلزم الحق، وقصد السبيل وليجعل المستشير كنفسه بترك الخيانة، وبذل النصيحة، وليكن كما أنشدني علي ابن محمد البسامي:
ومن الرجال إذا زَكَتْ أحلامُهُمْ ... مَنْ يستشار إذا استشير فيطرق
حتى يجول بكل واد قلبُه ... فيرى ويعرف ما يقول وينطق
إن الحليم إذا تفكر لم يكد ... يخفى عليه من الأمور الأوفق

أنبأنا أبو يعلى، حدثنا غسان بن الربيع، حدثنا يزيد بن ثابت عن إياس ابن دغفل عن الحسن:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال )ما شاور قوم قط إلا هدوا إلى رشدهم .

أخبرني محمد بن المنذر، حدثنا أحمد بن خالد السيرافي، حدثنا شيبان، حدثنا أبو الأشهب قال:
قال الحسن: لا يندم من شاور مرشدا.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على العاقل إذا استشير قوم هو فيهم أن يكون آخر من يشير؛ لأنه أمكن من الفكر وأبعد من الزلل، وأقرب من الحزم، وأسلم من السقط، ومن استشار فلينفذ الحزم بأن لا يستشير عاجزاً، كما أن الحازم لا يستعين كَسِلا، وفي الاستشارة عين الهداية، ومن استشار لم يعدم رشدا، ومن ترك المشاورة لم يعدم غَيّاً ولا يندم من شاور مرشدا
وقد أنشدني الواسطي:
الهمُّ ما لم تمضه لسبيله ... سقمُ القلوب وآفة الأبدان
ومُعَول الرجل الموفق رأيه ... عند اعتراض طوارق الأحزان
وإذا الحوادث سددت أسبابه ... كان التبصر أنجد الأعوان
وإذا أضل سبيله تدبيرُه ... طلب الهدى بتشاور الإخوان

أنبأنا محمد بن عثمان العقبي، حدثنا مطروح بن شاكر، حدثنا أصبغ عن ابن وهب عن إبراهيم بن نشيط عن ابن أبي حسين قال: كان يقال: ما هلك أمرؤ عن مشورة، ولا سعد بتوحيد قال أبو حاتم رضي الله عنه:
إن من شيم العاقل عند النائبة تَنُوبه: إن يشاور عاقلا ناصحا ذا رأي يطيعه، وليعترف للحق عند المشورة، ولا يتمادى في الباطل بل يقبل الحق ممن جاء به، ولا يحقر الرأي الجليل إذا أتاه به الرجل الحقير؛ لأن اللؤلؤة الخطيرة لا يشينها قلة خطر غائصها الذي استخرجها، ثم ليستخر الله، وليمض فيما أشار عليه وقد أنشدني البغدادي:
أطع الحليم إذا الحليمُ عصاكا ... إن الحليم إذا عصاك هداكا
وإذا استشارك من تودُّ، فقل له: ... أطع الحليم إذا الحليم نهاكا
ولئن أبيتَ لتأتَينَّ خلافه ... أرباً يحوطك، أو يكون هلاكا
وأعلم بأنك لن تسود، ولن ترى ... سبُل الرشاد إذا أطعت هواكا

أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عبد المؤمن بجرجان، حدثنا محمد بن حميد البزاز، حدثنا جرير عن ابن المقفع عن وزير كسرى قال:
ثلاثة ليس لهم رأي فلا تستشيروهم:
صاحبُ الخفِّ الضيقِّ، وحاقن البول، وصاحب المرأة السوء السلَّيطة.

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 122 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 5, 6, 7, 8, 9

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط