موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 86 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 10, 2015 4:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
قلت له
كلمني عن السعادة
أبتسم أبتسامته الجميلة فهو لا يضحك ولكن يبتسم كما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم " ما كان ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبسُّماً "
.
وقال لي
شعور داخلي يحسه الإنسان بين جوانبه يتمثل في سكينة النفس ، وطمأنينة القلب ، وانشراح الصدر ، وراحة الضمير.

*السعادة مدد إلهي يضفي على النفس بهجة
* السعادة صفاء قلبي ونقاء وجداني وجمال روحاني .
* السعادة هبة ربانية ، ومنحة إلهية ، يهبها الله من يشاء من عباده

قلت له
فأكثر الناس يظن أن السعادة في المال والثراء ، ومنهم من يتصور أن السعادة في أن يكون له بيت فاخر وسيارة، ومنهم من يعتقد أن السعادة في كثرة الأولاد ، أو تكون له وجاهة في المجتمع، أو يتبوأ أعلى المناصب ، ويظنها البعض الآخر في أن يتزوج امرأة ذات مال أو جمال والناس فيما يعشقون مذاهب,

يا متعب الجسم كم تسعى لخدمته : : : أتعبت جسمك فيما فيه خسران
أقبل على الروح واستكمل فضائلها : : : فأنت بالروح لا بالجسم إنسان

قال لى
إن هذه المتع متع دنيوية زائلة من عاش لأجلها والتكثر منها ولم يبتغ غيرها لم يذق طعم السعادة الحقيقية

الإيمان بالقضاء والقدر يبعث على الرضا القلبي والراحة النفسية والسكينة ، ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : (( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابته سرّاء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيراً له ))
ما أروع هذا الحديث ، وما أعظم دلالاته على السعادة الحقيقية .. الإيمان بالقضاء والقدر هو سبيل السعادة
* الصبر على البلاء .
* الشكر على النعماء .
* ترك الاعتراض والتسخط على شيء من الأقدار ..
كل ذلك يؤدي إلى الراحة والطمأنينة والسعادة
.
قلت له
* السعادة في القرب من الأحبة السعادة شعور عميق بالرضا والقناعة .
أسعدك الله كما تسعد روحي دوما بكلماتك الجميلة الرقيقة والله وإنك لأكثر أسباب سعادتي

لوْ كنتَ أنتَ مَعي والنَّاسُ غائِبةٌ

عَنّي لمَا ضَرّْني مَن غابَ أوْ هَجَرا

إنْ كنتَ حوْلي فَكلُّ النَّاسِ حاضِرةٌ

حوْلي وإنْ غِبتَ لمْ أشْعُرْ بمَن حَضَرا

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 12, 2015 4:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
قلت له
العهد و الوعد بين الناس

قال لي

هل نقف لحظات لنحصي ونسئل نفسنا كم مرة وعودنا وعهودنا تناقضت!!
وننظر إلى من حولنا من الخلان ، ونترك فيهم أثرا طيبا نفز بخير جنان إذا صنت ووفيت وحققت أمل الموعودين بك

أولا تعلمين أن الحُبّ في الله من أُهِمّ صفاته الدّيْمومة والاِستِمرار والحُبّ في الله مِن أهمّ خصائصه الوَفاء بِكُلّ ما تحتوي هذِه الكلِمة مِن معان .
فالوَفاء بِالوَعد أو العهد أدبّ ربّانيّ وخلق كريم وسُلوك إسلاميّ نبيل ، والوَفاء بِالعهد هو قيام المُسلِم بِما اِلتزم بِه ؛ سواء كان قوْلا أُمّ كِتابة ، فإذا أُبرِم المُسلِم وعدا فيَجِب أن يحترِمه ، وإذا أُعطى عهدا فيَجِب أن يلتزِم بِه . فالعهد لا بِد مِن الوَفاء بِه ، كما أنّ اليَمين لا بِد مِن البرّ بِها
وقال الله سبحانه و تعالى :
( وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا )
و قال رسول اللَّهُ صل الله عَلَيْهِ وعلي آله وَسَلَّم
((لَا إِيمَانَ لِمَنْ لَا أَمَانَةَ لَهُ وَلَا دِينَ لِمَنْ لَا عَهْدَ لَهُ))
و قيل
وعد الكريم نقد وتعجيل , ووعد اللئيم تسويف وتعليل .
ولا تنسي في دعاء - سيد الاستغفار
وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت

قلت له

وَفاءُ العَهدِ من شِيَمِ الكرامِ
ونقضُ العَهدِ من شِيَمِ اللِّئَامِ
وعندي لا يُعَدُّ من السَّجايا
سِوَى حِفظِ المَوَدَّةِ والذِّمامِ
وما حُسنُ البِداءَةِ شرطُ حُبٍّ
ولكن شرطُهُ حسنُ الخِتامِ
وليسَ العهدُ ما ترعاهُ يوماً
ولكن ما رعَيتَ على الدَّوامِ

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 5:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
قلت له
الحيرة أشعر بالحيرة و اليأس ما العمل أقاوم حيرتى و لا أدرى هل أستطيع الصمود أشعر أحيانا بالندم و أحيانا بأننى على طريق الحق لا أجد من يساعدنى على تجاوز حيرتى و يأسي


قال لى

الحيرة هى منازلة تتولى قلوب العارفين بين اليأس والطمع في الوصول إلى مطلوبه ومقصوده،
لا تطمعهم في الوصول فيرتَجُوا، ولا تؤيسهم عن الطلب فيستريحوا، فعند ذلك يتحيرون.

التَحَيَّر يتبعه الرجاء ..... ثم الوصول إلى المطلوب ..
ثم يشعر المتحير مرة أخرى باحتياجه إلى الله وافتقاره إليه!!!
فهو الربُّ الغني الصمد ، وهو العبد الناقص المحتاج، وبدوام الطلب للقربة
والوصل يقع مرة أخرى في الحيرة.

فالعارف إذن ... بين حيرة واتصال، وافتقار دائم ... والمعرفة توجب الحيرة والقلق.
والعارف الحق يُمَيَّز بالحيرة والقلق، وتظهر عليه الأحزان، ويرى البعد في القرب مهما وصل واتصل
.

قلت له

والله وصفت ما أشعر به حتى كأنك دخلت فى أعماق نفسى لا أستطيع أن أصف لك حزنى و حيرتى أشعر أننى لم أقترب بل على العكس أبتعد الخوف أصبح يملأ قلبى قد كنت سابقا مرتاحة البال لا أفكر كثيرا أضحك و أنام كنت أحب الحياة و أرغب فيها كنت أشعر دوما بالتفاؤل أشعر الآن بالحزن و أشعر بعظيم ذنوبى أشعر بالغربة حتى و أنا بين أحبتى أكون معهم بجسدى و عقلى و قلبى ليس معهم كأنى لا أسمعهم كأنى أنفصلت عن عالمهم أصبحت أطلب من الله لقاؤه فى كل وقت هو أرحم هو أعلم هو سبحانه و تعالى يقبل العذر عن عبده هو يتجاوز و يسامح هو لن يتبرم من سؤالى و إلحاحى أريد أن أستريح من قيد الجسد أتمنى حياة البرزخ حيث عالم الروح


قال لى

هونى على نفسك الحيرة تنتاب الصادقين في سلوكهم، وسببها وموجبها شدة محاسبتهم لأنفسهم .
- ويقظتهم الدائمة في مراقبة الله عزَّ وجلَّ .
وبعيدا عن التشبه بأولياء الله الصالحين فالقرآن يحكي عن السيدة مريم قولها:
( يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا )

وكذلك ورد عن الفاروق عمر رضي الله عنه أنه كان يقول:
يا ليتني كنت تبنة!!
وأحياناً كان يقول:
يا ليتني كنت كبشا ذبحني أهلي وأكلوني!!!
والمؤمن يكفيه قليل الحكمة


قلت له

شوقي إلى الله شوق العين للبصر شوقي إلى الله شوق العشب للمطر

شوقي إلى الله شوق قلب به محرقة يبغي أرتواء ولا رى لمنتظر

شوقى إلى الله شوق الغريب أضاع الدرب في سفر

شوقى إلى الله حب الظلام إلى نور من القمر

شوقى إلى الله في كل معنى بعمق الروح منغمر

شوقى إلى الله فى كل قلب بذكر الله مزدهر

شوقى إلى الله في كل موجة بحر هاديء حذر

شوقى إلى الله في كل صوت لرعد غاضب نذر
أشتاق إلى الله كثيرا فيا رب أسألك اللقاء

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 19, 2015 5:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
حوار بين زوجين مختلفين فى الطباع فى وقت رضاه عليها

قلت له
عين المحب مثل عين المبغض لا ترى الصورة كاملة!

قال لى
ما أجمل عين الإنصاف والعدل في أي رأس كانت

قلت له
عين الرضا تظهر كل الإيجابيات وتغفل عن العيوب وعين السخط عكسها تظهر السلبيات والعيوب وتخفي الإيجابيات

وعينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة
ٌوَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِياَ
فإن تدنُ مني، تدنُ منكَ مودتى


قال لى
أَّنا لا أحب المجاملة في ساعة الرضا ولا عند السخط

قلت له
الاختلاف في الرأي ...لا يفسد للود قضية


قال لى
هل تعرفين الأقطاب المغناطيسية و وجود قوى التجاذب والتنافر بين الأقطاب؟


قلت له
و أنا مندهشة فى نفسى ما هذا السؤال ؟ وأجبت على ما أتذكر فأنا لا أحب المواد العلمية الأقطاب المغناطيسية المتشابهة تتنافر، والأقطاب المغناطيسية المختلفة تتجاذب


قال لى
يازوجتى من نعم الله علينا أن خلقنا لا نشابه بعضنا إلا قليل بل اختلافنا يؤدي إلى إن كل منا يكمل الأخر و يحتاج إلى الأخر فأنا تطبيقا لقاعدة الأقطاب المغناطيسية المختلفة أجد نفسى منجذب إليك لأنك مختلفة عنى فأقطاب المغناطيس المتشابهة تتنافر، المختلفة فقط هى التى تنجذب وتتلاقى أناو انت مختلفان انت تكمليني و انا اكملك انا النصف و انت النصف الاخر

قلت له
ما أجمل هذا القول و أبدعه

قال لى
ناقصات عقل و دين

قلت له

ليس كما تقصد يازوجى الحبيب بل
شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل.
فذلك من نقصان عقلها.
ولها وقت لا تصلى ولا تصم

فذلك من نقصان دينها".

لنا الله

و إن حكمت جـارت علي بحكمهــا ........... و لـكـن ذلـك الـجور أشـهى من العــــدل.

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 27, 2015 5:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
قال لي
لماذا أراكي حزينة

قلت له
ألا تعلم أنك عيني التي أري بها عندما أراك حزين تصبح الدنيا غير الدنيا و الحياة غير الحياة الهم يجلب الحزن
ولقد كان النبي صلى الله عليه و علي آله وسلم يستعيذ منهما فيقول : (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ومن العجز والكسل ومن الجبن والبخل ومن غلبة الدين وقهر الرجال)

قال لي
وأنا ما وجدت دواء للحزن والهم غير الرضا والتسليم فما دامت الأقدار واقعة واقعة فلنرضي بها عفوا حتى لا نرضخ لها قسرا.. وشتان بين الرضا والتسليم وبين اليأس والاستسلام ... بينهما شعرة لا يراها إلا من أنار الله بصيرته ..
وقد قيل قديما
سهرت أعين ونامت عيون في أمور تكون أو لا تكون فادرأ الهم ما استطعت عن القلب فحملانك الهموم جنون إن ربـا كفاك بالأمس ما كان سيكفيك في غـد ما يكون
والدنيا دار عمل وكد .. ولكنها لا يكتمل فيها عمل إلا بنقصان آخر .. والنقصان مدعاة للحزن .. فانظر إلى ما اكتمل ولا تنظر إلى ما انتقص

قلت له
قدرك أن تكون الشمعة التي تحترق لتنير الطريق للأخرين وأسألك بالله أن تترفق بنفسك وأسألك بقراءة سورة يوسف عندما تكون مهموما فإنها تعالج همي وحزني هل تعرف لماذا ؟

قال لي
لماذا ؟

قلت : لأن الله تعالي أنزلها علي النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم في عام الحزن عندما
توفيت زوجته وعمه وهما كانا اكبر داعمين لدعوته فكان رسول الله
صلي الله عليه وسلم كلما قرأها يشعر بالراحة
وقد خففت من مصابه وقللت من همه وحزنه
ياصاحب الهم أن الهم منفرج
لا تيأسن فأن الفارج الله

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 28, 2016 1:14 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة نوفمبر 02, 2012 12:16 am
مشاركات: 1921
molhma كتب:
من أقوال الحكيم يحي بن معاذ

كيف أمتنع بالذنب من رجائك، ولا أراك تمتنع للذنب من عطائك.

إلهي ذنبي إلى نفسي فأنا معناه وحبي لك هو لك فأنت معناه، والحب أعتقده لك طائعاً والذنب آتيه كارهاً، فهب كراهة ذنبي لطواعية حبي إنك أرحم الراحمين .

إلهي إن لم ترحمني رحمة الكرامة عليك فارحمني رحمة الأيقاع إليك . إلهي بكرمك غداً أصل إليك كما بنعمتك دللت اليوم عليك.

إن وضع عليهم عدله لم نبق لهم حسنة ، وإن أنالهم فضله لم تبق لهم سيئة.


مفاوز الدنيا تقطع بالأقدام، ومفاوز الآخرة تقطع بالقلوب .

يا ابن آدم، لا يزال دينك متمزقاً ما دام القلب بحب الدنيا متعلقاً .

ما ركن إلى الدنيا أحد إلا لزمه عيب القلوب، ولا مكن الدنيا من نفسه أحد إلا وقع في بحر الذنوب.

مسكين ابن آدم قلع الأحجار أهون عليه من ترك الأوزار.

من لم يرض عن الله في الممنوع لم يسلم من الممنوع.

من أشخص بقلبه إلى الله انفتحت ينابيع الحكمة من قلبه وجرت على لسانه.


الأبدان في سجن النيات والناس ثلاثة :

رجل تشاغل بالدنيا عن الله مذموماً.

ورجل تشاغل بالآخرة محموداً.

ورجل تشاغل بالله عما دونه مقرباً مرفوعاً.


إن لقيني القضاء بكيد من البلاء لقيت القضاء بكيد من الدعاء.

لا تستبطئ الإجابة وقد سددت طرقاتها بالذنوب.

اترك الدنيا قبل أن تتركك. واسترض ربك قبل ملاقاته، وأعمر بيتك الذي تسكنه قبل انتقالك إليه، يعني القبر.

إنما ينبسطون إليه على قدر منازلهم لديه.

من كان قلبه مع الحسنات لم تضره السيئات، ومن كان مع السيئات لم تنفعه الحسنات.

لو رأت العقول بعيون الإيمان نزهة الجنة، لذابت النفوس شوقاً، ولو أدركت القلوب كنه هذه المحبة لخالقها لانخلعت مفاصلها إليه ولها عليه، ولطارت الأرواح إليه من أبدانها دهشاً، فسبحان من أغفل الخليقة عن كنه هذه الأشياء، وألهاهم بالوصف عن حقائق هذه الأشياء.



علامة من اتقى الله ثلاثة خصال: من آثر رضاه، وقارن تقاه، وخالف هواه، يعني رضي الله على رضى نفسه، وقارن تقاه يعني جعل التقى قرينه فلا يزايله في حال عسره ويسره وسروره ورضاه وغضبه. وخالف هواه يعني فيما يبعده عن الله وينقصه حظ الجزاء.

_________________
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 29, 2016 12:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6668
molhma كتب:

صورةصورة

قال لى :

يا عبد همك المحزون عليّ

" بسم الله الرحمن الرحيم كشجرة طيبة

أصلها ثابت وفرعها في السماء " صدق الله العظيم

يا عبد قل : لبيك رب كل حال .

يا عبد ؛؛ الحزن عليّّ ، حقيقة الحزن

يا عبد ؛؛ أنا عند الحزين عليّ ، وإن أعرض عني ،

يا عبد ؛؛ شكرني همك المحزون عن كل شيء ،

وذلك لإثباتي الحزن فيه علىّ ، فطلب مني ان اشكر

نفسي عني ، لا استغراقه في حزنه عليّ فشكرت

يا عبد ؛؛ إذا وقفت بين يدي فوار عني كل شيء

حتى همك المحزون علي .

يا عبد ؛؛ جزاء المحتمل فيّ ، أن لا أغيب عنه أين حل

يا عبد ؛؛ اجعل لي من بيتك وطناً كما

جعلت لذكرى من قلبك وطنا .
ً
يا عبد ؛؛ شيء كان وشيء يكون وشيء لا يكون ،

فشيء كان حبي لك ، وشيء يكون تراني ،

وشيء لا يكون لا تعرفني معرفة أبداً .

يا عبد ؛؛ الهم المحزون كالمعول في الجدار المائل

يا عبد ؛؛ لكل شيء قلب وقلب القلب همه المحزون

يا عبد ؛؛ القلب ينقلب قلب القلب لا ينقلب

يا عبد ؛؛ وار جسمك أوار قلبك ،

وار قلبك أوار همك ، وار همك تراني

يا عبد ؛؛ هذا ما عهد ربك إلى الضعيف ،

أتخذ عهداً بالخلوة أنصرك وإلا فلا

يا عبد ؛؛ ما لم ترني فالبلاء يسير أو كاد

أن لا بلاء ، إنما هي أعواض تقلبك على أعواض ،

فإن رأيتني طالبتك بأن لا تغيب عني فلم تجد

عني عوضاً ولا علي صبراً ،وكانت الغيبة حديثك

وقلت لك عهدت إليك في رؤيتي أن لا أقبلك

في غيبتي ولو جئت برؤيتي .

يا عبد ،، كيف يحزن علي من لم يرني

أم كيف لا يحزن على من رآني .
صورة
مولانا / النفري
صورة

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 30, 2016 10:17 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6668
molhma كتب:
وقف موسى عليه السلام يناجي الله فقال موسى عليه السلام (يا رب ماذا تقول لعبد راكع يدعوك؟ قال الله عز وجل:أقول لبيك عبدي. قال موسى: فماذا تقول لعبد ساجد يدعوك؟ قال الله: أقول لبيك عبدي. فقال موسى: يا رب فماذا تقول لعبد عاصٍ يدعوك؟ قال الله عز وجل:أقول له لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي. فقال موسى: تقول يا رب للعبد الراكع والساجد لبيك عبدي مرة واحدة وتقول للعاصي لبيك عبدي ثلاث. فقال الله عز وجل:علم عبدي أن له رب يغفر الذنوب، فالراكع والساجد يعتمد على عمله، أما العاصي فيعتمد على رحمتي)

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يناير 31, 2016 10:23 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6668
molhma كتب:
قال لى هل تعرفين شيئا عن حب مقام الفتوة؟

قلت له و أنا مندهشة لا فهناك الكثير من الأشياء لم أكن أعرفها وأتعلمها منك الآن بعد كل هذا العمر وكأنى لم أتعلم من قبل وكأنى لم أعش قبل الأن فأنا أحيا الأن حياة جديدة بمعانى جديدة و مشاعر جديدة لم أشعر بها من قبل

قال لى حب مقام الفتوة
وهو مقام يقصد به تحمل الخلق دون أن يدروا مهما فعلوا إن الواحد يشيل هم الخلق دون أن يدروا
حتى لو أن هؤلاء الخلق ظنوا أنهم هم من يتحملون وأننا نحن الحمل

قلت له يا الله هل يوجد معنى فى الكون أجمل من هذا المعنى و هل يوجد فى زمننا هذ من يحيا بيننا بكل هذه المشاعر الجميلة المتدفقة وهل يوجد من يقدر هذه التصرفات السامية و المشاعر الرقيقة الراقية أشك فى هذا

قال لى يجب أن يكون الإنسان أعلى بكثير
أن يمضي الإنسان في طريقه دون أن يهتم ولا يرى من يعرقل فهو أعلى

قلت له أنت إنسان جميل بكل ما تحمل الكلمة من معانى لا توجد كلمات أعرفها ممكن تشرح أو تصف المعانى التى أقصدها ولا أظن أن الحروف كلها و الكلمات كلها تكفيك حقك

قال لى بتواضعه و حياؤه المعتاد أهتم فقط بما يقرب لله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم لا شئ غير الله و رسوله

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 02, 2016 11:13 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6668
molhma كتب:
قلت له
كلمني عن السعادة
أبتسم أبتسامته الجميلة فهو لا يضحك ولكن يبتسم كما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم " ما كان ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبسُّماً "
.
وقال لي
شعور داخلي يحسه الإنسان بين جوانبه يتمثل في سكينة النفس ، وطمأنينة القلب ، وانشراح الصدر ، وراحة الضمير.

*السعادة مدد إلهي يضفي على النفس بهجة
* السعادة صفاء قلبي ونقاء وجداني وجمال روحاني .
* السعادة هبة ربانية ، ومنحة إلهية ، يهبها الله من يشاء من عباده

قلت له
فأكثر الناس يظن أن السعادة في المال والثراء ، ومنهم من يتصور أن السعادة في أن يكون له بيت فاخر وسيارة، ومنهم من يعتقد أن السعادة في كثرة الأولاد ، أو تكون له وجاهة في المجتمع، أو يتبوأ أعلى المناصب ، ويظنها البعض الآخر في أن يتزوج امرأة ذات مال أو جمال والناس فيما يعشقون مذاهب,

يا متعب الجسم كم تسعى لخدمته : : : أتعبت جسمك فيما فيه خسران
أقبل على الروح واستكمل فضائلها : : : فأنت بالروح لا بالجسم إنسان

قال لى
إن هذه المتع متع دنيوية زائلة من عاش لأجلها والتكثر منها ولم يبتغ غيرها لم يذق طعم السعادة الحقيقية

الإيمان بالقضاء والقدر يبعث على الرضا القلبي والراحة النفسية والسكينة ، ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : (( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابته سرّاء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيراً له ))
ما أروع هذا الحديث ، وما أعظم دلالاته على السعادة الحقيقية .. الإيمان بالقضاء والقدر هو سبيل السعادة
* الصبر على البلاء .
* الشكر على النعماء .
* ترك الاعتراض والتسخط على شيء من الأقدار ..
كل ذلك يؤدي إلى الراحة والطمأنينة والسعادة
.
قلت له
* السعادة في القرب من الأحبة السعادة شعور عميق بالرضا والقناعة .
أسعدك الله كما تسعد روحي دوما بكلماتك الجميلة الرقيقة والله وإنك لأكثر أسباب سعادتي

لوْ كنتَ أنتَ مَعي والنَّاسُ غائِبةٌ

عَنّي لمَا ضَرّْني مَن غابَ أوْ هَجَرا

إنْ كنتَ حوْلي فَكلُّ النَّاسِ حاضِرةٌ

حوْلي وإنْ غِبتَ لمْ أشْعُرْ بمَن حَضَرا

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: قال لى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 12, 2019 3:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 26844
molhma كتب:
قلت له
الحيرة أشعر بالحيرة و اليأس ما العمل أقاوم حيرتى و لا أدرى هل أستطيع الصمود أشعر أحيانا بالندم و أحيانا بأننى على طريق الحق لا أجد من يساعدنى على تجاوز حيرتى و يأسي


قال لى

الحيرة هى منازلة تتولى قلوب العارفين بين اليأس والطمع في الوصول إلى مطلوبه ومقصوده،
لا تطمعهم في الوصول فيرتَجُوا، ولا تؤيسهم عن الطلب فيستريحوا، فعند ذلك يتحيرون.

التَحَيَّر يتبعه الرجاء ..... ثم الوصول إلى المطلوب ..
ثم يشعر المتحير مرة أخرى باحتياجه إلى الله وافتقاره إليه!!!
فهو الربُّ الغني الصمد ، وهو العبد الناقص المحتاج، وبدوام الطلب للقربة
والوصل يقع مرة أخرى في الحيرة.

فالعارف إذن ... بين حيرة واتصال، وافتقار دائم ... والمعرفة توجب الحيرة والقلق.
والعارف الحق يُمَيَّز بالحيرة والقلق، وتظهر عليه الأحزان، ويرى البعد في القرب مهما وصل واتصل
.

قلت له

والله وصفت ما أشعر به حتى كأنك دخلت فى أعماق نفسى لا أستطيع أن أصف لك حزنى و حيرتى أشعر أننى لم أقترب بل على العكس أبتعد الخوف أصبح يملأ قلبى قد كنت سابقا مرتاحة البال لا أفكر كثيرا أضحك و أنام كنت أحب الحياة و أرغب فيها كنت أشعر دوما بالتفاؤل أشعر الآن بالحزن و أشعر بعظيم ذنوبى أشعر بالغربة حتى و أنا بين أحبتى أكون معهم بجسدى و عقلى و قلبى ليس معهم كأنى لا أسمعهم كأنى أنفصلت عن عالمهم أصبحت أطلب من الله لقاؤه فى كل وقت هو أرحم هو أعلم هو سبحانه و تعالى يقبل العذر عن عبده هو يتجاوز و يسامح هو لن يتبرم من سؤالى و إلحاحى أريد أن أستريح من قيد الجسد أتمنى حياة البرزخ حيث عالم الروح


قال لى

هونى على نفسك الحيرة تنتاب الصادقين في سلوكهم، وسببها وموجبها شدة محاسبتهم لأنفسهم .
- ويقظتهم الدائمة في مراقبة الله عزَّ وجلَّ .
وبعيدا عن التشبه بأولياء الله الصالحين فالقرآن يحكي عن السيدة مريم قولها:
( يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا )

وكذلك ورد عن الفاروق عمر رضي الله عنه أنه كان يقول:
يا ليتني كنت تبنة!!
وأحياناً كان يقول:
يا ليتني كنت كبشا ذبحني أهلي وأكلوني!!!
والمؤمن يكفيه قليل الحكمة


قلت له

شوقي إلى الله شوق العين للبصر شوقي إلى الله شوق العشب للمطر

شوقي إلى الله شوق قلب به محرقة يبغي أرتواء ولا رى لمنتظر

شوقى إلى الله شوق الغريب أضاع الدرب في سفر

شوقى إلى الله حب الظلام إلى نور من القمر

شوقى إلى الله في كل معنى بعمق الروح منغمر

شوقى إلى الله فى كل قلب بذكر الله مزدهر

شوقى إلى الله في كل موجة بحر هاديء حذر

شوقى إلى الله في كل صوت لرعد غاضب نذر
أشتاق إلى الله كثيرا فيا رب أسألك اللقاء

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 86 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot], هيثم و 4 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط