موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 67 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 13, 2017 6:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 22, 2011 2:18 am
مشاركات: 1666
فتح الله لك ياسيد علاء فتوح العارفين ونفعنا بك

_________________
صورة

الفقير(AHMED SALEM)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 13, 2017 7:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 1572
والله حديثكم عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم نور في نور في نور اجريتم دمع الحب والشوق والحنين الى رحمة الله للعالمين صل الله عليه وسلم نسأل الله المحبة الصادقة والله ياسيد علاء نحبكم في الله ورسول الله صل الله عليه وسلم ورضي الله عن سيدي وحبيبي الشريف محمود صبيح من جمعنا في هذا المنتدى المبارك في هذا الصرح والملاذ الامن بين تلاطم امواج الفتن وجمعنا بكم وبالاحباب الكرام الصادقين واجعلهم اللهم من اهل الرجولة والصدق وارزقنا اللهم الخدمة والمحبة والرباط اللهم اشغلنا بذكرك وذكر حبيبك صل الله عليه وآله وسلم الحديث ذو شجون ولانقول الاكما قال مولانا الشريف والقلب امام هذا الجمال والحب لايقول الا الله... الله ...الله... الله... الله... الله ...الله... الله
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : " أَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ كَمَا أَنَّ النُّجُومَ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ فَوَيْلٌ لِمَنْ خَذَلَهُمْ وَعَانَدَهُمْ "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 13, 2017 9:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يناير 02, 2013 5:01 pm
مشاركات: 9329
msobieh كتب:

يا بني نقول ايه غير

الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ...

الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ...

الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله...



علاء كتب:
صورة



الحجرة الأحمدية ..
ما الحجرة الأحمدية ..
مجلى الطلعة الأحمدية ..

في حجرة أحمد ..فتذاكرنا الحنان .. وذكرنا ما كان من قصة عوف .. وحنان الصديق على صاحب الحجرة صلى الله عليه وسلم ..

ما نزال في حجرة أحمد ولا نريد أن نزال .. رائحة عبهرية .. تربة مسكية..
كسوة من استبرق وأستار سندسية ..
الهدوء مخيم .. والسكينة حاضرة .. والصمت مخيف مهيب ..
ورقائق النور معلقة كأنما طيور معلقة على الأغصان في ظلمة الغاب في سكون وترقب.. خوف ..
لكن لا أحب الخروج .. وأخاف الخروج .. واخشى الهبوط .. فالحجرة في أعلى عليين .. وما أدراك ما عليون كتاب مرقوم يشهده المقربون ..

في حجرة احمد الجميع يجثوا على ركبتيه .. رأيت كل المقربين "جثيا" .. والسير على الركب ...

من لا يجثوا قد يقال له :
"فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا" ..

اخاف أن يقال " اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورً "

فجثوت ..

نقترب في الحجرة على الركب ..
لا ركاب .. لا اصوات لخطى الأقدام .. إذ لا أقدام .. القدم هناك قدم واحد .. والنعل قد تركناها في الخارج .. خرج نعلي كما خرج ابليس من الجنة .. لا مكان للنعل ولا مكان لابليس ولا مكان لقدرة ولا لإرادة .. إنك بالواد المقدس ....

وبينما نزحف على أطراف القلوب عند اطراف جدارن الحجرة .. وكأنما أطراف الحجرة هي أطراف الحجب .. وكأن الأنوار هناك تراقب كل من يسير وكل طرفة عين .. انت تحت المراقبة .. انوار ونجوم وكواكب واقمار في الداخل .. .. ومن أذن لهم بالدخول هم على هيئة الحلس البالي .. والأنوار كالقناديل المعلقة .. وكل شيء بقدر ..

كل شيء ينزل من فوق .. ينزل على حجرة احمد اولا .. وعلى اهل الحجرة اولا .. ومن داخل الحجرة يكون التقسيم للخارج ..

كل شيء هناك .. ينزل هناك ويخرج يتقسم من هناك ..
فهل يطيق اي احد ان يسكن ويقيم في هذه الحجرة الشريفة ؟ من الذي يتحمل احوال ما ينزل ويتنزل على الدوام على هذا المكان ؟

لاشك بأنه قد يصاب بالعمى .. عمى شديد .. ما عرفناه قط .. عماء ..

التحمل فقط يكون لمن كان في الحجرة تحت الكساء .. لأن تحت الكساء يتنزل ما يتنزل ب "التخفيف"

الكل جاثي على ركبتيه ..

وبينما نهمس بركبتينا واطرافنا لأرض الحجرة إذ أطل نور .. نور حيي !

نور جميل .. فيه زهرة .. من حوله أثرة ..

لم أرى قط نورا حييا مثله !

اقبل على استحياء .. واقبل منه ريح المسك الزهري .. مسك الورد ..

ارخينا أستار الجفون ..

قلنا من أنت يا نور ؟

قال النور : إذا ذكر الحنان فأمسكوا

ازداد خوفنا .. هل هذا النور الجميل مغضب ؟! أم هي الهيبة ؟

سكتنا .. وقلنا في انفسنا :
" هذا النور ليس ضيفا على المكان ... هذا نور ساكن .. هذا من سكان البيت .. هذا من أهل البيت ! "

قال النور : إذا ذكر الحنان على أحمد فاذكرونا وإلا فأمسكوا ..

ازداد نبض القلب تسارعا.. وكأن الروح تتسابق للتراقي ... والتفت الساق بالساق ..

فتبسم النور ... فكأن في حال تبسمه وراثة او شبه من ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة ..

قال : أنا نور " فاطمة " ..

لما رأينا نور أمنا فاطمة .. أدركنا أنها فعلا أول أهل بيته لحوقا به .. أبصرنا أنها أول سكان الحجرة ..

انتقل ابوها صلى الله عليه وسلم وهو ممسك بيدها .. هذا ليس حال الظاهر .. بل هذا حال الباطن ..

ظاهر الحال .. كان بكاءها الطويل والمرض والضعف وما تبسمت من بعده قط ..

لكن حقيقة الحال .. ان ابوها صلى الله عليه وسلم أمسك بيدها ولم يفلتها حتى لحقت به بعدة اشهر ..

امنا فاطمة تمسكت بيد أبيها بشدة .. فكان حال هذا التمسك انها أول اهله لحوقا به صلى الله عليه وسلم .. وكيف تتأخر عنه واليد في اليد ؟ .. لا يتأخر عنه اهله .. كيف لا وهم أُولِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ ..

حتى تعرف معنى "أهل البيت" .. لابد لك من النظر لأمنا فاطمة .. فبدون فاطمة لا أهل ولا بيت ..

وكيف نصفها ؟!

بيضااا وخدين ورد .. عينيها بيييضااا جواها قمر أسودددد .. كل عين كوكب .. زي عين ابوها .. والنظرة رحيمة ..
رموش كثيرة منحنية كانحناء الركع السجود ..
حواجب طويلة هلالية رقيقة زي طبعها ..

في جبينها أثر صلوات الله على آل محمد ..
وفي قلبها بقية مما ترك أحمد .. تحملها الملائكة .. إن في ذلك لآية
والمشية تَكَفُّؤً ..

الأنف شامخ .. الأنف أنف فاطمة .. أنف أم الحسن ..

لما تراها لأول وهلة .. تقول هل إغتسلت وتوضأت للتو ؟!!

كأنما خرجت من حمام .. تتصبب طهرا .. تقطر لؤلؤا .. كل ما حولها ابيض منير ..

من حولها كل شيء لا يكاد يبين ..

مشيتها مشية أحمد ..

الطلعة الاحمدية .. لها اشراقات .. ولها مظاهر ..

من اشراقاتها :
" الطلعة الفاطمية "



ست الحنان .. ستنا فاطمة .. ست الاكوان .. ستنا فاطمة .. ست من صلحت له مضغة وقلب وجنان ..

في الحجرة .. علمنا يقينا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأمنا فاطمة : " لا تبكي يا بنية! فإن الله مانع أباك "

وما أحسن أن يكون الله عز وجل مانع أباها حتى في صدرك حتى قلبك مانعه حتى في خيالك من كل خواطرك ومعاني من عند نفسك ..

الحنان شي عجيب ..
ما وجدت لشيء طعم احلى من طعم الحنان ..

لما تفكرت في كل نساء الدنيا ..

علمت بعدها أن أمنا فاطمة أشد نساء العالمين حنانا ..
لذلك لا تكون أم لأهل البيت سواها
ولا تكون أم لأبيها سواها ..

وغذاء الحسنين من حنانها كان وما يزال لا يوصف ..

أودع الله في قلبها حنانة ليست لأحد ..
هذه فاطمة قول الحق ..

من الطفولة .. كنت أظنها تجسيد لمعنى الحنان ..

تربي أمنا فاطمة روحانيات اولادها واحبابهم في حجرتها من طفولتهم صغارا ..

فلما يكبروا .. من كان فيه الوفاء الحق رجع لحجرتها يخدمها ويبرها ..

لما تقوم ستنا فاطمة على أحد .. فما مثلها يقوم قائم ..
قيامها على أحد = كفالة

حجم الحنان فيها .. جعل سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم يقول لها إنه لن يصاب احد بمثل مصابك في

وراثات ستنا آمنة وستنا خديجة وستنا آسيا وستنا مريم وماشطة فرعون كلها جميعا اجتمعت في فاطمة ..
والحنان مرة اخرى شيء عجيب..

مش مجرد طبطبة او كلمة حلوة
ولا مجرد ابتسامة ..

الحنان كيان يخرج من كيان باتجاه كيان آخر فيملؤه .. يحشوه ..

الحنان كيان يدغدغ خاصرة الروح..


قدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من غزاة .. ثم دخل المسجد فصلى فيه ركعتين .. ثم خرج فأتى حجرة امنا فاطمة ..
فاستقبلته أمنا فاطمة .. فانتفض الحنان فيها على ابيها صلى الله عليه وسلم مما رأت ..!
رأت اباها وقد تغير لونه الشريف وشحب وجهه وبليت وقدمت ثيابه ..
فجعلت فاطمة تقبل وجهه وعينيه وفاه وهي تبكي ..

تفجرت صمامات الحنان تفجيرا ..
وقبلت فاطمة عيني الحبيب صلى الله عليه وسلم كثيرا .. عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا ..

فقال لها سيدنا النبي : " ما معك ؟ "

فقالت : يا رسول الله أراك قد شحب لونك .. واخلولقت ثيابك ..
فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " يافاطمة .. لا تبكي .. إن الله عز وجل بعث أباك بأمر لم يبق على ظهر الأرض من بيت مدر ، ولا شعر ، إلا أدخل الله به عزا أو ذلا حتى يبلغ حيث بلغ الليل "

تجسد الحنان في فاطمة .. وما يزال يتجسد في الكثير على قدرهم .. وخاصتهم اهل الله..

ومهما وصفت في الحنان .. ستجد في الأخير أنك تكلمت عن الرحمة لا عن الحنان !!

يعني وصفت الرحمة لا الحنان..

يعني الله عز وجل خلق بعض المشاعر التي يعجز الانسان حتى عن كتابة وصف لها..

في لبن كامل الدسم وقليل الدسم ومنزوع الدسم ..

وكذلك للانسان
كامل الحنان وقليل الحنان ومنزوع الحنان ..

فالمشكلة لو كان هذا الانسان قليل الحنان أو منزوع الحنان وهو شيخ او عالم او منتسب للمشيخة والعلم .. فيكون ما نراه اليوم من دعاة على ابواب جهنم ..

ومن اعظم التسليك .. "التسليك بالحنان" ..

وشتان بين دعاة على ابواب جهنم وبين دعاة على باب حجرة أحمد ..


مما تعلمناه في الحجرة ..
الدنيا لازم حتشغلك .. لازم ولابد .. لكن لما تأتي الدنيا فتجد فلان من الناس منشغل مستغرق في الحبيب صلى الله عليه وسلم .. تتأدب الدنيا مع سيد الدنيا .. فتتجنب من انشغل به .. تبتعد عنه .. وتتسخر له من طرف خفي .. من بعيد لبعيد ..

هذا حق مثل ما انك تنطق وتتنفس..

الدنيا مالها سلطان على دوائر من حول الحبيب صلى الله عليه وسلم .. دوائرة مخلصة محكمة .. وكذلك الشيطان ليس له سلطان عليهم ..

لكن الفرق أن الدنيا تحب سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم وتسجد له .. فمن انشغل به عنها واعطاها ظهره .. انحنت له وتأدبت مع النبي صلى الله عليه وسلم..


يا فاطمة يا زهرا ..اسمك بقلبي حفرا ... اسمك بقلبي حفرا

يا أم الحسن يا حنينة وصي أبا الزهرا فينا ... وصي أبا الزهرا فينا ..

يا فاطمة يا أمي ذكرك يزول همي ...ذكرك يزول همي

يا فاطمة يا عيوني إنتِ الدوا لجفوني ... إنتِ الدوا لجفوني

ضمن العبا خبيني يا أغلى الناس علينا ...يا أغلى الناس علينا


يقترب الفجر ..

علت اصوات الزوار والمتهجدين والمناجين للحضرة النبوية من خارج الحجرة ..
وكل اهل الخارج وما هو خارج وحول الجدران مشاهد ومنظور من اهل الداخل .. يكاد الفجر أن يطلع .. وددنا لو يكون الليل بالداخل سرمد .. ولا تشبع الروح مما في حجرة أحمد ..

مع الفجر يخرج النبي صلى الله عليه وسلم للخلق .. وللناس

سمعنا اصوات خطى العظمة تقترب .. نور عظيم يقبل متكفئا كأنما ينحط من صبب الملأ الأعلى ..


يتبع بمشيئة الله ....

مددددددديا سيدنا النبى
اللهم صل وسلم وبارك عليك يا سيدى يا رسول الله وعلى آلك وصحبك أجمعين.

_________________
أيا ساقيا على غرة أتى
يُحدثني وبالري يملؤني ،
فهلا ترفقت بى ،
فمازلت في دهشة الوصف
ابحث عن وصف لما ذُقته ....

                         
                 
              


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 1:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2015 3:06 pm
مشاركات: 292
عاشق أهل البيت كتب:
والله حديثكم عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم نور في نور في نور اجريتم دمع الحب والشوق والحنين الى رحمة الله للعالمين صل الله عليه وسلم نسأل الله المحبة الصادقة والله ياسيد علاء نحبكم في الله ورسول الله صل الله عليه وسلم ورضي الله عن سيدي وحبيبي الشريف محمود صبيح من جمعنا في هذا المنتدى المبارك في هذا الصرح والملاذ الامن بين تلاطم امواج الفتن وجمعنا بكم وبالاحباب الكرام الصادقين واجعلهم اللهم من اهل الرجولة والصدق وارزقنا اللهم الخدمة والمحبة والرباط اللهم اشغلنا بذكرك وذكر حبيبك صل الله عليه وآله وسلم الحديث ذو شجون ولانقول الاكما قال مولانا الشريف والقلب امام هذا الجمال والحب لايقول الا الله... الله ...الله... الله... الله... الله ...الله... الله
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



((الحبيب عاشق اهل البيت)).. احبكم الله ورسوله سيدي الكريم .. واتشرف بمعرفتكم وبمحبتكم وبالتواصل معكم ومع جميع الاحباب ان شاء الله .. وكل محب منتسب للدكتور محمود فهو ضيف علينا ان شاء الله حينما يقدم للمدينة المنورة وحتى قبل أن يقدم فلا يتأخر ولا يتردد في التواصل معنا والاتصال بنا فله علينا حق "يحبون من هاجر إليهم" .. ولنا عليه حق "إلا المودة في القربى" .. والرقم موجود في ملفي الخاص .. بارك الله بكم سيدي .. وحفظ الله الدكتور محمود لجميع الاحباب ..


أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:29 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 15672

يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...


علاء كتب:
صورة



علت اصوات الزوار والمتهجدين والمناجين للحضرة النبوية من خارج الحجرة ..
وكل اهل الخارج وما هو خارج وحول الجدران مشاهد ومنظور من اهل الداخل .. يكاد الفجر أن يطلع .. وددنا لو يكون الليل بالداخل سرمد .. ولا تشبع الروح مما في حجرة أحمد ..

مع الفجر يخرج النبي صلى الله عليه وسلم للخلق .. وللناس

الملائكة تحف بالحجرة الشريفة كما تحف بعرش الرحمن .. تحفها بالرجاء .. وبالصلوات .. الملائكة تستمد من هنا .. تجلي الحي القيوم على هذه الحجرة ومن فيها .. من فيها ؟
في الحجرة أحمد القائم بأمر الله ..

القائم بأمر القيوم ..

الذي لا ينام قلبه بإذن الحي ..

ومع اقتراب الفجر بدأت ملائكة من نوع خاص تتنزل .. وكأن جيوش السماء قد أقبلت .. سبعون ألف ملك من ملائكة الرحمن قد نزلوا .. لا يبصرها إلا من كان في حجرة احمد .. ولو أبصر هول أجنحتها أحد من خارج الحجرة لصعق ..

نزل سبعون الف ملك .. وحفوا بالحجرة الشريفة .. ثم بعد ان اكتمل اصطفافهم من حول حجرة أحمد .. الصف الأعظم فالأعظم ..
اخذوا يضربون بأجنحتهم .. يتساقط من اجنحتهم تهاويل الدر والياقوت .. الضرب بالأجنحة شديد .. نحن نرتجف .. في الحجرة أغلى خلق الله عليه.. هو الآن مع الله ..
يوشك على الخروج والظهور مع الفجر ..


الملائكة تضرب بالأجنة مثنى وثلاث ورباع وست مائة ..

نتساءل ماذا ستصنع الملائكة ؟!! سيأخذونا لجرأتنا وقلة ادبنا !! يا رب لطفك ..

بدأت الملائكة بالصلاة على سيد الحجرة الشريفة في حضرة مهيبة جليلة .. كأنك عند العرش ولست على الارض !!

سبعون الف ملك يصلون على حبيب الله على إيقاع الضرب بالأجنحة ..

حال ضربهم بالاجنحة هو حال "الإمتثال" والاستعداد .. وكأنك في استعراض عسكري سماوي ..

سمعنا صوت خشخشة النعلين .. !!

في صوت النعل "خشووع" !!

صوت خشخشة النعل خير من العالمين !

كيف بذات النعل ؟!

كيف بالقدم التي تلبس النعل ؟!!!!

نعلان يقتربان .. .. وأصوات أنفاسنا تعلو معهما بهما ..

الجميع يبكي يحدث نفسه "النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!"

سمعنا اصوات خطى العظمة تقترب .. نور عظيم يقبل متكفئا كأنما ينحط من صبب الملأ الأعلى ..

كل رقائق النور المعلقة وقناديل النور والسكينة بدأت تتطاير معا من أغصان الحجرة بقوة وبشدة كتطاير الطيور والعصافير من أشجار الغاب مع إقبال الأسود ..

أقبل النور .. مع النور وزيراه .. يحفون به .. إذا قال استمعوا لقوله ..وإذا أمر تبادروا إلى أمره

محفود محشود ..

غصن بين غصنين .. فهو أنور الثلاثة منظرا .. وأكثرهم اشراقا ..

لما أقبل النور .. كأنه وهو فرد من جلالته .. في عسكر حين تلقاه وفي حشم ..

للنور مشية خاصة .. يمشي مشية عجيبة .. مشية الدنو .. مشية التدلي .. شكل وطريقة مشية النبي صلى الله عليه وسلم فيها الادراك والغوث .. وتنبئ عن الهمة المحمدية.. كأنه وهو فرد من جلالته ..

يقترب .. ونحن نضطرب ..

ثم سكن صوت خشخشة النعل .. إيعازا وكناية عن وقوف من كان يسير .. ربما إستقر النور في مكان ما في الحجرة . ربما جلس .. لا ندري!!

انكشفت أستار النور .. الجثو صار على الصدور والأكتاف ..

مسك العنبر النفاث نفذ للأرواح ..

أبصرت الصالحين قد افترشوا الارض ..
ابصرت الغوث كذلك وقد افترش الارض بكلتا رجليه وهو يأن ويتحرك يمينا ويسارا مغمض العينين ويقرأ .. سمعته يتلوا "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا" .. فعلمت انه يقرأ سورة مريم ..

أبصرت شابا يردد ( أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) .. يرددها كثيرا حتى يكاد يغيب .. ولا ادري إن غاب فأين سيغيب ؟!! فهو في غيب الغيب ..في كعبة احمد ...

الابدال تبدلت احوالهم .. من بعد تمكين ضعفا وفناء .. يكاد الابدال أن يبدلوا .. فكلما فني منهم رجل ابدل الله به رجلا آخر ..

ما كل هذا العجب والنور والجمال والجلال ...

قال رجل من الذين يخافون أنعم الله عليه :

يا بني نقول ايه غير

الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ..
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله



لا احد يطيق النظر .. أخاف أن ارفع بصري فأفقده .. وأخاف أكثر أن يكون حبيبي وسيد العالمين هو المتجلي أمامي فلا أحظى بالرؤيااا .. وأتكرم بالبشرى ..

بدأ قلبي بالبكاء .. وبدأت أجفان العين ترتجف .. اجفان العين ترفرف وتضرب بأجنحتها كضرب الملائكة بالاجنحة .. الأطراف ترتعش .. في الصدر والنفس بحة ..


صوت في صدري يتسآءل ..
من ؟ ! من ! من ؟!!
كحيل العين ؟ سهل الخدين؟ الأنور الجبين؟ حيي الطرف ؟ هلالي الحاجبين؟ عظيم المنكبين ؟ اقنى العرنين ؟ أذن خير الأذنين ؟
أزهر الأم والبنت والخدين ؟ أسود الحدقتين؟ أبيض شعاع العين ؟ الجميل اللحيين ؟ الأفرق بين الثنيتين ؟ سيد اهل المشرقين والمغربين؟

رسول الله ؟!

النبي صلى الله عليه وسلم ؟

أنت هو سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

إنت أول مخلوق ربنا خلقه ؟!

إنت أول واحد كنت مع ربنا ؟!

إنت اول مخلوق اتعرفت على ربنا ؟

إنت إلي شفت ربنا ؟!! واتكلمت معاه ؟! أقصد يعني إنت حبيبه ؟

إنت سيدي رسول الله ؟! إنت الي بأقرأ عنك من ٣٠ سنة ؟ إنت الي بأسمع عنك من وأنا بأشرب الحليب ؟!

أنت الذي لا تقول "لأ" ؟!!

أنت الذي لا يقال لك "لا" ؟!!!

نفسي أنطق ..

أطت ارض الحجرة وحق لها أن تئط .. ما فيها موضع أربعة أصابع إلا ونور ساجد او قنديل ملقى أو ملك مطأطئ لإقبال "النور الأعظم"


قالولي إنه بعض الناس بتشوفك !..
أنا ابنك ..ممكن أرفع راسي وأشوفك ؟!

رفعت طرف عيني شوية بسيطة لفوق ..
شفت بداية طرف قدم عظيمة فيها أصبع السبابة اطول من سائر أصابع القدم .. فارتجفت .. فبكيت .. وخضعت ببصري ..


فارجع البصر .. هل ترى من رسول ؟

رفعت طرف عيني تاني شويتين بسيطة لقدام ..
شفت طرف عصاية جنب القدمين .. اهتزيت.. عصاية سيدنا النبي؟! ايه العصاية دي ؟ كأنها متدلية من السماء ..!

أنا خايف أرفع راسي ..



طيب فارجع البصر كرتين ..

كشف لي عن ساق ..
سمعت عند الساق صوت دوي شديد وأزيز أشد كدوي النحل ووأزيز المرجل .. واصوات كاصوات الآلات الشديدة .. ابصرت الملائكة تجتمع عند الساق .. الدوي دوي الملائكة ..

عند الساق المحمدي ملائكة ..

عند الساق العرشي ملائكة ...

رأيت ساقين فخمين مفخمين ..

انقلب بصري خاسئا في الأرض .. وخر العبد الضعيف صعقا ..

مضى العمر مني يا حبيبي وانقضى .. ولم تسمح لي الايام أن أنظر سيد الحجرة ؟

أرني أنظر إليك ..

أولم تؤمن ؟!

بلى .. ولكن كي تقر عيني .. ويهنأ فؤادي ..

قد بدا في طلعته مزيج الجمال الهاشمي والجمال الزهري .. جمع كمال الجمالين .. جمال هاشم وزهرة ..

فيه كامل جمال آل هاشم .. جمال الرجولة والشرف والعزة والحدة .. جمال العين والحاجب .. جمال الأنف والجسد واللحية .. جمال الطلعة الهاشمية
"جمال الجلال"

وفيه كامل جمال آل زهرة.. جمال الرحمة والحنان والحسن والزهرة..جمال الشعر والجبين والرمش .. جمال الخد والثغر والبسمة .. جمال الوالد للولد ..
"جمال الجمال"

والطاغي ((جمال روح أحمد)) .. روح أحمد المقدسة نضاحة على ظاهر جسده الشريف
"جمال الكمال"

وفي جماع ذلك كله .. قيل :
(( كأنك قد خلقت كما تشاء ))


رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ..حسن الخلق .. مليح الوجه.. لم تعبه ثجلة ..ولم تزر به صعلة .. في خديه زهرة ..قسيم وسيم.. في عينيه دعج ..وفي أشفاره وطف..
أحور..أكحل.. أزج.. أقرن ..في عنقه سطع..
وفي لحيته كثاثة..

إنطلقت سبابة قلبي وحدت وتوحدت وتشهدت .. وأشارت.. أشهد أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم ..


(( السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ))

مقامك محمود .. وأنت محمد ..


يا أكحل العين .. الكحل في عينك مسبح جميل وكأنه على أطراف الحجب .. سبحان من خلقك..

لم أكن أدرك أو أتخيل مدى عظمة أن يكون أمامك مخلوق مع الله عز وجل .. يعني هو امامك ومعك وتراه ولكنه في نفس الوقت مع الله عز وجل عن حق وحقيقة لا عن وهم وظن وخيال..

" أنت معه .. وهو معه " !!


يا ساكني المنحنى .. ظهري من الشوق انحنى

علمت هناك .. أن ما كان بينك وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو بينك وبين رسول الله ..إن إطلع عليه احد ..فما عاد بينك وبين رسول الله فقط ..
اغلى ما في الوجود ..وصال سيد الكرم والجود

والقوم يتناصحون فيما بينهم وهم على الركب وقد دنا الخروج من الحجرة .. ما بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم هو بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم .. فهو بينكم وبينه .. لا تطلعوا عليه أحدا .. فإن اطلعتم عليه أحدا .. ما عاد بينكم وبينه .. بل بينكم وبينه وبين من أخبرتم وأطلعتم !!

قال قائل منهم ..
ولأن يكون ما بيني وبينه بيني وبينه فقط .. أحب إلي مما طلعت عليه الشمس .. ولو وضعوا الشمس عن يميني والقمر عن شمالي على أن أحدث به .. ما حدثت ..

فهمت في حجرة أحمد ..أن المبغضين الجفا يرونه بعيدا .. ونراه قريبا ..

قلت عجبا والله .. لقد رأوك وما آمنوا بك يا رسول الله !! كنت بينهم وما آمنوا ! فبأي حديث بعده يؤمنون ؟!!!

الوقت في حضرة وحجرة احمد (مطوي) .. طي الوقت والزمان ..

الوقت والتوقيت في الحجرة الأحمدية هو بتوقيت ووقت الملأ الأعلى ..

في الحجرة .. ترى الناس من خارجها ومن حولها .. فتدرك أنها كعبة خضراء وليست قبة خضراء .. وأن الحجرة الشريفة هي كعبة الناس إلى نبيهم صلى الله عليه وسلم .. وكعبة مكة هي كعبتهم الى ربهم عز وجل ..

أسمع اصوات العصافير مع اقتراب الفجر كثيرا واشم نسيم الفجر وقد اقبل من ريح تهب من تحت عرش الرحمن فتمر على اشجار ونخيل الجنة ثم باتجاه الأرض .. ما تزال الارض مهمة .. فيها جسد النبي صلى الله عليه وسلم ..

في حجرة أحمد رأيت ارواح بل واشباح المصلين على النبي صلى الله عليه وسلم بلا انقطاع .. فهم يمثلون بأورادهم وصلواتهم بين يديه صفا صفا كأنهم بنيان مرصوص واذا رايتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ..

رأيت الحبيب صلى الله عليه وسلم يعرفهم واحد واحد .. ويتفقدهم ..



والاهم ما اريد أن اقوله ..وهو أنه لما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر الله أكبر .. أشهد أن لا اله الا الله اشهد أن لا اله الا الله .. اشهد أن محمدا رسول الله اشهد ان محمدا رسول الله .. حي على الصلاة ... حي ........................

إنه الأذان .. أذن الفجر .. صلاة الفجر .. حضرة
الله..

أدركت فور سماع الأذان .. أننا لن نخرج من حضرة النبي .. وإنما سيأخذنا هو لحضرة الله ..

فمن حضرة النبي صلى الله عليه وسلم جاء النداء ونادى المنادي أن الى حضرة الله .. ففهمت معنى السلوك ومراد السلوك والطريق ..

خيالك بين طابقة الـجـفـون وذكرك في الخوافق والسكون وحبك قد جرى في العظم منى كجري الماء في ثمر الغصون ..


غفر الله لنا .. لا يجوز التلفت في حجرة احمد .. ولا يجوز الإستئناس بحديث ولا بوصف .. فمن طعم من النور فالينتشر .. والله لا يستحي من الحق ..

سلم الحبيب صلى الله عليه وسلم .. طلعت الشمس ..

خارج الحجرة ..احببت ان اقول يا احباب .. رأينا اقربهم منه منزلة اكثرهم عليه صلاة .. حق كما قال المعصوم صلى الله عليه وسلم .. ووجدناهم اكثرهم أدبا وأحسنهم اخلاقا ..

وردك في الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم هو عرضك على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فإن أعرضت عن وردك لم يكن لك عند الحبيب عرض خاص بك باسمك وبصورتك وبحالك بل وباسم ابيك .. حتى قالوا أن الصلاة على سيدنا النبي من بر الوالدين لأن اسمهما يذكر عند حضرة النبي حين تعرض صلواتك عليه .. فإن أعرضت كنت كغيرك ..

والعرض يومي .. ومجالس الحضرة يومية ..
فإن غابت صلواتك في يوم ما .. غاب مثالك وانقطع شبحك وروحك عن المجلس .. غابت رائحتك .. فإن كان انقطاعك لمرض أو لمصيبة او لعذر.. كان لك كل التفقد و التوجه من سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم و اهل الحجرة .. وإن كان انقطاعك لدنيا فأنت وما انقطعت إليه ..

وفي الصلاة النبوية .. مقدار عرضك هو بمقدار صلواتك ..

الملائكة مثلا يصلون باستمرار دون انقطاع .. وتعرض تلك الملائكة بأسمائها وصورها منذ القدم وباستمرار على حضرة النبي صلى الله عليه وسلم ..
"ابليس" ما كان يصل على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فطرد يوما من حضرة الملا الأعلى .. هو تعلم الركوع والسجود وظاهر الخشوع .. لكنه لم يتعلم كيف يرتبط بالرحمة للعالمين .. ولم يحظى بشرف الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مع الملائكة في معية ربهم ..أبلس ابليس ففقد الواسطة والوسيلة فماذا وجد من للرحمة فقد ؟! ما وجد ففقد .. فطرد ..

تطوى لك كل اورادك من بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كطي الارض لأهل خطوتها ..

فكما أن سيدنا النبي وسيلتنا الى الله .. فكذلك الصلاة عليه وسيلتنا لذكر الله وللاستغفار ..

ما غفر الله لسيدنا آدم نسيانه في الاكل من الشجرة إلا بعد ان تشفع بالنبي وصلى عليه صلى الله عليه وسلم ..


الشيطان سيقول لا تصل عليه كثير وكل وقتك.. اذكر الله يا رجل كذلك واقرأ قرآن ..

كلام حق اريد به باطل

اذكر الله واقرا قرآن كلام حق ..لكنه كلام اراد به ابليس ان يقطعك..

إن قال لك ذلك ..

" كلا لا تطعه..وصل وسلم واقترب"

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20748
msobieh كتب:

يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...


علاء كتب:
صورة



علت اصوات الزوار والمتهجدين والمناجين للحضرة النبوية من خارج الحجرة ..
وكل اهل الخارج وما هو خارج وحول الجدران مشاهد ومنظور من اهل الداخل .. يكاد الفجر أن يطلع .. وددنا لو يكون الليل بالداخل سرمد .. ولا تشبع الروح مما في حجرة أحمد ..

مع الفجر يخرج النبي صلى الله عليه وسلم للخلق .. وللناس

الملائكة تحف بالحجرة الشريفة كما تحف بعرش الرحمن .. تحفها بالرجاء .. وبالصلوات .. الملائكة تستمد من هنا .. تجلي الحي القيوم على هذه الحجرة ومن فيها .. من فيها ؟
في الحجرة أحمد القائم بأمر الله ..

القائم بأمر القيوم ..

الذي لا ينام قلبه بإذن الحي ..

ومع اقتراب الفجر بدأت ملائكة من نوع خاص تتنزل .. وكأن جيوش السماء قد أقبلت .. سبعون ألف ملك من ملائكة الرحمن قد نزلوا .. لا يبصرها إلا من كان في حجرة احمد .. ولو أبصر هول أجنحتها أحد من خارج الحجرة لصعق ..

نزل سبعون الف ملك .. وحفوا بالحجرة الشريفة .. ثم بعد ان اكتمل اصطفافهم من حول حجرة أحمد .. الصف الأعظم فالأعظم ..
اخذوا يضربون بأجنحتهم .. يتساقط من اجنحتهم تهاويل الدر والياقوت .. الضرب بالأجنحة شديد .. نحن نرتجف .. في الحجرة أغلى خلق الله عليه.. هو الآن مع الله ..
يوشك على الخروج والظهور مع الفجر ..


الملائكة تضرب بالأجنة مثنى وثلاث ورباع وست مائة ..

نتساءل ماذا ستصنع الملائكة ؟!! سيأخذونا لجرأتنا وقلة ادبنا !! يا رب لطفك ..

بدأت الملائكة بالصلاة على سيد الحجرة الشريفة في حضرة مهيبة جليلة .. كأنك عند العرش ولست على الارض !!

سبعون الف ملك يصلون على حبيب الله على إيقاع الضرب بالأجنحة ..

حال ضربهم بالاجنحة هو حال "الإمتثال" والاستعداد .. وكأنك في استعراض عسكري سماوي ..

سمعنا صوت خشخشة النعلين .. !!

في صوت النعل "خشووع" !!

صوت خشخشة النعل خير من العالمين !

كيف بذات النعل ؟!

كيف بالقدم التي تلبس النعل ؟!!!!

نعلان يقتربان .. .. وأصوات أنفاسنا تعلو معهما بهما ..

الجميع يبكي يحدث نفسه "النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!"

سمعنا اصوات خطى العظمة تقترب .. نور عظيم يقبل متكفئا كأنما ينحط من صبب الملأ الأعلى ..

كل رقائق النور المعلقة وقناديل النور والسكينة بدأت تتطاير معا من أغصان الحجرة بقوة وبشدة كتطاير الطيور والعصافير من أشجار الغاب مع إقبال الأسود ..

أقبل النور .. مع النور وزيراه .. يحفون به .. إذا قال استمعوا لقوله ..وإذا أمر تبادروا إلى أمره

محفود محشود ..

غصن بين غصنين .. فهو أنور الثلاثة منظرا .. وأكثرهم اشراقا ..

لما أقبل النور .. كأنه وهو فرد من جلالته .. في عسكر حين تلقاه وفي حشم ..

للنور مشية خاصة .. يمشي مشية عجيبة .. مشية الدنو .. مشية التدلي .. شكل وطريقة مشية النبي صلى الله عليه وسلم فيها الادراك والغوث .. وتنبئ عن الهمة المحمدية.. كأنه وهو فرد من جلالته ..

يقترب .. ونحن نضطرب ..

ثم سكن صوت خشخشة النعل .. إيعازا وكناية عن وقوف من كان يسير .. ربما إستقر النور في مكان ما في الحجرة . ربما جلس .. لا ندري!!

انكشفت أستار النور .. الجثو صار على الصدور والأكتاف ..

مسك العنبر النفاث نفذ للأرواح ..

أبصرت الصالحين قد افترشوا الارض ..
ابصرت الغوث كذلك وقد افترش الارض بكلتا رجليه وهو يأن ويتحرك يمينا ويسارا مغمض العينين ويقرأ .. سمعته يتلوا "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا" .. فعلمت انه يقرأ سورة مريم ..

أبصرت شابا يردد ( أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) .. يرددها كثيرا حتى يكاد يغيب .. ولا ادري إن غاب فأين سيغيب ؟!! فهو في غيب الغيب ..في كعبة احمد ...

الابدال تبدلت احوالهم .. من بعد تمكين ضعفا وفناء .. يكاد الابدال أن يبدلوا .. فكلما فني منهم رجل ابدل الله به رجلا آخر ..

ما كل هذا العجب والنور والجمال والجلال ...

قال رجل من الذين يخافون أنعم الله عليه :

يا بني نقول ايه غير

الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ..
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله



لا احد يطيق النظر .. أخاف أن ارفع بصري فأفقده .. وأخاف أكثر أن يكون حبيبي وسيد العالمين هو المتجلي أمامي فلا أحظى بالرؤيااا .. وأتكرم بالبشرى ..

بدأ قلبي بالبكاء .. وبدأت أجفان العين ترتجف .. اجفان العين ترفرف وتضرب بأجنحتها كضرب الملائكة بالاجنحة .. الأطراف ترتعش .. في الصدر والنفس بحة ..


صوت في صدري يتسآءل ..
من ؟ ! من ! من ؟!!
كحيل العين ؟ سهل الخدين؟ الأنور الجبين؟ حيي الطرف ؟ هلالي الحاجبين؟ عظيم المنكبين ؟ اقنى العرنين ؟ أذن خير الأذنين ؟
أزهر الأم والبنت والخدين ؟ أسود الحدقتين؟ أبيض شعاع العين ؟ الجميل اللحيين ؟ الأفرق بين الثنيتين ؟ سيد اهل المشرقين والمغربين؟

رسول الله ؟!

النبي صلى الله عليه وسلم ؟

أنت هو سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

إنت أول مخلوق ربنا خلقه ؟!

إنت أول واحد كنت مع ربنا ؟!

إنت اول مخلوق اتعرفت على ربنا ؟

إنت إلي شفت ربنا ؟!! واتكلمت معاه ؟! أقصد يعني إنت حبيبه ؟

إنت سيدي رسول الله ؟! إنت الي بأقرأ عنك من ٣٠ سنة ؟ إنت الي بأسمع عنك من وأنا بأشرب الحليب ؟!

أنت الذي لا تقول "لأ" ؟!!

أنت الذي لا يقال لك "لا" ؟!!!

نفسي أنطق ..

أطت ارض الحجرة وحق لها أن تئط .. ما فيها موضع أربعة أصابع إلا ونور ساجد او قنديل ملقى أو ملك مطأطئ لإقبال "النور الأعظم"


قالولي إنه بعض الناس بتشوفك !..
أنا ابنك ..ممكن أرفع راسي وأشوفك ؟!

رفعت طرف عيني شوية بسيطة لفوق ..
شفت بداية طرف قدم عظيمة فيها أصبع السبابة اطول من سائر أصابع القدم .. فارتجفت .. فبكيت .. وخضعت ببصري ..


فارجع البصر .. هل ترى من رسول ؟

رفعت طرف عيني تاني شويتين بسيطة لقدام ..
شفت طرف عصاية جنب القدمين .. اهتزيت.. عصاية سيدنا النبي؟! ايه العصاية دي ؟ كأنها متدلية من السماء ..!

أنا خايف أرفع راسي ..



طيب فارجع البصر كرتين ..

كشف لي عن ساق ..
سمعت عند الساق صوت دوي شديد وأزيز أشد كدوي النحل ووأزيز المرجل .. واصوات كاصوات الآلات الشديدة .. ابصرت الملائكة تجتمع عند الساق .. الدوي دوي الملائكة ..

عند الساق المحمدي ملائكة ..

عند الساق العرشي ملائكة ...

رأيت ساقين فخمين مفخمين ..

انقلب بصري خاسئا في الأرض .. وخر العبد الضعيف صعقا ..

مضى العمر مني يا حبيبي وانقضى .. ولم تسمح لي الايام أن أنظر سيد الحجرة ؟

أرني أنظر إليك ..

أولم تؤمن ؟!

بلى .. ولكن كي تقر عيني .. ويهنأ فؤادي ..

قد بدا في طلعته مزيج الجمال الهاشمي والجمال الزهري .. جمع كمال الجمالين .. جمال هاشم وزهرة ..

فيه كامل جمال آل هاشم .. جمال الرجولة والشرف والعزة والحدة .. جمال العين والحاجب .. جمال الأنف والجسد واللحية .. جمال الطلعة الهاشمية
"جمال الجلال"

وفيه كامل جمال آل زهرة.. جمال الرحمة والحنان والحسن والزهرة..جمال الشعر والجبين والرمش .. جمال الخد والثغر والبسمة .. جمال الوالد للولد ..
"جمال الجمال"

والطاغي ((جمال روح أحمد)) .. روح أحمد المقدسة نضاحة على ظاهر جسده الشريف
"جمال الكمال"

وفي جماع ذلك كله .. قيل :
(( كأنك قد خلقت كما تشاء ))


رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ..حسن الخلق .. مليح الوجه.. لم تعبه ثجلة ..ولم تزر به صعلة .. في خديه زهرة ..قسيم وسيم.. في عينيه دعج ..وفي أشفاره وطف..
أحور..أكحل.. أزج.. أقرن ..في عنقه سطع..
وفي لحيته كثاثة..

إنطلقت سبابة قلبي وحدت وتوحدت وتشهدت .. وأشارت.. أشهد أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم ..


(( السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ))

مقامك محمود .. وأنت محمد ..


يا أكحل العين .. الكحل في عينك مسبح جميل وكأنه على أطراف الحجب .. سبحان من خلقك..

لم أكن أدرك أو أتخيل مدى عظمة أن يكون أمامك مخلوق مع الله عز وجل .. يعني هو امامك ومعك وتراه ولكنه في نفس الوقت مع الله عز وجل عن حق وحقيقة لا عن وهم وظن وخيال..

" أنت معه .. وهو معه " !!


يا ساكني المنحنى .. ظهري من الشوق انحنى

علمت هناك .. أن ما كان بينك وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو بينك وبين رسول الله ..إن إطلع عليه احد ..فما عاد بينك وبين رسول الله فقط ..
اغلى ما في الوجود ..وصال سيد الكرم والجود

والقوم يتناصحون فيما بينهم وهم على الركب وقد دنا الخروج من الحجرة .. ما بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم هو بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم .. فهو بينكم وبينه .. لا تطلعوا عليه أحدا .. فإن اطلعتم عليه أحدا .. ما عاد بينكم وبينه .. بل بينكم وبينه وبين من أخبرتم وأطلعتم !!

قال قائل منهم ..
ولأن يكون ما بيني وبينه بيني وبينه فقط .. أحب إلي مما طلعت عليه الشمس .. ولو وضعوا الشمس عن يميني والقمر عن شمالي على أن أحدث به .. ما حدثت ..

فهمت في حجرة أحمد ..أن المبغضين الجفا يرونه بعيدا .. ونراه قريبا ..

قلت عجبا والله .. لقد رأوك وما آمنوا بك يا رسول الله !! كنت بينهم وما آمنوا ! فبأي حديث بعده يؤمنون ؟!!!

الوقت في حضرة وحجرة احمد (مطوي) .. طي الوقت والزمان ..

الوقت والتوقيت في الحجرة الأحمدية هو بتوقيت ووقت الملأ الأعلى ..

في الحجرة .. ترى الناس من خارجها ومن حولها .. فتدرك أنها كعبة خضراء وليست قبة خضراء .. وأن الحجرة الشريفة هي كعبة الناس إلى نبيهم صلى الله عليه وسلم .. وكعبة مكة هي كعبتهم الى ربهم عز وجل ..

أسمع اصوات العصافير مع اقتراب الفجر كثيرا واشم نسيم الفجر وقد اقبل من ريح تهب من تحت عرش الرحمن فتمر على اشجار ونخيل الجنة ثم باتجاه الأرض .. ما تزال الارض مهمة .. فيها جسد النبي صلى الله عليه وسلم ..

في حجرة أحمد رأيت ارواح بل واشباح المصلين على النبي صلى الله عليه وسلم بلا انقطاع .. فهم يمثلون بأورادهم وصلواتهم بين يديه صفا صفا كأنهم بنيان مرصوص واذا رايتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ..

رأيت الحبيب صلى الله عليه وسلم يعرفهم واحد واحد .. ويتفقدهم ..



والاهم ما اريد أن اقوله ..وهو أنه لما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر الله أكبر .. أشهد أن لا اله الا الله اشهد أن لا اله الا الله .. اشهد أن محمدا رسول الله اشهد ان محمدا رسول الله .. حي على الصلاة ... حي ........................

إنه الأذان .. أذن الفجر .. صلاة الفجر .. حضرة
الله..

أدركت فور سماع الأذان .. أننا لن نخرج من حضرة النبي .. وإنما سيأخذنا هو لحضرة الله ..

فمن حضرة النبي صلى الله عليه وسلم جاء النداء ونادى المنادي أن الى حضرة الله .. ففهمت معنى السلوك ومراد السلوك والطريق ..

خيالك بين طابقة الـجـفـون وذكرك في الخوافق والسكون وحبك قد جرى في العظم منى كجري الماء في ثمر الغصون ..


غفر الله لنا .. لا يجوز التلفت في حجرة احمد .. ولا يجوز الإستئناس بحديث ولا بوصف .. فمن طعم من النور فالينتشر .. والله لا يستحي من الحق ..

سلم الحبيب صلى الله عليه وسلم .. طلعت الشمس ..

خارج الحجرة ..احببت ان اقول يا احباب .. رأينا اقربهم منه منزلة اكثرهم عليه صلاة .. حق كما قال المعصوم صلى الله عليه وسلم .. ووجدناهم اكثرهم أدبا وأحسنهم اخلاقا ..

وردك في الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم هو عرضك على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فإن أعرضت عن وردك لم يكن لك عند الحبيب عرض خاص بك باسمك وبصورتك وبحالك بل وباسم ابيك .. حتى قالوا أن الصلاة على سيدنا النبي من بر الوالدين لأن اسمهما يذكر عند حضرة النبي حين تعرض صلواتك عليه .. فإن أعرضت كنت كغيرك ..

والعرض يومي .. ومجالس الحضرة يومية ..
فإن غابت صلواتك في يوم ما .. غاب مثالك وانقطع شبحك وروحك عن المجلس .. غابت رائحتك .. فإن كان انقطاعك لمرض أو لمصيبة او لعذر.. كان لك كل التفقد و التوجه من سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم و اهل الحجرة .. وإن كان انقطاعك لدنيا فأنت وما انقطعت إليه ..

وفي الصلاة النبوية .. مقدار عرضك هو بمقدار صلواتك ..

الملائكة مثلا يصلون باستمرار دون انقطاع .. وتعرض تلك الملائكة بأسمائها وصورها منذ القدم وباستمرار على حضرة النبي صلى الله عليه وسلم ..
"ابليس" ما كان يصل على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فطرد يوما من حضرة الملا الأعلى .. هو تعلم الركوع والسجود وظاهر الخشوع .. لكنه لم يتعلم كيف يرتبط بالرحمة للعالمين .. ولم يحظى بشرف الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مع الملائكة في معية ربهم ..أبلس ابليس ففقد الواسطة والوسيلة فماذا وجد من للرحمة فقد ؟! ما وجد ففقد .. فطرد ..

تطوى لك كل اورادك من بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كطي الارض لأهل خطوتها ..

فكما أن سيدنا النبي وسيلتنا الى الله .. فكذلك الصلاة عليه وسيلتنا لذكر الله وللاستغفار ..

ما غفر الله لسيدنا آدم نسيانه في الاكل من الشجرة إلا بعد ان تشفع بالنبي وصلى عليه صلى الله عليه وسلم ..


الشيطان سيقول لا تصل عليه كثير وكل وقتك.. اذكر الله يا رجل كذلك واقرأ قرآن ..

كلام حق اريد به باطل

اذكر الله واقرا قرآن كلام حق ..لكنه كلام اراد به ابليس ان يقطعك..

إن قال لك ذلك ..

" كلا لا تطعه..وصل وسلم واقترب"

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أكتوبر 31, 2011 9:05 pm
مشاركات: 13176
يامدد يامدد يامدد

_________________
ومَـن تَكُـن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ *** اِن تَلْقَـهُ الأُسْـدُ فــي آجامِـهَـا تَـجِـمِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 16, 2017 12:22 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 10513
[quote="msobieh"]
يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 16, 2017 9:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 25, 2013 10:11 pm
مشاركات: 1069
مكان: المنيا / صعيد مصر
[quote="msobieh"]
يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...

_________________
لا إله إلا الله ...سيدنا محمد رسول الله ..صلى الله عليه وسلم .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 17, 2017 10:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2015 3:06 pm
مشاركات: 292
msobieh كتب:

يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...


علاء كتب:
صورة



علت اصوات الزوار والمتهجدين والمناجين للحضرة النبوية من خارج الحجرة ..
وكل اهل الخارج وما هو خارج وحول الجدران مشاهد ومنظور من اهل الداخل .. يكاد الفجر أن يطلع .. وددنا لو يكون الليل بالداخل سرمد .. ولا تشبع الروح مما في حجرة أحمد ..

مع الفجر يخرج النبي صلى الله عليه وسلم للخلق .. وللناس

الملائكة تحف بالحجرة الشريفة كما تحف بعرش الرحمن .. تحفها بالرجاء .. وبالصلوات .. الملائكة تستمد من هنا .. تجلي الحي القيوم على هذه الحجرة ومن فيها .. من فيها ؟
في الحجرة أحمد القائم بأمر الله ..

القائم بأمر القيوم ..

الذي لا ينام قلبه بإذن الحي ..

ومع اقتراب الفجر بدأت ملائكة من نوع خاص تتنزل .. وكأن جيوش السماء قد أقبلت .. سبعون ألف ملك من ملائكة الرحمن قد نزلوا .. لا يبصرها إلا من كان في حجرة احمد .. ولو أبصر هول أجنحتها أحد من خارج الحجرة لصعق ..

نزل سبعون الف ملك .. وحفوا بالحجرة الشريفة .. ثم بعد ان اكتمل اصطفافهم من حول حجرة أحمد .. الصف الأعظم فالأعظم ..
اخذوا يضربون بأجنحتهم .. يتساقط من اجنحتهم تهاويل الدر والياقوت .. الضرب بالأجنحة شديد .. نحن نرتجف .. في الحجرة أغلى خلق الله عليه.. هو الآن مع الله ..
يوشك على الخروج والظهور مع الفجر ..


الملائكة تضرب بالأجنة مثنى وثلاث ورباع وست مائة ..

نتساءل ماذا ستصنع الملائكة ؟!! سيأخذونا لجرأتنا وقلة ادبنا !! يا رب لطفك ..

بدأت الملائكة بالصلاة على سيد الحجرة الشريفة في حضرة مهيبة جليلة .. كأنك عند العرش ولست على الارض !!

سبعون الف ملك يصلون على حبيب الله على إيقاع الضرب بالأجنحة ..

حال ضربهم بالاجنحة هو حال "الإمتثال" والاستعداد .. وكأنك في استعراض عسكري سماوي ..

سمعنا صوت خشخشة النعلين .. !!

في صوت النعل "خشووع" !!

صوت خشخشة النعل خير من العالمين !

كيف بذات النعل ؟!

كيف بالقدم التي تلبس النعل ؟!!!!

نعلان يقتربان .. .. وأصوات أنفاسنا تعلو معهما بهما ..

الجميع يبكي يحدث نفسه "النبي صلى الله عليه وسلم ؟!!"

سمعنا اصوات خطى العظمة تقترب .. نور عظيم يقبل متكفئا كأنما ينحط من صبب الملأ الأعلى ..

كل رقائق النور المعلقة وقناديل النور والسكينة بدأت تتطاير معا من أغصان الحجرة بقوة وبشدة كتطاير الطيور والعصافير من أشجار الغاب مع إقبال الأسود ..

أقبل النور .. مع النور وزيراه .. يحفون به .. إذا قال استمعوا لقوله ..وإذا أمر تبادروا إلى أمره

محفود محشود ..

غصن بين غصنين .. فهو أنور الثلاثة منظرا .. وأكثرهم اشراقا ..

لما أقبل النور .. كأنه وهو فرد من جلالته .. في عسكر حين تلقاه وفي حشم ..

للنور مشية خاصة .. يمشي مشية عجيبة .. مشية الدنو .. مشية التدلي .. شكل وطريقة مشية النبي صلى الله عليه وسلم فيها الادراك والغوث .. وتنبئ عن الهمة المحمدية.. كأنه وهو فرد من جلالته ..

يقترب .. ونحن نضطرب ..

ثم سكن صوت خشخشة النعل .. إيعازا وكناية عن وقوف من كان يسير .. ربما إستقر النور في مكان ما في الحجرة . ربما جلس .. لا ندري!!

انكشفت أستار النور .. الجثو صار على الصدور والأكتاف ..

مسك العنبر النفاث نفذ للأرواح ..

أبصرت الصالحين قد افترشوا الارض ..
ابصرت الغوث كذلك وقد افترش الارض بكلتا رجليه وهو يأن ويتحرك يمينا ويسارا مغمض العينين ويقرأ .. سمعته يتلوا "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا" .. فعلمت انه يقرأ سورة مريم ..

أبصرت شابا يردد ( أنا في جاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) .. يرددها كثيرا حتى يكاد يغيب .. ولا ادري إن غاب فأين سيغيب ؟!! فهو في غيب الغيب ..في كعبة احمد ...

الابدال تبدلت احوالهم .. من بعد تمكين ضعفا وفناء .. يكاد الابدال أن يبدلوا .. فكلما فني منهم رجل ابدل الله به رجلا آخر ..

ما كل هذا العجب والنور والجمال والجلال ...

قال رجل من الذين يخافون أنعم الله عليه :

يا بني نقول ايه غير

الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ..
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله
الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله ... الله .... الله ... الله



لا احد يطيق النظر .. أخاف أن ارفع بصري فأفقده .. وأخاف أكثر أن يكون حبيبي وسيد العالمين هو المتجلي أمامي فلا أحظى بالرؤيااا .. وأتكرم بالبشرى ..

بدأ قلبي بالبكاء .. وبدأت أجفان العين ترتجف .. اجفان العين ترفرف وتضرب بأجنحتها كضرب الملائكة بالاجنحة .. الأطراف ترتعش .. في الصدر والنفس بحة ..


صوت في صدري يتسآءل ..
من ؟ ! من ! من ؟!!
كحيل العين ؟ سهل الخدين؟ الأنور الجبين؟ حيي الطرف ؟ هلالي الحاجبين؟ عظيم المنكبين ؟ اقنى العرنين ؟ أذن خير الأذنين ؟
أزهر الأم والبنت والخدين ؟ أسود الحدقتين؟ أبيض شعاع العين ؟ الجميل اللحيين ؟ الأفرق بين الثنيتين ؟ سيد اهل المشرقين والمغربين؟

رسول الله ؟!

النبي صلى الله عليه وسلم ؟

أنت هو سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

إنت أول مخلوق ربنا خلقه ؟!

إنت أول واحد كنت مع ربنا ؟!

إنت اول مخلوق اتعرفت على ربنا ؟

إنت إلي شفت ربنا ؟!! واتكلمت معاه ؟! أقصد يعني إنت حبيبه ؟

إنت سيدي رسول الله ؟! إنت الي بأقرأ عنك من ٣٠ سنة ؟ إنت الي بأسمع عنك من وأنا بأشرب الحليب ؟!

أنت الذي لا تقول "لأ" ؟!!

أنت الذي لا يقال لك "لا" ؟!!!

نفسي أنطق ..

أطت ارض الحجرة وحق لها أن تئط .. ما فيها موضع أربعة أصابع إلا ونور ساجد او قنديل ملقى أو ملك مطأطئ لإقبال "النور الأعظم"


قالولي إنه بعض الناس بتشوفك !..
أنا ابنك ..ممكن أرفع راسي وأشوفك ؟!

رفعت طرف عيني شوية بسيطة لفوق ..
شفت بداية طرف قدم عظيمة فيها أصبع السبابة اطول من سائر أصابع القدم .. فارتجفت .. فبكيت .. وخضعت ببصري ..


فارجع البصر .. هل ترى من رسول ؟

رفعت طرف عيني تاني شويتين بسيطة لقدام ..
شفت طرف عصاية جنب القدمين .. اهتزيت.. عصاية سيدنا النبي؟! ايه العصاية دي ؟ كأنها متدلية من السماء ..!

أنا خايف أرفع راسي ..



طيب فارجع البصر كرتين ..

كشف لي عن ساق ..
سمعت عند الساق صوت دوي شديد وأزيز أشد كدوي النحل ووأزيز المرجل .. واصوات كاصوات الآلات الشديدة .. ابصرت الملائكة تجتمع عند الساق .. الدوي دوي الملائكة ..

عند الساق المحمدي ملائكة ..

عند الساق العرشي ملائكة ...

رأيت ساقين فخمين مفخمين ..

انقلب بصري خاسئا في الأرض .. وخر العبد الضعيف صعقا ..

مضى العمر مني يا حبيبي وانقضى .. ولم تسمح لي الايام أن أنظر سيد الحجرة ؟

أرني أنظر إليك ..

أولم تؤمن ؟!

بلى .. ولكن كي تقر عيني .. ويهنأ فؤادي ..

قد بدا في طلعته مزيج الجمال الهاشمي والجمال الزهري .. جمع كمال الجمالين .. جمال هاشم وزهرة ..

فيه كامل جمال آل هاشم .. جمال الرجولة والشرف والعزة والحدة .. جمال العين والحاجب .. جمال الأنف والجسد واللحية .. جمال الطلعة الهاشمية
"جمال الجلال"

وفيه كامل جمال آل زهرة.. جمال الرحمة والحنان والحسن والزهرة..جمال الشعر والجبين والرمش .. جمال الخد والثغر والبسمة .. جمال الوالد للولد ..
"جمال الجمال"

والطاغي ((جمال روح أحمد)) .. روح أحمد المقدسة نضاحة على ظاهر جسده الشريف
"جمال الكمال"

وفي جماع ذلك كله .. قيل :
(( كأنك قد خلقت كما تشاء ))


رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ..حسن الخلق .. مليح الوجه.. لم تعبه ثجلة ..ولم تزر به صعلة .. في خديه زهرة ..قسيم وسيم.. في عينيه دعج ..وفي أشفاره وطف..
أحور..أكحل.. أزج.. أقرن ..في عنقه سطع..
وفي لحيته كثاثة..

إنطلقت سبابة قلبي وحدت وتوحدت وتشهدت .. وأشارت.. أشهد أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم ..


(( السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ))

مقامك محمود .. وأنت محمد ..


يا أكحل العين .. الكحل في عينك مسبح جميل وكأنه على أطراف الحجب .. سبحان من خلقك..

لم أكن أدرك أو أتخيل مدى عظمة أن يكون أمامك مخلوق مع الله عز وجل .. يعني هو امامك ومعك وتراه ولكنه في نفس الوقت مع الله عز وجل عن حق وحقيقة لا عن وهم وظن وخيال..

" أنت معه .. وهو معه " !!


يا ساكني المنحنى .. ظهري من الشوق انحنى

علمت هناك .. أن ما كان بينك وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو بينك وبين رسول الله ..إن إطلع عليه احد ..فما عاد بينك وبين رسول الله فقط ..
اغلى ما في الوجود ..وصال سيد الكرم والجود

والقوم يتناصحون فيما بينهم وهم على الركب وقد دنا الخروج من الحجرة .. ما بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم هو بينكم وبين النبي صلى الله عليه وسلم .. فهو بينكم وبينه .. لا تطلعوا عليه أحدا .. فإن اطلعتم عليه أحدا .. ما عاد بينكم وبينه .. بل بينكم وبينه وبين من أخبرتم وأطلعتم !!

قال قائل منهم ..
ولأن يكون ما بيني وبينه بيني وبينه فقط .. أحب إلي مما طلعت عليه الشمس .. ولو وضعوا الشمس عن يميني والقمر عن شمالي على أن أحدث به .. ما حدثت ..

فهمت في حجرة أحمد ..أن المبغضين الجفا يرونه بعيدا .. ونراه قريبا ..

قلت عجبا والله .. لقد رأوك وما آمنوا بك يا رسول الله !! كنت بينهم وما آمنوا ! فبأي حديث بعده يؤمنون ؟!!!

الوقت في حضرة وحجرة احمد (مطوي) .. طي الوقت والزمان ..

الوقت والتوقيت في الحجرة الأحمدية هو بتوقيت ووقت الملأ الأعلى ..

في الحجرة .. ترى الناس من خارجها ومن حولها .. فتدرك أنها كعبة خضراء وليست قبة خضراء .. وأن الحجرة الشريفة هي كعبة الناس إلى نبيهم صلى الله عليه وسلم .. وكعبة مكة هي كعبتهم الى ربهم عز وجل ..

أسمع اصوات العصافير مع اقتراب الفجر كثيرا واشم نسيم الفجر وقد اقبل من ريح تهب من تحت عرش الرحمن فتمر على اشجار ونخيل الجنة ثم باتجاه الأرض .. ما تزال الارض مهمة .. فيها جسد النبي صلى الله عليه وسلم ..

في حجرة أحمد رأيت ارواح بل واشباح المصلين على النبي صلى الله عليه وسلم بلا انقطاع .. فهم يمثلون بأورادهم وصلواتهم بين يديه صفا صفا كأنهم بنيان مرصوص واذا رايتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ..

رأيت الحبيب صلى الله عليه وسلم يعرفهم واحد واحد .. ويتفقدهم ..



والاهم ما اريد أن اقوله ..وهو أنه لما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر الله أكبر .. أشهد أن لا اله الا الله اشهد أن لا اله الا الله .. اشهد أن محمدا رسول الله اشهد ان محمدا رسول الله .. حي على الصلاة ... حي ........................

إنه الأذان .. أذن الفجر .. صلاة الفجر .. حضرة
الله..

أدركت فور سماع الأذان .. أننا لن نخرج من حضرة النبي .. وإنما سيأخذنا هو لحضرة الله ..

فمن حضرة النبي صلى الله عليه وسلم جاء النداء ونادى المنادي أن الى حضرة الله .. ففهمت معنى السلوك ومراد السلوك والطريق ..

خيالك بين طابقة الـجـفـون وذكرك في الخوافق والسكون وحبك قد جرى في العظم منى كجري الماء في ثمر الغصون ..


غفر الله لنا .. لا يجوز التلفت في حجرة احمد .. ولا يجوز الإستئناس بحديث ولا بوصف .. فمن طعم من النور فالينتشر .. والله لا يستحي من الحق ..

سلم الحبيب صلى الله عليه وسلم .. طلعت الشمس ..

خارج الحجرة ..احببت ان اقول يا احباب .. رأينا اقربهم منه منزلة اكثرهم عليه صلاة .. حق كما قال المعصوم صلى الله عليه وسلم .. ووجدناهم اكثرهم أدبا وأحسنهم اخلاقا ..

وردك في الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم هو عرضك على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فإن أعرضت عن وردك لم يكن لك عند الحبيب عرض خاص بك باسمك وبصورتك وبحالك بل وباسم ابيك .. حتى قالوا أن الصلاة على سيدنا النبي من بر الوالدين لأن اسمهما يذكر عند حضرة النبي حين تعرض صلواتك عليه .. فإن أعرضت كنت كغيرك ..

والعرض يومي .. ومجالس الحضرة يومية ..
فإن غابت صلواتك في يوم ما .. غاب مثالك وانقطع شبحك وروحك عن المجلس .. غابت رائحتك .. فإن كان انقطاعك لمرض أو لمصيبة او لعذر.. كان لك كل التفقد و التوجه من سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم و اهل الحجرة .. وإن كان انقطاعك لدنيا فأنت وما انقطعت إليه ..

وفي الصلاة النبوية .. مقدار عرضك هو بمقدار صلواتك ..

الملائكة مثلا يصلون باستمرار دون انقطاع .. وتعرض تلك الملائكة بأسمائها وصورها منذ القدم وباستمرار على حضرة النبي صلى الله عليه وسلم ..
"ابليس" ما كان يصل على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. فطرد يوما من حضرة الملا الأعلى .. هو تعلم الركوع والسجود وظاهر الخشوع .. لكنه لم يتعلم كيف يرتبط بالرحمة للعالمين .. ولم يحظى بشرف الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مع الملائكة في معية ربهم ..أبلس ابليس ففقد الواسطة والوسيلة فماذا وجد من للرحمة فقد ؟! ما وجد ففقد .. فطرد ..

تطوى لك كل اورادك من بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كطي الارض لأهل خطوتها ..

فكما أن سيدنا النبي وسيلتنا الى الله .. فكذلك الصلاة عليه وسيلتنا لذكر الله وللاستغفار ..

ما غفر الله لسيدنا آدم نسيانه في الاكل من الشجرة إلا بعد ان تشفع بالنبي وصلى عليه صلى الله عليه وسلم ..


الشيطان سيقول لا تصل عليه كثير وكل وقتك.. اذكر الله يا رجل كذلك واقرأ قرآن ..

كلام حق اريد به باطل

اذكر الله واقرا قرآن كلام حق ..لكنه كلام اراد به ابليس ان يقطعك..

إن قال لك ذلك ..

" كلا لا تطعه..وصل وسلم واقترب"





اعزكم الله سيدي الدكتور .. امين امين امين



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت نوفمبر 18, 2017 12:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2015 3:06 pm
مشاركات: 292
صورة


جن الليل .. وأرخى على الخلق الأستار ..

وفي ليلة من ليالي وصال حبيب الإله الستار ..

وصال في رؤيا الصديقة كأنها فلق النهار ..

نامت عين الحبيبة ابنة الصديق صاحب الغار ..

رأت الحق.. ماذا رأت؟ صار القمر لا قمرا بل أقمار !

رأت أمنا عائشة في رؤياها أن ثلاثة أقمار سقطن في حجرتها "حجرة أحمد " المختار ..

فقصت رؤياها على سيدنا أبي بكر الصديق فانظر ماذا ترى إنا نراك من الأبرار ..

قالت : رأيت ثلاثة أقمار وقعن في حجرتي ..

فقال الصديق :
( إن صدقت رؤياك دفن في بيتك من خير أهل الأرض ثلاثة ..)

فلما قبض النبي صلى الله عليه وسلم ودفن في حجرتها ..
قال الصديق : (( يا عائشة هذا خير أقمارك  ))

في الحجرة .. ( القمر ) .. القمر المحمدي ..

هل على الارض خير من هذا القمر ؟
( كلا والقمر )

هل في السموات أجمل من هذا القمر ؟
( كلا والقمر )


خير اقمار الدنيا .. خير اقمار هاشم .. خير اقمار عائشة ..

(( خير أقمار ربي )) ..
محمد بن عبد الله حبيب ربي ..

من رأى حجرة احمد .. فقد رأى حقا .. فدور ومنازل الشياطين والوهم والخيال لا تتمثل بحجرة أحمد ..

القمر في البيت .. في الحجرة .. ما الحجرة؟

بيت أول من له في الجنة بيت ..

الحجرة بيت من بيده مفاتيح الجنة ..

الحجرة بيت من بيده مفاتيح خزائن الارض ..

فأين خزائن الأرض ؟!!!!

خزائن الارض تحت حجرته .. تحت ارض حجرة احمد ..

كنوز الارض تحت جدران حجرته ..

جدران حجرته لا تنقض .. حجرة احمد يقوم عليها الحي القيوم .. لا تحتاج ل " فأقامه "

جدران الحجرة اركان العالمين ..

وأركان الحجرة " أوتادهم "

وقناديلها مصابيحهم وانوارهم ..

هل تشتهي أن تكون قنديلا معلقا فيها ؟!!!

في الحجرة المخاطب ب " كما أخرجك ربك من بيتك بالحق "

الحجرة بيته .. وبيته "بالحق"

في الحجرة ((قوة النبوة)) ..

حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
لا مكان على ظهر الارض يتحمل نزول سيدنا جبريل بهذا الشكل المتكرر بوحي الله وبأمر الله وبالقول الثقيل مرارا وتكرارا إلا حجرة أحمد !!!

فالقلب المحمدي والجسد المحمدي ساكن الحجرة

هل يحتمل مكان ما سوى الحجرة ذلك ؟ دكا ..دكا.. دكا

لكن قوة النبوة لا نعلم كنهها .. التثبيت بقوة النبوة حاضر ..

في الحجرة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم

أكرم وجه .. وأعز وجه .. وجه صاحب الجاه ..

ليس وجه قابل للعرض على الله إلا وجه أحمد ..

هو الوجه المقبول .. ووجهه الوجه المنظور .. وأما ما سواه فإن الله لا ينظر لأعمالهم ولا لصورهم!!

ليس وجه يتقلب في السماوات .. إلا وجه ساكن الحجرة صلى الله عليه وسلم .. وجهه الشريف يتقلب في الحجرة كذلك ...

حجرة يتقلب فيها وجه أحمد !!
حجرة ينبض فيها قلب أحمد !!
حجرة يتنفس فيها صدر أحمد !!
حجرة يخرج منها صوت احمد !!

للعالمين ....

كيف وجهه ؟ هل رأيته ؟! إن رأيته فقد رأيت الحق ..

وجه النبي صلى الله عليه وسلم..

لن تدخل على الله إلا بوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

وجه سيدنا محمد .. وجه الصبيح المليح .. من خده ينبت للورد ريح ..

في وجه سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم نور نعيم القرب لأهله .. نور الله في وجهه .. نور وأصل المنبت من صدره .. صلى الله على صدره

وجهه سيماه "واسجد واقترب"

سجود سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم كان طويلا .. كان يسجد السجدة الواحدة بمقدار طول قراءة سورة البقرة "وزيادة"!!! .. فكيف هو ذلك الوجه الطاهر ؟!

الوجه الساجد تحت العرش .. والعرش يسبح لعظيم سجوده ..
في سجود هذا الحبيب حتى يومنا الحاضر "تثبيت للدنيا" .. وإلا " زالتا " .. فببركة هذا السجود يمسك الله السماوات والأرض أن تزولا ..

فهو ليس من الشيوخ الركع .. الذين يمنع الله بهم صب العذاب .. بل هو اول راكع .. وهو المانع للشيوخ الركع ..

وجه سيدنا النبي كيف هو وجه سيدنا النبي ...

هل تعلم عن الساكن في الحجرة؟ هل سمعت من جمال وصف ربه له ؟


وصفه ربنا بأوصاف جميلة عجيبة .. بأوصاف يحبها سبحانه في حبيبه محمد .. ما وصفها بها أحد قبله !

قال عنه ربه :
 " عبدي المتوكل المصطفى المرفوع، الحبيب المنتخَب المختار، لا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح ويغفر، رحيما بالمؤمنين، يبكي للبهيمة المثقَلة، ويبكي لليتيم في حِجْر الأرملة، ليس بفظّ ولا غيظ ولا سخاب في الأسواق ولا متزين بالفحش ولا قّوال بالخنا، لو يمر إلى جنب السراج لم يطفئه من سكينته، ولو يمشي على القصب الرعراع لم يُسمع من تحت قدميه، أبعثه مبشراً ونذيراً، أُسدده لكل جميل، وأهب له كل خلق كريم، أجعل السكينة لباسه، والبر شعاره، والتقوى ضميره، والحكمة معقوله، والصدق والوفاء طبيعته، والعفو والمغفرة والمعروف خلقه، والعدل سيرتَه، والحق شريعتَه، والهُدى إمامه، والإسلام ملته، وأحمدَ اسمه "
 
شوف حب ربنا لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وصف عجيب ينم عن حب عجيب ..

بيوصف حتى حركاته ومشيته ..

بيقول حبيبي يمشي على القصب اليابس وما يطلع للقصب صوت من تحت اقدامه .. شوفو حنانه !!

بيقول حبيبي لو يمشي من جنب السراج ما انطفئ من سكينة مشيته .. شوفو جمال سكينة مشيته!

يعني مش بس اصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم وصفوا حركاته ومشيته .. لا
حتى ربه وصف حركاته ومشيته وسكينته !

يا بخت البهيمة المثقلة ويا حظ اليتيم في حضن الارملة .. تبكيهم يا رسول الله ؟

وصفه ربه فقال "لباسه السكينة" !

تلك السكينة هي ما تصوره البعض أنه ظل لرسول الله .. وإنما هي " لباس السكينة "

حجرة أحمد = لباس سكينة ..

السكينة كانت ظل الحبيب صلى الله عليه وسلم

السكينة هي نوع ظلة او ظلل مع أنوار متكدسة متكرسة سويا .. كأنها القناديل احيانا وكأنها الغمام

لما كان احد الصحابة يقرأ القرآن في جوف الليل .. فرأى ظلل وانوار تتنزل .. ففزع .. فأخبر الحبيب .. فقال الحبيب : تلك السكينة تتنزل

فحبيب الله .. لباسه السكينة

مبغضوه يريدون أن يثبتوا له ظلا !!

ما قصة الظل بمناسبة الكلام عن الظل ؟!

لن يعجبهم ان نقول "حجرته اليوم ظله "

طيب السؤال هو .. وردت آثار بوجود ظل ووردت آثار بعدم وجود ظل .. جميل .. ماذا تقدم يا لبيب ؟!

يا محب لرسول الله .. يا من أفنيت عمرك تحارب لنفي وكتم ما أظهره الله .. خصوصية بشرية الحبيب صلى الله عليه وسلم ..
إن نظرت رأيت ظلا .. وإن أبصرت رأيت نوووووورا .... أنى أراه

نوووورا .. أضاءت له قصور شام القلب ..

نوووورا .. أضاءت له أعناق الفؤاء

من ينكر هذا ..هل يصدق بأن الحبيب كان يرى لتبسمه نور يتلألأ في الجدار ؟!

تأت عند الظل فيقف عقلك .. وتطلب دليل !

دخلت مزاج حضرته انه الابتسامة والأسنان لها نور في الجدار .. وما دخل مزاجه إنو ماله ظل!

وهل تفرق بين الظل والهالة ؟

ما تراه من حوله .. هالة .. لا ظل ..

هالة نورانية .. كأنه ظل ملائكي .. فهم ظله .. الملائكة ظله ..فهم خدمه وحشده وجنده .. محفود محشود ..

لما تقول إحداهن انها رأت ظله .. اي عرفت إقباله واقترابه مما تراه منه قبل دخوله ..

نعم كالظل .. لكن ليس بظل .. بل نور شديد متكثف .. تكثف أنوار .. تكدس ملكي ..

ما قصة الظل ؟!

الظل قصة غلبة ..

الظل .. القوي يظل الضعيف ..

الظل غلبة مخلوق على مخلوق ..

الظل غلبة نور على نور أقل منه ..

ولكن عبد واحد هو "نور على نور"

فيهدي الله بنوره للنور من يشاء ..
ويضل بالظل من يشاء !!!!!!!!!

سيدنا النبي يجير ولا يجار عليه .. يظل ولا يظلل عليه .. وظله ممدود

لما يجلس انسان في معية حضرة سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم فإن سيدنا النبي يظله إذ لا ظل إلا ظله .. فيجد ظل النبي .. أي ان سيدنا النبي يظله بأمر ما .. فيجده ويشعر به .. كما تظل الشجرة الرجل فيجد بردها مثلا ..

الكلام في الظل هو كلام في المعنى وليس في تجسيد الظل ..

ظل سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم .. هو المكان الذي من حول النبي صلى الله عليه وسلم .. وله تجليات وأحوال خاصة .. وشؤون وشؤون وشؤون ..

ظل الحبيب .. هي حجب من حول هذا الحبيب صلى الله عليه وسلم ..

حجب انوار لا حجب أغيار ..

حجب الغيرة الرحمانية على عبده المصطفى محمد ..من أن يبصر نوره الظالمون ..

أنت محجوب بالظل ما لم تطلب وتقول "انظرنا"

فإذا نظر اليك .. فقل "ارني انظر اليك"

فإذا قيل "لن تراني" .. "فاسمعوا".. ولا تقدموا بين يدي الله ورسوله ..

وأما اذا كشف لك حجاب الظل .. فإذا رأيت .. فقد رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيراااا ...

وكما يقال للأب عن مولوده .. يتربى في ظلك .. او دام ظلك .. فافهم .. تظلل ..

الشيطان خبيث .. يرضى من الناس حتى بكلمة "النبي له ظل" !! يرضى بها وتقر عينه بها .. فلا قرت أعين الجبناء ..

هذا ساكن الحجرة صلى الله عليه وسلم ..

حجرة أحمد هي ظل أحمد في مسجده الشريف ..


فما الذي ينبغي أن يكون عليه حال
"المستأذن الداخل للحجرة الأحمدية"

؟؟؟؟؟؟!!!!


يتبع بمشيئة الله ....


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت نوفمبر 18, 2017 2:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 1572
شريف عليان كتب:
msobieh كتب:

يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى ... يا سعد من رأى

يا مدد يا مدد يا مدد

أمدكم الله كمان وكمان يا سيد علاء وأفاض وأكرم ...

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : " أَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ كَمَا أَنَّ النُّجُومَ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ فَوَيْلٌ لِمَنْ خَذَلَهُمْ وَعَانَدَهُمْ "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 19, 2017 11:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 10513
اللهم صل على سيدنا محمد .. الصبيح المليح .. من خده ينبت للورد ريح ..

وعلى آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا دائما ابدا

جزاك الله كل خير أخى الفاضل علاء وزادك الله من فضله وبارك لك


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 9:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2015 3:06 pm
مشاركات: 292
صورة


بعد الخروج .. شوق شديد لكل ما بالداخل ..

عند الخروج الجميع يسأل .. كيف دخلت ؟ وماذا في الداخل ؟ ماذا قالوا لك ؟ هل رايت ...؟

حالهم كحال الملائكة في المعراج وهم قيام عند سدرة المنتهى ينتظرون إقبال سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم من عند ربه وقد كلمه ورآه ..

حال الخارج من الحجرة مع كل تلك الأسئلة:
أنا ؟! أنا لست أنا ! من أنا أصلا ؟!!!
" لا أسمع لا ارى لا أتكلم "

كيف ينبغي أن يكون حال "المستأذن لدخول الحجرة الأحمدية" ؟!!!!

الداخل إلى حجرة أحمد الشريفة ولحرم جماله ولكعبة جلاله .. يدخل طالبا للأنس بالطلعة الاحمدية الغراء .. طالبا القرب .. طالبا الرؤيا .. يطلب لذيذ الخطاب .. وفصل الجواب .. والعناق بلا فراق ..العيش في اقباله .. الموت في ادباره ..
يطلب حمل النعل .. حمل السواك ..
الكل يدخل لأجل أن يحمل .. فيتفاجأ بأن يجد نفسه وروحه وجسده وكله "محمولا" .. لا حاملا

هنا النبي صلى الله عليه وسلم .. في الداخل موجود حبيب الله في حجرته .. انت لا تراه .. ولكنه يراك .. فالإحسان في زيارته هو أن تدخل عليه بإذنه وكأنك تراه .. فإن لم تكن تراه فإنه يراك .. صلى الله على من أرشدنا لعود الأراك .. ! .. وقبل الدخول إستاك بعود أراك لا بعود الأراك وحسب .. هذا مسواك القلب والروح .. عود أراك
عود أراك يا نور النور .. ..

حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. حبيبك موجود في الداخل .. وهو في الجنة في الداخل كذلك .. وهو في الملأ الاعلى .. وهو عند العرش والسدرة .. وهو عند خليله سبحانه ..
ستدخل عليه عند حجرته الشريفة وهو في كل ما ذكرنا من مواضع سويا .. فهل تدرك على من تدخل ؟!!! واين هو ؟ وبالتالي إلى أين أنت ستدخل ؟!!!! هل سيكفيك وضوء للدخول ؟!!!

ستدخل وحالك مثل حال أي أعمى عاصر زمان البعثة النبوية الشريفة .. فالأعمى ما كان يرى النبي صلى الله عليه وسلم .. لكن ليس معنى ذلك أن سيدنا النبي لم يكن يراه ..
الاعمى لا يرى النبي .. لكن حضرة النبي يراه ..

فهذا حالنا وحالك اليوم معه .. يرانا ولا نراه ..
إلا أهل التمكين في طور الرؤيا وفي قبس نار سيناء .. هنالك الرؤيا ... وهنالك صاحب اللواء حقا .. لا عن توهم ولا عن سراب ..

احباب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..أمكثوا
.. إني آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون ..

فلما جئت حجرته .. نودي أن بورك من في الحجرة ومن حولها .. وسبحان الله رب العالمين

يا فلان ابن فلان .. إنه أنا "نبي الله صلى الله علي وسلم" !!!!!

وخررر صاحبكم صعقا .... !!!!

فلما أفقت .. قلت سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين ..

انا اول المؤمنين بأن سيدي أحمد قريب ..
وانه اقرب إلينا من ......
وأولى بال.......... من .....

آمنت بأنهم يرونه بعيدا .. ونراه قريبا .. وأنه يرانا ويسمع ندانا ويكون سميعا مجيبا ...

من يراه بعيدا .. فهو كأنما يسير في صحراء .. جفاف .. عطش .. موت .. هلاك ..

الذين يرون النبي صلى الله عليه وسلم بعيدا أحوالهم كسراب بقيعة .. يحسبه الظمآن ماء .. حتى إذا جاءه لم يجده شيئا .. ووجد اول خلق الله عنده .. فشهد عليه .. وهو الشاهد الشهيد

يحسبه الظمآن "ماء" = هو اعتقاد أن أول الخلق ماء !!!!! .. يحسب أن اولية الماء أولية مطلقة !

من يعتقد أن أول خلق الله على الاطلاق "ماء" فإعتقاده كسراب بقيعة .. يحسبه المعتقد الظمآن ماء .. حتى إذا جاءه لم يجده شيئا !!!! ..
ووجد "نور رسول الله" عنده ..

كل شيء سراب ما خلا "النور المحمدي"

لماذا نبتعد عن حضن سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم! .. وهو فاتح ذراعيه .. فأقبل .. أقبل ..أقبل

بورك من في الحجرة ومن حولها .. هنيئا مريئا لهم

بورك من حول الحجرة فهم على الاعتاب .. وهم في مرمى النظر .. ويابخت من كان في مرمى نظر صاحب السعادة طه القائم بحق العبادة ..

من هم حول حجرته الشريفة لهم حظ سلام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم (( وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم ))

حبيب رسول الله .. جرب أن تأت رسول الله لا أن تأت الحجر .. وشتان بين من أتى رسول الله وبين من أتى الحائط ..
وأما من أتى الحائط فهو كذلك حبيب وحبيب و عظيم وعظيم ..فقد أتى حائط حجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم خير العباد ..

من هم خارج الحجرة وحولها من زوارها حظهم ((سلام عليكم)) ..
فكيف بمن هو من أهل الحجرة اهل الداخل اهل المجالسة ؟!!!!!! ما حظهم ؟

اهل الحجرة ليس لهم حظ .. فقد خلعوا نفسهم .. هم اهل "يا دنيا غري غيري لقد طلقتك ثلاث"

ليس لهم إلا الحبيب "يس" صلى الله عليه وسلم

في دفئ حضن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

ذلك الدفئ = أمااااان

يا محب حجرة احمد ..

"حجرة احمد" اليوم هي مظهر لهذه الآية الكريمة!!

(ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما)!!

حجرته مظهر ل (جاؤوك)

حجرته مظهر ل (توابا رحيما)

هل فهمت شيئا من قدر حجرة أحمد ؟!!

أهلها لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..

حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
قبل دخول حجرة أحمد ..

سلم نفسك وارفع يديك وقلب كفيك بلا قوة ولا حيلة ولا حول ولا وسيلة ..

إخلع نعلك .. إقلع عقلك .. وقل أسلمت وجهي للذي فطر السماوات والارض ..

الدخول للحجرة يستلزم توفي الأنفس قبل مماتها .. يتم خلع النفس على الأعتاب .. ثم تسجى النفس على النعش .. ثم تغمض عيني حظها ورغبتها .. بعد الخلع يكون الغسل .. تغسل نفسك وتدهنها بالكافور .. ثم تحنطها وتكفنها .. ثم تصلي عليها صلاة الجنازة وأنت تراها ميتة أمامك .. ثم تدعو لها وتستغفر لها .. ماتت نفسك .. شهدت موتها ؟ الآن قد يؤذن لك بالدخول مجردا من نفسك ونعلك .. تدخل بماذا ؟!

كيف يكون دخول الحجرة الاحمدية الشريفة ؟

الناس اصناف من حيث سعادة "لحاقا بي"

الدخول لحجرة احمد كله من تحت قدم انوار :
قول سيدنا أحمد لابنته فاطمة "انك اول اهل بيتي لحاقا بي" ..

ومن انوار لحاق الصديق والفاروق بحجرته الكريمة ..

والناس في اللحاق بحجرة احمد اصناف ..

أطولهم يدا أسرعهم لحوقا ..

ورفع اليد مع مدها مد طويل .. هو تسليم شديد

قال الحبيب احمد صلى الله عليه وسلم:
" أسرعكن لحوقا بي أطولكن يدا "

وقلنا سابقا .. قبل الدخول لابد أن ترفع يدك لأعلى مسلما مستسلما او تخفضها للأسفل بشدة إمتثالا .. اطول الناس رافعا يديه لأعلى او لأسفل مسلما مستسلما هو اسرعهم لحوقا ودخولا ..

طول اليدين في التسليم .. معناه شدة الاستسلام والتخلي عن كل شيء .. وهو حال تقليب الكفين كذلك .. لا حول ولا قوة الا بالله ..

وكيف هي هيئة الدخول ؟!!!

الدخول ليس بالهمة .. ولا بالعزم .. فأنت متجرد من كل شيء ..

الدخول لا يكون الا بالرجاء على عتبة الباب ..

الرجاء الرجاء الرجاء ..

بعد الرجاء .. يكون مجاوزة الاعتاب على درجات ومراتب .. فهم درجات عند الله ورسوله ..

الدخول ليس بالوهم .. ولا بسراب البقيعة ..

الدخول بال ..

بالخيال ؟ بالتمني ؟ بالتوجه ؟ بالرؤيا ؟ بالقلب؟ بالروح ؟ بالجسد ؟ بالروح والجسد ؟ بالبعض؟ بالكل ؟

(( أدخل كلِّي أم بعضي يا رسول الله ؟))

يا حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. قبل الدخول .. تذكر انك تحققت بخصلتين يحبهما سيد الحجرة صلى الله عليه وسلم ..
وهما ( الحلم والأناة )
. .
محب حجرة احمد ..

بعد ان يؤذن لك لتدخل الحجرة الشريفة ..

قل كما قال الفاروق :

((الْحَمْدُ لِلَّهِ مَا كَانَ مِنْ شَيْءٍ أَهَمُّ إِلَيَّ مِنْ ذَلِكَ))

يتبع بمشيئة الله ....


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: نور من عند "حجرة أحمد " .. صلى الله عليه وآله وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:46 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 15672

الله ... الله ... الله ...

الله ... الله ... الله ...

ما شاء الله لا قوة إلا بالله العلي العظيم

أفاض الله عليك يا سيد علاء وأمدك من مدده العظيم ..


علاء كتب:
صورة


بعد الخروج .. شوق شديد لكل ما بالداخل ..

عند الخروج الجميع يسأل .. كيف دخلت ؟ وماذا في الداخل ؟ ماذا قالوا لك ؟ هل رايت ...؟

حالهم كحال الملائكة في المعراج وهم قيام عند سدرة المنتهى ينتظرون إقبال سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم من عند ربه وقد كلمه ورآه ..

حال الخارج من الحجرة مع كل تلك الأسئلة:
أنا ؟! أنا لست أنا ! من أنا أصلا ؟!!!
" لا أسمع لا ارى لا أتكلم "

كيف ينبغي أن يكون حال "المستأذن لدخول الحجرة الأحمدية" ؟!!!!

الداخل إلى حجرة أحمد الشريفة ولحرم جماله ولكعبة جلاله .. يدخل طالبا للأنس بالطلعة الاحمدية الغراء .. طالبا القرب .. طالبا الرؤيا .. يطلب لذيذ الخطاب .. وفصل الجواب .. والعناق بلا فراق ..العيش في اقباله .. الموت في ادباره ..
يطلب حمل النعل .. حمل السواك ..
الكل يدخل لأجل أن يحمل .. فيتفاجأ بأن يجد نفسه وروحه وجسده وكله "محمولا" .. لا حاملا

هنا النبي صلى الله عليه وسلم .. في الداخل موجود حبيب الله في حجرته .. انت لا تراه .. ولكنه يراك .. فالإحسان في زيارته هو أن تدخل عليه بإذنه وكأنك تراه .. فإن لم تكن تراه فإنه يراك .. صلى الله على من أرشدنا لعود الأراك .. ! .. وقبل الدخول إستاك بعود أراك لا بعود الأراك وحسب .. هذا مسواك القلب والروح .. عود أراك
عود أراك يا نور النور .. ..

حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. حبيبك موجود في الداخل .. وهو في الجنة في الداخل كذلك .. وهو في الملأ الاعلى .. وهو عند العرش والسدرة .. وهو عند خليله سبحانه ..
ستدخل عليه عند حجرته الشريفة وهو في كل ما ذكرنا من مواضع سويا .. فهل تدرك على من تدخل ؟!!! واين هو ؟ وبالتالي إلى أين أنت ستدخل ؟!!!! هل سيكفيك وضوء للدخول ؟!!!

ستدخل وحالك مثل حال أي أعمى عاصر زمان البعثة النبوية الشريفة .. فالأعمى ما كان يرى النبي صلى الله عليه وسلم .. لكن ليس معنى ذلك أن سيدنا النبي لم يكن يراه ..
الاعمى لا يرى النبي .. لكن حضرة النبي يراه ..

فهذا حالنا وحالك اليوم معه .. يرانا ولا نراه ..
إلا أهل التمكين في طور الرؤيا وفي قبس نار سيناء .. هنالك الرؤيا ... وهنالك صاحب اللواء حقا .. لا عن توهم ولا عن سراب ..

احباب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..أمكثوا
.. إني آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون ..

فلما جئت حجرته .. نودي أن بورك من في الحجرة ومن حولها .. وسبحان الله رب العالمين

يا فلان ابن فلان .. إنه أنا "نبي الله صلى الله علي وسلم" !!!!!

وخررر صاحبكم صعقا .... !!!!

فلما أفقت .. قلت سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين ..

انا اول المؤمنين بأن سيدي أحمد قريب ..
وانه اقرب إلينا من ......
وأولى بال.......... من .....

آمنت بأنهم يرونه بعيدا .. ونراه قريبا .. وأنه يرانا ويسمع ندانا ويكون سميعا مجيبا ...

من يراه بعيدا .. فهو كأنما يسير في صحراء .. جفاف .. عطش .. موت .. هلاك ..

الذين يرون النبي صلى الله عليه وسلم بعيدا أحوالهم كسراب بقيعة .. يحسبه الظمآن ماء .. حتى إذا جاءه لم يجده شيئا .. ووجد اول خلق الله عنده .. فشهد عليه .. وهو الشاهد الشهيد

يحسبه الظمآن "ماء" = هو اعتقاد أن أول الخلق ماء !!!!! .. يحسب أن اولية الماء أولية مطلقة !

من يعتقد أن أول خلق الله على الاطلاق "ماء" فإعتقاده كسراب بقيعة .. يحسبه المعتقد الظمآن ماء .. حتى إذا جاءه لم يجده شيئا !!!! ..
ووجد "نور رسول الله" عنده ..

كل شيء سراب ما خلا "النور المحمدي"

لماذا نبتعد عن حضن سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم! .. وهو فاتح ذراعيه .. فأقبل .. أقبل ..أقبل

بورك من في الحجرة ومن حولها .. هنيئا مريئا لهم

بورك من حول الحجرة فهم على الاعتاب .. وهم في مرمى النظر .. ويابخت من كان في مرمى نظر صاحب السعادة طه القائم بحق العبادة ..

من هم حول حجرته الشريفة لهم حظ سلام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم (( وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم ))

حبيب رسول الله .. جرب أن تأت رسول الله لا أن تأت الحجر .. وشتان بين من أتى رسول الله وبين من أتى الحائط ..
وأما من أتى الحائط فهو كذلك حبيب وحبيب و عظيم وعظيم ..فقد أتى حائط حجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم خير العباد ..

من هم خارج الحجرة وحولها من زوارها حظهم ((سلام عليكم)) ..
فكيف بمن هو من أهل الحجرة اهل الداخل اهل المجالسة ؟!!!!!! ما حظهم ؟

اهل الحجرة ليس لهم حظ .. فقد خلعوا نفسهم .. هم اهل "يا دنيا غري غيري لقد طلقتك ثلاث"

ليس لهم إلا الحبيب "يس" صلى الله عليه وسلم

في دفئ حضن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

ذلك الدفئ = أمااااان

يا محب حجرة احمد ..

"حجرة احمد" اليوم هي مظهر لهذه الآية الكريمة!!

(ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما)!!

حجرته مظهر ل (جاؤوك)

حجرته مظهر ل (توابا رحيما)

هل فهمت شيئا من قدر حجرة أحمد ؟!!

أهلها لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..

حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
قبل دخول حجرة أحمد ..

سلم نفسك وارفع يديك وقلب كفيك بلا قوة ولا حيلة ولا حول ولا وسيلة ..

إخلع نعلك .. إقلع عقلك .. وقل أسلمت وجهي للذي فطر السماوات والارض ..

الدخول للحجرة يستلزم توفي الأنفس قبل مماتها .. يتم خلع النفس على الأعتاب .. ثم تسجى النفس على النعش .. ثم تغمض عيني حظها ورغبتها .. بعد الخلع يكون الغسل .. تغسل نفسك وتدهنها بالكافور .. ثم تحنطها وتكفنها .. ثم تصلي عليها صلاة الجنازة وأنت تراها ميتة أمامك .. ثم تدعو لها وتستغفر لها .. ماتت نفسك .. شهدت موتها ؟ الآن قد يؤذن لك بالدخول مجردا من نفسك ونعلك .. تدخل بماذا ؟!

كيف يكون دخول الحجرة الاحمدية الشريفة ؟

الناس اصناف من حيث سعادة "لحاقا بي"

الدخول لحجرة احمد كله من تحت قدم انوار :
قول سيدنا أحمد لابنته فاطمة "انك اول اهل بيتي لحاقا بي" ..

ومن انوار لحاق الصديق والفاروق بحجرته الكريمة ..

والناس في اللحاق بحجرة احمد اصناف ..

أطولهم يدا أسرعهم لحوقا ..

ورفع اليد مع مدها مد طويل .. هو تسليم شديد

قال الحبيب احمد صلى الله عليه وسلم:
" أسرعكن لحوقا بي أطولكن يدا "

وقلنا سابقا .. قبل الدخول لابد أن ترفع يدك لأعلى مسلما مستسلما او تخفضها للأسفل بشدة إمتثالا .. اطول الناس رافعا يديه لأعلى او لأسفل مسلما مستسلما هو اسرعهم لحوقا ودخولا ..

طول اليدين في التسليم .. معناه شدة الاستسلام والتخلي عن كل شيء .. وهو حال تقليب الكفين كذلك .. لا حول ولا قوة الا بالله ..

وكيف هي هيئة الدخول ؟!!!

الدخول ليس بالهمة .. ولا بالعزم .. فأنت متجرد من كل شيء ..

الدخول لا يكون الا بالرجاء على عتبة الباب ..

الرجاء الرجاء الرجاء ..

بعد الرجاء .. يكون مجاوزة الاعتاب على درجات ومراتب .. فهم درجات عند الله ورسوله ..

الدخول ليس بالوهم .. ولا بسراب البقيعة ..

الدخول بال ..

بالخيال ؟ بالتمني ؟ بالتوجه ؟ بالرؤيا ؟ بالقلب؟ بالروح ؟ بالجسد ؟ بالروح والجسد ؟ بالبعض؟ بالكل ؟

(( أدخل كلِّي أم بعضي يا رسول الله ؟))

يا حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. قبل الدخول .. تذكر انك تحققت بخصلتين يحبهما سيد الحجرة صلى الله عليه وسلم ..
وهما ( الحلم والأناة )
. .
محب حجرة احمد ..

بعد ان يؤذن لك لتدخل الحجرة الشريفة ..

قل كما قال الفاروق :

((الْحَمْدُ لِلَّهِ مَا كَانَ مِنْ شَيْءٍ أَهَمُّ إِلَيَّ مِنْ ذَلِكَ))

يتبع بمشيئة الله ....

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 67 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط