موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: المنثور
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 04, 2018 10:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28025

بسم الله الرحمن الرحيم، اسم عزيز، بسم الله كلمة السلامة، بسم الله كلمة الكرامة، بسم الله إذا مر على القلوب المريضة شفاها، وإذا نظر إليها بعين العناية بلغها مناها، اسم بذكره يستأنس المستوحشون، بسم الله الرحمن الرحيم أسكر العقول وأحيا القلوب، كاسات هذا الاسم دائرة، فأين القلوب الحاضرة، عجبا لبقاء هذه النفوس عند دوران هذه الكؤوس، عجبا كيف تبقى الأرواح في الأشباح عند ذكر الملك الفتاح، لو أدير هذا الكأس على جبل أبي قبيس لسكر سكر قيس، لولا استتار الحقيقة بستر لطيف عن العبأد، لم تثبت عند ذكره الأرواح في الأجساد، لمن لا تليق به الأشياء والأنداد، هذه كؤوس بسم الله تدار من يشرب؟، هذه حداة الذكر تغني فأين من يطرب؟ هذه حمائم الاشتياق تنوح فأين من قلبه بالفراق مجروح؟ من لم يتطيب بعرف هذا الوادي فلا طيب له في هذا النادي.
خليلي إن الجزع أضحى ترابه ... من الطيب كافورا وعيدانه رندا
وأصبح ماء الجزع عذبا وأصبحت ... حجارته مسكا وأوراقه وردا
وما ذاك إلا أن مشت بجنابه ... كل بثينة في سرب فجرت به بردا
فأهدت لنا من عطفها يوم سلمت ... نسيما كريح المسك زدنا به وجدا
أوحى الله - عز وجل - إلى داود - عليه السلام -:
قل لشبان بني إسرائيل لم تشغلون نفوسكم بغيري وأنا مشتاق إليكم، ما هذا الجفا لو يعلم المدبرون - عني كيف انتظاري لهم وشوقي إليهم لماتوا شوقا إلي وانقطعت، أوصالهم من محبتي، هذه إرادتي في المدبرين عني فكيف إرادتي في المدبرين علي؟، يا داود! كذب من ادعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني، كذب من ادعى محبتي ثم خطر بباله غيري، يا آذان القلوب اسمعي أنا جليس من ذكرني:
وما كنتم تعرفون الجفا ... فممن ترى قد تعلمتم
فيا أرباب القلوب أما فيكم من عدم لذة قرب محبوبه، أما فيكم من أرضعوه من لبان وصالهم ثم فطموه، يا مفطومهم إبك وترام عليهم، يا سماء، أعين المحجوبين اسكبي، يا قمرية قلوب المهجورين ترنمي واطربي، يا ألسنة المحبين عما يجن الجنان اعربي، يا أكباد المحزونين ذوبي والهبي:
لقاؤك أنسق للمحب وسلوان ... وذكرك لي راح وريحك ريحان
وأنت حياتي إن فقدتك لمحة ... وأول مفقودين روح وجثمان
ومن عجبي أني للحظك ناظر ... وأن فؤادي من ورائك ملآن

يتبع


من كتاب المنثور
ابن الجوزي




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: المنثور
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 05, 2018 11:26 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28025
إذا ذهب العتاب فليس ود ... ويبقى الود ما بقي العتاب
لولا مرارة البعد ما نال حلاوة التلاقي
فلولا البعد ما حمد التداني ... ولولا البين ما طاب التلاقي
لما توجه الصديق بقميصه إلى يعقوب عليهما السلام - القوه وهو يدور في البيت ويقول: (إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون) وقد اشتم رائحته من مائة وأربعين فرسخا.
نسيم بدا من عطر قربك هاجني ... إليك فهاج القلب والجسم حاضر
فإن غنت الأطيار اطرقت نحوها ... وإن هبت الأرياح فالطرف ناظر
قيل: لما جاء البشير بالقميص ودفعه إلى يعقوب - عليه السلام - شم رائحته ووضعه على وجهه فارتد بصيرا

أحن إلى تلك الديار تشؤقا ... لأن بها أحباب قلبي قطان
ومن عجبي اهوى ديار أحبتي ... وسكانها في ربع قلبي سكان

قال السري: بت ليلة بقرية من قرى الشام وإذا بقائل يقول طول الليل: أخطأت فلا أعود. فسألت أهل القرية عنه، فقالوا: هذا يقال له: فاقد إلفه. كانت الأمتعة الثمينة والذخائر النفيسة تأتي إلى مصر وتباع ولا ينظر إليها يوسف فإذا جاءت أحمال الصوف من كنعان لا تحل إلا بين يديه.
" أسائل عنها فهل مخبر ".
هيهات لم يكن النظر لذات الصوف وإثما كانت له صفة تدل على الموصوف، ولم يكن إلا اشتمام ريح محبوبه، وإتيانها من عند يعقوبه.
لاح وعقد الليل مسلوب ... برق بنار الشوق مشبوب
عسى قميص الوصل من يوسف ... يحيا به المشتاق يعقوب

يتبع



_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: المنثور
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 07, 2018 10:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28025
كان أحد المتعبدين يجتهد في العبادة وكلما ذكر الله وصلى يلوم نفسه ويقول: عدمتك يا قلب ما أقساك أصبحت وأمسيت لعظمة الله ناسيا، إلهي كيف لي بالقرب منك وقاسي القلب بعيد عنك؟.
ليت شعري ما الذي نلت أنا ... ليلة أبرم فيها أمرنا
هل رضاني سيدي عبدا له ... أو رماني حين الفت الخنا
ودعاني أمره عن إذنه ... عبد سوء أنت لم تصلح لنا
هكذا ياعبد سوء هكذا ... بعدما واصلتنا قاطعتنا
قد دعوناك فما عجلت لنا ... واختبرناك فما أعجبتنا
أيها الغافل! رحلت القوافل، كيف يكون حال المستهام، إذ اقوضمت الخيام، وبرزت للرحيل الأعلام، يا معشر المحبين، ويا ذوي الأشواق، ما خلق الفراق إلا لتعذيب العشاق، ولا خلق الرحيل والرواح، إلا لتعذيب الأرواح.
سهرت غراما والخليون نوم ... وكيف ينام المستهام المتيم
ونادمني بعد الفراق ثلاثة ... غرام ووجد والسقام المخيم
أأحبابنا إن كان قتلي رضاكم ... فها مهجتي نصب لكم فتحكموا
" بنعمان " كم لي وقفة في ظلاله ... أسائل كثبان " الأبيرق " عنكم
واستخبر الركبان عن ساكني الحمى ... وعن أهل نجد أين حلوا ويمموا
بكيت الحمى حتى بكت لي قلاعه ... وناديت ورق البان والقصد أنتم
أيا ساكني أرض " العذيب " لعلكم ... تزوروا مريضا بالغرام متيم
ومن عجب الدنيا وأنتم أحبتي ... يجار على ضعفي لديكم وأظلم
ووجدي ذياك الذي تعرفونه ... وحبكم ذاك المصون المكتم
وكيف يدوم الهجر والقلب عندكم ... ولم لا أحب السقم والسقم أنتم
سادتي! ما أعذب أيام التلاق، ما أكثر بكاء المشتاق، ما أحر أنفاس العشاق، أين من نجد أرض العراق، قسمت الغنائم، وأنت يا مسكين نائم، الحرب غبار قائم، وأنت غلام نائم.
جئت مستخفيا وقد عرفوني ... فأنا تائب ترى يقبلوني
لي على الباب مذ وقفت زمانا ... كلما رمت وصلهم منعوني
لم اكن للوصال أهلا ولكن ... انتم بالوصال أطمعتموني
فاجبروا كسر مذنب قد اتاكم ... يرتجي عفوكم بكم فارحموني
يا ولاة القلوب رفقا بعبد ... ضاع منه فؤاده فاعذروني
في بحار الهوى غرقت بوجدي ... طال شوقي لهم وقد تركوني
أيها النفس ساعديني وجدي ... ويح قلبي ومهجتي هجروني
طوبى لمن وصل، يا منقطعين فوز لمن قبل، يا مطرودين يا مسكين لو أرادوا قربك لاستخدموك، لو تذللت لهم لرحموك، لكنك أعرضت عنهم فتركوك، ولم تأت على المقصود فأبعدوك، وعن بابهم وفضلهم طردوك، فإن أردت قربهم فابك على نفسك وقد قبلوك.





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: المنثور
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 08, 2018 9:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28025

إياكم والذنوب فإنها أذلت اباكم بعد عز " اسجدوا "، وأخرجته من إقطاع (اسكن أنت وزوجك) .
واعجبا جبريل بالأمس يسجد له واليوم يجر بناصيته للإخراج ولسان حاله يقول ارفق بي:
أرفقوا بي رفق من ذاق الهوى ... لا تذيبوا بجفاكم جلدي
أخذكم للروح مني هين ... إنما المحنة ترك الجسد
أعظم الظلمة ما تقدمها ضوء، وأصعب الهجر ما تقدمه وصل، وأشد عذاب المحب تذكاره وقت القرب، في المعنى:
إني لأذكركم فتذهب غلتي ... عني، وأذكر فقدكم فتعود
واشد من مرضي علي صدودكم ... وفراق من أهوى علي شديد
أقسمت لا علق الفؤاد بغيركم ... ما دام في الشجر المورق عود
من عرف قدر ما يطلب هان عليه ما يبذل، من عرف قدر ما يطلب " بياض " من قلق، من ذاق طعم الوصال ثم هجر تلف، ما أمر طعم الفراق.
ولم تعد أوجه اللذات سافرة ... مذ أدبرت باللوى أيامنا الأول
كان آدم عليه السلام إذا رأى الملائكة،تنزل من السماء تذكر المرتع في المربع فتأخذ العين في إعانة الحزين. شعر في المعنى:
رأى بارقا من أرض نجد فراعه ... فبات يسح الدمع وجدا على نجد
فيا شجرات القاع من بطن وجرة ... سفاك هزيم الودق منبجس الرعد
هل الأعصر اللاتي مضين يعدن لي ... كما كن لي أم لا سبيل إلى الرد
واعجبا لقلق آدم ولا معين له على الحزن، هوام الأرض لا تفهم ما يقولى، والوحش لا تدري وملائكة السماء عندها بقايا من يوم (أتجعل فيها من يفسد فيها) فهو يجول في كربة بلا م معين ولا راحم إلى أن يتداركه مولاه بلطفه.
ألا راحم من آل ليلى فأشتكي ... غرامي له حتى يكل لساني
ترى بكى آدم لفراق الجنة، هيهات! ما كان هذاالقلق لنفيس الداربل لربئ الدار، عجبا لآدم لما غفر الله له طاف بالبيت أسبوعا فما أتمه حتى خاض في دموعه، كان يبكي للدار مرة وللجار ألفا، والفراق يقلقل، والبعاد يزلزل، والشوق يململ، والهوى يقتل.
وإني لمشتاق إلى طيب وصلكم ... كما اشتاق نحو الدار من طال لفته
ولم أبك بعد الدار عني وإنما ... بكيت لفقد الصبر حتى فقدته



يتبع



_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: المنثور
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 09, 2018 11:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28025
روي أن طاووسا ورد على ماء، وكان الماء من دموع آدم عليه السلام، فلما دخل الطاووس فيه اسودت رجلاه، فصاح صيحة عظيمة وقال: هذه دموع من عصى مولاه، فقال آدم - عليه السلام -: إلهي ومولاي هذه الأطيار تعيرني في هذه الدار شعر في المعنى:
لا عدت أركب ما قد كنت أركبه ... جهدي فخذ بيدي يا خير من رحما
هذا مقام ظلوم خائف وجل ... لم يظلم الناس لكن نفسه ظلما
مالي صلاح ولا علم ولا عمل ... فامنن بعفوك يا من عفوه عمما
قال الجنيد: رأيت آدم عليه السلام في النوم وهو يبكي، فقلت: علام تبكي؟ أليس قد غفر لك ووعدك بالرجوع إلى الجنة؟ فناولني ورقة مكتوبة، قال: فأفقت فوجدت في يدي مكتوب:
تحرقني بالنار نار من الهوى ... ونار الهوى نار أحر من النار
شغفت بجار لا بدار سكنتها ... على الجار أبكي لا على فرقة الدار

قال موسى: يا رب أسألك القليل والكثير، قال: سلني كل شيء حتى ملح عجينك وعلف شاتك انظر إلى موسى وأدبه (رب أرني أنظر إليك) تارة، وتارة رغيفا (إني لما أنزلت إلي من خير فقير) .
إخواني! انظروا إلى يوسف عليه السلام لما قال للساقي: (اذكرني عند ربك) يعني عند سيدك وهو الملك انقطع عنه جبريل عليه السلام وكان قبل هذا يزوره، فأوحى الله إليه يا يوسف اتخذت من دوني وكيلا، وعزتي لأطيلن حبسك فيقال إنه لبث في السجن اثنتي عشرة سنة وهي عدد حروف " اذكرني عند ربك " خمسة قبل ذكره وسبعة بعده فلما كان منه ما كان من رؤية الأسباب والوسائط والالتجاء بغير جناب الحق، كانت عقوبته انقطاع جبريل عنه فعظم حزن يوسف لذلك واغتم واشتد غمه:
بنتم فأوحشتم الدنيا لبينكم ... فاليوم لا عوض عنكم ولا بدل



يتبع



_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط