موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 10:22 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت نوفمبر 03, 2007 12:16 pm
مشاركات: 973
[color=][color=]

خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
صورة
قد تأكد للجميع بعد حديث الصحفى حسنين هيكل الأخير، مع الإعلامية لميس الحديدى، أنه لا يستطيع أن يعيش أو أن يهدأ دون أن يمارس هوايته السيئة والخبيثة في إثارة الشكوك وبث روح التشاؤم واليأس والإحباط من كل شىء يمس واقع مصر ومستقبلها.

وهو في هذا إنما يُنفـِّث عما في نفسه من غل وأحقاد دفينة ضد كل من تجاهله ماضيًا وحاضرًا، رفض أن يفرض هيكل نفسه عليه من رؤساء مصر الذين أعقبوا عبدالناصر وحتى اليوم.. سواء السادات أو مبارك وحتى السيسى.
يخرج علينا هيكل بين حين وآخر، وليلقى بعدة أحجار في المياه، ليس بهدف تحريكها وإنما بهدف تعكيرها وإثارة البلبلة والارتباك في جنبات المجتمع، ثم ينسحب من الساحة بهدوء تاركها تغلى بالاضطراب والقلق على الحاضر والمستقبل، فهذه هي رسالته ومهمته التي كرس لها نفسه وعمره منذ رحيل عبدالناصر الذي كان هيكل كاهنه الأكبر، وهو يعلم جيداً أن ما يفعله لا يخدم سوى أعداء مصر في الداخل والخارج.
وربما كان نظام حكم الإخوان الذي لم يستمر أكثر من عام استثناءً في هذا الصدد، حيث استدعاه محمد مرسي فذهب إليه هيكل مهرولًا، وحريصًا على التقاط الصور معه لتنشر في الصحف دليلا على حاجة نظام الإخوان لاستشاراته، كما جالس خيرت الشاطر وغيره من أقطاب الإخوان مستمعا وناصحا، ثم متحدثاً مطالباً بمنح الوقت للتجربة الإخوانية وإتاحة الفرصة للحكم الجديد والتعاون معه، ولم يذكر أو يشر من قريب أو بعيد إلى جرائم أو مساوئ حكم الإخوان خلال العام الأسود الذي حكموا فيه مصر، ثم عاد بعد ثورة 30 يونية ليبيع الإخوان ويهاجمهم، وداعمًا ومساندًا لثورة 30 يونية، ثم بعد أن استقر الأمر للدولة المصرية بتولى السيسى الحكم وما يلقاه من دعم ومساندة شعبية، عاد هيكل لهوايته القديمة في دق إسفين الفتنة وإشعالها تحت شعار النصيحة المخلصة، داعيا الرئيس السيسى لثورة على نظامه!!

هيكل يشكك في نصر أكتوبر رغم تحقيق الهدف السياسي من الحرب بتحرير سيناء بالكامل:
لم يكف هيكل عن التشكيك في نصر أكتوبر 1973 منذ إحراز هذا النصر لأول مرة في تاريخ حروب الصراع العربى الإسرائيلى، فبعد توقف إطلاق النار خرج علينا هيكل بمقاله المعتاد في الأهرام (بصراحة) بعنوان «لا هزيمة ولا نصر»، وهو ما أثار غضب جميع رجال الجيش آنذاك وعلى رأسهم المشير الراحل أحمد إسماعيل وزير الدفاع الذي ذهب للرئيس السادات غاضبا وشاكيا، فأزاح هيكل عن رئاسة الأهرام. ومنذ هذا التاريخ لا يكف هيكل في كل فرصة تتاح له عن إثارة الشكوك فيما أحرزه الجيش المصرى من انتصار في حرب أكتوبر، رغم التحديات والمصاعب والمشاكل العديدة التي واجهها الجيش، وتغلب عليها بفضل الله وإرادة الجيش الصلبة والإصرار على ضرورة تحرير سيناء بالقوة لاستعادة الثقة والكرامة مع استعادة الأرض، وهو ما تحقق فعلا بتحقيق الهدف السياسي من حرب أكتوبر، وهو تحرير سيناء بالكامل حتى آخر حبة رمل في طابا في إبريل 1982 من خلال عمل عسكري بطولى، ثم استثماره بمعركة دبلوماسية مشرفة. وإذا كانت هزيمة 1967 - التي ساهم فيها هيكل بما كان يعطيه من مشورات غبية ومهلكة لعبدالناصر - قد تسبب في احتلال إسرائيل مناطق في أربع دول عربية.. سيناء وغزة والجولان والضفة الغربية، فإن هيكل يتجاهل ويتغافل عن حقيقة مهمة وهى أن مصر هي الدولة الوحيدة بين هذه الدول الأربع التي استعادت أرضها بالكامل، محققة الهدف السياسي من الحرب. والسؤال هنا الذي يجب أن يوجه لهيكل: ألا يعد تحقيق هذا الهدف السياسي الغالى والثمين - ورغم ما صادفه من صعوبات - دليلا كافيا على نجاح قيادات الجيش في التخطيط الاستراتيجى السليم والدقيق للحرب، وما يعنيه هذا التخطيط من عمل تقدير سليم لموقف العدو (إسرائيل) والقوى التي تحميها والممكن أن تتدخل لصالحها أثناء الحرب (الولايات المتحدة)، ورسم كل السيناريوهات المتوقعة، بل أسوأها والتحسب لمواجهتها. ثم حشد كل الإمكانات المادية المتاحة والممكنة لتحقيق الهدف الاستراتيجى للحرب، ووضع الحلول لجميع المشاكل التي واجهتنا، ثم التنفيذ الدقيق من جانب جميع أفرع القوات المسلحة للمهام القتالية التي كلفت بها.. بدءًا باقتحام قناة السويس عنوة، ثم تدمير العدو في مواقع خط بارليف ثم صد هجماته المضادة، واحتلال خط دفاعى بعمق 20كم، وهو ما نجحت قواتنا في تحقيقه بامتياز، حتى إنه وحتى آخر لحظة قبل وقف إطلاق النار.. لم تستطع القوات الإسرائيلية أن تخترق رأس كوبرى أي من الفرق الخمسة التي احتلت رءوس الكبارى شرق القناة من بورسعيد شمالا وحتى ميناء الأدبية جنوبا.
- ومما يؤكد نوايا هيكل القديمة والحديثة في تضليل وتحطيم معنويات رجال القوات المسلحة والشعب، أنه نشر عقب هزيمة 1967 وفى عهد عبدالناصر مقالة تحت عنوان «تحية للرجال» أعرب فيها عن صعوبة عبور قناة السويس ومقاتلة الإسرائيليين شرقها وذلك بزعم تعدد مشاكل الحل العسكري، والبحث عن خيارات سياسية أخرى، هذا رغم الشعار الذي رفعه عبدالناصر آنذاك «ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة»، إلا أن هدف هيكل كان تيئيس الشعب والجيش معا من الحل العسكري، ولكن الله تعالى أخاب فأله، وأمكن لرجال الجيش أن يقتحموا القناة، ويدمروا خط بارليف عليها، وذلك رغم كل المشاكل والعراقيل التي واجهتهم. لذلك فإن هيكل يرمى من وراء مقولته في حديثه الأخير عن حرب أكتوبر «لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا».. تشكيك شباب مصر الموجود اليوم ولم يعاصر هذه الحرب، في كل ما تحتفل به الدولة والشعب في ذكرى انتصار حرب أكتوبر، وتشتيت أذهانهم عن حقيقة هذا النصر والانتقاص من قيمة ما تم تحقيقه في هذه الحرب من إنجازات، وإثارة الشبهات حول العسكرية المصرية، وهو ما يجب أن يحاسبه عليه القضاء العسكري لما يسببه كلامه من بلبلة وتحطيم للروح المعنوية، ويدل في نفس الوقت عما في نفسه من أحقاد وكراهية ليس للرئيس الأسبق لمبارك فقط، ولكن لكل المؤسسة العسكرية المصرية، ناهيك عن عدم مبالاته بالأمن القومى المصرى.

هيكل يعيّرنا بالثغرة رغم اعتراف شارون بتكبده 500 قتيل فيها:
- ومما يثير الاشمئزاز من كلام هيكل أنه يعيرنا بالثغرة التي أحدثها العدو غرب القناة، والتي اعترف كيسنجر بقدرة قواتنا على تصفيتها، وحقيقة قصتها لمن لا يعرفها أن شارون حاول عدة مرات العبور بفرقته غربا مساء يوم 14 أكتوبر وطوال يوم 15 مستغلاً الفجوة التي لم تغطها قوات بين الجيشين الثانى والثالث شرق البحيرات، وبعد أن تدفقت أسلحة الجسر الجوى الأمريكى على القوات الإسرائيلية في العريش، وكانت تنقل فورًا إلى خطوط القتال الأمامية.. وكان أخطرها الصواريخ المضادة للدبابات من الجيل الثانى TOW، والتي تسببت في إيقاف تطوير هجوم قواتنا المدرعة شرقا، فضلاً عن وسائل الحرب الإلكترونية التي تسببت في تحييد وسائل دفاعنا الجوى الأرضية، بما أجرته من إعاقة إلكترونية مستمرة على محطات رادار الصواريخ أرض/جو سام 2، 3، 6. ويعترف شارون أمام لجنة تحقيق (أجرانات) عندما سألته عن سبب عدم انسحابه من الثغرة تنفيذا لأوامر القيادة الإسرائيلية في هذا الصدد، بعد أن تفاقم حجم الخسائر الإسرائيلية غرب القناة، أجاب شارون: «لقد تكبدت 500 قتيل، مما اضطرنى لتغيير قادة السرايا ثلاث مرات، والانسحاب تحت ضغط النيران المصرية كان يعنى مضاعفة حجم هذه الخسائر».
- وإذا كان هيكل في حديثه الأخير قد نقل عن كيسنجر تحذيره لوزير الخارجية المصرى من ضربات جوية مسبقة لإسرائيل قبل الحرب بساعات.. وهو ما كانت القيادة المصرية متحسبة له جيدا، فلماذا لم يشر إلى جانب مهم آخر من مذكرات كيسنجر.. قال فيها إن جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل آنذاك أيقظته فجر يوم 10 أكتوبر بعد بدء الحرب بأربعة أيام وهى مذعورة وتصرخ «لقد فقدنا حتى الآن 450 دبابة و120 طائرة ونخشى أن نفقد سيناء»، فرد عليها كيسنجر «أنا أخشى أن تفقدوا إسرائيل نفسها». وأمرت جولدا مائير بنشر 13 صاروخ أريحا مسلحة برءوس نووية في النقب تحت سمع وبصر الأقمار الصناعية الأمريكية، في رسالة ابتزاز للرئيس الأمريكى نيكسون في حالة تأخره عن إقامة الجسر الجوى والبحرى الأمريكى لإنقاذ إسرائيل بعد استفحال خسائرها، وهو ما استجاب له نيكسون فعلا، وظهر في هبوط طائرات النقل الأمريكية في مطار العريش حاملة الأسلحة والمعدات والذخائر بعد إعادة تموينها بالوقود في جزر الآزور البرتغالية بالمحيط الأطلنطى؟! ولماذا لم يشر هيكل أيضا لحديث السادات مع كيسنجر في أسوان من أن القوات المصرية التي حاصرت القوات الإسرائيلية في الثغرة، من خلال الخطة (شامل)، وكانت قادرة على إبادة هذه القوات خلال بضع ساعات بعد أن تغلق شريان إمدادها من الشرق، فأجابه كيسنجر «نحن نعلم ذلك ولكن أمريكا لن تسمح به لأن ذلك يعنى هزيمة السلاح الأمريكى، ودعنا نحل المشكلة بفك الاشتباك بينكم على مراحل»، وهو ما حدث بالفعل، واستعادت مصر جزءًا غاليا من أراضيها وهو سيناء وبجهود أبنائها العسكريين والدبلوماسيين الشرفاء.

هيكل يتجاهل المصاعب العديدة التي واجهت قرار الحرب رغم اعتراف إسرائيل وأمريكا بها:
- لقد شنت مصر حربها في أكتوبر 1973 رغم إرادة الدولتين العظميين آنذاك.. الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى، واللتين اتفقتا على عدم إمداد مصر بالأسلحة الهجومية التي تمكنها من تحرير كامل سيناء بالقوة العسكرية، مفضلين الحل الذي يلبى مطالب إسرائيل في استمرار احتلال أجزاء من سيناء أبرزها شرم الشيخ، وهو ما رفضته مصر، كما كان القرار بشن الحرب الهجومية شرق قناة السويس على عكس كل المقاييس والمعايير الاستراتيجية التي تلزم المهاجم بأن يحقق على الأقل ضعفى القوة العسكرية للعدو المدافع.. فقد كان الخلل في الميزان العسكري لصالح إسرائيل كبيرا (15 فرقة إسرائيلية مقابل 10 فرق مصرية، 450 طائرة إسرائيلية مقابل 200 طائرة مصرية)، فضلا عن الخلل النوعى في أنظمة التسليح.. فبينما كانت القوات الإسرائيلية تقاتل بنفس أسلحة القوات الأمريكية آنذاك (مقاتلات فانتوم وسكاى هوك ودبابات M60A3) تنتمى لجيل السبعينات، كانت القوات المصرية في مواجهتها تقاتل بأنظمة تسليح تنتمى لجيل الخمسينات (ميج-17، وسوخوى-7، وميج-21، ودبابات-ت54، 55، 62)، بل إن الفرقة 18 مشاة تحت قيادة اللواء فؤاد عزيز غالى استعادت القنطرة شرق بدبابات ت-34 من أيام الحرب العالمية الثانية!! ومن هنا يتضح لنا ألا وجه للمقارنة النوعية ولا الكمية بين الأسلحة المصرية والإسرائيلية في حرب أكتوبر، بل إن الملحق العسكري الأمريكى في الهند عام 1975 - وكان مسئولاً عن متابعة محور الجيش المصرى في البنتاجون أثناء الحرب - أخبرنى عندما لقيته في كشمير، «إننا في مصر عندما قاتلنا إسرائيل في هذه الحرب «كنا أشبه بمن يمسك بعصا في مواجهة من يحمل كلاشنكوف، ورغم فارق القوة بين السلاحين فإن حامل العصا انتصر على حامل الكلاشنكوف». ولقد تغلبت مصر على عناصر التفوق النوعى هذه في المقاتلات والدبابات بتفعيل شبكة الدفاع الجوى من غرب القناة لحماية قواتنا شرق القناة، وهو ما دفع قائد السلاح الجوى الإسرائيلى - الجنرال بنيامين بليد - إلى إصدار أوامره لطائراته الساعة الخامسة يوم 6 أكتوبر بألا يقتربوا من خط القناة لمسافة 15 كم، بعد أن تم إسقاط 12 طائرة إسرائيلية خلال ساعتين من بدء العبور، بما أطلق عليه بليد (الحائط الذرى) !! وهو ما يفسر فشل القوات الجوية الإسرائيلية في اعتراض موجات عبور قواتنا طوال يوم 6 أكتوبر. وفى مواجهة التفوق الإسرائيلى في الدبابات اعتمدت القوات المصرية على الصواريخ المضادة للدبابات وتحميلها في عربات نصف نقل لملاحقة الدبابات الإسرائيلية، وهو الأمر الذي أدى إلى تحطيم جميع الهجمات المضادة الإسرائيلية التي بدأت بعد بدء العبور بساعتين، ثم طوال أيام القتال بعد ذلك.
- ولم يكن الخلل في الميزان العسكري لصالح إسرائيل هو التحدى الوحيد الذي واجهته القوات المصرية في حرب أكتوبر، بل كانت هناك تحديات أخرى صعبة.. أبرزها التفوق المخابراتى الإسرائيلى المدعوم أمريكيا، والذي واجهته مصر بعملية خداع استراتيجى وتعبوى وتكتيكى رائعة اعترفت بقيمتها جميع مراكز الدراسات العالمية بما في ذلك الإسرائيلية، وجعلت موشى دايان وزير الدفاع الإسرائيلى آنذاك ينفى وجود نوايا مصرية لعبور القناة، بعد أن شاهد الجنود المصريين غرب بحيرة التمساح يقومون بلعب الكرة والسباحة ومص القصب قبل بدء الحرب بساعات قليلة، ورغم المعلومات التي قدمها أحد عملاء إسرائيل بنية مصر في الهجوم يوم 6 أكتوبر، والتي أشار إليها هيكل في حديثه.. ألا يعد ذلك أيضاً نجاحاً باهرًا لخطة الخداع المصرية.. وهو ما عبّر عنه دايان في قوله: «كنا شايفين ومش فاهمين»!! كذلك كان هناك تحدٍ آخر واجهته القوات المصرية بحلول مبتكرة رغم شدة صعوبته.. وهو خط بارليف الحصين الذي أقامته إسرائيل شرق القناة بارتفاع 20 مترًا، وقد اقتحمته قواتنا عنوة وقتلت وأسرت كل من كان فيه من الإسرائيليين، وهو ما جعل دايان يشبه حالة هذا الخط الدفاعى الحصين يوم 7 أكتوبر بأنه «مثل الجبنة الجاريير السويسرية» لما أحدثته قواتنا فيه من خروقات أجبرت دايان على أن يأمر قواته بالانسحاب منه يوم 8 أكتوبر، بعد أن فشلت الهجمات المضادة الإسرائيلية في الوصول إليه واستعادته.

هيكل يحصر الحرب في 20 يوماً ويتجاهل 500 يوم حرب استنزاف:
- والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا لم يشر هيكل في حديثه لكل هذه الإنجازات والانتصارات، واقتصر في حديثه الملىء بالشكوك والألغام على القول: «انتصار حرب أكتوبر.. لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا.. أمسكنا في العشرة أيام الأولى، بينما إسرائيل أمسكت بالعشرة أيام الأخيرة»، وكأننا كنا في مباراة كرة قدم مع إسرائيل استمرت 20 يوماً. متجاهلاً عن عمد الأعمال القتالية التي مارستها قواتنا طوال ست سنوات منذ هزيمة 67 وحتى انتصار 73، والتي بدأت فور توقف إطلاق النار عام 1967 بمعركة رأس العش التي نجحت قواتنا في التمسك بها وصدت هجوم القوات الإسرائيلية عليها، بل وشاركت فيها طائراتنا المتبقية بعد هزيمة 67. ثم استمر القتال بيننا وبين إسرائيل في حرب استنزاف استمرت 500 يوما تم خلالها تدمير قطع بحرية إسرائيلية وهجوم على ميناء إيلات ثلاث مرات، وشن هجمات داخل سيناء دمرنا أثناءها لإسرائيل أعدادًا من الدبابات والعربات المدرعة وقتل وأسر أعداد من ضباطها وجنودها، فضلاً عن إسقاط 12 طائرة إسرائيلية.. وغير ذلك من أعمال قتالية باهرة نفذتها قواتنا ضد القوات الإسرائيلية طوال السنوات الست التي سبقت حرب أكتوبر، في ذات الوقت الذي كانت تستعد فيه لشن حرب تحرير سيناء، وإعداد مسرح العمليات على كل أرض مصر، وما يعنيه ذلك من بناء شبكة الدفاع الجوى (130 كتيبة صواريخ أرض/جو) والتي وصف دايان دورها في الحرب قائلا: «إن البذرة الشريرة لهذه الحرب اللعينة وضعت في منتصف عام 1970 عندما وجّه المصريون صواريخهم ضدنا في حائط الصواريخ، ولم نقم بتدميرها في ذلك الوقت». وفى مجال القوات الجوية بُذلت جهود شاقة.. فبجانب إنشاء 20 مطاراً جديداً وأكثر من 50 أرض هبوط، وتجهيز جميع المطارات بأكثر من 500 حظيرة محصنة للطائرات والرادارات ومستودعات الذخيرة والوقود ومراكز العمليات، وممرات إقلاع وهبوط، فقد تم تخريج 600 طيار مقاتلات، وتضاعفت ساعات الطيران 2.5 مرة، وطلعات الرمى 20 مرة، ولأن إعداد طيار المقاتلات يحتاج عادة إلى نحو 5 سنوات، وكانت مصر في حاجة إلى وجود 800 طيار مقاتلات قبل بدء الحرب، فقد زاد معدل تخريج الطيارين في الكلية الجوية من 50 طياراً سنوياً قبل 1967 إلى 200-300 طيار سنوياً بعد ذلك، كما تم إرسال طيارين للتدريب في روسيا كل 3 شهور، بحيث يتم تغييرهم دوريا، وبذلك تحقق 75% من الهدف، هذا فضلاً عن تزويد المقاتلات بخزانات وقود إضافية لزيادة القدرة على البقاء في الجو، لذلك لم يتعطل أي مطار أثناء الحرب أكثر من 6 ساعات رغم شراسة الهجمات الجوية الإسرائيلية، وحيث حقق طيارونا أكبر معدل من الطلعات الجوية عالميا، وهو 6 طلعات/يوم، وبذلك خاضت وحداتنا الجوية 400 معركة جوية، نفذت أكثر 6500 طلعة جوية، وكان ذلك ضروريا لمواجهة التفوق الجوى الإسرائيلى. أما على صعيد الجهد الذي بذلته القوات البرية، فيكفى أن نعلم أن قواتنا زاد حجمها من 4 فرق فقط كانت موجودة قبل الحرب إلى 10 فرق منها 5 مشاة، 3 ميكانيكية، 2 مدرعة، فضلا عن 4 لواءات مستقلة، وفرقتين دفاع جوى، كما أدخلت قواتنا في إطار التجنيد الإلزامى جميع الشباب الحاصلين على المؤهلات العليا لرفع الكفاءة النوعية للقوات، كذلك قامت قواتنا ببناء خط تحصينات غرب القناه ليكون بمثابة مواقع هجوم عند عبور القناة واقتحام خط بارليف، ناهيك عن ابتكار المهندسين العسكريين لأسلوب استخدام طلمبات المياه لهدم الساتر الترابى في خط بارليف، وكان الخبراء الروس يقولون إن تدميره يحتاج إلى قنبلة ذرية!
- كل هذا الجهد وأكثر منه الكثير قد تجاهله هيكل عندما اعتبر حرب أكتوبر أشبه بمباراة كرة قدم.. عشرة أيام لنا وعشرة أيام للإسرائيليين، وهو تشبيه مُغرض لا يعبر عن أي إحساس وطنى لقائله، ولا حتى تقييم محايد، الأمر الذي يؤكد حرص هيكل على تشويه صورة قواتنا المسلحة، وهو في تخاريفه التي يلقيها من حين لآخر عبر وسائل الإعلام يتجاهل حقيقة استراتيجية مهمة، وهى أنه ما كان لإسرائيل أن تسحب قواتها من سيناء إلا بكسر إرادتها، وهو ما تحقق فعلاً بفضل الله وعلى أيدى أبناء مصر الشرفاء في معارك الحرب والدبلوماسية، وإلا فليفسر لنا استمرار احتلال الجولان والضفة الغربية حتى اليوم؟

مصر أعادت قبل الحرب علاقاتها مع العرب وكانت متوترة بفعل أسافين هيكل:
- فى إطار الإعداد السياسي للحرب أعادت مصر علاقاتها مع باقى الدول العربية، والتي كانت مقطوعة ومتوترة في عهد عبدالناصر بفعل أسافين هيكل وسمومه التي كانت ينفثها في مقالاته كل أسبوع ضدها - خاصة السعودية منذ حرب اليمن عام 1962. تلك الحرب التي ساهم هيكل في إضرامها بمقالاته التي كان يبرر فيها دخول مصر هذه الحرب العقيمة بدعوى الدفاع عن القومية العربية، ودعم الثورة اليمنية آنذاك. ففى مقال لهيكل آنذاك تحت عنوان «من فوق جبال صرواح» نجده يبرر توريط عبدالناصر للجيش المصرى، في مستنقع اليمن بقوله إن عبدالناصر كان أبعد نظرًا من بريطانيا وفرنسا وأمريكا الذين لم يفكروا في استعمار اليمن ولكنه -أي عبدالناصر- أدرك أهمية ما في بطون جبال اليمن من ذهب ونحاس ونفط سيستغلها لصالح مصر»!! وكانت النتيجة أن تكبدت قواتنا أكثر من 10.000 قتيل هناك، وكنا ننفق يوميا مليون جنيه مصرى -وقت أن كان الجنيه يساوى دولارين- مما اضطر عبدالناصر إلى الذهاب إلى الملك فيصل وتوقيع اتفاق جدة الذي نص على انسحاب القوات المصرية من اليمن، وكان ذلك من أسباب هزيمة 1967 في مواجهة إسرائيل، حيث نشبت هذه الحرب بينما ثلث الجيش المصرى كان متواجدًا في اليمن على مسافة أكثر من 1000 ميل من سيناء، ولم تحصل مصر على جرام واحد ذهب ولا فضة ولا نحاس من اليمن مما كان يعد به هيكل!!
- كما عززت مصر علاقاتها أيضا مع الدول الآسيوية والأفريقية، وشرحت قضيتها في المحافل الدولية مما أدى إلى قطع عدد كبير من هذه الدول علاقتها مع إسرائيل قبل بدء الحرب. كذلك قيام تحالف استراتيجى بين مصر وسوريا ومشاركة سوريا في الحرب مع مصر ضد إسرائيل، وإجبار الأخيرة على القتال على جبهتين كسرًا لنظرية الأمن الإسرائيلية التي تمنع إسرائيل من القتال على جبهتين. كذلك أدى التنسيق بين مصر واليمن إلى تمكين مصر من إغلاق مضيق باب المندب في وجه الملاحة الإسرائيلية. هذا إلى جانب الدور العظيم الذي قام به الملك فيصل -رحمه الله- باستخدام سلاح البترول في المعركة، ومنع أمريكا ودول أوربا منه حتى تنسحب إسرائيل من الأراضى العربية المحتلة، ناهيك عن الدعم المالى الذي حصلت عليه مصر من الشيخ زايد رئيس دولة الإمارات، وأيضا من جانب رئيس الجزائر، الرئيس هوارى بومدين الذي دفع 200 مليون دولار لروسيا لاستعواض خسائر مصر وسوريا من السلاح، وأيضا إرسال الدول العربية أعدادًا من وحداتها العسكرية إلى مصر في أواخر أيام الحرب للحفاظ على الاتزان الاستراتيجى في مسرح العمليات. إلى جانب ما بذلته القيادة السياسية المصرية من جهود لتوحد الجبهة الداخلية خلف القوات المسلحة وتأمين مساندتها وهى تخوض الحرب، فضلا عن بناء احتياطى استراتيجى من الوقود والمواد الغذائية وأخرى استراتيجية يكفى خوض مصر حربا لمدة 45 يوماً.
- هذا قليل من جهود ضخمة وكثيرة بذلتها مصر إعدادًا لحرب أكتوبر في جميع المجالات، ثم يطلع علينا الموتور هيكل بعد ذلك ليفتئت علينا قائلاً: «مثلا (انتصار حرب أكتوبر 73) لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا»!! كل هذا الإعداد للحرب على مستوى القوات المسلحة والشعب والأرض والسياسة، والتحسب لسيناريوهات مختلفة لإدارة الحرب، ولا نعرف كيف بدأناها - على حد تعبير هيكل؟! وهذه النتيجة الباهرة باستعادة كامل أرض سيناء حتى آخر حبة رمل في طابا، في الوقت الذي لا تزال فيه باقى الأراضى العربية محتلة - ولا نعرف كيف انتهت الحرب - أيضا على حد تعبير هيكل؟! حقاً.. إن لم تستح فافعل ما شئت، أو قل ما شئت، وكما يقول المثل البلدى «اللى اختشوا ماتوا»!!

[/color]


http://www.alwafd.org/%D9%85%D9%84%D9%8 ... 8%A8%D8%B1[/color]

_________________
بدأت ببسم الله روحى به اهتدت .. الى كشف أسرار بباطنه انطوت
وصليت فى الثانى على خير خلقه .. محمد من زاح الضلالة والغلت


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 10:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 33726
كلما رأيته - وعلى عكس كل الناس- لاأرى الهاله التى يرسمونها حوله

وافتكر دائما المثل القائل :-

(( ترى الفتيان كالنخل - وما يدريك ما الدخل !! ))

اهرى يا مهرى وانا على مهلى ابنى بلدى مع ناس - لى - وأهلى


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 11:10 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19732
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 11:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يناير 02, 2013 5:01 pm
مشاركات: 9687
msobieh كتب:
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين

لا أشعر بإرتياح له أبدا سبحان الله

_________________
أيا ساقيا على غرة أتى
يُحدثني وبالري يملؤني ،
فهلا ترفقت بى ،
فمازلت في دهشة الوصف
ابحث عن وصف لما ذُقته ....

                         
                 
              


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 11:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 29156
النيل الخالد كتب:
msobieh كتب:
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين

لا أشعر بإرتياح له أبدا سبحان الله

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 14, 2015 11:40 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت نوفمبر 03, 2007 12:16 pm
مشاركات: 973
msobieh كتب:
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين


ارى فى نفسى الشيخوخه باستمرار وكلما اقوم اقلب بالقنوات وارى هذا الشخص افوق واقول لنفسى من الذى يكبر ومن الذى يصغر

_________________
بدأت ببسم الله روحى به اهتدت .. الى كشف أسرار بباطنه انطوت
وصليت فى الثانى على خير خلقه .. محمد من زاح الضلالة والغلت


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 15, 2015 2:16 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 26, 2013 12:08 am
مشاركات: 794
msobieh كتب:
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين


والله وارد ليه لأ ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أكتوبر 04, 2015 7:44 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 10005
أسد المقام الحسيني كتب:
[color=][color=]

خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
صورة
قد تأكد للجميع بعد حديث الصحفى حسنين هيكل الأخير، مع الإعلامية لميس الحديدى، أنه لا يستطيع أن يعيش أو أن يهدأ دون أن يمارس هوايته السيئة والخبيثة في إثارة الشكوك وبث روح التشاؤم واليأس والإحباط من كل شىء يمس واقع مصر ومستقبلها.

وهو في هذا إنما يُنفـِّث عما في نفسه من غل وأحقاد دفينة ضد كل من تجاهله ماضيًا وحاضرًا، رفض أن يفرض هيكل نفسه عليه من رؤساء مصر الذين أعقبوا عبدالناصر وحتى اليوم.. سواء السادات أو مبارك وحتى السيسى.
يخرج علينا هيكل بين حين وآخر، وليلقى بعدة أحجار في المياه، ليس بهدف تحريكها وإنما بهدف تعكيرها وإثارة البلبلة والارتباك في جنبات المجتمع، ثم ينسحب من الساحة بهدوء تاركها تغلى بالاضطراب والقلق على الحاضر والمستقبل، فهذه هي رسالته ومهمته التي كرس لها نفسه وعمره منذ رحيل عبدالناصر الذي كان هيكل كاهنه الأكبر، وهو يعلم جيداً أن ما يفعله لا يخدم سوى أعداء مصر في الداخل والخارج.
وربما كان نظام حكم الإخوان الذي لم يستمر أكثر من عام استثناءً في هذا الصدد، حيث استدعاه محمد مرسي فذهب إليه هيكل مهرولًا، وحريصًا على التقاط الصور معه لتنشر في الصحف دليلا على حاجة نظام الإخوان لاستشاراته، كما جالس خيرت الشاطر وغيره من أقطاب الإخوان مستمعا وناصحا، ثم متحدثاً مطالباً بمنح الوقت للتجربة الإخوانية وإتاحة الفرصة للحكم الجديد والتعاون معه، ولم يذكر أو يشر من قريب أو بعيد إلى جرائم أو مساوئ حكم الإخوان خلال العام الأسود الذي حكموا فيه مصر، ثم عاد بعد ثورة 30 يونية ليبيع الإخوان ويهاجمهم، وداعمًا ومساندًا لثورة 30 يونية، ثم بعد أن استقر الأمر للدولة المصرية بتولى السيسى الحكم وما يلقاه من دعم ومساندة شعبية، عاد هيكل لهوايته القديمة في دق إسفين الفتنة وإشعالها تحت شعار النصيحة المخلصة، داعيا الرئيس السيسى لثورة على نظامه!!

هيكل يشكك في نصر أكتوبر رغم تحقيق الهدف السياسي من الحرب بتحرير سيناء بالكامل:
لم يكف هيكل عن التشكيك في نصر أكتوبر 1973 منذ إحراز هذا النصر لأول مرة في تاريخ حروب الصراع العربى الإسرائيلى، فبعد توقف إطلاق النار خرج علينا هيكل بمقاله المعتاد في الأهرام (بصراحة) بعنوان «لا هزيمة ولا نصر»، وهو ما أثار غضب جميع رجال الجيش آنذاك وعلى رأسهم المشير الراحل أحمد إسماعيل وزير الدفاع الذي ذهب للرئيس السادات غاضبا وشاكيا، فأزاح هيكل عن رئاسة الأهرام. ومنذ هذا التاريخ لا يكف هيكل في كل فرصة تتاح له عن إثارة الشكوك فيما أحرزه الجيش المصرى من انتصار في حرب أكتوبر، رغم التحديات والمصاعب والمشاكل العديدة التي واجهها الجيش، وتغلب عليها بفضل الله وإرادة الجيش الصلبة والإصرار على ضرورة تحرير سيناء بالقوة لاستعادة الثقة والكرامة مع استعادة الأرض، وهو ما تحقق فعلا بتحقيق الهدف السياسي من حرب أكتوبر، وهو تحرير سيناء بالكامل حتى آخر حبة رمل في طابا في إبريل 1982 من خلال عمل عسكري بطولى، ثم استثماره بمعركة دبلوماسية مشرفة. وإذا كانت هزيمة 1967 - التي ساهم فيها هيكل بما كان يعطيه من مشورات غبية ومهلكة لعبدالناصر - قد تسبب في احتلال إسرائيل مناطق في أربع دول عربية.. سيناء وغزة والجولان والضفة الغربية، فإن هيكل يتجاهل ويتغافل عن حقيقة مهمة وهى أن مصر هي الدولة الوحيدة بين هذه الدول الأربع التي استعادت أرضها بالكامل، محققة الهدف السياسي من الحرب. والسؤال هنا الذي يجب أن يوجه لهيكل: ألا يعد تحقيق هذا الهدف السياسي الغالى والثمين - ورغم ما صادفه من صعوبات - دليلا كافيا على نجاح قيادات الجيش في التخطيط الاستراتيجى السليم والدقيق للحرب، وما يعنيه هذا التخطيط من عمل تقدير سليم لموقف العدو (إسرائيل) والقوى التي تحميها والممكن أن تتدخل لصالحها أثناء الحرب (الولايات المتحدة)، ورسم كل السيناريوهات المتوقعة، بل أسوأها والتحسب لمواجهتها. ثم حشد كل الإمكانات المادية المتاحة والممكنة لتحقيق الهدف الاستراتيجى للحرب، ووضع الحلول لجميع المشاكل التي واجهتنا، ثم التنفيذ الدقيق من جانب جميع أفرع القوات المسلحة للمهام القتالية التي كلفت بها.. بدءًا باقتحام قناة السويس عنوة، ثم تدمير العدو في مواقع خط بارليف ثم صد هجماته المضادة، واحتلال خط دفاعى بعمق 20كم، وهو ما نجحت قواتنا في تحقيقه بامتياز، حتى إنه وحتى آخر لحظة قبل وقف إطلاق النار.. لم تستطع القوات الإسرائيلية أن تخترق رأس كوبرى أي من الفرق الخمسة التي احتلت رءوس الكبارى شرق القناة من بورسعيد شمالا وحتى ميناء الأدبية جنوبا.
- ومما يؤكد نوايا هيكل القديمة والحديثة في تضليل وتحطيم معنويات رجال القوات المسلحة والشعب، أنه نشر عقب هزيمة 1967 وفى عهد عبدالناصر مقالة تحت عنوان «تحية للرجال» أعرب فيها عن صعوبة عبور قناة السويس ومقاتلة الإسرائيليين شرقها وذلك بزعم تعدد مشاكل الحل العسكري، والبحث عن خيارات سياسية أخرى، هذا رغم الشعار الذي رفعه عبدالناصر آنذاك «ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة»، إلا أن هدف هيكل كان تيئيس الشعب والجيش معا من الحل العسكري، ولكن الله تعالى أخاب فأله، وأمكن لرجال الجيش أن يقتحموا القناة، ويدمروا خط بارليف عليها، وذلك رغم كل المشاكل والعراقيل التي واجهتهم. لذلك فإن هيكل يرمى من وراء مقولته في حديثه الأخير عن حرب أكتوبر «لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا».. تشكيك شباب مصر الموجود اليوم ولم يعاصر هذه الحرب، في كل ما تحتفل به الدولة والشعب في ذكرى انتصار حرب أكتوبر، وتشتيت أذهانهم عن حقيقة هذا النصر والانتقاص من قيمة ما تم تحقيقه في هذه الحرب من إنجازات، وإثارة الشبهات حول العسكرية المصرية، وهو ما يجب أن يحاسبه عليه القضاء العسكري لما يسببه كلامه من بلبلة وتحطيم للروح المعنوية، ويدل في نفس الوقت عما في نفسه من أحقاد وكراهية ليس للرئيس الأسبق لمبارك فقط، ولكن لكل المؤسسة العسكرية المصرية، ناهيك عن عدم مبالاته بالأمن القومى المصرى.

هيكل يعيّرنا بالثغرة رغم اعتراف شارون بتكبده 500 قتيل فيها:
- ومما يثير الاشمئزاز من كلام هيكل أنه يعيرنا بالثغرة التي أحدثها العدو غرب القناة، والتي اعترف كيسنجر بقدرة قواتنا على تصفيتها، وحقيقة قصتها لمن لا يعرفها أن شارون حاول عدة مرات العبور بفرقته غربا مساء يوم 14 أكتوبر وطوال يوم 15 مستغلاً الفجوة التي لم تغطها قوات بين الجيشين الثانى والثالث شرق البحيرات، وبعد أن تدفقت أسلحة الجسر الجوى الأمريكى على القوات الإسرائيلية في العريش، وكانت تنقل فورًا إلى خطوط القتال الأمامية.. وكان أخطرها الصواريخ المضادة للدبابات من الجيل الثانى TOW، والتي تسببت في إيقاف تطوير هجوم قواتنا المدرعة شرقا، فضلاً عن وسائل الحرب الإلكترونية التي تسببت في تحييد وسائل دفاعنا الجوى الأرضية، بما أجرته من إعاقة إلكترونية مستمرة على محطات رادار الصواريخ أرض/جو سام 2، 3، 6. ويعترف شارون أمام لجنة تحقيق (أجرانات) عندما سألته عن سبب عدم انسحابه من الثغرة تنفيذا لأوامر القيادة الإسرائيلية في هذا الصدد، بعد أن تفاقم حجم الخسائر الإسرائيلية غرب القناة، أجاب شارون: «لقد تكبدت 500 قتيل، مما اضطرنى لتغيير قادة السرايا ثلاث مرات، والانسحاب تحت ضغط النيران المصرية كان يعنى مضاعفة حجم هذه الخسائر».
- وإذا كان هيكل في حديثه الأخير قد نقل عن كيسنجر تحذيره لوزير الخارجية المصرى من ضربات جوية مسبقة لإسرائيل قبل الحرب بساعات.. وهو ما كانت القيادة المصرية متحسبة له جيدا، فلماذا لم يشر إلى جانب مهم آخر من مذكرات كيسنجر.. قال فيها إن جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل آنذاك أيقظته فجر يوم 10 أكتوبر بعد بدء الحرب بأربعة أيام وهى مذعورة وتصرخ «لقد فقدنا حتى الآن 450 دبابة و120 طائرة ونخشى أن نفقد سيناء»، فرد عليها كيسنجر «أنا أخشى أن تفقدوا إسرائيل نفسها». وأمرت جولدا مائير بنشر 13 صاروخ أريحا مسلحة برءوس نووية في النقب تحت سمع وبصر الأقمار الصناعية الأمريكية، في رسالة ابتزاز للرئيس الأمريكى نيكسون في حالة تأخره عن إقامة الجسر الجوى والبحرى الأمريكى لإنقاذ إسرائيل بعد استفحال خسائرها، وهو ما استجاب له نيكسون فعلا، وظهر في هبوط طائرات النقل الأمريكية في مطار العريش حاملة الأسلحة والمعدات والذخائر بعد إعادة تموينها بالوقود في جزر الآزور البرتغالية بالمحيط الأطلنطى؟! ولماذا لم يشر هيكل أيضا لحديث السادات مع كيسنجر في أسوان من أن القوات المصرية التي حاصرت القوات الإسرائيلية في الثغرة، من خلال الخطة (شامل)، وكانت قادرة على إبادة هذه القوات خلال بضع ساعات بعد أن تغلق شريان إمدادها من الشرق، فأجابه كيسنجر «نحن نعلم ذلك ولكن أمريكا لن تسمح به لأن ذلك يعنى هزيمة السلاح الأمريكى، ودعنا نحل المشكلة بفك الاشتباك بينكم على مراحل»، وهو ما حدث بالفعل، واستعادت مصر جزءًا غاليا من أراضيها وهو سيناء وبجهود أبنائها العسكريين والدبلوماسيين الشرفاء.

هيكل يتجاهل المصاعب العديدة التي واجهت قرار الحرب رغم اعتراف إسرائيل وأمريكا بها:
- لقد شنت مصر حربها في أكتوبر 1973 رغم إرادة الدولتين العظميين آنذاك.. الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى، واللتين اتفقتا على عدم إمداد مصر بالأسلحة الهجومية التي تمكنها من تحرير كامل سيناء بالقوة العسكرية، مفضلين الحل الذي يلبى مطالب إسرائيل في استمرار احتلال أجزاء من سيناء أبرزها شرم الشيخ، وهو ما رفضته مصر، كما كان القرار بشن الحرب الهجومية شرق قناة السويس على عكس كل المقاييس والمعايير الاستراتيجية التي تلزم المهاجم بأن يحقق على الأقل ضعفى القوة العسكرية للعدو المدافع.. فقد كان الخلل في الميزان العسكري لصالح إسرائيل كبيرا (15 فرقة إسرائيلية مقابل 10 فرق مصرية، 450 طائرة إسرائيلية مقابل 200 طائرة مصرية)، فضلا عن الخلل النوعى في أنظمة التسليح.. فبينما كانت القوات الإسرائيلية تقاتل بنفس أسلحة القوات الأمريكية آنذاك (مقاتلات فانتوم وسكاى هوك ودبابات M60A3) تنتمى لجيل السبعينات، كانت القوات المصرية في مواجهتها تقاتل بأنظمة تسليح تنتمى لجيل الخمسينات (ميج-17، وسوخوى-7، وميج-21، ودبابات-ت54، 55، 62)، بل إن الفرقة 18 مشاة تحت قيادة اللواء فؤاد عزيز غالى استعادت القنطرة شرق بدبابات ت-34 من أيام الحرب العالمية الثانية!! ومن هنا يتضح لنا ألا وجه للمقارنة النوعية ولا الكمية بين الأسلحة المصرية والإسرائيلية في حرب أكتوبر، بل إن الملحق العسكري الأمريكى في الهند عام 1975 - وكان مسئولاً عن متابعة محور الجيش المصرى في البنتاجون أثناء الحرب - أخبرنى عندما لقيته في كشمير، «إننا في مصر عندما قاتلنا إسرائيل في هذه الحرب «كنا أشبه بمن يمسك بعصا في مواجهة من يحمل كلاشنكوف، ورغم فارق القوة بين السلاحين فإن حامل العصا انتصر على حامل الكلاشنكوف». ولقد تغلبت مصر على عناصر التفوق النوعى هذه في المقاتلات والدبابات بتفعيل شبكة الدفاع الجوى من غرب القناة لحماية قواتنا شرق القناة، وهو ما دفع قائد السلاح الجوى الإسرائيلى - الجنرال بنيامين بليد - إلى إصدار أوامره لطائراته الساعة الخامسة يوم 6 أكتوبر بألا يقتربوا من خط القناة لمسافة 15 كم، بعد أن تم إسقاط 12 طائرة إسرائيلية خلال ساعتين من بدء العبور، بما أطلق عليه بليد (الحائط الذرى) !! وهو ما يفسر فشل القوات الجوية الإسرائيلية في اعتراض موجات عبور قواتنا طوال يوم 6 أكتوبر. وفى مواجهة التفوق الإسرائيلى في الدبابات اعتمدت القوات المصرية على الصواريخ المضادة للدبابات وتحميلها في عربات نصف نقل لملاحقة الدبابات الإسرائيلية، وهو الأمر الذي أدى إلى تحطيم جميع الهجمات المضادة الإسرائيلية التي بدأت بعد بدء العبور بساعتين، ثم طوال أيام القتال بعد ذلك.
- ولم يكن الخلل في الميزان العسكري لصالح إسرائيل هو التحدى الوحيد الذي واجهته القوات المصرية في حرب أكتوبر، بل كانت هناك تحديات أخرى صعبة.. أبرزها التفوق المخابراتى الإسرائيلى المدعوم أمريكيا، والذي واجهته مصر بعملية خداع استراتيجى وتعبوى وتكتيكى رائعة اعترفت بقيمتها جميع مراكز الدراسات العالمية بما في ذلك الإسرائيلية، وجعلت موشى دايان وزير الدفاع الإسرائيلى آنذاك ينفى وجود نوايا مصرية لعبور القناة، بعد أن شاهد الجنود المصريين غرب بحيرة التمساح يقومون بلعب الكرة والسباحة ومص القصب قبل بدء الحرب بساعات قليلة، ورغم المعلومات التي قدمها أحد عملاء إسرائيل بنية مصر في الهجوم يوم 6 أكتوبر، والتي أشار إليها هيكل في حديثه.. ألا يعد ذلك أيضاً نجاحاً باهرًا لخطة الخداع المصرية.. وهو ما عبّر عنه دايان في قوله: «كنا شايفين ومش فاهمين»!! كذلك كان هناك تحدٍ آخر واجهته القوات المصرية بحلول مبتكرة رغم شدة صعوبته.. وهو خط بارليف الحصين الذي أقامته إسرائيل شرق القناة بارتفاع 20 مترًا، وقد اقتحمته قواتنا عنوة وقتلت وأسرت كل من كان فيه من الإسرائيليين، وهو ما جعل دايان يشبه حالة هذا الخط الدفاعى الحصين يوم 7 أكتوبر بأنه «مثل الجبنة الجاريير السويسرية» لما أحدثته قواتنا فيه من خروقات أجبرت دايان على أن يأمر قواته بالانسحاب منه يوم 8 أكتوبر، بعد أن فشلت الهجمات المضادة الإسرائيلية في الوصول إليه واستعادته.

هيكل يحصر الحرب في 20 يوماً ويتجاهل 500 يوم حرب استنزاف:
- والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا لم يشر هيكل في حديثه لكل هذه الإنجازات والانتصارات، واقتصر في حديثه الملىء بالشكوك والألغام على القول: «انتصار حرب أكتوبر.. لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا.. أمسكنا في العشرة أيام الأولى، بينما إسرائيل أمسكت بالعشرة أيام الأخيرة»، وكأننا كنا في مباراة كرة قدم مع إسرائيل استمرت 20 يوماً. متجاهلاً عن عمد الأعمال القتالية التي مارستها قواتنا طوال ست سنوات منذ هزيمة 67 وحتى انتصار 73، والتي بدأت فور توقف إطلاق النار عام 1967 بمعركة رأس العش التي نجحت قواتنا في التمسك بها وصدت هجوم القوات الإسرائيلية عليها، بل وشاركت فيها طائراتنا المتبقية بعد هزيمة 67. ثم استمر القتال بيننا وبين إسرائيل في حرب استنزاف استمرت 500 يوما تم خلالها تدمير قطع بحرية إسرائيلية وهجوم على ميناء إيلات ثلاث مرات، وشن هجمات داخل سيناء دمرنا أثناءها لإسرائيل أعدادًا من الدبابات والعربات المدرعة وقتل وأسر أعداد من ضباطها وجنودها، فضلاً عن إسقاط 12 طائرة إسرائيلية.. وغير ذلك من أعمال قتالية باهرة نفذتها قواتنا ضد القوات الإسرائيلية طوال السنوات الست التي سبقت حرب أكتوبر، في ذات الوقت الذي كانت تستعد فيه لشن حرب تحرير سيناء، وإعداد مسرح العمليات على كل أرض مصر، وما يعنيه ذلك من بناء شبكة الدفاع الجوى (130 كتيبة صواريخ أرض/جو) والتي وصف دايان دورها في الحرب قائلا: «إن البذرة الشريرة لهذه الحرب اللعينة وضعت في منتصف عام 1970 عندما وجّه المصريون صواريخهم ضدنا في حائط الصواريخ، ولم نقم بتدميرها في ذلك الوقت». وفى مجال القوات الجوية بُذلت جهود شاقة.. فبجانب إنشاء 20 مطاراً جديداً وأكثر من 50 أرض هبوط، وتجهيز جميع المطارات بأكثر من 500 حظيرة محصنة للطائرات والرادارات ومستودعات الذخيرة والوقود ومراكز العمليات، وممرات إقلاع وهبوط، فقد تم تخريج 600 طيار مقاتلات، وتضاعفت ساعات الطيران 2.5 مرة، وطلعات الرمى 20 مرة، ولأن إعداد طيار المقاتلات يحتاج عادة إلى نحو 5 سنوات، وكانت مصر في حاجة إلى وجود 800 طيار مقاتلات قبل بدء الحرب، فقد زاد معدل تخريج الطيارين في الكلية الجوية من 50 طياراً سنوياً قبل 1967 إلى 200-300 طيار سنوياً بعد ذلك، كما تم إرسال طيارين للتدريب في روسيا كل 3 شهور، بحيث يتم تغييرهم دوريا، وبذلك تحقق 75% من الهدف، هذا فضلاً عن تزويد المقاتلات بخزانات وقود إضافية لزيادة القدرة على البقاء في الجو، لذلك لم يتعطل أي مطار أثناء الحرب أكثر من 6 ساعات رغم شراسة الهجمات الجوية الإسرائيلية، وحيث حقق طيارونا أكبر معدل من الطلعات الجوية عالميا، وهو 6 طلعات/يوم، وبذلك خاضت وحداتنا الجوية 400 معركة جوية، نفذت أكثر 6500 طلعة جوية، وكان ذلك ضروريا لمواجهة التفوق الجوى الإسرائيلى. أما على صعيد الجهد الذي بذلته القوات البرية، فيكفى أن نعلم أن قواتنا زاد حجمها من 4 فرق فقط كانت موجودة قبل الحرب إلى 10 فرق منها 5 مشاة، 3 ميكانيكية، 2 مدرعة، فضلا عن 4 لواءات مستقلة، وفرقتين دفاع جوى، كما أدخلت قواتنا في إطار التجنيد الإلزامى جميع الشباب الحاصلين على المؤهلات العليا لرفع الكفاءة النوعية للقوات، كذلك قامت قواتنا ببناء خط تحصينات غرب القناه ليكون بمثابة مواقع هجوم عند عبور القناة واقتحام خط بارليف، ناهيك عن ابتكار المهندسين العسكريين لأسلوب استخدام طلمبات المياه لهدم الساتر الترابى في خط بارليف، وكان الخبراء الروس يقولون إن تدميره يحتاج إلى قنبلة ذرية!
- كل هذا الجهد وأكثر منه الكثير قد تجاهله هيكل عندما اعتبر حرب أكتوبر أشبه بمباراة كرة قدم.. عشرة أيام لنا وعشرة أيام للإسرائيليين، وهو تشبيه مُغرض لا يعبر عن أي إحساس وطنى لقائله، ولا حتى تقييم محايد، الأمر الذي يؤكد حرص هيكل على تشويه صورة قواتنا المسلحة، وهو في تخاريفه التي يلقيها من حين لآخر عبر وسائل الإعلام يتجاهل حقيقة استراتيجية مهمة، وهى أنه ما كان لإسرائيل أن تسحب قواتها من سيناء إلا بكسر إرادتها، وهو ما تحقق فعلاً بفضل الله وعلى أيدى أبناء مصر الشرفاء في معارك الحرب والدبلوماسية، وإلا فليفسر لنا استمرار احتلال الجولان والضفة الغربية حتى اليوم؟

مصر أعادت قبل الحرب علاقاتها مع العرب وكانت متوترة بفعل أسافين هيكل:
- فى إطار الإعداد السياسي للحرب أعادت مصر علاقاتها مع باقى الدول العربية، والتي كانت مقطوعة ومتوترة في عهد عبدالناصر بفعل أسافين هيكل وسمومه التي كانت ينفثها في مقالاته كل أسبوع ضدها - خاصة السعودية منذ حرب اليمن عام 1962. تلك الحرب التي ساهم هيكل في إضرامها بمقالاته التي كان يبرر فيها دخول مصر هذه الحرب العقيمة بدعوى الدفاع عن القومية العربية، ودعم الثورة اليمنية آنذاك. ففى مقال لهيكل آنذاك تحت عنوان «من فوق جبال صرواح» نجده يبرر توريط عبدالناصر للجيش المصرى، في مستنقع اليمن بقوله إن عبدالناصر كان أبعد نظرًا من بريطانيا وفرنسا وأمريكا الذين لم يفكروا في استعمار اليمن ولكنه -أي عبدالناصر- أدرك أهمية ما في بطون جبال اليمن من ذهب ونحاس ونفط سيستغلها لصالح مصر»!! وكانت النتيجة أن تكبدت قواتنا أكثر من 10.000 قتيل هناك، وكنا ننفق يوميا مليون جنيه مصرى -وقت أن كان الجنيه يساوى دولارين- مما اضطر عبدالناصر إلى الذهاب إلى الملك فيصل وتوقيع اتفاق جدة الذي نص على انسحاب القوات المصرية من اليمن، وكان ذلك من أسباب هزيمة 1967 في مواجهة إسرائيل، حيث نشبت هذه الحرب بينما ثلث الجيش المصرى كان متواجدًا في اليمن على مسافة أكثر من 1000 ميل من سيناء، ولم تحصل مصر على جرام واحد ذهب ولا فضة ولا نحاس من اليمن مما كان يعد به هيكل!!
- كما عززت مصر علاقاتها أيضا مع الدول الآسيوية والأفريقية، وشرحت قضيتها في المحافل الدولية مما أدى إلى قطع عدد كبير من هذه الدول علاقتها مع إسرائيل قبل بدء الحرب. كذلك قيام تحالف استراتيجى بين مصر وسوريا ومشاركة سوريا في الحرب مع مصر ضد إسرائيل، وإجبار الأخيرة على القتال على جبهتين كسرًا لنظرية الأمن الإسرائيلية التي تمنع إسرائيل من القتال على جبهتين. كذلك أدى التنسيق بين مصر واليمن إلى تمكين مصر من إغلاق مضيق باب المندب في وجه الملاحة الإسرائيلية. هذا إلى جانب الدور العظيم الذي قام به الملك فيصل -رحمه الله- باستخدام سلاح البترول في المعركة، ومنع أمريكا ودول أوربا منه حتى تنسحب إسرائيل من الأراضى العربية المحتلة، ناهيك عن الدعم المالى الذي حصلت عليه مصر من الشيخ زايد رئيس دولة الإمارات، وأيضا من جانب رئيس الجزائر، الرئيس هوارى بومدين الذي دفع 200 مليون دولار لروسيا لاستعواض خسائر مصر وسوريا من السلاح، وأيضا إرسال الدول العربية أعدادًا من وحداتها العسكرية إلى مصر في أواخر أيام الحرب للحفاظ على الاتزان الاستراتيجى في مسرح العمليات. إلى جانب ما بذلته القيادة السياسية المصرية من جهود لتوحد الجبهة الداخلية خلف القوات المسلحة وتأمين مساندتها وهى تخوض الحرب، فضلا عن بناء احتياطى استراتيجى من الوقود والمواد الغذائية وأخرى استراتيجية يكفى خوض مصر حربا لمدة 45 يوماً.
- هذا قليل من جهود ضخمة وكثيرة بذلتها مصر إعدادًا لحرب أكتوبر في جميع المجالات، ثم يطلع علينا الموتور هيكل بعد ذلك ليفتئت علينا قائلاً: «مثلا (انتصار حرب أكتوبر 73) لا نعرف كيف بدأنا ولا كيف انتهينا»!! كل هذا الإعداد للحرب على مستوى القوات المسلحة والشعب والأرض والسياسة، والتحسب لسيناريوهات مختلفة لإدارة الحرب، ولا نعرف كيف بدأناها - على حد تعبير هيكل؟! وهذه النتيجة الباهرة باستعادة كامل أرض سيناء حتى آخر حبة رمل في طابا، في الوقت الذي لا تزال فيه باقى الأراضى العربية محتلة - ولا نعرف كيف انتهت الحرب - أيضا على حد تعبير هيكل؟! حقاً.. إن لم تستح فافعل ما شئت، أو قل ما شئت، وكما يقول المثل البلدى «اللى اختشوا ماتوا»!!

[/color]


http://www.alwafd.org/%D9%85%D9%84%D9%8 ... 8%A8%D8%B1[/color]

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خسئت يا هيكل بتطاولك على نصر أكتوبر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 05, 2015 2:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يونيو 17, 2013 2:03 pm
مشاركات: 2243
msobieh كتب:
جسمه وهيكله وصحته وعقله تجعلني ...........

المهم إن الفكر اليساري والشيوعي والناصري انكسر حتى في روسيا والصين


اللهم احفظ مولانا الشريف من كل شر

وحفظك الله اخي اسد المقام الحسيني


_________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله واحشرنا بزمرتهم انك سميع مجيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط