موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 67 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,الحائض
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 07, 2015 11:13 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، و العاقبة للمتقين ، و لا عدوان إلا على الظالمين.

و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الحق المبين .

و أشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبد الله و رسوله الصادق الوعد الأمين .

اللهم صل على سيدنا و مولانا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق و الهادي بإذنك إلى صراطك المستقيم و على آله وسلم حق قدره و مقداره العظيم .

وارض اللهم عن سادتنا الصحابة أجمعين خاصة الأربعة الراشدين والعشرة المبشرين و أصحاب بدر الغر الميامين وعن التابعين و تابعيهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد :

فقد قال الله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) } سورة البقرة .

و روى مسلم في صحيحه 1/45 عن ابن عمر – رضي الله عنهما - أن رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و آله وسلم قال: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ، شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَحَجِّ الْبَيْتِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ» .

فصوم رمضان ركن من أركان الإسلام و فرض من فروضه ، وهو عبادة من أجل العبادات و أعظمها .

قال مولانا الشيخ محمد أمين الكردي – رحمه الله – في مرشد العوام في أحكام الصيام صـ3 :
"و إن من أركان التقوى صوم شهر رمضان الذي جعله الله رحمة للأنام، و هو كما تعلمون الشهر الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان، و الذي تفتح فيه أبواب الجنان، و تغلق فيه أبواب النيران، و يتاب فيه على العاصي، و تغفر فيه الزلات و المعاصي، و تضاعف فيه العطايا و المنح، و يتم للعباد الثواب و الفرح.

ألا و إنه جعله الله مصباح الظلام، كيف لا و قد جعل الله صيامه أحد قواعد الإسلام، و كمل فضائله بإشراق نور القيام، و فتح فيه للتائبين أبوابه، و أوجب فيه للعاملين ثوابه.

فلا دعاء فيه إلا مسموع، و لا عمل فيه إلا مرفوع، و لا خير فيه إلا مجموع، و لا صبر فيه إلا مدفوع. فالسعيد من اغتنم أوقاته، و الشقي من أهمله ففاته. فيا أيها العامل هذا أوان ازديادك و استمتاعك، و يا أيها الغافل هذا شهر تيقظك و إقلاعك.

شهر فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، ما سأل الله فيه سائل إلا أعطاه، و لا استجار به مستجير إلا أجاره و كفاه" . اهـ

و لاقتراب شهر رمضان المعظم شهر الصيام، و لأنه يجب على المكلف تعلم ما تصح به عبادته لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، و لغير ذلك من الأسباب الهامة جدا، كان لزاما علينا أن نكتب موضوعا يشمل قدر المستطاع جميع أحكام الصيام .

جاء في كتاب الصيام – دار الإفتاء المصرية – 1434هـ صـ3،4:

" و لقد شرع الإسلام لهذه الفريضة قانونها الخاص بها، من شروط و أركان و سنن و مندوبات إذا روعيت فيها صحت تلك العبادة و كملت. و لكل عبادة محظورات و مكروهات لا بد من معرفتها ؛ لتجنبها، فإذا وقع فيها محظور بطلت، و إذا وقع فيها مكروه جنح بها عن الكمال. وكذا في كل عبادة أمور مباحة تركها و فعلها سواء في عدم الضرر و التأثير .

لذلك كان على المكلف التمييز بين هذه الأمور التي تعرض لهذه العبادة –عبادة الصوم- حتى يحققها على الوجه الذي يرضى عنه الله سبحانه و تعالى، فيحصل بها الإجزاء في عالم الدنيا، و الثواب الجزيل في الآخرة " . اهـ

وإن شاء الله تعالى ستكون الكتابة في هذا الموضوع بعبارات بسيطة سهلة ميسرة قدر المستطاع .

وسنبدأ إن شاء الله تعالى بذكر الفضائل و الأحكام مختصرة لمن يحب الاختصار .

ثم نتبع ذلك بذكرهما - الفضائل و الأحكام - و ما يتعلق بهما بشيئ من التوضيح و الإطناب في غير ملل، لمن يحب التوسع و الإحاطة بجميع جوانب المشاركات موضوع البحث .


وموضوع البحث يدور حول تعريف الصيام ، و فضله، و فضل شهر رمضان، و حكمة مشروعية الصيام، و أنواع الصيام، و شروط وجوبه و شروط صحته، و أركانه، و مبطلاته، و الأعذار المبيحة للفطر، و مستحبات الصيام و آدابه، و ما يباح للصائم فعله، و مكروهات الصيام، و ثبوت رمضان، و مراتب الناس في الصوم، و فتاوى متعلقة بالصوم، و ما يتعلق بهذا الشهر الكريم من الطاعات، و أحكام صدقة الفطر ، و أحكام عيد الفطر، و أقوال أهل الله في الصيام، ثم مسك الختام سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم في الصيام، وصدقة الفطر، و العيدين .

و الله تعالى أسأل وبنبيه صلى الله عليه و آله وسلم أتوسل أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم ، و أن يبلغنا رمضان و يبارك لنا فيه، و أن يوفقنا لما يحبه و يرضاه ، إنه ولي ذلك و القادر عليه.

و الله المستعان و عليه التكلان

و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

و الحمد لله أولا و آخرا و ظاهرا وباطنا

و صلى الله على سيدنا ومولانا رسول الله و على آله الطيبين الطاهرين و ارض اللهم عن الصحابة و التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصائمين و الصائمات
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 07, 2015 11:07 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19315
أكرمك الله الفاضل البخاري

وفي تشوق لهذه المشاركات

وأستئذنك بزيادة العنوان إلى :

أحكام الصيام وما يخص المرأة الحامل والمسن وأصحاب الأعذار وقضاء الصيام للحائض

وإن شاء الله نجعله : " مثبت " ( مثبتا)

....

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:02 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
مولانا السيد الشريف كتب:
أكرمك الله الفاضل البخاري

وفي تشوق لهذه المشاركات

وأستئذنك بزيادة العنوان إلى :

أحكام الصيام وما يخص المرأة الحامل والمسن وأصحاب الأعذار وقضاء الصيام للحائض

وإن شاء الله نجعله : " مثبت " ( مثبتا)

....


بارك الله في حضرتكم سيدي الشريف ابن السادة الأطهار وحفظكم الله من مكروه و سوء

و بأنفاسكم الطاهرة يتم المراد إن شاء الله تعالى

...............

بارك الله في حضرتكم و جزاكم الله عن الإسلام و المسلمين خير الجزاء

و صلى الله على سيدنا و مولانا محمد و على آله وسلم

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:10 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3074

الأخ الحبيب البخاري\ بارك الله فيك ووفقك إلى ما يحبه ويرضاه

وفي إنتظار الموضوع بلهفة.... ونتابع


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:17 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19315
الفاضل البخاري أكرمكم الله

تم محو سطرين لوجود مبالغات لا نرضاها

ونعلم حبكم والحمد لله

لكن لا داعي للمبالغات أو الغلو أو الاطراء

وشكرا جزيلا بارك الله فيك

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:19 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
الأخ الحبيب الجميل الفاضل حتى لا أحرم ولك بمثل ما دعوت

و دائما يشرفني مروركم الجميل العطر فلا حرمني الله منكم أبدا

بارك الله فيك و جزاك الله خيرا وجبر الله خاطركم دائما أبدا

آمين

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:23 am 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:06 pm
مشاركات: 1872
الأخ الكريم السيد الفاضل / البخارى
جزاك الله كل خير
إنه موضوع أكثر من رائع
انتظر مع الأحباب بقراءة المشاركات

بارك الله فيك
وجعلك فى معية سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله سلم

تسجيل متابعة

_________________
اللهم افردنى لما خلقتنى له
ولا تشغلنى بما تكفلت لى به
ولا تحرمنى وأنا أسألك
ولا تعذبنى وأنا أستغفرك


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:27 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يناير 02, 2013 5:01 pm
مشاركات: 9588
نور الدين كتب:
الأخ الكريم السيد الفاضل / البخارى
جزاك الله كل خير
إنه موضوع أكثر من رائع
انتظر مع الأحباب بقراءة المشاركات

بارك الله فيك
وجعلك فى معية سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله سلم

تسجيل متابعة

_________________
أيا ساقيا على غرة أتى
يُحدثني وبالري يملؤني ،
فهلا ترفقت بى ،
فمازلت في دهشة الوصف
ابحث عن وصف لما ذُقته ....

                         
                 
              


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:28 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أكتوبر 31, 2011 9:05 pm
مشاركات: 15132
الفاضل نور الدين كتب:
الأخ الكريم السيد الفاضل / البخارى
جزاك الله كل خير
إنه موضوع أكثر من رائع
انتظر مع الأحباب بقراءة المشاركات

بارك الله فيك
وجعلك فى معية سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله سلم

تسجيل متابعة

_________________
ومَـن تَكُـن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ *** اِن تَلْقَـهُ الأُسْـدُ فــي آجامِـهَـا تَـجِـمِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:30 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27953
يانور سيدنا النبى كتب:
الفاضل نور الدين كتب:
الأخ الكريم السيد الفاضل / البخارى
جزاك الله كل خير
إنه موضوع أكثر من رائع
انتظر مع الأحباب بقراءة المشاركات

بارك الله فيك
وجعلك فى معية سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله سلم

تسجيل متابعة

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:30 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
آسف جدا يا سيدي و حياة سيدنا النبي صلى الله عليه و آله وسلم ما تزعل

بارك الله في حضرتكم وجبر الله بخاطركم و لا حرمنا الله منكم أبدا اللهم آمين

بجاه سيد الأولين و الآخرين صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين و سلم تسليما

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:40 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
السادة و السيدات الأفاضل الأماثل ( نور الدين - النيل الخالد - يا نور سيدنا النبي صلى الله عليه و آله وسلم - ملهمة )

جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم و جبر بخاطركم و لا حرمني الله منكم و لا من دعائكم أبدا

و حقا لقد شرفني مروركم العطر الجميل

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 11:55 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
كتاب أحكام الصيام

أولا : ذكر أحكام الصيام و زكاة الفطر مختصرة



• الصوم هو الإمساك عن شهوتي البطن و الفرج من طلوع الفجر إلى غروب الشمس .

• و هو وسيلة للتحلي بالتقوى، و الإخلاص، و الشكر، و وسيلة أيضا لدفع وساوس الشيطان .

• و ورد في فضله كثير من الأحاديث النبوية منها ما رواه البخاري ومسلم عن أبى سعيد الخدرى - رضى الله عنه - قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « من صام يوما فى سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا » .

• و ورد فضل شهر رمضان المبارك في القرآن الكريم و السنة المطهرة.
قال تعالى { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} .

و عن أبي هريرة – رضي الله عنه - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ».

• و يثبت دخول شهر رمضان بالآتي:
1- رؤية الهلال، و يستطلع بغروب شمس يوم التاسع و العشرين من شهر شعبان .

2- إكمال شهر شعبان ثلاثين يوما إذا لم تتم رؤية الهلال .

• و إذا توفرت في الإنسان الشروط التالية فقد وجب عليه صوم رمضان:
1- الإسلام .
2- و البلوغ .
3- و العقل .
4- و القدرة على الصوم .
وتتحقق القدرة على الصوم (بالصحة) فلا يجب صوم رمضان على المريض ومن في معناه ممن تلحقه مشقة فوق استطاعته ، و (بالإقامة) فلا يجب على المسافر، و (بعدم المانع شرعا) فلا يجب على الحائض و النفساء .
ومن أفطر في هذا الوقت لعذر فالصوم غير واجب عليه، إلا أن عليه قضاء هذه الأيام التي أفطرها بعد زوال المانع، أما من يتعذر عليه القضاء فعليه فدية و ذلك كالمريض مرضا مزمنا لا يستطيع معه الصوم .

• و لا يصح الصوم إلا ممن توفرت فيه الشروط الآتية:
1- الإسلام .
2- العقل .
3- الخلو من الحيض و النفاس .

• وللصوم ركنان هما :
1- النية : ويشترط إيقاعها ليلا قبل الفجر، ومجرد التسحر يعد نية مجزئة، ويكون لكل يوم من رمضان نية مستقلة تسبقه، وأجاز الإمام مالك صوم الشهر كله بنية واحدة في أوله .

2- الإمساك عن المفطرات .


• و مبطلات الصوم (المفطرات) هي :
1- تعمد إدخال شيء إلى الجوف من منفذ مفتوح كالفم و الأنف .

2- الجماع ، ولو بلا إنزال .

3- خروج المني عن مباشرة؛ كلمس أو قبلة ونحو ذلك .

4- الاستقاءة، وهي تعمد إخراج القيء .

5- خروج دم الحيض .

6- خروج دم النفاس .

7- الجنون .

8- الردة (الكفر) .


• الأعذار المبيحة للفطر، وحكم من أفطر لعذر منها:
يباح الفطر لمن وجب عليه الصوم إذا تحقق فيه أمر من الأمور الآتية:

1- العجز عن الصيام : لكبر سن، أو مرض مزمن لا يمكن معه الصيام، وحكمه إخراج فدية عن كل يوم و قدرها مد من طعام لمسكين، ومقدار المد 510 جرام .

2- المشقة الزائدة غير المعتادة : كأن يشق عليه الصوم لمرض يرجى شفاؤه، أو كان في غزو أو جهاد، أو أصابه جوع أو عطش شديد و خاف على نفسه الضرر، أو كان منتظما في عمل هو مصدر نفقته و لا يمكنه تأجيله و لا يمكنه أداؤه مع الصوم، وحكمه جواز الفطر و وجوب القضاء .

3- السفر : إذا كان مباحا، و مسافة السفر الذي يجوز معه الفطر هو ثلاثة و ثمانون كيلو مترا فأكثر، سواء كان معه مشقة أم لا، و الواجب عليه حينئذ قضاء الأيام التي أفطرها .

4- الحمل : فإذا خافت الحامل من الصوم على نفسها جاز لها الفطر و وجب عليها القضاء؛ لكونها في معنى المريض؛ أما إذا كانت تخاف على الجنين دون نفسها فإنه يجوز لها الفطر، و يجب عليها القضاء و الفدية، و عند الحنفية أنه لا يجب عليها إلا القضاء .

5- الرضاعة : و هي مثل الحمل و تأحذ نفس الحكم .


• الحكم إذا أفطر لغير عذر من الأعذار المذكورة:
تجب التوبة على من أفطر في رمضان لغير عذر، لأن الإفطار في نهار رمضان بلا عذر كبيرة من كبائر الذنوب .

و الإفطار قد يكون موجبا للقضاء و الكفارة أو أحدهما على التفصيل الآتي:

1- يكون الفطر موجبا للقضاء و الكفارة و إمساك بقية اليوم ، و ذلك بتعمد الجماع في نهار رمضان.

2- و يكون موجبا للقضاء و إمساك بقية اليوم بلا كفارة ، و موجبه ما عدا الجماع من المفطرات السابق ذكرها .

• و الكفارة ثلاث خصال:
1- عتق رقبة مؤمنة عن كل يوم أفطره بالجماع، و قد سقط هذا الحكم الآن لسقوط محله؛ حيث صدرت معاهدات دولية شارك فيها المسلمون بمنع الرق و إلغائه، فينتقل المكفر إلى الخصلة التالية و هي :

2- صيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع :

3- فإطعام ستين مسكينا .


• مكروهات الصيام :
يكره للصائم أمور، يثاب على تركها، ولكنه إذا فعلها لا يبطل صومه، منها:
1- المبالغة في المضمضة و الاستنشاق .

2- ذوق الطعام بغير حاجة، خوفا من وصوله إلى جوفه .

3- أن يجمع الصائم ريقه و يبتلعه .

4- القبلة لمن تحرك شهوته، و كذا المباشرة و دواعي الجماع .

5- الحجامة .

6- شم ما لا يأمن أن تجذبه أنفاسه إلى حلقه كمسحوق المسك و البخور و ما شابه .

7- الانشغال باللهو و اللعب .

8- استعمال السواك بعد الزوال ( بعد الظهر) .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2015 12:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355

• أشيا يباح للصائم فعلها:
1- الاكتحال .

2- التقطير في العين .

3- الادهان .

4- الاغتسال .

5- النوم .

6- ما لا يمكن التحرز عنه كالريق، و غبار الطريق، كما يباح شم الروائح الطيبة .


• مستحبات الصوم :
1- التسحر .

2- تعجيل الفطر .

3- تأخير السحور .

4- الدعاء عند الفطر و أثناء الصيام .

5- الإفطار على رطبات، فإن لم يكن فعلى تمرات، فإن لم يكن فعلى ماء .

6- الكف عما يتنافى مع الصيام و روحانيته .


• الأمور المستحبة في رمضان :
من الأمور المستحب فعلها في رمضان ما يلي :
1- مدارسة القرآن و كثرة تلاوته .

2- و من المستحب أيضا ختمه .

3- و الصدقة .

4- و صلاة التراويح .

5- و إفطار الصائم .

6- و العمرة .

7- و إحياء ليلة القدر .

8- و الإكثار من فعل النوافل .

9- و الاعتكاف .


• زكاة الفطر :
• و هي واجبة على المسلم الحر القادر، فيخرجها المسلم عن نفسه و عمن تلزمه مؤنته من المسلمين كالزوجة و الولد .
• وهي طهرة للصائم من اللغو والرفث و طعمة للمساكين .
• و تجب عقب غروب شمس آخر يوم من رمضان ، و يجوز إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين، و أجاز الإمام الشافعي رضي الله عنه إخراجها من أول يوم من رمضان .
• و مقدارها صاع من غالب قوت البلد كالأرز أو القمح مثلا و الصاع يساوي 2،04 كجم تقريبا . ( اثنان كيلو و أربعة جرامات) .
• و أجاز أبو حنيفة دفع القيمة، بل هي أولى إن كانت أنفع للفقير .




• المراجع:
- الصوم و أحكامه – دار الإفتاء المصرية 1430 هـ
- مرشد العوام في أحكام الصيام – الشيخ محمد أمين الكردي النقشبندي .
- الفقه على المذاهب الأربعة – الجزيري .
- الفقه على المذاهب الأربعة – وزارة الأوقاف .
- فقه الصيام دراسة فقهية مقارنة – ا د حسين عبد المجيد أبو العلا .

تم بحمد الله الجزء المختصر

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: أحكام الصيام عامة وما يخص المرأة الحامل,أصحاب الأعذار,ال
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 16, 2015 9:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
• تعريف الصيام لغة و شرعا .
• و الفرق بين الصيام و الصوم .
• و بيان معنى كلمة شهر و كلمة رمضان .


1- أولا: تعريف الصوم :

• لغة: هو مطلق الإمساك، جاء في تهذيب اللغة للأزهري 4/230 :
(قال سفيان بن عيينة: الصوم هو الصَّبر، يصبر الإنسان عن الطعام والشَّرابِ والنكاح، ثم قرأ: (إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ).

قال أبو عبيد: والصائم من الخيل: القائم الساكت الذي لا يَطْعَم شيئاً، ومنه قول النابغة:
خَيْلٌ صِيَامٌ وخَيْلٌ غَيْرُ صَائِمَةٍ ... تَحْتَ العَجَاجِ وأخْرَى تَعْلُكُ الُّلجُمَا

وقد صام يصوم. وقال الله تعالى: (إنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً) أي صمتاً.
ويقال للنهار إذا اعتدل وقام قائم الظهيرة: قد صام النهار. وقال امرؤ القيس:
فَدَعْهَا وَسَلِّ الْهَمَّ عَنْكَ بِجَسرَةٍ ... ذَمُولٍ إذا صامَ النَّهَارُ وهَجَّرَا

وقال غيره: الصَّوْمُ في اللغة: الإمساكُ عن الشيء والترك له.
وقيل للصائم صائم، لإمساكه عن المطعم والمشرب والمنكح.
وقيل للصامت: صائم، لإمساكه عن الكلام.
وقيل للفرس: صائم، لإمساكه عن العلف. مع قيامه.
ويقال: صام النعامُ: إذا رمى برقه، وهو صومه.
وصام الرجل: إذا تَظَلَّلَ بالصوم، وهو شجر؛ قاله ابن الأعرابي.

وقال الليث: الصَّوْمُ: ترك الأكل وترك الكلام.
وصام الفرس على آريِّه: إذا لم يعتلف.
والصوم: قيام بلا عمل.
وصامت الرِّيح: إذا ركدت،
وصامت الشمس عند انتصاف النهار: إذا قامت ولم تبرح مكانها.
وبكرةٌ صائمة: إذا قامت فلم تدُر، وقال الراجز:
شَرُّ الدِلاء الْوَلْغَةُ المُلاَزِمَة ... والبَكَراتُ شَرُهُنَّ الصائمهْ ) اهـ .


• شرعا:
هو الإمساك عن شهوتي الفرج و البطن من طلوع الفجر إلى غروب الشمس .

أو هو الإمساك عن المفطر على وجه مخصوص من طلوع الفجر إلى غروب الشمس .

و الوجه المخصوص يقصد به اجتماع الشروط و الأركان التي يجب مراعاتها حتى يعتبر الصوم صحيحا، و انتفاء الأمور التي تمنع من الصيام .


2- ثانيا: الفرق بين الصيام والصوم :

• جاء في الفروق اللغوية 1/325 :
(الفرق بين الصيام والصوم:
قد يفرق بينهما بأن الصيام هو الكف عن المفطرات مع النية، ويرشد إليه قوله تعالى: " كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ".

والصوم: هو الكف عن المفطرات، والكلام كما كان في الشرائع السابقة، وإليه يشير قوله تعالى مخاطبا مريم عليها السلام: " فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ".
حيث رتب عدم التكلم على نذر الصوم. ) اهـ .


3- ثالثا: معنى كلمة " شهر " :

• جاء في المصباح المنير 1/325:
(الشَّهْرُ
قيل معرب وقيل عربي مأخوذ من ( الشُّهْرَةِ ) وهي الانتشار وقيل ( الشَّهْرُ ) الهلال سمي به ( لِشُهْرَتِهِ ) ووضوحه ثم سميت الأيام به وجمعه ( شُهُورٌ ) و ( أَشْهُرٌ ) ) اهـ .

• و في تاج العروس 12/263:
(( و ) الشَّهْرُ : .... .
( و ) في الحديث : ( صُومُوا الشَّهْرَ وسِرَّه ) ، قال ابنُ الأَثير: الشَّهْرُ : ( الهِلالُ ) ، سُمِّيَ به لشُهْرَتِه وظُهوره ، أَرادَ: صُومُوا أَوّلَ الشَّهْرِ وآخِرَه ، وقيل : سِرُّه : وَسَطُه ، ومنه الحديث : ( إِنّمَا الشَّهْرُ تِسْعٌ وعِشْرُونَ ) أَي إِنّ فائِدَةَ ارتِقَابِ الهِلالِ لَيْلَةَ تِسْعٍ وعشرين : ليُعْرَفَ نَقْصُ الشَّهْرِ قَبْلَه .
( و ) الشَّهْرُ : ( القَمَرُ ) ، سُمِّيَ به لشُهْرَتِه وظُهُورِه ، ( أَو هو إِذا ظَهَرَ ) ووَضَحَ ( وقارَبَ الكَمَالَ . و ) قال ابنُ سِيدَه: الشَّهْرُ : ( العَدَدُ المَعْرُوفُ مِنَ الأَيّامِ ) ، سُمِّيَ بذالك ( لأَنَّهُ يُشْهَرُ بالقَمَرِ ) ، وفيه عَلامَةُ ابتدائِه وانتهائه .
وقال الزَّجّاج : سُمِّيَ الشّهْرُ شَهْراً لشُهْرَتِهِ وبَيانِه . وقال أَبو العَبّاس : إِنّمَا سُمِّيَ شَهْراً لشُهْرَتِه) اهـ .


4- رابعا: معنى كلمة "رمضان" :

• جاء في القاموس المحيط 1/831:
(رَمَضَانَ : .... سُمّيَ بهِ لأَنَّهُم لَمَّا نَقَلُوا أسْماءَ الشُّهورِ عن اللُّغَةِ القَديمَةِ سَمَّوها بالأَزْمِنَةِ التي وَقَعَتْ فيها فَوافَق ناتِقٌ زَمَنَ الحَرّ والرَّمَضِ أو من رَمضَ الصائمُ : اشْتَدَّ حَرُّ جَوْفِه أو لأَنَّهُ يَحْرِقُ الذُّنوبَ . ورَمَضانُ إنْ صَحَّ من أسماءِ اللَّهِ تعالى فَغَيْرُ مُشْتَقّ أو راجِعٌ إلى مَعْنَى الغافِرِ أي : يَمْحُو الذُّنوبَ ويَمْحَقُها ) اهـ .



• و في المحكم والمحيط الأعظم 8/203 :
(قال مُطَرِّزٌ كان مُجاهِدٌ يكْرهُ أن يُجْمَعَ رَمَضانُ ويقولُ بَلَغَنِي أنه اسمٌ من أسماءِ الله عزَّ وجلَّ قال ابنُ دُرَيْدٍ لما نَقَلُوا أسماءَ الشُّهورِ عن اللغة القديمةِ سَمَّوْها بالأَزْمِنةِ التي هي فيها فوافقَ رَمضانُ أيام رَمَضِ الحرِّ فَسُمِّيَ به ) اهـ .

• و في المخصص ـ لابن سيده 2/387 :
(( أسماء الشهور في الجاهلية ... :
1- المُؤْتَمِرُ المُحَرَّم ،
2- وناجِرٌ صَفَرٌ ،
3- وخَوَّان رَبِيعٌ الأوَّلُ وقالوا خُوَّانٌ ،
4- وبُصَّانٌ ربيعٌ الآخِرُ وقيل خَوَّان يوم من أيام الأسبوع من اللغة الأولَى ،
5- والحَنِين جُمَادَى الأُولَى ويسمى أيضاً شَيْبَان وقيل هو كانُون الأولُ ،
6- ورُبَّى جُمادى الآخِرةُ ويُسَمَّى أيضاً مِلْحَان وقيل هو كانُونٌ الثاني وسميا شَيْبَان ومِلْحَان بِبَيَاضِ الثَّلْجِ فيما شُبِّهَا بالشَّيْبِ والمِلْح،
7- والأصَمُّ رَجَبٌ ،
8- وعَاذِلٌ شَعْبَانُ ،
9- وناتِقٌ رمضان ،
10- ووعِلٌ شَّوال ،
11- ووَرْنَةُ ذو القَعْدَةِ ،
12- وبُرَكُ ذو الحِجَّة ) اهـ .

وفيه أيضا 2/405:
(ورَمَضَانُ اشتِقَاقُه من شِدَّةِ الحَرِّ لأنهم لما نَقَلُوا أسماءَ الشهور عن اللُّغَةِ القَدِيمة سَمَّوْهَا بالأزْمِنَةِ التي هي فيها فَوافَقَ رمضانُ أيامَ رَمضَ الحَرِّ ) اهـ .

• و في مرشد العوام في أحكام الصيام صـ11 :
( و سمي رمضان : لأنه يرمض الذنوب، أي يحرقها و يذيبها لما يقع فيه من كثرة العبادات ) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 67 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط