موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 39 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 06, 2016 11:13 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
[font=Times New Roman]بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد حجة الله للعالمين وقدوة الله للسالكين وعلى اله وصحبه السالكين على منهجه القويم وتابعيهم وتابعى تابعيهم باحسان الى يوم الدين مولانا الشريف كل عام وسيادتكم بالف صحة وخير وسلامة واحباب المنتدى الكرام موضوع حدث فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم موضوع يومى للاحداث التى وقعت فى ايام شهر رمضان المعظم اعاده الله على فضيلتكم بالخير والبركة والصحة والسرور والاحباب بالمنتدى وكافة المسلمين فى مشارق الارض ومغاربها امين امين امين [/font]

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 06, 2016 11:26 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

[font=Traditional Arabic][b]
أهم أحداث اليوم الأول من رمضان عبر التاريخ


أول رمضان صامه المسلمون: كان يوم الأحد 1 رمضان من السنة الثانية للهجرة، الموافق لـ 26 فبراير 624م، هو أول رمضان صامه المسلمون، وقيل: إنَّ فرضَ صيام رمضان كان يوم الإثنين 1 شعبان من نفس السنة.

غزوة تبوك:

تذكر بعض المصادر التاريخية، أن 30.000 من المسلمين انطلقوا، يتقدمهم النبي صلى الله عليه وسلم، في الأول من رمضان من السنة التاسعة للهجرة، لمقاتلة الروم في تبوك، وقد عرف هذا الجيش بجيش العسرة.

فتح قرقيسيا:

تقع مدينة قرقيسيا على أطراف الجزيرة الفراتية، وهي الآن على الحدود بين العراق وسوريا من ناحية الشمال وعلى مقربة من نهر الفرات، وكان أهل الجزيرة قد تعاونوا مع الروم في قتالهم ضد المسلمين خلال حركة الفتح الإسلامي لبلاد الشام والعراق أيضًا، وقد أغارت جموع أهل الجزيرة على المدن التي فتحها المسلمون، بغية استردادها وطرد المسلمين منها.
فكلف الخليفة عمر بن الخطاب قائده على العراق «سعد بن أبي وقاص» بأن يوجه حملة لتأديب أهل الجزيرة الذين تمركزوا في مدينة هيت ومدينة قرقيسيا، فأرسل سعد حملة عسكرية بقيادة عمر بن مالك إلى مدينة هيت، فوجدها عمر محصنة بقوة وأهلها مخندقين على أنفسهم، فقام بخدعة حربية ذكية، إذ ترك معسكره منصوبًا كما هو، وأخذ نصف الحملة واتجه إلى مدينة قرقيسيا وفتحها على غرة من أهلها، الذين ظنوا أن المسلمين منشغلون بحصار هيت، وذلك في1 رمضان سنة 17 هـ ـ 18 أغسطس 638م ، فعد ذلك الفتح من الخطط والحيل العسكرية الباهرة.

دخول الفتح الإسلامي مصر:

في الأول من رمضان عام 20هـ الموافق 13 غشت 641م، وفي عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه دخل الفتح الإسلامي مصر علي يد القائد البطل عمرو بن العاص رضي الله عنه وأصبحت مصر بلدًا إسلامية.

حصار حصن بابليون:

في الأول من شهر رمضان عام 20هـ الموافق 13 غشت 641م، حاصر عمرو بن العاص حصن بابليون بعد أن اكتسح في طريقه جنودَ الروم.

بدء فتح الأندلس:

في 1 رمضان 91هـ الموافق لسنة 710م نزل المسلمون بقيادة طريف بن مالك البربري إلي الشاطئ الجنوبي لبلاد الأندلس وغزوا بعض الثغور الجنوبية، وبدأ فتح الأندلس، وكان موسي بن نُصير قد بعث طريف بن مالك لاكتشاف الطريق لغزو الأندلس.

مولد الإمام سحنون القيرواني:

في أول رمضان عام 160هـ ولد في القيروان الإمام سحنون، الإمام العلامة، المعروف بفقيه المغرب، أبو سعيد، عبد السلام بن حبيب بن حسان بن هلال بن بكار بن ربيعة بن عبد الله التنوخي , الحمصي الأصل , المغربي القيرواني المالكي , قاضي القيروان وصاحب “المدونة”.

الشروع في بناء جامع القرويين بفاس:

في فاتح رمضان المعظم عام 245 هـ، الموافق ليوم 30 نونبر سنة 859 م، شرعت فاطمة بنت محمد الفهري في حفر أساس مسجد القرويين العظيم بفاس، وبناء جدرانه.
والتزمت في بناءه أن لا تدخل في بناء المسجد شبهة، وذكر المؤرخون أن فاطمة الفهرية لم تزل صائمة من يوم شرع في بنائه إلى أن تم، وصلت فيه شكرا لله تعالى.

وفاة الفيلسوف ابن سينا:

في الأول من رمضان عام 428هـ توفي الفيلسوف ابن سينا، هو الحسين ابن عبد الله شرف الملك، ولد عام 980 للميلاد، كان أعظم علماء عصره في الطب والعلوم وأعظم الفلاسفة في العصور الوسطى، مؤلفاته تدرّس في الجامعات الأوروبية، كان اسم جده سينا ولذلك أشتهر باسم ابن سينا، لما بلغ العاشرة من عمره حفظ القرآن الكريم وكان مطلعاً على جميع المعارف المتوفرة في عصره، اتجه إلى دراسة الرياضيات والفقه والمنطق، ثم إلى دراسة الطب. وعُرف كطبيب حاذق قبل أن يبلغ السابعة عشرة من عمره، كان يملك مكتبة قيمة وضخمة تعتبر نادرة في ذلك العصر. وفرغ من قراءة ما حوته قبل أن يبلغ الثامنة عشرة من العمر، من أشهر مؤلفاته: القانون، الفصول، الأدوية العقلية، عيون الحكمة، الإشارات والتنبيهات، والأنصاف. عينه حاكم همذان وزيراً بعد أن عالجه من مرض مزمن وأنقذه من الموت، كانت حياته في همذان حافلة بإنتاجه الغزير، جمع فيها العمل السياسي والتأليف والتدريس، ولم يمنعه كل ذلك من تخصيص أمسياته للسمر واللهو، أصيب بمرض لم يعتني بعلاج نفسه وتوفي عن سبعة وخمسين عاماً.

حريق المسجد النبوي الشريف:

في مثل هذه اليوم من عام 654هـ وكان يوم جمعة، احترق المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنّورة، عندما قام الخادم المُكلّف بإيقاد القناديل بإخراج ما يحتاجه من المخزن. ونسي ما في المخزن مشتعلاً. وامتدت النيران إلى المسجد وأحرقت سقفه. وقد عجز أهلُ المدينة عن إطفائها. وأحدثت خراباً كبيراً بالمسجد، فقام عدد من خلفاء المسلمين وسلاطينهم بعمارته، حيث أرسل الخليفة المعتصم بالله من بغداد المؤن والصنّاع. وبدء بالعمل عام 755 للهجرة، ثم استولى التتار على مدينة بغداد، فتبارى وتولّى خلفاء المسلمين وقتذاك عمارته. وهم: صاحب مصر، المنصور نور الدين علي بن المعّز إيبك الصالحي. وصاحب اليمن، المظفّر شمس الدين يوسف بن المنصور. وصاحب مصر الظاهر بيبرس. والظاهر جمقمق. والسلطان قايت باي. وكان ذلك حوالي عام تسعة وسبعين وثمانمئة للهجرة النبوية الشريفة، حيث اكتملت عمارة المسجد في أواخر القرن التاسع الهجري.

انتصارات غرناطة:

في مثل هذا اليوم عام 725هـ هلّ هلال شهر رمضان على مسلمي غرناطة في غمرة احتفالاتهم بالانتصارات على الأسبان، نكبت مملكة كاستيلا أو قشتالة عام 720 للهجرة النبوية الشريفة، بوفاة الملكة ماريا دو مولينا، جدة الملك القاصر ألفونسو الحادي عشر، والوصية على العرش، فأدت وفاتها إلى قيام منازعات داخلية بين أمراء قشتالة حول الوصاية على العرش، فانتهز سلطان غرناطة أبو الوليد إسماعيل الأول هذه الفرصة واستولى على بعض المدن القشتالية مثل بسطة وأشكور، حيث استعمل الغرناطيون المدفع لأول مرة في تاريخ الأندلس فانتشر بين الأسبان بأن ملك غرناطة إسماعيل يمتلك سلاحاً جديداً فتاكاً مدمراً ومبيداً.

مولد العلامة ابن خلدون:

هو ولي الدين أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خالد (خلدون) الحضرمي، المعروف أكثر باسم ابن خلدون (ولد في يوم الأربعاء 1 رمضان 732 هـ الموافق 27 مايو 1332 وتوفي في الجمعة 28 رمضان 808 هـ الموافق 19 مارس 1406)، كان فلكيا، اقتصاديا، مؤرخا، فقيها، حافظا، عالم رياضيات، استراتيجيا عسكريا، فيلسوفا، ملما بالطب، ورجل دولة، ويعتبر مؤسس علم الاجتماع.
ولد في إفريقية في ما يعرف الآن بتونس عهد الحفصيين، وكانت عائلته تملك في الاندلس مزرعة “هاسيندا توري دي دونيا ماريا” الحالية القريبة من “دوس هرماناس” (اشبيلية).
ترك تراثاً ما زال تأثيره ممتداً حتى اليوم. توفى ابن خلدون في مصر عام 1406 وتم دفنه قرب باب النصر بشمال القاهرة.

تحرير مدينة الجديدة المغربية:

كان فاتح نفس الشهر من عام 1182 هـ /​1769 م، هو تاريخ تحرك الجيش المغربي لتحرير مدينة الجديدة، بقيادة السلطان العلوي: محمد الثالث.

مولد الأمير “شكيب أرسلان”:

في 1 من رمضان 1286 هـ الموافق 25 من ديسمبر 1869م: وُلِد ‘شكيب أرسلان’ أمير البيان، أحد دعاة الوحدة العربية، وأول مَن دعا إلي إنشاء جامعة عربية، وهو من أبرز راود الإصلاح وزعماء التحرر الوطني ضد الاستعمار، وصاحب أكبر عددٍ من المقالات والرسائل والأحاديث، ومؤلف ‘الحلل السندسية’ و’تاريخ غزوات العرب’.

عدوان صهيوني غاشم على غزة:

في 1 من رمضان 1425هـ الموافق 15 من أكتوبر 2004م، استشهد 110 فلسطينيين بينهم 30 طفلًا وإصابة ما يزيد عن 400 فلسطيني نصفهم من الأطفال خلال عملية اجتياح واسعة لشمال قطاع غزة استمرت 17 يومًا، وسماها الكيان الصهيوني “أيام الندم”.




http://www.eljadidanews.com/%D8%A3%D9%8 ... D8%AE.html[/b]
[/font]


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2016 2:07 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

هذه أهم الأحداث التي وقعت يوم ثاني رمضان

http://www.eljadidanews.com/أهم-الأحداث-التي-وقعت-يوم-ثاني-رمضان

في ما يلي أهم الأحداث التاريخية التي وقعت في الثاني من شهر رمضان المبارك:

الخروج لفتح مكة:

في يوم ثاني رمضان من السنة الثامنة للهجرة، الموافق لشهر دجنبر/​كانون الأول للعام 629 للميلاد، خرج رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) لفتح مكة هو وأصحابه الكرام .

الشروع في بناء مدينة القيروان:

في ثاني رمضان من سنة 50 هجرية الموافق للثاني والعشرين من شعر شتنبر/​أيلول للعام 670 للميلاد، شُرع في بناء مدينة القيروان، بإشراف فاتحها العظيم عقبةَ بن نافع “رضي الله عنه”.
والقيروان كلمةٌ معرّبةٌ عن ( كاراوان ) باللغة الفارسية ومعناها ( مَوْضِع النزول ). وتُشْتَهَر القيروان في التاريخ بعلْمها وفقهائها، في مقدمتهم الفقيه العظيم عبد الله بن أبي القَيْرَوَاني صاحب ( الرسالة الفقهية ). ومن أهم معالم القيروان: جامع عقبة بن بن نافع ـ ضريح الصحابيّ أبي زمعة البلوي {رضي الله عنه} ـ حَوْض الأغالبة… وهي معالم لا تزال إلى اليوم.

تولي عبد الملك بن مروان:

فى مثل هذا اليوم الثاني من شهر رمضان المبارك عام 65هـ تولى عبد الملك بن مروان بن الحكم الأمويّ القرشيّ الخلافةَ، بعد وفاة والده مروان بن الحكم، الذي لم يستمر في الحكم إلا عشرة أشهر وعِدَّة أيام.
وتولى عبد الملك بن مروان الحكم في الفترة التي كانت الدولة الأموية تواجه المخاطر من اتجاهات كثيرة، فلقد واجه الرجل مجموعة من الانتفاضات التي كانت كفيلة باقتلاع الحكم الأموي على رأسها الخلافة الموازية لعبد الله بن الزبير وثورة المختار بن أبي عبيد فضلا عن القلاقل الداخلية في الشام واستعداد قيصر الروم لاسترداد الشام مرة أخرى، وكما لو أن هذه الأمور لم تكن كافية فلقد عانى الرجل من أزمة مالية حادة، ومع ذلك فقد احتفظ برباطة جأشه وحافظ على صفوف جيشه وقاد في بعض المناسبات جيوشه بنفسه ليدب الحماس في جنوده ويحمي دولته.

فتح المغرب الأوسط:

في 2 رمضان عام 82هـ كانت الجيوش الإسلامية في شمال أفريقيا تواجه الروم من جهةٍ والبربر من جهةٍ أخري، وكانت زعيمة البربر تُسمَّى الكاهنة وقد استطاعت أن تجمع شملهم وتحارب المسلمين سنوات طويلة، ولم يستطع القائد المسلم زهير بن قيس أن ينتصر عليها حتى جاء الحسان بن النعمان الذي صمم علي فتح جميع بلاد المغرب إذ انطلق متوجهًا إلي أواسطِ المغرب والتقي بجيوش الكاهنة وانتصر عليها في رمضان عام 82 هـ.

معركة “بلاط الشهداء”:

في 2 من رمضان 114 هـ الموافق 26 من أكتوبر 732م: اشتعلت معركة ‘بلاط الشهداء’ بين المسلمين بقيادة ‘عبد الرحمن الغافقي’ والفرنجة بقيادة ‘شارل مارتل’، وجرت أحداث هذه المعركة في فرنسا في المنطقة الواقعة بين مدينتي ‘تور’ و’بواتييه’، وقد اشتعلت المعركة مدة عشرةَ أيامٍ من أواخر شعبان حتي أوائل شهر رمضان، ولم تنتهِ المعركة بانتصارِ أحد الفريقين، لكنَّ المسلمين انسحبوا بالليل وتركوا ساحة القتال.

سقوط الدولة الأموية وقيام العباسية:

في الثاني من شهر رمضان عام 132هـ الموافق 13 إبريل 750م استولى عبد الله أبو العباس علي دمشق، وبذلك سقطت الدولة الأموية وقامت الدولة العباسية.
في نفس اليوم من سنة587 هجرية الموافق للثالث والعشرين من شهر شتنبر/​أيلول للعام الميلادي 1191، غادر السلطان صلاح الدين الأيوبي مدينة عسقلان، وذلك بعد أن أخلى كل سكانها من العرب. وخربها وحطّم أسوارها. وذلك خشية أن يستولي عليها الصليبيون ويأسرون أهلها ويجعلونها وسيلة لأخذ بيت المقدس.
وقبل البدء في تخريب المدينة قال صلاح الدين الأيوبي قولته المشهورة : ” والله لموت جميع أولادي أهون عليّ من تخريب حجر واحد منها”.

وفاة عبد الرحمن الناصر:

في ثاني رمضان من سنة 350 هـ توفي عبد الرحمن الناصر، ثامن الأمراء الأمويين في الأندلس. وهو أول من حمل لقب الخلافة. وعُرف بأمير المؤمنين، هو الحفيد السادس لعبد الرحمن الداخل، مؤسس الدولة الأموية في الأندلس. والذي كان يُنْعَت بصقر قريش.

رحيل الشاعر “الببغاء”:

سجل يوم ثاني رمضان المعظم من سنة 398هـ رحيل عبد الواحد ابن نصر بن محمد المخزومي،أبو الفرج المعروف بالببغاء،شاعرا مشهورا وكاتبا مترسلا، من أهل نصيبين، اتصل بسيف الدولة في حلب، ولما توفي سيف الدولة غادر الببغاء حلب وتنقل في البلاد وقدم الموصل وبغداد، ونادم الملوك والرؤساء، ولُقّب بالببغاء لحسن فصاحته وقيل للثغة في لسانه، وهو القائل:

وكأنما نقشت حوافر خيله .. للناظرين أهلت في الجلمدِ

وكأن طرف الشمس مطروفٌ .. وقد جعل الغبار له مكان الإثمدِ.

“أبو الجيش” يستولي على جزر “البليار”:

وفي نفس اليوم من سنة 405هـ استولى أبو الجيش على جزر البليار، وهو أرخبيل يقع غرب البحر المتوسط، قرب الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الإيبيرية، وأبو الجيش هذا هو مجاهد العامري الصقلي أمير دانيه الأندلسية، من أصل سلافي، انصب اهتمامه على تقوية أسطوله وتشييد حصونه وقلاعه والتي ما زالت أثارها وأطلالها باقية حتى اليوم في مدينة دانيه الأسبانية، من ميناء دانيه الإسبانية أنطلق أبو الجيش ليهاجم السواحل الإيطالية والفرنسية الجنوبية.

واستطاع في رمضان في مثل هذا اليوم الاستيلاء على جزر البليار الواقعة على البحر المتوسط وضمّها إلى إمارته، ومن جزر البليار استطاع أبو الجيش مجاهد السيطرة على الجزر الأخرى، وفرض الجزية على سكانها وحكامها.

وأحتل بعد ذلك جزيرة سردينيا وأنشأ بها مدينة جديدة قبالة السواحل الإيطالية، ليهاجم انطلاقاً منها مدن إيطالية، بيد أن الحملات البحرية المتكررة التي قام بها أبو الجيش في البحر المتوسط قد أفزعت حكام أوروبا فتكتلوا جميعاً ضده، قرر أبو الجيش مجاهد التراجع إلى إمارته الأندلسية، فقامت الأساطيل الأوروبية بقطع الطريق عليه وحطمت أسطوله، لم يتبقى له سوى خمس سفن وأربعة قوارب، قتل من جنوده عدد لا يحصى، أسروا عائلته، استطاع أبو الجيش بعد ذلك سريعاً فك أسر بناته، أما زوجته فماتت في الأسر وبقي أبنه علياً في الأسر مدة ثمانية عشرة عاماً، عاد إلى بلاده يتكلم الألمانية ويرتدي زي الألمان تأثراً بطول مدة أسره، لكنه استطاع التأقلم بعد ذلك في دانيه وتولى ولاية عهد أبيه.

انتصار السلطان ابن قلاوون على المغول:

في ثاني رمضان الأبرك من سنة 702هـ انتصر الناصر ابن قلاوون على المغول، حيث خرج السلطان الناصر من حلب وكان عمره وقتها لا يتجاوز الثامنة عشرة للتصدي للمغول الذين يهددون حلب، انضم إليه فرساناً من مختلف بقاع الشام حتى وصل عدد جيش المماليك إلى مائتي ألف رجل، تقابلوا مع جيش المغول الذي يفوقهم عدداً، فاشتعلت معركة حامية الوطيس في مرج راهط، انتهت العركة بهزيمة المغول وانتصار المماليك وتمّ أسر ثلث الجيش المغولي. وكان هذا للنصر رداً على هزيمة المماليك الذين أبلوا بلاء حسنا، ولما بلغت أنباء هذه الهزيمة “محمود غازان” سلطان المغول اغتم واشتد حزنه، ثم لم يلبث أن توفي كمدا.

استيلاء المصريين على جزيرة كريت:

في 2 رمضان 1239هـ الموافق 1824م استولى المصريون حسب بعض الروايات التاريخية على جزيرة كريت، وقديماً أطلق عليها العرب (اقريطش)، وعرفت عند الأتراك باسم (جزيت) وحديثاً باسم جزيرة كريت، وتتبع حالياً اليونان وهي أكبر الجزر اليونانية، وتوجد ضمن الحوض الشرقي للبحر المتوسط، وفي أقصى جنوب بحر إيجه.

تركيا تحتل رومانيا:

في ثاني رمضان عام 1264 هـ، دخل الجيش التركي رومانيا، وقد ردت روسيا على هذه الخطوة من تركيا باحتلال مولدافيا، وذلك في إطار التنافس بين الدولتين في منطقة البلقان في أوروبا.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2016 11:33 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
أحدات اليوم الثالث من رمضان المبارك في التاريخ


http://www.eljadidanews.com/أحدات-اليوم-الثالث-من-رمضان-المبارك-في-التاريخ

هذه أبرز الأحداث التي عرفها التاريخ الإسلامي في اليوم الثالث من شهر رمضان الأبرك، وأهمها خروج النبي صلى الله عليه وسلم لموقعة بدر الكبرى، ووفاة ابنته السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها، ووقوع حادثة التحكيم الشهيرة بين علي ومعاوية، ووفاة الخليفة الأموي مروان بن الحكم، وغيرها من الوقائع التي طبعت تاريخ المسلمين.

خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر:
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان 2 هجرية خرج رسول الله محمد (عليه الصلاة والسلام) من المدينة المنّورة قاصداً موقع بدر ، بدر هو موضع على طريق القوافل، ، حيث دارت المعركة الكبرى التي أنتصر فيها جيش المسلمين بقيادة الرسول (عليه الصلاة والسلام) وصحبه على المشركين من قريش في السابع عشر من شهر رمضان .

وفاة السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها:
في الثالث من شهر رمضان سنة 11 هـ ، الموافق 21 نوفمبر 632م ، تُوفيت السيدة فاطمة الزهراء بنت الرسول– صلي الله عليه وسلم-​، وزوج علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وأم سبطي الرسول الحسن والحسين رضي الله عنهما.

حادثة التحكيم:
في الثالث من شهر رمضان عام 37هـ الموافق 11 فبراير 658م عُقِدَ التحكيم بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما والذي حدث بعد موقعة الجمل بين جند علي من ناحية، وبين بني أمية وعائشة وطلحة والزبير من ناحية أخرى في شهر شعبان عام 36هـ، وبعد موقعة صفين في محرم عام 37هـ بين جند علي ومعاوية، وقد اقترن بالتحكيم ظهور الخوارج واستيلاء معاوية على مصر، رضي الله عن الصحابة أجمعين.

وفاة مروان بن الحكم:
في 3 من رمضان 65هـ الموافق 14 من نوفمبر 683م تُوفي مروان بن الحكم، مؤسس الدولة الأموية الثانية، صاحب عدد من الإنجازات الحضارية، مثل: ضبط المكاييل، والأوزان، وتُوفي بدمشق.
وتروي بعض المصادر التاريخية أن مروان بن الحكم، قُتل في هذا اليوم، بعدما كان قد حاصر مصر فخرج أهلها لقتاله، كانوا يتناوبون القتال ويستريحون. وسُمّي ذلك يوم التراويح. واستمر القتال في خواص أهل البلد. وضرب مروان عنق ثمانين رجلاً تخلفوا عن مبايعته. وضرب عنق الأكيد بن حملة اللخمي، ثم استولى مروان على مصر وأقام بها شهراً، ثم ولّى عليها ولده عبد العزيز. وترك عنده أخاه بشر بن مروان وموسى بن نصير وزيراُ له ، ثم عاد إلى الشام وتزوج بأم خالد، إمرأة يزيد بن معاوية. وهي أم هاشم بن عتبة بن ربيعة. وإنما أراد مروان بتزويجه إياها ليصّغر إبنها خالداً في أعين الناس. وفي مثل هذا اليوم وعندما أخذه النوم عمدت زوجته إلى وسادة، فوضعتها على وجهه وتحاملت عليها هي وجواريها حتى مات خنقاً، كان له من العمر ثلاث وستون عاماً. وكانت إمارته تسعة أشهر فقط.

تولي الحَكَم المستنصر الثاني الخلافة في الأندلس:
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 350 هجرية تولّى الخلافة الأموية في الأندلس الحكم الثاني المستنصر بالله بعد وفاة والده الخليفة الناصر، سار الحكم المستنصر على سياسة والده العدائية نحو الخلافة الفاطمية في شمال أفريقيا، كان عهده عهد حروب ومؤامرات متبادلة بينه وبين الفاطميين.

دخول جلال الدولة البويهي إلى بغداد:
في اليوم الثالث من شهر رمضان عام 418هـ، دخل أبو طاهر جلال الدولة بغداد، بعد أن خرج الخليفة القادر للقائه، وخلفه واستوثق منه، وبذلك استقر جلال الدولة في بغداد، بعد الاستيلاء عليها وإقامة الخطبة لنفسه.

وفاة العالم اللغوي ابن الخشاب:
في مثل هذا اليوم من عام 567 هـ توفي العالم المؤرخ ابن الخشاب أبو محمد عبد الله بن أحمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر، البغدادي، وشهرته ابن الخَشَّاب، وهو لغوي وشاعر عربي، ولد في بغداد سنة 492 هـ وتوفي فيها، قال فيه الحافظ الذهبي: “هو الشيخ الامام العلامة المحدث، إمام النحو، من يضرب به المثل في العربية، حتى قيل: إنه بلغ رتبة أبي علي الفارسي، وفاق أهل زمانه في علم اللسان”، ووصفه السمعاني بقوله: “هو شاب كامل فاضل، له معرفة تامة بالأدب واللغة والنحو والحديث، يقرأ الحديث قراءة حسنة صحيحة سريعة مفهومة، سمع الكثير، وحصل الأصول من أي وجه، كان يضن بها، سمعت بقراءته كثيرا، وكان يديم القراءة طول النهار من غير فتور”، أما خير الدين الزركلي فقال فيه: ” أعلم معاصريه بالعربية، كان عارفا بعلوم الدين، مطلعا على شئ من الفلسفة والحساب والهندسة”.

إعادة بناء ألميريا الأندلسية:
في 3 رمضان سنة 709هـ ــ الانتهاء من بناء ما تهدم من أسوار و أبنية مدينة ألميريا الأندلسية بعد حصار البرشونيين الأسبان لها، وقد دام هذا الحصار طويلاً. وتمّ استعمال المناجيق طوال شهور من الحصار، إلا أن استبسال سكانها المسلمين حال دون احتلالها من قبل الأسبان، وبلغ عدد شهداء المسلمين الناتج عن الحصار مائة وتسعة وخمسين مسلماً، وساعدت الريح الباردة التي دامت شهرين على تدهور حالة الأسبان، حتى عمهم الجوع، فلجؤوا للصلح وانسحبوا عن مدينة ألميريا.

انتصار خير الدين باربروسا على الإسبان:
في يوم الأربعاء 3 رمضان 925 هـ، الموافق 29 أغسطس سنة 1519م انتصر القائد البحار الإسلامي خير الدين بارباروسا على الإسبان.
ففي يوم 24 أغسطس 1519 م، الموافق 27 شعبان 925 هـ، وكان يوم عيد سانت بارتلوميو، وصل الأسطول الإسباني إلى مياه الميناء الجزائري, وبعد أن نزلت بعض القوات إلى الشاطئ, انقضت عاصفة رهيبة على الأرمادا الإسبانية, أفلتت السفن من المراسي, وتلاعبت الريح الهوجاء بالسفن فانفك عقدها, وتحطمت حاملات المجاديف تحت ثقل الماء, والناقلات الثقيلة اندفعت لتتكسّر على صخور الشاطئ, بينما تسابقت السفن الحربية لتبتعد عن السواحل إلى عرض البحر, وغرق مئات الرجال, ودمّر أكثر من عشرين سفينة, والذين استطاعوا النجاة من الغرق وقعوا أسرى في أيدي المسلمين, وكانت الحصيلة كما حددها المؤرخ الإسباني “ساند”، أكثر من ثلاثة آلاف قتيل, إلى جانب أربعمائة أسير.
وهكذا تحقق النصر للمسلمين, وتغير وجه البحر المتوسط على يد خير الدين ورجاله المسلمين, وقامت الحصون والأبراج على طول سواحل المتوسط وثغوره للتصدي لنشاطات وحملات خير الدين ورجاله, وتشهد مدن التلال على امتداد الساحل من اليونان إلى إيطاليا إلى صقلية وسردينيا والبليار على الرعب الذي عاشت فيه القوى الصليبية والأوربية في هذه المدن من خير الدين.
في ذلك الوقت, كانت القوتان الوحيدتان اللتان تسيطران على طرق التجارة في البحر المتوسط هي الإسبان وأساطيل خير الدين الذي كانت قواته تتزايد بوفود المقاتلين الذين أنقذهم خلال حملاته من الاستعباد الإسباني, فردّوا له الجميل بأن أبلوا أحسن البلاء في حروبه ضد الإسبان.

استيلاء العثمانيين على “بلغراد”:
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان 927 هجرية، نجح السلطان العثماني “سليمان الأول القانوني” في فتح مدينة بلغراد التي كانت تعد مفتاح أوربا الوسطى وصاحبة أقوى قلعة على الحدود المجرية العثمانية، وقد حاصر العثمانيون هذه المدينة ثلاث مرات: سنة 1441م، و1456م، و1492م، لكنهم لم يستطيعوا الاستيلاء عليها إلا في عهد القانوني.

وفاة المهدي ابن سودة الفاسي:
في يوم الأربعاء الثالث من رمضان من عام 1294هـ ، فَقَدَ المغرب علما من أعلامه، الملقب بـ“عالم المغرب”، المهدي بن الطالب ابن سودة الفاسي، وصفه الناصري في كتابه “الاستقصا” بأنه كان علامة متقنا فصيحا عارفا بصناعة الدرس، حسن الإيراد فيه، بحيث فاق أهل زمانه.

استشهاد قائد تشادي مسلم:
في3 من رمضان 1307هـ الموافق 22 من إبريل 1890م: استشهد القائد المسلم الأمير “رابح بن الزبير” الذي أقام مملكةً إسلاميةً في منطقة “تشاد”، كانت عاصمتها مدينة “ديكوا” بعد قيام الفرنسيين بغزو مملكته والدخول إلى العاصمة “ديكوا”.

توقف مجلة النذير المصرية:
في3 من رمضان 1358هـ الموافق 16 أكتوبر 1939م توقفت مجلة النذير عن الصدور، وهي إحدي المجلات التي كانت تصدرها جماعة الإخوان المسلمين.

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 09, 2016 8:20 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

أحداث في الرابع من رمضان

http://www.eljadidanews.com/أحداث-في-الرابع-من-رمضان

أحداث شهدها التاريخ الإسلامي في الرابع من رمضان

تميز يوم رابع رمضان في التاريخ الإسلامي بأنه كان اليوم الذي عقد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم أول لواء في الإسلام لعمه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، وفي مثل هذا اليوم بايع المغاربة المولى ادريس الأكبر باني الدولة الإدريسية ومؤسس النظام السياسي الإسلامي بالمغرب، كما شهد هذا اليوم وفاة آخر سلاطين الدولة العثمانية عبد الحميد الثاني، وغيرها من المواقف والوقائع والأحداث.



أوّلَ لواء لحمزة بن عبد المطلب:
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك في السنة الأولى للهجرة، المصادف للحادي عشر من شهر نيسان للعام الميلادي 623، عقد رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) أوّلَ لواء لحمزة بن عبد المطلب {سيَّدِ الشهداء} على رأس ثلاثين رجلاً من المهاجرين لاعتراض عير قريش التي كانت بقيادة أبي جهل على رأس ثلاثمائة رجل، إلا أنه لم يقع بينهما قتال ولا مواجهة.

وفاة زياد بن أبيه حاكم الكوفة والبصرة:
هو المغيرة زياد، أحد ولاة بني أمية الأشداء، اختلف في نسبه ولهذا قالوا: ابن أبيه ولد في السنة الأولى الهجرية، ونشأ في كنف أمه سمية التي كانت تعمل في خدمة الحارث بن كلدة الثقفي، أشهر طبيب في ذلك الزمن.
تيسرت له في صباه ثقافة حسنة، وكان على جانب كبير من الذكاء وقوة الشخصية. لما شب عمل كاتبا لأبي موسى الأشعري، فلمع في الأعمال الإدارية والسياسية، مما جعل عمر بن الخطاب يعهد إليه بكثير من المهمات. وقد حاز زياد إعجاب الناس جميعا، فقال فيه عمرو بن العاص: ” لو كان والد هذا الفتى قرشيا لساق الناس بعصاه “، ويروى أن أبا سفيان قال له: ” ويحك أنا والده “. لكن الأمر وقف عند هذا الحد، وبقي زياد يعاني عقدة نقص من جرّاء نسبه، رغم أنه قد عوض عن هذا النقص كثيرا في سيرته وأعماله.
في أيام علي بن أبي طالب، ولاه الإمام أمر فارس، فضبطها ضبطا صالحا وجبى خراجها وحماها. فلما قتل الإمام علي، خاف معاوية جانبه، وأشفق من ممالأته الحسن ابن علي، فكتب إليه يهدده عله يضعف أمام التهديد. ولكن زيادا رد عليه بلهجة شديدة جدا ضعف أمامها معاوية وغير لهجته في استرضائه، مستغلا فيه مركب النقص، داعيا إياه إلى التعاون معه لقاء استلحاقه بنسب أبي سفيان، والاعتراف أمام الناس بأنه أخوه من أبيه وأن له في أبي سفيان إرثا. فتريث زيادا يفكر في الأمر ثم اقتنع، وكتب إلى معاوية يستوثق منه فأعطاه معاوية كل ما سأله، واستعان به في ضبط شؤون العراق فولاه أمر البصرة والكوفة إلى أن مات في رابع رمضان سنة 53 للهجرة، الموافق لـ 23 أغسطس سنة 673 م.

بيعة أهل المغرب للمولى ادريس الأكبر:
في سنة 172هـ دخل المولى إدريس بن عبد الله أرض المغرب الأقصى رفقة مولاه راشد، بعد فرارهما من وقعة فخ، وفي طريقه إلى المغرب لحق أولا بمصر مستخفيا ثم برقة والقيروان، ثم وصل طنجة ومنها ارتحل إلى وليلي فنزلها، وبها يومئذ إسحاق بن محمد بن عبدا لحميد أمير أوربة من البربر البرانس، فأجاره وأكرمه ودعا جميع البربر على القيام بدعوته وخلع الطاعة العباسية.
وبايعه أهل المغرب من العام نفسه يوم الجمعة رابع رمضان، فكانت بذلك بداية دولة الأدارسة بالمغرب.

وفاة العالم الأندلسي عبد الملك بن حبيب القرطبي:
في الرابع من شهر رمضان من عام 238 هـ توفي عبد الملك بن حبيب ، العالم والفقيه المالكي، الإمام العلامة, فقيه الأندلس أبو مروان, عبد الملك بن حبيب بن سليمان بن هارون بن جاهمة بن الصحابي عباس بن مرداس , السلمي العباسي الأندلسي القرطبي المالكي , أحد الأعلام، ولد في حياة الإمام مالك بعد السبعين ومائة، قال عنه أبو الوليد بن الفرضي: “كان فقيها نحْوِيًّا شاعرا عَرُوضِيًّا أخباريا نَسَّابة .. متصرفا في فنون العلم”.

غزو “بختيار البويهي” لبلاد الروم:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 262 هـ الموافق 4 يوليو للعام الميلادي 973، وبعد تحريض من الفقيه أبو بكر الحنفى وأبو الحسن علي بن عيسى الرمّانى، وابن الدقاق الحنبلي، قرر عز الدولة بختيار بن بويه، ثاني حكام البويهيين في العراق، غزو بلاد الروم، فبعث جيشًا لقتالهم، بقيادة أخيه أبا القاسم هبة الله ناصر الدولة بن حمدان، فاقتتلوا مع الروم قتالاً شديدًا، فعزمت الروم على الفرار، فلم يقدروا بسبب ضيق ساحة المعركة، التي تقع بين جيلين، فاستحر فيه القتال وأُخذ قائدهم الدمستق أسيرًا، فأودع السجن، فلم يزل فيه حتى مات متأثرًا بمرضه فى السنة القابلة، وقد جمع أبو تغلب الأطباء لمعالجته فلم ينفعه شىء.

بيعة أهل قرطبة لعبد الرحمن بن هشام:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 414 هـ الموافق 30 أكتوبر للعام الميلادى 1023، اجتمع أهل قرطبة ليختاروا خليفة عليهم، بعد أن تخلصوا من حكم وتسلّط البربر وزعيمهم القاسم بن حمّود،بعد أن ظلّت قرطبة بدون حاكم لمدة ثلاثة أسابيع، واختاروا عبد الرحمن بن هشام الأموى خليفة عليهم.

استسلام الصليبيين في أنطاكية:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 666 هـ، انتصر الظاهر بيبرس ينتصر على الفرنج فى أنطاكية، وتمكن من فرض سيطرته على الدولة المملوكية فى مصر بعد مقتل قطز، ثم زحف بجيش كبير نحو إمارة أنطاكية الواقعة تحت سيطرة الصليبيين مدة خمسة وسبعين عامًا، ففرض عليها الحصار إلى أن استسلم الصلببيون فى داخلها فى مثل هذا اليوم.

اغتيال السلطان جلال الدين فيروز شاه:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 694 هـ قتل جلال الدين سلطان دلهي المسلمة في بلاد الهند،هو أول القلاجيين الأفغان الذين تولوا عرش دلهي، أو دهلي كما كانت تسمى قديمًا، وينتمي جلال الدين إلى قليج خان أحد أصهار جنكيز خان، تولى عرش سلطانة دهلي عام 689 للهجرة، صدّ خطر المغول عندما هجموا على الهندستان وأسر منهم كثيرًا، وأسكنهم في ضواحى دلهي، وقام السلطان جلال الدين بمهاجمة إمارة ديوكار الهندوسية، وهزم أميريها رام شاندرا وشنكر ديوا، وعدّ بذلك أول سلطان مسلم يدخل إلى بلاد الديكن الهندوسية، قُتل جلال الدين فى مثل هذا اليوم غدرًا على يد ابن أخيه علاء الدين، وهو يهنئه بانتصاره الكبير، بعدها أعلن علاء الدين نفسه سلطانًا بدلاً من عمه جلال الدين فيروز شاه.

فتح بلجراد في بلاد أوروبا:
في مثل هذا اليوم من عام 927 هـ نجح السلطان العثماني في فتح مدينة بلجراد التي كانت تعد مفتاح أوربا الوسطي وصاحبة أقوى قلعة على الحدود المجرية العثمانية، وقد حاصر العثمانيون هذه المدينة ثلاث مرات: سنة 1441م و1456م و1492م لكنهم لم يستطيعوا الاستيلاء عليها إلا في عهد سليمان القانوني في الثامن من أغسطس 1521م .

إعلان العثمانيين الحرب على ألمانيا:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 1073 هـ أعلنت الدولة العثمانية الحرب على ألمانيا بعد 56 عامًا من معاهدة سيتفاتوروك التى أوقفت الحرب السابقة بين الجانبين، وكان سبب الحرب هذه المرة هو بناء الألمان قلعة حصينة على الحدود مع الدولة العثمانية.

وفاة آخر خليفة عثماني:
فى مثل هذا اليوم الرابع من شهر رمضان المُبارك عام 1363 هـ الموافق 23 أغسطس للعام الميلادى 1944 سجّل وفاة الخليفة العثمانى عبد الحميد الثاني آخر خلفاء الدولة العثمانية، فى منفاه فى باريس عن عمر يناهز 76 عامًا،وقد قضى20 عامًا فى منفاه بعد إلغاء الخلافة وطرده من تركيا فى مارس 1923، ودُفن فى المدينة المنورة.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 11, 2016 1:55 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
هذه هي أهم الأحداث التي عرفها اليوم الخامس من رمضان

http://www.eljadidanews.com/عرف-اليوم-الخامس-من-رمضان-أحداثا-مهمة


كان الخامس من رمضان المعظم في تاريخ الإسلام مليئا بالأحداث الجسام، ففي مثل هذا اليوم عبر القائد الفاتح موسى بن نصير إلى الديار الإسبانية لاستكمال ما كان قد بدأه القائد البطل طارق بن زياد من فتح للأندلس، وفي مثل هذا اليوم ولد صقر قريش عبد الرحمن الداخل مجدد الحكم الأموي وأحد أقوى ملوك الأمويين في الأندلس، وفي نفس هذا اليوم من رمضان المبارك تحررت دمشق وأنطاكية ومصر، وغيرها من انتصارات قادة العرب والإسلام، لكن في مقابل هذه الانتصارات شهد هذا اليوم نكسات وانكسارات تمثلت في سقوط الدولة الأموية، ووقوع مجزرة اللد بالأراضي العربية المحتلة سنة 1948م على يد السفاح المجرم موشي ديان.


زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من أم المؤمنين زينب بنت خزيمة:

تروي بعض المصادر التاريخية أنه في 5 رمضان سنة 3 هـ، تزوج الرسول — صلى الله عليه وسلم– من أم المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة رضى الله عنها.


عبور موسى بن نصير إلى إسبانيا:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك من سنة 93 هجرية، بعد انتصار طارق بن زياد في معركة وادي ليكا، التي اشتعلت في الثامن والعشرين من رمضان للعام 92 للهجرة وانهزم فيها رديريكو قائد الأسبان، قام موسى إبن نصير، قائد الجيش العربي المسلم في شمال أفريقيا في مثل هذا اليوم بالعبور بجيش مكون من ثمانية عشرة ألف مقاتل إلى أسبانيا، محاولاً إتمام الفتح الإسلامي لأسبانيا، سار موسى بن نصير في طريق غربي، غير الطريق الذي سلكه قائده طارق بن زياد، فاستولى على مدن أخرى لم يستولي عليها طارق مثل: كرمونا وسيفيليا، أي أشبيلية وماريندا، ثم ألتقى بطارق وجيشه عند نهر تاخو بالقرب من العاصمة الأسبانية طليطله، تابع القائدان سيرهما في أقصى الشمال وأخذت المدن تتساقط بأيديهما تباعاً حتى بلغا حدود فرنسا الجنوبية، بعد ذلك جاءت أوامر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك برجوعهما إلى عاصمة الخلافة الأسبانية دمشق، فولى موسى بن نصير على الأندلس إبنه عبد العزيز في أواخر عام 95للهجرة وقام أبنه عبد العزيز بمتابعة فتح الأندلس.

سقوط الدولة الأموية:

في مثل هذا اليوم الأربعاء الخامس من رمضان سنة 132 هجرية الموافق لـ16 أبريل من عام 750 ميلادي‏..دخل عبدالله بن علي العباسي قائد الجيوش العباسية مدينه دمشق عاصمة الأمويين. التي زحف اليها بعد انتصاره في معركة فاصلة على مروان بن محمد آخر خلفاء بني امية مروان بالزاب (شمال العراق)، ولما انهزم مروان من الزاب أتى الموصل فسبّه أهلها ‏:‏ فسار عنها حتى أتى حران وأقام بها حتى دنا منه عسكر العباسيين فحمل مروان أهله وخيله ومضى إلى فلسطين ‚وقد سار عبد الله بن علي العباسي في أثره إلى أن وصل إلى دمشق فحاصرها ودخلها عنوة في مثل هذا اليوم، فكان ذلك اعلانا بسقوط دولة بن امية.ونهوض دولة بني العباس. وقد استمرت الدولة الاموية نحو 92 عاما .


مولد عبد الرحمن الداخل:

وكما كان سقوط حكم بني أميةفي رمضان فإن مولد مجدد حكمهم (صقر قريش) كان في رمضان أيضا ، ففي 5 رمضان113هـ الموافق 9 نوفمبر 731م وُلد عبد الرحمن الداخل (صقر قريش) في دمشق، مؤسس الدولة الأموية في الأندلس.

فبعد سقوط الدولة الاموية أمام جيوش العباسيين. نزح إلى مكناسة (المغرب)، ونزل على قوم من قبيلة زناته البربرية؛ وقام بالاتصال بعدد كبير من قبائل البربر، واستطاع كسب المزيد من الأنصار في الاندلس، فقرر العبور الى الاندلس وتقدم «عبدالرحمن» نحو «قرطبة» عاصمة الأندلس، وتمكن من إحراز انتصار حاسم والتغلب على قوات والي الأندلس «عبدالرحمن الفهري» وإلحاق هزيمة منكرة بجيشه. ودخل «عبدالرحمن» قرطبة فصلّى بالناس، وخطب فيهم، فكان ذلك بمنزلة إعلان ميلاد الدولة الأموية في الأندلس، وبويع له بالخلافة في (138هـ/​756م)، ليصبح أول أموي يدخل الأندلس حاكمًا، ويطلق عليه ذلك اللقب الذي عُرف به عبد الرحمن الداخل.


دخول المعز لدين الله الفاطمي إلى مصر:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 362 هجرية، المصادف للسادس من شهر تموز/​يوليوز للعام الميلادي938، كان دخول المعّز الفاطمي للديار المصريّة، حيث دخل مدينة الإسكندريّة، فنزل القصرين، اللذان بناهما قائده العسكري جوهر الصقلي، وقيل: أنه أول ما دخل إلى محل ملكه خرّ ساجداً، شاكراً الله عزّ وجّل، ثم كان أول حكومة انتهت إليه، أن امرأة كافور الأخشيدي ذكرت أنها كانت أودعت رجلاً من اليهود الصواغ قباء ومن لؤلؤ منسوج بالذهب، وأنه جحدها ذلك اليهودي، فاستحضره المعّز وقرره فجحد ذلك وأنكره، فأمر أن تحفر داره. ويُستخرج منها ما فيها، فوجدوا القباء بعينه قد جعله في جرة ودفنه في بعض المواضع من داره فسلّمه المعّز إليها، فقدمته له فأبي أن يقبله منها، فاستحسن الناس منه ذلك.
كان المعز لدين الله هو رابع الخلفاء الفاطميين في المغرب وأول الخلفاء الفاطميين في مصر، وقد أرسل أكفأ قواده وهو جوهر الصقلي للاستيلاء على مصر من العباسيين فدخلها وأسس مدينة القاهرة. وحينما انتهى جوهر الصقلي من ذلك أرسل في طلب المعز إلى القاهرة لافتتاحها، وأسس له قصراً كبيراً عرف باسم القصر الشرقي. وكان المعز يتصف بالرزانة والحكمة وسداد الرأي.


عماد الدين زنكي يتراجع عن حصار دمشق:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك سنة 534 هـ، المصادف للرابع والعشرين من شهر نيسان/​أبريل للعام الميلادي1140، سار المجاهد عماد الدين زنكي إلى حوران. وقد علم بتحركات الصليبيين إلى دمشق، عازماً على قتال الفرنج قبل أن يجتمعوا بالدمشقيين، فلما سمع الفرنج خبره لم يفارقوا بلادهم، لشدة خوفهم من المجاهد عماد الدين زنكي، في حين عاد إلى حصار دمشق من جديد. ولكنه رحل عنها عائداً إلى بلاده. وأجّل موضوع دمشق إلى وقت آخر، لإحساسه بضعف قواته أمام التحالف الصليبي.

حدث هذا في نفس الوقت الذي وصل فيه الصليبيون إلى دمشق، واجتمعوا مع أتابك دمشق، الذي أرسل معين الدين إلى بانياس في عسكر دمشق ليأخذها ويسلّمها للصليبيين، وكانت من بلاد عماد الدين، فنازلها معين الدين ومعه طائفة من الفرنج فأخذها وسلّمها للصليبيين.
ولما سمع عماد الدين أخبار حصار الدماشقة والصليبيين لبانياس عاد إلى بعلبك ليدافع عن بانياس من يحاصرها. ولكن سقوط بانياس أغضب عماد الدين. وزاد من غضبه أن يتحالف حاكم مسلم مع الصليبيين ضد المسلمين، فسار بقواته فنزل دمشق ليلاً. ولا يعلم به أحد من أهلها فلما أصبح الناس ورأوا عسكره، خافوا وخرج أهل دمشق لقتاله، فلم يمّكن الأمير عماد الدين عسكره من الإقدام عليهم، لغيبة أكثر عسكره في الإغارة وتفرقهم. فقفل عماد الدين بقواته إلى بلاده.


صلاح الدين الأيوبي يأمر بتعمير أسطول الأسكندرية:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 578 هـ، أمر السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي بتعمير الأسطول البحري الإسلامي في الأسكندرية بمصر، وكانت الأسكندرية محل اهتمام هذا القائد الإسلامي الفذ لما كان يربطه بأهلها منذ أن ساندوه وقت حصار الصليبيين قرب نهاية الدولة الفاطمية في مصر، وكانت هذه هي الزيارة الثانية لمدينة الأسكندرية. وقد أحضر صلاح الدين معه ولديه الأفضل علي والعزيز عثمان.
وكان في الزيارة الأولى قد أمر بتعزيز أسوار الأسكندرية وحصونها، أما في الزيارة الثانية فقد أمر بتعمير الأسطول البحري، فجمع له من الأخشاب والصنّاع أشياء كثيرة وجهزها بالآلات والسلاح، خرج صلاح الدين من مصر في صيف عام 578 للهجرة أذ أراد أن يقضي البقية الباقية من عمره في جهاد متواصل ضد الصليبيين في الشام. وقد حدث عندما أجتمع صلاح الدين بأمراء مصر وكبار قواده لوداعه قبل رحيله إلى الشام إذ أطل من بين الحضور معلمٌ لبعض أولاده فأنشد كأنه يودع السلطان قائلاً :
“تمتع من شميم عرار نجد فما من بعد العشية من عرار”
فتشاءم السلطان صلاح الدين عندما سمع هذا البيت وأحسّ أن لن يعود ثانية إلى مصر. وقد صدق توقعه، إذ أنه لم يعد إلى مصر وتوفي في دمشق ودفن فيها.


استرداد مدينة إنطاكية:

في 5 من رمضان 666هـ الموافق 19 من مايو 1268م: نجح المسلمون بقيادة بيبرس في استرداد مدينة إنطاكية من يد الصليبيين بعد أن ظلت أسيرة في أيديهم 170 عامًا، وكان لوقوعها صدي كبير، فقد كانت ثاني إمارة بعد الرها يؤسسها الصليبيون في الشرق سنة 491هـ الموافق 1097م.
ورحل بيبرس من طرابلس في (24 من شعبان 666هـ = 9 من مايو 1268م) دون أن يطلع أحدًا من قادته على وجهته، واتجه إلى حمص، ومنها إلى حماة، وهناك قسّم جيشه ثلاثة أقسام، حتى لا يتمكن الصليبيون من معرفة اتجاهه وهدفه، فاتجهت إحدى الفرق الثلاث إلى ميناء السويدية لتقطع الصلة بين إنطاكية والبحر، وتوجهت الفرقة الثانية إلى الشمال لسد الممرات بين قلقلية والشام لمنع وصول إمدادات من أرمينية الصغرى.
أما القوة الرئيسية وكانت بقيادة بيبرس فاتجهت إلى إنطاكية مباشرة، وضرب حولها حصارًا محكمًا في (أول رمضان سنة 666هـ = 15 من مايو 1268م)، وحاول بيبرس أن يفتح المدينة سلمًا، لكن محاولاته تكسرت أمام رفض الصليبيين التسليم، فشن بيبرس هجومه الضاري على المدينة، وتمكن المسلمون من تسلق الأسوار في (الرابع من رمضان)، وتدفقت قوات بيبرس إلى المدينة دون مقاومة، وفرت حاميتها إلى القلعة، وطلبوا من السلطان الأمان، فأجابهم إلى ذلك، وتسلم المسلمون القلعة في (5 من رمضان 666هـ = 18 من مايو 1268م) وأسروا من فيها. وقد غنم المسلمون غنائم كثيرة، بلغ من كثرتها أن قسمت النقود بالطاسات، وبلغ من كثرة الأسرى “أنه لم يبق غلام إلا وله غلام، وبيع الصغير من الصليبيين باثني عشر درهمًا، والجارية بخمسة دراهم”.



السلطان لاجين يدخل دمشق بعد تحريرها من التتار:

الثلاثاء 5 رمضان سنة 702هـ : بعد أن انتصر السلطان المملوكي المنصور لاجين على التتار في موقعة شقحب دخل السلطان المنتصر دمشق بعد تحريرها يوم الثلاثاء 5 رمضان 702 هـ وبين يديه الخليفة العباسي ــ بعد أن انتقلت الخلافة العباسية للقاهرة في عهد بيبرس، وتزينت دمشق لمقدم السلطان لاجين، ونزل السلطان في القصر الأسبق .



احتلال العثمانيين لمدينة تبريز:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك سنة 1336 هـ، الموافق 18 يونيو 1918م، قام الجيش العثماني باحتلال مدينة تبريز الإيرانية أثناء الحرب العالمية الأولى.


مجزرة صهيونية في مدينة اللد:

في5 من رمضان 1367هـ الموافق 11 من يوليو 1948م: وحدة كوماندوز صهيونية بقيادة “موشيه ديان” ترتكب مجزرة في مدينة اللد بفلسطين، حيث اقتحمت المدينة وقت المساء تحت وابل من القذائف المدفعية، واحتمى المواطنون من الهجوم في مسجد دهمش، وقتل في الهجوم 426 فلسطينيًا، ولم يتم الاكتفاء بذلك بل بعد توقف عمليات القتل اقتيد المدنيون إلى ملعب المدينة حيث تم اعتقال الشباب، وأعطي الأهالي مهلة نصف ساعة فقط لمغادرة المدينة سيرًا على الأقدام دون ماء أو طعام؛ ما تسبب في وفاة الكثير من النساء والأطفال والشيوخ.
ومن عدد الضحايا نجد أن القتلة كان قصدهم القتل وليس الإرهاب فقط؛ فقد بلغ عددهم 426 شهيدًا منهم 176 قتيلاً في مسجد دهمش في المدينة، وفي رواية أخرى بلغوا 335 شهيدًا، 80 منهم في مسجد دهمش.

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 11, 2016 2:00 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
أبرز أحداث السادس من رمضان


http://www.eljadidanews.com/أبرز-أحداث-السادس-من-رمضان.ht

تميز اليوم السادس من رمضان الأبرك في التاريخ، بالفتوحات التي شهدها المسلمون فيه، حيث في مثل هذا اليوم دخل عقبة بن نافع إلى بلاد النوبة جنوب مصر، وتم فتح بلاد السند على يد القائد الأموي محمد بن القاسم، وعبور الساحل الإسباني في غارة قادها البطل الأمازيغي طريف بن مالك، وفتح عمورية بعد استغاثة امرأة مظلومة لبى نداءها الخليفة العباسي المعتصم بالله، وانتصار عماد الدين زنكي على الصليبيين في أول معركة تمهد لاندحارهم، فضلا على أنه في مثل هذا اليوم أُنزلت التوراة على سيدنا موسى عليه السلام، وغيرها من الأحداث التي سنأتي على ذكرها:



نزول التوراة:

بحسب الكثير من الروايات فقد أنزلت التوراة علي سيدنا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام في هذا اليوم 6 من شهر رمضان، وقيل: في 18 شهر رمضان.


دخول عقبة بن نافع إلى أرض النوبة:

سنة 22هـ انطلقت سرية من سرايا الإسلام صوب أهل أرض النوبة بعد دخول مصر فى الإسلام، أرسلها عمرو بن العاص بقيادة عقبة بن نافع، اشتبكت مع القبائل فى تلك المناطق إلى أن عقد عثمان بن عفّان {رضى الله عنه} صلحاً معها.


فتح بلاد السند:

في 6 رمضان 63هـ الموافق 14 مايو 682م انتصر محمد بن القاسم على جيوش الهند عند نهر السند وتم فتح بلاد السند، وكان ذلك في آخر عهد الوليد بن عبد الملك.


غارة طريف بن مالك على الساحل الإسباني:

في سنة 91هـ، شن أبو زرعة طريف بن مالك غارة على الساحل الإسباني، بدأها في اليوم الأول من رمضان، وعبر المضيق الإسباني بمائة فارس وأربعمائة جندي ونزل فى مكان يُسمى حتى الآن باسمه وهو : طريفة أو تاريفا، وأغاروا على المناطق التى تليها بالجزيرة الخضراء وعادوا سالمين، بعد ذلك تبيّن للقائد موسى بن نصير ضعف القوات الأسبانية، فجهز جيشاً قوامه سبعة آلاف محارب بقيادة قائده ونائبه على طنجة طارق بن زياد بعد سنة من هذا التاريخ، والغريب أن حملات فتح الأندلس قد حدثت فى رمضان مدة ثلاث سنوات، في رمضان 91 للهجرة رمضان 92 للهجرة رمضان 93 للهجرة، الأولى كانت بقيادة طريف والثانية بقيادة طارق والثالثة موسى بن نصير.


فتح عمورية:

في 6 رمضان 223هـ الموافق 31 يوليو 838م لبَّي الخليفة العباسي المعتصم نداء طلب النجدة في عمورية وفتحها.



إحراق بعلبك من طرف الروم:

6 رمضان سنة 364 هـ : أثناء ظهور الدولة الفاطمية في مصر والشام دخل الروم البيزنطيون بعلبك وأحرقوا ما حولها سلباً ونهباً ، ووصلت جيوشهم إلى البقاع وما حولها .


وفاة الوزير أبي القاسم الجرجاني:

يوم الأربعاء 6 رمضان سنة 436 هـ، توفي الوزير الفاطمي المشهور أبو القاسم الجرجائي، وترك حين توفي في بيت المال 1.7 مليون دينار بالاضافة إلى 621 ديناراً ونصف دينار وثمن دينار .. وهو رقم تورده كتب التاريخ ويبين إلى أي حد كان الحساب الفاطمي دقيقاً في تقييد الداخل والمنصرف ..!! وكانت تلك الأموال قد رصدها الوزير الجرجائي للنفقات، أما تركة الجرجائي الشخصية فكانت تشمل على 700 صينية من ذهب وفضة ومائة ألف مثقال من العنبر، بالاضافة لأشياء أخرى وكان الجرجائي موصوفا بالعلم والفطنة، وحكى عنه أنه كتب تعليقات على مائة خطاب أمام الخليفة الظاهر الفاطمي فلم تتشابه إحدى تعليقاته بالأخرى في لفظ من الألفاظ ، وكان أحد الوزراء العظام في العصر الفاطمي ، واستمرت وزارته للخليفة الظاهر وابنه الخليفة المستنصر سبع عشرة سنة وثمانية أشهر وثمانية عشر يوماً ، ويحكى أن الخليفة الحاكم بأمر الله كان قد قطع يديه فلم ينصرف إلى داره وإنما عاد إلى عمله فسئل عن ذلك فقال : إن أمير المؤمنين أدّبني ولكنه لم يعزلني..!!



أول نصر للمسلمين على الصليبيين:

في السادس من شهر رمضان عام 532هـ الموافق 17 مايو 1138م، حدث أول نصر للمسلمين على الصليبيين بقيادة عماد الدين زنكي شمال الشام بحلب، وهو الذي مهّد الطريق أمام القائد الناصر “صلاح الدين الأيوبي” لفتح بيت المقدس بعد توحيد الشام ومصر في دولة واحدة.
والقائد زنكي هو عماد الدين بن آق سنقر بن عبد الله آل ترغان ولد في سنة 477هـ 1084م في أسرة تنتمي الى قبائل «الساب يو» التركمانية، وكان والده مقربا للسلاطين السلاجقة وتولى لهم ولاية حلب، في تلك الفترة كانت الحملات الصليبة على العالم الاسلامي على أشدها، حيث تمكن الصليبيون من إقامة إمارات وممالك لهم في بلد الشام وآسيا الصغري (تركيا الحالية).
وقد برز القائد عماد الدين زنكي مؤسس الإمارة الزنكية في الموصل وحلب، كحامل لواء المقاومة واستطاع أن يوحد القوة العربية الإسلامية في العراق وبلاد الشام ضد الغزو الصليبي، وكان أهم انتصاراته استيلاؤه على إمارة الرها الصليبية في إقليم الجزيرة.


الجمعية العمومية المصرية تقف ضد قرارات الخديوي وتؤيد أحمد عرابي:

في 6 رمضان 1299 هـ الموافق 22 يوليو 1882م عُقِد اجتماع في وزارة الداخلية المصرية، حضره نحو خمسمائة من أعضاء الجمعية العمومية، يتقدمهم شيخ الأزهر وقاضي قضاة مصر ومُفتيها، ونقيب الأشراف، وبطريرك الأقباط، وحاخام اليهود والنواب والقضاة والمفتشون، ومديرو المديريات، وكبار الأعيان وكثير من العمد، فضلا عن ثلاثة من أمراء الأسرة الحاكمة.
في الاجتماع أفتى ثلاثة من كبار شيوخ الأزهر، وهم محمد عليش وحسن العدوي، والخلفاوي بمروق الخديوي عن الدين؛ لانحيازه إلى الجيش المحارب لبلاده، وبعد مداولة الرأي أصدرت الجمعية قرارها بـ “عدم عزل عرابي عن منصبه، ووقف أوامر الخديوي ونظّاره وعدم تنفيذها؛ لخروجه عن الشرع الحنيف والقانون المنيف” ولم يكتفوا بهذا بل جمعوا الرجال والأسلحة والخيول من قرى وعزب وكفور البلاد، ودعوا الناس إلى الدفاع عن بلدهم.



انعقاد مؤتمر النضال الليبي 1358 هـ:

بعد أن قامت إيطاليا باكتساح ليبيا في عهد موسوليني، اضطر الزعيم السنوسي «محمد إدريس» للانتقال إلى مصر والإقامة بها، وقد فرضت عليه إنجلترا، دولة الاحتلال في مصر شبه إقامة جبرية وحظرت عليه أي نشاط سياسي مراعاة لعلاقاتها مع إيطاليا، فلما اندلعت الحرب العالمية الثانية، ودخلت إيطاليا في صف ألمانيا وضد إنجلترا، عملت إنجلترا على استخدام الأوراق التي تحتفظ بها للضغط على خصومها وحتى أصدقائها.

سمحت إنجلترا لمحمد إدريس السنوسي بالعمل والنشاط الحركي، فدعا إلى مؤتمر في بيته بالإسكندرية في 6 رمضان1358هـ ـ 19 أكتوبر 1939م، حضره قادة النضال الليبي ضد المحتل الإيطالي، والذين يمثلون مناطق ليبيا المختلفة: طرابلس، وبرقة، وفزان، وقد أسفر المؤتمر عن تجديد البيعة لمحمد إدريس السنوسي بالإمارة على ليبيا، والإعداد لتشكيل جيش المتطوعين المجاهدين ضد الاحتلال.

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 11, 2016 11:20 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19254
تسجيل حضور ومتابعة

بارك الله فيك

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2016 10:35 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642


http://www.eljadidanews.com/حدث-في-مثل-هذا-اليوم-اليوم-السابع-من-رمضان


هذه أبرز الأحداث التي عرفها اليوم السابع من رمضان

لتاريخ السابع من شهر رمضان المعظم، علاقة خاصة بمدينة القاهرة المصرية، ففي سنة 358هـ، دخل الخليفة المعز لدين الله الفاطمي هذه المدينة، التي ستشهد في نفس اليوم من رمضان بعد ثلاث سنوات، أي في 7 رمضان 361 هـ، حدثا من أعظم أحداث العالم الإسلامي الفكرية والحضارية، وهو افتتاح جامع الأزهر الشريف كمنارة للعلم ودار للعبادة، كما أنها ستصبح عاصمة الدولة الفاطمية في السابع من رمضان من العام الموالي 362 هـ.

دخول السلطان المعز مدينة القاهرة:

كان جوهر الصقلي قد فتح مصر للفاطميين سنة 358هـ وأسس مدينة القاهرة وقصر الذهب للخليفة المعز الفاطمي الذي كان لا يزال في المهدية في المغرب ، وبعد أن أتم جوهر الصقلي بناء القاهرة وقصور الخلافة والجامع الأزهر ، جاء المعز الفاطمي إلى مصر ومعه توابيت آبائه الذين ماتوا في المغرب ومعه كل أسرته وكبار أعوانه ومعالم ملكه ، ودخل القاهرة عاصمته الجديدة يوم الثلاثاء 7 رمضان سنة 362هـ ، وبذلك أصبحت العاصمة الجديدة القاهرة هى مركز الخلافة الشيعية التي تنافس بغداد عاصمة الخلافة العباسية السنية.
دخل العالم الإسلامي بالقاهرة تاريخاً جديدا، إذ سرعان ما صارت القاهرة الشيعية نداً لبغداد السنية، ثم اجتذبت منها الأضواء بعد أن صارت عاصمة للمسلمين جميعاً في الدولة الأيوبية ثم في الدولة المملوكية.

افتتاح الجامع الأزهر للعبادة والعلم:

في السابع من رمضان عام 361هـ الموافق 971م أُقيمت الصلاة لأول مرة في الجامع الأزهر بالقاهرة، وهكذا صار الأزهر جامعًا وجامعة، جامعًا للعبادة، وجامعةً للعلم.
وهو يعتبر أول عمل معماري أقامه الفاطميون في مصر، وأول مسجد أنشئ في مدينة القاهرة التي أسسها جوهر الصقلي في عام 969م، لتكون عاصمة للدولة الفاطمية، حيث بدأ الصقلي في إنشائه في 4 إبريل 970م، ولما تم بناؤه اُفتتح للصلاة في 22 يونيو 971م.
وقد أُطلق عليه منذ إنشائه اسم جامع القاهرة، وظلت هذه التسمية غالبة عليه معظم سنوات الحكم الفاطمي، وفى فترة حكم العزيز بالله الفاطمي أُعيد تسمية هذا الجامع ليلقب بالجامع الأزهر كاسم مشتق من الزهور واللمعان.
وطبقاً لبعض المؤرخين فلقد سُمى بعد تشييد القصور الفاطمية التي كانت تعرف بالزهراء (اللامعة)، بينما ذكر الآخرون أن هذا الجامع أعيدت تسميته بالأزهر توضيحاً لدوره المنظور في إحياء العلم، وفي رواية ثالثة أن الاسم اُشتق من لقب السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فأصبح يعرف بالجامع الأزهر، وظلت هذه التسمية إلى وقتنا الحاضر.

القاهرة تصبح حاضرة الدولة الفاطمية:

في اليوم السابع من رمضان عام 632هـ، أصبحت ‘القاهرة’، حاضرة الدولة الفاطمية حيث أعلن الخليفة المعز ‘القاهرة’ عاصمة لدولته بعد أن كانت مدينة ‘المهدية’ هي حاضرة الدولة الفاطمية.

وفاة ابن نجية الدمشقي:

في دمشق من عام 508هـ ولد العالم الفقيه زين الدين علي بن إبراهيم بن نجا بن غنائم الأنصاري الحنبلي الدمشقي.
اقترب ابن نجية من السلطان نور الدين محمود، ونال عنده المكانة والثقة، ولذلك بعثه نور الدين محمود رسولاً إلى الخليفة العباسي في بغداد سنة 564هـ، وخلع عليه هناك أهبة سوداء، فكانت عنده يلبسها في الأعياد.
انتقل زين الدين ابن نجية إلى القاهرة؛ طلبًا للرزق، وسعيًا وراء حياة كبيرة؛ إذ كانت القاهرة مستقرة اقتصاديًّا مقارنة بالشام في ذلك الوقت، وكان ذلك في أخريات الدولة العبيدية، زمن وزارة صلاح الدين للعاضد الفاطمي.
قال المنذري: مات في سابع رمضان سنة تسع وتسعين وخمسمائة وماتت بعده زوجته فاطمة بسنة .

خوارزم شاه سلطانا على كل إيران:

في 7 رمضان سنة 596هـ أصبح علاء الدين محمد خوارزم شاه سلطاناً على كل إيران، مستعينا بجماعات من المقاتلين الأتراك والإيرانيين والمغول، كان علاء الدين رجلاً نشيطاً سريع الحركة، طائشاً، قليل التدبير، ينتمي إلى أسرة تركية اتخذت لقب خوارزم شاه. ورغم شجاعته وإيمانه بالإسلام، فقد أنزل بالعالم الإسلامي كارثة كبرى عندما دخل في نزاع وحرب مع المغول، مما أدى إلى اجتياحهم لبلاد الإسلام بقيادة جنكيز خان.

وفاة الشيخ شهاب الدين الأنصاري:

الأربعاء 7 رمضان سنة 875 هـ :ـ توفى الشيخ شهاب الدين أبو الطيب الأنصاري شاعر وقته والمقرئ المعروف حينئذ باسم الحجازي . وقد ولد في القاهرة سنة 790 هـ ونشأ بها وحظ القرآن والتجويد وسمع الحديث واشتغل في الفقه واتقن العربية ، وصار أحد منشدي القرآن ، وطار صيته في الأدب والشعر حتى قال عنه ابن حجر أنه ” العلامة فخر المدرسين عمدة البلغاء “.
وفي آخر حياته رثى ذلك الشاعر المقرىء المنشد نفسه بقصيدة قبل أن يموت .

استيلاء القائد العثماني “طرغد” على كورسيكا وكاتانيا:

في السابع من رمضان الأبرك سنة 960هـ ، استولى القائد البحري العثماني طرغد بك الملقب بوحش البحار، على جزيرة كورسيكا ومدينة كاتانيا في صقلية، بعد إبادته لحاميتها الصليبية المكونة من 7000 مقاتل، وتخليصه لسبعة آلاف أسير مسلم، ثم قام بتسليم كورسيكا للفرنسيين الذين لم يستطيعوا الاحتفاظ بها طويلا أمام الأسبان الذين سيطروا عليها في نفس العام.

وفاة السلطان العثماني سليم بن سليمان:

في 7 من رمضان سنة 982هـ، توفي السلطان الأعظم سليم بن سليمان، هو سليمان الثاني بن سليمان القانوني الخليفة العثماني الحادي عشر وكان شاعرا. أمه هي روكسلان الروسية الشهيرة التي لعبت ادوارا خطيرة في قصور العثمانيين.
ولد سنة 929 هـ، وتولى السلطنة سنة 974 هـ، ومدة حكمه 9 سنوات وأربعون، وتوفي وله ثلاث وخمسون سنة. وتولى الحكم بعد أبيه. قامت أمه وهو معها بتحريض أبيه على قتل ابنيه الآخرين من زوجة أخرى لينفرد بالحكم.
كان ضعيفا أعطى العديد من سلطاته لوزرائه، عقد صلحا مع النمسا يعترف فيه بأملاكها في المجر مقابل دفع جزية سنوية للسلطنة. وجدد المعاهدات مع بولونيا وفرنسا. بدأت فرنسا في عهده ترسل إرساليات كاثوليكية إلى رعاياها في الدولة العثمانية
قامت ثورة في اليمن فأرسل جيشا كبيرا فقضى على الثورة عام 976 هـ. تم في عهده فتح قبرص واحتلت إسبانيا تونس عام 980هـ ثم استعادها العثمانيون بعد ثمانية أشهر. وقضى على تمرد في إمارة البغدان عام 981هـ. 982هـ بعد حكم ثمانية أعوام.

بيعة أهل فاس للمولى عبد الله بن إسماعيل:

في يوم الاثنين سابع رمضان سنة إحدى وأربعين ومائة وألف (1141هـ)، كانت البيعة التي رفعها أهل فاس إلى المولى عبد الله بن إسماعيل، بعد وفاة أخيه المولى أحمد. وكان المولى عبد الله حينها مقيما بداره في سجلماسة.
بعد وفاة السلطان المولى أحمد اجتمع أعيان الدولة من “العبيد والودايا وسائر القواد والرؤساء” واتفقوا على بيعة المولى عبد الله بن إسماعيل فنادوا باسمه وأعلنوا بنصره في المحلة ومكناسة وبعثوا جريدة من الخيل لتأتي به وكتبوا مع ذلك إلى أهل فاس يحضونهم على الموافقة على بيعة المولى عبد الله بن إسماعيل.
ولما وصل الكتاب إلى فاس قرىء على منبر جامع القرويين فأجابوا بالموافقة إن حضر ولما وصلت الخيل إلى المولى عبد الله وأعلموه بما اتفق عليه الناس في شأنه أقبل مسرعا حتى نزل بظاهر فاس بالموضع المسمى بالمهراس، فخرج أعيان فاس من العلماء والأشراف وغيرهم لملاقاته… ورفعوا إليه بيعتهم.
وكانت البيعة التي رفعها أهل فاس من إنشاء الفقيه العالم الوجيه أبي العلاء إدريس بن المهدي.. وهذا الفقيه هو الذي كان السلطان المولى إسماعيل رحمه الله بعثه قاضيا على تادلا مع ابنه المولى أحمد الذهبي حين ولاه عليها.

قبول اليابان بشروط الحلفاء للاستسلام:

في السابع من رمضان عام 1364 هـ، الموافق 15 أغسطس 1945 قبلت اليابان بشروط الحلفاء المتعلقة بالاستسلام في الحرب العالمية الثانية، وهو الأمر الذي سيتحقق فعليا في 2 من سبتمبر/​أيلول الموالي.

اقتحام الجيش الصهيوني لقرية نحالين:

الجمعة 7 رمضان سنة 1409هـ الموافق 14 أبريل 1989م، اقتحمت قوة من حرس الحدود والجيش الإسرائيلي قرية (نحالين) وباغتت سكانها أثناء تأديتهم لصلاة الفجر، وأطلقت عليهم النار، مما أدى إلى استشهاد أربعة وجرح أكثر من اثنين وخمسين بينهم نساء وأطفال وشيوخ بعضهم جراحه خطيرة.

وفاة العلامة الشيخ إبراهيم السمنودي 7 رمضان 1429 هـ :

الشيخ السمنودي عالم مبرز في التجويد و القراءات و الرسم العثماني و ضبط المصحف و عد الآيات، و له في هذه العلوم مؤلفات قيمة و محررة تدل على رسوخ قدمه وعلو منزلته في هذه العلوم، هو الشيخ العلامة إبراهيم بن على بن على شحاذة السمنودي الشافعي المصري. وهو من ذُرِّيَّة مقرئ أهل الشام الإمام عبدالله بن عامر أحد القُرَّاء السبعة .
ولد بمدينة سمنود — محافظة الغربية — بمصر ، في يوم الأحد 21 شعبان عام 1333 هـ ، الموافق 5 يوليو عام 1915م.
وقد ظلَّ العلَّامة السَّمنودي– رحمه الله تعالى– مُكِبًّا على العلم والتعلُّم، مُجدًّا مجتهدًا لا يصرفه عن الاطِّلاع صارف ، ونتيجةً لكثرة اطلاعه وقوة استحضاره فقد كان له بعض آراء خالف فيها قُرَّاءَ عصره، مما نغَّص عليه وجوده في القاهرة. و تعرض لمتاعب بسبب حساده ، لكنه في ثبات وثِقة راح يقرِّر رأيه مُعرِضًا عمَّا يُلاقيه، حتى انتهَى الأمر ولم ينل منه حساده سوى أنْ ترَك القاهرة، وعاد إلى سَمنُّود؛ فعقَد مجالس الإقراء بمسجد أبي الفضل الوَزِيري بالـمَحَلَّة الكبرى ، و أصبح بيته في سمنود مقصدا لأهل القرآن و القراءات حتى وفاته رحمه الله يوم الأحد 7 رمضان 1429 هـ الموافق لـ 7 سبتمبر/​أيلول 2008م.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2016 10:58 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
مولانا الشريف كل عام وحضرتك بالف خير وصحة وسلامة وعافية وستر ولاحرمنا الله من دعائكم الكريم امين امين

وشكرا ياسيدى على مروركم الكريم

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2016 12:03 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 2044
msobieh كتب:
تسجيل حضور ومتابعة

بارك الله فيك

_________________
أغث ياسيدي وادرك محبا يرى الاقدار تضربه سهاما فإني في جوارك ياحبيبي وكيف يضار جارك يا إماما لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضي المراما


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2016 4:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 2044
msobieh كتب:
تسجيل حضور ومتابعة

بارك الله فيك

_________________
أغث ياسيدي وادرك محبا يرى الاقدار تضربه سهاما فإني في جوارك ياحبيبي وكيف يضار جارك يا إماما لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضي المراما


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 13, 2016 9:45 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

أحداث وعبر الثامن من رمضان


http://www.eljadidanews.com/%D8%A3%D8%A ... D9%86.html

كان اليوم الثامن من رمضان المعظم في السنة الثامنة للهجرة، موعدا لخروج النبي صلى الله عليه وسلم قاصدا مكة، في ما يسمى في كتب التاريخ بعام الفتح، حيث اكتملت أركان الدولة الإسلامية في المدينة، ومنّ الله على المسلمين بالانتصارات المادية والمعنوية، التي أكدت قوة الرسالة المحمدية ومصداقيتها، وفي نفس اليوم من السنة الموالية سينتصر المسلمون انتصارا عظيما في غزوة تبوك، وفي مرحلة لاحقة من التاريخ سيعرف المسلمون انتصارا كبيرا آخر في هذا اليوم، هو انتصار الجيش الإسلامي بقيادة صقر قريس عبد الرحمن الداخل على جيش القائد الأوربي الشهير شارلمان في قرطبة الإسبانية.

خروج النبي صلى الله عليه وسلم لفتح مكة:

في يوم الجمعة الثامن من شهر رمضان المبارك سنة 8 من الهجرة خرج النبي(صلى الله عليه وسلّم) لفتح مكة المكرمة، وهو نفس اليوم الذي أرسل فيه رسول الله مُحَمّد (صلى الله عليه وسلّم) أبا قتادة الأنصاري إلى بطن إضا، للتمويه على المشركين بخط سير المسلمين لفتح مكة. وكان أبو قتادة قد عاد لتوه من مهمة في غطفان بنجد التي آذى أهلها المسلمين.

غزوة تبوك:

في الثامن من شهر رمضان 9هـ الموافق 18 ديسمبر 630م، كانت غزوة تبوك، المعروفة بغزوة العسرة، وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه الغزوة في الشهر نفسه بعد أن أيده الله تعالى فيها تأييدًا كبيرًا.

مولد الإمام جعفر الصادق:

في المدينة المنورة كان مولد جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي في (8 رمضان 83هـ)، وفي وسط هذه الأجواء المعبقة بأريج النبوة نشأ جعفر الصادق نشأة كريمة في بيت علم ودين، وأخذ العلم عن أبيه محمد الباقر، وجده لأمه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، المتوفَّى سنة (108هـ) أحد فقهاء المدينة المشهود لهم بسعة العلم والفقه.
كان الصادق من الأئمة المجتهدين الذين يستخرجون الأحكام الشرعية من الكتاب والسنة، غير تابعين لأحد في اجتهادهم، وكان صاحب منهج أصولي لاستنباط الأحكام، ومن مبادئه في التشريع أن الأصل في الأشياء الإباحة حتى يرد فيها نهي، وكان لا يأخذ بالقياس؛ لأنه رأي، وإنما يرجع إلى ما ورد في الأصل من الكتاب والسنة، ولكونه من أعظم الشخصيات ذوي الأثر في عصره وبعد عصره، وجمع إلى سعة العلم صفات كريمة اشتهر بها الأئمة من أهل البيت، كالحلم والسماحة والجلد والصبر، فجمع إلى العلم العمل، وإلى عراقة الأصل كريم السجايا، وظل مقيمًا في المدينة ملجأ للناس وملاذًا للفتيا، ومرجعًا لطلاب العلم حتى توفِّي في شوال من سنة (148هـ)، ودُفن في البقيع مع أبيه وجده.
ولعلمه؛ فقد تتلمذ على جعفر الصادق كثير من الأئمة الكبار، في مقدمتهم أبو حنيفة النعمان المتوفى سنة (150هـ)، ومالك بن أنس المتوفى (179هـ)، وابنه موسى الكاظم المتوفى (183هـ)، وحدّث عنه كثيرون من أئمة الحديث، مثل: يحيى بن سعيد الأنصاري، وابن إسحاق، وسفيان الثوري، وشعبة بن الحجاج، ويحيى القطان، وآخرين.

انتصار المسلمين على جيش شارلمان في قرطبة:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك عام 164 هـ للعام الميلادى 684، عاد جيش المسلمين إلى قرطبة ظافراً، بعد انتصاره على جيش شارلمان، قاد جيش المسلمين صقر قريش عبد الرحمن الداخل الأمير الأموى الذى أقام دولة الأندلس الإسلامية. وكان قد نمى إلى علمه أن شارلمان يُعدّ رجاله للقتال، بنيّة القضاء على الخلافة الإسلامية، استعد الفرنجة وعبر بهم شارلمان الجبال ليُباغت المسلمين، لكن وعورة الطريق وخطورة الجبال أوقعت المئات من رجاله. وعند منعطف ظاهر قرطبة التقى بجيش المسلمين الذين أجبروهم على الرجوع من حيث أتوا.

وفاة القائد التركي يار جوخ:

في يوم الجمعة 8 رمضان سنة 258 هـ، مات يار جوخ أحد القواد الكبار من الأتراك المتحكمين في الخلافة العباسية وقد صلى عليه أبو عيسى بن الخليفة المتوكل ، وحضر الصلاة عليه جعفر بن الخليفة المعتمد.

دفن الحافظ المحدث ابن ماجة:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 273 هـ دُفن الإمام الحافظ والمحدّث ابن ماجة، وقد توفى عن أربعة وستين عاماً، وابن ماجة هو مصنف السنن والتاريخ والتفسير. وقد قال فيه الحافظ الذهبى فى وصفه: كان ابن ماجة حافظاً ناقداً صادقاً وواسع العلم.

الانتصار على الدولة الغزنوية:

في 8 من رمضان 431 هـ الموافق 23 مايو 1040 م، انتصر السلطان السلجوقي طغرل بك على جيش الدولة الغزنوية في معركة دندانكان، واستولي على خراسان، ثم أجبر الغزنويين على الاعتراف بالدولة السلجوقية كأكبر وأقوى دولة في المنطقة.

وفاة مؤسس دولة السلاجقة “طغرل بك”:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 455 هـ للعام الميلادى 1063، رحل الملك أبو طالب، هو مُحَمّد بن ميكائيل بن سلجوق طغر لبك، كان أول مؤسس للدولة السلجوقية التى حكمت إيران والعراق وسوريا والأناضول، بين القرنين الحادى عشر والرابع عشر الميلاديين. والقائد الذى مارس السلاجقة تحت حكمه زعامة العالم الإسلامى منذ دخوله بغداد ملبياً نداء الخليفة العبّاس، القائم بأمر الله، وقضائه على الدولة البويهية، التى كان الخليفة العبّاسى خاضعاً لسلطة ملوكها.

السلطان ألب أرسلان يتحمل الولاية:

في 8 من رمضان 455هـ الموافق 4 من سبتمبر 1036م، كانت بداية ولاية السلطان السلجوقي “ألب أرسلان”، بعد وفاة عمه السلطان “طغرل بك” المؤسس الحقيقي لدولة السلاجقة، ويعد ألب أرسلان من كبار رجال التاريخ، وصاحب الانتصار الخالد على الروم في معركة “ملاذ كرد”.

الظاهر بيبرس يحاصر عكا:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 665 هـ للعام الميلادى 1267، بدأ حصار مدينة عكا، بقيادة الظاهر بيبرس. وكان قد بلغه وهو فى دمشق أن جماعة من الفرنج تغير فى الليل على المسلمين وتتوارى وهى ترتدي ثياب المسلمين، قاد السلطان بيبرس سرية خاصة استطاعت اقتناصهم بعد أن كانوا ينطلقون من عكا، حاول الفرنج المقيمون فى عكا ضرب المسلمين، فأمر بيبرس بالقضاء على حاميتها وهدم جدرانها إذا لم يمتثل أهلها بالولاء للنظام الإسلامى للدولة.

انتصار المماليك على العثمانيين:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 891 هـ انهزم العثمانيون أمام مماليك السلطان قايتى باى، ففى مثل هذا اليوم دارت معركة برية بين المماليك والعثمانيين، هلك فيها الكثير من جنود الطرفين، وكانت النصرة فيها للمماليك، فقد أسروا أعداداً كبيرة من الجند الأتراك، وغنموا مدافعهم وأسلحتهم، ثم زحف المماليك داخل تركيا وحاصروا مدينة أضنه، جنوب وسط تركيا واحتلوها.

المسلمون يصومون سرا في البرتغال:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعلم 907 هـ ولأول مرة يتعذر على المسلمين البرتغال الصيام بسبب الاضطهاد الديني، فقد صدر أمر من الكنيسة الكاثوليكية بمطاردة كل مسلم وإجباره على الارتداد عن الإسلام، فتشتت المسلمون فى البقاع والجبال هرباً بدينهم وأرواحهم، وهجر بعضهم سراً إلى شمال أفريقيا. وبالتالى دخل شهر رمضان المبارك من 1502 للميلاد، ولم يستطع المسلمون بالجهر بصومهم، بعد أن سيطرة البرتغال على الإمارات الإسلامية الأندلسية.

وفاة شيخ الجماعة بالمغرب عبد القادر الفاسي:

في سنة إحدى وتسعين وألف (1091هـ)، بعد ظهر الأربعاء الثامن من رمضان، توفي شيخ الجماعة بفاس والمغرب، الإمام الكبير العالم الشهير الشيخ أبو محمد عبد القادر بن علي بن يوسف الفاسي.
قال عنه الناصري في الاستقصا: “ولا يحتاج مثله رضي الله عنه إلى تعريف فإن مآثره أشهر من “قفا نبك”.
وأضاف: “قالوا: ومع غزارة علمه وانتفاع أهل المغارب الثلاثة به لم ينضد لجمع كتاب مخصوص، ولا شرح متن من المتون، وإنما كانت تصدر عنه أجوبة يسأل عنها فيجيب ويجيد، وجمعها بعض أصحابه فجاءت في مجلد”.

وفاة القيادي الإخواني عباس السيسي:

في 8 من رمضان 1425هـ الموافق 22 من أكتوبر 2004م، توفي الأستاذ عباس السيسي أحد تلاميذ الإمام حسن البنا مؤسس دعوة الإخوان المسلمين، اشتهر بكتابه “الدعوة إلى الله حب”، وهو كبير عائلة السيسي في مصر، وعم الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، اسمه بالكامل عباس حسن السيسي، ولد في الثامن والعشرين من نوفمبر من العام1918 في مدينة رشيد بالبحيرة.

أول رمضان للمسلمين بعد سقوط الخلافة:

المسلمون يصومون شهر رمضان لعام 1342 هـ دون خليفة لأول مرة، فمنذ وفاة الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام) والدولة الإسلامية يحكمها خليفة يرعى شئونها الدينية والسياسية، بعد الخلافة الراشدة سادت الخلافة الأموية ثم الخلافة العباسية، وخلال الخلافة العباسية نشأت الكثير من الدويلات، لكنها كانت تدين بالولاء للخلافة العباسية، انتهت الخلافة العباسية على يد المغول وأحياها الظاهر بيبرس، السلطان المملوكى، الذى أحضر واحداً من ذرية بنى العباس ليباع له فى القاهرة بالخلافة، إلا أن انتصار العثمانيين على المماليك فى معركة مرج دابق ودخولهم القاهرة، حال دون ذلك، أحضر العثمانيون الخليفة العباسى إلى أسطمبول ليجبر على التنازل عن الخلافة لصالح العثمانيين رغم معارضة الكثيرين، إلا أن الخلافة الاسمية استمرت فى بنى عثمان الأتراك مدة أربعمائة عام إلى أن قام مصطفى كمال أتاتورك بإلغاء السلطنة العثمانية وإعلان الجمهورية التركية. وتقلص نفوذ الخليفة للشئون الدينية والروحية فقط، إلى أن تمّ إلغاء المنصب نهائياً إلى الأبد، وقد كان السلطان مُحَمّد رشاد آخر خلفاء بنى عثمان. وقد حاول بعض الزعماء العرب المناداة بالخلافة بعد سقوط الخلافة العثمانية، إلا أن المسلمين لم يتفقوا فى هذه المسألة ولم يجتمعوا على رجل واحد.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 15, 2016 11:34 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642


8 أحداث وقعت في التاسع من رمضان.. أبرزها "فتح الأندلس وصقلية"

http://alwafd.org/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8 ... 9%8A%D8%A9



أحداث عديدة وفتوحات كثيرة شهدها اليوم التاسع من شهر رمضان، غيرت ملامح التاريخ الإسلامي الحديث والقديم، وحفرت في صفحاته أسماء ملوك عظام عرفوا بإنجازاتهم، ليكون تاسع يوم من الشهر الكريم، هو تعظيم وتخليد لهذه الأحداث.. التي تستعرضها "الوفد" في التقرير التالي.



"فتح الأندلس"

في التاسع من شهر رمضان عام 93 هجريًا، قام موسى بن نصير، أحد قادة المسلمين بحملة كبيرة لفتح مدينة الأندلس، واستكمال الغزو الإسلامي لها، تحت رعاية الدولة الأموية، ضد مملكة القوط الغربيين التي حكمت المدينة في ذلك الوقت، وبالفعل استطاع المسلمون فتح إشبيلية وطليطلة.



"معركة بلاط الشهداء"

هي موقعة شهيرة، حدثت بين الفرنجة بقيادة شارل مارتل، وبين المسلمين بقيادة والي مدينة الأندلس القائد عبدالرحمن الغافقي، وتحت رعاية الدولة الأموية، في التاسع من رمضان عام 114 هجريًا، بعدما رغب المسلمين في فتح مدينة "أقطانيا".

وفي هذه الواقعة هزم العرب وقتل الغافقي، وتعرف لدى الفرنجة بموقعة "تور، أو بواتييه"، ولكن سُميت بـ"بلاط الشهداء" تخليدًا لقتلى المسلمين.



"فتح صقلية"

واستطاع المسلمون في مثل هذا اليوم عام 212 هجريًا، النزول على شواطئ جزيرة صقلية والاستيلاء عليها؛ لينشروا الإسلام في ربوعها، وتم فتح صقلية على يد زياد بن الأغلب، والي مدينة "قيروان" بأمر من المأمون العباسي.



"معركة الزلاقة"

وانتصر المسلمون في التاسع من رمضان عام 479 هجريًا، بقيادة يوسف بن تاشفين قائد جيوش المرابطين، على الفرنجة بقيادة "الفونس السادس" في معركة الزلاقة، التي تعد أحد أبرز معارك التاريخ الإسلامي.

واستطاع فيها بن تاشفين، إلحاق هزيمة كبيرة بجيش الفرنجة، حيث وقعت المعركة بعد تردي أحوال الأندلس، والتي أدت لخنوع ملوك الطوائف لسلطة ألفونسو السادس ودفع الجزية له، وانتهت هذه الحالة بسقوط طليطلة في يد ألفونسو وجيشه، إلى أن استردها المسلمون.



"فك الحصار عن القاهرة"

وفي 9 رمضان عام 559 هجريًا، تم فك الحصار عن مدينة القاهرة، والذي وقع في الحرب التي دارت بين أسد الدين شيركوه القائد العسكري في الدولة الزنكية، والوزير العاضد وصاحب مصر أبو شجاع شاور.

فكان هناك نزاع على تولي الوزارة بين شاور وضرغام أحد القادة العسكريين، الذي استطاع أن يهزم شاور ويتولى الوزارة، فهرب الأخير إلى الشام، وجاء بجيش يقوده شيركوه، ليحتل الوزارة، وينشب خلاف بينه وبين شيركوه، الذي حاصر القاهرة إلى أن تم رفع الحصار في ذلك التوقيت.



"دخول مدينة البذ"

وفي عام 222 هجريًا، قام القائد العسكري "حيدر بن كاوس"، أحد قواد الخليفة العباسي المعتصم، الذي أمره بدخول مدينة "البذ" والقضاء على قائدها "بابك الخرمي" الزعيم الفارسي وقائد قوات الخرمية، الذي فر هاربًا، ألا أن كاوس ألقى القبض عليه، وقتله وانهى حركة بابك الخرمي.



"انفصال بلغاريا"

وفي عام 1326، أعلنت بلغاريا انفصالها عن الدولة العثمانية، وقيام نظام الحكم الملكي فيها من جانب واحد، وقد وافقت الدولة العثمانية على هذا الاستقلال مقابل حصولها على 5 ملايين ليرة ذهبية.



وفاة الفقيه الظاهري محمد بن داود"

وتوفى أيضًا في عام 297 هجريًا، الفقيه الظاهري محمد بن داود بن على، أحد أئمة الفقه في القرن الثالث الهجري، والذي خلف أباه في حلقته الفقهية، ونشر المذهب الظاهري الذي أسسه أبوه، واشتهر بكتابه "الزهرة".

درس داود المذهب الشافعي، وتخرج على تلاميذه، وكان محبًا للشافعي ومقدرًا لعلمه، حتى استقل بمذهب خاص به وآراء مستقلة.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 15, 2016 11:40 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

احداث وقعت فى العاشر من رمضان


http://www.eljadidanews.com/%D8%A7%D9%8 ... D9%86.html

في العاشر من رمضان عام 1381 هجرية، الموافق 26 فبراير 1961، رزئ المغاربة في رائد تحرير بلادهم ورمز سيادتها الملك محمد الخامس، السلطان الذي اختار الانحياز لمطالب شعبه بالتحرر من الاستعمار، ودفع ثمن هذا الاختيار
جزءا من حياته في المنفى، لكن إرادة الشعب المنبعثة من صمود الملك، أبت إلا أن تمرغ أنف المستعمر الفرنسي في التراب، ويعود السلطان محمد الخامس إلى عرشه مظفرا حاملا معه بشارة استقلال البلاد.
وعرف نفس اليوم في التاريخ الإسلامي وقائع في غاية الأهمية، نورد أبرزها في ما يلي:




بداية التحرك لفتح مكة:

في 10 من رمضان 8هـ الموافق 1 من يناير 630م: قام الرسول –صلى الله عليه وسلم– وأصحابه بالتحرك لفتح مكة في العام الثامن من الهجرة، الذي سُمي بعام الفتح، وكان هذا الفتح تتويجًا لجهود النبي – صلى الله عليه وسلم– في الدعوة، وإيذانًا بسيادة الإسلام في شبه الجزيرة العربية.



وفاة السيدة خديجة بنت خويلد:

في 10 رمضان بعد عشر سنين من البعثة النبوية (3 ق. هـ) الموافق 620م توفيت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبموت خديجة حزن الرسول صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا، وما زاد حزن الرسول أن عمه أبوطالب قد رحل قبلها بشهور، فسمي ذلك العام بعام الحزن، ونزل النبى صلى الله عليه وسلم قبرها ولم تكن شرعت صلاة الجنائز، وحزن حزنا شديدا عليها وظل طوال عمره يذكرها بالخير ويثنى عليها ثناءا مستطابا، وكان صلى الله عليه وسلم يقول عنها: آمنت بى إذ كفر الناس، وصدقتنى إذ كذبنى الناس، وواستنى بمالها إذ حرمنى الناس، ورزقنى الله منها الولد، وقد كان لخديجة دور كبير بجوار الرسول صلى الله فى تبليغ الرسالة فكانت بجواره تشد أزره وتخفف عنه آلامه ، فكان يشكو إليها همومه فيجد عندها ما ينسيه آلامه، وكان موت خديجة محنة كبيرة للرسول صلى الله عليه وسلم فقد تركت فى حياته فراغا هائلا وحزن بسببه حزنا شديدا فلقد تتابعت المصائب والشدائد على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد موت خديجة وموت عمه أبوطالب، فخديجة رضى الله عنها، كانت سندا للرسول بما توليه من حبها وبرها ومن رقة نفسها وطهارة قلبها وقوة إيمانها، وقد كانت له وزير صدق فى الشدة والرخاء وعونا يستعين به، وكانت سكنه الذى يأوى إليه ويستجير به كلما ضاق صدره بما يلق من عناد القوم فكان يجد عندها الفرح والراحة والسعادة، ولقد واسته بحسن عشرتها على تحمل أعباء الدعوة وهيأت له المنزل السعيد الذى أعانه على تبليغ الرسالة، وعاشت خديجة رضى الله عنها مع الرسول صلى الله عليه وسلم أربعا وعشرين سنة ولم يجمع الرسول بينها وبين أي زوجة أخرى، وأنجبت خديجة رضى الله عنها للرسول رقية وأم كلثوم وزينب وفاطمة والقاسم قبل البعثة وأنجبت له عبد الله بعد البعثة.



مقتل الوليد بن معاوية:

في العاشر من شهر رمضان عام 132هـ الموافق 21 إبريل 750 م قتل الخليفة الأموي الوليد بن معاوية.



ميلاد الظاهر بالله ابن الحاكم بأمر الله:

يوم الأربعاء 10 رمضان سنة 395 هـ، أنجب الخليفة الحاكم بأمر الله طفلاً ذكراً وهذا الطفل هو الذي تولى الخلافة بعده تحت اسم الظاهر بالله . واحتفالاً بهذا المولود جلس الحاكم في اليوم التالي ليهنئه الناس ، وجعل سبوع الطفل يوم الثلاثاء التالي وعمل له الخليفة عقيقة ، وحضر الحلاق فحلق له شعره وتناول الماء من يد الخليفة وسماه الحاكم علياً وجعل كنيته أبا الحسن ، وفي نفس الوقت أمر الحاكم بأن يفرش جامع راشدة.



مقتل الوزير (نظام الملك):

في العاشر من شهر رمضان عام 485هـ الموافق 13 أكتوبر 1092م قتل نهاوند نظام الملك أبو الحسن علي بن إسحاق، الذي كان وزيرًا للسلطان ألب آرسلان ثم وزيرًا لابنه ملكشاه نحو ثلاثين عامًا، وكان نظام الملك عالمًا وجوادًا وحليمًا، وقد اشتهر ببناء المدارس في البلاد المفتوحة.


معركة المنصورة:

في 10 رمضان 648هـ الموافق 1250م انتصرت شجرة الدر ( زوجة الملك الصالح) في معركة المنصورة على لويس التاسع حيث أسر هو وقتل عدد كبير من جنوده.


زلزال عظيم بالمغرب:

في العاشر من رمضان من سنة خمس وسبعين وألف (1075هـ)، وقع زلزال عظيم بفاس وغيرها من بلاد المغرب. وبين شيخ الجماعة الإمام أبي محمد عبد القادر الفاسي رحمه الله، أن ما يعتقده الناس من ان ذلك بسبب الثور أو الحوت الذي عليه الكره الأرضية بأن “ذلك باطل لا أصل له”. قال الفقيه أبو العباس أحمد بن عبد الهادي الشريف السجلماسي، على ما نقله الناصري: “وقعت الزلزلة في التاريخ المذكور ونحن بمجلس البخاري عند شيخ الجماعة الإمام أبي محمد عبد القادر الفاسي رحمه الله، فقام كل من بالمجلس حتى الشيخ ظنا منا أن السقف يسقط علينا، لأن خشبه صوتت”.
ويضيف: “وخرج سرعان الناس يلتمسون الخبر فأخبر بها كل من كان راقدا أو جالسا حتى النائم انتبه ومن كان ماشيا لم يشعر بها، فسئل الشيخ عن ذلك: وهل هو كما تزعم العامة من أن الثور الذي عليه الدنيا أو الحوت يتحرك؟
فأجاب بأن ذلك باطل لا أصل له، وتلا قوله تعالى: (وما نرسل بالأيت إلا تخويفا)، سورة الاسراء.
وقال أيضا: “ذكر بعض الحكماء أن ذلك يقع في اختناق الريح في جوف الأرض”.



وفاة الملك محمد الخامس:

الملك محمد الخامس، هو الملك رقم عشرين في ترتيب الأسرة العلوية التي بدأت في حكم المغرب ابتداءً من سنة1050هـ، فهو محمد الخامس بن يوسف الأول بن الحسن الأول من سلالة الأشراف العلويين، ولد عام 1329هـ بمدينة فاس، ونشأ بها وتعلم، فلما توفي والده الملك يوسف الأول سنة 1346هـ ـ 1928م، وكان المغرب وقتها واقع تحت الاحتلال الفرنسي الإسباني المشترك ، حيث سحب صلاحيات الملك بعد فرض الحماية، وتم تنصيب محمد الخامس عن سن السابعة عشرة عامًا.
شعر محمد الخامس أنه صغير السن ولا نفوذ له، والأمر كله بيد الفرنسيين، فانصرف لطلب العلم الشرعي وإصلاح المساجد وبناء المدارس العلمية، فلما نضج فكرا وعلما وسنا أخذ في الاتصال بقادة البلاد للعمل على التحرر، وكانت نواة الحركة الشعبية لتحرير المغرب قد تشكلت، فوقف محمد الخامس بجانبها وساندها بقوة، وتوالت المصادمات بين الشعب والاحتلال الفرنسي، واتسمت بالعنف الشديد، ولما اندلعت الحرب العالمية الثانية، حاولت القوى الوطنية استغلال الظروف وطلب الاستقلال وأيد الملك محمد الخامس هذه المطالب، فردت فرنسا بعنف؛ إذ نفت الزعماء الوطنيين وزجت بالمئات في ظلمات السجون، فرد الملك محمد الخامس بجولة طاف خلالها أنحاء المغرب واستقبله الناس في كل مكان استقبال الأبطال، فاغتاظ لذلك الفرنسيون.
بدأ الفرنسيون في التضييق على الملك محمد الخامس الذي رد بالمثل فرفض التوقيع على المراسيم التي تضر بالمصالح الاقتصادية للمغرب، وأصر على موقفه وتحدى المفوض العام الفرنسي (جوان)، فحاولت فرنسا استمالته بدعوته لزيارتها، فاستجاب للدعوة ولكنه كان أكثر ذكاءً منهم، إذ دعم مطالب حزب الاستقلال، وطلب من الفرنسيين إنهاء الحماية على المغرب، وتوالت الأحداث بعد ذلك وضاق الفرنسيون ذرعًا بمحمد الخامس، وأخيرًا قاموا باعتقاله في من10 ذي الحجة 1372هـ ـ 1953م، هو وأفراد أسرته ونفوه إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى جزيرة مدغشقر.
هب الشعب المغربي لتأييد ملكه المنفي، واندلعت أعمال شغب ومقاومة شوارع ضد الاحتلال وأعوانه وثارت القبائل في منطقة الريف الواقعة تحت الاحتلال الإسباني، وقاطع المغاربة السلع الفرنسية، وأمام السيل الشعبي الجارف اضطرت فرنسا لإعادة محمد الخامس لمنصبه في ربيع الثاني 1375هـ ودارت عجلة الاستقلال تحت رعايته حتى نالت البلاد استقلالها تحت حكم محمد الخامس.
وفي يوم الأحد 10 رمضان عام 1381 هجرية، الموافق 26 فبراير 1961، فارق الملك محمد الخامس الحياة على إثر فشل عملية جراحية أجريت له بالقصر الملكي، لعلاج مشكلة في الأنف.
وكم كانت الصدمة مفاجأة للمغاربة، الذين بكوا بحرقة، وهم الذين ناضلوا من أجل عودة ملكهم الشرعي محمد الخامس، إلى عرشه، بعد أن تجرأت سلطات الاستعمار على نفيه وأسرته إلى مدغشقر، لأنه رفض التعاون مع المستعمر، وأبى إلا أن يكون مع الحركة الوطنية، والمقاومة وجيش التحرير، ومع الشعب المغربي، الذي ناضل من أجل نيل الاستقلال والحرية، والكرامة.
ولم يصدق المغاربة، أن ملكهم الذي كانوا يرونه في القمر من شدة تعلقهم به، كي يعود إلى وطنه معززا مكرما، بعد جلاء الاستعمار، قد وافته المنية، وانتقل إلى جوار ربه، إذ بكى المغاربة قاطبة، المصاب الجلل، وشعروا أن أحدا من أفراد العائلة غادرهم بدون رجعة، لأن المغاربة دائما مشتبثون بالعرش، وبالمؤسسة الملكية، لأنها ضامن وحدتهم، كما فجعت شعوب المنطقة المغاربية، بوفاة محمد الخامس، وهو الذي ربط بين استقلال المغرب، وباقي الدول المغاربية، حيث كان سندا للمقاومة الجزائرية والتونسية، ومدها بالسلاح، كما كان خسارة للدول الإفريقية، وهو الذي ساهم في تحرير العديد من الأقطار الإفريقية.
وقد أعلن ولي العهد وقتها الحسن بن محمد قبل أن يصبح الحسن الثاني، نبأ الوفاة عبر أمواج الإذاعة الوطنية وتلقى الشعب المغربي هذا النبأ بمرارة إذ كان خبر وفاة ملكه صدمة هزت البلاد من أقصاها إلى أقصاها وفاجعة لم تقو قلوب المغاربة على تحملها، وقد خيم على البلاد كلها جو من الحزن والأسى ولم تكن وفاة محمد الخامس فاجعة أصيب بها الشعب المغربي وحده، بل كانت نكبة حلت بكل الشعوب الافريقية والعربية والإسلامية لأنها فقدت فيه بطلا من الأبطال المناضلين وزعيما كرس كل حياته لمقاومة الاستعمار.



حرب 6 أكتوبر 1973م:

في 10 رمضان 1393هـ الموافق 6 أكتوبر 1973م انتصر القوات المصرية على قوات الجيش الإسرائيلي في معركة العبور، بعد سلسلة من الهزائم التي مُني بها العرب في حروبهم مع اليهود.
وعبر الجيش المصري قناة السويس، حيث استطاع اجتياز خط بارليف واستعادة سيناء من يد المحتل الإسرائيلي، تلك المفاجأة التي حققتها القوات المسلحة المصرية، والتي أدت إلى أن وصلت خسائرها في عملية اقتحام قناة السويس وتدميرها لتحصينات خط بارليف، وصلت إلى 64 شهيدًا ، و420 جريحًا فقط، مع إصابة 17 دبابة، وتعطيل 26 عربة مدرعة، وإصابة 11 طائرة قتال.
وعلى الجانب الآخر قدرت خسائر إسرائيل بنهاية العمليات بنحو 2838 قتيلاً، و2800 جريح، 508 ما بين أسير ومفقود، و840 دبابة، و400 عربة مدرعة، و109 طائرة قتال وهليكوبتر وسفينة حربية واحدة.
مما أجمع معه قادة جيوش العالم بأن القوة المسلحة المصرية في حرب أكتوبر 1973م قد نجحت في “قهر المستحيل” بهزيمتها للجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر!!


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 39 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط