موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 46 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 15, 2013 2:11 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

الوعاء المختوم على السر المكتوم

تأليف العلامة الشيخ
قاسم ابن أبي الفضل الشافعي
من علماء القرن العاشر
وهو شرح " عنقاء المغرب " لمحي الدين ابن العربي
فرغ الشارح منه سنة 954


شرح " عنقاء المغرب "
تأليف الشيخ الإمام العلامة عمدة الراحلين
قاسم أبي الفضل
شيخ المشايخ بحلب الشهباء
في القرن التاسع
الإسلامي

بخط العلامة عبد القادر الورديني المغربي الجواني
عليه رحمة الباري
آمين


بسم الله الرحمن الرحيم
صلى الله علي سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

الحمد لله الذي جعل المعاني روح الكلمات الموضوعة في الرسوم والحـروف أجساما وجـعل صـورها دلالات تـروى بها الفهوم فـهي كالرياض يرتـع العارف مـنها أنوار نور التوحـيد والعـلوم فإذا أنشق أرج حـكمة بنور أسـرار الواردات المزهـرة كالنجـوم كـانت مزهـقة لباطـل النفـس والشيـطان ترشـقه كالرجـوم فـيبرز لهم درر لطـايفه مزلجة قاموس بحـر مظلم متراكـم مركوم ويكـشف لهم عن خـتم لـؤلـؤ معـبأ في صدف مخـتوم. أحمده حـمد عاجز عن إحصاء الثناء من كل وجـه معلوم حمد نفسه بنفسه كما ورد به الذكر المحكوم. الحمد لله فاطتر السموات والأرض جاعل الملايكـة رسـلا أولي أجـنحة لعظـمته تقوم. وأشـهد بما شـهد به لنفسه أن لا إله إلا هـو بدلالة آياته الظاهـرة ومـا تحت التخوم وأشـهد بإطاعة رسـوله وجعلها بطاعـته تقوم. وصلـى عليـه وأمرنا بذلك ليطهر سـر الخاتم والمختوم. صلى الله وسلم عليه وعلى أصحابه زواهر النجـوم.

وبعد فقـد سـالني جماعـة من أثق به من الإخـوة. وله إلى الشيخ مـيل ومحبـة أن أشرح كتاب عنقاء المغرب للشيـخ الإمام العـالم العـارف بالله تعالى الولـي سيدي محـيي الدين بن عربي. فاعتذرت إليه بالعجـز عن هـذا المـقام المـغرب. وقلت كـيف يكـون مثلي له معرب. فمكث يردد علي هذا السؤال وسياط العجز تضربني ونقصيني عن الجـواب. وأقول لنفسي سـايل لسايل لا يغني عن السؤال. فلما أجهدت نفسـي من هـذا المقـام. ووسمتها بالذل أي وسـام. فغـبت عن هـيكل الأجسام والوجـوه فأبرز الحـق من رقايق اسمـه الجـواد صاحب الجود بالجواد. وجلى على رسوم جسوم لباب ما رمـزه الشـيخ في هذا الكتاب. وذلك أني رأيت في عـالم الخيال أن ورد علي رسول الإلهام مبشـرا بنتيجة هذا الكـتاب وذلك بينا أنا ساير في صحبة بعض الإخوان نريد صـلاة الجـمعة ومعه إبريق من المـاء مـلآن. فقلت لرفيقي لعلك تقـف بي هـنا لأتوضـأ فإني لست بواضـي. فقال لي افـعل ما تريد. فدخلت حـديقة من غير شجـر. ولكنها مظنة الشجر محروثة الأرض كثيرة الحجـر. وهي مستديرة بهـا استدارة الهالة بالقـمر. فأخذت أطلب مكانا يسـترني من كـشف عورتي عند الاستخـلاء فرأيت في بعـض الحجـر هيئة عـقبة فـتسترت بـها وجلسـت لقضـاء الحـاجة. وإذا بين يدي ثقب من الأرض خارج منه نفـس عال فأخذني منه خوف أن يكون ذلك ثعبانا يلدغني ويهجـم علي وهذا الخاطر يتردد في فكري. وإذا بريشة بيضـا قد لاحت من تحت التراب فزال ذلك الخاطر. وعلمت أنه طير مدفون في التراب. وإذا بمنقاره خرج من التراب أيضا وهو أحمر على هيئة المرجان. فخشيت أن يطير فهاجـمته وقبضت على عـنقه. فبالتقدير جآت القبضـة تحت رأس ذلك الطـير باربعة أصابع وأخرجته من التراب فإذا هو بطولي وهو طاووس لم ير مثله, فخـشيت أن ينشر جناحه ويطير مـني فأخذت بيد الأخرى على جناحيه ورجليه. وقـبضت عليه قبـضا بحيث لا يمكـنه التملص مني وأنا حامله وأنظـر إلى نقشـه وحـسن خلقتـه وأتعجب منه وأنا داخل في باب مدينة لا أعرفـها. فلما استيقظت علمت أنه الوحـي الإلهامي غـير أني لا أعلم بـما ألهـمت فلما كـان الليلة الثانيـة استخـرت الله تعالـى ومـن استخاره ما خاب. فرأيت كأني في عـالم الخـيال وأنا في إيوان مفـروش فيه نطـوع مكية. ورجل من أصحـابنا اسمه بدور جالس على ذلك المكان وفي صـدر ذلك المكان طرس من صفر على الجدار هيأة الطلسم وهو يدور ينطق إلي بأبيات من الشعر وأنا من شـدة فرحـي وسـروري بذلك أخـذني البكـاء بصوت عالٍ ومتحصل

ما ينطـق به ذلك الطلسم شـعر
لا ينـال القرب غير فـتى ... جانب الأقـران والخـلا
جاهـدا للنفـس مجـتهدا ... يكتفي بالنجـي والخـلا

يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 15, 2013 2:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 32815
لاحرمن الله منك / مولانا الشريف

متابعون ان شاء الله

مددددددددددددد أل البيت الشريف

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 15, 2013 8:49 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت سبتمبر 22, 2012 9:13 pm
مشاركات: 222
مكان: الجزائر
بارك الله فيك مولانا الشريف
متابعون ان شاء الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 15, 2013 9:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:40 pm
مشاركات: 6481
مكان: خويدم و حفيد الكرار رضي الله عنه
ده كتير أوي علينا شكرا يا مولانا بارك الله في حضرتك والله العظيم احنا ما نستاهل أصلا المعلومات ده :lol: :lol:

_________________
صورة
ياباب المدينه ياصهر المختار
فارسنا المظفر حيدر الكرار
تخشاك الفوارس انت ذوالفقار
هادم حصن خيبر فيها الباب طار
سلام يا جدي حيدر الكرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 16, 2013 3:40 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 08, 2012 3:18 am
مشاركات: 415
شكرا لك مولانا علي شرح كتاب عنقاء المغرب نفعنا الله بعلمك الوافر

واعانك الله علينا وفتح عليك من بهاء الانوار فك الاسرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 16, 2013 4:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس نوفمبر 15, 2012 6:06 pm
مشاركات: 2
جزاك الله كُل الخير ياأستاذنا الفاضل .. متابع معكم إن شاء الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 17, 2013 2:02 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

الأفاضل : حامد الديب, احمدر, al Karrar , عبدالله ابن عبدالله, egymoon

شكرا على مروركم الكريم

ونكمل بفضل الله

قال الشارح :

فأولت الطلسم الصـفر كتابا مشكـلا ونطقه لي بتساهل معانيه وبدور إشـارة إلى المبادرة فاسـتيقظت وأنا في فـترة فـعند ذلك حصلت من فيض شيخنا لمحة برق غير خلب برقت من سم إبرة فأمطر علي سحـاب غيث مغيث فانتهجت أرض وجـودي وأنبتت ما فيها من الكـلأ فأزهرت حسنا وبها فبينما أنا أرتع في رياضها إذ وجدت ضالة فالتقطتـها وهي الحكـمة في هذه المدنية الإنسانية وقـوله صلى الله عليه وسلم الحكـمة ضـالة المؤمن حيث وجدها التقطـها أي أخذها بالتفكـر والاعتبار بقوله تعالى " سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ " وقد ضاهى شيخنا هذه المدنية الإنسانية بالعالم جـميعه وجعل ذكر الملاحم الظاهـرة بمنزلة القالب لتحـصيل معنى الملاحم الباطنة فإنه تعالى رضي الله عنه أشار إليه في النظم في بعض كلامه بقوله فاعرف إلهـك من قبل الممـات فإن تمت فأنت على التقليد مسجون وقد مدحه العلامة شيخ زمـانه مجد الدين الفيروزابادي صـاحب القامـوس لما سيل عن القراءة في كتب الشيخ أعاد الله تعالى علينا من بركاته فأجاب ما صورته اللهـم أنطـقنا بما فيه رضـاك. الذي أعتقده في حـال المسـئول عنه وأدين لله به أن كان شـيخ الطريقة حالا وعـلما وإمام التحقيق حقيقة ورسـما وسمى رسوم المعاني فعلا وإسما إذا تغلغل فكر المـرء في طـرف من مجده غرقت فيه خواطره في عباب لا تدركه الدلاء وسحاب تتناقص عنه الأنواء وكانت دعواته تخـترق السبع الطباق وتفترق بركاته فـتملأ الآفاق وإن ظـني به أنني ما أنصفته وأنشد شعر

وما علي إذا ما قلت معتقدي ... دع العذول يظن الجهل عدوانا
والله والله والله العظـيم ومن ... أقـام حجـة لله برهــانا
إن الذي قلت شيا من مناقبه ... ألا لعل زدت الوصف نقصانا

وأما كتبه ومصنفاته البحـار الزواخر التي بجواهرها وكثرتها لا يعرف لها أول ولا آخـر وما وضـع الواضعون مثلها وإنما خص الله بمعرفة قدرها أهـلها. صاحب كلام القاموس وأما ما جـنح إليه فكري القاهر وذهني الفاتر في مدحه نظما حيث أقول:

والله والله أيمـانا موكـدة ... يمـيز صـدق فلا زور ولا كذب
قد كان بحرا مع الأمواج طامية ... والسفن سايرة والريح تضطرب
فالشيخ محيي لدين الله رايها ... بالجد والعزم لا خوف ولا حرب


كـم فـك رموز علم مقفلة ... وفـاق أقرانه مشهور بالعرب
عقد على جيد هذا الزمن بهجته ... تزهو جواهره بالفطن والأدب
عـلا على الغر قريب الدهر مرتبة ... وصاغ ألفاظه من تبره الذهب
كـبريته الأحمر الشفا وطالعه ... يدور في فلك الأفـلاك للطلب
أكسيره الخارج الأجسام معكر ... في جوهر النفس بالتدبير يكتسب
كـذا خزانته عـنقا مغربـة ... لطالب راغب بالجـد والنصب
يغوص في بحر أفكار يجني جواهره ... في كل فرد يتيم لؤلؤ رطب
قد بايع النفس يبغي وصلا رغدا ... وغاب عن جنسه والحير والتعب
فالحاتم الطائي ذاخر فاقه وما ... عمت فضايله للعجم والعـرب
لل؟؟؟؟؟ تـاج من جـلالته ... لما أتـاه سـليم فـاز بالأدب
وعمه النصـر بالفتح المبـين له... والأمن يدخله مصر بلا تعب
فإن تكن سالكا منهاجـه رغـبا ... ففي فتوحاته سلك لمرتقب
فغرة الدهر أضحت وعلى سيرته ... من نالها جاهدا يعلو على الرتب
و؟؟؟ ما قلت بعضا من فضايله ... فالعجز عن ضبطها أيضا وعن نسب

فطالما حاولت هذا الديوان وحـمت حول هذا الميدان وتقهقرت خوف العجز في مقارنة الشجعان وأقول للنفس لا يقاس الأبطال بالبطال لما حـوى فيه من الإعجـاز وموجـة اللفـظ والإيجــاز

يتبع مشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 17, 2013 4:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 12:25 am
مشاركات: 212
الله الله الله يامولانا

حضرتك قلت الايمان بالعلم ده ولايه

واحنا تلاميذ فى مدرستك --بنتعلم ونتذوق طعم العلم الربانى

_________________
[size=150]هــــــلا منحـتم صبـــكم لفــــتة *** لو شام يوما غيركم لافتتن
وكـم هـواكم في الورى قد فتن *** يا جيرة الحي أغيــثوا فتى
منكم بكم يرجو بلوغ الأمل
[/size]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 19, 2013 2:00 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

فأحببت أن أكون له خادماً وامر عليه على سبيل المجاز* وهو المسى بِعَنْقَا مُغْرِب الذى عجز عن ضبطه كل معرب *ومترجم بالوعا المختوم * على السر المكتوم * بعد الاستخارة قبل الشروع فيما اردته * والاتيان فيما قصدته * فسارعت بالمبادرة إلى الاحكام ادفع عن نفسى الرياء ولات حين مناص * والآن أشرع فيه بحسن النية * مع المشيئة المستوفيه * وأقول وهو الموفق لكل خير وسول * ودونك إشارة على كل طالب * مطرزة بالشرع من كل جانب * كما كان الإنسان حسا ومعنى * فالحس الجسد والمعنى الروح كان كالوعا للروح وَهو المعنى والجسد مختوم * على الروح إلى قت انفكاك أجزائه والسر كامن فى النوع الإنسانى بالقوة والفعل فجميع المؤمنين كامن فيهم بالقوة والأنبياء بالفعل * وَمثاله نور مكتوم * فإذا جاهده برز من قوته إلى الفعل هذا فى حق الولى وأما الأنبياء فنور النبوة ظاهر بالقوة والفعل من غير مجاهدة فمجاهدة النبى إما شكر وإما تشريع إن أمر ذلك النبى بالإبلاغ فنوره من غير كتم ولهذا كان من دعائه صلى الله عليه وسلم اللهم اجعل لى نورا فى سمعى ونورا فى بصرى ، فشرع لنا الدعاء إعلاماً بأنه نور محض ولهذا كان إذا مشى فى الشمس لا يرى له فيْئ والعارف إذا حصلت له المجاهدة استمد هذا السر المكتوم فى الوعاء أي الجسد المختوم لقوله صلى الله عليه وسلم خلق الله الخلق فى ظلمة ثم رش عليهم من نوره فمن أصابه ذلك النور اهتدى ومن أخطأه ذلك النور ضل فصاروا يستمدون ذلك النور الكامن فى وجودهم بالفرآيض والنوافل للحديث ما تقرب إلى عبد بأحسن مََا افترض عليه ، الله نور السموات والأرض فإذا أشرقت أرض وجود العارف برز السر وشهده كل ما فى العالم وأشرقت الأرض بنور ربها فلما أظهره الله تعالى على هذه النعمة وجب عليه الثناء على الله جملة فعلية لأنها أعم من الجملة الاسمية وأبلغ فى المدح قال رضى الله عنه حمدت والحمد فى عرف التحقيق تعريف المحمود بنعوت الكمال وذكره للمخاطب بما هو عليه من الفضايل ومحاسن الخصال فكل حمد من كل حامد على كل محمود تعريف من الحامد للمحمود بما يستحقه وذكر لهُ بفضايل بنى آدم كقولك أن زيدا عالم حكيم جواد كريم فعرفته بالعلم والحكمة والعدل والجود والكرم عند المخاطب فقول الشيخ رضى الله عنه حمدت أراد الجملة الفعلية لعمومها لأن الفعل يتجدد بتجدد الأوقات إلهى المعبود بحق واختلف العلماء فى اسم الذات فذهب الخليل وسبويه والمبرد من علماء العربية إلى أنه اسم علم للذات ومن علماء الشريعة أبو حنيفة والشافعى والغزالى والإمام محمد بن عمر الخطيب الرازى وأبو زيد البلخى والفضال الشامى والخطابى من المتكلمين والنظار رحمت الله تعالى عليهم وكلهم اختاروا القول بعلميته وأنه مشتق من عشرة أوجه أحدها أنه مأخوذ من لاه يلوه إذا فزع ولجأ وأصله لاه على وزن فعَل بمعنى مفعول لكونه مفزع كل فزع وملجأ كل جزع فلما دخلت لام التعريف فى لام الأصل وفخمت للتعظيم والثانى من الوله وهو شدة المحبة بمعنى أنه تعالى هو المحبوب بأشد ما يكون من المحبة قال تعالى والذين آمنوا أشد حبا لله والثالث أنه مشتق من لاه يلوه إذا احتجب لأنه تعالى محتجب برداء كبريائه وإزارِ عظمته عن إدراك أبصار العيون الرابع أنه مأخوذ من لاه يلوه إذا ارتفع وذلك أن الرفعة الحقيقية له تعالى الخامس أنه مأخوذ من قولهم ألهت بالمكان إذا اقمت به هذا المعنى بالنسبة إليه تعالى كناية عن الدوام والإثبات والبقاء بالذاتية لأن الألوهية ملزوم العالم فلا يتصور وجود الألوهية بلا مألوه ولا وجود الربوبية بلا مربوب وجودا وتقديرا السادس أنه مشتق من الألوهية وهى القدرة على الإيجاد والاختراع وهى ذاتية لله تعالى والاشتقاق ماضى لا مستقبل السابع من الياله إذا تحير لأن ذاته محيرة اسم فاعل ومقام الحيرة الكبرى حضرته فقد حيرت عقول أولى الألباب والخيرة من أعلى درجات العلماء الثامن أنه مشتق من الالاهه وهى العبادة من الياله إذا عبد وتاله إذا تعبد والله تعالى هو المعبود على الحقيقة التاسع من وله الفصيل بأمه إذا ولع والمعنى أن الخلق مولهون به تعالى فى التضرع إليه والسؤال منه العاشر أن الأصل فى الاسم هو هاء الكناية عن غيب ذاته إذ الهاء كناية عن الغايب والاشارة إلى غيب هويته ثم زيد فيه لام الملك والملكوت أو لام التخصيص إذ الكل له تعالى وهو مالك الكل بالتخصيص الملك والملكوت فحارت العقول فى معرفته والمقام الذى انفردت به الربوبية عظيم من العظمة التى لا تتناهى وهى له وصف كمال فابدى بفتح الهمزة أى الحمد الذى حمدته أظهر على سرور أو بالضم يعود إلى نفس المتكلم تقديره وأنا ضمير المتكلم وحده بما حصل أى أبدى من باب إظهار النعمة شكرا للمنعم وأظهر فرحا وسرورا بما حصل له من الاطلاع على ذلك المقام والفؤاد أي سويداء القلب كظيم أي حزين خايف أن يكون ذلك استدراجا فاجتمع السرور والخوف فظاهرى عليه السرور وباطنى فيه الخوف لأن مقام القرب يقتضى ذلك لأن الأنبياء كانوا أقرب الناس إلى الله وأكثر خوفاً وبلاء وما عجبى من فرحتى التى ظهرت على كيف قورنت وهو ضرب من التعجب أي ضعف عن التجلى وكيف قورن الحزن المكمل بترحة

يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس فبراير 28, 2013 12:19 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

قلبى الضعيف عن هذا التجلى وحل فيه عظيم لا بمعنى الحلول والاتحاد بل بالمعرفة والعلم والعظمة والاعتبار وإليه أشار فى الحديث القدسى ما وسعنى أرضى ولا سمائى ووسعنى قلب عبدى المؤمن فإذا نظر إلى قلب عبده تنور باطنه بالعلم والمعرفة كذاك ظاهر العارف بالله تعالى الذى فنى عما سوى الله تعالى أَبْدأ الله تعالى على ظاهره ما أبداه فى الباطن من النور والهيبة ليكتسب من صفات الله تعالى ظاهرا ليستوى طرفاه ظاهرا وباطنا فظاهر نور الولاية ساطع على سدف الشرفة والسدف فى لغة أهل نجد الظلمة أى ظلم ظاهر الأجسام لكنه يزول وسببه أنه عرض والعرض ليس مقيم لأن من شيمه الزوال لأن كل صفة لها نور مخصوص تتجدد بتجدد الأوقات والمقامات فتزيل السدف فلما رأيت ذلك أطرحت النعس وفنيت حتى اضمحلت ذاتى وصفاتى كموسى لما حصل له التجلى خر صعقا فلما أفاق جعل على وجهه برقعا ليلا يصعق من يراه من عظم النور الذى اكتسبه فى مقام المناجاة حين صعق فى التجلى وإلى هذا المعنى أشار سيدى عمر بن الفارض رضى الله تعالى عنه.
* وفى صعق ذات الحسن خرت افاقة * إلى النفس قبل التوبة الموسويتى * أى لما طلب الرويا وحصل له التجلى الالهى خر صعقا فلما أفاق ورجع إلى نفسه يلومها وقال تبت إليك من طلب الرويا ثم استدرك الشيخ هذا المقام وان لم يحصل فقال ولكننى اغترف من فيض كشف بحر الشارع الأعظم التجلى الأكبر وجوده باقى فى أمته مرده إلى يوم القيامة وذلك أنه ما خصه تعالى بمنقبة إلا وجعل لنا منها نصيبا وقال صلى الله عليه وسلم إن الله لا ينظر إلى صوركم وأعمالكم وإنما ينظر إلى قلوبكم ونياتكم فأنا عجبت لقلبى النازح عن هذا التجلى والحقايق ظاهرة موجودة هيم والى سياح بالكسر الابل العطاش الواحد هيمان وناقة هيماء مثل عطشان وعطشى وقوم هيم أى عطاش وقد هاموا هياما وقوله تعالى فشاربون شرب الهيم هو الابل العطاش وكذلك الحقايق عطشانة تهيم فى طلب العارف لأن الطلب منها يكون لأن الله تعالى قال يحبهم ويحبونه فقدم محبته فكانت سبب محبتهم وكذا الحقايق تهيم فى طلب العارف وما عجبى من النور الذى على هيكلى من نور ظاهر سدف جسمى والجسم آلة مضمحلة ولكنه محل الشكل ليظهر آثار النعمة ويعرف عظيم القدرة وإنما عجبت لهذا السر العظيم وهو القلب إذا صلح صلح الجسد كله وذلك لنور يقرن فى القلب وبسبب ذلك يعطى الولاية على ساير الأعضاء ويَرْأسُهُم كيف يريم أي يروم غير الحقايق بريم أصله يروم قلبت الواو ياء لسكونها وانكسار ما قبلها من الروم وهو الطلب فإن كان ما يطلب القلب عن عزم صحيح وكشف وشهود روية صريح فنور تجليه ثابت عليه مقيم أي فنوره لا يزول لأنه لم يكن ظاهرا لأن الأعمال لما كانت ظاهرة كانت منشابة بالرياء فنورها مظلم وإذا كانت باطنة كان نورها مقيما . ثم التفت رضى الله عنه يخاطب السالك فى هذا المسلك بطريق الاستفهام فقال فطنت والفطنة أعم من الفهم لأنها علم وزيادة ثم أخذ يوكد على من يطلب هذه المرتبة بقوله فاسبرأي تأمل وتعقل عله ما نشا عن الأمر من حيث تعلقه بالمأمور فإن كنت يا فتى من الفتوة وهى علو الهمة والهمة صفة الانسان الكامل فشرع يخاطبه على سبيل الاستفهام قال فهل أحد راء من خلق الله تعالى أحاط علما بالعليم أي بالذات الأحدية أو عليم أحاط به تعالى وجل عن الوصف وجود الذات الأحدية بإحاطة علم أو جهة واحتجب عن نيل يتوصل به إلى علمه إلا به لقوله تعالى فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول ومن وهبه أزلا عند قوله ألست بربكم وكان ذلك فصلى من ما سبق فى قديم علمه والفصال الذى أشير إليه قديم وهو من حيز فرغ من خلق الخلق فى أزله وفرغ من خلق العالم فصاروه فى كتْم العدم واشتغل بتنفيذه فى مواقيته بقوله كن فمن ذلك الوقت انفصل الأمر بما أراده لى ولغيرى من جنس الآدمى لأنهم من حيث الجنسية جزء واحد فى صورة الجمع قال تعالى ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة وهو الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها فبعض أجزايه انفصل أزلا بالنبوة وبعضم بالولاية إلى غير ذلك من الأصناف فلما برز من كتم العدم وحصل فى الكون والفسادِ احاطه بالوهبة التى انفصل عنها أزلا وأرسل إلى بعضهم وهم الأنبياء فرانت أي الوحى الملكى وإلى البعض الوحى الإلهامى قال تعالى فألهمها فجورها وتقواها فإذا أكرم ربى هذا العارف بالإلهام صارت عبادته على بصيرة قال تعالى قل هذه سبيلى ادعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعن وسبحان الله وما أنا من المشركين وقد أتانا ممن ينزل عليه الوحى الملكى مخبرا خبر انباء بتعيين من يكون ختم الأولياء لأنه يكون كريم لأن الأنبياء هم الأكرمون على الله وفيه إشارة إلى عيسى عليه السلام فإنه أكرم بمرتبة النبوة والولاية والمراد بهذا أن العارف إذا انصلح وجوده حصل لكل عضو ولاية وختامهم الوحى الالهامى لتحصل المضاهاة بالعالم فقلت وسر البيت صفه لى مقامه أي أقسم عليك بسر البيت والبيت ظاهرا يراد به البيت الحرام ومضاهاته القلب فاسم بسر البيت أن يريد ختم الاولياء وهو ما حصل من الوحى الالهامى فقال له لا ينال هذه المرتبة إلا حكيما عارفا بالالهام يصطفيه الحق تعالى أن يكون حكيم مربى القلوب وسضع الشئ فى محله فالانبياء وضع لهم الحكم بالوحى والعارفين بالالهام وكان قايلا قال ما الذى وضع لهم من الحكمة ومن الذى يرى الوحى الالهامى فقلت له يراه من كان عارفا به الختم ويعرف موقعه من القلب ويعرف خطرات النفس والتفاتها ويعرف وسوسة الشيطان كما أن النبى مداخل الشيطان فيتوقاها وذلك أن الشيطان يأتى النبى فى صورة الوحى ليدخل عليه المفاسد قال تعالى وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبى إلا إذا تمنى ألقى الشيطان فى أمنيته فينسخ الله ما يلقى الشيطان ثم يحكم الله آياته

يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 03, 2013 8:38 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 12:36 pm
مشاركات: 180
بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا للشريف الدكتور محمود صبيح لوضعه لنا هذا الشرح والحقيقة اننى وجدت فى ديوان محييى الدين بن عربى تلك القصيدة القصيرة عن العنقاء انا لا اعرف فى اى الكتب لمحيي الدين بن عربى هى موجودة فهى ليست فى كتاب عنقاء مغرب ولكننى كما قلت وجدتها فى ديوانه فهناك سر مشترك مع شخص اخر [ وهو مشار اليه ايضا فى كتاب عنقاء مغرب ] اسم القصيدة انا العنقاء لوجود المشترك

أنا عنقاءُ لوجودِ المشتركْ
قدّستْ ذاتي عن حبسِ الشّرك
أنا مثن والمثاني صفتي
وأنا الثاني لسرّ مُشترك


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 25, 2013 3:32 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

وشكرا لك يا سيد ياسين

ونكمل بمشيئة الله

وإنما يكون ذلك ابتلاء وفتنة ممن لا يريده فيبتليه بتلك الفتنة ليكون الإنذار حجة فى الآخرة وكذلك الولى إذا حفظه الله تعالى من فتنة الخواطر الملبوسة من النفس والشيطان لأن الولى معصوم والولى محفوظ بالهبة القديمة والذى يريد الله تعالى استدراجه والعياذ بالله تعالى يفتنه بما يلقى الشيطان قال الله تعالى ليجعل ما يلقى الشيطان فتنة للذين فى قلوبهم مرض الآية واشتد هذا المعترض قايلا إذا لم يكن عارفا بهذا الالهام فما يكون ولى ولا تروم له درجة الولاية إذا ما رءاه وما النافية يعنى إذا ما رءا الختم تنفى عنه رتبة الولاية أو تحصل له وليس يكون ثمن يدوم له الأسرار والمقامات فقلت مجيبا وهل استفهام يبقى لهذا العارف الذى لم يجتمع بالختم هل يبقى له أن يتصرف فى الوقت أو يكون من أرباب الإدراك عند مراودات الحق تعالى جرت عادته بذلك فى زمن النبوة بالوحى يعرف الأنبياء مراداته وشرايعه والحلال والحرام وذلك عندما يراه من البلاغ والعارف

كذلك عندما يرى من الأمر والنهى لجوارحه الظاهرة والباطنة فهل إذا فعل ذلك يكون له قابلية أن يرى الختم الباطن الذى هة رسةل الالهام نعم تقريراً للجواب فى سوال الاستفهام والأمر فى رتبة هذا العارف وفيما فيه من الكمال جسيم يعنى عظيم وبالحاء المهملة يعنى قطعى وللختم الذى يكون فى آخر الزمانِ سر وللكامل والختم الباطن أيضاً سر وها أنا انبهك على ذلك وذلك أن كل عارف لم يزل يجذب إليه قلب كل عارف لأن قلوب العارفين عامرة بنور الولاية والنور يجذب ما يشاكله ويماثله والحكم للغالب فى الجذب وقد شهدت شيا معاينة إذا اقترن نورين جذب النور الأعظم النور الأقل وكذلك المغناطيس يجذب الحديد لأنه خالى من السر الذى فى المغناطيس ولكن فيه بعض مجانسة وتلك المجانسة لا تخلو من السر الذى فى المغناطيس قليلة فيجذبه لأجل تلك المجانسة القليلة فتستولى عليه المجانسة الكثيرة لغلبتها إذا يسؤى ذلك السر الذى فيه كذلك العارف يجذبه أرواح المحبين الذى فيها المجانسة إليه فيبقى ذلك المحب كالجسد والعارف روحه وذلك المحب يحوم حول حمى ذلك العارف

فالإمام المهدى إمام الجوارح الظاهرة والباطنة وأما القلب الوحى الالهامى أشار إليه أي إلى هذا الإمام الفرد هو ختم الأولياء الترمذى الحكيم بختمه وهو الكتاب المسمى بختم الأولياء وذكر فضله وأنه أفضل من أبى بكر الصديق رضى الله تعالى عنه بكتاب ختم لأن هذا الختم الذى هو عيسى ابن مريم نبوته بلطفه وولايته ظاهرة بخلاف الصديق له جهة واحدة وكذلك العارف فإن اللسان له الصدق بخلاف القلب له جهتان جهة من قبل تلقى الالهام وجهة من قبل الجوارح وتنفيذ الأمر الوارد عليه من جملة الواردات ولم يبده لأنه بمنزلة الأمين على الأسرار وإنما تكون فى المحافظة عليها يصونها من الأغيار ومن الأغيار النفس والشيطان فإن النفس إذا وردت عليها الواردات الرحمانية افرطت فى الدعوى والقلب منه يرى ليس له حظ فى مرادات النفس سليم فى دعوى النفس مرفوع فى محل النصب على الحال وإنما عدل عن النصب إلى الرفع مراعاة للنظم وما ناله أي سر الاخلاص فى هذه المرتبة الصديق إلا بالصدق فى أموره ظاهرا وباطنا ولهذا قال صلى الله عليه وسلم ما سبقكم أبو بكر بصوم ولا بصلاة بل بشئ وقر فى صدره أو كما قال وما ذكره الشيخ رضى الله تعالى عنه بالفرض لثبوت المضاهات باللسان والقلب لمرتبة الصديق وهى دون مرتبة الختم كما سيأتى فى كلام الشيخ وذلك أن الصديق ما نال الاخلاص إلا لما سبق له فى وقت انفصال كونه من العدم أزلا ولم يوسمه بالمخالفة وطهر فيه سر ذلك النور بانجذابه إلى النور المحمدى فلم تطلع عليه شمس التهديد وهى أحد علامات الساعة من سما وتكبر والجحد فإن من علامات الساعة طلوعها من المغرب وأما شمس المعرفة تشرق على القلب من ساير الجهات على الدوام بخلاف الجاحد لهذا المقام فإنه بعيد منه لما لم يسبق له فى وقت الانفصال توفيق فهو عديم من الاطلاع على هذه الأسرار الالهية محجوب عنها وذلك لحكمة ليحصل التفاضل بين الفاضل والمفضول فلو لم يكن له مذاقا أي ليس له ذوق يفرق بين المشارب قد علم كل أناس مشربهم فالكامل وإن كان مشتغلاً بالتربية ولكن الفؤاد الذى هو سويداء القلب مشاهد بالمراقبة إلى كل ما يبديه من الالهام ويقذف فى الفؤاد من نور الأسرار كتوم ألا لا يظهرها ولا يفشيها ما لم يحصل له الإذن فى افشايها كما قال بعضهم *
• ومستخبى عن سر ليلى رددته * فاصبح من ليلى يعين
• يقولون لى صفها فأنت أحببتها * وما أنا إن أخبرتهم بأمين
فمن شرط العارف أن يغار على السرار من الأغيار لأن الغير لو كان أهلا له لما حجب عنها ورأيت فى الفتوحات المكية حكاية أخبر فيها الشيخ عن نفسه أنه أودع انسانا سرا فعاتبه الله تعالى فى سره على ذلك قال فقلت إلهى أنت قادر أن تنسيه ذلك ثم غاب عنى مدة مديدة وعاد فسألنى وقال قد كنت قلت لى شيئا ونسيته فما هو قلت ما أدرى فعلمت عند ذلك أن الله أنساه ذلك السر صونا أن تلحق الثرى أي النفس لأنها من العالم السفلى وهو الثرى وإذا اطلعت النفس على الواردات أفرطت منى الدعوى ولهذا خاف النبى صلى الله عليه وسلم ليلى اسرى به من نفسه أن تطغى فطواها فى مطاوى الانكسار فأخبر الله تعالى عند ذلك قال تعالى إن الانسان ليطغى أن رءاه استغنى فإذا مال مع هواه سقط من المرتبة وإن كنت ممن يبادر الوقت بالمراقبة فإذا بدت لك الأسرار تمتطيها أي تسر فى مجاورتها وقوله تعالى ثم ذهب إلى أهله يتمطى لأنها تبدو كالزهر لسرعة زواله وتبدو للسالك الكامل العارف وهى نجوم مزهرة مشرقة يهتدى بها وجعل لكم النجوم لتهتدوا بها وقال صلى الله عليه وسلم أصحابى كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم وهى عند اقوام تسميها وقايع وبعضهم يسميها خواطر وهى كالنجوم فإذا خطر له أمر ما من الأمور وشهد ما حكم الله تعالى بالبصيرة التى وهبه الله


يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 25, 2013 3:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5182
تسجيل متابعة
فنحن نستخبر لكن لا عن سر ليلى :
ومستخبر عن سر ليلى أجبته *بعمياء عن ليلى بغير يقين
يقولون خبرنا فأنت أمينها *وما أنا ان خبرتهم بأمين ..
اللهم فرج عن أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 25, 2013 4:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:40 pm
مشاركات: 6481
مكان: خويدم و حفيد الكرار رضي الله عنه
سيدي الدكتور محمود حفظه الله
مما لفت نظري في هذا الموضوع ووددت ذكره بعد إذن فضيلتكم
ان ابناء العصبه الهاشمية. يسمون الامام العربي ب"عنقاء المغرب"

_________________
صورة
ياباب المدينه ياصهر المختار
فارسنا المظفر حيدر الكرار
تخشاك الفوارس انت ذوالفقار
هادم حصن خيبر فيها الباب طار
سلام يا جدي حيدر الكرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الوعاء المختوم شرح عنقاء مغرب لابن أبي الفضل الشافعي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 05, 2013 2:05 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19061

وقال صلى الله عليه وسلم أصحابى كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم وهى عند اقوام تسميها وقايع وبعضهم يسميها خواطر وهى كالنجوم فإذا خطر له أمر ما من الأمور وشهد ما حكم الله تعالى بالبصيرة التى وهبه الله تعالى اياها إن كان ذلك الخاطر رحمانياً أو شيطانياً أو ملكياًً أو إلهاماً وعند بعضهم يسمى الإلهام إلقاء فإن خطر بالهيبة والعظمة يسمى إلقاء وإن خطر باللذات والشهوات يسمى نفسانياً وإن خطر بالميل إلى المباحات يسمى هاجساً وإن خطر بالميل إلى المعاصى يسمى شيطانياً فإذا اجتهد المريد الكامل فى المجاهدة فإن كان عارفاً بهذه النجوم والخواطر وكان له همة وسابقة لأنه قال تعالى " وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ " ؟؟ فإن كان سعيه إلى الله نجومه أبدروا لأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية قال الله تعالى " وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى " وقال " وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا " فالمرتبة الأولى وهى مرتبة النجوم وهى مرتبة العوام والثانية كالبدور وهى مرتبة الخواص أو اشمسوا أى صار نور إيمانهم كالشموس وهم الأنبياء فإن نهاية ترقى الأعمال إلى سدرة المنتهى

قال ابن الفارض *
أخالُ حضيضي الصّحو ، والسُّكرَ معرَجي ** إليها ومحوِي مُنتهى قابَ سِدرتي *

أخال أظن من قولهم خلت كذا ظننته حضيضى والأرض وفى الحديث أتى النبى صلى الله عليه وسلم بهدية فقال ضعها على حضيضى فوضعها على الأرض والحضو الموت لقوله صلى الله عليه وسلم الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا والسكر الحياة والتكاليف ونهاية منتهى الأعمال التى يعملها أهل الدنيا
سدرة المنتهى فالسدرة منتهى أعمال الأولياء والأنبياء فوق عرشه وكذلك العارفون منتهى الواردات الرحمانية فوق عرش القلب وكان لهم أي لكل واحدة من هذه المراتب عند المقام الذى وهبه الله تعالى عند انتهايه إليه لزوم لأنه ما من نبى ولا ملك إلا وله مقام معلوم يقف عنده والدليل قصة جبريل مع النبى صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء لما فارقه وعاتبه على غيبته فقال هذا مقامى لو تجاوزته لاحترقت بالنور وما منا إلا له مقام معلوم فمن العارف من شدة المجاهدة ؟؟؟ للتقليل قد يبدوا عليهم أشعة تلك الأنوار ويبدوا لهم شهود ما وتظهر لهم آياتها فمنهم من يومر بالارشاد وهو نجوم الهدى يهتدى بها فى ظلمات الليل قال تعالى " وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ " ومنهم من لم يومر بالارشاد فيكون كالنبى الذى لم يومر بالبلاغ والذى يهتدى كالمرسلين والعارف الكامل كأولى العزم وهذا تعظيم فى حق نبينا صلى الله عليه وسلم إذ جعل الله تعالى فى أفراد أمته من لهم مراتب كمراتب الأنبياء من الأمم الماضية

وقال الشيخ زين الدين عمر بن الفارض رضى الله عنه *
• فعالمنا منهم نبى ومن دعى * إلى الله منهم قام بالرسليتى *

فالذى لم يومر بالبلاغ نجم أيضاً ولكنه من غير السيارة التى يهتدى بها وإنما هو فى النجوم الثوابت ورجوم أي ترجم الشياطين أن تصل إلى سماء

المعرفة من يريد أن يسترقوا السمع من الواردات الرحمانية فلما رءا من عظمة الفاعل الحقيقى هذه الموهبة قال فسبحان أي أنزه من أخفى من هذا العبد الضعيف هذه الرتبة العلية ووهب لهذا الانسان الكامل عين البصيرة لينظر بها أي بهذا العين ذاته التى تتفجر منها الحكمة للحديث من أخلص لله أربعين صباحاً تفجرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه تنشأ بالمجاهدة فى وجود العارف عن قوله كن عليه أي على القلب عميم يحفظ القلب من الخطرات والهواتف ومن نظر الشيطان إليه لأنه محل نظر الحق ومحل نظره ليس للشيطان عليه سبيل ومن حجب هذه المراتب أعمى وإن كان بصيرا ولكنه قابل العلاج كالمرمود الذى أصابه رمد إذا عولج بالأكحال الحادة ربما يستقيم نظره وإن أصر على عدم المعالجة أفضى به إلى العما فيفوته إدراك هذه الأنوار وهذا المقام لا يدرى صاحب العزم السبق العالى الهمة إلا بالتوفيق وما حصل له أزلا بالمجاهدة العظيمة وكيف يرى لذة الشفاء وهو لا يعرف مقدارها فإنه لا يعرف مقدار الصحـة إلا المرضى ولا طـيب الحياة سقيم لا يعرف قدر الحياة إلا الموتى والسقيم لأن السقيم تضعف قوته عن تناول طيب الحياة والحياة لا تستقيم إلا بحفظ الصحة واستقامة العناصر الأربعة فإن قوى أحد العناصر كان الحكم للغالب كالذى غلب عليه السوداء وترك العلاج فى ابتدائه فتزايد سلطانها إلى أن أفضى به إلى الصدع فمطلق الانسان مركب من خمسة عشر شيا وإليه الإشارة بقوله وأشخاصنا ليعم الكامل وغيره خمس الأربع طبايع والجسد وخمس وهى الحواس الخمسة الظاهرة وخمسة وهى الباطنة فالخمسة الأولى الصفراء والسوداء والبلغم والدم والجسم الضابط لهم والخمس الثانية الحواس الظاهرة وهى السمع والبصر والشم والذوق واللمس والخمس الثالثة وهى القلب والعقل والروح والفكر والصبر عليهم ترى أمر الوجود الانسانى يقوم ما اختلت واحدة من هذه الخمسة عشر انخرم الجسد الآدمى واختلفت طبايعه فإذا بلغ أشده حصل له الاعتناء قال تعالى " وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا "

وقال بعضهم أشده البلوغ ومن قال من العلماء أن من بلغ الأربعين فقد بلغ أشده فإنها نهاية لهم فى بلوغ الوقت الذي يستحق النبى النبوة والولى الولاية وهذا غير مذهب أهل هذا الشان فهو قول يرتضيه كليم أي متكلم من علماء الكلام ومن ذهب إلى ذلك من العلماء وأما علماء هذا الشان فإنهم يقولون النبوة والولاية قد يعطاها النبى قبل البلوغ كما قال فى حق يحيا واتيناه الحكم صبيا وقال صلى الله عليه وسلم كنت نبياً وآدم بين الماء والطين وكنت نبيا ولا آدم ولا ماء ولا طين فأين ما قاله علماء الكلام واختلف العلماء فى أولى العزم وان تضيف أن تنبى عن عددهم أخبر أي انبئ عن ثمانِ من الأنبياء وهم آدم ونوح وإبراهيم ويونس وداود وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم أجمعين

فآدم أخرج منهم قال الله تعالى " وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا " ويونس قال الله تعالى "وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ" ولا تزد على العدد المذكور طريقهم فرد أي واحد إليه ظاهر المسلك قويم لكل عارف بالملة المحمدية حنيفا مسلما مايلا عن الباطل إلى الحق المستقيم

فسبعتهم فى الأرض وهم السبعة المذكورون

وسبعة أخرى كل واحد منهم على قلب نبى الأول منهم على قلب آدم والثانى على قلب نوح والثالث على قلب إبراهيم والرابع على قلب يونس والخامس على قلب داود والسادس على قلب موسى والسابع على قلب محمد صلى الله عليه وسلم

وفى العارفين مضاهاة هذه الحواس الخمس والقلب واللسان فهذه السبعة فى أرض المدينة الانسانية لا يجلونها العارفون بالله تعالى وكيف يجلونها وهى معلومة عندهم وثامنهم عيسى الالهام المرفوع فى السماء وأنصاره لقتل دجال الشيطان وهو عند النجوم مقيم إلى الوقت المعلوم لزيم أي ملازم إلى وقت إنزاله فعند فنا خا الزمان أي عند انقضاء آخر الزمان ودالها أي انقضا دنياها على فا أي فناء بعض الآيات الدالة فى آخر الزمان عند مدلول أي ظهور


يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 46 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط