موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 492 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 29, 30, 31, 32, 33
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 03, 2018 10:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله
وسلم تسليماً كثيرا
معنا اليوم الحكمة السادسة والخمسون من الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى وهى :

( إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني )

لأن أنفاسي بيدك فأنا فقير إليك في كل لحظة في إيجادي وامدادي
قال تعالى : { يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله }
وهذا هو الفقر إلى نعمة الإيجاد , ثم قال تعالى :
{ أن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد }
وهذا هو الفقر إلى نعمة الأمداد

( أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني )
حيث كفيتني ما أهمني وتكلفت لي برزقي وما تقوم به بنيتي وأغنيتني بمعرفتك حتى لا أحتاج إلى غيرك , وفي الحديث ك
" ليس الغنى بكثرة العرض , إنما الغني غني النفس "
أي الروح وغناها إنما يكون بربها .

( أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء )
بما أظهرت له من نور جلالك وجمالك , فصار مسبحاً بحمدك وساجداً لك .

( فما جَهلك شئ )
فالكل عارف بك ومقر لك بالربوبية , أما طوعاً ظاهراً وباطناً
وأما باطناً فقط لتظهر حكمتك .

(وأنت الذي تعرفت إلى في كل شئ )
من اختلاف الآثار وتنقلات الأطوار .

( فرأيتك ظاهراً في كل شئ )
بنورك الأزلي الذي أفنى وجود كل شئ .

( فأنت الظاهر لكل شئ وأنت الباطل لكل شئ )
وفي الحديث : " اللهم أنت الأول فليس قبلك شئ , وأنت الآخر فليس بعدك شئ , وأنت الظاهر فليس فوقك شئ , وأنت الباطن فليس دونك شئ "

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 13, 2018 11:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله
وسلم تسليماً كثيرا
معنا اليوم الحكمة السابعة والخمسون من الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى وهى :

( يا من استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيباً في رحمانيته , كما صارت العوالم غيباً في عرشه )

أشار إلى تفسير قوله تعالى :
( الرحمن على العرش استوى )
وقوله تعالى :
( ثم استوى على العرش الرحمن )
فذكر أن استواء الحق تعالى على العرش إنما هو برحمانيته , فهو مغمور في رحمانيته الحق حتى صار غيباً في رحمانيته , إذ لا نسبة له معها
ورحمانيتة الحق تعالى وصف قائم بذاته , والصفة لازمة للموصوف
فإذا غاب العرش وانطوى وجوده في رحمانية الحق غابت العوالم أيضاً في رحمانيته , لأنها غابت في وجود العرش , فلما انطوى وجود العرش في عظمة الحق ورحمانيته انطوى وجود العوالم كلها لأنها في جوف العرش كحلقة في الأرض وهو محيط بها كما أحاطت الرحمانية بالعرش فلا نسبة له معها .

ثم فسر ذلك فقال :
( محقت الآثار بالآثار )
فالآثار الأولى هي العوالم , والآثار الثانية هو العرش
فقد امتحقت الأكوان كلها في عظمة العرش حتى صار كالعدم .

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 19, 2018 11:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله
وسلم تسليماً كثيرا
معنا اليوم الحكمة الثامنة والخمسون من الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى وهى :

( ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار )

المراد بالأغيار هو العرش وما احتوى عليه من الآثار .
أو تقول : هو كل ما دخل عالم التكوين من العرش إلى الفرش :
أو ما فرض وجوده خارجاً عن العرش وأفلاك الأنوار :
هي أنوار الذات والصفات , فإذا امتحقت الأغيار وهي الآثار بأنوار عظمة الذات بقيت الأنوار , وانفرد بالوجود الواحد القهار
فأنوار الصفات هي أنوار الذات , وأنوار الذات هي أنوار الصفات , والله تعالى أعلم

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 29, 2019 2:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:40 pm
مشاركات: 6500
مكان: خويدم و حفيد الكرار رضي الله عنه

يقول ابن عطاء الله السكندري رحمه الله:
إعلم أن المجانسة تكون بالمجالسة،
إن جلست مع المسرور سُرِرت،
وإن رافقت الغافلين غفلت،
وإن جلست مع الذاكرين ذكرت،
وإن صاحبت النائمين نمت،
وإن صاحبت أموات الدين يمت دينك في قلبك (أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ) فلذلك قال لمريم: (وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) .
فتبَصر أمرك وتدبر حالِ صَحبِك.
وإن وفقك الله إلى صُحبة طيبة فأكثر من شُكر الله على هذه النعمة العظيمة،
ولا تصاحب من لا يدلك على الله
ولا يطيع أمر الله

.

_________________
صورة
ياباب المدينه ياصهر المختار
فارسنا المظفر حيدر الكرار
تخشاك الفوارس انت ذوالفقار
هادم حصن خيبر فيها الباب طار
سلام يا جدي حيدر الكرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 31, 2019 11:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الكرار كتب:

يقول ابن عطاء الله السكندري رحمه الله:
إعلم أن المجانسة تكون بالمجالسة،
إن جلست مع المسرور سُرِرت،
وإن رافقت الغافلين غفلت،
وإن جلست مع الذاكرين ذكرت،
وإن صاحبت النائمين نمت،
وإن صاحبت أموات الدين يمت دينك في قلبك (أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ) فلذلك قال لمريم: (وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) .
فتبَصر أمرك وتدبر حالِ صَحبِك.
وإن وفقك الله إلى صُحبة طيبة فأكثر من شُكر الله على هذه النعمة العظيمة،
ولا تصاحب من لا يدلك على الله
ولا يطيع أمر الله

.


أكرمك الله وبارك فيك وحفظك ياكرار واسعدنى مرورك الطيب الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 21, 2019 11:39 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله
وسلم تسليماً كثيرا
معنا اليوم الحكمة الثامنة والخمسون من الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى وهى :

( يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار )

السرادقات في اللغة هى الأسوار المحيطة بالدار , وهي هنا كناية عن الحجب القهرية , وهي حجب العزة التي احتجب الحق تعالى بها عن عباده مع شدة ظهوره , ومرجعها إلى دوائر الحس والوهم والغفلة والأكنة التي على القلوب , وتنحصر في خمسة أمور :
الأول : حب الدنيا الذي زرعه الحق تعالى بقهره في قلوب الناس حتى انصرفت إليها الهمم , وتاهت فيها العقول , وتظلمت بصور خيالها القلوب , واشتبكت فيها الفكر , فلا تنصرف إلى غيرها
وبهذا احتجب جل العباد إلا من عصم الله
الثاني: ارتباط الأسباب مع مسبباتها , والعوائد مع ما تعودت بها ,كتوقف أمر الرزق على حركة السبب , والنبات على وجود الأمطار , وغير ذلك من ارتباط الأسباب , فظن الجهال أنها لا تنفك عن مسبباتها , فحجبوا بها عن مسبب الأسباب , والحكيم العليم يرزق من غير أسباب ويعطي بلا حساب , وبهذا احتجب كثير من الناس فوقفوا مع الأسباب , وحجبوا عن شهود رب الأرباب , إلا من نفذت بصيرته من ذوي اللباب
الثالث : الوقوف مع ظاهر الشريعة ترغيباً وترهيباً علماً وعملاً , فقوم وقفوا مع الترغيب فانكبوا على العمل طلباً للجزاء وهم العباد
وقوم وقفوا مع الترهيب فغلب عليهم الخوف وهم الزهاد
وقوم وقفوا مع ترغيب العلم فاشتغلوا بعلم الرسوم والحروف وتركوا علم اليقين والخشية والمعرفة وهم علماء الظاهر فحجبوا بالعلم عن المعلوم وهي معرفة الحي القيوم
الرابع : الوقوف مع حلاوة الطاعات ولذيذ المناجاة وهي سموم قاتلة لمن وقف معها وهي لأهل المراقبة وبها احتجب كثير من العباد والزهاد , وقد تظهر لهم خوارق وكرامات حسية فتزيدهم حجاباً عن الله
الخامس : ظهور أثر القدرة على هذه التجليات واتصافها بأوصاف العبودية كالفقر والذل والجهل والمرض والموت وغير ذلك من أوصاف البشرية التي سترت سر الخصوصية
وبهذا احتجب بعض المستشرفين على الفناء في الذات فرجعوا من حيث جاؤا والله قاهر فوق عباده : ( وهو الحكيم الخبير )

فهذه سرادقات العز التي احتجب الحق تعالى بها , فإن العزيز هو الذي لا يترقى إليه وهم طمعاً في تقديره , ولا يسموا إلى صمدانيته فهم قصدا إلى تصويره , وقيل العزيز من ضلت العقول في بحار عظمته , وحارت الألباب في إدراك نعمته , وكلت الألسن عن استيفاء مدح حلاله ووصف جماله
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" لا أحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " اهـ

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 27, 2019 1:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:40 pm
مشاركات: 6500
مكان: خويدم و حفيد الكرار رضي الله عنه
يقول الامام بن عطاء الله
____
كيف تطلب العوض علي عمل هو متصدق به عليك،، أم كيف تطلب الجزاء علي صدق هو مهديه إليك؟

_________________
صورة
ياباب المدينه ياصهر المختار
فارسنا المظفر حيدر الكرار
تخشاك الفوارس انت ذوالفقار
هادم حصن خيبر فيها الباب طار
سلام يا جدي حيدر الكرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 28, 2019 11:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الكرار كتب:
يقول الامام بن عطاء الله
____
كيف تطلب العوض علي عمل هو متصدق به عليك،، أم كيف تطلب الجزاء علي صدق هو مهديه إليك؟


بارك الله فيك ياكرار وجزاك الله كل خير واسعدنى مرورك الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مايو 22, 2019 2:43 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9958

لا تفرحك الطاعة ؛ لأنها برزت منك ، وافرح بها ، لأنها برزت من الله إليك : "قل بفضل االله وبرحمتـه فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون" (سورة يونس ، آية . 58)


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مايو 22, 2019 6:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الطارق كتب:

لا تفرحك الطاعة ؛ لأنها برزت منك ، وافرح بها ، لأنها برزت من الله إليك : "قل بفضل االله وبرحمتـه فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون" (سورة يونس ، آية . 58)



الحمد لله رب العالمين فى كل حال

جزاك الله كل خير أخى الفاضل الطارق بارك الله فيك واكرمك واسعدنى مرورك الطيب الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مايو 27, 2019 6:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14066
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله
وسلم تسليماً كثيرا
معنا اليوم الحكمة التاسعة والخمسون من الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى وهى :

( يا من نجلى بكمال بهائه ) أي حسنه وجماله

( فتحققت عظمته الأسرار )

أي أسرار العارفين فدام سرورهم وحبورهم إلى يوم الدين , تتصل نضرتهم بنظرتهم إلى رب العالمين وأنشدوا :
سروري بكم أضحى يجل عن الوصف ... وقربى منكم بالمودة والعطف
وأنتم معي حيث استقل بي الهوى ... فلى بكم شغل عن الداني والإلف
سويداء قلبي أصبحت حرماً لكم ... تطوف بها الأسرار من عالم اللطف
رسائل ما بين المحبين أصبحت ... تجل عن التعريف والرسم والعرف
رسائل جاءتنا برياً جنابكم ...... عوارف فاق كل شذا عرف

( كيف تخفى ) عن بصائر العارفين
( وأنت الظاهر ) وحدك لا ظاهر معك
قال تعالى : { هو الأول والآخر والظاهر والباطن }
فالحق هو الظاهر لكن لا تدركه أبصار المخلوقين ولا يرى الحادث القديم ولا يرى الحق إلا الحق
فإذا فنى الخلق الحادث وبقي القديم رأى القديم وعرف الحق الحق فما دمت لم يغط الحق تعالى وصفك بوصفه ونعتك بنعته لا تطمع في شهوده ومعرفته مع شدة ظهور نوره

( أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر )
الذي لا يخفى عليه ولا يغيب عنه شئ وهو المحيط بكل شئ

( والله الموفق ) إلى سواء الطريق والموصل إلى عين التحقيق

( وبه أستعين )
فإنه القوى المعين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد المصطفى الكريم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً دائماً إلى يوم الدين


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الحكم العطائية لسيدى ابن عطاء الله السكندرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 20, 2019 6:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:40 pm
مشاركات: 6500
مكان: خويدم و حفيد الكرار رضي الله عنه
‘‘وإياك أن تترك لفظ السيادة عند ذكر سيدنا المصطفى
صلى الله عليه وسلم ففيها سر لمن لازم هذه العبادة‘‘

(العارف بالله إبن عطاء السكندري)

_________________
صورة
ياباب المدينه ياصهر المختار
فارسنا المظفر حيدر الكرار
تخشاك الفوارس انت ذوالفقار
هادم حصن خيبر فيها الباب طار
سلام يا جدي حيدر الكرار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 492 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 29, 30, 31, 32, 33

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط