موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 179 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 6, 7, 8, 9, 10, 11, 12  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:43 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
عبد الملك بن مروان
من مخازيه ما ورد عن ابن الزعفرانى قال : لما سلم على عبد الملك بالخلافة كان فى حجره مصحف فأطبقه وقال : هذا فراق بينى وبينك .
وهو أول من نهى عن الأمر بالمعروف، فعن ابن جريج عن أبيه قال: خطبنا عبد الملك بين مروان بالمدينة بعد قتل الزبير عام حج سنة خمس وسبعين فقال.... والله لا يأمرنى أحد بتقوى الله بعد مقامى هذا إلا ضربت عنقه ثم نزل.
وتوليته للحجاج بن يوسف.
قال السـيوطى فى تاريخ الخلفاء (1/220) : " لو لم يكن من مسـاوئ عبد الملك إلا الحجاج وتوليته إياه على المسلمين وعلى الصحابة رضي الله عنهم يهينهم ويذلهم ، قتلا وضربا وشتما وحبسا، وقد قتل من الصحابة وأكابر التابعين مالا يحصى فضلا عن غيرهم ، وختم فى عنق أنس وغيره من الصحابة ختما يريد بذلك ذلهـم فلا رحمه الله ولا عفا عنه ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:44 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
الوليد بن يزيد بن عبد الملك
كان يسمى خليع بنى مروان والفاتك والزنديق ، كان يريد أن يشرب الخمر على ظهر الكعبة ، وحمل معه قبة عملها على قدر الكعبة ، ليضعها على الكعبة وحمل معه خمرا وأراد أن ينصب القبة على الكعبة ويجلس فيها فخوفه أصحابه وقالوا لا نأمن الناس عليك وعلينا معك فلم يحركها ، وظهر للناس منه تهاون بالدين واستخفاف به .
ومن مخازيه انتهاكه حرمة المصحف.
قال ابن العماد فى شذرات الذهب (1/168–169) والوليد يدعى خليع بنى مروان، وقرأ ذات يوم
(وَاسْتَفْتَحُوا وَخابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقى مِنْ ماءٍ صَدِيدٍ(
)إبراهيم 15-16) فدعا بالمصحف فنصبه غرضا وأقبل يرميه وهو يقول:
أتوعـد كـل جـبار عنيد .
فها أنا ذاك جبار عنيد .
إذا ما جئت ربك يوم حشر .
فقل يا رب خرقنى الوليد .
وقتله لبعض آل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم منهم يحيى بن زيد بن على زين العابدين وصلبه ، فلم يزل مصلوبا حتى ظهر أبو مسلم الخراسانى واستولى على خراسان فأنزله وصلى عليه ودفنه
.

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:44 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155

أمراء وقادة جيش الأمويين
بسر بن أرطاة ( 3 – 86 هـ(
من مخازيه غزوه للمدينة المنورة حيث كان قائد جيش معاوية بن أبى سفيان سنة أربعين من الهجرة ، وذلك قبل مقتل الإمام علىّ !!! قال الطبرى فى تاريخه (3/153) : " أرسل معاوية بن أبى سفيان بعد تحكيم الحكمين بسر بن أبى أرطاة وهو رجل من بنى عامر بن لؤى فى جيش فساروا من الشام حتى قدموا المدينة وعَامِلُ علىٍّ على المدينة يومئذ أبو أيوب الأنصارى ، ففر منهم أبو أيوب فأتى عليا الكوفة ودخل بسر المدينة ، قال : فصعد منبرها ولم يقاتله بها أحد فنادى على المنبر: يا دينار ويا نجار ويا زريق شيخى شيخى عهدى به بالأمس فأين هو يعنى عثمان ، ثم قال : يا أهل المدينة ، والله لولا ما عهد إلى معاوية ما تركت بها محتلما إلا قتلته ".
ومن مخازيه سبى مسلمات باليمن فأقمن للبيع . ومن مخازيه قتل قثم وعبد الرحمن ابنى عبيد الله بن العباس صغيرين باليمن، فتولهت أمهما عليهما.
عن الشعبى : أن معاوية بن أبى سفيان أرسل بسر بن أبى أرطأة القرشى العامرى فى جيش من الشام، فسار حتى قدم المدينة وعليها يومئذ أبو أيوب خالد بن زيد الأنصارى صاحب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فهرب منه أبو أيوب إلى على بالكوفة ، فصعد بسر منبر المدينة ولم يقاتله بها أحد ، فجعل ينادى : يا دينار يا زريق يا نجار شيخ سمح عهدته ها هنا بالأمس يعنى عثمان رضي الله عنه ، وجعل يقول : يا أهل المدينة ، والله لولا ما عهد إلى أمير المؤمنين ما تركت بها محتلما إلا قتلته ، وبايع أهل المدينة لمعاوية .
وقال ابن الأثير فى الكامل (3/252) : وقد دعا عليه أمير المؤمنين على بن أبى طالب لما سمع بقتله طفلين لعبيد الله بن عباس بن عبد المطلب باليمن فى خلافة معاوية فقال : اللهم اسلبه دينه وعقله فأصابه ذلك وفقد عقله ، فكان يهذى بالسيف ويطلبه ، فيؤتى بسيف من خشب ويجعل بين يديه زق منفوخ ، فلا يزال يضربه ولم يزل كذلك حتى مات.. قال ابن حجر فى تهذيب التهذيب (1/381) : "... قال لنا أبو الحسن الدارقطنى : بسر بن أرطأة له صحبة ولم يكن له استقامة بعد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، ويقال له بسر بن أبى أرطأة ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:45 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
الحجاج بن يوسف الثقفى ( 40 – 94 هـ (
من مخازيه : رمى الكعبة بالمنجنيق ، بعد أن حاصر مكة بجيش من ثلاثة الآف مقاتل عند قتاله لابن الزبير سنة ثلاث وسبعين . وقتله الصحابة ومنهم عبد الله بن الزبير..
وختم جماعة من الصحابة فى أعناقهم وأيديهم ، منهم جابر وأنس بن مالك ، وقال: لو أدركت عبد هذيل لضربت عنقه - يعنى الصحابى عبد الله بن مسعود – وقال : كذبت أم أيمن. وقتل من سادات التابعين سعيد بن جبير وغيره ، وأراد قتل الحسن البصرى مرارا فعصمه الله عنه ، ودس على ابن عمر من طعنه بحربة مسمومة فمرض منها ومات ، و قتل محمد بن سعد بن أبى وقاص.
عن على بن زيد قال: كنت فى القصر مع الحجاج وهو يعرض الناس من أجل ابن الأشعث، فجاء أنس بن مالك حتى دنا فقال له الحجاج: هيه يا خبثة، جوال فى الفتنة مرة، مع على بن أبى طالب ومرة مع ابن الزبير ومرة مع ابن الأشعث، أما والذى نفسى بيده لأستأصلنك كما تستأصل الصمغة، ولأجردنك كما يجرد الضب فقال: من يعنى الأمير أصلحه الله، قال الحجاج: إياك أعنى أصم الله سمعك، فاسترجع أنس رضي الله عنه فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ثم خرج من عنده فقال: لولا أنى ذكرت ولدى فخشيته عليهم لكلمته فى مقامى بكلام لا يستجيبنى بعده أبدا.
ومن قبيح أقواله وأفعاله
قال ابن كثير فى البداية والنهاية (9/126-129) : " وأنكر يوما أن يكون الحسين من ذرية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لأنه ابن بنته فقال له يحيى بن يعمر: كذبت فقال الحجاج : لتأتينى على ما قلت ببينة من كتاب الله أو لأضربن عنقك فقال قال الله:
(وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى(
)الأنعام 84-85) فعيسى من ذرية إبراهيم ، وهو إنما ينسب إلى أمه مريم ، والحسين ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال الحجاج : صدقت ونفاه إلى خراسان . قال الصلت بن دينار : سمعت الحجاج على منبر واسط يقول : عبد الله بن مسعود رأس المنافقين لو أدركته لأسقيت الأرض من دمه. قال : وسمعته على منبر واسط وتلا هذه الآية
(وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي(
)ص 35) قال : والله إن كان سليمان لحسودا . وهذه جراءة عظيمة تفضى به إلى الكفر ، قبحه الله وأخزاه وأبعده وأقصاه ".
عن عاصم بن أبى النجود والأعمش أنهما سمعا الحجاج قبحه الله يقول ذلك ، وفيه : والله لو أمرتكم أن تخرجوا من هذا الباب فخرجتم من هذا الباب لحلت لى دماؤكم ، ولاأجد أحدا يقرأ على قراءة ابن أم عبد إلا ضربت عنقه ، ولأحكنها من المصحف ولو بضلع خنزير . ورواه غير واحد عن أبى بكر بن عياش بنحوه . وفى بعض الروايات : والله لو أدركت عبد هذيل لأضربن عنقه . وهذا من جراءة الحجاج قبحه الله ، وإقدامه على الكلام السيئ والدماء الحرام ، وإنما نقم على قراءة ابن مسعود رضي الله عنه لكونه خالف القراءة على المصحف الأمام الذى جمع الناس عليه عثمان ، والظاهر أن ابن مسعود رجع إلى قول عثمان وموافقيه والله أعلم.
سفكه للدماء وظلمه للرعية
أحصى ما قتل الحجاج صبرا فبلغ ذلك مائة وعشرين ألفا ، وعرضت بعد موته السجون فوجد فيها ثلاثة وثلاثون ألفا ، لم يجب على أحدهم قطع ولا صلب
وقد أطلق سليمان بن عبد الملك فى غداة واحدة أحدا وثمانين ألف أسير كانوا فى سجن الحجاج ، وقيل إنه لبث فى سجنه ثمانون ألفا منهم ثلاثون ألف امرأة ، وعرضت السجون بعد الحجاج فوجدوا فيها ثلاثة وثلاثين ألفا لم يجب على أحد منهم قطع ولا صلب.
قلت :
لو كان تعداد أهل العراق فى هذا الوقت مليونا مثلا فيكون الحجاج قتل 12% من السكان ، وحبس 8.1 %.
وقد كفر الحجاج مجموعة من علماء السلف.
قال ابن كثير فى البداية والنهاية (9/136-137) مختصرا : " قيل لسعيد بن جبير: خرجت على الحجاج قال إنى والله ما خرجت عليه حتى كفر . وقال أبو بكر بن عياش عن عاصم : " لم يبق لله حرمة إلا ارتكبها الحجاج بن يوسف . وقال يحيى بن عيسى الرملى عن الأعمش : اختلفوا فى الحجاج فسألوا مجاهدا فقال : تسألون عن الشيخ الكافر .
وروى ابن عساكر عن الشعبى أنه قال : الحجاج مؤمن بالجبت والطاغوت كافر بالله العظيم كذا قال والله أعلم .
قال الثورى عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال: عجبا لإخواننا من أهل العراق يسمون الحجاج مؤمنا ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:46 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155

خالد بن عبد الله القسرى (... - 120 هـ)
قال الأصمعى : خبرت أن القسرى ذم زمزم وقال : يقال إن زمزم لا تنزح ولا تذم ، بلى والله إنها تنزح وتذم ، ولكن هذا أمير المؤمنين قد ساق لكم قناة بمكة. قال أبو عاصم النبيل : ساق خالد ماء إلى مكة ، فنصب طستا إلى جنب زمزم وقال : قد جئتكم بماء العاذبة لا تشبه أم الخنافس يعنى زمزم . سمعت عمر بن قيس يقول : لما أخذ خالد بن عبد الله سعيد بن جبير وطلق بن حبيب خطب فقال: كأنكم أنكرتم ما صنعت ، والله لو كتب إلى أمير المؤمنين لنقضتها حجرا حجرا يعنى الكعبة.
وفى أخبار مكة للفاكهى (3/215) : وأول من أوقف الطواف حول الكعبة فى غير الصلاة المكتوبة هو خالد القسرى . قال ابن كثير فى البداية والنهاية (10/21) : " وذكره القاضى ابن خلكان فى الوفيات وقال : كان متهما فى دينه، وقد بنى لأمة كنيسة فى داره قال فيه بعض الشعراء ، وقال صاحب الأعيان كان فى نسبه يهود ".

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:47 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
تكتيك بنى أمية ومن والاهم متعدد يتخفى فى صور وأشكال ، لكن نتيجته واحدة ألا وهى ضياع علوم أهل البيت ، أو حدوث رد فعل عكسى باعتناق التشيع المذموم الذى هو أيضا نوع من أنواع التطرف.
من هذا التكتيك:
إلصاق أهل البيت بتهمة قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه .
وضع أهل البيت فى مقارنة مع الصحابة.
التشكيك فى جدوى نفع صلى الله عليه وآله وسلّم لأهل بيته.
توريط العلماء فى سب أهل البيت أو السكوت على جرائم بنى أمية رغبة أو رهبة.
الدعاية المنظمة لما فعله الأمويون من إنجازات وفتوحات ، مع غض الطرف عن جرائمهم.
محاولة توريط شعوب بأكملها فى جرائمهم.
اختلاق أحاديث مكذوبة عن فضل بنى أمية ونسبتها إلى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، مع تضعيف الأحاديث التى تتناول فضل أهل البيت، وقهر من يقولوا بها ، بقدر الإمكان .
رمى كل من أحب أهل البيت بالتشيع.
غرس كراهية أهل البيت فى نفوس بعض العلماء.
خلق ازدواجية شديدة فى منظور تقييم محبى أو مبغضى أهل البيت.
محاولة التلاعب بنفسية الإنسان العادى حتى يفعل ما لايتخيله أحد.
الظهور بمظهر الندم والتأثر بسبب الأفعال المشينة وكأنها لم تصدر منهم.
إلصاق أهل البيت بتهمة قتل عثمان بن عفان رضى الله عنه
فأما النقطة الأولى وهى إلصاق أهل البيت بتهمة قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه زورا وبهتانا ، فقد سبق أن ذكرنا فى الفصل السابق أن عبيد الله بن زياد لما أرسل قائد جيشه عمر بن سعد شدد عليه أن يحول بين الإمام الحسين وأصحابه وبين الماء قائلا: " لا يذوقوا منه قطرة كما صنع بالتقى الزكى المظلوم أمير المؤمنين عثمان بن عفان " ، ولما قتل مولانا الحسين كتب عبيد الله ابن زياد إلى عمرو بن سعيد أمير الحرمين يبشره بمقتل الحسين فأمر مناديا فنادى بذلك ، فلما سمع نساء بنى هاشم ارتفعت أصواتهن بالبكاء والنوح، فجعل عمرو بن سعيد يقول : هذا ببكاء نساء عثمان بن عفان . ومما هو جدير بالذكر كذب بنى أمية واختلاقهم كلمات كاذبة على لسان ابن عباس بقوله للإمام الحسين : " إنى لأظنك ستقتل غدا بين نسائك وبناتك كما قتل عثمان ، وإنى لأخاف أن تكون الذى يقاد به عثمان ".
وهذا كذب بيِّن ، فإن هؤلاء القوم المجرمين يعلمون علم اليقين أن الإمام علىّ وأولاده وابن عباس وكافة أهل البيت كانوا من المدافعين عن سيدنا عثمان.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:48 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
وضع أهل البيت فى مقارنة مع الصحابة
وللأسف ابتلينا فى هذا الزمان بمن يثير نقطة المقارنة بين أهل البيت وبين الصحابة.
أهل البيت منهم السيدة خديجة وهى سيدة نساء أهل الجنة ، والسيدة فاطمة وهى سيدة نساء أهل الجنة ، وحمزة أسد الله سيد الشهداء ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وجعفر بن أبى طالب قال له النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - كما سبق – "أشبهت خَلَقى وخُلُقى" ، والإمام علىٌّ فيه من الأحاديث ما تشرأب له أعناق العالمين ، ويكفيه قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم : " أنت منى بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبى بعدى " ، وإبراهيم ابن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، لو عاش لكان نبيا كما جاء فى بعض الآثار.
أهل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلم يصلى عليهم المسلمون فى كل صلاة خمس مرات فى اليوم – وهى الفرائض - ، فلو أن عدد المسلمين ألف مليون ، فإنه يَصِلُ إليهم كل يوم خمس آلاف مليون صلاة ، فانظر عدد الأيام والسنين والقرون تعلم من هم أهل البيت .
صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قامت الدعوة والفتوحات على أكتافهم. معظم صحابة رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وآله وَسلم كانوا مع أهل البيت، وفى نقطة التصوف سنتكلم عن كيفية الجمع بين حب أهل البيت وتوقير صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، مع توضيح بعض المسائل الشائكة. يجدر بى أن أقول: أن تخطيط الأمويين نجح فى بعض الأزمان، وبعض البلدان، وبعض العلماء بنسبة تزيد أو تقل. سأضرب مثلا واحدا بأحد العلماء تأثر بكلام ابن تيمية وكان من تلاميذه فأوقعه ذلك - سامحه الله - فى أخطاء غريبة، منها قوله: أن علىّ بن أبى طالب ليس من أهل البيت، هذا العالم هو ابن كثير قال فى البداية والنهاية (6/232): " وعلى بن أبى طالب ليس من أهل البيت ".
قلت:
إذاً فأين حديث الكساء الذى فى مسلم وغيره ، وابن كثير يعرفه . أغرب ابن كثير فقال فى تفسيره (3/517-518) : " وقد غلب هذا فى عبارة كثير من النساخ للكتب أن يفرد على رضى الله عنه بأن يقال عليه السلام من دون سائر الصحابة أو كرم الله وجهه ، وهذا وإن كان معناه صحيحا لكن ينبغى أن يسوى بين الصحابة فى ذلك ، فإن هذا من باب التعظيم والتكريم ، فالشيخان وأمير المؤمنين عثمان أولى بذلك منه رضي الله عنهم أجمعين ".
قلت:
ضرب ابن كثير بالبخارى وبمسند أحمد وآلاف عرض الحائط ، فمن قرأ البخارى - ومخطوطاته موجودة - يجد أن البخارى نفسه يقول : " علىّ عليه السلام " والمحدثون يذكرون ذلك ما لا يعد ولا يحصى ، كلام ابن كثير صعب ، وقولهم عن سيدنا علىّ " كرم الله وجهه " ؛ لأنه لم يسجد لصنم، وهذا لا يضايق أحداً .
كـان الإمـام الشـافعى فى كتابـه الأم (1/201و2/44) وغيره يقـول: " كرم الله وجهه "، وكذلك الإمام أحمد، وابن أبى شيبة، والنسائى والطبرانى والحاكم والبيهقى، وأمم من الفقهاء والمحدثين والأصوليين، ودعوى أن ذلك من النساخ دعوى بلا دليل، وإلا تمسك بها المستشرقون والطاعنون فى السنة. فمن أضاف شيئا استطاع أن يحذف شيئا.روى الإمام أحمد بن حنبل فى مسنده (3/164) قال أنس بن مالك : " لم يكن أحد أشبه برسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم من الحسن بن على وفاطمة صلوات الله عليهم أجمعين ".
قال ابن حبان رحمه الله فى كتابه الثقات (8/456) فى ترجمة على بن موسى الرضا: " وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد ، قد زرته مرارا كثيرة ، وما حلت بى شدة فى وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ، ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لى ، وزالت عنى تلك الشدة ، وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك ، أماتنا الله على محبة المصطفى وأهل بيته صلى الله عليه وآله وسلّم " انتهى.
فكيف يصلى ابن كثير فى صلاته ؟ أيصلى على النبى فقط ؟ أم يصلى عليه وعلى آل بيته ؟ ونحن فى الصلاة نقول : " اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم. وبارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد ". فنحن نصلى عليهم ، ولا نصلى على أحد سواهم.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:48 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
التشكيك فى جدوى نفع النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لأهل بيته
خطة جهنمية لتنقيص أهل البيت، ومن ثم استباحة دمائهم كما حدث. وقد ذكرنا فى كتابنا " أخطاء ابن تيمية فى حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وآل بيته " الحديث الصحيح فى أن كل نسب وسبب مقطوع يوم القيامة إلا سبب ونسب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم . وذكرنا سبب زواج سيدنا عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت البضعة النبوية الشريفة السيدة فاطمة، فراجع ذلك.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:49 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
توريط العلماء فى سب أهل البيت أو السكوت على جرائم بنى أمية رغبة أو رهبة
كان الأوزاعى وهو أحد أئمة أهل السنة والجماعة يقول : " ما أخذنا العطاء حتى شهدنا على علىٍّ بالنفاق وتبرأنا منه ، وأخذ علينا بذلك الطلاق والعتاق وأيمان البيعة ".
والقصة بطولها ذكرها الذهبى فى سير أعلام النبلاء (7/130- 131(.
قال الذهبى : ".....أبو فروة يزيد بن محمد الرهاوى سمعت أبى يقول لعيسى بن يونس : أيهما أفضل الأوزاعى أو سفيان ؟ فقال : وأين أنت من سفيان ، قلت: يا أبا عمرو ذهبت بك العراقية ، الأوزاعى فقهه وفضله وعلمه ، فغضب وقال: أترانى أؤثر على الحق شيئا ، سمعت الأوزاعى يقول : ما أخذنا العطاء حتى شهدنا على علىٍّ بالنفاق وتبرأنا منه ، وأخذ علينا بذلك الطلاق والعتاق وأيمان البيعة قال: فلما عقلت أمرى سألت مكحولا ويحيى بن أبى كثير وعطاء بن أبى رباح وعبد الله بن عبيد بن عمير فقال : ليس عليك شيء إنما أنت مكره ، فلم تقر عينى حتى فارقت نسائى، وأعتقت رقيقى ، وخرجت من مالى وكفرت أيمانى ، فأخبرنى أن سفيان كان يفعل ذلك".
مثال آخر: " قال أبو عبد الرحمن المقرئ : كانت بنو أمية إذا سمعوا بمولود اسمه على قتلوه ، فبلغ ذلك رباحا فغير اسم ابنه ".
جاء فى ثقات ابن حبان (7/453-454) وتاريخ دمشق (41/480-481) سير أعلام النبلاء (5/101- 102) وتهذيب التهذيب (7/280) وفتح المغيث (3/285) وتدريب الراوى (2/331) أن الليث قال : " قال عُلَىُّ بن رباح : لا أجعل فى حل من سمانى عُلَى ، فإن اسمى عَلِى. وقال المقرئ : كان بنو أمية إذا سمعوا بمولود اسمه على قتلوه فبلغ ذلك رباحا فقال : هو عُلَىُّ ، وكان يغضب من عُلَىٍّ ويحرج عَلَى من سماه به.وعنه أيضا: من قال موسى بن عُلَىّ لم أجعله فى حل وعن أبيه لا أجعل فى حِلٍّ أحداً يصغر اسمى.
وقال ابن حبان فى الثقات : كان أهل الشام يجعلون كل عَلِى عندهم عُلَيّاً لبغضهم عليا رضى الله تعالى عنه ، ومن أجله قيل لوالد مسلمة ولابن رباح عُلَىٌّ ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:51 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
الدعاية المنظمة لما فعله الأمويون من إنجازات وفتوحات مع غض الطرف عن جرائمهم
وقد قدمنا من أفعالهم ما يندى له الجبين , ولا أظن أن أحدا يؤمن بالله واليوم الآخر يرضى بأفعالهم ، إلا أن يكون متهتكا ، نعوذ بالله من النفاق والزندقة والدفاع عن أعداء الله وسنتكلم فى باب " نظرة الصوفية " عن فتوحات الأمويين.
محاولة توريط شعوب بأكملها فى جرائمهم
وقد ورطوا أهل الشام قديما فى غزو الكعبة وفى أعمالهم الدنيئة ، ومن قبلهم أهل العراق عند مقتل مولانا الحسين. تخلص وتحرر أهل الشام غير أن بعضهم يحمل بغض أهل البيت فى باطنه حتى الآن ، وسوف نشرح ذلك فى أحد الأبواب القادمة إن شاء الله.
قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء (3/128) : وخلف معاوية خلق كثير يحبونه ويتغالون فيه ويفضلوه ، إما قد ملكهم بالكرم والحلم والعطاء ، وإما قد ولدوا فى الشام على حبه وتربى أولادهم على ذلك ، وفيهم جماعة يسيرة من الصحابة وعدد كثير من التابعين والفضلاء ، وحاربوا معه أهل العراق ونشؤوا على النصب نعوذ بالله من الهوى، كما قد نشأ جيـش على رضى الله عنه ورعيته - إلا الخوارج منهم - على حبه والقيام معه ، وبغض من بغى عليه ، والتبرى منهم ، وغلا خلق منهم فى التشيع ، فبالله كيف يكون حال من نشأ فى إقليم لا يكاد يشاهد فيه إلا غاليا فى الحب، مفرطا فى البغض ، ومن أين يقع له الإنصاف الاعتدال ؟ ".
والنصب - والعياذ بالله - هو بغض أهل البيت.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:53 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
اختلاق أحاديث مكذوبة عن فضل بنى أمية ونسبتها إلى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
وكذلك تضعيف الأحاديث التى تتناول فضل أهل البيت وقهر من يقولوا بها بقدر الإمكان. قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء (3/127-129) مختصرا : "وقد ساق ابن عساكر فى الترجمة أحاديث واهية وباطلة طول بها جدا.
فمن الأباطيل المختلقة عن واثلة مرفوعا " كاد معاوية أن يبعث نبيا من حلمه وائتمانه على كلام ربى ".وعن عثمان مرفوعا " هنيئا لك يا معاوية لقد أصبحت أمينا على خبر السماء". عن أبى موسى: نزل عليه الوحى فلما سرى عنه طلب معاوية ، فلما كتبها يعنى آية الكرسى قال: "غفر الله لك يا معاوية ما تقدم إلى يوم القيامة".عن مرى الحورانى عن رجل نزل جبريل فقال : "يا محمد ليس لك أن تعزل من اختاره الله لكتابة وحيه فأقره إنه أمين " .عن سعد مرفوعا : " يحشر معاوية وعليه حلة من نور".عن أنس : " هبط جبريل بقلم من ذهب فقال : يا محمد إن العلى الأعلى يقول قد أهديت القلم من فوق عرشى إلى معاوية، فمره أن يكتب آية الكرسى به ويشكله ويعجمه فذكر خبرا طويلا ". وعن ابن عباس قال : لما أنزلت آية الكرسى دعا معاوية فلم يجد قلما وذلك أن الله أمر جبريل أن يأخذ الأقلام من دواته فقام ليجيء بقلم فقال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم : " خذ القلم من أذنك ، فإذا قلم ذهب مكتوب عليه لا إله إلا الله هدية من الله إلى أمينه معاوية ". وعن عائشة مرفوعا: " كأنى أنظر إلى سويقتى معاوية ترفلان فى الجنة ". عن على قال : لأخرجن ما فى عنقى لمعاوية قد استكتبه نبى الله وأنا جالس، فعلمت أن ذلك لم يكن من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ولكن من الله. عن جابر مرفوعا: " الأمناء عند الله سبعة القلم وجبريل وأنا ومعاوية واللوح وإسرافيل وميكائيل " اهـ كلام الذهبى.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:54 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
أما المحور الثانى فى محاولة تضعيف الأحاديث التى وردت فى فضائل أهل البيت. نعطى مثالا واحدا - خوفا من الإطالة - حدث فى زمن العباسيين .
عن على بن أبى طالب أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أخذ بيد حسن وحسين رضى الله عنهما فقال: "من أحبنى وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معى فى درجتى يوم القيامة".
قال الذهبى فى سير أعلام (12/35) : " قال عبد الله بن أحمد : لما حدث نصر بهذا أمر المتوكل بضربه ألف سوط، فكلمه جعفر بن عبد الواحد وجعل يقول له: الرجل من أهل السنة ، ولم يزل به حتى تركه، وكان له أرزاق فوفرها عليه موسى. قال أبو بكر الخطيب عقيبه: إنما أمر المتوكل بضربه لأنه ظنه رافضيا.
قلت:
والمتوكل سنى لكن فيه نصب . وما فى رواة الخبر إلا ثقة ما خلا على بن جعفر فلعله لم يضبط لفظ الحديث ، وما كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من حبه وبث فضيلة الحسنين ليجعل كل من أحبهما فى درجته فى الجنة فلعله قال : " فهو معى فى الجنة" وقد تواتر قوله عليه السلام : " المرء مع من أحـب ". ونصر بن على من أئمة السنة الأثبات.انتهى كلام الذهبى
قلت:
وعلىّ هذا هو علىّ بن جعفر الصادق من أئمة أهل البيت، وهو مقبول عند ابن حجر فى تقريب التهذيب (1/399).
رمى كل من أحب أهل البيت بالتشيع
وهذا أسلوب خبيث نتائجه أحد أمرين :
إما الإعراض عن أهل البيت والحرمان من أنوارهم ، أو الأثر العكسى وهو الارتماء فى حضن التشيع - بمفهوم التشيع الحديث -.
غرس كراهية أهل البيت فى نفوس بعض العلماء
وقد قدمنا بعض المسائل فى ذلك، وأثرها حتى وصلت إلى ابن تيمية فى القرن الثامن الهجرى ، فصال وجال يمينا وشمالا، لكن للأسف على أهل البيت. فهل تصدق أن أحد الأمويين وكان من علماء الحديث ، وكان يسمى نفسه أسد السنة، كان يسب الإمام علىّ . بالتالى تلامذته والرواة عنه سوف يسبون عليا كرم الله وجهه.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:55 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
خلق ازدواجية شديدة
فى منظور تقييم محبى أو مبغضى أهل البيت
شَتْم الإمام علىّ والحسن والحسين كان للأسف أمرا شائعا ، أصبح مع طول الأيام والسنين غير مستنكف والعياذ بالله . فالتعود على معصية معينة تقلل الشعور بالإثم . نذكر مثلا فى ذلك ، ففى ترجمة حريز بن عثمان أنه كان يلعن الإمام علىّ بالغداة سبعين مرة ، وبالعشى سبعين مرة ، فقيل له فى ذلك فقال : هو القاطع رؤوس آبائى وأجدادى.
قلت :
لو لعن حريز سيدنا أبا بكر أو عمر، هل سيروى له علماء الحديث فى مصنفاتهم ؟!
النتيجة أيضا: إما الاستهانة باللعن والسب ، أو الارتماء فى حضن التشيع.
وقد ذكرت فى كتابنا " أخطاء ابن تيمية فى حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وأهل بيته " تحامله على الإمام جعفر الصادق ، ورددنا عليه بما نقله ابن عدى (2/131) والذهبى فى السير (6/256) وابن حجر فى اللسان ( 2 / 144 ) عن الدراوردى قال: " لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمـر بنى العباس ".اهـ ، أى أن السبب واضح وهو وجود دولة الأمويين وكانوا ينكلون بأهل البيت، وكان قتل الحسين رضي الله عنه فى زمن خلافتهم ". انتهى النقل.
قلت:
فقد خاف الإمام مالك من الرواية عن أهل البيت فقد كانوا يؤذون من يروى عن أهل البيت أو من لم يسبهم ، ففى لسان الميزان (1/385) فى ترجمة أسد بن وداعة " شامى من صغار التابعين ناصبى يسب قال ابن معين: كان هو وأزهد الحرانى وجماعة يسبون عليا. وقال النسائى ثقة انتهى ، وبقية كلام ابن معين من رواية الدورى عنه ، وكان ثور لا يسب عليا فإذا لم يسب جروا برجله ونقله أبو العرب ، وقال بعده: من سب الصحابة فليس بثقة ولا مأمون " أهـ.

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:56 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
محاولة التلاعب بنفسية الإنسان العادى حتى يفعل ما لايتخيله أحد
لا أدرى كيف استطاع بنو أمية تسخير نفوس الخلق حتى يقوموا بما قاموا .
فقد أخذ رجل من أهل العراق حلى فاطمة بنت حسين وهو يبكى! فقالت: لم تبكى ؟ فقال: أسلب ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ولا أبكى ؟! فقالت : دعه ، قال: إنى أخاف أن يأخذه غيرى !!.
أما مسلم بن عقبة الذى سماه السلف " مسرف " قد قتل فوق العشرة آلاف من أهل المدينة ، منهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، فانظر إلى منطقه وتقواه فقد ذكر الطبرى فـى تاريخه (3/360) وابن عساكر فـى تاريخ دمـشق (58/111) عن محمد بن عمر قال قال ذكوان مولى مروان : شرب مسلم بن عقبة دواء بعدما أنهب المدينة ودعا بالغداء فقال له الطبيب : لا تعجل فإنى أخاف عليك إن أكلت قبل أن يعمل الدواء قال : ويحك ، إنما كنت أحب البقاء حتى أشفى نفسى من قتلة أمير المؤمنين عثمان ، فقد أدركت ما أردت، فليس شيء أحب إلى من الموت على طهارتى، فإنى لا أشك أن الله عز وجل قد طهرنى من ذنوبى بقتل هؤلاء الأرجاس".
قلت: ملعون من أخاف أهل المدينة ، فعن عائشة رضى الله عنها قالت : سمعت سعداً قال: سمعت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقول " لا يكيد أهل المدينة أحد إلا انماع كما ينماع الملح فى الماء "
عن عكرمة قال : مر ابن الزبير وابن عباس فى المسجد وأهل الشام يرمونها من فوق أبى قبيس الجبل بالمنجنيق بالحجارة ، فأرسل الله عليهم صاعقة فأحرقت منجنيقهم وأحرقت تحته أربع ، قال أناس من بنى أمية : لا يهولنكم فإنها أرض صواعق ، فأرسل الله عليهم أخرى فأحرقت منجنيقهم وأحرقت تحته أربعين رجلا ، قال : فبينا هم كذلك أتاهم موت يزيد بن معاوية فتفرق أهل الشام.

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 19, 2018 7:56 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
الظهور بمظهر الندم، والتأثر بسبب الأفعال المشينة
وكأنها لم تصدر منهم
مثال ذلك الدفاع بشدة عن يزيد الملعون الذى لعنه أو جوز لعنه علماء من السلف ومن الخلف منهم الإمام أحمد بن حنبل.
أسلوب بنى أمية هو التظاهر بالندم والحزن مما كان. فإذا كان يزيد القاتل قد حزن على قتل الحسين أيتبع ذلك بغزو المدينة وضرب الكعبة بالمنجنيق ؟!! وكأن يزيد لم يأمر ، وكأنه لا يسيطر على قادة جيوشه ، وأنت قد رأيت كيف أن رجلا فى التسعين من عمره يغزو مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، ويمنع الصلاة فى المسجد النبوى ثلاثة أيام. انتقل الدفاع عن يزيد إلى قادة الدفاع عن جيوشه، كما وجدنا الدفاع عن عمر بن سعد بن أبى وقاص - الذى لعنه أبوه رضي الله عنه - والحجاج ، وخالد القسرى ، وقد قدمنا أفعالهم.
النتيجة أحد شيئين :
- إما الاستهتار بدماء أهل البيت،
- أو الارتماء فى أحضان التشـيع، وما أدراكم ما التشيع.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 179 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 6, 7, 8, 9, 10, 11, 12  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 12 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط