موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 179 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 12  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:49 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان المسلمين والشيعة وبني أمية الجدد

كتاب كتبته ونشرته أوائل سنة 2006

يعني من 12 سنة ؟

فتفضلوا ...

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده صلى الله عليه وآله وسلّم .
كاتب هذا الكتاب إنسان مسلم بسيط ، نشأ فى بلد من بلاد المسلمين جعلها الله لمئات السنين حصناً ودرعاً للإسلام ، تحطمت عليه هجمات تترية وصليبية شرقية وغربية .
أدرك يوماً ما أن الأمن والأمان فى مصر ، وأن مصر آخر بلاد الإسلام انهياراً - ولن تنهار بإذن الله - قبل الأحداث الصعاب ، أحداث الساعة وانهيار المدنية .
ففى مصر أسرار الدنيا ، بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة . أدرك فى فترة من فترات حياته الأولى بساطة المسلمين وطهرهم ، وأدرك الكثير ممن إذا رؤوا ذُكِرَ الله ، وقد أَحَسَّ كباقى المسلمين بمرارة النكسة ، وكان يبحث عن الشعرة التى فى المصحف التى إن وجدت سيأتى نصر الله. كان يحب الشيخ سيد النقشبندى فى تواشيحه والشيخ نصر الدين طوبار ، ويُعَظِّمُ ما فعلوه من رفع الروح المعنوية بعد النكسة وحتى حرب 73 ، كان الناس يحتفلون بمولد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بحفاوة مطلقة ، ويصلون فى مساجد أهل البيت بلا حرج ، فلم يكن المتنطعون قد وصلوا إلى ما وصلوا إليه الآن. بمرور السنين أدرك التغيرات التى تحدث فى بلد الأمن والأمان بعد طريق طويل وثمن مرير ومعايشة للصالح والطالح، أدرك أن هناك شيئاً ما ينسج لهذا البلد الطيب. النسيج محكم وحباله طويلة. فالأَكَلَةُ جَوْعى، والقصعة شارفت على الانتهاء، أعان الله الحاكم والمحكوم على ما يراد بهذا البلد، يراد بها ويراد لها الفرقة والخلاف والحيرة والقلق والتشتت والضياع فها هى القوى الشيطانية تريد تكرار نبؤة سفر أشعيا (19/2-4) الخاصة بغزو بختنصر لمصر. تريد تكرارها بحذافيرها:
" وَأُثِيرُ مِصْرِيِّينَ عَلَى مِصْرِيِّينَ فَيَتَحَارَبُونَ،
وَيَقُومُ الْوَاحِدُ عَلَى أَخِيهِ،
وَالْمَدِينَةُ عَلَى الْمَدِينَةِ
وَالْمَمْلَكَةُ عَلَى الْمَمْلَكَةِ،
فَتَذُوبُ أَرْوَاحُ الْمِصْرِيِّينَ فِي دَاخِلِهِمْ،
وَأُبْطِلُ مَشُورَتَهُمْ،
فَيَسْأَلُونَ الأَوْثَانَ وَالسَّحَرَةَ
وَأَصْحَابَ التَّوَابِعِ وَالْعَرَّافِينَ. "
كانت البداية حين ترك بعض الناس الأزهر وعلومه إلى علوم التشدد والتنطع وإيجاد المبرر والمسوغ. بدأ الشقاق حينما كنا صائمين وجاهر البعض بصلاة عيد الفطر فى الشوارع ، فإفطارهم وصيامهم على بلد آخر مع أن صلاتهم لا تصح إلا بتوقيتات بلدنا هذا فهل يصلون على توقيتات الآخرين !! لا بأس ، فكم من مرة صاموا وأفطروا ووقفوا على عرفات فى غير الميعاد نكاية فى علم الفلك الذى اعتبروه نوع من أنواع الكهانة. هذا ما يريده بنا إبليس والدجال وآخرون.
بدأ كاتب هذا الكتاب حياته متصوفا. يذكر حينما حضر ليلة مولد السيدة زينب فى ليلة تساقطت فيها الثلوج (1966م). لما كبر يوما ما وبلغ الحلم التقطته أيادى ، فمنهم من كان من الإخوان ، ومنهم من كان يخطط لظهور وانتشار السلفية الجديدة. تيارات كثيرة رآها وعرفها واندمج معها ، ظن فيها الخير وبحث فيها عن الدين ، فقد كان يبحث عن القبلة. حـدث له غسيل مخ على فترات ، حتى أصبحت القواعد المعروفة هى عين الشرك والكفر والضلال. كلما زاد توغلا، كلما انقطع المدد النبوى له ، فقد كان يرى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى صغره. تيارات مختلفة وأنواع مختلفة ، أخلص وأخلص ولم يجد نفسه ، نفسه ضاعت ، كما يقولون : وضاع من قدمى الطريق. كيف وقد كان مشاراً إليه بالبنان وسط هذه الاتجاهات ، وهو القارئ والمطلع فى الفقه والحديث والأصول ؟
شىء ما كان يقلقه ، لكن لا بأس فى الإخلاص مع التيارات فلعل فيها القبلة . سنين عديدة وبلاءات لا يعلمها إلا الله وأحداث فُرضت عليه فرضا. كل ذلك لا يهم، لكن أين الله، أين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، أين القبلة ، أين أنا ، أين أنت ، أين هو؟
معايشة التيارات من الداخل غير الصورة المرسومة من الخارج ، فليس الشاهد كالغائب . كان يقول : من قربنى إلى الله خطوة حملت له حذائه ، ولم يجد من يقربه، لم يجد إلا السفسطائية والتكفير والتبديع الجلى أو الخفى والخروج على الحكام. لم يجد ممن عرفهم إلا تقية كتقية الشيعة. وجد عقيدتين ، عقيدة يمكن إظهارها للناس وعقيدة يعرفها الإخوة فقط وهى موجودة فى الكتب لا يشيرون إلى الناس بها حتى لا يفتتنوا مثل عقيدة أن الله له ضروس وأنياب وله شعر خلقت منه الملائكة ، وأنه لما خلق الخلق استلقى على قفاه ووضع رجلا على رجل مثلما يقول القاضى أبو يعلى الحنبلى وابن القيم وغيرهما .
يوما ما أفاق وتداركته العناية الإلهية ورأى قول الله عز وجل :
فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ )ق 22).


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:50 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
يوما ما أفاق وتداركته العناية الإلهية ورأى قول الله عز وجل :
فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ )ق 22).
علم أن وجوده فى هذه التيارات ما هو إلا ليعرف كيف يفكرون ، وما هى أدلتهم ، ولماذا يفعلون ما يفعلون ؟

كانت الأمور عسيرة ، هل يترك ما كان فيه .. والشهرة التى كان عليها ، أم أن ما عند الله خير وأبقى مهما كان الثمن. سوف يُتَّهَمُ منهم، لا بأس. قد يؤذى، لا بأس
فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين
(يوسف 64 .)
اعتزل الناس فترة أو قل فترات ، وبدأ فى الرجوع مرة أخرى إلى ما كان عليه فى صغره ، وتذكر حينما سأل والده حينما كان صغيرا فى السن لماذا اسمك يا أبت اسمين وليس اسما واحدا " السيد أحمد " ؟ قال له والده : لأننا أشراف من أهل بيت النبوة. فسأل والده : وكيف أعرف أننا من الأشراف؟ قال : من وجوههم والأنوار التى عليهم والأسرار المخبوءة فيهم التى تظهر فى لمعة وبريق عيونهم وعمق نظرتهم. كان الجد رفاعى الطريقة أحد الميسورين ممن باع ما يقرب من أربعين فدانا من أجل المريدين .
ما أحلى الرجوع إلى الطريق المستقيم . وَاجَهَتْهُ متاعب وأوجاع وآلام ، فهو يريد صوفية أهل الله مثل صوفية الجنيد وسهل التسترى ومعروف الكرخى ، وصوفية النووى والحافظ المنذرى والعز بن عبد السلام والسيوطى وغيرهم .
برجوعه إلى الصوفية الحقة خالط مرة أخرى المحبين ، ورأى الصالح والطالح ، والمدعى الولاية ، ومن كان فيه ولاية ولا يظهرها ، ومن كانت ولايته محرقة ، ومن كانت ولايته مشرقة، وأصحاب الأقدام ، رأى ما لا يعلمه إلا الله .
سأله سائل وقال له : أين الصوفية ، أين علماء وأئمة الصوفية الآن ؟
فقال له: وأين المسلمون الآن ؟ وأين علماء المسلمين ؟ وإن كان فى الصوفية بقية يشار إليها بالعلم. الإسلام بخير والصوفية بخير ، ولكن الظلمة شديدة. انحطاط بعض المسلمين لا يدل على انحطاط الإسلام ، فالإسلام دين عظيم ، وانحطاط بعض المتصوفة لا يدل على انحطاط الصوفية. عن قريب ينجلى الظلام وينتهى الزحام ، الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
يوما ما تذكر هذا الإنسان أن من أسباب تشتته فى أول أمره ما قرأه من فكر وفِقْه ابن تيمية ، فقرر كما تسبب هو فى تشتيت العديد من المسلمين بإرشادهم إلى فقه وتفكير ابن تيمية ، قرر كتابة كتاب كان مفاجأة من العيار الثقيل فى الوقت الذى كان الكل يخشى من سطوة ابن تيمية ، فكثير من رجال الدين فى مداهنة أو غياب شديد ، كان الكتاب اسمه " أخطاء ابن تيمية فى حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وأهل بيته ".
وضع اسمه عليه حتى لا يقول أحد هذا الكتاب من الكتب المدسوسة ، وكان من الممكن أن يضع اسما مستعارا ، لكنه فضل أن يكون رجلاً ، فالرجولة صفة من صفات أهل البيت. يعتقد أنه ما كتبه إلا ابتغاء وجه الله والدفاع عن جناب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وآل بيته ثم البلاد والعباد.
هاجمه أتباع ابن تيمية ، بل وبعض المتصوفة غيرة وحسدا ، أو قل هم لا يريدون الدفاع عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويسمونه التصادم مع أتباع ابن تيمية ، فالموضوع عندهم من واجبات الحكومات والأمن وليس من واجبات المتصوفة .
لا بأس .. وليظن كل ظان .. إذا كان الله معنا فمن علينا ، الأحداث متلاحقة والتداعيات كثيرة ، بوجوده فى مساجد آل البيت ومن خلال زيادة المتعاملين معه ، ومن خلال موقع على الانترنت اكتشف أمورا قد تكون واضحة للبعض وغير واضحة لآخرين ، اكتشف تخطيط الإخوان المسلمين - الذى قال مرشدهم " طظ فى مصر " - لاختراق الصوفية واكتشف اختراق ومحاولات اختراق الشيعة للمتصوفة ، بل ومحاولة اختراق التيارات السلفية للصوفية.
ونادى فى الجميع دَعُوْا لنا مساجد نصلى فيها ، نكون آمنين على أنفسنا من التشرذم والدعوة إلى الجماعات المختلفة ، دَعُوْا مساجد آل البيت تكون أمنا وأمانا لمن دخل فيها.
التيارات فى بلاء وتريد أن تجر الصوفية إليه. يريد المفسدون أن تكون الصوفية التى كانت وستظل أمن وأمان البلاد أحد بؤر الخلاف والشقاق فى هذا البلد الطيب .


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:51 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
التيارات فى بلاء وتريد أن تجر الصوفية إليه. يريد المفسدون أن تكون الصوفية التى كانت وستظل أمن وأمان البلاد أحد بؤر الخلاف والشقاق فى هذا البلد الطيب .
فها هو الشيخ القرضاوى يعلن أن التصوف قنطرة التشيع ، ونسى أن من عَلَّمَهُ ورباه أصولهم متصوفة . استطاع بعض الإخوان الدخول فى بعض الطرق الصوفية حتى وصل أحد الإخوان إلى نيابة أحد الطرق الصوفية فى طنطا - بلد السيد البدوى - وكذلك فعل الشيعة.
أدرك كاتب هذا الكتاب أن جميع التيارات ليس لها قلب على أى بلد تقطن فيه ، فها هى السلفية دائما ما تربط بين الصوفية والشيعة ، سبحان الله لو كان المتمسلفة قلبهم على بلاد الإسلام ما فعلوا ذلك. كلامهم هذا يهيئ جهلة الصوفية ليكونوا لقمة سائغة للشيعة حينما يدعونهم.
إذا مل الناس من المتمسلفة وتشددهم وتنطعهم ، أين يذهبون من بطش المتمسلفة ؟ إما إلى الإخوان وإما إلى الشيعة الذين قلتم عنهم - كذبا وزورا - أن الصوفية والشيعة وجهان لعملة واحدة. فأصبحت الصوفية بين المطرقة والسندان .
بعد كلام الشيخ القرضاوى واستطاعة بعض الإخوان المسلمين الدخول فى بعض الطرق الصوفية ومحاولات الشيعة لصق أنفسهم بالصوفية - مع أن الشيعة تكفر الصوفية - ونجاح بعض الشيعة المستترين بعمل روابط مع بعض الشذاذ من الصوفية ومحاولاتهم اختراق مساجد أهل البيت ، ومع خروج أناس منظمين يحاولون السيطرة على الشباب فى مواقع الإنترنت ، وذلك بعمل مواقع ومنتديات بأسماء صوفية ، وهم أصلا من الإخوان المسلمين ، وهجومهم على كل من يدافع عن أهل البيت واتهمهم له بأنه شيعى حتى تخلوا لهم الساحة ؛ قرر كاتب هذا الكتاب أن يكتب كتابا لا يرد فيه على الإخوان المسلمين - فليفعل الإخوان المسلمون ما يريدون - ولا يرد فيه على الشيعة ، فليس هذا الكتاب محلاً لذلك ، ولكن يقول فيه :
اتركوا لنا الأمن والأمان ، أرض الله واسعة أمامكم ، ما لكم ومال الصوفية ، ادعوا من تشاءون ولكن اتركوا الصوفية فى حالها .
يقول صاحب هذا الكتاب : الصوفية بجميع طوائفها مختلفة تماما عن الشيعة جملة وتفصيلا ، إلا من شذ وهذه هى الأدلة فى ثنايا الكتاب ، يقول للكل : ارفعوا أيديكم عن التصوف .
كُتِبَ هذا الكتاب خلال عام 1426- 1427 هـ الموافق 2006 م ، وكان الغرض منه إرسال رسالة للجميع : " حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان المسلمين والشيعة وبنى أمية الجدد " .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
كتبه
أفقر خلق الله إليه
محمود السيد صبيح
مصر المحروسة


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:52 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
دخل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم مرة على أصحابه فقال لهم : " سترون بعدى أثرة وأموراً تنكرونها ".
وصى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بالثقلين - القرآن وأهل بيته - ووصى بالخلفاء الراشدين. وآل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وصحابته كانوا مع الأمان الأعظم صلى الله عليه وآله وسلّم ، قد حدثت خلافات بسيطة فى حياة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، ولكن سرعان ما ذهبت . ثم كان انتقال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بعد ذلك شيئا مريعا لآل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولصحابته ، بعدها أجمع جمهور الصحابة على أبى بكر الصديق الذى حارب المرتدين وثبت دعائم هذا الدين ، تولى الخلافة بعده الفاروق عمر بن الخطاب ، فمد بساط الإسلام وحقق دولة الخلافة . ثم تولى الخلافة بعده ذو النورين عثمان بن عفان ، وفى خلافته كثر المال وضاقت بعض النفوس ومات شهيدا مظلوما ، ثم تولى الخلافة مدينة العلم على بن أبى طالب الذى أخبره النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بأنه مقتول ، خرج إلى الكوفة ليقضى الله أمرا كان مفعولا ، بغى عليه معاوية وحدث ما حدث ، ثم بدأت فى الأفق خطط جديدة لضرب الإسلام. ثلاثة من الخلفاء الأربعة الكبار قتلوا !! ما هذا الإسلام العظيم ما زال يتغلغل فى نفوس وذوات من لم يذق منهم الإسلام من قبل وإن قُتِلَ خلفاؤه.
أحداث ومآس وقعت بعد الخلفاء الأربعة بدأت بقتل مولانا الحسين ومن قبل بتسميم أخيه الحسن ، أعمال وأفعال بنى أمية كانت مخزية - فمن كان اسمه علىّ بحثوا عنه ليقتلوه - كان لابد لهم من يوم وقد كان ، فها هم العباسيون يفعلون ما يفعلون ، لكن القتل هو القتل ، الأمويون والعباسيون لم يكفوا عن تطريد وتشريد وتقتيل أهل البيت ، أحداث التاريخ مليئة بدماء أهل البيت .
المسلم العادى كان يقف ينظر بحسرة وألم وإلا فسيف الحجاج والسفاح فى انتظاره. المال وفير ، العلم موجود ويدرس ، لكن الحياة مخيفة ، فآل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم دماؤهم مباحة ، حتى العلماء يخافون الرواية عنهم

أين أنا كإنسان ؟ أين أنا من قرآن الله وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ أهذا هو الإسلام ؟! - لم يروا ما نحن فيه الآن - فى تلك الآونة ظهر صنف من أهل الله. بانكسار وحزن وبعمق ونظر ثابت قالوا لملوك الأرض تركنا لكم الدنيا تركنا لكم معبودكم فاسم الله الأعظم عندكم هو الدينار والدرهم ، ظهر منهم أقوام يعبدون الله بالأنفاس فى كل نفس لهم شأن ، وأقوام يعبدون الله بمراقبة الخواطر ، وأقوام بالفناء فى المحبة فى الله ورسوله ، وأقوام فى العزلة والاعتزال ، وبعضهم بالسجود ، وبعضهم بكلهم ، وأقوام بالرجولة ، وأقوام بالوجود فى قلب الأحداث ، و... ، و... . بدأت بلورة هؤلاء الأقوام فى الظهور ، فهم امتداد طبيعى لمن كان قبلهم من أهل الله وأولهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .
اهتم الفقهاء بالفقه ، وعلماء الأحاديث بالسند والمتن ، والنحاة بالإعراب وعلوم اللغة ، والمفسرون بمعانى القرآن. أما خاصة أهل الله فاهتموا بكل ما سبق واهتموا بالبنيان الذى بناه الله وهو أنت يا ابن آدم واهتموا أكثر بالقلب ، فقد قال طبيبهم ومعلمهم ومددهم صلى الله عليه وآله وسلّم " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهى القلب " .
هؤلاء القوم اصطلحوا على لفظ يتسمون به وهو " الصوفية " ، فلو أنهم سموا أنفسهم " أهل الله " لكانت تزكية .
وضع علماء الحديث ألفاظا للدلالة على ثقة الراوى و صحة الحديث مثل : فلان حجة ، ثبت ، حافظ ، صدوق ،لا بأس به ، منكر الحديث ، ضعيف ، وضاع، كذاب ، وهكذا ، قالوا فى الأحاديث : حديث ضعيف ، صحيح ، منكر ، منقطع ، مرسل ، معضل ، وهكذا.
وكذلك وضع علماء أصول الفقه مصطلحاتهم مثل الشرط ، الركن ، الواجب، المستحب ، الجائز ، المكروه ، الحرام ، فرض الكفاية ، وفرض العين.
وهكذا أوضح علماء كل فن من فنون العلم الأسس والقواعد والمصطلحات الخاصة به .
كذلك فعل الصوفية . كان الأمر فى بدايته مستساغا من البعض مستغربا من آخرين ، فقد كان فى الصوفية إبراهيم بن أدهم ، والفضيل بن عياض ، ومعروف الكرخى الذى كان يتوسل أناس مـن السلف بقبره ويقولون عنه :" الترياق المجرب " .
استمرت رحلة الصوفية وتعددت الأنواع والأشكال وطريقة التعبير ، فكما يقولون الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلق .
كأى طائفة من الطوائف قد يخرج من يشذ ، لكن جمهور الصوفية كانوا على النهج القديم إلا ما ندر .


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:53 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
استمرت رحلة الصوفية وتعددت الأنواع والأشكال وطريقة التعبير ، فكما يقولون الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلق .
كأى طائفة من الطوائف قد يخرج من يشذ ، لكن جمهور الصوفية كانوا على النهج القديم إلا ما ندر .
ما حكم من يترك جمهور الصوفية الذين أثنى عليهم العلماء وعددهم بمئات الآلاف فى العصور الأولى ثم بالملايين فى العصور التى تليها ، ويتحجج بموقف بعض منحرفة الصوفية ، أو من أشكل على الناس حالهـم . وعددهم خلال العصور بسيط جدا - يا ترى نسبتهم كم بالمائة - هذا الإنسان الطاعن فى جمهور الصوفية - بلا أدنى شك - غرضه هدم بناء جمهور الأمة. ما عليك إلا أن تفتح كتب التاريخ وتبحث عن : من هم الصوفية وستجد أنهم جمهور الأمة وجمهور العلماء .
نقول لمن يريد أن يبرز الشذاذ ويترك الأفاضل : مثلك كمثل الذى يجلس فيسمع الحكمة ثم لا يحدث عن صاحبه إلا بِشَرِّ ما سمع فهو كمثل رجل أتى راعيا فقال يا راعى أجزر لى شاة من غنمك قال اذهب فخذ بأذن خيرها فذهب فأخذ بأذن كلب الغنم.
، أنت يا هذا لا تدرك معنى التصوف
معنى التصوف
أما عن معنى التصوف ، فإليك ما قاله أعلام الأمة:
الجنيد: هو أن يميتك الحق عنك، ويحييك به ، وقال: هو أن تكون مع الله تعالى بلا علاقة ، وقال : هم أهل بيت واحد لا يدخل فيهم غيرهمُ ، وقال: التصوف ذكر مع اجتماع ، ووجد مع استماع ، وعمل مع اتباع ، وقال: الصوفى كالأرض يُطرح عليها كل قبيح ولا يخرج منها إلا كلُّ مليح ، وقال أيضاً: إنه كالأرض يطؤها البر والفاجر وكالسحاب يظل كل شيء وكالقطر يسقى كل شيء.
عمرو بن عثمان المكيى: أن يكون العبد فى كل وقت بما هو أولى به فى الوقت.
محمد بن على القصاب: التصوّف: أخلاق كريمة ظهرت فى زمان كريم من رجل كريم مع قوم كرام.
سمنون: أن لا تملك شيئاً ولا يملكك شيء.
رويم: استرسال النفس مع الله تعالى على ما يريده ، وقال: التصوف مبنى على ثلاث خصال: التمسك بالفقر والافتقار إلى الله والتحقق بالبذل والإيثار وترك التعرض والاختيار ، وقال أيضا: ما تزال الصوفية بخير ما تنافروا، فإذا اصطلحوا فلا خير فيهم.
معروف الكرخى: التصوف: الأخذ بالحقائق، واليأس مما فى أيدى الخلائق.
حمدون القصار: اصحب الصوفية؛ فإن للقبيح عندهم وجوهاً من المعاذير.
سهل بن عبد الله التسترى: الصوفي: من يرى دمه هدراً، وملكه مباحاً.
النورى: نعت الصوفى السكون عند العدم، والإيثار عند الوجود.
الكنانى: التصوف خُلق، فمن زاد عليك فى الخلق فقد زاد عليك فى الصفاء.
أبو على الروذبارى: التصوف: الإناخة على باب الحبيب وإن طرد عنه ، وقال أيضاً: صفوة القرب بعد كدورة البعد.
الشبلى: التصوف الجلوس مع الله بلا هم ، وقال: الصوفى منقطع عن الخلق متصل بالحق كقوله تعالى:
(وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي)
(طه 41) قطعه عن كل غير، ثم قال له :
( لَن تَرَانِي)
(الأعراف 143) ، وقال أيضاً: هو العصمة عن رؤية الكون.
الحريرى: التصوف مراقبة الأحوال، ورومُ الأدب.
المزين: التصوف: الانقياد للحق.
أبو تراب النخشبى: الصوفى لا يكدره شيء، ويصفو به كل شيء.
ذو النون المصرى: هم قوم آثروا الله عز وجل على كل شيء ، فآثرهم الله عز وجل على كل شيء.
وسئل الشبلي: لم سميت الصوفية بهذه التسمية؟.
فقال: لبقية بقيت عليهم من نفوسهم؛ ولولا ذلك لما تعلقت بهم تسمية. أبو على الدقاق: أحسن ما قيل فى هذا باب قول من قال: هذا طريق لا يصلح إلا لأقوام قد كنس الله بأرواحهم مزابل.
أبو سهل الصعلوكى: التصوف الإعراض عن الاعتراض.
وقيل: الصوفى لا يتعبه طلب، ولا يزعجه سبب ، وقيل: الصوفى من إذا استقبله حالان، أو خُلقان كلاهما حسن، كان مع الأحسن منهما ، ويقال: الصوفي: مقهور بتصريف الربوبية. مستور بتصرف العبودية. ويقال: الصوفى لا يتغير، فإن تغير لا يتكدر.
الصوفى كالبحر لا ينجسه شىء.
لم تخرج الصوفية منذ نشأتها عن القواعد والأسس فأساسها القرآن والسنة. قال الجنيد : " علمنا مضبوط بالكتاب والسنة ، من لم يحفظ القرآن ولم يكتب الحديث ولم يتفقه لا يقتدى به. وقال : الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر الرسول واتبع سنته ولزم طريقته فإن طريق الخيرات كلها مفتوحة عليه "
كانت الصوفية على مذهب السلف من التمرير والسكوت ، أو على مذهب الأشاعرة فى الصفات ، وغالبهم يتمذهب بأحد المذاهب الأربعة - أى أبى حنيفة ومالك والشافعى وأحمد - .


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:54 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
مناقشة بين سنى صوفى وبين متمسلف من أتباع ابن تيمية

فى كل عصر كان العلماء ينظرون بعين الإجلال للصوفية ويدينون لهم بالفضل والولاء. جمهور العلماء كانوا صوفية أو فيهم نزعة تصوف.
نثبت ذلك ببساطة بالحوار الآتى :
لو سألت أحدا من المتشددين : من الصوفى برأيك أو علمك ؟ وما هى الآراء التى تسمعها منه؟
سيقول المتشنج : الصوفى هو من يتوسل بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم والتوسل بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم شرك , والصوفى هو من يأخذ عهدا على المشايخ ويلبس خرقة التصوف ، ويتبرك ، ويزور القبور ويتمسح بها ، ويصلى فى المساجد التى بها قبور، ويتكلم عن أنه رأى الخضر ويقول بالأقطاب والأوتاد والأبدال ، ودائما يصلى على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويمدحه بقصائد وأشعار وغير ذلك.
قل له : وما حكم من يفعل ذلك ؟
وما حكم من يشيد المقامات والأضرحة؟
سيقول لك: "كافر مشرك", وإن احتاط لنفسه قال لك : " ويعذر بجهله".
قل له : وهل قال بذلك علماء الدين عبر العصور؟
سيقول لك: نعم ، فالعلماء متوافرون عبر العصور وقد قال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها".
قل له :وهل هذه الأمور الخلاف فيها عقائدى أم فقهى , فالخلاف العقائدى لا نحتمله ؟
سيقول لك : لا , ليس هناك خلاف ، العلماء متفقون على ذلك.
قل له: من قال ذلك ؟
سيقول: ابن تيمية ، وابن القيم ، والذهبى ، وابن كثير .
قل له : ابن تيمية وابن القيم كانا فى القرن الثامن الهجرى , فمن قبلهما قال بقولهما ؟.
سيقول لك : العلماء كلهم.
قل له : ما شاء الله ، الظاهر أنك قارئ مطلع ومتمكن يا ليتك تذكر لى أسماء المجددين من الأئمة الذين ذكرتهم فى حديث ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها) وتذكر لنا أفضل عشرة علماء من العلماء المشهورين فى كل مائة سنة, فى نظرك أو نظر العلماء , على أن يكونوا من بلاد شتى وليسوا من بلد واحد ونحن فى القرن الخامس عشر. ومن الطبيعى والمؤكد أنك تعرف من أسماء العلماء الكثير ، سيذكر لك أسماء كثيرة.
قل له: هل يجب أن نتبع العلماء ونأخذ بأقوالهم وبفهمهم ؟ ولماذا لا تأخذ أنت برأيى؟
سيقول :أنتم هكذا يا صوفية , لا علم عندكم , يجب أن نتبع العلماء قال تعالى : (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا(
)النساء 83(
قل له : وهل يجب أن نحترم العلماء ونحترم اجتهادهم؟
سيقول لك :نعم فهم ورثة الأنبياء.
قل له : أفى هؤلاء جهلة أو مشركون أو يتكلمون بغير دليل؟
سيقول لك : أنت صوفى جاهل , العلماء علماء.
قل له : ما قلته يكفينى , اسمع يا هذا .. لو أتيتك بأقوال علماء تحترمهم أنت وتثق فيهم هل تسمع منهم ؟ ، سيزمجر وينتفخ ويقول لك: قل واختصر
قل له :ما رأيك فى هؤلاء الأئمة العلماء؟
أسماء بعض الحفاظ والمحدثين
الإمام أحمد ومحمد بن المنكدر والدارمى وابن أبجر والمروزى وإبراهيم الحربى والمحاملى وأبو زرعة الرازى والكلاباذى وابن أسلم الطوسى وأبو على الخلال وابن حبان والطبرانى وابن المقرئ الأصبهانى وأبو الشيخ الأصبهانى واللالكائى وأبو عبد الله الصفار الإسفرائينى وابن أبى الدنيا والحاكم والخطيب البغدادى والبيهقى وابن القيسرانى وابن عساكر وابن الجوزى والنووى والعراقى والسِلَفى وابن الأبار وأبو الربيع بن سالم وعبد الحق الأشبيلى والمنذرى وعبد الغنى المقدسى والقضاعى والكلاعى ومحمد بن موسى التلمسانى وابن كثير وأبو المحاسن بن حمزة الحسينى الدمشقى والعلائى وأبو الطيب المكى الفاسى وولى الدين العراقى والهيثمى وابن حجر العسقلانى والسخاوى وابن الجزرى والسيوطى وابن فهد وابن طولون والمناوى والعجلونى وعابد السندى ومحمد مرتضى الزبيدى واللكنوى أبو الحسنات
أسماء بعض من مشهورى الفقهاء
من الشافعية : القاضى الماوردى والقاضى أبو الطيب وأبو حامد الغزالى والعز بن عبد السلام وتقى الدين بن دقيق العيد والمحب الطبرى وابن الرفعة والرافعى والقزوينى والقونوى وابن الزملكانى وتقى الدين السبكى والبارزى وابن الملقن وابن قاضى شهبه والعز بن جماعة والجلال القزوينى وتقى الدين الحصنى والتفتازانى والشريف الجرجانى وزكريا الأنصارى وابن حجر الهيتمى .
ومن المالكية : القاضى عياض وابن أبى جمرة وابن عطاء الله السكندرى وابن الحاج والعلامة خليل وابن الخطيب وأبو الحسن المالكى وابن جزى وابن عاشر المالكى وابن ميارة المالكى .
ومن الحنفية : أبو إسحاق الخجندى الكازرونى و أبو منصور الكرمانى الحنفى والكمال بن الهمام وابن أبى الوفاء القرشى الحنفى والخــرشى وابن عابدين وأبو الإخلاص الشرنبلالى وملا على القارى وعبد الغنى الدهلوى والطحطاوى ومحمد عميم الإحسان المجددى البركتى .
ومن الحنابلة : ابن عقيل وعبد القادر الجيلانى وابن قدامة المقدسى الحنبلى وأبو عبد الله السامرى الحنبلى وابن مفلح الحنبلى والبهوتى.
وممن يتوسلون أيضا من غير المذاهب الأربعة الشوكانى وصديق حسن خان .
المفسرون وعلماء القراءات
ومن مفسرى وعلماء القراءات الثعالبى , والقرطبى , والنسفى , والألوسى , والرازى , الزركشى , وابن الجزرى.
بعض أصحاب المعاجم وعلماء اللغة
ابن منظور : صاحب كتاب لسان العرب , والفيروزابادى صاحب كتاب القاموس المحيط , والفيومى صاحب كتاب المصباح المنير , والهورينى صاحب كتاب اصطلاحات القاموس على كتاب ترتيب القاموس المحيط ، والأصفهانى صاحب كتاب الأغانى , والأبشيهى صاحب كتاب المستطرف فى كل فن مستظرف , وابن حجة الحموى , والقلقشندى صاحب كتاب صبح الأعشى, والمقرى التلمسانى صاحب كتاب نفح الطيب .
علماء تاريخ أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلّم
ابن خلكان , ابن الأثير ,طاشكبرى زاده , ياقوت الحموى , ابن تغربردى , العيدروس , ابن العديم , البصروى , ابن جبير , ناصر خسرو , نظام الملك الطوسى, البريهى , الجبرتى , الواقدى , أبو العباس الناصرى , ابن خلدون , الصالحى , حاجى خليفة .
سيقول : كلهم أئمة أخيار أطهار ، ومنهم كثير ممن كنت سأذكرهم فى أسماء أفضل عشرة علماء فى كل قرن.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:55 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
سيقول : كلهم أئمة أخيار أطهار ، ومنهم كثير ممن كنت سأذكرهم فى أسماء أفضل عشرة علماء فى كل قرن.
قل له :
-1 أنت قلت أن الصوفى هو من يتوسل بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وكل الأئمة السابقين لهم نصوص صريحة فى التوسل بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم . فهل عندك أئمة مثلهم فى العلم والفضل والجلالة والمعرفة بالقرآن والسنة ؟!
سيصمت ، ستزيغ عينه ، ابتعد عنه قليلا حتى لا يقذفك بشىء.
وقل له: الأدلة موجودة فى كتاب " أخطاء ابن تيمية فى حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وأهل بيته ". وقل له قبل أن تعلق انتظر كلام مهم جدا ، انتظر النقطة الثانية .
عهد الصوفية
-2 أنت قلت أن الصوفى هو من يأخذ عهدا على المشايخ ويلبس خرقة التصوف ، ألا تعلم أن خرقة التصوف هى نوع من أنواع البيعة والعهد للمشايخ ، وأن لها أصلا فى السنة يستأنس به ، وقد لبسها جماعة من الحفاظ والفقهاء والمؤرخين منهم:الحافظ أبو القاسم الطبرانى ، وشيخ الإسلام أبو موسى المدينى ، والحافظ أبو طاهر السِّلَفى ، ومفتى الإسلام بهاء الدين على ابن أبى الفضائل هبة الله ابن سلامة أبو الحسن الصابونى وشيخ الإسلام أبو عبد الله اليونينى الحنبلى الحافظ والشيخ العلامة الصرصرى - لبسها من الجيلانى - والإمام عز الدين الفاروثى - لبسها من السهروردى - والشيخ الإمام المسند ابن الدميرى - لبسها من السهروردى - وابن سكينة الحافظ الشافعى والإمام الحافظ الجوينى والإمام المؤرخ سبط ابن الجوزى , - والإمام العلامة أبو القاسم الرافعى القزوينى والعلامة الزاهد ابن النقيب المفسر ، والإمام العلامة تقى الدين أبو عمرو بن الصلاح والقطب القسطلانى وألبسها للجعبرى , - وجمال الدين يوسف الحنبلى , وابن جماعة الكنانى الحموى لبسها من طريق أبى البيان, وشهاب الدين الأبرقوهى - لبس خرقة السهروردى - ، وشهاب الدين القسطلانى ، ومجد الدين الطبرى وألبسها للعراقى شيخ ابن حجر ، ومحمد بن عطاء الله أبو البركات الإسكندرى الشاذلى وهو أخو الشيخ تاج الدين ابن عطاء الله السكندرى وألبسها أيضاً للعراقى شيخ ابن حجر ، والعارف الكورانى المعروف بالعجمى ، وتاج الدين التبريزى ، والشهاب أبو العباس الرملى الشافعى ، ونور الدين الشريف السمهودى الحسنى ، وشمس الدين السخاوى القاهرى الشافعى ، والقلقشندى المقدسى الشافعى سبط العلائى ، والبرهان أبو إسحاق وأبو محمد الأبناسى الشافعى الفقيه ، والشيخ الشناوى ، والامام العالم المسند محمد عقيلة ، والعلامة الشريف مرتضى الزبيدى ، والإمام العلامة الأجهورى.
يا أخى ، ما رأيك فى الحافظ ابن حجر العسقلانى وتلميذه السخاوى ، والحافظ الدمياطى ، والهكارى ، وأبى حيان ، والحافظ العلائى ، ومغلطاى ، وابن الملقن ، والأبناسى ، والبرهان الحلبى ، وابن ناصر الدين. كل هؤلاء ذكرهم الحافظ السخاوى فى كتابه المقاصد الحسنة أنهم قد لبسوا خرقة التصوف ، حتى الذهبى تلميذ ابن تيمية لبسها !!
هل تعلم أن من مشايخ ابن تيمية من لبسها ؟ وقد لبسها الحافظ عبد الغنى المقدسى الحنبلى صاحب كتاب الإكمال ، والحافظ ابن قدامة المقدسى الحنبلى صاحب المغنى وهو من أكبر كتب فقه الحنابلة.
وللإمام السيوطى كلام جيد فى الخرقة ، قد نقله عنه شمس الحق العظيم آبادى فى عون المعبود (11/46-47) فقال : " قال السيوطى قال الشيخ تقى الدين بن الصلاح : قد استخرج بعض المشائخ للبس الخرقة أصلا من هذا الحديث وقد أشار بذلك إلى السهروردى فإنه ذكره فى عوارف المعارف فقال وأصل لبس الخرقة هذا الحديث قال ولِبْسُ الخرقة ارتباط بين الشيخ والمريد فيكون لبس الخرفة علامة للتفويض والتسليم فى حكم الله ورسوله وإحياء سنة المبايعة ثم قال ولا خفاء فى أن لبس الخرقة على الهيئة التى يعتمدها الشيوخ فى هذا الزمان لم يكن فى زمنه صلى الله عليه وآله وسلّم وقد رأينا من المشائخ من لا يلبس الخرفة وكان طبقة من السلف الصالحين لا يعرفون الخرقة ولا يُلبِسُونَ المريدين فمن يلبسها فله مقصد صحيح ومن لم يلبسها فله رأيه ، وكل تصاريف المشائخ محمولة على السداد والصواب ولا تخلو عن نية صالحة.
قال السيوطى : وقد استنبطت للخرقة أصلا أوضح من هذا الحديث وهو ما أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان من طريق عطاء الخرسانى أن رجلا أتى ابن عمر فسأله عن إرخاء طرف العمامة فقال له عبد الله : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بعث سرية وأَمَّر عليها عبد الرحمن بن عوف وعقد لواء وعلى عبد الرحمن بن عوف عمامة من كرابيس مصبوغة بسواد فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فحل عمامته فعممه بيده وأفضل من عمامته موضع أربعة أصابع أو نحوه فقال " هكذا فاعتم فهو أحسن وأجمل " فهذا أوضح فى كونه أصلا للبس الخرقة من وجهين : الأول أن الصوفية إنما يلبسون طاقية على رأس لا ثوبا عاما لكل بدنه الثانى أن حديث أم عطية فى اللباس غطاء وقسمة وكسوة وهذا بالرأس تشريف وهو السبب للبس الخرقة ووجه ثالث أن لبس الخرقة نوع من المبايعة كما أشار له السهروردى . وأم خالد كانت صغيرة لا تصلح للمبايعة بخلاف حديث عبد الرحمن بن عوف . انتهى كلام السيوطي".
وحديث أم خالد هو حديث رواه البخارى (5/2191) " عن أم خالد بنت خالد أتى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بثياب فيها خميصة سوداء صغيرة فقال من ترون أن نكسو هذه فسكت القوم فقال ائتونى بأم خالد فأتى بها تحمل فأخذ الخميصة بيده فألبسها وقال أبلى واخلقى وكان فيها علم أخضر أو أصفر فقال " يا أم خالد هذا سناه " وسناه بالحبشية حسن ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:56 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
3 ـ قل له قبل أن يفيق: أنت تقول أن الصوفى هو من يتبرك ، ويزور القبور ويتبرك بها ويتمسح بها. أليس كذلك؟ ، سيقول : هو كذلك.
قل له: بالنسبة للتبرك فقد بوب البخارى (3/1131) فى صحيحه وقال : " باب ما ذكر من درع النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وعصاه وسيفه وقدحه وخاتمه وما استعمل الخلفاء بعده من ذلك مما لم تذكر قسمته ومن شعره ونعله وآنيته مما يتبرك به أصحابه وغيرهم بعد وفاته ".اهـ كلام الإمام البخارى
وعن أنس قال : لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم والحلاق يحلقه وأطاف به أصحابه، فما يريدون أن تقع شعرة إلا فى يد رجل. وعن ابن سيرين قال : قلت لعبيدة : عندنا من شعر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أصبناه من قِبَل أنس أو من قبل أهل أنس ، فقال : لأن تكون عندى شعرة منه أحب إلى من الدنيا وما فيها. وعن ابن سيرين عن أنس : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لما حلق رأسه كان أبو طلحة أول من أخذ من شعره . وعن إسرائيل عن عثمان بن عبد الله بن موهب قال : أرسلنى أهلى إلى أم سلمة بقدح من ماء - وقبض إسرائيل ثلاث أصابع - من فضة فيه شعر من شعر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وكان إذا أصاب الإنسان عين ، أو شيء بعث إليها مخضبه ، فاطلعت فى الجلجل ، فرأيت شعرات حمرا . وعن حميد الطويل عن أنس قال جعل فى حنوطه صرة مسك وشعر من شعر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وفيه سك .
وبالنسبة للقبور والتبرك بها فانتبه لى ( بصوت ضعيف ) وانظر هذه النقول فى كتاب العلل ومعرفة الرجال لعبد الله أحمد بن حنبل (2/492) " سألته - يعنى أبيه أحمد بن حنبل - عن الرجل يمس منبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هـذا يريد بذلك التقرب إلى الله جـل وعـز ؟ فقال : لا بأس بذلك ". اهـ
وفى سير أعلام النبلاء للذهبى (5/358-359) " وقال مصعب بن عبد الله حدثنى إسماعيل بن يعقوب التيمى قال : كان ابن المنكدر يجلس مع أصحابه فكان يصيبه صمات ، فكان يقوم كما هو حتى يضع خده على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ثم يرجع ، فعوتب فى ذلك فقال : إنه يصيبنى خطر فإذا وجدت ذلك استعنت بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " . اهـ ، "وكان يأتى موضعاً من المسجد يتمرغ فيه ويضطجـع فقيل له فى ذلك ، فقال : إنى رأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى هذا الموضع – يعنى مناماً " . اهـ
وفى سير أعلام النبلاء للذهبى (11/212) " قال عبد الله بن أحمد : رأيت أبى يأخذ شـعرة من شعر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيضعها على كفيه يقبلها ، وأحسب أنى رأيته يضعها على عينه ويغمسها فى الماء ويشربه يستشفى به ورأيته أخذ قصعة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فغسلها فى حب الماء ثم شرب فيها ، ورأيته يشرب من ماء زمزم يستشفى به ويمسح به يديه ووجهـه " قلت – القائل الذهبى – :
" أين المتنطع المنكر على أحمد ، وقد ثبت أن عبد الله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويمس الحجرة النبوية فقـال : لا أرى بذلك بأساً ، أعاذنا الله وإياكم من رأى الخوارج ومن البدع " . اهـ كلام الذهبى.
وقد ذكر الذهبى فى سير أعلام النبلاء تراجم من يزار قبره ويقول " وقبره يزار " حوالى ثلاثين مرة ، وفى بعضها " ويتبرك به " يعنى القبر .
وفى التاريخ الكبير للإمام البخارى قال : " صنفت التاريخ فى المدينة عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وكنت أكتبه فى الليالى المقمرة " اهـ .
وقال ابن الجوزى فى صفوة الصفوة (2/205) بخصوص امرأة ذكرها من صفوة العباد قولها " فلم يزل يوسوس لى حتى هممت والله بالتقصير ، قالت ثم دخلت مسجد رسـول الله صلى الله عليه وآله وسلّم معتصمة بقبره وذلك بين المغرب والعشاء فحمدت الله وصليت على رسوله " اهـ .
وقال ابن حبان فى الثقات (8/457) عند الحديث عن على موسى الرضا رضى الله عنه "
" وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة، وما حلت بى شدة فى وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا استجيب لى وزالت عنى تلك الشدة ، وهذا شيء جربته مراراً فوجدته كذلك ، أماتنا الله على محبته وأهل بيته صلى الله عليه وآله وسلّم وعليهم أجمعين " اهـ
وقال الحافظ ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (1/163) فى حديثه عن طلحة بن عبيد الله قال : فاشترى له داراً بسبعين ألف درهم ، وهى التى فيها قبره بحضرة الهجرتين ، وقد رأيت جماعة من أهل العلم وأهل الفضل إذا هم أحدهم أمر قصد إليه ودعا بحضرته وكان يعرف الإجابة " . اهـ ، وقال ابن حجر تهذيب التهذيب (11/260) " وقال الحاكم سمعت أبا على النيسابورى يقول : كنت فى غم شديد فرأيت النبى صلى الله عليه وسلم فى المنام كأنه يقول لى صر إلى قبر يحيى بن يحيى واستغفر وسل تقض حاجتك ، فأصبحت ففعلت ذلك فقضيت حاجتى "اهـ .
وقال الذهبى فى سير أعلام النبلاء (10/107) قال فى حديثه عن السيدة نفيسة : " وكان أخوها القاسم رجلاً صالحاً زاهداً خيراً ، سكن نيسابور وله بها عقب منهم السيد العلوى الذى يروى عنه الحافظ البيهقى. وقيل كانت من الصالحات العوابد والدعاء مستجاب عند قبرها بل وعند قبور الانبياء والصالحين وفى المساجد وعرفة ومزدلفة وفى السفر المباح "اهـ .
وقال الخطيب فى تاريخ بغداد (1/120) " باب ما ذكر فى مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزهاد بالجانب الغربى فى أعلا المدينة مقابر قريش. قال : سمعت الحسن بن إبراهيم أبا على الخلال يقول : ما همنى أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل لى ما أحب "اهـ .
وقال ابن الجوزى فى المنتظم (حتى 257هـ) (9/89) " ذكر بإسناده عن الحسن بن الحسين الإستراباذى قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعى قال الحسن بن إبراهيم الخلال يقول : ما أهمنى أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله لى ما أحب ".
أما عن تعظيم الإمام ابن خزيمة والإمام أبو على الثقفى قبر على بن موسى الرضا بطوس . فقد قال الحافظ ابن حجر فى ترجمة الإمام على الرضا فى تهذيب التهذيب (7/339) " وقال الحاكم فى تاريخ نيسابور قال وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبى بكر بن خزيمة وعديله أبى على الثقفى مع جماعة من مشائخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قبر على بن موسى الرضا بطوس ، قال : فرأيت من تعظيمه - يعنى ابن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا ". اهـ
فانظر إلى خمسة من أكابر علماء الأمة ، أولهم : الإمام ابن خزيمة - الذى وصفه ابن تيمية بإمام الأئمة ، ثانيهم : الحافظ أبى على الثقفى ، وهو الإمام المحدث الفقيه العلامة شيخ خراسان وهو الذى قال فيه ابن سريج : حجة الله على خلقه – كما ذكر الذهبى فى السير (15/280) ، ثالثهم: شيخ الحاكم وهو محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى بن ماسرجس. قال فيه الذهبى - تلميذ ابن تيمية - فى السير (16/23،24) " الإمام رئيس نيسابور بنى داراً للمحدثين وأدر عليهم الأرزاق كان أبو على الحافظ يقرأ عليه تاريخ أحمد بن حنبل ". اهـ ، رابعهم : الإمام الحاكم صاحب كتاب المستدرك على الصحيحين ، خامسهم : خاتمة حفاظ المسلمين ومحدثيهم ابن حجر العسقلانى.
وانظر إلى قول الماسرجسى : مع جماعة من مشائخنا وهم إذ ذاك متوافرون : وانظر قوله : فرأيت من تعظيمه - يعنى ابن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا. ولا تتعجب من ذلك ، فليس علماء الحديث مثل ابن خزيمة ، وأبى على الثقفى ، والماسرجسى ، والمشايخ الذين كانوا معهم فقط هم الذين يحبون مشاهد أهل البيت ، بل الأمة كلها .
قال ابن حجر فى تهذيب التهذيب (5/310) " فى ترجمة عبد الله بن غالب الحدانى أبو قريش – الذى روى له البخارى فى الأدب والترمذى - ما نصه " قال نوح بن قيس عن عون بن أبى شداد أن عبد الله بن غالب كان يصلى الضحى مائة ركعة ويقول : لهذا خلقنا وبهذا أمرنا . قتل يوم التروية فكان الناس يأخذون من تراب قبره كأنه مسك ". اهـ


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:57 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
قل له: أنت قلت أن الصوفى هو من يصلى فى المساجد التى بها قبور. سيقول: نعم ، أنا قلت.
قل له: فكيف نصلى فى المسجد النبوى؟
سيقول : حالة خاصة.
قل له: مع قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قبور سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر ، فكيف تكون حالة خاصة ؟ وإذا كان من فعل ذلك هو أمير المدينة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه . أترى أن يكون يوما ما من الخلفاء الراشدين ولا يزيل ما فعل إذا كان منكرا ؟ والقبر الشريف ما دخل فى المسجد إلا فى المائة سنة الأولى التى هى خير القرون بعد رسول الله. ألا تعلم أن ابن حبان والطبرانى والضياء أخرجوا بإسناد صحيح عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال : رأيت أسامة قال ورأيته يصلى عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، فخرج مروان بن الحكم فقال تصلى عند قبره ، قال إنى أحبه فقال له قولا قبيحا ، ثم أدبر فانصرف أسامة فقال لمروان : إنك آذيتنى وإنى سمعت رسول صلى الله عليه وآله وسلّم يقول " إن الله يبغض الفاحش المتفحش وإنك فاحش متفحش " .
وروى الإمام الحاكم والبيهقى عن أم علقمة أن امرأة دخلت بيت السيدة عائشة رضى الله عنها فصلت عند بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وهى صحيحة فسجدت فلم ترفع رأسها حتى ماتت فقالت السيدة عائشة رضى الله عنها الحمد لله الذى يحيى ويميت إن فى هذه لعبرة لى فى عبد الرحمن بن أبى بكر ، رقد فى مقيل له قاله فذهبوا يوقظونه فوجدوه قد مات فدخل نفس عائشة رضى الله عنها تهمة أن يكون صنع به شرا وعجل عليه فدفن وهو حى فرأت أنه عبرة لها وذهب ما كان فى نفسها من ذلك".
ألا تعلم أن السيدة عائشة رضى الله عنها كانت تصلى فى حجرتها التى فيها القبر النبوى الشريـف يقيناً كما ورد ذلك ، ففـى صحيـح مسلم أن أبا هريرة كان يحدث ويقول " اسمعى يا ربة الحجرة اسمعى يا ربة الحجرة والسيدة عائشة تصلى ، فلما قضت صلاتها قالت لعروة ألا تسمع إلى هذا ومقالته آنفاً ، إنما كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يحدث حديثا لو عدّه العاد لأحصاه ".
ثم أمر آخر وهو أين كانت تصلى النساء اللاتى يزرن السيدة عائشة فإنهن كن يصلين فى الحجرة التى فيها قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم كما فى الحديث السابق الذى رواه الحاكم والبيهقى ، وأيضاً لم ينقل إلينا اعتراض أحد من الصحابة على ذلك ، ومن يريد إثبات غير ذلك فليأتِ بدليل ، وهيهات.
فإن قال لك : هناك أحاديث.
قل له: الموضوع طويل وسوف أحضر لك رسالة كاملة فيه بمشيئة الله ، ولكن انتظر حتى أكمل حديثى. فأنت قلت:
-4 الصوفى هو من يقول بحياة الخضر.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:58 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
انتظر حتى أكمل حديثى. فأنت قلت:
-4 الصوفى هو من يقول بحياة الخضر.
أقول لك : وبدون ذكر أدلة ( وهى موجودة بفضل الله وننتظر نشرها فى كتاب خاص ) ألا يكفيك قول تلميذ ابن تيمية وهو ابن كثير حيث قال فى البداية والنهاية (1/328) " وأما الخلاف فى وجوده إلى زماننا هذا فالجمهور على أنه باق إلى اليوم قيل لأنه دفن آدم بعد خروجهم من الطوفان فنالته دعوة أبيه آدم بطول الحياة وقيل لأنه شرب من عين الحياة فحيى ".
وقد نقل الإمام النووى ، وابن الصلاح ، والسيوطى ما يفيد نصا بأن جمهور العلماء وليس جمهور الجهلاء يقولون ببقاء وحياة الخضر. وممن يؤمن بحياة الخضر الحافظ أبو زرعة ، والحافظ ابن بشكوال ، والإمام ابن عبد البر ، والإمام السهيلى، والإمام القرطبى ، وسلطان العلماء العز بن عبد السلام ، والإمام السيوطى ، وغيرهم. ونحن تكلمنا عن العلماء الذين قلت أنت فيهم " لا يتكلمون إلا بأدلة ".
فهل كل هؤلاء جهلاء مشركون ؟ هل جمهور العلماء مخرفون ؟
-5 أنت تقول بأن الصوفى من يقول بالأقطاب والأوتاد والأبدال. أليس كذلك؟
قل له: ألا تعلم أن القطب ببساطة عند الصوفية هو أفضل رجل فى العالم فى زمنه ، معرفة وإيماناً وعلماً ويقيناً ، اختاره الله ليكون محل نظره وعنايته ورعايته .
ومصداق ذلك والدليل عليه هو ما ورد عن ابن عمر قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ذات غداة بعد طلوع الشمس فقال : " رأيت قبيل الفجر كأنى أعطيت المقاليد والموازين ، فأما المقاليد فهذه المفاتيح ، وأما الموازين فهى التى تزنون بها فوضعت فى كفة ووضعت أمتى فى كفة فوزنت بهم فرجحت ، ثم جىء بأبى بكر فوزن بهم فوزن ، ثم جىء بعمر فوزن فوزن ، ثم جىء بعثمان فوزن بهم ، ثم رفعت ".
وقال الفاروق عمر بن الخطاب : لو وزن إيمان أبى بكر بإيمان أهل الأرض لرجح بهم ، وقول سيدنا عمر بن الخطاب لا يقال من قبل الرأى ، فله حكم المرفوع إلى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
وإذا أردت الاستزادة فى هذه الجزئية فعليك بكتاب " أدلة الصوفية فى المسائل الخلافية الجزء الأول ، الخاص بالخليفة ، القطب الغوث ، الوارث المحمدى ، صاحب الوقت ، الأفراد ، الأبدال ".
ألا تعلم أن ابن كثير تلميذ ابن تيمية قال فى كتابه البداية والنهاية (13/141-142) فى ترجمة الشيخ عبد الله الأرمنى ما نصه " أحد العباد الزهاد الذين جابوا البلاد وسكنوا البرارى والجبال والوهاد واجتمعوا بالأقطاب والأبدال والأوتاد وممن كانت له الأحوال والمكاشفات ..." ، فها هو ابن كثير يستخدم لفظ الأقطاب.
-6 قبل أن تقوم من هذا المجلس ننهى هذه الجزئية التى سألتك فيها عن حكم من يشيد المقامات والأضرحة ، فقلت أنت : مشرك كافر ، أو شىء من هذا القبيل.
أقول لك : من هو الذى دافع عن بيضة الإسلام ودحر الصليبيين فأعز الله به الإسلام ؟
سيقول : صلاح الدين الأيوبى.
قل له: كلا من صلاح الدين الأيوبى ومن قبله نور الدين محمود كانا يبنيان المساجد على القبور ويعمران المشاهد والأضرحة والمقامات. قال ابن أبى شامة فى الروضتين فى أخبار الدولتين النورية والصلاحية (2/148) وابن كثير فى البداية والنهاية (12 /261 ) عن العماد الكاتب قال : وفى هذه السنة عَمَّر الملك نور الدين جامع داريا ، وعَمَّرَ مشهد أبى سليمان الدارانى بها وشتى بدمشق. أهـ
وانظر ابن كثير فى البداية والنهاية (12/322) قال : " ثم سار السلطان نور الدين محمود إلى حطين ، فزار قبر شعيب ثم ارتفع منه إلى إقليم الأردن فتسلم تلك البلاد كلها " . اهـ
فها هو نور الدين محمود الذى هو من أعظم قادة المسلمين المتقين ، والذين هم من أهل السنة والجماعة الفرقة الناجية ، يُعمِّر قبر ومشهد أبى سليمان الدارانى الصوفى المشهور ، ويزور قبر شعيب أمام بصر وأعين وعلم أساطين ومشاهير العلماء فى عصره ، ولم يقل له أحد منهم : هذه بدعة أو لا يجوز يا أخى ، أو ... أو ...
وقد كان صلاح الدين رحمه الله يبنى المقامات والمشاهد ، وقد أمر ببناء تربة الإمام الشافعى بمصر وإقامة قبة عليها ، ووقف عليها أوقافا سنية ، وولاه تدريسها ونظرها ، وكلف ببنائها الشيخ الفقيه نجم الدين الخبوشانى .
قال فيه ابن السبكى الفقيه الصوفى " أحد الأئمة علما ودينا وورعا وزهدا ، وكان إماما جليلا كبير المحل فى الورع ، قل أن ترى العيون مثله زهدا وعلما وأمرا بالمعروف وتصميما على الحق " ، وقد كان السلطان يحترمه ويكرمه.
وقد أقام صلاح الدين الأيوبى مدرسة بالمشهد الحسينى بالقاهرة.
وانظر أيضا إلى محمود بن سبكتكين ماذا قال عنه الحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء (16/500) وهو تلميذ ابن تيمية ( ابن تيمية الذى لا تعرف غيره) قال " ومن المعروف والمشهور أن الملك سبكتكين صاحب بلخ وغزنه وغير ذلك (387 هـ) وكان من أعداء أهل البيت لما أخذ طوس أخرب مشهد على بن موسى الرضا وقتل من يزوره ، فلما تملك ابنه محمود رأى فى النوم علياً رضي الله عنه وهو يقول: إلى كم هذا ؟ فبنى المشهد ورد أوقافه إليه ". اهـ ، أما الملك محمود بن سبكتكين فهو من أظهر مذهب أهل السنة والجماعة بعد بدعة أبيه حــتى أن ابن تيمية نفسـه مدحـه عـدة مـرات وقـال عنـه فى مجمـوع الفتـاوى (4/ 22) " ولما كانت مملكة محمود بن سبكتكين من أحسن ممالك بنى جنسه كان الإسلام والسنة فى مملكته أعز فإنه غزا المشركين من أهل الهند ، ونشر من العدل ما لم ينشره مثله ، فكانت السنة فى أيامه ظاهرة والبدع فى أيامه مقموعة ". اهـ ، وقال فى درء التعارض (6/253( :
" وأظهر السلطان محمود بن سبكتكين لعنة أهل البدع على المنابر وأظهر السنة ". اهـ ، وقال فى بيان تلبيس الجهمية (2/331( :
" السلطان محمود بن سبكتكين كان من أحسن ملوك أهل المشرق إسلاماً وعقلاً وديناً وجهاداً وملكاً فى آخر المائة الرابعة ". اهـ ، وقال عنه فى منهاجه (3/429) " كان من خيار الملوك ". اهـ
سيقاطعك ويقول لك : الدين فيه مجددون ومن الضرورى أن المجددين منعوا الذى تقول.
قل له: ارجع إلى ما قلناه فى أول الكلام ، وكما يقولون بالعامية ( ركز (.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 9:59 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
سيقاطعك ويقول لك : الدين فيه مجددون ومن الضرورى أن المجددين منعوا الذى تقول.
قل له: ارجع إلى ما قلناه فى أول الكلام ، وكما يقولون بالعامية ( ركز (.
أما عن الحديث فقد رواه أبو هريرة عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها " فقد حدد العلماء أسماء المجددين .
نستدل بما قاله الذهبى فى سير أعلام النبلاء - لسببين نستدل بالذهبى - : الأول : لأنه تلميذ ابن تيمية ويدافع عنه كثيرا وإن كان يخالفه فى بعض الأمور ، الأمر الثانى أن كتب الذهبى تباع من التيارات السلفية بكميات كبيرة وبأموال كثيرة وهم يحترمونه -. قال الذهبى بعد ما ذكر أقوال العلماء فى أن المبعوث على رأس المائة عمر بن عبد العزيز وبعث على رأس المائتين محمد بن إدريس الشافعى وعلى رأس المائة الثالثة ابن سريج ، قال الذهبى " قلت وقد كان على رأس الأربعمائة الشيخ أبو حامد الاسفرايينى وعلى رأس الخمسمائة أبو حامد الغزالى وعلى رأس الستمائة الحافظ عبد الغنى وعلى رأس السبعمائة شيخنا أبو الفتح ابن دقيق العيد .
قال الإمام العجلونى : " قال البيهقى فى المدخل بسنده إلى الإمام أحمد أنه كان فى المائة الأولى عمر بن عبد العزيز وفى الثانية الشافعى وزاد غيره وفى الثالثة أبو العباس بن سريج وقيل أبو الحسن الأشعرى وفى الرابعة أبو الطيب سهل الصعلوكى وأبو حامد الإسفرايينى أو الباقلانى وفى الخامسة حجة الإسلام محمد الغزالى وفى السادسة الفخر الرازى أو الحافظ عبد الغنى وفى السابعة ابن دقيق العيد وفى الثامنة البلقينى أو الزين العراقي.
وقد نظم السيوطى فى رسالة له سماها " تحفة المهتدين بأسماء المجددين " ختم بهم كتابه التنبئة فيمن يبعثه الله على رأس المائة فقال فيها:
وكان عند المائة الأولى عمر .
خليفة العدل بإجماع وقر .
والشافعى كان عند الثانية .
لما له من العلوم السارية .
وابن سريج ثالث الأئمة .
والأشعرى عده من أمه .
والباقلانى رابع أو سهل أوش .
الإسفرايينى خلف قد حكوا .
والخامس الحبر هو الغزالى .
وعده ما فيه من جدال .
والسادس الفخر الإمام الرازى .
والرافعى مثله يوازى .
والسابع الراقى إلى المراقى .
ابن دقيق العيد باتفاق .
والثامن الحبر هو البلقينى .
أو حافظ الإمام زين الدين .
وقد رجوت أنى المجدد .
أتت ولا يخلف ما الهادى وعد .
وهذه تاسعة المئين قد .
فيها ففضل الله لم يجحد" .
انتهى باختصار .
أما بالنسبة للقرون بدءا من العاشر فقد قال محمد شمس الحق العظيم أبادى: "وعلى رأس العاشرة شمس الدين بن شهاب الدين الرملى ، قال المحبى فى خلاصة الأثر فى أعيان القرن الحادى عشر فى ترجمته ذهب جماعة من العلماء إلى أنه مجدد القرن العاشر ، ثم قال العظيم أبادى : ومن المجددين على رأس الحادية عشر إبراهيم بن حسن الكردى الكورانى خاتمة المحققين عمدة المسندين نزيل المدينة ، وعلى رأس الثانية عشر الشيخ صالح بن محمد بن نوح الفلانى نزيل المدينة والسيد المرتضى الحسينى الزبيدى ، وعلى رأس الثالثة عشر شيخنا العلامة .... صاحب كمالات الباطن والظاهر ملحق الأصاغر بالأكابر شيخنا وبركتنا السيد نذير حسين ... وشيخنا العلامة البدر المنير ... القاضى حسين بن محمد الأنصارى الخزرجى السعدى اليمانى أدام الله بركاته علينا ، والعلامة الأجل .. صديق الحسن خان القنوجي. هذا هو ظنى فى هؤلاء الأكابر الثلاثة أنهم من المجددين على رأس المائة الثالثة عشر والله تعالى أعلم وعلمه أتم " .انتهى كلام العظيم أبادى
قلت: فأين تذهب يا أخى ، ما من أحد ممن ذكر أنه من المجددين خاصة من القرن الثالث إلا وفيه صوفية واضحة جدا ومنهم من لبس الخرقة أو درس فى مسجد فيه قبركالبلقينى أو قال بوجود الخضر مثل سيدنا عمر بن عبد العزيز أو ألف فى التصوف مثل أبى حامد الغزالى والسيوطى أو كان من المتوسلين بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولبس الخرقة مثل ابن دقيق العيد والحافظ عبد الغنى ، ولو أردنا أن نذكر واحدا واحدا وصوفيته لذكرنا من ذلك شيئا كثيرا.
فإن قال لك : لم أر صوفيا عبر التاريخ على سنة وشرع. وكيف إذاً وصلنا إلى الحال الذى وصلنا إليه؟
قل له :

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 10:01 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
فإن قال لك : لم أر صوفيا عبر التاريخ على سنة وشرع. وكيف إذاً وصلنا إلى الحال الذى وصلنا إليه؟
قل له : اتقِ الله ، فالصوفية فيها أكابر خلق الله من عارفين وأولياء وملوك وحكام وفقهاء وحفاظ ومحدثين وأصوليين ونحاة، وسأضرب لك أمثالا حتى ترى أنه لم يخرج فى الأمة المحمدية بعد أصحاب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل من المتصوفة ، ثم أذكر لك بعد ذلك كيف وصلنا إلى الحال الذى وصلنا إليه فالصوفية منهم .
الإمام الجنيد
الجنيد بن محمد بن (298 هـ (
قال ابن كثير فى البداية والنهاية :
" أبو القاسم الخزاز ويقال له القواريرى ، أصله من نهاوند ، ولد ببغداد ونشأ بها وسمع الحديث من الحسين بن عرفة وتفقه بأبى ثور إبراهيم بن خالد الكلبى وكان يفتى بحضرته وعمره عشرون سنة ، وقد ذكرناه فى طبقات الشافعية ، واشتهر بصحبة الحارث المحاسبى وخاله سرى السقطى. ولازم التعبد ففتح الله عليه بسبب ذلك علوما كثيرة وتكلم على طريقة الصوفية ، وكان ورده فى كل يوم ثلثمائة ركعة وثلاثين ألف تسبيحة ومكث أربعين سنة لا يأوى إلى فراش ففتح عليه من العلم النافع والعمل الصالح بأمور لم تحصل لغيره فى زمانه ، وكان يعرف سائر فنون العلم وإذا أخذ فيها لم يكن له فيها وقفة ولا كبوة حتى كان يقول فى المسألة الواحدة وجوها كثيرة لم تخطر للعلماء ببال وكذلك فى التصوف وغيره ، ولما حضرته الوفاة جعل يصلى ويتلو القرآن فقيل له لو رفقت بنفسك فى مثل هذا الحال فقال لا أحد أحوج إلى ذلك منى الآن وهذا أوان طى صحيفتى قال ابن خلكان : أخذ الفقه عن أبى ثور ويقال كان يتفقه على مذهب سفيان الثورى وكان ابن سريج يصحبه ويلازمه وربما استفاد منه أشياء فى الفقه لم تخطر له ببال . ويقال إنه سأله مرة عن مسألة فأجابه فيها بجوابات كثيرة فقال يا أبا القاسم ألم أكن أعرف فيها سوى ثلاثة أجوبة مما ذكرت فأعدها على فأعادها بجوابات أخرى كثيرة فقال والله ما سمعت هذا قبل اليوم فأعده فأعاده بجوابات أخرى غير ذلك فقال له لم أسمع بمثل هذا فأمله على حتى أكتبه فقال الجنيد لئن كنت أجريه فأنا أمليه - أى إن الله هو الذى يجرى ذلك على قلبى وينطق به لسانى وليس هذا مستفاد من كتب ولا من تعلم وإنما هذا من فضل الله عز وجل يلهمنيه ويجريه على لسانى - فقال فمن أين استفدت هذا العلم قال من جلوسى بين يدى الله أربعين سنة
والصحيح أنه كان على مذهب سفيان الثورى وطريقه والله أعلم
وسئل الجنيد عن العارف فقال من نطق عن سرك وأنت ساكت . وقال مذهبنا هذا مقيد بالكتاب والسنة فمن لم يقرأ القرآن ويكتب الحديث لا يُقتدى به فى مذهبنا وطريقتنا ، ورأى بعضهم معه مسبحة فقال له أنت مع شرفك تتخذ مسبحة فقال طريق وصلت به إلى الله لا أفارقه
وقال له خاله السرى تكلم على الناس فلم ير نفسه موضعا فرأى فى المنام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال له تكلم على الناس فغدا على خاله فقال له لم تسمع منى حتى قال لك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فتكلم على الناس فجاءه يوما شاب نصرانى فى صورة مسلم فقال له يا أبا القاسم ما معنى قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله " فأطرق الجنيد ثم رفع رأسه إليه وقال أسلم فقد آن لك أن تسلم قال فأسلم الغلام
وقال الجنيد ما انتفعت بشيء انتفاعى بأبيات سمعتها من جارية تغنى بها فى غرفة وهى تقول :
إذا قلت أهدى الهجر لى حُلل البِلَى . .
تقولين لولا الهجر لم يطب الحب .
وإن قلت هذا القلب أحرقه الجوى .
تقولين لى إن الجوى شرف القلب .
وإن قلت ما أذنبت قالت مجيبة .
حياتك ذنب لايقاس به ذنب .
قال فصعقت وصحت فخرج صاحب الدار فقال ياسيدى مالك قلت مما سمعت قال هى هبة منى إليك فقلت قد قبلتها وهى حرة لوجه الله ثم زوجتها لرجل فأولدها ولدا صالحا حج على قدميه ثلاثين حجة" . اهـ انتهى كلام ابن كثير .
قلت : وله ترجمة حافلة فى حلية الأولياء (10/255-287) للحافظ أبى نعيم، قال فيها - باختصار وتصرف يسير - " الجنيد بن محمد : ومنهم المربى بفنون العلم المؤيد بعيون الحلم المنور بخالص الإيقان وثابت الإيمان العالم بمودع الكتاب والعامل بحلم الخطاب الموافق فيه للبيان والصواب أبو القاسم الجنيد بن محمد ، كان كلامه بالنصوص مربوطا وبيانه بالأدلة مبسوطا فاق أشكاله بالبيان الشافى واعتناقه للمنهج الكافى ولزومه للعمل الوافى.
قال الجنيد بن محمد غير مرة : عِلْمُنَا مضبوط الكتاب والسنة ، من لم يحفظ القرآن ولم يكتب الحديث ولم يتفقه لا يقتدى به . وكان فى أول أمره يتفقه على مذهب أصحاب الحديث مثل أبى عبيد وأبى ثور فأحكم الأصول وصحب الحارث بن أسد المحاسبى وخاله السرى بن مفلس فسلك مسلكهما فى التحقيق بالعلم واستعماله.
وقال:كان الحارث بن أسد المحاسبى يجيء إلى منزلنا فيقول اخرج معى نصحر فأقول له تخرجنى من عزلتى وأمنى على نفسى إلى الطرقات والآفات ورؤية الشهوات ، فيقول اخرج معى ولا خوف عليك ، فأخرج معه فكان الطريق فارغاً من كل شيء لا نرى شيئا نكرهه فإذا حصلت معه فى المكان الذى يجلس فيه قال لى سلنى فأقول له ما عندى سؤال أسألك فيقول سلنى عما يقع فى نفسك فتنثال على السؤالات فأسأله عنها فيجيبنى عليها فى الوقت ، ثم يمضى إلى منزله فيعملها كتبا فكنت أقول للحارث كثيرا : عزلتى وأنسى وتخرجنى إلى وحشة رؤية الناس والطرقات فيقول لى : كم تقول أنسى وعزلتى لو أن نصف الخلق تقربوا منى ما وجدت بهم أنسا ، ولو أن النصف الآخر تولوا عنى ما استوحشت لبعدهم.
ذكـر الجنيد أهل المعرفة بالله وما يراعونه من الأوراد والعبادات بعدما ألطفهم الله به من الكرامات فقال الجنيد : العبادة على العارفين أحسن من التيجان على رؤوس الملوك .
قال الجنيد : الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر الرسول واتبع سنته ولزم طريقته فإن طريق الخيرات كلها مفتوحة عليه . قال الجنيد بن محمد لرجل وهو يكلمه فى شيء : لا تيأس من نفسك وأنت تشفق من ذنبك وتندم عليه بعد فعلك . قال الجنيد : كان التوكل حقيقة واليوم هو علم. قال الجنيد : منذ عشرين سنة ما ناصحت أحدا إلى حق فعاد إلىَّ. وقال الجنيد : إذا أصبت من يصبر على الحق فتمسك به . وقال : وأَنَّى به .. هات من يصبر لى على سماع الحق لا يتعرض إليه. قال الجنيد بن محمد وسئل عن حقيقة الشكر فقال : ألا يستعان بشيء من نعمه على معاصيه. قال الجنيد : الإنسان لا يعاب بما فى طبعه إنما يعاب إذا فعل بما فى طبعه ، قال الجنيد وقد سأله رجل : كيف الطريق إلى الله تعالى؟ فقال : توبة تحل الإصرار وخوف يزيل الغرة ورجاء مزعج إلى طريق الخيرات ومراقبة الله فى خواطر القلوب . وسأله سائل : العناية قَبْلُ أم البداية ؟ فقال : العناية قبل الطين والماء . قال وسمعت أبا القاسم الجنيد يقول : يا من هو كل يوم فى شأن اجعلنى من بعض شأنك.
حضر الجنيد أبو القاسم موضعا فيه قوم يتواجدون على سماع يسمعونه وهو مطرق قيل له يا أبا القاسم ما تراك تتحرك قال :
)وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ(
)النمل 88) . وقال كان يعارضنى فى بعض أوقاتى أن أجعل نفسى كيوسف وأكون أنا كيعقوب فأحزن على نفسى لما فقدت منها كما حزن يعقوب على فقده ليوسف فمكثت أعمل مدة فيما أجده على حسب ذلك. وقال الجنيد : لا تكن عبد الله حقا وأنت لشيء سواه مسترقا ".


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 10:02 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
الإمام أحمد الرفاعى
الرفاعى (578هـ(
قال الذهبى فى ترجمته فى سير أعلام النبلاء:
" الإمام القدوة العابد الزاهد شيخ العارفين ، أبو العباس أحمد بن أبى الحسن على بن أحمد بن يحيى بن حازم بن على بن رفاعة الرفاعى المغربى ثم البطائحى . قدم أبوه من المغرب وسكن البطائح بقرية أم عبيدة وتزوج بأخت منصور الزاهد ورزق منها الشيخ أحمد وإخوته . وكان أبو الحسن مقرئا يؤم بالشيخ منصور فتوفى وابنه أحمد حمل فرباه خاله فقيل كان مولده فى أول سنة خمسمائة .
قيل إنه أقسم على أصحابه إن كان فيه عيب ينبهونه عليه فقال الشيخ عمر الفاروثى : يا سيدى أنا أعلم فيك عيبا قال ما هو قال يا سيدى عيبك أننا من أصحابك فبكى الشيخ والفقراء وقال أى عمر إن سلم المركب حمل من فيه ، قيل إن هرة نامت على كم الشيخ أحمد وقامت الصلاة فقص كمه وما أزعجها ثم قعد فوصله وقال ما تغير شيء , وقيل توضأ فنزلت بعوضة على يده فوقف لها حتى طارت ، وعنه قال : أقرب الطريق الإنكسار والذل والافتقار ، تعظم أمر الله وتشفق على خلق الله وتقتدى بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقيل كان شافعيا يعرف الفقه وقيل كان يجمع الحطب ويجيء به إلى بيوت الأرامل ويملأ بهم بالجرة ، قيل له أيش أنت يا سيدى فبكى وقال يا فقير ومن أنا فى البين ، ثَبِّتْ نسب وأطلب ميراث. وقال لما اجتمع القوم طلب كل واحد شيء فقال هذا اللاش أحمد أى رب علمك محيط بى وبطلبى فكرر على القول قلت أى مولاى أريد أن لا أريد وأختار أن لا يكون لى اختيار فأجبت وصار الأمر له وعليه .وقيل إنه رأى فقيرا يقتل قملة فقال لا واخذك الله شفيت غيظك. وعنه أنه قال : لو أن عن يمينى جماعة يروحونى بمراوح الند والطيب وهم أقرب الناس إلىَّ وعن يسارى مثلهم يقرضون لحمى بمقاريض وهم أبغض الناس إلىَّ ما زاد هؤلاء عندى ولا نقص هؤلاء عندى بما فعلوه ثم تلا
)لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ(
)الحديد 23) . وقيل : أحضر بين يديه طبق تمر فبقى ينقى لنفسه الحشف يأكله ويقول أنا أحق بالدون فإنى مثله دون . وكان لا يجمع بين لبس قميصين ولا يأكل إلا بعد يومين أو ثلاثة أكلة وإذا غسل ثوبه ينزل فى الشط كما هو قائم يفركه ثم يقف فى الشمس حتى ينشف وإذا ورد ضيف يدور على بيوت أصحابه يجمع الطعام فى مئزر . وعنه قال : الفقير المتمكن إذا سأل حاجة وقضيت له نقص تمكنه درجة . وكان لا يقوم للرؤساء ويقول النظر إلى وجوههم يقسى القلب . وكان كثير الاستغفار عالى المقدار رقيق القلب غزير الإخلاص . توفى سنة ثمان وسبعين وخمسمائة فى جمادى الأولى رحمه الله ".انتهى كلام الذهبى.


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 10:02 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
السلطان الصوفى
نور الدين محمود زنكى
السلطان نور الدين هو أول من انتصر على الصليبيين فى مواقع عديدة وكان من أشد ملوك المسلمين فى حروبهم ضد الصليبيين. وكان فى جيشه عماد الدين زنكى وصلاح الدين الأيوبى والذى أرسله إلى مصر بعد ذلك .
وقد قرأ عليه بعض طلبة الحديث جزءا فيه حديث مسلسل بالتبسم فطلب منه أن يبتسم ليصل التسلسل فامتنع من ذلك وقال : إنى لأستحى من الله أن يرانى مبتسما والمسلمون يحاصرهم الفرنج بثغر دمياط .
وكان شديد المحبة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لذا كان كثير الرؤية له صلى الله عليه وآله وسلّم .
وهو مَنْ صب الرصاص حول قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بعد محاولة اختطاف الجسد الشريف من المدينة إلى الفرنجة ، وقد رأى فى ذلك رؤيا مشهورة .
فقد ذكر المؤرخون - فى معرض كلامهم عن تاريخ المدينة وقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم -بعض المحاولات التى جرت للاعتداء على القبر الشريف ، ومن ذلك ما ذكره المطرى (698- 765 هـ) فى كتابه تاريخ المدينة : أن السلطان نور الدين محمود رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى ليلة واحدة ثلاث مرات وهو يقول له فى كل واحـدة منها : " يا محمود انقذنى من هذين الشخصين " لشخصين أشقرين تجاهه ، فاستحضر وزيره قبل الصبح فأخبره فقال له هذا الأمر حدث فى مدينة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ليس له غيرك ، فتجهز وخرج على عجل بمقدار ألف راحلة وما يتبعها من خيل وغير ذلك حتى دخل المدينة على غفلة ، فلما زار طلب الناس عامة للصدقة ، وقال لا يبقى بالمدينة أحد إلا جاء ، فلم يبق إلا رجلان مجاوران من أهل الأندلس نازلان فى الناحية التى قبلة حجرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من خارج المسجد عند دار آل عمر بن الخطاب ، التى تعرف اليوم بدار العشرة ، قالا : نحن فى كفاية ، فَجَدَّ فى طلبهما حتى جيء بهما فلما رآهما قال للوزير : هما هذان فسألهما عليهما حتى أفضى إلى العقوبة ، فأقرا أنهما من النصارى وَصَلاَ لكى ينقلا النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من هذه الحجرة الشريفة ، ووجدهما قد حفرا نَقْباً تحت الأرض من تحت حائط المسجد القبلى يجعلان التراب فى بئر عندهما فى البيت ، فضرب أعناقهما عند الشباك الذى فى شرقى الحجرة .
هذا السلطان العظيم الصوفى نور الدين محمود كان له أحد الشيوخ المربين من الصوفية ، لم يكن يفعل شىء إلا بإشارة منه .
قال ابن كثير فى البداية والنهاية (12/263) - معددا مآثر نور الدين محمود- : وذلك كله بإشارة الشيخ الصالح العابد عمر الملا ، وقد كانت له زاوية يقصد فيها ، وله فى كل سنة دعوة فى شهر المولد - مولد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - يحضر فيه عنده الملوك والأمراء والعلماء والوزراء ويحتفل بذلك . وقد كان الملك نور الدين صاحبه ، وكان يستشيره فى أموره وممن يعتمده فى مهماته ، وهو الذى أشار عليه فى مدة مقامه فى الموصل بجميع ما فعله من الخيرات ، فلهذا حصل بقدومه لأهل الموصل كل مسرة واندفعت عنهم كل مضرة ". كلام ابن كثير
قال سبط ابن الجوزى : حكى لى نجم الدين بن سلام عن والده : أن الفرنج لما نزلت على دمياط مازال نور الدين عشرين يوما يصوم ولا يفطر إلا على الماء فضعف وكاد يتلف ، وكان مهيبا ما يجسر أحد يخاطبه فى ذلك ، فقال إمامه يحيى أنه رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى النوم يقول : " يا يحيى بَشِّرْ نور الدين برحيل الفرنج عن دمياط " فقلت يا رسول الله ربما لا يصدقنى فقال : " قل له بعلامة يوم حارم " وانتبه يحيى ، فلما صلى نور الدين الصبح وشرع يدعو هابه يحيى فقال له : يا يحيى تحدثنى أو أحدثك فارتعد يحيى وخرس ، فقال : أنا أحدثك رأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم هذه الليلة وقال لك كذا وكذا ، قال نعم فبالله يا مولانا ما معنى قوله : " بعلامة يوم حارم " فقال : لما التقينا العدو خفت على الإسلام فانفردت ونزلت ومرغت وجهى على التراب وقلت : يا سيدى مَنْ محمود فى البين ، الدين دينك والجند جندك ، وهذا اليوم افعل ما يليق بكرمك ، وقلت يا رب انصر دينك ولا تنصر محمودا ، مَنْ هو محمود الكلب حتى ينصر ، قال : فنصرنا الله عليهم.
واشتهر أن السلطان رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام وهو يأمره بالنزول من الكرك وقبول المملكة ، فانشرح الناس لذلك .
لما وصل نور الدين محمود خِلْعَةٌ من الخليفة العباسى لشجاعته فى الحروب الصليبية دخل إلى الموصل وانتقل إلى جانب الشط الآخر ، ولم يدخل إلى الموصل إلى أن جاء مطر شديد جدا فدخل من باب السر إليها ، وأقام بها مدة ورتب أمورها ، وولى فيها كمشتكين فرأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ذات ليلة فى المنام وهو يقـول له : " جئت إلى بلدك وطاب لك المقام به وتركت الجهاد وقتال أعداء الدين " فاستيقظ من منامه وسار سحرة ذلك اليوم ، ولم يلبث ولم يعلم به أكثر الناس حتى خرج ولحقوه رحمه الله تعالى .
الملك العظيم نور الدين محمود لم يكن من المبتدعة الذين يتشددون فى تحريم الصلاة فى المساجد التى بها مقامات وأضرحة . فقد رأى مسجد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وفيه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقبر أبى بكر ، وقبر عمر رضى الله عنهما ، ثلاثة قبور لا قبر واحد ، وصدق أحد الصالحين حينما قال له أحدهم : لا تجوز الصلاة فى مقبرة ، فقال له : يا بنى إنها مطهرة لا مقبرة ، فالقبر روض من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار.
وقال ابن أبى شامة فى الروضتين فى أخبار الدولتين النورية والصلاحية (2/148) وابن كثير فى البداية والنهاية (12 /261 ) عن العماد الكاتب قال : وفى هذه السنة عَمَّر الملك نور الدين جامع داريا ، وعَمَّرَ مشهد أبى سليمان الدارانى بها وشتى بدمشق.
انظر ماذا قال نور الدين محمود قاهر الفرنجة بإذن الله - من كتاب الروضتين فى أخبار الدولتين (3/83) - قال : " وابن أخينا غائب فى أقصى بلاد الفرنج فى أول برية الحجاز ، فإن طاغية منهم جمع خيله ورجله وحدثته نفسه الخبيثة بقصد تيماء وهى دهليز المدينة على ساكنها السلام ، واغتنم كون البرية معشبة مخصبة فى هذا العام ، والعجب أنا نحامى عن قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، مشتغلين بمهمه ، والمذكور - يعنى صاحب الموصل - ينازع فى ولاية ، هى لنا ليأخذها بيد ظلمه " .
وانظر ابن كثير فى البداية والنهاية (12/322) حيث قال : " ثم سار السلطان نور الدين محمود إلى حطين ، فزار قبر شعيب ثم ارتفع منه إلى إقليم الأردن فتسلم تلك البلاد كلها " .
فها هو نور الدين محمود الذى هو من أعظم قادة المسلمين المتقين ، والذين هم من أهل السنة والجماعة الفرقة الناجية ، يُعمِّر قبر ومشهد أبى سليمان الدارانى الصوفى المشهور ، ويزور قبر شعيب أمام بصر وأعين وعلم أساطين ومشاهير العلماء فى عصره ، ولم يقل له أحد منهم : هذه بدعة أو لا يجوز يا أخى ، أو ... أو ... ، ولله فى خلقه شئون !!


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان والشيعة وبني أمية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 10:03 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19155
السلطان الصوفى صلاح الدين الأيوبى
الشافعى الأشعرى
صلاح الدين الأيوبى صاحب معركة حطين ، من كسر الله به الصليبيين . كان يزور مشايخ الصوفية الكبار ، وقد زار الشيخ
حياة بن قيس شيخ حران وصالحها وقدوة الزهاد بها ، وكان صاحب أحوال وكرامات وصدق ، وكان الملوك والأعيان يزورونه ويتبركون به ، وزاره السلطان نور الدين واستشاره فى جهاد الفرنج وقوى عزمه ودعا له ، ولما توجه السلطان صلاح الدين إلى حرب صاحب الموصل دخل عليه وطلب دعائه فأشار عليه بترك المسير إلى الموصل فلم يقبل وسار إليها فلم يظفر.
وكان صلاح الدين الأيوبى رحمه الله يزور المقامات والمشاهد ، قال الإمام أبو شامة " وقصد زيارة الشيخ الزاهد أبى زكريا المغربى عند مشهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله ، فتبرك بزيارة الميت والحى ثم وصل إلى حماة فنزل بقلعتها ومعه أمير المدينه النبوية على ساكنها السلام وهو عز الدين أبو فليتة القاسم بن المهنا وكان للسلطان فى جميع الغزوات مصاحبا وعلى معاضدته مواظبا ، وما حضر معنا على بلد أو حصن إلا فتحناه ، وكان السلطان يستوحش لغيبته ويأنس بشيبته ، وكان بجنب السلطان جالسا ولنظره عليه حابسا " .
قلت :
انظر تبرك صلاح الدين الأيوبى بأمير المدينة النبوية ومصاحبته له فى جميع غزواته .
وقد كان صلاح الدين رحمه الله يبنى المقامات والمشاهد ، وقد أمر ببناء تربة الإمام الشافعى بمصر وإقامة قبة عليها ، ووقف عليها أوقافا سنية ، وولاه تدريسها ونظرها ، وكلف ببنائها الشيخ الفقيه نجم الدين الخبوشانى .
قال فيه ابن السبكى الفقيه الصوفى " أحد الأئمة علما ودينا وورعا وزهدا ، وكان إماما جليلا كبير المحل فى الورع ، قل أن ترى العيون مثله زهدا وعلما وأمرا بالمعروف وتصميما على الحق " ، وقد كان السلطان يحترمه ويكرمه .
وقد أقام صلاح الدين الأيوبى مدرسة بالمشهد الحسينى بالقاهرة ، ونقل غير واحد أن السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب حين استولى على قصر الفاطميين أمسك خادما من خدام القصر وعذبه بأن حلق رأسه وأكفأ عليها طاسا، وجعل فيه خنافس ، فأقام ثلاثة أيام لم يتأثر بذلك ، فدعاه السلطان وسأله عن شأنه وهل معه طلسم وقاه ذلك فقال : لا أعلم شيئا غير أنى حملت رأس الحسين على رأسى حين أتى إلى المشهد ، فخلى سبيله وأحسن إليه .
وكان السلطان صلاح الدين الأيوبى رحمه الله شافعى المذهب أشعرى العقيدة.
قال السيوطى : " أن السلطان صلاح الدين بن أيوب أمر المؤذنين فى وقت التسبيح أن يعلنوا بذكر العقيدة الأشعرية ، فوظف المؤذنين على ذكرها كل ليلة إلى وقتنا هذا " .
وقد كتب له الحافظ ابن عساكر صاحب تاريخ دمشق عقيدة تسمى " العقيدة المرشدة " فكان السلطان يعلمها لأولاده ، وكان الحافظ صلاح الدين بن الكيكلدى العلائى يعظمها .
وقد صنف له الإمام محمد بن هبة الله بن مكى الحموى حدائق الفصول وجواهر الأصول وهى أرجوزة فى العقائد ، والإمام محمد بن هبة الله بن مكى الحموى قال عنه التاج السبكى : " إليه مرجع أهل الديار المصرية فى فتاويهم " .
قال التاج السبكى " ولو لم يكن له إلا الحسنتان العظيمتان اللتان برز بهما على الأولين من السلاطين والآخرين وهما فتح بيت المقدس وإبادة الفاطميين ، وقد علم الناس سيرتهم كيف كانت وسبهم الصحابة وفعالهم القبيحة التى لا تعد ولا تحصى، من عدم مبالاتهم بأمور الدين وقلة نظرهم إلا فى فساد المسلمين ، ولو لم يكن إلا الحاكم وفعاله التى صارت تواريخ ، وتسويته تارة بين جميع الأديان ، وحكمه آوانه بخلاف ما أنزل الرحمن ، وحمله الناس على ما يوسوس به الشيطان ، ولقد كاد يدعى الإلهية وربما ادعاها ، ومن أراد أن ينظر العجب فلينظر إلى ترجمته فى التواريخ المبسوطة " .


_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 179 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 12  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط