موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 28 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: جزء من كتاب شرح دعاء سورة يس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 21, 2008 12:21 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045
[align=center]

يَا عُصْبَة الخَيْرِ بخَيْرِ الِملَلْ

وَنُخْبَةَ النُّورِ البَهِىِّ الأَجَلّ

يَا مَنْ بِهِمْ هُدَّ بنَاءُ الخَطَلْ

يَا آلَ يس بِحَقِّ الأُوَلْ

وَأَحْرُفِ النُّورِ وَلَامِ الأَزَل

يَا عُصْبَة الخَيْرِ بخَيْرِ الِملَلْ
[/align]

بدأ بالنداء

وقال " يا " ، النداء من أعظم الأشياء فى الدنيا عند الحبيب ،

ومن أعظم الأشياء عند الأقوياء إجابة من يناديهم ، إنما الفتى من يقول : ها أنذا .


الحروف والأرقام أمة من الأمم لها معانيها ومدلولتها ولها تسبيحاتها ،

ما معنى " يا " ؟ ولِـمَ كانت "يا " أداة للنداء ؟.


اختار الله آخر حرف فى الأبجدية (ى : ياء) ، وأول حرف فيها (أ : ألف)

والف أقرب الحروف من النَّفْسِ (للـ " أنا " ).

بين الألف والياء ستة وعشرون حرفاً ،

وكأن المعنى : يا بعيد ( ى ) أقبل على القريب جدا ( أ ) ،

يا بعيد أقبل على القريب.


هذا هو معنى النداء ؛ أن يأتيك من تطلبه وما تطلبه بعيد ، فإذا حدث أصبح قريباً .

وفى بعض أحوال النداء تقول " أى " كما تقول " أى بنى " ،

ومعناها : أنا يا بعيد قريب منك فلا تعتبرنى بعيدا ،

فأحوال النداء بـ " أى " تختلف عن أحوال النداء بـ " يا ".


عصبة الخير :

العصبة: هم ما بين العشرة إلى الأربعين من الرجال ، والمقصود اجتماعهم على الخير.


ليس كل عصبة خيرٍ هم المقصودون ،

المقصود منهم أقوام من صفاتهم أنهم : صلى الله عليه وسلم - َنُخْبَةُ النُّورِ البَهِىِّ الأَجَلّ.

2- بِهِمْ هُدَّ بنَاءُ الخَطَلْ.

3- وأنهم آلَ يس.


والمقصود بعصبة الخير هنا الأربعون الذين ورد ذكرهم فى حديث أنس وهو :

عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أنس قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" لن تخلو الأرض من أربعين رجلا مثل إبراهيم خليل الرحمن ،

فبهم يسقون

وبهم ينصرون

ما مات منهم أحد إلا أبدل الله مكانه آخر "

، قال : وسمعت قتادة يقول : لسنا نشك أن الحسن منهم.

(حديث حسن . رواه الطبرانى فى المعجم الأوسط 4/247 , وحسن إسناده الحافظ الهيثمى فى مجمع الزوائد 10/63 والحافظ السيوطى فى الدر المنثور 1/765)


قال سفيان بن عيينة قال لنا أبو الزناد :

لما ذهبت النبوة وكانوا أوتاد الأرض أخلف الله مكانهم أربعين رجلا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يقال لهم الأبدال ،

لا يموت الرجل منهم حتى يُنشئ الله عز وجل مكانه آخر يخلفه

وهم أوتاد الأرض ،

قلوب ثلاثين منهم على مثل يقين إبراهيم

لم يفضلوا الناس بكثرة الصلاة ولا بكثرة الصيام ولا بحسن التخشع ولا بحسن الجبلة

ولكن بصدق الورع

وحسن النية

وسلامة القلوب

والنصيحة لجميع المسلمين

ابتغاء مرضاة الله

بصبر وخير ولب حليم وتواضع فى غير مذلة ،

واعلم أنهم لا يلعنون شيئا

ولا يؤذون أحدا

ولا يتطاولون على أحد تحتهم

ولا يحقرونه

ولا يحسدون أحدا فوقهم ،

ليسوا متخشعين

ولا متماوتين

ولا معجبين

ولا يحبون الدنيا ولا يحبون للدنيا ,

ليسوا اليوم فى خشية وغدا فى غفلة.


وقد تجد فى بعض البلاد مسجد يقال له " الأربعين "

ويقصد به رؤية أحد من الناس للأربعين يصلون فى هذا المسجد ،

أو أحدا منهم ،

أو أنه يصلى فيه الولى المتمم للأربعين ،

مثل تكامل الأربعين فى دار الأرقم بإسلام الفاروق عمر بن الخطاب ،

وفى كتابنا عن ( الخليفة والقطب الغوث والوارث المحمدى وصاحب الوقت ..) مزيد تفصيل فراجعه.


يتبع بمشئة الله



آخر تعديل بواسطة msobieh في الأحد أغسطس 31, 2008 2:04 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 6:44 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


وَنُخْبَةَ النُّورِ البَهِىِّ الأَجَلّ :

نخبة النور هم من قيل فيهم (اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ) (الشورى )

فالمنتخبون هم المجتبون أى المختارون بعناية .


نخبة النور

أهل نخبة النور لا تخش على نفسك منهم ، فهم من بين أيديهم نور

( لأن طريقهم هو الصراط المستقيم )

ومن خلفهم نور

( لينير لمن خلفهم فيتبعونهم على بصيرة )

ونور عن أيمانهم

( ليدلهم على طريق الجنة والأعمال الصالحة )

ونور عن شمائلهم

( لينير لهم ما يتقون به غضب الجبار )

ونور من فوقهم

( يعلمون به أحكام التجليات والواردات الإلهية )

ومن تحتهم نور

( ينير لهم طريق السير وما يبدر منهم )

أى كل أفعالهم نور .


تَعلَّمُوا ممن سُقِيَتِ روحانيته وبشريته وتشبعت من الأنوار الإلهية فى الإسراء والمعراج .

فقد كان النبى صلى الله عليه وسلم يقول

" اللهم اجعل فى قلبى نورا

وفى بصرى نورا

وفى سمعى نورا

وعن يمينى نورا

وعن يسارى نورا

وفوقى نورا

وتحتى نورا

وأمامى نورا

وخلفى نورا

واجعل لى نورا ".

وفى رواية " واجعلنى نورا "

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 6:47 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


البهى الأجل :

هنا يتكلم عن مقام البهاء

البهاء

كما قلنا فى كتاب حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وسلم ( أهل البيت غُذُّوا بنعيم بهاء وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ).


كلمة البهاء لم ترد فى القرآن وقليلة فى الأحاديث النبوية الشريفة ،

ففى أحاديث وَصْفِ النبى صلى الله عليه وسلم إن صمت فعليه الوقار وإن تكلم سماه وعلاه البهاء.


البهاء يكون فى الطلعة ، فى الوجه ، فى المنظر والصورة ، فما المقصود بالبهاء هنا ؟ .

المقصود هنا الإنسان الذى جعله الله عز وجل فى مقام الإحسان ، فما الذى يفعله مقام الإحسان ؟ - لا نتكلم عن كيفية تحصيله - ، مقام الإحسان يورثك نور الوجه الذى يعلوك كأنه هالة أو هو هالة ، كيف ؟.


لما سأل جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الإحسان " فأخبرنى عن الإحسان " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".

الإحسان له الجزاء فى الدنيا والآخرة ؛ فأما فى الآخرة فسيجازى الله المحسنين برؤية وجه الله الكريم فى الآخرة كما قال الله عز وجل : {لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }يونس26.

عن صهيب عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " إذا دخل أهل الجنة الجنة قال يقول الله تبارك وتعالى تريدون شيئا أزيدكم فيقولون ألم تبيض وجوهنا ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار ، قال فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل.وفى رواية تلا هذه الآية : { لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ }يونس26.


فرؤية الله عز وجل هى التى تورثهم البهاء فى الآخرة وكأنها انعكاس الأنوار عليهم ، فمن يرى الله فى الآخرة فلابد أن يزداد وجهه حسنا وحسنا ، أنوار رؤية الله عز وجل بلا شك تتخلل ذوات المحسنين وخاصة وجوههم ، - ولا نقصد الأمور المادية - ، أما فى الدنيا فلهم نصيب من إشراق المولى عز وجل عليهم بغير رؤية كالرؤية التى تحدث فى الآخرة.

قال بعض العارفين أن معنى قول النبى صلى الله عليه وسلم " فإن لم تكن تراه " جملة تامة ومعناها : فإن لم يكن لك كيان " لم تكن " وفنيت ، جزاء ذلك أن " تراه " أى الله عز وجل ، " فإنه يراك " معناها : فإنه يراك فانيا عن نفسك وحظوظها.


إذا رأيت محسنا وجدته منيرا ، ووجدت البهاء ظاهرا على وجهه ، هذا قد يفسر لك لماذا ورد فى سورة يوسف كلمة الإحسان ومشتقاتها عدة مرات قال تعالى فى سورة يوسف :
صلى الله عليه وسلم –

1ـ {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }يوسف22

2- {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }يوسف36.

3- { وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف21.

4- {قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }يوسف78 .

5- {قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَـذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ }يوسف90

6- {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }يوسف100

لذا كان عند سيدنا يوسف بهاء شديد ،

من شدة هذا البهاء ومن فهم امرأة العزيز أن ما " فى" وما " بـ "سيدنا يوسف أمر غير عادى ، قالت له : اخرج عليهن ،

وحتى تكون المفاجأة أشد أعتدت لهن متكأ

حتى يحدث ارتخاء فى الأعصاب

ولا يكون هناك تحفز ،

فهى تعلم ماذا يمكن أن يحدث.

فلما خرج سيدنا يوسف عليهن فجأة حدث لهن ذهول ودهشة شديدة وأُخِذْنَ عن شعورهن .

فلما رأينه أكبرنه ، جاء فى بعض التفاسير معنى " أكبرنه " أى حدث لهن الحيض

وهذا أمر معروف للنساء عند حدوث حدث عظيم مفاجئ تحيض المرأة - وقد يكون حيض غير كامل – فلما رأينه قطعن أيديهن بالسكاكين التى كانت بأيديهن .

من شدة البهاء الذى فى وجه سيدنا يوسف ماذا قالت النسوة ؟ { حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ }يوسف31.

{فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ }يوسف31.


يعنى أن الموضوع موضوع جمال ربانى ليس فيه شهوة ، هذا هو البهاء ، البهاء أول ما يبدو يبدو فى الطلعة ، فى خروج الإنسان ؛ ولذا يقال " فلان بهى الطلعة ".


عندما ترى أحدا من أهل البهاء من المحسنين ، فأول ما تراه تشد وتجذب إليه عند طلعته ، وهذه الصفة تظهر فى القادمين من الحج والعمرة عندما تراهم لأول وهلة ، ثم إذا دققت ونظرت واستمر النظر لا تجد هذه الأنوار مرة أخرى ، فسرعان ما تبدأ مشاكل الحياة الدنيا للحاج والمعتمر.

فعلى قدر أنوارك وعمقها وتركيزها عندك ، يكون قدر ظهور البهاء على وجهك واستمراره.

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 6:50 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


بهاء سيدنا يوسف كان من الجمال ، فقد كان فى الإحسان منذ {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }يوسف22

وكان بهاؤه من الجلال قد رؤى فى السجن {وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }يوسف36.

قالها فتيان السجن لأنهم رأوا فيه نورا.


سيدنا يوسف فى رؤياه ماذا قال ؟ {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ }يوسف4، إذا كان الشمس والقمر والكواكب كانوا له ساجدين ، فأين كان هو ؟ ، وأين كان يقف وهم له ساجدين ؟.


كان عُلْوِيّاً وهو الآن صاحب السماء الثالثة ، كما ورد فى حديث الإسراء والمعراج .


البهاء عند سيدنا موسى : كان من شدة تجليات صفات الجلال عليه.

أما بهاء رسول الله صلى الله عليه وسلم : فمن أنوار التجليات الإلهية العظمى ، وفى وصف سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم " من رآه بديهة هابه ".

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 7:00 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045
بهاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

أما عن بهاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن وصفه الشريف فى السنة المطهرة :


[align=center]كان النبى صلى الله عليه وسلم ظاهر الوضاءة فخما مفخما

يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر

إن صمت فعليه الوقار ، وإن تكلم سماه وعلاه البهاء

أجمل الناس وأبهاه من بعيد ، وأحسنه وأجمله من قريب

حلو المنطق فصلا ، لا نزر ولا هذر

كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن

من رآه بديهة هابه

، ومن خالطه معرفة أحبه

خافض الطرف ،

نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء

جُلّ – أى معظم - نظره الملاحظة

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متواصل الأحزان

دائم الفكرة

ليست له راحة

لا يتكلم فى غير حاجة ، طويل السكت
[/align]

وعن بهاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيه أيضا سيدنا عيسى عليه السلام:

(أجاب يسوع إن اسم مَسِيَّا عجيب ؛ لأن الله نفسه سماه لما خلق نفسه ، ووضعها فى بهاء سماوى قال الله اصبر يا محمد ؛ لأنى لأجلك أريد أن أخلق الجنة والعالم وجما غفيرا من الخلائق التى أهبها لك ، حتى أن من يباركك يكون مباركا ومن يلعنك يكون ملعونا ، ومتى أرسلتك إلى العالم أجعلك رسولى للخلاص ).

البهاء للصالحين كالنور والضوء المتبقى من شىء قد تم { أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل8

فأهل الإحسان لم يصلوا للإحسان إلا بعد أن احترقت صفات بشريتهم وأشرقت عليهم أنوار الخصوصية من الله عز وجل.


فسبحان من حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه.

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 7:04 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045

ولو لاحظت ترتيب كلمات " ونخبة النور البهى الأجل " تجد أنه لم يبدأ بأصحاب الجلال ،

فأصحاب الجلال قد يقولون له اصبر لأمر الله لأن كل حالهم شدة ،

أما أصحاب البهاء فأخذوا حظهم من الجلال وجعلوه لأنفسهم فكانوا شموسا ،

ولكنهم يبدون للناس أقمارا

حتى لا يصاب من لا يستطيع أن ينظر إلى الشمس.

فالقمر له الضياء ،

وعندما تنظر إلى أهل البهاء لا تجد شمسا ،

ولكن تجد قمرا ،

فأسرارهم مصونة.


النبى صلى الله عليه وسلم فى كان سراجا منيرا ،

ووجهه كالقمر ,

فالناس لا يتحملون.

أصحاب البهاء هم الصالحون لا يشقى بهم جليسهم ،

ففى أقل الأحوال ينعكس عليك وعلى وجهك من أنوار وجوههم.


وفى شرح حديث أبى هريرة : " أُوقِد على النار ألف سنة حتى احمرت , ثم أوقد عليها ألف سنة حتى ابيضت , ثم أوقد عليها ألف سنة حتى اسودت فهى سوداء مظلمة ".

قلنا فى كتاب ( حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وسلم فى المنام ) : " فإذا تجلى الله على شمس ذات العبد بصفات الجلال يحدث للإنسان الاحتراق (حتى احمرت) ،

فإذا زادت عليه التجليات وزاد شوقه واحتراقه حدث له الصفاء والنقاء ( حتى ابيضت )

، فإذا زادت عليه التجليات (حتى اسودت) أصبح فى باطن البطون ، سر السر , وضن الله على عبده هذا أن يطلع أحد على سره ، حتى هذا العبد يغيب عن سره ،

وهذا هو العبد الكامل الذى تعرض لنفحات التجليات بصفات الجلال والكمال والجمال.


الشعوب البيضاء جعلها الله بمثابة الشمس التى أوقدت ألف سنة حتى احمرت ،

ثم ألف سنة حتى ابيضت.


فإن قيل: لِمَ لَمْ يوقد على شمسهم ألف سنة حتى تسود ؟ ؛ قيل : من شدة صفائهم ، فهم فى غير حاجة لتغييبهم عن وجودهم ، كفاهم ربهم الألف سنة الأخيرة ، فإنه تعالى يريد إظهارهم ، والألف سنة تطلق لطول المدة ، وليس لتحديد مدة معينة.


سُئِل أحدُهم عن العارف فقال : من أخذه الله منه - يعنى من نفسه - ثم أفناه عنه ، ثم أبقاه به ( ويخلد ذكره واسمه فى الأكوان ) ." انتهى النقل


أصحاب البهاء منهم من يستطيع بقدرة من الله عز وجل أن يخبئ أنواره ، ومنهم من تظهر عليهم الأنوار ؛ لذلك جاء فى أحد الأبيات " بمهبط الوحى وستر البها " وسيأتى شرحه بمشيئة الله.

ونخبة النور البهى الأجل ، وفيه تأكيد معنى نخبة النور ووصفها بـ " الأجل " ومعناها من الجلالة والعظمة.


يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2008 7:07 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045
يَا مَنْ بِهِمْ هُدَّ بنَاءُ الخَطَلْ

هناك مملكة سفلية هى مملكة الشياطين ويديرها إبليس ، هذا هو عَالَم الخطل والتزييف ، هذه المملكة لها خطة موضوعة بإحكام لإفساد ابن آدم خليفة الله فى الأرض.

كل ما يبنيه الشيطان وأعوانه من إضلال وغواية وإلقاء شبهات وشهوات وإيذاء وسحر ، يأتى أهل الله ويفسدون ذلك بالقرآن وبالهدى النبوى الشريف ، فَيُهَدُّ بنيان {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18.

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 27, 2008 5:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس يوليو 06, 2006 12:21 am
مشاركات: 41
المعذره ، فأنا لا اعلم ما هو اساسا دعاء سورة يس ، لو ممكن اي معلومه عن هذا الدعاء ،اعذروني على جهلي


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 31, 2008 1:04 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


للفاضل أيمن

viewtopic.php?p=23664#23664



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 31, 2008 2:03 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045
[align=center

]يَا آلَ يس بِحَقِّ الأُوَلْ[/align]


آل يس:

يس : من أسرار الله عز وجل

وهو اسم من أسماء النبى صلى الله عليه وسلم عند كثير من الأمة علمائها وأوليائها بلا غضاضة .

وقد فصلنا ذلك فى كتابنا عن سورة يس.


يس :

يقول العارفون أن من معانيها يا سر الله فى الوجود

وكأن معنى ( ى ، س ) ، " يا " : للنداء ، و " س " : أى يا سر الله فى الوجود الذى لا يعلمه أحد

ومن شدة سرُه أن يكون حرف ال سين ممثلاً للإبهام

كأن تقول سين من الناس فعل كذا

وتقول الأشعة السينية وهى أشعة ( اكس X ) .


فـ " يس " هم كل من فيهم سر الله فى الوجود

، وأعظمهم سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم

فآل يس هم آل بيت النبوة ممن ظهرت فيهم الوراثة المحمدية .

يا أهل البيت , فـ " يس " من أسماء النبى صلى الله عليه وسلم .

هل كل الأربعين - أعنى عصبة الخير - من أهل البيت ؟

قطعا لا

وهنا تخصيص آل يس من الأربعين

أى خاصة يا أهل بيت النبوة

يا آل الحقيقة المحمدية

أسألكم بحق الأوائل - جمع أول - فى كل شىء

سواء فى الخلق أو الدرجة أو الرتبة

بحق " إن أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر "

وبحق الاسم الذى تجلى الله عز وجل به على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فأصبح أول الخلق

وبحق ..وبحق



[align=center]وَأَحْرُفِ النُّورِ وَلَامِ الأَزَل[/align]

أحرف النور :

هى الأحرف التى جاءت فى أوائل السور " الم , المص , المر , كهيعص, طس , طسم, يس ,حم عسق, , ص , ق , ن" .

أ - ل - م - ص - ر - ك - هـ - ى - ع - ص - ط - س - ق - ن لخصت فى " نص حكيم قاطع له سر " ، سره فى يس {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ }يس39.

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 31, 2008 2:24 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


حروف الأبجدية 29 باعتبار الـ ( لام ألف ) نصفها 14،

كذلك القمر قدرناه منازل

منازل القمر نصفها 14

لذلك قال قبلها يا آل يس بحق الأول وأحرف النور

وقال بحق الأول ؛ لأن أحرف النور من " الأول "

لأنها أوائل السور"

فانتبه

لام الأزل:

اللام فى قرآن ربى بعد التعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

والفاتحة ثم بسملة

مرة أخرى تبدأ سورة البقرة ،

أول آية الم .

- أول حرف ألف " أ ".

- ثانى حرف لام " ل ".
-

عند أهل الله

فى أمة الحروف , اللام كانت فى أصلها أ تحتها ن ( ا )

والألف هى ما يسمى بألف القيومية

التى إذا أتت فى أول الكلمة لاتتصل ببقية الكلمة أبداً

مثل لفظ الجلالة " الله "
وفى الأسماء الأخرى " أحمد , أبيض , أسود...


ألف القيومية :

وهى التى لا تتصل بشىء ، ولا يتصل بها شىء

وهى تدل على الله عز وجل.

النون :

{ ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ }

يعنى بالنون العبد الذى يكتب الله به المقدور

وهو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

يفتح الله به آذانا صما ...

وهو العبد الذى يتحمل التجلى

والنون هى نصف دائرة ، والوعاء الذى يتميز بالنقطة .


ويقصد بالنون أيضاً الرجل الذى يتحمل التجليات والفيوضات والأنوار

ويكون وعاء له قلب سليم وأذن واعية ولسان صدق وقدم صدق

فيكون نصف الدائرة الظاهر .

أما أسراره من الله عز وجل فهى بقية الدائرة التى لا ترسم

لأنها مفتوحة لِتَلَقٍٍّ وترقٍ دائم .



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 31, 2008 2:30 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045

لو كتبت النون مقلوبة وبداخلها النقطة هكذا

وجزء من الدائرة تحت النقطة

فإن معنى كتابتها بهذا الشكل أمر مستور مخبأ

أو كأنه فى رحم

ويكون معناها ولى مستور

أو ولىّ مكلف بأمر جزئى

أو أنه ولى

والذى بعده ولى أشد منه .


قلنا أن النون عبد من العباد كالبحر فى حاله وأحواله من الجلال الذى تعرض له

تلاطمت أمواجه

وتباعدت شواطئه

كثر فيه الغريق

لا يعبره إلا من ركب سفينة وليست أى سفينة

سفينة يقال فيها : {وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا َ }هود37
{فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ }العنكبوت15

إذاً هناك ألف القيومية و " ن " .

رب و عبد واحد

اللام " ل " معناها أن ألف القيومية تجلت على الـ " ن "

النقطة التى على النون " ن " موجودة للتميز ولضبط شكل الدائرة .


النقطة إشارة إلى أن النون هى وعاء ، وهذا صاحب دائرة قوية شديدة من دوائر الباطن .


النقطة للتعريف والتمييز

فلما تجلت ألف القيومية - الألف الأعلى - عليها اختفت النقطة التى كانت تعرف الـ " ن " .

عندما يتجلى الله على العبد ( ن ) يختفى العبد ( نقطة النون )

يختفى عن نفسه

تختفى نقطة تعريفه

هذا مقام اسمه المحق

تمحق عن أوصافك

وتفنى عن شهود ذاتك.

يتبع بمشيئة الله



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين سبتمبر 01, 2008 11:27 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


فلام الأزل :

هى إرادة إلهية لإيجاد خلق ( ن )

والحضرة الإلهية اختارت خير خلق الله

" فإن أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر "

يتجلى الله عليه فيصبح {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى }النجم9.

هذا هو التجلى ،

التجلى حتى جاءت الألف على النون

ففنت صفة النون ،

اختفت النون

وذابت من شدة تجليات الألف فأصبحت ل : ( لام ).

التجلى على الحضرة المحمدية ،

ما من معرف إلا ويعرف بالألف والام

وهذا هو السلوك ، الله ورسوله (ا ل ).

لام الأزل :-

- أ : من الله.

- ل : يعنى رسول الله الذى تجلى الله عليه فى الأزل.

المعرفة والنكرة

بين المعرفة والنكرة الأداة ال " الألف واللام " :

- ليل ، نهار ، شمس ، قمر ، جنة ، نار نكرة

- الليل ، النهار ، الشمس ، القمر ، الجنة ، النار معرفة .


بهذا الأمر ما من شىء يعرف إلا ويدخل قبله الألف واللام " الـ " ،

وفى هذا معنى من معانى لا إله إلا الله محمد رسول الله :

- لا إله إلا الله لها ( ا : ألف) وهى ألف القيومية .

- محمد رسول الله لها ( ل: لام ) .

حتى تكون معرفا ( معروفا غير نكرة ) عند الأكوان

لابد من دخول الـ ( ا : ألف) و( ل: لام ) .

بالله ورسوله تتم المعرفة


عندما يتجلى الله على عبد كهذا وضع الألف وتحتها نون يعنى تجلى الله بِأَلِفِ القيومية على هذا العبد وعاء للأسرار ( ن ) فخرج الـ " ل ".

العبد ( ن ) الذى نزلت عليه ألف التجلى فأصبح للتعريف ( ل )

ولكن يحتاج إلى ألف قيومية ثانية تسبقه ( الـ ) ،

لما غابت النون فى الـ (ل ) أظهرها الله فى أعلى مقام

وهو " لا " – أى الام ألف –

فإنه لا يدرى الألف من اللام

أيهما يرسم أولا

الألف أم اللام ،

هذا المقام ( مقام لام ألف) الذى يظهر فى الآخرة - هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم - ، وسنشرح ذلك لاحقا بمشيئة الله .


إذاً نون بين ألفين ( ا ن ا ) هى اللام ألف ( لا) ،

تخيل شكل " نون " بلا نقطة دخل عليها ألفان بشكل سيفين واتصلا فى آخرهما كل واحد منهما بطرف من طرفى النون ( لا )

ومن هنا يحدث الشرك لبعض الناس بين ( ا ن ا " أنا الآنية ) وبين اللام ألف ( لا) .


فاللام ألف ( لا ) هو عبد ربانى صرف - {فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }الأنفال17

" ما أنا قلته ولكن الله قاله " ،

" ولو قلت نعم لوجبت "

– وهذا العبد اختاره الله لنفسه ، فالرب رب والعبد عبد .

ما فى كتابة لا إله إلا الله إلا ثلاثة حروف ( أ ل هـ ) ،

لا إله إلا الله اثنا عشر حرف ،

خمسة ( 5 ) ألفات ( أ ) ، وخمس لامات ( ل ) ، و2 هاء ( هـ ).



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين سبتمبر 01, 2008 11:35 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045


هل من شرح مبسط للام الأزل ؟

اعلم - حبيب سورة يس - أن الحروف والكلمات أمة من الأمم

، من وظيفتها فهم ابن آدم منها المعانى

التى يستخدمها فى معلوماته ومعاملاته ويتعبد بها.

إذا قلنا مثلا :

1ـ إن الله أراد أن يخلق خلقا هو أحب إليه من كل خلق - وهو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم - ولا يستطيع أحد تحمل ما يتحمله.

2- وأراد أن يكون هذا الخلق - وهو العبد - أقرب إليه من أى شىء ، وأراد أن لا يجعل أحدا يتقرب إليه عز وجل إلا عن طريق هذا المحبوب – وهو سيدنا محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم -.

كيف تشرح وتعبِّر أمة الحروف عما قلناه ، وتحكى لك عما رأته من قبل أن تُخْلَق أنت ؟

نيسر لك ذلك بمشيئة الله عز وجل .

تعبر أمة الحروف عما سبق بالآتى :

بثلاثة حروف :

صلى الله عليه وسلم - الألف

2- والنون

3- واللام

1- أما الألف ( ا ) فإنها تدل على ألف القيومية ،

يعنى تدل على الله ، وإذا أتت فى أول الكلام لا تتصل بشئ ولا يتصل بها شئ مثل ( أحمد ، أبيض ، أحمر...) لذلك تسمى ألف القيومية ، وتدل على الله الذى تنزه عن الحلول والاتحاد والمماسة، يعنى حرف الألف يدل على الله.

2- والنون معناها دائرة نصفها باطن (الجزء الأعلى)، ونصفها ظاهر (الجزء الأسفل) وفى المنتصف نقطة.

معنى النون هنا فى عالم الحروف الذى يريد أن يترجم لك ما قدمناه سابقاً معناه العبد ...


إذاً ، هناك رب ( رمزه الألف ) ، وهناك عبد كامل أحب خلق الله إليه ( رمزه نون ) .

إذا تجلى الله على العبد الكامل يحدث ماذا ؟

1 - أ
ن

2- أ
ن

3- ا
ن

4- ل


تختفى النقطة وتصبح ل .

إذاً ، اللام فى عالم الحروف : هى تجلى الله على حبيبه صلى الله عليه وسلم حتى أصبح النبى صلى الله عليه وسلم فانيا فى ربه تماما " كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد " { وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ }الأنفال17.


إذا أرادت أمة الحروف أن تقول لك لابد أن تؤمن بـ " لا إله إلا الله محمد رسول الله " ،

وأن كل الأبواب موصدة حتى تأتى باب النبى صلى الله عليه وسلم ماذا تقول لك؟


تقول لك لابد من أن تفهم المعرفة والنكرة .

النكرة : ما كان بدون الألف واللام ، تقول: رأيت رجلا .. ( أَىَّ رجل ) ، وجاء رجل إلينا.

والمعرفة : رأيت الرجل .. ( ليس كأى رجل ) ، وجاء الرجل إلينا.

إن كنت تريد أن تكون معـرفة غير نكرة فى الأكوان

، فلابد أن يسبقك الـ ( الألف واللام )

فإن ( الـ ) هى أداة التعريف ،

ولا تنس أن " أ ، ل " يعنى الألف رمز " الله " ، واللام " رسول الله " ورسالته صلى الله عليه وسلم .


أفهمت كيف تكون لغة الحروف من أمة الحروف؟!

{ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً }الإسراء44.



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين سبتمبر 01, 2008 11:42 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19045

إذا أرادت أمة الحروف أن تشرح لك المقام المحمود جزئيا وليس كليا ماذا تقول لك ؟

تقول :

أنت عرفت الـ الألف ( رمز لله ) واللام ( رمز لرسول الله الذى تجلى عليه " لام الأزل " بعد ما كانت نونا )

وعرفت الـ ن ، وعرفت أداة التعريف ( الله ورسوله ) الـ ،

وأنك بالله ورسوله تعرف الأمور ،

وبغير الله ورسوله تكون جاهلا ،

نكرة من النكرات ،

إذا نظرت فى الـ ( الألف واللام ) وتمعنت وجدت أنها أصلا

أ ل ،

واللام هى" أ " و " نون " ( ا ن ) ،

يعنى أ ، ل ،

واللام = " أ " تجلت على نون

لا = " أ " + ( " أ " + " ن " ) ،

أى أ ن أ ( أنا ) ،

لو لم يدركك الله بعنايته فقد تشرك بالله وتظن أن الله له شريك .


يا من هو من أمة النبى الكريم صلى الله عليه وسلم

اعلم أن النون لما تجلى عليها الألف وسكنت وأصبحت ل

ولم تدعى ربوبية ولا ألوهية ، وتحققت بالعبودية

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ }الإسراء1 .

أدناها الله أقرب وأقرب بلا مزيد ،

قُرِّبَت حتى أصبحت (لام ألف : " لا ")

لا يدرى فى الرسم أيهما يكتب الألف أم اللام فى اللام ألف " لا " ،

اللام هى سريان السر الإلهى فى العبد الربانى .


روى الإمام البخارى فى صحيحه (5/2384) عن أبى هريرة قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الله قال: من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب ،

وما تقرب إلى عبدى بشىء أحب إلى مما افترضت عليه ،

وما يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه ،

فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به

وبصره الذى يبصر به

ويده التى يبطش بها ،

ورجله التى يمشى بها ،

وإن سألنى لأعطينه

ولئن استعاذنى لأعيذنه ،

وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددى عن نفس المؤمن

يكره الموت

وأنا أكره مساءته".

هذا السريان يسرى من حيث لا يشعر به أحد

كما كان يقول النبى صلى الله عليه وسلم " أبيت عند ربى يطعمنى ويسقينى "

وهو نائم أمامهم صلى الله عليه وسلم .



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 28 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط