موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أكتوبر 31, 2013 3:18 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955

إبراهيم عيسى:
سأحكى يوما لأحفادى

ان هناك رئيس ولكنه لم يتولى الرئاسه اسمه " عمر سليمان "

ان هناك رئيس شرعى للبلاد فضل مصلحة مصر علي مصلحته الشخصية اسمه " احمد شفيق "

ان هناك رئيس سابق اختلفت معه كثيرا تنحى حفاظا علي مصر ولم يهرب كما فعل غيره ولم يطلب الخروج الامن كما فعل " عبد الله صالح " .. ورضى ان يُحاكم ويُهان اسمه " مبارك "

ان هناك رجل وضع روحه علي كفه رغم انه لم يستفد اى شىء فى سبيل اسقاط المخطط اسمه الفريق اول " عبد الفتاح السيسى "

ان هناك اُناس يدافعون عن كل من يقف ضد الجيش او الشرطة ، بدعوى حقوق الانسان ، ولا يدافعون عن شهداء الشرطة والجيش .. اسمهم " نشطاء السبوبة "

ان هناك اُناس صدعونا علي الفضائيات بالكلام عن " الحرية .. والديموقراطية .. والثورة مستمرة " اسمهم " نخبة "

ان هناك اُناس استحملوا السب والاهانة والاتهام بالعبودية ولحس البيادة لمجرد دفاعهم عن الجيش وفضحهم للمؤامرة عليه .. اسمهم " فلول "

ان هناك اُناس يتاجرون بالدين يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية وكل هذا من اجل كرسى زائل .. اسمهم " اخوان "

ان هناك اُناس باعوا وطنهم بأبخس الاثمان ، تدربوا علي اسقاط مصر فى الخارج .. من اجل حفنة من الدولارات او منصب زائل وُعدوا به .. اسمهم " خونة جواسيس عملاء "

ان هناك صقور تجيد العزف منفردة ، وما فعلوه علي مدار عامين سيدرس فى اعتى اجهزة المخابرات العالمية اسمهم " المخابرات المصرية "
http://worldnewsegypt.blogspot.com/2013 ... st_31.html



ـــــــــــــــــــــــ

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 14, 2013 11:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس يونيو 14, 2007 2:19 pm
مشاركات: 4572
لماذالا نفيق؟
صلاح ابو الفضل


http://www.shorouknews.com/columns/view ... 221dc4592a

لم أستغرب التصريح المنسوب لوزير إماراتى للوفد الحكومى المصرى مؤخرا بأن المساعدات لمصر لن تستمر طويلا فقد استمعت لنفس الرأى من السفير الروسى فى بريطانيا عندما حضرت ندوة فى الشهر الماضى عن الشرق الأوسط بمجلس العموم البريطانى نوقشت فيها القضية الفلسطينية والأزمة السورية. فى النصف الأول لام المتحدثون من البرلمانيين البريطانيين إسرائيل لمسئوليتها عن تعثر مفوضات السلام، وصاح السياسى العمالى العتيد جاك سترو اليهودى الأصل فى ممثلة إسرائيل «أنتم تسرقون أرض الفلسطينيين». كان هذا النصف من الجلسة مباراة سهلة لا تكلف شيئا فى قضية شبه محسومة استعرض فيها الساسة مهاراتهم فى إدعاء الحيدة. أما فى النصف الثانى فقد تبارى المتحدثون فى تشويه صورة ما حدث فى سوريا، تأسفوا على ضحايا النظام السورى، وتناسوا فظائع الإرهاب باسم الإسلام، واتهم احد النواب المتصهينين نظام بشار بقتل المسيحيين رغم التقارير المتتابعة عن إبادة الإسلاميين لقرى مسيحية بأكملها. تباكى النواب على حظر الطيران. وبدأوا فى توجيه لوم مستتر نحو السفير الروسى الذى رد فى هدوء وثقة «نحن لم نأخذ جانب أحد، كل ما أردناه هو عدم التدخل لغلبة طرف على الآخر»، ثم أكد أهمية التفاوض فى مؤتمر جنيف الثانى. كانت الندوة نموذجا مألوفا للعقلية البريطانية تسعى للخروج من أزمة الخسارة بلى الحقائق وادعاء التعادل.

بعد انتهاء الندوة توجهت للسفير الروسى أسأله: هل تساعد روسيا مصر فى أزمتها الراهنة

فنظر لى مبتسما، وقال: نحن نساعد مصر بأكثر مما يتصور كثيرون.

فسألته ماذا يتصور بالنسبة لحل الأزمة

فقال لى: لا أحد يستطيع حل أزمة المصريين إلا المصريين أنفسهم، إياكم أن تتصوروا أن أحدا يستطيع مساعدتكم.

توقف لحظة ثم أضاف: انظروا حولكم وادرسوا كيف حل آخرون مثل اليمن مشاكلهم.

سألته عندئذ ماذا يتوقع فى القريب؟

فنظر لى ثم قال دون مواربة: اسمع مصر ستواجه محنة عصيبة فى العام المقبل،

غاص قلبى فى صدرى وتساءلت: أكثر مما نحن فيه؟

فقال نعم، عندما تتوقف المساعدات العربية فى العام القادم ستواجهون أزمة اقتصادية طاحنة، وعليكم التحرك وترتيب أوضاعكم.

شكرته وتحولت بعيدا، وفى حلقى غصة. كان السفير ينطق بهذه العبارات فى لندن ربما فى نفس الوقت كان الوزير الإماراتى ينطقها فى دبى.


•••

25 يناير كان مفترق طرق التقت عنده قوى عديدة: شعب تململ من الفقر والفساد والطغيان، وشباب أدارت المعجزة رأسه فلم يفهم أنه خطوة فى رحلة طويلة قطعتها أجيال عديدة ولم يعرف ما الذى يفعله بالنصر، وعصابات متأسلمة كانت تتحين الفرصة للانقضاض على وطن تصورته قاعدة انطلاق لأحلام وهمية، وعدو أمريكى كان يترقب الثورة، اتفق مع الإسلاميين ليسلمها لهم ويسلموه فى المقابل حاضر مصر ومستقبلها، وجيش وطنى فوجئت قيادته المسنة بالثورة، لم تفهم معناها وكانت أسيرة مقولات الماضى أن أوراق اللعب مع أمريكا فاستسلمت لتوجيهاتها بتمكين الإخوان.

لكن المارد المصرى هب مرة أخرى فى الثلاثين من يونيو يرفض العودة للقرون الوسطى ويستدعى جيشه لحماية الوطن المهدد فى الداخل والخارج. وتغير المشهد من ثورة ضد حاكم مستبد نادت بالحرية والعدالة الإجتماعية إلى حالة حرب فى مواجهة أعتى تنظيم إرهابى أفرزه العصر الحديث، وخرجت من تحت عباءته كل حركات التطرف الدينى المعاصرة.

وكان المفروض والبديهى أن ندرك أبعاد التغيير الذى حدث فنقف مع جيشنا الذى لبى النداء ومع قيادته التى أدركت معنى الثورة والتحمت بها فى مواجهة المؤامرة الدولية. لكن المتحزلقين فى نخبتنا عادوا لممارسة هواية الاختلاف وتأكيد الذوات المتهافتة على حساب الوطن، وبدأ مسلسل جديد من التساؤلات العبثية عن مشروعية فض الاعتصام بالقوة وعن العودة لحكم العسكر وترددت نداءات المصالحة مع عدو يرفع السلاح ضد الوطن والمشاركة مع طابور خامس يسانده. وتقعر البعض بالحديث عن الفاشية والديمقراطية فتولدت شكوك تفت العزائم وتتيح للمتأسلمين الفرصة لاستعادة تماسكهم ومواصلة الإرهاب فى الطرق والجامعات وأقسام الشرطة، مدعومين بالملايين القطرية والتركية والحرب النفسية التى تشنها علينا قناة الجزيرة استعدادا للانقضاض على قطار الانتخابات الذى نتصور أنه فى جيوبنا دون أن نستعد له. ولقد كان حريا بنا أن نصطف فى دعم السيسى كى يسقط المؤامرة الأمريكية ويطرد الطابور الخامس السلفى.

•••

إن أجنحة فى نخبتنا ترتكب خطيئة فى حق الوطن، تتوه فى التفاصيل وتتشبث بوجهات نظرها. وأعود إلى سوريا التى نجحت فى صد أعتى هجوم أمريكى إرهابى عليها، لم تتراجع بالشكوك، ووقف السوريون خلف قيادتهم لأنهم قدروا من هم الأعداء ولم يتوانوا عن دفع الثمن، فالحرية لا يمكن المساومة عليها، إنها موقف.. أن نكون أو لا نكون؟

_________________
ومن دخل حصن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يضام


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 28, 2013 3:05 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955

ماذا لو يئس الجيش؟

صورة

عماد الدين حسين

ماذا لو أصيب الجيش أو قادته باليأس الآن؟! ماذا لو قرروا الانسحاب من الشوارع والعودة إلى ثكناتهم وتركوا الإخوان وأنصارهم والاشتراكيين الثوريين وأنصار 6 أبريل وأنصار الأحزاب المدنية وجهًا لوجه؟!.

السؤال السابق سمعته من أحد العسكريين السابقين مساء الثلاثاء الماضى عقب قيام قوات الأمن بالقبض على مجموعة من الناشطين الذين تظاهروا فى ميدان طلعت حرب من دون الحصول على إذن من وزارة الداخلية تطبيقًا لقانون التظاهر الجديد.

قلت لهذا القيادى العسكرى السابق: تصورى أن العسكريين لا يعرفون اليأس؟! .

لكننى فوجئت برده يقول: لا تنس أن قادة الجيش هم فى النهاية بشر ولهم قدرة على الاحتمال، وعليهم ضغوط من صغار الضباط الذين يشعرون بأن تضحياتهم غير مقدرة، وأنهم تركوا أسرهم ووحداتهم وناموا فى الشوارع وحملوا أرواحهم على أكفهم ويتساقط بعضهم كل يوم برصاص الإرهابيين دفاعًا عن مدنية مصر ولا يشعرون أنهم يمنون على الوطن والمواطنين بهذه التضحيات، لكنهم قد يشعرون باليأس إذا وصل إليهم شعور أن ثمن كل هذه التضحيات هو النكران والجحود بل وأحيانا السب والشتم والتريقة.

هذا الضابط الذى اتصل بى ليلة الثلاثاء الماضى أقسم لى أن أحد كبار ضباط الجيش قال له إنه إذا استمر عدم مبالاة بعض الأحزاب والشخصيات السياسية المدنية وبعض أعضاء لجنة الخمسين بهذه الطريقة فإنه لا يستبعد أن يقوم الجيش بالعودة إلى ثكناته للتفرغ لمهمته الرئيسية وهى حماية الحدود، وترك السياسيين للصراعات الحزبية الضيقة والعبثية.

عند هذه النقطة قلت للضابط لكن إذا حدث هذا التطور الدراماتيكى فإن الإخوان قد يعودون للحكم فى اليوم التالى أو تندلع حرب أهلية ستدفعون أنتم أيضا ثمنها، فرد قائلًا إن الأحزاب وبعض هواة السياسة لا يدركون أن مغادرتنا الساحة الآن تعنى بالضبط عودة الإخوان والتنكيل بالجميع خصوصًا كل من أيد ثورة 30 يونيو.

لدى غالبية قادة الجيش يقين حسب هذا القيادى العسكرى المتقاعد مفاده أن بعض أعضاء لجنة الخمسين مدفوعون بانتهازية ممقوتة والبحث عن مكاسب ضيقة يهددون بإجهاض ثورة 30 يونيو وانهم لا يدركون ان هذا الامر قد يعطل الدستور وربما كل خريطة الطريق، ولو حدث ذلك فإن عودة الإخوان فى هذه الحالة قد لا تكون مستحيلة. ويستمر هذا القيادى فى القول ان هناك هدفا استراتيجيا هو تمرير الدستور وبعدها يمكننا الخلاف كما نشاء، لكن التفرغ لتقسيم الغنائم الآن قبل الحصول عليها، لا يعنى إلا شيئا واحدا وهو طعن الثورة بخنجر مسموم.

انتهى كلام المصدر، وقلت له لكن ألا تظن أن وزارة الداخلية تتحمل المسئولية السياسية الكاملة عن الاخفاق الذى وقع ليلة الثلاثاء الماضي، وانها وقعت فى الفخ الذى نصبه لها بعض النشطاء؟!.

رد الرجل ان أداء الداخلية لم يكن مناسبا بالفعل يوم الثلاثاء وأنها بحسن نية وتصورها انها تطبق القانون وقعت فى الفخ.

بالحسابات السياسية، خسرت وزارة الداخلية وحكومة الببلاوى ومؤسسة الجيش نقاطا مهمة فى اشتباكات طلعت حرب ووسط البلد، وصارت صورتهم مشوهة أمام بعض قطاعات الرأى العام والخارج. نعم من حق الحكومة وأجهزتها تنظيم التظاهر وتقنينه. لكن وزارة الداخلية اخفقت ليلة الثلاثاء.

الفائز الوحيد فى تلك الليلة كان جماعة الإخوان وكل من لا يريد لهذا الوطن خيرا واستقرارا وفى المقدمة اسرائيل المستفيد الأكبر من كل المصائب العربية.


| نشر فى : الخميس 28 نوفمبر 2013 - 7:00 ص | آخر تحديث : الخميس 28 نوفمبر 2013 - 7:00 ص

http://shorouknews.com/columns/view.asp ... b357328c74

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 09, 2013 10:59 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955
اغتيال الفريق السيسي

الإثنين 09.12.2013 - 10:20 ص

صورة
إيهاب العزازى

تتوهم جماعة طيور الظلام التي تريد اغتصاب مصر وجعلها ملكية خاصة لهم أن الفريق السيسي هو العقبة الوحيدة أمامهم في سبيل تحقيق حلمهم بحكم مصر ولذلك يشنون حرب شعواء ضد الرجل لاغتياله نفسيا ومعنويا وجسديا في محاولات فاشلة بائسة تعكس عدم إدراكهم للواقع وأن الرجل ليس سر أزمتهم وليس هو عدوهم الحقيقي بل هو رجل كل ما فعله هو وقوفه بجانب الإرادة الشعبية بحكم موقعه كوزير للدفاع بعد رؤيته الملايين الهادرة التي نزلت للشوارع ضد حكم الإخوان و رغبة الجماعة فى إحراق الوطن عبر الحرب الأهلية وعلمه حجم المؤامرات التي تتعرض لها البلاد تحت حكم الإخوان اللامسلمون والأهم هو تزويرهم للتاريخ والواقع فخروج الملايين من شعب مصر نتيجة لأخطائهم الكارثية وفشلهم في الإدارة والحكم .

والأهم رغبتهم في تغيير هوية مصر التاريخية والثقافية وإعادة إنتاج مجتمع يقوم على مبدأ السمع والطاعة لزعيم التنظيم مرشد الجماعة وهنا تنتهى الدولة المصرية وتتحول لمجرد ولاية ضمن ولايات التنظيم العالمي للجماعة ووهم أستاذية العالم وغيرها من الأسباب التي أخرجت المصريين ضدهم للمطالبة بإسقاط حكمهم لفشلهم الواضح للجميع والسؤال المهم هل الفريق السيسي قادر على إخراج الملايين لإسقاط نظام الحكم مثلما يروجون وهل المصريين شعب أصبح بلا فكر ورؤية ليفعل ذلك أم ماذا لأننا نعلم علم اليقين أن المصريين شعب واع مثقف قرارة عن تفكير وروية وليسوا شعب من القطيع .

يعيش الفريق السيسي حرب منظمة تقودها الجماعة وعدة أجهزة مخابرات تابعة للدول الداعمة للإخوان التي تحاول بكل قوتها اغتيال الرجل بكل الطرق سواء نفسيا أو معنويا أو جسديا ولذلك شاهدنا صحف ومواقع الإخوان على شبكات التواصل الاجتماعي تركز في الفترة الماضية على نشر إشاعات ومعلومات مغلوطة وتسريبات لاجتماعات وحوارات صحفية للسيسي تحاول توريطه و وقلب الحقائق في محاولة لإرباك المشهد وتصوير الرجل على أنه من خطط لعزل مرسي والأهم نشر معلومات مغلوطة هدفها إرباك الشارع من نوعية تخفيض رواتب الموظفين وضرورة تحرير الأسعار وإلغاء الدعم وغيرها .

المثير للدهشة في الحرب النفسية ضد الفريق السيسي هي تحولها لأسرته وعائلته وجذوره التاريخية وظهر ذلك بوضوح من خلال نشر معلومات مغلوطة حول جدته وأنها يهودية وليست مصرية وغيرها فتخيلوا ماذا يدبرون وكيف يفكرون وكيف يتعاملون مع معارضيهم هؤلاء المدعين وتجار الدين وطيور الظلام من قتلتهم شهوة السلطة وجعلتهم عبيد الكراسي والمناصب .

في الأسبوع الماضي نشرت صحف ومواقع الإخوان معلومات عن تعرضه للاغتيال والتصفية الجسدية أثناء إحدى المناورات العسكرية و هللت صفحاتهم لذلك وعاشوا فرحة النصر على صفحات التواصل الاجتماعي وكلنا يعلم محاولاتهم لاغتيال الرجل وتصفية خصومهم مثلما اعتادت جماعة الدم منذ نشأتها وحتى الأن وجميعنا يعلم تاريخهم في اغتيال كل من يعارضهم ويخالفهم في الرأي والتاريخ خير شاهد على رعايتهم للإرهاب بداية من تأسيس النظام الخاص بالجماعة لتصفية الخصوم وظهر ذلك فى محاولات اغتيال النقراشي والشيخ الذهبي والسادات ورفعت المحجوب وغيرهم .

تثبت جماعة الإخوان اللامسلمون كل يوم أنها جماعة لا وطن ولا دين لها وتتبع أبشع وأقذر الأساليب في تصفية خصومهم بكل الطرق وما يحدث مع الفريق السيسي وكافة خصومهم في المشهد السياسي المصري خير دليل على عقيدتهم الخبيثة وفكرهم المريض فهم يعيشون بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة .

في النهاية مصر لن تحتكر وتغتصب لصالح أشخاص وجماعات والتاريخ يثبت أن مصر دولة وشعب مهما تعرضت لمحن وأزمات قادرة على العبور نحو المستقبل بالمخلصين من أبنائها وما يحدث من الحرب النفسية ومحاولات الإغتيال المعنوي لبعض الشخصيات السياسية الآن هو حرب بين الحق والباطل وفى النهاية مصر ستنتصر .

http://www.el-balad.com/702600

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 25, 2014 10:27 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955
فبراير شهر الحسم

للإعلامية :معتزة مهابة

في ثبات وقوة، وفي تحدٍ واضح لكل من خذلوها، أخذت مصر تكيل صفعات متتالية لوجوه أعدائها في الداخل والخارج، في رسالة واضحة لا تقبل التأويل أو التشكيك، وتبلورت بقوّة في شهر فبراير (والذي أعتبره شهر الحسم لأمور كثيرة داخليًا وخارجيا)، مضمونها أن مصر "لن تنسى مَن وقف معها، ومَن وقف ضدها"، بل إنها آخذة بثأرها، ليس فقط ممن حاولوا تدميرها وتركيعها في الثلاث سنوات الماضية، بل عن سنوات طويلة مضت، حاولوا فيها تشويهها، والنيل منها، ومن أمن وأمان وترابط أبنائها، وكما نقول بالعامية "الحساب يجمع".

ففور ترقيته لرتبة مشير، طار السيسي إلى موسكو، في زيارة أقضّت مضجع واشنطن، وأربكتها، ووقّع اتفاقية بملياري دولار أمريكي، لشراء أسلحة متطوّرة، ومنها أنظمة مضادة للصواريخ، ومروحيات عسكرية، ومقاتلات طراز ميج ــ 29 ، وأنظمة مضادة للدبابات، وهي أنواع من الأسلحة، رفضت واشنطن بيعها لمصر، كما تردّد، ثم في أسبوع واحد، شهدنا زيارتين لوفد عسكري روسي للقاهرة، منهم وفد يضم أعلى القيادات العسكرية في الجيش الروسي، بالإضافة لرئيس جهاز المخابرات، ويرأسه قائد القوات الجوية.
وكانت هذه الصفعة ردًا على اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، وتدخّلهم في الشئون الداخلية المصرية، وكأنهم أوصياء على الشعب، كما تأتي أيضًا بعد عقد اجتماع أمريكي حول قضية الإرهاب في سيناء، وتخلّي الإدارة الأمريكية عن مصر في تلك المحنة، ورسالة تطمين للشعب المصري والدول العربية الشقيقة، أن الجيش المصري لا يزال هو الدرع والسيف لهما.
أما الصفعات الأخرى، فكانت مدّعّمة عربيًا، وخاصة من المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت، فبخلاف الدعم الاقتصادي من استثمارات ومشاريع ودعم للسياحة، هدّدت المملكة السعودية بغلق مجالها الجوي أمام الطيران القطري، ووقف رخصة خطوطه، بعد إصرار قطر على دعم الإخوان والحوثيين، في تطوّر إستراتيجي غير مسبوق، واستكمالا للتحرك المصري الذي أجبر السفير القطري على ترك القاهرة، بعد أن استنفدت كل الوسائل الدبلوماسية مع بلاده.
ونأتي لسد إثيوبيا وتخطّيه كل الحدود مع مصر التي لم تجزع ولم تهتز، بل نزلت بصفعة جديدة، بكل هدوء وقوة، متمثلة في الاتفاق مع الكونغو على البدء فعليا في تنفيذ الوصلة بين القاهرة وكنشاسا، لربط نهر الكونغو بالنيل، لتعويض النقص المائي الذي نعانيه، والذي سيوفّر 95 مليار متر مكعبًا من المياه سنويا لمصر، تمكنّها من زراعة 80 مليون فدان في عشر سنوات، ويحقق لها زراعة نصف مساحة الصحراء الغربية، ويوفر لمصر والسودان والكونغو طاقة كهربائية تكفي احتياجات ثلثي قارة إفريقيا، بمقدار نحو 18 ألف ميجاوات، أي عشرة أضعاف ما يولّده السد العالي، علاوة على الاستفادة المتبادلة للدول الثلاث من توليد الكهرباء، والتنمية الزراعية والصناعية، دون أي تأثير سلبي على أي دولة، وهذا لا يعني تنازلها عن حصّتها في المياه الآتية من إثيوبيا، بل ستنتزعه رغم أنف كارهيها، وبالقانون، وليس بالحرب كما يحاولون توريطها.
ثم تأتي الصفعة الأكثر إيلاما لأمريكا وحلفائها، وهو إعلان القوات المسلحة المصرية عن جهاز علاج فيروس سي ، وفيروس نقص المناعة المكتسبة الإيدز ، وهو من اختراع فريق عمل من ضباط الهيئة الهندسية، مؤكدة أن الجهاز نجح في علاج الفيروس بالفعل، وليس فقط اكتشافه، وفي وقت قياسي، يتراوح بين 14 إلى 16 ساعة، ولا توجد له آثار سلبية، وبنسبة نجاح في العلاج تصل لـ 95%، بعد عمل أبحاث جادة في صمت وتكتم طوال 22 عامًا.
وبعد كل هذه الصفعات، التي أخلّت بتوازن أمريكا وحلفائها، كان لا بدّ من ردّ فعل، فرأينا وسمعنا تصريحات عجيبة من المشتاق للرئاسة حمدين صباحي، تحاول النيل من هيبة وصورة المشير السيسي، فهل هي تصريحات عفوية أم تابعة لأجندة ما؟
ثم تخرج السفارة الأمريكية ببيان، تحذّر فيه رعاياها والدول المجاورة من المجيء لمصر، وهي المرة الأولى التي تحذر فيها أمريكا الدول المجاورة في بيان خارج عن كل سياق عقلاني، في محاولة منها لضرب السياحة مرة أخرى، بعد أن بدأت تستعيد شيئا من عافيتها (مع التذكير بأن مصر كانت قد حققت أعلى معدل في الإقبال السياحي في 2009 و2010 وصل إلى 20 مليون سائح في العام، في رقم غير مسبوق عالميًا).
لقد حاولوا، على مدى السنوات الثلاث الماضية، تشويه القوات المسلحة وإحداث فرقة بينها وبين الشعب، ومحاولة إشاعة أن الجيش قد أنشأ كيانا اقتصاديا قويًا، من أجل مزيد من التسليح، وترسيخ مفهوم الدولة التي تسعى لمزيد من القمع خارجيًا وداخليًا، ولكن في حقيقة الأمر، فإن هذا الكيان الاقتصادي هو من دعم وساند الدولة، أولا باعتماده على نفسه في تلبية احتياجات أفراده، وثانيا بتلبية احتياجات الشعب في بناء أكشاك الخبز وتطوير العشوائيات وبناء مساكن للشباب والمساهمة في حل أزمة المرور عن طريق المنشآت الهندسية من طرق وكباري وأنفاق وتطوير الطرق السريعة، مما أدّى لخفض أعداد حوادث الطرق، وأخيرًا افتتاح كلية طب عسكرية، ستدعم التقدّم الطبّي والصحّي في مصر، بشكل كبير، مستقبلا.
إن عقيدة الجيش المصري، عصيّة على الفهم، إلا على أبنائها ومواطني مصر الشرفاء، الذين يعلمون أن الدم المصري له حُرمة، وأن الفرد في الجيش هو الذي يتحكّم في السلاح، وليس العكس، وأن الجيش المصري هو درع وسيف الوطن، وليس مصنع مكرونة يا منى!
ونعود لنذكّر أن الدولة، مهما بلغت قوتها، دون قوة عسكرية تحميها، تصبح لا قيمة لها، أما الدولة التي تملك من مفاتيح القوة، المتمثلة في جيشها، فإن جيشها قادر على أن يعيد بناءها، مهما تم تدمير أركانها، وفي النهاية، لا يسعنا إلا أن نعدكم بمزيد من المفاجآت، ومزيد من الصفعات، فانتظرونا.

http://www.mobtada.com/news_details.php?ID=156596

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 25, 2014 12:44 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955
باسم يوسف.. طير انت!

صورة
محمد الشبه
الأحد 23-03-2014 22:08

باسم يوسف.. فنيتو.. بح.. خلاص!، وللأسف هو من كتب بنفسه كلمة النهاية على دراما بداية سقوطه الذى ظهر جلياً فى حلقته الأخيرة.. ارتباك، عصبية، عدوانية، وتصفية حسابات شخصية مع عبدالرحيم على ومع غيره من الإعلاميين الذين دخل معهم فى حرب لا شأن ولا دخل للمشاهدين بها!. ونسى باسم يوسف فى غمرة النشوة وإحساسه الطاووسى بالقوة والنفوذ أنه فى النهاية مجرد مقدم برنامج يقدم المتعة البريئة الصافية للناس، نسى أن الأصل فى الإعلام هو تقديم خدمة.. إضافة ما لحياة ملايين البشر الذين يمولون من جيوبهم إعلاناته ويدفعون له فى النهاية مرتبه!. وعندما كان «باسم» أيام حكم الإخوان يسخر من أداء رموزهم كان يعكس إحساساً شبه جماعى بأن البلد «رايحة على إيديهم فى داهية»، كان يجسد خوفاً حقيقياً على أمة فى خطر، ولكن عندما يفقد مذيع بحجم وتأثير باسم يوسف البوصلة ويضرب بقصد أعز ما تملكه بلده -فى هذه اللحظة- وينشر بين الناس الإحساس بالعدمية واللاجدوى والدونية والإحباط، فإنه يتحول شخصياً إلى عدو للأغلبية الساحقة الباحثة عن الأمل وعن شعاع ضوء وسط العتمة. ولم يفهم باسم يوسف أن ملايين الفقراء البسطاء فى مصر لا يضحكون هذه الأيام.. وليست لديهم أسباب للاستمتاع بنشر الغسيل القذر والتعريض والتشهير بالآخرين، البسطاء والغلابة فى مصر يا أخ باسم، مشغولون بالبحث عن لقمة العيش وعن فرصة عمل لابن عاطل تخرج من الجامعة منذ سنوات ولا يجد وظيفة.. ملايين العمال الذين ينتظرون فتح آلاف المصانع المغلقة، وملايين الشباب العاملين فى السياحة المتوقفة لا يملكون رفاهية تضييع الوقت فى متابعة معركة باسم السخيفة والسمجة مع مصطفى بكرى!، ثم إن الناس التى انفضت حول البرنامج اكتشفت فى الحقيقة أن باسم يوسف يضحك عليهم عندما يدعى بأن برنامجه هزلى وساخر وأنه يقدم مسخرة لا علاقة لها بالواقع، وكل هذا على العكس تماماً مما يتناوله البرنامج أسبوعياً من موضوعات وشخصيات يختارها بالتحديد للنيل منها بشكل فج وبعدوانية واضحة، وبالتأكيد فإن من حق باسم الانتقاد والسخرية والرفض لما يجرى إعلامياً وسياسياً، ولكن ليس من حقه أن يستغل الناس ويحولهم إلى طبالين فى زفة معاركه الشخصية مع أسماء بعينها، وليس من حقه أن يفرض على الناس فى البيوت لغته البذيئة ونكاته الجنسية التى يستخدمها طول الوقت فى هذه المعارك، وأنا هنا لا تعنينى أخلاق باسم ولا تربيته ولا نوع مدرسة جون ستيوارت التى ينتمى إليها، كما لا أنصب نفسى حامياً للأخلاق الحميدة، ولكنى أدافع عن حق الناس فى الاختيار وفى ألا يفرض عليهم مذيع أو قناة تليفزيونية يمولها دافع الضرائب المصرى لغة خاصة أو اتجاهاً جنسياً فى تقديم برنامج على قناة عامة غير مشفرة، هذا مخالف للقانون وضد الدستور وميثاق الشرف الصحفى.
إن ما يقدمه باسم يوسف فى برنامجه لا يختلف كثيراً عما تقدمه برامج الطبل والزمر وجوقة المنافقين، كلهم يقدمون إعلاماً مزيفاً وموجهاً ومستغلاً لأوجاع الناس، يتلاعب بهم وبأحلامهم البسيطة ويستنزف وقتهم وأموالهم لتحقيق بطولات وهمية وزعامات إعلامية ورقية!.
.. ثم إن باسم يوسف كذاب!
حرامى.. يسرق مقالات وأفكار الآخرين.. كتاب إسرائيليين وغربيين وجمال البنا، وحتى برنامجه مسروق طبق الأصل من جون ستيوارت، فكيف يصدق الناس ما يقدمه ويكتبه شخص يقدم نفسه رمزاً للحرية ومحارباً للفساد بينما هو فى الحقيقة كاذب.. وحرامى!.
وإذا كانت سرقة باسم لمقال أو أكثر صادمة للكثيرين من المخدوعين فيه، فإن الصادم والمزعج أكثر هو موقف جريدة الشروق التى استضافته واحتفت به وقدمته لنا بوصفه مفكراً وكاتباً كبيراً، وأنا لن أخوض كثيراً فى علامات الاستفهام العديدة حول توجهات الشروق ونجومها من وائل قنديل حتى هويدى.. ولكنى أعتقد أنه قد حان الوقت لتراجع الشروق نفسها وتعيد النظر فى نوع البضاعة الصحفية التى من نوعية مقالات باسم يوسف التى تبيعها للناس.
أما باسم يوسف، فأنا أهديه عبارة صديقه أحمد مكى «طير انت»، وأقول له إن تاريخ صلاحيتك انتهى، كما ستنتهى صلاحية آخرين قريباً، وإذا كنت قد اعتذرت عن سرقة مقال، فكيف ستعتذر عن سرقة شعب؟!.. يا «باسم».. اللص لص وإن اعتذر.

http://www.elwatannews.com/news/details/444567


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 09, 2014 1:08 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955
"سى إن إن": السيسى يمثل للمصريين الأمل والضوء القادم من نهاية النفق

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=16 ... 0UbQVfRXC6
الثلاثاء، 8 أبريل 2014 - 10:34

صورة
عادل العدوي
(أ ش أ)

فى مقال مطول لأحد الكتاب أعده لشبكة "سى إن إن" الأمريكية ونشرته على موقعها قال فيه "إن المصريين يرون فى المرشح الرئاسى المشير عبد الفتاح السيسى الأمل والضوء القادم من نهاية النفق".

وأضاف الكاتب "إنه ليس هناك خيار أمام الكثير من المصريين سوى انتخاب المشير عبد الفتاح السيسى رئيسا للجمهورية، لأنه يمثل الأمل والضوء القادم من نهاية النفق، وربط المقال نجاح السيسى بقدرته على الإنجاز، كما لفت إلى أن المسار العنيف الذى تبناه أنصار جماعة الإخوان المسلمين والمنظمات التى تسير على نهجها لا يمكن أن يقنع غالبية المصريين بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.

جاء ذلك فى المقال الذى يعد المقال الإيجابى الأول من نوعه الذى تنشره الشبكة عن مصر، تحت عنوان "الكثير من المصريين يرون أنه ليس هناك بديل للسيسى"، وقد أعده لها "عادل العدوى"، وهو زميل الجيل التالى فى معهد واشنطن وزميل مساعد فى مشروع الأمن الأمريكى.

وأوضح المقال، أن مسألة الأمن أصبحت الأولوية الأولى بالنسبة للناخبين المصريين وستشكل التحدى الرئيسى فى ظل رئاسة السيسى لأن خبرته العملية فى المؤسسة العسكرية، بالإضافة إلى عمله نائبا لرئيس مجلس الوزراء وتعامله بشكل مباشر مع التحديات الخطيرة التى تواجه البلاد ما يجعله مدركا تماما لحجم المهمة الملقاة على عاتقه.

كما أوضح، أنه إذا لم يتمكن السيسى من معالجة والتغلب على التهديدات الأمنية التى تواجه المصريين، فإنه من غير المرحج لأى شخص آخر أن يتمكن من ذلك.. مشيرا إلى أن الاحتمالات ترجح كفة السيسى، إلا أن ذلك لن يكون بالمهمة السهلة فى ظل تحدى وجود الإخوان المسلمين الذين يرفضون الأمر الواقع.

وأضاف: فى هذه المرحلة بعد عهد مبارك فى مصر، لم يظهر على الساحة سوى قائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسى باعتباره المرشح الذى يتمتع بدعم كل من الدولة والشارع المصرى"، مشيرا إلى أنه أصبح رمزا للأمل لملايين من المصريين، ويمثل فرصة لدفع البلاد إلى الأمام فى ظل أوقات عصيبة تمر بها البلاد.

وأوضح أن رئاسة السيسى يجب أن تكون متفقة مع الديناميكيات السياسية الجديدة فى مصر، مشيرا إلى أن السيسى قد أثبت حتى الآن أنه الزعيم الذى تمكن من التكيف مع المناخ السياسى سريع التغير فى مصر.. وأن السيسى، بحكم توليه لمنصب وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، تعامل بشكل مباشر مع التحديات الخطيرة التى تواجه البلاد، مما يجعله مدركا تماما لحجم المهمة الملقاة على عاتقه.

وقال "إذا تم انتخابه، فإنه سيكون بالتأكيد أكثر قدرة من غيره على التعامل مع أغوار البيروقراطية متعدد الأوجه حتى يمكن أن ينجز المهمة ويتخذ القرارات الصعبة اللازمة".

وتحت عنوان "الرجل القوى المنضبط"، أوضح المقال أن معظم الأسر المصرية لديها أحد أفرادها المحبوبين خدم أو يخدم بالجيش، وهو ما يعزز الارتباط الخاص بين الشعب وقواته المسلحة.

وقال كاتب المقال "إن رئيس مصر القادم سيكون عليه التعامل مع صرح معقد من البيروقراطية جثم على صدر دولة تمر بعملية انتقالية على مدى السنوات الثلاث الماضية"، مشيرا إلى وجود العديد من التحديات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية الخطيرة، وليس هناك شخص واحد يستطيع بمفرده أن يتغلب عليها.. مؤكدا أن نجاح الرئيس القادم يتطلب التغلب على ما تشهده مصر من بيروقراطية من خلال الدعم والتعاون الكامل من جانب المؤسسة العسكرية وغالبية الشعب حتى يتمكن من قيادة الدفة نحو نظام للحكم له سقف مرتفع من التوقعات المبشرة.

وتابع الكاتب قائلا "إن الخلفية العسكرية للمشير السيسى تمثل أحد الاصول الإيجابية التى تجعله يتقدم صفوف المرشحين الرئاسيين الآخرين بمراحل"، وأضاف " أنه من الصعب بالنسبة لبعض المراقبين الغربيين فهم سبب حشد واصطفاف الشعب خلف القائد العسكرى السابق.. مشيرا إلى أن السبب وراء هذه الحقيقة بسيط،"ألا وهو أن المؤسسة العسكرية لازالت المؤسسة الأكثر احتراما والتحاما بالشعب بين مؤسسات الدولة".

وتحت عنوان"الرجل القوى المنضبط"، نوه الكاتب إلى أن ثلاث سنوات من عملية الانتقال السياسى، بما فى ذلك عام مدمر من حكم الإخوان المسلمين، قد دفعت العديد من المصريين إلا التطلع إلى رجل قوى منضبط يستطيع قيادة البلاد نحو الأمن والاستقرار.

ولفت إلى أن المرأة والمسيحيين يمثلان دعامتين انتخابيتين أساسيتين على الصعيد المحلى تقفان وراء ترشح المشير السيسى للرئاسة، مشيرا إلى أنهما فى حقيقة الأمر أكثر من عانى فى عهد الإخوان الذى لم يدم طويلا.. وقال "ولذلك فإننا نراهما اليوم أعلى صوتا وانخراطا فى الساحة السياسية دعما لتولى السيسى للرئاسة".

وأضاف " وحتى رئيس الكنيسة القبطية فى مصر، البابا تواضروس الثانى، قد أقر ترشح السيسى للرئاسة، ولا غرابة فى ذلك، خاصة بعد تورط أنصار الإخوان المسلمين فى شن هجمات على عشرات الكنائس فى مختلف أنحاء البلاد ومسئوليتهم عن اشتباكات دموية فى القاهرة فى أغسطس الماضي".. رغم أن جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت فى ذلك الوقت أنها لا تؤيد الاعتداء على دور العبادة.

ومضى كاتب المقال الذى نشرته شبكة "سى إن إن" الأمريكية يقول "إن الدعم القوى من جانب دول الخليج، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية والإمارات و الكويت، يعزز أيضا الآفاق الإيجابية لتولى السيسى للرئاسة، و أن هذا الدعم الإقليمى الكبير قد مهد الطريق أمام الدعم السياسى الدولى وفتح الباب أمام مبادرات جديدة للتعاون الاقتصادى والأمنى".

وأضاف " إن مصر قد شهدت بالفعل حزما اقتصادية بمليارات الدولارات وصفقة أسلحة، و ستشهد المزيد بعد فوز السيسى فى الانتخابات"، وشدد على أن الدعم الخليجى يمثل سندا رئيسيا للقوات المسلحة المصرية وجهودها الحالية لمكافحة الإرهاب فى سيناء وللحفاظ على الأمن القومى.

ولفت الكاتب إلى أن المسار العنيف الذى تبناه أنصار جماعة الإخوان المسلمين والمنظمات التى تسير على نهجها لا يمكن أن ينتصر على الجيش ويقنع غالبية المصريين بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.. وقال" إن هذا المسار نجح فقط فى خلق مناخ قبيح يسعى لتقويض النظام السياسي"، ونوه بأن الجماعة وأنصارها قد انخرطوا فى صراع عنيف يعبرون من خلاله عن خسارتهم السياسية وهو ما لن يغير من الواقع الجديد على الأرض".

وقال الكاتب " إن فرص مصر لا تزال تبدو أفضل بكثير، مقارنة بالاضطرابات السياسية فى سوريا والعراق وليبيا واليمن وأماكن أخرى فى الشرق الأوسط"، مشيرا إلى أن الحقيقة المؤكدة هى أن إدراج جماعة الإخوان فى النظام السياسى لن تؤدى إلى نظام سياسى أكثر استقرارا، كما اتضح من بصمتهم السوداء خلال ولايتهم القصيرة للسلطة.

وأكد الكاتب أن تحول مصر نحو ديمقراطية مزدهرة وموحدة وقوية سيستغرق وقتا طويلا، كما سيكون هناك الكثير من العقبات والنكسات على الطريق، إلا أن هناك فرصا هائلة أمام مستقبل مصر.

وشدد على أن المصريين فقط هم من يستطيعون تحديد مصيرهم السياسى على الجبهة الداخلية بأنفسهم دون أى تدخل خارجى، مشيرا إلى أنهم لن يسمحوا أو يقبلوا بنظام آخر على شاكلة نظام مبارك..ونوه بأن حاجز الخوف قد انكسر، وأنه قد تم غرس البذور الأولى لمجتمع سياسى تعددى، مؤكدا أن مصر قد تغيرت وتغيرت معها أيضا قواعد اللعبة السياسية.

وأكد الكاتب أن رئاسة السيسى يجب أن تكون متفقة مع الديناميكيات السياسية الجديدة فى مصر، مشيرا إلى أن السيسى قد أثبت حتى الآن أنه الزعيم الذى تمكن من التكيف مع البيئة السياسية سريعة التغير.

وأوضح أن السيسى، بحكم توليه لمنصب وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، تعامل بشكل مباشر مع التحديات الخطيرة التى تواجه البلاد، مما يجعله مدركا تماما لحجم المهمة الملقاة على عاتقه.( ا.هـ )
ـــــــــــــ
صورة

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 20, 2014 6:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 07, 2009 12:22 am
مشاركات: 1866
مكان: سيدنا الحسين وسيدتنا زينب
حركة «المقاولة» الإسلامية حماس
د. أوعاد الدسوقي

علي رأي الفنان محمود عبد العزيز « يا حلو بانت لبتك أول ما دابت قشرتك» يعني كل اللي حصل بين إسرائيل وحماس كان الهدف منه وضع«معبر رفح» والشريط الحدودي تحت أشراف الأمم المتحدة ، طيب ما كنت تسترجل يا عم «مشعل» وتقولها وش بدل ما أنت عامل فيها القائد الأعلى للدول العربية وبتصدر أوامرك للحكام والجيوش.

فيلم هابط وسيناريو فاشل ومشاهد تمثيلية عبثية بطولة حماس وإسرائيل والإخراج أمريكي بكل تأكيد، أما تكاليف الإنتاج تحملها الشعب الفلسطيني بالكامل، حيث بدأ الفيلم بمشهد خطف مواطنين يهود علي يد حماس وقتلهم دون مبرر سوي التحرش بإسرائيل لترد بقتل مدنيين فلسطينيين فتشتعل المنطقة من جديد وهذا بالضبط ما تريده حماس التي لا تري غضاضة في التضحية بنصف سكان غزة مقابل الحصول علي صور دم وشهداء لابتزاز مشاعر الخليجيين باسم الجهاد والمقاومة من أجل تدفق أموال التبرعات مرة أخري بعد توقفها منذ فترة.

المشهد الثاني :حماس تطلق بعض الصواريخ ،تصل لقلب«تل أبيب» ومع ذلك لا تصيب حتى قطة أو كلب ماشي في الشارع بخدش والمدهش حقا أن حماس قبل عملية الإطلاق تصدر تحذيرات للصهاينة بـ ميعاد ومكان وعدد ونوع الصواريخ _ آه والله زى ما بقولك كده_ عشان إيه بقي اليهود يلحقوا يستخبوا عمرك شفت مسخرة أكتر من كده؟!

المشهد الثاني:إسرائيل تأخذها العزة بالإثم وتقرر الانتقام «للثقب» الذي أحدثه أحد الصواريخ في أسفلت شوارع تل أبيب!!! وتشن غارات تقتل فيها العشرات من المدنيين الفلسطينيين وآلاف المصابين.

المشهد الثالث:مصر تتحرك لإنقاذ المدنيين في غزة فتعلن عن مبادرة لوقف إطلاق النار إسرائيل توافق وحماس ترفض رغم أنها الطرف الأكثر تضرراً لكن لا قيمة للدم في سبيل إحراج مصر
والوصول للهدف الأسمى ألا وهو المعبر و«سيناء» الوطن البديل.

المشهد الرابع: إسرائيل تعلن عن هدنه إنسانية لمدة 5 ساعات، تجتاح بعدها غزة براً ، ويصرح المتحدث العسكري لجيش الاحتلال أن العملية لا تستهدف «إسقاط حكم حماس!!» أنزل يا أبني بالموسيقي التصويرية بتاع «انشراح وحسين» طيب إيه الهدف؟ أقول لك يا سيدي .. بعد ما إسرائيل دخلت غزة ، طلبت عبر مكبرات الصوت السكان بـ إخلاء المنازل حتى لا يتم استهدافهم السؤال هنا الناس اللي غادرت منازلها هتروح فين؟ أيوه صح زي ما قلت كده عزيزي القارئ «الحدود المصري» هنا يظهر دور حماس لاستكمال مخطط الشر في حشد الغزاوية بالآلاف وتحريضهم علي اجتياح الحدود ودخول سيناء.

المشهد الخامس:وضع مصر في مأزق وإحراج الرئيس الذي لن يكون أمامه سوي خيارين
الأول: إعطاء أوامره للجيش بالتصدي لهؤلاء ومنعهم من الدخول وطبعا حماس كالعادة هتكون مجهزه قناصة لقتل بعض الغزاوية لزوم المتاجرة لإلصاق التهمة بالجيش المصري وهكذا يصبح السيسي وجيشه قتله أمام المجتمع الدولي.

الثاني: السماح بدخول الغزاوية وهذا يعني تنفيذ خطة «ترانسفير» وفق المخطط الصهيوني لتهجير الفلسطينيين إلي سيناء وهكذا يفي «أوباما» بالتزامه ويصبح موقفه أفضل أمام الكونجرس.

تظن حركة «المقاولة» الإسلامية حماس التي أخضعت كل شئ في القطاع لمبدأ المساومة والمقاولة والمتاجرة وإسرائيل أنهما سيحققان مكاسب من هذا الفيلم علي حساب مصر، لكن مالا يدركه هؤلاء الطامعون إنه لم يخلق بعد من يزين له شيطان غروره القدرة علي لي ذراع مصر مسألة التفريط في حبة رمل واحدة أمر مرفوض وغير مقبول علي الإطلاق ،مصر ليست جمهورية الموز لتقبل بهذا الهراء، أمننا القومي ومعابرنا وشريطنا الحدودي خط أحمر،لذا نرجو من شيوخ المنصر الحمساوية الكف عن التمادي في السفه وبدلاً من الطمع في أراض مصر عليهم تحرير وطنهم وبدلاً من التحريض علي الجيش المصري وقتل جنوده عليهم بجند الإحتلال الذي اغتصب أرضهم ودنس عرضهم.

http://www.alwafd.org/مقالات-الرأى/637-د-أوعاد-الدسوقي/711782-حركة-«المقاولة»-الإسلامية-حماس

_________________

الله بالمصطفى المختار فضّلنا * على كثير وبالإسلام خوّلنا
ونرتجي أنه للفوز أهّلنا * مذ لاح نور الهدى فينا وهلّ لنا
نادى منادي الهَنا في حيّنا علنا
بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا*من العناية ركنا غير منهدم
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 20, 2014 9:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس يونيو 14, 2007 2:19 pm
مشاركات: 4572
توفيق عكاشة بيقول كلام عاجبنى جدا
"بيقول انه الجيش الاسرائيلى قتل 300 عشان 3 اتخطفوا من عندنا
و احنا فيه 3 ظباط و امين مخطوفين بقالهم كذا سنة و محركناش ساكن...
و بعد شوية قال
"الحمساوية بيقتلوا شعبهم.. و اللى المفروض يتحرك ضد حماس هما الغزواية نفسهم"

و امبارح اتقتل من جنودنا 21 واحد و الإعلام مجبش سيرة
فعلا اعلام صهيونى ماسونى دجالى

المداح الرفاعى كتب:

المشهد الخامس:وضع مصر في مأزق وإحراج الرئيس الذي لن يكون أمامه سوي خيارين
الأول: إعطاء أوامره للجيش بالتصدي لهؤلاء ومنعهم من الدخول وطبعا حماس كالعادة هتكون مجهزه قناصة لقتل بعض الغزاوية لزوم المتاجرة لإلصاق التهمة بالجيش المصري وهكذا يصبح السيسي وجيشه قتله أمام المجتمع الدولي.


المقال حلو اوى اوى.. تسلم ايدك اخى الفاضل

_________________
ومن دخل حصن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يضام


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 07, 2014 10:45 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9955

صورة


أحمد الجار الله يكتب بالسياسة الكويتية:يوم حساب "الإخوان" بات قريباً
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1 ... -MpG2P2Nn9
الأربعاء، 6 أغسطس 2014 - 14:03
كتبت يوسف آيوب

شن الكاتب الكبير، أحمد الجارالله، رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية هجوما على جماعة "الإخوان المسلمين"، فى مقاله الافتتاحى اليوم، معتبرا أنها السبب فى مقتل ما يقرب من ألفى فلسطينى فى غزة، وإصابة نحو عشرة آلاف وأن يوم حسابها بات قريبا، فإلى نص المقال:
فاجرون, كذابون, قتلة, هذه حقيقة جماعة "الإخوان" منذ وجدت, ولم تغير ديدنها أبدا, فهى كمن يقتل القتيل ويمشى فى جنازته, بل قتلت الآلاف فى شتى أنحاء العالم الإسلامى, ومشت فى جنازاتهم طول العقود الماضية تحت شعارات عدة, وها هى اليوم تسببت بقتل ألفى فلسطينى فى غزة, وجرح نحو عشرة آلاف, وتشريد 300 ألف نسمة من منازلهم, ومشت أيضا فى جنازات القتلى وتتاجر بالجرحى والمشردين.

بكل صفاقة هرب "الإخوان" من أزمتهم الوجودية إلى غزة على جناح ما يسمى الاتحاد العالمى للعلماء المسلمين ببيان كتب بحبر التكفير لكل من يخالف الجماعة التى نصبت نفسها ولى أمر المسلمين والعرب زورا, تماما كما فعل ربيبها المأفون أبوبكر البغدادى الذى أعلن نفسه خليفة لأمة المليار وثلاثمئة مليون نسمة من جحره فى الموصل.

المسلمون والعرب يدركون أن بيان "الإخوان" عما جرى ويجرى فى القطاع المنكوب عبارة عن محاولة مكشوفة للسطو على دماء الغزاويين, ويدركون أكثر أن مثل هذه البيانات لن تعيد القتلى ولا تبنى البيوت المهدمة, والمضحك المبكى فى الأمر أن هذا البيان, يعيدنى بالذاكرة إلى لعبة سمجة كان يمارسها بعض رجال الشرطة العرب الذين حين كانوا يريدون الانتقام من مواطن اختلفوا معه فيتهمونه بسب الرئيس أو الحكومة أو الملك أو الأمير أو الشيخ, وطبعا لأن الشرطى مصدق دائما, كان المواطن المسكين يغيب فى السجون وينال من التنكيل ما لا يطاق.

الحال نفسها تمارسها اليوم تلك الجماعة التى ترى كل من خالف رأيها كافرا وخارجا من الملة, وتتهمه بشتم الذات الإلهية (جل جلالها) أو الدين أو التعدى على الرسول (صلى الله عليه وسلم), لكن هذه الاتهامات باتت من الماضى, فالناس لم تعد تؤخذ بكلمة, والحكومات تعمل وفق قوانين واضحة ولا تخضع لمزاجية هذه أو تلك من القوى السياسية, ولا سيما إذا كانت على شاكلة "الإخوان" الذين عاثوا فى الأرض فسادا.

وإذا كنا لسنا فى معرض استعراض تاريخ الجماعة, فإننا نتوقف عند بيان من أطلقوا على أنفسهم "علماء الأمة"، وصادروا حق الناس الطبيعى فى مسألة سياسية بحتة, معتبرين مخالفتهم, ومخالفة محورهم كفرًا, فنسأل هؤلاء: من نصبكم أولياء أمر الأمتين, العربية والإسلامية, وهل من فى غزة عبيدكم تتحكمون بمصيرهم وفقا لرغباتكم ومصالحكم؟

ألستم من كان السبب فى حصار القطاع طوال السنوات السبع الماضية, وأنتم من أطال أمد معاناة شعبه بدفعكم صنيعتكم "حماس" المتحكمة فيه إلى التعنت تحت شعار المقاومة, بينما لم توفروا ملجأ لسكانه أو غذاء ودواء لهم؟

ألستم من بارك حملة محمد مرسى لهدم الأنفاق, ومبادرته لوقف إطلاق النار, فى العام 2012 التى حملت فى طياتها تجريد أهل غزة من أبسط مقاومات حماية أنفسهم, فكيف تأتون اليوم إلى تكفير من سعى فى المبادرة المصرية الجديدة التى تحفظ دماء الغزاويين, ولا تجردهم من مقومات حماية أنفسهم, وترفع الحصار عنهم؟

أنتم دجالون محترفون لكن دجلكم بات يرتد عليكم, ولن تستطيعوا السطو على دماء الغزاويين الذين أدركوا فى خضم الأتون الذى يعيشونه من الذى يسعى حقيقة إلى خلاصهم من هذه المقتلة, ومن يعمل للسطو على دمهم واستثماره فى مشاريعه السياسية, ويوم الحساب لا ريب سيأتى قريباً, وعندها سيقول أهل غزة, بل كل الفلسطينيين, كلمتهم بكم وبغيركم ممن تاجروا بمأساتهم.


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 18, 2014 7:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

البهرة.. القاهرة الفاطمية بوابة حلم العودة لحكم مصر (تقرير)



منذ 5 ساعات | كتب: أحمد حمدي

قد لا يعرفهم كثير من المصريين، إلا أن سكان مصر القديمة يعرفونهم جيدًا، فطائفة «البهرة»، والتي التقى سلطانها، مفضل سيف الدين، الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأحد، تنشط بشدة في تلك المنطقة، حيث اعتاد زعيمهم السابق، محمد برهان الدين، الاحتفال بعيد ميلاده كل عام في القاهرة الفاطمية، قبل وفاته مطلع هذا العام.

«البهرة».. طائفة ذات تاريخ على أرض المحروسة، فهي ترتبط بالطائفة الإسماعيلية، التي حكمت مصر بداية من إمامة إسماعيل بن جعفر الصادق، والذي خلفه المنصور، ثم المعز لدين الله الفاطمي، ومن بعده العزيز بالله، والحاكم بأمر الله، ثم الظاهر ثم المستنصر بالله، واستمر حكمهم عن طريق المستعلي، نجل المستنصر والذي استولى على الحكم بالقوة رغمًا عن أخيه نزار، لتنقسم الطائفة إلى فرقتين «المستعلية» و«النزارية». واستمرت سلالة المستعلي في الحكم، حتى انتهت الدولة الفاطمية على يد صلاح الدين الأيوبي، عام 1171م.

سقوط الدولة الفاطمية في مصر، كان إذعانًا بتشتت الطائفة الإسماعيلية بأكملها، إلا أن الجزء الذي تجمع في اليمن استطاعوا أن يحافظوا على طائفتهم، فكونوا ما أسموه «الإسماعيلية الطيبية»، وتعرف اليوم باسم «طائفة البهرة».

السياسة كانت دائمًا بعيدة عن اهتمامات البهرة ظاهريًا، فيما كانت التجارة هي نشاطهم الأساسي، والتي اتخذوها طريقًا لنشر الإسلام في بلاد كالهند واليمن، وقد اكتسبوا اسمهم من هذا النشاط، فكلمة بهرة، تأتي من لفظ هندي قديم بمعنى تاجر.

ورغم تهميشهم في عهد الرئيس جمال عبدالناصر، إلا أن علاقتهم بالرئيس أنور السادات كانت أفضل، حيث اعتمد عليهم في ترميم منطقة مصر القديمة، وأبرزها ترميم مسجد الحاكم بأمر الله أو ما يعرف بمسجد «الأنور»، كما قاموا بتجديد ضريحي السيدة زينب والحسين مستخدمين الذهب والفضة، وضريح «المالك الأشتر» بالمرج، وتوجهوا إلى شراء منازل ومحلات تجارية بشارع المعز لدين الله الفاطمي بمنطقة الأزهر.

مسجد الحاكم بأمر الله أو «الأنور»

ويبدو أن عدم اهتمامهم بالسياسة وخبراتهم التجارية وقوتهم الاقتصادية هي ما شجعت «السادات» للتعامل معهم، حيث خلفه في نفس الفكر الرئيس الأسبق حسني مبارك، الذي استقبل زعيم الطائفة، السلطان محمد برهان الدين، مرتين، أحدهما استقبال رسمي من المطار، فيما ترك لهم مجال الاستثمار مفتوحًا، خاصة في مدينة السادس من أكتوبر حيث عملوا على إقامة مصانع للرخام والبلاط والزجاج والسيراميك‏، كما تشاور «مبارك» مع «برهان الدين» حول التوسع في استثمارات الطائفة في مصر، في لقاءهم عام 2007.

ولم تكتف الطائفة التي تعتقد بوجوب إحياء كل ما يتعلق بالفاطميين من قبور ومساجد، بمشاريعها الاستثمارية في مصر، بل اتجهت لشراء 75%من المحلات والبيوت بمنطقة الجمالية والحسين والدراسة والدرب الأحمر والموسكي، في قلب القاهرة الفاطمية، على مدار قرابة 25 عامًا، كما صرح جلال الدين دراز، أحد كبار طائفة «البهرة» الشيعية في مصر، عام 2009، في جريدة «أخبار البحرين»، فيما بدا محاولة للاستحواذ على المنطقة، والتي يؤمنون بعودة حكمهم لمصر من خلالها.

بينما نفى مصدر من الطائفة هذه الإدعاءات في حديث لـ«المصري اليوم»، عام 2012، قائلًا: «ليس للبهرة أي طموح سياسي لأنها طائفة دينية وليست سياسية وكل ما يشاع عن شراء العقارات في محاولة لاحتلال القاهرة الفاطمية وإقامة الخلافة الفاطمية مرة أخرى (كلام فارغ) يروج له أعداء الحرية الدينية».

تبرع السلطان مفضل سيف الدين بـ10 ملايين جنيهًا للدولة المصرية بعد لقاءه السيسي ليس الأول كذلك، فقد سبق ذلك تبرعًا بـ600 مليون دولار، في عهد حكومة الدكتور عاطف صدقي، في التسعينات، حسب تصريحات صحفية لـمحمد الدريني رئيس المجلس الأعلي لرعاية أل البيت، عام 2011.

ظهور البهرة بشكل واضح في شوارع أرض الكنانة، يرجع لعام 2005، حيث بدا حينها أن الحظر الذي فرض عليهم في الثمانينيات، ومنذ مقتل الرئيس «السادات»، فرغم عدم اتهامهم في مقتله وبعدهم الكامل عن القضية، إلا أن نظرة الدولة لهم كانت كجماعة دينية، مثلها كباقي الجماعات التي تمثل تهديدًا في ذلك الوقت، قد انكسر، حيث شهد رمضان من ذلك العام ظهور أبناء الطائفة بملابسهم التقليدية، كما شهد مسجد «الأنور»، تجمعهم للمرة الأولى في رمضان، وهم الذين لم يكن مسموحًا لهم بذلك.

ومنذ ثورة يناير 2011، عاد البهرة لحساسيات الظهور العلني، كما أصبحوا أقل تواصلًا مع المصريين، حسب شهادات بعض العاملين بمسجد «الأنور»، كما يتظاهر عدد منهم بعدم معرفة اللغة العربية، إلا أن زيارة سلطانهم لرئيس الجمهورية الجديد قد تعني فتح صفحة جديدة في علاقتهم مع الدولة والشعب.

ويعتقد «البهرة» بألوهية أئمتهم، فيصلون كما يصلي المسلمون ولكنهم يقولون إن صلاتهم للإمام الإسماعيلي الطيب بن الآمر، الذي داخل الستر سنة 525 هجريًا، «حسب اعتقادهم»، وأن أئمتهم المستورين من نسله إلى يومنا الحاضر، وفقًا لرواية الموسوعة «الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة».

ونشرت جريدة «من» الباكستانية بتاريخ 6 أكتوبر 1977، تقول: «رجل بوهري يسجد لكبير علماء البهرة».

2- يقدمون صلاتهم وأعيادهم قبل يوم أو يومين عن سائر المسلمين وهكذا الحج إلى بيت الله الحرام.

3- أباحوا الربا علانية عطاء وأخذا.

4- يرون أن الكعبة هي رمز علي الإمام.

5- إحياء كل ما يتعلق بالفاطميين من قبور ومساجد، فهم يدفعون أموالاً طائلة لتشييد هذه القبور والمساجد.

6- يعتقدون أن الإمام الطيب بن الآمر دخل الستر «الغيبة» في الكهف.

7- يعتقدون أن الأئمة الثلاثة «أبوبكر وعمر وعثمان» مغتصبون الخلافة من علي بن أبي طالب.

8- يعتقدون أن أئمتهم ينحدرون من سلالة الإمام علي بن أبي طالب وهم معصومون من الخطأ.

9- قبلتهم في صلاتهم يتوجهون إلى قبر الداعي الحادي والخمسين طاهر الدين المدفون في مدينة بومباي في الهند، ويطلقون عليه اسم «الروضة الطاهرة».

10- وتجب عليهم الصلاة في العشرة أيام الأولى من شهر محرم، وفي غيرها لا تجب عليهم الصلاة، ولا يصلون إلا في مكان خاص بهم يسمى، (الجامع خانة)، وإذا لم يذهب الشخص منهم إلى الجامع خانة في العشرة أيام الأولى من محرم يطرد من الطائفة ويفرض عليه الحرمان.

مكانة سلطانهم

يعتبر هو المالك لكل المطلق لكل شيء، ويفرض على النساء والرجال تقبيل رجليه ويديه، ويعتبر نفسه المالك المطالق لكل ممتلكات أتباعه المادية والمعنوية.

كتبهم:

1- كتاب «النصيحة»، لمؤلفه الداعي الحادي والخمسين طاهر سيف الدين، وهذا الكتاب يعتبرونه قرآنهم ويخرجون منه أحكامهم وعباداتهم.

4- «ضوء نور الحق المبين»: تأليف داعي البهرة طاهر سيف الدين، وقد كلف أتباعه بقراءته على جموع البهرة، وفي مجالسهم الخاصة والعامة.

مصادر التمويل

وتقول الموسوعة: «داعي البهرة السابق محمد برهان الدين الذي أصبح الداعي رقم 52 في سلسلة الدعاة الإسماعلية الطيبية يبلغ دخله السنوي 120 مليون روبية في السنة، وكل فرد من أفراد عائلته يتقاضى 8000 روبية شهريا، وتتكون عائلته من 188 فردا غير السيارات والمساكن الحديثة المكيفة،

وأضافت: «تسن الحكومة البهرية ضرائب إجبارية على أفراد الطائفة، وعندما ينمو الطفل ويكبر يفرض على أهله أن يذهبوا به إلى أحد أتباعه ممن يحملون لقب شيخ ليعمل له تعويذة (حجاب) ويعلمه كلمة الشهادتين مقابل ضريبة معلومة وغيرها من مصادر التمويل التي تعود على رئيسهم بالأرباح الطائلة».

http://www.almasryalyoum.com/news/details/504015

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 18, 2014 8:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

حمدى نصر يكتب: نكتة القرن.. دولة إسلامية برعاية الشيطان



الإثنين، 18 أغسطس 2014 - 02:19 م

على غرار محكمة القرن فى مصر العجيبة اللى كل حاجة فيها محيرانى أكتب لكم عن نكتة القرن، فصدق أولا تصدق ولن أعتب عليك إن لم تصدق!! لأنه شىء لا يصدقه عقل على رأى يوسف وهبى الله يرحمه... والنكتة تتلخص فى اعتراف سجلته هيلارى كلينتون وزيرة الخارحية الأمريكية السابقة على نفسها فى كتاب سمته :" خيارات صعبة". الاعتراف كان نكتة القرن لأنها قالت: إن الإدارة الأمريكية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام المسمى "داعش"!!.
واعترفت أيضاً بأن الهدف كان تقسيم منطقة الشرق الأوسط.

وقالت: "دخلنا الحرب العراقية والليبية والسورية وکل شىء کان على ما يرام وجيد جدا،ً وفجأة قامت ثورة 30 / 6 - 3 / 7 فى مصر فتغير كل شىء خلال 72 ساعة.

وأضافت:"فقد تم الاتفاق على إعلان الدولة الإسلامية يوم 2013/7/5، وکنا ننتظر الإعلان لکى نعترف نحن وأوروبا بها فورا".. وتابعت: "کنت قد زرت 112 دولة فى العالم.. وتم الاتفاق مع بعض الأصدقاء على الاعتراف بـ" الدولة الإسلامية فور إعلانها".

لكن يبدو أنه لذر الرماد فى عيون المتشككين ولتتبرأ منه فقد أعلنت الولايات المتحدة على لسان جون كيربى المتحدث باسم وزارة الدفاع:" عن تنفيذ ضربات جوية ضد :" تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابى فى العراق."

وهناك الكثير من التقارير التى تتحدث عن علاقة أبو بكر البغدادى خليفة الدولة الإسلامية بالموساد الإسرائيلى.. وتداول نشطاء على الفيسبوك صورة له وهو مجتمع مع السناتور الأمريكى جون ماكين.

فهل يمكن أن يدعم الشيطان بقيادة العم سام اسماً وفعلاً قيام دولة إسلامية"؟!!. فاعقلوها أيها المتشوقون للتفاؤل.. وتذكروا قول شاعرنا العظيم أحمد شوقى:" برز الثعلب يوماً فى ثياب الواعظينا ويقول الحمد لله إله العالمينا".. حتى يصل إلى قوله فى قصيدته الرائعة:" مخطئ من ظن يوماً أن للثعلب دينا". ومخطئ من ظن يوماً إن العم سام يمكن أن يضحك علينا!!.

http://www.youm7.com/story/2014/8/18/%d ... 86/1825242

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 19, 2014 7:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

طقوس عبدة الشيطان من "نبش القبور" لـ "زنا المحارم"..بداية الشذوذ فى أيرلندا وبريطانيا عام 1966 وظهوره فى مصر عام 1997..قتل الأجنة وتحطيم أطراف الصغار وشرب دمائهم أبرز الممارسات..والانتحار نهايتهم



الثلاثاء، 19 أغسطس 2014 - 06:06 م

كتبت سارة الباز

عندما يتمكن الفراغ الروحى والوقتى من الإنسان، يشط به التفكير إلى ما وراء الطبيعة والوجوديات باحثا عن قوة عليا لا يعلمها، يستمد منها القوة التى تتجاوز حدود الفطرة لتتعدى إلى ما هو شاذ ومستهجن.

فى تلك اللحظة تأكد أن الشيطان اقترب من وجدانك تماما إلى الحد الذى يدفعك بسهولة إلى كهف عبادته، مثلما حدث فى قضية شباب قصر البارون بحى مصر الجديدة فى عام 1997، والتى نالت نصيبها من التغطية الإعلامية بعد إلقاء القبض على نحو 100 شاب وفتاة أعمارهم تتراوح بين 16 و25 عاماً، ومعظمهم من خريجى المدارس الأجنبية وينتمون لعائلات ثرية، أثناء ممارسة طقوسهم الغريبة لعبادة الشيطان على أنغام موسيقى "الميتال" فى حفلات مريبة وصاخبة.

وكانوا يلجأون لممارسات غريبة لممارسات منها نبش القبور فى مقابر الكومنولث بمصر الجديدة للبحث عن جثث الموتى ليتراقصوا حولها ويمارسوا الجنس معها، ويذبحون القطط ويشربون من دمائها ويلطخون أجسادهم ووجوههم بها، ثم يذهبون إلى الصحراء ليعيشوا فيها أياما فى الظلام الأسود بجوار الشيطان، وينغمسون فى شرب الخمور والمخدرات وممارسة طقوس السحر، وتدنيس الكتب المقدسة.

متى بدأت عبادة الشيطان..

ظهرت عبادة الشيطان فى العصر الحديث فى أيرلندا وبريطانيا، ومنظمات شيطانية كـ ONA و OSV و كنيسة الشيطان التى أسسها أنطون لافى سنة 1966 م بسان فرانسيسكو، لتضم لائحة من مشاهير العالم من فنانين وعلماء وسياسيين وفلاسفة معظمهم من أبناء العائلات الثريّة فى أميركا، أوروبا، تنزانيا، وجنوب أفريقيا.

وكان لافى قد أصدر كتابه "الإنجيل الأسود" الذى جاء فى نصه فى الفصل الثامن: (اقتلوا الأجّنة فى بطون أمّهاتهم، واشربوا دم الصغار، واصنعوا منه حساءً، واخبزوا فى الأفران لحومهم، واصنعوا من عظامهم أدوات للتعذيب).

معتقدات وطقوس عبادة الشيطان..

يعتنقون مبدأ تحقيق شهوات النفس ورغباتها دون قيود حتى لو اضطرهم ذلك للقتل؛ وتقديم الأطفال كقرابين للشيطان؛ علاوة على الممارسات الجنسية الجماعية والشاذة التى يفضلون ممارستها مع المحارم ليكونوا أقرب للشيطان، علاوة على الإيمان بمبدأ الانتقام، وتدمير كل من يحاول مضايقتك بلا أدنى هوادة أو رحمة، وقتل الأطفال لإرسال أرواحهم قرابين للشياطين وتحطيم أطرافهم على الصليب المقلوب.

الانتساب لجماعة الشيطان..
الخطوة الأولى هى الوشم، ثم الدخول لغرفة التطهير الذى يتم عن طريق الاغتسال بالدماء والضرب والجلد، والدفن لساعات، أو ربط الجسد بالشاش كالمومياء، وإعلان طاعة الشيطان.

مراتب عبدة الشيطان..

هى 7 مراتب كل مرحلة لها اختبارات صعبة مقززة، ولم يصل إلى المرتبة السابعة إلا 3 فقط حول العالم حتى الآن.

علاقة عبدة الشيطان بـ"اللون الأسود"..

يرتبط لديهم اللون الأسود، بالشر، والموت، والسحر، والظلام، وهى ثوابت مهمة لإقامة القداس الأسود الذى تقدم فيه الأطفال كقرابين للشيطان بعد ذبحهم وشرب دمائهم، وأكل لحومهم، مرتدين ملابس سوداء مهترئة وواضعين ماكياج أسود.

الانتحار هو النهاية..

نهاية الممارسات والطقوس القذرة هى الانتحار، لذلك فهم يؤمنون بضرورة ممارسة كل الملذات مهما كانت حتى لو كانت مع الحيوانات ذاتها، ويلجأون للتعذيب وتشويه أجسادهم بالأحماض المركزة وثقب أجسادهم بشكل يشبه الشكل الذى ظهر عليه زعميهم الألمانى المحتجز مؤخرا فى مطار دبى بالإمارات، المدعو كلاوس اولف الذى أكد على أنه زعيم منظمة عبدة الشيطان ويتخد تركيا مقرا للمنظمة وأنه حضر تلبية لدعوة من بعض الشباب الإماراتى والتركى واللبنانى لإقامة الطقوس فى دبى.

http://www.youm7.com/story/2014/8/19/%d ... 81/1827076

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 21, 2014 4:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

كواليس مخاوف «الإخوان» من إطاحة مرسي بهم على طريقة السادات



منذ 53 دقيقة | كتب: بوابة المصري اليوم

قالت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، إن صقور جماعة الإخوان وأتباعهم في قصر الرئاسة، إبان حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، أظهروا مخاوفهم من تكرار مرسي ما فعله الرئيس الراحل أنور السادات ضد ما سمي بـ«مراكز القوى».

وأضافت الصحيفة أن سياسي كان في موقع رفيع داخل حزب «الحرية والعدالة»، الذراع السياسية لـ«الإخوان»، يدعى «ح.إ»، أكد ما أفاد به لواء في القصر الجمهوري تحدث للمرة الأولى عن أن صقور جماعة «الإخوان» وأتباعهم في القصر أظهروا مخاوف من أن يكرر مرسي ما فعله الرئيس الراحل أنور السادات ضد ما سمي بـ«مراكز القوى» (نائب الرئيس ووزراء الدفاع والداخلية والرئاسة وقادة الاتحاد الاشتراكي) في الدولة عام 1971، وينقلب على «الإخوان».

ونقلت «الشرق الأوسط» عن اللواء «م.ف»، الذي عمل بالقرب من مرسي داخل القصر الجمهوري، قوله إنه حين بدأ الشارع المصري يتجه إلى الهدوء خلال الشهر الأول لتولي مرسي السلطة في صيف 2012، بسبب انفتاحه على القوى السياسية ومع كبار قادة الجيش والأمن والإعلام، شعر مكتب الإرشاد بالقلق مما بدا له أنه ابتعاد من مرسي عن الجماعة.

وتابع: «بعد شهر من حكم مرسي، الدولة هدأت قليلا، وبدا أن الجميع رضخ للأمر الواقع، بمن في ذلك خصوم مرسي و(الإخوان) في الانتخابات الرئاسية.. وأصبح الرئيس الجديد يقابل القيادات السياسية بمن فيهم مرشحون سابقون للرئاسة، واستقبل إعلاميين وكتابا وصحافيين وغيرهم. كما كانت العلاقة بينه وبين الأجهزة الرئيسة مثل الجيش والشرطة والقضاء والإعلام على ما يرام.. الكل استبشر خيرا. نحن أيضا قلنا ها هو قد أصبح لدينا رئيس جديد منتخب لمدة 4 سنوات».

«لكن يبدو أن الرياح لا تأتي دائما بما تشتهي السفن»، كما يقول المصدر، الذي يضيف أنه في تلك الأيام اجتمع قادة «الإخوان» وقد شعروا بالقلق بسبب ما عدوه ابتعاد مرسي عن الجماعة وتمضية معظم ساعات النهار في القصر الجمهوري مع قيادات رسمية من الأجهزة المعنية في الدولة.

وتأتي تصريحات اللواء ضمن سلسلة مقابلات أجرتها صحيفة «الشرق الأوسط» مع شخصيات في مدن القاهرة والإسكندرية ومرسى مطروح الواقعة في غرب البلاد، بعد أن كانت تلك الشخصيات قد تعاملت بشكل مباشر مع كل من مبارك ومرسي وبديع والشاطر، بينهم ثلاثة لواءات سابقين في الجيش، بالإضافة إلى قادة كبار في حزب مبارك قبل حله بحكم قضائي، الذي كان يعرف باسم «الحزب الوطني الديمقراطي».

واستكمل لواء الحرس الجمهوري كلامه قائلا: «وصلت لنا معلومات أن مكتب الإرشاد أخذ يتحسب من أن مرسي يسير في اتجاه الدولة، والدولة ستأخذه من (الإخوان)، وأنه يمكن أن ينقلب على الجماعة كما انقلب السادات على القيادات التي كانت معه، مثل سامي شرف وعلي صبري».

وأوضح أن ما زاد من مخاوف مكتب الإرشاد أن وصول مرسي للحكم كان مثل وصول السادات للحكم «حين مات عبد الناصر كانت القيادات الموجودة كلها قيادات كبيرة ومخيفة، بينما كان الضعيف بينهم هو السادات.. لو اختاروا مثلا شعراوي جمعة (وزير الداخلية وقتها)، كان سيقف له سامي شرف (وزير شؤون رئاسة الجمهورية).. وبالتالي اتفقوا على اختيار السادات على أساس أنه الأقل نفوذا وتحت أيديهم.. بينما في الحقيقة كان السادات ينتظر اللحظة المناسبة حتى جاءت فوضعهم في السجون. وبالمثل كان نفوذ مرسي ضعيفا داخل مكتب الإرشاد مقارنة بالكبار من أمثال الشاطر ومحمود عزت وبديع نفسه»، مشيرا إلى أن مرسي قبل أن يصبح رئيسًا، كان يقوم بمهام ثانوية لقادة «الإخوان»، تجعل إمكانية التجرؤ عليه من مكتب الإرشاد قائمة، وأنه بعد أن أصبح قائدا للدولة، بدا أن ثقة الجماعة فيه ليست على ذلك القدر الذي قد يتصوره البعض.

واختتم اللواء حديثه قائلا: «وصلنا أن قيادات مكتب الإرشاد كانت تتخوف من هذا الموضع وتضع تجربة السادات مع القيادات السابقة للنظام في الحسبان.. وعلى هذا قام مكتب الإرشاد بعقد اجتماع في مقره في المقطم، برئاسة بديع، وكان الشاطر أبرز الموجودين فيه حيث أبدى قلقا من تصرفات الرئيس (الإخواني)، وعدم اتخاذه أي خطوات ترضي الجماعة ومكتب الإرشاد، لا من خلال طلب المشورة ولا من خلال عرض نواياه التي يريد أن يبني عليها طريقة إدارته للدولة.. وعلى ذلك قرر مكتب الإرشاد في ذلك الاجتماع الذي عقد فوق هضبة المقطم، التوجه إلى مرسي في القصر الجمهوري.. كان هذا أول اجتماع في مقر دار الحكم الجديدة التي ينعم فيها مرسي بالحراسات والخدم والمستشارين، وعقد هذا الاجتماع الأول من نوعه في مطلع أغسطس عام 2012، في قاعة المقابلات المخصصة لكبار زوار الرئيس، وهي قاعة واسعة فيها نحو 20 مقعدًا، إضافة لكنبة موجودة بجوار المقعد المخصص للرئيس».

http://www.almasryalyoum.com/news/details/506287

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 21, 2014 6:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

عضو بالكونجرس: مستشارو أوباما من الإخوان يحبطون أى تحرك ضد الإرهاب



الخميس، 21 أغسطس 2014 - 11:15 ص

كتبت إنجى مجدى

حذر عضو الكونجرس، لوى جوميرت، الأمريكيين من أن الرئيس باراك أوباما لن يكون قادرا على حماية الأمة من التهديد الذى يشكله تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق وبلاد الشام "داعش"، بسبب سياسة الإدارة التى تعتمد على استشارات وتأثير "الإخوان المسلمين".

وبحسب موقع "ثينك بروجرس" فإن جوميرت قال فى تصريحات لراديو "SiriusXM": "إذا كنت القائد العام للقوات المسلحة فلا يمكنك الأخذ بمشورة إخوانى فى الوقت الذى يجب أن توقف فيه دمارهم". لافتا إلى أن مستشارى الرئيس من الإخوان يحولون دون اتخاذ تحركات ضد الإرهاب فى العراق.

وأشار الموقع الإخبارى، التابع لمركز التقدم الأمريكى، المؤسسة البحثية، إلى أن تعليقات جوميرت تأتى انعكاسا لوجهة نظره بأن الحكومة الأمريكية مخترقة من قبل جماعة الإخوان المسلمين، المصنفة بأنها تنظيم إرهابى فى مصر والسعودية.

وفى عام 2012، انضم "جوميرت" لمجموعة صغيرة من المشرعين المحافظين بزعامة النائبة ميشيل باخمان، لمطالبة المفتشين العامين فى أربعة وكالات حكومية بالتحقيق فى "اختراق عميق" من قبل جماعة الإخوان للحكومة الأمريكية.

وكان "جوميرت" قد ادعى سابقا أن الإخوان عملوا على عرقلة تحقيقات الإدارة الأمريكية فى تفجيرات بوسطن 2013، وذهب بالقول إلى أن ستة من كبار مستشارى أوباما هم من الإخوان المسلمين، وأن هؤلاء لهم تأثير مباشر على الرئيس الأمريكى.

وأثار تسجيل مصور أذاعه تنظيم داعش على الإنترنت، لقيام أحد عناصرها بذبح صحفى أمريكى، كان قد اختفى فى سوريا قبل عامين، غضب وقلق واسع لدى أجهزة الاستخبارات فى الولايات المتحدة وبريطانية، خاصة بعد أن تحدث العنصر الجهادى بلهجة إنجليزية بريطانية تبدو من لندن.

http://youm7.com/story/2014/8/21/%d8%b9 ... a7/1829379

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط