موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 24, 2014 5:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

"إخوان بلا عنف": الجماعة قدمت رشاوى لـ"تقصى الحقائق البريطانية"



الأحد، 24 أغسطس 2014 - 04:52 م

كتب أحمد عبد الباسط

قالت حركة إخوان بلا عنف إن قيادات جماعة الإخوان الإرهابية قدموا ما يقرب من 10 ملايين جنيه إسترلينى إلى أعضاء لجنة تقصى الحقائق ببريطانيا، وذلك من أجل خروج التقرير بتوصية عدم اعتبار الجماعة إرهابية.

وأضافت الحركة فى بيان نشرته عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "فى إطار سعى التنظيم الدولى للجماعة للعمل على عرقلة أى قرار حكومى يهدف إلى إداج الجماعة إرهابية، تقوم قيادات بالجماعة بتقديم ما يقارب 10 ملايين جنيه إسترليتى إلى أعضاء لجنة تقصى الحقائق ببريطانيا من أجل خروج التقرير بتوصية عدم اعتبار الجماعة إرهابية، فى أكبر فضحية للمسئولين البريطانيين شملت خمسة أعضاء بمجلس العموم البريطانى، وأعضاء بالحكومة البريطانية".

http://www.youm7.com/story/2014/8/24/%D ... A9/1833995

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 25, 2014 7:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

احترس.. موبايلك يجعلك فريسة للتجسس فى أى مكان.. واشنطن بوست تكشف عن بيع أنظمة مراقبة سرية تمكن الحكومات من تعقب الأشخاص عبر هواتفهم المحمولة.. التكنولوجيا تجعل إمكانيات التجسس متاحة للجميع



الإثنين، 25 أغسطس 2014 - 10:36 ص

كتبت ريم عبد الحميد

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" عن عرض أنظمة مراقبة يمكنها أن تتبع سراً أين يذهب مستخدمو الهواتف المحمولة فى جميع أنحاء العالم للبيع، وقالت الصحيفة، فى انفراد لها اليوم، الاثنين، إن صناع أنظمة المراقبة يقدمون للحكومات، فى جميع أنحاء العالم، القدرة على تعقب تحركات كل من يحملون الهواتف المحمولة تقريباً، سواء كانوا على بعد عدة مبانٍ أو فى قارة أخرى.

وتعمل تلك التقنية باستخدام حقيقة أساسية فى كل شبكات الهواتف الخلوية، وهى أنها يجب أن تحتفظ بسجلات تفصيلية ومحدثة لحظياً عن أماكن مستخدميها لاستقبال المكالمات والخدمات الأخرى، وتجمع أنظمة المراقبة تلك السجلات سراً لوضع خريطة تحركات الأفراد على مدار أيام وأسابيع وربما فترات أطول، حسبما أفاد مجموعة من الخبراء فى تكنولوجيا المراقبة، إلى جانب وثائق شركة تسويق تلك التقنية.

وأوضحت الصحيفة أن أقوى أجهزة الاستخبارات فى العالم، مثل وكالة الأمن القومى الأمريكية ونظيرتها البريطانية، طالما استخدمت بيانات الهواتف المحولة لتعقب الأهداف حول العالم، إلا أن الخبراء يقولون إن هذه الأنظمة الجديدة تسمح للحكومات الأقل تقدماً من الناحية التكنولوجية لتعقب الأشخاص فى أى دولة، بما فى ذلك الولايات المتحدة، بسهولة ودقة.

ويقوم مستخدمو هذه التكنولوجيا بكتابة رقم الهاتف على بوابة كمبيوتر التى تجمع فيما بعد بيانات من قواعد بيانات المكان التى يحتفظ بها حاملو الهواتف الخلوية، كما أظهرت الوثائق، وبهذه الطريقة، أن نظام المراقبة يعلم أى برج خلوى الذى يستخدمه الهاتف الهدف فى الوقت الراهن، ويكشف عن مكانه، سواء كان على بعد مبانٍ قليلة فى منطقة حضرية أو أميال قليلة فى منطقة قروية.

ولم يتضح بعد أى الحكومات التى حصلت على أنظمة التعقب هذه، إلا أن أحد المسئولين فى تلك الصناعة، والذى تحدث دون الكشف عن هويته، قال إن عشرات من الدول قد اشترت أو استأجرت هذه التكنولوجيا فى السنوات الأخيرة، وهذا الانتشار السريع يسلط الضوء على كيفية ازدهار صناعة المراقبة التى تحقق مليارات الدولارات قد جعلت تكنولوجيا التجسس متاحة فى جميع أنحاء العالم.

ونقلت الصحيفة عن إريك كينج، نائب مدير منظمة الخصوصية الدولية فى لندن، قوله إن أى ديكتاتور لديه ما يكفى من الأموال لشراء النظام يمكن أن يتجسس على الناس فى كل مكان فى العالم، واصفاً الأمر بأنه مشكلة بالغة، كما يقول خبراء الأمن، إن القراصنة والعصابات الإجرامية المتقدمة والدول التى تواجه عقوبات يمكنها أيضاً استخدام تكنولوجيا التعقب التى تعمل فى منطقة رمادية من الناحية القانونية، فمن غير القانونى فى عدة دول تعقب الأشخاص دون إذن قضائى، إلا أنه لا يوجد معيار قانونى دولى لتعقب الأشخاص سراً فى دول أخرى، كما لا يوجد كيان عالمى لديه سلطة مراقبة الانتهاكات المحتملة.

http://www.youm7.com/story/2014/8/25/%d ... 81/1834782

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 29, 2014 7:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 30, 2007 4:26 pm
مشاركات: 3907
مكان: في حضن الكرام

أعظم 8 حروب خاضها الجيش المصري في التاريخ



منذ 50 دقيقة | كتب: محمد السيد عبد الجواد

على مر التاريخ شهدت مصر العديد من الحروب التي خاضتها تارة لصد هجمات الغزاة والمعتدين دفاعًا عن نفسها، وتارةً أخرى للحفاظ على وحدة وتماسك أراضيها والحيلولة دون تشرذمها وتفتتها إلى دويلات صغيرة ضعيفة، وتارةً ثالثة للتوسع بعد أن راود بعض حكامها الطامحين حلم تحقيق الإمبراطورية المصرية.

ويظل لبعض الحروب التي خاضها الجيش المصري دور كبير في تحديد مصير الدولة المصرية حاضرها ومستقبلها، وإذا كانت حرب 1973 التي خاضتها مصر بهدف استعادة كرامتها واسترداد أراضيها التي احتلها العدو الإسرائيلي الصهيوني تعد أبرز وأعظم حروب مصر في التاريخ المعاصر فقد شهد التاريخ المصري منذ العصر الفرعوني ومرورًا بالعصر الإسلامي ووصولاً لعهد الدولة المصرية الحديثة على يد محمد على العديد من الحروب التي لا تقل أهمية عن حرب 1973.

وبعيدًا عما باتت تشهده الساحة السياسية الداخلية المصرية من مواقف مؤيدة ومعارضة للجيش، لاسيما بعد استدعائه في أحداث 30 يونيو وعزله للرئيس الأسبق محمد مرسي فإن الهدف من تسليط الضوء على انتصارات الجيش المصري على مر التاريخ ليس بهدف التمجيد والركون إلى انتصارات الماضي والمبالغة فيها بقدر ما هو لشحذ الهمم وبذل المزيد من الجهد للحفاظ على هذا التاريخ العظيم الذي صنعه الشعب المصري الذي دائمًا ما مثل الوعاء الأكبر للجيش.

1. معركة «مجدو» 1468 ق. م.. عندما اختار الجيش المصري أن يلعب بسلاح المباغتة

واحدة من أشهر المعارك التي خاضها الجيش المصري وكانت ضد القادشيين الذين استولوا على «مجدو» وهي (تل المسلم حاليًا وتقع شمال فلسطين) وفيها باغت الجيش المصري العدو بعد أن سلك طريقًا صعبًا غير مباشر لم يتوقعه العدو بأمر من الملك تحتمس الثالث والذي يعد واحدًا من أعظم القادة العسكريين في تاريخ مصر، وخلال هذه المعركة كاد الجيش المصري أن ينهزم رغم انتصاره في أول المعركة بسبب انشغال الجنود بالاستيلاء على الغنيمة وعدم متابعتهم للعدو للقضاء على فلوله، ولكن أعاد تحتمس الثالث تنظيم الجيش وحاصر «مجدو» لينتصر في النهاية وليعيد هيبة مصر في فلسطين ويسترجع شمالها الذي كان قد خرج عن النفوذ المصري.

2. معركة «قادش» 1285 ق. م.. المصريون يحاربون من أجل السلام

معركة شرسة دارت بين الجيش المصري بقيادة الملك رمسيس الثاني والحوثيين بقيادة «موتلي» على أرض قادش (في سوريا) بعد أن استغل الأخير انشغال الدولة المصرية بالقضاء على بعض الاضطرابات في النوبة واستمال إلى جانبه بعض حكام الولايات المعاديين لمصر والراغبين في الاستقلال والخروج عن سيطرة الدولة المصرية، فأعد رمسيس الثانى جيشًا قوامه ما يقارب 20000 مقاتل والتقى الجيشان في مدينة قادش وانتصر الجيش المصري، ولكن بعد فترة عاد الحوثيون وأثاروا القلاقل ضد مصر فحاربهم رمسيس واستمرت الحرب 15 عامًا حتى طلب ملك الحوثيين الصلح وتم توقيع معاهدة سلام بين الطرفين.

3. معركة حطين عام 1187 م.. الجيش المصري درع دولة الخلافة الإسلامية المتين

وهي إحدى أعظم المعارك التاريخية التي خاضها جيش المسلمين وتحت لوائه جيش مصر بقيادة صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبين وذلك بعد نقض رينالد شاتيون أحد قادة الصليبيين الهدنة التي عقدها ملك بيت المقدس بلدوين مع صلاح الدين ومهاجمته قافلة تابعة للمسلمين ورفضه تسليم الأسرى وقتل بعضهم ليدعو بعدها صلاح الدين المسلمين في كل بقاع البلاد الإسلامية إلى الجهاد ضد الصليبيين وقاد أكبر جيش من المسلمين وهو ما دفع ملك بيت المقدس، جي دي لويزينيان، الذي تولى الحكم بعد وفاة بلدوين للخروج على رأس جيش جرار لملاقاته.

ودارت معركة ضارية بين الطرفين على أرض حطين قتل فيها عدد مهول من الصليبيين الذين كانوا يعانون من العطش بعد أن قطع عنهم المسلمون طريق الوصول إلى المياه كما أسر عدد كبير منهم أيضًا لدرجة دفعت ابن الأثير إلى القول بأن ساحة الحرب «ظلت مرتعاً للطيور الجارحة لمدة سنة فكان من يري القتلي لا يظن أنهم أسروا أحداً، ومن يري الأسري لا يظن أنهم قتلوا أحداً».

4. معركة عين جالوت 1260م.. الجيش المصري يعيد لدولة الخلافة الإسلامية هيبتها الضائعة

معركة من أشرس المعارك التي شهدها التاريخ درات بين جيش المسلمين والذي كان التعداد الأكبر فيه للجيش المصري وبقيادة ملك مصر سيف الدين قطز وبين المغول أو التتار على أرض عين جالوت بفلسطين، وذلك بعد أن رفض ملك مصر التسليم للتتار والخضوع لرغباتهم وقتل رسلهم وعلق رؤوسهم على باب زويلة.

ودارت معركة ضارية بين الجيشين استدرج خلالها جيش المسلمين جيش التتار إلى سهل عين جالوت بعد أن قام بعض الجنود بقيادة بيبرس بالتظاهر بالانهزام ببراعة ليدخل كتبغا وجيشه بالكامل دون أن يترك أي من قواته الاحتياطية خارج السهل لتأمين خروجه حال الانهزام لتلتف من ورائه الكتائب والقوات الإسلامية وتحاصره ويحتدم القتال بين الطرفين ويُقتل كتبغا قائد التتار وينتصر المسلمون في النهاية بعد أن كادوا أن يهلكوا من قوة التتار وعددهم المهول.

5. معركة المورة باليونان 1824 م.. جيش مصر قوة العثمانيين الضاربة في المهام الصعبة

حرب خاضها الجيش المصري في اليونان بناءً على أوامر السلطان العثماني الذي أمر محمد على بالتوجه بجيشه إلى اليونان لإخماد الثورة التي اندلعت بها ضد العثمانيين بعد فشل خورشيد باشا في السيطرة عليها، وفي منتصف يوليو من العام 1824 أقلع الجيش المصري من الإسكندرية تحت قيادة القائد العظيم إبراهيم باشا في طريق إلى «رودس» حيث تقابل مع الجيش العثماني ودخلا في معارك شرسة مع جيوش بلاد المورة وأعادوها إلى سيطرة الدولة العثمانية.

6. معركة عكا 1831م.. أعظم الحصون تفتح أبوابها أمام الجيش المصري

معركة دارت بين الجيش المصري والحامية العسكرية لمدينة عكا والتي كان قوامها حوالي 6000 مقاتل بقيادة ضباط أوروبيين، ورغم حصار المصريين لها إلا أن أسوارها المنيعة جعلتها تقاوم مقاومة عظيمة فقام الجيش المصري بإمطارها بعدد كبير من القذائف بلغ عددها حوالي 50 ألف قنبلة وحوالي 203.000 قذيفة ليقتحم بعدها المصريون الأسوار وتدور معركة ضارية بين الطرفين انتصر فيها المصريون وأسروا فيها والي عكا وتكبد الطرفان في هذه المعركة خسائر فادحة حيث فقد الجيش المصري 4500 قتيل وخسرت حامية عكا 5600 قتيل.

وكان هذا النصر أحد أعظم الانتصارات التي حققها الجيش المصري لأن عكا استعصى فتحها على أعظم القادة العسكريين في التاريخ وهو نابليون بونابرت في وقت سابق.

7. معركة قونية 1832م.. الجيش المصري على أعتاب الآستانة

بعد أن حقق الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ابن محمد على حاكم مصر العديد من الانتصارات على الجيش العثماني في أكثر من معركة منها معركة حمص في يوليو 1832 ومعركة بيلان في 30 يوليو 1832 واستولى على سوريا وبدأ يزحف على الأناضول.

قام رشيد باشا بإعداد جيش عثماني كبير لقتال إبراهيم باشا الذي بات يهدد الدولة الإسلامية والتقى الجمعان في قونية ودارت معركة عنيفة انتهت بهزيمة الجيش التركى بعد قتال دام 7 ساعات، وكانت خسارة المصري حوالي 262 قتيلًا و530 جريحًا، أما الجيش التركى فقد أسر قائده رشيد باشا مع 5000 من قواته بينهم عدد كبير من الضباط والقواد وقتل حوالي 3000.

وكانت معركة قونية من المعارك الفاصلة في حروب مصر لأنها فتحت أمام الجيش المصرى طريق الآستانة حيث أصبح على مسيرة 6 أيام من البسفور، وكان الطريق خاليا أمامه.

8. معركة نصيبين 1839م.. عندما لقن الجيش المصري نظيره العثماني درس النهاية

معركة دارت بين الجيشين المصري بقيادة إبراهيم باشا والعثماني بقيادة فريق من الضباط الألمان وعلى رأسهم القائد الشهير، فون مولتك، في «نصيبين» وكان قوام الجيش العثماني آنذاك 38 ألف مقاتل بينما كان تعداد الجيش المصري حوالي 40 ألف مقاتل.

ودار بين الطرفين قتال ضاري بدأ بنيران المدفعية من الجانبين وانتهى بانتصار الجيش المصري واستولى المصريون على جميع أسلحة الجيش العثماني الذي فر جنوده بعد الهزيمة وبلغت خسائر الأتراك نحو 4500 قتيل وجريح ومن 12-15 ألف أسير، كما ترك الجيش العثمانى خزينته وبها نحو 6 ملايين فرنك، أما خسائر الجيش المصرى فبلغت نحو 3000 ما بين قتيل وجريح.

http://www.almasryalyoum.com/news/details/512102

_________________
( بسم الله الرحمن الرحيم ) قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفوا أحد .
قل أعوذ برب الفلق . من شر ما خلق . ومن شر غاسق إذا وقب . ومن شر النفاثات في العقد . ومن شر حاسد إذا حسد .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 03, 2014 6:05 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888
الصحفي خالد رفعت يكتب شهادة للتاريخ : لا لن انساق مع القطيع ولا اذكر له حسنة واحدة .

http://www.jmaheernews.com/?PUrl=News&ID=32763

01-12-2014
-لن تمنعنى ناصريتى من قول الحق ابدا ... نعم كان هناك فساد ايام مبارك وكان تزاوج المال مع السلطة خطير فى اخر 5 سنوات لحكمه

- ولكن ها هو مبارك قد ذهب منذ حوالى 4 سنوات فماذا جرى ... ترك احتياطى نقدى 36 مليار دولار (و20 اخرى ثابته) لم يتبق منه شىء الآن .. واصبحنا نعيش على معونات الخليج المالية والوقود

-كانت نسبة النمو 8% اصبحت 1% ... كنا نعيش فى امان يحسدنا عليه كل العالم ... كانت البطالة 8% اصبحت 18% ...ملايين المصريين الان يعتصرهم الفقر وتقتلهم البطالة ... فكيف كان ينهبنا؟ .. سؤال يعجز عن الاجابة عنه اى مخ بشرى !! كيف تتدهور بلد وتتخرب لما الحراميه يمشوا ؟

- هل كان حرامى فعلا ؟! لقد اعتذرت الجارديان عن خبر ال 70 مليار ... وتحدى مبارك فى تسجيل قناة العربية الشهير ان يثبت ان له او لزوجته جنية واحد غير ما ذكر ... ومرت 3 سنوات ولم يظهر شيئا.!

-لم يهرب مثل زين العابدين مع انه قعد فى شرم شهرين بدون منع من السفر ... بل ذهب للعلاج فى تبوك بالسعودية ورجع تانى بنفسه .. تنحى ولم يقاتل شعبه مثل القذافى وبشار ولم يعقد صفقة مع الامريكان للخروج الامن زى على عبد الله صالح.

كلنا سمعنا رده "موجود يا فندم" وهو واولاده امام القضاء بكل احترام بلا تجبر او اعتراض .. كان سهل يقول "انا مش معترف بالمحكمة ومعايا الشرعيه" او "انت مين يا عم انت" ويخلى شوية صيع يعملوا قلق حوالين المحكمة ويحرقوا البلد

- نعم لم اصدقه عندما قال "عِشت بمصر وساموت على أرضها" ... ولكنه طلع صادقا ... لم اصدقه عندما حذرنا من الاخوان والفوضى .... ولكنه كان بصيرا ..!

-مصر طوال 30 سنه لم تتعرض لحرب سوى تحرير الكويت بمكاسبها المذهلة. لم يفرط فى شبر من مصر بل خاض معركة طابا ولم يسمح ببناء قاعدة أمريكية رغم الضغط الأمريكى الرهيب. ... استرد حلايب وشلاتين ولم يجرؤ سودانى ان يعترض.!

-لم تجرؤ اثيوبيا ان تمس خط النيل الاحمر ابدا .. بالامس تقسمت اليمن لتلحق بالسودان والعراق وسوريا وليبيا وفلسطين.!

-من المفارقات انه أمر بعلاج دكتور فى كلية هندسة الزقازيق اسمه مرسى العياط فى انجلترا وعمل عمليه فى المخ على حساب مصر في حين رفض الاخير علاجه فى مستشفى سجن طرة واعادوه للزنزانة لما سقط على الارض واصيب لانه فى ثمانينات العمر!

-على ماذا يحاكم مبارك فبحكم المحكمة ان موقعة الجمل اخوانيه الصناعة .... هل يحاكم على قتل المجرمين اللى كانوا بيهجموا على الاقسام؟

من ترك أقوى جيش بالمنطقة وال 13 على العالم؟

-لا لن انساق مع القطيع ولا اذكر له حسنة واحدة .... فهو بشر له مزايا وله عيوب كثيرة .. لن اصرخ واقول التعذيب وامن الدولة والهرى الفاضى ده فانا لا اعرف احد اتعذب اواتبهدل فى قسم لاننى لا اعرف مجرمين او عملاء

-ولن اقول اسطوانة الفقراء اللى فى العشوائيات والمرضى بيموتوا وفيروس سي و.. و... لان الفقر والمرض متوطن فى مصر منذ الاف السنين

- هل ظهر الفقر والمرض من 30 سنه .... ما قبل مبارك كانت طوابير الجمعيه بالساعات عشان فرخه فى الشهر ... وحجز التلاجة الايديال 3 سنين ... وحجز تليفون البيت 10 سنين (فى عهده كان البواب معاه 2 محمول) ولم يكن يمتك العربية ال 128 سوى علية القوم ... واللحمة اللى كنا بناكلها يوم الجمعة بس .... بينما فى عهده اختفت البلهارسيا وشلل الاطفال (اللى للاسف رجع تانى بعده)

-دى شهادتى للتاريخ وليست لمبارك ...ايا كان حكم القاضي عليه فسينقض بمحكمة النقض ولكن من يستطيع تغيير حكم التاريخ .

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 28, 2015 4:46 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888
أسرار جولات "سامح شكرى" في أمريكا من أجل حصول مصر على مقعد مجلس الأمن

الأحد 26/04/2015 02:26 م

ايمان بدر


تنتهى غدا الإثنين رحلة وزير الخارجية سامح شكرى إلى مدينة نيويورك الأمريكية ، والتى قام خلالها بسلسلة جولات بهدف الترويج لحصول مصر على المقعد الغير دائم بمجلس الأمن ، لتبرز علامات إستفهام عن أهمية الحصول على هذا المقعد فى هذا التوقيت، ومدى نجاح الدبلوماسية المصرية فى الإقتراب من الهدف، وما هى أبرز الدول المتوقع أن تعارض وتضع العقبات فى طريق تحقيقه.


فى البداية قال السفير جمال بيومى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن الأمر أبسط مما يقال عنه ،وستحصل مصر على المقعد لأنه "محجوز " لها ، والدول تحصل على المقعد الغير دائم بالدور ،وهذا هو دور مصر ،وحتى فى الماضى حينما كان الدور على ليبيا، ولكن كانت لها ظروف خاصة إبان أزمة "لوكيربى "، حصلت مصر على المقعد بدلا من ليبيا.


وإختلف معه الدكتور طارق فهمى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والجامعة الأمريكية ، مؤكدا أن هناك تيار يقول لاداعى لمصر أن تبذل حركة كبيرة ،لأنه فى كل الأحوال ستحصل على المقعد أوتوماتيكيا ،مثلما حصلنا عليه من قبل، وحازته الأردن مؤخرا، ولكن هناك وجهة نظر أخرى ترى أن الأمور تغيرت، والعودة إلى مجلس الأمن اليوم ليست بالصورة السهلة ، التى يتخيلها البعض،لأسباب عديدة أهمها أن مجلس الأمن الأن يواجه تحديات مختلفة أهمها التربيطات العربية داخل المجلس نفسه، حيث توجد إعتراضات من بعض الأطراف العربية على التحرك المصرى الدولى ، وهناك دول عربية تناكف مصر داخل الإقليم، ورفضت أو تحفظت على ضربة "عاصفة الحزم"، والمتوقع أنها لن تشارك فى القوة العربية المشتركة.


وأضاف فهمى أنه من بين تلك الدول الجزائر والمغرب والعراق وسوريا، برغم كل التطورات الأخيرة فى العلاقات المصرية العربية، مشيرا إلى أن حصول أى دولة على مقعد مجلس الأمن محكوم بإعتبارات عديدة ،ويواجه بتحديات عربية ودولية، وبالتالى فالمعارك الدبلوماسية التى تخوضها مصر، ليست سهلة وإنما هناك صعوبات كثيرة.


وتوقع أستاذ العلوم السياسية أن الرئيس السيسى يدرك حجم هذه الصعوبات ،ولذلك بدأ بنفسه الترويج للفكرة منذ فترة ،ومنذ خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر الماضى ،وفى كل لقاءاته مع رؤساء وملوك الدول يطرح هذا الأمر وسيواصل طرحه على مستوى زياراته القادمة لأسبانيا وألمانيا والهند واليابان، كما إستحوذ على جانب كبير من مباحثاته مع رئيس جنوب أفريقيا إبان زيارته للقاهرة.

وعلى الصعيد الدولى قال فهمى أن هناك أطراف دولية سوف تحاول عرقلة حصول مصر على المقعد ،فى مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا ،لأنه مازال داخل الإدارة الأمريكية والبيت الأبيض تيارات تميل لوضع التعامل مع مصر فى حدود وأطر معينة ،لتحجيم الدور المصرى إقليميا ودوليا ،ولا تزال هناك مساحات كبيرة من الخلاف فى العلاقات الأمريكية مع مصر.


وأكد الخبير السياسى على أن تركيا ستقدم لا محالة طلبات إعتراض،وقد بدأ أردوغان بالفعل التحركات المناوءة لحصول مصر على المقعد على صعيد الدبلوماسية الدولية،ومن المتوقع أن يحرض الرئيس التركى مجموعة دول "الكومنولث"وبعض دول وسط اسيا على الوقوف ضدنا لإفشال الجهود المصرية.


وأخيرا أوضح فهمى أن الرئيس السيسى حريص على أن تحصل مصر على هذا المقعد ،لأنه سيكون بمثابة إعتراف دولى جديد ونهائى بشرعية نظامه ،وشرعية الثورة التى أدت لإنتخابه، لذلك لن يدخر جهدا فى سبيل إحرازه.


وفى سياق متصل قال الدكتور جمال زهران ،البرلمانى السابق ورئيس قسم العلوم السياسية بجامعة قناة السويس،أن فكرة توسيع العضوية فى مجلس الأمن مطروحة منذ حوالى عشرين عاما،وعادت لتطرح الأن فى إطار معطيات النظام العالمى الجديد،بأن يكون لكل قارة تمثيل فى مجلس الأمن ،ويمنح عضويته لدولتين من أفريقيا ، ودولتين من اسيا ،ومن أوروبا عضو بالإضافة للموجودين ،وهناك مقترحات أيضا بأن يصبح لمجلس الأمن دور تنفيذى مثل الحكومات.

وأضاف زهران أنه من أفريقيا هناك دول مرشحة تنافس مصر على عضوية مجلس الأمن ، فى مقدمتها جنوب أفريقيا وفرصها كبيرة، وأيضا هناك نيجيريا التى تنافس مصر على المقعد الثانى،لافتا إلى أن حصول مصر على المقعد سوف يعزز من دورها الإقليمى والعربى والدولى ، ولكن سيفرض عليها قيود،من بينها أن الدول الأعضاء فى مجلس الأمن ينبغى ألا تشارك فى ضربات عسكرية خارج حدودها بدون الرجوع للكيان، وإستصدرار قرار منه.


وأخيرا أشار النائب السابق ،إلى أن الفرصة تبدو ملاءمة لحصول مصر على المقعد ،وإن كانت ستتزايد لو إستطاعت مصر أن تقوى علاقاتها مع قطب إقليمى مثل إيران ، لتواجه العراقيل التى ستضعها تركيا وقطر وأمريكا وإسرائيل، مشددا على ضرورة أن تتجه مصر بقوة نحو الصين والهند وتستعيد تقاربها مع روسيا، حتى تصبح فرصتنا أكبر وأقوى.


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مايو 06, 2015 3:31 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888
ابن الدولة يكتب:
الأخلاق.. قضية أمن قومى..
جميعا تخلينا عن إنسانياتنا طواعية من أجل
مال ندخره أو سلطة نسعى إليها أو أجندة معيبة نمتلكها ثم صرخنا بأعلى الأصوات

الأربعاء، 06 مايو 2015 - 09:02 ص

ربما يوحى عنوان مقالى إليكم اليوم بأننى سأتحدث بمبدأ التنظير الأفلاطونى، أو أننى سأستهلك مصطلحات الأخلاق والأمن القومى من أجل المتاجرة بها لأنال جلسة مع أحد رجال السلطة، أو أحضر عشاء فاخرًا لرجل أعمال يمتلك قناة تليفزيونية أو حزبًا سياسيًا.. وما أربح تجارة المصطلحات فى وطننا، وما أكثر التجار! لكننى أدعوك عزيزى القارئ لأن تتمهل قليلاً قبل أن تقلب الصفحة أو تشيح بوجهك عن كلماتى. الحقيقة أننى بعد تفكير وتدبر عميق فى هذا الأمر، استقر فى وجدانى ويقينى الارتباط الوثيق بين الأخلاق والأمن، وكلاهما سبيل للرقى والتحضر الإنسانى المفترض أننا نبحث عنهما، وتعال عزيزى القارئ معى فى جولة استفهامية لعلك تتيقن مما تيقنت أنا منه. الإرهابى المغيب الذى خضع لعملية ممنهجة من التغييب العقلى، حتى فقد إنسانيته، وصار آلة قتل بلا عقل أوضمير، أليس هذا الإرهابى هو وحدة تكوين الخطر الأكبر على الأمن؟!.. الإجابة نعم.. والآن ننتقل إلى السؤال التالى: وكيف أُنتجت هذه الوحدة القاتلة وسط المجتمع؟!.. نتجت تلك الخلية غير الإنسانية فى نسيج المجتمع كنتيجة لفيروس «انعدام الأخلاق»، فلو كان المعلم فى مدرسته يعمل بإخلاص، وعلمه العلم عن حق، ما كان لهذا الإرهابى أن يحيد عن صحيح المنطق والعقل.. ولو وجد فى المسجد شيخًا يهديه سبيلاً للأخلاق، ويعلمه صحيح الدين، ما كان ليقتل باسم الدين.. ولو شاهد أبًا يحترم زوجته، ويقدر قيمتها، ما كان ليزدريها ويتعامل معها بنصفه السفلى فقط كحال كل المتأسلمين.. ولو أن هذا الإرهابى قد شاهد فى السينما قيمة مضافة لضميره، ما كان ليأخذ «عبده موتة» رمزًا ومثلًا فى الرجولة والفتوة.. ولو أنه شاهد فى الفضائيات أو قرأ فى الصحف ما يُثرى وطنيته، أو يوجه بوصلته إلى العمل، لما أصابه يأس جعل منه قنبلة موقوتة ستنفجر فى وجه من صنعها قبل من صُنعت له.. ولو أنه وجد نخبة تفعل ما تقول لاتسق مع نفسه، ووجد فيهم أملاً فى الوطن.. ولو ذهب إلى الطبيب فى مستشفى الحكومة فقابله بابتسامة وطمأنة بدلاً من التعامل معه بتعالى أصحاب «البلاطى» البيضاء لعرف معنى الرحمة.. ولو أنه ذهب إلى قسم الشرطة أو وحدة المرور لاستخراج بطاقة أو رخصة فوجد ضابطًا وأمين شرطة يسعيان سعيًا لخدمته، كما يسعيان لمواجهة إرهابه، لما خضع عقله لمن أقنعه بأن «الداخلية بلطجية».. ولو كان مهندس الحى يراعى الله فى أرواح بنى آدم، ولم يتغاضَ عن مخالفات البناء، ما استطاع أمير الجماعة أو مرشدها إقناع ذلك الإرهابى بأننا نعيش فى وطن تنهار فيه البيوت، وتطفح مجاريها فقط على الفقراء.. ولو أننا جميعًا، أقول جميعًا، بلا استثناءات- دولة ومجتمعًا- قد تحملنا مسؤوليتنا التى سيسألنا الله عنها بأن خلقنا فى أحسن تقويم، وميزنا بالعقل كى نرتقى ونتحضر بأخلاقنا، ما كان لهذا الإرهابى أن يعيش بيننا، ويقتنع بأن وضع عبوة ناسفة بجوار مدرسة للأطفال أو برج للكهرباء عمل يقربه لله، ويضمن له عددًا لا بأس به من الصبايا الحور فى جنة عرضها كعرض السماوات والأرض.. إننا جميعًا تخلينا عن إنسانياتنا طواعية من أجل مال ندخره، أو سلطة نسعى إليها، أو أجندة معيبة نمتلكها، ثم صرخنا بأعلى الأصوات، إما شاكين همومًا أصابت دولتنا، أو متبادلين الاتهامات فيما بيننا، ولم ندرك فى لحظة تأمل قائمة على المنطق أننا جميعًا متهمون.. المعلم والمدرس والضابط والموظف والدكتور والإعلامى والمثقف والعامل.. جميعنا انفرطنا من عقد الوطن والأخلاق، غير عابئين بالعواقب، فشاهدنا المسلسل التركى، وامتلكنا الموبايل الفنلندى، وركبنا السيارة اليابانى، وتعلمنا الدين الوهابى، وأكلنا الـ«فاست فود» الأمريكى، وشاهدنا منتجات هوليوود، وتجرعنا سمها الفكرى وسط عسل الانبهار والمتعة البصرية، ثم بكينا على الهوية المفقودة.. واليوم أهدانا الله الفرصة للعودة سالمين إلى هويتنا، فتتحول الحالة الثورية إلى ثورة على النفس من أجل تمكين الأخلاق مرة أخرى.. ومن أجل ضمان عدم إنتاج هذا الإرهابى مرة أخرى.. من أجل مجتمع يحافظ على أمنه.. يجب أن يبذل مجهودًا لاستعادة أخلاقه.. استعيدوا الأخلاق يرحمكم الله.

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

http://www.youm7.com/story/2015/5/6/%d8 ... UoWTpMas9c

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مايو 21, 2015 3:40 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888

صورة

دولة أمناء الشرطة!

http://www.mobtada.com/details.php?ID=333217

هانى لبيب
2015-05-18 11:56:31
فى 15 أبريل الماضى، انفرد موقع "مبتدا" بأول حوار لموقع إلكترونى مع السفير علاء يوسف" المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، وردًا على سؤال مباشر عن مدى انزعاج الرئيس من تجاوزات الشرطة فى الشارع، خصوصًا من أمناء الشرطة، الذين أصبحوا دولة داخل الدولة، أجاب يوسف بوضوح: "الرئيس ينزعج جدًا لمثل هذه الحوادث، ويطلب التحقيق فورًا مع كل من يتم اتهامه بالإساءة إلى المواطنين، ومحاكمة من تثبت إدانته فعلًا.. تأكدوا أننا لا ولن نقبل بأى تجاوز، ولدىَّ ثقة فى أن وزارة الداخلية لا تدخر جهدًا فى معاقبة المقصرين والمتجاوزين.. وعليكم أن تتذكروا أنه تم توجيه اتهام إلى أحد الضباط بقتل شيماء الصباغ. نعم هناك تجاوزات ولكن أيضًا هناك تغيير".

واستطرد المتحدث باسم الرئاسة فى رده على سؤال عن ملاحظات الرئيس على الشرطة: "تم إصدار قرار بقانون باستحداث وظيفة مندوبى الشرطة، ووزارة الداخلية لديها خطط لتطوير عملها، على مستوى جميع العاملين بها، إداريين ومجندين وأمناء وضباطًا، بالإضافة إلى تحسين العلاقة مع المواطنين".

نعم، وبوضوح تجاوزات بعض أمناء الشرطة، أصبحت تمثل عبئاً ثقيلاً على وزارة الداخلية كلها، ولا يمكننا أن نحمل وزارة الداخلية بأكملها تجاوزات بعض أفرادها.. غير أننا فى الوقت نفسه نحتاج قرارات واضحة من الوزارة فى هذا الصدد، لأنها المسؤولة معنويًا وسياسيًا أمام المواطنين المصريين، وفى مقدمتهم الرئيس عبدالفتاح السيسى.

لقد تعرضت كرامة المواطن المصرى وأمنه لتآكل تدريجى منذ 25 يناير 2011، ووصل لمداه أثناء تولى محمد مرسى حكم مصر. وتغير الحال تمامًا بقيام ثورة 30 يونيو، التى ارتكزت بشكل أساسى على استعادة المواطن المصرى لكرامته وأمنه دون تهاون أو تراخٍ. والملاحظ هو ما أكد عليه بعد ذلك الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى يرتكز خطابه السياسى على قوة المواطن المصرى وإرادته فى التغيير لمستقبل أفضل.

قضية تجاوزات بعض أمناء الشرطة أصبحت "صداعًا" حقيقيًا فى رأس وزارة الداخلية. وآن الأوان سريعًا أن تتخذ لإجراءات من شأنها عودة ثقة المواطن المصرى فى جهازه الأمنى، وترسيخ السلوك الإنسانى المتسق مع مبادئ حقوق الإنسان لدى أمناء الشرطة، خصوصًا أن المواطن المصرى العادى أصبح يشعر بفرق التعامل الراقى للعديد من ضباط الشرطة، والعكس تمامًا من بعض مساعديهم من أمناء الشرطة.

فى تقديرى، وزارة الداخلية عليها أن تقوم بدور حاسم دون تراخٍ أو تهاون.. يجب إنجازه فى أقرب فرصة لتعديل السلوك اليومى لأمناء الشرطة، بما يتطابق مع حقوق الإنسان من جهة، ويوضح صورة جديدة لوزارة الداخلية التى تحترم المواطن المصرى من جهة أخرى. ولا تعنى مطلقًا إدانة تجاوز أحد أمناء الشرطة لسلوكه المشين، أن نحمل هذا لوزارة الداخلية، طالما اتخذت قرارًا بالتحقيق معه، ومعاقبته قانونيًا على تجاوزه بشفافية وحياد وتجرد ونزاهة.

لقد جاوز الفعل الإرهابى الدموى المدى، وسقط من رجال الشرطة والقوات المسلحة مئات الشهداء والمصابين. وهو ما يتطلب مساندة المواطنين المصريين لهذه المواجهة، وترسيخ شعار الشعب والشرطة والجيش يدٌ واحدة فى مواجهة الإرهاب، وهو ما لا يحتمل أى محاولات غير منضبطة أو مسؤولة فى تشويه العلاقة بين المواطن المصرى والشرطة.

نقطة ومن أول السطر:

كل ما سبق.. مرهون بالاهتمام بالنواحى الوظيفية والإنسانية والمعيشية لرجال الشرطة وأسرهم على مختلف المستويات، لتطوير وتحديث قدراتهم. وذلك فى سبيل إعادة نشر الأمن والاستقرار فى الشارع المصرى، وإرساء علاقة صحية بين المواطنين والأجهزة الأمنية، تحكمها مبادئ سيادة القانون واحترام كرامة المواطنين وحريتهم، من خلال إنفاذ القانون، ودعم السلام الاجتماعى ومحاربة الجريمة حيثما وجدت.

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 19, 2015 1:53 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888

صورة


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 2:30 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888

صورة


_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 21, 2016 2:59 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888

صورة

دندراوى الهوارى تعديل وزارى تحت تهديد السلاح لاستبعاد الكفاءات

الإثنين، 21 مارس 2016 - 12:02 م

خرج علينا أباطرة تجارة الكلام الكاذب، وبائعو الوهم والخداع، جماعة الإخوان الإرهابية، وصبيانهم من الذين يطلقون على أنفسهم معارضة، ونشطاء، من عينة أيمن نور وحمدين صباحى وعلاء الأسوانى، وجورج إسحق، وباقى الفرقة، فى حملات تشويه وقلب حقائق ضد عدد من الكفاءات الوطنية النادرة، واستغلوا خصومتهم الشديدة لمبارك وعدد من رموز نظامه، خاصة الوجوه المكروهة فى الشارع، ونسجوا حولهم روايات وأساطير خرافية لتشويه صورتهم واغتيال سمعتهم، حتى صدقهم معظم الشعب المصرى.

وتصاعدت الحبكة الدرامية الوهمية ضد الرموز الوطنية، والكفاءات المبهرة فى تخصصاتها، عقب ثورة 25 يناير 2011، لشيطنة هؤلاء، واتهامهم بأنهم، لصوص، سرقوا المال العام، وهربوه للخارج، ووضعوا هؤلاء فى نفس خانة، حسين سالم، وأحمد عز. وبمرور الوقت وبعد تدهور الأوضاع تماما فى البلاد، فى كل المجالات، وانكشاف حقيقة المدعين الأدعياء، من جماعة الإخوان وصبيانهم، وأنهم عبارة عن ظواهر صوتية فارغة من كل مفردات الكفاءة المهنية والسياسية، وحتى القيم الوطنية، بدأ المصريون فى الاستفاقة، وأنهم وقعوا ضحية، تجار الكلام و«توظيف» الشعارات، وأن جميع الوزراء فى الحكومات المتعاقبة، بعد حكومة أحمد نظيف، نقلوا البلاد من خانة النجاح إلى خانة الفشل، واستمر حال الانتقال من فشل إلى فشل أكبر. ووجدنا الذين اتهموا بالفساد، وإفقار العباد من عينة الدكتور يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق، والدكتور محمود محيى الدين وزير الاستثمار الأسبق، وأحمد أبوالغيط وزير الخارجية، وغيرهم من الكفاءات التى أحدثت طفرة فى مجالاتهم، لا يمكن أن ينكرها إلا جاحد، يحتلون مكانة دولية مرموقة، ويستفيد من خبراتهم العالم بأثره من خلال مناصبهم التى يشغلونها فى المؤسسات الدولية.

لكن جماعة الإخوان الإرهابية وصبيانهم من رسل الشر، ومبعوثى الهم والغم، الذين يطلقون على أنفسهم نشطاء، بخسوا الكفاءات الوطنية أشياءهم، وهالوا التراب على مكانتهم العلمية، وكفاءاتهم الكبيرة فى تخصصاتهم، وعلى رأسهم محمود محيى الدين ويوسف بطرس بطرس غالى. محمود محيى الدين الذى أحدث طفرة استثمارية لم تشهد مثلها البلاد سواء ما قبل 2004، أو بعد 2007، تحديدا، وهى الفترة التى شهدت فيها مصر إصلاح مناخ الاستثمار، وتطوير قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، واستحداث بنية تشريعية وإدارية، كان لها الأثر البالغ فى زيادة الاستثمار الأجنبى فى مصر بمعدل %40 سنويا، فى تلك الفترة من 2004 وحتى 2007، واستعان به البنك الدولى كمدير منتدب عام 2010، وأصبح الآن السكرتير المؤسسى والمبعوث الخاص لرئيس البنك الدولى، والمصيبة أن الذى جلس مكانه على مقعد وزارة الاستثمار، مندوب مبيعات، الإخوانى يحيى حامد الذى «أكل» سندوتشات بقيمة 33 ألف جنيه فى شهر واحد. أما يوسف بطرس غالى، أحد أبرز الكفاءات المهمة فى عالم الاقتصاد والمال، والذى قام بنشر وتأليف 22 بحثا وكتابا خلال العشرين عاما الأخيرة فى موضوعات التنمية والمجال الاقتصادى، فإنه مطارد بتهم وهمية، شاء من شاء وأبى من أبى، والدليل أننا غرقى فى دوامة المشاكل الاقتصادية، فى الوقت الذى نصح فيه البنك الدولى الدكتور طارق عامر، محافظ البنك المركزى المصرى، بضرورة استشارة الدكتور يوسف بطرس غالى لحل الأزمة التى يعانى منها الاقتصاد المصرى، وسواء الرجل كان مفوضا رسميًا من المؤسسات النقدية الدولية حاليًا لإدارة خطة خروج اليونان من دوامة الإفلاس، من عدمه، إلا أن الرجل كفاءته وخبرته مشهود لها من الأعداء قبل الأصدقاء، بجانب الدكتور محمود محيى الدين، القيادى الحالى بالبنك الدولى.

نعم، المصرى يوسف بطرس غالى الذى هال التراب عليه، رسل الخراب والدمار من النحانيح والنشطاء، تستعين به المؤسسات الدولية الكبرى للاستفادة من خبراته وكفاءته، وتستضيفه قناة AriseNews الإنجليزية، كخبير اقتصادى دولى للحديث عن القضايا الاقتصادية الكبرى فى أفريقيا والشرق الأوسط وأسواق المال، وكيفية الخروج من الأزمات الاقتصادية الكبرى التى تمر بها مصر ومنطقة الشرق الأوسط. لدينا كفاءات، أثبتت بالتجربة نجاحا مبهرا، عندما تولت المسؤولية، واستفاد منها المجتمع الدولى ودفع بهم فى مناصب مهمة، بينما نحن طردناها من البلاد، ونهددهم بالحبس، وجرينا وراء وهم وسراب من عينة هشام قنديل، وعصام شرف، وأبوعيطة، وزياد بهاء الدين، ويحيى حامد، ومحمد البرادعى، وحسام عيسى، وصلاح عبدالمقصود، الذين سطروا مجدا مدهشا فى الفشل الإدارى، ودفعوا بالبلاد إلى الهاوية. وأصبح أى تغيير أو تعديل وزارى خاضعا «لتهديد السلاح» من ميليشيات مواقع التواصل الاجتماعى، لإبعاد أهل الكفاءة تحت شعار الكذب بأنه من النظام الأسبق، والاستعانة بشخصيات لا تصلح لتولى رئاسة مركز شباب، فيزداد الأمر سوءا، وإن غدا لناظره قريب فى التعديل الوزارى المرتقب خلال ساعات.

http://www.youm7.com/story/2016/3/21/تعديل-وزارى-تحت-تهديد-السلاح-لاستبعاد-الكفاءات/2639032#

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 16, 2016 7:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3785
مكان: الديار المحروسة
طارق فهمي يكتب : الموضوع أكبر من جزيرتين وهذه هي الحقائق ...
د. طارق فهمى04:27 مالسبت 16/أبريل/2016
د. طارق فهمى د. طارق فهمى

إسرائيل تخشي فتح ملف ام الرشراش وتعويضات جنود سيناء وسرقة المياه الجوفية وتدمير آبار البترول
السلام الاقتصادي قد يسبق السلام السياسي بكل ما فيه من تبعات وتعقيدات حقيقية قد يدفع ثمنها الجميع وليس دولة بعينها
إسرائيل ترتب لسلام إقليمي يشمل السعودية ومصر والأردن ودول الخليج ....
عودة المطالبات الإسرائيلية بتأجير الأراضي المصرية للفلسطينيين مثلما اجرت الأردن وادي عربة لإسرائيل ....
الشرق الأوسط يتأهب لسلسلة من الاتفاقيات السرية والتي لن يعلم الرأي العام الا نتائجها فجأة.....
لماذا لم يتم الإعلان عن ما قاله وزير الدفاع الإسرائيلي عن الاتفاق الرباعي بشأن الجزيرتين بدعم ووساطة أمريكية ...
التعاون الإسرائيلي المقترح يتمثل في إقامة المنتجعات والتوطين المتبادل وبنك للمياه في الشرق الأوسط وخطوط السكك الحديدية التي تربط دول المنطقة وخطوط الغاز الجديدة
----------------------------------------------------------
أفاض وزير الدفاع الإسرائيلي عندما تكلم عن اتفاق تيران وصنافير وفسر لماذا وافقت إسرائيل علي نص الاتفاق بين مصر وإسرائيل ولكن ما قاله وزير الدفاع من تفصيلات توشي بأن شيء ما جري ترتيبه بين البلدان الأربعة مصر وإسرائيل والسعودية ودخلت الولايات المتحدة علي الخط باعتبارها وسيط في عملية السلام وموقع علي معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل وأن هذه الترتيبات دارت منذ عدة أشهر والتزم بها الجميع من إسرائيل ومصر وفضلت الولايات المتحدة الصمت لحين اعلان مصر علي الاتفاق الذي شمل السعودية برغم انها طرف غير موقع في معاهدة السلام مع إسرائيل حتي الان ..
يثير هذا الاتفاق جملة من التساؤلات الشائكة والتي تحتاج الي إجابات مقنعة :
1- هل نشهد في الفترة المقبلة ابرام دول عربية وعلي رأسها السعودية اتفاقات مع إسرائيل خاصة وان السعودية سبق وان أبدت قبولا بالسلام مع إسرائيل شريطة ان تخرج من الأراضي العربية المحتلة وتقيم علاقات سلام كامل مع الدول العربية فيما يعرف باسم المبادرة العربية للسلام .
2- تتحدث مصادر إسرائيلية وعربية عن سلسلة من اللقاءات السعودية الإسرائيلية السرية التي دارت بين مسئولين سعوديين سابقين وقيادات إسرائيلية بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين في مواجهة التحدي الإيراني الذي يجمع بين البلدين لأول مرة وهو ما يشير الي وجود تفاهم يجري اعداده علي قدم وساق وانه محور لنقاش غير معلن حتي الان .
3- ذهب ولي ولي العهد السعودي محمد بن سالمان الي الأردن لكي يطمئن الأردنيين عن الاتفاق وانه لا تأثير حقيقي علي خليج العقبة ويؤكد علي عمق التعاون المشترك بين البلدين والمساعدات المفتوحة من السعودية للأردن الا ان الواقع يؤكد أن الأردن سيكون بوابة جديدة ووسيط مباشر بين السعودية وإسرائيل وان الأردنيين سيؤدون دورا مهما في المرحلة المقبلة في اطار تحالف مصري اردني إسرائيلي سعودي وبدعم امريكي يتوافق والطرح الجديد في الشرق الأوسط والذي ينطلق من حسابات وتقديرات جديدة تدخل إسرائيل في قلب الاتفاقات الجديدة في الشرق الأوسط والتي ستبدأ بتعاون إقليمي سيشمل إسرائيل بالضرورة في ظل الضغط الراهن علي الحكومة الإسرائيلية باستئناف مساعي التسوية والبدء في مسار سلام جديد وهو أيضا يجيب لماذا شرع الرئيس الفلسطيني في طلب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بصورة علنية في الوقت الراهن وهو ما يؤكد علي ان الفلسطينيين ليسوا بمنأى عن المشهد الراهن الذي يتشكل علي قدم وساق ويستهدف إعادة ترسيم السياسات وفق حسابات محددة.
4- تكشف جملة التحركات ما بين الأطراف المختلفة أن عصرا من الاتفاقات ستتم في هدوء ولن يعلن الا عن نتائجها وهو ما جري في التعامل مع ملف تيران وصنافير حيث تتحدث إسرائيل علانية عن عودة أفكار كانت قد حسمت منذ سنوات طويلة ومنها تبادل الأراضي والتوطين المتبادل حيث تشير كل المعلومات المتاح الحديث فيها عن إمكانية ان يدفع الجميع ثمن السلام من إسرائيل الي مصر الي الأردن الي الفلسطينيين انفسهم بما في ذلك السعودية وستدفع سوريا أيضا ثمنا يتجاوز الجولان ويتلخص هذا الفكر في ان سوريا تقيم في الحمه وهي ارض فلسطينية وإسرائيل توجد في وادي عربة ل99 عاما ومن ثم فان مصر يمكن ان تؤجر جزء من أراضيها الي الفلسطينيين وتدفع الأردن أيضا جزء من واديها للإقامة الاف الاسر الفلسطينية بعيدا عن تنفيذ مخطط الوطن البديل ...
5- المشكلة كما تراها إسرائيل ليس في جزيرتي تيران وصنافير وانما في القادم خاصة وان مصر والسعودية يمثلان ثقلا كبيرا يمكن ان يفيد إسرائيل في استشراف المستقبل المشترك في منطقة لا تزال تواجه حالة من عدم الاستقرار خاصة وان استمرار مواجهة التحديات من تنظيمات الإرهاب سيستمر ولن ينتهي وهو ما تتحسب له إسرائيل جيدا وتدرك ان البديل ليس في التصعيد الأمني والاستراتيجي وانما أيضا في التوصل لخيارات من التهدئة والاستقرار التي تعمل لصالح إسرائيل في المحصلة الأخيرة .
6- تؤكد إسرائيل ان المشكلة لم تعد في معاهدة السلام مع مصر أو وادي عربة مع الأردن خاصة وان السلام آمن ومستقر لسنوات طويلة ولم يعد هناك اية سلبيات من أي نوع في التطبيق المباشر للمعاهدات بل في رؤية الأطراف الأخرى التي يمكن ان تنضم الي المعاهدات الجارية ومنها السعودية ودول في الخليج تري أن السلام قادم وآت وان المشكلة في الوقت وليس في أي جانب بما في ذلك إسرائيل وتشير كل التقديرات الي ان إسرائيل تستعد لترتيب توافقات جديدة في الإقليم عبر اتفاقيات جديدة تتجاوز القديمة خاصة وان جنرالات جيش الدفاع صاغوا اتفاقا جديدا يعالج ثغرات كامب ديفيد ووادي عربه وهو ما تمت الإشارة اليه في المرحلة السابقة في مؤتمر هرتسليا الأخيرين وباستفاضة استراتيجية وسياسية .
7- تتحسب إسرائيل اذن لمطالبة المصريين سواء اليوم او غدا بفتح ملف قرية ام الرشراش والتي بنت عليه إسرائيل ميناء ايلات وهو ما يمكن ان يثير ازمة سياسية جديدة ربما تكون مؤجلة في الوقت الراهن ولكنها ستظل ورقة في ملف القضايا المسكوت عليها بين مصر وإسرائيل وتتعلق بتعويضات احتلال سيناء وتدمير حقول البترول وحقوق الاسري المصريين وسرقة المياه الجوفية وإعادة الاثار المسروقة وغيرها وفي نص المعاهدة ما يقر بذلك وفي توقيتات معينة عملت إسرائيل علي التلويح بحقوق يهود مصر مقابل طرح هذه الملفات ...
8- تتحدث إسرائيل عن السلام القادم في الشرق الأوسط وعن مشروعات هي في القلب منها ولهذا ليس غريبا ان تتحدث عن التعاون الإقليمي الشامل الذي يضم مصر والأردن وسوريا بعد الأسد الصغير والسعودية والعراق والاكراد بعد قيام دولتهم ودول اخري وان التعاون المقترح يتمثل في إقامة المنتجعات والتوطين المتبادل وبنك للمياه في الشرق الأوسط وخطوط السكك الحديدية التي تربط دول المنطقة وخطوط الغاز الجديدة والتي كان بعضها مشيدا من قبل ...
9- اذن الامر مرتبط بمخطط يتجاوز الشرق الأوسط الجديد السابق لرئيس الدولة السابق شيمون بيريز في الحديث عنه وهو ما يؤكد ان عصرا جديا من التفاهمات سيبدأ وعلي الجميع الاستعداد له بدقة وعدم الوقوف امامه خاصة وان الولايات المتحدة وحتي اشعار اخر ستلتزم بمراقبة ومتابعة ما يجري وسيكون دورها مراقبا ووسيطا وشريكا عند الضرورة وان الجميع سيعمل من منطق ان السلام آت وان القضية الفلسطينية ستحل بصورة او باخري وانه من المبكر الانتباه الي ان السلام الاقتصادي قد يسبق السلام السياسي بكل ما فيه من تبعات وتعقيدات حقيقية قد يدفع ثمنها الجميع وليس دولة بعينها وربما ستكون لغة التعامل من الان فصاعدا حسابات المصالح المشتركة التي ستربط الجميع .

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 16, 2016 8:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس سبتمبر 19, 2013 10:12 am
مشاركات: 1977
رابط المقال السابق للأخ الفاضل ابن الزهراء

http://www.bldnaalyoum.com/209202



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 16, 2016 10:15 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19049

ومين هيطلع محور الشر ... والوحشين بعد سقوط مسلسل الفوضى المدمرة؟

...................


ابن الزهراء كتب:
طارق فهمي يكتب : الموضوع أكبر من جزيرتين وهذه هي الحقائق ...
د. طارق فهمى04:27 مالسبت 16/أبريل/2016
د. طارق فهمى د. طارق فهمى

إسرائيل تخشي فتح ملف ام الرشراش وتعويضات جنود سيناء وسرقة المياه الجوفية وتدمير آبار البترول
السلام الاقتصادي قد يسبق السلام السياسي بكل ما فيه من تبعات وتعقيدات حقيقية قد يدفع ثمنها الجميع وليس دولة بعينها
إسرائيل ترتب لسلام إقليمي يشمل السعودية ومصر والأردن ودول الخليج ....
عودة المطالبات الإسرائيلية بتأجير الأراضي المصرية للفلسطينيين مثلما اجرت الأردن وادي عربة لإسرائيل ....
الشرق الأوسط يتأهب لسلسلة من الاتفاقيات السرية والتي لن يعلم الرأي العام الا نتائجها فجأة.....
لماذا لم يتم الإعلان عن ما قاله وزير الدفاع الإسرائيلي عن الاتفاق الرباعي بشأن الجزيرتين بدعم ووساطة أمريكية ...
التعاون الإسرائيلي المقترح يتمثل في إقامة المنتجعات والتوطين المتبادل وبنك للمياه في الشرق الأوسط وخطوط السكك الحديدية التي تربط دول المنطقة وخطوط الغاز الجديدة
----------------------------------------------------------
أفاض وزير الدفاع الإسرائيلي عندما تكلم عن اتفاق تيران وصنافير وفسر لماذا وافقت إسرائيل علي نص الاتفاق بين مصر وإسرائيل ولكن ما قاله وزير الدفاع من تفصيلات توشي بأن شيء ما جري ترتيبه بين البلدان الأربعة مصر وإسرائيل والسعودية ودخلت الولايات المتحدة علي الخط باعتبارها وسيط في عملية السلام وموقع علي معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل وأن هذه الترتيبات دارت منذ عدة أشهر والتزم بها الجميع من إسرائيل ومصر وفضلت الولايات المتحدة الصمت لحين اعلان مصر علي الاتفاق الذي شمل السعودية برغم انها طرف غير موقع في معاهدة السلام مع إسرائيل حتي الان ..
يثير هذا الاتفاق جملة من التساؤلات الشائكة والتي تحتاج الي إجابات مقنعة :
1- هل نشهد في الفترة المقبلة ابرام دول عربية وعلي رأسها السعودية اتفاقات مع إسرائيل خاصة وان السعودية سبق وان أبدت قبولا بالسلام مع إسرائيل شريطة ان تخرج من الأراضي العربية المحتلة وتقيم علاقات سلام كامل مع الدول العربية فيما يعرف باسم المبادرة العربية للسلام .
2- تتحدث مصادر إسرائيلية وعربية عن سلسلة من اللقاءات السعودية الإسرائيلية السرية التي دارت بين مسئولين سعوديين سابقين وقيادات إسرائيلية بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين في مواجهة التحدي الإيراني الذي يجمع بين البلدين لأول مرة وهو ما يشير الي وجود تفاهم يجري اعداده علي قدم وساق وانه محور لنقاش غير معلن حتي الان .
3- ذهب ولي ولي العهد السعودي محمد بن سالمان الي الأردن لكي يطمئن الأردنيين عن الاتفاق وانه لا تأثير حقيقي علي خليج العقبة ويؤكد علي عمق التعاون المشترك بين البلدين والمساعدات المفتوحة من السعودية للأردن الا ان الواقع يؤكد أن الأردن سيكون بوابة جديدة ووسيط مباشر بين السعودية وإسرائيل وان الأردنيين سيؤدون دورا مهما في المرحلة المقبلة في اطار تحالف مصري اردني إسرائيلي سعودي وبدعم امريكي يتوافق والطرح الجديد في الشرق الأوسط والذي ينطلق من حسابات وتقديرات جديدة تدخل إسرائيل في قلب الاتفاقات الجديدة في الشرق الأوسط والتي ستبدأ بتعاون إقليمي سيشمل إسرائيل بالضرورة في ظل الضغط الراهن علي الحكومة الإسرائيلية باستئناف مساعي التسوية والبدء في مسار سلام جديد وهو أيضا يجيب لماذا شرع الرئيس الفلسطيني في طلب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بصورة علنية في الوقت الراهن وهو ما يؤكد علي ان الفلسطينيين ليسوا بمنأى عن المشهد الراهن الذي يتشكل علي قدم وساق ويستهدف إعادة ترسيم السياسات وفق حسابات محددة.
4- تكشف جملة التحركات ما بين الأطراف المختلفة أن عصرا من الاتفاقات ستتم في هدوء ولن يعلن الا عن نتائجها وهو ما جري في التعامل مع ملف تيران وصنافير حيث تتحدث إسرائيل علانية عن عودة أفكار كانت قد حسمت منذ سنوات طويلة ومنها تبادل الأراضي والتوطين المتبادل حيث تشير كل المعلومات المتاح الحديث فيها عن إمكانية ان يدفع الجميع ثمن السلام من إسرائيل الي مصر الي الأردن الي الفلسطينيين انفسهم بما في ذلك السعودية وستدفع سوريا أيضا ثمنا يتجاوز الجولان ويتلخص هذا الفكر في ان سوريا تقيم في الحمه وهي ارض فلسطينية وإسرائيل توجد في وادي عربة ل99 عاما ومن ثم فان مصر يمكن ان تؤجر جزء من أراضيها الي الفلسطينيين وتدفع الأردن أيضا جزء من واديها للإقامة الاف الاسر الفلسطينية بعيدا عن تنفيذ مخطط الوطن البديل ...
5- المشكلة كما تراها إسرائيل ليس في جزيرتي تيران وصنافير وانما في القادم خاصة وان مصر والسعودية يمثلان ثقلا كبيرا يمكن ان يفيد إسرائيل في استشراف المستقبل المشترك في منطقة لا تزال تواجه حالة من عدم الاستقرار خاصة وان استمرار مواجهة التحديات من تنظيمات الإرهاب سيستمر ولن ينتهي وهو ما تتحسب له إسرائيل جيدا وتدرك ان البديل ليس في التصعيد الأمني والاستراتيجي وانما أيضا في التوصل لخيارات من التهدئة والاستقرار التي تعمل لصالح إسرائيل في المحصلة الأخيرة .
6- تؤكد إسرائيل ان المشكلة لم تعد في معاهدة السلام مع مصر أو وادي عربة مع الأردن خاصة وان السلام آمن ومستقر لسنوات طويلة ولم يعد هناك اية سلبيات من أي نوع في التطبيق المباشر للمعاهدات بل في رؤية الأطراف الأخرى التي يمكن ان تنضم الي المعاهدات الجارية ومنها السعودية ودول في الخليج تري أن السلام قادم وآت وان المشكلة في الوقت وليس في أي جانب بما في ذلك إسرائيل وتشير كل التقديرات الي ان إسرائيل تستعد لترتيب توافقات جديدة في الإقليم عبر اتفاقيات جديدة تتجاوز القديمة خاصة وان جنرالات جيش الدفاع صاغوا اتفاقا جديدا يعالج ثغرات كامب ديفيد ووادي عربه وهو ما تمت الإشارة اليه في المرحلة السابقة في مؤتمر هرتسليا الأخيرين وباستفاضة استراتيجية وسياسية .
7- تتحسب إسرائيل اذن لمطالبة المصريين سواء اليوم او غدا بفتح ملف قرية ام الرشراش والتي بنت عليه إسرائيل ميناء ايلات وهو ما يمكن ان يثير ازمة سياسية جديدة ربما تكون مؤجلة في الوقت الراهن ولكنها ستظل ورقة في ملف القضايا المسكوت عليها بين مصر وإسرائيل وتتعلق بتعويضات احتلال سيناء وتدمير حقول البترول وحقوق الاسري المصريين وسرقة المياه الجوفية وإعادة الاثار المسروقة وغيرها وفي نص المعاهدة ما يقر بذلك وفي توقيتات معينة عملت إسرائيل علي التلويح بحقوق يهود مصر مقابل طرح هذه الملفات ...
8- تتحدث إسرائيل عن السلام القادم في الشرق الأوسط وعن مشروعات هي في القلب منها ولهذا ليس غريبا ان تتحدث عن التعاون الإقليمي الشامل الذي يضم مصر والأردن وسوريا بعد الأسد الصغير والسعودية والعراق والاكراد بعد قيام دولتهم ودول اخري وان التعاون المقترح يتمثل في إقامة المنتجعات والتوطين المتبادل وبنك للمياه في الشرق الأوسط وخطوط السكك الحديدية التي تربط دول المنطقة وخطوط الغاز الجديدة والتي كان بعضها مشيدا من قبل ...
9- اذن الامر مرتبط بمخطط يتجاوز الشرق الأوسط الجديد السابق لرئيس الدولة السابق شيمون بيريز في الحديث عنه وهو ما يؤكد ان عصرا جديا من التفاهمات سيبدأ وعلي الجميع الاستعداد له بدقة وعدم الوقوف امامه خاصة وان الولايات المتحدة وحتي اشعار اخر ستلتزم بمراقبة ومتابعة ما يجري وسيكون دورها مراقبا ووسيطا وشريكا عند الضرورة وان الجميع سيعمل من منطق ان السلام آت وان القضية الفلسطينية ستحل بصورة او باخري وانه من المبكر الانتباه الي ان السلام الاقتصادي قد يسبق السلام السياسي بكل ما فيه من تبعات وتعقيدات حقيقية قد يدفع ثمنها الجميع وليس دولة بعينها وربما ستكون لغة التعامل من الان فصاعدا حسابات المصالح المشتركة التي ستربط الجميع .

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 17, 2016 12:07 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 32815
صورة

دندراوى كلامه صح مع التحفظ على اسم محمود محيى الدين وزير الاستثمار قبل الاسبق قبل 25 يناير

فقد كان يريد بيع شركات الدواء المصريه الحكوميه فنتسول الدواء من الاجانب

طبعا مع تشريد الاف العمال تحت مسمى مميزات المعاش المبكر

ولكن الله سلم

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقالة قرأتها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مايو 26, 2016 2:38 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9888
دندراوى الهوارى

يوميات إخوانى وناشط وحمدين وفاروق الفيشاوى فى عهد السيسى

الخميس، 26 مايو 2016 - 12:00 م

يحصلون على شقق ويتمتعون بالأمن والكهرباء وتوفير الوقود والعيش ثم يقولون: البلد خربت اتصل بى صديق عزيز، يتولى منصبا إداريا فى جهة حكومية، روى لى قصة عجيبة عايش أحداثها، حيث جاءه موظف فى إدارته يطلب منه التوقيع على طلب الحصول على مفردات مرتب، وموجه لوزارة الإسكان بهدف الحصول على وحدة سكنية من وحدات مشروع الإسكان الاجتماعى، الذى أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسى مؤخرا، وهو الطلب الذى طبع على وجهه علامات الدهشة والتعجب، كون هذا الموظف متعاطفا مع جماعة الإخوان الإرهابية، ويرى فى مشروعات السيسى أنها (فنكوش)، ومؤمن بأن (مرسى) راجع. صديقى المسؤول، وكما روى لى فى مكالمته الهاتفية، سأل الموظف (المتعاطف) من أصحاب عقيدة (مرسى راجع) وضد الانقلاب: ألا ترى أن محاولتك الحصول على شقة من مشروعات السيسى التى تراها «فنكوش» أمرا لا يتسق مع أفكارك ومعتقداتك؟ وهل إذا كنت ضد السيسى ولا تعترف بنظامه، فلماذا تسعى وتبذل كل الجهد للحصول على شقة من مشروعات قائد الانقلاب؟ المتعاطف الإخوانى، جاوب على صديقى المسؤول، بضحكة خرجت من أعماق قلبه.

ثم ردد: (دى نقرة.. ودى نقرة). إجابة الموظف الإخوانى، صاحب عقيدة (مرسى راجع)، اعتبرها ملخص ما نعيشه حاليا، من أن هناك جماعات وتنظيمات وحركات فوضوية، ونشطاء، ومرضى التثور اللإرادى، لا يهمهم إلا تحقيق مصالح نفعية، واتخاذ الدولة ومؤسساتها، عدوا يجب سحقه، وإبادته، وأنهم أصحاب الحقوق الحصرية فى الفهم والوعى والإدراك، والقدرة على أن تصبح مصر مركزا تنطلق منه مشروعات إعادة هيكلة وبناء العالم. الاشتراكيون الثوريون، ومن خلفهم 6 إبريل، يَرَون ضروة تحرير العالم من خلال إسقاط الدول وإعادة بنائها على مفاهيم (دولة الغاب)، لا قوانين أخلاقية، ولا تعاليم دينية، ولا قوانين وضعية، فيها كل مواطن له الحق أن يمارس حياته وحريته بطريقته دون قيود، ويرون أن إسقاط مصر وإعادة بنائها على هذه المفاهيم والأسس، انطلاقة لتحرير العالم من عبودية التعاليم الدينية، والقوانين الأخلاقية، والقوانين الوضعية، وإذا أسقطنا هذا المفهوم على مشروع جماعة الإخوان الفكرى، تجده متطابقا، مع اختلاف المسميات فقط، فالإخوان يبحثون عن أستاذية العالم، أى حكم العالم وإحياء الخلافة الإسلامية. ومن ثم تتلاشى الحدود بين الأوطان، وتختفى نعرة المواطنة، ويصبح المسلم الباكستانى أو الماليزى أو الفلبينى أهم وأفضل من المواطن القبطى المصرى. وبالتدقيق أكثر، يتضح ارتباك المفاهيم، وحجم المغالطات، والكذب الفج، فى تصرفات ونهج الإخوانى والناشط السياسى، المتثور اللإرادى، فيما يتعلق بالتعاطى مع النظام والحكومة، ما بين حقوقه، وواجباته.

فيما يتعلق بحقوقه، يستيقظ من نومه يجد رغيف العيش متوفرا دون الحاجة إلى الوقوف بالساعات فى طوابير طويلة أمام المخابز والمنافذ، مثلما كان يحدث قبل وصول السيسى للحكم. ثم يخرج إلى عمله، راكبا سيارته، ويدخل البنزينة يجد البنزين متوفرا، ولا يستغرق دقائق (فى تموين تانك العربية)، ودون أى زحام، مثلما كنا نمكث ثلاثة أيام أمام محطات الوقود طمعا فى الفوز ولو بلتر بنزين واحد فى عهد غير المأسوف عليه (محمد مرسى).

ثم تجد هؤلاء يؤكدون أن مرسى (راجع)، وأن السيسى ديكتاتورى و(كمعى). ثم يعود إلى منزله فى جو شديد الحرارة يجد الكهرباء متوفرة، دون انقطاع، يستمتع بالجو المكيف، ومشاهدة قنوات الإخوان، والحقيرة (الجزيرة سابقا). ثم يجلس خلف الكيبورد لتصفح مواقع التواصل الاجتماعى، يبث سمومه، فى الدولة والسيسى وجيرانه، ويقول السيسى خرب البلد. ثم يرى مشروعات خدمية كبرى مثل توفير وحدات الإسكان الاجتماعى، فيسارع بالتقديم مثله مثل المواطن المحب لبلده، والمتهم بأنه مطبلاتى للسيسى، فيحصل على شقة، على حساب المواطن المحب لبلده، ومع ذلك تجده ينفث سمومه فى الوطن، ويردد: السيسى خرب البلد. ثم يجد مشروع (كرامة وتكافل) فيسارع بالتقديم لأسرته التى ليس لها أى مصدر رزق، ليحصل لها على معاش شهرى محترم ، ثم يسافر الفجر، ويركن عربته تحت منزله، ويترك أسرته تذهب إلى العين السخنة أو الساحل الشمالى، أو حتى بلطيم، فى الفجر أو منتصف الليل، فى أمن وأمان ، ثم يضرب كفا بكف ويقولك بمنتهى الأريحية: (السيسى خرب البلد). هذا قليل من كثير، من إنجازات رئيس دولة لا ينام، وإخوانى وناشط وثورى وحمدين صباحى وخالد تايتانك وفاروق الفيشاوى، يحصلون على كل هذه الخدمات، ويقولون بمنتهى الجحود ونكران الجميل، وبخس السيسى أشيائه: البلد خربت، النظام ديكتاتورى، وبعد حصولهم على كل هذه الحقوق، لا تجد واحدا فيهم يقدم شيئا واحدا نافعا لبلده، ولا يريد أن يعترف بأن عليه واجبات، مثلما له حقوق. إنه انتحار المنطق، وانتهاك شرف المفاهيم!

http://www.youm7.com/story/2016/5/26/يوميات-إخوانى-وناشط-وحمدين-وفاروق-الفيشاوى-فى-عهد-السيسى/2734352#

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط