موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: كيف أخرج بناء الخطل حسن البنا وجماعته للوجود؟
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 18, 2019 3:29 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11825
مكان: مصـــــر المحروســـة

ذات يوم من الأيام الأولى من عام 1920 ، طرأت فكرة على خاطر ‏‏"ألفرد ملنر" مدير المستعمرات البريطاني ، كان هذا الرجل شخصية ‏محورية في بريطانيا ، وكان قد عمل في مصر في نهاية القرن التاسع عشر ‏مساعداً لوزير المالية الذي كان وقتها إنجليزياً ، استمر ملنر في مصر أربع ‏سنوات كاملة أصبح خلالها عارفاً بخريطة مصر الجغرافية والسياسية ، ‏وحين قامت الثورة المصرية الأولى عام 1919 تطالب بالاستقلال ، رأت ‏انجلترا أن ترسل هذا الرجل - الذي كانت له مكانة سياسية كبيرة هناك ‏إلى مصر على رأس وفد إنجليزي كي يدرس أسباب الثورة وكيفية تجنبها ‏، هبط ملنر وهو يرتدي بزته الإنجليزية الأنيقة من سفينته إلى أرض مصر ‏كي يقوم بمهمته هذه في ديسمبر من عام 1919 ، وظل بها إلى آخر ‏مارس 1920 ، تقابل خلالها مع عدد محدود من القيادات التنفيذية ‏والسياسية في مصر كان منهم عدلي يكن باشا رئيس الوزراء ؛ إذ أن ‏سعد زغلول أرسل من منفاه إلى كل القيادات السياسية في مصر طالباً ‏منها أن تقاطع لجنة ملنر ، المقاطعة هي الحل ، يجب أن ينقطع كل ‏الشعب عن مقابلة هذا الرجل حتى نجبر الانجليز على إعادة سعد زغلول ‏من منفاه.‏

لا تفاوض إلا مع سعد ، كل من كان يقابله ملنر كان يقول له : اسأل ‏سعد ، سعد هو من يمثلنا ، وحين ظن الساسة والمؤرخين أن لجنة ملنر قد ‏باءت بالفشل الذريع ، كان ملنر قد حقق نجاحاً مدوياً إذ كان المثل ‏القائل "كل الطرق تؤدي إلى روما" هو خط سيره في مصر.‏

حينما كان ملنر في مصر جلس مع اللورد اللنبي المندوب السامي ‏البريطاني ، وتداولا ، وتشعب بهما الحديث ويبدو أن الفكرة اختمرت في ‏ذهنيهما آنذاك "فليكن لهم الاستقلال الذي يريدون" ولكننا سنخفي ‏أمراً!‏

عاد ملنر إلى بريطانيا ، وتقابل مع رئيس الوزراء "ديفيد لويد جورج" ‏وأفضى إليه بما حدث له في مصر من إعراض ، وأسر له بالفكرة التي ‏اعتملت في ذهنه بعدما التقى مع "اللنبي" وعندما خرج من مقابلة رئيس ‏الوزراء أجرت معه جريدة "مانشستر جارديان" حواراً قصيراً قال فيه :‏

‏"إنه لا يمانع من منح مصر الاستقلال بشرط عدم تعريض مصالح بريطانيا ‏للخطر" ثم أضاف "إن اللورد اللنبي وافقني على رأيي حتى ولو كنا ‏سنمنح مصر استقلالاً كاملاً فإن هذا لايضيرنا في شيء".‏

سألته الصحفية :"وما هي خطتكم في الحفاظ على مصالح بريطانيا؟"‏

أجاب :"تكمن خطورة المصريين في وحدتهم ، ولذلك كانت ثورة سعد ‏زغلول ورفاقه قوية لأن مصر أصبحت الكل في واحد ، هم يريدون بناء ‏دولة حديثة لها استقلال كامل ، وليكن ولكننا لن ندعهم يكررون الكل ‏في واحد."‏

قالت الصحفية :"كيف؟".‏

رد ملنر :"هناك من قال إن الدين أفيون ، ولكنني أؤكد أن الدين قنبلة".‏

الصحفية :"لم نفهم شيئاً من إجابتك سيدي!".‏

ملنر :"ملكوت الله في السماء هكذا نعرف ، وملكوت الناس في الأرض ‏، فلننزل لهم الرب ليحكم الأرض ، ولكنه سيفرقهم".‏

الصحفية :"هذا كلام فلسفي لكننا لا نفهم منه شيئاً كيف ستنزل لهم ‏الرب من السماء؟ وماذا سيفعل لهم الرب؟ وهل الرب يعمل لمصلحة ‏الملك؟"‏

ملنر :"لا أستطيع الإيضاح أكثر من ذلك ولكن ليعلم الجميع أن الرب ‏يعمل لمصلحة بريطانيا وسيكون له دور في استمرار وصايتنا على مصر ‏حتى ولو حصلت على استقلال كامل".‏

انتهى كلام ألفرد ملنر لصحيفة مانشستر جارديان ، وقد أخرج صحفي ‏اسمه "جورج هيلر" هذا الحوار في كتاب طبعه عام 1932 اسمه "بريطانيا ‏والعالم" تحدث فيه عن سياسة بريطانيا في مستعمراتها ومنها سياسة بريطانيا ‏تجاه المملكة المصرية.‏

الآن نستطيع إكمال المعلومات استقرائياً ، فكما في عالم كرة القدم مهنة ‏قديمة اسمها "الكشاف" يقوم فيها هذا الكشاف بالترحال في البلاد للبحث ‏عن شاب صغير موهوب في لعبة الكرة ، فهناك في عالم السياسة ‏والمؤامرات والمخابرات كشاف يجوب العالم للبحث عن موهوب ينفذ ‏خطة المدرب الأجنبي.‏

الآن نستطيع الإجابة عن الأسئلة التي أوردها البنا في مذكراته ولم نجد لها ‏إجابة منطقية من قبل ، وهاك الأسئلة التي ظلت تبحث عن إجابة :‏

‏1- لماذا قرر البنا عدم إكمال تعليمه العالي رغم تفوقه وقرر العمل ‏بالتدريس بشهادته المتوسطة التي لا تبيح له إلا العمل كمدرس للخط ‏العربي؟

‏2- لماذا قرر البنا أن يعمل في مدينة الإسماعيلية التي كانت مقراً لشركة ‏قناة السويس وإدارتها الأجنبية؟ولماذا فضل أن يبتعد عن أهله ومدينته أو ‏حتى مدينة القاهرة التي كانت طموح الريفيين من أصحاب الهمم العالية ‏والرغبة في البذوخ؟

‏3- من الذي وجهه لهذا الاختيار؟

‏4- لماذا تبرعت الإدارة الأجنبية لشركة قناة السويس لحسن البنا بمبلغ ‏خمسمائة جنيه وهو مبلغ ضخم بمعايير العشرينيات ؟ ولماذا اعترض البنا ‏على قلة قيمة هذا التبرع رغم ضخامته؟!
[1]‏

قلت وبالله التوفيق : سياق ما سبق متسق ومتفق مع صورة الواقع المعاش ‏منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى الآن والله أعلى وأعلم.‏

ومما يدلل على صحة ما سبق في هذا التصور والربط بين الأحداث ما ‏يلي :‏

[اليوم :الثامن والعشرون من شهر مارس.‏

العام : 2008.‏

الشخص :كين لفنجستون.‏

الوظيفة :عمدة لندن وأحد أقطاب حزب العمال البريطاني وأحد الأسماء ‏البارزة في سماء اليسار الأوروبي الداعم للعديد من القضايا العربية ‏والإسلامية.‏

المشهد :خرج كين لفنجستون من مكتبه ليقف أمام عشرات من ‏الصحفيين ، وبعد أن تحدث معهم عن بعض الشئون الخاصة بالعاصمة ‏لندن سأله أحد الصحفيين عن خطر الجماعات الإسلامية الأصولية ، ‏فقال لهم مطمئناً :‏

جماعة الإخوان كبرى هذه الحركات تربطنا بها علاقة جيدة ، وقد كانت ‏تتلقى تمويلاً مالياً من الخارجية البريطانية منذ بداية نشأتها ، فهي ليست ‏بعيدة عنا أذن ، وقد استخدمنا هذه الجماعة لسنوات طويلة وكانت ‏مخلصة لنا.]اهـ
[2].‏

قلت وبالله التوفيق : والموقع المبارك بفضل الله عامر بما يوثق تلقي هذه ‏الجماعة الإرهابية الخوارجية للتمويل من جهات أجنبية.‏

هامش :‏

‏[1]أئمة الشر الإخوان والشيعة أمة تلعب في الخفاء لثروت الخرباوي - ‏صـ (73 : 75) - الطبعة الثالثة.‏

‏[2] المرجع السابق صـ(83 ، 84).


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط