موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 59 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2016 11:48 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 9985
مكان: مصر
msobieh كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم


اللهم آمين يارب العالمين

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2016 11:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13879
msobieh كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم


اللهم آمين آمين آمين يارب يارب يارب العالمين


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2016 11:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6694
msobieh كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم



امين ياااااارب بحق جاه النبي واله

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 09, 2016 12:03 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مارس 29, 2004 4:05 pm
مشاركات: 7381
msobieh كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم



آمين آمين آمين ........

اللهم استجب دعاءمولاناالشريف يارب ........


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 09, 2016 10:01 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037
مولانا السيد الشريف الدكتور محمود صبيح حفظه الله كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم

اللهم آمين يا رب العالمين بجاه سيدنا ومولانا رسول الله وأهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم الصلاة والسلام.

بل الشكر كل الشكر موصول لفضيلتكم سيدي الشريف وربنا وحده اللي يعلم كم يسعدني مرور فضيلتكم وتعقيبكم على مشاركات الفقير ولا حرمني الله من فضيلتكم ولا من مروركم الطيب الجميل العطر.

والشكر موصول للسيدات الفضليات:- { ملهمة - خلف الظلال - المهاجرة - سكينة - الآمنة } لا حرمني الله من مروركم الطيب العطر والذي دائماً ما يسعدني ويشرفني وجزاكم الله خيراً كثيراً وجعلكم من خاصة خاصة خاصة المقربين من سيدنا ومولانا رسول الله وأهل بيته عليهم الصلاة والسلام.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 09, 2016 10:20 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

موعدنا اليوم أحباب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع انتصار جديد من انتصارات شهر رمضان الكريم ألا وهو فتح مكة الكرمة.

غزوة فتح مكة و كانت في العاشر من شهر رمضان من السنة الثامنة للهجرة.

ونبدأ بمشيئة الله بذكر الأسباب الموجبة للمسير إلى مكة وذكر فتح مكة في شهر رمضان سنة ثمان.



(القتال بين بكر وخزاعة) :

أقام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة بعد بعث مؤتة جمادى ورجبا، ثم حدث الأمر الذي أوجب نقض عقد قريش المعقود يوم الحديبية، وذلك أن خزاعة كانت في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤمنها وكافرها، وكانت بنو بكر بن عبد مناة بن كنانة في عقد قريش، فعدت بنو بكر بن عبد مناة على قوم من خزاعة على ماء لهم بأسفل مكة، وكان سبب ذلك أن رجلا يقال له مالك بن عباد الحضرمي حليفا لآل الأسود بن رزن خرج تاجرا، فلما توسط أرض خزاعة عدوا عليه فقتلوه وأخذوا ماله، وذلك قبل الإسلام بمدة. فعدت بنو بكر بن عبد مناة رهط الأسود بن رزن على رجل من خزاعة فقتلوه بمالك بن عباد. فعدت خزاعة على سلمى وكلثوم وذؤيب بني الأسود بن رزن فقتلوهم. وهؤلاء الإخوة أشراف بني كنانة كانوا يودون في الجاهلية ديتين ديتين، ويودى في سائرهم دية دية، وذلك كله قبل الإسلام فلما جاء الإسلام حجز ما بين من ذكرنا لشغل الناس به.

فلما كانت الهدنة المنعقدة يوم الحديبية أمن الناس بعضهم بعضا، فاغتنم بنو الديل من بني بكر بن عبد مناة تلك الفرصة وغفلة خزاعة وأرادوا إدراك ثأر بني الأسود بن رزن، فخرج نوفل بن معاوية الديلي بمن أطاعه من بني بكر بن عبد مناة حتى بيت خزاعة، ونال منهم فاقتتلوا ويقال إنه أصاب منهم رجلا ثم تحاوروا واقتتلوا, وأعانت قريش بني بكر بالسلاح، وقوم من قريش أعانوهم بأنفسهم مستخفين. فانهزمت خزاعة إلى الحرم. فقال قوم نوفل بن معاوية لنوفل: يا نوفل اتق إلهك ولا تستحل الحرم ودع خزاعة، فقال: لا إله لي اليوم، والله يا بني كنانة إنكم لتسرقون في الحرم، أفلا تدركون فيه ثأركم، فقتلوا رجلا من خزاعة يقال له منبه ودخلت خزاعة دور مكة في دار بديل بن ورقاء الخزاعي ودار مولى لهم يسمى رافعا. وكان ذلك نقضا للصلح الواقع يوم الحديبية.

فخرج عمرو بن سالم الخزاعي وبديل بن ورقاء الخزاعي وقوم من خزاعة، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم مستغيثين به مما أصابهم به بنو بكر بن عبد مناة وقريش وكان ذلك مما هاج فتح مكة وأنشده عمرو بن سالم الشعر.

وفي هذا الشعر يقول مخاطبا لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

إن قريشا أخلفتك الموعدا ... ونقضوا ميثاقك المؤكدا
وقتلونا بالصعيد هجدا ... نتلو القران ركعا وسجدا

فأجابهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نصرهم، وقال: "لا ينصرني الله إن لم أنصر بني كعب" ثم نظر إلى سحابة، فقال: "إنها لتستهل بنصرتي كعبا" يعني خزاعة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبديل بن ورقاء ومن معه: "إن أبا سفيان سيأتي ليشد العقد ويزيد في مدة الصلح، وسينصرف بغير حاجة".
وندمت قريش على ما فعلت.

(خروج أبي سفيان إلى المدينة للصلح وإخفاقه) :

فخرج أبو سفيان إلى المدينة ليشد العقد ويزيد في المدة، فلقي بديل بن ورقاء بعسفان فكتمه بديل مسيره إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأخبره أنه إنما سار بخزاعة على الساحل. فنهض أبو سفيان حتى أتى المدينة، فدخل على ابنته: أم حبيبة أم المؤمنين رضي الله عنها، فذهب ليقعد على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم فطوته عنه فقال: يا بنية ما أدري أرغبت بي عن هذا الفراش أم رغبت به عني؟ قالت: بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت رجل مشرك نجس فلم أحب أن تجلس عليه، فقال لها: يا بنية لقد أصابك بعدي شر. ثم أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم في المسجد، فكلمه، فلم يجبه بكلمة. ثم ذهب أبو سفيان إلى سيدنا أبي بكر، فكلمه في أن يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أتى له فأبى عليه أبو بكر من ذلك فلقي سيدنا عمر فكلمه في ذلك، فقال له عمر: أنا أفعل هذا؟!! والله لو لم أجد إلا الذر لجاهدتكم به. فدخل على سيدنا علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فوجده والسيدة فاطمة بنت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا الحسن وهو صبي فكلمه فيما أتى له، فقال له سيدنا علي كرم الله وجهه: والله ما أستطيع أن أكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمر قد عزم عليه. فالتفت أبو سفيان إلى السيدة فاطمة عليها السلام فقال: يا بنت محمد هل لك أن تأمري بنيك هذا فيجير على الناس، فقال له: ما بلغ بنيي ذلك، وما يجير أحد على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له علي: يا أبا سفيان أنت سيد بني كنانة، فقم، فأجر على الناس والحق بأرضك، وهزيء به، فقال له: يا أبا الحسن أترى ذلك نافعي ومغنيا عني شيئا ؟ قال: ما أظن ذلك، ولكن لا أجد لك سواه. فقام أبو سفيان في المسجد فقال: يا أيها الناس إني قد أجرت على الناس. ثم ركب وانطلق راجعا إلى مكة. فلما قدمها أخبر قريشا بما لقي وبما فعل، فقالوا له: ما جئت بشيء، وما زاد علي بن أبي طالب على أن لعب بك.

ثم أعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم المسير إلى مكة، وأمر الناس بالجهاز لذلك، ودعا الله تعالى في أن يأخذ عن قريش الأخبار ويستر عنهم خروجه.

ثم.. يتبع غداً بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 09, 2016 10:56 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 1993
msobieh كتب:
يا رب نفسنا في حاجة حلوة للأمة

اللهم انفخ فينا الروح

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين ( رغما عن الخواجة ..... )

يا رب انصرنا على الخوارج والطابور الخامس والمثبطين وكل أعوان الدجال

واصلح نفوسنا وقو أرواحنا وأعن أجسادنا واحفظ سرنا

وتقبل منا إنك أنت السميع العليم

شكرا جزيلا الفاضل حتى لا أحرم


اللهم آمين
وجزاكم الله خيرا الفاضل حتى لا أحرم
تسجيل متابعة ...

_________________
أغث ياسيدي وادرك محبا يرى الاقدار تضربه سهاما فإني في جوارك ياحبيبي وكيف يضار جارك يا إماما لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضي المراما


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 10, 2016 5:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

جزاكم الله خيراً الفاضل عاشق أهل البيت على مروركم الكريم الذي أسعدني وشرفني .

وصلي الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 10, 2016 5:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

(كتاب حاطب إلى قريش وعلم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأمره) :

قال ابن إسحاق: وحدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن عروة بن الزبير وغيره من علمائنا، قالوا: لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم المسير إلى مكة، كتب حاطب بن أبي بلتعة كتابا إلى قريش يخبرهم بالذي أجمع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأمر في السير إليهم، ثم أعطاه امرأة، زعم محمد بن جعفر أنها من مزينة، وزعم لي غيره أنها سارة، مولاة لبعض بني عبد المطلب، وجعل لها جعلا على أن تبلغه قريشا، فجعلته في رأسها، ثم فتلت عليه قرونها، ثم خرجت به، وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر من السماء بما صنع حاطب، فبعث علي بن أبي طالب والزبير بن العوام رضي الله عنهما، فقال: أدركا امرأة قد كتب معها حاطب بن أبي بلتعة بكتاب إلى قريش، يحذرهم ما قد أجمعنا له في أمرهم.

فخرجا حتى أدركاها بالخليقة ، خليقة بني أبي أحمد، فاستنزلاها، فالتمسا في رحلها، فلم يجدا شيئا، فقال لها علي بن أبي طالب: إني أحلف بالله ما كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا كذبنا، ولتخرجن لنا هذا الكتاب أو لنكشفنك، فلما رأت الجد منه، قالت: أعرض، فأعرض، فحلت قرون رأسها، فاستخرجت الكتاب منها، فدفعته إليه، فأتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم حاطبا، فقال: يا حاطب، ما حملك على هذا؟
فقال: يا رسول الله، أما والله إني لمؤمن بالله ورسوله، ما غيرت ولا بدلت، ولكني كنت أمرأ ليس لي في القوم من أصل ولا عشيرة، وكان لي بين أظهرهم ولد وأهل، فصانعتهم عليهم. فقال عمر بن الخطاب، يا رسول الله، دعني فلأضرب عنقه، فإن الرجل قد نافق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وما يدريك يا عمر، لعل الله قد اطلع إلى أصحاب بدر يوم بدر، فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرت لكم. فأنزل الله تعالى في حاطب: يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة 60: 1 ... إلى قوله: قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه، إذ قالوا لقومهم إنا برآؤا منكم ومما تعبدون من دون الله، كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده 60: 4 .

مسير سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفتح مكة:-

وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في عشرة آلاف واستخلف على المدينة أبا رهم كلثوم بن حصين الغفاري، وكان خروجه لعشر خلت من رمضان وقد أخفى الله عز وجل خبره عن قريش إلا أنهم على وجل وارتقاب. خرج أبو سفيان وبديل بن ورقاء وحكيم بن حزام يتجسسون الأخبار وقد كان سيدنا العباس بن عبد المطلب هاجر مسلما في تلك الأيام، فلقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة، فبعث ثقله إلى المدينة، وانصرف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غازيا، فالعباس من المهاجرين قبل الفتح وقيل: بل لقيه بالجحفة مهاجرا.

فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجيوش مر الظهران رقت نفس العباس لقريش وأسف على ذهابها وخاف أن تغشاهم الجيوش قبل أن يستأمنوا. فركب بغلة النبي صلى الله عليه وسلم ونهض، فلما أتى الأراك وهو يطمع أن يلقى حطابا أو صاحب لبن يأتي مكة فينذرهم. فبينما هو يمشي إذ سمع صوت أبي سفيان صخر بن حرب وبديل بن ورقاء وهما يتساءلان وقد رأيا نيران عسكر النبي عليه السلام. وبديل يريد أن يستر ذلك فيقول: إنما هي نيران خزاعة، ويقول له أبو سفيان: خزاعة أقل وأذل من أن تكون لها هذه النيران. فلما سمع العباس كلامه ناداه: يا أبا حنظلة فميز أبا سفيان كلامه، فناداه: يا أبا الفضل، فقال: نعم، فقال له: فداك أبي وأمي، فقال له العباس: ويحك يا أبا سفيان هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس، وأصباح قريش، فقال أبو سفيان: فما الحيلة؟ فقال له العباس: هذا والله لئن ظفر بك ليقتلنك، فارتدف خلفي وانهض معي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فأردفه العباس ولقي به العسكر، فلما رأى الناس العباس على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسكوا.

فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم العباس أن يحمله إلى رحله ويأتيه به صباحا. ففعل العباس ذلك، فلما أصبح أتى به النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألم يأن لك بأن تعلم أن لا إله إلا الله؟ " فقال أبو سفيان: بأبي أنت وأمي ما أحلمك وما أكرمك وأوصلك، والله لقد ظننت أنه لو كان مع الله إله غيره لقد أغناني، قال: "ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله؟ " قال: بأبي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك أما هذه فإن في النفس منها شيئا حتى الآن. فقال له العباس: أسلم قبل أن تضرب عنقك، فأسلم، فقال العباس: يا رسول الله إن أبا سفيان يحب الفخر، فاجعل له شيئا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمه: "من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ومن أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن".

فكان هذا منه أمانا لكل من لم يقاتل من أهل مكة، ولهذا قال جماعة من أهل العلم منهم الشافعي رحمه الله إن مكة مؤمنة وليست عنوة، والأمان كالصلح، وروى أن أهلها مالكون رباعهم، ولذلك كان يجيز كراها لأربابها وبيعها وشراءها لأن من أمن فقد حرم ماله ودمه وذريته وعياله. فمكة مؤمنة عند من قال بهذا القول إلا الذين استثناهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بقتلهم وإن وجدوا متعلقين بأستار الكعبة. وأكثر أهل العلم يرون فتح مكة عنوة لأنها أخذت غلبة بالخيل والركاب إلا أنها مخصوصة بأن لم يجر فيها قسم غنيمة ولا سبي من أهلها أحد. وخصت بذلك لما عظم الله من حرمتها، ألا ترى إلى قوله صلى الله عليه وسلم: "مكة حرام محرمة لم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، ثم هي حرام إلى يوم القيامة".

ثم إن قريشاً قد علمت بما أحاط بها فتهيأ قوم منهم ليقاتلوا ، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرتب الجيوش، وجعل الراية بيد سعد بن عبادة، وكان من قول سعد بن عبادة: اليوم يوم الملحمة، اليوم تستحل الحرمة. فقال العباس: يا رسول الله هلكت قريش، لا قريش بعد اليوم، إن سعد بن عبادة قال كذا وكذا وإنه حنق على قريش، ولا بد أن يستأصلهم. فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تنزع الراية من سعد بن عبادة وتدفع إلى علي، وقيل: بل إلى الزبير، وقيل: بل دفعها إلى ابنه قيس بن سعد لئلا يجد سعد في نفسه شيئا.

وأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتال من قاتلهم. ولهذا كله يقول أكثر العلماء: إنها افتتحت عنوة وإنها مخصوصة دون سائر البلدان لما خصت به دون غيرها.

وكان عكرمة بن أبي جهل بن أمية وسهيل بن عمر قد جمعا جمعا بالخندمة ليقاتلوا، فناوشهم أصحاب خالد القتال، فأصيب من المسلمين رجلان وهما: كرز بن جابر من بني محارب بن فهر بن مالك، وخنيس بن خالد بن ربيعة بن أصرم الخزاعي حليف بني منقذ خرجا عن جيش خالد فقتلا، رحمة الله عليهما، وقتل أيضا من المسلمين سلمة بن الميلاء الجهني. وقتل من المشركين ثلاثة عشر رجلا، ثم انهزموا. وهرب من هرب , وهذه سبيل العنوة في غير مكة.

ثم... يتبع غداً بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 11, 2016 9:20 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

وطاف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالكعبة، ودعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة بعد أن مانعته أمه ذلك ثم أسلمته.

فدخل النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكعبة ومعه أسامة بن زيد، وبلال بن رباح، وعثمان بن طلحة رضي الله عنهم، ولا أحد معه غيرهم. فأغلق الباب عليه. وصلى داخلها ركعتين. ثم خرج وخرجوا، ورد المفتاح إلى عثمان بن طلحة، وأبقى له حجابة البيت وقال: "خذوها خالدة تالدة إلى يوم القيامة"

وأمر صلى الله عليه وآله وسلم بكسر الصور التي داخل الكعبة وحولها وكسر الأصنام التي حول الكعبة وبمكة كلها، وكانت الأصنام التي في الكعبة مشدودة بالرصاص وكان يشير إليها بقضيب في يده، فكلما أشار إلى واحد منها خر لوجهه، وكان يقول: "جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا", وأذن له بلال على ظهر الكعبة.

وخطب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثاني يوم الفتح خطبة مشهورة عند أهل الأثر والعلم بالخبر، فوضع مآثر الجاهلية حاشا سدانة البيت وسقاية الحاج، وأخبر صلى الله عليه وسلم أن مكة لم يحل فيها القتال لأحد قبله، ولا يحل لأحد بعده، وإنما حل له القتال في ساعة من نهار، ثم عادت كحرمتها بالأمس، لا يسفك فيها دم.

ومن أحسن ما روي من خطبته صلى الله عليه وآله وسلم مختصرا ما رواه يحيى بن سعيد الأموي وغيره، عن محمد بن إسحاق، عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه:

أمر نبي الله صلى الله عليه وسلم ربيعة بن أمية بن خلف، فوقف تحت صدر راحلة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان رجلا صيتا، فقال: "يا ربيعة قل: (( يا أيها الناس إن نبي الله يقول لكم: أتدرون أي بلد هذا؟ وأي شهر هذا؟ وأي يوم هذا؟ " فنادى بذلك، فقال الناس: نعم هذا البلد الحرام والشهر الحرام، فقال: "إن الله حرم عليكم دماءكم وأموالكم كحرمة بلدكم هذا وكحرمة شهركم هذا وكحرمة يومكم هذا" ثم قال: "اللهم اشهد.
أيها الناس إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله، ألا وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله منها أربعة حرم: الثلاثة متوالية، ورجب مفرد الذي بين جمادى وشعبان, ألا هل بلغت؟ " فيقول الناس: نعم. قال: "اللهم اشهد")).

وتوقعت الأنصار أن يبقى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمكة، فأخبرهم أن المحيا محياهم وأن الممات مماتهم.

ومر صلى الله عليه وآله وسلم بفضالة بن عمير بن الملوح الليثي، وهو عازم على الفتك برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له: "ما تحدث به نفسك؟ " قال: لا شيء كنت أذكر الله عز وجل، فضحك النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وقال: "أستغفر الله لك" ووضع يده الشريفة صلى الله عليه وآله وسلم على صدر فضالة، فكان فضالة يقول: والله ما رفع يده عن صدري حتى ما أجد على ظهر الأرض أحب إلي منه.

ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم السرايا حول مكة يدعو إلى الإسلام، ولم يأمرهم بقتال, وكان أحد أمراء تلك السرايا: خالد بن الوليد خرج إلى بني جذيمة بن عامر بن عبد مناة بن كنانة، فقتل منهم وسبا، وقد كانوا أسلموا ولم يقبل خالد قولهم وإقرارهم بالإسلام، فوداهم -أي دفع دياتهم- رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعث سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه بمال إليهم، فودى لهم جميع قتلاهم ورد إليهم ما أخذ منهم وقال لهم علي: انظروا إن فقدتم عقالا لأدينه، فبهذا أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم. ورفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه فقال: "اللهم إني أبرأ إليك من صنع خالد".

ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى العزى وكان بيتا بنخلة تعظمه قريش وكنانة وجميع مضر، وكان سدنته بنو شيبان من بني سليم حلفاء بني هاشم، فهدمه. وكان فتح مكة لعشر بقين من رمضان سنة ثمان من الهجرة.


وإلى هنا أحباب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نكون قد إنتهينا من الكلام عن هذه الغزوة العظيمة وغداً بمشيئة الله موعدنا مع فتح جديد وانتصار آخر من انتصارات شهر رمضان المعظم , وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2016 5:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

موعدنا اليوم أحباب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع فتح جديد وانتصار آخر من انتصارات المسلمين في شهر رمضان المعظم ألا وهو فتح الأندلس والذي كان في رمضان سنة 92 هـ بقيادة طارق بن زياد رحمه الله.

تمهيد لا بد منه :-

كانت " الأندلس " واسمها القديم " أيبيرية " خاضعةً للإمبراطورية الرومانية ، وفي مطلع القرن الخامس الميلادي – أي حوالي عام 410 م اجتاحتها قبائل " القُوط " الأريوسية المذهب ، وأسسوا فيها دولة قُوطِيَّة عاصمتها طليطلة.

ومن هنا نفهم أن شعوب " الأندلس " الأصلية من الكنعانيين الكاثوليك كانت - قبل الفتح الإسلامي - خاضعة للنفوذ القوطي ، وتكوَّنَ سكانها من طبقات أربعة متناقضة متصارعة : طبقة القوط الحكام المستعمرين ، وطبقة الأعيان الرومانيين ومعهم الإقطاعيون ورجال الدين ، وطبقة اليهود ، وطبقة الشعب العامل من سكان البلاد الأصليين.

فهي بلاد محتلة مضطهدة أصلا ، ولم تكن تحت حكم سكانها الأصليين ، ولم يكن المسلمون هم المبتدئين للاحتلال ، إنما خلصوا البلاد من احتلال ظالم إلى بلد مسلم يختار أهله عقيدة المسلمين ، وينتسبون إلى دولتهم.

زيادة على الاحتلال الذي فرضته القبائل القوطية الغربية على بلاد الأندلس ، كان التسلط والظلم والاضطراب سمةً بارزة في فترة حكمهم التي امتدت نحو ثلاثة قرون .

يقول حسين مؤنس في كتابه "فجر الأندلس" (ص/8،18-19) :

" لكن سلطانهم لم يستقر في البلاد أول الأمر بسبب ما ثار بينهم وبين أهل البلاد من منازعات دينية ، وبسبب ما شجر بين أمرائهم من خلافات ، ولهذا ظلت البلاد طوال القرن السادس نهبا للحروب الأهلية ، وما ينجم عنها من الفوضى وسوء الحال...- حتى كان آخر حكام القوط – واحد اسمه " رودريكو " ( لذريق )...والظاهر الذي لا تستطيع المناقشة إخفاءه أن الرجل كان يشعر باضطراب الأمر عليه ، وأنه ظل حياته متخوفا من وثبة تكون من أحد أعدائه الكثيرين ؛ لأن هؤلاء الأعداء لم يكونوا أولاد " غيطشة " وحدهم – الذين استولى " لذريق " على ملكهم – بل كانوا في واقع الأمر جلة الشعب الإيبيري الروماني واليهود ، أي معظم أهل البلاد التي اقتحمها القوط عليهم " انتهى باختصار .

وقد حاول كثير من المؤرخين الأسبان أن يدافعوا عن دولة القوط - تعصبا منهم في رفض الوجود الإسلامي في تلك البلاد - إلا أن كتب التاريخ مليئةٌ بالأدلة على ما ذكره حسين مؤنس في شأن رفض أهل البلاد حكم القوطيين ، حتى نقل في (ص/10) عن " رفائيل بالستيروس " المؤرخ الإسباني قوله : إن العرب لو لم يتدخلوا في سنة 711هـ في شؤون الجزيرة ، ويضعوا نهاية لهذا العصر المضطرب ، لَبَلَغَ القوطُ بإسبانيا مبلغا من السوء لا يسهل تصوره .


لما اشتد ظلم حكام القوط في تلك البلاد ، وضاق الشعب بهم ، أرسلوا إلى المسلمين يطلبون منهم تخليصهم والنجاة بهم ، فقد أجمعت المصادر العربية على ذكر إرسال حاكم " سبتة " واسمه " يوليان " أو جوليان " إلى موسى بن نصير يطلب منه دخول البلاد وتخليصهم من شر " لذريق " ، كما تذكر كثير من المصادر إرسال أبناء " غيطشة " إلى موسى بن نصير يستنجدون به على مَن غصبهم ملك أبيهم ، بل إن المصادر التاريخية الغربية تنسب إلى اليهود المضطهدين في " الأندلس " من قبل القوط استنجادَهم بِمَن وراء البحر من " الأفارقة " أو " المسلمين " ليخلصوهم من ظلم " لذريق " وأعوانه ، وهو أمر وإن أنكره بعض المؤرخين ، غير أن المتفق عليه بينهم أن اليهود تعرضوا في تلك الفترة إلى اضطهاد كاد يفنيهم ولا يبقي لهم أثرا.

ثم ... يتبع غداً بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 13, 2016 10:13 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

الفَتْحُ الإسْلَامِيُّ للأنَدلُس :-

هي حَملةٌ عسكريَّة بدأت عام 92هـ / 711م قادها المُسلِمُونْ ضد مملكة القوط الغربيين المَسيحية في إسبانيا، التي حَكمت شبه جزيرة أيبيريا والتي عَرفها المُسلِمُونْ بإسم الأندلس، بجيش مُعظمه مِن البربر بقيادة طارق بن زياد نَزل عام 711م في المنطقة التي تُعرف الآن بجبل طارق، ثم توجّه شمالاً حيثُ هزم الملك رودريك هزيمةٌ ساحقة في معركة وادي لكة. واستمرت حتى عام 107هـ / 726م واستولتْ على مناطق واسعة من إسبانيا والبرتغال وجنوب فرنسا.

كَان هَذا الفَتْحُ بِداَيةٍ لِلتْواجدْ الإسْلَامِيُّ في الأندلس الذي امتدْ لِنحو 800 عام تقريبًا، قَضاها المُسلِمُونْ في صِراعٌ مَع الإماراتْ والممالِك المسيحية التي تكونت في الشمال في المناطق التي لم يغزوها المسلمون حتى سقوط مملكة غرناطة عام 897هـ / 1492م.

التمهيد للفتح

في عام 89 هـ، وجه موسى ابنه عبد الله لغزو جزر البليار، فافتتح ميورقة ومنورقة، وفي عام 90 هـ، راسل الكونت يوليان موسى بن نصير وقيل قائده في طنجة طارق بن زياد يدعو المسلمين لغزو الأندلس، لعداوة بينه وبين رودريك ملك القوط، بعد أن اغتصب رودريك – وقيل اسمه لذريق- ابنة يوليان التي كانت تدرس في بلاط رودريك مع أبناء أشراف القوط، وأعدّ لهم السفن اللازمة للعبور وقيل أن موسى بن نصير بدأ في عام (87 أو 88هـ=706 أو 707م) ببناء المواني التي تُشَيَّد فيها السفن، وإن كان هذا الأمر ربما يطول أمده، إلاَّ أنه بدأه بهمة عالية وإرادة صلبة؛ فبنى أكثر من ميناء في الشمال الإفريقي.

فكتب موسى للوليد يخبره بدعوة يوليان، فأمره باختبارها بالسرايا، ولا يغرر بالمسلمين بخوض بحر شديد الأهوال. إلا أن موسى طمأنه بأنه ليس بحرًا وإنما خليج ضيق، فرد الوليد بأنه وإن كان خليجًا اختبره بالسرايا. فأرسل موسى في رمضان 91 هـ سرية من 400 مقاتل ومائة فارس بقيادة طريف بن مالك، فنزلوا جزيرة بالوماس سميت بعد ذلك بجزيرة طريف، أصابت مغانم كثيرة. فاقتنع الخليفة وموسى بن نصير بضعف وسائل الدفاع القوطية.

بداية الفتح الإسلامي للأندلس

كان يوليان يمتلك بعض الإقطاعات في جنوبي أيبيريا، وهو على صلات حسنة مع حكَّام البلاد السابقين أبناء الملك غيشطة، وتحالف مع أخيلا المُطالب بعرش القوط للتخلّص من حكم رودريك, بعد نجاح بعث طريف، جهز موسى جيشًا من 7,000 مقاتل معظمه من البربر وولى قيادته طارق بن زياد، وأمره بالعبور للأندلس عام 92 هـ.

فركب البحر في سبعة آلاف من المسلمين ، أكثرهم من البربر ، وتذكر الروايات أنه لما ركب البحر غلبته عينه فرأى النبي - صلى الله عليه وسلم - وحوله المهاجرون والأنصار ، قد تقلدوا السيوف ، وتنكبوا القِسيّ ، ورسول الله يقول له: " يا طارق تقدم لشأنك" ، ونظر إليه وإلى أصحابه وقد دخلوا الأندلس قدّامه ، فهب من نومه مستبشراً ، وبشَّر بها أصحابه ، ولم يشكوا في الظفر.


فجاز طارق بجنوده في 5 رجب 92 هـ إلى موضع الجبل الذي ينسب إليه اليوم, سيطر طارق على ذلك الموقع بعد أن اصطدم بالحامية القوطيَّة, أقام عدة أيام في قاعدة الجبل نظَّم خلالها جيشه، واستولى على القلاع والمدن القريبة مثل قرطاجنة والجزيرة الخضراء، ثمَّ تقدم باتجاه الغرب حتى بلغ خندة جنوبي غربي إسبانيا التي يقطعها نهر برباط عبر وادي لكة الشهير، وعسكر هناك.

حين بلغ رودريك خبر جيش طارق جمع جيشًا عظيمًا بلغ نحو مائة ألف مقاتل، وقيل أربعون ألفًا فقط، وزحف به من عاصمته طليطلة.

وحين بلغ طارق خبر حجم حشود رودريك، استمد موسى فأمده بخمسة آلاف مقاتل، ليصبح جيشه 12,000 مقاتل. والتقى الجيشان في 28 رمضان 92 هـ/17 يوليو 711 م قرب شذونة جنوب بحيرة خندة عند وادي لكة، فهزم المسلمون جيش رودريك، وفر رودريك ولم يظهر مرة أخرى.

ثم... يتبع غداً بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 13, 2016 10:52 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 9985
مكان: مصر
تسجيل متابعة لفتح الأندلس

جزاكم الله خيرا كثيرا

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 14, 2016 10:32 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

شكراً على متابعتكم الفاضلة خلف الظلال ولا حرمني من مروركم الكريم الذي يسعدني ويشرفني وكل عام وحضرتك والأسرة الكريمة بألف ألف خير.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رمضان شهر الانتصارات... إنتظرونا في رمضان إن شاء الله
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 14, 2016 10:46 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3037

وبالطبع لا ننسى مقولة القائد طارق بن زياد الشهيرة قبل المعركة عندما قال لجنوده وهو يبث فيهم روح الجهاد والنصر قائلاً لهم : "العدو أمامنا والبحر خلفنا" أي ليس أمامنا سوى النصر والتغلب على العدو ففتح الله على أيديهم الأندلس في هذا الشهر العظيم المبارك.

تطور الفتح الإسلامي للأندلس

نجح طارق بعدئذ في افتتاح شذونة ومورور وقرمونة، قبل أن يواجه القوط مجددًا قرب إستجة ويهزمهم ويفتتح المدينة, وفي أستجة قسّم طارق جيشه بناءً على نصيحة من الكونت يوليان، فبعث مغيث الرومي مولى الوليد بن عبد الملك في سبعمائة فارس إلى قرطبة، وأرسل مجموعات أخرى إلى إلبيرة ورية، وتوجه هو بباقي الجيش إلى طليطلة.

كما نجحت مجموعات قرطبة وإلبيرة ورية في فتح تلك المناطق، كما دارت معركة صغيرة بين المسلمين والقوط في ثيودمير، نتج عنها معاهدة بين المسلمين وقائد القوط ، التي أعطت الحق للقوط الغربيين المسيحيين بممارسة شعائر دينهم، ما داموا يحافظون على عهدهم مع المسلمين، ويدفعون الجزية, مما شجع مناطق أخرى على أن تحذو حذو ثيودمير والدخول في معاهدات تحفظ لحاكم المناطق سيطرتهم على مناطقهم.

عبور موسى بن نصير

وبعد أن تمَّ له فتح طليطلة، أرسل طارق إلى موسى يُعلمه بالفتح. فأرسل موسى إلى الوليد بن عبد الملك يبشره، وإلى طارق يأمره بأن لا يستكمل الفتح ويبقى بقرطبة حتى يلحق به,ثم استخلف موسى ابنه عبد الله على القيروان، وعبر إلى الأندلس في رجب 93 هـ.

وهنا نقطة مهمة لابد من الإشارة إليها وهي أن نؤكد أن المحققين من المؤرخين أنكروا ما روجه البعض من حسد موسى بن نصير لطارق بن زياد، وضربه إياه وسجنه حسداً منه لطارق بن زياد، فهذا أمر لا يكون بين المجاهدين الذين فتح الله على أيديهم بلادا كثيرة ولكن قد يكون موسى غبط طارق على هذه النعمة التي أعطاه الله إياها، فرأى أن يكون له من هذا الفتح العظيم نصيب.

بعد نزوله الأندلس، سلك موسى طريقًا غير الذي سلكه طارق، وافتتح مدن إشبيلية وباجة وماردة، ثم ثار أهل إشبيلية على حاميتها من المسلمين وقتلوهم، فأرسل لهم موسى ولده عبد العزيز فأعاد فتحها، ومنها افتتح عبد العزيز لبلة وغيرها من المعاقل والحصون في منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسية, ثم سار موسى يريد دخول طليطلة، فلقيه طارق في طلبيرة، وأنّبه على مخالفته له في بعض الأمور ثم سارا معًا إلى طليطلة، ثم أرسل من افتتح سرقسطة ومدنها.

وفي عام 714م، غزا موسى بن نصير منطقة أستورياس وسوريا وبالنثيا والطرق المؤدية إلى مدينة خيخون الساحلية، كما استسلمت بنبلونة للمسلمين. ولم يواجه المسلمون في تلك الحملات سوى مقاومة بسيطة.

نهاية الفتح الإسلامي للأندلس

وفي عام 95 هـ، جاءت رسل الخليفة الوليد تدعو موسى بالقدوم عليه، فخرج موسى ومعه طارق بن زياد ومغيث الرومي يريدون دمشق، واستخلف ولده عبد العزيز مكانه الذي اتخذ من إشبيلية قاعدة له, ووفد موسى ومعه طارق على الخليفة سليمان بن عبد الملك بعد وفاة الوليد عام 96 هـ استكمل عبد العزيز افتتاح باقي الأندلس، وضبط شئونه إداريًا، وحصّن ثغورها, إلا أنه اغتيل في رجب 97 هـ وهو يصلي بأحد مساجد إشبيلية, وخلفه على ولاية الأندلس ابن عمته أيوب بن حبيب اللخمي.

وفي عهد الوالي الحر بن عبد الرحمن الثقفي، غزا الأمويين عام 99 هـ/717م سبتمانيا، ولكن دون أن يحقق نجاحًا ملحوظًا, ثم استطاع المسلمين ضم أربونة وقرقشونة ومعظم قواعد سبتمانيا في عهد الوالي السمح بن مالك الخولاني، ثم توجّه صوب طولوشة قاعدة أقطانية في 9 ذي الحجة 102 هـ، واجه السمح جيشًا يفوق قواته عددًا بقيادة أودو دوق أقطانيا في معركة هائلة، انهزم فيها جيش المسلمين، وقتل فيها السمح نفسه، واستطاع عبد الرحمن بن عبد الله الغافقي أن ينسحب بعد المعركة بالجيش إلى سبتمانيا.



وهكذا تُوِّجت هذه الانتصارات التي تحققت في هذا الشهر المبارك ، وكان لها أعظم الأثر في بقاء سلطان المسلمين في الأندلس لمدة ثمانية قرون من الزمان، أقاموا فيها حضارةً لم تعرفها البشرية كلها.

ثم... يتبع غداً بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 59 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط