موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 175 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 8, 9, 10, 11, 12  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 19, 2023 6:56 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبة أفتتاح مولد السيدة نفيسة

رضى الله تعالى عنها




أولا : نذكر السيدة نفيسة الكبرى رضى الله تعالى عنها

( هى ) نفيسة ( الكبرى ) مولاتنا نفيسة بنت الإمام زيد الأبلج بن مولانا الإمام الحسن السبط بن مولانا الإمام على كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه

فهى عمة نفيسة ( الصغرى ) ، لأنها أخت والدها سيدى حسن الأنور بن زيد الأبلج ، كما أنها شقيقة سيدتنا رقية بنت زيد رضى الله تعالى عنها ، وأمها : لبابة بنت عبد الله بن العباس رضى الله عنها ، عم سيدنا حضرة النبى سيدنا محمد صلى عليه وسلم

وكانت نفيسة الكبرى زوجة للخيلفة الوليد بن عبد الملك بن مروان الأموى ، وكانت قد جاءت مصر معه حين كان واليا على مصر ، قبل أن يتولى الخلافة

ولما توفى الخلافة بالشام اختلفت نفيسة معه على حقوق الله عليه لعباده فطلقها ، فرحلت إلى مصر عند ابنة عمها سيدتنا السيدة سكينة بنت الامام الحسين رضى الله عنه ، قبل مجىء السيدة نفيسة الصغرى بوقت طويل ، واستفاضت شهرة صلاحها وتقواها وعلمها وعبادتها وبكاتها فأمها أهل مصر ، وتبركوا بها كعادتهم مع كافة آل البيت رضى الله تعالى عنهم جميعا
وكان عبد الله بن عبد الملك بن مروان اخو مطلقها ، هو والى مصر حينئذ فوهبها دارا فى شمال مصر القديمة الشرقى ، والمعروف أن هذا الدار التى وهبت لنفيسة الكبرى ، وكانت مجاورة أوملحقة بدار أم هانئ التى نزلت فيها السيدة نفيسة الصغرى فيما بعد ، بالمراغة ، ثم اشتهرت بمعبد السيدة نفيسة حتى الآن

وقد دفنت فى هذه الدار ( أو ذلك المعبد ) مواتنا السيدة نفيسة الكبرى ، وهى التى يزورها الناس إذايزورون هذا المكان باسم المعبد ، ولا يكاد جمهورهم يفرق بين السيدتين الكبرى والصغرى ، بل لعل أغلب الناس لا يعرف ان بمصر نفيسة صغرى ونفيسة كبرى ، رضى الله عنهم وأرضاهما ، وأرض أهل البيت جميعا .

ويقول حسن قاسم فى تحفة الأحباب : مشهد السيدة نفيسة معروف بالمراغة والقبر الطويل قبلى شارع الزرايب وشرقى الشارع الموصل للسيدة جوهرة على يسار الداخل الى المنطقة المسلوكة الى القرافة وهى الواقعة على يسرة من يقصد المشهد النفيسى من الجهة البحرية تجاه سقاية الماء المنتهية بحوش الشيمى وهى مدفونة هنا تحقيقا بمحل سكنها الموهوب لها من عبد الله بن عبد الملك بن مروان أخى روجها المذكور وأمها لبابة بنت عبد الله بن العباس بن عبد المطلب وكانت زوجا للعباس السقاء بن على بن أبى طالب فقتل عنها يوم الطف فهى عمة السيدة نفيسة بنت السيد حسن العلوى وشقيقة السيدة رقية بنت زيد ، يقال إنها دخلت مصر وماتت بها ، والى جانب مقام السيدة نفيسة المذكورة تحت القبة قبرا مسامتا للحائط الشرقى فيه السيد الشريف قاسم الحسنى من ذرية زيد الجواد وهو الذى يذكره السخاوى هنا ، وهذا المشهد مقصود بالزيارة ويعرف عند العامة بمعبد السيدة نفيسة وشرقى هذا المشهد من خارجه قبر خاتمة المحققين الشيخ عبد الحى الشرنبلالى الحنفى شيخ السادة الحنفية بمصر وقد ترجم له الجبرتى والمحبى فى تاريخهما .

وسوف نتكلم فيما بعد عن صاحب الفرح فى ذكرى الأحتفال بمولدها رضى الله تعالى عنه

((( يتبــــــــــــع )))




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 23, 2023 6:18 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


السيدة نفيسة رضي الله عنها

(145هـ -208هـ)



هي السيدة نفيسة بنت سيدي حسن الأنور بن سيدي زيد الأبلج بن سيدنا الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين.

ولدت رضي الله عنها في الساعات الأولى من يوم الأربعاء الموافق للحادي عشر من شهر ربيع الأول سنة(145)مائة وخمس وأربعين من الهجرة النبوية بمكــة المكــرمة.

أما أبوها فهو سيدي حسن الأنور، كان من كبار وكرام آل البيت في عصره، وكان إماما عالما من أجلة التابعين لدرجة أنه لقب بـ"شيخ الشيوخ "، وقد عاش حياة حافلة بالخير وجليل الأعمال وكريم الخصال، وكان واليا على المدينة المنـورة من قبل أبي جعفر المنصور.

وأما أمها، فأم ولد، يقال لها: زينب بنت الحسن بن الحسن رضي الله عنها.

وأما زوجها فهو سيدي إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن سيدنا الحسين بن الإمام علي رضي الله عنهما، وقد لقب بالمؤتمن لشدة اهتمامه بأداء الأمانات، وشهد له الجميع بالدين والصلاح.

وأما عن إخوتها فعشرة، هم: أبو القاسم، ومحمد، وعلي، وإبراهيم، وزيد، وعبيدالله، ويحيى المتوج بالأنوار، وإسماعيل، وإسحاق، وأم كلثوم.

وقد وَلدت السيدة نفيسة من إسحاق المؤتمن ولد ين، هما: القاسم، وأم كلثوم، ولم يعقبا.

جانب من حياتهـا:

حين بلغت الخامسة من عمرها اصطحبها والدها إلى المدينة المنورة، وأخذ يلقنها أمور دينها ودنياها، فكانت تذهب إلى المسجد النبوي تسمع من شيوخه، وتتلقى الحديث والفقه من علمائه، وكان أشهر من التحقت بمجالسهم الإمام مالك بن أنس، وقد قرأت عليه كتابه " الموطأ "، فنشأت تحب العلم وتعشق المعرفة.

قصة زواجها:

كانت السيدة نفيسة رضي الله عنها تتمتع بحسن بارع وجمال رائع، مع ما امتازت به من حميد الأخلاق والشمائل، ولذلك لما بلغت سن الزواج تـهافت على خطبتها الكثير من أشراف قريش، وكان والدها يأبى إجابة طلبهم ويردهم ردا جميلا.

ولما كانت دار الحسن الأنور والد السيدة قبالة دار جعفر الصادق والد زوجها، مع ما بينهم من قرابة أكيدة وعلاقة قوية شديدة، أتاه إسحاق المؤتمن فخطبها إليه، إلا أنه كالعادة لم يرد جوابا، فذهب إسحاق إلى المسجد النبوى ودخل الحجرة النبوية، ووقف تجاه القبر الشريف في خشوع وإجلال، وقال: يا رسول الله إني خطبت نفيسة بنت الحسن من أبيها، فلم يرد جوابا، وإني لم أخطبها إلا لخيرها ودينها وعبادتها، ثم انصرف وقد انشرح صدره واطمأنت نفسه.

وفي تلك الليلة رأى والدها جده المصطفى صلى الله عليه وسلم في المنام يقول له: يا حسن زوج نفيسة من إسحاق المؤتـمن، فقام من نومه، وأجابه إلى ما طلب.

وتم العقد عليها في يوم الجمعة الخامس من شهر رجب سنة(161هـ)، وكان عمرها يومئذ خمسة عشر سنة وثلاثة شهور تقريبا، وبذلك يكون قد اجتمع نوران من بيت النبوة، كلاهما من سيديْ شباب أهل الجنة، فأما الأول فمن نور جدها سيدنا الإمام الحسن رضي الله عنه، وأما الثاني فمن نور جده سيدنا الإمام الحسين رضى الله عنه، وكلاهما من نور الوجود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

طرف من عبادتها وأحوالها:

روى الـمقريزي وغيره من المؤرخين طرفا من سيرتها فقالوا: كان لـها شأن عظيم بين الصالحين والصالحات، فقد بدأت في سن مبكرة تـلاوة القرآن الكريم، ثم عملت على حفظه في خلال سنة، وكانت تؤدي الصلوات الخمس مع والديها في المسجد الحرام وهي في السادسة من عمرها.

وحجت السيدة نفيسة مع زوجها ثلاثين مرة، وكانت معظمها ماشية على قدميها اقتداء بجدها الإمام الحسن رضي الله عنه، الذي قال: إنى لأستحي من ربي أن ألـقاه، ولم أمش إلى بيته.
وعاشت السيدة نفيسة زاهدة عابدة، فكانت تصوم النهار وتقوم الليل، وكانت رغم ثرائها لا تأكل إلا أكلة واحدة كل ثلاثة ليال، وكانت تتفانى في طاعة الله عز وجل.

تقول زينب بنت أخيها يحيى المتوج: خدمت مع عمتى نفيسة أربعين سنة، فما رأيتها نامت الليل ولا أفطرت النهار، فقلت لها: أما ترفقين بنفسك! فقالت: كيف أرفق بنفسي وأمامي عقبات لا يقطعها إلا الفائزون!

وكانت رضي الله عنها تتحلى بالصبـر عنـد الشدائد والعطف على المساكين ونصرة الضعيف وعيادة المريض، وكانت تؤمن بأن من عبد الله تعالى مخلصا كان الكون له مسخرا.

ويقال: إنها حفرت قبرها بيدها في وسط دارها، وصارت تنزل فيه وتقرأ القرآن، ويقال: إنها قرأت فيه القرآن أكثر من ستة آلاف ختمة.

وعلى الجملة فالسيدة نفيسة كانت من الصلاح والزهد على الحد الذى لا مزيد عليه، فقد كانت كثيرة البكاء تديم قيام الليل وصيام النهار، وكانت تحفظ القرآن وتفسيره وتقوم على تعليمه، وكانت لا تأكل إلا في كل ثلاث ليال أكلة واحدة، وكانت لا تأكل من غير زوجها شيئا.

دخولـها مصر.. وسبب ذلك:

كان قدومها وزوجها إلى مصر لخمس بقين من شهر رمضان سنة ثلاث وتسعين ومائة، وقيل: سنة ست وتسعين ومائة.

وحول سبب هذا القدوم، قالوا: إنها حجت ثلاثين حجة، راكبة في بعضها، وماشية في بعضها، وكانت تقول: إلهي، سهل علي زيارة قبر خليلك إبراهيم عليه الصلاة والسلام.

فلما قضت حجتها تلك السنة توجهت مع زوجها إلى بيت المقدس وزارا معا قبر الخليل عليه الصلاة والسلام، ثم أتت بعد زيارتها هي وزوجها إلى مصر في التاريخ المذكور، على اختلاف فيه.
واستقبل أهل مصر السيدة نفيسة يوم (26) من شهر رمضان سنة (193هـ)، وذلك قبل أن يقدم إليها الإمام الشافعي بخمس سنوات، وكان ذلك في ولاية الحسن بن التختاخ والي مصر من قِبل هارون الرشيد، وكان استقبالها بالعريش استقبالا رائعا، حيث تلقوها الرجال والنساء، مرحبين بها مهللين ومكبرين، حتى وصلت مصر ونزلت عند كبير التجار جمال الدين عبد الله الجصاصي، وكان من أهل الصلاح والبر والتقوى، فأقامت عنده عدة شهور معززة مكرمة، يتوافد عليها جموع الناس من جميع الأقطار يتلمسون بركاتها، وكان ممن يحضرون مجلسها الإمام الشافعى الذي كان يكثر من زيارتها للتبرك بها، وكان يصلي بـها التراويح في شهر رمضان ويسألها الدعاء.

وحين مرض رضي الله عنه أرسل إليها كعادته يلتمس الدعاء منها، فقالت: متعه الله بالنظر إلى وجهه الكريم، فلما سمع الإمام هذا الدعاء عرف أنه لاحق بربه، فأوصى أن تصلي عليه صلاة الجنازة.

ويوم مرض بشر بن الحارث، وكان دائم التردد عليها، عادته السيدة نفيسة، فدخل الإمام أحمد بن حنبل يزوره، وما أن رأى السيدة نفيسة عنده حتى طلب منه أن يسألها الدعاء له، فقالت: اللهم إن بشر بن الحارث وأحمد بن حنبل يستجيران بك من النار فأجرهما يا أرحم الراحمين.

((( يتبــــــــــــــــــــــع )))




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 26, 2023 10:56 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


جانب من كراماتهـا:


رجتها سيدة تدعى أم هـاني أن تقيم بدارها، وكانت امرأة ورعة، تقية، صالحة، فقبلت السيدة نفيسة دعوتها وانتقلت إليها، وكان بجوار أم هاني رجل من اليهود يقال له" أبو السرايا" واسمه: أيوب بن صابر، وكان له ابنة قعيدة، وفي يوم من الأيام توجهت بها أمها إلى السيدة نفيسة، واستأذنتها في بقائها إلى جوارها حتى تعود، فلما جاء وقت صلاة الظهر نهضت السيدة نفيسة رضى الله عنها لوضوئها، فزحفت البنت من مكانها إلى مجرى الماء الذي توضأت به السيدة نفيسة، وأخذت تقلدها في وضوئها، وما أن أتمت غسل أعضائها من فضل وضوء السيدة نفيسة حتى قامت واقفة وزال عنها العجز.

وعندما عاد أبواها وعرفا تلك الكرامة ذهبا إلى السيدة نفيسة يطلبان منها أن تشفع لهما بالتوبة، وما أن انتهت من دعائها حتى نطق أبوالسرايا وزوجه بالشهادتين، وسرى الخبر في تلك الجهة فأسلم أهلها، وكانوا أكثر من سبعين بيتا من اليهود.

ثم سرى الخبر في مصر، فهرع إليها حشود من البشر يلتمسون عندها البركة، فازدحمت الدار بمواكب الزوار، وشغلوا السيدة عن حالها مع ربها، ففكرت في مغادرة مصر والعودة إلى مدينة جدها صلى الله عليه وسلم لتقضي بقية عمرها في رحاب المسجد النبوي والروضة الشريفة.

ولما علم أهل مصر بذلك شق عليهم أن تفارقهم، فالتمسوا منها العدول عن عزمها في العودة، ورجوها البقاء بينهم بركة لهم وللمصريين، ولكنها أصرت على طلبها فلجأوا إلى السري بن الحكم بن يوسف والي مصر يومئذ، فانتقل اليها يستعطفها ويطلب منها البقاء فيهم، فقالت: إنى كنت قد عزمت المقام عندكم، غير أنى امرأة ضعيفة، وقد تكاثر الناس حولي، وشغلوني عن أورادي وجمع زادي لمعادي، وإلى جوار هذا قد زاد حنيني إلى روضة جدي صلى الله عليه وسلم.

فقال لها السري: يا ابنة رسول الله إنى كفيل بإزالة ما يشغلك، وسوف أهيئ لك كل ما فيه راحتك، أما ضيق المنزل فإن لي دارا واسعة بدرب السباع، وإني أشهد الله تعالى أني قد وهبتها لك، وأسألك أن تقبليها مني، فقالت بعد سكوت طويل: إني قد قبلتها منك، وقالت: يا سري كيف أصنع مع هذه الجموع الغفيرة؟ فقال : يكون للزوار في كل جمعة يومان السبت والأربعاء، وباقى الأسبوع تتفرغين لعبادتك، وظلت السيدة نفيسة على العهد بمصر، حتى كان يوم لقائها بربها الذي كانت تنتظره بشوق.

هذه أشهر كراماتها، إلا أن جمهرة العلماء والأولياء يقولون: إن لـها مائة وخمسين كرامة، منها: أن النيل قد توقف في أوان الوفاء حتى ضج الناس، فأتوها فأعطتهم قناعا لها، وقالت لهم: اطرحوه في النيل، فلما طرحوه في النيل فوجيء الناس من ساعته بتدفقه على نحو ما كان وأكثر.

وتقول السيدة زينب بنت أخيها يحيى المتوج: خدمت عمتي أربعين سنة، فما رأيتها نامت بليل، ولا أفطرت بنهار، إلا العيدين وأيام التشريق، وقالت: كنت أجد عندها ما لا يخطر بخاطرى.
وقال القضاعي: قيل لزينب بنت أخي السيدة نفيسة رضي الله عنها: ما كان قوت عمتك ؟ قالت: كانت لها سلة معلقة، كلما اشتهت شيئا وجدته في السلة.

وفاتها رضي الله عنها:

يـروي العلامة الأجهوري وعلماء التاريخ: أن السيدة نفيسة رضي الله عنها تألمت في أول يوم من رجب(208هـ)، فكتبت إلى زوجها إسحاق المؤتمن كتابا تطلب فيه المجيء إليها، لإحساسها بدنو أجلها، وظلت على حالها متوعكة إلى أن كان يوم الجمعة من شهر رمضان، فزاد عليها الألم وهى صائمة، فدخل عليها الأطباء فأشاروا عليها بالإفطار، فقالت: واعجباه! إن لي ثلاثين سنة، وأنا أسأل الله عز وجل أن يتوفاني وأنا صائمة، أفأفطر اليوم!، ثم قالت : معاذ الله، وقالت:

اصــرفــوا عني طبيبي ودعـــونـــي وحبيبي
زاداني شوقـــي إليه وهيامي وحنيــــــني



وبالفعل واصلت السيدة نفيسة صيامها، حتى فاضت روحها الطاهرة وهى تتلو قول الله تعالى:{لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}[الأنعام:127]

ويقال: إنها حفرت قبرها بيدها، وقرأت فيه تسعين ومائة ختمة، وأنها لما احتضرت خرجت من الدنيا وقد انتهت في حزبها إلى قوله تعالى: { قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ} [الأنعام: 12]

ولعل هذا هو سر حرص بعض الصالحين على قراءة سورة الأنعام ساعة الاحتضار، متمنين أن يوافق حالهم حال السيدة نفيسة، وأن يحسن ختامهم كما حسن ختامها رضي الله عنها.

وتوفيت رضي الله عنها في الخامس عشر من شهر رمضان سنة(208هـ) مائتين وثمانية من الهجرة النبوية، ووافق هذا سنة (809 م) ثمانمائة وتسع من ميلاد السيد المسيح عليه السلام.
وكان زوجها إسحاق المؤتمن يريد أن ينقلها إلى البقيع، فسأله أهل مصر في تركها لتكون بركة بين المصريين مع أصولها النبوية وجدتها السيدة زينب رضي الله عنها.

ويقال: إن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه في المنام - وكان قد عقد العزم على الرحيل بها، فقال له: يا إسحاق، لا تعارض أهل مصر في نفيسة، لأن الرحمة تتنزل عليهم ببركاتها.
فاستجاب زوجها على الفور، ودفنت السيدة نفيسة في قبرها بالمكان الذى حفرته بيدها، ومنذ هذه اللحظة والمصريون وغيرهم يقومون على زيارتها أكثر مما كانت قبل وفاتها رضي الله عنها.
وقال ابن الزيات في " الكواكب السيارة ": إن زوجها لما عزم على نقلها إلى أرض الحجاز قالت له: لا أستطيع ذلك، لأني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، يقول لي: لا ترحلي من مصر، فإن الله تبارك وتعالى متوفيك بها.

سر غامض:

يكشف خواص العلماء والأولياء عن حقيقة يطول حولها الكلام والنقاش وربما الجدال، وهي: سر سرعة استجابة الدعاء في مقامات أهل الله وآل بيت رسول الله والصالحين من عباد الله!!!
يقول الشيخ عبدالوهاب الشعراني: إن أرواح الأنبياء وأرواح الكمل من الأولياء باقية على الخدمة في عالم البرزخ، وإن لله عز وجل بفضله بكل قبور الأنبياء وأولياء الله الصالحين ملائكة يقضون حوائج السائلين، خصوصا بيوت الأنبياء وأولياء الله، لأن أهل البيت هم أهل الكرم والعطاء.

ويقول أبو حامد الغزالي: إن بعض الصالحين وأولياء الله يشاهدون الملائكة رأي العين المجردة ويشاهدون كذلك أرواح الأنبياء والصالحين، ويسمعون عنهم أصواتا، ويقتبسون منهم الفوائد، ولا عجب في ذلك فالله عز وجل هو القادر على كل شيء.

وإذا فكما يقولون: إذا عُرف السبب بطل العجب، فالقضية برمتها تتعلق بالحق الذي يقول للشيء كن فيكون، وليس هناك ما يمنع ذلك عقلا ولا شرعا، بل الأدلة القرآنية والشواهد النبوية تثبت ذلك بطرق مباشرة وغير مباشرة، ومثال الثانية في قوله تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ}[فصلت:30-32]، ومثال الأولى في قوله تعالى:{كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}[آل عمران:37]

المعبد.. والتكية:

يقول علي باشا مبارك : بآخر سكة السيدة نفيسة تجد عن يسارك على بعد ثلاثين مترا تقريبا قبة قديمة، يقال: إنها معبد السيدة نفيسة رضي الله تعالى عنها، لكنه يعلق قائلا: قال السخاوي: وهذا القول لا اعتماد عليه ولا صحة له، ولم يذكر هذا الموضع أحد من علماء المشايخ وأهل الأنساب. (خطط على مبارك ج2ص62)

وقال صاحب المصباح: ثم تجد المشهد المعروف بمشهد القاسم، وفيه قبة كبيرة كتب عليه العوام" القاسم بن الحسين بن علي بن أبي طالب"، ثم يعلق على ذلك فيقول: وذلك غير صحيح، لأن الحسين رضي الله عنه لم يبق بعده من ولده إلا زين العابدين، لذلك يحتمل أن يكون من ذرية الحسين.

ثم يقول: وبهذا القبة التي تحمل اسم "القاسم" قبور أخرى، منها قبر السيدة الشريفة نفيسة بنت زيد عمة السيدة نفيسة بنت الحسن، ويؤكد صاحب "الكواكب السيارة في ترتيبب الزيارة" على ذلك فيقول: وقد غلط من قال: إنها نفيسة بنت الحسن الأنور.

وقال أيضا: وبالقرب من مسجد السيدة زينب مدرسة تعرف بمدرسة أم السلطان، أنشأها الملك المنصور قلاوون، وكانت في الأصل تكية السيدة نفيسة.

وفي موسوعة الدكتورة سعاد ماهر "مساجد مصر وأولياؤها الصالحون" يوجد مكتوب على مقام السيدة نفيسة، ما يدل على علو قدر كريمة الدارين صاحبة المقام:

عرش الحقائق مهبط الأسرار *** قبر النفيسة بنت ذى الأنوار

ثم تقول: وقد أجمع النسابة والرواة والمؤرخون على أن قبر السيدة نفيسة في مكانه بلا خلاف، ولذلك فقد جاء في كتاب "الكواكب السيارة في ترتيب الزيارة" لابن الزيات: أما ابتداؤنا بالزيارة فمن المشهد النفيسي، وقال مجد الدين الناسخ في كتابه "مصباح الدياجي": تبدأ الزيارة من مشهد الإمام الحسين، لما روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:«أَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ، كَمَا أَنَّ النُّجُومَ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ، فَوَيْلٌ لِمَنْ خَذَلَهُمْ وَعَانَدَهُمْ»(ترتيب الأمالي الخميسية للشجري:1/200)

وفي رواية:«النُّجُومُ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ، فَإِذَا ذَهَبَتْ أَتَاهَا مَا يُوعَدُونَ، وَأَنَا أَمَانٌ لِأَصْحَابِي مَا كُنْتُ، فَإِذَا ذَهَبْتُ أَتَاهُمْ مَا يُوعَدُونَ وَأَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لِأُمَّتِي، فَإِذَا ذَهَبَ أَهْلُ بَيْتِي أَتَاهُمْ مَا يُوعَدُونَ»(المستدرك على الصحيحين للحاكم:2/486)، وفي رواية:«النُّجُومُ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ، وَأَنَا أَمَانٌ لِأَصْحَابِي، وَأَصْحَابِي أَمَانٌ لِأُمَّتِي»(المعجم الأوسط:7/6)، وفي رواية:«النُّجُومُ أَمَانٌ لِأَهْلِ السَّمَاءِ، إِذَا ذَهَبَتِ النُّجُومُ ذَهَبَ أَهْلُ السَّمَاءِ، وَأَهْلُ بَيْتِي أَمَانٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ، فَإِذَا ذَهَبَ أَهْلُ بَيْتِي ذَهَبَ أَهْلُ الْأَرْضِ»(فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل:2/671)

وجاء في كتاب "الدرة النفيسة في ترجمة السيدة نفيسة": ينبغى لمن زار هذا المكان أن يقرأ عند دخوله من باب الضريح قول الله تعالى:{رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ} [هود: 73]، ثم يقول: اللهم إنك قد ندبتني إلى أمر قد فهمته واعتقدته، وجعلتَه أجرا لنبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي هديتنا به إليك، ودللتنا به عليك، فكان كما قلت بالمؤمنين رؤوفا رحيما، وتلك هي الفريضة التي سألتَها له وهي المودة في القربى، اللهم إني مؤديها، مريد النفع بها في ديني ودنياي، متوسل إليه بها يوم انقطاع الأسباب، اللهم زده شرفا وتعظيما، وهب لنا بزيارتهم مغفرة وأجرا عظيما.



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 27, 2023 6:15 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


بمناسبة الاحتفال فى هذه الليلة بمولد

السيدة رقية بنت الإمام علي

رضي الله عنها



السيدة رقية بنت الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، صاحبة المشهد المشهور بنسبته إليها، والذي موقعه بالقرب من مشهد السيدة سكينة بشارع الخليفة، على يمين المتجه إلى المشهد النفيسي، تجاه قبة شجرة الدر.

وقد جدد هذا المشهد الأمير عبد الرحمن كتخدا فى سنة (1175هـ)، وفي أيام الخديو عباس الأول أجريت فيه عمارة وبُني المسجد ووسعت التكية وتجددت بعض المحلات، وركبت على الضريح مقصورة من الخشب المحلى بالصدف، وكانت من قبل على المقام الحسينى، فنقلها عبد الرحمن كتخدا إلى مقام السيدة نفيسة، ثم نقلها عباس باشا المذكور إلى مقام السيدة رقية رضي الله عنهما.

وقال السخاوي في" تحفة الأحباب وبغية الطلاب": هذه الشهرة لمشهد السيدة رقية بنت الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهما قديمة يثبتها النص المسطور بالقلم الكوفي الفاطمي الموجود بين الكتابات الأخرى التي على وجه المحراب الخشبي الذي كان لهذا المشهد.

ويقال: إن هذا المشهد للسيدة رقية بنت الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا لا حقيقة له عند أهل التاريخ وعلماء النسب.

ويقال: إن رقية هذه من الصالحات، وعلى بابها قبر لخادم مكتوب عليه (أحد خدام الخلفاء العبيدية) وبالقرب من هذا المشهد قبور مجهولة الأسماء.

وبالقرب من هذا المشهد داخل الدرب المسدود زاوية باسم الشيخ العارف بالله الصالح القدوة شيخ مشايخ السادة الصوفية شرف الدين بن الشيخ محمد بن صدقة بن الأمير ركن الدين عمر العادلي القادري الشافعي، كان من علماء مشايخ الطرق وصنف كتابا سماه " منهاج الطريق وسراج التحقيق" جمع فيه أسماء المشايخ الذين أخذ عنهم، وهم أربعون شيخا من مشاهير مشايخ الأولياء، ومنهم قاضى القضاة عز الدين ابن جماعة الذي كان يتزيا بزي الجند، ثم تزيا بزي الفقراء، وصحب القادرية ثم مات في سنة ثمان وثمانين وسبعمائة.

والزاوية الآن تعرف بزاوية تاج الدين العادلي، وهناك قبر الشيخ هلال البرهانى، وقبر الشيخ محمد النحات، وقبر الشيخ محمد السلاوي، وبالقرب منهم زاوية فيها قبر الشيخ الصالح العارف ناهض الدين أبي حفص عمر ابن إبراهيم بن علي الكردي، كان من أهل السلوك والمجاهدات، وتوفي يوم الإثنين بعد زوال الرابع والعشرين من شهر رمضان سنة تسع وأربعين وسبعمائة.

وقال السيد الشريف النسابة فى كتاب" مرشد الزوار إلى معرفة قبور الصحابة وأهل البيت الأبرار": إن عبد الله ابن عمر بن عثمان كان له أولاد ثلاثة: محمد الديباج، والقاسم، ورقية، فلعلها أن تكون هذه. والله أعلم.

وفي كتاب" تحفة الراغب في سيرة جماعة من أعيان أهل البيت الأطايب" للعلامة شيخ الاسلام أحمد بن أحمد بن سلامة القليوبي المصري المعروف بالشافعي الصغير: ماتت رضى الله عنها قبيل البلوغ، ودفنت في المشهد القريب من دار الخليفة، ومعها جماعة آخرون من أهل البيت رضى الله عنهم، وهذا المشهد تجاه مسجد شجرة الدر.

يقول: وأخبرني شيخنا ومولانا شيخ الاسلام برهان الدين علي الحلبى أنه أحاط به همّ وألمٌ فاكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فما مضى أيام حتى رأى السيدة رقية رضي الله عنها، فقالت يا علي، زرنا في محلنا، والحاجة مقضية، وعرفتني مكان مشهدها المعروف المشهور، فزراها ففرج الله عنه بأيسر وقت، وكان لا ينقطع عن زيارتها، وقد جرب ذلك كثير من إخواننا وأصحابنا فرأوا بركة ذلك والحمد لله رب العالمين.

كما أكد وجود مقام السيدة رقية وإلى جواره مقام السيد مرتضى الزبيدى وزوجته أم الفضل سيدي عبد الوهاب الشعراني صاحب كتاب " الطبقات الكبرى" وأستاذه سيدي علي الخواص رحمهما الله تعالى ورضي عنهما.

ويعلق النسابة حسن قاسم على ذلك فيقول: ونسبة هذا المشهد إلى السيدة المذكورة محل بحث ونظر، وخلاصة ما ظهر لنا أنه إن لم يكن من مشاهد الرؤيا على ما يرى ابن الزيات، فهو للسيدة رقية ابنة الإمام علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين رضي الله عنهم أجمعين.

وعلى ذلك فالخلاف قائم بين أن يكون هذا المشهد منسوب إلى السيدة رقية بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أو السيدة رقية بنت الإمام علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين.




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 28, 2023 6:43 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

بمناسبة الأحتفال بمولد


سيدى محمو الأنور رضى الله تعالى عنه



جامع سيدى محمد الأنور ** يقول على باشا مبارك فى الجزء الخامس ص101 : هذا الجامع بخط الخليفة بالقرب من مسجد السيدة سكينة رضى الله تعالى عنهما عن يمين الذاهب الى القرافة الصغرى له باب على الشارع يدخل منه فى طرقة مستطيلة مفروشة بالحجر وعلى وجهه بيت شعر فى لوح رخامى

مسجد حل فيه نجل زيد *** ذلك الأنور الاجل محمد 1195



وهو مسجد صغير قائم على عمود واحد وبه منبر من الخشب وله منارة قصيرة وشعائر مقامة من طرف ديوان وزارة الاوقاف وفى الطرقة باب المطهرة وشجر وبه مسكن وبداخل المسجد ضريح سيدى محمد الأنور رضى الله تعالى عنه وقد قمت بزيارته ووجد المسجد على حالته وعليه قبة ، وفوق القبر تابوت من الخشب عليه كسوة وليس علية مقصورة مثل باقى المقامات

وفى رسالة الشيخ الصبان ان السيد محمد الأنور هو ابن زيد بن الحسين المثنى بن الحسن السبط بن الامام على بن أبى طالب فهو عم السيدة نفيسة فى المشهد القريب من عطفة دامع احمد بن طولون مما ييللى دار الخليفة فى الزاوية التى هناك ينزل لها ب الزاوية بمسجد مرتفع ورواق مقام ذلك الامام رضى الله تعالى عنه

ويقول أحد الكتاب ( هو سيدى الإمام محمد الأنور رضى الله عنه بن سيدنا زيد الأبلج بن مولانا سيدنا الحسن رضى الله عنه شقيق سيدنا الامام حسن الأنور الموجود ضريحة الكريم بشارع الجيارة وهو عم سيدتنا السيدة نفيسة رضى الله تعالى عنها على يمين السالك شارع الأشرف من جهة الصليبة بحى الخليفة قاصدا مسجد السيدة سكينة رضى الله تعالى وبعد مسجد مجمع الأولياء


** ( يقول حسن قاسم )**

قبة السيد محمد الأصغرالمعروف بالأنور بن زيد الأصغر بن الحسن بن زيد الجواد ابن الامام الحسن السبط عليه السلام المزعوم أنه عم السيدة نفيسة بنت الأمير حسن العلوى ولاصحيح أنه ابن أخيها زيد الأصغر شقيق السيد حسن الأصغر المدفون مع والده السيد زيد المذكور بجامع كندة بمصر بشارع الأنور بمنطقة فم الخليج والقبة المذكورة مسجلة باللجنة نمرة 68 وعلى باب المشهد كتابة تاريخية بها

مسجد حل فيه نجل لزيد *** ذلك الأجل الأنور محمد *1287*



ويقول على مبارك باشا فى خططه :
بقرب جامع السيدة سكينة جامع سيدى محمد الأنور وهو مسجد صغير منقوش على بابه تاريخ عمارة مستجدة سنة خمس وتسعين ومائة وألف وشعائره مقامة ويهمل له مولد سنوى وقد ذكره السخاوى فى تحفة الاحباب أنه يعرف بمشهد محمد الاصغروبعضهم يقول انه ابن زين العابدين وليذكر احد علماء النسب ان زين العابدين تخلف بعد ولد اسمه محمد الأصغر وانما خلف محمدا الباقر وزيد الازدى وعمر وعليا الاصغر والحسين وقال العبيدلى النسابة هذا المشهد من مشاهد الرؤيا .

ويقول السخاوى فى تحفة الأحباب :

لا يعرف من مشاهد الأشراف فى هذه المنطقة إلا مشهد محمد الأصغر ومعروف بالأنور بن زيد الجواد بن الحسن بن على بن أبى طالب وهو ابن أخى السيدة نفيسة بنت الحسن لا عمها كما يزعم العامة



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 29, 2023 2:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

سلطان العاشقين

سيدي عمر ابن الفارض

(576–632هـ)



جاء في تاريخ ابن خلكان، هو: أبو حفص أو أبو القاسم عمر بن أبي الحسن علي بن المرشد بن علي، وهو حموي الأصل، مصري المولد والدار والوفاة، وملقب بابن الفارض.

ولد عام 576هـ بالقاهرة، وتوفي عام 632هـ، وكان فريد عصره في التصوف، وله نظم جيد في معاني الغراميات الإلهية، والتي بها عُدّ سيد شعراء عصره رضي الله عنه.

وفي المزارات للسخاوي أن سيدي عمر تلميذ سيدي أبي الحسن علي البقال صاحب الفتح الإلهي والعلم الوهبي، وقد نشأ في عبادة ربه منذ صغره، حتى أكرم في كبره فصار صاحب مقام عند الخاصة والعامة، وذلك بمكان يقال له " العارض".

وعند المقريزي في خططه: وهــذا المكان عبارة عن مغارة في الجبل، وقد أنشئت فيها منارة مازالت باقية إلى اليوم، وفيها قبر العارف ابن الفارض، ولله درّ القائل :

جز بالقرافة تحــت ذيــل العــارض * وقــل الســلام عليــك يا ابن الفــارض



وقد لقب بسلطان العاشقين، وحفل ديوانه بأناشيد الحب الإلهي، فصار بها تحفة أدبية، تزهو بها العربية على أداب الأمم، وتراثًا روحانيًا راقيًا لبني البشر، ومن ديوانه:

شربنا علـى ذكــر الحبيب مدامة * سكرنا بها من قبــل أن يخلـق الكرم

ويقول السخاوي في تحفة الأحباب وبغية الطلاب، تحت عنوان " قبر شرف الدين عمر بن الفارض ومناقبه": قبر الإمام العالم قدوة العارفين وسلطان المحبين الشيخ شرف الدين عمر بن الفارض، معتدل القامة، حسن الوجه، مشربا بحمرة، وإذا استمع وتواجد وغلب عليه الحال، ازداد وجهه نورًا وجمالا، ويسيل العرق من سائر جسده حتى يسيل من تحت قدميه على الأرض، وكان إذا حضر في مجلس يظهر على ذلك المجلس سكينة وسكون.

يقول: ورأيت جماعة من المشايخ والفقراء وأكابر الدولة وسائر الناس يحضرون إلى قبره ويتبركون بزيارته، بل كانوا في حياته يزدحمون عليه، ويلتمسون منه الدعاء، ويقصدون تقبيل يده فيمنعهم من ذلك ويصافحهم، وكانت ثيابه حسنة ورائحته طيبة، وكان ينفق على من يرد عليه نفقة متسعة، ويعطى من يده عطاء جزيلا، ولم يحصّل شيئا من الدنيا، ولم يقبل من أحد شيئا، وبعث إليه السلطان الكامل بألف دينار فردها عليه.

قال سبط الشيخ: سمعت جدي يقول: كنت أول تجريدي أستأذن والدي، وهو يومئذ خليفة بالقاهرة، وأطلع إلى وادي المستضعفين بالجبل، وآوي فيه وأقيم في هذه السياحة أياما وليالي، ثم أعود إلى والدي لأجل بركته ومراعاة قلبه، فيجد سرورا برجوعي إليه، ويلزمنى بالجلوس معه في مجلس الحكم، ثم أشتاق إلى التجريد فأستأذنه وأعود إلى السياحة.

وما برحت أفعل ذلك مرة بعد مرة، إلى أن سُئل والدي أن يكون قاضي القضاة، فامتنع وترك الحكم واعتزل الناس وانقطع إلى الله تعالى في الجامع الأزهر إلى أن توفي، فعاودت التجريد والسياحة وسلوك طريق الحقيقة، فلم يُفتح عليّ بشيء، فحضرت يوما من السياحة إلى المدرسة السيوفية، فوجدت شيخا على باب المدرسة يتوضأ وضوءًا غير مرتب، فقلت له: يا شيخ، أنت في هذا السن، في دار الإسلام، على باب هذه المدرسة، بين الفقهاء، وأنت تتوضأ وضوءًا خارجًا عن ترتيب الشرع!! فنظر إليّ وقال: يا عمر، أنت ما يُفتح عليك بمصر، وإنما يفتح عليك بمكة، فاقصدها فقد آن لك وقت الفتح، فعلمت أن الرجل من أولياء الله تعالى وأنه يتستر بالمعيشة وإظهار الجهل، فجلسته بين يديه، وقلت: ياسيدي، وأين أنا وأين مكة ؟! ولا أجد ما أبلغ به! فنظر إليّ وأشار بيده، وقال: هذه مكة أمامك، فالتفت إلى الجهة التي أشار إليها، فنظرت مكة شرّفها الله تعالى، فطلبتها وجاءني الفتح حين دخلتها، وإلى هذا الفتح أشار رحمه الله في قصيدته الدالية بقوله:

يا سميري، روّح بمكة روحي * شاديًا إن رغبت في إسعادي
كان فيها أنسي ومعراج قدسي * ومقامي المقام والفتح بادي



قال رحمه الله تعالى: ثم أقمت بواد وبينه وبين مكة عشرة أيام للراكب المجدّ، وكنت آتي منه كل يوم أصلي في الحرم الشريف الصلوات الخمس، ومعى سبع عظيم الخلقة يصحبني ويقول:

يا سيدي، اركب فما ركبته قط، ثم لما مضى عليّ خمس عشرة سنة، سمعت الشيخ البقال ينادي: يا عمر ائت إلى القاهرة واحضر وفاتي، فأتيته مسرعا فوجدته قد احتضر فسلمت عليه، فناولني دنانير ذهب، وقال لي: جهزني بهذه، وافعل كذا وكذا، وأعط حملة نعشي إلى القرافة كل واحد دينارًا، واتركني على الأرض في هذه البقعة، واشار بيده إليها، وهي تحت المسجد المعروف بالعارض، وقال لي: انتظر قدوم رجل يهبط إليك من الجبل، فصل أنت وإياه عليّ، وانتظر ما يفعله الله تعالى في أمري.

قال: فتوفي إلى رحمة الله تعالى، فجهزته كما أشار، وحملته إلى البقعة المباركة كما أمرني، فهبط إليّ رجل كما يهبط الريح المسرع، فعرفته بشخصه، وكنت أراه يُصفع قفاه في الأسواق، فقال لي: يا عمر تقدم فصلى بنا على الشيخ، فصليت إماما، ورأيت طيورًا بيضاء وخضراء بين السماء والأرض، يصلون معنا، ثم بعد انقضاء الصلاة، جاء طير منهم أخضر،عظيم الخلقة، قد هبط عند رجليه وابتلعه، وارتفع إلى الطيور، وطاروا جميعا، ولهم ضجيج بالتسبيح، إلى أن غابوا عنا، فقال الرجل الذى صلى معي على الشيخ: يا عمر، أما سمعت أن أرواح الشهداء في أجواف طيور خضر تسرح في الجنة حيث شاءت ؟ هؤلاء شهداء السيوف، وأما شهداء المحبة فأجسادهم وأرواحهم في جوف طيور خضر، وهذا الرجل منهم، وأنا أيضا كنت منهم، وإنما وقعت مني هفوة فطردت عنهم، فأنا أصفع على قفاي في الأسواق، أدبا على تلك الهفوة.

قال: ثم ارتفع الرجل إلى الجبل، إلى أن غاب من عيني، وقال لي: يا ولدي، إنما حكيت لك هذه الحكاية لأرغبك في سلوك طريق القوم.

وتوفي الشيخ شرف الدين بن الفارض رحمه الله تعالى بالجامع الأزهر بقاعة الخطابة فى الثانى من جمادى الأولى سنة 632 ودفن بالقرافة بسفح المقطم عند مجرى السيل تحت المسجد المعروف بالعارض، وكان مولده بالقاهرة فى الرابع من ذى القعدة الحرام سنة سبع وسبعين وخمسمائة.

وسبب اشتهاره بابن الفارض لأن أباه كان عالما بالفرائض، وهي ما تعرف الآن بـ"علم الميراث"، وكان يثبت الفروض بين يديْ الحكام، ومن ثم عرف بالفارض، وعرف ابنه بذلك.

وكانت حياته رضي الله عنه عبادة وزهادة، وكانت أحواله استغراق طويل وصمت, وفي حال انتباهه كان يملي شعره، وساعده على الظفر بمحبة الناس ما منحه الله من جمال الخلقة والخُلق، وقد أخذ في نظم الشعر، حتى كان الناس يتلقون قصائده ويترنمون بها، وقد جرى فيها على طريقة الحب والغرام، وهي بطبيعتها طريقة العاشقين من المتصوفة، والتصوف في حقيقته حب وحنين إلى الذات الإلهية، وله في ذلك:

زدني بفرط الحب فيك تحيرا * وارحم حشى بلظى هواك تسعرا
وإذا سألتك أن أراك حقيقة * فاسمع ولا تجعل جوابي لن ترى
يا قلب أنت وعدتني في حبه * صبرا فحاذر أن تضيق وتضجرا
إن الغرام هو الحياة فعش به * صبا فحقك أن تموت وتعذرا
ولقد خلوت مع الحبيب وبيننا * سر أرق من النسيم إذا سرى
وأباح طرفي نظرة أملتها * فغدوت معروفا وكنت منكرا
فدهشت بين جمـالـه وجـلالـه * وغدا لسان الحال مني مجهرًا
لو أن كل الحسن يكمل صورة * ورآه كان مهللا ومكبرا ()



ولقد اهتم بديوانه كثير من الأدباء العرب والمستشرقين، وأقام المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة حفلاً بمناسبة صدور ديوان ابن الفارض عنه، كما أُنشد فيه أشعار ابن الفارض كبار المنشدين المتصوفة كالشيخ ياسين التهامي وغيره.

هذا، وقد رؤي بعد موته في النوم، فقيل له: لمَ لمْ تمدح المصطفى صلى الله عليه وسلم في ديوانك ؟ فقال:

أرى كل مدح في النبي مقصرا * وإن بـالغ المثني عليـه وأكثـرا
إذ الله أثنى بالــذى هــو أهلــه * عليه فما مقدار ما تمدح الورى




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 23, 2024 6:42 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


الإمام سيدنا على بن أبى طالب

بمناسبة الأحتفال بمولده

يوم الخميس الموافق 13 رجب / 25 يناير




( على ) بن أبى طالب – وأسم أبى طالب : عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب ، القرشى الهاشمى المكى المدنى الكوفى (1) .

وأسم أبى طالب : عبد مناف بن عبد المطلب ، وأسمه : شيبة بن هاشم ، وأسمه عمرو بن عبد مناف ، وأسمه : المغيرة بن قصى ، واسمه : زيد ويكنى على أبا الحسن ، وأمه : فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصى . (2)

وهو أول من أسلم مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

( عن ) عمرو بن مرة عن أبى حمزة مولى الأنصار وعن زيد بن أرقم قال : أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ( على ) .

( وقال ) أخبرنا محمد بن عمر قال إبراهيم بن نافع وأسحاق بن حازم عن أبىنجيح عن مجاهد قال : أول من صلى على وهو بن عشر سنين .


----------------------------------------
(1) طبقات بن سعد 3/11 ، تاريخ بغداد : 1 / 133 ، تاريخ بن عساكر ، تهديب ج1 / 429
سيرة الإمام على ( على بن الصلابى ص 21 ، أعلام المسلمين لعبد الستار الشيخ ، الأستيعاب الجزء الثالث حرف العين ص 1089 ( باب ) على ص25
-------------------------------------------------------------------------------------------

وفى رواية أخرى : أسلم على وهو بن تسع سنين ، وقال : أنعلى بن أبى طالب حين دعاه النبى صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام كان بن تسع ، وفى رواية دون التسع سنين ، ولم يعبد الآوثان قط ، وهو أول من أسلم بعد السيدة خديجة عليها السلام

وفى تاريخ بغداد :

( على ) أبى طالب ، وأسم أبى طالب : عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بنكلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهد بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، ويكنى أبا الحسن ، وأبا تراب .

أمه :

فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف ، وهى أول هاشمية ولدت الهاشمى ، وعلى أول من صدق سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وشهد المشاهد وجاهد بين يديه
وجاء عن على بن أبى طالب : أن أمه سمته ( حيدرة ) وقد ارتجز بذلك يوم خيبر فقال :

أنا الذى يمتنى أمى حيدرة كليث غابات كريه المنظرة



وقد ذكر أن عليا ولد وأبوطالب غائب ، فسمته أمه فاطمة بنت أسد حيدرة وحيدرة من أسامى الأسد ، فلما قدم أبى طالب كره هذا الأسم وسماه عليا (1)

حدثنى أبو بكر بن أحمد بالوية ، ثناء إبراهيم بن إسحاق الحربى ، ثنا مصعب بن عبد الله الزبيرى قال : كانت فاطمة بنت أسد بن هاشم أول هاشمية ولدت من هاشمى وكانت بمحل عظيم من الأعيان فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفيت فى حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان إسم على أسد ولذلك يقول :

أنا الذى سمتنى أمى حيدرة (2)


------------------------------
(1) تاريخ بن عساكر 1 / 21 ، 22 - المستدرك : 3 / 116
(2) حذفه الذهبى من التلخيص لضعفه
-----------------------------------------

ولادة سيدنا على كرم الله وجهه



( ولد ) كرم الله وجهه بمكة المكرمة يوم الجمعة الثالث عشر من رجب بعد ثلاثين عاما من عام الفيل ( 17 مارس 599 أو 600 م ) ولم يولد قبله ولا بعده مولودا فى بيت الله تعالى سواه(1) . روى عن فاطمة بنت أسد أنها :

قالت : كان محمد صلى الله عليه وسلم يأكل معى ومع عمه أبى طالب ، وإذ نظر إلى أبو طالب

فقال لى : مالى أراكى حائلة اللون ؟

فكنت وقتها وصل لى الحمل إلى أربعة اشهر ،

قال لى أبو طالب : موجها حديثه لمحمد صلى الله عليه وسلم :

إن كان ما فى بطن زوجة عمك ذكرا فهو لك عبدا ،

وإن كانت أنثى فهى لك جارية وزوجة .

فلما أكتمل الحمل وجاءت ساعة الوضع ، ولدته فى الكعبة وجعلته فى كسوة .

فقال أبو طالب : لا تفتحوا الكسوة حتى يأتى محمد صلى الله عليه وسلم ،
[/size
]
--------------------------------------------------------------------
(1) أخبار الزينبيات ( حسن محمد قاسم ) ط : 1935
فجأ محمد صلى الله عليه وسلم ففتح الكسوة فأخرج منها غلاما حسنا ، فرفعه بيدة إلى أعلى وسماه عليا ، ثم أحتضنه ثم لقمه لسانه ، فماذال الطفل يمصه حتى نام
وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يبر عمه أبو طالب وزوجته وأبنها عليا ، وقد أخذ النبى صلى الله عليه وسلم – عليا – كما هو مشهور ، فعوضه إيثار النبى صلى الله عليه وسلم بالحب عن إيثار أبيه (1) ، ولكنه عرف هذا الإيثار فى طفولته الأولى ، فكان سابقة باقية الأثر فى نفسه على ما يبدو من أطوار حياته التالية ، وجائت لهذه السابقة لواحقها الكثيرة على توقع واستعداد ،
وربما صح من أوصاف على فى طفولته أنه كان طفلا مبكرا النماء ، سابقا لأنداده فى الفهم والقدرة ؛ لأنه أدرك فى السادسة أو السابعة من عمره شيئا من الدعوة النبوية ، فنشأ رضى الله عنه رجلا مكين البنيان فى البنيان فى الشبابا والكهولة ، حافظا لتكوينه المكين حتى ناهز الستين
------------------------------------------------------------------
(1) عبقرية على ( عباس محمود العقاد )
-------------------------------------------

[size=200]( على ) كرم الله وجهه ، هو الإمام الأول ، واسم أبى طالب عبد مناف واسم عبد المطلب شيبة الحمد وكنيته أبو الحرث وعنده يجتمع نسب سيدنا على كرم الله وجهه بنسب حضرة سيدنا النبى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

( وكان ) ولد أبى طالب ( طالبا ) ولا عقب له ، ( وعقيلا وجعفر وعليا ) كل واحد أسن من الأخر بعشر سينين ، ( وأم هانى وأخته وأمهم جميعا من فاطمة بنت أسد ) رضى الله تعالى عنها (1)
( مولده ) بمكة المشرفة داخل الكعبة ( أى البيت الحرام ) فى يوم الجمعة الثالث عشر من شهر الله الأصم رجب الفرد الحرام سنة ثلاثين من عام الفيل قبل الهجرة بثلاثة وعشرين سنة على قول ، وقيل بعشرة سنين ، وقيل بخمسة وعشرين ، وقيل قبل البعث بأثنتى عشر سنة ( ولم يولد ) فى البيت الحرام قبله أحد سواه وهى فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالا له وتعظيما لقدره وأعلاء لمرتبته بين القوم .

( وكان ) الإمام على كرم الله وجهه هاشميا من هاشميين

-------------------------------------------------------------------------
(1 ) كتاب المناقب : ضياء الدين بن المؤيد موفق أحمد الخوازمى المتوفى سنة 568ه- كتاب النفحات الأحمدية والجواهر الصمدانية ط : 1903م – 1321ه –
( ومن كتاب ) المناقب لأبى المعالى الفقيه المالكى رحمه الله تعالى
-------------------------------------------------------------

( روى ) خبرا يرفعه إلى الإمام على كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه أن عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم ولاده على رضى الله عنه ثمان وعشرين سنة والله تعالى أعلم .
( عن ) على بن الحسين أنه قال : كنا عندالحسن رضى الله عنه فى بعض الأيام وإذا بنسوة مجتمعين فأقبلت أمرأة منهن علينا ، فقلت لها :

من أنتى يرحمك الله ؟

قالت : أنا زبيدة بنت العجلان من بنى ساعدة

فقالت لها : هل عندك من شىء تحدثينا به ؟

قالت : أى والله حدثتنى أم عمارة بنت عبادة ابن فضلة بن مالك بن عجلان الساعدى : أنها كانت ذات يوم فى نساء من العرب اذ أقبل أبو طالب كئيبا حزينا فقلت له ماشأنك ؟

قال : ان فاطمة بنت أسد فى شدة الطلق – ثم أنه أخذ بيدها وجاء بها إلى الكعبة فدهل بها وقال اجلسى على اسم الله تعالى فطلقت طلقة واحدة فولدت غلاما منظفا لم أرى أحسن وجها منه قط فسماه ابو طالبا عليا

وقال شعرا :
سميته بعلى كى يدوم له
عز العلو وفخر العز أدومه



( وجاء ) النبى صلى الله عليه وسلم فحمله معه الى منزل أمه قال على بن الحسين رضى الله عنهما فوالله ما سمعت بشىء حسن قط الا وهذا من أحسنه

( وكان ) مولد الإمام على رضى الله عنه بعد أن دخل النبى صلى الله عليه وسلم بخديجة بثلاث سنين




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 27, 2024 6:28 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123
[b]

بمناسبة مولد سيدى أحمد الرفاعى

رضى الله تعالى عنه




الإمام الرفاعى

سيدى أحمد الرفاعى
(... – 570هـ )





يقول حسن قاسم

صاحب الكرامات الظاهرة والأسرار الباطنة ، والبوارق الناشرة ، من جعله الله أول الأربعة ، فنزل إلى الدنيا قبل الأربعة ، ووهبه سرا لم يهبه لغيره من الأولياء ، وانتهت إليه الرياسة
فى علوم الطريق ، وشرح أحوال القوم ، وله كلام عال على لسان أهل الحقائق ، وهو احد من قهر أخواله ، وملك أسراراه ، وكشف مشكلات القوم .

وتتلمذ له خلائق لا يحصون ، حتى أنه رضى الله عنه كان مسكنه بالمشرق وله أتباع بالمغرب .

وعرفته أهل العراق بأنه الرفاعى وهو ابن عام ، وملأ الأرض وهو ابن أربع سنوات ، وفاض سره على الخلق وهو ابن سبع سنوات ، وأتقن علوم القرآن وأسراراه .

وله كرامات ظاهرة ، وشهرته تغنى عن التعريف ، ولكن نذكر جملة منها تبركا فنقول :

من كراماته قدس الله سره العالى أنه كان يمشى إلى المجذوبين والزمنى ( مرضى ) يغسل ثيابهم ، ويحمل إليهم الطعام ، ويأكل معهم ن ويجالسهم ويسألهم الدعاء ويقول قدس الله
سره : الزيارة لمثل هؤلاء واجبة لا مستحبة .

ومنها : أنه دقس الله سره وجد كلبا أجرب ، أخرجه أهل أم عبيدة إلى محل بعيد ، فتبعه إلى البرية ، وضرب عليه مظلة ، وصار يطليه بالدهن ، ويحك منه الجرب بخرقة ويطعمه ويسقيه ، حتى عوفى ، ولما برى صار يحمل له الماء الساخن ، ويغسله .

ومنها : قدس الله سره أنه كان إذا طلب منه أحد أن يكتب له دعوة ( رقية ) ، ولم يكن عنده مداد ، يأخذ الورقة ، ثم غاب مدة ، وجاء بها ، ودفعها إليه ليكتب له فيها ممتحنا له ، فلما نظر إليها ، قال : أى ولدى ، هذه مكتوب . وردها إليه من غير ضجر . وكراماته قدس الله سره مشهورة .

توفى يوم الخميس وقت الظهر تانى عشر جمادى الأولى سنة سبعين وخمس مئة ، وكان يوما مشهودا لم ير مثله قط فى سائر العالم ، ودفن رضى عنه فى قبر الشيخ يحيى البخارى ، بأم عبيدة بأرض البطائح .

بلغ قدس الله سره أنه ما تصدر قط فى مجلس ، ولا جلس على سجادة ، وكان قدس الله سره يقول : أتيت الأبواب كلها فوجدتها مزدحمة بالعباد ما عدا باب التواضع ، فإنى وجدته خاليا ، فسلكته لوحدى .

وفضائله قدس الله سره كثيرة ، اللهم أمدنا بمدده ، وأنفعنا بأسراراه . آمين .


نسبـة :

أجمع الرواه والمؤرخون على أنه ينتهى نسبه من جهة أبية الى مولانا الامام الحسين ومن جهة أمه بسيدنا الحسن رضى الله عنهما – فهو احمد الرفاعى ابن صالح بن احمد بن العباسى – ونسبه الى جده السابع الذى هاجر الى المغرب هربا من اضهاد العباسيين .

أبى العلمين :

أشاره الى علمى الشريعة والحقيقة – فهو حامل لواء الظاهر والباطن وامام العلم الشرعى والحقيقى وكنيته بذلك لااتصال نسبه من جهه ابيه وأمه بالامامين الحسن والحسين رضى الله عنهما .

الرفاعــى :

روى الشيخ ابو بكر العيدروس أن الشيخ عماد الزنجى سأل السيد احمد فقال : أى سيدى ما سبب اشتهاركم بالرفاعيه ؟ فقال السيد الكبير : ( يازنجى هو انى كنت يوما جالسا فى عرفات – فاذا جماعة من الاولياء وأهل الطريق الابدال فى ذلك المجلس ، فالتفت فى جانبى فرأيت سيد المرسلين – فقال : يارفاعى : ققد أرتفعت درجتك فى الدنيا والاخره – بشارة لك فصار اسمى
فى ذلك اليوم مشهور بالرفاعى بين اهل الحضرة لانهم سمعوه من نفس النبى صلى الله عليه وسلم ) ذلك أمر التسميه الباطنيه ـ وأما تسميته الظاهرية بالرفاعى فنسبه الى جده رفاعة الحسن أبى المكارم المكى .

مولــده :
بشر مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمولد القطب الرفاعى قبل ولادته – فقد روى أن العارف الربانى سيدى منصور البطائحى رضى الله عنه أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام وهو يقول له ( يامنصور : أبشرك أن الله يعطى الى اختك بعد اربعين يوما ولد ويكون اسمه احمد الرفاعى – ومثل ما أنا رأس الانبياء كذلك هو رأس الاولياء – وحين يكبر فخذه واذهب به الى الشيخ على القارى الواسطى واعطه له كى يربيه ... لان ذلك الرجل عزيز عند الله ولا تغفل عنه .

وقد ولد فى بيت خاله القطب البطائحى بقرية ( أم عبيده ) قرب واصل بالعراق يوم الخميس فى النصف الاول من شهر رجب سنة 512 هـ وتوفى فى عام 572 هـ ودفن فى القرية .

كراماتـــــه :

انه كان لسيدى احمد مرضعه صالحه عفيفة النفس فأعطته يوما ثديها فما قبله وأعرض عنه - فنظروا فى الامر وفحصوا فوجدوا هذه المرضعه بلا وضوء – فلما توضأت شرب من لبنها .
- روى أن سيدى احمد كان يشرب اللبن كل يوم من حين ولدته امه الى رمضان فتقيد بعدم شرب اللبن فيه الى حين جاء العيد فشربه فى اول يوم وأفطر مع الناس فيه .

نشأتــة :

توفى والده قبل ولادته وتكفل سيدى منصور البطائحى برعايته وعمل بوصية المصطفى صلى الله عليه وسلم وحفظه القرآن .

وأجتمعت لسيدى احمد روافد العرفان والتحقيق ممثله فى خاله القطب الربانى الشيخ منصور وشيخه على القارى – كما يروى صاحب النجم الساعى انه أخذ ايضا عن خاله سلطان العلماء الشيخ أبى بكر الواسطى الانصارى علوم الشريعة وتفنن بها والف الكتب الكثيره وتفقه فى الدين على مذهب الامام الشافعى رضى الله تعال عنه

ويقول الامام الشعرانى فى الطبقات الكبرى :

كان اذا تجلى الحق عليه بالتعظيم يذوب حتى يكون بقعة ماء ثم يتداركه اللطف فيصير يجمد شيئا فشيئا حتى يرد الى جسمه المعتاد ويقول : لولا لطف الله تعالى بى ما رجعت اليكم –
وكان سيدى احمد الرفاعى شفوقا بالمسلمين الى حد الاقتداء والايثار – فقد ذكر الشعرانى أنه كان يمرغ وجهه وشيبته فى التراب ويبكى ويقول : العفو .... العفو .... اللهم اجعلنى سقف البلاء على هؤلاء الخلق وكان حمالا للاذى فى تسامح كريم ولم يتغير خاطره من مخلوق قط مهما تطاول عليه بالاذى – وكان له شفقه بالحيوان حتى أن الشعرانى قال : ( وكان قد كلفه الله بالنظر فى أمر الدواب والحيوانات ) – وذكر انه كان اذا جلس على ثوبه جرادة وهو مار فى الشمس وجلست على محل الظل فيمكث حتى تطير - ويقول انها استظلت بنا -- وكان اذا نام على كمه هرة وجاء وقت الصلاه يقطع كمه من تحتها حتى لا يوقظها .

وقد سخر الله له المخلوقـات حتى أن اشد الحيوانات والهوام ايذاء قد ذللت للامام الرفاعى مثل الحيات والعقارب والثعابين .

ولا عجب فمن اطاع الله إطاعة كل شئ - فقد كان غارقا فى بحار المشاهدات والتجليات



ولقد كان الامام الرفاعى دائم الحضور مع الله تعالى .

قال الدكتور احمد عمر هاشم رئيس جامعة الازهر :

انه واحد من الاولياء وعلم من أعلام العلماء وواحد من الاقطاب رضى الله عنه - لقد قرأت فى تاريخ هذا الامام الجليل من بعض شراح الاثر والحديث أخبار كثيرة أستوقفتنى خبر منها كنت فيه بين مصدق ومكذب كنت فيه مندهش لأننى رأيتنى أمام معجزة لرسول هو خاتم الانبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم تقترن بكرا

– الى أن قرأت ما قاله الأئمه والمحققون والمحدثون ومنهم السيوطى وغيره الى توثيق هذا الخبر وهذه الكرامه التى جاء فيها ( فى رحله الحج زائرا سيد الخلق واقفا امام الحجرة النبوية الشريفة طالبا أن يمد الرسول صلى الله عليه وسلم يده ليقبلها فيقول : .



فى حاله البعد روحى كنت ارسلها ..
تقبل الارض عنى وهى نائبتى
وهذه دوله الاشباح قد حضرت ..
فأمدد يمينك كى تحظى بها شفتى



و يعقب بعض المحدثين ويقول : إنها تجمع بين معجزة لصاحب الرساله فمن انكرها انكر المعجزة وتثبت الكرامة التى اثبتها القرآن – فمن انكرها انكر الكرامه .

قال الامام الاكبر الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الازهر قدس الله سره :

أنه واحد من السلف الصالح – قضى حياته فى طاعة الله عز وجل مجاهدا فى سبيل الله عز وجل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويعلم الناس العلم النافع - وقضى حياته
وهو يسلك الطريق الطويل بذاته قبل قوله وهذا شأن الاخيار من عباد الله عز وجل .

يروى جمهرة الصوفية :
ان سيدى احمد الرفاعى رضى الله عنه أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مد يده الشريفة من قبره الكريم فقبلها فى ملأ يقرب من تسعين الف رجل والناس ينظرون يد الرسول صلى الله عليه وسلم ويسمعون كلامه – وكان من شهود هذا الموقف الجليل سيدى عبد القادر الجيلانى وسيدى عدى الشامى والشيخ ابن قيس الحرانى وغيرهم من كبار العارفين

وقال الاستاذ احمد كامل ياسين الرفاعى :
نقيب السادة الاشراف وشيخ عموم السادة الرفاعيه
وعضو المجلس الاعلى للطرق الصوفية قدس الله سره


هذا الولى الكريم ينتمى الى الرسول العظيم وهو احد الاقطاب الاربعة الذين حفظ لهم تاريخ الاسلام جهادهم وقيامهم بأشرف رسالة وهى الدعوة الى دين الله بالحكمة والموعظة الحسنة
– وسيدى احمد الرفاعى رضى الله تعالى عنه كان من المعلمين الذى رسم لنا مناهج طريقته بقوله :

( طريقتى دين بلا بدعه وهمه بلا كسل وعمل بلا رياء
ونفس بلا شهوة وقلب بلا شغل )



ويحلل الاستاذ احمد كامل ياسين هذا المنهاج الذى التمسه سيدى احمد الرفاعى من جده خاتم الانبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم بأنه لايقبل البدعه فى الدين لأن الدين عند الله الاسلام – وقوله همة بلا كسل لأن الاولياء الصالحين فى عبادة دائما وعمل مستمر ونشاط ملحوظ لايعرف الكسل لهم طريق ولايخدعهم طريق
الحياه الدنيا يخلصون لله فى السر والعلانيه – قال عنهم ربهم :


الا أن اولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون


انهم فى امان دائم وهم فى سرور مستمر لقربهم من رب العالمين – وعمل بلا رياء انما يريد أن يدعو الى الاخلاص فى الاعمال كلهالان الله تعالى لايقبل من العمل الا ما كان خالصا وأبتغى به وجه الله سبحانه وتعالى ، ولا يحسن صفاء العبد حتى لايبقى فى القلب شئ من الخبث والبغض لأحد من المؤمنين – وقال رضى الله عنه كمال القلب فى الخوف وكمال العقل فى الفكر وكمال الروح فى الشكر وكمال اللسان فى الصمت وكمال الوجه فى العبادة وكمال النيه بترك الحواطر

(( يتبع ))


[/b]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 31, 2024 6:42 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


رفاعى مصر : يقول الدكتور السعيد محمد محمد على فى كتابه الإمام أحمد الرفاعى

لعل من باب المفاجأة أن يعلم الكثير من المحبين لآل البيت رضى الله عنهم – أن صاحب المقام بمسجد الرفاعى بالقاهرة ليس أحمد ، حيث إن مقامه ( بأم عبيدة ) من أرض العراق .
ولذا كان من الضرورى التعرف بصاحب المقام وعلاقته بالإمام الرفاعى ، وذكر طرف من سيررته رضى الله عنه ، مع إطلالة على أهم المعالم الهادية للولاية الصادقة والدروس النافعة للأمة الإسلامية من خلال هذه الترجمة .

أولا : التعريف به :

هو الإمام على الشهير بأبى شباك ابن عز الدين أحمد الصياد سبط الحضرة الرفاعية لأمه ، وصاحب مقام بقرية ( متكين ) من أعمال حماة بسوريا .


وهنا نواجه بسؤالين : إذا كان مقام الجد بالعراق ، ومقام الوالد بسوريا ، فما هى علاقة الرفاعى بمصر ؟ وما سر كنيته بأبى شباك ؟

ثانيا : علاقة الرفاعى بمصر

كانت عادة السلف قديما كثرة الترحال لطلب العلم والدعوة الى سبيل الله تعالى وكانت الإرادة الإلهية قد شاءت أن ينزل السيد أحمد عز الدين الصياد إلى مصر سنة 638 هـ ، وهنالك أقام مجالس العلم وحلق الذكر بالمسجد الحسينى ، وتتلمذ على يديه نفر ليس بالقليل .

ولما ذاع صيته بين أهل مصر ، بنوا له رباطا بمحلة السباع ، وهى – تقريبا – قنطرة السباع ، والواقعة على الخليج المصرى – قديما – بالقرب من المقام الزينبى أو هى ما يطلق عليها حاليا ( بركة السبع ) أحد مراكز محافظة المنوفية وهى أقرب ما يكون لطنطا حيث المقام الأحمدى البدوى

ثم حفل به جماعة من آل الملك الأفضل – أحد أمراء المماليك فى عهد السلطان المنصور سيف الدين قلاوون – فتزوج من حفيدته وكانت تدرى ( درية خاتون ) وأقام بمصر نحو سنتين فكثر أتباعه وأبناء طريقته على عهد جده الرفاعى الكبير – رضى الله عنهما

ولما هم بالرحيل ترك زوجته والتى أنجبت له بعد هجرته عليا سنة 640هـ فتربى عند أخواته حيث كفلته جدته بعد وفاة والدته حتى بلغ مبلغ الرجال

وفى هذه المرحلة من عمره المبارك مال الى الزهد واشتغل بعلوم التصوف وسلك درب أبيه وجعل مسكنه فى سوف السلاح بالقاهرة مقرا للطريقة الرفاعية نسبة إلى جده وخليفته لوالده – رضى الله تعالى عنهم

وبالفعل حين عاد إلى متكين حيث جذروه ألبسه والده الخرقة وأخبره أن القسمة الإلهية قد رشحته لمصر فامتثل راجعا وأصبح شيخا للطريقة بالقطر المصرى

ثالثا : سبب كنيته بأبى شباك

إن السيد أحمد عز الدين الصياد حين عزم على الهجرة من مصر إلى سوريا أسر إلى زوجته بعقد من الجوهر وقال لها : إن وهبك الله بنتا فاجعليه قلادة فى عنقها وإن وهبك الله غلاما فاجعليه على عضده أو زنده

ثم إذا أراد أن يجتمع بى فيأت إلى هذا الشباك وعينه وليضربه بيده يفتح له وحينئذ يرانى وأراه فإذن الله

واسرت الأم إلى جده بأمر العقد وقصة الشباك – وكأنها أحست بدنو الأجل فأرادت أن تشاركها والدتها فى أداء الأمانة وبالفعل جاء دور الجدة وقد ماتت الأم ودخل على رضى الله عنه يبكى فسألته جدته عن سبب بكائه فقال وددت لو رأيت أبى وتعرفت على اهلى وعشيرتى فقصت عليه الأمر فهب إلى الشباك وضربه ففتح له وساعتئذ أبصر نفسه بين يدى والده حيث هو من أرض سوريا فرحل إلى هناك – ثمعاد يواصل المسسيرة وينشر الطريقة حتى وافته المنية بمصر سنة 700هـ وله من العمر ستين سنة ودفنن بالقلعة رضى الله عن آل البيت أجمعين


( مسجد الذخيرة )

قال المقريزى هذا المسجد تحت قلعة الجبل بأول الرميلة تجاه شبابيك مدرسة السلطان حسن بن محمد بن قلاوون التى تلى بابها الكبير الذى سده الملك الظاهر برقوق أنشأه ذخيرة الملك جعفر متولى الشرطة قال ابن المأمون فى تاريخه وفى هذه السنة يعنة سنة ست عشرة وخمسمائة استخدم ذخيرة اللك جعفر فى ولاية القاهرة والحسبة بسجل أنشأه ابن الصيرفى وجرى فى عسفه وظلمه ما هو مشهور وبنى المسجد الذى بين الباب الجديد والجبل الذى هو به معروف وسمى مسجد لا بالله بسبب انه كان يقبض على الناس من الطريق ويعسفهم فيحلفون ويقولون له لا بالله فيقيدهم ويستعملهم فيه بغير أجرة ولم يعمل فيه منذ أنشأه الاصانع مكره أو فاعل مقيد وكان قد أبدع فى عذاب الجناة وأهل الفساد وخرج عن حكم الكتاب فابتلى بالامراض الخارجة عنالمعتاد ومات بعد ما عجل الله له ما قدمه وتجنب الناس تشييعه والصلاة عليه وذكر عنه فى حالتى غسله وحلوله بقبره ما يعيذ الله كل مسلم من مثله انتهى والظاهر ان هذا المسجد محله الآن زاوية الرفاعى التى هدمت وبنى عوضها الجامع الذى أنشأئه والدة الخديو اسمعيل المعروف الآن بجامع الرفاعى

يقول على باشا مبارك فى الخطط التوفيقية ج 4 ص 14 :

جامع الرفاعى * هذا الاسم يطلق الان على البناء الشاهق المقابل لمدرسة السلطان حسن على يسار السالك من هذا الشارع محمد على طالبا القلعة أمرت بنشأئه المرحومة الست خوشيار هانم والدة الخديوى اسماعيل ولكنه لم يعرف باسمها بل بقى معروفا باسمه القديم الذى كان للزاوية التى بنى فى محلها وهو من المبانى الضخمة الهائلة ابتدىء العمل فيه من سنة 1286هـ والى سنة 1305هـ لم يكمل وضاع فى بنائه عدة بيوت وحارات وفى الأصل كان زاوية صغيرة فى داخل بناء متشعث يشتمل على محلات علوية وسفلية واقعة بحارة حلوات من خط سوق السلاح تعرف بزاوية الرفاعى وبالزاوية البيضاء وكان بها عدة قبور قبر سيدى على أبى شباك وقبر سيدى يحيى الانصارى وقبر السيد مسطفى الغورى وقبر الشيخ ابن المغربى وقبر السيد حسين الشيخونى اما م جامع شيخون وشيخ سجادة الرفاعية سابقا وقبر السيد عبد الله المرازيقى وقبر السيد حسين الرفاعى والد السيد ياسين شيخ سجادة الرفاعية الآن وكان يرد لزيارة سيدى على هذا خلق كثير من مصر وغيرها .

وفى سنة 1286هـ اشترت الست خوشيار هانم الامكان الواقعة بجوار الزاوية الرفاعية من الجهات الاربعة الى حارة حلوان من الجهة الغربية والى حارة المبلع من الجهة البحرية والى حارة اللبانة من الجهة الشرفية الى جامع جوهر اللالا والاماكن الواقعة بدرب المصنع وكوم الحكيم الى شارع المحجر والاماكن الواقعة بجوار جامعى المحموجى وأمير ياهور وجملة أماكن ربى السلطان حسن وقبلية مثل حوض بردق المعروف بحوش الحدادين والحمام الذى كان هناك كلفت الست المرحومة الامير حسين باشا فهمى وكيل ديوان الاوقاف سابق بأنيعلم لها رسما يشتمل على مسجد لاقامة الشعائر الاسلامية وما يلزم ذلك من الملحقات ومقام لسيدى على الرفاعى ومدافن لها ولمن يمون من ذريتها فى بعض ارض الاماكن التى اشترتها والبعض الباقى من الارض يجعل أماكن للاستغلال للصرف من ريعها على لمسجد المذكور وملحقاته



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 02, 2024 6:33 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

بمناسبة أفتتاح مولد سيدى الفولى رضى الله تعالى عنه


- ( سيدى الفولى )

مسجده ومقامه على كورنيش النيل

بمحافظة المنيا



ارتبط اسمه بمحافظة المنيا، فأصبحت «منية الفولى»، بدلا من «منيا بن خصيب» نسبة إلى سيدى العارف بالله أحمد الفولى.. سيدى أحمد الفولى فى مدونة وضعها المسؤولون عن المساجد الإسلامية بمدخل الضريح، المقام بجوار مسجده بالبر الغربى من كورنيش النيل لمدينة المنيا.

والعارف بالله سيدى أحمد الفولى، هو الشيخ على بن محمد بن على المصرى اليمنى، رضى الله عنه وأرضاه. قدم أبوه من اليمن وبقى بالقاهرة وتزوج عام 988هـ بالسيدة فاطمة بنت العالم المشهور السيد حسين الطحان، ورزق منها بسيدى على الفولى عام 990هـ. فنشأ بالقاهرة وتلقى علومه بالأزهر الشريف وتفقه شافعيًا على يد الشيخ أبى بكر الشنوانى والشيخ سالم الشبشيرى والشيخ سالم السنهورى، وتوجه ناحية التصوف فسلك طريق الشاذلية على يد شيخه سيد محمد بن يحى الجركسى المعروف بالترجمان.

انتقل إلى منية بن خصيب «المنيا» عام 1010هـ، وتزوج من أهلها، واشتهر فيها بالفولى بعد شهرته فى القاهرة بالمصرى منذ ولادته، واحترف بيع الفول، لأنه كان يأنف قبول أى شىء من أحد، واشتهر الفولى بالمنيا وذاع صيته، فقصد بالزيارات وتصدر بالتدريس بها وعرف بالزهد والاستقامة، وكان بارعًا فى العلوم الشرعية، متكلمًا بالطريقة الصوفية الشاذلية، وله مؤلفات عديدة منها «تحفة الأكياس فى حسن الظن بالناس»، وتوفى سنة 1067هـ، عن 77 عاما، أقام منها بالمنيا وحدها، 57 عاما.

كان الفولى خلال هذه المدة العالم المفرد الذى يرحل إليه من أرجاء الصعيد للعلم والاستفادة، ودفن فى ضريح خاص بجانب زاوية أنشأها فى حياته على شاطئ النيل الغربى بالمنيا، كان الفولى، رضى الله عنه، قصير القامة مستدير الوجه أبيض، ذى لحية بيضاء ناصعة.

فى عام 1290هـ، عندما مر إسماعيل خديوى مصر فى هذا العام فى النيل قاصدًا الأقصر وقف يخته أمام زاوية قطب الصعيد العارف بالله أحمد الفولى، فلما لمح عن بعد مزارًا، قام بالتوجه نحوه ثم نزل إليه وزاره، وأمر ببناء جامع كبير له وضريح يليق به وبمقامه وأوقف عليه مائة فدان من أجود الأراضى الزراعية.

فى عام 1363هـ، طلب من عبدالحميد عبدالحق ابن ابوقرقاص، وزير الأوقاف يومئذ، إعادة بناء المسجد فبناه على الطراز الأندلسى، وليس له نظير فى مصر..

وافتتح المسجد ونقل جثمانه إلى هذا الضريح، فى احتفال مهيب عام 1365هـ، حيث يقام له مولد فى ليلة الثامن والعشرين من شهر رجب من كل عام.


نذكر ما ذكره حسن قاسم فى كتابه مشاهد الأشراف :

على هذا هو عبد الله الأشتر بن محمد المهدى الملقب بالنفس الزكية ، وهو المدفون بمدينة طوة بصعيد مصر غربى منية ابن الخصيب ( المنيا ) قدم مصر فى سنة 145هـ داعية لأبيه وكان من امره ما سنشرحه :

فى صعيد مصر قرية يقال لها طوة يقال لها طمون وهى كلمة قبطية معناها الدير ( قال ) أمين باشا فكرى فى الجغرافية المصرية وغيره هى مدينة شهيرة كانت تسمى فى الأزمان العتيقة طوة أو طمون أو أطمون وهى كلمة قبطية معناها الدير ثم عرفت بمنية ابن الخصيب نسبة للخصيب ابن عبد الحميد صاحب خراج مصر من قبل هارون الرشيد ، والمنية فى اللغة بضم الميم وكسرها وكذلك الأمنية هو ما يتمنى ويراد والأصل فى إطلاق المنية على هذه المدينة وغيرها من المدن التى اشتركت فى هذا الفظ أن يطلب البلدة شخص أو أكثر من الأمير قيعطاها فيقال منية فلان لأنها أمنيته التى تمناها ويشترك فى هذا اللفظ من مدن مصر بلاد كثيرة جدا تتميز بالاضافة أشهرها منية ابن الخصيب هذه وينصر فغلبها هذا عند الاطلاق فى الغالب وذكر بعض المؤرخين أن عبد الحميد هذا كان قد نالته محنة من هارون الرشيد ثم رضى عنه فرغب فى اعطائه قرية يسكنها ويتوارثها عقبة فأقطعه هذه المدينة فعرفت بامنية ابن الخصيب بالألف بعد الموحدة ويحذفها وللآن منها قسم يشمل المنطقة الغربية يعرف بهذا الاسم

( طوة ) وهذه المدينة من أعظم مدن الصعيد بعد أسيوط تبعد عن القاهرة بمسافة 247 كيلو متر وبها مقام السيد على هذا يعرف بين أهلها بسيدى على الفولى وهو شهير الذكر يقع ضريحه على البحر الأعظم وعليه بناء مشيد يتصل به مسجدا جامع ولأهل البلاد فيه أعتقاد عظيم وله موسم كل عام وقد ذكر خبر السيد على هذا غير واحد من المؤرخين

( قال ) ياقوت الحموى فى معجم البلدان ( طوة ) ثم عرف عنها إلى أن قال وبها قبر على بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن على بن أبى طالب كان قد خرج بمصر فى أيام المنصور سنة 145 فلما ظهر عليه يزيد بن حاتم أخفاه عسامة بن عمرو المعافرى فى هذه القرية وزوجه ابنته فأقام بها إلى أن مات ودفن بها ولم يترك عقبا

( قال ) الأتابكى فى النجوم الزاهرة فى حوادث السنة المذكورة وهى سنة 145 وفيها ورد الى مصر على بن محمد بن عبد الله بن حسن بن الحسن داعية لأبيه

( قال ) شيخ المؤرخين أبو عمرو الكندى فى العقود الدرية وفى تاريخه الكبير وقدم إلى مصر على بن محمد بن عبد الله بن حسن بن حسن فى إمرة حميد بن فحطبة داعية لأبيه وعمه فنزل على عسامة بن عمرو المغافرى وقال المقريزى فى ترجمة حميد المذكور – فلما كان فى إمارة حميد بن فحطبة على مصر من قبل أبى جعفر المنصور قدم الى مصر على بن محمد بن عبد الله بن الحسن ابن الحسن بن على بن أبى طالب داعيه لأبيه وعمه فذكر ذلك لحميد فقال هذا كذب ودس اليه أن تغيب ثم بعث إليه فى الغد فلم يجده فكتب بذلك إلى أبى جعفر المنصور فعزل حميدا وسخط عليه وولى يزيد بن حاتم فظهرت دعوة بنى الحسن بن على بمصر وتكلم الناس وبايع كثير منهم لعلى بن محمد بن عبد الله وهو أول علوى قدم مصر – قال – ثم اختفى عند عسامة بن عمرو وبقرية طوة فمرض بها ومات فقبر هناك وأم على هذا هى كما فى مقاتل الطالبين للاصفهانى أم سلمة بنت محمد بن حسن بن حسن بن على بن أبى طالب




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 04, 2024 6:19 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


بمناسبة الأحتفال بمولد سيدتنا السيدة زينب عليها السلام

السيدة زينب
(6هـ -62هـ)


هي السيدة زينب بنت الإمام على بن أبى طالب رضي الله عنهما وكرم الله وجهه، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأمها السيدة فاطمة الزهراء؛ سيدة نساء العالمين؛ بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

ولدت السيدة زينب رضي الله عنها في شهر شعبان من السنة السادسة للهجرة النبوية، وهي توافق سنة( 627م)، وقد عاشت رضي الله عنها مع جدها صلى الله عليه وآله وسلم حوالي خمس سنوات، وهي أصغر من أخيها الحسين بعامين تقريبا، وقد توفيت يوم السبت مساء ليلة الأحد رابع عشر من شهر رجب الفرد سنة (62هـ) من الهجرة، وقد وافق هذا يوم (30 مارس سنة 682 م)، وعلى ذلك فمجموع عمرها ستة وخمسون عاما.

أما أبوها سيدنا علي كرم الله وجهه، فقد ولد بمكة المكرمة يوم الجمعة الثالث عشر من شهر رجب سنة ثلاثين من عام الفيل – أي قبل البعثة المحمدية بنحو عشر سنوات، ثم تزوج من السيدة فاطمة الزهراء بالمدينة المنورة في العام الثاني من الهجرة النبوية.

وأما أمها السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها فقد ولدت بعد خمس وثلاثين عاما من ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم – أي قبل البعثة المحمدية بنحو خمس سنوات تقريبا، وتزوجها علي كرم الله وجهه وهى بنت خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، عقب رجوعها من بدر، وهى أول أزواجه رضي الله عنها، ولم يتزوج عليها حتى توفيت عنده، وولدت له خمسة من الولد، هم:

( الحسن، والحسين، ومحسن، وزينب الكبرى، وزينب الوسطى المكناة بأم كلثوم)، ثم توفيت بعد أبيها صلى الله عليه وسلم بستة أشهر، عن عمر يناهز ثلاثين عاما على الصحيح.

ومعنى زينب: اسم علم مؤنث، وهو لنوع من الشجر بديع الرائحة رائع المنظر، قال ابن الأعرابي: الزينب: شجر حسن المنظر طيب الرائحة، وبه سميت المرأة زينب.

وعلى ذلك فاسم زينب لا يبتعد في شكله ومضمونه عن المادة التي تسمى بها أخواها الحسنين وشقيقاها الكريمين، حيث يدور في فلك الحسن الذي يعني جمال المنظر والمظهر مع طيب المخبر والجوهر. ولعل هذا هو سر اختياره صلى الله عليه وسلم لاسم كبرى بناته وحفيدته رضي الله عنهما، باعتباره من أحب الأسماء إليه وأعزها عليه.

غني عن البيان أن السيدة زينب رضي الله عنها تأثرت بأمها السيدة الزهراء رضي الله عنها أيما تأثر، فقد تربت على يديها ودرجت بين عينيها وعاشت في أحضانها، وكانت تقتدي بها وتتعلم منها، تصلى بصلاتها وتتهجد بتهجدها، وكانت قدوتها في كل طاعة وعبادة من صلاة وصيام وذكر وعمل صالح في شئون الدين والدنيا.

وبعد وفاة أمها السيدة الزهراء رضي الله عنها، كانت السيدة زينب رضي الله عنها بمثابة الأم لإخوتها الكبار الحسن والحسين ولأختها الصغرى أم كلثوم رضي الله عنهم.


إنكار أم إقرار؟

ألمح الدكتور محمود صبيح في كتابه " أحجار الزيت " إلى بعض الطوائف المعادية لآل البيت بمصر؛ وبعض ما تنطوي عليه تلك المعاداة غير المبررة، فكتب يقول : طائفتان من الناس تقاتلان بعنف، لنفي وجود السيدة زينب رضي الله عنها بالقاهرة.

الطائفة الأولى : هم الشيعة، وذلك حتى لا تصبح مصر يوما مركز قوة وجذب لأهل البيت، ويكون الاقتصار على أماكن تمركز الشيعة بأرض(النجف وكربلاء وما أشبه ) . ( كتاب أحجار الزيت ص 22 ط : أولى مكتبة الركن والمقام )

والطائفة الثانية: هم المتمسلفة، والذين معظمهم يظهرون عداوتهم غير المبررة لأهل البيت ومن يلوذ بهم من أهل مصر أو من غيرهم.

ونحن نقول: إنهم ينفون تارة وجود السيدة زينب بمصر، وتارة أخرى ينفون وجود الإمام الحسين، الأمر الذي يجعلنا نشك فيهم ونكاد نجزم أنهم بذلك موكلون أو مكلفون في الديار المصرية بأجندة معينة، أقل ما يقال فيها أنهم يرمون من خلالها إلى سحب البساط من تحت قدم الأزهريين، كي تخلو الساحة لهم ولأمثالهم ويصبحوا في الصدارة وحينئذ يشغلوا بال العامة والبسطاء بترهاتهم.
وبدورنا نحيل كل متشكك في وجود السيدة زينب رضي الله عنها بمصر إلى فتوى الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار في ثلاثينيات القرن العشرين، حيث وجه المواطن/ محمد توفيق، الموظف بوزارة الداخلية المصرية على صفحات مجلة " الإسلام" استفتاء إلى دار الإفتاء الرسمية بمصر (في شعبان عام 1353 هـ الموافق ديسمبر عام 1932م)، يسأل فيه: هل دفنت السيدة زينب بنت على بن أبى طالب بمصر، أم لا ؟

فكان جواب فضيلته - رحمه الله : النفي، وذلك بما ظهر له من الأدلة التي أتيحت له، وعليه قال: إن المسجد الزينبي المشهور لم يكن فيه إلا زينب بنت يحيى بن زيد بن على بن الحسن رضي الله عنه.

فقام بالرد عليه النسابة حسن افندي قاسم، من خلال: " مجلة الإسلام " و" موسوعة أخبار الزينبيات" ،

وهذا ما أشار إليه الشيخ محمد زكى إبراهيم رائد العشيرة المحمدية في كتابه " مراقد أهل البيت " حيث قال: الثبت الحجة المدقق المرحوم حسن قاسم ردًا على الفتوى بمجلة الإسلام ردًّا علميًا موثقًا محددًا غير مسبق، وأثبت فيه بالدليل القاطع أن الضريح والمرقد الحالي المنسوب بمصر إلى السيدة زينب بنت علي أخت الإمام الحسين هو لها فعلاً، وأن الضريح الذي قال ابن جبير أنه للسيدة زينب بنت يحيى بن زيد بن على بن زين العابدين بن الحسين موجود أيضا بالقاهرة، ولكنه للسيدة زينب بنت يحيى المتوج بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبى طالب، لأن يحيى بن زيد استشهد عن ثمانية عشر عاما، ولم يتزوج، وبالتالي لم ينجب، ومن ثم فهو خطأ سببه التشابه في الاسم بين يحيى الذي هو من نسل الإمام الحسن ويحيى الذي هو من نسل الإمام الحسين رضي الله عنهم أجمعين.

ثم قال: وقبر زينب بنت يحيى هو نفس القبر المنسوب إلى السيدة فاطمة بنت القاسم المشهورة بالعيناء، وذلك شرقيْ مسجد الإمام الشافعي بعيدا جدا عن مشهد عمتها السيدة زينب بنت الإمام علي المعروفة لجموع المسلمين بالقاهرة.

(فتوى الشيخ محمد مخيت المطيعى المتوفى فى 6 جماد الآخر سنة 1354هـ - بمجلة الإسلام باب التاريخ العدد 42 السنة الأولى 19 شعبان 1351هـ )

(كتاب أخبار الزينبيات الطبعة الثانية 1353هـ - 1934 م لحسن أفندى قاسم من ص 19 - 25 )

( كتاب مراقد أهل البيت لسيدى محمد زكى إبراهيم ط : سادسة سنة 2003 ص 69 )

القول الفصل:

ذكر العبيدلي في كتابه "أخبار الزينبيات" كل من سميت "زينب" من آل البيت وغيرهم، فترجم للسيدة زينب الكبرى وأختاها السيدة زينب الوسطى والسيدة زينب الصغرى.

وذكر في آخر ترجمته للسيدة زينب الكبرى أنها بعد ما سُيّرت إلى الشام ثم إلى المدينة المنورة ثارت هناك فتنة بينها وبين عمرو بن سعيد والى المدينة من قبل يزيد، فاستصدر أمرًا من يزيد بنقلها من المدينة إلى مصر، وبالفعل جاءت إليها ودخلتها على مسلمة بن مخلد، وكان دخولها فى أول شعبان سنة 61هـ، وظلت بها إلى رجب سنة 62هـ، حيث توفيت يوم الأحد مساء لأربعة عشر يوما مضت من رجب، بموضع يقال له" الحمراء القصوى"، وهو ما يقع به اليوم الضريح الزينبي، أو هو هذه المنطقة المسماة الآن بـ"حي السيدة زينب" بالقاهرة، على نحو ما ذكره المقريزي- رحمه الله.

وهكذا يجب أن ينقطع الشك باليقين بهذا التحقيق العلمي التاريخي الموثق، وبذلك لا يكون هناك وجه على الإطلاق للجاجة والاستشكالات والمعارك التى تدور بين الحين والآخر، والتى يثيرها خصوم أهل البيت للتشكيك فى وجود جثمان السيدة زينب رضي الله تعالى عنها بمرقدها المعروف بالقاهرة.

وكتب فضيلة الأستاذ الشيخ محمد صلاح الدين المدرس بالمسجد الزينبي يقول: نص الفقيه الأديب الرحالة أبوعبدالله محمد الكهيني الفاسي الأندلسي فى رحلته من القرن الرابع الهجري، ومن قبله النسابة الحسن ابن يحيى العبيدلي في القرن الثالث الهجري في كتابه "أخبار الزينبيات" أنه لما وصلت السيدة زينب ومن معها من آل البيت رضي الله عنهم إلى المدينة المنورة،
وهناك لقيها من لقيها من نساء ورجال أهل المدينة، وذكرت لهم السيدة زينب ما حصل للإمام الحسين ومن معه من رجال ونساء آل البيت، وانتشر الخبر بين قبائل العرب، واشتد حنقهم وغضبهم على من كان السبب في ذلك، وانعقد العزم على الأخذ بالثأر.( الشيخ محمد صلاح الدين سند بمجلة الإسلام السنة الأولى العدد42 فى 19 شعبان سنة 1351هـ )

وهنالك خشي والي المدينة عمرو بن سعيد بن القاضي المعروف بالأشدق من العواقب ما يطيح بجاهه وسلطانه، فأرسل إلى يزيد بالشام يخبره بذلك فجمع أمره على تخيير السيدة زينب أن تقيم فى أيّ جهة عدا الحرمين الشريفين، فاختارت السيدة زينب الطاهرة رضى الله عنها الهجرة إلى الديار المصرية.

ولما علم أهل مصر بمقدمها فرحوا كثيرًا، وخرج واليها ومعه موكب يضم الوجهاء من العلماء وأهل السلطان، وانتظروها في مكان يقال له "العباسة " من قرى مركز أبي حماد في محافظة الشرقية، وكان يومئذ يُعدّ البوابة الشرقية لدخول أهل الحجاز والشام أرض مصر عن طريق البر.

فلما ظهرت طلائع موكبها هرعوا إليها في حفاوة منقطعة النظير، ثم مشوا أمامها حفاة مطرقين رؤوسهم حياءً وأدبًا لمقامها مع قافلة آل البيت من نبي الأمة صلى الله عليه وسلم.

هذا، وقد أجمع مشايخ الإسلام على تعاقب المصريين- مسلمين وأحيانا غير مسلمين- على السيدة زينب، سواء في حياتها أو بعد موتها، يتقربون إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بخدمتها ومن يلوذ بها من عترتها، بل ويتبركون بمقامها عند الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وفى رسالة الصبان: السيدة زينب هي بنت الإمام علي كرم الله وجهه شقيقة الحسنين، وزوجة ابن عمها عبد الله الجواد بن جعفر الطيار ذي الجناحين ابن أبى طالب رضي الله عنهم.( مشارق الأنوار فى فوز اهل الاعتبار تأليف العلامة العدوى الحمزاوى وبهامشه اسعاف الراغبين للشيخ محمد الصبان ص 148 )

وكان سيدي علي الخواص يقول: إن السيدة زينب المدفونة بقناطر السباع هي ابنة الإمام علي كرم الله وجهه، وكان يخلع نعله في عتبة الدرب ويمشي حافيا حتى يجاوز مسجدها، وكان يقف تجاه وجهها ويتوسل إلى الله تعالى بمقامها أن يغفر له.

وقال السيوطي في رسالته الزينبية: ولدت لعبد الله بن جعفر عليًّا وعونًا الأكبر وعباسًا ومحمدًا وأم كلثوم، ويحكي أن ذريتها إلى الآن موجودون وبكثرة في أنحاء شتى من أرض الإسلام.(العجاجة الزرنبية فى السلالة الزينبية لجلال الدين السيوطى - تحقيق : ناصر آل سعيد مخطوط محفوظ بمركز الملك فيصل )

وفى كتاب تحفة الراغب فى سيرة جماعة من أهل البيت الأطايب للإمام العلامة المعروف بالشافعى الصغير شيخ الإسلام أحمد بن أحمد بن سلامة القليوبي المصري: روت زينب عن أمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت محببة لأبيها رضي الله عنه.

وكان سيدي علي الخواص يقول: كنا نرى مشايخنا الأعلام يتبركون بزيارتها ويتوسلون إلى الله تعالى إذا زاروا قبرها المبارك في قضاء حوائجهم، فكانت تقضى بإذن الله تعالى.

يقول: وقد جربت ذلك في نفسي، فما داخلني أمر مهم وزرتها بنية تفريجه إلا وفرجه الله عني أسرع ما يكون.

ويستطرد: ورأيت في مجموع شيخنا الشيخ أحمد المنصوري الأحمدي- رحمه الله- بيتين، أنشدهما في حاجة فقضاها الله له:

إلهى بزينب بنت البتول * سليلة خير الوجود الرسول
أغثنى وفرج كروبي فقد * سألت بزينب أرجــو القبول



وفى كتاب "مشاهد الأشراف" لحسن قاسم تحت عنوان "مشاهد الشريفات العلويات بالقاهرة" قال: زينب الكبرى بنت الإمام علي بن أبي طالب، زوج عبد الله بن جعفر الطيار، مشهدها جنوبي القاهرة بـ"الحي الزينبى" المعروف بـ"قناطر السباع قديما.

وهي أخت زينب الوسطى المكناة بأم كلثوم التي تزوج بها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب المدفونة بسوريا من أرض الشام، وهي كذلك أخت زينب الصغرى التي تزوجها محمد بن عقيل بن أبي طالب المدفونة ببقيع الغرقد من أرض المدينة المنورة رضي الله عنهن.(مشاهدالأشراف مجلة هدى الإسلام)

وفي "العدل الشاهد فى تحقيق المشاهد": هذا المشهد بقناطر السباع بين مدينتى الفسطاط - مصر القديمة- والقاهرة، وهو مشهد شهير مقصود بالزيارة من سائر النواحي.

ثم قال: والكلام في تحقيق دفنها في هذا المشهد لم يذكره كثير من المؤرخين، وذلك إما لتعدد اسم زينب في أهل البيت أو اكتفاءً بالشهرة، وأن للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ثلاث بنات، كل واحدة منهن اسمها زينب، فمنهن زينب الكبرى وهى شقيقة السبطين، وهى المدفونة هنا بهذا المشهد الشهير، وزينب الوسطى، وزينب الصغرى.

حول الزيارة الشرعية:



سئل فضيلة الشيخ إبراهيم جلهوم- رحمه الله- وهو من العلماء الأجلاء وأحد الذين تولوْا إمامة ومشيخة المسجد الزينبى: ما هي الزيارة الشرعية ؟

فقال: من مجربات الصاحين أنهم كانوا إذا أتَوا إلى ضريح السيدة زينب ومقامها الطاهر قالوا: "لا إله إلا الله" إحدى عشر مرة، ويعللون ذلك – والعهدة عليهم – بأن الروح إذا سمعت ذكر الله التفتت إلى الذاكر واستعدت لمناجاته، وبعد هذا الذكر يقولون:

(السلام عليك يا حفيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم، نشهد بأنك أقمت الصلاة وأتيت الزكاة، وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر، وجاهدت فى سبيل الله حق جهاده حتى أتاكِ اليقين، اللهم إنا نستشفع بأهل بيت نبيك أن تقضي لنا الحاجات وتفرج عنا الكربات وتمحو عنا السيئات.

ثم يسألون الله من خيريْ الدنيا والآخرة، ثم يصلون ويسلمون على الرسول صلى الله عليه وسلم، ويقرؤون ما تيسر من آي الذكر الحكيم، وكل ذلك فى صوت خفيض واستحضار لجلال الآخرة، ثم ينصرفون وقد امتلأت نفوسهم رجاءً من الله بأن يتقبل منهم ويعفو عنهم).( الشيخ إبراهيم جلهوم أمام وخطيب مسجد الإمام الرفاعى مواليد ديرب نجم محافظة الشرقية فى 1923 والمتوفى سنة 2003 )

كل ذلك لأنهم رضي الله عنهم أهل طهر، لهم ما يشاءون عند ربهم، وفي رحابهم تجاب الدعوات وتقضى الحاجات، وعلى أعتابهم وحول مقاماتهم تتنزل النفحات وترفع الدرجات.

على محمود محمد على

مراجعة

الدكتور السعيد محمد محمد على





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 05, 2024 8:44 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

العدد 33 هدى الاسلام الخميس 30 من رجب 1363
20 يوليو 1944

محاضرة فى السيدة زينب رضى الله عنها

للدكتور حسن قاسم



طلبت جماعة السيدات المسلمات من حضرة الأستاذ حسن قاسم مديرة مجلة هدى الإسلام محاضرة عن السيدة الطاهرة زيب رضى الله عنها بمناسبة ذكرى وفاتها فى الأسبوع الماضى وهذا نصها .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيداتى وسادتى
========
وبعد فاتحدص اليكن الليلة عن اكرم بضعة نبوية من بيت كريم ، لها أشرف نسب ، وأجل حسب ، وأكمل نفس ، وأطهر قلب – تلكم هى السيدة الطاهرة الزكية ؛ زينب بنت مولانا الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ؛ وهى التى نحتف بذكرى وفاتها على الصحيح لا مولدها – فى هذه الليلة المباركة والتى نسعد بشرف القرب منها .

سيداتى وسادتى
========
السيدة الطاهرة زينب رضى الله عنها وهى بنت الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ، وأمها هى سيدة نساء العالمين : السيدة فاطمة الزهراء بنت سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهى شقيقة الإمام الحسن والإمام الحسين ، ومحسن وزينب ورقية ، ولها اخوات اخريات من أبيها ، وأختها زينب هى المكناة بأم كلثوم . تزوجها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ، فولدت له زيدا ورقية ؛ وهى صاحبة المقام المعمور والضريح النور بقرية الست جنوب دمشق بالشام . ومن قال انها السيدة زينب الكبرى ( يعنى هذه ) فقد وهم وأخطأ .

سيداتى
=====
ولدت السيدة زينب رضى الله تعالى عنها بالمدينةالمنورة فى السنة السادسة من الهجرة النبوية الشريفة وتوفيت امها الزهراء رضى الله عنها وعمرها خمس سنوات :

ولما كبرت تزوجت من ابن عمها عبد الله بن جعفر الطيار ، وولدت منه محمدا وعليا وعونا وعباسا وأم كلثوم .

وأمتدت ذريتها من ولدها على المذكور ، فجميع الأشراف الزينبية بمصر والشام والمغرب من ذريته .

سيدات وسادتى
======
ترتبط حياة السيدة زنيب رضى الله عنها بحياة اخيها الإمام الحسين رضى الله عنه فقد صحبته منذ نشأتها فى سفره وحصره ، ولزمته فى إقامته وظعنه وشاطرته خدمة الدين ن والذود عنه وحينما توجه الحسين توجهت معه زينب حتى اذا خرج من المدينة مهاجرا إلى ربه لقتال المارقين الملحدين . يزيد وصحبه خرجت معه فكانت تقوم بمهمات رحلة غير مبالية بما كان يصيبها من متاعب ومصاعب فى سبيل أن تكون الى جانب شقيقها الامام الحسين تدير بيمناها ضيافة الرجال وبيسراها حوائج الاطفال تضمد الجرحى وتسعف المصابين من المجاهدين وتسقى العطاشى
الى غير ذلك من المشاغل التى أصبح الحسن فى شغل عنها لمحاربته اعدا الدين المارقين .

والمرأة قدتقوم باعمال يعجز عنها الرجل ، ولكن ما دامالقلب منها فى ارتياح ونشاط ، أما لو تصدع قلبها أو جرحت منها العواطف ، فتراها كالزجاجة أو أرق ( وكسرها لا يجبر ) ولذلك أوصنا حضرة النيى صلى الله عليه وسلم ان نرفق بالنساء إذ يقول رفقا بالقواوير ( القواوير جمع قارورة وهى الزجاجة )

سيداتى
====
كيف لا يتصدع قلب (( زينب )) ذلك القلب الطاهر النقى ، وقد رأت أخاها سيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدع هو نفسه ويوشك أن يغيب شبحه عنها
كيف تقوى زينب وقد رأت اخاها محصورا وقد أحاط به كلاب بنى أمية وحثالة قوم خسروا الدين والدنيا ، وبلغوا بغضب من جبار السموات والارض ، يريدون ليطفوا نور الله بأفواههم ويأبى الله الا أن يتم نوره .

كيف لا يتصدع قلب زينب وقد دخلت على اخيها الحسن فى خبائه وهو على قاب قوسين أو أدنى من لقاء ربه

فوجدت فى يمينة كتاب الله . يقرأ فيه . وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون

ذعرت زينب وحق لها ان يذعز لأنها علمت أن اخاها الحسين .إنما اراد ، ان ينعى اليها نفسه وانه ملاق ربه وشيكا ، وانه مفارقها لا محالة ، وهو عونها وغايتها فاقبلت اليه ، وعيناها تفي من الدموع وهو حام زمام الاسلام وهو نور الله وصراطه المستقيم نوبها فى استحياء تنادى واتكلاه ، ليت الموت اعدمنى الحياة ، أخى بأبى أنت وأمى نفسى لنفسك الفداء

فقام اليها الحسين وأخذ بيده رأسها وقد ترقرقت الدموع فى عينيه ، وغص لوجدها عليه وحزنها من أجله

لكنه تجلد وتصبر ليجبر كسرها ويروح عنها هول ما نزل بها

ثم قال لها : (( يا أختاه ))

إن اهل الأرض يموتون وأهل السماء لا يبقون وإن كل شىء هالك إلا وجه الله ....

قد مات جدى ومات أبى وأخى وماتت أمى وهم جميعا خير منى ن ولى ولكل مسلم برسول الله أسوة فتعزى يا أختاه بعزاء الله ، وتأسى برسول الله ، إن فى الله عزاء من كل مصيبة ودركا لما فات ، وخلفا من كل هالك ، فلا يذهبن بحلمك الشيطان

ولم يزل بها حتى أسكن روعها ، لكن زينب التى تحمل ذلك القلب الرقيق ، لم تستطيع تسمع نعى أخيها وهو حى حتى سمع أنينها وعلا زفيرها

كيف تجلدت حين رأت بعينى رأسها مذبح أخيها وأهلها وهم يومئذ أقمار الارض ونجوم السماء وحماة الاسلام وكماته ،ورأت رءوسهم مرفوعة على القنا تلعب بها الصبيان ، وتنكفى بالقضيب من زياد الخاسر ويزيد اللعين .

هنا لك تمكنت زينب من تبديل حالها والاستيلاء على نفسها بنفسها لتستطيع ان ترى هذه الفئة الغاشمة الظالمة أن حركة اخيها الخسين فى وجه يزيد الحور والفجور كانت مظهرا من مظاهر الحق فان يكن أخوها الحسين قد تحمل أعباء الاستشهاد فى سبيل نصرة الدين ، وإحياء شريعة جده ن وإقامة شعائر مجد الاسلام ، فلا بد أن تتحمل هى مكابدة الآلام وتستعين بالصبر على فقده

وإذ ذاك وقفت بين ثلة من بنى امية تسمع أهل الكوفة فقال :

( أما بعد ) يا أهل الكوفة أتبكون فلا سكنت العبرة ، لا هدأت الرنة ، إنما مثلكم مثل التى نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانك دخلا بينكم الا ساء ما تزرون

أى والله فابكوا كثيرا ، واضحكوا قليلا ، فقد ذهبتم بعارها وشنارها فلن ترحضوها بغسل أبدا – وكيف ترحضون

قتل سبط خاتم النبوة ومعدن الرسالة ، ومدار حجتكم ومنار محجتكم ، وهو سيد شباب أهل الجنة لقد أتيتم بها خرقاء شوها ، أتعجبون لو أمطرت السماء دما ، ألا ساء ما سولت لكم أنفسكم ؛ أن سخط الله عليكم وفى العذاب أنتم خالدون ؛ أتدرون أى كيج فريتم وأى دم سفكتم ، وأى كريمة أبرزتم ، لقد جئتم شيئا إدا تكاد السماوات يتفطرن منه ، وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا

يا محمداه : هذا الحسين بالعراء مزمل بالدماء مقطع الاعضاء ، يا محمداه هذه بناتك سبايا وذريتك قتلى

يا أهل الكوفة . لعذاب الآخرة أخزى وأنتم لا تبصرون

سيداتى وسادتى
========
هذا آخر عهد لزينب باخيها الحسين . وهنا تبدأ الرحلة الثانية من حياتها

بقيت زينب بعد شهادة أخيها الحسين وحيدة تحتضن صبية صغارا بين نسوة قد تأيمن بموت ازواجهن

واصبحت بقاؤها بالكوفة مثارا لتأجج نيران الفتنة مهيجا للخواطر ، وإذ ذاك أمر الطاغية زياد بتجهيزها هى وصواحبها وصبينها الى دمشق الشام عاصمة ملك بنى أمية معقل الوثنية الموية ومباءة الفسث السفيانى وقتئذ

وصلت النساء المدينة فدخلت كرها دار يزيد وبقيت زينب خارجها حتى لا تتلوث ، فجلست ناخية تخف بها إماءها وتحيط بها صغارها وهى فضل فى ثبات مهنتها

فخرج عليها زياد فقال من هذه التى انحازت فجلست ناخية ومعها نساءها " فلم تجبه ، فاعادها ثلاثا ، وهى لا تلتف اليه

فقال من هذه ? قالوا زينب بنت فاطمة

فاشار اليها وقال : الحمد لله الذى فضحكم وقتلكم واكذب احد وثبتكم

فنظرت اليه زينب وقالت : الحمد الله الذى اكرما بنبيه محمد صلى الله عليه وسلم وظهرنا من الرجس تطهيرا

إنا يفضح الفاسق ويكذب الفاجر وهو غيرنا والحمدلله ، فقال لها كيف رأيت صنع الله بأهل بيتك ، قالت : كتب عليهم القتل فبرزوا الى مضاجعهم وسيجمع الله بينك وبينهم فتختصون عنده
فنظر اليها غضبا وقال : قد شقى الله نفسى من طاغيتك والعصاة المردة من آل بيتك وانتقمت لأشياخى ضحايا بدرب من زعماء الحزب السفيانى

قالت زينب : : لعمرة لقد قتلت كهلى وأبرت اهلى وقصعت فرعى واجتذنت اصلى ، فان يشفك هذا فقد اشتفيت

صدق الله يا يزيد : ( ثم كان عاقبة الذين أساءوا السورى ان كذبوا بآيات الله وكان بها يستهزون )

أظننت يا يزيد انه حين اخذ علينا باطراف الارض واكناف السماء واصبحنا نساق كما تساق الاسارى من بلدا الى بلد قد هتكت ستورنا واضمحلت اصواتنا بتشوفنا القريب والبعيد ليس معنا ولى ولا زمار ، ان بنا هوانا على الله وان بك عليه كرامة ، وتوهمت ان هذا لعظيم خطرك فشمخت بأنفك ونظرت فى عطفيك جذلان فرحا حين رأيت الدنيا مستوثقة لك والامور متسقه عليك

إن الله إن أمهلك يا يزيد فهو مصداق قوله تعالى : (ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين )

( يزيد ) سترد على رسول الله صلى الله عليه وسمل رغم أنفك ولتجدن عشرته ولحمته حوله فى حظيرة القدس يوم يجمع الله شملهم )

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ *يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ ...)

وستعلم أنت ومن بوأك ومكنك من رقاب المؤمنين ( تريد أباه معاوية ) اذا كان الحكم ربنا والخصم جدنا ، وجوارك شاهدة عليك ، فبئس للظالمين بدلا ،

هنالك تعلم . أينا شر مكانا وأضعف جندا ، قد وجدت يا يزيد أفضل زاد تزودت به قتل ذرية محمد صلى الله عليه وسلم وقد قاتلوا فيك الظلم والعسف والجور والاستعباد وانتهاك حرمات الله وسعيك المتواصل المغيب شمر الاسلام
.
فالله ما اتقيت غير الله وما شكوت إلا الله فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك فو الله لا يرحض عنك عار ما أتيت الينا ابدا .

سيداتى وسادتى :
==========
طلبت زينب السفر إلى المدينة ، فسافرت بمن معها من العترة الطاهرة وإذ اشرف المركب مشارف المدينة ، برزت المخدرات من مخادعهن باكيات حاسرات ينادين واحسيناه وازينباه ، وخرجت زينب بنت عقيل وهى أبنة عمها تقول :

مآذا تقولون إن قال النبي لكم
ماذا فعلتم وأنتم اخر الأمم
بعترتي وبأهلي بعد مفتقدي
منهم أسارى ومنهم ضرّ جوا بدم
ما كان هذا جزائي اذ نصحت لكم
أن تخلفوني بسوءٍ في ذوي رحمي



ثم أقبل أهل المدينة يبكون ، يعزى بعضهم بعضا واقبل سيد كل راكع وساجد الامام على زين العابدين ، وهو يومئذ عميد البيت النبوى وكبير آل محمد فقام بين الناس خطيبا يخفف عن لوعتهم مسترجعا إلى الله منيبا اليه ، وغذ سكنت الخواطر ومضى الاسبوع الاول على إقامة السيدة زينب بمدينة جدها صلى الله عليه وسلم كتب يزيد الى عامله بالمدينة عمرو بن سعيد بن العاص بن أمية المعروف بالاشدق .

وهو لحمة يزيد ومن حزبه ، أن راقب زينب وبث عيونك عليها

فشعرت زينب بذلك وإذ ذاك تضايقت وخشيت ما يعقب ذلك ، ففكرت فىالمصير فاشارت عليها ابنة عمها زينب نت عقيل بالسفر إلى مصر ، فسافرت اليها تصحبها نسوة من بنى عمومتها وبنات أخيها .

وأبرد عمرو بن سعيد الى عامل مصر مسلمة بن مخلد فاستقبلها فى الصحراء الشرقية وهى الطريق الفاصل بين مصر والشام .

ودخلت مصر فى أول يوم فى شهر شعبان سنة احدى وستين من الهجرة

وأقبلت اليها نساء الأصحاب ، ممكن كن بمصر فصحبتها الى دار مسلمة بالحمراء وهو الاسم الذى كان يطلق وقتئذ على المكان الذى يقوم فيه ضريحها الشريف اليوم فأقامت به أحدى عشر شهرا واياما ثم توعكت فلم يمهلها المرضى حتى توفت رضى الله عنها مساء السبت لأربعة عشر يوما مضت من شهر رجب سنة 62هـ اثنتى وستين من الهجرة . ودفنت بمحل سكناها ثم رجع من كن معها من نساء آل البيت عليهم سلام الله إلى المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام .

وبعد مرور العام الأول على وفاتها اجتمع أهل مصر قاطبة واحتفلوا بذكرى وفاتها فى نفس ذلك اليوم .

ودار الزمان دورته وهذه الذكرى بقيت قائمة لا تنقطع حتى قيام الساعة

وقد تنافس ولاة مصر وملوك القاهرة وخلفاؤها من عهد الخليفة المعز لدين الله الفاطمى حتى يومنا هذا فى بناء ضريحها الشريف وتعمير مسجدها المنيف حتى ظهر بهذا المنظر الاثم والوصف الجامع الاكمل .

سيداتى وسادتى :
==========
هذه آثار آل بيت النبوة فى بقاع الارضى وفى ممالك العالم ، قبورهم قبلة الوافدين وأضرحتهم مطاف الزائرين تترى عليها الخيرات والرحمات وميدان تنافس فيه المتنافسون وتتسابق اليه الهمم ، وساحة للمجد والكرم فاين قبر يزيد فى عاصمة ملكه وأين قبور بنى أمية فى مشارق الأرض ومغاربها وأين من يذكرهم الا بكل نقيصة وخزى وعار .

هذه عاقبة الجاهر المتجاهر وتلك عقبى المجاهد الناصح ( والارض لله يورثها عباده العالمين )

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 10, 2024 6:06 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123

سيدى أحمد الفولى
رضى الله عنه



سيدى أحمد الفولى هو الصوفى الزاهد والعالم المربى على بن محمد بن على المصرى اليمنى الشهير باحمد الفولى
قدم مع والده من اليمن وبقى بالقاهرة وتزوج عام 988 بالبسيدة فاطمة بنت العالم المشهور السيد حسين الطحان ، ورزق منها بانه على سنة 990 هـ ، فنشأ بالقاهرة وتلقى علومه بالأزهر الشريف وتفقه على يد الشيخ أبى بكر الشنوانى والشيخ سالم الشبشيرى والشيخ سالم السنهورى رضى الله تعالى عنه ، وهو شافعيا ، وقام بالتدريس بجامع أسكندر باشا بالقاهرة بميدان باب الخلق ثم بالأزهر الشريف
سلك طريق الشاذلية على يد شيخه سيد محمد بن يحيى الجركسى المعروف بالترجمان ، وتمكن من علوم الطريقة ن وفتح عليه باسرار الحقيقة
انتقل إلى مدينة ابن خصيب ( المنيا ) عام 1010 هـ وتزوج من أهلها ، واشتهر فيها بالفولى بعد شهرته فى القاهرة بالمصرى منذ ولادته ، وأحترف تجارة الفول فأصبح ذا مال ويسار
اشتهر الفولى بالمنيا وذاع صيته فقصد بالزياراتدريس بها وعرف بالزهد والاستقامة وكان بارعا فى العلوم الشرعية متصديا للتدريس والارشاد ، مربيا ومعلما معروفا بالتعفف العام
عقد رضى الله عنه مجالسا خاصة لتسليك المريدين على نهج الطريقة الصوفية الشاذلية ، فتوافدعليه الخلائق من كافة ارجاء الصعيد الذى يربيهم ويزكى انفسهم ويعلمهم التصوف السنى الصحيح
ارتبط اسمه بمحافظة المنيا ، فاصبح منيا الفولى بدىلا من مينا ابن الخصيب
من مؤلفاته تحفة الاكياس فى حسن الظن بالناس
توفى رضى الله عنه سنة 1067 عن سبعة وسبعين عاما أقام منها بالمنيا 57 سنة
فى عام 1290 عندما مر إسماعيل باشا خديوى مصر فى النيب قاصدا الأقصر وقف يخته امام زاوية قطب الصعيد العراف بالله سيدى أحمد الفولى ، فلما لمح عن بعد مزارا ، توجه نحوه ثم نزل اليها وزاره وأمر ببناء جامع كبير له وضريح يليق به وبمقامه وأوقف عليه مئة فدان من أجود ألأراضى الزراعية
وفىعام 1363هـ اعاد عبد الحميدعبد الحق وزير الاوقاف يومئذ بناء المسجد على الطراز الاندلسى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس فبراير 15, 2024 1:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123



بمناسبة الأحتفال بمولد الإمام الشافعي
رضي الله عنه


بلغ الإمام الشافعي من الشهرة مبلغا عظيما، وذلك نظرا لما ورد فيه من آثار عن النبي المختار، ومن ذلك ما ذكره السفيري في شرح البخاري وصاحب المجالس الوعظية في شرح أحاديث خير البرية قال: «عالم قريش يملأ طباق الأرض علماً»، وروى ابن أبي عاصم في السنة عن عبد الله بن مسعود مرفوعاً بلفظ: «لا تسبوا قريشاً، فإن علم عالمها يملأ الأرض علماً».

وللحديث شواهد تؤكد صحة هذا، منها ما نقله ابن عساكر في تاريخ دمشق قال: رُوي عن أحمد بن حنبل أنه قال: إذا سُئلت عن مسألة لا أعرف فيها خبراً، قلت: فيها يقول الشافعي، لأنه إمامٌ عالم من قريش.

وقد جمع الحافظ ابن حجر طرقه في كتاب سماه: «لذة العيش في طرق الأئمة من قريش»، وأورد فيه من رواية الحاكم في المناقب عن علي بلفظ: «لا تؤموا قريشاً وائتموا بها، ولا تقدموا على قريش وقدموها، ولا تعلموا قريشاً وتعلموا منها، فإن أمانة الأمين من قريش تعدل أمانة اثنين من غيرهم، وإن علم عالم قريش يسع طباق الأرض»، وروى القضاعي عن ابن عباس بلفظ: «اللهم اهد قريشاً، فإن علم العالم منهم يسع طباق الأرض، اللهم أذقت أولها نكالا، فأذق آخرها نوالاً».

يقول السفيري في شرح صحيح البخاري: وللحديث شواهد أخرى، وكلها تنطبق - كما قال العجلوني نقلاً عن الإمام أحمد - على إمامنا الشافعي.

وفيما يلي نقدم جانبا من حياة الإمام الشافعي رضي لله عنه، ونكتفي بما ساقه أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري صاحب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح قال: وَأَبِوعَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدِ بْنِ إِدْرِيسَ الشَّافِعِيِّ نِسْبَةٌ إِلَى شَافِعٍ أَحَدِ أَجْدَادِهِ، قِيلَ: شَافِعٌ كَانَ صَاحِبَ رَايَةِ بَنِي هَاشِمٍ يَوْمَ بَدْرٍ فَأُسِرَ وَفَدَى نَفْسَهُ فَأَسْلَمَ، وَقِيلَ: لَقِيَ شَافِعٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَرَعْرِعٌ، وَأَسْلَمَ أَبُوهُ السَّائِبُ يَوْمَ بَدْرٍ، وَكَانَ السَّائِبُ صَاحِبَ رَايَةِ بَنِي هَاشِمٍ يَوْمَ بَدْرٍ، فَأُسِرَ، وَفَدَى نَفْسَهُ ثُمَّ أَسْلَمَ.

وُلِدَ بِغَزَّةَ عَلَى الْأَصَحِّ، وَقِيلَ: بِعَسْقَلَانَ، وَقِيلَ: بِالْيَمَنِ، وَقِيلَ: بِمِنًى، وَقِيلَ: بِالْبَحْرِ سَنَةَ خَمْسِينَ وَمِائَةٍ اتِّفَاقًا، وَهِيَ سَنَةُ وَفَاةِ أَبِي حَنِيفَةَ، وَقِيلَ: وُلِدَ يَوْمَ مَوْتِهِ رضي الله عنهما.

وَقَدْ نَشَأَ يَتِيمًا فِي حِجْرِ أُمِّهِ فِي ضِيقِ عَيْشٍ بِحَيْثُ كَانَتْ لَا تَجِدُ أُجْرَةَ الْمُعَلِّمِ، وَلَكِنّهُ اسْتَمَرَّ حَتَّى تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ لِسَبْعِ سِنِينَ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ مُجَالَسَةُ الْعُلَمَاءِ، وَكَانَ يَكْتُبُ مَا يَسْتَفِيدُ مِنْهُمْ فِي الْعِظَامِ وَنَحْوِهَا، لِعَجْزِهِ عَنِ الْوَرَقِ، وَكَانَ يُؤْثِرُ الشِّعْرَ وَالْأَدَبَ إِلَى أَنَّ تَمَثَّلَ بِبَيْتٍ، وَعِنْدَهُ كَاتِبُ أُسْتَاذِ مُسْلِمِ بْنِ خَالِدٍ الزَّنْجِيِّ مُفْتِي مَكَّةَ، فَقَرَعَهُ بِسَوْطٍ، ثُمَّ قَالَ لَهُ: مِثْلُكَ يَذْهَبُ بِمُرُوءَتِهِ فِي مِثْلِ هَذَا! أَيْنَ أَنْتَ مِنَ الْفِقْهِ؟ ! فَهَزَّهُ ذَلِكَ إِلَى مُجَالَسَةِ مُسْلِمٍ، وَمِنْ أَشْعَارِهِ:

يَا أَهْلَ بَيْتِ رَسُولِ اللَّهِ حُبُّكُمُ ... فَرْضٌ مِنَ اللَّهِ فِي الْقُرْآنِ أَنْزَلَهُ
كَفَاكُمُ مِنْ عَظِيمِ الْقَدْرِ أَنَّكُمُ ... مَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْكُمْ لَا صَلَاةَ لَهُ



ثُمَّ قَدِمَ الْمَدِينَةَ وَعُمْرُهُ ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً فَلَازَمَ مَالِكًا فَأَكْرَمَهُ، وَعَامَلَهُ لِنَسَبِهِ، وَعَلَّمَهُ، وَفَهَّمَهُ، وَأَدَّبَهُ، وَعَقَّلَهُ بِمَا هُوَ اللَّائِقُ بِهِمَا، وَكَانَ حَفِظَ الْمُوَطَّأَ بِمَكَّةَ لَمَّا أَرَادَ الرِّحْلَةَ إِلَى مَالِكٍ حِينَ سَمِعَ أَنَّهُ إِمَامُ الْمُسْلِمِينَ.

وَكَانَ مَالِكٌ يَسْتَزِيدُهُ مِنْ قِرَاءَتِهِ; لِإِعْجَابِهِ بِهَا حَتَّى قَرَأَهُ عَلَيْهِ فِي أَيَّامٍ يَسِيرَةٍ، وَقَالَ لَهُ مَرَّةً لَمَّا تَفَرَّسَ فِيهِ النَّجَابَةَ وَالْإِمَامَةَ: اتَّقِ اللَّهَ إِنَّهُ سَيَكُونُ لَكَ شَأْنٌ، وَأُخْرَى إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَلْقَى عَلَيْكَ نُورًا فَلَا تُطْفِئْهُ بِالْمَعْصِيَةِ; قَالَ: فَمَا ارْتَكَبْتُ كَبِيرَةً قَطُّ.

ثُمَّ بَعْدَ وَفَاةِ مَالِكٍ رَحَلَ عَنِ الْمَدِينَةِ إِلَى الْيَمَنِ، وَوَلِيَ بِهَا الْقَضَاءَ، ثُمَّ رَحَلَ إِلَى الْعِرَاقِ، وَجَدَّ فِي التَّحْصِيلِ، وَنَاظَرَ مُحَمَّدَ بْنَ الْحَسَنِ وَغَيْرَهُ، وَنَشَرَ عِلْمَ الْحَدِيثِ، وَشَاعَ ذِكْرُهُ، وَفَضْلُهُ إِلَى أَنْ مَلَأَ الْبِقَاعَ وَالْأَسْمَاعَ.

قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِي مَدْحِ الشَّافِعِيِّ: إِنَّهُ اسْتَعَارَ مِنِّي كِتَابَ الْأَوْسَطِ لِأَبِي حَنِيفَةَ، وَحَفِظَهُ فِي يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ.

وَلَمَّا صَنَّفَ كِتَابَ الرِّسَالَةِ أُعْجِبَ بِهِ أَهْلُ عَصْرِهِ، وَأَجْمَعُوا عَلَى اسْتِحْسَانِهِ، وَأَنَّهُ مِنَ الْخَوَارِقِ حَتَّى قَالَ الْمُزَنِيُّ: قَرَأْتُهُ خَمْسَمِائَةِ مَرَّةٍ مَا مِنْ مَرَّةٍ إِلَّا وَقَدِ اسْتَفَدْتُ مِنْهُ شَيْئًا لَمْ أَكُنْ عَرَفْتُهُ، وَكَانَ أَحْمَدُ يَدْعُو لَهُ فِي صَلَاتِهِ لَمَّا رَأَى اهْتِمَامَهُ بِنَصْرِ السُّنَّةِ.

وَصَنَّفَ فِي الْعِرَاقِ كِتَابَهُ الْقَدِيمَ الْمُسَمَّى بِالْحُجَّةِ، ثُمَّ رَحَلَ إِلَى مِصْرَ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَمِائَةٍ، وَصَنَّفَ كُتَبَهُ الْجَدِيدَةَ بِهَا، وَرَجَعَ عَنْ تِلْكَ، وَمَجْمُوعُهَا يَبْلُغُ مِائَةً وَثَلَاثَةَ عَشَرَ مُصَنَّفًا، وَشَاعَ ذِكْرُهَا فِي الْبُلْدَانِ، وَقَصَدَهُ النَّاسُ مِنَ الْأَقْطَارِ لِلْأَخْذِ عَنْهُ، وَكَذَا أَصْحَابُهُ مِنْ بَعْدِهِ لِسَمَاعِ كُتُبِهِ، حَتَّى اجْتَمَعَ فِي يَوْمٍ عَلَى بَابِ الرَّبِيعِ تِسْعُمِائَةِ رَاحِلَةٍ.

وَابْتَكَرَ أُصُولَ الْفِقْهِ، وَكِتَابَ الْقَسَامَةِ، وَكِتَابَ الْجِزْيَةِ، وَكِتَابَ أَهْلِ الْبَغْيِ، وَكَانَ حُجَّةً فِي اللُّغَةِ، وَالنَّحْوِ، وَأَذِنَ لَهُ مُسْلِمُ بْنُ خَالِدٍ مُفْتِي مَكَّةَ فِي الْإِفْتَاءِ بِهَا، وَعُمْرُهُ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً، وَرُبَّمَا أُوقِدَ لَهُ الْمِصْبَاحُ فِي اللَّيْلَةِ ثَلَاثِينَ مَرَّةً، وَلَمْ يُبْقِهِ دَائِمَ الْوَقُودِ. قَالَ ابْنُ أُخْتِهِ مِنْ أُمِّهِ: لِأَنَّ الظُّلْمَةَ أَجْلَى لِلْقُلُوبِ.

وَكَانَ يَقُولُ: إِذَا صَحَّ الْحَدِيثُ، فَهُوَ مَذْهَبِي، وَاضْرِبُوا بِقَوْلِي الْحَائِطَ، وَانْفَرَدَ بِالْإِعْرَاضِ عَنِ التَّمَسُّكِ بِالْحَدِيثِ الضَّعِيفِ فِي غَيْرِ الْفَضَائِلِ.

وَمِنْ كَلَامِهِ الدَّالِّ عَلَى إِخْلَاصِهِ قوله: وَدِدْتُ أَنَّ كُلَّ مَا تَعَلَّمَهُ النَّاسُ أُوْجَرُ عَلَيْهِ، وَلَا يَحْمَدُونِي قَطُّ، وَوَدِدْتُ إِذَا مَا نَاظَرْتُ أَحَدًا أَنْ يَظْهَرَ الْحَقُّ عَلَى يَدَيْهِ.

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: طَلَبُ الْعِلْمِ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاةِ النَّافِلَةِ، وقوله: مَنْ أَرَادَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ فَعَلَيْهِ بِالْعِلْمِ أَيْ: مَعَ الْعَمَلِ، وَمَا أَفْلَحَ فِي الْعِلْمِ إِلَّا مَنْ طَلَبَهُ فِي الذِّلَّةِ، وَلَقَدْ كُنْتُ أَطْلُبُ الْقِرْطَاسَ فَيَعِزُّ عَلَيَّ، وقوله: لَا يَتَعَلَّمُ أَحَدٌ هَذَا الْعِلْمَ بِالْمَلَكَةِ وَعِزَّةِ النَّفْسِ فَيُفْلِحُ، وَلَكِنْ مَنْ طَلَبَهُ بِذِلَّةِ النَّفْسِ وَضِيقِ الْعَيْشِ أَفْلَحَ، تَفَقَّهْ قَبْلَ أَنْ تَرْأَسَ فَإِذَا تَرَأَّسْتَ فَلَا سَبِيلَ إِلَى التَّفَقُّهِ.

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: زِينَةُ الْعِلْمِ الْوَرَعُ وَالْحِلْمُ، وقوله: لَا عَيْبَ فِي الْعُلَمَاءِ أَقَبَحُ مِنْ رَغْبَتِهِمْ فِيمَا زَهَّدَهُمُ اللَّهُ فِيهِ وَزُهْدِهِمْ فِيمَا رَغَّبَهُمُ اللَّهُ فِيهِ. وقوله: فَقْرُ الْعُلَمَاءِ فَقْرُ اخْتِيَارٍ وَفَقْرُ الْجُهَّالِ فَقْرُ اضْطِرَارٍ، وقوله: النَّاسُ فِي غَفْلَةٍ مِنْ سُورَةِ {وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ}[العصر:1، 2]

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: مَنْ لَمْ تُعِزَّهُ التَّقْوَى فَلَا تَقْوَى لَهُ، وقوله: مَا فَرَغْتُ مِنَ الْعِلْمِ قَطُّ، وقوله: طَلَبُ فُضُولِ الدُّنْيَا عُقُوبَةٌ عَاقَبَ اللَّهُ بِهَا أَهْلَ التَّوْحِيدِ.

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: مَنْ غَلَبَتْهُ شِدَّةُ الشَّهْوَةِ لِلدُّنْيَا لَزِمَتْهُ الْعُبُودِيَّةُ لِأَهْلِهَا، وَمَنْ رَضِيَ بِالْقُنُوعِ زَالَ عَنْهُ الْخُضُوعُ، وقوله: لَا يَعْرِفُ الرِّيَاءَ إِلَّا الْمُخْلِصُونَ، وقوله: لَوِ اجْتَهَدْتَ كُلَّ الْجُهْدِ عَلَى أَنْ تُرْضِيَ النَّاسَ كُلَّهُمْ فَلَا سَبِيلَ لِذَلِكَ فَأَخْلِصْ عَمَلَكَ وَنِيَّتَكَ لِلَّهِ.

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: لَوْ أَوْصَى رَجُلٌ بِشَيْءٍ لَأَعْقَلِ النَّاسِ صُرِفَ لِلزُّهَّادِ، وقوله: سِيَاسَةُ النَّاسِ أَشَدُّ مِنْ سِيَاسَةِ الدَّوَابِّ، وقوله: الْعَاقِلُ مَنْ عَقَلَهُ عَقْلُهُ عَنْ كُلِّ مَذْمُومٍ، وقوله: مَنْ نَمَّ لَكَ نَمَّ بِكَ، وقوله: مَنْ وَعَظَ أَخَاهُ سِرًّا فَقَدْ نَصَحَهُ، وَمَنْ وَعَظَهُ عَلَانِيَةً فَقَدْ فَضَحَهُ، وقوله: التَّوَاضُعُ مِنْ أَخْلَاقِ الْكِرَامِ، وَالتَّكَبُّرُ مِنْ شِيَمِ اللِّئَامِ.

وَمِنْ حِكَمِهِ الْبَالِغَةِ قوله: أَرْفَعُ النَّاسِ قَدْرًا مَنْ لَا يَرَى قَدْرَهُ، وقوله: الشَّفَاعَاتُ زَكَاةُ الْمُرُوءَاتِ، وقوله: مَنْ وَلِيَ الْقَضَاءَ فَلَمْ يَفْتَقِرْ فَهُوَ لِصٌّ، وقوله: لَا بَأْسَ لِلْفَقِيهِ أَنْ يَكُونَ مَعَهُ سَفِيهٌ يُسَافِهُ بِهِ، وقوله: مُدَارَاةُ الْأَحْمَقِ غَايَةٌ لَا تُدْرَكُ، وقوله: الِانْبِسَاطُ إِلَى النَّاسِ مَجْلَبَةٌ لِقُرَنَاءِ السُّوءِ، وَالِانْفِرَادُ عَنْهُمْ مَكْسَبَةٌ لِلْعَدَاوَةِ فَكُنْ بَيْنَ الْمُنْقَبِضِ وَالْمُنْبَسِطِ.

وَكَانَ يَكْتُبُ ثُلُثَ اللَّيْلِ، ثُمَّ يُصَلِّي ثُلُثَهُ، ثُمَّ يَنَامُ ثُلُثَهُ، وَيَخْتِمُ كُلَّ يَوْمٍ خَتْمَةً، وَقَالَ: مَا كَذَبْتُ قَطُّ، وَلَا حَلَفْتُ بِاللَّهِ صَادِقًا وَلَا كَاذِبًا، وَمَا تَرَكْتُ غُسْلَ الْجُمُعَةِ قَطُّ، وَمَا شَبِعْتُ مُنْذُ سِتَّةَ عَشْرَةَ سَنَةً إِلَّا شِبْعَةً طَرَحْتُهَا مِنْ سَاعَتِي.

قَالَ الْكَرَابِيسِيُّ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ: يُكْرَهُ لِلرَّجُلِ أَنْ يَقُولَ: قَالَ الرَّسُولُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَكِنْ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وَكَانَ لَهُ الْيَدُ الطُّولَى فِي السَّخَاءِ، وقَدِمَ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى مَكَّةَ بِعَشَرَةِ آلَافِ دِينَارٍ فَمَا بَرِحَ مِنْ مَجْلِسِ سَلَامِ النَّاسِ عَلَيْهِ حَتَّى فَرَّقَهَا كُلَّهَا، وَسَقَطَ سَوْطُهُ فَنَاوَلَهُ إِنْسَانٌ فَأَمَرَ غُلَامَهُ بِإِعْطَائِهِ مَا مَعَهُ مِنَ الدَّنَانِيرِ فَكَانَتْ سَبْعَةً أَوْ تِسْعَةً، وَانْقَطَعَ شِسْعَ نَعْلِهِ فَأَصْلَحَهُ لَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَبِيعُ، أَمَعَكَ مِنْ نَفَقَتِنَا شَيْءٌ، قُلْتُ: سَبْعَةُ دَنَانِيرَ، قَالَ: ادْفَعْهَا إِلَيْهِ.

وَقَالَ الْمُزَنِيُّ: مَا رَأَيْتُ أَكْرَمَ مِنْهُ، ثم قال: خَرَجْتُ مَعَهُ لَيْلَةَ الْعِيدِ مِنَ الْمَسْجِدِ، وَأَنَا أُذَاكِرُهُ فِي مَسْأَلَةٍ حَتَّى أَتَيْتُ بَابَ دَارِهِ فَأَتَاهُ غُلَامٌ بِكِيسٍ، وَقَالَ: مَوْلَايَ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ، وَيَقُولُ لَكَ: خُذْ هَذَا الْكِيسَ فَإِنَّهُ لَكَ هَدِيَّةٌ، وَعَلَيْنَا الْمِنَّةُ، فَأَخَذَهُ مِنْهُ فَأَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ، وَلَدَتِ امْرَأَتِي السَّاعَةَ، وَلَيْسَ عِنْدِي شَيْءٌ فَدَفَعَ إِلَيْهِ الْكِيسَ، وَصَعِدَ، وَلَيْسَ مَعَهُ شَيْءٌ، وَكَانَ يَأْكُلُ شَهْوَةَ أَصْحَابِهِ، وَرَكِبَ حِمَارَهُ، وَأَحْمَدُ يَمْشِي بِجَانِبِهِ، وَيُذَاكِرُهُ فَبَلَغَ ذَلِكَ يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ فَعَتَبَ أَحْمَدَ فَأَرْسَلَ لَهُ: لَوْ كُنْتَ بِالْجَانِبِ الْآخَرِ مِنْ حِمَارِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَكَ!

وَكَانَتْ لَهُ الْمَعْرِفَةُ التَّامَّةُ بِالرَّمْيِ حَتَّى يُصِيبَ عَشَرَةً مِنْ عَشَرَةٍ، وَبِالْفُرُوسِيَّةِ حَتَّى يَأْخُذَ بِأُذُنِهِ، وَرُوِيَ أَنَّهُ سَمِعَ قَارِئًا يَقْرَأُ: {هَذَا يَوْمُ لَا يَنْطِقُونَ * وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ}[المرسلات:35 ،36] ; فَتَغَيَّرَ، وَارْتَعَدَ، وَخَرَّ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ، فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ مَقَامِ الْكَذَّابِينَ وَمِنْ إِعْرَاضِ الْجَاهِلِينَ، اللّهمّ هَبْ لِي مِنْ رَحْمَتِكَ، وَجَلِّلْنِي بِسَتْرِكَ، وَاعْفُ عَنِّي بِكَرَمِكَ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى غَيْرِكَ، وَلَا تُقَنِّطْنِي مِنْ خَيْرِكَ.

وَمِنْ كَلَامِهِ رضي الله عنه: لَوْ لَمْ يَكُنِ الْعُلَمَاءُ أَوْلِيَاءَ فَلَيْسَ لِلَّهِ وَلِيٌّ، مَا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلِيًّا جَاهِلًا.

قَالَ الْمُزَنِيُّ: دَخَلْتُ عَلَيْهِ فِي مَرَضِ مَوْتِهِ فَقُلْتُ لَهُ: كَيْفَ أَصْبَحْتَ؟ فَقَالَ: أَصْبَحْتُ مِنَ الدُّنْيَا رَاحِلًا، وَلِإِخْوَانِي مُفَارِقًا، وَلِكَأْسِ الْمَنِيَّةِ شَارِبًا، وَلِسُوءِ أَعْمَالِي مُلَاقِيًا، وَعَلَى اللَّهِ وَارِدًا، فَلَا أَدْرِي رُوحِي تَصِيرُ إِلَى الْجَنَّةِ فَأُهَنِّيهَا، أَوْ إِلَى النَّارِ فَأُعَزِّيهَا! ، ثُمَّ بَكَى، وَأَنْشَدَ يَقُولُ:

وَلَمَّا قَسَا قَلْبِي وَضَاقَتْ مَذَاهِبِي ... جَعَلْتُ رَجَائِي نَحْوَ عَفْوِكَ سُلَّمَا
تَعَاظَمَنِي ذَنْبِي فَلَمَّا قَرَنْتُهُ ... بِعَفْوِكَ رَبِّي كَانَ عَفْوُكَ أَعْظَمَا


وَتُوُفِّيَ رضي الله عنه آخَرَ يَوْمٍ مِنْ رَجَبٍ لَيْلَةَ الْخَمِيسِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ، وَكَانَ قَدْ صَلَّى الْمَغْرِبَ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَمِائَتَيْنِ، وَقَبْرُهُ بِقَرَافَةِ مِصْرَ، وَعَاشَ أَرْبَعًا وَخَمْسِينَ سَنَةً.

هذا، وقد حمل بعض علماء الحديث حديث التجديد المئوي على الإمام الشافعي في رأس المائة الثانية، ومما يدل على ذلك أن الإمام أحمد بن حنبل جرى عنده ذكر الإمام الشافعي فقال: رُوي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:«إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا».(سنن أبي داود:4/10) ثم قال: كان عمر بن عبد العزيز فى رأس المائة سنة الأولى، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة سنة الأخرى.

وخلاصة القول في نسب الإمام الشافعي أنه هو : محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن عبد الله المطلب بن عبد مناف، وهو الجد الجامع له مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وأما أمه فهي: السيدة فاطمة بنت السيد عبد الله الكامل بن الإمام الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن السيدة فاطمة بنت رسول الله، عليهم جميعا سلام الله ورضوانه ورحماته وبركاته.
\
وقد صحب غالب آبائه النبى صلى الله عليه وآله وسلم، وورد عنه من حديث له فيهم:" بنو هاشم وبنو عبد المطلب شىء واحد " أخرجه الشيخان وغيرهما.

وبهذا يضرب الإمام الشافعي أروع المثل في الحرص على طلب العلم والاجتهاد في استنباط أحكام الفقه وتفعيل الذكاء في الحكم والصلح والقضاء، وكيف لا ؟ وقد لازم مكة المكرمة وهو ابن سنتين من عمره، وحفظ القرآن في السابعة من عمره، وحفظ الموطأ في رحاب المدينة المنورة وهو ابن ثلاث عشرة سنة، وولي القضاء بأرض اليمن وهو ابن خمس عشرة سنة.

ثم خرج إلى أرض الكنانة " مصر المحروسة " في أواخر سنة(199هـ) ليثبت أركان مذهبه الجديد فتوافد إليه الناس من سائر الأقطار، فكان لهم ملاذا وملجأ وموئلا، ومعلما ومؤدبا ومربيا، ومهذبا ومرقيا وهاديا، وناصحا وواعظا ومذكرا.

وقال- رحمه الله في حق أستاذه الإمام مالك رضي الله عنه: إذا ذكر العلماء فمالك النجم، وما أحد أمنّ عليّ من مالك بن أنس.

وقال - في حقه الإمام أحمد بن حنبل رحمهما الله تعالى ورضي عنهما: ما أحد من أصحاب الحديث حمل محبرة إلا وللشافعي عليه منّة.

ومن مواقفه الشاهدة على تسامحه ورفضه لمبدأ التعصب والتشدد، ما ثبت أنه رضي الله عنه عندما زار قبر الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان في بغداد وصلى هو وتلاميذه صلاة الصبح بجوار القبر ترك القنوت وهو أساس في مذهبه، وعندما سأله تلاميذه: هل غيرت مذهبك ؟ قال- رضى الله عنه: بل هو إجلال وتقدير لمن نحن في رحابه- يقصد الإمام أبا حنيفة النعمان رضي الله عنه.
وأقام الإمام الشافعي بمصر أربع سنين وعدة شهور، نشر فيها مذهبه وعظم فيها شأنه وكثرت فيها تلاميذه، حيث كان يجلس في حلقته إذا صلى الفجر فيأتيه أهل القرآن، فإذا طلعت الشمس قاموا وجاء أهل الحديث فيسألونه تفسيره ومعناه، فإذا ارتفعت الشمس جاء أهل العروض والنحو والشعر، فلا يزالون إلى قرب انتصاف النهار.

ومما يروى في ذكائه أنه كان ذاتَ مرةٍ جالساً مع الحميدي ومحمد بن الحسن يتفرسون الناس، فمر رجل فقال محمد بن الحسن: «يا أبا عبد الله انظر في هذا»، فنظر إليه وأطال، فقال ابن الحسن: «أعياك أمره ؟»، قال: «أعياني أمره، لا أدري خياط أو نجار»، قال الحميدي: فقمت إليه فقلت له: «ما صناعة الرجل؟»، قال: «كنت نجاراً وأنا اليوم خياط.

ووصف أبو زكريا السلماسي علمه فقال: جمع أشتات الفضائل، ونظم أفراد المناقب، وبلغ في الدين والعلم أعلى المراتب، إن ذُكر التفسيرُ فهو إمامه، أو الفقهُ ففي يديه زمامه، أو الحديثُ فله نقضه وإبرامه، أو الأصولُ فله فيها الفصوص والفصول، أو الأدبُ وما يتعاطاه من العربية والعرب فهو مبديه ومعيده، ومعطيه ومفيده، وجهه للصباحة، ويده للسماحة، ورأيه للرجاحة، ولسانه للفصاحة، إمام الأئمة، ومفتي الأمة، والمصباح الزاهر في الظلمة، في التفسير ابن عباس، وفي الحديث ابن عمر، وفي الفقه معاذ، وفي القضاء علي، وفي الفرائض زيد، وفي القراءات أُبَيّ، وفي الشعر حسان، وفي كلامه بين الحق والباطل فرقان.

وبعد عمر طيب طاهر، عامر بالخير والبركة، ودع الإمام الحياة الدنيا لينتقل منها إلى رحاب الدار الآخرة، وقد ملأها بالأعمال الصالحة، وراح ينتظر فيها فيض الله وفضله وإنعامه ورحمته وجوده وإحسانه.

هذا، ويعتبر ضريح الإمام الشافعي أكبر المقامات وأضخم الأضرحة وأقدم القباب وخاصة الخشبية في مصر على الإطلاق، إذ تبلغ مساحة الضريح حوالي(400م) تقريبا، ويبلغ ارتفاعه حوالي(29م) تقريبا.

ومن الطريف أن قبة الإمام الشافعي يعلوها سفينة، طولها حوالي(5ر2م) تقريبا، وهي ترمز إلى أن الإمام الشافعي كان ولازال بحرا في العلوم والمعارف، وتحمل رمزية أخرى هي النجاة لمن أراد التزود من هذه العلوم والمعارف.

وفي الخطط التوفيقية لعلي باشا مبارك: جامع الإمام الشافعي رضي الله عنه بالقرافة الصغرى، حيث مشهد الإمام الشافعي رضي الله عنه بقرب جامع الإمام الليث، أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا في مكان المدرسة الصلاحية.

وفي إسعاف الراغبين للشيخ الصبان قال: لما تعطل غالب شعائر المدرسة الصلاحية التي بجوار قبة الشافعي وقل الانتفاع منها، هدمها حضرة الأمير عبد الرحمن كتخدا مع أماكن قد اشتراها، وبنى الجميع مسجدا عظيما متسعا سنة خمس وسبعين ومائة وألف، وأقام تلك الشعائر فانتفع بها الساكنون والزائرون انتفاعا كليا، وقد كتب على واجهة المسجد هذا البيت:

مسجد الشافعى بحر علوم *** أشرقت شمسه بنور محمد



وفي الرحبة الداخلية بعد درجتيين من الرخام الذي على اليمين يرى الزائر مقام الشيخ زكريا الأنصاري، والشيخ أبي الحسن المفسر، والشيخ شيبان الراعي رضي الله عنهم.

وفي حائط المسجد من الجهة الغربية باب يوصل إلى زاوية السادة البكرية، في طرقة مفروشة بالحجر، وقد نحت على رخامة به:

أكرم به من مسجد مصبا حه *** كنز الهدى المولى الإمام الشافعي

وبقبة الإمام الشافعي قبر الملكة شمس والدة السلطان الملك الكامل الأيوبي، وفي أخرى قبر السلطان عثمان بن السلطان صلاح الدين الأيوبي، وبأعلى القبة من الخارج مركبٌ صغير فوق هلال من نحاس تسع قدر أردب ونصف، يوضع فيها الحبّ لأكل الطيور، وفيها سلسلة من حديد لأجل إمكان الصعود إليها.

وقد قيل فيها وفي القبة عدة أشعار ذكرها المقريزي وغيره، منها - قول الكاتب بن ملهم:

مررت على قبة الشافعي *** فعاين طرفي عليها العشار
فقلت لصحبـي لا تعجبوا *** فإن المـراكب فـوق البحـار



ومنها لعلاء الدين النابلسي:

لقد أصبح الشافعي إماما *** فينا له مذهب موذهب
ولو لم يكن بحر علم لنا *** غدا وعلى قبره مركب



وقال آخر:

أتيت لقبر الشافعي أزوره *** تعرضنا فلم وما عنده بحر
فقلت تعالى الله تلك إشارة *** تشير بأن البحر قد ضمه القبر



وقال آخر:

يا قبة للإمام الشافعي زهت *** بها القرافة في مصر لهيبته
لو لم يكن بها بحر العلوم لما *** سفينة الحب كانت فوق قبته


وفي رحلة النابلسي قال: خرجنا إلى زيارة الإمام الشافعي رضي الله عنه، فدخلنا إلى قبته المبنية على قبره، فوجدناها قبة واحدة كبيرة، لا يُرى مثلها فى البنيان ومتانة الجدران والارتفاع، وفي داخلها محراب عظيم، وقبر الإمام الشافعي في الجهة الشمالية، وفيه شباك مطل على القبور في القرافة، وبجانب قبره قبر شيخه، وقد رُؤي في المنام وهو يقول: زوروا شيخي، فما أنا بشيء إلا به.(حسن قاسم بمجلة الإسلام -على مبارك باشا ج5ص22-تحفة الاحباب للسخاوى -رسالة الصبان )




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحتفال بموالد آل البيت بمصر المحروسة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس فبراير 15, 2024 1:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6123


بمناسبة الاحتفال بمولد السيدة عائشة
بنت سيدي جعفر الصادق
رضى الله تعالى عنهم
(122هـ -145هـ)



هي السيدة عائشة بنت سيدي جعفر الصادق بن سيدي محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن السيدة فاطمة الزهراء بنت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وجاءت ترجمتها في كتاب " مشاهد الصفا في المدفونين بمصر من آل المصطفى صلى الله عليه وسلم": أنها من العابدات المجاهدات القانتات، ويؤثر عنها أنها كانت تقــول مـخاطبـة الله عز وجل:" وعزتك وجلالك لـئن أدخلتني النار لآخـذن توحيدي بيدى فأطوف به على أهـل النار وأقـول: وحدته فـعذبني"

وُلدت رضي الله عنها عام (122هـ)، وأجمع المؤرخون على قدومها إلى مصر عام (145هـ)، وأنها عاشت على أرضها حتى توفيت بـها، إلا أن القدر لم يمهلها كثيرا حيث ماتت في العام الذي قدمت فيه مصر.

وجاء في كتاب " تحفة الأحباب" للسخاوى أنه رأى قبر السيدة عائشة، وقد ثبّت عليه لوح رخامي مكتوب عليه (هذا قبر السيدة عائشة من أولاد جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين ابن الإمام علي بن أبي طالب)

وقد ظل مزار السيدة عائشة حتى القرن السادس الهجري مزارا بسيطا، يتكون من حجرة مربعة، تعلوها قبـــة ترتكز على صفين من الأعمدة.

ثم قامت الدولة المصرية بتجديده تجديدا شاملا، فنقلت له أحجار مسجـد " أولاد عنان"، والمعروف الآن بمسجد" الفتح" بـ" ميدان رمسيس"، كما نقلت له المقصورة النحاسية التي كانت على قبر السيدة زينب رضي الله عنها.

أما الآن فلها مسجد يقع في الميدان المسمى باسمها، إلى جوار قلعة محمد علي، وهو يتوسط الطريق الموصل إلى جبل أو حي المقطم شرقًا، وإلى السيدة نفيسة غربًا، وإلى الإمام الرفاعي شمالاً، وإلى الإمام الشافعي جنوبًا.

وقد تحقق المرحوم أحمد زكي باشا من وجود جـثمانها الطاهر بالضريح، ثم نادى على رؤوس الأشهاد: (إن المشهد القائم في جنوب القاهرة لاسم السيدة عائشة النبوية، هو حقيقة متشرف بضم جثمانـها الطاهر، وفيه مشرق أنوارها ومهبط البركات بسببها)

يقول السخاوي في" تحفة الأحباب وبغية الطلاب": توفيت رضي الله عنها سنة خمس وأربعين ومائتين من الهجرة، ومعها في تربتها وحولها كثير من الصالحين، أشهرهم: الشيخ إبراهيم الفران، وبالقرب منهم زاوية على الطريق بها قبران لرجلين صالحين هما: الشيخ محمد المجذوب والشيخ عمر الكردى.

أما علي باشا مبارك فيقول – في" الخطط التوفيقية": مسجد السيدة عائشة النبوية رضي الله عنها به ضريحها الشريف، عليه مقصورة من النحاس الأصفر، وعلى الضريح تركيبة عليها تابوت مكسو بالإستبرق، ويعلو ذلك قبة مرتفعة دقيقة الصنعة، وصاحبة هذا الضريح تقصد بالزيارة والنذور، ويعمل لها حضرة كل أسبوع، ومولد كل عام، وشعائره مقامة إلى اليوم.

( تحفة الأحباب وبغية الطلاب للسخاوى ط : ثانية سنة 1986 ص 138 )

وقال الشيخ الصبان في رسالته في أهل البيت: قد جدد هذا المسجد ووسعه وأعلى منارته سنة خمس وسبعين ومائة وألف، حضرة الأمير عبد الرحمن كتخدا، وهو من المساجد المشهورة المقصودة بالزيارة، له ثلاثة أبواب: باب تجاه الضريح الشريف، مكتوب على وجهه بيت شعر، هو:

بمقام عائشة المقاصد أرخت **** سل بنت جعفر الوجيه الصادق
ويلية باب يفتح على المسجد، مكتوب على وجهه هذان البيتان:
مسجد ألبس التقى فـــــــــــــتراه **** كبدور تهدى به الأسرار
وعباد الرحمن قد أرخـــــــــــوه **** تتلا لا بحبه الأنـــــــــوار



والثالث باب للميضأة والمراحيض والساقية والمكتب، والضريح الشريف عليه مقصورة من الخشب مرصعة بالصدف والعاج، يعلوها قبة عظيمة مكتوب على بابها:

لعائشة نور مضىء وبهجة *** وقبتها فيها الدعاء يجاب



سيدي جعفر الصادق:



يقول المناوى- في سياق حديثه عن السيدة عائشة: ماتت رضي الله عنها سنة خمس وأربعين ومائة، وكان أبوها جعفر الصادق رضي الله عنه إماما نبيلا، أخذ الحديث عن أبيه وجده لأمه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق رضى الله عنه، وكذا عن عروة وعطاء ونافع والزهري.

ومن كلامه رضى الله عنه: لا يتم المعروف إلا بثلاث: أن تستصغره في عينك، وأن تستره من عيون الناس، وأن تعجله لأهله. وقال: لا تأكلوا من يد جاعت ثم شبعت. وقال: أوحى الله إلى الدنيا من خدمني فاخدميه، ومن لم يخدمني فاستخدميه. وقال: كف عن محارم الله، وامتثل أوامره تكن عابدا، وارض بما قسم لك تكن مسلما، واصحب الناس على ما تحب أن يصحبوك عليه تكن مؤمنا، ولا تصحب الفاجر فيعمك من فجوره، وشاور فى أمرك الذين يخشون الله. وقال: من أراد عزا بلا عشيرة، وهيبة بلا سلطان، فليخرج من ذل المعصية إلى عز الطاعة. وقال: من يصحب صاحب السوء لا يسلم، ومن يدخل مدخل السوء يتهم، ومن لا يملك لسانه يندم.

ونظرًا لما جاء فى الكواكب الدرية وغيره من كتب التراجم والأنساب والطبقات يتأكد لدينا أنها رضي الله عنها ماتت سنة خمس وأربعين ومئة، ولا يلتفت إلى من قال غير ذلك، فهذا هو الراجح والله أعلم.




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 175 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 8, 9, 10, 11, 12  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 32 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط