موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: - جامع أحمد كتخدا ( المؤيد بالقلعة ) ( المسمى ) جامع الميتين
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مايو 26, 2024 6:20 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 6148

- جامع أحمد كتخدا
( المؤيد بالقلعة )
( المسمى ) جامع الميتين
شهدا من الفتح الإسلامى من العرب دفنوا فى هذا المكان

هذا المسجد فى أول باب عزب من ميدان القلعة أ


هذا الجامع من داخل القلعة الصلاحية ظهر فى سنة 722 هـ / 1322م ، ثم جدده الملك المؤيد شيخ ملك مصر السابق فى سنة 821هت / 1418 م مع دار كانت له إلى جانبه كان يسكنها قبل ان يتولى الملك ، وهو المسجد الذى سماه المقريزى بجامع الصوة (1) وقال : إنه بين الطبل خانة السلطانية وباب القلعة المعروف بالمدرج على رأسى الصوة (2) وأفاد فى نفس المصدر فى كلامه على الطبلخانة أنها هى بذاتها درا العدل الظاهرية التى بناها الملك الظاهر بيبرس فى سنة 664هـ / 1322 م وحولها طبل خانة ، وقد وضعها بين باب السلسلة وبين باب المدرج تجاه الأشرفية ، وظهر من كلامه أن الأمير أق سنقر الناصرى شاد العمائر السلطانية وجد أنثا الحفر فى أساس هذا الدار أربعة قبور كبار عراض على كل قبر منها بلاطة منقوش بها أسماء المقبورين بها وتاريخ وفاته ، فنبشت القبور وأخرجت الرفات التى عثر عليها وجمعت جميعها ثم دفنت فى قبر خاص بالقلعة وعمل عليه مسجد عرف بمسجد

( الميتين ) ،
حتى قام الأمير أحمد كتخدا مستحفظان باب القلعة فى سنة 1109هـ م 1698 م بتجديده وإعادة بنائه على الطراز العثمانى ؛ فعرف منذ التاريخ باسم مجدده وباسم الميتين معا (3)

وهذا الجامع بالوصف المذكور لا يحجبه عن طريق الصوة ( شارع المحجر ) غير السور الشرقى للقلعة ، وهو متأثر بالفن العثمانى البسيط ، ويقرأ على بابه وفى بعض مواضع منه اسم الملك المؤيد شيخ مجدده (4) وقد جاء ذكر هذا الجامع فى السلوك للمقريزى موضحا موضعه فى عبارة أبسط من هذه ، ففى حوادث شهر صفر سنة 722 هـ / 1322م قوله ( وفيه هدم موضع دار العدل الذى أنشأه الملك الظاهر بيبرس وعلم له طبل خانه فى شهر رمضان فأستمر موضع الطبلخانة إلى اليوم ، ولما هدم وجد فى أساسه أربعة قبور فلما نبشت وجد بها رمم أناس طوال عراض ، وإحداها مغطاة بملاءة ملونة إذا مس منها شىء تطاير، وعليهم عدة القتال وبهم جراحات ، وفى وجه احدهم ضربة سيف بين عينيه عليها قطن ، فلما رفع القطن ، نبع من تحته دم وشوهد الجرح جديد ، فنقلوا إلى بين العروستين وعمل عليهم مسجدا (5)

والعروستان هما قاعتا العرش الناصرية والمنصورية ؛
والأولى كانت فى محل قصر الجوهرة من إنشاء الملك الناصر محمد فى سنة 713هـ / 1313
والثانية كانت على قيد غلوه من هذا الجامع فى شمال باب السر ( الباب الغربى ) أنشأها الملك المنصور قلاوون فى سنة 682 هـ / 1283م (6 ) ومن ذلك نعلم أن
ما حكاه المرحوم محمد بك رمزى بشأنهما فى حواشيه على النجوم الزاهرة غير صحيح

وفى أخبار الفتح الإسلامى لمصر أن موقعة حربية وقعت بين الجيوش العربية وبين الروم فى سنة 21 هـ / 642م فتحصنت كتيبة من الجيش العربى بمقر بنى وائل بهضبة المقطم القبليةو ظاهر سور الفسطاط وتحصنت أخرى بالهضبة الشرقية من المقطم ، وانتهى أمر هذه الموقعة إلى استشهاد طائفة من الجند المحاربة فدفنوا فى أصل الحصن ، وهؤلاء هم الميتون الذى سمى هذا الأثر باسمهم ، وقد اشار المقريزى إلى هذه الموقعة فى هذه المنطقة بالذات فى كتابه .الخطط




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط