موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 20, 2021 4:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848



الأزهر جامعة من أعظم الجامعات الشرقية بل هو أعظم الجامعات التى لا تحاكيها جامعة فى سائر الممالك الإسلامية ، نضجت فيها الأزهان وتحررت العقول ، وتغذت بلبان العلم الصحيح واليقين الخالد فلا غرو إذا كان الأزهر هو المعهد الذى له الفضل فى تخريج السواد الأعظم من قادة الأمة ودعاة الاصلاح وأفذاذ العالم .

ولقد جالت أقلام كثير من المؤرخين قديما وحديثا فى جميع نواحيه فتناول أغلبهم كثيرا من البحوث التى تغنى بوجه خاص مبدأ إنشائه وما آل اليه فى كل عصر من عصوره وما طرأ عليه من الحواث وما إلى ذلك من الحقائق التاريخية التى لها أهميتها – بيد إننا لم نر من بين هؤلاء الكتاب من أفاض البحث فى ناحية تكاد تكون لها أهميتها العظمى فى صفحات مجد ذلك الأثر العظيم ( تلك هى مشيخة الازهر )

فالحق أن غموض مثل هذه الناحية عن كثير من الكتاب ليعد من أشكل المشكلات التى لا يرتاح إليها ضمير باحث

وقد كانت عنايتى بالبحث عن استجلاء هذه الناحية موضع انتباهى قديما فلطالما استنزفت فيها أفكارى ( فعلمت ) يقينا أن هذا المعهد الذى كان الغرض الأسمى من إنشائه إنما هو انتشار العلوم والمعارف بين ربوع الشرق كله – لم تهمل عهده رآستة إلى مدير يدير شؤونه والا لسادت الفوضى ، إذا لا يصلح الناس فوضى وهذا بدهى لا يحتاج إلى برهان

غاية الامر ان أن الأنظمة التى وضعت لذاك العهد تتباين مع نظائرها فى عهدها الثانى ، وهذا ما جعل المؤرخين يهابون هــــــذا البحث العريــض ( ولطلاوة ) ذلك الحديث القيم الذى دار بيننا وبين فضيلة سيدى الشيخ الأحمدى الظواهرى شيخ هذا المعهد العلمى الأكبر ومدير شؤونه فى هذا العصر الحالى ( عصر الاصلاح واللتجديد ) فى ( هذه الناحية )

رأيت لزاما على أن أجول جولة فى هذا البحث إحقاقا للحقائق التاريخية ( فإذا وفقت فى بحثى هذا واستنتاجى لتلك الحقائق الى ما يزيح الستار عن تلك الحقيقة المحتجبة فذاك . والا فقد أديت واجبى .

وسأحاول بعد هذا استطلاع آراء نخبة من الكاتبين على شذرات من تواريخ الجامعات الاسلامية فى بلاد المغرب ( أفريقيا الشمالية ) والله الموفق


( يتبع )



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 20, 2021 9:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4542

تسجيل حضور ومتابعة

بارك الله فيكم السيد الفاضل علي محمود وجزاكم الله خير الجزاء.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 21, 2021 10:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848



2- بحث فى مبادىء العلوم وانتشارها فى الامصار



لما تأسست الوحدة العربية وانتشرت العلوم فى صدر الاسلام وبعده وتسابقت النفوس غلى طرق استفادتها صار لزاما على الأمة اتخاذ المعاهد والكليات لإبقاء الدروس على الطلبة لتثقيف عقولهم بما ينشر عليهم من شتى العلوم والمعارف ( لهذا ) كانت المساجد فى بدء النهضة مطمح الانظار للوصول إلى تلك الغاية المنشوردة ( ففى ) العصر الاول عصر الصحابة اختص المسجد النبوى بهذا الغرض الاسمى فكانت تدرس في العلوم علىاختلاف أنواعها بتلك الطريقة التى الفناها فى معاهدنا الاسلامية .

(فأول ) من درس بالمسجد النبوى بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فى مادتى التفسير والقرآات عبد الله ابن مسعود وابن عباس وعبد الله بن عمر بن الخطاب وسالم مولى ابى حذيفة وابو موسى الاشعرى ( وفى ) السنة والحديث أبو هريرة وجابر بن عبد الله الانصارى ( وفى ) التاريخ والقصص واللغة على بن أبى طالب وتمييم الدارى رضى الله عنهم اجمعين .

( وفى ) الفقه والفرائض الخلفاء الاربعة وابو هريرة وعائشة أم المؤمنين ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت

( الا ) أنالفقه كان مدار سياستهم فى تناول هذه العلوم فكانت لهم انظمة دستورية أساسها هذه المادة وكان الفقهاء من الصحابة هم أصحاب الشورى

فلما انقرض عصر الصحابة وتلاه عصر التابعين ( ثم ) من بعدهم جرى العمل على هذا المجرى . فاتسع نطاق العلوم وانتشرت لألاء الشريعة وعم نورها الآفاق وساعد علىانتشار هذه التراث ترادف الفتح فى الامصار .

( وبعد )

هذا جاء طور الاجتهاد المطلق والمقيد ( فابتدأت ) المرحلة الثانية بتدوين الحديث الذى هو مادة الفقه ، فمن رجال هذه المرحلة الاولى محمد بن شهاب الزهرى ومالك بن أنس ( ثم ) أصحاب الصحاح ( أما ) اللغة العربية فمن أوائل القرن الثانى بدأ اتساع نطاقها ( فوضع ) معاذ الكوفى أستاذ الكسائى . علم الصرف ( وأدخل ) المنطق فى النحو على بن عيسى الرمانى ( واخترع ) الفراهيدى علم العروض ويعد فى اختراعه لهذا الفن حائزا الاسبقية عند العرب ( وأول ) من وضع العربية بالمدينة بعد علىبن أبى طالب عبد الرحمن بن داود ابن هرمز الأعرج وهو المدفون بثغر الاسكندرية ( وفى ) البصرة قاضيها أبو الاسود الدؤلى وتلميذه ابن عاصم ومن ذلك الحين بدت التصانيف تأخذ فىالظهور ثم ما لبثت فى النمو والازدياد مع تعاقب العصور ، فما استتم القرن الثانى الا وقد استكملت العلوم آلالاتها فشرع فى تأسيس المدارس والكليات فى سائر أنحاء العالم الاسلامى لبث تراث الامة ، فأمها رواد العلم وطلابه من كل صوب .

( يتبــــــع )



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 23, 2021 2:27 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848


أوائل المصنفين فى الاسلام



وأول من صنف فى الاسلام ابن جريح البصرى المتوفى سنة 155هـ (771م ) وتلاه سعيد بن أبن أبى عروبة المتوفى سنة 156هـ ( 772م ) ثم ربيع بن صبيح المتوفى سنة 160هـ ( 774م )

( وصنف ) سفيان بن عيينه ومالك بن انس ( بالمدينة ) وعبد الله بن وهب ( بمصر ) ومعمر وعبد الرازق ( باليمن ) وسفيان الثورى وشيبه ومحمد بن فضيل ( بالكوفة ) وجماد وروح بن عباده ( بالبصرة ) وجرير ( بالرى ) وهشيم ( بواسط ) وعبد الله بن المبارك ( بخراسان ) وكل هؤلاء كانت غايتهم من التصنيف تدوين ضبط معانى القرآن والحديث فما دونوه كان كالوسيلة إليهما ( ومن ) ثم عد هذا الفريق فى اوائل المصنفين لشرف تلك العلوم (وصنف ) فى التفسير بنوع خاص سعيد بن جبير أحد صحابة عبد الله بن عباس وهو أول من صنف فى هذه المادة

( ثم ) تلاه عبد الرازق والمفضل وابن أبى طلحة وابن جرير وهو اول من جمع أشتات التفسير والبخارى والزجاج ومكى بن أبى طالب والمهدوى والنفاش وغير هؤلاء ممن لهم تفاسير خاصة .

( والمبرزون ) فى السلف فى علم التاريخ والأنساب وطبقات الرجال والأدب والطب وعلم تخطيط البلدان ( الجغرافيا )

عبدالله بن حينه المتوفى سنة 110 هـ - 727م – وهو أول من ألف فى قصص الأنبياء

( ومحمد ) ابن اسحاق أول المصنفين فى المغازى والسير ومحمد بن عمر الواقدى جامع الفتوح الاسلامية وكاتبه

محمد بن سعد جامع أخبار الرواة والصحابة والتابعين

ومحمد بن السائب الكلبى أول من الف انساب قبائل العرب وكان من المفسرين وله تأليف فى التفسير

( ومصعب ) بن عبدالله الزبيرى مؤلف كتاب أنساب قريش المطبوع ولوط ابن يحى الازدى ومعمر بن المثنى هو أول من صنف فى نقد الرجال وعبد الملك بن حبيب الاندلسى وعمر المطوعى كلاهما صنف طبقات الفقهاء ومحمد بن جرير الطبرى صاحب الموسوعة التاريخية وهو امام هذا الفن والنواة الاولى لهذه المادة

يتبع إن شاء الله تعالى





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 25, 2021 11:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848


3 – العلوم فى عصر بنى أمية والعصر العباسى



بلغت العلوم والمعارف فى عصر بنى أمية ولا سيما الكونية منها مبلغا لم تبلغه أمة قط ، فلقد بذل خلفاء بنى أمية مجهودا فى جمع اشتات العلوم وبثها فى روح الأمة يستحق الفخر وقد سطر لها التاريخ ما هو مبسوط فى مظانه ، ومما يذكر عن معاوية وخالد بن يزيد وعبد الملك بن مروان انهم كان لا يخلو بلاطهم من علماء اختصاصيين فى فنون شتى كالأدب والبلاغة والطب والجغرافيا ونحو ذلك وقد ألف فى عصرهم وهب بن منبه المتوفى سنة 116هـ مؤلفا فى أخبار ملوك حمير واشعارهم وهو أول مؤلف من نوعه ، وألف أبو ثابت السعدى العالم الأختصاصى فى فن الجغرافيا ورئيس الديوان الملكى كتاب تخطيط البلدان ( أما ) فى عصر العباسيين فقد ارتقت العلوم والمعارف ارتقاء باهرا ( وأول ) من عنى منهم باستخراج جواهر العلوم من أصدافها ( أبو جعفر المنصور ) وكان بارعا فى الفقه مقدما فى علم الفلسفة والتنجيم ( فلما ) أفضت الخلافة إلى المأمون إستخرج بفضل ما بذله من مجهود فى سبيل نشر الثقافة مصنفات فلاسفة قدماء اليونان للفحص عن موادها وعنى بترجمتها وكلف الناس بقراءتها ورغبوا فى تعلمها فكان لمجهوده هذا أثر كبير فى عالم الثقافة العربية ( وفى ) زمنه جمعت فتاوى حبر الأمة ابن عباس جمعها ولده أبو بكر محمد فى عشرين مجلدا .

فنتج من الوصول إلىتخقيق هذه الغايات أن تعددت العلوم وأضافة هذه إلى تلك ، قسمت إلى قسمين ( قسم ) للعلوم الشرعية ( وقسم ) لما عد كالتوابع لها ( فالقسم الأول ) يشمل جميع المواد التى استفيدت من الشارع صلى الله عليه وسلم وملحقاتها منها ( والقسم الثانى ) علوم أحيط بها علم النبى صلى الله عليه وسلم ولم يؤخذ عنه من طريق الافاضة وأخذ بعضها من طريق التلويح والتلميح وهى العلوم الكونية المعبر عنها بغير الشرعية ( فمواد القسم الأول التوحيد . التفسير . القراءات : الحديث . الفقه ويندمج فيه علم تهذيب الأخلاق وهو التصوف ( وتوابع ) هذا القسم ثلاثة ( أحدها ) مصطلح الحديث أو علم الأسناد ( الثانى ) أصول الفقه ( الثالث ) علم الجدل وآداب البحث والمناظرة والغرض من هذه المادة التوصل إلى الحقائق والترغيب فى المعارف وتشحيذا الاذهان ويمسى ما يتعلق منها بالفقه علم ( الخلاف ) .

يتبع إن شاء الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 26, 2021 10:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848

القسم الثانى – العلوم الكونية :



يقول قريق من العلماء إن هذه العلوم لم تأخذ عن الشاعر صلى الله عليه وسلم ( وهذا ) القوم فيه من الغموض مالا يخفى ، وتبيانا لهذا نقوم إن هذه العلوم حقيقة لم تستفد من الشارع صلى الله عليه وسلم من طريق الافاضة كما استفيدت منه العلوم التى هى أساس التشريع ، والدين الاسلامى جاء بالأمرين معا فدعا الى هذه من طريق الافاضة ودعا الى تلك من طريق التلويح وهذا أحسبه ظاهر لا يحتاد الى ايضاح فالنبى صلى الله عليه وسلم كانت مهمته نشر دعوة التوحيد وتوابعها من الايمان وغير ذلك وهى المبلغ بها من ربه وكانت عقول من بعث فى أوساطهم لازالت غضة لم تنضج بعد ، فلا يتصور أن النبى صلى الله عليه وسلم الذى أحيطب دائرة علمه بكل شىء يفاجئهم إبان الدعوة بما لا تتحمله عقولهم فى حال انهم أحوج الىما يقومون به أمور دينهم فلما وقرت الدعوة فى صدورهم واستع نطاق الشريعة اختص من اختص من أصحابه فيما هو ميسر له من تلك العلوم ، فنضجت أذهان من اختصهم لهذه الادرا كات فاستقوا منها ما كانت نتيجة إيصال هذا التراث للعالم بأسره فالتاريخ والطب والهندسة والهيئة والجغرافيا ، وما إلى ذلك من هذه العلوم كانت فى عصر النبوة ثم فى عصر الصحابة سائدة علما وعملا وما برحت كذلك فى جميع أطوار الدور الاول ثم صارت تتدرج شيئا فشيئا الى أن وقرت فى صدور بنى أمية ثم فى صدر من له الفضل فى استخراج قديمها وهو أبو جعفر المنصور الذى أراد أن يقرن هذه بتلك لما تقتضيه حكمة التشريع ( وقل رب زدنى علما ) على أننا لو دققنا النظر فى القرآن لوجدناه صريحا بالأخذ من هذه وتلك مع الأشارة الى كينونتها فى صدر الأسلام قال تعالى ( ما فرطنا فى الكتاب من شىء )

( ومن تامل سير الامم الاسلامية البادية وجد أن ما قررناه فى هذا البحث الدقيق لا يحتاج الى دليل ولقد كانت المدينة النبوية فى عصرها الاول فيها مستشفيات كمستشقياتنا وأنظمة حكومية كأنظمتنا وفيها وضعت فى هذا البحث النفيس بنوع خاص مصدرة عن موسوعة أخرى تحاكيها فى نفس هذا الموضوع لأمام من أئمة المسلمين فىالعصور المتقدمة وسنشير إليها فى ملحق المصادر المدرج فىهتام هذا البحث .

يتبع إن شاء الله تعالى




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 27, 2021 10:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848


4 – الحركة العلمية فى مصر من الفتح إلى انقراض الدولة الاخشيدية



قدمنا نواحى الثقافة التىكان لها التسيطر خلال تلك المدة فى بث تراث الامة

فمن منذ استولى المسلمون على مصر كانت قد أخذت تخطو خطواتها فى بث تراث الامة وتعاليمه القويمة فما لبثت أن تبوأت مركز ساميا لازال صداه يتردد فى أنحاء العالم .

( فمن ) ذلك ما كان يدرس بالجامع العمرى من المواد كالتفسير والفقه والحديث والتاريخ والأدب وما إلى ذلك .

( ومن ) أشهر علمائها الذين أفادوا العالم الاسلامى بعلمهم وتآليفهم عبد الله بن عمرو بن العاص وهو أول من عنى بتدوين الحديث جمعا وتصنيفا .

( وبرز ) من أهلها يزيد بن أبى حبيب وعبد الله بن وهب ن وابن لهيعه ، ومحمد بن عبد الحكم والليث ابن سعد ويونس بن عبد الأعلى والمفضل بن فضالة (1) وغيرهم ممن لا يحصى كثرة .
فظلت مصر غنية بهذا التراث ( فلما ) انقضى هذا الدور بانقراض رجاله وأتى بعدهم فقهاء الأمصار اتبع أهل كل مصر مذهب فقيه منهم ثم قضت أسباب بانقراض البعض من هذه المذاهب وانتشار البعص الآخر منها وهم الحنفى والمالكى والشافعى والحنبلى فسرى انتشار هذه المذاهب الأربعة فى

------------------------------------------------------------------

المفضل بن فضالة بن عبيد الرعينى أحد صدور التابعين ترجمة فى تاريخ السيوطى وغيره (وقبره) معروف إلى هذا التاريخ بأخريات القرافة فى الجهة الغربية القبلية لمسجد سيدى عقبة بن عامر (جدده) فى أواخر القرن الثالث عشر الهجرى الشيخ حسن محمد خادم المشهد النفيسى وفى هذا القبر طائفة من ذريته وأقاربه ويعرف الآن بالفضل بن الفضيل ، وفين تحريف ظاهر ، وصوابه الفضل بن المفضل نسبة إلى ولده المدعو الفضل وهو ضجيع والده ( راجع كتابنا المزارت المصرية لحسن قاسم ) .


( يتبــــــــع إن شاء الله تعالى )


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 29, 2021 10:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848


العالم فاقتدى أهل كل مصر بمذهب أحدهم ( فأول ) من أدخل مذهب أبى حنيفة إلى مصر اسماعيل بن اليسع الكوفى قاضيها من قبل المهدى فى سنة 164هـ وكان لا يعرف قبل هذا العهد

( وأدخل ) لمذهب مالك ، عبد الرحيم بن خالد مولى بنى جمح إلا أنه لم ينشره ونشره عبد الرحمن بن القاسم فاشتهر بها أكثر من المذهب الحنفى ( ثم ) ظهر مذهب الشافعى بها بدخوله

غليها وكان له زاوية بالجامع العمرى ينشر بها مذهبه ( أما ) مذهب ابن حنبل فقد تأخر نشره بمصر إلى أواخر القرن الخامس ( وأول ) من نشره بها عبد الغنى بن عبد الواحد المقدسى شيخ

الحنابلة فى عصره وأحد ائمة الحديث – كان معاصرا للحافظ الجماعيلى وكلاهما مات فى سنة واحدة .

( ومن ) ذلك العهد أخذ نطاق الحركة العلمية فى مصر ينمو ويزداد ويتسع إلى أن تطورت أحوال مصر السياسية فتملكها العباسيون ، ثم استقلت عنهم بالدولة الطولونية التى أسسها أحمد بن

طولون ففى عصره اقتفى أثر عمرو فى النهوض بالحركة العلمية فأسس بها جامعه المشهور وقرر فى مشيخته مضافة إلى مشيخة الشافعى وحدث به عن ابن عبد الحكم وغيره ( وعين )

لتدريس المذهب الحنفة والحديث قاضى مصر بكار(1) ابن قتيبة فأم الجامع كثير من العلماء الأعلام وتركوا ثروة لا ينضب معينها ( واقتفى ) أثر ابن طولون أولاده من بعده وبعد انقراض دولتهم

اضطربت احوال مصر ردحا من الزمن فما لبثت أن استولت عليها الدولة الأخشيدية فصعدت فى مدتها العلوم إلى ذروة مجدها وأوج عزها .

----------------------------------------------------------------
(1) بكار بن قتيبة ( راجع كتابنا مقامات آل البيت والصالحين بمصر ج2 لـ على محمود


( يتبــــــع )


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 1- مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مايو 01, 2021 9:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4848

[b]( هذه )

هى خلاصة التطورات العلمية التى حدثت خلال انتشار هذا التراث النفيس الخالد فكان لآثار هذه الحركة العلمية الكبرى ، التى بذرت بذورها فى تلك العصور نواة حركات عالمية .

ومن أهم مظاهر تلك الحركة تأسيس أكبر جامعة شرقية تدرس بها العلوم والمعارف ، وهذا ما دعا جوهرا لتأسيس الأزهر فعلى هذا أسس ، وهذا هو الغرض الأسمى من تأسيسه وعنى جوهر

إبان إنشائه بتأسيس أروقة لسكنى الطلبة ومهد سبيلا لتحقيق هذه الغاية فلما قدم مولاه المعز لم تتوجه إليه العناية بعد ز فكان لازال غضا فلم تحدث فيه حوادث تذكر لا فى المشيخة ولا فى

غيرها فلما مات المعز واستخلف العزيز اخذ الأزهر يتدرج فى الأصلاح والتديد ن ومن هنا تبتدأ مشيخة الأزهر .
[/b]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط