موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 132 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 19, 2006 6:39 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
[font=Arial][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align]



الحمد لله رب العالمين مالك يوم الدين ، خالق الخلق أجمعين ، والصلاة والسلام على طه الهادى البشير النذير المبعوث رحمة للعالمين عليه وعلى آله الكرام الطيبين الطاهرين أفضل الصلوات وأتم التسليم ورضى الله عن صحابته الكرام أجمعين الغرالميامين وعن التابعين وتابعى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وعلينا معهم ياأرحم الراحمين
ثم أما بعد


[align=center]تكملة شرح الفصل الثالث من بردة المديح المباركة [/align]
[align=center]وَأَكَّــدَتْ زُهْـــدَهُ فِـيـهَـا ضَـرُورَتُــهُ
إِنَّ الضَّرُورَةَ لاَ تَعْدُوا عَلَى الْعِصَـمِ
(( 33 ))[/align]


قوله : (( واكدت زهده فيها ضرورته ))
هو معطوف على مضمون قوله (فأراها ايما شممِ)
التأكيد: التقوية
الزهد : ترك الشئ وقلة الرغبة فيه
ضرورته : أى شدة حاجته صلى الله عليه وآله وسلم إلى شئ منها فى معاشه أومعاده

أخرج الإمام الترمذى من حديث أبى أمامة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال { عرض علي ربى أن يجعل لى بطحاء مكة ذهباً ، فقلت : لايارب ولكن أشبع يوما وأجوع يوما ، فإذا جعت تضرعت إليك وذكرتك ، وإذا شبعت حمدتك وشكرتك ) { أخرجه الترمذى فى الذهد برقم 2349 وقال حديث حسن .

إن الضرورة : أى نهاية الحاجة إلى شئ من الدنيا
لاتعدو : أى لاتتعدى بمقتضايتها من الرغبة فى الدنيا الفانية ، والميل إلى جمع حطامها الزائل
على العصمِ

العصمِ جمع عصمة ، وهى فى الشرع قوة من الله فى عبده تمنعه عن إرتكاب شئ من المعاصى والمكروهات

والمعنى مما يؤكد زهده فى جبال الذهب ويثبته إحتياجه صلى الله عليه وآله وسلم إلى شئ منها وضرورته إليه
ولاشك أن الإعراض عن الشئ مع الإحتياج إليه أدل دليل على الزهد فيه

ولما كان فى هذا الأمر نوع غرابة من حيث أن الضرورة توجب الإقبال على الشئ المحتاج إليه والإلتفات إليه طبعا وشرعا
مثال (( إباحة تناول الميتة والخمر للمضطر )) ازال تلك الغرابة بقوله
(( إن الضروره ))
أى أن عصمته صلى الله عليه وآله وسلم لاتعدو عليها الضرورة وتغلبها حتى حتى يكون أمره تابعاً لها
ولايخفى مافيه من إرسال المثل وقد تقدم له نظائر وفى ذلك إيماء إلى أن الميل إلى الدنيا مذموم وشاهد حب الدنيا رأس كل خطيئة

عن أمنا الطاهرة الصديقة عائشة رضى الله تعالى عنها وأرضاها أنها قالت { إن كنا آل محمد لنمكث شهراً مانستوقد ناراً إن هو إلاالتمر والماء } ( صحيح إبن حبان 275/14 برقم 636 )

وعن سماك قال سمعت النعمان إبن بشير رضى الله عنه يقول : ( لقد رأيت نبيكم صلى الله عليه وسلم ومايجد من الدقل أى ردئ التمر مايملاء بطنه )) ( صحيح مسلم 2284/4 برقم : 2967

=====================

عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس [color=#undefined]فقال ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس [/color]حديث حسن رواه ابن ماجه وغيره بأسانيد حسنة ، وقال الإمام الحاكم صحيح الإسناد واخرجه ابونعيم من طريق مجاهد عن أنس مرفوعاً وحسنه الإمام النووى والإمام العراقى

وقد أوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم المقصود الحقيقي من الزهد حين قال: "الزهادة في الدنيا ليست بتحريم الحلال ولا إضاعة المال، ولكن الزهادة أن تكون بما في يد الله تعالى أوثق منك بما في يدك، وأن تكون في ثواب المصيبة إذا أُصبت بها أرغبَ منك فيها لو أنها أُبقيتْ لك" [أخرجه الترمذي في كتاب الزهد عن أبي ذر رضي الله عنه، وقال: حديث غريب].

قال العلامة المناوي رحمه الله تعالى معلقاً على هذا الحديث: (فليس الزهد تجنب المال بالكلية بل تساوي وجوده وعدمه، وعدمُ تعلقه بالقلب إليه، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة الزاهدين، يأكل اللحم والحلوى والعسل، ويحب النساء والطيب والثياب الحسنة، فخذ من الطيبات بلا سرف ولا مخيلة، وإياك وزهد الرهبان) ["فيض القدير شرح الجامع الصغير" للمناوي ج4/ص72].

وقال ابن المبارك قال معلي بن أبي مطيع
الزهد على ثلاثة وجوه
أحدهما أن يخلص العمل لله عز وجل والقول ولا يراد بشيء منه الدنيا
والثاني ترك مالًا يصلح والعمل بما يصلح
والثالث الحلال أن يزهد فيه وهو التطوع وهو أدناها وهذا أقرب مما قبله إلا أنه جعل الدرجة الأولى من الزهد الزهد في الرياء المنافي للإخلاص في القول والعمل وهو الشرك الأصغر والحامل عليه محبة المدح في الدنيا والتقدم عند أهلها وهو من نوع محبة العلو فيها والرياسة‏.‏


وقال إبراهيم بن أدهم الزهد ثلاثة أصناف
فزهد فرض
وزهد فضل
وزهد سلامة

فأما الزهد الفرض فالزهد في الحرام
والزهد الفضل الزهد في الحلال
والزهد السلامة الزهد في الشبهات‏.‏
( جامع العلوم والحكم لإبن رجب الحنبلى ))

ومن تعريف القوم للزهد : الزهد هو خلو الأيدى من الأملاك والقلوب مع الشبع ( أى خلو القلب من الدنيا مع الإستغناء عن ذلك كمايستغنى الشبعان عن المأكل والمشرب )

قال ابن الجلاّء: (الزهد هو النظر إلى الدنيا بعين الزوال لتصغر في عينك فيسهل عليك الإعراض عنها) ["الرسالة القشيرية" ص56].

وقيل: (الزهد عزوف النفس عن الدنيا بلا تكلف) ["الرسالة القشيرية" ص56].

وقال الإمام الجنيد رحمه الله تعالى: (الزهد استصغار الدنيا ومحو آثارها من القلب) ["الرسالة القشيرية" ص56].

وقال إبراهيم بن أدهم رحمه الله تعالى: (الزهد فراغ القلب من الدنيا لا فراغ اليد، وهذا زهد العارفين
وأعلى منه زهد المقربين فيما سوى الله تعالى من دنيا وجنة وغيرهما، إذ ليس لصاحب هذا الزهد إلا الوصول إلى الله تعالى والقرب منه) ["الفتوحات الوهبية بشرح الأربعين حديث النووية" للشيخ إبراهيم الشبرخيتي].
[/font]

[font=Arial]قال عمرو بن عثمان المكي: (اعلم أن رأس الزهد وأصله في القلوب هو احتقار الدنيا واستصغارها، والنظر إليها بعين القلة، وهذا هو الأصل الذي يكون منه حقيقة الزهد)[ "طبقات الصوفية" للسلمي ص203].

وقد عبر سيدي عبد القادر الجيلاني قدس الله سره عن مفهوم الزهد الحقيقي بقوله: (أخرج الدنيا من قلبك وضعها في يدك أو في جيبك، فإنها لا تضرك) ["الفتح الرباني" للشيخ عبد القادر الجيلاني].

وقال بعض العارفين: (ليس الزهد أن تترك الدنيا من يدك وهي في قلبك، وإنما الزهد أن تتركها من قلبك وهي في يدك).

وعرف سيدى إبن عجيبةالزهد بقوله : (هو خلو القلب من التعلق بغير الرب) ["معراج التشوف لحقائق التصوف" لابن عجيبة ص7].

يتبع إن شاء الله تعالى
[/font]

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 07, 2006 2:41 am 
غير متصل

اشترك في: السبت يناير 22, 2005 2:55 am
مشاركات: 38
سيدي أحمد كل عام وانتم بخير

اكملوا شرح البرده بارك الله فيكم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 14, 2006 8:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
[font=Arial][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align]


كل عام وأنتم بألف خير سيدي إبن مكة بمناسبة قدوم ربيع الخير والإحتفاء بمولد نور النور قبل الأزمنة والدهور صلى الله عليه وآله وسلم

وإن شاء الله تعالى أكمل الشرح وإن لم يتسنى لى ذلك فسيقوم أخى الحبيب سيدي الشريف محمد الإدريسي بكتابة الشرح عوضاً عنى

وجزاكم الله خيراً سيدي وكل عام وانتم بخير

خادمكم سيدي[/font]

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 21, 2006 11:59 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
[font=Arial][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align][/font]



[poet font="Simplified Arabic,5,white,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="ridge,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=seagreen,strength=5)"]
إنسان عين الكون روح وجوده =
ياسين أكسير المحامد طه
حسبي فلست أفي بعد صفاته =
لو أن لي عد الورى أفواها
إني إهتديت من الكتاب بآية =
فعلمت أن علاه ليس يضاها
ورأيت فضل المرسلين محدداً =
وفضائل المختار لاتتناهى
كيف السبيل إلى تقصي مدح من =
قال الإله له وحسبك جاها
إن الذين يبايعونك إنما =
ممن يقال يبايعون الله

[/poet]

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء فبراير 28, 2007 9:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT

[align=center] بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align]


تكملة شرح الفصل الثالث من بردة المديح المباركة

[poet font="Arial,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
وَكَيْفَ تَدْعُوا إِلَى الدُّنْيَا ضَرُورَةَ مَنْ =
لَـوْلاهُ لَـمْ تَخْـرُجِ الدُّنْيَـا مِــنَ الْـعَـدَمِ
[/poet]


المعني
وكيف يتصور أن تدعو إلى إتباع الدنيا وزينتها ، ضرورة من لولاه ( صل الله عليه وآله وسلم ) لم تخرج الدنيا من العدم إلى الوجود بعد إن لم يكن.

والشاهد هنا هو ماروى عن سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله قال ، قال لى رسول الله صل الله عليه وآله وسلم { لما إقترف آدم الخطيئة قال : يارب أسألك بحق محمد ( صل الله عليه وآله وسلم ) إلا غفرت لى
فقال الله تعال ياآدم فكيف عرفت محمداً ولم أخلقه

قال يارب لماخلقتني بيديك ونفخت فى من روحك رفعت راسي فرأيت على قوائم العرش لا إله إلا الله محمدا رسول الله

فعلمت أنك لم تضف إلى إسمك إلا أحب الخلق إليك
فقال الله تعالي صدقت ياآدم إنه أحب الخلق إلى وإذ سألتني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ماخلقتك }

رواه الطبراني فى الأوسط ، وأبو نعيم فى الدلائل ، والحاكم فى المستدرك وتعقب بأن به عبدالرحمن بن زيد بن أسلم ضعيف ، والبيهقي فى الدلائل وابن عساكر وكلهم عن سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه.

يتبع إن شاء الله تعالي


_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 03, 2007 12:18 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
[font=Arial]
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align]


[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
مَـحَـمَّـدٌ سَـيِّــدُ الْكَـوْنَـيْـنِ وَالثَّقَـلَـيْـنِ =
وَالْفَرِيْقَيْـنِ مِـنْ عَـرَبٍ وَّمِــنْ عَـجَـمِ
[/poet]

محمد هو إسمه الشريف صلوات ربي وتسليماته عليه وآله سماه به جده عبدالمطلب رضى الله عنه رجاء أن يحمده أهل السماوات وأهل الأرض ، ولما قالته السيدة آمنة رضى الله عنها وأرضاها { أني حملت به ودنت ولادته آتاني آت فقال قولي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد ثم سكية محمدا}

روى البخارى (3532) ومسلم (2354) من حديث جبير بن مطعم أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال : { لى خمسة أسماء : أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحى الذى يمحو الله بى الكفر ، وأنا الحاشر الذى يٌحشر الناس على قدمى ، وأنا العاقِب الذى لانبى بعدى }
وفى صحيح الإمام مسلم ( 2355) من حديث أبى موسى الأشعرى رضى الله عنه قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يسمى لنفسه أسماءً فقال : أنا محمد ، وأنا أحمد والمقفىَّ ، والحاشر ، ونبى التَوبةَ ونبى الرحمة }
وفى رواية{ ونبى الملحمة } .

وفى الموطاء للأمام مالك - رضى الله تعالى عنه (1861 ) - حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ لِي خَمْسَةُ أَسْمَاءٍ أَنَا مُحَمَّدٌ وَأَنَا أَحْمَدُ وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يَمْحُو اللَّهُ بِيَ الْكُفْرَ وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى قَدَمِي وَأَنَا الْعَاقِبُ ‏"

قال الحافظ السهيلي فى الروض الأنف : أما أحمد وهو أسمه الذى سمى به علي لسان عيس وموسي عليهما الصلاة والسلام وعلى نبينا وشفعينا وحبينا وقرة أعيننا أفضل الصلوات واتم السلام

فإنه منقول من الصفة التي معناها التفضيل فمعني أحمد أحمد الحامدين لربه وكذلك هو فى المعني لأنه يفتح عليه فى المقام المحمود محامد لم تفتح على أحد قبله فيحمد ربه بها ولذلك يعقد له لواء الحمد

وأما إسمه محمد فمنقول من صفة أيضا فهو وهو فى معني محمود فى الدنيا بما هٌدِىَ إليه ونفع به من العلم والحكمة ومحمود فى الآخرة بالشفاعة ثم إنه لم يكن محمدا حتى كان أحمد حمد ربه فنبأة وشرفه فلذلك تقدم أسمه أحمد على محمد فذكره عيسي وموسي عليهما الصلاة والسلام به
هذا على إعتبارالترتيب فى الدنيا
وكذلك فى الآخرة يحمد ربه بالمحامد التي يفتحها عليه فيكون أحمد الحامدين لربه ثم يشفع فيحمد على شفاعته فأنظر كيف ترتب هذا الإسم قبل الإسم الآخر فى الذكر والوجود فى الدنيا والآخرة . أه .
ولما كان محمد بمعني محمود قال سيدنا حسان بن ثابت رضى الله عنه
[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
أغرٌ عليه للنبوة خاتــــــــــــــــمٌ=
من الله نــــــــــــــور يلوح ويشهدٌ
وضم الإلهٌ إسم النبي إلى إسمـه=
إذا قال فى الخمس المؤذن أشــهدٌ
وشــــــــــق له من إسمه ليجلهٌ =
فذو العرش محمودٌ وهــــذا محمدٌ
[/poet]
السيد : الجليل الكريم العظيم المتولي للسؤدد
قال الحاكم فى المستدرك بسنده عن سيدنا جابر بن عبدالله رضى الله عنه قال
صعد رسول الله صلَّ الله عليه وآله وسلم المنبر فحمد الله ثم أثني عليه
ثم قال : من أنا ؟
قلنت رسول الله ( صل الله عليه وآله وسلم )
قال نعم : ولكن من أنا ؟
قلنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن مناف
قال ( صل الله عليه وآله وسلم ) أنا سيد ولد آدم ولافخر

قال الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه
يتبع إن شاء الله تعالي
[/font]

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 30, 2007 3:09 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
[font=Arial][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين[/align]
[/font]


هذا النظم البديع للشيخ المجذوب رحمه الله تعالي
[poet font="Arial,5,white,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="ridge,9,sienna" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=seagreen,strength=5)"]


أَنفحَةُ طِيبٍ أَمِ سَطَائِعُ أَحمَدَا =
تَبَدَّت عَلَينا فالفُؤَادُ تَفَرَّدَا
وَلَمَعةُ بَدرِ التِّمِّ أَبدَت أَمِ الحِجَا =
تَزَحزَحَ عَن لُبِّ وَصارَ مُرَدِّدَا
شَمائِلَهُ يا صاحِ شَوقاً لأُنسهِ =
فَيا حَبَّذَا يا حَبَّذَا البَدرُ مُذ بَدَا
فإِن رُمتَ وَصفاً لِلنَّبِىِّ مُحَمّدٍ =
فاعلَم يَقِيناً أنَّهُ كانَ أجعَدَا
لِشَعرٍ وَرَحبَ الرَّاحَتَينِ مُبارَكا =
ضَلِيعاً وَسِيعَ الفَمِّ بالدُّرِّ مُنضَدَا
مُحَيَّاهُ يَمحُو لِلبُدُورِ جَمِيعِها =
وَعَيناهُ كالصَّادِ المُدَوَّرِ قاعِدَا
وَأَقدَامُهُ إِذ خَطَّ فِى الأَرضِ لاَ أَثَر =
يُرَى وَصَمِيمُ الصَّخرِ لانَ وَسَوَّدَا
فَبُشرَى لَنا نِعمَ الرَّسُولُ الَّذِى لَنا =
وَنِعمَ لَنا أَهلاً وَسَهلاً وَسَرمَدَا
بهِ فابشِرُوا واستَبشِرُوا يا أَحِبَّتِى =
مُنِحنا بِقُربٍ لاَ نَرَى بَعدَهُ بُعدَا
بِجاهِ نَبِىٍّ عَظَّمَ اللهُ قَدرَهُ =
وَنُودِى رَسُولَ اللهِ لا تَخشَ فابتَدَا
بأَزكَى وَأوفى بَل وَأعلاَ تَحِيَّةٍ =
وَقالَ لَهُ ادنُ فَقَد نِلتَ مَقصِدَا
أَردناكَ تَقرِيباً لِنُجحِ مُرَادِنا =
وَسَل تُعطَ فِى الأُولَى وَفِى الاخرَ أزيَدَا
وَحَقِّكَ لاَ طَابَ المَسِيرُ لِغَيرِكُم =
فأَرجِع سَلِيمَ الصَّدرِ عُوفِيتَ مِن صَدَا
أَيا زِينَةَ الدُّنيا وَبَهجَةَ أَهلِها=
وَعُنوَانَ تاجِ العِزِّ فِى الأُخرَ وَالقَصدَا
إِذَا حَلَّ بِى كَربٌ وَفقرٌ وَفاقَةٌ =
وَرُمتُ لِنُجحِ السُّؤلِ أَرجُوكَ أحمَدَا
أُشَخِّصُ نُورَ الهَاشِمِّى مُحَمَّدٍ =
حَبِيبِى وَحِبِّ القَومِ إِذ كانَ سَيِّدَا
فَلَو نَظرَةٌ تُهدَى تُقِرُّ عُيُونَنَا =
وَتَمحُو لِما قَد كانَ فِى اليَومِ أو غَدَا
فَيَا رَبِّ لاَ تَقطَع عُبَيداً مُعَذباً =
يَرُومُ وِصَالاً لِلجَنَابِ المُمَجَّدَا
وَيَحيَا سَعِيداً بالإِنابَةِ دَائِماً =
وَيَشطَحُ بالتَّحبِيرِ فِى مَدحِ أحمَدَا
أَيا صَفوَةَ البارِى المُشَفَّعِ عِندَ ما =
سَتُعرَضُ لا تَترُك عُبَيدَ كمُوسُدَى
أتاكُم مُسِيئاً وَالذنُوبُ تَثَاقَلَت =
عَلَيهِ يُنَادِى يالحَاهِ مُحَمَّدَا
يُلَقَّبُ بالطَّاهِر وَاَمَّا فإِسمُهُ =
كإِسمِكُمُو فَخراً يُنادَى مُحَمّدَا
وعِندَ احتِضَارِ الرُّوحِ يا رَبِّ فاسعِدَا =
عُبَيدَكُمُو وَالمُصطَفى أرجُوكَ تُشهِدَا
لأَنجُوَ مِن سُوءِ الإماتَةِ وَالرَّجيم =
وَيَنزِلُ رُوحُ اللهش عِندِى وَيَطرُدَا
لِشَيطَانِنَا المَمقُوتِ يا رَبِّ فاستَجب =
دُعائِى وَلاَ تَجعَل جَوَابِى مُرَدَّدَا
وَبَشِّر بِلاَلاً يا حَبِيبِى بِجَنَّةٍ =
وَرَوضَتكَ العُليا تَكُونُ لَهُ غَدَا
وَأحبابىَ إِخوَانِى وَآبائِى قُربَتى=
جَمِيعُهُمُو يَنجُو مِنَ السُّوءِ وَالرَّدَا
عَلَيكَ صَلاَةُ اللهِ ثُمَّ سَلاَمُهُ =
مُطَيِّبَةً بالمِسكِ وَالعِطرِ وَالنَّدَا
تَخُصُّكَ يا مَولاَىَ أَيضاً وَتَنَثَنى=
لآلٍ وَأصحَابٍ مَدَا الدَّهرِ سَرمَدَا

[/poet]

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 31, 2007 12:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=white,strength=5)"]


في كلّ فاتحة للقـول مـعـتـبـره= حق الثناء على المبعوث بالبـقـره
في آل عمران قدماً شاع مبـعـثـه= رجالهم والنساء استوضحوا خبـره
من مدّ للناس من نـعـمـاه مـائدة= عمّت فليست على النعام مقتصـره
أعراف نعماه ما حلّ الرجاء بـهـا= إلاّ وأنفال ذاك الجـود مـبـتـدره
به تـوسّـل إذ نـادى بـتـوبـتـه= في البحر يونس والظلماء معتكـره
هود ويوسف كم خوف بـه أمـنـا= ولن يروّع صوت الرعد من ذكـره
مضمون دعوة إبراهيم كـان، وفـي= بيت الإله وفي الحجر التمس أثـره
ذو أمّة كدويّ الـنـحـل ذكـرهـم= في كلّ قطر، فسبحان الذي فطـره
بكهف رحماه قد لاذ الـورى، وبـه= بشرى ابن مريم في الإنجيل مشتهره
سماه طه، وخصّ الأنبـياء عـلـى= حجّ المكان الذي من أجله عـمـره
قد أفلح الناس بالنور الذي غـمـروا= من نور فرقانه لمّـا جـلا غـرره
أكابر الشعراء اللّسن قـد عـجـزوا= كالنمل إذا سمعت آذانـهـم سـوره
وحسبه قصص للعنـكـبـوت أتـى= إذ حاك نسجاً بباب الغار قد ستـره
في الروم قد شاع قدماً أمـره وبـه= لقمان وفّق لـلـدرّ الـذي نـثـره
كم سـجـدة فـي طـلـى الأحـزاب قـد ســجـــدت= سيوفـــه فـــأراهـــم ربّـــه عـــبــــره
سبـاهـم فـاطـر الـسـبـع الـعــلا كـــرمـــاً= لمـن بـياسـين بـين الـرسـل قـــد شـــهـــره
في الـحـرب قـد صـفّـت الأمـلاك تـنـــصـــره= فصـاد جـمـع الأعــادي هـــازمـــاً زمـــره
لغـافـر الـذنـب فـي تـفــصـــيلـــه ســـور= قد فـصّـلـت لـمـعـان غـير مـخـتـــصـــره
شوراه أن تـهـجـر الـدنـيا فــزخـــرفـــهـــا= مثـل الـدخـان فـيعـشـي عـين مـن نـــظـــره
عزّت شـريعـتـه الـبـــيضـــاء حـــين أتـــى= أحـقـاف بـدر وجـنـد الـلـه قـــد نـــصـــره
فجـاء بـعـد الـقـتـال الـفـتـح مــتـــصـــلاً= وأصـبـحـت حـجـرات الـدين مـنـتـــصـــره
بقـاف والـذاريات الـــلـــه أقـــســـم فـــي= أنّ الـذي قـالـــه حـــقّ كـــمـــا ذكـــره
في الـطـور أبـصـر مـوسـى نــجـــم ســـؤدده= والأفـق قـد شــقّ إجـــلالاً لـــه قـــمـــره
أسـرى فـنـال مـن الـــرحـــمـــن واقـــعة= في الـقـرب ثـبـت فـــي ربّـــه بـــصـــره
أراه أشــياء لا يقـــوى الـــحـــديد لـــهـــا= وفـي مـجـادلة الـكـفــار قـــد نـــصـــره
في الـحـشـر يوم امـتـحـان الـخـلـق يقـبـل فــي= صف مـن الـرّســل كـــل تـــابـــع أثـــره
كفّ يسـبّـح لـلـه الـــحـــصـــاة بـــهـــا= فاقـبـل إذا جـاءك الـــحـــق الـــذي قـــدره
قد أبـصـرت عـنـده الـدنـيا تـغـابـــنـــهـــا= نالـت طـلاقـاً ولـم يصـرف لـهــا نـــظـــره
تحريمه الحبّ للدنيا= ورغبتهعن زهرة الملك حقّاً عندما نظره
في نون قد حقّت الأمداح فيه بما= أثـنـى بـه الـلـه إذ أبـــدى لـــنـــا ســـيره
بجـاهـه سـال نـوح فــي ســـفـــينـــتـــه= سفـن الـنـجـاة ومـوج الـبـحـر قـد غــمـــره
وقـالـت الـجـنّ جـاء الـحـق فـاتـــبـــعـــوا= مزمـلاً تـابـعـــاً لـــلـــحـــقّ لـــن يذره
مدثّـراً شــافـــعـــاً يوم الـــقـــيامة هـــل= أتـى نـبـيبّ لــه هـــذا الـــعـــلا ذخـــره
في الـمـرسـلات مـن الـكـتـب انـجـلـى نـبـــأ= عن بـعـثـه سـائر الأخـبـار قـــد ســـطـــره
ألـطـافـه الـنـازعـات الـضــيم فـــي زمـــن= يوم بـه عـبـس الـعـاصـي لـــمـــا ذعـــره
إذ كـوّرت شـمـس ذاك الـيوم وانـــفـــطـــرت= سمــاؤه ودعـــت ويل بـــه الـــفـــجـــره
ولـلـسـمـاء انـشـقـاق والـبــروج خـــلـــت= من طـارق الـشـهـب والأفـلاك مـنــتـــثـــره
فسـبّـح اسـم الـذي فـي الـخـلـق شــفـــعـــه= وهـل أتـاك حـديث الــحـــوض إذ نـــهـــره
كالـفـجـر فـي الـبـلـد الـمـحـروس غــرّتـــه= والـشـم مـن نـوره الـوضـاح مـســتـــتـــره
والـلّـيل مـثـل الـضـحـــى إذ لاح فـــيه ألـــم= نشـرح لـك الـقـول فـي أخـبـاره الـعــطـــره
ولـو دعـا الـتـين والـــزيتـــون لابـــتـــدرا= إلـيه فـي الـحـين واقـرأ تـسـتـبـن خـــبـــره
في لـيلة الـقـدر كـم قـد حـــلّ مـــن شـــرف= في الـفـخـر لـم يكـن الإنـســان قـــد قـــدره
كم زلـزلـت بـالــجـــياد الـــعـــاديات لـــه= أرض بـقـارعة الـتّـخـويف مـنـــتـــشـــره
له تـكـــاثـــر آيات قـــد اشـــتـــهـــرت= في كـلّ عـصـر فـويل لــلـــذي كـــفـــره
ألـم تـر الـشـمـس تـصـديقـاً لـه حـبـــســـت= علــى قـــريش، وجـــاء الـــروح إذ أمـــره
أريت أنّ إلـــه الـــعـــرش كـــرمــــــه= بكـوثـر مـرسـل فـي حــوضـــه نـــهـــره
والـكــافـــرون إذا جـــاء الـــورى طـــردوا= عن حـوضـه فـلـقـد تـبّـت يدا الــكـــفـــره
إخـلاص أمـداحـه شـغـلـي، فـكــم فـــلـــق= للـصـبـح أسـمـعـت فـيه الـنـاس مـفـتـخــره
أزكـى صـلاتـي عـلـى الـهـادي وعـتـــرتـــه= وصـحـبـه؛ وخـصـوصـاً مـنـهـم عـــشـــره
صدّيقـهـم عـمـر الـفــاروق أحـــزمـــهـــم= عثـمـان ثـمّ عـلـيّ مـهـلـك الـــكـــفـــره
سعـد سـعـيد عـــبـــيد طـــلـــحة وأبـــو= عبـيدة وابـن عـوف عـاشــر الـــعـــشـــره
وحـمـزة ثـــمّ عـــبّـــاس وآلـــهـــمـــا= وجـعــفـــر وعـــقـــيل ســـادة خـــيره
أولـئك الـنـاس آل الـمـصـطـفــى وكـــفـــى= وصـحـبـه الـمـقـتـدون الـسـادة الـــبـــرره
وفـي خـــديجة والـــزهـــرا ومـــا ولـــدت= أزكـى مـديحـــي ســـأهـــدي دائمـــاً درره
عن كــلّ أزواجـــه أرضـــى، وأوثـــر مـــن= أضـحـت بـراءتـهـا فـي الـذكـر مـنـتـشـــره
أقـسـمـت لا زلـت أهـديهـم شــذا مـــدحـــي= كالـروض ينـثـر مـن أكــمـــامـــه زهـــره
[/poet]


[align=center]من ديوان شمس الدين الهواري الضرير شارح ألفية ابن مالك [/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 02, 2007 1:13 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Simplified Arabic,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=2 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=white,strength=5)"]
بسـم الإلـه افـتـتـاح الـحـمـد والـــبـــقـــره= مصـلـياً بـصـــلاة لـــم تـــزل عـــطـــره
على نبي له الرحمن ممتدح= في آل عمران أيضاً والنسا ذكـره
كذا بمائدة الأنعام فضّله= ووصـفـه الـتـم فـي الأعـراف قــد نـــشـــره
أنـفـالــه نـــزلـــت أيضـــاً بـــراءة مـــن= يحـبّـه وهـو مـشــغـــول بـــمـــا أمـــره
به نـجـا يونـس مـــن حـــوتـــه ونـــجـــا= هود ويوسـف مـن ســجـــن بـــه عـــبـــره
أقــســـم بـــرعـــد إبـــراهـــيم أنّ لـــه= في حـجـر نـحـل تـرى الآيات مـشــتـــهـــرة
سبـحـان جـاعـلـه كـــهـــفـــاً لأمّـــتـــه= ومـــريم زوجة فـــي جـــنّة نـــضـــــره
طه بـه الأنـبــيا لـــلـــحـــج قـــد وفـــدوا= والـمـؤمـنـون عـلـى الـنـور اقـتـفــوا أثـــره
آيات فـرقـانـه ذلّـت لــهـــا الـــشـــعـــرا= وسـورة الـنـمـل قـد قـصّـت لـــنـــا ســـيره
والـعـنـكـبـوت عـلـى غـار لـه نــســـجـــت= والـروم ولّـت بـرعـب مـنـه مـنـــكـــســـره
لقـمـان حـكـمـتـه مـن بـعـض حـكـمـــتـــه= فاسـجـد لـربّ عـلـى الأحـزاب قـد نـــصـــره
كم في سبا عبرة للقلب قد فطرت= فلذ بياسين تنجو يا أخا البرره
قد صفّت الأنبيا والرسل قاطبة= خلـف الـنـبـي بـأمـر الـلــه مـــؤتـــمـــره
إن صـاد قـلـبـي الـهـوى تـنـزيل مــنـــقـــذه= وغـافـر الـذنـب كـم ذنـــب لـــه غـــفـــره
كم خـلـعة فـصّـلـت لـلـــطـــائعـــين لـــه= وأمـرهـم بـينـهـم شـــورى بـــلا نـــكـــره
لم تـلـهـهـم زينة الــدنـــيا وزخـــرفـــهـــا= كانـوا يروهــا كـــدخـــان لـــه قـــتـــره
إذا جـثـا الـخـلـق والأحـقـاف قــد شـــرفـــت= فذاك يوم عـلـى الـكـفـــار قـــد نـــصـــره
محـمـد خـصّ بـالـفـتـح الــمـــبـــين وقـــد= أتـاه فـي الـحـجـرات الـوحـي بـالـخـــبـــره
قاف الـوفـاق وذر الـطـــور =نـــجـــم هـــدى وشـقّ ربّ الـسّـمـا لـلـمـصـطـفـى قــمـــره
من يمـتـحـن صـفّـنـا فـي يوم جـمـعــتـــنـــا= فلــيس يلـــفـــى بـــه غـــشّ ولا كـــدره
مطـهّـر مـن نـفـــاق لـــيس بـــينـــهـــم= تغـابـن طـلّـقـــوا دنـــياهـــم الـــقـــذره
وحـرمـوهـا وفـي مـلـــك لـــهـــا زهـــدوا= كزهـد صـاحـب نـون حـقّــقـــن خـــبـــره
إن تـسـألـونـي عـن نـــوح نـــبـــيّ هـــدى= والـمـصـطـفـى سـامـع الـجـن الـذي جـهـــره
مزّمّـــل اســـمـــه مـــدّثّـــر، ولــــــه= يوم الـقـيامة لـلإنــســـان مـــا ضـــمـــره
للـمــرســـلات نـــبـــاً فـــي يوم نـــازعة= عبـوس تـكـوير شـمـس فـيه مـنـــفـــطـــره
مطـفـف الـكـيل قـد بـانــت خـــســـارتـــه= في سـوم شـقّ الـسّـمـا أبـراجـهـا الـنــضـــره
كم طـارق سـبّـح الأعــلـــى بـــغـــاشـــية= والـفـجـر بـلـدتـه بـالـشـمـس مـسـتــتـــره
والـلـيل قـمـه ولا تـتـرك صـــلاة ضـــحـــى= يشـرح لـك الـصـدر والـخـــيرات مـــدّخـــره
بسـورة الـتــين اقـــرأ أنّـــهـــا نـــزلـــت= في لـيلة الـقـدر، والأنـوار مـــنـــتـــشـــره
ولـم يكـن مـثـل خـير الـرّسـل أحـــمـــدنـــا= منـه تـزلـزلـت الـكـفّـــار والـــفـــجـــره
بعـاديات لــهـــا قـــرع بـــهـــامـــتـــه= أعـمـى الـتـكـاثـر مـن قـلـب لـه بـــصـــره
من كـان فـي عـــصـــه هـــمّـــازة أبـــداً= يلـقـاه قـبـل قــريش قـــاهـــر قـــهـــره
ويل لـمـــانـــع مـــاعـــون تـــراه غـــداً= مبـاعـداً كـوثــر الـــهـــادي الـــذي أثـــره
الـكـافـرون إذا جـا نـصـر خـــالـــقـــنـــا= تبّـاً لـهـم لـعـــنـــوا هـــم أمّة كـــفـــره
أخـلـص لـربّ فـلـق الـــنـــاس تـــنـــج إذا= يوم الـمـعـاد غــدا مـــن شـــرّة عـــســـره
وصـلّ ربّ عـلـى الـهـــادي وعـــتـــرتـــه= وآلـه وعـلـى أصـحــابـــه الـــعـــشـــره


[/poet]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 08, 2007 1:56 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
عوّذت حـبّـي بـرب الـنـــاس والـــفـــلـــق= المصطفـى الـمـجـتـبـى الـمـمـدوح بـالـخـلـق
إخلاص وجدي له والعذر يقلقني= تبّت يدا عاذل قد جاء بالملق
يهدي لأمّته والنصر يعضده= والـكـافـرون وعـذّالـي عــلـــى نـــســـق
هذا لـه كــوثـــر والـــدين شـــرعـــتـــه= والـمـصـطـفـى مـن قــريش ديّنٌ وتـــقـــي
ألـم تـر الـمـاء قـد سـحّـت أصـابــعــــه= ويل لـكـل جـهـول بـالـنـبـــي وشـــقـــي
في كل عصـر تـرى آياتـه كـثـرت= أضحى تكاثرهـا فـي سـائر الأفـق
وعند قارعة فـهـو الـشـفـيع لـنـا= والعاديات من الأجفـان فـي طـلـق
وزلزلت من غـرامـي كـلّ جـارحة= وكلّ بيّنة تحـكـي لـكـم عـلـقـي
يا عالي القدر رفقاً مـسّـنـي ضـرر= فالله قد خلق الإنـسـان مـن عـلـق
ولو دعا التـين والـزيتـون جـاء لـه= والشرح عنه طويل غير مـخـتـلـق
يبدو كشمس الضحى والـلـيل طـرتـه= كالشمس في بلد والفـجـر فـي أفـق
إنّـي بـغـاشـية لـولاك يا أمـلــي= أنت الشفيع إلى الأعلى وخـير تـقـي
كم طارق منك بالإحسـان يطـرقـنـي= مثل البروج أتى في أحسـن الـطـرق
وفي انشقـاق فـؤادي عـبـرة، وبـه= ويل من الصد، والأجـفـان فـي أرق
والانـفـطـار بـه مـمّـا يكـابــده= والشمس قد كورت في القلب ذي الحرق
والصب في عبـس والـنـازعـات بـه= وقد أتى نبـأ مـن دمـعـه الـغـدق
ومـرسـلات دم الإنـسـان جــارية= إلى القيامة من دمعي ومـن حـرقـي
وبـالـمـدّثّـر إنّـي مـاسـك أبــداً= وبالمزّمّل إن ألـجـمـت بـالـعـرق
فالجن والإنس في خـير بـبـعـثـتـه= هذا ونوح به أنـجـى مـن الـغـرق
وفي المعارج معراج الـرسـول عـلا= حقاً، وفي حاقة كـنـز لـمـخـتـرق
والله مـرسـلـه فـي نـون بـشّـره= والملك خـيّره حـتـى رأى ولـقـي
وجاء بـالـحـلّ والـتـحـريم أمّـتـه= وبالطّلاق من الـدّنـيا لـمـنـطـلـق
وفي التغابن تـهـجّـار بـه ربـحـوا= إذ المنافق في خـسـر وفـي نـفـق
يا صاحب الجمعة الـغـرّاء يا أمـلـي= في الصف عند امتحاني أنج من زلقـي
وأنت في الحشر عوني في مجـادلـتـي= عسى تزيل حديد النار مـن عـنـقـي
وعـنـد واقـعة إن كـان لـي رمـق= فاشفع إلى ربّك الرحمن من رمـقـي
لم أرع يا قمري للنّـجـم فـي سـهـر= إلا لعلّك من نـار الـجـحـيم تـقـي
قلبي الكليم غدا لـلـطّـور مـرتـقـياً= ودرّ دمعي غـدا بـالـذاريات سـقـي
وقاف يعجز عن حمل الـغـرام بـكـم= وليس في حجرات الدمـع مـن رمـق
إنّا فتحنـا قـتـالاً لـلـعـذول فـفـي= أحقاف جاثية في الـغـيظ والـحـنـق
دخان زخرف ما الـعـذّال فـيه هـبـا= شوراي تتركه في أنـف مـحـتـرق
وعزّ من فصّلت فـي مـدحـه سـور= نبينا المصطفى الهادي إلـى الـطـرق
فغافر الذنـب كـم أهـدى بـه زمـراً= وكم سقى كـفّـه صـاد بـمـنـدفـق
وليس غيرك في الصـافـات أقـصـده= وأنت ياسين لي مـن سـائر الـفـرق
يا فاطراً قد سبا الأحـزاب طـلـعـتـه= كم سجدة لك في الأسحار والـغـسـق
لقمـان يشـهـد أن الـروم تـعـرفـه= والعنكبوت فقد سـدت عـن الـغـلـق
هذا ولي قصص بالنمل قـد كـتـبـت= هامت بها الشعرا فـي خـدّه الـيقـق
تبارك اللـه مـن بـالـنـور كـلّـلـه= قد أفلح الـحـج لـمّـا زاره فـوقـي
يا أيّهـا الأنـبـيا طـه خـتـامـكــم= ويا ابن مريم خذ من مسكـه الـعـبـق
لاذوا بكهف لهم سـبـحـان خـالـقـه= حتى أتى الأمر بعد الخوف والـفـرق
فالركن والحجر حقّـاً قـد أضـاء لـه= وذاك دعوة إبـراهـيم ذي الـخـلـق
والله ربي برعـب الـرعـد ينـصـره= مسـير شـهـر بـلا سـيف ولا درق
فيوسـف مـع هـود والـخـلــيل إذاً= ويونس شربوا مـن كـأسـه الـدهـق
لتوبتي أرتجـي الأنـفـال مـنـه غـداً= فإنّني رجـل أضـحـيت فـي قـلـق
أعراف أنعام إنعـام لـه اشـتـهـرت= وكـم لـمـائدة أسـدى لـمـرتـزق
كلّ النسا لم تلـد مـثـل الـرسـول إذاً= فينا وفي آل عـمـران ولـم تـطـق


أعطيت خاتمة من سورة الـبـقـرة= لم يعطها أحد فيما مضـى وبـقـي
فأنت فاتحة الأنـبـيا وخـاتـمـهـم= وكلّهم قد أتوا بـالـود والـمـلـق


والقلقشندي مـحـبّ قـال سـيرتـه= في مدح خير الورى الممدوح بالخلق
فاقبل هدية عـبـد أنـت مـالـكـه= وانظر إليه فإنّ العبـد فـي قـلـق
صلى عليك إله العرش ما طلـعـت= ورقا على فنن والورق في الـورق


[/poet]

[align=center]من ديوان الشيخ القلقشندي (المتوفى سنة 725 هـ)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 15, 2007 5:16 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/14.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
فضل النّبيين الرسول محمد = شرفاً يزيد، وزادهم تعظيما
درّ يتيمٌ في الفخار، وإنّمـا= خير اللآلي ما يكون يتيمـا
ساد النبيين الكرام وكلّـهـم= صلّوا عليه وسلّموا تسليما
والله قد صلى عليه كـرامة = صلّوا عليه وسلّموا تسليما

[/poet]




[align=center]من قول جمال الدين بن جلال الدين الجوزي (رحمه الله تعالى)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 18, 2007 9:28 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=white,strength=5)"]
بركات رسل الله غير خـفـية = ومحمد خير الـبـريّة أبـرك
هذا النبيّ الهاشميّ هو الـذي = هدي الأنام به وبان المسلـك
كم آية لمحـمـد كـم حـجة = عزّ الوليّ بها وذلّ المشـرك
دعواته مسموعة مـرفـوعة = والحس ليس يصح فيه تشكك
لا شيء أعجب من دليل واضح = يحيا به بعض وبعض يهلـك
أمسك بحبل محمد خير الورى= تظفر بقصدك أيها المستمسك
وإذا عجبت لغاية فـي رفـعة= فمحلّ أحمد غـاية لا تـدرك

[/poet]

[align=center]من ديوان ابن الجنان ( رحمه الله تعالى)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 25, 2007 12:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,indigo,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/18.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
يا ربّ بلّغ سـلامـي= لأحمد ذي الشّفاعـه
لخاتم الرّسل أعـنـي= إمام تلك الجمـاعـه
لأبهر الخلق مـجـداً= يحكي الصباح نصاعه
لمن صـفـات عـلاه = تعجز أهل البراعـه
لسـيّد لـسـنـــاه= يزهى السنا واليراعه
لمـرشـد بـهــداه= قد فاز عبد أطـاعـه
شمس النبوّة مـعـط= شمس السماء شعاعه
وناظم الحسن نظـمـا=ً قد ضمّ منه شعاعـه
وسرّ سـرك يا مـن = أرى العيون اطّلاعه
ومـن حــبـــا بـــذكـــاء= خلالــه وطـــبـــاعـــه
ومـدّ فـي كــلّ فـــضـــل = لصـفــوة الـرسـل بـاعــه
فزده يا ربّ فخراً= وزد محبّيه طاعه
[/poet]



[align=center]من ديوان أبي عبد الله ابن الجنان الأندلسي (رحمه الله تعالى)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 26, 2007 2:09 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
ألف: أيا خير الـبـريّة هـذي= مدحي، وما أنا في مقالي هاذي
باء: بها أظهرت صدق محبـتـي= وبذلك الجـاه الـكـريم لـياذي
تاء: تخذت وسيلة مـا حـكـتـه= وجعلته يوم الـمـعـاد عـياذي
ثاء: ثنائي ليس يحصر فضلـك ال= زاهي ولا يحويه بـاسـتـحـواذ
جيم: جلالك جلّ طـور فـخـاره= عن شبه مثل أو لحاق مـحـاذي
حاء: حبيت بمعجـزات ذكـرهـا= يولـي ذوي الإيمـان كـلّ لـذاذ
خاء: خصصت بها بفضل عنـاية= منها لجـأت إلـى أجـلّ مـلاذ
دال: دحضت بحقّها مسـتـقـرياً= إبطال زور مـشـعـوذ مـلاّذ
ذال: ذراع الشاة أفصح مخـبـراً= عمّـا يحـاذر ضـره بـنـفـاذ
راء: رميت عصائباً قـد ألّـبـوا= فعموا ولمّا ينـصـروا بـلـواذ
زاي: زعيم بالـوجـاهة أنـت إذ= كلّ بجـاهـك عـاذ كـلّ عـياذ
طاء: طلابهـم لـديك شـفـاعة= فيها بذذت الـجـمـع أيّ بـذاذ
ظاء: ظماؤهم بحوضك سـوّغـوا= ريّاً كـأنّ بـه مـذاقة مــاذي
كاف: كفك بما تلته والـضـحـى= لجماعة الجارين بـاسـتـنـقـاذ
لام: لدعوتك المجـابة أسـبـلـت= ثروات هتّان الـحـيا بـهـمـاذ
ميم: معين يديك إذ غلب الظّـمـا= أروى الورى مـن تـوأم وفـذاذ
نون: نجارك أصلـه مـتـخـيّر= من بطن ذات علا وأطهر حاذي
صاد: صعدت ذرا لموقف زلـفة= ترك السعود مقـطّـع الأفـلاذ
ضاد: ضويت إلى جلال كـافـل= لك بالرضى درّ الـجـلالة غـاذ
عين: علا ذكر افتخارك وارتقـى= عن غمز مغتاب وزور الـبـاذي
غين: غمام قد علاك مـظـلّـلاً= يمشي بمشـيك دائمـاً ويحـاذي
فاء: فصاحتك البليغة أعـجـزت= للقوم من قـربـى ومـن شـذّاذ
قاف: قواعد صرح كسرى زلزلت= لولادة أوهت قوى ابـن قـبـاذ
سين: سبقت بكل فضل يغـتـدي= جفن المعالي منه لـيس بـقـاذ
شين: شأوت مفاخراً كل الـورى= وتركتهم غـرقـى بـلـجّة آذي
هاء: هتفت على تنائي شـقّـتـي= بعلاك هذي، وما نحلتـك هـذي
واو: ولو أني استطعت لسابـقـت= قلمي خطا قـدمـيّ بـالإغـذاذ
لا: لا أكيّف قدر شـوق بـاعـث= لعزائمي مستنـهـض شـحّـاذ
ياء: يميناً لـو قـدرت إذن لـمـا= أخّرت سعي مـبـادر حـذحـاذ
دامت عليك صلاة ربك ما همـت= ديم بـوبـل هـاطـــل ورذاذ


[/poet]

[align=center]من ديوان الشيخ أبو عبد الله ابن عمران (رحمه الله تعالى)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 28, 2007 3:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
[poet font="Tahoma,5,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=0 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=white,strength=5)"]
يا مـن تــقـــدّس عـــن أن= يحـيط وصــف بـــذاتـــه
ومـن تـعــالـــى جـــلالاً = عن مـشـبـه فـي صـفـاتــه
ومـن قـبـــول ثـــنـــائي = إلـيه أسـنـى هـبـــاتـــه
صلـى عـلـى مـن تــبـــدّى = نور الـهـدى مـن سـمـاتـــه
ومـن عـلا الـفـخـر لـمّـــا = نمـى إلـى مـعـلـــواتـــه
محــمـــد خـــير هـــاد = بحـلــمـــه وأنـــاتـــه
محـــمـــد خـــــير داع = بالـصـدق مـن كـلـمـاتـــه
محـمّـد خـــير مـــبـــدٍ = لنـا سـنـا مـعـجــزاتـــه
أكـرم بـه مـــن نـــبـــيّ= همـت سـمـا مـكـرمـاتــه
أعـزز بــه مـــن رســـول= سمـت عــلا درجـــاتـــه
وخصّه الله منه= بالفضل من تكرماته
لمّا حباه بأوفى= صلاتـه فــي صـــلاتـــه

[/poet]

[align=center]من ديوان أبي عبد الله ابن الجنان الأندلسي (رحمه الله تعالى)[/align]

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 132 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط