موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: (( العلمانية الوجه الاخر لليهودية ))
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 01, 2005 12:56 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 26, 2005 2:19 pm
مشاركات: 14
[align=center]العلمانية الوجه الاخر لليهودية [/align]


تمهيد


احب ان الفت نظر القارئ الكريم الي اننا سنربط بين العلمانيين واليهود في هذه السلسلة من المقالات لعدة اسباب منها:

1 أنهم يهاجمون الاسلام والمسيحية والعقائد السائدة في كل العالم كالبوذية والهندوسية وغيرها ولم يهاجموا اليهودية.

2 العلمانيون يهاجمون الدين ومع ذلك نجد الحكومات العلمانية لها ارتباطات قوية بدولة دينية وهى اسرائيل.

3 العلمانيون في اى بلد من بلاد العالم حتى وطننا الاسلامى ولاؤهم الي اسرائيل اكثر من وطنهم الذى يسكنونه وليس ادل علي ذلك من دعاة التطبيع في مصر.

4 يبرز العلمانيون والعلماء والمفكرين اليهود وكأن الدنيا قد خلت من غيرهم امثال: فرويد وداروين ودوركيم ونيتشه واينشتين.

5 ان قادة دولة اسرائيل كانوا يظهرون العلمانية قبل قيام دولتهم وبعد قيامها قالوا: نحن توراتيين.

والعلمانيون ليسوا علي درجة واحدة في العداوة بالنسبة للاسلام:
_ فمنهم اليهود بأسماء اسلامية.

_ ومنهم عملاء اليهود وهم الذين تولوا اليهود, وحكمهم انهم يهود لقوله تعالي:
(ومن يتولهم منكم فانه منهم)
_ ومنهم من عرف دين الاسلام واراد ان يجمع بينه وبين العلمانية فضاعت منه تعاليم الاسلام, لان الاسلام لا يقبل العلمانية , فاما ان يوجد الاسلام ولا علمانية, او توجد العلمانية ولا اسلام.

_ومنهم الجهلاء الذين لم يدرسوا دينهم الاسلامى وانما تاثروا بالوافد من الغرب, فهاجموا دينهم الاسلامى بجهل وبلا وعى او دراسة.

وعند الوقوع علي التفاصيل ومتابعة الموضوع ستدركون لما كان هذا الرباط الوثيق بين العلمانية واليهودية الصهيونية الماسونية.

العلمانية والعلمية

[align=center]ماهى العلمانية؟[/align]

سؤال قصير ولكنه في حاجة الي الي جواب طويل واضح وصريح, ولن نتعب في العثور علي الجواب الصحيح, فقد كفتنا القواميس المؤلفة في البلاد الغربية, التى نشأت فيها العلمانية مؤونة البحث والتنقيب.

فقد جاء في القاموس الانجليزى ان كلمة علمانى تعنى:



1 دنيوى او مادى.

2 ليس بدينى او روحى.

3 ليس بمترهب(اى ليس بعابد).


وجاء ايضا في نفس القاموس, بيان معنى العلمانية حيث يقول: (العلمانية هى النظرية القائلة: ان الاخلاق والتعليم يجب ان يكونا غير مبنيين علي اسس دينية).

وفي دائرة المعارف البريطانية, نجدها تذكر العلمانية انها حركة اجتماعية, تهدف الي نقل الناس من العناية بالاخرة الي العناية بالدار الدنيا فحسب.

ودائرة المعرف البريطانية حينما تحدثت عن العلمانية , تحدثت عنها ضمن حديثها عن الالحاد, وقد قسمت الالحاد الي قسمين:


1 الحاد نظرى.

2 الحاد عملي.... وجعلت العلمانية ضمن الالحاد العملي.


وما تقدم ذكره يعنى امرين:

اولهما:
انه لا علاقة للعلمانية بالعلم, كما حاول بعض المراوغين ان يلبس علي الناس, بان المراد بالعلمانية هو الحرص علي العلم التجريبي والاهتمام به.

ثانيهما:
العلمانية مذهب من المذاهب الفكرية التى ترمى الي عزل الدين عن التاثير في الدنيا وفي شتى جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاخلاقية والقانونية وغيرها بعيدا عن اوامر الدين ونواهيه. ولهذا... لو قيل عن هذه الكلمة(العلمانية) : (انها سيادة اللادينية) لكان ذلك ادق تعبيرا واصدق, وكان في الوقت نفسه ابعد عن التلبيس واوضح في المدلول.



وترجمة العلمانية ترجمة غير دقيقة, بل غير صحيحة لكلمة SECULARISM بالانجليزية او LAIQUE, SECULARITE بالفرنسية, وهى كلمة لا صلة لها بلفظ العلم ومشتقاته علي الاطلاق.

والترجمة الصحيحة للكلمة هى( اللادينية) او (الدنيوية) لا بمعنى يقابل الاخروية فحسب, بل بمعنى اخص وهو ما لا صلة له بالدين, او ما كانت علاقته بالدين علاقة تضاد.


وانما ترجمت الكلمة الاجنبية بهذا اللفظ (العلمانية) لان الذين تولوا الترجمة لم يفهموا من كلمتى ( الدين ) و( العلم ) الا ما يفهمه الغربي المسيحى منهما, والدين والعلم في مفهوم الانسان الغربي متضادان متعارضان, فما يكون دينيا لا يكون علميا, وما يكون علميا لا يكون دينيا, فالعلم والعقل يقعان في مقابل الدين, والعلمانية والعقلانية, في الصف المضاد للدين.

وقد انتهز بعض العلمانيين في بلادنا فرصة الترجمة الخاطئة لكلمة العلمانية, محاولين ان يجعلوها مرادفة ل( العلمية ) , وقالوا: ان العلمانية تعنى استخدام العلم والعقل, موهمين بذلك- او مصرحين- بان الاسلام ضد العقل والعلم! وهذه مغالطة مكشوفة, فان البون شاسع بين العلمية والعلمانية , ونحن نقول: نعم للاولي, ولا للثانية.

العلمية...وجهة تنتسب الي العلم, الذى قامت عليه الادلة القاطعة, وتحتكم اليه, في كل مجالات الحياة وشئونها, مادية وادبية ومدنية وعسكرية, سياسية واقتصادية, فردية واجتماعية.

والعلميون من الناس.. هم الذين يتبنون هذه الوجهة, فيحترمون ما يقرره العلم, وينزلون علي حكمه, ويكيفون حياتهم وفقا لمقتضاه, اما غيرهم, فيمضون في طريقهم تبعا للاهواء والعواطف الشخصية او الحزبية او للافتراضات والاوهام او تقليدا لغيرهم, دون فحص او اختبار.


[align=center]العلمانية صنيعة يهودية[/align]

الشئ الملفت للنظر ان كلمة العلمانية تعنى اللادينية, ومتى تواجد العلمانيون فانهم يحاربون الدين والشريعة, فقد حاربوا النصرانية في الغرب, وحاربوا الاسلام في الشرق.... ولكن ما يلفت النظر انهم لم يتعرضوا في يوما من الايام لليهودية باى نقد مما اثار شكوكنا حولهم.

ففي الغرب فصلوا بين الكنيسة والحكومة, وحددوا معنى الدين بانه التوجيه الروحى للافراد, وحددوا معنى الدولة والحكومة بانهما تنظيم العلاقات بين الافراد.

وبنوا علي هذه القاعدة اية شريعة سابقة للنصرانية او لاحقة لها.


وعلي هذا... فلما كان الاسلام يجمع بين الدين والدولة, فانه يخرج عن طبيعة الدين, ويدخل فى مجال الاصلاح البشري عندهم وليس دينا سماويا, وهذا هو الذى دفع العلمانى نصر ابو زيد ان يقول: (( ان القران كتاب بشرى يخضع للنقد وليس سماويا )).

يقول الدكتور محمد البهى-رحمه الله- في كتاب الفكر الاسلامى الحديث ص 169: ( ومن الغريب انهم يقفون بهذا التطبيق عند الاسلام وحده, ولا يتجاوزونه الي اليهودية مثلا, فلا ينكرون عليها طبيعة (الدين) اذا ما اتخذت اساسا لقيام دولة اسرائيل, واذا ما حاول اليهود في العالم وضع خريطة هذه الدولة وتنفيذها طبقا لتعاليم( العهد القديم ), وطبقا لما جاء في هذا العهد خاصا ( بشعب الله المختار...) واذا ما حاولوا ايضا جعل اليهودية دستورا لعلاقات بعضهم ببعض داخل اسرائيل, وكذا لعلاقات هذه( الدويلة ) بالعالم الخارجى وبالاخص جيرانها من العرب)


ان العلمانيين في كل مكان هم الوجه الاخر لليهودية لخدمة مصالحها وتحطيم اى قيم او اخلاق في البلاد التى يعيشون فيها, والوقوف موقف العداء السافر نحو اى دين عدا اليهودية, وقد اعترف بهذا اليهود في بروتوكولاتهم حيث قالوا في البروتوكول التاسع : ( ان لنا طموحا لا يحد, وشرها لا يشبع, ونقمة لا ترحم, وبغضاء لا تحس. اننا مصدر ارهاب بعيد المدى, اننا نسخر في خدمتنا اناسا من جميع المذاهب والاحزاب: من رجال يرغبون في اعادة انشاء الملكيات, واشتراكيين,وشيوعيين,وحالمين بكل انواع الطوبيات( الممالك الفاضلة) ولقد وضعناهم جميعا تحت السرج, وكل واحد منهم علي طريقته الخاصة ينسف ما بقي من السلطة, ويحاول ان يحطم كل القوانين القائمة, وبهذا التدبير تتعذب الحكومات, وتصرخ طلبا للراحة, وتستعد- من اجل السلام- لتقديم اى تضحية, ولكننا لن نمنحهم اى سلام حتى يعترفوا في ضراعة بحكومتنا الدولية العليا)


ويكشفون في البروتوكول الخامس عشر ان هؤلاء العلمانيين خونة لاوطانهم ودينهم فيقولون: ( سنحاول ان ننشئ ونضاعف خلال الماسونيين الاحرار _ نفس الفكر العلمانى _ في جميع انحاء العالم, وسنجذب اليها كل من يصير او من يكون معروفا بانه ذو روح عالية, وهذه الخلايا ستكون الاماكن الرئيسية التى سنحصل منها علي ما نريد من اخبار , كما انها ستكون افضل مراكز للدعاية) .

ومن هنا لا نعجب اذا سمعنا بعض الذين تسموا بأسماء اسلامية, وهم يطالبون بجعل الجهاد فريضة مؤقتة بوقت الرسالة, اى بوقت الرسول صلي الله عليه واله وسلم ودعوته, ويطالبون بانهاء العمل بها, بعد قيام الجماعة المسلمة واستقرارها منذ فتح مكة.

انهم بهذه المطالب يغفلون الحرص علي استقلال الجماعة المسلمة, والتنازل عن استمرار بقائها كوحدة في مواجهة الجماعة الاخرى المعتدية... وبالتالي تلغي الشخصية الاسلامية.


[align=center]ولكى يصل اليهود الي هذا الهدف زرعوا يهودا يبطنون اليهودية ويظهرون الدين السائد للدول التى يعيشون فيها وجندوا اعوانهم - العلمانيين سواء يهوديو الديانة باطنا, او الحاقدين علي المجتمع- من بين المسلمين فانتقوا اشخاصا قد يكونوا مسلمين ولكن لا يعلمون عن الاسلام الا اسمه, وهم مستعدون للتفريط في اى شئ , ولبيع اى شئ, حتى ولو كان هذا الشئ هو الدين والكرامة, وبدا هؤلاء المحاولات لتنفيذ المراد.[/align]

فكانت المحاولة الاولي في الهند في النصف الثانى من القرن التاسع عشر علي يد( احمد خان) زعيم الحركة الاصلاحية انذاك.

وكانت المحاولة الثانية علي يد ( القاديانية) تلك التى تزعمت الدعوة الي الولاء للتاج البريطانى.

اما المحاولة الثالثة فكانت من خلال ما تضمنه كتاب(الاسلام واصول الحكم) للشيخ علي عبد الرازق, ومن ينتهجون نهجه امثال طه حسين, ونصر ابو زيد, وفرج فودة, وفؤاد زكريا, وحسن حنفي... وغيرهم. ( يتبع )


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 8 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط