موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الموسيقى و العزف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 12, 2004 2:11 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 09, 2004 7:41 pm
مشاركات: 706
السلام عليكم
امارس هواية العزف على العود.هل هناك ما يحرم ذلك؟ايضا ما حكم السماع الى الموسيقى و الاغانى؟


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 12, 2004 3:44 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20322
الأخ العزيز طلحة

مرحبا بك فى منتدانا

بالنسبة لسؤالك فسوف نضع رابطا لموقع الأزهر الشريف ولجنة الفتوى إن شاء الله حتى يتسنى

لك أن تستفتيهم

ونحن فى انتظار مشاركاتك وإسهاماتك

د. محمود صبيح


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 01, 2004 1:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 25, 2004 12:52 pm
مشاركات: 170
بسم الله الرحمن الرحيم : الأخ المحترم : طلحة ، قرأت رسالتك وسؤالك عن حكم العزف على العود واستماع الإغانى والموسيقى ، أقول لك يا أخى : لا حرج فى هذا فالغناء والموسيقى وضرب العود ليس بحرام ، ولنا رسالة مفصلة نرد بها على من قال بتحريم الغناء والموسيقى ، جمعنا فيها الكثير من كلمات أهل العلم سلفاً وخلفاً ، وأوردنا أسماء من كان يستمع للموسيقى والغناء من بعض الصحابة والتابعين وأهل العلم ، وحكم المذاهب الأربعة فى هذه المسألة ، فإن قدر الله تعالى نشرنا هذه الرسالة على هذا المنتدى حتى تعم الفائدة ويكون الدليل الشرعى بيد كل باحث عن الحق والحقيقة ، فإذا تفضل الدكتور محمود صبيح حفظه الله تعالى بنشرها قريباً ، فله ولكم الفضل .والله أعلى وأعلم .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مايو 29, 2005 4:37 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 02, 2004 5:42 am
مشاركات: 1411
[fot][align=center]كتب الفارس والمقاتل في الحق الأستاذ القدير مجدي منصور رحمه الله تعالي[/align][/fot]
[
اقتباس:
[align=center] بسم الله الرحمن الرحيم :
الأخ المحترم : طلحة ،
قرأت رسالتك وسؤالك عن حكم العزف على العود
واستماع الإغانى والموسيقى ،
أقول لك يا أخى : لا حرج فى هذا فالغناء والموسيقى
وضرب العود ليس بحرام ،
ولنا رسالة مفصلة نرد بها على من قال بتحريم الغناء والموسيقى ،

جمعنا فيها الكثير من كلمات أهل العلم سلفاً وخلفاً ،
وأوردنا أسماء من كان يستمع للموسيقى والغناء
من بعض الصحابة والتابعين وأهل العلم ،
وحكم المذاهب الأربعة فى هذه المسألة ،

فإن قدر الله تعالى نشرنا هذه الرسالة
على هذا المنتدى حتى تعم الفائدة
ويكون الدليل الشرعى بيد كل باحث عن
الحق والحقيقة [/align]

[fot]وكتبت الفاضلة الكريمة فدا النبي
في مشاركتها الأكثر من قوية والتي ننتظرها بشغف
تحت عنوان " التصوف أحوال ومقامات "
[/fot]

اقتباس:
[align=center]الســماع
قال الله عزّ وجل :
{ وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ
لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ *
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ
أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ
وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ } الزمر 17 ، 18 .
جاء فى التفسير أنه السماع .
واللام فى قوله القول تقتضى التعميم والاستغراق.
يُقال أن سماع الأشعار بالألحان الطيبة
إذا لم يعتقد المستمع محظوراً ولم يسمع على مذموم
فى الشرع ولم ينجر فى زمام هواه
ولم ينخرط فى سلك لهوه مباح فى الجملة

ولا خلاف أن الأشعار أُنشدت بين يدى
سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأنه سمعها ولم ينكر عليهم فى إنشادها .

قال أنس رضى الله عنه :
كانت الأنصار يحفرون الخندق فجعلوا يقولون :
نحن الذين بايعوا محمداً"="على الجهاد ما بقينا أبدا
فأجابهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
" اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فأكرم الأنصار والمهاجرة ".

وعن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت:
" إن أبا بكر دخل عليها وعندها جاريتان تغنيان
بما تقاولت الأنصار يوم بعاث ،
والنبي صلى الله عليه وسلم متغش بثوبه ،
فانتهرهما أبو بكر ،
فكشف النبي صلى الله عليه وسلم
عن وجهه فقال: دعهما يا أبا بكر
إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا " .( متفق عليه )

وعن السيدة عائشة رضى الله عنها
أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار ،
فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم :
فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني ؟
قلت: ماذا تقول ؟
قال: تقول: أتيناكم أتيناكم فحيونا نحييكم .

وعن البراء بن عازب قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
" حسنوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً ".

وعن أنس بن مالك قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" لكل شىء حلية وحلية القرآن الصوت الحسن ".

عن أبى هريرة رضى الله عنه :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" لم يأذن الله لشىء ما أذن لنبى يتغنى بالقرآن ".
وقد سمع السلف والأكابر الأبيات والألحان
فممن قال بإباحته من السلف :
مالك بن أنس وأهل الحجاز كلهم يبيحون الغناء
وأما الحداء فإجماع منهم على إجازته .


يحكى محمد بن داود الدينورى الرقى فيقول :
كنت فى البادية فوافيت قبيلة من قبائل العرب
وأضافنى رجل منهم فرأيت غلاماً أسود مقيداّ هناك
ورأيت جمالاً قد ماتت بفناء البيت .
فقال لىّ الغلام :
أنت الليلة ضيف وأنت على مولاى كريم
فتشفع لىّ فإنه لا يردك .
فقلت لصاحب البيت : لا آكل طعامك حتى تحل هذا العبد .
فقال : هذا الغلام قد أفقرنى وأتلف مالى .
فقلت : فما فعل ؟
فقال : له صوت طيب
وكنت أعيش من ظهر هذه الجمال
فحملها أحمالاً ثقيلة
وحدا لها حتى قطعت مسيرة ثلاثة أيام فى يوم واحد
فلما حط عنها ماتت كلها ،
ولكن قد وهبته لك وحل عنه القيد .
فلما أصبحنا أحببت أن أسمع صوته
فسألته ذلك
فأمر الغلام أن يحدو على جمل كان على بئر هناك يستقى عليه ،
فحدا الغلام فهام الجمل على وجهه
وقطع حباله
ولم أظن أنى سمعت صوتاّ أطيب منه
فوقعت لوجهى حتى أشار إليه بالسكوت .


سُئل الجنيد :
ما بال الإنسان يكون هادئاً فإذا سمع السماع اضطرب ؟
فقال : إن الله تعالى لما خاطب الذر فى الميثاق الأول بقوله:
- أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى –
استفرغت عذوبة سماع الكلام الأرواح فلما سمعوا السماع حركهم ذكر ذلك .


يقول الأستاذ أبو على الدقاق :
السماع حرام على العوام لبقاء نفوسهم ،
مباح للزهاد لحصول مجاهداتهم ،
مستحب لأصحابنا لحياة قلوبهم .

وكان الحرث بن أسد المحاسبى يقول :
ثلاث إذا وجدن متع بهن وقد فقدناهم :
حسن الوجه مع الصيانة ،
وحسن الصوت مع الديانة ،
وحسن الإخاء مع الوفاء .

و سُئل ذا النون المصرى عن السماع فقال :
وارد حق يزعج القلوب إلى الحق ..
فمن أصغى إليه بحق تحقق
ومن أصغى إليه بنفس تزندق .

وسُئل الشبلى عن السماع فقال :
ظاهره فتنة وباطنه عبرة
فمن عرف الإشارة حل له استماع العبرة
وإلا فقد استدعى الفتنة
وتعرض للبلية .

وقيل : لايصلح السماع إلا لمن كانت له نفس ميتة وقلب حى
فنفسه ذُبحت بسيوف المجاهدة وقلبه حى بنور الموافقة .

ويقال : السماع على قسمين :
سماع بشرط العلم والصحو
فمن شرط صاحبه الفناء عن أحوال البشرية
والتنقى من آثار الحظوظ بظهور أحكام الحقيقة .

يقول أبو عثمان المغربى :
من ادعى السماع ولم يسمع صوت الطيور
وصرير الباب وتصفيق الرياح
فهو فقير مدعِ .
ويقول أيضاً :
قلوب أهل الحق قلوب حاضرة
وأسماعهم أسماع مفتوحة .

سُئل رويم عن وجود الصوفية عند السماع فقال :
يشهدون المعانى التى تعزب عن غيرهم
فتشير إليهم إلىّ إلىّ ، فيتنعمون بذلك من الفرح
ثم يقطع الحجاب فيعود ذلك الفرح بكاء
فمنهم من يخرق ثيابه ومنهم من يصيح ومنهم من يبكى
كل إنسان على قدره .

يقول أبو سهل الصعلوكى :
المستمع بين استتار وتجل ..
الاستتار يوجب التلهيب ، والتجلى يورث الترويح .
والاستتار يتولد منه حركات المريدين
وهو محل الضعف والعجز ،
والتجلى يتولد منه سكون الواصلين
وهو محل الاستقامة والتمكين وذلك صفة الحضرة
وليس فيها إلا الذبول تحت موارد الهيبة
قال الله تعالى - فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا -.

قال أبو عثمان الحيرى :
السماع على ثلاثة أوجه فوجه منها للمريدين والمبتدئين
يستدعون بذلك الأحوال الشريفة
وتُخشى عليهم فى ذلك الفتنة والمرآت ،
والثانى للصادقين يطلبون الزيادة فى أحوالهم
ويستمعون من ذلك ما يوافق أوقاتهم ،
والثالث لأهل الاستقامة من العارفين
فهؤلاء لا يختارون على الله تعالى فيما يرد على قلوبهم من الحركة والسكون .

يحكى أحمد بن مقاتل العكى فيقول :
كنت مع الشبلى فى مسجد ليلة من شهر رمضان
وهو يصلى خلف إمام له وأنا بجنبه
فقرأ الإمام - وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلاً –
فزعق زعقة قلت طارت روحه وهو يرتعد ويقول:
مثل هذا خاطب الأحباب يردّد ذلك كثيراً .

وحُكى عن الجنيد أنه قال :
دخلت على السرّى يوماً فرأيت عنده رجلاً مغشياً عليه .
فقلت : ما له ؟
فقال : سمع آية من كتاب الله تعالى .
فقلت : تقرأ عليه ثانياً فقرئ فأفاق .
فقال لى : من أين علمت هذا ؟
فقلت : إن قميص يوسف ذهب بسببه عين يعقوب عليهما السلام
ثم به عاد بصره . فاستحسن منى ذلك .

ويروى أبو على الروذبارى فيقول :
جزت بقصر فرأيت شاباً حسن الوجه مطروحاً وحوله ناس ،
فسألت عنه فقالوا : إنه جاز بهذا القصر وفيه جارية تغنى :
فشهق شهقة ومات .

وحكى أبو عبد الرحمن السلمى فيقول :
دخلت على أبى عثمان المغربى وواحد يستقى الماء من البئر على بكرة .

فقال يا أبا عبد الرحمن أتدرى إيش تقول البكرة ؟
فقلت : لا . [/align]

[fot]فقال : تقول الله الله .

وقال الجريرى : كونوا ربانيين أى سماعين من الله قائلين بالله تعالى .
[/fot]
[fot]الله الله الله [/fot]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 11 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط