موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: التلبية معناها ... ومغزاها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة سبتمبر 26, 2014 2:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 3:10 pm
مشاركات: 2119
مكان: مصر المحروسة بآل البيت عليهم السلام
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم صل وسلم علي سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وسلم

التلبية معناها ... ومغزاها ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التلبية لغة :

جاء في المحيط في اللغة :

التَّلْبِيَةُ: إجَابَةٌ. وقَوْلُهم: لَبَّيْكَ: مَعْنَاه طاعَةً لكَ وقُرْباً منك، لأنَّ الإِلْبَابَ: القُرْبُ، ألْبَبْتُ بالمَكَانِ ولَبَّبْتُ.

وجاء في معجم مقاييس اللغة لابن فارس :

(لب) اللام والباء. أصلٌ صحيح يدلُّ على لزومٍ وثبات، وعلى خلوص وجَوْدة.
فالأوَّل ألَبَّ بالمكان، إذا أقام به، يُلبُّ إلبابا. ورجلٌ لَبٌّ بهذا الأمر، إذا لازَمه وحكى الفرّاء: امرأةٌ لَبَّةٌ: مُحِبَّةٌ لزوجها، ومعناه أنَّها ثابتة على وُدِّه أبداً. ومن الباب التلبية، وهو قوله: لَبَّيْك. قالوا: معناه أنا مقيمٌ على طاعتك. ونُصِب على المصدر، وثنّي على معنى إجابةً بَعْد إجابة. واللّبيب: المُلبِّي. قال الشَّاعر:
فقلت لها فِيئي إليكِ فإنَّني *** حرامٌ وإنِّي بعدَ ذاكِ لبيبُ
أي مُحْرِم مُلَبٍّ .


( فضل التلبية)

جاء في الدر المنثور1/265:266 :

وأما قوله تعالى : { وأرنا مناسكنا } .
أخرج سعيد بن منصور وابن أبي حاتم والأزرقي عن مجاهد قال : قال إبراهيم عليه السلام : رب أرنا مناسكنا . فاتاه جبريل فأتى به البيت فقال : ارفع القواعد . فرفع القواعد وأتم البنيان ، ثم أخذ بيده فأخرجه ، فانطلق به إلى الصفا قال : هذا من شعائر الله ، ثم انطلق به إلى المروة فقال : وهذا من شعائر الله ، ثم انطلق به نحو منى ، فلما كان من العقبة إذا إبليس قائم عند الشجرة فقال : كبر وارمه . فكبر ورماه ، ثم انطلق إبليس فقام عند الجمرة الوسطى ، فلما حاذى به جبريل وإبراهيم قال له : كبر وارمه . فكبر ورمى ، فذهب إبليس حتى أتى الجمرة القصوى ، فقال له جبريل : كبر وارمه . فكبر ورمى ، فذهب إبليس وكان الخبيث أراد أن يدخل في الحج شيئا فلم يستطع ، فأخذ بيد إبراهيم حتى أتى به المشعر الحرام ، فقال : هذا المشعر الحرام ، ثم ذهب حتى أتى به عرفات قال : قد عرفت ما أريتك؟ قالها ثلاث مرات . قال : نعم . قال : فأذن في الناس بالحج . قال : وكيف أؤذن؟ قال : قل يا أيها الناس أجيبوا ربكم ثلاث مرات ، فأجاب العباد لبيك اللهم ربنا لبيك ، فمن أجاب إبراهيم يومئذ من الخلق فهو حاج .
...

وأخرج الجندي عن مجاهد قال : قال الله لإبراهيم عليه السلام « قم فابن لي بيتا . قال : أي رب أين . . . ؟ قال : سأخبرك » فبعث الله إليه سحابة لها رأس فقالت : يا إبراهيم إن ربك يأمرك أن تخط قدر هذه السحابة . قال : فجعل إبراهيم ينظر إلى السحابة ويخط . فقالت : قد فعلت؟ قال : نعم . فارتفعت السحابة فحفر إبراهيم فأبرز عن أساس نابت من الأرض فبنى إبراهيم ، فلما فرغ قال : أي رب قد فعلت فأرنا مناسكنا . فبعث الله إليه جبريل يحج به ، حتى إذا جاء يوم النحر عرض له إبليس فقال له جبريل : احصب . فحصب بسبع حصيات ، ثم الغد ، ثم اليوم الثالث فالرابع ، ثم قال : أعل ثبيرا . فعلا ثبيرا فقال : أي عباد الله أجيبوا ، أي عباد الله أطيعوا الله . فسمع دعوته ما بين الأبحر ممن في قلبه مثقال ذرة من الإيمان ، قالوا : لبيك أطعناك اللهم أطعناك ، وهي التي أتى الله إبراهيم في المناسك : لبيك اللهم لبيك ، ولم يزل على الأرض سبعة مسلمون فصاعدا ، لولا ذلك هلكت الأرض ومن عليها .


وجاء في جامع البيان في تأويل القرآن 18/607 :


عن أبي الطفيل، قال: قال ابن عباس: هل تدري كيف كانت التلبية؟ قلت: وكيف كانت التلبية؟ قال: إن إبراهيم لما أمر أن يؤذّن في الناس بالحجّ، خفضت له الجبال رءوسها، ورُفِعَت القرى، فأذّن في الناس.

عن مجاهد، قوله:( وأذّنْ في النَّاسِ بالحَجّ ) قال إبراهيم: كيف أقول يا ربّ؟ قال: قل: يا أيها الناس استجيبوا لربكم، قال: وقَرَّت في قلب كلّ مؤمن.
وقال آخرون فى ذلك، ما حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن سلمة، عن مجاهد، قال: قيل لإبراهيم: أذّن في الناس بالحجّ، قال: يا ربّ كيف أقول؟ قال: قل لبَّيك اللهمّ لبَّيك. قال: فكانت أوّل التلبية.

وجاء في صحيح البخاري 2/138 :

بَابُ التَّلْبِيَةِ :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: " أَنَّ تَلْبِيَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالمُلْكَ، لاَ شَرِيكَ لَكَ "
...
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: إِنِّي لَأَعْلَمُ كَيْفَ " كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُلَبِّي: لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ " .

وجاء في صحيح مسلم 2/842,841 :

بَابُ التَّلْبِيَةِ وَصِفَتِهَا وَوَقْتِهَا :

عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، أَنَّ تَلْبِيَةَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَبَّيْكَ اللهُمَّ، لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ» قَالَ: وَكَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَزِيدُ فِيهَا: " لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ، وَسَعْدَيْكَ، وَالْخَيْرُ بِيَدَيْكَ، لَبَّيْكَ وَالرَّغْبَاءُ إِلَيْكَ وَالْعَمَل .

عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ، إِذَا اسْتَوَتْ بِهِ رَاحِلَتُهُ قَائِمَةً عِنْدَ مَسْجِدِ ذِي الْحُلَيْفَةِ، أَهَلَّ فَقَالَ: «لَبَّيْكَ اللهُمَّ، لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ، وَالنِّعْمَةَ، لَكَ وَالْمُلْكَ، لَا شَرِيكَ لَكَ» قَالُوا: وَكَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، يَقُولُ: هَذِهِ تَلْبِيَةُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ نَافِعٌ: كَانَ عَبْدُ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَزِيدُ مَعَ هَذَا: «لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ، وَسَعْدَيْكَ، وَالْخَيْرُ بِيَدَيْكَ لَبَّيْكَ، وَالرَّغْبَاءُ إِلَيْكَ وَالْعَمَلُ»

وأيضا في مسلم 2/933 :

بَابُ التَّلْبِيَةِ وَالتَّكْبِيرِ فِي الذَّهَابِ مِنْ مِنًى إِلَى عَرَفَاتٍ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ
عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: «غَدَوْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مِنًى إِلَى عَرَفَاتٍ، مِنَّا الْمُلَبِّي وَمِنَّا الْمُكَبِّرُ»


ــ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ الثَّقَفِيِّ، أَنَّهُ سَأَلَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ، وَهُمَا غَادِيَانِ مِنْ مِنًى إِلَى عَرَفَةَ: كَيْفَ كُنْتُمْ تَصْنَعُونَ فِي هَذَا الْيَوْمِ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: «كَانَ يُهِلُّ الْمُهِلُّ مِنَّا، فَلَا يُنْكَرُ عَلَيْهِ، وَيُكَبِّرُ الْمُكَبِّرُ مِنَّا، فَلَا يُنْكَرُ عَلَيْهِ»


وجاء في تقريب الأسانيد وترتيب المسانيد 1/88 :

بَابُ التَّلْبِيَةِ
عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ {أَنَّ تَلْبِيَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَك لَبَّيْكَ، إنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَك وَالْمُلْكَ لاَ شَرِيكَ لَك قَالَ نَافِعٌ: فَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ يَزِيدُ فِيهَا لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ بِيَدَيْك، لَبَّيْكَ وَالرَّغْبَاءُ إلَيْك وَالْعَمَلُ} لَمْ يَذْكُرْ الْبُخَارِيُّ زِيَادَةَ ابْنِ عُمَرَ وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ {أَنَّ ابْنَ عُمَرَ حَكَى هَذِهِ الزِّيَادَةَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُهَا بَعْدَ التَّلْبِيَةِ}. وَلِلنَّسَائِيِّ وَابْنِ مَاجَهْ وَالْحَاكِمِ وَصَحَّحَهُ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ {كَانَ مِنْ تَلْبِيَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَبَّيْكَ إلَهَ الْحَقِّ لَبَّيْكَ} وَلِلْحَاكِمِ وَصَحَّحَهُ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ بَعْدَ التَّلْبِيَةِ قَالَ {إنَّمَا الْخَيْرُ خَيْرُ الْآخِرَةِ} وَفِي الْعِلَلِ لِلدَّارَقُطْنِيِّ مِنْ حَدِيثِ أَنَسٍ {لَبَّيْكَ حَجًّا حَقًّا، تَعَبُّدًا وَرِقًّا}.



وجاء في سنن أبي داوود 5/148 :

باب كيف التلبية

عَنْ خَلَّادِ بْنِ السَّائِبِ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ أَبِيهِ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَتَانِي جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَرَنِي أَنْ آمُرَ أَصْحَابِي وَمَنْ مَعِي أَنْ يَرْفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ بِالْإِهْلَالِ أَوْ قَالَ بِالتَّلْبِيَةِ يُرِيدُ أَحَدَهُمَا .


وجاء في سنن ابن ماجه في 8/481:

باب رفع الصوت بالتلبية :

عن خلاد بن السائب عن أبيه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((ي جبريل فأمرني أن آمر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال)) .

عن زيد بن خالد الجهني قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءني جبريل فقال يا محمد مر أصحابك فليرفعوا أصواتهم بالتلبية فإنها من شعار الحج .


وجاء في السنن الكبرى للبيهقي 5/43 :

باب التلبية في كل حال وما يستحب من لزومها :

عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( من ملب يلبي إلا لبى ما عن يمينه وعن شماله من شجر وحجر حتى تنقطع الأرض من هنا وهنا يعني عن يمينه وشماله )) .

عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( أضحى مؤمن يلبي حتى تغرب الشمس إلا غابت بذنوبه حتى يعود كما ولدته أمه )) .

وفي سنن البيهقي الكبرى 5/44 :
باب كيف التلبية :

عن نافع عن عبد الله بن عمر : أن تلبية رسول الله صلى الله عليه و سلم لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك فكان عبد الله بن عمر يزيد فيها لبيك لبيك وسعديك والخير بيديك لبيك والرغباء إليك والعمل رواه البخاري في الصحيح عن عبد الله بن يوسف عن مالك ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى .

عن بن شهاب قال سالم بن عبد الله بن عمر أخبرني عن أبيه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يهل ملبدا يقول لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لا يزيد على هؤلاء الكلمات وأن عبد الله بن عمر كان يقول كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يركع بذي الحليفة ركعتين ثم إذا استوت به راحلته قائمة عند مسجد ذي الحليفة أهل بهؤلاء الكلمات وكان عبد الله بن عمر يقول كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يهل بإهلال رسول الله صلى الله عليه و سلم من هؤلاء الكلمات ويقول لبيك اللهم لبيك لبيك وسعديك والخير في يديك لبيك والرغباء إليك والعمل رواه مسلم في الصحيح عن حرملة بن يحيى


وجاء في أخبار مكة للفاكهي 2/475:

عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم )): أي الأعمال أفضل ؟ قال : العج والثج )) يعني بالعج التلبية ، والثج نحر البدن .


وجاء في أخبار مكة للفاكهي 2/477:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من عبد يضحى محرما ملبيا فغابت الشمس إلا غابت بذنوبه ، فكان كما ولدته أمه » .

وجاء في أخبار مكة للفاكهي 3/30:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لما فرغ إبراهيم عليه السلام من بناء البيت أمره الله عز وجل أن ينادي في الحج ، فقام على المنار ، فقال : يا أيها الناس ، إن ربكم قد بنى لكم بيتا فحجوه ، وأجيبوا الله عز وجل ، قال : فأجابوه في أصلاب الرجال وأرحام النساء : أجبناك أجبناك ، لبيك اللهم لبيك ، قال : فكل من حج اليوم فهو ممن أجاب إبراهيم على قدر ما لبى » .


وجاء في إتحاف الخيرة المهرة 3/179 :
وعن أنس ، رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبي : لبيك اللهم لبيك , لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك.

وجاء في البحر الزخار ـ مسند البزار 5/305 :

عن عبد الرحمن بن يزيد ، عن عبد الله قال : كانت تلبية النبي : « لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك » .


( وقت قطع التلبية ) :
جاء في سنن ابن ماجه 9/ 150:151 :

بَاب مَتَى يَقْطَعُ التَّلْبِيَةَ :
عن سعيد بن جبير عن ابن عباس
أن النبي صلى الله عليه وسلم لبى حتى رمى جمرة العقبة .

عن ابن عباس قال قال الفضل بن عباس
كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم فما زلت أسمعه يلبي حتى رمى جمرة العقبة فلما رماها قطع التلبية .

وجاء في سنن البيهقي الكبرى 5/138,137 :
عن أبي وائل عن عبد الله قال : رمقت النبي صلى الله عليه و سلم فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة بأول حصاة .

عن بن عباس عن الفضل رضي الله عنه قال : أفضت مع النبي صلى الله عليه و سلم من عرفات فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة يكبر مع كل حصاة ثم قطع التلبية مع آخر حصاة قال الشيخ تكبيره مع كل حصاة كالدلالة على قطعه التلبية بأول حصاة كما روينا في حديث عبد الله بن مسعود وقوله يلبي حتى رمى الجمرة أراد به حتى أخذ في رمي الجمرة وأما ما في رواية الفضل بن عباس من الزيادة فإنها غريبة أوردها محمد بن إسحاق بن خزيمة واختارها وليست في الروايات المشهورة عن بن عباس عن الفضل بن عباس فالله أعلم
عن عبد الله بن سخبرة قال غدوت مع عبد الله بن مسعود من منى إلى عرفة وكان عبد الله رجلا آدم له ضفيرتان عليه مسحة أهل البادية وكان يلبي فاجتمع عليه غوغاء من غوغاء الناس فقالوا : يا أعرابي إن هذا ليس بيوم تلبية إنما هو التكبير قال فعند ذلك التفت إلي فقال جهل الناس أم نسوا والذي بعث محمدا صلى الله عليه و سلم بالحق لقد خرجت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم من منى إلى عرفة فما ترك التلبية حتى رمى الجمرة إلا أن يخلطها بتكبير أو تهليل

عن عكرمة قال : أفضت مع الحسين بن علي عليهما السلام فما أزال أسمعه يلبي حتى رمى جمرة العقبة فلما قذفها أمسك فقلت ما هذا قال رأيت أبي علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يلبي حتى رمى جمرة العقبة وأخبرني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يفعل ذلك .


(ما كان يقوله المشركون) :
جاء في سنن البيهقي الكبرى 5/45 :
باب ما كان المشركون يقولون في التلبية :

عن بن عباس قال : إن المشركين كانوا يطوفون بالبيت فيقولون لبيك لبيك لا شريك لك فيقول النبي صلى الله عليه و سلم قد قد فيقولون إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك ويقولون غفرانك غفرانك قال فأنزل الله عز و جل { وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون } .


لبيك ياسري للإمام الحلاج رضي الله عنه :


لـبّـيـكَ لـبّـيـكَ يـــا ســـرّي ونـجـوائـي*** لبّـيـك لـبّـيـك يـــا قـصــدي ومعـنـائـي
أدعـوك بـلْ أنـت تدعونـي إلـيـك فـهـلْ*** نــاديــتُ إيّــــاك أم نـاجــيــتَ إيّــائـــي
يا عين عين وجودي يـا مـدى هممـي*** يـــا مـنـطـقـي وعـبـاراتــي وإعـيـائــي
يـا كـلّ كلّـي يـا سمـعـي ويــا بـصـري*** يـــا جمـلـتـي وتباعـيـضـي وأجـزائــي
يــا كــلّ كـلّـي وكــلّ الـكـلّ ملـتـبـس*** وكــــل كــلّــك مـلــبــوس بـمـعـنـائـي
يـا مـن بـه عُلقَـتْ روحـي فقـد تلـفـت*** وجــدا فـصـرتَ رهيـنـا تـحـت أهـوائـي
أبكي على شجني من فرقتي وطني*** طـوعـاً ويسـعـدنـي بـالـنـوح أعـدائــي
أدنـــو فيبـعـدنـي خــــوف فيقـلـقـنـي*** شـوق تمكّـن فـي مكـنـون أحشـائـي
فكـيـف أصـنـع فــي حــبّ كَلِـفْـتُ بــه*** مـولاي قـد مـلّ مـن سقمـي أطبّائـي
قـالـوا تــداوَ بـــه مـنــه فـقـلـت لـهــم*** يــا قــوم هــل يـتـداوى الـــداء بـالــداء
حـبّـي لـمـولاي أضنـانـي وأسقمـنـي*** فكيـف أشـكـو إلــى مــولاي مـولائـي
إنـــــي لأرمــقـــه والـقــلــب يـعــرفــه*** فـمــا يـتـرجـم عـنــه غــيــر ايـمـائــي
يا ويحَ روحي مـن روحـي فـوا أسفـي *** عـلـيَّ مـنّــي فـإنّــي أصـــل بـلـوائـي
كـأنــنــي غَــــــرق تـــبـــدو أنــامــلــه*** تَغـوثُّـاً وهـــو فـــي بـحــر مـــن الـمــاء
ولـيـس يَعْـلَـم مــا لاقـيـت مــن احـــدٍ *** إلا الـذي حـلَّ مـنّـي فــي سويـدائـي
ذاك العلـيـم بـمـا لاقـيـت مـــن دنـــفٍ*** وفـــي مشيـئِـتِـه مــوتــي وإحـيـائــي
يـا غايـة السـؤل والمأمـول يـا سكنـي*** يـا عيـش روحــي يــا ديـنـي ودنيـائـي
قُلْ لي فَدَيْتُـكَ يـا سمعـي ويـا بصـري*** لِـمْ ذا اللجاجـة فـي بُعـدي وإقصـائـي
إِن كنـتَ بالغيـب عـن عينـيَّ مُحْتَجِـبـاً*** فالقلـب يرعـاك فـي الأبـعـاد والنـائـي




_________________

يارب بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى ياواسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما يتلون فى المسجد الأقصى وفي الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم واسمه قسم من أعظم القسم

اللهم استعملنا ولا تستبدلنا بجاه سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: التلبية معناها ... ومغزاها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 03, 2014 4:21 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 951
الفاضل ابن حجر
بارك الله فيكم على مشاركتكم القيمة .

***
لبيك
***
بحق الليل إن عسعس
وصبح هل و تنفس
وحق اسم لك "القدوس"
جئت أمجد الأقدس
إلهى أنت مقصودى
ولست أكل أو أيأس
وقلبى أنت مالكه
فتحصد فيه ما تغرس
رضيت بكل ما ترضى
به لى .. أو تمن كأس
مرارته كأعذبه
ولو ساقيه.. سما دس
فتدنينى وتقصينى
وإنى عبدك الأخرس
ولكن ودكم والعفو
لى أمل ومستأنس
*****
نويت الحج فاقبلنى
وجنبنى جحيم اليأس
وقد قدمت عصيانى
جهارا أو خفى الهمس
وعذت بوجهك "الرحمن"
من جهل وعين النحس
وعذت بربى "القهار"
من همزات من أبلس
فوفقنى إلهى فى
مناسكنا وحفظ النفس
*****
طهور منك مغتسلى
فطهر ما الهوى أنجس
فإن أخط إلى حرم
به الأكوان تستأنس
أمانك فيه ياربى
فآمن روعتى فى النفس
فإن طفنا بركن البيت
طف يارب بالأنفس
بكل صفاتك العظمى
تدور بكل من لمس
فنعرج فى السما سبعا
وعند المنتهى نجلس
*****
فإن فى "حجر اسماعيل"
صلينا ... عراة الرأس
بحق جوارك احفظنا
من البلوى وشر المس
وعلمنا كما علمته
سرا به هندس
وعند "مقام ابراهيم"
خاللنا بنور القدس
وطهر ما بدا فى النفس
وامسح شرها واكنس
فإن فى "زمزم" خضنا
فناولنا شراب الأنس
وزمزمنا زمام النور
والتوحيد فى الحندس
و من برى أرواح
بها ظمأ لكم أشرس
*****
فإن جئنا " الصفا " فاسمح
بصفو شرابك الأقدس
وإن كنا لكم نسعى
وهرولنا بشق النفس
فقابلنا بفضل منك
كى أرواحنا تأنس
فإن جئنا إلى "المروة"
كن للروح مستأنس
*****
وفى " العرفات " عرفنا
جلالا عزأن يطمس
وقابلنا بمغفرة
وطهر ماالهوى أنجس
وأحرق كل حجب النور
كى ننجو من المحبس
وأطلقنا لسر الذات
لا نجوى ولا مجلس ! !
*****
و" مزدلفى " بمشعركم
فقر بنى .. وصن .. واحرس
وعند " محسر " فارفع
من الحسرات ما وسوس
وعند " منى " أنلنا منك
كل منى بكم أسس
وفى " رمى الجمار " رميت
نفسى بعد من وسوس
صفات فى أعرفها
لها الشيطان قد أسس
وعند " الحلق " فاحلق ما
بدا من سوء أو يندس
وإن " ضحوا " بشاء ما
أضحى غير بالأنفس
بروحى إن رضيت بها
لعلى أذبح الأشرس
*****
فإن " للكعبة " الغرا
أفضنا .. مثل يوم العرس
فأكرمنا بفيض الرحمة
العظمى على الأنفس
رضاك .. ونور وجهك لى ..
وكل سوى لكم يبخس
فلا الجنات أرجوها
ولا الأنهار والسندس
كفانى منك مكرمة
قبول عبودتى بالنفس
وعند "تحللى" فاحلل
لنا عقدا .. وفك الحبس
وأطلق روحنا للنور
واردد كيد من وسوس
فإن طفت " الوداع".. فقل:
معادا.. ما تدور الشمس
فإن تمت مناسكنا
استكنت و صرت كالأخرس
أناجى سيدى .. مولاى ..
لا جهرا .. ولا بالهمس!
أرى فى حجتى ذنبا
وتقصيرا بدا بالأمس
وهل مثلى له حج
وجهلى فاض وتكدس؟
أنا العاصى كسيف البال
من ذنبى عميق البؤس
*****
عبادك بالرضا عادوا
وجودك بحره المغطس
فهل لى فيهم ذكر
وهل لى بينهم مجلس ؟
وكل الكون تسبيح
لوجهك .. يا شديد البأس
وما قد سبح المولى سواه
وإن بدا فى الأمر لبس
*****
فهل أديت ما أوجبت ؟
أو أتلفت ما أغرس ؟
وهل طهرت ما فى القلب
من شرك وبعض نجس ؟
وهل زكيت ما أرجو
ترى..؟ أم كنت من نكس؟
و ما والله لى أمل
سوى فى الفضل أن أغمس
فقابل سيدى بالجود
والإحسان هذا اليأس
*****
فإن للبيت ودعنا
أرانى طار منى الرأس
إلى " المختار " خير الخلق
قاطبة .. وفخر الإنس
" رسول الله " إسلامى
وإيمانى و نور النفس
له قلبى و عقلى .. منتهى
عزى .. وسر القدس
لنزجى شكرنا لله
ثم له بما أسس
ونهديه من الصلوات
ما روحى به تأنس
عسى برضاه يشملنا
فنحظى بالرضا والأنس
*****
ومن ذا مثله كرما
وجودا فاق كل الحس !
ورحمة ربنا العظمى
لمن من بعده ييأس
وكل الأنبيا منه
نجوم .. وهو نور الشمس
كمال الله فى الأكوان
لا بدر .. ولا كالشمس
وكل نوره فيه
ونور "محمد" أنفس
فكنز الله فى الأكوان
"طه.. المصطفى" الأشوس
إليه منتهى العرفان
بالأعلى .. وسر القدس
يوزع منه رزق الله
للأرواح و الأنفس
مؤمن روحنا .. والكرب
إن حضر النبى نفس
فلا هم ولا غم
ولا عوز ولا من بأس
يقينا ما به شك
ولاظن ولا من حدس
وما للمستبصرين سواه
ملتجأ ولا منفس
*****
و دعك من الذين عموا
و أنفسهم لهم مغطس
تعطل عقلهم بالعلم
كالشيطان إذ غطرس
ويزعم أن أمر الله
للإنسان أن يدرس
تكبر .. ثم جادل .. فانتهى
بمكر الله أن أبلس !
نعوذ بربنا من شر
مغرور بمكر النفس
*****
فعند " المصطفى المختار"
نسعد بالرضا والأنس
يطهرنا فيحيينا
ويغذونا بنور القدس
عليه صلاة مولانا
بطيب المسك والنرجس
دواما .. ما استدام الملك
والملكوت والأطلس
وألف تحية منى إليه
عسانى فى الرضا أندس
*****
يقول الناس مجنون
ولكن ما أرى من بأس
أجن بكم .. وذا شرف
وما بالخلق غير هوس
بدنياهم .. وقلبهم
كصوان الفلا .. أملس
*****
أنا الفانى.. تراب الأرض..
من طين له أيبس
وهل طينى له ثمن .. !
وأى سوى له أبخس ..!
وقال : نفخت من روحى
بطينك .. قم ولا توجس
أترضى بى لكم ربا ؟
فقلت : وحقك الأقدس
فإنى شاهد مولاى
روحا قبل عقل الرأس
بأنك واحد .. صمد
ورحمن .. شديد البأس
وقد أحببتكم مولاى
يا نورا بدا فى طمس
فقال : وأنت لى سرى
فلا تنطق .. ولا تهمس
فقلت : تبارك الرحمن
رب الروح و الأنفس
أنا الهيمان .. يا وهاب
فافتح لى .. ولا تحبس
وحجبى عنك لى موت
.. فقال : الزم .. ولا تنبس
لى الأقدار أجريها
بوزن .. لا هوى فى النفس
فلا تخش .. أنا الجواد
لا تقنط .. ولا تيأس
لك الأسماء .. فاحفظها
فأحفظ فيك ما أغرس
وبعض صفاتنا وهب
لكم.. إن صنت ما تحرس
فعش فينا .. ولا تنطق
بغير الإذن.. كن أخرس
وصن عهدى .. تكن عبدى
أهاديكم بما تلبس
فقلت : الله مولانا
وجل جلالك الأقدس
أحبك سيدى حبا
محا الأغيار بعد الطمس
فكنتم كعبتى.. والبيت ..
والفرقان .. و المقدس
و جل جلالك القدوس
عن كل الذى قدس
تبارك ربنا الرحمن
ما ليل له عسعس
وما فجر بدا فينا
وصبح هل وتنفس
و صلى الله مولانا
على المختار سر القدس
و عودا سيدى أبدا
لحج البيت و المقدس
***
من قصيدة لبيك لعبد الله صلاح الدين القوصى


_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: التلبية معناها ... ومغزاها ..
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة سبتمبر 01, 2017 9:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 3:10 pm
مشاركات: 2119
مكان: مصر المحروسة بآل البيت عليهم السلام
يرفع وكل عام وأنتم بخير...وجزاكم الله خيرا الفاضل/ ابن أميرة وشرفني مروركم العطر..مع إنها متأخرة جدا :D
وكل عام وحضرتك والأسرة وجميع الأحباب بألف خير, وأعاد الله هذه الأيام الطيبة المباركة علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات ونحن آمنون مطمئنون معافون ومصرنا الغالية محفوظة منصورة مستقرة اللهم آمين

_________________

يارب بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى ياواسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما يتلون فى المسجد الأقصى وفي الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم واسمه قسم من أعظم القسم

اللهم استعملنا ولا تستبدلنا بجاه سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط