موقع د. محمود صبيح
http://www.msobieh.com/akhtaa/

هدى وموعظة
http://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=4&t=1969
صفحة 2 من 61

الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء إبريل 12, 2006 6:42 am ]
عنوان المشاركة: 

قال صلى الله عليه وسلم

" من كان همه الآخرة جعل غناه فى قلبه , وأتته الدنيا وهى راغمة

ومن كان همه الدنيا جعل الله فقره بين عينيه , ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر

وإن الرزق ليطلب العبد كما يطلبه "

وقال الله تعالى :

( وما من دابة فى الأرض إلا على الله رزقها )

ومن أمثال الحكماء :

من آمن بالآخرة , لم يحرص على الدنيا

الكاتب:  المهاجرة [ الخميس إبريل 20, 2006 10:51 am ]
عنوان المشاركة: 

روى سهل بن سعد الساعدى قال :

أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أخبرنى

بعمل يحبنى الله عليه , ويحبنى الناس ؟

فقال ازهد فى الدنيا يحبك الله , وازهد فيما فى أيدى الناس يحبك الناس "

ومن أمثال الحكماء

بالصبر على ما تكره تنال ما تحب
وبالصبر عما تحب تنجو مما تكره

الكاتب:  المهاجرة [ الأحد إبريل 23, 2006 10:59 am ]
عنوان المشاركة: 


ما ثم شىء سوى التسليم لقدر *** فى كل ما جاء من نفع ومن ضرر

دع التقادير والتدبير ذاك الى *** مولى عليم حكيم بارىء الصور

مدبر الأمر فى الدارين من أزل *** بلا شريك على ما شاء مقتدر

سلم الأمر كن عبدا له أدب *** ولا تعرض هداك الله للخطر

إياك لم كان ؟ أو لم لم يكن ؟ فله *** مكنون سر ثوى غامض القدر

الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء إبريل 26, 2006 8:29 am ]
عنوان المشاركة: 

عن النبى صلى الله عليه وسلم قال :

" لن يغلب عسر يسرين "

وقد قيل فى هذا المعنى

عسى ما ترى أن لا يدوم وأن ترى *** له فرجاً مما ألح به الدهر

عسى فرج يأتى به الله إنه ******* له كل يوم فى خليقته أمر

إذا لاح عسر فارج يسراً فإنه *** قضى الله أن العسر يتبعه اليسر

الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء مايو 03, 2006 9:33 am ]
عنوان المشاركة: 

[align=center]إن أخاك الحق من كان معك

ومن يضر نفسه لينفعك

ومن إذا ريب الزمان صدعك

شتت فيه شمله ليجمعك [/align]

الكاتب:  المهاجرة [ الخميس مايو 04, 2006 9:16 am ]
عنوان المشاركة: 

أوصى سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم سيدنا معاذ رضى الله عنه

فقال له صلى الله عليه وسلم :

" اتّق الله حيثما كنت , واتبع السيئة الحسنة تمحوها

وخالق الناس بخلق حسن "

قال سيدنا الشافعى : أعز الأشياء ثلاثة :

الجود من قلة , والورع فى خلوة , وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف .

وكان الإمام أحمد ينشد :

إذا ما خلوت يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل علىّ رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة *** ولا أنّ ما يخفى عليه يغيب

الكاتب:  المهاجرة [ السبت مايو 06, 2006 8:58 am ]
عنوان المشاركة: 

قال الله عز وجل :

( رضى الله عنهم ورضوا عنه )

وقال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" ثلاث يدرك بهن العبد رغائب الدنيا والآخرة

الصبر عند البلاء والرضا بالقضاء والدعاء فى الرخاء .. "

وقال الإمام أحمد بن حنبل رضى الله عنه :

الرضى ثلاثة أشياء :

ترك الإختيار , وسرور القلب بمر القضاء

وإسقاط التدبير من النفس حتى يحكم الله لها وعليها .

وقال بعض المشايخ :

سمة الراضين قطع الاختيار والمنى بحكم الله وقضائه

وإيثار محبة الله على محبة النفس .

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مايو 15, 2006 10:54 am ]
عنوان المشاركة: 

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الأعمال أفضل ؟
قال " حسن الخلق "

وقيل:
" أصل المروءة التوسعة للخليقة , وأصل سوء الخلق من ضيق القلب
قال الله تعالى : ( أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه )
فمن كان على نور من الله كان قلبه واسعاً وخلقه حسناً , ثم قال :
( فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله ) فمن كان قلبه قاسياً
كان خلقه سيئاً ".

قال أبو يزيد البسطامى :
أقرب الخلق الى الله أوسعهم لخلقه خلقاً فتواضعوا

وقال سهل بن عبد الله :
إن الله ينظر فى القلوب , والقلوب بيده
فإذا كان القلب متواضعاً, خصه الله تعالى بما يشاء .

الكاتب:  المهاجرة [ الجمعة مايو 19, 2006 10:44 am ]
عنوان المشاركة: 

[font=Arial] [/font]لما رأيتك جالساً مستقبلاً *** أيقنت أنك للهموم قرين

مالا يكون فلا يكون بحيلة *** أبداً وما هو كائن سيكون

سيكون ما هو كائن فى وقته *** وأخو الجهالة متعب محزون

فلعل ما يخشاه ليس بكائن *** ولعل ما يرجوه سوف يكون

يسعى الحريص فلا ينال بحرصه *** حظاً ويحظى عاجز ومهان

فارفض لها وتعرُ من أثوابها *** إن كان عندك للقضاء يقين

هون عليك وكن بربك واثقاً *** فأخو التوكل شأنه التهوين

طرح الأذى عن نفسه فى رزقه *** لما تيقن أنه مضمون

الكاتب:  المهاجرة [ الثلاثاء مايو 23, 2006 7:10 am ]
عنوان المشاركة: 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إن الغضب من الشيطان , وإن الشيطان خلق من النار

وإنما تطفأ النار بالماء , فإذا غضب أحدكم , فليتوضأ "

وقال صلى الله عليه وسلم " ما من جرعة أحب الى الله

من جرعة غيظ يكظمها عبد ,ما كظم عبد لله

إلا ملأ الله جوفه إيماناً "

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مايو 29, 2006 7:09 am ]
عنوان المشاركة: 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" السخاء شجرة فى الجنة ثابتة , فلا يلج الجنة إلا سخى
والبخل شجرة فى النار , فلا يدخل النار إلا كل بخيل "

وعن سيدنا على كرم الله وجهه ورضى الله عنه أنه قال :
قال النبى صلى الله عليه وسلم :
" الصبر والحلم والسخاء من أخلاق الأنبياء
فمن أكرمه الله بكرامة الأنبياء , أدخل الجنة مع الأنبياء بغير حساب "

قيل من علامات السخاء ثلاثة :
البذل مع الحاجة , وخوف المكافآت , واستقلال العطاء

وقال أبو عبد الله بن الحارث : من لم يكرم ضيفه , فليس من
محمد و لا من إبراهيم صلوات الله عليهما أجمعين

وقيل لأبى سعيد الجراز :
ما غاية السخاء ؟ فقال : بذل النفس والمال والروح للخلق
على غاية الحياء .. قال فى المعنى :

قد مات قوم ولا ماتت مكارمهم ** وعاش قوم وهم فى الناس أموات
وقيل فى شدة الكرم :
يتأنس الضيف فى أبياتنا فرحاً *** فليس يعرف فينا أينا الضيف
الضيف أملك منا عند رؤيته *** منا بأنفسنا فالمن للضيف

الكاتب:  المهاجرة [ الأحد يونيو 04, 2006 11:01 am ]
عنوان المشاركة: 

ما ثمّ إلا ما أراد *** فاترك همومك وانطرح

واترك شواغلك التى *** شغلتك بها تسترح

الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء يونيو 07, 2006 8:40 am ]
عنوان المشاركة: 

اغن عن المخلوق بالخالق *** تغن عن الكاذب والصادق

واسترزق الرحمن من فضله *** ليس غير الله بالرازق

من ظن أن الناس يغنونه **** فليس بالرحمن بالواثق

من ظن أن الرزق كسبه *** زلت به النعلان من حالق

الكاتب:  الطارق [ الأحد يونيو 11, 2006 10:32 am ]
عنوان المشاركة: 

[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/15.gif);border:5 solid green;][cell=filter:;][align=center]

لَا تَعْقِد قَلْبك مَعَ الْمَال لِأَنَّهُ فَيْء ذَاهِب ,

وَلَا مَعَ النِّسَاء لِأَنَّهَا الْيَوْم مَعَك وَغَدًا مَعَ غَيْرك ,

وَلَا مَعَ السُّلْطَان لِأَنَّهُ الْيَوْم لَك وَغَدًا لِغَيْرِك .

[/align]
[/cell][/table][/center]

الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء يونيو 14, 2006 10:01 am ]
عنوان المشاركة: 

سئل سفيان الثورى عن الفتوة فقال :
العفو عن زلل الإخوان .. وانشد الفقيه منصور فى معناه :

هبنى أسأت كما زعمت *** فأين عاقبة الأخوة
وإذا أسأت كما أسأت *** فأين فضلك والمروة

قال بعض الحكماء :
من وجدت فيه ست خصال , فاحكم له بالفتوة التامة وهو :
أن يكون شاكراً للقليل من النعمة , صابراً على كثير من الشدائد
يدارى الجاهل بحلمه , ويؤدب البخيل بسخائه
ولا يطلب عوضاً كما يطلبه أحد من الناس
ولا ينقض ما كان بناه من الإحسان من قبل .

صفحة 2 من 61 جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
http://www.phpbb.com/