موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: ***(البهجه والسرور بمولد النور)***
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 23, 2008 1:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يونيو 14, 2004 9:28 pm
مشاركات: 174
مكان: ***( حضن سيدنا النبي)***
[font=Arial]
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل عام وأنتم بخير يا أحباب بميلاد خير خلق الله سيدنا ومولانا محمد صلَى الله عليه وآله وسلم، أسأل الله أن يمدنا بنفحات وبركات وعطايا هذه الأيام المباركة .. أحببت أن أشارك معكم بهذا المقال لشيخي الحبيب السيد أكرم مظهر حفظه الله وزاده علماً وعملاً، والذي نشر بجريدة روزاليوسف اليومية يوم الجمعة الماضية.


المقال بعنوان:

***(البهجه والسرور بمولد النور)***

ذكرى محببه إلى قلب المؤمن، يجد فيها بشاشة وفرحة تملأ قلبه بحلول هذا الموعد، وهو يوم مولد الرسول صلى الله عليه واله وسلم. فلنتأمل كيف أن هذا اليوم، يوم الميلاد قد كان سبباً فى تغيير مسار البشرية، وأن ظهور نور هذا الحبيب فى هذا اليوم كان إيذانا بإشراق شمس التوحيد، وبروز فجر الهداية بعد أن طال ظلام الشرك حتى ملىء بيت الله الحرام بالأوثان التى تعبد من دونه.

وفى هذا العام تقبل علينا هذه الذكرى الطيبة، وتهب علينا نسائم مولد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم متزامنة مع تجدد الاستهزاء والتطاول من بعض الجهلة على هذا الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم، وكلما تكرر ذلك تذكرت قول الحق سبحانه وتعالى: (وَلَقَدِ اسْتُهْزِىءَ بِرُسُلٍ مّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُمْ مّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ) [سورة: الأنعام - الأية: 10] .

كلام محكم من الله يبين أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم ليس أول من تعرض من الأنبياء للإستهزاء به، ولكن الأنبياء من قبله قد تعرضوا لذلك، إلا أن هذا الإستهزاء لم ينل من قدرهم إذ أنهم معصومون من قبل الله، رفع الله شأنهم وعظم قدرهم، بل لحق هذا الإستهزاء وحط هذا التطاول من شأن من أظهر هذه العداوة لخيرة عباد الله وهم الأنبياء سلام الله عليهم .. ولا شك أن فى كلام الله تطييب لنفس رسوله الكريم وتثبيت لقلب نبيه العظيم صلوات ربى وسلامه عليه وعلى آله.

ونحن إذ تقبل علينا هذه الذكرى متزامنه مع تجدد الإستهزاء بنبينا صلوات ربى وسلامه عليه من أقوام لا يعرفون له قدرا، ولا يحفظون له حرمة، بل ويجهلون سيرته، فيحاولون تشويه صورته الكريمة عداوة لدينه ولأتباعه، يجب لنا هنا أن نتوقف ونتأمل ونعى عدة أمور.

الأمر الأول: إن الذين يريدون إظهار العداوة لهذا الدين يظهرونه فى عدة صور، إلا أن أهمها وأكثرها إستفزازا لمشاعر المسلمين هو محاولات تشويه سيرة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم .. ولذا فيجب علينا أن نفهم أن أعداء دين الله قد فهموا أن العروة الوثقى لهذا الدين هو شخص صاحب الرسالة، فإذا توجهت الأيدى الأثمة إلى صورته لتشويهها فى أذهان الجهلاء، فإن هذا يعد أكبر طعنة للدين كله.

وعليه فإننا يجب كمسلمين أن ندرك ذلك من فعلهم، وإن لم ندركه من كتابنا وسنة نبينا، ونعلم ان الدعوة إلى هذا الدين و إبراز كمالاته إنما هو يكون أولا بنشر سيرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ..

كم من واحد أسلم على يديه لما رأى من كمالات أخلاقه ومحاسن شمائله ما رأى .. ولذا فإن التعريف الواعى بحسن سيرته وكمال أخلاقه هو من أبواب التعريف بهذا الدين، فالرسول هو عنوان الرسالة.

ومناسبة المولد هى من أفضل المناسبات التى يجب أن تستثمر على نطاق واسع للتعريف بصاحب الذكرى صلى الله عليه وآله وسلم.

الأمر الثانى: أننا إذا تأملنا فى أحوال المسلمين ورأينا هذه الأهواء التى تلاعبت بكثير من طوائف الأمة، ورأينا هذا الخلاف الذى يشتد لتعارض متوهم فى المصالح، وأردنا فى خضم هذا التباين فى المواقف أن نبحث عن قاسم مشترك بين جماعات المسلمين، وطوائفهم، ومذاهبهم، وأفرادهم، وجدنا أن هذا القاسم المشترك أن يتمثل فى إجتماع المسلمين على محبة هذا الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم.

حقا، اجتمعت على محبته قلوب الأمة، سنة وشيعة، حكاما ومحكومين، البر والفاجر، الطائع والعاصى، الرجال و النساء، والشيوخ والأطفال .. نعم، إن حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو ما لا يختلف عليه أحد من أفراد هذه الأمة، قد تختلف على صور من إظهار هذه المحبة، إلا أن كل عين من هذه العيون تدمع عند تحرك الشوق إلى حضرته، وكل قلب من قلوب المسلمين يرجو أن يحشر يوم القيامة فى زمرته.

إذن، فحب رسول الله هو مساحة الأجتماع التى لا خلاف فيها بين المسلمين، ويجب أن يظهر هذا المعنى، ونبرز فى ذكرى مولده حقيقة اتفاقنا فى هذه المساحة حتى يعى العالم أن المسلمين مهما اختلفوا وتفرقوا وتشرذموا إلا أن هنا حبل ورباط يربط قلوبهم بنبييهم صلى الله عليه وآله وسلم، وأن هذا النبى هو أعظم مقدساتنا وأجل شعائرنا.

الأمر الثالث: أن هذا المولد وهذه الذكرى يجب أن يتعاظم الاهتمام بها فى هذا الزمان .. إن كان هناك ما يبرز الاختلاف من وجهة نظر بعض الناس فى مشروعية هذا الاحتفال فيما سبق، فأرى أن هذا لا مبرر له الآن.

لقد ملئت الدنيا احتفالات بمناسبات قومية واجتماعية، وانسانية، فهذا يوم العمال، وهذا يوم المرأة، وهذا يوم الحب وهذا عيد الربيع، وهذا رأس السنة، ففى خضم هذا الزحام الذى شغلت به قلوب الناس باحتفالات هنا وهناك، فلا أقل من أن نعيد لشبابنا وبناتنا معانى التعلق بهذا النبى صلى الله عليه وآله وسلم من خلال الاهتمام بذكرى مولده الشريف، على أن يكون الأمر موجه إلى التعريف بسيرته وحسن شمائله، وأن يكون الاجتماع فيه على طاعة، وعلى ما يرضى الله ورسوله، إظهارا للبشر والسرور بمولد النور صلى الله عليه وآله وسلم.

ذكرى المولد المبارك فيها من الخيرات والبركات ما يجب علينا أن نستثمره لإحياء حقيقة التعلق بهذا الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم.

فقد ظهرت بركات مولده لأمه السيده أمنه، بل بدأت البشارات مع حمله، وجاء مولده الشريف لترى أمه البشارة بعد أن رأت الرؤيا ولله در الإمام البوصيرى رحمه الله صاحب البردة المباركة و هو يقول :

أبان مولده عن طيب عنصره *** يا طيب مبتدإ منه ومختتم

وقال وهو يصف حسن هذا الحبيب:

أكرم بخلق نبى زانه خلق *** بالحسن مشتمل بالبشر متسم

كالزهر فى ترف والبدر فى شرف *** والبحر فى كرم والدهر فى همم

كأنه وهو فرد فى جلالته *** فى عسكر حين تلقاه وفى حشم



فلتكن ذكرى مولده الشريف بداية إحياء وتجديد لمعانى المحبة والموالاه والنصرة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.


(إِلاّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيّدَهُ بِجُنُودٍ لّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الّذِينَ كَفَرُواْ السّفْلَىَ وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [سورة: التوبة - الأية: 40]
[/font]


-
-
-

_________________
بئس الانام ثلاثة و إمامهم ذاك الخبيث الأحمق الحراني
تلميذه ابن القيم النزِق الذي ذم الكرام بقوله البهتــان
وخليفة الاثنين ناشر كفرهم ذَنَّبٌ يسمى ناصر الألبانــي


***(اللهم اجعلني من المهتدين واجعلني سببًا لمن إهتدى )***


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 02, 2008 11:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد يونيو 19, 2005 3:33 pm
مشاركات: 2280
مكان: الحسين
[font=Tahoma][fot]هانى
انظر الى السماء فى شهر ربيع الاول
تجدها صافية مملوءة بالنور
بتقول انا فرحانة بمولد الحبيب احمد
بتقول انا فرحانة بمولد الحبيب محمود
بتقول انا فرحانة بمولد الحبيب محمد
صلى الله عليه وسلم
[/fot][/font]

_________________
انا فى جاه رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط