موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 232 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 16  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 07, 2004 2:26 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4478
[poet font="Simplified Arabic,4,limegreen,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="ridge,4,limegreen" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
وبقدر حبك للحسين وجده = يأتيك قسمك للعبادة ترشد
حاشا أن يشقى عبيد جاءه = وهو الذي لإلهه يتعبد
ويقول يا رباه عفوا سيدي = عن كل عبد جاءني يتودد
يا داخلا هذا المقام إلى متى = لا تستحي من سيد أو ترعد
تأتي الضريح مسلما ومكلما = وإذا خرجت حرامها تتصيد
[/poet]

_________________
" الأولياء وإن جلت مراتبهم فى رتبة العبد والسادات سادات "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 19, 2004 5:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:17 pm
مشاركات: 986
[poet font="Simplified Arabic,4,purple,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/11.gif" border="solid,4,purple" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
هذا الحسين وهذه أنواره = لاحت على زواره أسراره
هذا الحسين وفي الجنان مقره = فاحت على أحبابه أعطاره
ابن النبي محمد خير الورى =جاءت لنا عن جده أخباره
قال النبي بأنه في جنة =قد ساد أهل الخلد يا أنصاره
وضريحه يعلوه نور ظاهر = من جده قد أشرقت أنواره
[/poet]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 01, 2004 11:31 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:37 am
مشاركات: 202
مكان: أرض الكنانة
[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/16.gif" border="ridge,3,black" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
شمس الوجود وصنوه حسن له=فضل عظيم عندنا آثاره
هو مصلح الجيشين سيد عصره=قد قالها قدما لهم مختاره
سادا على كل الورى بفضائل=الكون يعرفها كذا أقطاره
بشر محبهما بدعوة أحمد=ومحبه الرحمن قد يختاره
[/poet]

_________________
و صلي اللهم و سلم و بارك على سيدنا محمد أبي الزهراء ، أبي العينين الحسن و الحسين ، و على آله و سلم تسليما كثيرا كبيرا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 07, 2004 11:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:17 pm
مشاركات: 986
[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/7.gif" border="solid,3,royalblue" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
إن الحسين عدو من عبد الهوى=وحبيب عبد تائب يتهجد
لا خير في عبد يزور ويعتدي=إن الزيارة للتقي تؤيد
ويجئ يوم الحشر يشهد للذي=تبع الرسول وللإله يمجد
[/poet]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 08, 2004 11:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:49 pm
مشاركات: 273
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/16.gif);border:5 double green;][cell=filter:;][I][align=center]إن الحسين لمصباح الهدى أبداً

وكوكب المجد للأجيال في العصر


سفينة لنجاة الخلق نحو هدى

فمن بها يتمسك ينج من خطر


وإنه من رسول الله نبعته

منه الرسول بقى في الأمن من وضر

وسيد لشباب الخلد قاطبة

وشافع الذنب للمعاصي من البشر


هو الإمام الذي فاز الاولى قدموا

إليه في طاعة بالسمع والبصر


ومن أبى فجحيم النار مسكنه

يا ويله بين أطباق من السقر


أتى إليه من الفضل الكثير فما

فضل خلي منه في أمن من الغير


جود وعلم وأخلاق ومنقبة

تناثرت حوله كالزهر والدرر


وفي الشجاعة والاقدام تحسبه

يحكي أباه أمير البدو والحضر


وفي المهابة كالمختار متّـسما

بطابع الحسن في لقياه، كالقمر


يفوح منه أريج المسك أين أتى

طابت له الريح مثل الورد والعطر


على الورى أوجب الباري إطاعته

فمن أطاع نجا من موجب الضرر[/align][/B]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 16, 2004 3:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4478
[font=Arial]من ديوان الإمام الشافعى [/font]

[poet font="Simplified Arabic,5,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="ridge,5,indigo" type=2 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
تَــــأَوَّهَ قَلْبِــــــي وَالفـــؤَادُ كَــئِـيـبُ=وَأَرَّقَ نَــوْمِــي فالسُّـــهَـادُ عَجـــِيْـبُ
فَمَنْ مُبْلِــغٍ عَنِّي الحُــسَـيْنَ رِسَــالَـةٌ=وَإِنْ كـــرهـتــهـا أَنفــــــسٌ وَقُـلُــوبُ
ذَبيـــحٌ بِــــــلاَ جُـــرْمٍ كَـــأَنَّ قَـمـِيصَـهُ=صَبِيـــــغٌ بِـمَــاءِ الأُرْجُـــــوانِ خَـضِيـبُ
فَلِلسَّيْــفِ إِعْـــوَالٌ وَلِلرُّمُـــحِ رَنَّـــــةٌ=وَلِلْخَيْـــــلِ مِنْ بَـعــْدِ الصَّهِـيلِ نَحـيـبُ
تَزَلْـزَلَـــتِ الدُّنْـيَـــا لآِلِ مُـــحَــــــــمَّــدٍ=وَكَـــادَتْ لَهُــمْ صُــمُّ الجِـبَـالِ تَــذُوبُ
وَغَــــارَتْ نُجُــومٌ وَاقْــشَعَرَّتْ كَوـَاكِـبٌ=وَهُتِّــــكَ أَسْــتَـارٌ، وَشُـــقَّ جُيُـــوبُ
يُصَلَّــى عَلَى الْمَبْعُوثِ مِنْ آلِ هَاشِمٍ=وَيُغْــــزَى بَنُــــوهُ إِنَّ ذَا لَعَجِــــيـبُ
لَئِنْ كَـــانَ ذَنْبِي حُـــبّ آلِ مُحَـــمَّـدٍ=فَـــذلِكَ ذَنْـــبٌ لَسْـتُ عَنْـهُ أَتُــــوبُ
هُمُ شُفَعَائِي يَومَ حَشْرِي وَموْقِـفِـي=إِذَا مَــا بَــدَتْ لِلنّـَاظِرِيـنَ خُـطُـــــــوبُ
[/poet]

_________________
" الأولياء وإن جلت مراتبهم فى رتبة العبد والسادات سادات "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 18, 2004 2:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 25, 2004 2:16 pm
مشاركات: 14
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الخلق اجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الى الأخت محبة آل البيت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عذراً فهذه الرسالة متأخرة جدا جدا .. ولكنى لم اقرأ هذا الموضوع إلا الآن . فأرجو بشدة إن كانت هدية سيدنا الحسين رضى الله عنه وأرضاه لازالت قائمة - يارب تكون كذلك - أن اكون من المشاركين فيها.

معذرة مرة اخرى للتأخير .


اللهم انك تعلم أن هذه القلوب قد اجتمعت علي محبتك و التقت علي طاعتك و توحدت علي دعوتك . فوثق اللهم رابطتها و أدم ودها و اهدها سبلها و اشرح صدورها بفيض الايمان بك و جميل التوكل عليك و أحيها بمعرفتك و أمتها علي الشهاده في سبيلك.انك نعم المولي و نعم النصير.
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد سيد الخلق أجمعين وعلى آل بيته الآطهار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 26, 2004 1:13 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء سبتمبر 15, 2004 10:48 pm
مشاركات: 463
مكان: الاسلام وطن
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/15.gif);border:10 ridge green;][cell=filter:;][I][align=center]من أم بابك يا حسيــــــــــن ينال
كل القبول يحفه الاقبـــــــال
أنت الحسين وسبط اكمل مرسل
قصد الذليل تحية ووصـــال
حاشا يزورك قاصد يا ســــيدى
الا ويحظى بالصفا وينــــال
جـداه فرعك يرتجى منك القري
أنت الحسين وغيثك هطــال
فامــــنح جميع المسلمين تفضلا
يابن البتول لتضرب الامثال
اسرع تشفع للحبيــــــــب محمد
فهو الشــــفيع وفضله هطال[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
[saa]طهرهم ربي تطهيرا ليقوم العدل المتسق
بعلي قامت حجتهم صنوان علـــي والحق
ان تبغي للحق سبيلا وقويم صراط فالحق
فاطمة الزهرا وبنوها وسواهم افك مختلق
[/saa]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: حب مولانا الحسين عليه الصلاة والسلام
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 28, 2004 1:27 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 04, 2004 9:20 pm
مشاركات: 1024
مكان: في ملك الديان


أيُّها الإخوة المؤمنون :

باجتنابِ المعاصي تُدفع النَّارُ، وبفعلِ الفرائض تُنال الجنَّة، وبالحبِّ نحظى بالقرب، ومَنْ حظيَ بالقرب كان موضع عنايةٍ إلهيةٍ ورعايةٍ ربانية. "فإذا أحببته - هكذا يقول الله جلَّ وعلا في الحديث القدسي الصحيح - فإذا أحببته كنتُ سمعَه الذي يسمع به، وبصرَه الذي يُبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجلَه التي يمشي بها، ولئنْ سألني لأعطينَّه ، ولئن استعاذني لأعِيذنَّه ". نعم بالحبِّ تحظى - أخي المسلم - بالقربِ منَ الله عزَّ وجلَّ، ولعلك تسألني عن موضع الحبَّ وعن موضوعه،

فإنَّي أقول له :
والحبُّ إنْ لمْ يكنْ لله أعظمُـه لا خيرَ فيه، فلولا الله ما عُـرفَـا
فإنَّي قائل لك: أحبَّ الله، أحبَّ رسوله، أحبَّ آل بيتِ رسوله، أحبَّ الصحابة، أحبَّ الأنبياء، أحبَّ الصالحين، فإنَّك بذلك ستصل إلى القرب بفضل الله وعطائه ومَنِّه وغفرانه ورضوانه ومحبَّته.
مِنْ بين هؤلاء الذين أمِرنا أنْ نحبَّهم، اخترتُ واحدا ًمنهم فعساي ، عسايَ أنْ أنْـقل حبَّه لقلبي ، وأنْ أثبِّته فيه، وأنْ أنقل حبَّه لقلوبكم وإنَّي أعلم بأنَّكم تحبُّون، وأنْ أثبِّـته فيكم، إنَّه حبُّ الحسين رضي الله عنه وأرضاه،

أيُّها المحبُّون لرسول الله وآلِ بيته:

ما أروع أنْ نبدأ حبَّه - حبَّ الحسين - بحبِّ آل البيت، لنذكر الحديث الذي يُروى في الصحاح ، يوم خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعليه عباءة مرجَّـلة منْ شعرٍ أسود، فجاءه الحسن فأدخله فيها، وجاءه الحسين فأدخله فيها، وجاءه عليٌ فأدخله فيها، وجاءته الزهراء فأدخلها فيها، وقال: " اللهمَّ هؤلاء أهل بيتي وخاصَّتي، أذهب عنهم الرجسَ وطهِّرهم تطهيرا ". ( إنَّما يُريد الله ليُذهبَ عنكم الرِّجس أهلَ البيتِ ويطهِّركم تطهيراً ). إنَّه الحبُّ لآل بيت رسول الله عليهم السلام. وبعد ذلك إذ ننتقل إلى ضرورةِ الحبِّ فلقد أمِرنا بذلك. وها هو النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: " أحبُّوا الله لما يغذوكم منْ نِعَمه ، وأحبُّوني لحبِّ الله ، وأحبُّوا آل بيتي لحبِّي ". إنَّه حديثٌ في الترمذي. ويقول صلى الله عليه وآله وسلم: " والذي نفسي بيده ، لا يدخل قلبَ رجلٍ الإيمانُ حتَّى يحبَّـكم - يعني أهل البيت - لله ورسوله ". إنَّـها دعوةٌ منْ أجل أنْ ننفيَ عن أنفسنا النفاقَ والكفر والبغضاء، حتى ننظرَ قلوبنا منْ أجل أنْ نوجِّهها لحبِّ آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورضي الله عنهم وعليهم سلاماته. ويقول صلى الله عليه وآله وسلم كما في الترمذي: " مَنْ أحبَّـني، وأحبَّ هذين، وأباهما، وأمَّهما؛ كان معي في درجتي يوم القيامة ". إنَّها مسيرةُ الحبِّ الظافرة ، فمنْ لم يَعشْ الحبَّ لربِّه ، ولرسوله ولآل بيته ، وللأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين ، فلا يمكن أنْ يكون ظافرَ المسيرة.

أمَّا أنت أيُّها الإمام ، يا أبا عبد الله يا سيِّد الشهداء ، فما أروع المقالات فيك، مقالاتِ المصطفى جدِّك صلى الله عليه وآله وسلم يوم قال عنك وعن أخيك الحسن رضي الله عنكما: " إنَّ الحسن والحسين هما رَيحانتاي من الدنيا " وإنَّه لحديث في البخاري. ويقول صلى الله عليه وآله وسلم: " الحسن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنة ". وأمَّا عنك بالذات، يا أيُّها الإمام، يا أبا عبد الله، يا سيِّد الشهداء، فإنَّه يقول صلى الله عليه وآله وسلم ، كما في النسائي ومسند الإمام أحمد: "منْ سرَّه أنْ ينظرَ إلى سيِّدِ شباب أهل الجنة ؛ فلينظر إلى الحسين ". ويقول صلى الله عليه وآله وسلم في حديث يرويه النسائي والترمذي: " حسينُ منِّي، وأنا منْ حسين "، ويقول صلى الله عليه وآله وسلم عن الحسن والحسين ، كما في مسند الإمام أحمد: " اللهمَّ إنَّي أحبُّهما فأحبَّهما وأحبَّ منْ يُـحبُّهما ". ولقد كان الحسين رضي الله عنه وأرضاه مدللاً عند المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم فلقد كان يأتي النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم وهو صغيرٌ ليجلسه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في حِجره ، وتدخل أصابعُ الحسين لحيةَ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ويقوم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم فيفتح فمَ الحسين، ويضع فمَه في فم الحسين ، ويقول: " حسينُ منِّي وأنا من حسين، أحبَّ الله منْ أحبَّ حسيناً، حسينُ سبطٌ من الأسباط ". إنَّه الإمام الشهيد سيِّد الشهداء ، إنَّه أبو عبد الله ، ناصر الحق والدَّاعي إليه، إنَّه الإمام الذي ينبغي أنْ يكون قدوةً أمام شبابنا في عالمٍ يحتاج إلى الاقتداء بالحسين، وإنَّ شباباً لا يلتفتون إلى سيِّد شباب أهل الجنة، إلى مَنْ حُّبه فرضٌ علينا؛ شبابٌ ينبغي أنْ يُنبَّهوا في كلِّ وقتٍ وفي كلِّ آن.



يا أيُّها الشباب: إنَّ قدوةً تعني الحسين هي قدوةٌ رائعة، إنَّ التأسِّي حينما يعني تأسياً بالحسين هو تأسٍ رائع. يا شبابنا: الحسين كان سيداً في هذه الحياة الدنيا، وسيؤول إلى مقام الشهادة في الجنة.

يا شبابنا : نحتاج إلى قراءةِ قدوتنا ، إلى قراءةِ الأسوة ، إلى قراءةِ مَنْ أمرنا الله أنْ نسير على دربهم ، وأنْ نحبَّهم.

يا شبابنا :
إنَّ أبا بكر الصديـق رضي الله عنه وأرضاه قال كما في البخاري: " اُرْقبوا محمَّداً في أهل بيته "، ويقول رضوان الله عليه:" والله إنَّ قرابةَ رسول الله أحبُّ إليَّ مِنْ قرابتي ". إنَّه أبو بكر رضي الله عنه الفاهم العاقل.


يا شبابنا : إنَّ أردتم البطولة ففي صفحات سيرة الحسين، إنْ أردتم الرجولة ففي صفحات سيرة الحسين، إن أردتم يا شبابنا أن تعلموا كيف تكون الثورة منْ أجل الله عزَّ وجلَّ، ومن أجل الانتصار لكرامة الإنسان ؛ ففي صفحات سيرة الحسين.


صورة

يا شبابنا : إنْ أردتم المثالية في مسيرةِ الشباب، والتضحيةَ منْ أجل المبدأ، منْ أجل الحقِّ، منْ أجل الخير، منْ أجل الفضيلة، ففي صفحات سيرة الحسين. " حسين منِّي وأنا مِنْ حسين "، هكذا يقول صلى الله عليه وآله وسلم. حسين منِّي نسلاً واتِّـباعا ًوالتزاما ًوذريةً، وأنا مِنْ حسين ولاءً ورعايةً، أنا مِنْ حسين مكانةً وتقديراً، أنا مِنْ حسين مِنْ أجل أنْ يكون امتدادا ً لخطي الذي تركتُ الأمةَ عليه: " وأنا تاركٌ فيكم الثقلين أوَّلهما كتابُ الله وعِترتي أهلُ بيتي ".


أيُّها الشباب :
هل منْ عودةٍ منْ أجل حبٍ ظافر ، منْ أجل مسيرةِ حبٍ فاعل ؟ هل منْ عودةٍ منْ أجل أنْ نضع في أذهاننا أولئك الرجال الذين سطّروا أروع الأمثلة في كلِّ مجالات الخير، فكانوا السَّادةَ في الدنيا، وكانوا السَّادة في الآخرة ؟

أيُّها الشباب :
هل منْ عودةٍ منْ أجل أنْ نقرأ سيرة أولئك، حتى نعيش وأذهانُـنا ملأى بأولئك الذين صنعوا لنا التاريخ المنوَّر ؟

صورة
إنَّ أذهان شبابنا تحتاج في كلِّ عصر، وفي كلِّ أوان إلى اتِّقاد، تحتاج إلى نورانية، تحتاج إلى ضياء، وذلك مِنْ خلال مَلْئِها - يا شبابنا - بسيرة أولئك الذين ارتضاهم الله عزَّ وجلَّ لنا أسوةً وقدوة، ودعانا إلى حبِّهم، ودعانا إلى السَّير على دربهم وطريقهم.

أيُّها الشباب : الحسين سيبقى رائداً، فهيَّـا على طريق الحسين.

أيُّها الشباب : إنَّ الحسين رضي الله عنه وأرضاه سـيبقى النموذجَ لشبابنا، لن نعدل عنه ولن نرضى به بدلاً.


صورة

أيُّها الإخوة ، أيُّها الشباب : إلى قراءةِ سـيرة أولئك، إلى قراءة سـيرة أولئك الذين نوَّروا لنا التاريخ، بأروعِ السجلات وأجمل الصفحات، إلى قراءة سيرة أولئك منْ أجل أنْ ننهضَ مِنْ وهدتنا، فقلوبنا غطت عليها كثافةُ المادة، فلم نَعدْ نشعر بالحبِّ، ولم نعدْ إلا مِنْ أولئك الذين يسعون لتدبير شؤون الحياة بمعزلٍ عن الآخرة، وإنَّ الآخرة قريبةٌ منَّا وإنْ لم نتفكَّر بها، ونحن نعيش ذكرى أولئك، فإنَّ الأمر قاسٍ - ورب الكعبة - وإنَّ الأمر شديد.


ألا أيُّها الإخوة ، يا شبابنا : فلنستيقظ بعد أنْ كدنا نموت. فلنستيقظ يا شبابنا على التضحية والفداء. فلنستيقظ يا شبابنا على الحبِّ والوفاء. فلنستيقظ يا شبابنا على القرآن والسُّـنة. فلنستيقظ يا شبابنا على بناء الوطن، مِنْ خلال محبَّـتنا لربِّـنا ولرسوله ولآل بيته ولصحابته وللصالحين. فلنستيقظ يا شبابنا قبل أنْ يأتي غيرنا ليمارس علينا كلَّ ما تدفعه إليه المادةُ الطاغية.

أيُّها الشباب : إنَّ الحسين لا يرضى منَّا أبدا ً أنْ نطأطئ الرأس لأولئك الذين يعتدون علينا، إنَّ الحسين لا يرضى منا استسلاماً، إنَّ الحسين لا يرضى منَّا أنْ نكون مخاتِلين في حياتنا، إنَّ الحسين يريد منَّا وضوحا ًفي الحق لنقول لكلِّ الدنيا : لا تنازلَ عن حقٍ ولا استسلام، ونحن نستمسك بعروة الحق. إنَّ الحسين يدفعنا منْ أجل أنْ نقول للمعتدين لكلِّ منْ يعتدي على أراضينا : أيَّتها الباغية، أنتِ باغيةٌ في أراضينا، أيَّتها الفاجرة، أنت فاجرةٌ في سلوكك، أيَّتها المعتدية، أنت معتدية في مكانك هناك، ولا يمكن أبدا ً أنْ نعيش ونحن نرفع راياتِ الذلِّ معك، وإنَّما عَيْشُنا معك جهادٌ، رسم معالمه لنا سيِّدُ الكائنات صلى الله عليه وآله وسلم، وطبَّـقه وسار عليه إمامنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه. أيُّها الإخوة : إنْ سئِلنا إلى مَنْ ننتمي، فنحن منتمُون لديننا. وإنْ سئِلنا عنْ كتابنا، فنحن منتمون للقرآن الكريم.

وإنْ سئِلنا عن رجالنا، فنحن منتمون لأبي بكر وعمر ولعليٍّ والحسين والحسن، نحن منتمون لهؤلاء، لزين العابدين. نحن منتمون لأولئك الذين كانوا قناديل الدنيا، كانوا الشمسَ في سماء هذه البسيطة، كانوا الضياء، وإنَّهم ليقدِّمون المثال تلوَ المثال، حتى تمضيَ هذه الأمة، وهي ظاهرةٌ على الحق لتلقى الله وهو عنها راضٍ.


يا أيُّها الإخوة : تذكَّروا ما قاله النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحسين، وهو يخاطب الدنيا بأسرها : " اللهمَّ إنَّي أحبُّ الحسين فأحبَّه، وأحبَّ مَنْ يحبُّـه ".
اللهمَّ إنَّا نُـشهدك أنَّا نحبُّك، ونحبُّ رسولك، ونحبُّ آل بيته، ونحبُّ الصحابة، ونحبُّ التابعين، ونحبُّ الحسين صاحبَ الذكرى.

اللهمَّ اشهدْ بأنَّنا نحبُّ الحسين، اللهم اجعلنا كما قال رسولك، ممَّن يموت على حبِّ آل بيته حتى نكون شهداء.
نِعْمَ مَنْ يُـسأل ربُّـنا ، ونِعْمَ النَّصير إلهنا.
والحمد لله ربِّ العالمين

_________________
[align=center][fot][twh](مجموعة من البهائم في حديقة حيوانات إسمها التشيع)

صورة
[/twh][/fot][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 01, 2005 11:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:17 pm
مشاركات: 986
[center][table=width:80%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/7.gif);border:3 groove royalblue;][cell=filter:;][align=center]شوقي إليك يزيد يا بدرا سرى
يا ابن النبي محمد خير الورى

أنت الحسين وأنت نور ساطع
من أحمد ملأ الوجود كما نرى

وأخوك ذا حسن وأنت حبيبه
وكلاكما القمران من بيت القرى

بيت النبوة طاهر ومطهر
بمحمد سدتم وكان المخبرا

عن فضلكم وكمالكم فيما روى
من كان يروى للحديث محررا [/align]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 13, 2005 2:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد مارس 07, 2004 12:49 pm
مشاركات: 5209
مما ينسب إلى الإمام الشافعي رضي الله عنه:-

[poet font="Simplified Arabic,4,seagreen,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/3.gif" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
ولـما رأيتُ الناسَ قـد ذهبَتْ بهم"="مذاهبُهم في أبحر الـغي والجهـلِ

ركبت على اسم الله في سفن النجا"="وهم أهل بيت المصطفى خاتم الرسل

إذا كـان في الإسلام سبعون فرقة"="ونيف على ما جاء في واضح النقـل

وليس بنـاج منهم ُغـير فـرقـة"="فقل لي بها يا ذا الرجاحـة والعقـل

أفي الفِـرَق الهـلاكِ ءال محمـدٍ!"="أم الفرقة اللاتي نجت منهم قـل لي

فإن قـلت في الناجين فالقول واحد"="وإن قلت في الهلاك حفت عن العدل

رضيت عـليا ً لي إمامـا ًونسـله"="رضيت بهم لا زال في ظلهـم ظلي

وأمسكتُ حبـلَ الله وهو ولاؤهـم"="كـما قد أمرنـا بالتمسُـكِ بالحبـلِ
[/poet]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 03, 2005 11:14 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4478
[font=Arial]من أشعار الشيخ محمد بن إدريس[/font]

[poet font="Simplified Arabic,5,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="ridge,5,indigo" type=2 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
أنت فى مصــــــــــر الكســــــــــاء=ألبستـــــــــــها ثــــــوب البهـــــــاء
نــــــور جـــــــــدك بك إمتطـــــاء=ربوعهـــــــا والأمـــن صـــــــــــال
نالــــــت الدنـــــــيا الهــــــــــيام=والكــــــــــنانة عـــلت المقـــــــــام
بيــــوم عيـــــد الإقـــتــــــــــــدام=صــــــــــار عيـــــداً للوصــــــــــال
صلى يا رب بإشـــــــــــــــــــــهادى=علـى النبـى وآلــــــه أنــــــــــــادى
[/poet]

_________________
" الأولياء وإن جلت مراتبهم فى رتبة العبد والسادات سادات "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 03, 2005 3:17 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت يناير 22, 2005 2:55 am
مشاركات: 38
فداء لمثواك - لمحمد مهدي الجواهري



--------------------------------------------------------------------------------



فِدَاءً لمثواكَ من مَضْــجَعِ تَنَـوَّرَ بالأبلَـجِ الأروَعِ

بأعبقَ من نَفحاتِ الجِنـانِ رُوْحَاً ومن مِسْكِها أَضْـوَعِ

وَرَعْيَاً ليومِكَ يومِ "الطُّفوف" وسَقْيَاً لأرضِكَ مِن مَصْـرَعِ

وحُزْناً عليكَ بِحَبْسِ النفوس على نَهْجِكَ النَّيِّـرِ المَهْيَـعِ

وصَوْنَاً لمجدِكَ مِنْ أَنْ يُذَال بما أنتَ تأبـاهُ مِنْ مُبْـدَعِ

فيا أيُّها الوِتْرُ في الخالدِينَ فَـذَّاً ، إلى الآنَ لم يُشْفَـعِ

ويا عِظَةَ الطامحينَ العِظامِ للاهينَ عن غَـدِهِمْ قُنَّـعِ

تعاليتَ من مُفْزِعٍ للحُتوفِ وبُـورِكَ قبـرُكَ من مَفْـزَعِ

تلوذُ الدُّهورُ فَمِنْ سُجَّدٍ على جانبيـه ومـن رُكَّـعِ

شَمَمْتُ ثَرَاكَ فَهَبَّ النَّسِيمُ نَسِيـمُ الكَرَامَـةِ مِنْ بَلْقَـعِ

وعَفَّرْتُ خَدِّي بحيثُ استراحَ خَـدٌّ تَفَرَّى ولم يَضْـرَعِ

وحيثُ سنابِكُ خيلِ الطُّغَاةِ جالتْ عليـهِ ولم يَخْشَـعِ

وَخِلْتُ وقد طارتِ الذكرياتُ بِروحي إلى عَالَـمٍ أرْفَـعِ

وطُفْتُ بقبرِكَ طَوْفَ الخَيَالِ بصومعـةِ المُلْهَـمِ المُبْـدِعِ

كأنَّ يَدَاً مِنْ وَرَاءِ الضَّرِيحِ حمراءَ " مَبْتُـورَةَ الإصْبَـعِ"

تَمُدُّ إلى عَالَـمٍ بالخُنُـوعِ وَالضَّيْـمِ ذي شَرَقٍ مُتْـرَعِ

تَخَبَّطَ في غابـةٍ أطْبَقَـتْ على مُذْئِبٍ منـه أو مُسْبِـعِ

لِتُبْدِلَ منهُ جَدِيـبَ الضَّمِيرِ بآخَـرَ مُعْشَوْشِـبٍ مُمْـرِعِ

وتدفعَ هذي النفوسَ الصغارَ خوفـاً إلى حَـرَمٍ أَمْنَـعِ



تعاليتَ من صاعِقٍ يلتظي فَإنْ تَـدْجُ داجِيَـةٌ يَلْمَـعِ

تأرّمُ حِقداً على الصاعقاتِ لم تُنْءِ ضَيْـراً ولم تَنْفَـعِ

ولم تَبْذُرِ الحَبَّ إثرَ الهشيمِ وقـد حَرَّقَتْـهُ ولم تَـزْرَعِ

ولم تُخْلِ أبراجَها في السماء ولم تأتِ أرضـاً ولم تُدْقِـعِ

ولم تَقْطَعِ الشَّرَّ من جِذْمِـهِ وغِـلَّ الضمائـرِ لم تَنْـزعِ

ولم تَصْدِمِ الناسَ فيما هُـمُ عليهِ مِنَ الخُلُـقِ الأوْضَـعِ

تعاليتَ من "فَلَـكٍ" قُطْـرُهُ يَدُورُ على المِحْـوَرِ الأوْسَـعِ

فيابنَ البتـولِ وحَسْبِي بِهَا ضَمَاناً على كُلِّ ما أَدَّعِـي

ويابنَ التي لم يَضَعْ مِثْلُها كمِثْلِكِ حَمْـلاً ولم تُرْضِـعِ

ويابنَ البَطِيـنِ بلا بِطْنَـةٍ ويابنَ الفتى الحاسـرِ الأنْـزَعِ

ويا غُصْنَ "هاشِـمَ" لم يَنْفَتِحْ بأزْهَـرَ منـكَ ولم يُفْـرِعِ

ويا واصِلاً من نشيدِ الخُلود خِتَـامَ القصيـدةِ بالمَطْلَـعِ

يَسِيرُ الوَرَى بركابِ الزمانِ مِنْ مُسْتَقِيـمٍ ومن أظْلَـعِ

وأنتَ تُسَيِّرُ رَكْبَ الخلـودِ مـا تَسْتَجِـدُّ لـهُ يَتْبَـعِ



تَمَثَّلْتُ يومَكَ في خاطـرِي ورَدَّدْتُ صوتَكَ في مَسْمَعِـي

وَمَحَّصْتُ أمْرَكَ لم أرْتَهِـبْ بِنَقْلِ " الرُّوَاةِ " ولم أُُخْـدَعِ

وقُلْتُ: لعـلَّ دَوِيَّ السنين بأصـداءِ حادثِـكَ المُفْجِـعِ

وَمَا رَتَّلَ المُخْلِصُونَ الدُّعَاةُ من " مُرْسِلِينَ " ومنْ "سُجَّـعِ"

ومِنْ "ناثراتٍ" عليكَ المساءَ والصُّبْحَ بالشَّعْـرِ والأدْمُـعِ

لعلَّ السياسةَ فيما جَنَـتْ على لاصِـقٍ بِكَ أو مُدَّعِـي

وتشريدَهَا كُلَّ مَنْ يَدَّلِي بِحَبْلٍ لأهْلِيـكَ أو مَقْطَـعِ

لعلَّ لِذاكَ و"كَوْنِ" الشَّجِيّ وَلُوعَاً بكُـلِّ شَـجٍ مُوْلـعِ

يداً في اصطباغِ حديثِ الحُسَيْن بلونٍ أُُرِيـدَ لَـهُ مُمْتِـعِ

وكانتْ وَلَمّا تَزَلْ بَـــرْزَةً يدُ الواثِـقِ المُلْجَأ الألمعـي

صَناعَاً متى ما تُرِدْ خُطَّةً وكيفَ ومهما تُـرِدْ تَصْنَـعِ

ولما أَزَحْتُ طِلاءَ القُرُونِ وسِتْرَ الخِدَاعِ عَنِ المخْـدَعِ

أريدُ "الحقيقةَ" في ذاتِهَـا بغيرِ الطبيعـةِ لم تُطْبَـعِ

وجَدْتُكَ في صورةٍ لـم أُرَعْ بِأَعْظَـمَ منهـا ولا أرْوَعِ

وماذا! أأرْوَعُ مِنْ أنْ يَكُون لَحْمُكَ وَقْفَاً على المِبْضَـعِ

وأنْ تَتَّقِي - دونَ ما تَرْتَئـِي- ضميرَكَ بالأُسَّـلِ الشُّـرَّعِ

وأن تُطْعِمَ الموتَ خيرَ البنينَ مِنَ "الأَكْهَلِيـنَ" إلى الرُّضَّـعِ

وخيرَ بني "الأمِّ" مِن هاشِمٍ وخيرَ بني " الأب " مِنْ تُبَّـعِ

وخيرَ الصِّحابِ بخيرِ الصُّدُورِ كَانُـوا وِقَـاءَكُ ، والأذْرَعِ

وقَدَّسْتُ ذِكراكَ لم انتحِـلْ ثِيَـابَ التُّقَـاةِ ولم أَدَّعِ

تَقَحَّمْتَ صَدْرِي ورَيْبُ الشُّكُوكِ يِضِـجُّ بِجُدْرَانِـهِ الأَرْبَـعِ

وَرَانَ سَحَابٌ صَفِيقُ الحِجَاب عَلَيَّ مِنَ القَلَـقِ المُفْـزِعِ

وَهَبَّتْ رِياحٌ من الطَّيِّبَـاتِ و" الطَّيِّبِيـنَ " ولم يُقْشَـعِ

إذا ما تَزَحْزَحَ عَنْ مَوْضِعٍ تَأَبَّى وعـادَ إلى مَوْضِـعِ

وجَازَ بِيَ الشَّـكُّ فيما مَعَ " الجدودِ " إلى الشَّكِّ فيما معي

إلى أن أَقَمْتُ عَلَيْهِ الدَّلِيـلَ مِنْ " مبدأٍ " بِدَمٍ مُشْبَـعِ

فأسْلَمَ طَوْعَا ً إليكَ القِيَـادَ وَأَعْطَاكَ إذْعَانَـةَ المُهْطِـعِ

فَنَوَّرْتَ ما اظْلَمَّ مِنْ فِكْرَتِي وقَوَّمْتَ ما اعْوَجَّ من أضْلُعِـي

وآمَنْتُ إيمانَ مَنْ لا يَـرَى سِوَى العَقْل في الشَّكِّ مِنْ مَرْجَعِ

بأنَّ (الإباءَ) ووحيَ السَّمَاءِ وفَيْضَ النُّبُوَّةِ ، مِـنْ مَنْبَـعِ

تَجَمَّعُ في (جوهرٍ) خالِصٍ تَنَزَّهَ عن ( عَرَضِ ) المَطْمَـعِ

* * * * *

-----------------

* ألقاها الشاعر في الحفل الذي أقيم في كربلاء يوم 26 تشرين الثاني 1947، لذكرى استشهاد الحسين .

* نُشرت في جريدة " الرأي العام " العدد 229 في 30 تشرين الثاني 1947 .

* كُتب خمسة عشر بيتاً منها بالذهب على الباب الرئيسي الذي يؤدي إلى الرواق الحسيني .




ياسيد يارسول الله قلت حيلتي فأنت وسيلتي فأدركني بالصلاة والسلام عليك


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 03, 2005 10:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين فبراير 07, 2005 4:48 pm
مشاركات: 14
[poet font="Arial,6,white,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
اتيت ولي يا بن البتول غرام=الي جذبتي للروض وهو امام
وانت الحسين بن الامام المرتجي=وروضك فيه قد يدار مدام
يدار مدام الحب يا سبط احمد=وكل فتي وافي عليه سلام
اروم القرى جداه من خير من وفى=لكل فروع منه وهو ختام
اجداه إني جئت مستجديا رضا=شفاء به يمحى ضنى اسقام
توسلت يا سبط الرسول وبغيتي=يوافي القرى والخير والاكرام
حسين وانت النور في مصر ترتجي=اذا ما ألم السقم والآلام
توسلت بعد الإضطرار بحجة=بها جاءت الآيات والأحكام
وفي آي (أمن)للبشائروالعطا=يجيب بها قد عمناالإنعام
نعم طمأنت قلبي الزيارة سيدي=لأني اليه صح لي الاحرام
ومولاي سبط المصطفى ثم كعبة=بها الخير يعطيه لنا العلام
[/poet]
[fot]حسين مني وانا من الحسين احب الله من احب حسين[/fot]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 11, 2005 1:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:17 pm
مشاركات: 986
[center][table=width:90%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/7.gif);border:3 solid royalblue;][cell=filter:;][align=center]أشمس بدت في مصر يسطع نورها
على الكون والأرجاء تعبق بالعطر

أم البدر زار الخافقين فألبسا
كساء من الأنوار يشرح للصدر

أم الغيث عم الأرض حتى تزينت
منابتها بالورد والحلل الخضر

وغردت الأطيار فوق غصونها
تردد تلحينا يترجم بالبشر

أم النيل وافانا بعذب فراته
أم اليوم يوم الفتح يهتف بالنصر

أم السيد السبط الحسين يزورنا
فيجلو عن الأرجاء داعية الشر

ويحيي قلوبا طالما غرها الهوى
ويهدي نفوسا للفضائل والخير

فكم من قتى أضحى تقيا بحبه
وكم من محب قد تكمل بالبشر

هو السيد المقدام والبطل الذي
إذا قامت الهيجاء قام بلا ذعر

يخوض صفوف القوم لله مخلصا
ويهدم بنيان الملاحدة الزعر[/align]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 232 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 16  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط