موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: جوهرة من الحواهر في عقائد الأكابر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 24, 2022 12:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 7129
جوهرة من الحواهر في عقائد الأكابر :
ــــــــــــــــــ
( ومما أنعم الله تبارك وتعالى به علي:
عدم سياحة فكري فيما تشابه من أخبار الصفات،
لعلمي بأن المطلوب من الخلق : إنما هو الإيمان بما أخبر به الحق تعالي عن نفسه،
على ألسنة رسله عليهم السلام : لا نعقله،
فإن ذلك لا يصح،
وغاية الخائضين
أن يقفوا على الحيرة
مع تعاطيهم ما نهاهم الله تعالي عنه في طريق الإشارة،
بقوله: { ويحذركم الله نفسه } [آل عمران: ??].
يعني : أن تتفكروا فيها،
وبقوله صلى الله عليه وآله وسلم : "تفكروا في آلاء الله ولا تتفكروا في ذاته " .
وقد سألت سيدي عليا الخواص رضي الله تعالي عنه
عن سبب الحيرة في الله تعالى للخلق أجمعين ؟ ،
فقال:
سببها : اضطراب حقائقها،
فإنها ( أي الخلق ) من مواد مختلفة بين لطيف وكثيف، وهو الروح والجسم،
مع اختلاف الدواعي،
إذ الإنسان مفطور على دواعي كثيرة،
كداعية العقل، وداعية النفس، وداعية العلم، والإيمان، والحق، والهوى والوهم، والظن، والخيال، والفكر،
وغير ذلك،
مما له التفكر والتحكم على هذا الهيكل الجسماني،
بحسب مواقع تقاطع درج أفلاك الطباق السبع في أزمنتها المخصوصة الحاكمة على الإنسان، لظهور آثارها فيه قهرا عليه،
فتراه تارة يتكلم بحكم الإيمان،
فلا يتعدى قوله الإجمال والستر،
وتارة يتكلم بحكم الحق، فلا يتعدى قوله التسليم والأدب،
وتارة يتكلم بحكم العلم، فلا يتعدى قوله الحيرة،
وتارة يتكلم بحكم النفس، فلا يتعدى قوله التفضيل والترجيح،
وتارة يتكلم بحكم العقل، فلا يتعدى قوله التقييد ,
وتارة يتكلم بحكم الهوى فلا يتعدى قوله التخصيص والتمييز ,
وتارة يتكلم بحكم الوهم فلا يتعدى قوله الأمل،
وتارة يتكلم بحكم الظن، فلا يتعدى قوله التشبيه،
وتارة يتكلم بحكم الخيال، فلا يتعدى قوله القياس،
وتارة يتكلم بحكم الفكر، فلا يتعدى قوله المحسوسات،
هذا مع تنوع الدواعي
في الأشخاص
والأوقات
والأحوال
إلى صفات كثيرة، مختلفة الآثار والأحكام.
ذكره المناوي في فيض القدير .
قال:
وكل هذه لا توجب علما تاما يستقر عليه الإيمان، ويرجع عن البحث والطلب،
فليس الحق : إلا مع من قلد الحق،
وآمن بما أنزله على رسله عليهم السلام من غير تأويل
فإن التأويل قد لا يكون مرادة للشارع. انتهى.
فتأمل ذلك،
فإنك لا تجده في كتاب،
وقد بسطنا الكلام على ذلك في كتاب : اليواقيت والجواهر : في بيان عقائد الأكابر،
فراجعه تظفر بالمراد،
والحمد لله رب العالمين . )
ـــــــــــــــــــــــــ
لطائف المنن للقطب الشعراني رضي الله عنه
ـــــــــــــــــــ
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد و على آله , عدد نعم الله ومننه وإفضاله

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: جوهرة من الحواهر في عقائد الأكابر
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 25, 2022 8:05 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 22397

بارك الله فيك الشيخ الفاضل فراج يعقوب

فراج يعقوب كتب:
.............
فتراه تارة يتكلم بحكم الإيمان،
فلا يتعدى قوله الإجمال والستر،
وتارة يتكلم بحكم الحق، فلا يتعدى قوله التسليم والأدب،
وتارة يتكلم بحكم العلم، فلا يتعدى قوله الحيرة،
وتارة يتكلم بحكم النفس، فلا يتعدى قوله التفضيل والترجيح،
وتارة يتكلم بحكم العقل، فلا يتعدى قوله التقييد ,
وتارة يتكلم بحكم الهوى فلا يتعدى قوله التخصيص والتمييز ,
وتارة يتكلم بحكم الوهم فلا يتعدى قوله الأمل،
وتارة يتكلم بحكم الظن، فلا يتعدى قوله التشبيه،
وتارة يتكلم بحكم الخيال، فلا يتعدى قوله القياس،
وتارة يتكلم بحكم الفكر، فلا يتعدى قوله المحسوسات،
هذا مع تنوع الدواعي
في الأشخاص
والأوقات
والأحوال
إلى صفات كثيرة، مختلفة الآثار والأحكام.
ذكره المناوي في فيض القدير .
قال:
وكل هذه لا توجب علما تاما يستقر عليه الإيمان، ويرجع عن البحث والطلب،
فليس الحق : إلا مع من قلد الحق،
وآمن بما أنزله على رسله عليهم السلام من غير تأويل
فإن التأويل قد لا يكون مرادة للشارع. انتهى.
فتأمل ذلك،
فإنك لا تجده في كتاب،
وقد بسطنا الكلام على ذلك في كتاب : اليواقيت والجواهر : في بيان عقائد الأكابر،
فراجعه تظفر بالمراد،
والحمد لله رب العالمين . )
ـــــــــــــــــــــــــ
لطائف المنن للقطب الشعراني رضي الله عنه
ـــــــــــــــــــ
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد و على آله , عدد نعم الله ومننه وإفضاله

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط