موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 6 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدنيا
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 21, 2024 4:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 7655

فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في ذاته في الدنيا.

*خُص صلى الله عليه وآله وسلم عن جميع الخلق بأنه أول النبيين والمرسلين خلقاً بفتح الخاء أي إيجاداً؛ لخبر أبي نعيم والديلمي وغيرهما عن أبي هريرة مرفوعاً: "كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث"، وابن سعد بإسناد ضعيف بلفظ: " كنت أول الناس..."الخ.

ومعنى كونه أولهم خلقاً أنه تعالى جعل له حقيقه تقصر عقولنا عن معرفتها، وأفاض عليها وصف النبوة من ذلك الوقت، ثم لما انتهى الزمان بالاسم الباطن في حقه إلى وجود جسمه وارتباط الروح به انتقل حكم الزمان إلى الاسم الظاهر، فظهر بكليّته جسماً وروحاً، وقال الغزالي في كتاب النصح والتسوية: "المراد بالخلق التقدير لا الإيجاد فإنه قبل ولادته لم يكن موجوداً، لكن الغايات والكمالات سابقة في التقدير، لاحقة في الوجود في خبر المنع إذ لو كان كذلك لم يكن ذلك من خصائصه، وقد قال بعض أهل الكمال: انظر إلى ما قال ولا تنظر لمن قال"أهـ.

إلا إنه ورد في فيض القدير شرح الجامع الصغير(5/53)(1): كنت أول الناس في الخلق وآخرهم في البعث بأن جعله الله حقيقة تقصر عقولنا عن معرفتها، وأفاض عليها وصف النبوة من ذلك الوقت، ثم لما انتهى الزمان بالاسم الباطن في حقه إلى وجود جسمه وارتباط الروح به انتقل حكم الزمان إلى الاسم الظاهر، فظهر بكليّته جسماً وروحاً، وأما قول الحجة المراد بالخلق التقدير لا الإيجاد فإنه قبل ولادته لم يكن موجوداً فتعقبه السبكي بأنه لو كان كذلك لم يختص
(ابن سعد) في الطبقات (عن قتادة مرسلا) ظاهر صنيع المصنف أنه لم يره مسندا لأحد وهو غفول فقد خرجه أبو نعيم في الدلائل وابن أبي حاتم في تفسيره وابن لال والديلمي كلهم من حديث سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث ثم إن فيه بقية وقد مر الكلام فيه وسعيد بن بشير ضعفه ابن معين وغيره.

الهامش:(1): هذا النقل من كتاب فيض القدير من نقل المحقق لا المؤلف وسنذكر في نهاية المشاركة بمشيئة الله اسم الكتاب والمؤلف والمحقق.


يتبع بمشيئة الله...


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدن
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 21, 2024 8:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 2418
﷽___________
اللهم صل على سيدنا محمد النور الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم عليه قدر نظرك إليه
- - -
زادك الله بسطة فى العلم والفهم وجزاك الله خيرا وكساك بأنوار حضرته وجعلكم من خاصته ﷺ)
- - -
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله

_________________
أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدن
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 22, 2024 12:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 7655
السيد أحمد ماهرالبدوى كتب:
﷽___________
اللهم صل على سيدنا محمد النور الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم عليه قدر نظرك إليه
- - -
زادك الله بسطة فى العلم والفهم وجزاك الله خيرا وكساك بأنوار حضرته وجعلكم من خاصته ﷺ)
- - -
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله



اللهم آمين آمين آمين وإياكم يا رب العالمين

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد النور وآله

_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدن
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 22, 2024 12:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 7655

*وخص بتقدم نبوته صلى الله عليه وآله وسلم: بمعنى أنه تعالى أخبره بنبوته وهو روح، قبل إيجاد الأجسام الإنسانية، ونفخ الروح في آدم لما أخذ الميثاق على بني آدم وهم في عالم الذر، فكان المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم نبياً وآدم منجدلاً في طينته، أي طريحاً ملقى على الأرض قبل نفخ الروح فيه، روى الحاكم وغيره بسند صححه الحاكم عن ميسرة قلت: " يا رسول الله متى كنت نبياً؟ قال: كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد"، ولم يقل كنت إنساناً ولا كنت موجوداً إشارة إلى أن نبوته كانت موجودة في أول خلق الزمان في عالم الغيب دون عالم الشهادة، فلما انتهى الزمان بالاسم الباطن إلى وجود جسمه صلى الله عليه وآله وسلم وارتباط الروح به انتقل حكم الزمان في جريانه إلى الاسم الظاهر فظهر بذاته جسماً وروحاً، فكان الحكم له باطناً أولاً في كل ما ظهر من الشرائع على أيدي الأنبياء والرسل، ثم صار الحكم له ظاهراً فنسخ كل شرع أبرزه الاسم الباطن بحكم الاسم الظاهر لبيان اختلاف حكم الإسمين، وإن كان المشرع واحداً.

تنبيه:

قال القاضي أبو وليد الباجي: "ما اشتهر أن آدم خلق من طين وأنه كان ملقى ببطن نعمان وهو من أودية عرفات يخالف ظاهر خبر الحكيم: خلق الله آدم من تراب، وصرح خبر غيره: إنه خُلق في الجنة وجمع بين ذلك بأن طينته خمرت في الأرض وألقيت فيها حتى استعدت لقبول الصورة الإنسانية فحُملت إلى الجنة فصورت ونفخ فيها الروح".أهـ

وقال ابن العربي: لما وصل الوقت المعين في علمه تعالى لإيجاد هذا الخليفة الذي مهد الله هذه المملكة لوجوده وذلك بعد أن مضى من عمر الدنيا سبع عشرة ألف سنة، أمر بعض ملائكته أن يأتيه بقبضة من كل أجناس تربة الأرض، فأتاه بها فأخذها سبحانه وتعالى وخمرها بيده حتى تغير ريحه وهو الحمأ المسنون، وذلك الجزء الهوائي الذي في الإنسان، وجعل جسده محلاً للأشقياء والسعداء من ذريته، وجمع في طينته الأضداد بحكم المجاورة، وأنشأه على الحركة المستقيمة وذلك في دولة السنبلة وجعله ذا جهات ست: فوق وهو ما يلي رأسه، وتحت وهو ما يلي رجليه، ويمين وهو ما يلي جانبه، وشمال وهو ما يلي جانبه الآخر الأضعف، وأمام وهو ما يلي الوجه، وخلف وهو ما يلي القفا، وصوره وعدله وسواه ثم نفخ فيه روحه المضاف إليه، فسرى في أجزائه أركان الإخلاص، فكانت الصفراء عن الركن الناري، والسوداء عن التراب، والدم عن الهواء، وهو قوله: مسنون، والبلغم من الماء الذي عجن به التراب فصار طيناً، ثم أحدث فيه القوة الجاذبة التي بها تجذب الأغذية، ثم المساكة وبها يمسك الحيوان ما يتغذى به، ثم الهاضمة وبها يهضم الغذاء ثم الدافعة وبها يدفع الفضلات عن نفسه من عروق وبخار وريح وبراز، وأما سريان الأبخرة وتقسيم الدم في العروق من الكبد فبالقوة الجالبة لا الدافعة ثم أحدث فيه القوة الغاذية والمنمية والجاشية والخيالية والوهمية والحافظة والذاكرة وهذا كله في الإنسان بما هو حيوان لا بما هو إنسان فيه، إلا أن هذه القوى الأربع قوى الخيال والوهم والحفظ والذكر في الإنسان أقوى، ما خصه بالقوة المصورة المفكرة والعاقلة، وجعل هذه القوى آلات للنفس الناطقة؛ ليصل بها إلى جميع منافعها، وجعله داراً لهذه القوة فتبارك الله أحسن الخالقين.


يتبع بمشيئة الله...


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدن
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 23, 2024 12:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 7655

*وخص صلى الله عليه وآله وسلم بتقدم أخذ الميثاق عليه لخبر ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما :" قال رجل: يا رسول الله متى أُخذ ميثاقك؟ قال: وآدم بين الروح والجسد" ، فإن قيل حقيقة آدم هذا الهيكل المخلوق من طين المنفوخ فيه الروح فمجموع الروح والجسد هو المسمى بآدم، فما معنى قوله وآدم بين الروح والجسد؟ فالجواب: إنه مجاز عما قبل تمام خلقه قريباً منه كما يقال: فلان بين الصحة والمرض، أي هو في حالة تقرب من كل منهما، قال السخاوي: وما اشتهر على الألسنة: "بلفظ كنت نبياً وآدم بين الماء والطين"، فلم أقف عليه.

وأنه صلى الله عليه وآله وسلم أول من قال بلى يوم قوله تعالى لبني آدم: {أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى} أنت ربنا، ومن ثم صار يتقدم الأنبياء وإن كان بعثه متأخراً، رواه أبو سهل القطان في أماليه عن علي بإسناد ضعيف.

تتمة: أول ما أجاب من الأرض ذر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، قال ابن عباس: لما خاطب الله السماوات والأرض: {ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) } [فصلت: 11]، فأول ما نطق من الأرض وأجاب موضع الكعبة، ومن السماء ما يحاذيها، وقول ابن عباس: وأصل طينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من سرة الأرض بمكة. انتهى

قال السهروردي: هذا يشعر بأن أول ما أجاب من الأرض ذرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ومن موضع الكعبة حيث الأصل، فصار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو الأصل في التكوين وكل الكائنات تبع له وإليه الإشارة بقوله: "كنت نبياً وآدم بين الماء والطين" وفي رواية: "بين الروح والجسد"، ولذلك سُمي أمياً؛ لأن مكة أم القرى وذرته أم الخليقة وتربة الإنسان مدفنه، وكان القياس يقتضي أن يكون مدفنه بمكة حيث كان قبضته منها، لكن قيل: الماء لما تموج رمى الزبد إلى النواحي فوقعت جوهرة المصطفى إلى ما يحاذي تربته بالمدينة فكان مكياً مدنياً جثته في مكة وتربته بالمدينة.

قال: والدليل على ما ذُكر في ذرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم هو ما قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُم} [الأعراف: 172]، وورد في الحديث: "أنه تعالى مسح ظهر آدم وأخرج ذريته كهيئة الذر من سنام شعره" ، وقيل: المسح من بعض الملائكة فأُضيف الفعل إلى المسبب، وكان ذلك ببطن النعمان واد بمكة بجنب عرفة، فلما خاطب الذر وأجابوا ببلى كتب العهد في رق، وأشهد عليه الملائكة وألقمه الحجر الأسود، فكانت ذرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أول ما أجاب من الأرض، والعلم والهدى فيه معجزتان، فبُعث بالعلم والهدى موروثاً له وموهوباً.

وقيل: لما بعث الله جبريل وميكائيل ليقبضا قبضة من الأرض فأبت، بعث ملك الموت فقبض، فكان إبليس وطيء الأرض بقدميه فصار بعضها بين قدميه وبعضها موطئه، فخُلقت النفس مما مسه قدمه فصارت مأوى الشر وبعضها لم تمسه قدمه، فمنه أصل الأنبياء والأولياء, وكانت ذرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم موضع نظره تعالى من قبضة عزرائيل مما لم يمسه قدم إبليس فلم يصبه حظه فصار منزوع الجهل موفراً حظه من العلم، فبعثه الله بالهدى والعلم وانتقل من قلبه إلى القلوب، ومن نفسه إلى النفوس، فوقعت المناسبة في أصل طهارة الطينة ووقع التأليف بالتعارف، فكل من كان أقرب مناسبة للطينة كان أوفر حظاً من قبول ما جاء به صلى الله عليه وآله وسلم. انتهى.

يتبع بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فيما اُختص به المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذاته في الدن
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 24, 2024 4:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 7655

*ولذا عد من خصائصه: أن له السبق في جميع المقامات، ألا تراه صلى الله عليه وآله وسلم قال: "نحن الآخرون السابقون"؟ أي الآخرون وجوداً، السابقون في الخطاب.

وخلق آدم وجميع المخلوفات لأجله صلى الله عليه وآله وسلم ، روى الحاكم عن ابن عباس: " أوحى الله إلى عيسى أن آمن بمحمد وأمر أمتك أن يؤمنوا به، فلولا محمد ما خلقت آدم ولولا محمد ما خلقت الجنة والنار" ، وروى ابن عساكر: "لقد خلقت الدنيا وأهلها أُعرفهم كرامتك ومنزلتك عندي ولولاك ما خلقت الدنيا".

وكتابة اسمه الشريف على العرش: أي على ساق العرش، لخبر ابن عدي: "لما عُرج بي رأيت على العرش لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي"، وعلى كل سماء من السماوات وعلى الجنان وعلى ما فيها من قصور وغرف وعلى نحور الحور العين وورق شجرة طوبى وسدرة المنتهى وعلى أطراف الحجب وبين أعين الملائكة" هكذا رواه الحاكم وغيره عن كعب وغيره.
وعلى سائر ما في الملكوت: أخرج الخطيب في تاريخه عن عبد الرحمن بن هارون: "كنا بالبحر سائرن إلى افريقية فأرسينا، فصاد صبي سمكة طول شبر، فكان على صفحتها اليمنى مكتوب " لا إله إلا الله" وعلى قرابها وصفحة أذنها اليسرى "محمد رسول الله" ، وكان أبين من نقش على حجر، والسمكة بيضاء والكتابة سوداء كأنها حبر، ووجد مكتوباً على ورق ورد بالهند "محمد رسول الله".

وروى المهراني من طريق عمرو بن دينار عن جابر مرفوعاً: "إن نقش خاتم سيدنا سليمان بن داود كان لا إله إلا الله محمد رسول الله" ، وأخرج الديلمي عن علي مرفوعاً: "أول ما في التوراة مكتوب محمد رسول الله".


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 6 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 68 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط