موقع د. محمود صبيح
http://www.msobieh.com/akhtaa/

مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
http://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=42&t=29229
صفحة 2 من 4

الكاتب:  خلف الظلال [ الثلاثاء مايو 30, 2017 10:09 am ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

تسجيل متابعة للموضوع الجميل

سملت وسلمت يداك وحفظ الله حضرتك من كل مكروه وسوء

الكاتب:  حتى لا أحرم [ الثلاثاء مايو 30, 2017 2:25 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

القليوبية

محافظة القليوبية إحدى محافظات مصر وعاصمتها بنها. وتقع محافظة القليوبية بمنطقة شرق النيل عند رأس الدلتا ويحدها من الجنوب محافظة القاهرة ومحافظة الجيزة وشمالاً محافظتا الدقهلية والغربية وشرقاً محافظة الشرقية وغربا محافظة المنوفية. تعتبر محافظة القليوبية المحافظة الثالثة في إقليم "القاهرة الكبرى" بالإضافة إلى محافظات: القاهرة والجيزة.

سبب التسمية

سميت باسم القليوبية في عهد الملك الناصر محمد بن قلاوون سنة 857 هجرية –
1315 ميلادية, ونسبت إلى مدينة قليوب، وفى عام 1833 أصبحت عاصمتها بنها.
مدينة بنها هي عاصمة محافظة القليوبية بمصر. اسمها الفرعونى القديم هو ( برنـها ) أو ( باناهو ) ومنه أصبح اسمها بنها ولما انشئ مركز بنها أصبحت عاصمة له عام 1913 م وأخيرا تحولت المديرية إلى محافظة فأصبحت بنها عاصمة القليوبية منذ عام 1960 م . ويطلق اسم " بنها العسل " على مدينة بنها ، لشهرتها بالعسل بالإضافة إلى جمال المدينة. تبعد مدينة بنها حوالي 45 كم عن القاهرة.

ذكر مدينة بنها في السنة النبوية الشريفة


فتوح مصر وأخبارها (1/59) ط: دار الفكر:-

((عن عكرمة عن ابن عباس قال لما ولدت مارية قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعتقها ولدها وكان سن إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم مات كما حدثنا علي بن معبد عن عيسى بن يونس عن الأعمش عن رجل قد سماه عن ابيه عن البراء بن عازب ستة عشر شهرا فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن له ظئرا في الجنة يتم رضاعه حدثنا يزيد بن أبي سلمة عن عبد الواحد بن زياد قال حدثنا الحجاج بن أرطأة عن أبي بكر بن عمرو عن يزيد بن البراء عن أبيه قال لما توفي إبراهيم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن له مرضعا في الجنة يتم بقية رضاعه ثم رجع إلى حديث يزيد بن أبي حبيب قال وكانت البغلة والحمار أحب دوابه إليه وسمى البغلة دلدل وسمى الحمار يعفور وأعجبه العسل فدعا في عسل بنها بالبركة وبقيت تلك الثياب حتى كفن في بعضها صلى الله عليه وآله وسلم)). اهـ

وقد ذكره ابن معين مختصراً في تاريخه روايه الدوري (4/478) وأقره.

وابن حجر في الإصابة (6/297)

والقسطلاني في المواهب اللدنية (1/512), وغيرهم.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

الشيخ عواض الطهلموشي(قليوب).
الشيخ إبراهيم المتبولي(بركة الحاج - بعد المرج).
السيد سنجر الذي ينتهي نسبه إلى الإمام زيد الأبلج بن سيدنا ومولانا الإمام الحسن سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم(ميت كنانة-مركز طوخ).
العلامة الزاهد والولي المتواجد سيدي محمد الطوخي(مقامه ظاهر على طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي).
الشيخ سلامة العزامي القضاعي الشافعي النقشبندي صاحب كتاب البراهين الساطعة(جزيرة النجدي).
الإمام الشيخ عبد الفتاح القاضي(شبلنجة).


وصف شعار المحافظة

يتكون شعار المحافظة من سنبلتان - القناطر - ترس ويدل الشعار على أهم الأنشطة التي تتميز بها المحافظة وهي كالتالى :-
1- السنبلتان تشيران إلى أهمية المحافظة في الإنتاج الزراعى الذي تشتهر به من محاصيل حقليه وخضر وفاكهه.
2- القناطر الموجودة بمدينة القناطر الخيرية تتحكم في مياه النيل التي تروى الدلتا بالكامل حيث يخرج منها الرياحات الثلاث البحيرى والمنوفى والتوفيقى التي لها أكبر الاثر في توفير المياه على مدار العام للدلتا.
3- الترس يدل على النشاط الصناعي بالمحافظه حيث تتوافير بها أكبر منطقه صناعيه بالجمهوريه وهي شبرا الخيمه بالإضافه إلى توافر العديد من المصانع في الخانكة وقليوب وبنها وقها.

العيد القومى

تحتفل المحافظة سنويا بالعيد القومى في الثلاثين من شهر أغسطس حيث ان ذلك التاريخ يواكب افتتاح القناطر الخيرية سنة 1868 م التي هي من مميزات المحافظة حيث يتوافد عليها السائحون والزائرون من مختلف أنحاء الجمهورية لمشاهدة المناظر الطبيعية والمنتزهات والحدائق التي تبلغ حوالي 500 فدان بالمدينة.


تاريخ القليوبية

العهدالفرعونى: كانت القليوبية في العصر الفرعونى تقع في الإقليم العاشر من أقاليم مصر السفلى وكانت عاصمتها تسمى (حات/حرى/ايت) أى قلعه وسط الأرض لانها تتوسط الجزء الجنوبي من الدلتا فكان اسمها بالاغريقيه (أتريبس) وبالقبطيه (أتريب أوتل أتريب) ومن أبرز أبناء القليوبيه في العصر الفرعونى هو أمنحتب من حسبو الذي تدرج حتى أصبح يقبض على زمام الامور في مصر القديمة في عقد أمنحتب الثالث الذي كرمه فصرح له بإقامه معبد جنائزى لنفسه بجوار معبد الفرعون وتحت تابوته ونقش بنقوش ملكيه على غرار توابيت الملوك.

العصر البطلمى والرومانى : كانت القليوبيه في العصريين البطلمى والرومانى مدينة أتريبس وعاصمه لإحدى محافظات شرق الدلتا وهي تقع في الشمال الشرقي من مدينة بنها عند تل أتريب وكانت أتريبس مركزا زراعيا وصناعيا وتجاريا كبيرا.

العصر الإسلامي : كانت القليوبية في العصر الإسلامي تابعة لإقليم الشرقية، وفى عام 857 هجرية 1351 ميلادية أصدر السلطان الناصر محمد بن قلاوون مرسوما بفصلها عن الشرقية واعتبارها إقليما باسم الأعمال القليوبية نسبه إلى مدينة قليوب، التي جعلها عاصمة لها وفى عام 933 هـ 1527 م سميت ولاية القليوبية ثم مأمورية القليوبية وفى سنه 1833 ميلاديه سميت مديرية القليوبية وقاعدتها مدينة بنها وفى عام 1960 م سميت محافظة القليوبية وظلت مدينة بنها عاصمة لها.

العصر الحديث : أصبحت القليوبية في العصر الحديث قلعة ضخمة من قلاع الإنتاج الزراعى والصناعي وكونت مع محافظتى القاهرة والجيزة الإقليم الأول من أقاليم الجمهورية وهو إقليم القاهرة الكبرى.

وقد شرفت المحافظة بأهم المشروعات العملاقة وبافتتاح السيد الرئيس محمد حسنى مبارك لهذا المشروع العملاق وهو مترو الانفاق الذى يمتد من مدينة شبرا الخيمة حتى داخل محافظة القاهرة والجيزة مما ادى إلى سهولة وانسياب المرور بالقاهرة الكبرى . وحيث ان هذه المشروعات والصناعات سواء الزراعى منها أو التعديني في حاجة إلى بيانات ومعلومات دقيقة للمساهمة في النهوض بالمحافظة فقد تم التوسع في أنشاء مراكز معلومات على كافة مستوايات المراكز والمدن والوحدات المحلية القروية بالمحافظة ومديريات الخدمات للحصول على بيانات تساعد والستثمرين ورجال الاعمال في القيام بمشروعاتهم حيث بلغ عدد هذه المراكز 75 مركزا ووحدة معلومات .


وبالإضافة إلى ذلك تشتهر مدينة بنها بالصناعات الإلكترونيات والجلدية ومستخلصات الروائح العطرية والأحذية والصناعات الغذائية .


أهم معالمها

القناطر الخيرية.
الآثار الفرعونية بمنطقة أتريب.
بورصة الدواجن الرئيسية لجمهورية مصر العربية.
جامعة بنها وتضم 16 كلية ومعهد.
كوبرى بنها القديم والذى غنت له المطربة العالمية داليدا في أغنية "أحسن ناس".
ستاد بنها الرياضى : يتسع لعشرة آلاف متفرج.
كورنيش النيل بمنطقة الفيلات وحديقة النيل للطفل.
كوبرى بنها الجديد الذي انشئ خارج الكتلة السكنية بطول 5 كيلو متر.
مجمع مواقف بنها متعدد الطوابق الذي تم انشائه خارج الكتلة السكنية ويربط المدينة بمدن ومحافظات الجمهورية.
محطة قطارات بنها حيث يبدأ من عندها تفرع جميع خطوط السكك الحديدية إلى جميع مدن الدلتا.
مصنع أبو زعبل: الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية في غارة جوية غاشمة استهدفت عمال أبو زعبل.
قرية طما نوب : تنبعث منها دومًا رائحة الياسمين، وبها أكبر مصانع الياسمين في
مصر وبها أيضًا مصنع لاستخراج زيت وعطر الياسمين.
متحف الثورة : ويضم نماذج المشروعات الهامة التي تمت منذ ثورة 23 يوليو، كما يضم قاعة للسينما لعرض الأفلام التسجيلية.
متحف الري : يضم نماذج لمشروعات الري ونماذج للقناطر والحدود المقامة على
نهر النيل من منبعه إلى مصبه.
كنيسة كوم الشفين : توجد كنيسة أثرية بقرية الشفين التي تبعد عن مدينة قليوب بحوالي 5 كليومترات وقد أنشئت في القرون الأولى المسيحية بمصر وكانت أصلاً ديرًا للرهبان وجددت منذ 600 عام.
وتعتبر بنها من المدن التي كان يفضلها حكام مصر مثل الملك فؤاد والخديوي إسماعيل. حتى انهم اقاموا استراحة في وسط المدينة ( وهي الآن مقر إدارة جامعة بنها).

أعلام المحافظة

العالم الكبير أبو عباس القلقشندي صاحب كتاب "صبح الأعشى" من قرية قلقشندة التابعة لطوخ.
فقيه مصر الكبير العالم العامل الليث بن سعد رحمه الله عليه.
أحمد حلمي : ممثل كوميدى شهير، زوج الفنانة منى زكي، من أشهر أفلامه التي قام ببطولتها: زكي شان - ظرف طارق - جعتني مجرما - مطب صناعي .

الفنانه الكبيرة:عايدة عبدالعزيز من قرية دملو من اشهر اعمالها مسلسل(سنبل بعد المليون - عائلة ونيس).
أحمد فتحي : لاعب كرة بالنادي الأهلي ومنتخب مصر.
محمد صفي الدين خربوش : أستاذ العلوم السياسية و رئيس المجلس القومي للشباب .
أحمد عزت عبد الحميد شرارة. وكيل وزارة الاعلام، وسفير سابقا.
محمد عبد الله : لاعب كرة قدم، لعب للنادي الاسماعيلي ونادي الأهلي ونادي الزمالك كما خاض تجربة احترافية قصيرة بنادي كونيا سبورت التركي.
الممثل طارق دسوقى.
الممثلة رجاء حسين.


وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  msobieh [ الثلاثاء مايو 30, 2017 11:46 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.


الفاضل حتى لا أحرم

مشاركة جميلة ثرية مفيدة

بارك الله فيك ...

الكاتب:  يانور سيدنا النبى [ الثلاثاء مايو 30, 2017 11:48 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

msobieh كتب:

الفاضل حتى لا أحرم

مشاركة جميلة ثرية مفيدة

بارك الله فيك ...


آمين آمين آمين يارب العالمين

الكاتب:  المهاجرة [ الثلاثاء مايو 30, 2017 11:53 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

يانور سيدنا النبى كتب:
msobieh كتب:

الفاضل حتى لا أحرم

مشاركة جميلة ثرية مفيدة

بارك الله فيك ...


آمين آمين آمين يارب العالمين

الكاتب:  molhma [ الثلاثاء مايو 30, 2017 11:55 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

المهاجرة كتب:
يانور سيدنا النبى كتب:
msobieh كتب:

الفاضل حتى لا أحرم

مشاركة جميلة ثرية مفيدة

بارك الله فيك ...


آمين آمين آمين يارب العالمين

الكاتب:  حتى لا أحرم [ الأربعاء مايو 31, 2017 3:19 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

سيدي الشريف مولانا الدكتور محمود لا حرمنا الله من مروركم الكريم سيدي الشريف وجزاكم الله خيراً سيدي الشريف ولا حرمنا الله من فضيلتكم,وكل عام وفضيلتكم والأسرة الكريمة بألف ألف خير.

والشكر موصول للأحباب الأفاضل/ خلف الظلال - يا نور سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم - المهاجرة - ملهمة , على مرورهم الكريم الذي أسعدني وشرفني.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ الأربعاء مايو 31, 2017 3:28 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

البحيرة

محافظة البحيرة، من محافظات مصر وعاصمتها مدينة دمنهور، تقع في غرب الدلتا ويحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط وشرقا فرع رشيد وغربا محافظتى الإسكندرية ومطروح وجنوبا محافظة الجيزة.

سبب التسمية

محافظـة البحيرة كانت تسمى في الماضى بمقاطعة أيمنتى وكانت عاصمتها مدينة " بديت " والتى كانت أيضا عاصمة مملكة الشمال والتى بنيت في أواخر أيام البطالمة لتكون مدينة ملحقة بدمنهور . وكانت هذه المقاطعة واحدة من 20 مقاطعة يتألف منها الوجه البحرى . وكان لمقاطعة " أيمنتى " السبق في أول محاولة للوحدة مع مملكة الجنوب غير أن هذه الوحدة لم تدم طويلا . ثم جاء الملك مينا أعاد الوحدة . و كلمة " البحيرة " قد وجدت في الخرائط التى صدرت بعد الفتح الإسلامى لمصر وقد أطلقت على الكور ( المقاطعات ) الواقعة غرب رشيد وهذه الكلمة في اللغة هى تصغير لكلمة " بحرة " وهى تعنى البقعة الفسيحة من الأرض المنخفضة كما يعلل البعض هذه التسمية لوجود عدد من البحيرات في شمال الإقليم والتى لم تكن منفصلة عن بعضها البعض ، وتمثل مساحات شاسعة من المياه وعاصمة المحافظة مدينة دمنهور إحدى المدن العريقة بالقطر المصرى حيث كانت في وقت من الأوقات عاصمة مملكة الشمال . وكانت مركزا دينيا هاما لعبادة الإله حورس وبنيت فيها المعابد الكبيرة لعبادته وأصل الكلمة بالهيروغليفية ( دمى ـ ن ـ حور ) أى مدينة الإله حور . وقد أطلق على مدينة دمنهور اسم " هرمو بولس بارفا " أو " هرمو بولس الصغرى " نسبة إلى الإله " هرمس " . لأنه كان يوجد معبدان داخل المدينة الأول والأقدم بناه قدماء المصريين لعبادة الإله " حـورس " والثانى وهـو الأحـدث بنى في العصـر اليونانـى للإله " هرمس " ويلاحظ أن الاسم الذى شاع في النهاية هو الاسم المصرى القديم " دمنهور " بينما استبعد الاسم اليونانى . و قد عاصرت هذه المقاطعة جميع الاحقاب التاريخية بدءا من عصر ما قبل الاسرات ومرورا بالعصر الفرعونى يليه العصر البيزنطي ثم الفتح الاسلامي لمصر حتي اليوم .وقد مر بارضها معظم الفلاسفة ومؤرخي وجغرافيي الاغريق وتتلمذواعلى ايدي كهنتها عندما كانت المعابد بمثابة الجامعات الاولي التى استقي منها هؤلاء الاغريق العلوم والطب والفلسفة .ولقد حظيت البحيرة منذ اقدم العصور وحتى اليوم بزيارات الرحالة والبحارة والمؤرخين والفلاسفة والسلاطين والملوك والرؤساء. فوطئت ارضها اقدام هيرودوت واسترابون و فيلاوس و باريس و هيلانة والاسكندر وعمرو بن العاص وقايتباي والغورى وصلاح الدين الايوبي ونابليون . ومدينة ة دمنهور من اقدم مدن العالم .و اول عاصمة دولة في التاريخ (عاصمة دولة الفرعنة بالوجه البحري ثم ضمها مينا بعدما وحدالقطرين منذ 3 آلاف سنة وجعل العاصمة منف. وأيام الإغريق والرومان كانت المدينة الثانية بعد العاصمة الإسكندرية . وبعد الفتح الإسلامي لمصر بني بها عمرو بن العاص ثاني مساجد مصر بعد مسجده بالفسطاط(القاهرة ) .و هو مسجد التوبة. و جعلها عاصمة إقليم البحيرة الذي كان يضم رشيد و الاسكندرية ،و البحيرة كانت منزلا القبائل العربية التي اتت مع الفتح الاسلامي.وكان عربان البحيرة يثورون علي ظلم المماليك والعثمانيين مطالبين بالخلافة لتكون قرشية عربية .ثار أهل البحيرة على الفرنسيين عدة مرات. وفي كل ثورة كان يشنق عدد من الاهالي و الاعيان والعربان و العلماء بها . وكانوا يتخذون منهم رهائن ليكفوا عن الثورة ليتوقف اهل البحيرة عن الثورة . حتي اتاهم (ابو عبد الله المغربي) شيوخ المغرب و دعا اهلها إلى الجهاد و جعل دمنهور عاصمته. و انتصر على نابليون بونابرت في خمس معارك متتتالية انتهت باستشهاده و استشهاد الفين من رجال البحيرة بدمنهور .و امر نابليون بابادة سكان المدينة و حرقهم احياء في بيوتهم وفي الطرقات و قدر عدد الشهداء بربع سكان المدينة و أرسل قائد كتيبة إبادة دمنهور لأحد القادة رسالة قائلا : اصبحت دمنهور كومة من الرماد ما تركنا فيها حجر فوق حجر و قتلنا من اهلها نحو ما يزيد عن الف و خمسمائة شخص.

تاريخ المحافظة

كانت البحيرة في الماضي تسمى مقاظعة بديت التى كانت عاصمة مملكة الشمال التى كانت تتكون من عشرون مقاطعة وقد مرت بارض هذه المقاطعة جميع الاحقاب اتاريخية ابتداء من عصر ما قبل الاسرات ومرورا بالعصر الفرعونى يلية العصر القبطى ثم الفتح الاسلامي لمصر وانتهاءا بالعصر الحديث وقد مر بارضها معظم الفلاسفة ومؤرخو وجغرافيو الاغريق وتتلمذواعلى ايدي كهنتها حيث كانت المعابد بمثابة الجامعات الاولي التى استقي منها هؤلاء الاغريق مبداء العلوم والطب والفلسفة ولقد حظيت البحيرة منذ اقدم العصور وحتى اليوم بزيارات الرحالة والبحارة والمؤرخين والفلاسفة والسلاطين والملوك والرؤساء فوطئت ارضها اقدام هيرودوت واسترابون و فيلاوس و استرابون و باريس و هيلانة والاسكندر و قايتباي والغورى وصلاح الدين الايوبي والبحيرة اقليم يقف في طليعة اقاليم مصر جميعها بامجاده الضخمة في كل ميدان من ميادين الثقافة والحضارة والكفاح .

وتعتبر مدينة دمنهور اقدم تجمع حضارى في العالم واول مدينة سكت بها العملة وهى عاصمة محافظة البحيرة ، من اعرق محافظات مصر . وهى تقع في غرب الدلتا ويحدها شمالا البحر الابيض المتوسط وشرقا فرع رشيد وغربا محافظتى الاسكندرية ومطروح وجنوبا محافظة الجيزة.

عصر ما قبل الاسرات

شهدت البحيرة في هذا العصر اول ثورة شعبية في العالم على النظام الملكى الديكتاتوري حيث طالبت بالديموقراطية و اللامركزية على المركزية والحكم الشمولي. عندما تقدم الملك مينا موحد القطرين منذ اكثر من خمسة الاف سنة بجيوشية من الصعيد نحو الشمال لتوحيد الوجهين القبلي والبحري .غير ان سكان البحيرة اعلنوا ثورتهم على الملكية وبرغم ان مينا سجل انتصاره لكن البحيرة كانت اول إقليم في العالم يرفع لواء الثورة باسم الشعب وهىالثورة التى انطلقت من مقاطعة متليت بالبحيرة والتى تمثلت في حكم مجلس العشرة الكبار المشكل من عشرة من الاعيان كممثلي المقطاعة. وفى سنة 663 ق.م اقام الملك بسماتيك الاول معسكرا على ساحل رشيد لصد غارات اللبيين والآشوريين.

العصر الفرعونى

اقام الملك منفتاح على ارض مدينة رشيد استحكاماته على الضفة الغربية من النيل بفرع رشيد شمالا وذلك لصد هجمات الاغريق والصقليين.الذين كان يطلق عليهم شعوب أهل البحر . فانتصر المصريون في اول موقعه حربية بين مصر واوروبا جرت احداثها على ارض رشيد. كما كانت مدينة بولبتين ( والتى قامت مدينة رشيد الحالية على انقاضها ) سوقاً تجارية رائجة وبخاصة في عهد الاسرة 26 وذكر ان العجلات الحربية التى ذاع صيتها كانت تصنع بتلك المدينة .

ابان حكم الدولة الرومانية

استهل القرن السابع الميلادي وكلنت الإمبراطورية البيزنطية ( الروم) قد آلت للضعف والإنحلال وبلغ الامبراطور هرقل الاكبر من العمر ارذاله، فالقي بزمام الحكم إلى ابنه الصغير وجعل نيكتاس نائبا عنه. وكانت مصر وقتها في قبضة القائد الرومانى (فوكاس ) وعقد نيكتاس ( نائب الامبراطور)العزم على ان ينتزع مصر من قبضة قائدها الرومانى فوكاس وشن الحملة واقترب الجيش ( بنوسس ) الذي امرة نيكتاس بالزحف حتى وصل الي مومفيس التى هى شبرا دمنهور الان. ومنها إلى مدينة الكريون ( وهى حاليا احدى قري مركز كفر الدوار ) وعندما وصل إلى الفرع الغربي للنيل ( فرع رشيد ) بدا الجيش يسلك ترعة الروجاشات ومنها إلى ترعة الثعبان في غرب الاسكندرية. وقام بهدم قنطرة دفاشير بالقرب من بحيرة مريوط وسيطر على الاقليم كله كما سيطر على فرع النيل الغربي وما على جانبيه من مدن وقري وبعد هذه الواقعة التى تعرف باسم ثورة افريقيا والاسكندرية .اقام نيكتاس بالاسكندرية نائبا عن هرقل في حكم مصر. وفى عهده لقي اقباط مصر ما كانوا ينشدون من حرية العبادة وبناء الكنائس والاديرة نظير ما قدموه له من عون في حرب طاحنة جرت وقائعها على ارض محافظة البحيرة التى عدت بذلك مقبرة للروم البيزنطيين.

منذ الفتح الاسلامي

تعتبر البحيرة قنطرة الاسلام. ففي يوم 9 ابريل سنة 641 م \20 هـ انتهى الحصار الذي ضربه عمرو بن العاص على (حصن بابليون ) لمدة سبعة أشهر. وبعدها ركب بخيله عبر الصحراء متوجها للاسكندرية فالتحم مع الروم في ترنوط التى تسمي حاليا (الطرانة ) وهي احدى قري مركز حوش عيسي .فانتصر عليهم وكان بها حصن منيع. واقام عمرو بها بضعة ايام حتى تشتت شمل السفن الرومية وتقهقر القائد الرومي (تيودور ) إلى الاسكندرية فبعث اليه عمرو بن العاص احد قواده ويدعى شريك بن سمى بن عبد يغوث بن جزء المرادي وهو من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليقضي على فلول الجيش الرومى المهزوم. فادركة الروم عند قرية تقع في شمال الطيرية فقاتلهم فاعتصم بمنطقة تسمي ( الكوم ) حتى ادركتة الامدادات التى ارسلها له عمرو مع احد قواده ويدعى ( مالك بن ناعمه الصدفي ) الذي انقض على الروم بفرسه من اعلى الكوم وواقعهم فلم يستطيعوا تضييق الخناق على القائد المسلم فسميت تلك المنطقة باسم كوم شريك نسبة إلى ( شريك ) الفارس العربي المسلم .ثم سار عمرو بن العاص بعد ذلك بمحاذاة الترعة التى تلي الصحراء في اتجاه الشمال الغربي حتى وصل إلى الدلنجات ومضي في طريقه حتى اعترضت حامية الروم عند ( سنطيس ) وهى في جنوب دمنهور بسبعة كيلو مترات وهناك دارت المعركة وانتصر المسلمون ولاذ الروم بالفرار واستمر عمرو في زحفه نحو دمنهور فبدد بها شمل العدو واتجه إلى الاسكندرية وقطع مسافة عشرين ميلا حتى بلغ ( حصن الكريون )(والكريورن بلدة بالقرب من قرية معمل القزاز بكفر الدوار ) وحصن الكريون كان اخر حصن رومي قبل الاسكندرية حيث اوى اليه الروم خشية هجوم المسلمين عليهم وعند الكريون دارت رحي القتال بين الروم والمسلمين سنة 20 هـ وسقط الحصن في ايدي العرب فكان انتصارهم على الروم في تلك الموقعة انتصارا حاسما . فأصبح الطريق مفتوحا أمام قوات عمرو إلى الاسكندرية. فسارزا حتى وصلوا إلى اسوارها ففتحها وأبرم عمرو عقد الصلح سنة 25 هـ مع المقوقس كبير الاقباط والحاكم العام باسم الروم في الاسكندرية وقتذاك. وجعل عمرو القائد المسلم وردان واليا علىالاسكندرية .ثم سار عمرو من الكريون نحو الشرق على ضفاف النيل ( في الحوف الغربي ) وهو الاسم الذي اطلقة العرب على اقليم البحيرة حتى وصل إلى اخنا ( ادكو حاليا) فضرب الحصار حولها .وعرض الاسلام على اهلها فاسلموا. وتم الصلح كما تم مع قزماس حاكم رشيد وحنا حاكم البرلس. و وصل المسلمون إلى دمياط وبهذا تمت لهم السيطرة على منافذ النيل على بحر الروم (البحر الأبيض المتوسط )الذي اصبح بعد ذلك بحيرة اسلامية أيام الخلافة الأموية

رشيد

كانت رشيد محافظة مستقلة وكانت بها قنصليات لدول اجنبية قبل محافظة القاهرة والاسكندرية وهزمت غزوة الانجليز الأولي 1807 فأهملت طوال الاحتلال الانجليزي لمصر وكان أهم أسباب إهمالها هو قيام محمد علي باشا بتصفية مراكز القوة بمصر لفرض سيطرته التامة على البلاد ويعد هزيمة الإنجليز سنة 1807 م على يد أهالى رشيد بقيادة علي بك السلانكلي خشى من ظهور مركز قوة جديد فأمر بحفر ترعة المحمودية لتحويل مسار التجارة الدولية من رشيد إلى الإسكندرية وفي رشيد 40 ورشة تصنع 1000 يخت سنويا وتصدرها للدول العربية.تشتهر رشيد ايضا بصناعةالفسيخ


أصل التسمية

يرجع اسم مدينة رشيد إلى الاسم المصري القديم "رخيت" والذى أصبح "رشيت" في العصر القبطي وبها وجد حجر رشيد الذى تم بفضله حل رموز الكتابة المصرية القديمة - وهو حجر من أحجار البازلت الأسود بطول متر وعرض 73 سم وبسمك 27 سم ويعود تاريخه إلى عام 196 ق.م مسجل عليه محضر تنصيب الكهنة الملك بطليموس الخامس والاعتراف به ملكا على البلاد. وحجر رشيد أو كما يطلق عليه مفتاح الحضارة المصرية القديمة هو كتلة من البازلت الأسود اكتشف عام 1799 إبان الحملة الفرنسية على مصر وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لان اللغات الثلاث التي نقشت عليه وهى الهيروغليفية و الديموطيقية والإغريقية كانت وقتها من اللغات الميتة حتى جاء العالم الفرنسي شامبليون وفسر هذه اللغات بعد دراسة دامت 23 عام والحجر موجود الآن بالمتحف البريطاني بلندن.
وحجر رشيد هو حجر نقش عليه نصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية، كان مفتاح حل لغز الكتابة الهروغليفية، سمي بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل في البحر المتوسط. اكتشفه ضابط فرنسي في 19 يوليو عام 1799م إبان الحملة الفرنسية وقد نقش عام 196 ق.م. وهذا الحجر مرسوم ملكي صدر في مدينة منف عام 196 ق.م. وقد أصدره الكهان تخليدا لذكرى بطليموس الخامس، وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية (القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين) والإغريقية، وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين، لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة، حتى جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص اليوناني ونصوص هيروغليفية أخرى، وهذا يدل على أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عاما، وكانت الهيروغليفية اللغة الدينية المقدسة متداولة في المعابد، واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية المصرية)، واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق، وكان قد ترجم إلى اللغة اليونانية لكي يفهموه. وكان محتوى الكتابة تمجيدا لفرعون مصر وإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر، وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة. وكان العالم البريطاني توماس يانج قد اكتشف أن الكتابة الهيروغليفية تتكون من دلالات صوتية، وأن الأسماء الملكية مكتوبة داخل أشكال بيضاوية (خراطيش)، وهذا الاكتشاف أدى إلى فك العالم الفرنسي جان فرانسوا شامبليون رموز الهيروغليفية، واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 م، لأن النص اليوناني عبارة عن 54 سطرا وسهل القراءة مما جعله يميز أسماء الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية، وبهذا الكشف فتح آفاق التعرف على حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها، وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون، وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات. والحجر أخذه البريطانيون من القوات الفرنسية، ووضعوه في المتحف البريطاني.

أهم المعالم الأثرية بالمحافظة

قلعة قايتباي:تقع على الشاطئ الغربي للنيل بمنطقة رشيد بناها السلطان الأشراف أبو النصر قايتباى في أواخر دولة المماليك وهي عبارة عن بناء مستقل طوله 60 مترا وعرضه 50 مترا وسمك اسواره 4.5 متر.
متحف رشيد:مقام بأحد المنازل الأثرية بمدينة رشيد والذي يرجع تاريخ بنائه إلى النصف الأول من القرن الثامن عشر ويضم المنزل 4 طوابق.

منزل الامصيلى:بناه عثمان اغا الطوبجى عام 1213 ميلادية وهو نموذج رائع للعمارة الإسلامية التي تمتاز بنجارتها المطعمة بالصدف وسن الفيل والمنقوشة بالنقوش العربية البديعة.ويرجع للعصر المملوكي

نصب تذكاري: عبارة عن لوحة تمثل حجة شق ترعة المحمودية مدون عليها بلغة تركية وترجمت النصوص حديثا للعربية. وكانت موجودة بالمسجد الكبير بالمحمودية وتم نقلها ووضعت عند فم ترعتها.

دير وادي النطرون: به مقابر كل البطاركة الأرثوذكس. ويوجد بصخراء النطرون.

قصر الملك فاروق بإدفينا: حاليا مقر كلية الطب البيطري جامعة دمنهور.

تل كوم تقالة الأثري جنوب عزبة الصاوي:التل الأثري عبارة عن منطقة يحتمل وجود آثار بها، ويوجد بالبحيرة حوالي‏ (186)‏ تلاً أثرياً، وهي موزعة على منطقتي: شمال البحيرة، وجنوب البحيرة، ويوجد في بعض هذه التلال قطع أثرية مثل تل كوم تقالة الذي يقع جنوب عزبة الصاوي بحوالي (1500) متر كما يقع شمال مركز أبو حمص بحوالي (4500) متر،ملاحات إدكو.

مبني مسرح البلدية: (حاليا سينما) ببني علي هيئة الأوبرا في عهد الملك فؤاد.

مبني مكتبة البلدية: بني في عهد الملك فؤاد.

مبنى المدرسة القانونية: (كلية الزراعة حاليا) تحفة معمارية رائعة بنيت في عهد الملك فؤاد.

قناطر إدفينا: وقصر الملك فاروق بادفينا وجامع الحلبى بادفينا.

محطة العطف الكهربائية: بالمحمودية والتي كانت تدار بالفحم منذ قرن.

محطة كهرباء النوبارية: بكوم حماده قدرة 2250 ميجا وات.

دار الاوبرا: بدمنهور.

من أعلام محافظة البحيرة

الشيخ محمد الخراشي: أول شيخ للأزهر وكان يستغاث به من الحاكم الظالم وكلمة ياخراشى قيلت أول مرة من الناس فى مصر قبل ألف عام وأصل هذه الكلمة تنسب إلى الشيخ "محمد الخراشى" وكان شيخا ينصر الحق ولو كان ضعيفا ولا يخاف الظلم مهما كانت قوته فكانت كلمة خراشى هى النداء إلى الشيخ الخراشى كى ينصرهم على الظلم الواقع عليهم فإذا ظلمهم ظالم يقولون : يا خراشى، وإذا ظلمهم حاكم البلاد قالوا يا خراشى، وإذا اختلف الناس قالوا يا خراشى ... حتى عندما تصيبهم مصيبة يقولون يا خراشى.

الدكتور شوقي إبراهيم علام مفتي الديار المصرية.

أدهم الشرقاوي:بطل شعبى.

الشيخ محمد الغزالي:الداعية الإسلامي.

الفريق مصطفى شلبى الحناوى: قائد القوات الجوية.

الفريق حسن أبو سعدة:قائد الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني في حرب أكتوبر والذي أسر العقيد عساف ياجورى قائد لواء 190 مدرع الإسرائيلي.

الشيخ أحمد الدمنهوري:شيخ الأزهر السابق.

أحمد زويل:عالم كيمياء وفيزياء وحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء وعلى قلادة النيل العظمى.

أحمد محرم:شاعر.

توفيق الحكيم.

الشيخ عبد الحميد كشك.

عبد المنعم الصاوي:كاتب صحفي.

المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة:وزير الدفاع المصري الأسبق.

محمود سامى البارودى:شاعر.

مصطفى الفقي:دبلوماسي مصري.

حسن شحاتة:مدرب كرة قدم.

سمير رضوان:وزير المالية.

محمد ناجي جدو:لاعب كرة قدم.

عبلة كامل:ممثلة.

محمد عبد المطلب:مطرب.
محمود الجندي:ممثل.

محمود وجدى:وزير الداخلية السابق.

يوسف القعيد:أديب.

عبد العزيز مخيون:ممثل.

محمد إبراهيم: لاعب نادى الزمالك.

دكتور حسن أحمد غلاب: رئيس جامعة عين شمس الأسبق.

المطرب: كارم محمود.

الاعلامى: عمربطيشة.

الاستاذ الدكتور: عبد الوهاب المسيري.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي أبو المجد عبد العزيز بن قريش بن محمد بن أبي النجاء وينتهي نسبه الشريف إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسين سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, وأنجب السيد عبد العزيز أحد عشر ولداً كلهم من أهل الله الصالحين, وأشهر أبنائه هو سيدي إبراهيم الدسوقي رضي الله عنهم أجمعين( الرحمانية- يربطها بدسوق نهر النيل).

الشيخ عطيه عز الدين بن يحي المعروف بأبي الريش والذي ينتهي نسبه إلى الإمام إدريس بن عبد الله بن الحسن العلوي الذي أسس دولة الأدارسة ببلاد المغرب الأقصى( مدينة دمنهور).

السيد حسنين الحصافي وهو ابن السيد حسين التهامي من أحفاد السيد سنجر والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام( مسجد الحصافي دمنهور).

السبد محمد عبد الوهاب الحصافي والده السيد حسنين الحصافي شيخ الطريقة الحصافية الشاذلية ومؤسسها( دمنهور – مسجد حسنين الحصافي).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ الخميس يونيو 01, 2017 4:07 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

مطروح

محافظة مطروح، هي إحدى محافظات مصر؛ عاصمتها مدينة مرسى مطروح. مساحتها كبيرة لكن يمنع استغلال كثير منها وجود نحو 16 مليون لغم تركته دول أوروبية خلال الحربان العالميتان، وهي ميناء بحري متوسطي، ومصيف يرتاده ملايين السياح لشهرة شواطئها ذات الرمال البيضاء الناعمة. وبُنيت المدينة على خليج يحميه من هيجان البحر امتداد من الصخور التي تُشكّل حائلًا طبيعيًا للأمواج، إلّا وابورًا صغيرًا تمرّ من خلاله المراكب الخفيفة.

تاريخ المحافظة

منذ عهد الفراعنة و الصحراء الغربية وساحلها الشمالى تجذب انتباه المصريين في وادى النيل وإنتباه العالم كله ، ويشهد على ذلك الآثار الموجوده في مختلف المواقع على إمتداد الساحل الغربى ففى سيوه يوجد معبد آمون للتنبؤات كما يوجد معبد رمسيس الثانى بقرية أم الرخم الذى أنشىء في عهد الأسرة 26.
قام الإسكندر الأكبر برحلته التاريخية الى سيوه لتقديم ولائه للإله آمون إله المصريين وذلك رغبة في كسب رضاء المصريين على حكمه وقد توقف في موقع مدينة مرسى مطروح الحالى وأمر بإنشاء مدينة فيه ، وفعلاً بدء في إنشائها خلال حكمة ، وسميت في عهد البطالمة بإسم باراتونيوم ثم أطلق عليه أسم آمونيا نسبةً الى الإله آمون ثم سميت بعد ذلك بإسم مرسى مطروح.
كان إقليم الساحل الشمالى الغربى يعتبر مزرعة في العهدين الإغريقى والرومانى ، وكانت الخزانات والخنادق الرومانية والموجودة حتى الآن تستغل للرى. وشهدت منطقة مرسى مطروح فصلاً من قصة كليوباترا و مارك أنطونيو ، وشيدت فيها كليوباترا قصراً وقد عثر على اطلاله بجوار حمامها الشهير القريب من مدينة مرسى مطروح.
وكانت في عهد المصريين القدماء مدينة صيد صغيرة، وعُرفت في عهد الإسكندر الأكبر باسم «أمونيا»، وفي في عهد البطالمة والإمبراطورية البيزنطية عُرفت باسم «بارايتونيون» (باليونانية: Παραιτόνιον) وعرفها الرومان باسم «بارايتونيوم» (باللاتينية: Paraetonium) وأصبحت في عهد الرومان ميناءً هامًّا يتاجر ويصدّر السلع والمحاصيل إلى روما. وأثناء الحرب العالمية الثانية، بنى الإنجليز حصنًا عسكريًا يقع إلى شرق المدينة اسمه «Baggush Box».

سبب التسمية

أصل التسمية غير معروف لكن توجد عدة شخصيات تاريخية مصرية ومن شمال أفريقيا والأندلس حملت إسم "مطروح". وقد هاجر العديد من الأندلسيين لساحل شمال أفريقيا وساحل مصر ونسبت أماكن على الساحل لهم مثل سيدي المرسي أبو العباس (من مرسية) والشاطبي (من شاطبة). وممن حمل إسم مطروح:
• قبائل بنى مطروح سكنوا شمال أفريقيا في عدة أماكن وهم فرع من قبائل بني هلال وكانوا أمراء قابس. وكان لمشيخة بنى مطروح مكانة ونفوذ فى طرابلس، فقربهم حاكمها محمد بن خزرون منه وأسند إليهم رياسة الجند وتدبير الأمور، وأصبح لا يصدر إلا عن رأيهم.
• بيت بنو مطروح في قرطبة.
• مطروح بن سليمان المتوفي في (175 هـ -791 م) وهو مطروح بن سليمان بن يقظان الكلبي. أصله من شمال أفريقيا وقد سكن الاندلس مع أبيه في أيام عبد الرحمن الأموي. حارب جيش شارلمان عند ممر رنسفاله – أو شرروا – في جبال البرت في 162هـ/778م في هجوم مشترك مع أخيه ومع قبائل الباسك أسفر عن إبادة معظم مؤخرة جيش شارلمان، ولقي عدد من قادته مصرعهم ومنهم قائده رولان. ثار مطروح على حكم الأمويين بمدينة برشلونة وخرج معه ناس كثيرة (سنة 172هـ) وملك (سرقسطة) و(وشقة). وأقام مستقلاً بسرقسطة حتى إغتياله.
• رافع بن مطروح التميمي هو شيخ طرابلس وحاكمها تولى حكم طرابلس بعد احتلال الصقليين لها سنة 540 هـ وبقي حاكماً للمدينة لمدة 12 سنة عانى فيها من حكم الصقليين، وهو من عائلة مطروح الطرابلسية الليبية العريقة. سافر ابن مطروح إلى مصر عن طريق البحر سنة 568 هجرية بعد أن استأذن يوسف بن عبد المؤمن وأخذ معه جميع أهله ووصل الاسكندرية في رجب 568 هجرية وبقي في مصر وبها دفن وبقيت ذريته في مصر.
• ابن مطروح التجيبي (ولد سنة 574 هـ وتوفى ببلنسية سنة 635 هـ) من أهل بلنسية، وأصله من سرقسطة. درس القراءات والفقه والعربية والآداب. وكان فقيهاً متمكناً عارفاً بالأحكام، من أهل الشورى والفتيا. ولى القضاء بعدة كور من بلنسية، ثم ولى قضاء دانية، وكان فوق ذلك أديباً شاعراً، راوية.
• الشاعر ابن مطروح المعروف بإبن مطروح المصري صاحب البيت الشعري الشهير عن معركة المنصورة: دارابن لقمان على حالها *** والقيد باق والطواشي صبيح.
• المحدث محمد بن يوسف بن مطروح القرطبي. وقد رحل إلى القيروان ومصر والحجاز وتوفى في 261هـ.
• عبّاس بن أحمد بن مطروح الأزدىّ: نحوي مصرى وتوفي في 353هـ.
• الشاعر ابن مطروح السرقسطي صاحب ديوان: روضة المحاسن وعمدة المحاسن.

موقع المحافظة

تقع محافظة مطروح في الركن الشمالي الغربي لجمهورية مصر العربية - تمتد من الكيلو (61) غرب محافظة الإسكندرية وحتى الحدود المصرية الليبية (مدينة السلوم) أي بطول 450 كم على ساحل البحر المتوسط وتمتد جنوباً بعمق حوالى 400 كم جنوب واحة سيوة ويحد المحافظة من الجهة الشرقية محافظتى الإسكندرية والبحيرة وجنوباً الجيزة والوادى الجديد.

المساحة المأهولة

تشمل مساحة الكتلة السكنية والمتناثرات والمنافع والجبانات والبرك والأراضى البور والأراضى المنزرعة داخل وخارج ويمكن تقسيم المحافظة جغرافياً إلى خمس مناطق:

المنطقة الساحلية

وهى عبارة عن سهل موازى لساحل البحر الأبيض المتوسط تقريباً ويتراوح إتساعه ما بين 25 - 60 كم وتتكون تربة هذا السهل من رواسب حملتها سيول الأمطار المتدفقة.

الهضبة الليبية

وهى تحد السهل من ناحية الجنوب وهى عبارة عن سطح أخذ في الأرتفاع التدريجى ويمتد غرباً حتى خليج سدره عند طرابلس بليبيا أخذاً في الأرتفاع النسبى أحياناً والأنحدار النسبى أحياناً أخرى.

منخفض القطارة

ويبدأ من جنوب العلمين على مسافة 31 كم تقريباً وهو منخفض عظيم وممتد وهناك مشروع منخفض القطارة الذي يدرس إمكانية توليد الكهرباء عن طريق شق مجرى يوصل مياه البحر الأبيض المتوسط بالمنخفض ولكن المشروع لم يتم حتى الآن بسبب مشكلة الألغام التي تعرقل العديد من مشروعات التنمية في مطروح.

منطقة الواحات

تضم منطقة واحات سيوة وهى عبارة عن أرض منخفضة يبلغ منسوبها حوالى 17 متر من سطح البحر وبها مجموعة من عيون الماء التي تتدفق باستمرار وتكفى لاستهلاك الأهالى بالإضافة إلى توفير المياه اللازمة لري الآف الأفدنة الصالحة للزراعة هناك وتقع منطقة سيوة في الجنوب الغربي من المحافظة وتبعد عن مدينة مرسى مطروح بحوالى 300 كم جنوباً.

منطقة غرود الرمال المتنقلة

وتبدأ من الجزء الجنوبي الغربي من المحافظة وتسمى أحياناً بحر الرمال العظيم وتربة المنطقة عبارة عن رمال ناعمة للغاية وغزيرة وممتدة لآلاف الكيلومترات.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

معبد رمسيس الثاني: قام بالكشف عنه لبيب حبش حوالي عام 1942، ويضم بقايا معبد علية نقوش غائرة باللغة الهيروغليفية باسم الملك رمسيس الثاني.

شاطئ عجيبة.

حمامات كليوباترا: حمامات كليوباترا صخرة معروفة باسم بصخرة كليوباترا وحمام كليوباترا وبعض التلال الأثرية التي أجريت بها بعض حفائر الهيئة. وهي من أهم مزارات المدينة السياحية، حيث يوجد الحمام الخاص بالملكة كليوباترا، وهو حمام وسط المياه يصل الناس إلى داخله عن طريق مجموعة من الصخور. وتدخل الحمام المياه من كل ناحية، وقد أصبح من أجمل المزارات خاصة في السنوات الأخيرة بعد الاهتمام به والعناية بتجديده ونظافته.

حقفة كريم: عبارة عن تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر ولا زالت تحتاج إلى حفائر وتنقيب.

سيدي براني: تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر من العصر اليوناني الروماني وتحتاج إلى حفائر أثرية.

منطقة جبل الدكرور: يوجد بها مقبرتان ظاهرتان، إحداهما أعمدتها الستة قطعت في العصور السابقة والعصر اليوناني.

منطقة جبل الموتى: توجد بها عدة مقابر منحوتة في الصخر، أربعة منها تحوي مناظر ملونة هي مقابر س آمون- ني برباتحوتو إيزيس ومقبرة التمساح وأغناها بالرسوم مقبرة س آمون وهو يوناني عاش بسيوه ودفن بها طبقا للديانة المصرية القديمة.

منطقة أبو شروف: هي جبانة متسعة ربما تعود للعصر اليوناني الروماني ويوجد بها تلال مقصورة حجرية وسط المنطقة.

منطقة سملا: عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر.

منطقة أبو مرقيق: عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر.

منطقة أبو لهو: عبارة عن تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر على بعد 4كم غرب مطروح.

المطاريح: تل أثرى يحتاج لحفائر.

علم الروم والهشيمة: تل أثرى يحتاج لحفائر.

بئر سكران: تل أثرى وبقايا مدانيك يحتاج لحفائر.

راس الحكمة: تل أثرى يحتاج لحفائر. ويوجد بها قصر الملك فاروق.

مقبرة الكومنولث: وتقع جنوب الطريق المرصوف أمامك استراحة العلمين وهى تضم 7367 مقبرة لضحايا من بريطانيا ونيوزلندا وأستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا كم يوجد أسماء 11945 من الجنود الذين لم يتم العثور على أشلائهم وقد كتب أسماء بعضهم على الحوائط.

المعظمة الألمانية: وقد شيدت في عام 1959، وتقع على مسافة 3 كم غرب مدينة العلمين وتطل على البحر مباشرة من فوق جبل مرتفع نسبياً وتضم بقايا 4280 من الجنود الألمان الذين قتلوا خلال معارك العلمين سنة 1942.

المقبرة الإيطالية: وتقع على مسافة 5 كم غرب العلمين وهى تعتبر أجمل المقابر من حيث الفخامة وفن المعمار وتضم كنيسة صغيرة ومسجدا وقاعة للذكريات ومتحف صغير بالإضافة إلى 4800 من الضحايا وتشير لوحة إلى أن الصحراء قد ابتلعت أجساد 38 ألف من الضحايا.
وتقام في مقابر ضحايا الحرب العالمية الثانية بالعلمين احتفالات سنوية في شهر أكتوبر من كل عام.

متحف العلمين الحربي: وهو يعبر عن سير معركة العلمين الفاصلة ويقوم آلاف من السياح الأجانب بزيارة المتحف سنوياً ويضم مجموعة من الأسلحة والدبابات والذخيرة للقوات المشتركة في الحرب العالمية الثانية كما يضم خرائط عن سير المعارك.

دير مارمينا: يقع «دير مارمينا» على بعد 65 كم غرب الإسكندرية، ويزوره السياح للاستشفاء على ما له من أهمية دينية لدى المسيحيين.

مقابر وادي الحلفاوي: تضم ضحايا الحرب العالمية الثانية من الألمان وقوات التحالف، وتقع في «وادي الحلفاوي» حيث دارت على رمال هذا المكان معركة حاسمة بين قوات المحور بقيادة روميل والذي انتصر فيها القائد الألماني.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي براني: وهو الشيخ الساعدي البراني، وهو شيخ سنوسي وسميت المنطقة بإسمه.

سيدي العوام: وهو العربى بن محمد بن عبد القادر بن أحمد إلى آخر النسب المنتهى إلى سيدنا على بن أبى طالب والسيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنهما، وأنه لقب بـ " الأطرش وأبى البحار "وولد في ولاية" مستغانم "بالجزائر.

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ السبت يونيو 03, 2017 12:52 am ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

الإسكندرية

محافظة الإسكندرية هي إحدى محافظات مصر والعاصمة الثانية بعد القاهرة، والميناء الأول لجمهورية مصر العربية.
تأسست مدينة الإسكندرية على يد الاسكندر الأكبر المقدوني عام 332 قبل الميلاد فبعد دخوله لمصر وجد قرية تدعي راقودة علي البحر الأبيض المتوسط مقابلها جزيرة تدعي جزيرة فاروس، فقرر أن يربط بين القرية والجزيرة، ويبني في هذا المكان مدينة تحمل اسمه, وتكون عاصمة للبلاد بدلا من منف. وقد دفعت الاسكندر لهذا القرار أغراض إستراتيجية منها: انه ارادان تكون الإسكندرية مركز للحضارة الهيلينستية في المناطق التي تحيط بها, وان يساعد موقعها الجيش المقدوني في غزواته عبر البحر الأبيض المتوسط ولتكون مركزا للتجارة في هذه المنطقة. ولقد كان للاسكندر ما اراد. وبعد وفاته بدأ العصر البطلمي بتولي بطليموس الأول الحكم, فاخذت الإسكندرية تتطور وتزداد أهميتها. أهتم بها البطالمة كثيرا لا سيما في عصور الرخاء (من عهد بطليموس الأول حتي عهد بطليموس الثالث) ويعود الفضل لهم في تشيد العديد من الأثار التاريخية مثل منارة الإسكندرية التي تعد احدي عجائب العالم القديم، ومكتبة الإسكندرية التي حملت كتبا عديدة بلغات مختلفة منها اليونانية والهندية والفينيفية وكانت أول مكتبة حكومية في العهد القديم -و التي دمرت بعد دخول الرومان -. وبعد انهيار دولة البطالمة عام 30 ق.م علي يد اكتافيوس الذي هزم انطونيوس وكليوباترا عام 31 ق.م في معركة اكتيوم البحرية استمرت الإسكندرية تحت حكم الرومان في اخذ اهمية كبري. كانت الإسكندرية لها ادوارها القديمة لكن هذه الأدوار ازدادت مع الوقت خصوصا مع دخول المسيحية على يد القديس مرقس الرسول سنه 45 ميلاديه واستشهد في نفس المدينة سنه 68 ميلاديه, فيكفي تشييد مدرسة الإسكندرية التي كانت مصدر علم كبير في فترة ما بعد اعلان قسطنطين الشهير وكان لها دور رئيسي في التنمية العلمية للمسيحيين. فكانت بها أشهر مدرسة فلسفية ظهرت في العصر الهللينستي وهي مدرسة الأفلاطونية المحدثة، كما كان بها مدرسة الإسكندرية اللاهوتية التي شكلت معالم الفكر واللاهوت المسيحي في العالم. وبعد الفتح الإسلامي ظلت الإسكندرية قلعة علمية فقد أصبحت المركز العلمي الذي يتلقى فيه علماء المغرب والأندلس علومهم الدينية قبل عودتهم لبلادهم، كما أصبح للإسكندرية مدرسة في الحديث النبوي توارثها أجيال من العلماء، كما اشتهرت بأقطاب الصوفية الذين اتخذوا من المدينة سكناً لهم.

سبب التسمية

سميت الإسكندرية بهذا الإسم نسبة إلى مؤسسها وهو الإسكندر الأكبر الذي قام بإنشائها سنة 332 ق.م عن طريق ردم جزء من المياه يفصل بين جزيرة ممتدة أمام الساحل الرئيسي تدعى "فاروس" بها ميناء عتيق، وقرية صغيرة تدعى "راكتوس" أو "راقودة" يحيط بها قرى صغيرة أخرى تنتشر كذلك ما بين البحر وبحيرة مريوط، واتخذها الإسكندر الأكبر وخلفاؤه عاصمة لمصر لما يقارب ألف سنة، حتى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص سنة 641، اشتهرت الإسكندرية عبر التاريخ من خلال العديد من المعالم مثل مكتبة الإسكندرية القديمة والتي كانت تضم ما يزيد عن 700,000 مجلّد، ومنارة الإسكندرية والتي اعتبرت من عجائب الدنيا السبع،[11] وذلك لارتفاعها الهائل الذي يصل إلى حوالي 120 مترًا، وظلت هذه المنارة قائمة حتى دمرها زلزال قوي سنة 1307.

أحاديث نبوية في فضل الإسكندرية

أحاديث في فضل الإسكندرية وعسقلان لابن الصلاح(1/2)

عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عُرْوَةَ، عَنْ جَابِرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ سَأَلَهُ فَقَالَ لَهُ: مِنْ أَيْنَ جِئْتَ؟ وَقَدْ كَانَ لَقِيَهُ بِالشَّامِ، فَقَالَ: مِنَ الْإسْكَنْدَرِيَّةِ، فَقَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «إِنَّ الْمُقِيمَ بِهَا ثَلَاثَةَ أَيَّامِ مِنْ غَيْرِ رِيَاءٍ، كَمَنْ عَبَدَ اللَّهَ سَبْعِينَ سَنَةً مَا بَيْنَ الرُّومِ وَالْعَرَبِ»

وفي نفس المصدر(1/5)

عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ الْإسْكَنْدَرِيَّةَ وَعَسْقَلَانَ عَرُوسَانِ، وَالْإسْكَنْدَرِيَّةُ أَعْظَمُهُمَا عَرُوسًا، وَإِنَّهَا لَتَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُزَفُّ بِأَهْلِهَا إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ، فَمَنْ رَابَطَ بِالْإسْكَنْدَرِيَّةِ أرْبَعِينَ يَوْمًا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بَرَاءَةً مِنَ النَّارِ، وَأَمِنَ مِنَ الْعَذَابِ، وَخِيَارُ أَهْلِهَا أَفْضَلُ مِنْ خِيَارِ غَيْرِهَا، وَشِرَارُ أَهْلِهَا خَيْرٌ مِنْ شِرَارِ غَيْرِهَا، وَهِيَ مَدِينَةُ ذِي الْقَرْنَيْنِ، يَبْعَثُ اللَّهُ مِنْهَا سَبْعِينَ أَلْفِ شَهِيدٍ وُجُوهُهُمْ عَلَى ضَوْءِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، يُعْطَى الرَّجُلُ مِنْهُمْ مِنَ النُّورِ عَلَى الصِّرَاطِ، وَيَشْفَعُ لِسَبْعِينَ أَلْفًا، طُوبَى لِمَنْ رَابَطَ فِيهَا، وَهِيَ مَدِينَةُ ذِي الْقَرْنَيْنِ، مَكْتُوبَةٌ فِي تَوْرَاةِ مُوسَى، وَزَبُورِ دَاوُدَ، وَالْإنْجِيلِ، وَالْفُرْقَانِ، مَوْصُوفَةٌ فِي الْكُتُبِ يَعْرِفُهَا أَهْلُ الْعِلْمِ، تُسَمَّى الْخَضْرَاءَ، وَاسْمُهَا فِي الزَّبُورِ الْبَيْضَاءُ، وَاسْمُهَا فِي التَّوْرَاةِ الْمُذَهَّبَةُ، وَفِي تَفْسِيرِ أَهْلِ الْإنْجِيلِ وَفِي الْفُرْقَانِ».

وفي نفس المصدر(1/7)

عَنْ سُلَيْمَانَ الْأعْمَشِ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَوْلَى لِعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، أَنَّ رَجُلًا مِنَ الْأَنْصَارِ، أَتَى إِلَى عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، فَقَالَ: أَلَا أُحَدِّثَنَّكَ بِحَدِيثٍ؟ قَالَ: بَلَى، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ جَدِّي، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " مَدِينَتَانِ مِنْ مَدَائِنِ الْقِدَمِ، وَإِنَّهُمَا سَيُفْتَحَانِ عَلَى أُمَّتِي، إِحْدَاهُمَا مِنْ مَدَائِنِ الرُّومِ يُقَالُ لَهَا: الْإسْكَنْدَرِيَّةُ، وَالْأُخْرَى مِنْ مَدَائِنِ الدَّيْلَمِ، يُقَالُ لَهَا: قَزْوِينُ، فَمَنْ رَابَطَ إِلَى إِحْدَاهُمَا لَيْلَةً وَاحِدَةً خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ وَخَطَايَاهُ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ ".
فَاسْتَوَى عُمَرُ جَالِسًا وَكَانَ مُضَّجِعًا، وَقَالَ: اللَّهِ لَقَدْ حَدَّثَكَ بِهَذَا الْحَدِيثِ أَبُوكَ عَنْ جَدِّكَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ: وَاللَّهِ لَقَدْ حَدَّثَنِي بِهِ أَبِي، عَنْ جَدِّي، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا حَدَّثْتُكَ، فَبَكَى عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ حَتَّى كَثُرَ بُكَاؤُهُ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ اجْعَلْ قَبْرِي بِالْإسْكَنْدَرِيَّةِ أَوْ بِقَزْوِينَ، فَوَاللَّهِ لَوْلَا شُغْلُ مَا أَنَا فِيهِ لَاتَّخَذْتُ بِهَا دَارًا وَمَنْزِلًا.

وفي نفس المصدر(1/8)

عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عُرْوَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: أَحَبُّ الْجِهَادِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى بِالْإسْكَنْدَرِيَّةِ، قِيلَ لَهُ: مِنَ الْبَحْرِ؟ قَالَ: وَمِنَ الْبَرِّ.
وَقَالَ الْحَسَنُ: لَوْ رَزَقَنِي اللَّهُ تَعَالَى الرِّبَاطَ بِالْإسْكَنْدَرِيَّةِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، أَوْ أَرْبَعَةً وَعِشْرِينَ يَوْمًا، أَوِ اثْنَيْ عَشَرَ يَوْمًا، أَوْ سِتَّةَ أَيَّامٍ، كَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ سِتِّينَ حَجَّةً مَبْرُورَةً مُتَقَبَّلَةً بَعْدَ حَجَّةِ الْإسْلَامِ، وَلَكَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنَ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا.

وفي نفس المصدر (1/9)

وَكَانَ عَطَاءٌ، يَقُولُ:" إِنَّ لِي مِنَ الشَّوْقِ إِلَى الْإسْكَنْدَرِيَّةِ شَوْقًا لَا أَسْتَطِيعُ صِفَتَهُ".

وفي نفس المصدر (1/10)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عِيَاضٍ الْأَنْصَارِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي رَوَّادٍ، قَالَ: لَقَدْ جَاوَرْتُ بَيْتَ اللَّهِ الْحَرَامَ سِتِّينَ سَنَةً فَلَوْ رَزَقَنِي اللَّهُ الْخُرُوجَ إِلَى الْإسْكَنْدَرِيَّةِ مُرَابِطًا لَكَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ مُجَاوَرَةِ بَيْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ سِتِّينَ سَنَةً.
وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ جُرَيْجٍ: لَقَدْ حَجَجْتُ سِتِّينَ حَجَّةً، فَلَوْ قَضَى اللَّهُ تَعَالَى لِي بِالْإسْكَنْدَرِيَّةِ، فَأُقِيمَ بِهَا شَهْرًا، وَأُصَلِّيَ عِنْدَ سَاحِلِهَا، وَأَدْعُوَ اللَّهَ تَعَالَى لَكَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ سِتِّينَ حَجَّةً الَّتِي حَجَجْتُ بَعْدَ حَجَّةِ الْإِسْلَامِ الْوَاجِبَةِ، فَمَنْ قَدَرَ عَلَى الْخُرُوجِ إِلَيْهَا فَلْيَفْعَلْ، فَإِنَّ فِيهَا بَابَيْنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، أَحَدُهُمَا يُقَالُ لَهُ: بَابُ مُحَمَّدٍ، وَالْآخَرُ: بَابُ الرَّحْمَةِ، مَنْ صَلَّى فِي أَحَدِ الْبَابَيْنِ كَانَ غَدَا فِي جَنَّةِ عَدْنٍ مَعَ النَّبِيِّينَ، وَالصِّدِّقِينَ، وَالشُّهَدَاءِ، وَالصَّالِحِينَ، وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا.

ومن أراد الإستزادة فليتفضل بمراجعة المصدر المذكور, بالإضافة إلى "فضل ثغر الإسكندرية" للحافظ السيوطي, و"الأفراد" للدار قطني وغيرها.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي أبي العباس المرسي(ميدان أبي العباس-بحري).

سيدي ياقوت العرشي(ميدان المساجد بجوار سيدي أبي العباس المرسي).

سيدي مكين الدين الأسمر وهو سيدي محمد بن عبد الله بن منصور الإسكندراني الشهير بـ (مكين الدين الأسمر) وهوشيخ قراء الإسكندرية(مسجد سيدي ياقوت العرشي).

الإمام البوصيري(ميدان المساجد بجوار سيدي أبي العباس المرسي).

سيدي أبي الفتح الواسطي وكان من أصحاب سيدي أحمد الرفاعي(حديقة مسجد سيدي أبي العباس المرسي).

التابعي الجليلي سيدي عبد الرحمن بن هرمز بن أبي سعد المشهور بالأعرج القرشي المدني وكان يرتبط بأسرة بني هاشم برابطة الولاء فقد كان مولى ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب(بحري-رأس التين).

سيدي جابر وهو جابر بن اسحاق بن إبراهيم بن أحمد بن محمد الأنصاري وكنيته( أبو إسحاق) ويتصل نسبه من جهة أبيه بسيدنا سعد بن عبادة سيد الخزرج.

الحافظ السِّلَفي وهو الحافظ أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم سِلَفةَ الأصفهاني وسلفة: كلمة فارسية مكونة من مقطعين (سِه) بمعنى ثلاثة و(لَفة) بمعنى شِفاه أي (ثلاث شفاه) لأن شفته الواحدة كانت مشقوقة فصارت مثل شفتين غير الأخرى الأصلية(مسجد القاضي سند بن عدنان).

العالم الفقيه أبي بكر الطرطوشي(باب البحر بمنطقة الجمرك).

سيد بشر وهو بشر بن الحسين وهو من سلالة آل بشر الجوهري(سيدي بشر الشيخ).

سيدي القباري وهو أبو القاسم محمد بن منصور بن يحي القباري السكندري المالكي(مسجد القباري- منطقة القباري).


الإسكندرية في الاعمال الفنية

تناولت الكثير من المسلسلات المصرية الحياة في الإسكندرية وطباع اهلها اشهرها مسلسل اوبرا عايدة ومسلسل زيزينا وهما للفنان يحيى الفخرانى الذي أبدع فيهما بصورة كبيرة ومسلسل شط إسكندرية لممدوح عبد العليم اضف إلى ذلك افلام يوسف شاهين إسكندرية ليه وفيلم إسكندرية نيويورك وبالنسبة للاعمال الغنائية رائعة الفنانة فيروز شط إسكندرية واغنية على الحجار يا إسكندرية يا مجننانى.


تاريخ المحافظة

العصور القديمة

في بداية القرن الرابع قبل الميلاد، لم تكن الإسكندرية سوى قرية صغيرة تدعى "راكتوس" أو "راقودة" يحيط بها قرى صغيرة، يقول عنها علماء الآثار أنها ربما كانت تعتبر موقعًا إستراتيجيًا لطرد الأقوام التي قد تهجم من حين إلى آخر من الناحية الغربية لوادي النيل، أو لربما كانت "راكتوس" مجرد قرية صغيرة تعتمد على الصيد ليس إلا، وعلى امتداد الساحل الرئيسي للقرية توجد جزيرة تسمى "فاروس" يوجد بها ميناء يخدم الجزيرة والقرى الساحلية معًا. في ذلك الوقت كانت مصر تحت الاحتلال الفارسي منذ سقوط حكم الفراعنة والأسرة الثلاثون عام 343 ق.م، ولم تكن مصر الوحيدة الواقعة تحت احتلال الفرس، فقد كانت بلاد الشام والعراق واقعة تحت هذا الاحتلال، وفي مقابل قوة الفرس كانت قوة الاغريق في ازدياد سريع، وبدأت المواجهة بينهما في ربيع عام 334 ق.م، واستمرت المعارك بينهما حتى دخل الإسكندر الأكبر مدينة صور ومن ثم إلى غزة حتى أتم دخول مصر عام 333 ق.م.
بعد دخول الإسكندر الأكبر مصر وطرده للفرس منها، استقبله المصريون بالترحاب نظرًا للقسوة التي كانوا يُعاملون بها تحت الاحتلال الفارسي، ولكي يؤكد الإسكندر الأكبر أنه جاء إلى مصر صديقًا وحليفًا وليس غازيًا مستعمرًا، اتجه لزيارة معبد الإله آمون إله مصر الأعظم في ذلك الوقت، فذهب إلى المعبد في واحة سيوة، وأجرى له الكهنة طقوس التبني ليصبح الإسكندر الأكبر ابنًا للإله آمون، ولُقب فيما بعد بابن آمون، وفي طريقه إلى المعبد مرّ بقرية للصيادين كانت تُسمى "راقودة"، فأعجب بالمكان وقرر أن يبني مدينة تحمل اسمه لتكون نقطة وصل بين مصر واليونان وهي مدينة الإسكندرية (باليونانية القديمة: Ἀλεξάνδρεια ἡ κατ' Αἴγυπτον؛ وباليونانية الحديثة: Αλεξάνδρεια)، وعهد ببنائها إلى المهندس دينوقراطيس، والذي شيدها على نمط المدن اليونانية، ونسقها بحيث تتعامد الشوارع الأفقية على الشوارع الرأسية، وبعد عدة شهور ترك الإسكندر مصر متجهًا نحو الشرق ليكمل باقي فتوحاته، ففتح بلاد فارس، لكن طموحاته لم تتوقف عند هذا الحد بل سار بجيشه حتى وصل إلى الهند ووسط آسيا، وبينما كان الإسكندر هناك فاجأه المرض الذي لم يدم طويلاً حيث داهمه الموت بعد عشرة أيام وهو لم يتجاوز الإثنين والثلاثين من عمره.
اتسمت الإسكندرية في مطلعها بالصبغة العسكرية كمدينة للجند الإغريق، ثم تحولت أيام البطالمة الإغريق إلى مدينة ملكية بحدائقها وأعمدتها الرخامية البيضاء وشوارعها المتسعة، وتحوّلت في ذلك الحين إلى عاصمة لمصر، وأصبحت إحدى حواضر العلوم والفنون بعد أن شاد فيها البطالمة عددًا من المعالم الكبرى من شاكلة مكتبتها الضخمة التي تعد أول معهد أبحاث حقيقي في التاريخ، ومنارتها التي أصبحت أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، وكانت تطل على البحر وجنوب شرقي الميناء الشرقي الذي كان يطلق عليه الميناء الكبير؛ إذا ما قورن بينه وبين ميناء هيراكليون عند أبو قير على فم أحد روافد النيل القديمة التي اندثرت، وحالياً انحسر مصب النيل ليصبح علي بعد 20 كيلومتراً من أبوقير عند رشيد.
خضعت المدينة اسميًا للرومان سنة 80 ق.م، وفقًا لرغبة بطليموس العاشر، واستمر الأمر على هذا المنوال قرابة قرن من الزمن قبل أن تسقط بيد يوليوس قيصر سنة 47 ق.م، عندما استغلت روما النزاع والحرب الأهلية القائمة بين بطليموس الثالث عشر ومستشاريه وشقيقته كليوبترا السابعة، وبعد عدة معارك انتصر قيصر وتم قتل أخيها، وبذلك استطاعت كليوباترا الانفراد بحكم مصر، وعلى أحد آراء بعض المؤرخين فقد تم حرق مكتبة الإسكندرية الشهيرة في ذلك الوقت في صراع يوليوس قيصر مع بطليموس الثالث عشر. سقطت المدينة بيد القائد "أوكتافيوس" الذي أصبح لاحقًا الإمبراطور "أغسطس" في 1 أغسطس سنة 30 ق.م، وبهذا أصبحت مصر ولاية رومانية. ظلت الإسكندرية أكبر مدينة في الإمبراطورية الرومانية الواسعة بعد روما العاصمة، وأقدم الرومان على عمل العديد من الإصلاحات فيها، فقاموا بتجديد وإعادة حفر القناة القديمة التي كانت تربط نهر النيل والبحر الأحمر لخدمة التجارة، وكذلك فقد أعطى الرومان لليهود في الإسكندرية، والذين كانوا يمثلون جزءا أساسيا من التركيبة السكانية للمدينة، حريات كثيرة وسمح لهم بإدارة شئونهم الخاصة. غير أن كل ذلك لم يوقف حركات التمرد والتوتر في المدينة والتي وصف أحد الكتاب القدماء أهلها بأنهم "الأكثر رغبة في الثورة والقتال من أي قوم آخر"، فمن تمرد اليهود في عام 116م، والتوتر المتواصل بين اليهود واليونان على مسائل قديمة، فضلاً عن احتجاج السكندريون بصفة عامة على الحكم الروماني، والذي أدى في عام 215م وعلى إثر زيارة الإمبراطور الروماني إلى الإسكندرية إلى قتل ما يزيد عن عشرين ألف سكندري بسبب قصيدة هجاء قيلت في الرجل. غير أن من أهم أسباب الاضطراب هو أن العالم قد شهد أحد أهم الأحداث في التاريخ وهو ميلاد الديانة المسيحية، والتي تزامنت مع بداية الحكم الروماني في مصر، وحيث أن الديانة الجديدة بدأت تجذب الكثير من المصريين وتدعوهم إلى نبذ الوثنية وعبادة الله، فقد بدأ عصر جديد من الاضطهاد حيث كانت روما تريد فرض عبادة الإمبراطور وكذلك العبادات الوثنية على المصريين. ضربت موجة تسونامي هائلة المدينة بتاريخ 21 يوليو سنة 365، جرّاء زلزال وقع بالقرب من جزيرة كريت، ونجم عنها خراب ودمار كبيرين.
اكتسبت المسيحية قوة كبيرة رغم كل النزاعات وذلك في مواجهة ديانة باقي المصريين من الوثنيين وخاصة في عهد الإمبراطور ثيودوسيوس الكبير (378-395م) الذي أصدر مرسوماً ببطلان العبادات الوثنية، فعقد بطريرك الإسكندرية ثيوفيلوس (385-412م) عزمه على تنفيذ المرسوم الإمبراطوري بدقة وحزم وقد عاونه اتباعه وقوات الإمبراطور، فتم تدمير عدد من المعابد الوثنية وتحويل بعضها الآخر إلى كنائس مثل معبد سرابيوم المقام للإله سيرابيس وذلك في عام 391م حيث شيدت على أطلاله كنيستان.

العصور الوسطى

خضعت الإسكندرية للإمبراطورية البيزنطية بعد انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين: غربي روماني وشرقي رومي بيزنطي، وفي القرن السابع الميلادي كانت الإمبراطورية البيزنطية قد وصلت إلى حالة بالغة من الضعف، فشجع ذلك الإمبراطورية الفارسية الساسانية في الشرق على الهجوم على ممالكها واحتلال الشام ومصر، فدخل الفرس الإسكندرية ونهبوا المدينة وقتلوا الكثير من أهلها، لكن الحكم الفارسي لم يدم إلا بضع سنين حيث استطاع الإمبراطور هرقل استرداد ممالكه ورجعت الإسكندرية من جديد تابعة للإمبراطورية البيزنطية. وقد أراد هرقل تعيين بطريرك قوي في الإسكندرية يسند له الرئاسة السياسية بجانب سلطته الدينية ليكون قادر على قهر الأقباط وإرغامهم على اتباع مذهب المونوثيليتية فعين بطريركًا رومانيًا يدعى "كيرس" والمعروف عند مؤرخي العرب باسم "المقوقس"، لتحقيق هذه الغاية، إلا أنه فشل في ذلك. وخلال هذا العهد كان الإسلام قد برز في شبه الجزيرة العربية واستقطب أعدادًا كبيرة من الناس، وكان سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد أرسل إلى حكام الدول المجاورة رسائل يدعوهم فيها إلى الإسلام، وكان المقوقس من ضمن هؤلاء الحكام.
بعد إنتقال حضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفيق الأعلى، خرج العرب المسلمون من شبه الجزيرة العربية لنشر الإسلام في أنحاء العالم المعروف، فانطلق عمرو بن العاص من القدس إلى مصر، بعد أن شاور أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، سالكًا الطريق التي سلكها قبله قمبيز والإسكندر الأكبر. واصطدمت القوة العربية بالروم في مدينة الفرماء، مدخل مصر الشرقية، فسقطت المدينة بيد سيدنا عمرو، ثم تبعتها بلبيس. وكان المقوقس، عامل الروم على مصر، قد تحصن بحصن إزاء جزيرة الروضة على النيل، ورابط سيدنا عمرو في عين شمس. ولما وصلت الإمدادات من الخليفة عمر، تقاتل الفريقان في منتصف الطريق بين المعسكرين،فانهزم المقوقس واحتمى بالحصن، ولمّا ضيّق سيدنا عمرو عليه الحصار اضطر إلى القبول بدفع الجزية. وتابع سيدنا عمرو استيلائه على المدن المصرية، ولم يبق إلا الإسكندرية قصبة الديار المصرية وثانية حواجز الإمبراطورية البيزنطية. وكان الاسطول البيزنطي يحميها من البحر، ولكن شدّة الغارات البريّة العربية، وموت هرقل وارتقاء ابنه قسطنطين الثاني عرش الإمبراطورية وكان حديث السن، جعلت الروم يوافقون على شروط الصلح، فجلت قواتهم وأسطولهم عن المدينة ودخلها المسلمين فاتحين، وأطلقوا الحرية الدينية للأقباط وأمّنوهم على ممتلكاتهم وأرواحهم.
ولكن بعد مدة قصيرة من السيطرة على المدينة قام البيزنطنيون بهجوم مضاد ليستعيدوا المدينة من جديد إلا أن عمرو بن العاص استطاع هزيمتهم ودخل الإسكندرية مرة أخرى في صيف سنة 646، ورحب الأقباط في الإسكندرية بقيادة البطريرك بنيامين الأول بالمسلمين ترحيباً بالغاً وبذلك فقدت الإمبراطورية البيزنطية أغنى ولاياتها إلى الأبد. فقدت الإسكندرية مكانتها السياسية بعد ذلك بسبب اتخاذ عمرو بن العاص من الفسطاط عاصمة له بدلاً منها، لكنها استمرت الميناء الرئيسي لمصر وأبرز مرافئها التجارية. نشطت حركة التجارة في الإسكندرية خلال العهد الإسلامي، كذلك تم بناء سور جديد للمدينة، ووفد إليها الكثير من العلماء من أمثال الإمام الشاطبي والحافظ السلفي وابن خلدون وغيرهم الذين أثروا الحركة العلمية للمدينة. ومن المعالم التي تركتها المرحلة الأولى للفتح ضريح وجامع أبي الدرداء، أحد صحابة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، في منطقة العطارين والذي شارك في فتح مصر.
تعرضت المدينة لعدة زلازل قوية عام 956 ثم 1303 ثم 1323، أدت إلى تحطم منارتها الشهيرة ولم يبق منها سوى الأساس الحجري الذي شيدت عليه قلعة قايتباي في منتصف القرن الخامس عشر الميلادي. كما تعرضت الإسكندرية لهجمات صليبية كان أخرها في أكتوبر سنة 1365م عانت فيها من أعمال قتل دون تمييز بين مسلم ومسيحي ونهب وضربت المساجد،إلا أنه وفي عام 1480 قام السلطان المملوكي قايتباي ببناء حصن للمدينة لحمايتها في نفس موقع المنارة والمعروفة الآن "بقلعة قايتباي"، حيث حظيت الإسكندرية في عهده بعناية كبيرة، وقد هيأت دولة المماليك وسائل الراحة لإقامة التجار الأوروبيين في مينائي الإسكندرية ودمياط فبنيت الفنادق ووضعت تحت تصرف التجار حتى يعيشوا وفق النمط الذي اعتادوه في بلادهم. فقدت الإسكندرية الكثير من أهميتها بعد اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح في عام 1498م وتحوّل طريق التجارة إلى المحيط الأطلسي بدلاً من البحر الأبيض المتوسط، وكذلك بعد جفاف فرع النيل والقناة التي كانت تمد المدينة بالمياه العذبة.

العصور الحديثة

خضعت الإسكندرية مع باقي مصر إلى الحكم العثماني بعد انتصار السلطان سليم الأول على المماليك في معركة الريدانية ودخل مصر فاتحًا عام 1517. شهدت الإسكندرية أحداثًا مهمة خلال القرن الثامن عشر تمثلت بالحملة الفرنسية على مصر ودخول الجنود الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت الأول الإسكندرية في أوائل شهر يوليو عام 1798 بدون مقاومة تذكر، .واعتبرت الدولة العثمانية احتلال بونابرت لمصر اعتداءً عليها، ووقف الإنجليز و الروس إلى جانب العثمانيين وعرضوا المساعدة على الباب العالي لإخراج الفرنسيين من مصر،وسرعان ما التحمت القوات البريطانية مع الفرنسية في الإسكندرية في عام 1801م في معركة أدت لخروج القوات الفرنسية من مصر، لتدخل الإسكندرية ومصر بصفة عامة مرحلة جديدة مليئة بالنهضة في جميع المجالات.
تدين الإسكندرية لمحمد علي باشا بالنهضة حيث أنه أعاد للمدينة الحياة بعدّة وسائل: ففي عام 1820م تم الانتهاء من حفر قناة المحمودية لربط الإسكندرية بنهر النيل مما كان له الفضل في إنعاش اقتصاد الإسكندرية، وقد صمم الميناء الغربي كي يكون هو الميناء الرسمي لمصر وتم بناء منارة حديثة عند مدخله، كذلك فإن منطقة المنشية هي بالأساس من تصميم مهندسيه، كما شيد محمد علي عند رأس التين مقره المفضل وأصبحت الإسكندرية هي مقر قناصل الدول الغربية مما جعل لها شخصية أوروبية حيث جذبت العديد من الفرنسيين واليونان واليهود والشوام، بسبب الانتعاشة التي منيت بها المدينة، كما أنشأ دار الصناعة البحرية في المدينة والتي يطلق عليها حالياً "الترسانة البحرية"، وذلك لتلبية احتياجات الأسطول المصري.
أصبحت الإسكندرية منذ تولي محمد علي الحكم وخلال المائة وخمسين سنة التالية أهم ميناء في البحر المتوسط ومركزا مهما للتجارة الخارجية ومقرا لسكان متعددي الأعراق واللغات والثقافات، وتحت حكم خلفاء محمد علي استمرت الإسكندرية في النمو الاقتصادي، فشهدت في عهد الخديوي إسماعيل تحديداً اهتماماً يُشابه الاهتمام الذي أولاه لتخطيط مدينة القاهرة، فأنشأ بها الشوارع والأحياء الجديدة وتمت إنارة الأحياء والشوارع بغاز المصابيح بواسطة شركة أجنبية،وأنشئت بها جهة خاصة للاعتناء بتنظيم شوارعها وللقيام بأعمال النظافة والصحة والصيانة فيها، ووضعت شبكة للصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار، وتم رصف الكثير من شوارع المدينة، وقامت إحدى الشركات الأوروبية بتوصيل المياه العذبة من منطقة المحمودية إلى المدينة وتوزيعها بواسطة "وابور مياه" الإسكندرية، وأنشئت في المدينة مباني ضخمة وعمارات سكنية فخمة في عدد من الأحياء كمنطقة محطة الرمل وكورنيش بحري.
تعرضت الإسكندرية خلال هذه العصر الحديث إلى الكثير من الأحداث وخاصة عند بداية الاحتلال البريطاني لمصر، حيث قام الأسطول البريطاني بقصف المدينة لمدة يومين متواصلين حتى استسلمت المدينة معلنةً بداية الاحتلال البريطاني لمصر والذي دام لسبعين عامًا، وتحت الاحتلال البريطاني زاد عدد الأجانب وخاصة اليونان الذين أصبحوا يمثلون مركزًا ثقافيًا وماليًا مهم في المدينة، وتحولت الإسكندرية وقناة السويس إلى مواقع استراتيجية مهمة للقوات البريطانية. تعرضت المدينة لأضرار هائلة في فترة الحرب العالمية الثانية، حيث كانت تقصفها الطائرات الحربية لدول المحور خصوصًا الإيطالية والألمانية ما تسبب في دمار ومقتل المئات واعتبرت الإسكندرية أكثر المدن المصرية تضرراً من تلك الحرب. وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية ألغيت الملكية في مصر وتم ترحيل فاروق الأول، آخر ملوك الأسرة العلوية إلى المنفى، وقامت الجمهورية المصرية على أنقاض المملكة بقيادة جمال عبد الناصر الذي أعلن من الإسكندرية، وبالتحديد في ميدان المنشية حيث تعرض لمحاولة اغتيال، تأميم قناة السويس. وقد قلت أعداد الجاليات الأجنبية في الإسكندرية بعد سياسة التأميم التي اتبعها عبد الناصر وكذلك بسبب الحروب التي خاضتها مصر مع إسرائيل، إلا أنه ما يزال هناك جالية يونانية بسيطة في المدينة.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

عمود السواري

يُعتبر عمود السواري من أشهر المعالم الأثرية في الإسكندرية، أقيم فوق تل باب سدرة بين منطقة مدافن المسلمين الحالية والمعروفة باسم "مدافن العمود" وبين هضبة كوم الشقافة الأثرية، ويصل طوله إلى حوالي 27 مترًا. أقيم العمود تخليدًا للإمبراطور دقلديانوس في القرن الثالث الميلادي، وهو آخر الآثار الباقية من معبد السرابيوم الذي أقامه الإمبراطور بوستوموس ويعتبر أعلى نصب تذكاري في العالم، وقيل أن هذا العمود أهدي للمسيحية بعد انتصارها في الإسكندرية. جسم العمود عبارة عن قطعة واحدة، ويبلغ الارتفاع الكلي له بما فيه القاعدة حوالي 26.85 مترًا، وفي الجانب الغربي من العمود قاعدتان يمكن الوصول إليهما بسلم تحت الأرض كما يوجد تمثالان مشابهان لأبي الهول مصنوعان من الغرانيت الوردي يرجع تاريخهما إلى عصر بطليموس السادس.

قلعة قايتباي

تقع قلعة قايتباي في منطقة بحري بأقصى غرب الإسكندرية، وشيدت في الموقع القديم لفنار الإسكندرية والذي تهدم سنة 702هـ أثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وقد بدأ السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي بناء هذه القلعة في سنة 882هـ وانتهى من بنائها سنة 884هـ، وكان سبب اهتمامه بالإسكندرية كثرة التهديدات المباشرة لمصر من قبل الدولة العثمانية والتي هددت المنطقة العربية بأسرها.

المسرح الروماني

يقع المسرح الروماني في منطقة كوم الدكة وسط المدينة، هو أحد آثار العصر الروماني وقد تمت إقامته في بداية القرن الرابع الميلادي، وهو المسرح الروماني الوحيد في مصر, اكتشف هذا الموقع بالصدفة أثناء إزالة التراب للبحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر بواسطة البعثة البولندية عام 1960، أطلق عليه الأثريون اسم المسرح الروماني عند اكتشاف الدرجات الرخامية، ولكن ثار جدل كبير حول وظيفة هذا المبنى الأثري وقد استغرق التنقيب عنه حوالي 30 سنة.

مكتبة الإسكندرية الجديدة

تُعد مكتبة الإسكندرية من أحدث وأبرز الصروح الثقافية في مصر والعالم، أنشئت لكي تعيد أمجاد مكتبة الإسكندرية القديمة التي كانت منارة للعالم كله منذ نحو ألفي سنة، تقع المكتبة على ساحل البحر المتوسط في منطقة الشاطبي، وتضم أكثر من 8 ملايين كتاب، والمكتبة الحالية هي إعادة إحياء للمكتبة القديمة والتي كانت أكبر مكتبات عصرها، ويعتقد أنّ بطليموس الثاني هو من أمر بتأسيسها في أوائل القرن الثالث قبل الميلاد، وأنّ عدد الكتب التي احتوتها قد بلغ 700,000 مجلّد.

الميناء الشرقي

يُعد الميناء الشرقي بالإسكندرية بصفة عامة من أقدم الموانئ الواقعة على البحر المتوسط، يشمل الميناء الشرقي مناطق الشاطبي ومحطة الرمل والمنشية وبحري، وقد كان الإسكندر الأكبر يستهدف من وراء تأسيس المدينة إنشاء ميناء جديد يحتل مكانة كبيرة في عالم التجارة بعد أن حطم ميناء صور وهو في طريقه إلى مصر، وكذلك كان ضمن أهدافه إنشاء ميناء جديد كبير يربط بين بلاد العالم القديم والميناء الشرقية.

مقابر مصطفى كامل الأثرية

تقع مقابر مصطفى كامل في منطقة مصطفى كامل، ولهذا سميت بهذا الاسم، وتتكون من أربعة مقابر نُحتت جميعها في الصخر، وقد نُحتت المقبرتين الأولى والثانية تحت سطح الأرض، أما المقبرة الثالثة والرابعة فيرتفع جزء منها فوق سطح الأرض، وقد تم الكشف عن هذه المجموعة من المقابر بطريق الصدفة ما بين عامي 1933 و1934، يرجع تاريخ هذه المقابر إلى أواخر القرن الثالث وأوائل القرن الثاني قبل الميلاد، وتحديدًا إلى العصر اليوناني والروماني.

مقابر الأنفوشي الأثرية

تقع مقابر الأنفوشي في منطقة بحري غرب الإسكندرية، ويرجع تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد تحديدًا إلى حوالي عام 250 ق.م، أي في أواخر العصر البطلمي وأوائل عصر الرومان. اكتشفت هذه المقابر عام 1901 حيث اكتشف بها مبنيان جنائزيان بكل منهما مقبرتان، ثم توالت الاكتشافات لمقبرة الأنفوشي حتى أصبح عدد مبانيها الجنائزية خمسة مباني، وهناك مبنى جنائزي سادس اختفي ولم يعد له أثر في الوقت الحالي، وتمتاز هذه المقابر بزخارف الفرسكو الجميلة، وقد زُينت في كثير منها بالمرمر والرخام.

مقابر كوم الشقافة الأثرية

تقع مقابر كوم الشقافة في منطقة كوم الشقافة جنوب حي مينا البصل، وتُعتبر من أهم مقابر المدينة، وسُميت المنطقة بهذا الاسم بسبب كثره البقايا الفخارية والكسارات التي كانت تتراكم في هذا المكان، وترجع أهمية المقبرة نظرًا لاتساعها وكثره زخارفها وتعقيد تخطيطها، كما أنها من أوضح الأمثلة علي تداخل الفن الفرعوني بالفن الروماني في المدينة وأروع نماذج العمارة الجنائزية، وعُثر على المقبرة بطريق الصدفة يوم 28 سبتمبر 1900، على الرغم من أن التنقيب كان قد بدأ في هذه المنطقة منذ عام 1892.


مقابر الشاطبي الأثرية

تقع هذه المقابر ما بين شارع بورسعيد وطريق الكورنيش بمنطقة الشاطبي في مواجهة كلية سان مارك، تم اكتشافها عن طريق الصدفة أيضًا عام 1893، وتعود لنهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث قبل الميلاد. المقبرة منحوتة من الصخر، واكتشف بها الكثير من آثار العصر البطلمي ومن أهمها تماثيل التناجرا، وتعتبر هذه المقابر من أقٌدم المقابر البطلمية في الإسكندرية لوجودها خارج أسوار المدينة القديمة.

متحف الإسكندرية القومي

هو أحد متاحف الإسكندرية، يقع في شارع فؤاد بوسط المدينة، ويضم ما يزيد عن 1800 قطعة أثرية تمثل جميع العصور التي مرت بها المدينة من العصر الروماني وحتى العصر الحديث، المتحف هو عبارة عن قصر سابق لأحد تجار الأخشاب الأثرياء في المدينة، قام بإنشائه على طراز المعمار الإيطالي، وبيع في العام 1954 للقنصلية الأمريكية، واشتراه المجلس الأعلى للآثار المصري بمبلغ 12 مليون جنيه مصري، الذي حوله بدوره إلى متحف قومي للمدينة، وقام الرئيس المصري حسني مبارك بافتتاحه في 1 سبتمبر 2003.

المتحف اليوناني الروماني

أحد متاحف الآثار بمدينة الإسكندرية، افتتحه الخديوي عباس حلمي الثاني في 17 أكتوبر 1892، يعرض المتحف تشكيلة واسعة من الآثار التي عثر عليها في الإسكندرية وما حولها، وهي في معظمها آثار من العصر البطلمي والعصر الروماني اللاحق له، وتحديدًا منذ نشأة الإسكندرية من القرن الثالث قبل الميلاد إلي القرن الثالث بعد الميلاد.

متحف المجوهرات الملكية

هو متحف يعرض مجوهرات الأسر المالكة التي حكمت مصر. شُيّد القصر عام 1919 في منطقة زيزينيا، تبلغ مساحته حوالي 4185 مترًا مربعا، وكان ملكًا للأميرة فاطمة الزهراء إحدى أميرات الأسرة المالكة، وقد صمم طبقًا لطراز المباني الأوروبية في القرن التاسع عشر. تحوّل القصر إلى متحف للمجوهرات الملكية عام 1986، وهو يضم مجموعة كبيرة من المجوهرات والتحف الذهبية التابعة للأسرة العلوية المالكة العائدة للعام 1805.

الثقافة

تُعقد في الإسكندرية العديد من النشاطات الثقافية والسياحية والرياضية والسياسية خاصة بعد اختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2008، كما تُنظم المدينة العديد من المهرجانات مثل مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، مهرجان الإسكندرية الثقافي العالمي، المهرجان الثقافي والفني لدول حوض البحر المتوسط، مهرجان الموسيقى العربية بالإسكندرية، كما تنظم مكتبة الإسكندرية العديد من المؤتمرات والفاعليات والمهرجانات في المناسبات المختلفة مثل مؤتمر مكتبة الإسكندرية السنوي للمخطوطات، معرض لتاريخ الطباعة في مصر، مهرجان مكتبة الإسكندرية للموسيقى الأورومتوسطية، بالإضافة إلى العديد من المهرجانات الأخرى. تنتشر المراكز والقصور الثقافية ومراكز الإبداع والمكتبات في جميع أحياء الإسكندرية، ولعل من أبرزها قصر التذوق، مركز الإسكندرية للإبداع، قصر ثقافة الأنفوشي، قصر ثقافة سيدي جابر، قصر ثقافة برج العرب، قصر ثقافة أبوقير وغيرهم الكثير. من الأفلام التي تناولت مدينة الإسكندرية: رصيف نمرة خمسة، حميدو، ميرامار، البنات والصيف، الثلاثة يشتغلونها، السمان والخريف، إسكندرية ليه، موعد على العشاء، إسكندرية نيويورك، إسكندرية كمان وكمان، صايع بحر، ملاكي إسكندرية، ورسائل البحر.

القصور

قصر المنتزه: وهو أحد القصور الملكية الموجودة بالمدينة، بناه الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1892، تبلغ مساحته ومنطقة الحدائق حوالي 370 فدان ويتكون من عدة مباني وهو أحد القصور الملكية السابقة ويضم متحفًا للمقتنيات الملكية، ويضم في ساحته قصرين هما قصر السلاملك وقصر الحرملك.

قصر رأس التين: أقدم القصور الموجودة بالمدينة، أحد المعالم التاريخية والأثرية بالإسكندرية، وشهد هذا القصر نهاية حكم الأسرة العلوية في مصر عندما شهد خلع الملك فاروق، ورحيله منه إلى منفاه بإيطاليا على ظهر اليخت الملكي المحروسة، ويُعد القصر حاليًا واحد من ضمن القصور الرئاسية في مصر.
ومن القصور الأخرى بالمدينة: قصر أنطونيادس، قصر الصفا، قصر البارون منشا، سراي الحقانية، قصر السلاملك.

أعلام المحافظة

الأَميرة فوزية بنت فؤاد الأول.

حسن فتحي، معماري مصري، اهتم بتطوير مساكن صحية وصديقة للبيئة.

قسطنطين كفافيس، شاعر ذو جذور يونانية تتناول قصائده مواضيع عن المسيحية الوطنية والمثلية.

سيد درويش، ملحن وموسيقي ومجدد النهضة الموسيقية في مصر.

عمر الشريف، ممثل مصري عالمي.

عبد اللطيف أبوهيف، بطل عالم خمس مرات متتالية في السباحة، واختير من أفضل ثلاثة سباحين علي مستوي العالم.

الخديوي عباس حلمي الثاني، آخر من حمل لقب خديوي من أسرة محمد علي، قام بتأسيس قصر المنتزة.

فاطمة رشدي، من رائدات المسرح والسينما في مصر.

كليوباترا السابعة، ملكة مصر.

ديميس روسوس، مغني مصري المولد -يوناني الجنسية.

محمود عبد العزيز، ممثل مصري شهير.

يوسف شاهين، مخرج سينمائي مصري.

هند رستم، ممثله مشهورة وملكة جمال.

كرم جابر، بطل العالم في المصارعة الرومانية والحاصل على الميدالية الذهبية في أوليمبياد أثينا 2004 والفضية في أوليمبياد لندن 2012.

إيمان البحر درويش، مطرب مصري و نقيب الموسيقيين سابقا.

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ السبت يونيو 03, 2017 12:40 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

الدقهلية

تقع محافظة الدقهلية شمال شرق الدلتا بمصر, سميت الدقهلية بهذا الاسم نسبة إلى قرية دقهلة وهى قرية قديمة تقع حالياً بمركز الزرقا محافظة دمياط , وتقع محافظة الدقهلية في القطاع الشمالي الشرقي لدلتا النيل حول فرع دمياط.

نشأة الدقهلية التسمية أسبابها و مدلولها:

قسم العرب بعد فتح مصر أرض الدلتا إلى قسمين هما : الحوف والريف وكان الحوف يشمل الأراضي الواقعة شرق فرع دمياط من عين شمس إلى دمياط وكان الريف عبارة عن بقية أراضى الدلتا إلى الإسكندرية. وجعل العرب مراكز الحوف 14 كورة والريف 31 كورة وكانت الكورة تعادل في مساحتها المركز في الوقت الحاضر. ثم عدل هذا التقسيم في القرن الثالث الهجري وصارت أراضى الدلتا أقسام هي الحوف الشرقي والحوف الغربي وبطن الريف ثم ألغى في عهد الفاطميين واستبدل به تقسيم آخر كانت فيه مصر مقسمة إلى 22 إقليماً منها 13 كورة (إقليم) بالوجه البحري ومنها: (المرتاحية- الشرقية - الدقهلية - الأبوانية).
و المرتاحيه هو اسم أحد الأقاليم المصرية بالوجه البحري في العهد العربي وكان يقال له كورة المرتاحية، وكان إقليم المرتاحية واقعاً في المنطقة التى تشمل اليوم بلاد مركزي المنصورة وأجا وكان يجاوره من الناحية الشمالية إقليم الدقهلية الذي كان في تلك الوقت واقعاً في المنطقة التى تضم اليوم بلاد مراكز فارسكور ودكرنس ومنية النصر والمنزلة. ومن أهم قرى إقليم الدقهلية في ذلك الوقت "دقهلة" وهى من القرى القديمة وورد ذكرها في كتاب المماليك والمسالك لابن خردوازية باسم كورة دقهلة وإليها ينسب إقليم الدقهلية من وقت الفتح العربي لمصر وكانت مساكن قرية دقهلة القديمة واقعة شرق ترعة الشرقاوية ومكانها الآن يعرف باسم عزبة الكاشف وبسبب ما أصاب مساكنها من تقادم أنشأ سكانها قرية جديدة لهم باسم دقهلة أيضا تقع إلى الشمال الغربي من دقهلة القديمة وعلى بعد كيلو متر واحد منها.
وأصبحت دقهلة قاعدة كورة الدقهلية من أول الفتح العربي واستمرت قاعدة لإقليم الدقهلية إلى إقليم المرتاحية وصار إقليماً واحداً باسم "أعمال الدقهلية والمرتاحية" وفى تلك السنة نقلت القاعدة من دقهلة إلى أشمون طناح " أشمون الرمان" لتوسطها بين الإقليمين المذكورين.
و فى اوائل الحكم العثماني اختصر اسم هذا الإقليم الذي يشمل الدقهلية والمرتاحية إلى اسم الدقهلية ونقلت القاعدة الى المنصورة عام 1527م.
و كانت حدود هذا التقسيم الإداري الجديد بلدة السنبلاوين جنوباً الى قرب بلدة شربين شمالاً أما الأراضي الواقعة على ضفتي فرع دمياط فيما يلي هذا الإقليم فكانت تسمى ثغر دمياط أما أراضى الجزء الجنوبي من محافظة الدقهلية الحالية فكانت تسمى إقليم نوسا التى كانت قاعدة إقليم المرتاحية ويشمل الآن مركزي أجا وميت غمر.
قاعدة مديرية الدقهلية : أنشأها الملك الكامل محمد بن الملك العادل ابى بكر بن أيوب من ملوك الدولة الأيوبية في سنة 616 هـ. ونقل ابن دقماق من كتاب الانتصار عن كتاب تقويم البلدان للمؤيد عماد الدين بأن المنصورة بناها الملك الكامل بن العادل قبالة جوجر عند مفترق النيل على دمياط واشموم، وبينهما جزيرة تسمى البشمور بناها في وجه العدو لما حاصر الفرنج دمياط، قال ابن دقماق: والصواب ان المنصورة قبالة بلدة تسمى طلخة وجوجر بعيده عنها ثم قال: وهى مدينة بها حمامات وأسواق وهى على ضفة النيل الشرقي.
و ذكرها المقريزى في خططه فقال: إن هذه البلد على راس بحر اشموم (البحر الصغير الآن) تجاه ناحية طلخا، بناها الملك الكامل ناصر الدين محمد بن الملك العادل أبى بكر بن أيوب في سنة 616 هـ عندما ملك الفرنج مدينة دمياط، فنزل في موضع هذه البلدة وخيم به ، وبنى قصراً لسكناه وأمر من معه من الأمراء والعساكر بالبناء فبنيت هناك عدة دور ونصبت الأسواق، وأدار عليها سوراً مما يلي البحر (فرع النيل الشرقي) وستره بالآلات الحربية والستائر، وسميت هذه المدينة المنصورة تفاؤلا لها بالنصر ولم يزل بها حتى استرجع مدينة دمياط ، ثم صارت مدينة كبيرة بها المساجد والفنادق والحمامات والأسواق.
وكانت بلد أشمون طناح التى تعرف اليوم باسم اشمون الرمان بمركز دكرنس قاعدة لإقليم الدقهلية والمرتاحية ومقر ديوان الحكم فيه إلى آخر أيام دولة المماليك.
و لما استولى العثمانيون على مصر رأوا بلدة أشمون الرمان فضلاً عن بعدها عن النيل الذي كان هو الطريق العام للمواصلات في ذاك الوقت قد اضمحلت وأصبحت لا تصلح لإقامة موظفي الحكومة، ولهذا اصدر سليمان الخادم والى مصر آمرا في سنة 933 هـ ، 1527 م بنقل ديوان الحكم من بلدة أشمون الرمان إلى مدينة المنصورة لتوسطها بين بلاد الإقليم وحسن موقعها على النيل وبذلك أصبحت المنصورة عاصمة إقليم الدقهلية ومقر دواوين الحكومة من تلك السنة إلى اليوم.
و فى سنة 1871م انشئ قسم المنصورة ، وجعلت المنصورة قاعدة له ثم سمى مركز المنصورة من سنة 1881م ولاتساع دائرة المنصورة وكثرة أعمال الإدارة والضبط فيها أصدرت نظارة الداخلية في سنة 1890 قراراً بإنشاء مأمورية خاصة لبندر المنصورة ، وبذلك اصبح البندر منفصلاً عن مركز المنصورة بمأمورية قائمة بذاتها.
و المنصورة اليوم من اشهر واكبر مدن الإقليم الجنوبي مشهورة بحسن موقعها على الشاطئ الشرقي لفرع النيل الشرقي فرع دمياط وبمركزها التجاري العظيم بالوجه البحري.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة


مصيف جمصة


أحد المصايف المتميزة على مستوى الجمهورية ويعتبر مصيف جمصة السياحي من أروع مصايف الجمهورية حيث يمتاز بمياهه الصافية وانخفاض نسبة الرطوبة ورماله الناعمة وارتفاع نسبة اليود ويقع في شمال الدقهلية بامتداد 7.5 ك على ساحل البحر المتوسط ومتوسط العرض يصل إلى 3 ك وهو اقر ب المصايف إلى مدينة القاهرة. ويتميز المصيف بمبانيه ذات التراث المعماري الرفيع وهى مزوده بكافة ما يحتاجه المصطاف من أثاث وأدوات بحر. كما يتميز جو المصيف بالهدوء والراحة وقد تم تخطيط منطقة جديدة على امتداد 5 ك تضم 4 آلاف قطعة غرب المصيف ليصبح الامتداد المستمد حالياً 7.5 ك تقريباً.

بحيرة المنزله

تتميز بحيرة المنزلة بانتشار مجموعة من الجزر أهمها جزيرة ابن سلام وتضم ضريح الصحابي الجليل عبد الله ابن سلام حيث يفد إليها أعداد كبيرة من الزائرين كما تتميز ا لبحيرة بغناها بالثروة السمكية والطيور المهاجرة إليها من مختلف الأنواع ويتم الآن دراسة استغلالها سياحياً.

جزيرة الورد

عبارة عن جزيرة على نهر النيل في مواجهة مدينة المنصورة تبلغ مساحتها حوالي 30 فدان عبارة عن حدائق ومسطحات خضراء وأصبحت منطقة جذب سياحي هام بمدينة المنصورة على المستوى المحلى والعالمي. تم إنشاء نادى اجتماعي بالإضافة إلى حديقة أطفال كما تضم ملاعب الكرة الطائرة وكرة السلة والتنس بالإضافة إلى مركز للعلاج الطبيعي.
كما تضم الجزيرة حديقة شجر الدر على مساحة 16 فدان بها ملاعب للأطفال وكافتيريا وتماثيل لأعلام المحافظة وتضم منطقة جزيرة الورد أيضا نادى الحوار الرياضي والاجتماعي الذي يقام على مساحة قدرها 2.5 فدان ويضم أنشطة رياضية متنوعة تشمل العاب الكاراتيه والجمباز وكرة اليد وملعب متعدد الأغراض وملعب تنس وملحق بهما صالة لخلع الملابس بالإضافة إلى الأنشطة الاجتماعية وحمام للسباحة وصالة للمناسبات .. وقد وضع النادي توسعات للمستقبل تشمل إنشاء مكتبة للأطفال وزيادة مساحات الملاعب بالإضافة إلى الأنشطة الرياضة المائية وعلى رأسها التجديف.

نادى جامعة المنصورة

يقام على مساحة قدرها 4 أفدنه بتكلفة تقديرية قدرها 5.5 مليون جنيه ويشمل قاعة مؤتمرات وملاعب إسكواش ونادى صحي ومنى إداري ومخازن وملاعب تنس وحديقة أطفال ومطعم.


حديقة الأطفال بالمنصورة

تقع في شارع الجيش على مساحة خمسة آلاف متر مربع مزوده بلعب للأطفال وكشك للموسيقى ومظلات وتغطيها أحواض الزهور كما أنها مزودة بمكتبة للطفل وتعتبر متنفساً لأهالي مدينة المنصورة وإضافة جديدة لمساحة الرقعة الخضراء بالمدينة هذا بالإضافة إلى:
حديقة الطلائع على مساحة 2000 م2 بشارع الجيش وحديقة الخالدين على مساحة 3600 م2 وتقع في مدخل مدينة المنصورة وحديقة الأسرة على مساحة 500 م2 بشارع الجيش.


حديقة الحيوان

وتقع بحي توريل بالمنصورة وتمتد على مساحة خضراء مقسمة 12257 م2 عبارة عن مسطحات بين أحواض للزهور وأقفاص وبيوت للحيوانات والطيور بمختلف أنواعها وقد تم تطويرها وتزويدها بمجموعات إضافية من الحيوانات بالتبادل مع حديقة حيوان الجيزة.
شاطئ النيل
تطل مدينة المنصورة على نهر النيل تم استغلال هذا الشاطئ بعمل مجموعة كبيرة من الحدائق والكازينوهات للتمتع بمنظر النيل وممارسة رياضة التجديف وصيد الأسماك.

تمثال أم كلثوم الجديد

أقيم بميدان 6 أكتوبر بالمنصورة على قاعدة داخل رقعة دائرية مزروعة بمسطح اخضر.. مقدم هدية للمحافظة من وزارة الثقافة وقام بتنفيذه الفنان المصري / طارق الكومى وهو مصنوع من مادة الفيبر جلاس. يعد التمثال تحفة فنية رائعة وإضافة حضارية لمدينة المنصورة وتكريم وتخليد لسيدة الغناء العربي أم كلثوم.

دار ابن لقمان

وتقع بجوار مسجد الموافي وسط مدينة المنصور وقد آخذت شهرتها بعد أن سجن فيها لويس التاسع ملك فرنسا وقائد الحملة الصليبية على مصر (1249 - 1250 م) لمدة شهر حيث فدته زوجته وأطلق سراحه في 7 مايو 1250 م. أنشئ بالدار متحف تاريخي يحوى الكثير من اللوحات والمعلومات والصور التي توضح دور الشعب المصري في تحطيم قوات الصليبين بجانب بعض الملابس والأسلحة التي استخدمت في المعركة.

تل الربع

هو أطلال مدينة منديس الفرعونية وكان يقع في الجهة الشمالية من الفرع المنديسى من فروع النيل وكانت تمسى في العصور الوسطى تل المندرو كانت تسمى أيام الفراعنة "وت" وكانت عاصمة للإقليم وقد عثر في هذا التل على أحجار معابد من أيام رمسيس الثاني وابنه منقاع كما عثر أيضا على أسماء ملوك من الأسرات 21، 22، 26 وأهم ما فيها الآن اثر ضخم من قطعة واحدة من حجر الجرانيت أبعاده على جبانة أكباش المقدسة التي كانت تبعد هناك في الركن الشمالي الغربي من سور المدينة، كما أن مدينة منديس الفرعونية كانت عاصمة مصر خلال الأسرة التاسعة والعشرون وذلك في عصر الملك نفريتس الذي حكم مدة ست سنوات (398-392) ق م ثم الملك اكوريس (392-380) ق م وهذه الكباش هي مــاعـز منديس المقدسة للمعبود المصري بتاح الذي كان يعد صنم الخلق والسحر والعلم والحكمة عند الفراعنة القدامى وبتاح هو اسم إبليس الذي عرف به في الحضارة المصرية اخذ هيئة ماعز وأحيانا كبش أو ثور فكان يحمل بين قرنية قرص الشمس في مدينة.

تل تمي الأمديد

وقد سمي باليونانية "ثمويس" ويسمى أيضا تل ابن سلام وقد عثر فيه على آثار من عهود مختلفة لأن المدينة لعبت دوراً هاماً في جميع عصور التاريخ وبخاصة في العصر المتأخر هي وجارتها "منديس" التي كان منها ملوك الأسرة 29.

تل البلامون

وهو يقع في الشمال الغربي من شربين ويبعد عنها حوالي 8 كم وأمام قرية أبو جلال، ومساحة هذا التل 158 فدان ويحيط به أرض خضراء حقول، هذه المنطقة هي المقاطعة رقم 17 من مقاطعات وجه بحري في ذلك الوقت "عهد الرمامسه" وكانت أيضا العاصمة وتسمى بالهيروغليفية "يا أبو - ان – امن" أي جزيرة المعبود آمون كما عبد أيضاً في هذه المنطقة المعبود "سا - ام – بحوت" وقد تم العثور على عدد من الحفائر والآثار في هذه المنطقة منها قناعان من الذهب الخالص ونشرت هذه الحفائر في حوليات مصلحة الآثار باللغة الإنجليزية، وتقع هذه المقاطعة (17) تحت أنقاض قرية تل البلامون وحلت عبارة آمون في العصور التاريخية محل عبارة حورس الصنم المحلى.

تل بله

ويقع بالقرب من مدينة دكرنس وهو من أهم التلال الأثرية حيث له طابع خاص وهو مكان المدينة القديمة التي أطلق عليها دبلله ثم حرفت إلى تباله وتبله وهي تقع على الترعة القديمة المساه "اتوينس" ولها شهرة في الزمن اليوناني والروماني هذا وقد أستخرج من هذا التل قطع أثرية هامة محفوظة حالياً في المتحف المصري.

تل المقدام

ويقع في كفر المقدام التي تبعد 10 كم عن مدينة ميت غمر ولهذا التل أهمية كبيرة إذ تبلغ مساحته حوالي 120 فدان حيث يسمى في العصر اليوناني الروماني هيلوبولس هذا وتظهر به حالياً بعض بقايا من التماثيل والأحجار المنقوشة بكتابات هيروغليفية كما اكتشفت فيه بعض الأواني الفخارية والمسارج.

مسجد الموافي

من أشهر المساجد بمدينة المنصورة أسسه الملك الصالح (نجم الدين أيوب عام 583 هـ - 1998 م) وكان مسجداً صغيراً إلى أن نزل به الشيخ عبد الله الموافي فنسب إليه وأصبح معهداً دينياً تنعقد فيه المحاضرات الدينية والحلقات الدراسية بمعرفة كبار العلماء بالدلتا وللأسف الشديد فقد قامت يد التخلف بهدم هذا المسجد الأثري الهام وبناء مسجد جديد علي الطراز الحديث بدلا منه لتضيع قيمة أثريه كبيرة.

مسجد الصالح أيوب

وهو بالتاكيد أقدم مساجد المنصورة بناه الملك الصالح أيوب وكان به استراحة للزوار من المماليك ويتصف بأنه تحفة معمارية وتم ترميمه بمعرفة وزارة الأوقاف وهو من المساجد الهامة بمدينة المنصورة ويقع بشارع الملك الصالح أول العباسي بالمنصورة.

مسجد ومئذنة الغمرى الأثرية بميت غمر

ويرجع تاريخ هذه المئذنة إلى العصر المملوكي وهي ذات طراز فريد في نوعها حيث لا يوجد له مثيل في الدلتا وهي تشبه في طرازها مئذنة زاوية الهنود بالجامع الأزهر في القاهرة والتي ترجع إلى نفس العصر أما المسجد نفسه فقد زالت معالمه ويعاد الآن بناء المسجد من جديد.

زاوية الأمير حماد

وتقع هذه الزاوية بمدينة ميت غمر بجوار المسجد الغمرى ويرجع تاريخها إلى العصر المملوكي.

أعلام المحافظة

الشيخ محمد متولي الشعراوي.
الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، شيخ الأزهر السابق.
الشيخ حمدى الزامل.
الشيخ رزق خليل حبة شيخ عموم المقارئ المصرية.
الشيخ نصر الدين طوبار.
الشيخ سيد النقشبندي.
الدكتورة سعاد صالح.
نجيب باشا محفوظ
المنصور قلاوون
القاضي بن لقمان
العالم فاروق الباز. أحد علماء الفضاء في وكالة ناسا الأمريكية.
الدكتور أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس السابق محمد حسني مبارك.
الدكتور أحمد علي غالب أستاذ القانون بجامعة برلين.ألمانيا.
الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة السابق.
الدكتور مفيد شهاب وزير التعليم العالي سابقاً ووزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية سابقا.
حلمي السعيد يونس وزير الكهرباء و السد العالي الأسبق
الدكتورة هالة حلمي السعيد أول عميد منتخب لكلية الإقتصاد و العلوم السياسية بجامعة القاهرة و مساعد رئيس جامعة القاهرة لشئون البحث العلمي و العلاقات الخارجية، و الدير التنفيذي الأسبق للمعهد المصرفي المصري.
الدكتور رفعت السعيد.
حمدي السيد نقيب الأطباء.
الدكتور محمد غنيم جراح المسالك البولية ومؤسس مركز الكلى والمسالك البولية.
محمود فتح الله لاعب كرة قدم بنادي الزمالك ومنتخب مصر.
سليم حسن عميد الأثريين المصريين.
الفقيه الدستورى الدكتور محمد كامل ليلة وزير التعليم العالى ورئيس مجلس الشعب الأسبق.
الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة.
الكاتب والاقتصادي الدكتور رفعت السعيد.
المؤرخ والكاتب محمد عبد الله عنان.
عالم الوراثة والشاعر الدكتور أحمد مستجير.
عبد اللطيف البغدادي عضو مجلس قيادة ثورة 1952.
صلاح نصر رئيس جهاز المخابرات مصرية السابق.
عبد السلام المحجوب وزير التنمية المحلية سابقا ومحافظ الإسكندرية الأسبق وضابط المخابرات الأسبق.
مصطفى الجبلي وزير الزراعة الأسبق.
أحمد جمال الدين موسى وزيرا للتعليم العالى والتربية والتعليم سابقاً.
المستشار السيد أحمد القصبي محافظ الغربية الأسبق.
البطل المصري أحمد عبد العزيز بطل حرب فلسطين.
فؤاد سراج الدين رئيس حزب الوفد الأسبق ووزير الداخلية ثم المالية في عهد الملك فاروق.
فاروق العقدة محافظ البنك المركزي السابق.
شاعر الجندول علي محمود طه.
الشاعر كامل الشناوي.
الشاعر الغنائي مأمون الشناوي.
الملحن محمود كامل
الكاتب المسرحي سعد الدين وهبة.
محمد فتحي من رواد الإذاعة المصرية والملقب بكروان الإذاعة.
الإعلاميه سهير الإتربي.
الإعلامية نيرفانا إدريس.
حسن فايق. ممثل كوميدي.
الفنان كمال الشناوي.
الفنانة ليلى فهمي.
زكريا الحجاوي رائد الفن الشعبي.
الفنان أحمد عقل.
الفنان خالد النبوي.
الفنان أحمد خليل.
المخرج الإذاعى والكاتب رضا سليمان.
النحات والفنان محمود مختار.
الفنانة صفاء أبو السعود.
محمود الخطيب لاعب كرة القدم ونائب رئيس النادي الأهلي المصري السابق.
ميمي الشربيني المعلق الرياضي.
محمود أبو السعود حارس مرمى النادي الأهلي.
أم كلثوم سيدة الغناء العربي.
الموسيقار رياض السنباطي.
الفنان عادل إمام.
الفنان يونس شلبي.
المخرج صلاح السقا.
المطرب محمد الحلو.
المطرب خالد عجاج.
الفنان حسين الشربيني.
الفنانة فاتن حمامة
الفنان محمود العراقي.
الفنان يحيى الفخراني.
الفنان الضيف أحمد.
الفنان رضا حامد.
الفنان عثمان عبد المنعم.
حسن الإمام مخرج مصري.
الفنان سامي العدل.
مظهر أبو النجا ممثل كوميدي مصري.
شريف منير ممثل مصري.
ليلى رستم الإعلامية الأشهر في التلفزيون المصري في الستينات.
المطرب ايهاب توفيق.
عبد الظاهر السقا لاعب منتخب مصر سابقا.
ياسر ريان نجم الاهلي السابق.
أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الأسبق.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين



الصحابي الجليل سيدنا القعقاع بن عمرو التميمي الذي كان يقول سيدنا أبو بكر الصديق عنه: "لصوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل" رضي الله عنهما ( مدينة المنزلة).

الصحابي الجليل سيدنا عبد الله بن سلام رضي الله عنه ( كفر الأمير- تمي الأمديد-السنبلاوين).

سيدي محمد أبو عتاب وهو ابن الصحابي الجليل سيدنا جابر بن عبد الله وهو الذي أحياه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد موته وقصة إحيائه موجودة في المنتدى المبارك(أوليلة-ميت غمر).

الشيخ عبد العزيز الدريني( درين- نبروه).

سيدي الشربيني أبو أحمد والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسين عليه السلام(مدينة شربين).

الشيخ محمد متولي الشعراوي(دقادوس – ميت غمر).

الشيخ حسانين محمد الشهاوي( الشيخ حسانين – المنصورة).

السيد أحمد العيسوي الشاذلي القاوفجي ويرجع نسبه من أبيه إلى سيدي علي البيومي ومن أمه إلى سيدي عبد القادر والمعروف مقامه بالمنصورة(مدينة المنصورة – مسجد العيسوي).

السيد عبد الرحمن بن عثمان بن محمد الحسيني الشهاوي والذي ينتهي نسبه إلى سيدي موسى أبي العمران شقيق سيدي إبراهيم الدسوقي رضي الله عنهم وأرضاهم(شها – المنصورة).

الشيخ عطيه حسن عبد الرزاق ( شربين – الشيخ عطيه أبو حسن).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ الأحد يونيو 04, 2017 12:14 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

كفر الشيخ

كفر الشيخ من محافظات مصر. عاصمتها مدينة كفر الشيخ. تقع في أقصى شمال الجمهورية وتطل على البحر المتوسط بامتداد ساحلي يبلغ طوله 100 كم ويحدها غربًا فرع رشيد بطول 85 كم حتى مصبه في البحر المتوسط وشرقا محافظة الدقهلية وجنوبًا محافظة الغربية.

سبب التسمية

سميت كفر الشيخ بهذا الإسم نسبة الى الشيخ طلحة ابى سعيد التلمسانى المغربى الأصل الذى قدم إليها سنة 600 هجرية و دفن بها بالضريح المقام بمدينة كفر الشيخ .

العيد القومى

4نوفمبر و هو اليوم الذى يوافق ذكرى انتصار البحرية المصرية على اسطول العدو ( انجلترا و فرنسا ) سنة 1956 أمام شاطئ البرلس بقيادة الشهيد جلال الدسوقى

تاريخ المحافظة

مرت الخريطة الإدارية لمحافظة كفر الشيخ بعدة تغيرات في حدودها الخارجية، وذلك من ظهورها وحتى مرحلة الإستقرار الحالية. ففى السادس والعشرين من نوفمبر سنة 1931 (منذ 86 سنة)؛ أصدرت نظارة الداخلية قراراً بإنشاء مأمورية باسم مأمورية كفر الشيخ وتكون تابعة لمديرية الغربية ويكون مقرها بندر كفر الشيخ، وتشمل دائرة اختصاصها مراكز: كفر الشيخ ودسوق وفوه ومأمورية البرلس.
ثم فى السادس عشر من أكتوبر سنة 1938 (منذ 79 سنة)، صدر قرار وزاري بإلحاق مركز بيلا الذى أنشئ فى العام نفسه إلى مأمورية كفر الشيخ فصلاً عن مديرية الغربية. ثم في عام 1949 (منذ 68 سنة) تم فصل مأمورية كفر الشيخ عن مديرية الغربية في عهد الملك فاروق الأول بالقانون رقم 149 لسنة 1949 ولتصبح تحت مسمى جديد وهو مديرية الفؤادية؛ نسبة إلى الملك فؤاد الأول. وبعد إعلان الجمهورية؛ وتحديداً سنة 1955 (منذ 62 سنة)، صدر القانون رقم 191 الذي ألغى اسم الفؤادية وبموجبه أصبحت تُسمّى مديرية كفر الشيخ. وفي سنة 1960 (منذ 57 سنة) صدر قرار جمهوري من الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر برقم 1755 بتغيير إسمها من مديرية كفر الشيخ إلى محافظة كفر الشيخ، وهو اسمها الحالي. وذلك مع إقرار قوانين المحليات الجديد والذي حوّل المديريات إلى محافظات، وكانت تتكون إدارياً في ذلك الوقت من سبعة مراكز: كفر الشيخ ودسوق والبرلس وبيلا وسيدى سالم وفوه وقلين.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة


سياحة ترفيهيه :- مصيف بلطيم – بحيرة البرلس – حديقة دسوق
سياحه تاريخية واثرية :- مدينة سخا – تل الفراعين – تل قبريط – منزل سعد زغلول.
سياحه داخليه :- قناطر ادفينا – محطات البحوث الزراعيه – مراكز التدريب على الارز و اثار حربيه كطابية العياش وعرابي ببلطيم والآثار الحربيه من عهد اسرة محمد على.

حدائق محافظة كفر الشيخ


حديقة صنعاء


منطقة جذب سياحى تضم مدينة للملاهى ومسرحاً يجري تطويره ومطعماً حديثاً وكافتيريا وحديقة للجمهور تتوسطها نافورة حديثة وحديقة للعائلات بها ملاعب للاطفال ، كما يجري انشاء متحف للآثار ومركز نموذجى لثقافة الطفل يشتمل على مكتبة رئيسية وصالات للانشطة المختلفة ومسرح وسينما لحوالى 900 فرد وتتوسطها نافورة حديثة وحديقة للعائلات بها ملاعب للأطفال وحديقة للحيوان وأكشاك للموسيقى .
كما تشتمل حديقة صنعاء أيضاً على مسجد كما أقيمت على عشرة أفدنة منه حديقة للحيوانات تضم الطيور المائية وبيوت الزواحف والاسود والنمور والثعالب والذئاب وبركة للبط والبجع وأكشاك للموسيقى ويرتاد الحديقة - علاوة على أبناء المدن والقري بالمحافظات المجاورة .. كما تقام بالحديقة عروض للسيرك العالمى ومعارض للملابس والازياء .

حديقة الاسرة والطفولة


وتقع علي نهر النيل فرع رشيد غربا علي مساحة 4 فدان كاملة المرافق يتوسطها مكتبة للطفل مجهزة لاستقبال الاطفال لاطلاع والاستعارة من خلال 4000 كتاب والدور العلوي قاعة لاستقبال كبار الزوار وبها شاليهات لقضاء سياحة اليوم الواحد وبها حديقة للحيوانات مصغرة الي جانب الالعاب التي يعشقها الصغار .

حديقة ام القري

وتقع علي مدخل دسوق من ناحية كفر الشيخ علي مساحة 2 فدان وهي مجهزة بانواع الزراعات المختلفة ومنسقة بطريقة جميلة ويوجد بها بوفية والمرافق الخاصة بها .

حدائق الميدان الابراهيمي

وتقع بوسط المدينة أمام مسجد العارف بالله سيدي ابراهيم الدسوقي .
وهي حديقة من انواع الحدائق المفتوحة ومجهزة بمقاعد وكراسي ليجلس عليها المترددين والزائرين لها لينعموا بجمالها .
وتم دعمها بانواع النباتات واشجار الزينة التي تعطي للمدينة رونقا وبهاءا فريدا مما يجعل مدينة دسوق تختلف عن المدن الاخري بجمالها وكثرة المساحة الخضراء بها وتم وضع ساعة زهور امام المسجد الابراهيمي .

حدائق دسوق على النيل

يوجد بها شاليهات وكبائن لهواة سياحة اليوم الواحد .. وملاهى الأطفال .. وركن العائلات .. والمكان يتسع لإضافة أنشطة وخدمات سياحية وترفيهية أخري لتطويرها وتشغيلها مستغلاً هدوء المياه واتساع عرض النيل أمام الحديقة بما يساعد على إقامة نادي تجديف .. والألعاب المائية للأطفال .. بالإضافة الى النزهة النيلية التى يمكن تدبيرها لرواد الحديقة والسياح .

حديقة الكوبري العلوي

وتقع علي جانبي الكوبري العلوي ومدخل دسوق من ناحية طريق بسيون ومساحتها لاتقل عن 3 فدان وهي مجهزة بانواع الاشجار والمسطحات الخضراء التي تعطي للمنطقة جمالا وهواءا نظيفا ولكونها اصلا علي نهر النيل وتجاور الكوبري العلوي الذي يعد من اطوال الكباري علي النيل في مصر فهذا يضيف لها جمالا وحسنا اكثر .

حديقة الصفا


وهي حديقة تم تجهيزها واعدادها علي مساحة 6 فدان وقد تم تجهيزها بالبوفية الخاص لخدمة الرواد وتنسيقها علي اكمل وجه ومستعدة لاستقبال الرواد وذلك بعد افتتاحها بالعيد القومي للمحافظة هذا العام وبذلك اصبحت مداخل المدينة وطرقها الداخلية مزينة بالاشجار والمساحات الخضراء التى تتلقى الرعاية والعناية بالعاملين بخدمة البيئة بالوحدة المحلية لمركز دسوق تحت رعاية واشراف السيد / رئيس المركز والمدينة .

حديقة النادي الرياضي

وهي مساحة 2100 م2 ويتوج بها انواع نادرة من الزهور ونباتات الزينة .

حديقة نادي المعلمين

علي مساحة 1000م2 وتقع علي نهر النيل وتتمتع بالهدوء والجمال .

حديقة ميدان المحطة

علي مساحة 200 م2 .

حديقة مبنى الوحدة المحلية

علي مساحة 400 م2 .



أعلام المحافظة


الامام الأكبر الشيخ محمد النشرتي المالكي ثالث شيوخ الأزهر الشريف.
الشيخ محمد زكي السيد من علماء الأزهر الشريف.
الامام الأكبر الشيخ عبد الباقي القليني المالكي رابع شيوخ الأزهر الشريف.
الامام الأكبر الدكتور محمد عبد الرحمن بيصار شيخ الأزهر الأسبق ابن قرية السالمية.
القارئ الشيخ أبو العينين شعيشع نقيب قراء مصر.
عبد الرحمن البيلى وزير المالية الاسبق.
المهندس عبد الرؤف أحمد السمنودى عضو مجلس الأمة الأسبق.
الشاعر والكاتب فاروق جويدة.
الشاعر والاديب إسماعيل بريك.
اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية السابق ووزير التنمية المحلية حاليا.
حسام غالى لاعب منتخب مصر لكرة القدم ولاعب النادى الاهلى.
الممثل الكوميدى علاء مرسي.
الفريق مجدي حتاتة رئيس الاركان السابق للقوات المسلحة.
محمد فريد خميس صاحب شركة النساجون الشرقيون.
الشحات مبروك بطل العالم 10 مرات في كمال الاجسام.
المخرج إسماعيل عبد الحافظ.
الكاتب أسامة أنور عكاشة.
عبد الحميد بسيوني لاعب منتخب مصر السابق .
د. محمد عبد الفتاح القصاص، مؤسس علوم الصحراء.
سير/ علي باشا ابراهيم، من أشهر أطباء مصر.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين


سيدي إبراهيم الدسوقي(مدينة دسوق- مسجده عامر وظاهر).

سيدي طلحة وهو أبو سعيد طلحة بن مدين بن شعيب التلمساني المغربي الذي يندرج نسبه وحسبه إلى الدوحة المحمدية ( مدينة كفر الشيخ – مسجد سيدي طلحة).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ الاثنين يونيو 05, 2017 11:38 am ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

الغربية

محافظة الغربية ، محافظة من محافظات مصر، تقع محافظة الغربية عاصمة إقليم الدلتا في قلب دلتا نهر النيل بين محافظات الوجه البحري بين فرعى دمياط ورشيد، يحدها شمالا محافظة كفر الشيخ، وجنوبا محافظة المنوفية، وشرقا محافظتي القليوبية والدقهلية، وغربا محافظة البحيرة، مما جعلها ملتقى لكثير من الثقافات القومية والفرعية ومركزا لكثير من الصناعات.

سبب تسمية بعض مدن المحافظة

مركز ومدينة طنطا:


تقع مدينة طنطا على بعد حوالي 92 كم شمال القاهرة و120 كم جنوب الإسكندرية واسماها العرب القدامى (طَنتُدا).
ذكرها ابن حوقل باسم (طنتـتا) و ذكرها الإدريسي باسم (طنطة) وقال أنها مدينة صغيرة متحضرة وذكرها ابن مماتي باسم (طنـدتا ) وذكرها ابن جبير الأندلسي المتوفى عام 614 هـ باسم (طندته) وذكرها ياقوت الحموي باسم (طنتـثـنا) وجاءت عند ابن دقماق باسم (طننـتا ) وعرفها الفرنسيون باسم (طنطه ) و تعرف عند البعض باسم (مدينة شيخ العرب) و (مدينة البدوي).
مدينة طنطا هى عاصمة محافظة الغربية .. ومساحة مركز طنطا تمثل 17.05% من مساحة المحافظة ويأتى فى المرتبة الثانية من حيث المساحة على مستوى مراكز المحافظة .. وتبعد طنطا عن القاهرة بحوالى 93 كيلو بالسيارة .. ويضم المركز 9 وحدات محلية قروية بالإضافة إلى حيين ( أول وثان) و 50 قرية و 215 تابعا .
وهناك مقولة الشهيرة هى (حسبة برما) وترجع لإحدى القرى التابعة لمركز طنطا وهى قرية (برما) التى تبعد عن طنطا بحوالى 12 كيلو واسمها نسبة إلى بئر الماء الموجود بالقرية والذى يعتمد عليه الأهالى فى الشرب وسقيا الزرع.. وهذه المقولة الشهيرة (حسبة برما) جاءت عندما اصطدم أحد الأشخاص بسيدة كانت تحمل قفصا محملا بالبيض فأرادوا تعويضها عما فقدته من البيض وقالوا لها:
كم بيضة كانت بالقفص؟
فقالت:
لو أحصيتم البيض بالثلاثة لتبقى بيضة وبالأربعة تبقى بيضة وبالخمسة تبقى بيضة وبالستة تبقى بيضة ولو أحصيتموه بالسبعة فلا تبقى شيئا!
وهنا عرفوا انه كان بالقفص 301 بيضة .. ومن هنا جاءت مقولة (حسبة برما).

مركز ومدينة المحلة الكبري:

عرفت مدينة المحلة الكبرى فى عهد الفراعنة باسم (ديدوسيا) أى: نبات التيل .. وكانت مركز حضاريا فى قلب الدلتا حتى العصر القبطى والرومانى فقد تسمت (محلة دقلا) وهو نفس الاسم الفرعونى ولكن باللغة اللاتينية وتعد المركز لصناعة النسيج والملابس حتى الفتح العربى لمصر حين أقاموا على تل ديدوسيا القريب من المدينة وأسموها (محلة الكبراء) وكانت تعرف بالوزارة الصغرى لأن فيها من النفوذ والحكم وإقامة الأمراء والشيوخ وعدلت بعد ذلك إلى محلة الكبرى وفى عهد الناصر قلاوون أصبحت عاصمة لإقليم الغربية سنة 715هـ الذى كان يضم وقتها محافظة كفر الشيخ والأجزاء الغربية من محافظة الدقهلية وفى عهد محمد على ضمت إليها محافظة المنوفية وسميت مديرية روضة البحرين وأصبحت عاصمة لهذه المديرية الكبيرة التى كانت وقتها كامل الدلتا ماعدا محافظة دمياط وظلت هكذا حتى سنة 1836 م ونقلت العاصمة بعد أكثر من 515 سنة إلى طنطا وكانت المحلة مدينة ليس لها زمام أى ليس لها أراضى زراعية وكانت مدينة قائمة بذاتها حتى سنة 1260 هـ _ 1844م ثم أضيف إليها الزمام الحالى.


اقوال وكتابات عن المحلة

كتاب "نزهة المشتاق في اختراق الآفاق للشريف الادريسي 1160 م"
((مدينة كبيرة ذات اسواق عامرة وتجارات قائمة وخبرات شاملة)).

كتاب" تحفة النظار في عجائب الاسفار لابن بطوطة 1354 م"
((مدينة جليلة المقدار حسنة الآثار كثير اهلها جامع بالمحاسن شملها ولها قاضى قضاة ووالى ولاه((

كتاب "صبح الأعشى للقلقشندي 1411 م"
((مدينة عظيمة الشأن جليلة المقدار رائعة المنظر حسنة البناء كثيرة المساكن ذات جوامع واسواق وحمامات)).

كتاب" الخطط التوفيقية لـ علي باشا مبارك 1888م"
((المحلة الكبرى هي قصبة كورة الغربية وأكبر مدنها بل لا يزيد عليها في الكبر من مدن الوجه البحرى إلا الإسكندرية وموقعها على ترعة الملاح فرع بحر شبين ويسكنها نحو خمسيبن ألف نسمة ومساحة ما تشغله من السكن 280 فدان واكثر ابنيتها بالآجر المتين على طبقة أو طبقتين أو ثلاث أو اربع وبها قصور مشيدة بالبياض النفيس ومناظر حسنة بشبابيك الخرط والزجاج ومفروشة بالبلاط والرخام وقيساريات وحوانيت وخانات وأسواق دائمة يباع فيها الأنواع المختلفة من مأكول وملبوس وغير ذلك وبها ديوان المركز والضبطية والبوسطة ومحكمة شرعية كبرى من إحدى عشر محكمة في مديرية الغربية كلها مأذونة بتحرير المبايعات والإسقاطات والأيلولات والرهونات ونحو ذلك وفيها مدينة لتعليم اللغات وفيها نحو أربعين مسجد غير الزوايا الصغيرة واكثرها عامر مقام الشعائر والجمعة والجماعة (وقد تم ذكرهم لاحقا) وفيها أربعة وعشرون سبيل لشرب الآدميين والبهائم بعضهم تابع للمساجد والآخر مستقل في داخل البلد وخارجها وفيها نحو 25 مكتبا لتعليم أولاد المسلمين القراءة والكتابة وبعضها تابع للمساجد والاخر مستقل وفيها مكاتب لأطفال النصارى وفيها بيعة لليهود بحارة جامع النصر (العمري) تعرف بخوخة اليهود مبنية قبل الإسلام ورمت سنة 1280هـ وهى على طبقتين ويسكنها بعض اليهود وقد بنوا لها حماما فوق تل بجوارها وجعلوه حلزونيا على ارتفاع 13.82 متراً وفيها كنيسة للاقباط بسويقة النصارى وهى قديمة وعلى دورين. وبها معمل فراريج يستخرج منه كل سنة نحو 100000 فرخ وبها ثلاث دوائر لضرب الارز، وبها ثلاث ورش أحدها للمرحومة والدة الخديوي إسماعيل، وورشتان للخواجة فرنسيس الانكليزى عند قنطرة النيروز ومبنى المديرية سابقا)).

قال عنها أيضاً علي باشا مبارك: ((إنها غاية في حسن الموقع وطيب الهواء ولأن للبقاع تأثيراً في الطباع فهى منبع كثير من الافاضل ومنشأ للعلماء الجهابذة الأماثل ويتميز اهلها بالتدين الشديد والخصال الحسنة)).

مقالة الرئيس السادات عنها في عيد العمال مايو 1973
جزء من خطاب الرئيس السادات في المحلة الكبرى 1 مايو 1973 (الاهرام القاهرية 2 مايو 1973): ((بسم الله
أيها الإخوة
إن لقاءنا جميعا في هذا المكان على هذا النحو وفى هذا اليوم وفى هذه الظروف لقاء له معنى بل له معان لا يصح ان تفوتنا هذا المكان - المحلة الكبرى - قلب الدلتا المصرية قلب الريف المصري وفى نفس الوقت قلب الصناعة المصرية ومعقل من أهم معاقلها ورمز من رموز الاستمرار المصري في العمل ذلك لأن البداية كانت قبل الثورة وزادت ثلاث مرات في الحجم والفحو في الريف المصري وبالصناعة المصرية. فإن المحلة الكبرى تجسد تجسيدا كاملا نضال الإنسان المصري في القرية وفى المصنع أي نضال الفلاحين والعمال أى نضال القوى القائدة في تحالف قوى الشعب العامل.

وفى هذا اليوم وباحتفالنا بعيد العمال، فإن هذا اللقاء يكتسب معنى كبير في بلد قام تاريخه كله واستمرت حضارته على العمل الإنسانى والعمل الإنسانى وحده. ويهتم تطوره ومستقبله بالعمل الإنسانى وحده وفى هذه الظروف التي نحاول فيها ان نمسك باقدارنا ونتحمل مسؤلياتنا وأن نحمى آمالنا وآمال امتنا ونحمى ارضنا وارض العرب جميعا وشرفنا وشرف الاجيال القادمة كلها.

فإن هذا اللقاء في هذا المكان في هذا اليوم لابد أن يحمل جانب المعانى الكبيرة إلهاما عظيما يؤكد قيمها ومبادئها، يؤكد لنا ان وحدة الامة اساس، ويؤكد ان استمرار الامة ضمان، ويؤكد لنا ان القرية والمصنع هما في نفس الوقت القلعة والمدفع، ويؤكد لنا ان دور الفلاحين والعمال هو على الخط الأول من النضال مهما كانت نوعيته اقتصاديا كانت أو اجتماعيا أو دفاعيا ويؤكد لنا أن الطريق إلى المستقبل هو العمل. ))

مركز ومدينة زفتى:

قيل أن اسم زفتى يعود إلى (زفس) آلهة الجمال عند الرومان .. وقيل أن عالما جليلا استوطن المكان ولم يعرف الناس اسمه وكان له فتى يعاونه ولذا أطلقوا على المكان (ذو الفتى) ومع مرور الوقت تحور الاسم إلى زفتى.

مركز ومدينة السنطة:


أسمها الأصلى (سمنت) كما ورد بقوانين ابن مماتى والقاموس الجغرافى لمحمد رمزى .. وإستقرت في مدينة السنطة و قرى المركز العديد من القبائل العربية

مركز ومدينة سمنود:


كانت عاصمة الأسرة الثالثة لمصر القديمة وكان اسمها (نب ننر) وأهلها ساعدوا أهالى المنصورة فى الكفاح ضد الحملة الفرنسية .. وهذا المركز والقرى التابعة له قدم لمصر نخبة من المشاهير ونذكر منهم : مصطفى النحاس رئيس وزراء مصر الأسبق والدكتور نصر فريد واصل مفتى مصر الأسبق والفنانة أمينة رزق والفنان عبد المنعم إبراهيم ابن قرية ميت بدر حلاوة والفنانة سهير المرشدى ابنة قريبة ينا أبو صير والصحفى جلال دويدار رئيس تحرير جريدة الأخبار.

مركز ومدينة بسيون:


كلمة بسيون كلمة هيلوغريفية قديمة وتعنى الحمام.


شعار المحافظة وعيدها القومي


الغربية تتخذ شعاراً لها ترس ذهبي بداخله مئذنة وقبة مسجد ويرمز هذا الشعار إلى النهضة الصناعية (بالمحلة الكبرى بصفة أساسية) والمعالم الأثرية والدينية بالمحافظة وتحتفل المحافظة بعيدها القومي في السابع من أكتوبر ذكرى انتصار شعب الغربية على الحملة الفرنسية عام 1798.م

المناطق الأثرية

من أهم المناطق:-
الآثار الفرعونية (قرية صالحجر– قرية أبو صيربنا – مدينة سمنود – قرية بهبيت الحجارة).
الآثار القبطية (كنيسة الشهيدة رفقة بسنباط).

أعلام المحافظة

القارئ الشيخ محمود خليل الحصري.
الرئيس محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر العربية.
الفريق أول عبد المنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في حرب الاستنزاف.
الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في حرب 1973 م.
الدكتور محمد شافعي بك الرفاعي ابن قرية ميت المخلص - مركز زفتى وهو أول مصري ناظرا لمدرسة الطب سنة 1847 م, وفى عهد الخديوي إسماعيل تولى رئاسة مستشفى القصر العينى وحاز رتبة البكوية، توفى سنة 1877 م.
الدكتورة سميرة موسى أول عالمة ذرة مصرية.
الدكتور مصطفى السيد ولد في زفتى أول من عالج السرطان بدقائق الذهب.
الزعيم مصطفى النحاس رئيس حزب الوفد السابق ورئيس الحكومة المصرية السابق.
يوسف الجندي وابن عمه عوض الجندى المحاميان ومعهم الشيخ عمايم والكفراوى والفخرانى ومحمد أفندى عجينه صاحب مكتبة للأدوات المدرسية ومطبعة وسويلم رفقاء سعد زغلول فى النضال و أول من أعلنوا فى صباح يوم 18 مارس 1919 أول جمهورية بزفتى محافظة الغربية والانفصال عن المملكة المصرية واعلان الاستقلال عن الإحتلال الإنجليزى.
المؤرخ عبد الرحمن الجبرتي.
الأستاذ فؤاد الفقي أحد أشهر المحامين ورجال القانون.
الدكتور نبيل فاروق الروائي المعروف وصاحب أشهر سلسلة قصص بوليسية "رجل المستحيل" وخيال علمي "ملف المستقبل" بالوطن العربي.
الفنانة صفية العمري.
الموسيقار محمد فوزي.
الفنانة هدى سلطان.
الفنانة عفاف راضى.
الفنانة زهرة العلا.
الفنانة مي كساب.
الفنان محمود العدوى.
الفنان محمد البراوى.
الفنان محمد ثروت.
أحمد شوبير حارس مرمى النادي الأهلي و‌منتخب مصر لكرة القدم السابق وعضو مجلس الشعب عن مدينة طنطا ونائب سابق لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم ومعلق رياضي لمباريات كرة القدم ومقدم برامج رياضية في التليفزيون.
محمد صلاح لاعب نادي روما الإيطالي و‌منتخب مصر لكرة القدم.
أحمد المحمدي لاعب نادي هال سيتي و‌منتخب مصر لكرة القدم.
أحمد سمير لاعب نادي الزمالك السابق.
وائل جمعة لاعب النادي الأهلي السابق.
محمد النني لاعب نادي آرسنال ومنتخب مصر لكرة القدم.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين


الصحابي الجليل سيدنا عبد الله بن الحارث الزبيدي ( صفط تراب – المحلة الكبرى).

شيخ العرب سيدي أحمد البدوي ( مدينة طنطا).

سيدي عبد المتعال خليفة سيدي أحمد البدوي ( مقامه ظاهر بمسجد السيد البدوي).

سيدي مجاهد وهو أول شيخ للمسجد الأحمدي وأحد خلفاء الطريقة الأحمدية(بمسجد السيد البدوي).

سيدي داود الأعزب وهو السيد داود بن السيد مرهف بن أحمد بن سليمان بن وهب الذي تمتد سلسلة نسبه إلى سيدي محمد بن الحنفية ابن سيدنا ومولانا الإمام علي رضي الله عنه وعليه السلام وكرم الله وجهه, وسمي بالأعزب لأنه لم يكن في حياته متسع لزوجة ولا لولد إذ كان مولاه هو شغله الشاغل الذي ملك كليته.
وقد وصفه الإمام المناوي قائلاً: " داود الأعزب: صوفي بحره طامي ونور حاله لا يدركه مقدم ولا تالي" ( تفهنا العزب).

الشيخ مرزوق وهو سيدي مرزوق بن عبد الله بن غازي والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( جامع مرزوق – طنطا).

سيدي عز الرجال وهو سيدي محمد بن عز الدين بن سيدي عبد السلام بن بشيش رضي الله عنهما وإنما لُقب بعز الدين لأنه كان مشهوراً في زمنه بنصرة الضعفاء وإغاثة الملهوفين وينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( مسجد عز الرجال – طنطا).

سيدي محمد الشناوي وكان شيخاً لسيدي عبد الوهاب الشعراني والذي تلقى العهد عليه أمام مقام سيدي أحمد البدوي ( محلة روح).

الإمام الفقيه المحدث محمد خليل الخطيب النيدي كان يلقب بشاعر الرسول والذي ينتهي نسبه إلى حضرته صلى الله عليه وآله وسلم ( مسجد المحافظة – مدينة طنطا).

الشيخ أحمد عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية السابق ( مسجد القصبي – داير السيد البدوي).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  حتى لا أحرم [ الثلاثاء يونيو 06, 2017 11:51 am ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

المنوفية
محافظة المنوفية، محافظة مصرية، تقع شمال العاصمة المصرية القاهرة في جنوب دلتا النيل، وعاصمتها هي مدينة شبين الكوم، وأكبر مدنها مدينة السادات المستقطعة من محافظة البحيرة عام 1991.

سبب التسمية

وقد ظهر اسم المنوفية الحالي نسبةً إلى مدينة منوف الحالية، التي كانت قرية فرعونية قديمة معروفة باسم "بير نوب"، الذي يعني "بيت الذهب"، واسم منوف أشتق من اسمها القديم من نفر بالمصرية القديمة وبانوفيس باللغة القبطية وأونوفيس بالرومية (باللاتينية: Onouphis)، والذي تحوّر إلى مانوفيس بعد الفتح الإسلامي لمصر، وتعني "الأرض الطيبة"، ولسهولة النطق أصبح يُطلق عليها من نوفي، ومع الوقت أصبحت مِنوف.

التاريخ

في العصر الفرعوني كانت تسمى أراضي دلتا النيل الجنوبية باسم نيت شمع، أي نيت الجنوبية، وكانت عاصمتها "برزقع" الواقعة مكان قرية زاوية رزين الحالية بمركز منوف. وفي العصر الروماني تم تقسيمها إلى وحدتين إداريتين؛ الأولى باسم كونيو وتقع بمنطقة جزيرة قويسنا ما بين فرع دمياط وبحر شبين، والثانية باسم طوا التي ضمت باقي أراضي المنوفية شرق فرع رشيد. وكانت المدن الواقعة في هذا الإقليم وقتها هي:
•"ان تنن" أو "باثنون"، وهي قرية البتانون الحالية شمال شبين الكوم.
•"مصطاى موت"، والتي عرفت أيضاً باسم مدينة "مَسْد" إدارياً، و"حوت توت رع" حسب التسمية الدينية، ومكانها الآن قرية مصطاي التابعة لمركز قويسنا.
•"برانت"، وتعرف الآن بكوم الكلبة الواقعة بالقرب من قرية مليج.
•"شليمي"، وهي الآن قرية أشليم تابعة لمركز قويسنا، وكانت مدينة مقدسة لعبادة الإله أوزوريس.

وتذكر الروايات معركة الشهداء التي حدثت بمنطقة مركز الشهداء شمال المحافظة، والتي استشهد فيها سيدنا «محمد بن الفضل بن العباس» فقد كان أميراً لأحد قوات الجيش الإسلامي الذي تولى طرد البيزنطيين للمرة الثانية بعد الفتنة التي دارت في مصر عقب مقتل الخليفة عثمان بن عفان، ومحاولة فلول البيزنطيين إعادة السيطرة على مصر وردها ولاية بيزنطية، وقد سانده أهالي المنطقة لمواجهة الرومان، واستشهد فيها عدد كبير من الصحابة وأهل المنطقة، لذلك سميت المدينة فيما بعد بمدينة الشهداء نسبةً إليهم.

وفي عصر الدولة الفاطمية أصبحت الوحدة الإدارية بالإقليم تسمّى المنوفيتان، نسبة منوف العليا ومنوف السفلى، بجانب ضمها لأراضي إقليم طوا القديم. وفي عصر الدولة المملوكية، قام الملك الناصر محمد بن قلاوون بضم منوف العليا ومنوف السفلى في وحدة إدارية واحدة، بجانب جزيرة قويسنا (طوا)، وأصبحت تسمى بالأعمال المنوفية عام 1315 (منذ 702 سنة). وفي سنة 1527 (منذ 490 سنة) سُميت ولاية المنوفية، وفي سنة 1826 (منذ 191 سنة) أطلق عليها اسم مأمورية المنوفية، وفي سنة 1833 (منذ 184 سنة) سميت مديرية المنوفية، حتى أصبحت رسمياً محافظة المنوفية منذ الستينات.
وقد شهدت المنوفية أثناء الحملة الفرنسية على مصر عدة معارك دارت بين الفرنسيِّين والأهالي، وساعدت على تعطيل زحف الجيش الفرنسي بتهديد طريق مواصلاتها إلى القاهرة، ومن أهمها معركة غمرين في أغسطس 1798 (منذ 219 سنة). مما اضطر «نابليون بونابارت» إلى عمل أسطول مسلَّح بالمدافع على النيل للحراسة، وإقامة عدة حصون. ورغم ذلك؛ هاجم الأهالي الجنرال «دومارتان» قائد المدفعية، فقتلوه هو وأربعة عشر من جنوده سنة 1799.

وبعد تولي محمد علي باشا زمام السلطة في مصر، نقل عاصمة مديرية المنوفية من منوف إلى قرية شبين الكوم عام 1826 (منذ 191 سنة) لتوسط موقعها بين أنحاء المديرية وأصبحت مدينة. ثم أصدر قراراً بتقسيم المديرية إلى خمس مراكز هي:
•مركز شبين الكوم.
•مركز منوف
•مركز أشمون
•مركز قويسنا
•مركز تلا

وقد ألغيت مديرية المنوفية عام 1855 (منذ 162 سنة) في عهد سعيد باشا والي مصر حتى عام 1863 (منذ 154 سنة) وضمت لمديرية الغربية. وألغاها الخديوي توفيق مرة أخرى عام 1886 (منذ 131 سنة)، ثم استقلت مرة ثانية عن الغربية في العام التالي 1887 (منذ 130 سنة).

وفى أيام الاحتلال البريطاني لمصر، اشتهرت حادثة دنشواي التي وقعت بأرض قرية دنشواي، ذلك أن في عام 1906 (منذ 111 سنة) ذهب بعض بعض الضباط الإنجليز إلى قرية دنشواي لصيد الحمام؛ فراحوا يطلقون النار لأجل ذلك فأصابوا سيدة على سطح منزل، وأشعلوا النار في جرن حمام، فثار عليهم الأهالي، وهرب الضباط خوفاً منهم، فأصيب أحدهم بضربة شمس؛ ومات. فعقدت سلطة الاحتلال محاكمة صورية، أصدرت فيها حكماً بالإعدام شنقاً على أربعة من الأهالي، وقضت بالسجن والجلد على عشرين آخرين. وقد اتخذها «مصطفى كامل» دليلاً ضد بريطانيا في المحافل الدولية على ما تقوم به من ممارسات شنيعة ضد الأهالي دون وجه حقّ، حتى تمّ الإفراج عن مسجوني دنشواي عام 1908 (منذ 109 سنوات)، ولذلك تحتفل محافظة المنوفية بعيدها القومي يوم 13 يونيو من كل عام تخليداً لشجاعة أهل دنشواي.

وعلى مدى التاريخ الإداري للمحافظة، ظهرت بعض الوحدات الإدارية جديدة، ففي عام 1942 (منذ 75 سنة) أنشئ مركز الشهداء بعد استقطاع أراضيه من مركزي تلا وشبين الكوم. وفي عام 1947 (منذ 70 سنة) أنشئ مركز الباجور بضم قرى من مراكز أشمون ومنوف وقويسنا وشبين الكوم. وبعد إنهاء الملكية في مصر وإعلان الجمهورية، اقتطعت خمسة قرى من مركز تلا وضمت إلى مركز طنطا، كما اقتطعت سبع قرى أخرى وضمت إلى مركز كفر الزيات، وذلك في عام 1955. وفي عام 1960 (منذ 57 سنة)، أنشئ مركز بركة السبع من بعض القرى التابعة لمراكز قويسنا وتلا وشبين الكوم. وفي عصر الرئيس «أنور السادات»، تحولت قرية سرس الليان إلى مدينة مع تبعيتها لمركز منوف سنة 1975 (منذ 42 سنة) وذلك بعدما قررت منظمة اليونسكو بناء المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) بها عام 1952، باعتبارها أكبر القرى المصرية آنذاك.

وفي عام 1991 (منذ 26 سنة)، ضمت محافظة المنوفية مدينة السادات إليها بموجب قرار جمهوري من السيد الرئيس «محمد حسني مبارك»، وذلك لاستقطاعها من محافظة البحيرة بجانب بعض القرى التابعة لها وإلحاقهم بمركز منوف، وذلك دون رضى أهلها القليلي العدد وقتها، وبحجة إيجاد متنفس لأهالي المنوفية للخروج من الدلتا الضيقة، رغم أن المدينة بُنيت في الأساس لتكون العاصمة الجديدة بدلاً عن القاهرة، وأصبح مركز السادات قائم بذاته منذ عام 1995.

وهناك مطالب حالية بتحويل مدينة السادات عاصمة لمحافظة جديدة مستقلة تماماً عن المنوفية، وذلك لبُعدها عن محافظة المنوفية وعاصمتها وعدم ارتباطها إقليمياً وخدمياً بها، على أن تضم مركز وادي النطرون وقسم غرب النوبارية ومديرية التحرير ومركز كوم حمادة. وذلك بجانب تصاعد وتيرة مطالب قديمة من سكان البحيرة لعودتها كما كانت سابقاً لتبعية محافظة البحيرة.

أعلام المحافظة

الرئيس محمد أنور السادات.
السيد الرئيس محمد حسني مبارك.
الشيخ إبراهيم الباجوري، شيخ الأزهر الأسبق.
الشيخ عبد المجيد سليم، شيخ الأزهر الأسبق.
أحمد مصطفى أبو الحسن، أستاذ علوم قراءات القرآن الكريم.
الشيخ شعبان الصياد.
الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي.
الشيخ محمود علي البنا.
الدكتور مصطفى محمود.
كمال الجنزوري، رئيس الوزراء الأسبق.
عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق.
عبد العزيز فهمي، أول وزير عدل مصري، وواضع دستور 1923.
أحمد رشدي، وزير الداخلية الأسبق.
إسماعيل سلام، وزير الصحة الأسبق.
شمس بدران، وزير الحربية الأسبق.
المشير عبد الغني الجمسي، وزير الدفاع الأسبق.
كمال الشاذلي، وزير شئون مجلسي الشعب والشورى الأسبق.
زكي بدر، وزير الداخلية الأسبق.
أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية ووزير التربية والتعليم الأسبق.
محمد عبد الحليم موسى، وزير داخلية السابق.
أمين هويدي، رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق ووزير الحربية الأسبق.
عاطف السادات، نقيب طيار حربي، أول شهيدفي حرب أكتوبر 1973.
طلعت السادات، سياسي.
نجيب الهلالي جوهر، رئيس جامعة القاهرة الأسبق.
إبراهيم عبد القادر المازني، شاعر وصحفي وكاتب روائي.
أمين الخولي، عالم لغوي وأديب.
ممتاز القط، صحفي.
زكي مبارك، أديب وشاعر وصحفي.
عبد الرحمن الشرقاوي، كاتب وأديب.
فاروق الفيشاوي، ممثل.
ممدوح عبد العليم، ممثل.
صلاح السعدني، ممثل.
سعيد صالح، ممثل.
ماجدة الخطيب، ممثلة.
توفيق الدقن، ممثل.
صلاح ذو الفقار، ممثل.
عبد الواحد السيد، حارس مرمي.
أحمد جعفر، لاعب كرة القدم.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي شبل وهو سيدي محمد بن الفضل بن العباس عم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكني ب "شبل" لأن أباه ( سيدنا الفضل) كان شجاعاً والولد لأبيه: هذا الشبل من هذا الأسد (مدينة الشهداء) .

سيدنا خميس أبو سمرة وهو سيدي محمد بن خميس الحبشي وجده هو سيدنا بلال بن رباح مؤذن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأما أمه فهي أخت السيدة ميمونة زوجة سيدنا الفضل بن العباس وبذلك يكون إبن خالة سيدنا شبل وقد جاء بصحبته إلى مصر( شبين الكوم).

سيدي علي المليجي والذي ينتهي نسبه إلى حضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد اشترك مع سيدي أحمد البدوي وسيدي أبي الحسن الشاذلي وسيدي أبي المعاطي وصالحي عصره في صد الصليبين الذين نزلوا مصر عن طريق دمياط( مليج – بركة السبع).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


الكاتب:  يانور سيدنا النبى [ الثلاثاء يونيو 06, 2017 12:06 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.

الفاضل حتى لا أحرم تسلم ايد حضرتك

موضوع ممتع رزقك الله كل ألوان الخير

صفحة 2 من 4 جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
http://www.phpbb.com/