موقع د. محمود صبيح
http://www.msobieh.com/akhtaa/

أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرام
http://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=42&t=33444
صفحة 1 من 1

الكاتب:  المهاجرة [ الخميس إبريل 30, 2020 5:16 pm ]
عنوان المشاركة:  أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرام

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا دائما ابدا

إن الله نظر فى قلوب عباده فوجد اطهرهم قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم فاختاره لرسالته واختصه بعلمه
ثم نظر فى قلوب الناس فاختار له أصحابه فجعلهم أنصار دينه وزراء نبيه صلى الله عليه وآله وسلم فنالوا عظيم الشرف بالتربية المحمدية والصحبة

وقد وردت لنا بعض مواقفهم وأحوالهم التى تبين لنا مدى حبهم وارتباطهم بحضرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكافأهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بتعظيم حرمتهم عند أمته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الله الله في أصحابي ، لا تتخذوا أصحابي غرضا ، من أحبهم فبحبي أحبهم ، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ، ومن آذاهم فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله عز وجل ، فيوشك أن يأخذه »

ونبدأ بوقف لأحب الرجال لسيدنا النبى صلى الله عليه وآله وسلم سيدنا أبو بكرالصديق الذى فيه حسان :
وكان حب رسول الله قد علموا ... خير البرية لم يعدل به رجلا

عن ابن أبي مليكة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم « لما خرج هو وأبو بكر إلى ثور ، جعل أبو بكر يكون أمام النبي صلى الله عليه وسلم مرة ، وخلفه مرة قال : فسأله النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، فقال : إذا كنت أمامك خشيت أن تؤتى من خلفك ، وإذا كنت خلفك خشيت أن تؤتى من أمامك حتى انتهى إلى الغار ، وهو في ثور ، قال أبو بكر رضي الله عنه لما انتهيا : حتى أدخل يدي فأحسه ، فإن كانت فيه دابة أصابتني قبلك ، قال : وبلغني أنه كان في الغار جحر ، فألقم (1) أبو بكر رضي الله عنه رجله ذلك الجحر فرقا (2) أن يخرج منه دابة أو شيء يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم »
__________
(1) ألقم رجله الجحر : سد الجحر بها كأنها لقمة
(2) الفرق : الخوف الشديد والفزع


- حدثنا محمد بن سيرين قال : ذكر رجال على عهد عمر فكأنهم فضلوا عمر على أبي بكر رضي الله عنهما ، فلما بلغ ذلك عمر رضي الله عنه قال :
والله لليلة من أبي بكر خير من آل عمر ، وليوم من أبي بكر خير من آل عمر ، لقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة انطلق إلى الغار ومعه أبو بكر رضي الله عنه ، فجعل يمشي ساعة بين يديه وساعة خلفه حتى فطن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
« يا أبا بكر مالك تمشي ساعة بين يدي وساعة خلفي ؟ » فقال : يا رسول الله أذكر الطلب ، فأمشي خلفك ، ثم أذكر الرصد فأمشي بين يديك ، فقال : « يا أبا بكر ، لو كان شيء أحببت أن يكون لك دوني ؟ » قال : نعم ، والذي بعثك بالحق ما كانت لتكن من ملمة إلا أحببت أن تكون لي دونك ، فلما انتهينا من الغار قال أبو بكر رضي الله عنه : مكانك يا رسول الله حتى استبرئ لك الغار فدخل فاستبرأه حتى إذا كان في أعلاه ذكر أنه لم يستبر الجحرة ، فقال : مكانك يا رسول الله حتى استبرئ الجحرة ، فدخل فاستبرأ ، ثم قال : انزل يا رسول الله ، فنزل فقال عمر : والذي نفسي بيده لتلك الليلة خير من آل عمر «

يتبع بإذن الله تعالى

الكاتب:  ابو الحسن الطيب [ الجمعة مايو 01, 2020 12:15 am ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

المهاجرة كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا دائما ابدا

إن الله نظر فى قلوب عباده فوجد اطهرهم قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم فاختاره لرسالته واختصه بعلمه
ثم نظر فى قلوب الناس فاختار له أصحابه فجعلهم أنصار دينه وزراء نبيه صلى الله عليه وآله وسلم فنالوا عظيم الشرف بالتربية المحمدية والصحبة

وقد وردت لنا بعض مواقفهم وأحوالهم التى تبين لنا مدى حبهم وارتباطهم بحضرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكافأهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بتعظيم حرمتهم عند أمته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الله الله في أصحابي ، لا تتخذوا أصحابي غرضا ، من أحبهم فبحبي أحبهم ، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ، ومن آذاهم فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله عز وجل ، فيوشك أن يأخذه »







اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله
بارك الله بك سيدتي الفاضلة المهاجرة

الكاتب:  مريد السنة [ الجمعة مايو 01, 2020 2:25 am ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

تسجيل حضور ومتابعة
بارك الله فيكم

الكاتب:  المهاجرة [ الجمعة مايو 01, 2020 4:42 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

ابو الحسن الطيب كتب:

[/b][/color][/font][/size]


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله
بارك الله بك سيدتي الفاضلة المهاجرة
[/quote]

أكرمك الله أخى الفاضل أبو الحسن الطيب وبارك فى حضرتك وجزاك الله كل خير

مريد السنة كتب:
تسجيل حضور ومتابعة
بارك الله فيكم


حفظك الله وأكرمك وجزاك الله كل خير الاخ الفاضل مريد السنة

الكاتب:  المهاجرة [ السبت مايو 02, 2020 4:47 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا


دلائل النبوة للبيهقي - (ج 2 / ص 346)
عن أبي إسحاق ، عن البراء قال : اشترى أبو بكر من عازب رحلا (1) بثلاثة عشر درهما ، فقال أبو بكر رضي الله عنه لعازب : مر البراء فليحمله إلى رحلي (2) ، فقال له عازب : لا حتى تحدثنا كيف صنعت أنت ورسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرجتما والمشركون يطلبونكما قال : أدلجنا (3) من مكة ليلا ، فأحيينا ليلتنا ويومنا حتى أظهرنا ، وقام قائم الظهيرة ، فرميت ببصري هل أرى من ظل نأوي إليه ، فإذا صخرة ، فانتهيت إليها ، فإذا بقية ظل لها ، فسويته ، ثم فرشت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فروة ، ثم قلت : اضطجع يا رسول الله ، فاضطجع، ثم ذهبت أنفض ما حولي هل أرى من الطلب أحدا ، فإذا براعي غنم يسوق غنمه إلى الصخرة يريد منها الذي نريد - يعني الظل - فسألته فقلت : لمن أنت يا غلام ؟ فقال : لرجل من قريش ، فسماه ، فعرفته ، فقلت : هل في غنمك من لبن قال : نعم ، قلت : هل أنت حالب لي قال : نعم ، فأمرته فاعتقل شاة من غنمه ، وأمرته أن ينفض ضرعها من التراب ، ثم أمرته أن ينفض كفيه ، فقال هكذا ، فضرب إحدى كفيه على الأخرى ، فحلب لي كثبة (4) من لبن وقد رويت معي لرسول الله صلى الله عليه وسلم إداوة (5) على فمها خرقة ، فصببت على اللبن حتى برد أسفله ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافقته وقد استيقظ ، فقلت : أتشرب يا رسول الله ؟ فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رضيت
ثم قلت : قد آن الرحيل يا رسول الله . قال : فارتحلنا والقوم يطلبوننا ، فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت : هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله قال : « لا تحزن ، إن الله معنا » ، فلما أن دنا (6) منا وكان بيننا وبينه قيد رمحين أو ثلاثة ، قلت : هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله ، وبكيت ، فقال : « ما يبكيك ؟ » فقلت : أما والله ما على نفسي أبكي ، ولكني إنما أبكي عليكقال : فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : « اللهم اكفنا بما شئت » قال : فساخت (7) به فرسه في الأرض إلى بطنها ، فوثب عنها ، ثم قال : يا محمد قد علمت أن هذا عملك ، فادع الله أن تنجيني مما أنا فيه ، فوالله لأعمين (8) على من ورائي من الطلب ، وهذه كنانتي (9) فخذ منها سهما ، فإنك ستمر بإبلي وغنمي بمكان كذا وكذا ، فخذ منها حاجتك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا حاجة لنا في إبلك وغنمك « ، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق راجعا إلى أصحابه ، ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه حتى قدمنا المدينة ليلا » رواه البخاري في الصحيح عن عبد الله بن رجاء

__________
(1) الرحل : ما يوضع على ظهر البعير للركوب
(2) الرحل : ما يوضع على ظهر البعير للركوب كسرج الفرس
(3) الدلج والدلجة : السير في أول الليل ، وقيل في آخره ، أو فيه كله
(4) الكثبة : الشيء القليل
(5) الإداوة : إناء صغير من جلد يحمل فيه الماء وغيره
(6) الدنو : الاقتراب
(7) ساخت : غاصت
(8) أُعَمِّي : أُخْفي وأَسْتُر
(9) الكنانة : جعبة صغيرة من جلد تحمل فيها السهام

-------------------------------------

المستدرك على الصحيحين للحاكم - (ج 10 / ص 198)
4381 - أخبرني مكرم بن أحمد القاضي ، ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ، ثنا محمد بن كثير الصنعاني ، ثنا معمر بن راشد ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : « لما أسري (1) بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك ، فارتد ناس فمن كان آمنوا به وصدقوه ، وسمعوا بذلك إلى أبي بكر رضي الله عنه ، فقالوا : هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس ، قال : أو قال ذلك ؟
قالوا : نعم ، قال : لئن كان قال ذلك لقد صدق ،
قالوا : أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح ؟ قال :
نعم ، إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه بخبر السماء في غدوة (2) أو روحة (3)، فلذلك سمي أبو بكر الصديق » « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه »
__________
(1) الإسراء : السير ليلا
(2) الغَدْوة : المرّة من الغُدُوّ، وهو سير أوّل النهار
(3) الروحة : السير بعد الزوال



الكاتب:  المهاجرة [ الأحد مايو 03, 2020 4:50 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

سنن الترمذي - (ج 12 / ص 127)
حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلَانَ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ عَطِيَّةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَخْرُجُ عَلَى أَصْحَابِهِ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَهُمْ جُلُوسٌ فِيهِمْ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ فَلَا يَرْفَعُ إِلَيْهِ أَحَدٌ مِنْهُمْ بَصَرَهُ إِلَّا أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ
فَإِنَّهُمَا كَانَا يَنْظُرَانِ إِلَيْهِ وَيَنْظُرُ إِلَيْهِمَا وَيَتَبَسَّمَانِ إِلَيْهِ وَيَتَبَسَّمُ إِلَيْهِمَا

الكاتب:  حامد الديب [ الأحد مايو 03, 2020 5:59 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

اللهم صل وسلم وبارك على كامل النور والطلعه البهيه سيدنا محمد وعلى اّله وصخبه


الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مايو 04, 2020 4:45 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

حامد الديب كتب:

اللهم صل وسلم وبارك على كامل النور والطلعه البهيه سيدنا محمد وعلى اّله وصخبه



بارك الله فى حضرتك د حامد وحفظك واسعدنى مرورك الكريم

الكاتب:  المهاجرة [ الثلاثاء مايو 05, 2020 4:57 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

مسند أحمد - (ج 46 / ص 341)
عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ صَاحِبِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آتٍ فَقَالَ إِنَّ بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ قَدْ اقْتَتَلُوا وَتَرَامَوْا بِالْحِجَارَةِ فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصْلِحَ بَيْنَهُمْ وَحَانَتْ الصَّلَاةُ فَجَاءَ بِلَالٌ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ فَقَالَ أَتُصَلِّي فَأُقِيمَ الصَّلَاةَ قَالَ نَعَمْ قَالَ فَأَقَامَ بِلَالٌ الصَّلَاةَ وَتَقَدَّمَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمَّا دَخَلَ فِي الصَّلَاةِ وَصَفَّ النَّاسُ وَرَاءَهُ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ حَيْثُ ذَهَبَ فَجَعَلَ يَتَخَلَّلُ الصُّفُوفَ حَتَّى بَلَغَ الصَّفَّ الْأَوَّلَ ثُمَّ وَقَفَ وَجَعَلَ النَّاسُ يُصَفِّقُونَ لِيُؤْذِنُوا أَبَا بَكْرٍ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ لَا يَلْتَفِتُ فِي الصَّلَاةِ فَلَمَّا أَكْثَرُوا عَلَيْهِ الْتَفَتَ فَإِذَا هُوَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَلْفَهُ مَعَ النَّاسِ فَأَشَارَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ اثْبُتْ فَرَفَعَ يَدَيْهِ كَأَنَّهُ يَدْعُو ثُمَّ اسْتَأْخَرَ الْقَهْقَرَى حَتَّى جَاءَ الصَّفَّ فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى بِالنَّاسِ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَالُكُمْ وَنَابَكُمْ شَيْءٌ فِي صَلَاتِكُمْ فَجَعَلْتُمْ تُصَفِّقُونَ إِذَا نَابَ أَحَدَكُمْ شَيْءٌ فِي صَلَاتِهِ فَلْيُسَبِّحْ التَّسْبِيحُ لِلرِّجَالِ وَالتَّصْفِيقُ لِلنِّسَاءِ
ثُمَّ قَالَ لِأَبِي بَكْرٍ لِمَ رَفَعْتَ يَدَيْكَ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَثْبُتَ حِينَ أَشَرْتُ إِلَيْكَ قَالَ
رَفَعْتُ يَدَيَّ لِأَنِّي حَمِدْتُ اللَّهَ عَلَى مَا رَأَيْتُ مِنْكَ وَلَمْ يَكُنْ يَنْبَغِي لِابْنِ أَبِي قُحَافَةَ أَنْ يَؤُمَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

الكاتب:  المهاجرة [ الخميس مايو 07, 2020 5:48 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

سنن الترمذي - (ج 12 / ص 118)
3593 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ عَنْ أَبِي النَّضْرِ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حُنَيْنٍ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ إِنَّ عَبْدًا خَيَّرَهُ اللَّهُ بَيْنَ أَنْ يُؤْتِيَهُ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا مَا شَاءَ وَبَيْنَ مَا عِنْدَهُ فَاخْتَارَ مَا عِنْدَهُ
فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ فَدَيْنَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ بِآبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَاقَالَ فَعَجِبْنَا فَقَالَ النَّاسُ انْظُرُوا إِلَى هَذَا الشَّيْخِ يُخْبِرُ رَسُولُ اللَّهِ عَنْ عَبْدٍ خَيَّرَهُ اللَّهُ بَيْنَ أَنْ يُؤْتِيَهُ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا مَا شَاءَ وَبَيْنَ مَا عِنْدَ اللَّهِ وَهُوَ يَقُولُ
فَدَيْنَاكَ بِآبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَا قَالَ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ هُوَ الْمُخَيَّرُ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ هُوَ أَعْلَمَنَا بِهِ
فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ مِنْ أَمَنِّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي صُحْبَتِهِ وَمَالِهِ أَبُو بَكْرٍ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا وَلَكِنْ أُخُوَّةُ الْإِسْلَامِ لَا تُبْقَيَنَّ فِي الْمَسْجِدِ خَوْخَةٌ إِلَّا خَوْخَةُ أَبِي بَكْرٍ
قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مايو 11, 2020 5:02 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل - (ج 1 / ص 26)
عن أبي صالح ، رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال :
« من أنفق زوجين مما يملك ، فكل خزنة الجنة يدعوه : يا عبد الله ، يا مسلم ، هذا خير هلم إليه » ، فقال أبو بكر : يا رسول الله ، هذا رجل لا توى عليه ، إن ترك بابا دخل من الآخر ، فحطا النبي صلى الله عليه وسلم كتفه بيده ، ثم قال :
« والله إني لأطمع أن تكون منهم ، والله ما نفعني مال ما نفعني مال أبي بكر »
قال : فبكى أبو بكر ، ثم قال : وهل هداني الله ورفعني إلا بك ؟


الكاتب:  المهاجرة [ الأربعاء مايو 13, 2020 5:27 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

سنن الترمذي - (ج 12 / ص 119)
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا لِأَحَدٍ عِنْدَنَا يَدٌ إِلَّا وَقَدْ كَافَيْنَاهُ مَا خَلَا أَبَا بَكْرٍ فَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا يَدًا يُكَافِيهِ اللَّهُ بِهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَا نَفَعَنِي مَالُ أَحَدٍ قَطُّ مَا نَفَعَنِي مَالُ أَبِي بَكْرٍ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا أَلَا وَإِنَّ صَاحِبَكُمْ خَلِيلُ اللَّهِ

أن أبا هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من أنفق زوجين من كل شيء من الأشياء في سبيل الله دعي من أبواب - يعني الجنة - يا عبد الله، هذا خير. فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام من باب الصيام وباب الريان). فقال أبو بكر: ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة. وقال: هل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله؟ قال: (نعم، وأرجو أن تكون منهم يا أبا بكر).


الكاتب:  المهاجرة [ الخميس مايو 14, 2020 11:59 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

صحيح البخاري - (ج 12 / ص 2)
3394 - حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلَالٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ قَالَ أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاتَ وَأَبُو بَكْرٍ بِالسُّنْحِ قَالَ إِسْمَاعِيلُ يَعْنِي بِالْعَالِيَةِ فَقَامَ عُمَرُ يَقُولُ وَاللَّهِ مَا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ وَقَالَ عُمَرُ وَاللَّهِ مَا كَانَ يَقَعُ فِي نَفْسِي إِلَّا ذَاكَ وَلَيَبْعَثَنَّهُ اللَّهُ فَلَيَقْطَعَنَّ أَيْدِيَ رِجَالٍ وَأَرْجُلَهُمْ فَجَاءَ أَبُو بَكْرٍ فَكَشَفَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَبَّلَهُ قَالَ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي طِبْتَ حَيًّا وَمَيِّتًا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُذِيقُكَ اللَّهُ الْمَوْتَتَيْنِ أَبَدًا ثُمَّ خَرَجَ فَقَالَ أَيُّهَا الْحَالِفُ عَلَى رِسْلِكَ فَلَمَّا تَكَلَّمَ أَبُو بَكْرٍ جَلَسَ عُمَرُ فَحَمِدَ اللَّهَ أَبُو بَكْرٍ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ أَلَا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ وَقَالَ
{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ }
وَقَالَ
{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ }
قَالَ فَنَشَجَ النَّاسُ يَبْكُونَ قَالَ وَاجْتَمَعَتْ الْأَنْصَارُ إِلَى سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ فِي سَقِيفَةِ بَنِي سَاعِدَةَ فَقَالُوا مِنَّا أَمِيرٌ وَمِنْكُمْ أَمِيرٌ فَذَهَبَ إِلَيْهِمْ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ فَذَهَبَ عُمَرُ يَتَكَلَّمُ فَأَسْكَتَهُ أَبُو بَكْرٍ وَكَانَ عُمَرُ يَقُولُ وَاللَّهِ مَا أَرَدْتُ بِذَلِكَ إِلَّا أَنِّي قَدْ هَيَّأْتُ كَلَامًا قَدْ أَعْجَبَنِي خَشِيتُ أَنْ لَا يَبْلُغَهُ أَبُو بَكْرٍ ثُمَّ تَكَلَّمَ أَبُو بَكْرٍ فَتَكَلَّمَ أَبْلَغَ النَّاسِ فَقَالَ فِي كَلَامِهِ نَحْنُ الْأُمَرَاءُ وَأَنْتُمْ الْوُزَرَاءُ فَقَالَ حُبَابُ بْنُ الْمُنْذِرِ لَا وَاللَّهِ لَا نَفْعَلُ مِنَّا أَمِيرٌ وَمِنْكُمْ أَمِيرٌ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ لَا وَلَكِنَّا الْأُمَرَاءُ وَأَنْتُمْ الْوُزَرَاءُ هُمْ أَوْسَطُ الْعَرَبِ دَارًا وَأَعْرَبُهُمْ أَحْسَابًا فَبَايِعُوا عُمَرَ أَوْ أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاحِ فَقَالَ عُمَرُ بَلْ نُبَايِعُكَ أَنْتَ فَأَنْتَ سَيِّدُنَا وَخَيْرُنَا وَأَحَبُّنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخَذَ عُمَرُ بِيَدِهِ فَبَايَعَهُ وَبَايَعَهُ النَّاسُ فَقَالَ قَائِلٌ قَتَلْتُمْ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ فَقَالَ عُمَرُ قَتَلَهُ اللَّهُ
وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَالِمٍ عَنْ الزُّبَيْدِيِّ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْقَاسِمِ أَخْبَرَنِي الْقَاسِمُ أَنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ شَخَصَ بَصَرُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ فِي الرَّفِيقِ الْأَعْلَى ثَلَاثًا وَقَصَّ الْحَدِيثَ قَالَتْ :
فَمَا كَانَتْ مِنْ خُطْبَتِهِمَا مِنْ خُطْبَةٍ إِلَّا نَفَعَ اللَّهُ بِهَا لَقَدْ خَوَّفَ عُمَرُ النَّاسَ وَإِنَّ فِيهِمْ لَنِفَاقًا فَرَدَّهُمْ اللَّهُ بِذَلِكَ
ثُمَّ لَقَدْ بَصَّرَ أَبُو بَكْرٍ النَّاسَ الْهُدَى وَعَرَّفَهُمْ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْهِمْ وَخَرَجُوا بِهِ يَتْلُونَ
{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ إِلَى الشَّاكِرِينَ }

الكاتب:  المهاجرة [ الجمعة مايو 15, 2020 12:05 am ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

فتح الباري لابن حجر - (ج 10 / ص 465)
قَوْله : ( لَا يُذِيقك اللَّه الْمَوْتَتَيْنِ )
تَقَدَّمَ شَرْحه فِي أَوَائِل الْجَنَائِز ، وَقَدْ تَمَسَّكَ بِهِ مَنْ أَنْكَرَ الْحَيَاة فِي الْقَبْر ، وَأُجِيبَ عَنْ أَهْل السُّنَّة الْمُثْبِتِينَ لِذَلِكَ بِأَنَّ الْمُرَاد نَفْي الْمَوْت اللَّازِم مِنْ الَّذِي أَثْبَتَهُ عُمَر بِقَوْلِهِ " وَلَيَبْعَثهُ اللَّه فِي الدُّنْيَا لِيَقْطَع أَيْدِي الْقَائِلِينَ بِمَوْتِهِ " وَلَيْسَ فِيهِ تَعَرُّض لِمَا يَقَع فِي الْبَرْزَخ ، وَأَحْسَن مِنْ هَذَا الْجَوَاب أَنْ يُقَال : إِنَّ حَيَاته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْقَبْر لَا يَعْقُبهَا مَوْت بَلْ يَسْتَمِرّ حَيًّا ، وَالْأَنْبِيَاء أَحْيَاء فِي قُبُورهمْ ، وَلَعَلَّ هَذَا هُوَ الْحِكْمَة فِي تَعْرِيف الْمَوْتَتَيْنِ حَيْثُ قَالَ لَا يُذِيقك اللَّه الْمَوْتَتَيْنِ أَيْ الْمَعْرُوفَتَيْنِ الْمَشْهُورَتَيْنِ الْوَاقِعَتَيْنِ لِكُلِّ أَحَد غَيْر الْأَنْبِيَاء
وَأَمَّا وُقُوع الْحَلِف مِنْ عُمَر عَلَى مَا ذَكَرَهُ فَبَنَاهُ عَلَى ظَنّه الَّذِي أَدَّاهُ إِلَيْهِ اِجْتِهَاده
وَفِيهِ بَيَان رُجْحَان عِلْم أَبِي بَكْر عَلَى عُمَر فَمَنْ دُونه ، وَكَذَلِكَ رُجْحَانه عَلَيْهِمْ لِثَبَاتِهِ فِي مِثْل ذَلِكَ الْأَمْر الْعَظِيم .


عمدة القارى - (ج 55 / ص 42)
قوله لا يذيقك الله الموتتين بضم الياء من الإذاقة وأراد بالموتتين الموت في الدنيا والموت في القبر وهما الموتتان المعروفتان المشهورتان فلذلك ذكرهما بالتعريف وهما الموتتان الواقعتان لكل أحد غير الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإنهم لا يموتون في قبورهم بل هم أحياء وأما سائر الخلق فإنهم يموتون في القبور ثم يحيون يوم القيامة ومذهب أهل السنة والجماعة أن في القبر حياة وموتا فلا بد من ذوق الموتتين لكل أحد غير الأنبياء

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مايو 18, 2020 5:55 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: أنوار النبى المختار صلى الله عليه وسلم على الصحابة الكرا

صحيح البخاري - (ج 5 / ص 205)
1312 - حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ أَخْبَرَنَا شُعَيْبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ الزُّهْرِيِّ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
قَالَ لَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنْ الْعَرَبِ فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَيْفَ تُقَاتِلُ النَّاسَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَمَنْ قَالَهَا فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ وَنَفْسَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ
فَقَالَ وَاللَّهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ وَاللَّهِ لَوْ مَنَعُونِي عَنَاقًا كَانُوا يُؤَدُّونَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهَا
قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَقُّ

صفحة 1 من 1 جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
http://www.phpbb.com/