موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 85 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 08, 2008 4:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 1:22 pm
مشاركات: 371
بسم الله الرحمن الرحيم

{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }الكهف104

لكل من يظن فى نفسه أنه على علم وهو غير ذلك أقدم إلى الأخوة الأعضاء

رأى دار الأفتاء المصرية ( أهل العلم ) حول هذا الموضوع وليس رأى المبتدعة :


[web]http://www.dar-alifta.org/ViewBayan.aspx?ID=203[/web]


ما حكم دخول المسلم في طريقة صوفية، ولماذا تتعدد هذه الطرق، وإذا كان التصوف هو الزهد والذكر والسلوك الحسن إلى الله فلماذا لا يكتفي المسلم لمعرفة آداب وسلوك النفس بالكتاب والسنة؟
التصوف هو منهج التربية الروحي والسلوكي الذي يرقى به المسلم إلى مرتبة الإحسان، التي عرفها النبي صلى الله عليه وسلم : «أن تعبد الله كأنك تراه ،فإن لم تكن تراه فإنه يراك»([1]) .
فالتصوف برنامج تربوي، يهتم بتطهير النفس من كل أمراضها التي تحجب الإنسان عن الله عز وجل، وتقويم انحرافاته النفسية والسلوكية فيما يتعلق بعلاقة الإنسان مع الله ومع الآخر ومع الذات.
والطريقة الصوفية هي المدرسة التي يتم فيها ذلك التطهير النفسي والتقويم السلوكي، والشيخ هو القيم أو الأستاذ الذي يقوم بذلك مع الطالب أو المريد.
فالنفس البشرية بطبيعتها يتراكم بداخلها مجموعة من الأمراض مثل : الكبر، والعجب، والغرور، والأنانية، والبخل، والغضب، والرياء، والرغبة في المعصية، والخطيئة، والرغبة في التشفي والانتقام، والكره، والحقد، والخداع، والطمع، والجشع. قال تعالى حكاية عن امرأة العزيز : { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }([2])؛ ومن أجل ذلك فطن أسلافنا الأوائل إلى ضرورة تربية النفس، وتخليصها من أمراضها للتواءم مع المجتمع وتفلح في السير إلى ربها.
والطريقة الصوفية ينبغي أن تتصف بأمور منها :
أولاً : التمسك بالكتاب والسنة؛ إذ إن الطريقة الصوفية هي منهج الكتاب والسنة، وكل ما خالف الكتاب والسنة فهو ليس من الطريقة، بل إن الطريقة ترفضه وتنهى عنه.
ثانياً : لا تعد الطريقة تعاليم منفصلة عن تعاليم الشريعة بل جوهرها.
وللتصوف ثلاثة مظاهر رئيسة حث على جميعها القرآن الكريم، وهي :
أولاً : الاهتمام بالنفس، ومراقبتها، وتنقيتها من الخبيث، قال تعالى { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا }([3]).
ثانيًا : كثرة ذكر الله عز وجل ،قال سبحانه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً }([4]) ،وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «لا يزال لسانك رطبًا من ذكر الله»([5]).
ثالثًا : الزهد في الدنيا، وعدم التعلق بها والرغبة في الآخرة. قال تعالى : { وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }([6]).
أما عن الشيخ الذي يلقن المريدين الأذكار ويعاونهم على تطهير نفوس من الخبث، وشفاء قلوبهم من الأمراض، فهو القيم، أو الأستاذ يرى منهجًا معينًا هو الأكثر تناسبًا مع هذا المريض، أو تلك الحالة، أو هذا المريد أو الطالب، وكان من هديه صلى الله عليه وسلم أن ينصح كل إنسان بما يقربه إلى الله وفقًا لتركيبة نفس الشخص المختلفة، فيأتيه رجل ،فيقول له : يا رسول الله، أخبرني عن شيء يبعدني عن غضب الله، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم : «لا تغضب»([7])، ويأتيه آخر يقول أخبرني عن شيء أتشبث به فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم : « لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله» ،وكان من الصحابة رضي الله عنهم من يكثر من القيام بالليل، ومنهم من يكثر من قراءة القرآن، ومنهم من كان يكثر من الجهاد، ومنهم من كان يكثر الذكر، ومنهم من كان يكثر من الصدقة.
وهذا لا يعني ترك شيء من العبادة ،وإنما هناك عبادة معينة يكثر منها السالك إلى الله توصله إلى الله عز وجل، وعلى أساسها تتعدد أبواب الجنة، ولكن في النهاية تتعدد المداخل والجنة واحدة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : «لكل أهل عمل باب من أبواب الجنة ،يدعون بذلك العمل ولأهل الصيام باب يدعون منه يقال له الريان»([8])، فكذلك الطرق تتعدد المداخل والأساليب ، وفقًا للشيخ والمريد نفسه، فمنهم من يهتم بالصيام، ومنهم من يهتم بالقرآن أكثر ولا يهمل الصيام ،وهكذا.
ما ذكر يبين التصوف الحق، والطريقة الصحيحة، والشيخ الملتزم بالشرع والسنة، وعلمنا سبب تعدد الطرق، لتعدد أساليب التربية والعلاج، واختلاف المناهج الموصلة، ولكنها تتحد في المقصد، فالله هو مقصود الكل.
ولا يفوتنا أن ننبه أن ذلك الكلام لا ينطبق على أغلب المدعين للتصوف، الذين يشوهون صورته، ممن لا دين لهم ولا صلاح، الذين يقومون يرقصون في الموالد، ويعملون أعمال المجاذيب المخرفين، فهذا كله ليس من التصوف ولا الطرق الصوفية في شيء، وإن التصوف الذي ندعو إليه لا علاقة لهم بما يراه الناس من مظاهر سلبية سيئة، ولا يجوز لنا أن نعرف التصوف ونحكم عليه من بعض الجهلة المدعين، وإنما نسأل العلماء الذين يمتدحون التصوف حتى نفهم سبب مدحهم له.
وأخيرًا نرد على من يقول : لماذا لا نتعلم آداب السلوك وتطهير النفس من القرآن والسنة مباشرة، فهذا كلام ظاهره فيه الرحمة، وباطنه من قبله العذاب؛ لأننا ما تعلمنا أركان الصلاة، وسننها، ومكروهاتها، بقراءة القرآن والسنة، وإنما تعلمنا ذلك من علم يقال له علم الفقه، صنفه الفقهاء واستنبطوا كل تلك الأحكام من القرآن والسنة، فماذا لو خرج علينا من يقول نتعلم الفقه وأحكام الدين من الكتاب والسنة مباشرة، ولن تجد عالمًا واحدًا تعلم الفقه من الكتاب والسنة مباشرة.
وكذلك هناك أشياء لم تذكر في القرآن والسنة، ولابد من تعلمها على الشيخ ومشافهته، ولا يصلح فيها الاكتفاء بالكتاب كعلم التجويد، بل والالتزام بالمصطلحات الخاصة به ،فيقولون مثلاً : «المد اللازم ست حركات» فمن الذي جعل ذلك المد لازمًا ؟ وما دليل ذلك ومن ألزمه الناس ؟ إنهم علماء هذا الفن. كذلك علم التصوف علم وضعه علماء التصوف من أيام الجنيد رضي الله عنه من القرن الرابع إلى يومنا هذا، ولما فسد الزمان، وفسدت الأخلاق، فسدت بعض الطرق الصوفية، وتعلقوا بالمظاهر المخالفة لدين الله، فتوهم الناس أن هذا هو التصوف، والله عز وجل سيدافع عن التصوف وأهله وسيحميهم بقدرته ،قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ }([9]).
ولعل فيما ذكر بيانًا لمعنى التصوف، والطريقة، والشيخ، وسبب تعدد الطرق، ولماذا نتعلم السلوك وتنقية النفس من ذلك العلم المسمى بالتصوف ونأخذه عن المشايخ ولا نرجع مباشرة إلى الكتاب والسنة، ونسأل الله أن يبصرنا بأمور ديننا. والله تعالى أعلى وأعلم.
--------------------------------------------------------------------------------

([1]) أخرجه أحمد في مسنده، ج1 ص 27، والبخاري في صحيحه، ج1 ص 27، ومسلم في صحيحه، ج1 ص 37.
([2]) يوسف : 53.
([3]) الشمس : 7 : 11.
([4]) الأحزاب : 41.
([5]) سبق تخريجه ص 161 ،في منتصف السؤال رقم 53 .
([6]) الأنعام : 32.
([7]) أخرجه البخاري في صحيحه، ج5 ص 2267، والترمذي في سننه، ج4 ص 371.
([8]) أخرجه أحمد في المسند، ج2 ص 449، والبخاري في صحيحه، ج2 ص 671، ومسلم في صحيحه، ج2 ص 808، واللفظ لأحمد.
([9]) الحج : 38.

========================================

[web]http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=4290[/web]


الرقـم المسلسل 4290
الموضوع حكم الدخول في الطرق الصوفية
التاريخ 09/11/2004

الســــؤال

اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2724 لسنة 2004م المتضمن السؤال الآتي :
ما حكم الدخول في الطرق الصوفية ؟


الـجـــواب

أمانة الفتوى



التصوف هو الأدب مع الله تعالى ، وطريق الله واحدة والخلاف من جهلة المريدين ، والدائرة مثلاً أنصاف أقطارها متساوية وكلها توصل إلى المركز لكنها تختلف في الاتجاه ، فالله تعالى مقصود الكل ، ولا بد للتصوف أن يكون محكومًا بالكتاب والسنة وإجماع الأمة فإن خرج عن ذلك ناله من وصف البدعة بقدر خروجه ، ويتبع المرء في ذلك المرشد العالم العارف بالطريق إلى الله والأدب مع الله ، وأَوْلى الطرق وأسعدها بالصواب : أيسرها ، وأكثرها تمسكًا بالسنة النبوية الشريفة على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم .

تمت الإجابة بتاريخ 09/11/2004

====================================

_________________
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 08, 2008 9:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد مايو 04, 2008 12:03 am
مشاركات: 68
... المدعو "سهم " يبدوا أنك كما قلت فيك سابقا انك بطئ الفهم والاستيعاب
قلت لك ونقلت لك أقوال العز ابن عبد السلام في ذمه للتصفيق والرقص ..

ونفاه بصيغة العموم ..



لكنك استثنيته .


المهم سأذكرت بما قلته ..


هل تستطيع ان تأتي لي بعبارة العز ابن عبد السلام بنفسه ركز يا سهم بنفسه ..

لا تقل قال الذهبي وغيره ..


قل لي انه لا يوجد في كتب العز عبارة صحيحة صريحة بجواز الرقص . يا رقالص ..

ثم ننتقل بعدها الى أقوال اهل العلم في العز ابن عبد السلام ..



بالمناسبة ..


أرجوا ان لا تغضب عندما قلت لك يا رقاص ..



لانك لو غضبيت انكرت ذلك وانته لا تدري ...

يا سبحان الله ما هذا الدين ..

...............................................................................

واقول نشر صاحبكم المدعو " الراجي عفو ربه"


[color=#FF0000]
[size=24]ولا يفوتنا أن ننبه أن ذلك الكلام لا ينطبق على أغلب المدعين للتصوف، الذين يشوهون صورته، ممن لا دين لهم ولا صلاح، الذين [light=#FFFF00]يقومون يرقصون[/light] في الموالد، ويعملون أعمال المجاذيب المخرفين، فهذا كله ليس من التصوف ولا الطرق الصوفية في شيء، وإن التصوف الذي ندعو إليه لا علاقة لهم بما يراه الناس من مظاهر سلبية سيئة، ولا يجوز لنا أن نعرف التصوف ونحكم عليه من بعض الجهلة المدعين، وإنما نسأل العلماء الذين يمتدحون التصوف حتى نفهم سبب مدحهم له.
[/size][/color]

أقول : لا تعليق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 08, 2008 10:05 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20205


" فتى "

إما إنك جاد وإما إنك تتهرب

طلبت منك فتح موضوع واحد

" الكشف والمكاشفة"

بعد ذكر 50 عالم من العلماء فى كل فن

على ماورد سابقا

فبرجاء ولعدم التشتت ركز

وافتح الموضوع

لا إساءة فى الظن فيك

أنك تتهرب حتى نمنع مشاركاتك

ثم تقول أو غيرك " منع . ممنوع"

افتح الموضوع الذى تم الاتفاق عليه



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 08, 2008 10:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12326
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma][align=justify]
فتى الصحابة أن لا أغضب منك مطلقا لشخصي ، ويعلم الله أنني حزين عليك وعلى كل من اغتر مثلك بأباطيل الوهابية .

وإذا أغلظت لك القول في بعض المواضع فهو زجرا لك إذا وجدتك أسأت الأدب مع أحد من أئمة المسلمين ، وقبل هذا وفاءا لما لهم في رقبتنا من الحق .

وإنني لأعجب منك لأمرين :

أولهما : تشتيتك للمواضيع ، فكلامك عن الرقص أو الحركة في الذكر ليس هذا موضعه ، فهناك موضوع الحركة في الذكر ومشروعيتها كان من الأصح أن تضع فيه مشاركتك الأخيرة .

ثانيهما : تعصبك الذي يعميك عن رؤية النصوص . فقد أوردت نص الإمام العز بإجازته للحركة في الذكر ولا أدري كيف لم تره إلى الآن ؟!!!!!

ولكن لا بأس سأضعه لك مرة ثانية فها هو ذا :

قال سلطان العلماء العز بن عبد السلام في كتابه : زبد خلاصة التصوف المسمى بحل الرموز ، طبع دار الحسين الإسلامية – القاهرة – مصر – تحقيق الأستاذ الدكتور حسن جبر شقير أستاذ العقيدة والأخلاق والتصوف الإسلامي وعميد كلية الدعوة الإسلامية السابق بجامعة الأزهر الشريف .

يقول الإمام العز في (صـ 68 – 71) :

(الفصل الرابع عشر )

في السماع وأنواعه وحكمه

[واعلم أنه تحتم هاهنا ذكر السماع وما هو منه محظور وما هو مباح وما هو مستحب مستحسن فإن كثيرا من المتعمقين والمتقشفين كرهوه وأنكروه أصلا وفرعا وحقيقة وشرعا وهذا غلط منهم لأن ذلك يفضي إلى تخطئة كثير من أولياء الله وتفسيق كثير من العلماء إذ لا خلاف أنهم سمعوا الغناء وتواجدوا وأفضى إلى الصرخ والغشية والصعق فكيف ينسب إليهم نقص وهم سالكون أتم الأحوال .

وإنما يحتاج ذلك إلى تفصيل ونظر في أهل السماع واختلاف طبقاتهم فمن صح فهمه وحسن قصده وصقلت الرياضة مرآة قلبه وحلت نسمات العزيمة فضاء سره وصفاء من تصاعد أكدار أرض طبعه وبخار بشريته وخيالات مقابلة وسواسه وعري عن حظوظ الشهوات وتطهر عن دنس الشبهات فلا نقول إن سماعه حرام وفعله خطأ.

.... وأما الإنزعاج الذي يلحق المتواجد فمن ضعف حاله عن تحمل الوارد وذلك لازدحام أنوار اللطائف في دخول باب القلب فيلحقه دهش فيغيب بجوارحه ويستريح إلى الصعقة والصرخة والشهقة لغلبة وجده وقهر إرادته

.....(واعلم) أنه قد حضر السماع وسمع وما قنع بالسماع حتى كشف القناع وتواجد وتحرك كثير من الأكابر والمشايخ والتابعين رحمهم الله وسمع من الصحابة عبد الله بن جعفر وعبد الله بن عمر وكان عمر يرى إباحة السماع .] اهـ مختصرا

- وقال في (صـ 74 ) :

(الفصل الخامس عشر )

في الغناء والضرب بالدف


[وأما الضرب بالدف والرقص ، فقد جاءت الرخص في إباحته للفرح والسرور في أيام الأعياد والعرس وقدوم الغائب والوليمة والعقيقة وقد ثبت جواز ذلك بالنص فمن ذلك إنشادهم وضربهم بالدف عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم وقولهم :
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعى لله داعي ] اهـ

- ويقول في (صـ 76 ، 77 ) :

[وقد ثبتت النصوص بالغناء في بيته وضرب الدف في حضرته ورقص الجيوش في مسجده وإنشاد الشعر بالأصوات الطيبة بين يديه فلا يجوز أن نقول بتحريم الغناء واستماعه وإباحته على الإطلاق .
بل يختلف ذلك باختلاف الأحوال والأشخاص وأرباب الرياء والإخلاص .]اهـ


ولن أعلق على قولك [لا تقل قال الذهبي وغيره ] ففيها ما فيها من الطعن في العلماء وعدالتهم في النقل .

فحتى لو كان لا يوجد نص صريح للإمام العز بإباحته للرقص أو الحركة في الذكر – وهو موجود ولله الحمد وقد أوردته – ونقل هؤلاء الأئمة الأعلام عنه ثبوت قيامه بذلك ، فلا يعقل أن تطعن في نقل كل هؤلاء !!!!

ولا يعقل أن يكون كل من الذهبي واليونيني والسيوطي واليافعي قد افتروا في حقه ذلك .

ولكن من المنطقي أن يكون هذا رأي قديم له ثم تراجع عنه ، وأن رأيه الثابت والذي استقر عليه هو ما سجله في كتابه كشف الرموز ، والذي تأيد بإثبات هؤلاء الأئمة لوقوعه منه .

مع أنك لو أمعنت النظر ودققت في النص الذي نقلته أنت وفيما قبله وبعده لعلمت أنه يتكلم عن قوم أدعياء استحوذ عليهم الشيطان ، يتصنعون الوجد والتواجد يصفقون ويرقصون عند سماع المطربات.

فهو يتحدث عن رقص هؤلاء الذي يختلف عما يفعله السادة الصوفية في حلقات الذكر من حركة .

فهو وإن كان أطلق عليه رقص بالمعنى اللغوي إلا أنه يختلف كل الاختلاف عما يفعله من قصدهم الإمام العز

ونفس هذا الأمر هو ما أحدث عندك لبس فيما نقله الأخ الفاضل الراجي عفو ربه ، فالحركة في الذكر وإن اطلق عليها رقص لغويا لاإلا أنها ليست كذلك اصطلاحا لدى السادة الصوفية .

هدانا الله وإياك للحق .[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 19, 2008 10:23 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20205


حتى الآن لم يأت الأخ سلطان بعالم مسلم واحد

واحد فقط

منذ موت الشلمغانى وحتى سنة 1000 هـ

يقول أن الشلمغانى كان صوفيا

يا حسرة على الكذابين الأفاقين

يا حسرة على العوام الذين يتبعون كل ناعق

فليتعلم الأحباب



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 19, 2008 10:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12326
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma][align=justify]
الحمد لله على نعمتي الدين والعقل

ويكفي سلطان اعتماده على :

- الزنادقة الطاعنين في الصحب الكرام وفي الأئمة الأعلام وفي السنة النبوية المطهرة ، أمثال المدعو أحمد صبحي منصور

- المستشرقين .

- من يكتبون في معاهد تزكية النفوس .

وحتى لو انتظر سلطان إلى يوم القيامة لن يجد من أئمة المسلمين من يعضد أباطيله وأكاذيبه في موضوع الشلمغاني .

بارك الله فيكم سيدي الشريف ، وجعلكم ذخرا للإسلام والمسلمين .[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 19, 2008 10:46 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20205


وبارك الله فيك

وأعانك على كشف شبهات المبطلين



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 21, 2008 12:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 27, 2008 3:42 pm
مشاركات: 44
مكان: الاسكندريه
بدل من اللف والدوران حول موضوع الشلمغاني وما به من ادله عقليه كثيره وما ذكرته في الردود المحذوفه التي لم تجرؤا علي نشرها وكذلك المواضيع التي تعضد ما قلته بان الشلمغاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااني كان شيعيا وتحول صوفيا وكما ذكرت من قبل ان التشيع والتصوف وجهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان لعمله واحده ولكنكم تضعون رؤسكم في الرمال كالنعامه --------------------------------------------

اما نغمه اني لم ااتي بدليل فهذا كلام باطل علي مزاجكم وعموما لقد استطعتم تحجيم كتاباتي وحذف الكثير منها ولو بحثت في هذا الموقع لن تجد سوي ثلاث من المعارضين لنحله التصوف -- وتم ايقاف واحد والتالي قريبا ثم تم تحجيم كتاباتي - بدليل باني عرضت ان اقوم بعرض مواضيع اخري وسوف اظهر فيها مخاذي تلك النحله الباطله من افواه رجال نحلتكم ولنكم تتسترون وراء موضوع الشلمغاني واعتبرتوه مسمار جحا وانت فاهم معني هذا المثل -- ولكن سوف اقوم بنشر كل تلك الخرافات التي يدعيها المتصوفه والشيعه علي مستوي الشبكه العنكبوتيه -------- والي ان نلتقي في مواقع اخري بأذن الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 21, 2008 11:23 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20205


حتى الآن لم يأت الأخ سلطان بعالم مسلم واحد

واحد فقط

منذ موت الشلمغانى وحتى سنة 1000 هـ

يقول أن الشلمغانى كان صوفيا

يا حسرة على الكذابين الأفاقين

يا حسرة على العوام الذين يتبعون كل ناعق

فليتعلم الأحباب



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 21, 2008 11:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12326
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma][align=justify]
ولا تنسى يا سلطان في المواقع الأخرى على الشبكة العنكبوتية أن تستدل بـ

- الزنادقة الطاعنين في الصحب الكرام وفي الأئمة الأعلام وفي السنة النبوية المطهرة ، أمثال المدعو أحمد صبحي منصور

- المستشرقين .

- من يكتبون في معاهد تزكية النفوس .

وحتى تحترز هناك مما وقعت فيه في هذا الموقع راجع الرابط التالي :

viewtopic.php?t=3258[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 85 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط