موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 62 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 17, 2017 12:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

أسيوط

محافظة أسيوط من محافظات صعيد مصر عاصمتها مدينة أسيوط، تتوسط محافظات الصعيد. واسمها مشتق من الكلمة الفرعونية "سيوت" أي الحارس. تقع أسيوط بين مرتفعين جبليين ولذلك فمناخها قاري متطرف وهي تعد العاصمة التجارية للصعيد. وتشتهر بأحيائها القديمة وأضرحتها خاصة في مدينة أسيوط وأبوتيج وصدفا.

سبب التسمية


أقام قدماء المصريين مدينة أسيوط على نهر النيل وكان اسمها في ذلك الوقت سيوط وهو مشتق من كلمة( سأوت ) وتعنى الحارس باللغة المصرية القديمة وقد أضاف العرب إلى الاسم حرف الألف فأصبحت أسيوط وهكذا احتفظت أسيوط باسمها كما احتفظت بمكانتها كعاصمة عبر العصور فكانت في عهد الفراعنة قاعدة للأقليم الثالث عشر وكان يسكنها نائب الملك وفى عهد الإغريق قسمت مصر إلى الدلتا ومصر الوسطى ومصر العليا وكانت أسيوط عاصمة أحد هذه الأقسام كما كانت عاصمة للقسم الشمالى في عهد الرومان وفى عهد محمد على قسمت مصر إلى سبع ولايات إحداها تضم جرجا وأسيوط وسميت نصف أول وجه قبلى وعاصمتها أسيوط.

العيد القومي للمحافظة


تحتفل محافظة أسيوط بعيدها القومى في 18 أبريل من كل عام. ويرجع الاحتفال بهذا التاريخ إلى ذكرى ثورة بنى عدى التي تقع على طرف الصحراء الغربية لمركز منفلوط وعلى الطريق المؤدى إلى الوادى الجديد.

وقد قامت ثورة بنى عدى ضد الفرنسين تحت قيادة الشيخ حسن الخطيب وكان أهلها يرسلون جماعات منهم إلى النيل لمهاجمة السفن الفرنسية, و كان يوم 18 أبريل عام 1799 يوما مشهودا في تاريخ أسيوط إذ ضرب أهالى بنى عدى في هذا اليوم مثلاً رائعا في البطولة والفداء فقد اجتمع فيها ما يزيد على ثلاثة آلاف من الأهالى تحت زعامه الشيخ حسن الخطيب والشيخ محمد المغربي والشيخ أبو العدوى وانضم اليهم 450 من الأعراب المصريين و300 من المماليك وقد سار إليهم الجنرال دافو بجنوده قاصداً بنى عدى للاستيلاء عليها فلما وصل إليها وجد الأهالى جميعاً يحملون السلاح.

ولقد استبسل الأهالى في تلقى هجمات الجيش الفرنسي فاشتبك الفريقان في معركة حامية دارت رحاها في طرقات بنى عدى وفي بيوتها التي حصنها الأهالى وجعلوا منها شبه قلاع وانتهت المعركة بعجز الفرنسين عن الاستيلاء على القرية بسبب مقاومة الأهالى فلجأ الفرنسيون إلى وسيلة الحريق فأضرموا النار في بيوت القرية فأصبحت البلدة شعلة من النار وبهذه الوسيلة نجح الفرنسيون في الدخول إلى بنى عدى بعد أن أصبحت رمادا واحتل الجنود الفرنسيون ما بقى من بيوت القرية وسلبوا ونهبوا كل ما وصلت إليه أيديهم من أموال وكنوز.

لقد سجل أبناء قرية بنى عدى أسماءهم بحروف من نور في سجل الأبطال فما من أسرة إلا وقد قدمت شهيدا أو أكثر في هذه المعركة.

ومن هنا كان احتفال محافظة أسيوط بيوم 18 أبريل من كل عام تعبيرا صادقا عن الوفاء والتقدير والإجلال لأهالى قرية بنى عدى الذين وقفوا ضد قوى البغى والاستعمار.


تاريخ المحافظة

دورها فى تاريخ مصر القديم

يبدأ دور أسيوط فى التاريخ منذ العهد الفرعوني عندما أنضمت الى طيبة عاصمة البلاد فى نضالها ضد الهكسوس وطردهم من البلاد وقد أدت تبعية أسيوط الى السلطة المركزية العليا إلى توجية مصر للحكم الأغريقي وغدت بعد موت الأسكندر الأكبر ليحكمها البطالمة الذين أحتفظوا بنظام البلاد ( مصر العليا ومصر السفلي )
وفى العصر الرومانى وجه الرومانيون أهتمامهم للأقاليم الشمالية المطلة على البحر المتوسط والقريبة منه مما أدى الى ازدهارها وتخلف مدن الوجه القبلي وعندما دخلت المسيحية مصر فى عهد الرومان لم يرحب الرومان بانتشار الديانة الجديدة وقد أدى الأضطهاد إلى نزوح المسيحية الى المناطق الخالية نسبيا.

بخضوع مصر تحت الحكم العربي دخل كثير من أهلها الدين الإسلامي وفى عهد المماليك زار أسيوط الرحالة الشهير ابن بطوطة وقال عنها هى مدينة رفيعة وأسواقها بديعة.

وتعتبر محافظة أسيوط من أعرق محافظات مصر وقد أكتسبت أهميتها فى مصر القديمة لما لها من موقع متوسط من أقاليم مصر الفرعونية ولكونها مركزا رئيسيا للقوافل التجارية المتجهة الى الواحات بالصحراء الغربية وبداية درب الأربعين الذي يصل الى دار فور وكردفان بالسودان.

الحدود الإدارية فى العصور الفرعونية


كانت محافظة أسيوط بحدودها الإدارية الحالية تضم فى العصور الفرعونية خمس أقاليم رئيسية وهي :
1.المقاطعة الرابعة عشرة " قيس" ومكانها الحالي مدينة القوصية ومعبودها حتحور.
2.المقاطعة الثالثة عشرة "سأوت" ومكانها الحالي مدينة أسيوط ومعبودها آوب واوات.
3.المقاطعة الثانية عشرة "برعنتى " ومكانها الحالى البر الشرقى لمدينة أسيوط ومعبودها حورس.
4.المقاطعة الحاديه عشرة "شس حتب " ومكانها الحالى قرية شطب ومعبودها حورس.
5.المقاطعة العاشره "واجت " ومكانها الحالى البداري ومعبودها آوب واوات.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

تضم محافظة أسيوط تراثا حضاريا من مختلف العصور سواء العصر الفرعونى و الرومانى و القبطى و الإسلامي وتعتبر محافظة أسيوط من مناطق الجذب السياحى لتوافر المقومات السياحية الآتية :

عصر ما قبل الأسرات

•حضارة دير تاسا.
•حضارة البداري.

عصر الأسرات

•آثار مير.
•آثار قصير العمارنة.
•آثار دير ريفا.
•آثار شطب.
•لوحات حدود مدينة أخناتون.
•آثار كوم دارا بعرب العمايم.
•آثار الهمامية.
•آثار عزبة يوسف.
•آثار دير الجبراوى.
•آثار عرب العطيات.
•آثار المعابدة.

العصرالقبطي

دير المحرق بالقوصية - دير العذراء بجبل أسيوط الغربي - دير الأنبا صرابامون بديروط الشريف - دير الشهيد مارمينا " الشهير بالدير المعلق " بأبنوب - دير الأنبا تاوضروس المشرقي بصنبو- دير الأنبا أبللو وأبيب (اثار باويط) ديروط - دير السيدة العذراء بدير الجنادلة - ديرالامير تادرس الشطبى بمنفلوط - دير الشهيد مارمينا بصنبو - دير الانبا كاراس السائح بديروط وفى مدينة اسيوط في داخل البلد توجد كنيسة القديس مار مرقس -ديرالانبا مقار(الانبا مكاريوس الكبير) الاثري بمدينة أبوتيج ودير القديس (الانبا هرمينا السائح) بالبدارى .

العصر الإسلامي

الوكايل بمدينة أسيوط - حمام ثابت بمدينة أسيوط - قنطرة المجذوب بمدينة أسيوط - جبانة المجذوب بمدينة أسيوط - شارع الأنكشارى بالقيسارية -المعهد الدينى " معهد فؤاد الأول " بمدينة أسيوط - مسجد المجاهدين بمدينة أسيوط - مسجد جلال الدين السيوطى بمدينة أسيوط - مسجد أبو العيون بدشلوط - ديروط. مسجد العوامر من عهد عمرو بن العاص بديروط الشريف- مسجد السيد الفرغل أبوتيج, ويوجد في مدينة اسيوط الجديدة الكثير من المساجد الفخمه مثل مسجد الهدي ومسجد الرحمه ومسجد عمر بن الخطاب.

المعالم الحديثة


قناطر أسيوط - متحف مدرسة السلام بمدينة أسيوط - جامعة أسيوط - جامعة الأزهر - محمية وادي الأسيوطي - نهر النيل وقناطر أسيوط - المعرض الدائم للهيئة الإقليمية للتنشيط السياحى بالديوان العام - قاعات المؤتمرات الدولية - مناطق الاكتشافات الأثرية الحديثة - المخيم السياحى - مرسى أسيوط السياحى - مرسى حورس السياحي - ميدان أسماء الله الحسنى.


أعلام المحافظة

السيد عمر مكرم.

الإمام ابن دقيق العيد.

الإمام جلال الدين السيوطي.

الشيخ حسنين مخلوف، مفتي مصر السابق.

الشيخ أحمد حسن الباقوري، وزير الأوقاف السابق.

الشيخ إسماعيل صادق العدوي.

الدكتور أحمد باشا عبدالوهاب وزير المالية 1929 وزارة الأحرار الدستوريين.

الأميرالاى حسن باشا عبدالوهاب وزير الحربية.

اللواء ابراهيم بك محمود عبدالوهاب مدير مديرية الشرقية.

المستشار أحمد محمود عبدالوهاب رئيس محكمة استئناف القاهرة.

الشاعر حافظ إبراهيم.

الدكتور محمد محمود ابراهيم عالم الجيولوجيا ومكتشف الفحم الحجري في أفريقيا.

البابا شنودة الثالث.

حكمت أبو زيد، الإعلامية.

آمال عثمان وزير الشئون الاجتماعية.

محمد رفعت باشا وزير سابق.

الكاتبة الصحفية أمينة السعيد.

الدكتورة درية محمد محمود ابراهيم حاصلة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم.

مكتشف مراكب الشمس كمال الملاخ.

إسماعيل محمود القباني عالم تربوي.

محمد محمود باشا، رئيس وزراء سابق.

كمال حسن علي، رئيس وزراء سابق.

الشاعر محمود حسن إسماعيل.

محمود محفوظ، وزير الصحة الأسبق.

جمال العطيفي، وزير الثقافة الأسبق.

مصطفى لطفي المنفلوطي.

الشاعر فوزي العنتيل.

الشاعر أسعد بن الخطير بن الحماتي.

صلاح عبد الصبور كاتب المسرح الشعرى.

الأديب محمود البدوي.

جمال عبدالناصر.



من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي الفرغل وهو سيدي محمد بن أحمد الشهير بالفرغل حيث ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( مدينة أبو تيج).

سيدي القوشتي وهو سيدي محمد بن علي القوشتي والذي ينتهي نسبه غلى سيدنا ومولانا الإمام الإمام الحسين عليه السلام ( بني عدي القبلية – منفلوط).

الشيخ أحمد سليم ( بني عدي البحرية – منفلوط).

الشيخ عمران أحمد عمران ( كوم أبو شيل – أبنوب).

السيد محمد أبو العيون وهو السيد محمد إبراهيم أبو العيون والذي ينتهي نسبه إلي سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( عزبة أبو العيون – دشلوط).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 17, 2017 1:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 951
حتى لا أحرم كتب:

أسيوط
..........................................................
من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي الفرغل وهو سيدي محمد بن أحمد الشهير بالفرغل حيث ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( مدينة أبو تيج).

سيدي القوشتي وهو سيدي محمد بن علي القوشتي والذي ينتهي نسبه غلى سيدنا ومولانا الإمام الإمام الحسين عليه السلام ( بني عدي القبلية – منفلوط).

الشيخ أحمد سليم ( بني عدي البحرية – منفلوط).

الشيخ عمران أحمد عمران ( كوم أبو شيل – أبنوب).

السيد محمد أبو العيون وهو السيد محمد إبراهيم أبو العيون والذي ينتهي نسبه إلي سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( عزبة أبو العيون – دشلوط).
..................................




و عبد الله / صلاح الدين القوصى
(بمناسبة مصادفة نشر الفاضل حتى لا احرم محافظته اسيوط
فى نفس يوم انتقاله ليلة 22 رمضان 1429هـ )



ولـد في مـديـنـة "مـنـفـلـوط" مـن وسـط الـصـعـيـد ، و يـنـتـهـي نـسـبـه إلى الإمـام "الحـسـيـن بـن عـلـي" مـرورا بـجـده الأوسـط "يـوسـف أبـو الحـجـاج الأقـصـري" رضـي اللــه عـنـهـم جـمـيـعـاً ، و لــه نسب إلى الإمام "الـحَـسَـن بن عـلـي" أثـبـتـه في أشـعـاره و تـحـدث عـنـه .

نـشـأ مـنـذ طـفـولـتـه في مـسـجـد الـشـيـخ "عـلـم الـديـن الـربـاطـي" ، و بـه تـلـقـى عـلــوم الـفـقــه و الـقـرآن ، كـمـا بـدأ صـبـاه بـسـلـوك طـريـق الـسـادة الـجــزولــيــة والـشـاذلـيـة ، و نـظـم الـشـعــر و هـو فـي الـعــاشـرة .

أنـهـى دراسـتـه بـجـامـعـة الإسـكـنـدريـة ، و أنـهـى دراسـاتـه الـعـلـيـا بـجـامـعـات الـقـاهـرة و تـشـيـكـوسـلـوفـاكـيـا فـي عـلـوم الـكـيـمـيـاء و الـجـيـولـوجـيـا و الـحـاسـب الآلـي خـلال دراسـتـه و عـمـلـه بـألـمـانـيـا و أسـبـانـيـا و تـركـيـا و المـمـلـكـة الـسـعـوديــة .

اِلـتـقى مـنـذ صـبــاه بـكـبـار أشـيـاخ عـصـره ، و مـنـهـم أصـحـاب الـفـضـيـلـة : "مـحـمـد أبـو الـعـيـون" ، "عـبـد الـحـلـيـم مـحـمـود" ، "أحـمـد رضـوان" ، "مـحـمـد مـتـولي الـشـعـراوي" ، "أحـمـد حـجـاب" ، "مـحـمـد خـلـيـل الـخـطـيـب" ، "عـبـد الـحـكـيـم سـرور" ، "مـحـمـد الـعـقـاد" ، "عـبـد الـفـتـاح الـقـاضـي الـشـبـلـنـجـي" ، "إبـراهـيـم الـقـادري الـجـزائـري" ، "صـالـح الـجـعـفـري" ، "صـادق الـعـدوي" ، "عـلـم الـديـن الـبـواب" ، "إبـراهـيـم أبـو شـوشــة" ، "إبـراهـيـم المـصـري" ، "مـحـمـد فـتـح الـبـاب الـفـيـومي" .

سـلـك في بـدايـة شـبــابـه الـطـريـقـة الـخـلـوتـيـة الـعـونـيـة على يـد شـيـخـه "مـحـمـد أبـو الـعـيـون" . و لازمــه لأكـثـر مـن عـشـر سـنـوات ، ثـم تـلـقـن مـن أشـيـاخ الـطـرق الـخـلـوتـيـة و الـشـاذلـيـة و الـنـقـشـبـنـديـة و الأحـمـديـة و الإدريـسـيـة والـقـادريــة .

اِطـلـع عـلـى كـثـيـر مـن الـتـراث الإسـلامـي الـقـديــم ، و تـأثــر بــ" أبـي حـامـد الـغــزالـي" ، و "الـسـهـروردي" ، و "الـقـشـيـري" ، و "أبـي الـقـاسـم الـخـانـي" ، و"ابـن تـيـمـيـة" ، و "ابـن الـقـيـم" ، و الإمـامـيـن "الـبـخـاري" و "الـتـرمـذي" عـلـى وجـه الـخـصـوص .

أفــاض الـلـــه عـلـيــه بـنـظـم الـشـعـر ، و تــفــرد بـحــبـه لـرسـول الـلـــه صـلى الـلـــه عـلـيــه و ســلـم ، و وَصْـف أنـوار الـحـضـرة الـمـحـمـديـة و أحـوال رجــالـهـا ، و بـلـغـت أشـعــاره مـا يـزيـد عـن ثـلاثـيــن ألـف بـيـت ، مُـسـجـلـة فـي عـشــريـن ديـوانــاً ، مـنـهـا قـصـيـدة "ألـفـيـة مـحـمـد" الـتـي تـزيـد عـن ألـف و ثــلاثـمـائـة بـيـت ، و لــه مـن صـيـغ الـصـلـوات عـلـى رســول الـلـــه مـا يــزيــد عـن ألـف و مـائـتـي صـيـغـة شـعـريـة ، و قـــد جـعـل مـخـتـارات مـنـهـا في أوراده ، كـمـا أنـشـد مـن أشـعــاره مـا يـزيــد عـن مــائــة قـصـيـدة طـويـلــة فـي تـسـجـيــلات صـوتـيــة ، هـي وقــف لـلـــه تـعــالى ، و قـامـت بـأشـعـاره حـفـلات عـدة بـدار الأوبـرا الـمـصـريـة .


كـتـب الـنـثـر :
أركـان الإسـلام (دلـيـل الـعـبـادات) ،
قـواعـد الإيـمـان (تـهـذيـب الـنـفـس) ،
أنـوار الإحـسـان (أصـول الـوصـول) ،
مـقـدمـة أصـول الـوصـول ،
مـحـمـد نـبـي الـرحـمـة صـلـي الـلــه عـلـيـه و سـلـم ،
مـحـمـد مـشـكـاة الأنـوار صـلـي الـلــه عـلـيـه و سـلـم ،
أشـهـر مـشـاهـد آل الـبـيـت فـي مـصـر ،
و تُـرجـمـت بـعـض كـتـبـه لـلإنـجـلـيـزيـة و الـفـرنـسـيـة و الإنـدونـيـسـيـة .

دواويـن الـشـعـر :
الأسـيـر ، الـعـتـيـق ، الـطـلـيـق ، الـغـريـق ، الـرفـيـق ، الـحـقـيـق ، الـعـقـيـق ، الـوثـيـق ، الـرحـيـق ، الـبـريـق ، ألـفـيـة مـحـمـد صـلـي الـلــه عـلـيـه و سـلـم ، مـحـمـد الإمـام الـمـبـيـن صـلـي الـلــه عـلـيـه و سـلـم ، الـعـشـيـق ، الـرشـيـق ، الـرقـيـق ، الـمـفـيـق ، الـعـريـق ، الـفـريـق ، الـشـفـيـق ، الـوفـيـق ،
فـي حـب أشـرف الـبـريـة صـلـي الـلــه عـلـيـه و سـلـم (مـقـتـطـفـات مـن الـصـلـوات الـقـدسـيـة الـقـوصـيـة) ،
و كـل ديـوان يـُمـثـل حـالـة روحـيـة خـاصـة ، و لـه مـعـلـقـات قـصـائـد شـعـريـة بأكـبـر مـسـاجـد آل الـبـيـت فـي مـصـر .


سـكـن الـمـديـنـة الـمـنـورة عـلـى صـاحـبـهـا الـصـلاة و الـسـلام ، و تـوفـي بـمـائـدة الـرحـمـن الـتـي يـشـرف عـلـيـهـا مـن عـشـرات الـسـنـيـن فـي الـقـاهـرة يـوم الأحـد الحـادي و الـعـشـريـن من رمـضـان 1429هـ الـمـوافـق الحادي و الـعـشـريـن مـن سـبـتـمـبـر 2008 م ، لـيـلـة الاثـنـيـن الـثـاني و الـعـشـريـن فـي الـثـلـث الأخـيـر مـن الـلـيـل ، ومـشـهـده يُــزار فـي مـسـجـده (مـسـجـد الأشـراف) بـمـدخـل مـديـنـة مـنـفـلـوط .


_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 18, 2017 10:28 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

الفاضل ابن أميرة / كل عام وحضرتك والأسرة الكريمة بألف ألف خير وسلام وهنا وسعادة وسرور.

في البداية أشكرك على هذه الإضافة المفيدة, وأشكرك أيضاً على أمانتك في النقل عندما قلت:



ابن أميرة كتب:
[quote=اِطـلـع عـلـى كـثـيـر مـن الـتـراث الإسـلامـي الـقـديــم ، و تـأثــر بــ" أبـي حـامـد الـغــزالـي" ، و "الـسـهـروردي" ، و "الـقـشـيـري" ، و "أبـي الـقـاسـم الـخـانـي" ، و"ابـن تـيـمـيـة" ، و "ابـن الـقـيـم" ، و الإمـامـيـن "الـبـخـاري" و "الـتـرمـذي" عـلـى وجـه الـخـصـوص .

[/b]
[/size][/font]




ولكن لي عليك عتاب - عتاب فقط بمناسبة الشهر الكريم- هل من الصحيح أن يوضع اسم ابن تيمية واسم ابن القيم مع البخاري والترمذي والغزالي وغيرهم من هؤلاء الأكابر على انهم - ابن تيمية وابن القيم - من أصحاب التراث الإسلامي؛ فأي تراث تركه هؤلاء؟؟!!

لم يتركوا إلا الإرهاب والجفاء والمعادة لحضرة النبي وأهل بيته, فهل مثل هذا التراث يصح للإنسان أن يأخذ منه؟؟؟.

فيا ليت الشيخ صلاح الدين القوصي لم يتأثر بهم.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 18, 2017 10:37 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

[b]الوادي الجديد

محافظة الوادي الجديد أكبر محافظات مصر من حيث المساحة و الثالثة إفريقيا بعد تمنراست و ادرار في الجزائر وثانى اقل محافظة بعد جنوب سيناء سكاناً. تمتاز محافظة الوادي الجديد بمناخ جاف صيفاً دافىء شتاءً والأمطار نادرة وتتميز المحافظة بأعلى نسبة سطوع للشمس في العالم على مدار السنة والتي يمكن استغلالها كمصدر للطاقة المتجددة . تبلـغ مسـاحـة المحـافظـة 440098 كـم2 بمـا يعـادل 44 % مـن المسـاحـة الكليـة لجمهـوريـة مصــر العربيـة وحوالي 66%من مساحة الصحراء الغربية وهذه المساحة تشمل ثلاث واحات هي الخارجة والداخلة والفرافرة ويوجد خمــس مراكز إدارية بالمحافظة وهم (مركزالخارجة - مركز الداخلة - مركز الفرافرة - مركز باريس - مركز بلاط) والعاصمة هي الخارجة.

سبب التسمية

يرجع اصل تسميتها إلى إعلان جمال عبد الناصر عام 1958م عن البدء في إنشاء واد مواز لوادي النيل يخترق الصحراء الغربية لتعميرها وزراعتها علي مياه العيون والآبار بهدف تخفيف التكدس السكاني في وادي النيل، وكانت تسمي قبل ذلك محافظة الجنوب.
في يوم 3 أكتوبر سنة 1959 وصلت أول قافلة لتعمير والاستصلاح بالوادي الجديد وتم اعتبار ذلك اليوم عيدا قوميا تحتفل به المحافظة كل عام. وفي العام 1961 أنشئت محافظة الوادي الجديد ضمن التقسيم الإداري لمحافظات الجمهورية وكانت تتكون من مركزيين إداريين هما مركز الخارجة ومركز الداخلة، وفي 1992 تحولت الفرافرة إلى مركز إداري ليصبح للمحافظة ثلاث مراكز إدارية اما الآن فقد تحول مركز باريس ومركز بلاط إلى مركزين إداري أيضا وبالتالي أصبح للمحافظة خمسة مراكز إدارية.


تاريخ المحافظة

عرفت واحات مصر منذ أقدم العصور فواحة الخارجة سميت ب"الواحة العظمي" حيث كانت تشغل منخفضا كبير في الصحراء وعاصمتها هيبس والتي اشتق اسمها من كلمة هبت ومعناها المحراث. وكانت الواحات الداخلة تسمي كنمت وعاصمتها (دس- دس) أي (اقطع- اقطع) بمعني قطع الأرض وشقها لزراعتها وعرفت الفرافرة باسم (تا- احت) أي أرض البقر. عاش في المنطقة الإنسان منذ حوالي 5000 سنه ق.م. وترك آثاره في ربوع الواحات منها جبل الطير بالخارجة ودرب الغبارى بطريق الخارجة - الداخلة وفي العوينات جنوب الواحات، وفي العصور الفرعونية كانت الواحات تمثل أهمية قصوى لكونها خط الدفاع الأول عن مصر القديمة لتعرضها لهجمات النوبيين من الجنوب والليبيين من الغرب، وكان الفراعنة يهتمون بهدوء المنطقة واستقرارها وتظهر آثارهم في عدة مناطق بالخارجة والداخلة، وعندما غزا قمبيز الفارسي مصر العام 525 ق.م. وأهان معبودها الإلة آمون واختفي جيشه المكون من 50000 مقاتل في بحر الرمال العظيم جاء خلفه دارا الأول فحاول إرضاء المصريين حتى يتمركز حكمه ويرضى عنه كهنة الإله آمون فبدأ في ترميم ونقش بعض المعابد ومنها معبد هيبس ثم كان للبطالمة دورهم الكبير في ازدهار الزراعية بالواحات واستغلال اقتصاديتيها وتظهر آثارهم علي طول درب الواحات بطريق باريس.وعندما بدأ اضطهاد الرومان لأقباط مصر حضر إلى الواحات كثير من الأقباط الفارين بدينهم وعقيدتهم وعاشوا فيها بزراعة الأراضي حاصدين لخيراتها. وتعد جبانة البجوات بشمال الخارجة أبرز دليل لهذا العهد وجاء دور الرومان الذين استغلوا الواحات فظهروا وشقوا القنوات واستغلوها في الزراعات الكبيرة وازدهرت التجارة علي طريق درب الأربعين الموصل بين مصر والسودان عبر الواحات، وكان شريانا للتجارة، وتظهر معابدهم علي طول هذا الدرب وأهمها معبد الغويطة وعند الزيان معبد دوش.

وتنتشر في أنحاء الوادي الجديد من المناطق الأثرية التي تمثل مختلف العصور التاريخية وتعتبر من المزارات الهامة ومنها في مدينة الخارجة :
•جبانة البجوات
•معبد هيبس
•معبد الناضورة
•معبد الغويطة
•معبد الزيان
•معبد دوش.

ومن أهم مزارات واحة الداخلة الداخلة
•معبد بربيعة
•آثار البشندي
•مصاطب بلاط الفرعونية
•آثار قرية بلاط الإسلامية
•قرية القصر الإسلامية
•مقابر المزوقة
•معبد دير الحجر.


أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

تتميز المحافظة بوجود آثار تمثل جميع العصور التاريخية منها الفرعونية والرومانية والقبطية والإسلامية والفارسية والبطليمية. وتتميز بجمال الطبيعة والهدوء والجو النقي الشمس الساطعة وكلها من المقومات السياحية الهامة والتي وضعتها علي خريطة مصر السياحية.

مقابر البجوات

تقع خلف معبد هيبس من الناحية الشمالية وسميت بذلك لكونها بنيت علي شكل قباب ويرجع تاريخها إنشائها عندما هرب الأقباط من اضطهاد الرومان في القرن السادس الميلادي واستقروا في الخارجة وحسو بالآمان فبنوا كنائسهم والتي ما زالت موجودة حتى الآن. ومنها كنيسة الخروج والتي بها رسوم تحكي قصة خروج بني إسرائيل من مصر يتبعهم فرعون بجنوده وبعض القصص الدينية التي ذكرت في القرآن الكريم والكتاب المقدس وبعد فترة من الزمان وبعد عودة الأقباط مرة أخرى كان يستغلها حجاج الدرب الغربي كاستراحات عند ذهابهم إلى الحج وفيها كتبوا ذكرياتهم وسطروا الشعر والنثر ويبلغ عدد هذه القبوات 263مقبرة.

معبد هيبس - أحد أهم معالم مدينة الخارجة

يقع شمال مدينة الخارجة وترجع أهمية هذا المعبد العظيم إلى انه يمثل عصور تاريخية مختلفة وهي الفرعونية والفارسية والبطلمية والرومانية وبدأ بناؤه منذ الأسرة 26 عام 588ق.م. ويبدأ المعبد من المساحة الواسعة الموجودة أمامه والتي كانت تعرف بالبحيرة المقدسة ثم مرسي السفن - البوابة الرومانية - البوابة والبطلمية - البوابة الفارسية فناء نختانبو صالة الأعمدة الاثني عشر - الصالة المستعرضة - وأخير قدس الأقداس.

معبد الناضورة

يقع في الجهة الشرقية الجنوبية لمعبد هيبس شرق الطريق ويقع علي ربوة مرتفعة وسمي بهذا الاسم لأنه استخدام في عصر المماليك للاستطلاع لأنه يكتشف الطريق من مسافة كبيرة لارتفاعه.وبُني هذا المعبد في العصر الروماني أوائل القرن الميلادي وما زال به بقايا لكتابات هيروغليفية ونقوش بارزة.

معبد الغويطة

يقع علي بعد 20كم جنوب مدينة الخارجة وبني لعبادة آمون وموت ختسو من الأسرة السابعة والعشرين عام 55ق.م ويبدأ المعبد بالواجهة وعليها نقش بطلميوس الثالث يلبس تاج الوجه القبلي من الناحية الجنوبية وتاج الوجه البحري من الناحية الشمالية ويظهر نقش يوضح صورة بطليموس الثالث وينتهي المعبد بقدس الأقداس واعلي المعبد توجد إحدى القلاع التي كانت تستخدم في مراقبة درب الواحات.


الخارجة القديمة

هي أبنية من الطوب اللبن شوارعها ضيقة ومتعرجة ومسقوفة بخشب الدوم والنخيل وكان لكل شارع بوابة تغلق عند حدوث أي عدوان من البدو. وقد بنيت من القرن العاشر الميلادي علي طراز إسلامي تتوسطها عيون الماء مثل (عين الدار)ويمثل كفاح أهالي الوادي الجديد منذ مئات السنين.

معبد الزيان

يقع جنوب قصر الغويطة في قرية قصر الزيان بجوار قرية بولاق ويرجع إلى العصور البطلمي -وقد قام بترميمه الإمبراطور الروماني انطونيوس بيوس عام 138م وقد تم إنشاء هذا المعبد لعبادة الإلة آمون, والمنطقة المحيطة به كانت تسمي (تشمونمبريس) وفي نهاية المعبد توجد المقصورة وعليها بعض النصوص.

معبد دوش

يقع جنوب الخارجة ويبعد عنها حوالي 113كم وعن قرية باريس 23كم داخل الصحراء ويقع في ملتقى درب الواحات الموصل إلى السودان ودرب إسنا الذي يربط باريس بإسنا وقد بني هذا المعبد عام 117 م ويقع في الواحة دوش القديمة وعلي جدارنه نقوش ويبدو أن جواره منطقة أثرية هامة.

مكتبة مبارك العامة بالوادي الجديد

أكبر مكتبات محافظة الوادي الجديد ومن أهم فروع مشروع مكتبة مبارك العامة, تقع في وسط مدينة الخارجة عاصمة المحافظة وفى متوسط الكتلة السكنية بالمدينة.

درب الغباري

علي مشارف مدخل الواحات الداخلة حيث توجد صخور رملية تأخذ أشكال متعددة أهمها شكل الجمل الرابض وتحوي هذة الصخور مخربشات للإنسان منذ حوالي 5000 ق.م. وتصور رسومات الإنسان بعد أن عرف الزراعة وإستنانس الحيوان حيث تصور النخلة وحيوانات الركوب.

قرية البشندى

قرية صغيرة بنيت مساكنها على الطراز الفرعونى بالطوب الأخضر وبها معبد قديم مدفون فى الرمال يرجح أن يكون من الأسرة 19 الفرعونية ثم أعيد ترميمه فى عهد رمسيس التاسع , وتوجد أيضاً المقبرة الرومانية لحكام هذه المنطقة منذ القرن الأول الميلادى ومنقوش بصورة قديمة تحكى عملية التحنيط ومحاكمة الميت فى محكمة أوزيريس , ويقع فى جنوب القرية معبد بربيعه وهو من العصر الرومانى وشيد من الحجر الرملى .

آثار البشندي

توجد بقرية البشندي بالداخلة منها الآثار القديمة مثل مقبرة كتيانوس وهي مقبرة من الحجر الرملي وبها نقوش تمثل الموت والتحنيط والبعث والحساب وهي لحاكم روماني سميت باسمة أما الآثار الإسلامية فهي مقبرة الشيخ البشندي والتي سميت أيضا باسمه وكان شيخ القرية في العصور التركية وبني مقبرته من أحجار معبد فرعوني قديم كان موجود بالقرية وكانت تستعمل كمصلي وكتاب لتعليم القران الكريم واللغة العربية ولحساب لأطفال القرية.

مقابر بلاط الفرعونية

علي بعد كيلو متر واحد من قرية بلاط حيث توجد المصاطب الست ترفع عليها بعض البنايات لمقابر رومانية أخرى والمقابر من الأسرة السادسة الفرعونية منذ عام 2420 ق.م. وتوجد بها مقبرة حاكم المنطقة ومسلتان صغيرتان.

آثار قرية بلاط الإسلامية

وهي عبارة عن قرية تقع فوق رابية مرتفعة شوارعها ضيقة ومسقوفة من خشب الدوم والنخيل ومقسمة إلى الشوارع للعائلات تحمل علي بواباتها نقوش علي الخشب تحدد اسم العائلة وتاريخ البناء وآيات القران الكريم.

موط القديمة

عاصمة واحات الداخلة اسمها من (موت)زوجة الإله آمون مدينة قيمة من العصور الفرعونية وفي وسطها آثار معبد ما زالت بعض أحجارة موجودة وتبعد الخارجة 200كم ويوجد بها لوحة المياه الشهيرة التي يرجع تاريخها إلى الأسرة الثانية والعشرون عام 1000 ق.م.


قرية القصر الإسلامية

وهي قرية تقع شمال الداخلة وكانت أول قرية استقبلت القبائل الإسلامية بالواحات عام 50 هجرية وبها بقايا مسجد من القرن الأول الهجري وازدهرت في العصر الأيوبي وكانت عاصمة الواحات وبها قصر الحاكم وهي اصل تسمية احدي مداخل القصر الإسلامية القديمة المسماة (بالحصن) وازدهرت في العصر الأيوبي وبها قصر الحاكم ومأذنه لبقايا مسجد وهى مكونة من ثلاث طوابق بارتفاع 21 متراً كما يوجد بها عدة مساجد من العصر التركى والمملوكى وهناك بوابة على شكل معبد للإله تحوت مستخدمة كمدخل لأحد المنازل .


مقابر المزوقة

تقع على مسافة 5 كم من القصر وعلى بعد 37 كم من مدينة ( موط ) الداخلة ولها طريق ممهد , وهى عبارة عن جبانة ترجع إلى العصر الرومانى وتضم مقابر منحوتة فى الصخر وعليها نقوش زاهية تمثل خيرات الواحات ومنها إله الزرع وإله الماء ومزارع الشعير والنخيل والطيور والتحنيط والحساب والعقاب , واكتشفت عام 1973م على يد د / أحمد فخرى وبها مقبرتين لشخصين أحدهما بادى اوزير والآخر بادى باستت.

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.

[/b]

_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 19, 2017 11:07 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

سوهاج

محافظة سوهاج هي إحدى محافظات صعيد مصر. تتكون المحافظة من 12 مركزاً ،تضم 12 مدينة، 3 حي، و 51 قرية رئيسية، 270 قرية تابعة، بالإضافة إلي 1445 عزب ونجوع ولا يوجد بها كفور لان الكفور هي التي توجد بمحافظات الوجه البحري اما الوجه القبلي فتسمى نجوع مدينة سوهاج هي العاصمة الإدارية والثقافية والاقتصادية للمحافظة كما توجد بها جامعة سوهاج. . ومدينة جرجا مركزها التجاري وثاني تجمع سكاني. وعرفت مدينة جهينة محطة تاريخية في التاريخ المصري حيث تصدي أهلها للحملة الفرنسية، ولمساندة عمدتها عبد الله بهادر لأحمد عرابي وثورتة ومقاومته للانجليز. ومن المدن الحديثة بالمحافظة مدينة العسيرات والتي تم إصدار قرار من وزارة الحكم المحلي بتحويلها إلى مدينة. وفي مدينة البلينا يوجد معبد أبيدوس. ومدينة أخميم يوجد بها تمثال الملكة ميرت آمون ابنة رمسيس الثاني. ومدينة طما ينتمي إليها فضيلة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي. ومدينة المنشاة ولد بها الشيخ صديق المنشاوي وابناه محمد صديق المنشاوي ومحمود صديق المنشاوي.
مساحتها الكلية 11022 كم2 وتمتد بطول 125 كم وبعرض من 25-16 كيلو متر، وتبلغ المساحة المأهولة نحو 1593.92 كيلو متراً مربعا، بنسبة تبلغ حوالي 14.5% من إجمالي مساحة المحافظة.
تتميز محافظة سوهاج، كباقي محافظات الصعيد، بالمناخ الصحراوي الجاف حيث ترتفع درجة الحرارة في الصيف (نهارًا) وتعتدل شتاءً (ليلا).
من أهم المحاصيل الزراعية التي تزرع فيها قصب السكر حيث تحتل المركز الثاني بعد محافظة قنا.

سبب التسمية


أصل كلمة سوهاج هو " سوهاى " والكلمة فرعونية , وسوهاى هى منطقة بأخميم فى العصر القديم



تاريخ المحافظة

يمتد تاريخ المحافظة الي العصور القديمة حيث كانت أبيدوس والواقعة الآن في مركز البلينا عاصمة لمصر في عصور الاسر الاربعه الأولي الملك مينا أو نارمر والذي يجمع معظم المؤرخين علي انه أول موحد لمصر خلال العصور القديمة.
أثناء حكم العثمانيين لمصر تحولت المنطقة التي تقع عليها المحافظة الآن الي ولاية خاصة كانت تسمي ولاية الصعيد أو ولاية جرجا وكانت عاصمتها مدينة جرجا حاضرة المحافظة في العصور الوسطي مع حكم محمد علي وعند تقسيم مصر الي مديريات تسمت بمديرية جرجا وظلت علي ذلك الاسم رغم نقل مقر المديرية إلى سوهاج والتي تحولت الي مدينة سوهاج بعد نقل مقر المديرية إليها وفي قانون الإدارة المحلية الصادر عام 1960 تحولت المديرية الي محافظة وسميت باسمها الحالي.
نزلت جهينة مصر ايام الفتوحات الإسلامية مع جيش الراية بقيادة عمرو بن العاص سنة 43 هـ وانتشروا بعدها في منطقة الأشمونين جنوب المنيا ثم اتجهوا جنوبا نحو سوهاج والنوبة. حاليا تنتشر جهينة بمصر في سوهاج وهناك عائلات من جهينة في محافظة الشرقية وقنا والقليوبية. ما زال قسم كبير يحتفظ باسم قبيلة جهينة, وفي زمن خلافة معاوية بن أبي سفيان سنة 44 هـ تولي الصحابي عقبة بن عامر الجهني رضى الله عنه على مصر.
قاوم أهالي جهينة الحملة الفرنسية بكل بسالة ونضال حيث تحتفل محافظة سوهاج بالعيد القومي يوم 10 أبريل تخليدا لهذه الملحمة الوطنية.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

تتمتع محافظة سوهاج بسياحة الاثار بمدينة اخميم وقرية عرابة ابيدوس والسياحة النيلية بجزيرة الزهور
ومن المعالم الأثرية بالمحافظة

معبد رمسيس الثاني بأخميم.
معبد ابيدوس بالبلينا.
ميريت آمون - اخميم
مسجد العارف بالله.
المسجد الصينى بجرجا.
مسجد الفرشوطي.
الجبل الغربي بجهينة.
مسجد القطب.
يوجد في الجعاب مقابر لبعض ملوك الأسرتين الأولي والثانية .
بيت خلاف توجد واحدة من أكبر مصاطب كبار الدولة في عهد الملك زوسر .
أبيدوس المركز الرئيسي لعبادة أوزيريس و المدينة ذات القدسية الكبيرة عبر التاريخ المصري. وتضم معبد سيتى الأول وهو المعبد الوحيد المسقوف بأكمله في مصر.
جبل الهريدي يضم مجموعة من المقابر الصخرية من الدولتين الأولي القديمة و الحديثة .
أتربيس.
الحواويش.
وادي بير العين .
أخميم .
قرية الكوثر السياحية .
مساجد سوهاج.

كما تضم العديد من الاديره القبطية الغنية بالتاريخ القبطي مثل : دير الانبا شنودة رئيس المتوحدين بالجبل الغربي بابقرية أولاد عزازالشهير بالدير الأبيض نسبه لبنائه بالطوب الأبيض وهو الذي بناه الانبا شنودة ومن معه من رهبان.
ويقع بعده بمسافه ثلاثه كيلومترات - تقريبا - دير الانبا بيشاي والانبا بيجول الشهير بالدير الأحمر نسبه لبنائه بالطوب الأحمر وهو التي بنته الملكة هيلانه والدة الملك قسطنطين.
اما عن الجبل الشرقي فيضم عدد كبير من الاديره - علي سبيل المثال لا الحصر - اديره اخميم : دير الملاك - دير العذراء - دير الشعداء.

أعلام المحافظة

الشيخ محمد صديق المنشاوي- القارئ والمجود لكتاب الله.
العميد علي عثمان علي بلتك قائد عمليتي تدمير المدمرتين بيت شاف وبيت يم الإسرائيليتين .
الفرعون مينا موحد القطرين.
شاعر البادية محمد عبد المطلب- البلينا.
الامام محمد سيد طنطاوي- طما.
رفاعة الطهطاوي- طهطا.
السياسي الكبير إسماعيل كوكب أحد مؤسسي حزب الوفد وصديق النحاس باشا وهو الذي أنشأ محطة سكك حديد شطورة ومن أقدم السياسين الوفدين بالمحافظة.
الأديب جمال الغيطانى.
مصطفى المراغي- المراغة.
الفنان سعيد صالح- العسيرت.
الفنان جورج سيدهم- جرجا.
الفنان حمدي أحمد- المنشاه.
المخرج عاطف الطيب- سوهاج.
الفنان بليغ حمدي.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

الطهطاوي وهو أبو القاسم بن عبد العزيز الطهطاوي ومقامه ظاهر يزار ومسجده ينعت بالعتيق ومن أحفاده رفاعة الطهطاوي ( مدينة طهطا).

الشيخ كمال الدين بن عبد الظاهر وهو كمال الدين علي بن محمد بن جعفر بن عبد الظاهر ولد رضي الله عنه 638هـ وصحب الشيخ أبا الحجاج الأقصري ( أخميم).


وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 20, 2017 1:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

قنا

محافظة قنا هي إحدى محافظات جنوب الصعيد بمصر، وعاصمتها مركز قنا, وتقع جنوب العاصمة القاهرة بحوالى 600 كيلومتر.

سبب التسمية


اشتق اسم قنا من الكلمة العربية " قني " والتي تعني " المحتضنة " أي التي تحتضن نهر النيل حيث تقع قنا عند " ثنية النيل " التي تبدو كذراعين يحتضنان ما بداخلهما .وتسمت المحافظة في العصر الفرعوني بشابت, وفي العصر الإغريقى بكينيويوليس, وفي العصر الروماني بمكسيميات, وفي العصر القبطي بقونه أوكونة, وبعد الفتح الإسلامي تسمت بأقني، ومنه اسمها الحالي قنا.

العيد القومي للمحافظة

تحتفل المحافظة بعيدها القومى فى الثالث من شهر مارس من كل عام وهو يوم مشهود فى تاريخ الوطنية المصرية عامة وتاريخ شعب قنا خاصة .

وقعت فيه معركة حربية وتطاحن فيها المواطنون مع جند فرنسا عند بلدة تقع على نهر النيل الخالد سميت ببلدة البارود نسبة لما جرى فى ذلك اليوم من اهوال حربية وصفها المؤرخ الجبرتى فى عجائب الاثار ففى ذلك اليوم هاجم ابناء قنا جند فرنسا الذين كانوا على ركب اسطول حربى مكون من اثنى عشر سفينة حربية بينها سفينة القيادة ( ايتاليا ) والتى كانت تخص نابليون ويقودها الاميرال ( موراندى) والذى كان مشهود له بكفاءته فى القتال البحرى واشتركت قنا فى هذه المعركة باعز ابنائها واشجعهم وهم على قلتهم كانو بدون عتاد ويحاربون اسطولا مجهزا يقوده قادة عسكريون محنكون ولم يتقهقر المواطن القنائى يدفعه ايمانه القوى بالله ورسوله وحبه العميق وانتماءه العريق لهذه الارض الطيبة فنزل الكثير منهم يسبحون فى النيل ويهاجمون السفن حتى استطاعوا ان يستولوا على بعضها ومنها سفينة القائد موراندى القائد الفرنسى العنيد الذى امر رجاله بتفجير السفينة بعد صعود المجاهدين على ظهرها فتناثرت اجساد الشهداء الابطال تروى الوادى الجليل .ولم يكن ذلك ليفتت فى عضد ابطالنا بل زادهم اصرارا وشجاعة وحماسا واشتدت المعركة وحمى وطيسها فلم ينج من جنود الحملة رجلا واحدا وكانوا حوالى خمسمائة من الضباط والجنود الفرنسيين والبحارة وعندما بلغت اخبار الهزيمة الساحقة مسامع نابليون حزن حزنا شديدا واعتبرها اكبر هزيمة منى بها جيشه فى حملته على الوجه القبلى كما توقع نابليون ان تكون هذه هى بداية تقلص النفوذ الفرنسى فى مصر .
ونظرا لما قام به ابطال قرية البارود فقد استحق ان يخلد ذلك اليوم وان يكون عيدا قوميا لمحافظة قنا.

تاريخ المحافظة

دندرة هي أحد أشهر المناطق في المحافظة وعرفت في النصوص المصرية باسم تانترت أي " الالهه " إشارة إلى الالهه حاتحور ثم أصبحت في اليونانية تنتريس وجاء العرب فأطلقوا عليها اسم دندرة.

وكانت فيما مضى عاصمة للإقليم السادس من أقاليم مصر العليا ، وبها معبد ذائع الصيت هو معبد دندرة الذي ترجع الأصول الأولى لبنائه إلى عهد الأسرة الرابعة حيث شيد الملك خوفو معبدا في هذا المكان.

ويضم مبعد دندرة سوراً تاريخياً ومعبدين للولادة الإلهية ومنشأة أثرية تحولت إلى كنيسة ومصحة للاستشفاء ، ويعد معبد دندرة أية من فخامة العمارة ونموذجاً فريداً لفنون مصر القديمة وكتاباً شاملاً للفكر الديني في مصر القديمة ، بجانب كونه أكثر المعابد المصرية حفظاً ، وتحوي جدران المعبد مئات المناظر والمشاهد والنصوص القديمة.

وتذكر كتب التاريخ انه كان بدندرة برج عظيم به مئة وثمانون كوة تدخل الشمس في كل يوم كوة حتى تأتي على آخرها ثم تكر راجعة إلى حيث بدأت وكان بها شجرة تعرف بشجرة العباس متوسطة الحجم وأوراقها خضراء إذا قال الإنسان عندها يا شجرة العباس جاءك الفأس تجتمع أوراقها وتحزن لوقتها ثم تعود كما كانت.

ويقال ان دندرة بناها قفطريم بن مصرايم بن بيصر بن حام بن نوح عليه السلام وكانت إحدى مدن الصعيد الأعلى القديمة في مصر.
وإلى الشمال من دندرة تقع منطقة " هو " إحدى مستوطنات عصر ما قبل الأسرات في مصر القديمة ، وعثر فيها على جبانات وأطلال ومنازل من عصر ما قبل الأسرات وحوت الجبنات والمنازل بعض أدوات الحياة اليومية وأدوات كانت تصاحب الأموات في مقابرهم وقد عاش اليونانيون والرومان في " هو " فترة من الزمان وأطلقوا عليها اسم " ديوسبوليس بارفا ".

وعثر في " هو " على أطلال معبد بطلمي روماني ، وكانت " هو " من المدن المعروفة في صعيد مصر إبان الفتح الإسلامي وما بعدها وبالقرب من هو تقع قرية " الصياد " التي عثر في صحرائها على مقابر منقورة في الصخر ينتمي بعضها لبعض حكام الأقاليم السابع من أقاليم مصر العليا.


أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

محافظة قنا الصعيدية تستعد لإيجاد موطئ قدم لها على خارطة السياحة المصرية بعد التطور الحضاري والعمراني الذي شهدته مؤخراً . شهدت هذه البقعة من أرض الصعيد في السنوات الماضية تطوراً عمرانياً وحضارياً كبيراً حتى صار البعض يطلقون عليها اسم " باريس الصعيد " .

إنها مدينة قنا التي فازت مؤخراً بجائزة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتجربة الإدارية العربية الرائدة تقديراً لما شهدته المحافظة من مشروعات تنمية وتطوير وتجميل جعلها أجمل مدينة مصرية حتى صار البعض يطلق عليها " باريس الصعيد" .

تخضع محافظة قنا في صعيد مصر لمشروع متكامل يهدف لوضعها على الخريطة السياحية للبلاد كأحد مراكز السياحة الثقافية في العالم لما تحويه بين جنباتها من معالم ومدن تاريخية ترجع إلى آلاف السنين .

وقال محافظ قنا اللواء عادل لبيب إن المشروع يتضمن إقامة متحف تاريخي على مساحة 10 آلاف متر مربع لعرض القطع الأثرية التي عثر عليها بمدن المحافظة وإقامة منتجع سياحي على مساحة ألف فدان بجانب تطوير منطقة دندرة الأثرية سياحياً واستثمارياً عبر إقامة منطقة للخدمات ومهبط للطائرات بها.

وسيوضع برنامج لاستغلال الأماكن السياحية في المحافظة مثل معبدي دندرة وأسنا الفرعونيين والمسجد العمري في قوص ودير القديس مارجريس في ارمنت لإقامة مشروع سياحي تشكل منطقة جذب سياحي تدخل قنا في منظومة مزارات ومدن مصر السياحية .

ويذكر إن قنا واحدة من أكثر محافظات الصعيد المصري شهره وغنى بالمناطق الأثرية والمدن التاريخية الضاربة في أعماق التاريخ ويأتي السياح لزيارة قنا عبر مطار الأقصر الدولي ومن خلال الرحلات النيلية للبواخر السياحية والفنادق العائمة .
وتمتلئ أرض قنا بالكنوز والمزارات الأثرية التي خلفها قدماء المصريين عبر تاريخهم الطويل ومن اكبر وأروع تلك المزارات منطقة دندرة والتي تقع على الضفة الغربية لنهر النيل وعلى بعد 5 كيلو شمال غرب مدينة قنا .



أعلام المحافظة

السيد عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات العامة.
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد.
الشيخ أحمد الرزيقي.
الشاعر عبد الرحمن الأبنودي.
الشاعر أمل دنقل.
شاعر العامية عبد الرحيم منصور.
منصور عيسوي وزير الداخلية.
مصطفى بكرى رئيس تحرير جريدة الاسبوع.
زكريا عبد العزيز رئيس نادى القضاة الاسبق.
أحمد فراج طايع وزير الخارجية الاسبق.
أنور أبو سحلي وزير العدل الأسبق.
مكرم عبيد السياسي الوفدي ووزير المالية بحكومة الوفد.
ماهر مهران وزير الصحة والسكان الأسبق.
هارون باشا أبوسحلى محافظ السويس عام 1927 ومدير أمن المنوفية عام 1932.
علي بك إبراهيم الشيخ (عمدة حجازة)؛ سياسي بارز وعضو مجلس شورى النواب الأول في عهد الخديوي إسماعيل 1866.
فهمي عمر ـ رئيس الإذاعة المصرية السابق (بين عامي 1982 و1988).
يوسف عثمان رئيس قطاع الانتاج بالتيفزيون المصرى.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي عبد الرحيم القنائي وهو سيدي أبو محمد عبد الرحيم بن أحمد حجون والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسين عليه السلام ( ميدان السيد عبد الرحيم).

سيدي أبو عبد الله القرشي وهو سيدي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الهاشمي القرشي ( مقامه ظاهر بالمدخل الرئيسي لمسجد السيد عبد الرحيم).

سيدي أبو الحسن بن الصباغ وهو سيدي علي بن حُميد بن اسماعيل بن يوسف الشيخ أبو الحسن الصباغ وتزوج إبنة شيخه السيد عبد الرحيم – عائشة- فكانت له نعم المعين في مرضاة رب العالمين ( دفن تحت رجلي شيخه سيدي عبد الرحيم القناوي).

سيدي أبو الوفا الشرقاوي ( نجع الشيخ الشرقاوي – فرشوط).

سيدي محمد المغربي وهو السيد الطيب بن السيد محمد بن السيد إدريس وهو ابن أخ السيد أحمد بن إدريس ( مسجد المغربي – مدينة قنا).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 21, 2017 3:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

الأقصر

أنشئت المحافظة طبقاً للقرار الجمهوري رقم 378 لسنة 2009 الصادر في 9 ديسمبر 2009 بإنشاء محافظة الأقصر.
الأقصر تلقب بمدينة المائة باب أو مدينة الشمس، عُرفت سابقاً باسم طيبة، هي عاصمة مصر في العصر الفرعوني،تقع على ضفاف نهر النيل والذي يقسمها إلى شطرين البر الشرقي والبر الغربي، وهي عاصمة محافظة الأقصر جنوب مصر.
الأقصر تضمّ ما يقارب ثلث آثار العالم، كما أنها تضم العديد من المعالم الأثرية الفرعونية القديمة مقسمة على البرّين الشرقي والغربي للمدينة، يضم البر الشرقي معبد الأقصر، معبد الكرنك، وطريق الكباش الرابط بين المعبدين، ومتحف الأقصر، أما البر الغربي فيضم وادي الملوك، معبد الدير البحري، وادي الملكات، دير المدينة، ومعبد الرامسيوم، وتمثالا ممنون.
يرجع تأسيس مدينة طيبة إلى عصر الأسرة الرابعة حوالي عام 2575 ق.م، وحتى عصر الدولة الوسطى لم تكن طيبة أكثر من مجرد مجموعة من الأكواخ البسيطة المتجاورة، ورغم ذلك كانت تستخدم كمقبرة لدفن الأموات، فقد كان يدفن فيها حكام الأقاليمِ منذ عصر الدولة القديمة وما بعدها، ثم أصبحت مدينة طيبة في وقت لاحق عاصمة لمصر في عصر الأسرة المصرية الحادية عشر على يد الفرعون منتوحتب الأول،والذي نجح في توحيد البلاد مرة أخرى بعد حالة الفوضى التي احلت بمصر في عصر الاضمحلال الأول، وظلت مدينة طيبة عاصمة للدولة المصرية حتى سقوط حكم الفراعنة والأسرة الحادية والثلاثون على يد الفرس 332 ق.م.

سبب التسمية

عُرفت الأقصر عبر العصور المختلفة بالعديد من الأسماء، ففي بدايتها كانت تسمى مدينة "وايست"، ثم أطلق عليها الرومان بعد ذلك اسم "طيبة"، وأطلق عليها كذلك مدينة المائة باب، كما وصفها الشاعر الإغريقي هوميروس في الإلياذة، وسُميت كذلك باسم "مدينة الشمس"، "مدينة النور"، و"مدينة الصولجان"، وبعد الفتح العربي لمصر، أطلق عليها العرب هذا اسم "الأقصر" وهو جمع الجمع لكلمة قصر حيث أن المدينة كانت تحتوي على الكثير من قصور الفراعنة. يرجع تأسيس مدينة طيبة إلى عصر الأسرة الرابعة حوالي عام 2575 ق.م.

تاريخ المحافظة

العصور القديمة

تعد محافظة الأقصر بتنظيمها الحالي انعكاساً قريباً للإقليم الرابع من أقاليم مصر العليا القديمة والذي كان يسمى إقليم «واست» أو «الصولجان» وهو نفس اسم العاصمة التي كانت تضم مدينة الأحياء على الضفة اليمنى (الأقصر والكرنك) ومدينة الأموات على الضفة اليسرى (الجبانة والمعابد الجنائزية). تكون الإقليم قديماً من أربع مدن هي مدينة طيبة، ومدينة أيون أو أون "أرمنت حالياً" - التي كانت عاصمة الإقليم قبل أن ينتقل مركز الإقليم إلى طيبة -، ومدينة طود، ومدينة المدامود.
امتازت طيبة بموقعها في سهل فسيح خصب حيث ترتد الصحراء الشرقية إلى الشرق وكان مجرى النهر عريضاً بينها وبين الشاطئ الغربي حيث تقترب الصحراء الغربية من نهر النيل الذي قامت على ضفتيه حضارة قديمة تشهد عليها المعابد الفسيحة والصروح الضخمة والمسلات الشاهقة. يرجع تاريخ الإنسان في تلك المنطقة إلى العصر الحجري القديم. وفي عصر ما قبل الأسرات (4000-3000 ق.م.) اتخذ أهل المدينة مساكن إلى الشمال والجنوب من منطقة القرنة الحالية، وفي عصر الدولة القديمة (3000-2100 ق.م.) أصبحت طيبة جزءاً متكاملاً من مصر، حتى أصبحت في عصر الأسرة السادسة مقراً لإدارة أقاليم مصر العليا أو المقاطعة الرابعة للوجه القبلي، وارتفعت مكانتها خلال القرن الواحد والعشرين ق.م. في عهد الأسرة الحادية عشر بعدما قام حكامها بإخضاع حكام باقي الأقاليم، وبعد عصر الانتقال الثاني كانت أيضاً أسرة طيبة هي من استطاعت إجلاء الغزاة الهكسوس عن حكم مصر وتوحيد أقاليمها مرة أخرى، وتحت حكم التحامسة من الأسرة الثامنة عشر والرعامسة من الأسرتين التاسعة عشر والعشرين أصبح إله طيبة المحلي آمون هو الإله الرئيسي للبلاد، وشيدت له المعابد في أنحاء طيبة، فتركزت بذلك مراكز القوى وثروات الإمبراطورية في المدينة، وفي عصر الانتقال الثالث كان لطيبة أسرة حاكمة من الملوك الكهنة، وخلال القرن الثامن ق.م. غزا مصر الكوشيون وجعلوا طيبة مركزاً دينياً لهم لما يقرب من مائة عام، ومع وصول الاحتلال الآشوري دمرت طيبة ونهبت، ولكنها أصلحت في عهد ملوك العصر الصاوي، ويقال أن الاحتلال الفارسي دمر المدينة، إلا أنها استعادت جزء ضئيل من رونقها مع حكم الإسكندر وخلفائه من البطالمة وطوال العصر الروماني، حتى حدث زلزال عام 27 ق.م. الذي نشر الدمار بين مباني المدينة.
من المدن القديمة بالمحافظة أرمنت التي أطلق عليها «بير مونت» أو بيت منت نسبة لإله الحرب المحلي منتو أو مونت والتي ترجمت فيما بعد إلى اليونانية باسم «هيرمونتيس»، وكانت تسمى مدينة "أون الجنوبية" لتمييزها عن مدينة أون الشمالية (هيليوبوليس). بالقرب من أرمنت تقع مدينة الطود التي عرفت قديماً باسم «بتوفيوم» وبها معبد مونتو الذي يعود إلى العصر البطلمي.

بين الأقصر وإسنا تقع قرية بين الجبلين أو جبلين التي سميت بهذا الاسم لتميزها بوجود ربوتين عاليتين من الجير نشأت تحتهما قديماً مدينتان الأولى هي "بير حاتحور" بمعنى منزل حاتحور نسبة إلى إلهة السماء والحب حتحور، وتحول هذا الاسم باليونانية إلى «باثوريس» أو «باتيريس» ثم أطلق عليها اسم آخر هو «أفروديتربوليس» نسبة إلى إلهة الإغريق أفروديت. أما المدينة الثانية فتسمى «كروكوديلوبوليس» نسبة إلى الإله سوبك (الإله التمساح).

وعلى ضفة النهر الغربية تحديداً في قرية عصفون المتاعنة كانت مدينة «أسفينيس» القديمة. أما مدينة إسنا فكانت تسمى قديماً «تاسنت»، ثم تحول الاسم إلى اللفظ اليوناني «لاتوبوليس» نسبة إلى سمكة اللاتس نبلوتيكوس النيلية "سمك قشر البياض" التي كانت تقدس بالمدينة. وقبالة إسنا توجد الحلة التي كانت تسمى «كونترالاتوبوليس». وعلى بعد 56 ميل من مدينة الأقصر تقع الكاب التي عرفت قديماً باسم «إيليثياسبوليس»، وقبالتها قرية الكوم الأحمر وهي المدينة القديمة «هيراكونوبوليس».

العصور الوسطى

بدأت المسيحية تنتشر في مصر خلال القرن الثاني الميلادي، وبعد عام 392 م حرمت الطقوس الوثنية نهائياً، وشيد في الأقصر ما لا يقل عن ست كنائس لا تزال آثار منها باقية حتى الآن، وحول أكثر من معبد إلى كنيسة، وشيدت كنيسة في الركن الشمالي من الفناء الأول بمعبد الأقصر والتي شيد فوقها لاحقاً خلال العهد الإسلامي مسجد سيدي أبي الحجاج، كما شيد دير قبطي داخل وفوق معبد الدير البحري. وفي عام 640 م دخل الإسلام مصر وعثر حديثاً على خبيئة أثرية تعود للعصر المملوكي أثناء حفر طريق أبي الهول شمال الصرح الأول لمعبد الأقصر.

العصر الحديث

محافظة الأقصر هي من محافظات مصر حديثة النشأة إدارياً حيث كانت مراكزها الحضرية موزعة قديماً بين مديريتي قنا وإسنا اللتا تكونتا لأول مرة سنة 1241 هـ من خلال تقسيم ولاية جرجا إلى أربع مأموريات هي أسيوط، جرجا، قنا، إسنا. ومنذ ذلك التاريخ خضعت المديريتان لإشراف مديرين أحياناً وأحياناً أخرى انضمتا تحت إشراف مدير واحد لأسباب مختلفة وذلك حتى انفصلا نهائياً في 25 أكتوبر 1868 للمرة الخامسة والأخيرة، وبقيت مديرية إسنا بمراكزها الأربعة (إسنا، إدفو، الكنوز، حلفا) قائمة بذاتها نحو عشرين سنة حتى عام 1888 حين ألغيت المديرية وألحق مركز إسنا بمديرية قنا وتكونت من المراكز الثلاث الأخرى مديرية جديدة باسم مديرية الحدود. يعود تاريخ إنشاء مركز إسنا إلى عام 1826 حين تأسس باسم قسم إسنا، أما مركز الأقصر فقد بدأ باسم قسم السلمية سنة 1880 وألغي هذا القسم سنة 1895 مع صدور قرار إنشاء مركز الأقصر ليكون سادس مراكز مديرية قنا وذلك اعتباراً من 1 يناير 1896 لتشمل دائرة اختصاصه 20 بلدة منها 14 كانت تشكل مركز السلمية والباقي من مركز إسنا.
ظلت الأقصر جزءاً من محافظة قنا حتى صدور القرار الجمهوري رقم 153 لسنة 1989 الذي فصل مدينة الأقصر عن محافظة قنا لتصبح مدينة ذات طابع خاص، لها مجلس أعلى برئاسة رئيس المدينة.[16] في ديسمبر 2009 أصبحت الأقصر محافظة تضم مراكز أخرى كانت تابعة لمحافظة قنا بجانب مدينة الأقصر طبقاً لقرار رئيس الجمهورية رقم 378 لسنة 2009 بإنشاء محافظة الأقصر.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

تتركز معظم آثار المحافظة في مدينة الأقصر ما بين البر الشرقي حيث كانت مدينة الأحياء والبر الغربي حيث كانت مدينة الأموات. وأبرز ما يميز مدينة الأحياء هو معبد الكرنك أو معابد الكرنك شمالاً ومعبد الأقصر جنوباً والذي يربط فيما بينهما طريق الكباش التي كانت تمثل الآله آمون. وفي مدينة الأموات تقع المعابد الجنائزية وأهمها معبد رمسيس الثالث، ومعبد الرامسيوم الذي أقامه رمسيس الثاني، وبين المعبدين شُيد تمثالا ممنون لأمنوفيس الثالث. ويظل معبد حتشبسوت الذي أقيم بجوار معبد منتوحتب شاهداً على خصوصية التصميم المعماري لقدماء المصريين. أما بالنسبة للمقابر فقد اتخذ الملوك من المقابر المنحوتة في أعماق وادي الملوك مكاناً أميناً لرفاتهم بعيداً عن أيدي اللصوص. وكذلك وادي الملكات الذي يحتضن بعض المقابر المنحوتة لملكات الدولة الحديثة وبعض الأمراء الذين قضوا في سن صغيرة، وبين الواديين اختار كبار رجال الدولة بضع هضاب لنحت مقابرهم كي يظلوا بجوار ملوكهم وملكاتهم. وتنتشر أيضاً بعض بقايا المعابد في عدة مدن أخرى مثل معبد إسنا، معبد الطود، معبد الدامود.
في عام 1979 قررت لجنة اليونسكو إدراج مدينة طيبة القديمة ومقبرتها ضمن قائمة التراث العالمي لتحمل رقم 87 وذلك بما فيها من معابد ومقابر تشهد على واحدة من أقدم الحضارات يوم بلغت ذروتها خاصة في عصري الإمبراطوريتين الوسطى والحديثة.

معبد الأقصر

تبلغ أبعاد معبد الأقصر 853 قدم طولاً و181 قدم في أقصى عرضه، ويرجع تاريخ الجزء الأكبر من المعبد إلى النصف الأخير من عهد الأسرة الثامنة عشر خلال فترة حكم أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" والنصف الأول من عهد الأسرة التاسعة عشر خلال فترة حكم رمسيس الثاني.
بدأ بناء المعبد في عهد أمنحتب الثالث الذي كان جلوسه على العرش مخالفاً لتقاليد الحكم المصرية القديمة التي كانت توجب أن يكون الفرعون ابن فرعون وأميرة من سلالة مصرية ملكية أو أن يتزوج الابنة الكبرى للملك، ولم ينطبق على أمنحتب الثالث كلا الشرطين حيث كان ابن فرعون ولكن لم تكن أمه أو زوجته من سلالة مصرية ملكية، ولكي يقوم الملك الجديد بتقوية مركزه على العرش ادعى انه ابن الآله آمون المندمج مع الإله رع تحت اسم آمون رع، ولدعم موقفه قام ببناء المعبد إرضاءً لكهنة آمون وفي نفس الوقت زيادة حظوظه في العالم الآخر.
لم يمهل القدر أمنحتب الثالث حتى يتم معبده وقام ابنه أمنحتب الرابع "أمنوفيس الرابع" المشهور باسم اخناتون بوقف العمل في المعبد ومحو اسم آمون من على الجدران وأقام معبد الإله الجديد آتون في حرم المبنى الكبير، ولكن بعد موته استؤنف العمل في المعبد بشكل متواضع على يد توت عنخ آمون وآي وحورمحب وسيتي الأول، وذلك حتى عهد رمسيس الثاني الذي أضاف للمعبد الفناء الخارجي والصرح في النهاية الشمالية، وبعد ذلك أضاف الملوك منفتاح وسيتي الثاني ورمسيس الثالث والرابع والسادس إضافات محدود.
بعد تلك الحقبة قام عدد من حكام مصر بأعمال ترميم للمعبد بما فيهم الإسكندر الأكبر الذي أعاد بناء الهيكل. مع أفول نجم طيبة وانتهاء توقير معابدها أقام المسيحيون الكنائس داخل المعبد وتبعهم المسلمون بإقامة مسجد سيدي أبي الحجاج.

معابد الكرنك

على بعد الميل ونصف تقريباً من معبد الأقصر تقع مجموعة فسيحة من المباني المقدسة عرفت باسم معابد الكرنك التي يعد قلبها معبد آمون رع الكبير وهو أكبر معابد مصر والعالم ولم يكن يفوقه حجماً سوى اللابرنت بالفيوم الذي بناه أمنمحات الثالث إلا أن مبانيه اختفت ولم يبق من معالمه إلا القليل.
تعد الواجهة المعمارية للكرنك خليط من النماذج عبر العصور ولذلك يعتبر مستند تاريخي لحقبة زمنية تقارب الألفي عام تبدأ من الدولة الوسطى 2000 ق.م. وحتى عصر بطليموس الحادي عشر 80-51 ق.م.
تتكون مجموعة معابد الكرنك من معبد آمون رع الكبير، معبد خونسو "الابن في ثالوث طيبة"، معبد موت "زوجة آمون رع"، معبد رمسيس الثالث، معبد بتاح وحاتحور،معبد مونتو.
بدأ التاريخ المعماري لمعبد آمون رع الكبير مع عصر أمنحتب الأول "أمنوفيس الأول" الذي أقام الصرح الكبير للمعبد، وتبعه تحتمس الأول بإضافات هامة فشيد الفناء الكبير بالناحية الشمالية الغربية، وبنى الصرح الخامس والرابع، وأقام مسلتين من الجرانيت الأحمر لا تزال إحداهما قائمة، وشيد تحتمس الثاني أيضاً في الكرنك، وكذلك حتشبسوت التي أقامت مسلتين لا تزال إحداهما قائمة كأطول مسلة في مصر ولا يفوقها في الارتفاع سوى مسلة تحتمس الثالث القائمة في روما حالياً.
ثم جاء تحتمس الثالث ليحيط مسلتي حتشبسوت بالمباني ويشيد الصرح السادس وصالة الأعمدة بين الصرحين السادس والخامس ومسلتين أمام الصرح الرابع وصالة كبيرة للأعياد. وفي عهد أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث" شيد طريق الكباش، والصرح الثالث. فيما أقام حورمحب الصرحين التاسع والعاشر. أما بهو الأعمدة الكبير فقد بدء بنائه رمسيس الأول وأنم من بعده سيتي الأول الجزء الأعظم منه، حتى جاء رمسيس الثاني ليضيف الرسوم وتماثيل أبي الهول ويدعي أنه من أقام الصالة كلها.

معبد سيتي الأول (معبد القرنة)

يقع في الجهة الشمالية من مجموعة المعابد بالقرب من وادي الملوك. أقامه سيتي الأول للخدمة الجنائزية لوالده رمسيس الأول الذي حال قصر حكمه دون أن يبني لنفسه معبداً، وأتم البناء رمسيس الثاني بعد وفاة أبيه وخصصه له مشتركاً مع جده رمسيس الأول، وذلك ليستحوذ لنفسه على معبد الرامسيوم الذي بدأ أبيه بناءه قبل موته.
يبلغ طول المعبد من جهة محوره الرئيسي 520 قدماً، ولكن أفنيته تهدمت ولم يبق إلا الهيكل بحجراته الجانبية، والباكية التي تضم الأعمدة المنحوتة على شكل برعم البردي التي تكون واجهته الحالية وخلفها جدار الحجرات التي تفتح فيه أبواب لصالة أعمدة وحجرة رمسيس الثاني ومقصورة رمسيس الأول. وعند المرور من الباب الرئيسي توجد صالة الأعمدة التي يوجد على كل من جانبيها ثلاث حجرات صغيرة قام بنقشها سيتي الأول.

الدير البحري

هي من أهم معابد مصر وتقع خلف مجموعة المعابد الجنائزية في فجوة داخل هضاب عند سفح صخور ضخمة في حوض نصف دائري. ويعود اسم الدير البحري إلى دير مسيحي أقيم فوق معبد حتشبسوت في القرن السابع الميلادي.

معبد منتوحتب

تعود فكرة استغلال الفراغ الكبير في الهضاب إلى ملكين من الأسرة الحادية عشر وهما منتوحتب الثاني ومنتوحتب الثالث، فمعبدهما وإن كان أقل فخامة من معبد حتشبسوت إلا أنه يسبقه بسبعة قرون تقريباً، حيث بدء في بنائه حوالي 2200 ق.م. وبذلك يكون أقدم معابد طيبة التي لا زالت تحتفظ ببقايا تستحق الذكر، وبقي مستعملاً حتى سنة 1200 ق.م.، وفي عهد تحتمس الثالث أضيف إليه هيكل حاتحور في الزاوية الشمالية الغربية. تعود أهمية هذا المعبد إلى جمعه بين فكرة الشرفات مختلفة الارتفاع وفكرة الهرم.

معبد حتشبسوت

هو المعبد الأشهر في الدير البحري والمجاور لمعبد منتوحتب الذي استعار منه مهندس الملكة حتشبسوت فكرة الشرفات. شيدت الملكة المعبد ليكون معبداً جنائزياً لها ولوالديها، ولتكرسه لآمون بجانب الآله الأخرى حتحور وأنوبيس كإحدى السبل لتثبيت مركزها على العرش في ظل اضطرابات المراحل الأولى للأسرة الثامنة عشر حيث ادعت نسبها الإلهي باختيارها لآمون رع ليكون والدها.

معبد تحتمس الثالث

هو عبارة عن معبد صغير يقع بين معبد حتشبسوت ومعبد منتوحتب، ولم يتبقى منه حالياً إلا أطلال. أقيم المعبد باستخدام الحجارة الرملية والجيرية، وكان يضم ثلاثة أفنية.

معبد الرامسيوم "معبد رمسيس الثاني"

هو المعبد الجنائزي لرمسيس الثاني، وبدأ بنائه أبيه سيتي الأول ثم استحوذ عليه الابن لنفسه بعد أن أتم بنائه، وجاء من بعده الحفيد منفتاح ثم رمسيس الثالث ليضيفا بعض المباني الثانوية التي تحيط بالمعبد من ثلاث جهات. تبلغ مساحة المعبد 130 ألف قدم مربع، ويشكل الصرح الشرقي الكبير مدخل الفناء الأول وهو حالياً في حالة تهدم، وإلى الجهة الغربية من الفناء توجد بقايا أضخم تمثال من التماثيل المصرية، أما الفناء الثاني فهو أحسن حالاً من الأول، ولا يزال الرواق المؤدي إلى صالة الأعمدة الكبرى قائماً، وكذلك صالة الأعمدة الصغرى التي لا يزال سقفها بحالة جيدة.

معبد دير المدينة

يقع المعبد على بعد نصف ميل غربي الرامسيوم ويعود تاريخه إلى العصر البطلمي. والمبنى محاط بسور عال يتخلله باب من الحجر يوصل إلى فناء كبير، ويوجد بالجزء الجنوبي دير مسيحي، أما الواجهة فهي على شكل كورنيش مقوس، وفي نهاية بهو المعبد توجد أربعة أعمدة، وعلى الهياكل توجد رسوم لبطليموس الرابع "بفيلوباتر" وبطليموس السابع "بافرجيت"، ومناظر لعملية وزن القلب على يد الآلهة الفرعونية.

المعبد الجنائزي لأمنحتب الثالث

هو عبارة عن بقايا للمعبد الجنائزي لأمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث"، وقد تهدم هذا المعبد نتيجة تخريب الملك مرنبتاح "منفتاح" له بعد أن ظل قائماً لمدة تقارب مائة ونصف قرن. أقيم المعبد تخليداً لآمون، واستخدم في بنائه الحجر الرملي الأبيض، وحلي بالذهب، وزينت أرضه بالفضة، وأبوابه بالإلكتروم. وكان المعبد فسيحاً ومزين بالتماثيل المنحوتة من الجرانيت، أعظمها تمثالان للملك على مدخل صرح المعبد يدعيا حالياً تمثالا ممنون، يرتفع كل منهما 64 قدماً من أسفل القاعدة حتى قمة الرأس، وكل منهما مقطوع من حجر واحد، وقد سقط الجزء الأعلى من التمثال الشمالي بسبب زلزال حدث عام 27 ق.م.، وأعيد ترميمه على يد الإمبراطور سبتيموس سفيروس حوالي عام 200 م، ونال هذا التمثال شهرة واسعة بعد ذلك بسبب الصوت الذي يصدر من سطحه المتصدع عند الفجر، وأطلق عليه ممنون تيمناً بالأسطورة اليونانية لممنون ابن ايوس تيثونس الذي قاد الأثيوبيين لمساعدة أهل طروادة عند حصارها وقتله آخيل، فشيع أن صوت التمثال هو صوت البطل المتوفي وهو يُحيي أمه ايوس.

معابد مدينة هابو

تقع مدينة هابو على بعد ثلاثة أرباع الميل جنوباً من تمثالا ممنون، وهي عبارة عن مجموعة من المعابد الجنائزية تمتد على طول الجانب الشرقي لجبانة طيبة. أقدم وأصغر هذه المعابد هو المعبد الجنائزي لأمنحتب الأول "أمنوفيس الأول" والذي اغتصبه تحتمس الأول، ثم أضيفت له بعض العمائر في عهد حتشبسوت وتحتمس الثالث، وقام أيضاً رمسيس الثاني والثالث بالبناء في المعبد، وتعتبر أعمال البطالمة والرومان آخر الأعمال التي أقيم فيه. وكان حرم مدينة هابو محاطاً بسور من الطين اللبن، وأمامه على الجانب الغربي حائط حجري به بوابة بعد تجاوزها توجد بوابة رمسيس الثالث التي تعرف بالبوابة العالية والتي شيدت في الأصل كصورة مصرية لقلعة مجدول السورية التي كان يهاجمها الملك في غزواته، وإلى اليسار منها معبد أمنرديس ابنة الملك كاشتا الحاكم الأثيوبي وزوجة بيعنخي الثاني، ويتكون المعبد من حجرة ذات أربع أعمدة تصل إلى هيكل مقبى يحوطه ممر، أما الأثر الباقي في حالة حفظ جيدة فهو معبد رمسيس الثالث.

معبد رمسيس الثالث

هو من معابد الدولة الحديثة الكبيرة التي لا زالت باقية في حالة حفظ معقولة، وهو ذو ارتفاع كبير. في واجهتي برجيه فجوات لوضع الأعلام، وفي الجانب الجنوبي للفناء الأول يوجد صف من الأعمدة المستديرة، وفي الجانب الشمالي صف آخر من الأعمدة المربعة. يقوم الصرح الثاني للمعبد بمثابة حائط خلفي للفناء الأول، وبالفناء الثاني نظامين من الأعمدة، فبالجانبين الشمالي والجنوبي صف من خمسة أعمدة مستديرة، وفي الجانبين الشرقي والغربي صف من ثمانية أعمدة أوزورية.

المعابد الصغيرة

ما بين معبد تحتمس الثالث والرامسيوم يقع معبد للملك سبتاح، ومعبد آخر لأمنحتب الثاني "أمنوفيس الثاني"، ومقصورة الملكة البيضاء التي تعود لأميرة أو ملكة. وإلى الجنوب من السور الخارجي للرامسيوم يقع معبد مهدم للأمير وازموسي ابن تحتمس الأول، وجنوبه توجد بقايا المعبد الجنائزي لتحتمس الرابع والد أمنحتب الثالث "أمنوفيس الثالث"، وتحت السور الخارجي لهذا المعبد توجد مقصورة صغيرة لخونسو ارتايس، وإلى الجنوب أكثر توجد أساسات معبد الملكة توسرت ابنة منفتاح، وجنوبه تقع البقايا القليلة لمعبد منفتاح "مرنبتاح" الجنائزي ابن رمسيس الثاني. وعلى بعد 4 كم جنوب معبد مدينة هابو يقع في جنوب جبل ممنون غرب الأقصر معبد روماني معروف باسم دير شلويط أو معبد إيزيس الصغير وكان مكرساً لإيزيس إلهة الأمومة والطفولة عند قدماء المصريين.

وادي الملوك

كان تحتمس الأول هو أول من اتخذ لنفسه مقبرة في وادي الملوك والتي كانت ضمن مجموعة المقابر الأولى التي لحقته بعد ذلك والتي تمثل القاعدة العامة في الوادي، وهي غير ظاهرة فيما يخص المظهر الخارجي والمدخل، وذلك على خلاف المقابر المتأخرة حيث اهتم فراعنة الأسرة العشرين بفخامة المدخل والنقوش الداخلية والتوابيت الضخمة لما اختبروا من تجارب أثبتت أن إخفاء المقابر ليس السبيل للحفاظ عليها. والمقابر الملكية الموجودة في الوادي تعود لعهد الأسرة الثامنة عشر والتاسعة عشر والعشرين، وتوقف الدفن هناك بعد ذلك. ومع فشل خطط إخفاء المقابر الواحدة تلو الأخرى نهبت الثروات الملحقة بالمقابر من قبل لصوص المقابر على مر العصور.
وقد اكتشفت عدة مقابر في الوادي لملوك عظام مثل حورمحب، سبتاح، تحتمس الثالث، أمنحتب الثالث، حتشبسوت، سيتي الأول، مرنبتاح "منفتاح"، رمسيس الثاني. إلا أن أهم ما اكتشف في الوادي أو ربما في تاريخ علم الآثار الحديث هي محتويات مقبرة الفرعون الشاب توت عنخ آمون على يد هوارد كارتر في 4 نوفمبر 1922 وفتحت حجرة الدفن في 16 نوفمبر 1923.

وادي الملكات

تقع مقابر الملكات في النهاية الجنوبية من جبان طيبة وبدأت عادة الدفن في تلك المنطقة في عهد رمسيس الأول من الأسرة التاسعة عشر الذي دفن زوجته ست رع هناك وحذا حذوه حفيده رمسيس الثاني الذي دفن فيه زوجته نفرتاري وإبان حكم رمسيس الثالث دفنت زوجته إيزيس بالوادي ودفنت أيضاً عائلات الملوك من الأسرة العشرين بالمنطقة هجر بعدها الوادي كمثوى ملكي.

مقابر النبلاء "جبانة طيبة"

هي مقابر الطبقة الأرستقراطية ودوائر البلاط أيام مجد طيبة والتي سجلوا على جدرانها المناظر الخاصة بالأعمال ومتع الحياة الدنيا التي كان يعتقد أن بمقدور المتوفي استعادتها بالسحر في الحياة الأخرى ومن صور ذلك رسومات الموائد المحملة بالتقدمات أمام صورة النبيل مع صفوف خدمه. نحتت تلك المقابر في الصخر واستخدم في بنائها مواد أخرى كالطين اللبن والأحجار الجيرية لتلافي عيوب الصخر. تمتد جبانة طيبة لمسافة ميلين تقريباً من الطريق الموصل إلى وادي الملوك شمالاً حتى مدينة هابو جنوباً على بعد ما يقرب من ثلاثة أميال من نهر النيل وإلى خلفها خط من التلال يرتفع على نقطة عالية على شكل هرمي تعرف بالقرن ومنه استمد اسم أشهر جزء في الجبانة المعروف بالقرنة وتضم الجبانة مناطق متفرقة هي (ذراع أبو النجا، العساسيف، الخوخة أو علوة خوخة، شيخ عبد القرنة، دير المدينة، قرنة مرعي).

معبد إسنا "معبد خنوم"

بدأ تشييد المعبد في عهد الملك البطلمي فيلوميتور، وأضيف إليه في العصر الروماني قاعة أساطين ترجع لعصر الإمبراطور الروماني كلوديوس، وأتم الزخرفة وأعمال الزينة خلفاؤه من الأباطرة، واكتشف المعبد في أواخر عصر محمد علي باشا في عام 1843 حيث استخدم كمخزن للبارود.
يقع المعبد على الضفة الغربية لنهر النيل على بعد 100م تقريباً من النهر، ويتعامد رأسياً عليه على محور واحد، وتنخفض أرضيته بعمق 9م تقريباً عن مستوى الأرض الحديثة لمدينة إسنا.
خصص المعبد لعبادة أحد الآلهة المصرية القديمة الذي يعرف باسم "خنوم" الإله الفخراني أو خالق البشر من الصلصال. بتألف المعبد من صالة مستطيلة الشكل عرضها 108 قدم وعمقها 54 قدم لها سقف بحالة سليمة يحمله ست صفوف من الأعمدة الضخمة يتألف كل صف منها من أربع أعمدة، يبلغ طول كل منها 37 قدماً ومحيطه 17.75 قدماً، فيما يبلغ عرض الواجهة 120 قدم وارتفاعها 50 قدماً.

معبد الطود "معبد مونتو"

هو معبد يعود إلى العصر البطلمي أنشئ على أنقاض تعود إلى عهد الأسرة الخامسة، حيث كانت المدينة إحدى مناطق عبادة مونتو إله الحرب بمصر القديمة إبان عهد الدولة الوسطى.
تشير بقايا المعبد إلى أن أجزاء منه تعود لعصري كل من منتوحتب وسنوسرت الأول، وبقايا أخرى إلى فترة أقدم من عهد الملك أوسركاف من الأسرة الخامسة إلى جانب بعض الإضافات من عهد الدولة الحديثة وعصور تالية، منها مقصورة شيدها الملك تحتمس الثالث.

معبد المدامود "معبد مونتو"

هو عبارة عن بقايا معبد يعود إلى العصر البطلمي يقع بقرية المدامود التابعة لمركز الزيتية وبني على أنقاض معبد كان مكرساً لعبادة «مونتو» إله الحرب عند قدماء المصريين خلال عصر الدولة الوسطى حيث عثرت على بقايا تعود إلى عهد الملك سنوسرت الثالث.
في عصر الدولة الحديثة أثناء حكم الأسرة الثامنة عشر أقيم معبد جديد علي طراز المعابد الرسمية المكون من صرح وفناء مكشوف ثم الفناء المغطي وصولاً إلي قدس الأقداس، وفي العصر البطلمي حدثت إضافات واسعة وكبيرة بالمعبد استخدمت فيها الأحجار والبوابات التي ترجع لعصر الدولة الوسطى.


المعالم الإسلامية والعمائر الأثرية

-المسجد العتيق: يعود تاريخ بناء المسجد العتيق بإسنا إلى العصر الفاطمي إلا أنه جدد عدة مرات ولم يبق من معالمه القديمة إلا المئذنة التي تقع في الركن القبلي من الواجهة الغربية للمسجد. وطرأ على قاعدتها فقط بعض التغيير أثناء العمارة التي أجريت في عام 1295هـ.
وعلى قاعدة مئذنة المسجد توجد مزولة من عمل خليل أفندي إبراهيم مهندس الخريطة الفلكية سنة 1287هـ. تأسس المسجد القديم على يد أمير الجيوش سيف الإسلام ناصر الإمام أبو النجم بدر المستنصر في سنة 469هـ وسقف في سنة 470هـ وأنشئت المئذنة سنة 474هـ.

•المسجد العمري: يقع المسجد العمري بقرية أصفون بإسنا ويعود تاريخ تأسيسه إلى العصر الفاطمي إلا أنه توالت عليه يد الإصلاح والتجديد حتى لم يبق من معالمه القديمة إلا المئذنة التي تشبه إلى حد كبير مئذنة المسجد العتيق.

•بيت الخواجه ستين جبران: شيد بيت الخواجه ستين جبران بإسنا سنة 1790م وجدد سنة 1890م ويتكون من فناء يتوسط المنزل وديوان خاص بالرجال في الدور العلوي يعلوه الديوان الخاص بالحريم واستخدم في بنائه الطوب المنجور.

•آثار الجداوي: هي عبارة عن عمائر أمير اللواء حسن بك علي الجداوي بإسنا والتي تتمثل في خان الجداوي الذي أنشئ سنة 1211هـ وقبة الجداوي التي أنشئت سنة 1207هـ وألحق بها مصلى الديوان المكون من إيوانين متقابلين.

•خان الشناقرة: هو من حوانيت التجارة القديمة بإسنا ويقع بالقرب من المسجد العتيق وأنشئه السيد عبد الرحيم عبد الباري شنقبر سنة 1264هـ.

•الجباخانة: هي من الاستحكامات العسكرية القديمة بإسنا التي تعود إلى عصر محمد علي باشا وبنيت من الحجر على شكل الحصون ذات الأبراج.

•مدفع رمضان: هو مدفع أثري من طراز ماركة كروب الإنجليزية يوجد بمنطقة العوامية بمدينة الأقصر، ويعود تاريخه إلى سنة 1871م، حيث كان يستخدم لتنبيه الصائمين بموعد الإفطار أثناء رمضان.


المعالم القبطية

-دير الشايب: دير الشايب أو دير باخوم أو دير الأنبا باخوميوس هو أحد أديرة القديس الأنبا باخوميوس، ويقع على بعد 4 كم من مطار الأقصر و10 كم من مدينة الأقصر في الاتجاه الشمالي الشرقي. يتكون الدير من كنيسة أثرية يعود تاريخها للقرنين السابع عشر والثامن عشر الميلادي وتتكون من 6 هياكل في صف واحد. اشتهر الدير باسم دير الشايب لأنها كلمة شائعة في مصر عن الشيوخ ذوي الشيبة، ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الرابع الميلادي على يد الملكة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين.

•دير الشهداء: يقع على بعد 5 كم من مدينة إسنا وهو مبني من الطوب وبه قباب ضحلة وأهم أجزائه هو هيكل الأنبا أرمنيوس المقامة أمامه قبة صغيرة تشبه القباب الفاطمية.

•دير الفاخوري: يقع على بعد 8 كم من قرية أصفون بإسنا ويعود تاريخ إنشائه إلى القرن الرابع الميلادي. ينقسم الدير إلى عدة مباني هي القيسارية وهو عبارة عن بناء من الطوب اللبن يعود إلى العصر الفاطمي وكنيسة تتوسطها قبة والقصر الذي يقع في الزاوية الشمالية للدير وهو عبارة عن بناء مربع الشكل.

•دير القديسين: هو دير الأنبا بشاي والأنبا بطرس ويقع شرق قرية الطود. يتكون الدير من كنيستان استخدم في بنائهما الطوب اللبن الكنيسة القديمة بها أربع هياكل في صف واحد تعود للقرنين السادس عشر والسابع عشر والكنيسة الأحدث بها ثلاث هياكل تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

المتاحف

متحف الأقصر

يقع متحف الأقصر بالقرب من كورنيش النيل، ويعود تاريخ افتتاحه إلى 16 ديسمبر 1975 على يد الرئيس المصري محمد أنور السادات مع ضيفه الرئيس الفرنسي، فاليري جيسكار ديستان. في عام 1984 تمت أول وأكبر عملية تطوير للمتحف بإقامة عرض داخلي مكان العرض القديم، وفي عام 1992 افتتحت قاعة الخبيئة، أما آخر عملية تطوير فكانت عبارة عن التوسعة الثانية للمتحف من خلال إقامة قاعة مجد طيبة عام 2004. يضم المتحف أكثر من 376 قطعة أثرية نادرة تمثل التاريخ الفرعوني في عدة عصور، ويتكون من طابقين، أرضي وعلوي، يحتوي الأرضي منه على عدد من القطع الأثرية أهمها تمثال أمنحتب الثالث وتمثال تحتمس الثالث ولوحة الكرنك، فيما يحتوي الطابق الثاني على عدد من التماثيل أهمها تمثال إخناتون، وعدد من اللوحات الجنائزية القبطية، كما يضم المتحف قاعة كبرى تعرض فيها تماثيل الخبيئة المكتشفة في 22 يناير 1989 بالجانب الغربي في فناء أمنحتب الثالث بمعبد الأقصر، وتشمل قاعات وأروقة المتحف ألأدوات المصرية القديمة المستخدمة في أعمال العمارة والهندسة، ومجموعة من المومياوات.

متحف التحنيط

يقع "متحف التحنيط" شمالي معبد الأقصر بكورنيش النيل وافتتح في عام 1997 بهدف إبراز تقنيات فن التحنيط الفرعوني القديم التي طبقها قدماء المصريين. يضم المتحف عدد كبير من المومياوات لملوك وأمراء وقطط وأسماك وتماسيح، وكافة الوسائل والأدوات الفرعونية القديمة التي كانت تستخدم في أعمال التحنيط. تتمثل المعروضات في أكثر من 150 قطعة فرعونية قديمة، بجانب مناظر تحاكي برديتي "حونيفر" و"آني" اللتان يرجع تاريخهما إلى عام 1200 ق.م. فيما يستقر الأصل في المتحف البريطاني. يشغل المتحف مساحة 2035 متر مربع ويحتوي على قاعة للعرض تضم عشر لوحات معلقة تبين تفاصيل طقوس الموكب الجنائزي والإجراءات المتبعة من الموت وحتى الدفن، و19 نافذة عرض زجاجية وقاعة محاضرات وغرفة شرح فيديو، وتتمحور معروضات متحف التحنيط حول 11 موضوعاً أساسياً هي (آلهة مصر القديمة، مواد التحنيط، المواد العضوية، سوائل التحنيط، الوسائل المستعملة في عملية التحنيط، أوان كانونية لحفظ الأحشاء، الأوشبتي، تمائم، تابوت بادي آمون، مومياء ماسحرتي، حيوانات محنطة).

متحف بيت هوارد كارتر

في عام 2009 قرر المجلس الأعلى للآثار ترميم وإحياء المنزل الذي كان يقيم فيه عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر "مكتشف مقبرة توت عنخ آمون سنة 1922" وتحويله إلى متحف مفتوح للزوار، تقديراً لمساهمته البارزة في علم المصريات. بني البيت على الطراز الريفي التقليدي من الطوب اللبن ويعرض فيه الأدوات التي كان يستخدمها كارتر في الحفر والتنقيب، بجانب أثاث منزله ومجموعة من الصور الفوتوغرافية له أثناء العمل.

متحف الري

افتتح متحف الري بإسنا في ديسمبر 2012 ويتكون من طابق واحد تم تشييده بأسلوب العمارة الحديثة على مسطح يبلغ حوالي 600 متر². ويقع بالبر الأيسر من نهر النيل عند قناطر إسنا الجديدة. يعرض المتحف نماذج لمشاريع الري ومحطات توليد الكهرباء الملحقة بها بالوجه القبلي مثل: نموذج قناطر إسنا الجديدة، نموذج قناطر نجع حمادى الجديدة، نموذج توليد الكهرباء من خزان أسوان، نموذج برج الثقل لتوليد الطاقة الكهربائية.

المعالم الطبيعية (محمية الدبابية)

أعلنت الدبابية محمية طبيعية جيولوجية طبقاً لقرار رئيس الوزراء رقم‏ 109‏ لسنة‏ 2007‏ بإعلان القطاع العياري الدولي في منطقة الدبابية كمحمية طبيعية برقم‏ 27‏ في إطار القانون رقم‏ 102‏ لسنة‏ 1982‏ بشأن المحميات الطبيعية‏.‏ تظهر في المحمية حقب الحياة المتوسطة وبدء انتشار الثدييات السرية والمشيمية مثل القوارض وآكلات العشب والرئيسيات وآكلات اللحوم والزواحف والحيتان وبقر البحر. واعتمدت قرية الدبابية من قبل الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية كأول وحدة زمنية جيولوجية خارج أوروبا منذ نشأة علم الجيولوجيا.

أعلام المحافظة

الشيخ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الحالي، من مواليد قرية القرنة بمركز القرنة.

أحمد الرزيقي، من قراء القرآن الكريم، من مواليد قرية الرزيقات بمركز أرمنت.

يونس بن عبد الأعلى الرقاشي، من علماء الحديث، من مواليد إسنا.

إبراهيم بن هبة الله الإسنائي، من علماء المذهب الشافعي، من مواليد إسنا.

جمال الدين الإسنوي، فقيه وأصولي شافعي من علماء العربية، من مواليد إسنا.

عطية قديس، مصور تاريخي، من مواليد مدينة الأقصر.

إبراهيم سمك، من رواد قطاع الطاقة النظيفة في الاتحاد الأوروبي، من مواليد مدينة الأقصر.

جمال علام، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الأسبق، من مواليد مركز أرمنت.

الأنبا باخوميوس، مؤسس الرهبنة الديرية في مصر، من مواليد مدينة الأقصر.

أحمد جوهر، مطرب وممثل، من مواليد مدينة الأقصر.

سيد الشاعر، مطرب شعبي، من مواليد مدينة الأقصر.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي أبو الحجاج الأقصري وهو السيد يوسف بن عبد الرحيم بن يوسف بن عيسى وكنيته أبو الحجاج ثم يضاف إلى الحجاج ا"لأقصري" نسبة إلى مدينة الأقصر, والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسين عليه السلام ( ضريحه قائم فوق معبد الأقصر).

الشيخ أحمد رضوان والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( البغدادي – الرضوانية).

الشيخ الطيب وهو السيد محمد أحمد الطيب الحساني والذي ينتهي نسبه إلى سيد الخلق صلى الله عليه وآله وسلم ( القُرنَة).

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 22, 2017 7:22 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

أسوان

محافظة أسوان محافظة من محافظات مصر الجنوبية. عاصمتها مدينة أسوان, يحدها من الشمال محافظة الأقصر، وشرقا محافظة البحر الأحمر، وغربا محافظة الوادي الجديد، وجنوبا السودان عند خط عرض 22 شمال مدار السرطان، وتقع مدينة أسوان عاصمة المحافظة على الشاطئ الشرقي للنيل، وترتفع مدينة أسوان حوالي 85 متر فوق سطح البحر، وتبعد عن القاهرة 879 كم، وتبلغ مساحة المحافظة 34,608 كم2. وبها أيضا مدينة أبو سمبل، وقرى "التهجيرة" النوبية، كما تضم بحيرة ناصر والتي تضم مشروع مفيض توشكى, وترتبط أسوان بوادي حلفا برا عبر معبر قسطل الذي افتتح سنة 2014م.


سبب التسمية

كانت أسوان تعرف باسم «سونو» في عصور المصريين القدماء ومعناها السوق حيث كانت مركزا تجاريا للقوافل القادمة من وإلي النوبة, ثم أطلق عليها في العصر البطلمي اسم «سين» وسماها النوبيون «يبا سوان».
وعرفت أيضا باسم بلاد الذهب لأنها كانت بمثابة كنز كبير أو مقبرة لملوك النوبة الذين عاشوا فيها آلاف السنين. وكانت حدود أسوان تمتد قديما قبل الهجرة من أسنا شرقا إلى حدود السودان جنوبا وكان سكانها من النوبين ولكن بعد الفتح الإسلامي لبلاد النوبة سكن فيها بعض قبائل العرب, وقد حرّف الإغريق ذلك الاسم إلى "سين"، ثم أَطلق عليها الأقباط "سوان"،
وعندما قدم العرب إليها في القرن السادس الميلادي نطقوها "أسوان".

تاريخ المحافظة

بدأت أهمية أسوان في عصر الدولة القديمة حيث كانت تمثل الحدود الجنوبية للبلاد. كما كانت مركز تجمع الجيوش في عصور الملوك الوسطى لمحاولتهم مد حكمهم جنوباً. كما لعبت دوراً حاسماً في محاربة الهكسوس. كما حازت جزيرة فيلة «موطن الإله «إيزيس» على اهتمام البطالمة فقاموا بإكمال معبدها الكبير. كما قام الرومان بإقامة المعابد على الطراز الفرعوني للتقرب من المصريين. ومن أمثلة هذه المعابد معبد صغير في جزيرة فيلة أقامه الإمبراطور تراجان. وعندما أصبحت المسيحية الدين الرسمي للبلاد في القرن الخامس الميلادي، تحولت معظم معابد الفراعنة إلى كنائس، فكانت جزيرة فيلة مركزاً لأحد الأسقفيات، مما أدى إلى انتشار المسيحية جنوباً تجاه بلاد النوبة في مصر والسودان. ومنذ انتشار الإسلام وظهروه عثر على العديد من الكتابات بالخط الكوفي ترجع إلى القرن الأول الهجري. كما ازدهرت أسوان في العصر الإسلامي في القرن العاشر الميلادي فكانت طريقاً إلى «عيذاب" على ساحل البحر الأحمر،حيث تبحر السفن منها إلى الحجاز ،واليمن،والهند. كما كانت مركزًا ثقافيًا هامًا في القرن السادس والسابع الهجري، وكان بها ثلاث مدارس أقدمها مدرسة أسوان، والمدرسة السيفية، والمدرسة النجمية في أسوان. كما أنشأ فيها محمد علي أول مدرسة حربية في مصر عام 1837 م.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

تعتبر مدينة أسوان ومحيطها منطقة سياحية وأثرية، حيث يزداد بها عدد السياح الأجانب وخاصة من أوروبا و شرق آسيا.ومن أهم معالمها السياحية:

جزيرة الفنتين

كانت من أقوى الحصون على حدود مصر الجنوبية وهي جزيرة تقع في قبالة مدينة اسوان عرفت في النصوص المصرية باسم «أبو" ومعناها سن الفيل وأصبحت في اليونانية ألفنتين حيث يعتقد أنها كانت في وقت من الأوقات مركزا لتجارة العاج، وتضم الجزيرة معبد خنوم إلى جانب وجود مقياس النيل ومقبرة الكبش المقدس وبوابة الملك أمنحتب الثانى وثالوث ساتت وعنت.


معابد الجزيرة

يوجد بالجزيرة بقايا من معابد حجرية من العصور المختلفة ويظهر على بوابة إحدى قاعات المعبد الجنوبية نقوشا تمثل الإسكندر الثاني على هيئة ملك مصري وهو يقدم القرابين للآلهة المختلفة .



مقياس النيل

ويرجع تاريخه إلى العصر الروماني وتظهر عليه مقاييس فيضان النيل باللغات اليونانية الديموقراطية والعربية وكان مستعملا إلى وقت قريب.

جزيرة أجيليكا

وتحتضن معبد وآثار فيلة التي أغرقتها مياه النيل وقد تم فك معبد فيلة وأعيد تجميعه فوق الجزيرة التي تبعد بمسافة 500 متر من موقع معابد فيلة كما أنه يتم عرض الصوت والضوء في معابد فيلة بجميع اللغات المختلفة .

جزيرة آمون

وهي جزيرة صغيرة أقيم عليها فندق سياحي .

مقابر النبلاء

وهي مقابر صخرية تقع على الضفة الغربية لأسوان وهذه المقابر كانت لحكام مدينة أسوان والفنتين وهي منحوتة في الصخر الرملي وترجع إلى العصور القديمة وللمقابر أهمية تاريخية تضعها في صدارة المقابر بصعيد مصر ومن أهميتها مقبرتي (ميخو وسابني) كما تعطي فكرة عن الطراز المعماري للمقابر وكذلك للألقاب والوظائف التي تقلدها حكام الجنوب. وقد أوضحت النقوش التي كتبت على جدران هذه المقابر الدور الذي قام به هؤلاء الأمراء في حماية البلاد أو في القيام برحلات داخل أفريقيا .

دير الأنبا سمعان

يعود تاريخه إلى القرن السادس الميلادي.

المسلة الناقصة

هي مسلة ضخمة لم يتم قطعها ويبلغ طولها حوالي41 متر تقريبا وطول ضلع القاعدة حوالي 4 أمتار ووزنها 117 طن وترجع أهميتها إلى توضيح أساليب قطع المسلات القديمة كما توضح مدى المجهود والوسائل التي كان يلجأ إليها المصريون القدماء في سبيل نحت هذه المسلات . وهذه المسلة لم تكتمل بسبب وجود شرخ فى القاعده فتركوها فى هذا المكان.

معبد كوم أمبو

يقع المعبد على ربوة عالية تشرف على النيل ويرجع تاريخه إلى عصر البطالمة كذلك توجد مقابر الدولة القديمة في شمال مدينة كوم أمبو وهي تبعد عن المدينة حوالي 45 كم شمال أسوان وقد تم إنشاء المعبد عام 180 ق. م. لعبادة الآلهة (سبك وحورس) ويعد هذا المعبد فريدا في تركيبه المعماري لأنه يقوم على محورين كل منهما قائما بذاته كما تم عمل مشروع إضاءة متكامل لإنارة المعبد ليلا.

معبد إدفو

يقع على بُعد 123 كم شمال مدينة أسوان في مدينة إدفو وهو من أجمل المعابد المصرية ويتميز بضخامة بنائه وروعته ويرجع تاريخ بناؤه إلى العصر البطلمي وقد خصص المعبد لعبادة الإله (حورس بحدتي) حيث تصور جدرانه قصة حورس وانتقامه من عمه ست.


السد العالي.

والذي بني في عهد جمال عبد الناصر.

متحف النوبة

ترجع فكرة إنشائه إلى الخمسينيات عندما بدأ برنامج إنقاذ آثار النوبة بعمل دراسة لحصر الأماكن التي يجب تسجيلها عمليا وهندسيا وتلك التي يمكن أن تجري فيها عمليات النقل .

كانت البداية بمعبد أبو سمبل الذي تم فكه ونقله إلى مكانه الحالي، ثم توالت عمليات الإنقاذ لباقي المعابد في نفس الوقت التي كانت تجري فيها عمليات حفر وتنقيب واسعة في المناطق التي من المنتظر أن تغمرها مياه البحيرة؛ مما أسفر عن اكتشاف آلاف القطع الأثرية، وقد تم إيداع هذه الاكتشافات في المخازن على أن يتم إنشاء متحف ليعرض ويحكي المراحل المختلفة لتاريخ بلاد النوبة، وليكون بمثابة نموذج مصغر لأوجه الحياة بها قبل أن تغمرها مياه النهر.
ومرة أخرى تتبنى منظمة اليونسكو حملة دولية للإسهام في بناء المتحف، وفي عام 1986 تم وضع حجر الأساس للمشروع. واستغرق بناؤه نحو عشر سنوات وتم افتتاحه في نوفمبر سنة 1997.

معابد فيلة

تقع جنوب مدينة أسوان وخزان أسوان وتم نقل مجموعة المعابد إلى الجزيرة ذات منسوب مرتفع عن المياه وتم النقل ضمن مشاريع إنقاذ آثار النوبة . ويرجع اسم فيلة أو فيلاي إلى اللغة اليونانية التي تعني (الحبيبة) أو (الحبيبات) أما الاسم العربي لها فهو (أنس الوجود) نسبة لأسطورة أنس الوجود في قصص ألف ليلة وليلة. أما الاسم المصري القديم والقبطي فهو (بيلاك) وبيلاخ ويعني الحد أو النهاية لأنها كانت آخر حدود مصر في الجنوب. ومجموعة العبادة كرست لعبادة الإله إيزيس غير أن الجزيرة احتوت على معابد لحتحور وأمنحتب وغيرها من المعابد .


معابد النوبة القديمة

يطلق اسم النوبة على الأرض الواقعة من جنوب الشلال الأول للنيل بأسوان حتى منطقة دنقلة بعد الشلال الرابع بالسودان وتم ضم هذه المنطقة إلى بعض من المعابد التي دخلت الخدمة, والبعض الآخر في مرحلة التطوير وهي (معبد الدكة، الدر، السبوع، وعمدا، المحرقة، وقصر ابريم، ومقبرة بانوت، ومقبرة أبو عودة .

معبد كلابشة

ويرجع تاريخ بنائه إلى عهد الإمبراطور الروماني أكتافيوس أغسطس (30 ق. م.) وقد تم نقله من موقعه الأصلي على البر الغربي للنيل وأعيد بنائه بالقرب من موقع السد العالي وهو أكبر المعابد المشيدة من الحجر الرملي بالنوبة كما تحمل جدرانه نصوصا ونقوشا تمثل المصرية إيزيس وأوزوريس. .

معبد بيت الوالي

معبد منحوت في الصخر بين المعابد الخمسة التي بناها رمسيس الثاني في النوبة ويحتوي على فناء وصالة للأعمدة ومقصورة محلاة بنقوش ونصوص متعددة الألوان وبه كذلك مناظر حربية تمثل الملك في ميدان القتال .
ومن المعابد الصغيرة التي توجد في النوبة القديمة: معبد الدكة - معبد الدر - منطقة السبوع وعمدا - معبد عمدا - معبد المحرقة - آثار ابريم - معبد بنوت - مقبرة أبو عودة - معبد أبو سمبل الكبير - معبد أبو سمبل الصغير .

مقبرة أغاخان

وتقع علي هضبة على البر الغربي لنهر النيل قبالة الجزء الجنوبي للحديقة النباتية، وقد بني بها محمد شاه الحسينى أغاخان الثالث مقبرة فخمة من الحجر الحجر الجيرى والرخام ودفن بها عام 1959 بناء على وصيته وهذه المقبرة مستوحاه من تصميم المقابر الفاطمية المصرية.

أعلام المحافظة

الأديب والمفكر والفيلسوف عباس محمود العقاد.

الأديب الروائي عبد الوهاب الأسواني.

المطرب محمد حمام صاحب الأغنية الشهيرة في فترة حرب أكتوبر "يا بيوت السويس".

المطرب احمد منيب .

المطرب محمد منير.

الفنان أحمد عثمان النحات وأول عميد لكلية للفنون الجميلة بالإسكندرية.

الفنان رشاد عبد العال.

القانوني والكاتب عباس الأسواني.

محمود عبد الرازق (شيكابالا) لاعب نادي الزمالك المصري لكرة القدم.

الأديب النوبي حجاج أدول.

الأديب النوبي إدريس علي.

الأديب النوبي محمد خليل قاسم.

ابرهيم يوسف واسماعيل يوسف لاعبي نادى الزمالك السابقين.

فاروق جعفر لاعب نادى الزمالك السابق.

احمد الكاس لاعب منتخب مصر السابق.

اسامة عرابى لاعب النادى الاهلى السابق.


من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

الحاج حسن ومقامه يقع في قلب المدينة.

الشيخ العناني بشارع الحدادين.

جبانة أسوان تضم العديد من مقامات أولياء الله الصالحين وتعتبر من أقدم الجبانات علي مستوي الجمهورية وتحتل الترتيب الرابع من حيث عدد الصحابة والتابعين المدفونين فيها وذلك بعد البقيع في المدينة المنورة ثم جبانة البهنسا الغراء في بني مزار بالمنيا. وجبانة بني حميل في سوهاج.

وغداً إن شاء الله موعدنا مع محافظة جديدة من محافظات مصرنا الجميلة.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 23, 2017 2:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

البحر الأحمر

محافظة البحر الأحمر هي إحدى محافظات مصر وعاصمتها هي مدينة الغردقة، وتمتد سواحل محافظة البحر الأحمر بطول 1080 كم، من خليج السويس، على خط عرض 29 شمالاً، إلى حدود السودان على خط عرض 22 شمالاً.
الموانئ القديمة تعرف بأنها من أفضل مراكز الغوص والمنتجعات السياحية والمستحمون في الشمس يرقدون على الرمال البيضاء التي تزين السواحل الزرقاء أو على مراسى الشاطئ.
تنتج محافظة البحر الأحمر 75% من إنتاج مصر من البترول والغاز الطبيعي.
وتحفل المحافظة بالثروات المعدنية ومنها الفوسفات والتنجستن والذهب والفضة والكروم والمنجنيز والزمرد وغيرهم.
تضم محافظة البحر الأحمر عدة مدن وبلدات. مراكزها هي:رأس غارب, والغردقة، وهي عاصمة المحافظة, والقصير, وسفاجا, ومرسى علم: وتضم برنيس وقرية سيدي أبي الحسن الشاذلي, وشلاتين, ومدينة حلايب والتى تم إعلانها مدينة في فبراير 2014.

سبب التسمية

يقول المؤرخ محمد رفيع، أن هناك عدة تفسيرات لتسمية البحر الأحمر بهذا الاسم، منها، نسبة إلى أن سواحلها تستوطن بها الهائمات النباتيه الدقيقة، التي تتغذى عليها الشعاب المرجانية الحمراء، والتي كانت قديماً تطفو على سواحلها.
ويضيف "رفيع" أن وجود كميات كبيرة من أكسيد الحديد الأحمر بسلسلة جبالها المطلة علي البحر من الناحية الغربية لها قبل إنشاء أي مدن في صحراءها ما كان يعطي انعكاسا باللون الأحمر وقت الغروب قد يكون سببا أيضا لتسميتها بهذا الاسم.

العيد القومي للمحافظة

تحتفل المحافظة في 22 يناير من كل عام بعيدها القومي وهو التاريخ الذي يوافق ذكرى معركة شدوان في 22 يناير سنة 1970 حيث شهدت جزيرة شدوان ملحمة شعبية أثناء حرب الإستنزاف حيث شارك أبناء المحافظة قواتهم المسلحة في دحر العدوان الغاشم على الجزيرة وتمثل ذلك في إمداد ومعاونة القوات المسلحة بكافة الوسائل والوسائط البحرية.


تاريخ المحافظة

يقول محمد رفيع ابن مدينة رأس غارب، والمهتم بتاريخ المحافظة، أن منطقة البحر الأحمر، كان لها دورا كبيرا في التاريخ البعيد، إلى ما قبل عصر الأسرات، وكانت شريانا رئيسيا للتبادل التجاري بين مصر وإفريقيا في عهد الملكة حتشبسوت، وفر إليها آلاف الرهبان المسيحيين من اضطهاد الرومان، وكانت مدخلا للقبائل العربية في العصر الإسلامي، كما لعب البحر الأحمر، دورا هاما في العصور الحديثة، باعتباره موصلا هاما بين البحر المتوسط والمحيط الهندي، ولوجود قناه السويس في شماله.
وأكد "رفيع" أن البحر الأحمر يشكل أهمية استراتيجية قصوى لأمن مصر القومي والمنطقة العربية بأسرها، لتحكمه في طرق المواصلات إلي أوروبا وآسيا وافريقيا، وأن المسافة البحرية بين الشلاتين وجدة تبلغ تقريباً 320 ميلا بحريا فقط.
وفي أقصى الجنوب مدينة أبو رماد، والتي تضم أول ميناء تقريباً في تاريخ البحر الأحمر، وهو ميناء عيذاب، الذي شيده أهالي صحراء عيذاب لنقل بضائعهم للهند ودول آسيا، واستخدمه الحجاج بعد ذلك، طريقاً لزيارة بيت الله الحرام، بعد أن حطم الصليبيين طريق الشام.

وتعتبر مدينة القصير وسط المحافظة تقريبا، أول ممر فرعوني يربط بين البحر الأحمر ووادي النيل "طيبة"، وكان يتخذه الفراعنه لتوصيل بضائعهم لسفنهم في البحر الأحمر، مروراً بمدينة قفط التابعة لمحافظة قنا.
وأضاف رفيع أن أغلب سكان مدن محافظة البحر الأحمر ترجع أصولهم، لمحافظة قنا، باستثناء حلايب وشلاتين، ترجع لقبائل البجا، التي كانت أول من سكن سواحل البحر الأحمر، مؤكدا أن قبيلة العبابدة أيضا من أصول المحافظة، وأول من شارك قبائل البجا "البشارية" تلك الأرض، وعملوا في مهنة الصيد.

أشهر المزارات السياحية بالمحافظة

لكون المحافظة تتمتع بهذا المناخ الرائع والمقومات السياحية المتنوعة فقد تعددت أنشطة السياحة كالآتي:

•الرياضات البحرية: تتمثل في السياحة الشاطئية ورياضة الغوص ورياضة الألواح الشراعية وصيد الأسماك ويوجد بالمحافظة 150 مركزاً للغطس في كل من الغردقة و سفاجا.

•السياحة العلاجية: يتميز مناخ البحر الأحمر بالجو النقي الجاف طوال العام والشمس الساطعة وكذلك الإمكانيات العلاجية التي وهبها الله لهذة المنطقة من الرمال السوداء والمياه الدافئة وأشعة الشمس وخاصة منطقة سفاجا حيث أجريت الأبحاث العلمية التي أثبتت فاعليتها في بعض الأمراض.

•السياحة الترفيهية: هناك جزر الجفتون و جزيرة شدوان منطقة جزر أبو منقار الغنية بأشجار المنجروف ومنطقة دشة الضبعة و جزيرة سفاجا و جزيرة يوتوبيا و جزيرة أم الجرسان و جزيرة الزبرجد و جزيرة الأخوين.

•السياحة التاريخية: يرجع تاريخ المحافظة إلى العصر الفرعوني التي تتمثل آثارها في منطقة أم الفواخير في وادي الحمامات (طريق ادفو مرسى علم) ويرجع إلى العصور البطلمية الرومانية آثارها الباقية في جبل أبو دخان وكذا العصور الإسلامية والشاهد عليها قلعه قديمة يرجع تاريخها إلى العصر العثماني.

•السياحة الدينية: في العصر المسيحي كانت الصحراء الشرقية ملجأ للرهبان فكانت أقدم الأديرة و أهمها دير الأنبا أنطونيويوس و دير الأنبا بولا.

•سياحة السفاري والمغامرات: ينتشر هذا النمط السياحي بالمحافظة حيث تتمتع بمجموعة هائلة من السلاسل الجبلية التي تصلح لممارسة رياضة تسلق الجبال بالإضافة إلى وجود العديد من الوديان التي تصلح لممارسة رياضة ركوب الخيل والجمال وتوجد العديد من الضروب والمدقات التي تساعد على ممارسة رياضة سباق السيارات والدراجات البخارية.

من سكن المحافظة من أهل البيت والصحابة والعلماء والصالحين

سيدي أبي الحسن الشاذلي وهو سيدي علي بن عبد الله بن عبد الجبار والذي ينتهي نسبه إلى سيدنا ومولانا الإمام الحسن عليه السلام ( مقامه ظاهر يزار بحميثرا).


وإلى هنا حباب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نكون قد انتهينا بفضل الله ورسوله من هذا الموضوع ومن ذكر جميع محافظات مصرنا الجميلة ولم يتبق لنا سوى ذكر المراجع التي تم الإستعانة بها والذي سيكون غداً بمشيئة الله.
فالله أسأل وبرسوله أتوسل أن ينفعنا وجميع الأحباب به, وصل اللهم وسلم وزد وبارك على سيدنا محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم الصلاة والسلام.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 24, 2017 1:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

المراجع التي تم الإستعانة بها في هذا الموضوع:-

1-فتوح مصر وأخبارها لابن عبد الحكم.

2-تاريخ ابن معين روايه الدوري.

3- الإصابة لابن حجر.

4- المواهب اللدنية للقسطلاني.

5-نيل الخيرات الملموسة بزيارة أهل البيت والصالحين بمصر المحروسة للدكتور سعيد أبو الإسعاد.

6-مساجد مصر وأولياؤها الصالحون للدكتورة سعاد ماهر محمد.

7-بعض المواقع الإلكترونية وأكثرهم موقع ويكيبديا.


وإلى هنا أحباب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أكون قد انتهيت من هذا الموضوع, فكل عام وحضراتكم بألف خير

ويا رب عقبال كل سنة, والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 24, 2017 8:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 951



كل عام وحضرتك بخير أخى الفاضل
وتحياتى لهذا المجهود الكبير فى تجميع هذه الموسوعة لمحافظات مصر ..
***

وسوف أرد على ملحوظتك اخى الكريم بخصوص عبد الله صلاح الدين القوصى بعد العيد عند الانتهاء من كتابة قصيدة لعبد الله صلاح الدين القوصى تخص موضوع الرد .. وعموما اتفق معك فيما ذكرته عن ابن تيميه .. وتحياتى .


_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 25, 2017 7:17 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356

وكل عام وحضرتك بألف ألف خير والأسرة الكريمة وجميع الأهل والأحباب

وفي انتظاركم إن شاء الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 18, 2021 10:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 25, 2018 8:43 pm
مشاركات: 92
تسجيل حضور ومتابعة

_________________
اللهم صل صلاة كاملةً وسلم سلامًا تامًا، على سيدنا محمدٍ الذي تنحل به العقد، وتنفرج به الكرب، وتقضى به الحوائج، وتُنال به الرغائب وحسن الخواتيم، ويُستسقى الغمام بوجهه الكريم، وعلى آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك يا ألله الحي القيوم العلي العظيم.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 26, 2021 1:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس يونيو 14, 2007 2:19 pm
مشاركات: 5056
تسجيل متابعة
ارجو ايضا ان اتسع لك الوقت اخى الكريم مراجعة مشاركات السيد حسن قاسم كمرجع ففيها ما يفرح القلب
جزاكم الله خيرا

_________________
ومن دخل حصن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يضام


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مصر جميلة ..... انتظرونا في رمضان إن شاء الله.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 07, 2021 4:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4356
الفاضلان / محمد الصفتي ، محب مولانا الحسين جزاكما الله خيراً على مروركما ومتابعتكما ويشرفني ذلك دائماً.

_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 62 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط