موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 35 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: نور الحقيقة وشبهات المبطلين
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يوليو 04, 2006 2:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/21.gif);border:9 inset gray;][cell=filter: glow(color=red,strength=5);][I][align=center][marq=up]عندما تفقد الأمة الأئمة الربانيين

والعلماء العاملين وأبنائها المخلصين

ويطفو على السطح شوارد من البشر

ويتطاول الرؤوس الجهال لمقامات الرجال

ويعلو صوت الهمج الرعاع أتباع كل ناعق

ويُسب الأولياء ويُخَطَأ العلماء الأجلاء

ويُمجد أهل البدع والأهواء

عندها يميز الله الخبيث من الطيب

في هذه المساحة أوجه دعوة لجميع الإخوة والأخوات

لمن يرغب في خوض معركة الدفاع عن ماضي الأمة المجيد

لمن يرغب في التصدي للعابثين بكيان خير أمة أخرجت للناس

أوجه لكل هؤلاء دعوة لمشاركة أخيهم الفقير إلي رحمة الله

كاتب هذه السطور

في هذه المساحة للتصدي لحملات الكذب والتضليل

التي تشن علي الأولياء الصالحين والعلماء العاملين

نعرض فيها الحقيقة التي تبدد بنورها الساطع

كذب الكاذبين وتدليس المغرضين

لتكن هذه المساحة ومضة من نور الحق

تبدد ما أضحي يلف العقول من ظلام

يتبع قريبا إن شاء الله

[/marq][/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 05, 2006 3:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]دأب أهل الباطل في زماننا هذا علي محاربة تراث

الأمة والنيل من ثوابتها مستخدمين في ذلك ما

تطوله أيديهم من أدوات وإمكانات

وأشد ما يقومون به وطأة وتأثيرا هو تعرضهم

لرموز الأمة من علماء وأولياء وبالطبع الهدف من

ذلك واضح

فإذا اهتزت صورة هذا العالم أو ذاك الولي تشوهت

لدي الأجيال الناشئة صورة الاتجاه الذي ينتمي

إليه هذا الرمز

والأمثلة عديدة وما تطاولهم وتبديعهم أئمة أجلاء

كالنووي وابن حجر العسقلاني ببعيد

غير أن الاتجاه الذي حظي بالقسط الوافر من هذه

الحرب الشعواء هو " التصوف "

ومرجع ذلك إلي أسباب عديدة لعل أهمها من وجهة

نظري حالة التردي والوهن التي يمر بها التيار

الصوفي في الوقت الراهن والتي تكفل للمغرضين

الآثمين حرية الحركة في توجيه ما يشآءون من تهم

وافتراءات علي المنهج الصوفي والصوفية بوجه عام

ومن أكثر الشخصيات التي نالها سخافات وجهالات

هؤلاء الحمقى شخصية القطب المجاهد ولي الله سيدي

أحمد البدوي رضي الله عنه وعنا به

فما بين رميه بالكفر والتحلل من التكاليف

الشرعية واتهامه بانتمائه لمذهب الباطنية إلي

اتهامه بكونه جاسوسا للدولة العبيدية تدور

النفثات الشيطانية لهؤلاء الآثمين

وحاشاه هذا القطب المبارك حاشاه عن هذا

إنما هذا إفك يفتري يود به المرجفون النيل من

هذا الولي المبارك ومن أهل الله عامة يروجون به

بضاعتهم علي قليلي المعرفة

ولكن هيهات هيهات وأني للثري أن يلامس الثريا

ففي هذا الموضوع سوف أعرض مبحثا عن سيدي أحمد

البدوي يتناول الآتي :

- تراجم الأئمة الثقات لسيدي أحمد البدوي

- نبذة عن حياته وجهاده في مجال التربية

الروحية

- تحقيق لنسبه الشريف

- الأدلة القاطعة بولايته وبراءته مما يرمي به من

أباطيل

يتبع إن شاء الله


[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 08, 2006 6:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]قال الحبيب المصطفي صلوات ربي وسلامه عليه " سيكون في آخر أمتي أناس يحدثونكم ما لم تسمعوا أنتم وآباؤكم فإياكم وإياهم "
رواه الإمام مسلم في صحيحه (1 /12 )

والآن وبناءا علي ما تقدم من قول الحبيب المصطفي صلي الله عليه وعلي آله وسلم وبعيدا عن أكاذيب أهل البدع والأهواء أحداث الأسنان سفهاء الأحلام لنتعرف جميعا علي ترجمة الإمام سيدي أحمد البدوي رضي الله عنه وعنا به من أقوال العلماء الأثبات المجمع علي فضلهم وإمامتهم ونقارن بينها وبين ما يبثه المبطلون من أراجيف حول هذا الولي المبارك يلي ذلك إن شاء الله تعالي موجز بسيط عن مولده ونسبه

1- ترجمة الأئمة الأعلام لسيدي أحمد البدوي
أولا :من ترجمة الإمام الحافظ "جلال الدين السيوطى" للقطب
البدوى" الواردة فى كتاب" حسن المحاضرة فى أخبار مصر والقاهرة" (جزء1 ص428 ) وتحت عنوان "ذكر من كان بمصر من الصلحاء والزهاد والصوفية "
قال عنه :
" 49- سيدى أحمد البدوى هو أبو الفتيان أحمد بن على بن إبراهيم بن محمد بن أبى بكر المقدسي الأصل الملثم ............وكان حفظ القرآن وقرأ شيئا من الفقه على مذهب الشافعى واشتهر بالعطاب لكثرة ما يقع بمن يؤذيه من الناس .........وتؤثر عنه كرامات وخوارق"أهـ باختصار

ثانيا:من ترجمة "الإمام الحافظ عبد الرءوف المناوى" للقطب البدوى" الواردة فى كتاب "الكواكب الدرية فى تراجم السادة الصوفية "(جزء2/ من ص62 إلى ص 66 )
قال عنه"أحمد بن على بن إبراهيم بن محمد بن أبى بكر البدوى الشريف الحسيب النسيب .....وكان عظيم الفتوة قال المتبولى :قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فى أولياء مصر بعد محمد بن إدريس –الشافعى- أكبر فتوة منه ثم نفيسة ثم شرف الدين الكردى ثم المنوفى .....ثم رحل إلى مصر فتلقاه الظاهر بيبرس بعساكره وأكرمه وعظمه .....وكان من القوم الذين تشقى بهم البلاد وتسعد وإذا قربوا من مكان هرب منه الشيطان الأبعد وإذا باشروا المعالى كانوا أسعد الناس وأصعد.....وله كرامات شهيرة.......وأرسل إليه ابن دقيق العيد عبد العزيز الدرينى يمتحنه بمسائل فأجابه عنها وقال هو ذكرها فى كتاب الشجرة.........وكراماته أشهر من أن تذكر"أهــ باختصار

ثالثا:من ترجمة الإمام "ابن العماد الحنبلى" للقطب البدوى" الواردة فى كتاب" شذرات الذهب فى أخبار من ذهب" (جزء 5 /من ص490 إلى ص492 ) وممن توفي سنة خمس وسبعين وستمائة
قال عنه" وفيها السيد الجليل الشيخ أحمد بن على بن إبراهيم بن محمد بن أبى بكر البدوى الشريف الحسيب النسيب.......وعرف بالبدوى للزومه اللثام ........ثم رحل إلى مصر فتلقاه الظاهر بيبرس بعسكره وأكرمه وعظمه.......... ومات رضى الله عنه فى هذه السنة- خمس وسبعين وستمائة- ودفن بطند تا "طنطا حاليا"واستخلف الشيخ عبد العال فعمر طويلا"أهـ باختصار

رابعا : من ترجمة الإمام العلامة الشيخ "عبد الوهاب الشعراني" للقطب البدوي الواردة في الطبعة المحققة الخالية تماما من التحريف والتخريف من كتاب "الطبقات الكبرى"(جزء 2 /من ص394 إلي ص 403 )
قال عنه"ومنهم السيد الحسيب النسيب أبو العباس سيدي أحمد البدوي الشريف رضي الله تعالي عنه
وشهرته في جميع أقطار الأرض تغني عن تعريفه ولكن نذكر جملة من أحواله تبركا به 0000 ولما حفظ القرآن العظيم اشتغل بالعلم علي مذهب الإمام الشافعي 0000 مات رضي الله عنه سنة خمس وسبعين وستمائة واستخلف بعده علي الفقراء سيدي عبد العال وسار سيرة حسنة وعمر المقام والمنارات" أهـ باختصار

2 – مولــده ونسبـــــه

نستعرض هذا الجزء والجزء الذي يليه من كتاب "السيد أحمد البدوي" لمؤلفه فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور"عبد الحليم محمود" شيخ الأزهر الأسبق وسيكون هذا العرض علي وجه الاختصار

يقول ص49 "وولد السيد في" فاس" إنه- كما يقول صاحب النصيحة العلوية- أبو الفتيان ومقتدى أهل العرفان ذو الأنفاس الطاهرة السعيدة والأحوال الظاهرة السديدة أبو العباس أحمد شهاب الدين بن السيد على بن السيد إبراهيم بن السيد محمد ينتهى نسبه إلى سيدنا الحسين بن على بن أبى طالب رضى الله تعالى عنهم أما أمه فإنها فاطمة بنت محمد بن أحمد الشريف أيضا. وقد رأت فيما يرى النائم من يقول لها "أبشري فقد ولدتي غلاما ليس كالغلمان"
ولد رضى الله عنه سنة ست وتسعين وخمسمائة وبدأ أحمد يتنسم هواء" فاس" ويشب بين ربوعها وبدأ يتهجى الحروف الأولى للقرآءة ثم أخذ في آخر عهد الأسرة "بفاس" يحفظ القرآن الكريم"أهـ

يقول ص 50 "ولكن مكث الأسرة في المغرب بعد ميلاد أحمد لم يطل ففى مستهل القرن السابع الهجري أي في سنة 603 رأى على بن إبراهيم – رب الأسرة-فيما يرى النائم من يأمره بالرحيل إلى الحجاز"أهـ

يقول ص 52 "وبمجرد الاستقرار بمكة بدأت الدراسة المنتظمة فقد أجاد حفظ القرآن وأجاد فن التجويد وأتقن تعلم القراءات فكان يقرأ القرآن بالقراءات السبع واشتغل في أثناء ذلك بالفقه على مذهب الإمام الشافعي رضى الله عنه ......وأخذت مواهب السيد تتفتح فى مكة بصورة واضحة فقد تعلم الفروسية وأتقنها وأخذ يمارسها بحيث كانت في فترة من فترات حياته هواية وشعارا وتذكر السير التي كتبت عنه أنه لم يكن في فرسان مكة والمدينة أشجع منه ولا أفرس منه حتى لقد سماه أهل مكة "محرش الحرب"وما كانوا يذكرون له شيئا من فنون الحرب وأبوابه إلا أجابهم عنه ومارسه أمامهم ولقد ذكروا له يوما أن جده "على ابن أبى طالب" رضى الله عنه كان الضارب بالسيفين
يقول الإمام نور الدين الحلبي فاتفق وقوع حرب بمكة فخرج وضرب بسيفين حتى تعجب الناس من شجاعته وهذه الفروسية هي السبب في عدة ألقاب أطلقت عليه منها "محرش الحرب"ومنها "العطاب"أي الفارس المقدام ومنها "أبو الفتيان" أهـ

3 – صور من جهاده في مجال التربية الروحية

يقول ص65 "وصل البدوي إلى "طنطا" وبمجرد أن نزل عند أحد الصالحين فيها وطن نفسه على أن يعتلى سطح المنزل وأن يستقر حيث لا يحجبه عن السماء حجاب وفى "طنطا" بدأ السيد منذ أول لحظة يربى رجالا وأبطالا"أهـ

يقول ص70"ومن فوق السطح فى طنطا أخذ الشيخ يستقبل المسترشدين من العلماء والفقهاء والمتكلمين والمحدثين والمفسرين ومن فوق السطح في مدينة "طنطا" أخذ الشيخ يوجه أتباعه من ذوى الكفاءات إلى مختلف الأقاليم منظما أمر الدعوة إلى الله "أهـ

يقول ص 84 "ولم تكن جامعة السطح مقصورة على إرشاد المريدين وتوجيه السالكين علميا وروحيا ثم إرسالهم بعد تخرجهم من الجامعة إلى الأماكن التي يعينها الأستاذ لم يكن هذا وحده هو عمل الجامعة
فقد كانت تعقد فيها الندوات العلمية وكان يجئ إليها المتحدثون والمجادلون والممتحنون وذلك أنه لما شاع أمر السيد قصده الشاكون في أمره وقصده المختبرون لحاله وقصده المتعالمون وقصده أيضا هؤلاء الذين يريدون في إخلاص الوقوف على حاله من العلماء المنصفين فقهاء ومحدثين وغيرهم"أهـ

يقول ص89 "والآن نتحدث عن السطح باعتباره مركزا للتنظيم المادي ونستعمل كلمة دائرة بالمعنى الريفي حينما يقولون"دائرة فلان" لقد كان من أصحاب السطح الشيخ "عبد العظيم الراعي" وكانت مهمته أنه كان يرعى بهائم سيدي أحمد وغنمه وكان يذهب بها إلى حقل البرسيم الذي كان يملكه سيدي أحمد وإطلاق الراعي على الشيخ عبد العظيم إنما كان بسبب مهمته تلك
وكان من أصحاب السطح الشيخ "محمد الفران"وكانت مهمته أنه كان يخبز لفقراء الدائرة وكان يشرف على طهي الطعام لهم "أهـ

يقول ص 90 "لقد كان للسيد حقل برسيم وكان للسيد بهائم وكانت له أغنام وكان له مشرف على ذلك كله هو" الشيخ على الراعي "وكان للسيد مشرف على طهي الطعام وعلى عمل الخبز وبلغ اهتمام هذا المشرف أن كان يقطع العجين بنفسه حتى يكون كما يجب لقد كان السطح جامعا للدعوة وكان دارا للندوة العلمية وكان دائرة تصرف منها الشؤون المادية"أهـ

يقول في ص 90, 92 "وكان السطح مع كل ذلك خلوة تتكشف فيها السماوات فيسرح البصر ويسرح الفكر في ملكوت الله مسبحا بجلاله وعظمته مشاهدا بالبصيرة هيمنته على هذا العالم الفسيح الواسع مسيرا له في دقة دقيقة وفى إحكام محكم ........وكما كان السطح معهدا وجامعة وندوة ودائرة فإنه كان أيضا مسجدا هذا هو السطح في حقيقة الأمر وواقعه ربى السيد من فوقه رجالا وأبطالا ونشر علما ومعرفة ونظم دائرة واستغرق مع كل ذلك في العبادة وكل ذلك كان في سبيل الله إنه لم يكن لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها وإنما كان كله هجرة خالصة إلى الله ورسوله"أهـ

يقول ص 117 "يقول الشيخ عبد الصمد في كتابه الجواهر: في الباب الخامس في وصايا الأستاذ النافعة في الدنيا والآخرة: قال سيدنا ومولانا الشيخ يونس المدعو ابن أزبك الصوفي أخبرنا الشيخ شمس الدين الشاذلي أنه سأل الشيخ شمس الدين الخليفة عن سيدي أحمد فقال:كيف كان حال الشيخ على السطح وهل كان كثير الغياب كما يقول الناس ؟فأجاب الشيخ شمس الدين:إن حضوره أكثر من غيابه وكان له إمامان يصليان به وكان إذا جن الليل يقرأ القرآن إلى الصباح"أهــ

يقول ص 125 "إن مثل هذه الشخصية لا يمكن أن يقال عنها إلا أنها من أرستقراطية العلماء ومن أرستقراطية الصوفية ,أما كونه رضى الله عنه من أرستقراطية العلماء فيكفى فيها أن الشيخ "ابن دقيق العيد" وهو من هو علما وفضلا وعقلا كان من أتباعه والشيخ ابن اللبان وكان من كبار العلماء كان من أتباعه والشيخ عبد العزيز الدريني- وهو من هو علما وفضلا وعقلا - كان من أتباعه وكان يقول عنه :في العلم إنه بحر لا يدرك له قرار"أهـ

المراجــــــــــع
1- حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة – المجلد الأول- للإمام السيوطي
نشر دار الكتب العلمية – بيروت – الطبعة الأولي 1418 هـ - 1997 م

2-الكواكب الدرية في تراجم السادة الصوفية – المجلد الثاني – للإمام عبد الرءوف المناوي
نشر المكتبة الأزهرية للتراث – القاهرة –

3-شذرات الذهب في أخبار من ذهب – المجلد الخامس- لابن العماد الحنبلي
نشر دار الكتب العلمية – بيروت – الطبعة الأولي –1419 هـ - 1998 م

4 – الطبقات الكبرى – للإمام عبد الوهاب الشعراني
نشر مكتبة الآداب – القاهرة – الطبعة الأولي –1414 هـ -1993 م

5 – سلسلة أقطاب التصوف –السيد أحمد البدوي – للإمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود
نشر دار المعارف – القاهرة – الطبعة الخامسة – 2004 م

يتبــع إن شـــــاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 09, 2006 5:15 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد مارس 19, 2006 2:40 am
مشاركات: 105
تابع اخي الكريم سهم النور واود ان استئذنك في اضافة بعض التعليقات عندما تنتهي من كتابة ما لديك يا سهم النور المضئ

_________________
لا اله الاالله سيدنا محمد رسول الله بها نحيا وعليها نموت ونرجوان نبعث عليها ان شاء الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 10, 2006 9:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]أخي الكريم الفاضل محمد الكوثرى بارك الله فيك أخي الحبيب وزادك علما علي علم ونورا علي نور

تفضل أخي الكريم أضف ما تشاء فإنني في مزيد شوق أنتظر أن تثري هذا الموضوع بما عهد فيك من غزارة علم وثاقب فهم

ويا حبذا لو تفضل بقية الاخوة الأعضاء وشاركونا بما لديهم من مادة علمية في هذا الموضوع الذي : -
- ننتصر فيه للصالحين
- وندحض فيه أكاذيب المبطلين
- ونُظهر الحق فيه للحائرين

وأعود وأستكمل ما بدأته مستعينا بالله عز وجل ومصليا علي سيدنا ومولانا محمد المصطفي وعلي آله الطيبين الأطهار

وبعد :-

لم يكتفي أدعياء العلم أشباه الرجال بالتطاول علي مقام السيد البدوي كونه أحد أكابر أولياء الأمة المحمدية بما يروجون من أكاذيب ولكنهم تمادوا في ضلالهم وخاضوا وطعنوا في نسبه الشريف
وبعيدا عن سوق نماذج من أكاذيبهم أقدم لكل من يهمه الحق والحق فقط توثيقا وتحقيقا للنسب الشريف للسيد البدوي نقلا عن :
الموسوعة الأحمدية البدوية الكتاب الأول –حقيقة القطب النبوي السيد أحمد البدوي – للأستاذ الدكتور جودة محمد أبو اليزيد المهدي عميد كلية القرآن الكريم بطنطا
نشر دار جوامع الكلم – القاهرة – الطبعة الأولي – 2004 م

والنقل سوف يكون من ص 125 إلي ص132 من المرجع المذكور

يقول الأستاذ المؤلف : -

" إنني أقدم في هذه الدراسة العلمية هذه البراهين الساطعة والحجج القاطعة الناطقة بتحقيق نسبه المحمدي الشريف

أما أولها : فهو تواتر هذا النسب الشريف وإطباق عدول الأمة على إقراره واشتهار ذلك لدي العوام والخواص وفي المصادر العلمية كما سنبين بعد

وثانيهما : تلقيبه بلقب (السيد) الدال علي شرف نسبه واشتهاره به ومن المعلوم البين أنه يشتهر بهذا اللقب كل من ينتمي إلي سيدنا رسول الله - صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم – بالنسب وذلك لشرفهم المكتسب من بضعته الطاهرة ومما يجدر التنويه به أنه لرسوخ شرف الإمام البدوي في أذهان الأمة لازم لقب السيادة اسمه والتصق به حتى صار كالاسم ذاته بل حتى صار لا يعرف من ( السيد ) عند الإطلاق إلا الإمام البدوي وحده – رضي الله تعالي عنه – فيقول بعضهم زرت السيد وحضرت مولد السيد وسمعت كرامة السيد والدلالة منصرفة في كل إلي القطب البدوي فرع الشجرة النبوية – رضي الله تعالي عنه – ووجه الدلالة في ذلك أنه لم يعترض أحد من علماء الأمة علي ذلك ولم يصادر علي تلقيبه بالسيادة
بل ومن الجدير بالذكر أن خصماء السيد البدوي الذين طعنوا عليه وعلي نسبه الشريف ولم يتحرزوا عن تلقيبه بالسيادة أيضا فقد جاءت كتبهم تحمل عناوين ( السيد البدوي بين الحقيقة والخرافة ) والسيد البدوي دراسة نقدية ) !!

وثالثهما : شهادة الأشراف العدول الصلحاء المعاصرين للعلامة المؤرخ ابن أزبك الصوفي المعاصر لأول طبقة من خلفاء السيد البدوي والذي يعد من أوائل من رووا نسب الإمام البدوي من المؤرخين فقد قال بعد إيراده للنسب الأحمدي الشريف – سنذكره تفصيلا إن شاء الله تعالي –
( وقد شهد بصحة هذه النسبة الشريفة القاضي عبد الوهاب بن التلميذ ونسخت من القاضي عبد الوهاب للشريف الحسيني الحاكم بمدينة النبي – صلي الله عليه وآله وسلم – بدار الرصاص )
وشهد أيضا بصحة هذه النسبة الشريفة : السيد عبيد بن محمد الشريف الحسنى وشهد أيضا بصحتها : الشريف أحمد بن محمد القرشي الحسنى بدار الرصاص وشهد أيضا بصحة هذه النسبة الشريفة : الشريف محمد بن إبراهيم الشريف الحسنى بدار الرصاص وشهد أيضا بصحتها الشريف عبد الحكيم المجاور بمدينة النبي – صلي الله عليه وآله وسلم –
وشهد أيضا بصحتها : الشريف أحمد بن المزاح والشريف الحسنى بدار الرصاص الحاكم بمدينة النبي – صلي الله عليه وآله وسلم –
وشهد أيضا بصحة هذه النسبة الشريفة : الفقيه علي المنادي بدار الرصاص وكلهم يشهدون بذلك شهادة لا يشكون فيها ولا يرتابون منها وكفي بالله شهيدا ( فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه علي الذين يبدلونه إن الله سميع عليم )
ولا ريب أن هذه الشهادات من أشراف المدينة المنورة والتي تناقلها الثقات كابرا عن كابر دون ثبوت أي طعن في عدالة أصحابها إنما هي ألسنة الحق وقرائن الصدق للنسب البدوي الشريف

ورابعها : توافر الأثبات من المؤرخين وعلماء الأنساب علي تحقيق نسب السيد البدوي – رضي الله تعالي عنه – ومنهم شيخ المؤرخين المقريزي والإمام السيوطي والحافظ المؤرخ النسابة السيد محمد مرتضي الزبيدي – صاحب ( تاج العروس ) – الذي صنف شجرة في نسب الإمام البدوي وهي مطبوعة في تذييل كتاب ( بحر الأنساب المحيط ) للنجفي وهو الذي سنورد منه النسب الأحمدي هاهنا بإذنه تعالي

وخامسها :لقد أثبت الدكتور سعيد عاشور أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة في كتابه ( السيد البدوي شيخ وطريقة ) إجماع جمهرة الكتاب علي شرف نسب الإمام البدوي – رضي الله تعالي عنه –حيث قال : -
( أجمع جمهرة الكتاب علي ربط سلسلة نسب السيد أحمد البدوي بالإمام علي بن أبي طالب – كرم الله تعالي وجهه – ثم امتدت هذه السلسلة حتى وصلت إلي معد وعدنان )
هذا علي الرغم من أن الدكتور عاشور - بكتابه هذا – مصنف في عداد خصوم السيد البدوي وتصوفه بيد أنه قد تضمن قدرا من الإنصاف له في نقاط عديدة ومنها تحقيق النسب

وسادسها :أن القطب البدوي – رضي اله تعالي عنه – كان معتنيا في حياته - أشد الاعتناء – بحفظ نسبه الشريف وإشهاره لدي الكافة دون أن يطعن فيه طاعن حتى إن المصادر لنا بأنه كان – رضي الله تعالي عنه – يحمل نسبه معه في رحلاته مع كتبه ولا سيما في رحلته من الحجاز إلي طندتا ( طنطا ) فقد روي الخفاجي أن الشريف حسن أخا السيد البدوي – رضوان الله تعالي عليهما – قص الأمر لما أصبح فوجد سيدي أحمد قد اتخذ سبيله في رحلته إلي طندتا قال : ( فأصبحنا ما وجدنا أخي أحمد ولا وجدنا كتاب النسب ولا وجدنا كتاب القصص – أي التواريخ – وراح وخلانا مثل الحداد الذي بلا فحم ونحن مالنا غني عنهما )
وبالإضافة إلي ذلك : فقد صرح العارف البدوي – رضوان الله تعالي عليه – بنسبه المحمدي فيما أثر عنه من أقوال وأشعار ومنها قوله – رضي الله تعالي عنه –
حمانا عزيز لا يضام نزيله
وساكنه ما زال في العز والهنا

ومن رام كيدا فيه رد لنحره
سريعا وفوقنا له رأس سهمنا

ولما لا وإنا أهل بيت نبوة
وأذهب عنا الرجس في الذكر ربنا

وأورثنا علم النبي مع اسمه
فصارت حداة العيس تطرب باسمنا

وسابعها : توفر الدواعي – في عصر الإمام البدوي – رضي الله تعالي عنه – علي العناية بأنساب الأشراف وتوثيقها والإشهاد عليها واعتمادها من الرؤساء والحكام وتسجيلها في دور مخصصة لذلك للحفاظ عليها لأنها تثبت لذويها أكرم مأثرة وهي شرف الانتساب لسيد الخلق – صلي الله عليه وآله وسلم – ولا سيما بعد تفرق الأشراف في البلاد فرارا من بطش الحكام الظالمين كالحجاج بن يوسف ومن علي شاكلته
والنتيجة الطبيعية لذلك : أن تناقل الناس عن السيد البدوي نسبه الشريف في حياته وبعد انتقاله – لاسيما مريدوه وأتباعه المنتشرون في الأرض ليثبت لهم شرف الانتساب إلي أصل من أصول أهل البيت عترة أشرف المرسلين – صلي الله عليه وآله وسلم – ومن ثم كان هذا كفيلا لتوثيق وحفظ النسب الأحمدي الشريف

سلسلة النسب الأحمدي الشريف

ولنشرف الآن برواية سلسلة النسب الأحمدي البدوي الشريف معزوة إلي مصادرها العلمية الموثقة :-
فقد ذكرنا – فيما قبل – إجماع الروايات وجمهرة الكتاب علي شرف نسب الإمام البدوي وربط سلسلة نسبه بسيدنا علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – كما شهد بذلك شيخ المؤرخين المقريزي والإمام السيوطي والمؤرخ النسابة السيد محمد مرتضي الزبيدي كم نص علي ذلك الدكتور سعيد عاشور أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة
والآن نثبت هاهنا ما أثبته العلامة المقريزي واعتمده من نقل عنه لاسيما الحافظ المؤرخ النسابة السيد محمد مرتضي الزبيدي المتوفى سنة 1205 هـوهو الذي وضع شجرة نسب الإمام السيد أحمد البدوي أورد فيها نسبه الشريف علي النحو التالي : -
1- السيد أحمد بن 2- السيد علي ( البدري ) بن 3 – السيد إبراهيم بن 4 – السيد محمد بن 5 – السيد أبي بكر بن 6 – السيد إسماعيل بن 7 – السيد عمر بن 8 – السيد علي بن 9 – السيد عثمان بن 10 – السيد حسين بن 11 – السيد محمد بن 12 – السيد موسى بن 13 – السيد يحي بن 14 – السيد عيسى بن 15-السيد علي بن 16 – السيد محمد بن 17 – السيد حسن بن 18 – السيد جعفر بن 19 – السيد علي ( الهادي ) بن 20 – السيد محمد الجواد بن 21 – السيد علي ( الرضا ) بن 22 – السيد موسى ( الكاظم ) بن 23 – السيد جعفر ( الصادق ) بن 24 – السيد محمد ( الباقر ) بن 25 – السيد علي (زين العابدين ) بن 26 – سيدنا الإمام الحسين بن 27 – سيدنا الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي عنهم وعنا بهم أجمعين

نسب عليه من النبوة رونق 0000 ومهابة وجلالة وظهور
نسب كأن الشمس بعض عقوده 00 وعلي حواشيه النجوم سطور

ولقد استقر رأي أثبات المؤرخين علي توثيق وترجيح سياق المقريزي للنسب البدوي الشريف علي رواية ابن أزبك الصوفي الذي يعد – لدي فريق من المؤرخين – أول من روى نسب السيد البدوي – رضوان الله تعالي عليه – واعتمد عليه – إلي حد كبير – الشيخ الخفاجي في ( النفحات الأحمدية ) وجري علي نسقه العلامة نور الدين الحلبي كما ثبت في بعض نسخ كتابه ( النصيحة العلوية ) وأشار إليه المعلق في تعليقه " أهــ

وبهذا أصل معكم أحبتي في الله إلي نهاية هذا المبحث المختصر عن سيدي أحمد البدوي رضي الله عنه وعنا به
فإن كان خيرا فأحمد الله عز وجل وإن كان غير ذلك فأسأله سبحانه وتعالي المغفرة والتوبة مما كان من خطأ أو زلل

وفى المبحث القادم بإذنه تعالي ألتقي معكم حول شخصية نالها من أدعياء العلم أشباه الرجال أذى كثيرا
ألا وهو سيدي العارف بالله تعالي ولي الله وترجمان العارفين سيدي الإمام الجليل " عبد الوهاب الشعراني " رضي الله عنه وعنا به

يتبــــع إن شــــاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 10, 2006 9:40 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20435
أعانك الله "سهم النور"

وبارك الله فيك

ويا ليتك تذكر لنا رأى الإخوان المسلمين فيه



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 12, 2006 6:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]أكرمكم الله سيدي الشريف وجزاكم الله خيرا علي دعمكم الكريم لأعضاء المنتدى وعلي تواصلكم الدائم مع الجميع
وحفظكم الله لخير الإسلام والمسلمين
وإن شاء الله سوف أبذل ما أستطيع من جهد للحصول علي رأي موثق للإخوان المسلمين في الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به


وأبدأ مستعينا بالله عز وجل ومصليا علي سيدنا ومولانا محمد المصطفي وعلي آله الطيبين الأطهار وسائله سبحانه وتعالي أن يرضي عن ساداتنا
الخلفاء الأربعة الراشدين والعشرة المبشرين وأهل بدر الغر الميامين وعن سائر الصحابة أجمعين اللهم آمين

وبعد : -
فإنه علي الرغم من أن الاتجاه الصوفي وعلي مدي تاريخ الأمة قد حظي بما لم يحظى به أي اتجاه آخر من حيث سعة الانتشار والقدرة علي البقاء وعدد المنتسبين والقائمين علي رعاية هذا الاتجاه كما أنه قد ذخر بالأئمة والعلماء من جميع فروع العلم من فقهاء ومفسرين ولغويين إلي محدثين ومتكلمين وفلاسفة وأطباء ومؤرخين 00000 الخ - فقلما نجد عالما من علماء الأمة إلا وهو صوفي -
علي الرغم من كل هذا تعرضت التجربة الروحية الصوفية لما لم يتعرض له أي اتجاه آخر من افتراءات وأكاذيب
والسبب بالقطع معلوم فإبليس وجنوده وأعوانه لن يتركوا الأمة كي يخرج منها عُبّاد بالليل لو صاحوا لزلزلت الدنيا بخصوم الأمة ومادت بهم الأرض يعيدون سيرة رهبان الليل فرسان النهار
هو لا يريد عليه لعنة الله أن يري " عز الدين بن عبد السلام " آخر يأمر البحر فيطبق علي أعداء الأمة كما حدث مع الأول في معركة المنصورة
فكان لابد من منع ذلك بشتى الوسائل
وكانت أحد أهم وأنجح الوسائل هو تشويه صورة أئمة التصوف والصوفية بصفة عامة
وسيؤدي ذلك بالطبع إلي تنفير جماهير الأمة من التصوف فيتوقف الرافد البشري الذي يمد التيار الصوفي وتتكون حالة من العداء للتصوف بين صفوف الأمة وتتجه جماهير الأمة إلي تيارات واتجاهات أخري منها ما له طابع ديني ولكن لن يكون بنفس قوة التصوف بل سيعطي ويكون خبرة سلبية لدي الناس عن التدين والمتدينين فتتجه البقية الباقية من أبناء الأمة إلي تيارات واتجاهات لا دينية ونتيجة ذلك معروفة بالطبع
وبذلك تكتسب تلك التيارات جميعها أرضا علي حساب التصوف فينحسر المد الصوفي ويتبع ذلك اتساع الهوة والفجوة بين الأمة ودينها
وهذا هم المطلوب ليسهل كسر الأمة وإذلالها ثم تدميرها
وخصوصا ونحن في زمن لا يريد أهله أن يبذلوا أقل مجهود للبحث عن الحق وأين يكون
يكفي أن يري السواد الأعظم من أهل زماننا شخصا ملتحيا مجلببا علي شاشة إحدى الفضائيات أو يستمع له علي شريط كاسيت أو اسطوانة كمبيوتر أو يحصل علي كتاب أو كتيب هدية مجانية للشيخ فلان ثم يعتقد هذا الشخص المستمع أو المشاهد أو القارئ أنه قد أصبح حائزا علي علم الأولين والآخرين
أما القراءة المتأنية والبحث العلمي المنهجي وعرض ما يسمع أو يقرأ أو يشاهد علي ميزان العلم والمعرفة فضلا عن الدراسة المتخصصة فقد أصبح كل هذا في ذمة التاريخ وعفا عليه الزمن لدي الأكثرين إلا من رحم الله
ونجحت الخطة الإبليسية إلي حد ما وبدرجة مرضية
فها هم أولياء الرحمن يسبون صباح مساء وها هم أبناء الأمة يسهرون ليلهم أمام مالا يرضي الله من قول أو فعل إلا من رحم الله
ولكن كيف سيشوه إبليس عليه لعنة الله هذه الصورة الناصعة البياض ليتسنى له تنفيذ ما سبق ذكره ؟
الأمر بسيط فكما جند الكذابون الوضاعون للحديث وللمذاهب البدعية فليكمل خلفهم ما بدأه سلفهم
وليدس في كتب التصوف وليحرف بعضها وليحرق ويمزق البعض الآخر وهل من فعل هذا في مؤلفات الفقه والتفسير وبقية العلوم الأخرى يعز عليه أن يفعل هذا بالتراث التصوفي ؟!
ولكن كما قيض الحق سبحانه وتعالي رجال الجرح والتعديل لصيانة السنة النبوية المطهرة
وأئمة الفقه والعقيدة لدحض أهل البدع والأهواء وفضح كذبهم وأباطيلهم
قيض الحق سبحانه وتعالي علماء ربانيين أوقفوا حياتهم علي صيانة التصوف من أيدي المبطلين
وكان من هؤلاء العلماء الأجلاء سيدي عبد الوهاب الشعراني رضى الله عنه وعنا به
ولكنه رحمه الله بما انتهج وخطي من خطوات علي هذا الطريق أصبح خطرا مهددا لما يسعى له إبليس وجنوده من الإنس والجن
فكان ولابد من الحرب علي هذه الخطوات المضيئة
وبدأت رحى الحرب هذه في حياة إمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به
ولكن الإمام كان مسبوقا ولم يكن سابقا بفعله هذا وقيامه بصيانة النهج الصوفي وبالمنافحة عنه فسبقه في هذا المضمار ثلة من الصالحين
وما الرسالة القشيرية وقوت القلوب إلا شاهد علي هذا
فلماذا تعرض الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به لما لم يتعرض له أيا من سابقيه في هذا المضمار ؟!!!

يتبـــــع إن شــــــاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 02, 2006 7:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify] لماذا تعرض الإمام الشعراني لكل هذا الهجوم ؟
ولماذا تعرضت مؤلفاته للدس عليها حتى في حياته ؟
هذا كان آخر الحديث في المشاركة الأخيرة

وأعود فاستكمل ما بدأت مستعينا بالله العلي الكبير ومصليا علي سيدنا ومولانا رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم وسائلا الحق جل وعلا أن يرضي عن ساداتنا صحابته الأبرار الأخيار وعن تابعيهم بإحسان إلي يوم الدين اللهم آمين
وبعد :
امتاز إمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به وتفرد عمن سبقوه من أئمة التصوف بخصائص ومميزات عدة تجعله في نظر المتربصين بالأمة خطرا جللا
فهم كما بينت سابقا وحسب وجهة نظري الشخصية يرون أن مكمن قوة وصلابة هذه الأمة في كونها أمة موصولة بالله جل وعلا

وفي سعيهم الحثيث والدؤوب لقطع هذه الصلات كان ومازال هدفهم الأول والأهم القضاء علي النهج السلوكي الصوفي الذي يتجسد من خلاله وبداخله مراد الحق جل وعلا من خلقه للإنسان والذي نجده في قوله تعالي " إني جاعل في الأرض خليفة "
وقوله تعالي " أن الأرض يرثها عبادي الصالحون "

فشخص كإمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به يمثل تحديا لهذا النهج المتربص بالأمة للآتي :

يمتاز إمامنا الجليل عن غيره من أئمة التصوف بغزارة الإنتاج العلمي في مختلف العلوم الشرعية من تفسير وفقه إلي أصول وعقائد وعلوم الحديث وصولا إلي مؤلفاته في علم التصوف والتي أعطته وأكسبته شهرة كصوفي غلبت شهرته كإمام جليل في علم الفقه وبقية علوم الدين
وبين يدي الآن وأنا أخط هذه السطور ثبتا بمؤلفاته وقد بلغت 103 منها ما وصل إلي 6 مجلدات
"وقد قال أحد من اطلع علي مؤلفاته : لو ضبطت الكراريس من مؤلفاته وحسبت أيام حياته من ولادته إلي وفاته لزادت في كل يوم ثلاثة كراريس وهذا من العجائب والنوادر " أهـ
قلت : ولا عجب في ذلك فمن أطاع الله أطاع الله له كل شيء وسخره له حتى الوقت

صحيح أن هناك علماء أجلاء قد فاقت مؤلفاتهم مؤلفات إمامنا من حيث العدد والتنوع وصحيح أن كثيرا منهم صوفية كالإمام المجتهد شيخ الإسلام تقي الدين السبكي والتي وصلت مؤلفاته إلي 150 مؤلف
ولكن نجد أن اشتغالهم بالعلوم الدينية الأخرى عمل علي قلة إنتاجهم وإسهامهم في علم التصوف
فنجد أن شهرتهم كفقهاء ومفسرين ومحدثين غلبت علي شهرتهم كصوفية
كما أننا نعلم جميعا أن التصوف علم ذوق ومواجيد وقواعده تعتمد في المقام الأول علي الممارسة والتجربة أكثر من الاعتماد علي النقل والتدوين بعكس العلوم الدينية الأخرى مما عمل علي قلة المؤلفات الصوفية بصفة عامة في مكتبتنا الإسلامية مقارنة بنظيراتها في بقية فروع ديننا الحنيف كما وأنه في القرون السابقة للإمام الشعراني كانت الأمة أكثر تمسكا والتزاما بمعاني الزهد ومجاهدة النفس
ولذلك نلاحظ أن مؤلفات الأئمة لتوضيح وشرح النهج الصوفي قد ظهرت علي ساحة التأليف الديني في مرحلة متأخرة نسبيا عن بقية مؤلفات العلوم الشرعية الأخرى

لهذه الأسباب وغيرها نجد أن الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به قد فاق غيره من علماء التصوف في شرح وتبيين النهج الصوفي كما كان له - كما أشرنا من قبل - إسهاماته الجادة والمتميزة في بقية العلوم الإسلامية

فمع بداية ظهور الأفكار التيمية الشاذة المغلوطة في القرن السابع الهجري وبداية حدوث تغيرات اجتماعية وسياسية جديدة ظهرت علي ساحة الأمة الإسلامية كان ولابد من حفظ وصيانة علم التصوف كتراث تفخر به الأمة وكصيانة لمنهج سارت في دروبه أمة الإسلام علي مدي تاريخها المجيد

فتوافر بذلك لإمامنا الجليل من الدوافع والأسباب ما لم يكن متوفرا لغيره من الأئمة كي ينهض ويضطلع بهذا العمل الكبير حتى يتم حفظ وصيانة هذا العلم النفيس
وإذا كان الإمام القشيري دفعه ما كان يراه في القرن الرابع إلي تأليف رسالته فما الظن بما كان في القرن التاسع الذي عاش فيه إمامنا الشعراني بما شمله بالطبع من تغيرات اجتماعية وسياسية ؟

فبدأ الإمام الجليل مرحلة فارقة في تاريخ الحركة الصوفية فقد بدأ خطوات مباركة وسعي سعيا مشكورا في وضع النهج الصوفي وصياغته في سلسلة من المؤلفات تجعل من السهل والميسور علي الجميع التعرف علي التصوف كمنهج مدون له أصول وقواعد
فبدأ رضي الله عنه وعنا به مرحلة جليلة من مراحل التأليف العلمي صاغ خلالها قواعد التصوف وشروحاتها وجمع سير الصالحين وشرح ما أستشكل من مصطلحات علم التصوف علي غير أهله ونافح وجاهد ضد أدعياء التصوف وضد محترفي الكذب والتطاول علي الأولياء والصالحين علي السواء

فشخص كهذا لهو سيف مسلط علي رقاب المتربصين بالأمة

فكيف يتركون إماما جليلا كهذا له اليد الطولي في مختلف فروع العلوم الشرعية وامتاز علي غيره بأنه أصبح علما علي التصوف ؟!
فلو ترسخ في ذهن الناس أنه عالم جليل في الفقه والتفسير والحديث والعقيدة والأصول والجميع يعلم بأنه من أكابر الصوفية فكيف إذا سيروجون أكاذيبهم علي جموع الأئمة بأن الصوفية جهال ينفرون من العلم ويحضون مريديهم علي الجهل وأنهم سبب تخلف الأمة وليست لهم أية إسهامات في الحياة العلمية الإسلامية وأنهم .... وأنهم .... وأنهم.... الخ سلسلة الكذب والتدليس والتضليل التي تمارس ضد التصوف والصوفية

فلسان حال المبتدعة والزنادقة يقول " فعلماء كالنووي والسيوطي والقسطلاني والقاري والعز ابن عبد السلام واللقاني الغزالي وابن حجر وغيرهم كثير , من السهل جدا أن نعمل علي إخفاء وطمس كونهم صوفية
فأولا شهرتهم كمحدثين وفقهاء ومفسرين ..... الخ كل في مجاله تغطي وتطغي علي شهرتهم كصوفية وإسهامهم في مجال علم التصوف ضئيل جدا جدا إذا ما قورن ببقية تراثهم العلمي وأما ما يشير من قريب أو بعيد إلي تصوفهم من تراثهم العلمي أو تراث غيرهم فمن السهل جدا إخفاؤه تماما فتحت عناوين اختصار مؤلفات التراث وتهذيبها سنخفي جزءا كبيرا من ذلك ومن طريق آخر يمكننا عند الطبع حذف ما تبقي من إشارات تدل علي تصوفهم وستتكفل عوامل الإهمال واللامبالاة بإضاعة وإهدار جزء كبير من ذلك التراث أو عندما يطبع أو يظهر للناس نكون نحن المسيطرين علي تلك العملية فلنظهره في بعض الأحيان كما هو ولكن مصحوبا بتعليقات غبية واستدراكات قميئة ممجوجة من قبيل " ضعفه الإمام العلامة فلان أو هذا مخالف لمذهب أهل السنة والجماعة " أو أن الغزالي قد تاب ورجع عن تصوفه ومات وصحيح البخاري علي صدره!!!! ولكن هذه التعليقات علي الرغم من ذلك سيكون لها مفعول السحر علي العوام والبسطاء من الناس
وعندما تزداد قبضتنا علي مجريات الأمور فلنصدر هذا البيان الذي يقول ( كتب حذر منها العلماااااااااااء ) "

ولكن مع شخص كالإمام الشعراني ينطق كل حرف تسطره يداه في أي فن يكتب فيه بأنه ينتمي لهؤلاء القوم ورثة رهبان الليل فرسان النهار الذين تفرق خوفا منهم قلوب وأبدان أعداء الأمة الوضع مع رجل كهذا سيختلف كثيرا جدا فتراثه بأكمله ينطق كل حرف فيه قائلا : علمت يقينا أن الصوفية هم السالكون لطريق الله خاصة وأن سيرتهم أحسن السير وطريقهم أصوب الطرق وأخلاقهم أزكي الأخلاق

فلنضع إستراتيجية خاصة في التعامل معه , لندس في كتبه ونحرف مؤلفاته بما يجعله فاقدا للمصداقية لدي طبقات الأمة وبدلا من أن يصبح نعمة أنعم الله بها علي الفكر الصوفي لنجعله نقمة وبدلا من كونه مدافعا ضد الأباطيل المدسوسة علي التصوف فلنجعله في نظر الناس باطلا من هذه الأباطيل

لنضع سيفه الذي سله علي رقابنا في قلب ما سعي لنشره وتحقيقه

يتبــع إن شـــاء الله


[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 16, 2006 7:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]تلك كانت خطة أهل الزيغ والضلال والتي مازالت تمارس وبكل شدة ووقاحة وبلا أدني أمانة علمية ضد الإمام الجليل بصفة خاصة وأهل الله من الصوفية بصفة خاصة

لقد أعلن من ترجم للإمام الشعراني - كما سيظهر في المشاركات القادمة إن شاء الله - أن تراثه العلمي تعرض للدس والتحريف وأعلنوا براءة الإمام من هذا وقد أتي هذا الإعلان بعد أن أوفوا هذا الإمام الجليل قدره وأبانوا عن علمه وفضله
ولكن المغرضون الآثمون أبوا إلا أن يرموا بهذا كله عرض الحائط ساعين بكل جهد إلي استكمال ما بدأه أسلافهم من ضلال وبهتان

بل إن الإمام الجليل عليه رضوان الله قد أعلن وأكد علي وقوع الدس والتحريف في كتبه - كما سيأتي إن شاء الله - وهو حي يرزق
ولكنهم صموا آذانهم وهرول خلفهم من غضب الله عليه وجعل عقله في أذنيه وأملي له واستدرجه من حيث لا يعلم كي يآذنه بالحرب

وبالطبع لا يخفي علي عاقل لماذا الإصرار علي هذا الموقف من أشباه البشر هؤلاء

وبعد هذه الإلمامة السريعة حول شخصية إمامنا الجليل وما ثار ويثار وما سيثار حولها من تخرصات وأباطيل

أبدأ مستعينا بالله عز وجل وسائلا منه التوفيق والسداد ومصليا علي سيدنا ومولانا محمد صلي الله عليه وآله الطيبين الأطهار وسلم تسليما كثيرا ومبتهلا للعلي القدير أن يرضي عن ساداتنا صحابته الأبرار الأخيار وعن تابعيهم بإحسان إلي يوم الدين اللهم آمين

وبعد :

أبدأ هذا المبحث المختصر عن الإمام الجليل سيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنه وعنا به وهو يحتوي علي :

أولا : ترجمة علمية موثقة لهذا الإمام الجليل

ثانيا : عرض لجزء من تراثه الزاخر يشمل :

1- استعراض لنماذج من التحريف والدس الذي تعرض له جزء من تراثه العلمي ممثلا في كتابه " الطبقات الكبرى " ومقابلته مع نسخة خالية من التحريف والتخريف والدس

2- ما سجله الإمام الجليل بنفسه وتقريره بوقوع دس وتحريف في مؤلفاته وهو كان مازال علي قيض الحياة

3- عرض بعض التراجم التي أرخ بها لبعض أئمة التصوف لاسيما الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي والشهيد الحلاج

4- استعراض لعقيدة الإمام رضي الله عنه وعنا به والصوفية بوجه عام والتي سجلها في مؤلفاته

5- عرض أجزاء من كتابه المعنون بـ " الفتح فيما صدر عن الكُمَّل من الشطح "

يتبــع إن شــاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 03, 2007 12:58 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]أبدأ مستعينا بالله عز وجل ومصليا علي سيدنا ومولانا محمد المصطفى وعلى آله الطيبين الأطهار وسائله سبحانه وتعالي أن يرضي عن ساداتنا الخلفاء الأربعة الراشدين والعشرة المبشرين وأهل بدر الغر الميامين وعن سائر الصحابة أجمعين اللهم آمين
وبعد :
فإن الإنسان ليعجب أشد العجب من صنفين من البشر , فأما الصنف الأول فهو هذا الصنف الذي يجحد نعمة منّ الله بها على بني البشر , فما بالنا إذا كانت هذه النعمة هي نعمة العقل .
وهذا الصنف الذي أقصده هو صنف نسمعه ونراه وقد أوقف حياته على محاربة أولياء الله عز وجل بشتى الطرق والوسائل , ولا يستحي أن يجعل من بين تلك الوسائل وسائل الكذب والافتراء .
كمثال على ذلك : هذه الحرب الشعواء التي يشنها الرءوس الجهال على سيدي ولي الله تعالى عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنا به , جاعلين مما دس عليه ونسب كذبا وزورا له وسيلة لمحاربة التصوف والصوفية .
فإذا ما أتيت لهم بأقوال من ترجم لهذا العلم الشامخ وبرأه مما قيل فيه , لا تجد منهم إلا المزيد من التمادي في الباطل , وإذا أتيت لهم بقوله عن نفسه أن هناك من دس عليه في كتبه لا تجد إلا غباوة في الفهم ووقاحة في الرد .
إما إذا ذكرت لهم أقوال أكثر من ثمانين عالم وإمام تكلموا في حق بقرتهم المقدسة – ابن تيمية – وأن أقوالهم تنوعت فيه ما بين تكفير ورمي بالزندقة واختلال العقل مرورا بالتبديع وانتهاءا بأن في قلبه ضغينة لسيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم , تجد العجب العجاب .
فعندهم أن هؤلاء جميعا خاطئين وابن تيمية هو المصيب الأوحد في العالم أجمع .
ولا أجد تفسيرا لهذا الموقف العجيب المتناقض إلا جحد نعمة الحق على عباده – نعمة العقل -
وأما الصنف الثاني الذي يثير العجب , هو ذلك الصنف الذي بيده الحق وتراه لا يكلف نفسه أدنى جهد لنشره , وتراه مستكينا منهزما أمام شراذم من الجهلة والأغبياء , والأدهى والأمر أنه إذا تحرك فإنما يكون تحركه هذا في إتجاه مهادنة وتملق أهل الزيغ والضلال, فإنا لله وإنا إليه راجعون

وفيما يلي أجزاء مختصرة من تراجم العلماء لسيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنا به , وقد أتيت بهذه الأجزاء التي توضح علو مكانته ,كما أنها توضح براءة هذا الإمام الجليل مما يراد أن يلصق به.
لعله أن يكون في ذكر هذه المقتطفات تبصرة لبعض المعاندين , وإيقاظا لبعض المهادنين المنهزمين , وهي بلا شك تذكرة للثابتين على الحق أسأل الله عز وجل أن أكون في زمرتهم اللهم آمين .

1 - يقول الإمام الحافظ عبد الرءوف المناوي في كتابه " الكواكب الدرية في تراجم السادة الصوفية " [4 / 69 – 74] :

" عبد الوهاب بن أحمد الشعراوى ، شيخنا الإمام العامل ، والهمام الكامل ، إنسان عين ذوى الفضائل ، وعين إنسان الواصلين من ذوى الوسائل ، العابد الزاهد ،الفقيه المحدث ، الصوفى المربى المسلك ، وهو من ذرية الإمام محمد بن الحنفية ... فغلب الحسد على طائفة من الفقهاء والصوفية ، فدسوا عليه في بعضها كلمات تخالف ظاهرها للشريعة ، وعقائد زائغة ، ومسائل تخالف الإجماع ، وأقاموا عليه القيامة ، وشنعوا وسبوا ، ورموه بكل عظيمة ، وبالغوا في الأذى والنميمة ، فخذلهم الله تعالى ، وأظهره عليهم ، وكان مواظبا على السنة ، ومجانبا للبدعة ، مبالغا في الورع ، مؤثرا ذوي الفاقة على نفسه، حتى بملبوسه ، متحملا للأذى ، سالكا طريق العفو ، موزعا أوقاته على العبادة ، ما بين تصنيف و تسليك وإفادة ... وكان يسمع لزاويته دويا كدوي النحل ليلا ونهارا ما بين ذاكر وقارىء ومتهجد ومطالع للكتب وغير ذلك ... ولم يزل قائما على ذلك معظما في صدر الصدور مبجلا في عيون الأعيان بالخير والحبور حتى نقله الله في دار كرامته في سنة ثلاث وسبعين وتسعمائة ، وكانت جنازته جمع حافل من العلماء ، والفقهاء ، والأمراء ، والفقراء، ودفن بجانب زاويته بين السورين ومضى وخلف ذكرا باقيا وثناءا عطرا ذكيا زاكيا ومددا لا ينكره إلا معاندا محروما ولا يجحده إلا مباهت مأثوم . " أهـ مختصرا

2 – قال الإمام ابن العماد الحنبلي في كتابه " شذرات الذهب في أخبار من ذهب " [8 / 437 – 439] ذاكرا قول الإمام المناوي ومقره عليه :

" وحسده طوائف فدسوا عليه كلمات يخالف ظاهرها الشرع وعقائد زائغة ومسائل تخالف الإجماع ، وأقاموا عليه القيامة وشنعوا وسبوا ، ورموه بكل عظيمة ، فخذلهم الله وأظهره عليهم ... وكان عظيم الهيبة وافر الجاه والحرمة . أهـ مختصرا

3- كما ورد في موسوعة " سيرة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم " [3 / 256 ] :
" هذا ولا يفوتنا التنبيه على أن الشعراني لم يسلم من الحسّاد والحاقدين الذين ضمنوا بعض كتبه أغاليط , ودسوا بينها إفتراءات هو بعيد عنها كل البعد " أهـ مختصرا

يتبع إن شاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 03, 2007 1:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1809
مكان: مصر
سهم النور كتب:
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]

هذه الحرب الشعواء التي يشنها الرءوس الجهال على سيدي ولي الله تعالى عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنا به , جاعلين مما دس عليه ونسب كذبا وزورا له وسيلة لمحاربة التصوف والصوفية .
فإذا ما أتيت لهم بأقوال من ترجم لهذا العلم الشامخ وبرأه مما قيل فيه , لا تجد منهم إلا المزيد من التمادي في الباطل , وإذا أتيت لهم بقوله عن نفسه أن هناك من دس عليه في كتبه لا تجد إلا غباوة في الفهم ووقاحة في الرد .
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]




جزاك الله خيراً أخي الكريم سهم النور

و لو كان هناك دليل على الدس في كتب بعينها او دس مسائل معينة (مثل ما يذكرونه في كتاب الطبقات الكبرى)

فأرجو أن تخبرنا به

فإن الجهال أكثروا من استخدامها لمحاربة الصوفية

_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 04, 2007 11:00 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/8.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]أخي الفاضل " البتار "
أكرمكم الله أخي العزيز , وبارك فيك

أخي الكريم :

إن شاء الله في المشاركات القادمة سأبدأ بعون من الله وأسأله التوفيق والسداد في استعراض لنماذج من التحريف والدس الذي تعرض له جزء من تراث الإمام الشعراني ممثلا في كتابه " الطبقات الكبرى " ومقابلته مع نسخة خالية من التحريف والتخريف والدس

أخي الحبيب :

ليعلم الجميع أنه لا يتوقع أن يرعوي أيا من أهل الزيغ والضلال لشيء مما سيذكر , فإن المخطط أعمق من ذلك بكثير

فقد كان يكفي أي منصف أن يقبل شهادة من ترجم للإمام الشعراني وبرأه مما نسب زورا وبهتانا إليه , فهل لو لم تكن هناك مخطوطات لكتاب الطبقات الكبرى خالية من الدس والتحريف كنا لا نقبل بأقوال من شهد بالعلم والفضل للإمام الشعراني رضي الله عنا به ؟

كان فيما أورد المؤرخين الكفاية لتبرأة هذا الإمام الجليل , ولكن فيما ينتهجه المبطلين نحو الإمام الشعراني رضي الله عنا به والإصرار على مواقفهم تجاهه لدليل على سوء النية المبيتة .

- يشهد له الأئمة بالعلم والفضل وأن هناك ما دس عليه .
- يقرر الإمام الشعراني رضي الله عنا به بأن هناك من حرف في كتبه ودس فيها وهو حي يرزق – سأعرض إن شاء الله لهذا الموقف بعد الانتهاء من استعراض لنماذج من التحريف والدس الذي تعرض له جزء من تراث الإمام الشعراني –
- تظهر نسخة من الكتاب - الذي يدعي أهل البهتان والكذب أنه دليل علي كفر وزندقة الصوفية – خالية من الدس والتحريف

ولكن وعلى الرغم من كل هذا لا يقبل المبطلون إلا بالتمادي في الكذب والافتراء علي الإمام الشعراني رضي الله عنا به وعلى عامة أهل الله

وما هذا إلا تكملة لما بدأه أسلافهم

ولكن ما سيكتب في هذا الموضوع سيكون من أجل :

- أن ننتصر فيه للصالحين
- وندحض فيه أكاذيب المبطلين
- ونُظهر الحق فيه للحائرين
- ونكشف فيه كذب الكاذبين وباطل المبطلين الآثمين

وتكملة لشهادات أئمة الدين ببراءة الإمام الشعراني رضي الله عنا به مما وقع في كتبه من دس وتحريف أنقل هذه الشهادة :

يقول الإمام ابن عابدين في [ حاشية رد المحتار ( 3 / 303 ) ] :

" كما وقع للشيخ الشعراني أنه افترى عليه بعض الحساد في بعض كتبه أشياء مكفرة، وأشاعها عنه، حتى اجتمع بعلماء عصره، فأخرج لهم مسودة كتابه التي عليها خطوط العلماء فإِذا هي خالية عما افْتُرِيَ عليه . " أهـ

يتبع إن شاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 07, 2007 2:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/16.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]الأخوة الأعزاء :

في موضوع الإمام الشعراني لاحظت أن مشاركاتي قد أتت على فترات متباعدة , ولاحظت أنها افتقدت للترابط والتتابع المطلوب , فرأيت أن أجمعها مرتبة مع شيء من الاختصار الذي لايخل بالمضمون , مع البدء بعرض نماذج من التحريف والدس الذي تعرض له تراث هذا الإمام الجليل .


دأب أهل الباطل في زماننا هذا على محاربة تراث الأمة والنيل من ثوابتها مستخدمين في ذلك ما تطوله أيديهم من أدوات وإمكانات .

وأشد ما يقومون به وطأة وتأثيرا هو تعرضهم لرموز الأمة من علماء وأولياء وبالطبع الهدف من ذلك واضح.

فإذا اهتزت صورة هذا العالم أو ذاك الولي تشوهت لدى الأجيال الناشئة صورة الاتجاه الذي ينتمي إليه هذا الرمز والأمثلة عديدة , وما تطاولهم وتبديعهم أئمة أجلاء كالنووي وابن حجر العسقلاني ببعيد .

غير أن الاتجاه الذي حظي بالقسط الوافر من هذه الحرب الشعواء هو " التصوف " ومرجع ذلك إلى أسباب عديدة , لعل أهمها من وجهة نظري حالة التردي والوهن التي يمر بها التيار الصوفي في الوقت الراهن والتي تكفل للمغرضين الآثمين حرية الحركة في توجيه ما يشاءون من تهم وافتراءات على المنهج الصوفي والصوفية بوجه عام .

ومن أكثر الشخصيات التي نالها سخافات وجهالات هؤلاء الحمقى شخصية الإمام المجاهد ولي الله سيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنا به .

فإنه علي الرغم من أن الاتجاه الصوفي وعلي مدي تاريخ الأمة قد حظي بما لم يحظى به أي اتجاه آخر من حيث سعة الانتشار والقدرة علي البقاء وعدد المنتسبين والقائمين علي رعاية هذا الاتجاه , كما أنه قد ذخر بالأئمة والعلماء من جميع فروع العلم من فقهاء ومفسرين ولغويين إلي محدثين ومتكلمين وأطباء ومؤرخين 00000 الخ - فقلما نجد عالما من علماء الأمة إلا وهو صوفي - علي الرغم من كل هذا تعرضت التجربة الروحية الصوفية لما لم يتعرض له أي اتجاه آخر من افتراءات وأكاذيب .
والسبب بالقطع معلوم , لمن يعلم ويدرك ماهية اللعين إبليس ووظيفته في الكون .

فإبليس وجنوده وأعوانه لن يتركوا الأمة كي يخرج منها عُبّاد بالليل لو صاحوا لزلزلت الدنيا بخصوم الأمة ومادت بهم الأرض يعيدون سيرة رهبان الليل فرسان النهار .

هو لا يريد عليه لعنة الله أن يرى " عز الدين بن عبد السلام " آخر يأمر الريح فتأخذ بأعداء الأمة يمنة ويسرة , كما حدث مع الأول في معركة المنصورة ,كرامة أجراها الله على يده ,فكان لابد من منع ذلك بشتى الوسائل .

وكانت أحد أهم وأنجح الوسائل هو تشويه صورة أئمة التصوف والصوفية بصفة عامة, وسيؤدي ذلك بالطبع إلي تنفير جماهير الأمة من التصوف فيتوقف الرافد البشري الذي يمد التيار الصوفي وتتكون حالة من العداء للتصوف بين صفوف الأمة وتتجه جماهير الأمة إلي تيارات واتجاهات أخري منها ما له طابع ديني ولكن لن يكون بنفس قوة التصوف بل سيعطي ويكون خبرة سلبية لدى الناس عن التدين والمتدينين فتتجه البقية الباقية من أبناء الأمة إلي تيارات واتجاهات لا دينية ونتيجة ذلك معروفة بالطبع .

وبذلك تكتسب تلك التيارات جميعها أرضا علي حساب التصوف الذي هو مقام الإحسان في الدين , فينحسر المد الصوفي ويتبع ذلك اتساع الهوة والفجوة بين الأمة ودينها .

وهذا هم المطلوب ليسهل كسر الأمة وإذلالها ثم تدميرها , وخصوصا ونحن في زمن لا يريد أهله أن يبذلوا أقل مجهود للبحث عن الحق وأين يكون .
يكفي أن يري السواد الأعظم من أهل زماننا شخصا ملتحيا مجلببا علي شاشة إحدى الفضائيات أو يستمع له علي شريط كاسيت أو اسطوانة كمبيوتر أو يحصل علي كتاب أو كتيب هدية مجانية للشيخ فلان ثم يعتقد هذا الشخص المستمع أو المشاهد أو القارئ أنه قد أصبح حائزا علي علم الأولين والآخرين .

أما القراءة المتأنية والبحث العلمي المنهجي وعرض ما يسمع أو يقرأ أو يشاهد علي ميزان العلم والمعرفة فضلا عن الدراسة المتخصصة فقد أصبح كل هذا في ذمة التاريخ وعفا عليه الزمن لدى الأكثرين إلا من رحم الله .

ونجحت الخطة الإبليسية إلى حد ما وبدرجة مرضية فها هم أولياء الرحمن يسبون صباح مساء وها هم أبناء الأمة يسهرون ليلهم لاركعا سجدا كأهل الله من الصالحين , ولكن أمام مالا يرضي الله من قول أو فعل إلا من رحم الله.

ولكن كيف سيشوه إبليس عليه لعنة الله هذه الصورة الناصعة البياض لأهل الله من الصوفية ليتسنى له تنفيذ ما سبق ذكره ؟

الأمر بسيط فكما جند الكذابون الوضاعون للحديث وللمذاهب البدعية فليكمل خلفهم ما بدأه سلفهم وليدس في كتب التصوف وليحرف بعضها وليحرق ويمزق البعض الآخر وهل من فعل هذا في مؤلفات الفقه والتفسير وبقية العلوم الأخرى يعز عليه أن يفعل هذا بالتراث التصوفي ؟!

ولكن كما قيض الحق سبحانه وتعالى رجال الجرح والتعديل لصيانة السنة النبوية المطهرة, وأئمة الفقه والعقيدة لدحض أهل البدع والأهواء وفضح كذبهم وأباطيلهم , قيض الحق سبحانه وتعالي علماء ربانيين أوقفوا حياتهم علي صيانة التصوف من أيدي المبطلين

وكان من هؤلاء العلماء الأجلاء سيدي عبد الوهاب الشعراني رضى الله عنه وعنا به.

ولكنه رحمه الله بما انتهج وخطى من خطوات علي هذا الطريق أصبح خطرا مهددا لما يسعى له إبليس وجنوده من الإنس والجن .

فكان ولابد من الحرب علي هذه الخطوات المضيئة , وبدأت رحى الحرب هذه في حياة إمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به.

ولكن الإمام كان مسبوقا ولم يكن سابقا بفعله هذا وقيامه بصيانة النهج الصوفي وبالمنافحة عنه فسبقه في هذا المضمار ثلة من الصالحين , وما كتب كالرسالة القشيرية والتعرف لمذهب أهل التصوف إلا شاهد على هذا.

فلماذا تعرض الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به لما لم يتعرض له أيا من سابقيه في هذا المضمار؟!

مرجع ذلك إلى الآتي :

امتاز إمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به وتفرد عمن سبقوه من أئمة التصوف بخصائص ومميزات عدة تجعله في نظر المتربصين بالأمة خطرا جللا , فهم كما بينت سابقا وحسب وجهة نظري الشخصية يرون أن مكمن قوة وصلابة هذه الأمة في كونها أمة موصولة بالله جل وعلا , وفي سعيهم الحثيث والدؤوب لقطع هذه الصلات كان ومازال هدفهم الأول والأهم هو القضاء علي النهج السلوكي الصوفي الذي يتجسد من خلاله وبداخله مراد الحق جل وعلا من خلقه للإنسان والذي نجده في قوله تعالي " إني جاعل في الأرض خليفة " وقوله تعالي " أن الأرض يرثها عبادي الصالحون ".

فشخص كإمامنا الشعراني رضي الله عنه وعنا به يمثل تحديا لهذا النهج المتربص بالأمة للآتي :

يمتاز إمامنا الجليل عن غيره من أئمة التصوف بغزارة الإنتاج العلمي في مختلف العلوم الشرعية من تفسير وفقه إلي أصول وعقائد وعلوم الحديث وصولا إلي مؤلفاته في علم التصوف والتي أعطته وأكسبته شهرة كصوفي غلبت شهرته كإمام جليل في علم الفقه وبقية علوم الدين.

وبين يدي الآن وأنا أخط هذه السطور ثبتا بمؤلفاته وقد بلغت 103 منها ما وصل إلي 6 مجلدات "وقد قال أحد من اطلع علي مؤلفاته : لو ضبطت الكراريس من مؤلفاته وحسبت أيام حياته من ولادته إلي وفاته لزادت في كل يوم ثلاثة كراريس وهذا من العجائب والنوادر " أهـ

قلت: ولا عجب في ذلك فمن أطاع الله أطاع الله له كل شيء وسخره له حتى الوقت .

صحيح أن هناك علماء أجلاء قد فاقت مؤلفاتهم مؤلفات إمامنا من حيث العدد والتنوع وصحيح أن كثيرا منهم صوفية كالإمام المجتهد شيخ الإسلام تقي الدين السبكي والتي وصلت مؤلفاته إلي 150 مؤلف .

ولكن نجد أن اشتغالهم بالعلوم الدينية الأخرى عمل علي قلة إنتاجهم وإسهامهم في علم التصوف فنجد أن شهرتهم كفقهاء ومفسرين ومحدثين غلبت علي شهرتهم كصوفية.

كما أننا نعلم جميعا أن التصوف علم ذوق ومواجيد وقواعده تعتمد في المقام الأول علي الممارسة والتجربة أكثر من الاعتماد علي النقل والتدوين بعكس العلوم الدينية الأخرى , مما عمل علي قلة المؤلفات الصوفية بصفة عامة في مكتبتنا الإسلامية مقارنة بنظيراتها في بقية فروع ديننا الحنيف .

كما وأنه في القرون السابقة للإمام الشعراني كانت الأمة أكثر تمسكا والتزاما بمعاني الزهد ومجاهدة النفس .

ولذلك نلاحظ أن مؤلفات الأئمة لتوضيح وشرح النهج الصوفي قد ظهرت علي ساحة التأليف الديني في مرحلة متأخرة نسبيا عن بقية مؤلفات العلوم الشرعية الأخرى.

لهذه الأسباب وغيرها نجد أن الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به قد فاق غيره من علماء التصوف في شرح وتبيين النهج الصوفي كما كان له - كما أشرنا من قبل - إسهاماته الجادة والمتميزة في بقية العلوم الإسلامية .

فمع بداية ظهور الأفكار التيمية الشاذة المغلوطة في القرن السابع الهجري وبداية حدوث تغيرات اجتماعية وسياسية جديدة ظهرت علي ساحة الأمة الإسلامية كان ولابد من حفظ وصيانة علم التصوف كتراث تفخر به الأمة وكصيانة لمنهج سارت في دروبه أمة الإسلام على مدي تاريخها المجيد .

فتوافر بذلك لإمامنا الجليل من الدوافع والأسباب ما لم يكن متوفرا لغيره من الأئمة كي ينهض ويضطلع بهذا العمل الكبير حتى يتم حفظ وصيانة هذا العلم النفيس .

وإذا كان الإمام القشيري دفعه ما كان يراه في القرن الرابع إلي تأليف رسالته فما الظن بما كان في القرن التاسع الذي عاش فيه إمامنا الشعراني بما شمله بالطبع من تغيرات اجتماعية وسياسية ؟ فبدأ الإمام الجليل مرحلة فارقة في تاريخ الحركة الصوفية فقد بدأ خطوات مباركة وسعى سعيا مشكورا في وضع النهج الصوفي وصياغته في سلسلة من المؤلفات تجعل من السهل والميسور على الجميع التعرف علي التصوف كمنهج مدون له أصول وقواعد .

فبدأ رضي الله عنه وعنا به مرحلة جليلة من مراحل التأليف العلمي صاغ خلالها قواعد التصوف وشروحاتها , وجمع سير الصالحين وشرح ما أستشكل من مصطلحات علم التصوف علي غير أهله , ونافح وجاهد ضد أدعياء التصوف , وضد محترفي الكذب والتطاول على الأولياء والصالحين على السواء .

فشخص كهذا لهو سيف مسلط علي رقاب المتربصين بالأمة , فكيف يتركون إماما جليلا كهذا له اليد الطولى في مختلف فروع العلوم الشرعية وامتاز علي غيره بأنه أصبح علما علي التصوف ؟!

فلو ترسخ في ذهن الناس أنه عالم جليل في الفقه والتفسير والحديث والعقيدة والأصول والجميع يعلم بأنه من أكابر الصوفية , فكيف إذا سيروجون أكاذيبهم علي جموع الأئمة بأن الصوفية جهال ينفرون من العلم ويحضون مريديهم علي الجهل وأنهم سبب تخلف الأمة وليست لهم أية إسهامات في الحياة العلمية الإسلامية وأنهم .... وأنهم .... وأنهم.... الخ سلسلة الكذب والتدليس والتضليل التي تمارس ضد التصوف والصوفية .

فلسان حال المبتدعة والزنادقة يقول " فعلماء كالنووي والسيوطي والقسطلاني والقاري والعز ابن عبد السلام واللقاني الغزالي وابن حجر وغيرهم كثير , من السهل جدا أن نعمل علي إخفاء وطمس كونهم صوفية .

فأولا شهرتهم كمحدثين وفقهاء ومفسرين ..... الخ كل في مجاله تغطي وتطغي علي شهرتهم كصوفية وإسهامهم في مجال علم التصوف ضئيل جدا جدا إذا ما قورن ببقية تراثهم العلمي .

وأما ما يشير من قريب أو بعيد إلي تصوفهم من تراثهم العلمي أو تراث غيرهم فمن السهل جدا إخفاؤه تماما , فتحت عناوين اختصار مؤلفات التراث وتهذيبها سنخفي جزءا كبيرا من ذلك.
ومن طريق آخر يمكننا عند الطبع حذف ما تبقي من إشارات تدل علي تصوفهم وستتكفل عوامل الإهمال واللامبالاة بإضاعة وإهدار جزء كبير من ذلك التراث , أو عندما يطبع أو يظهر للناس نكون نحن المسيطرين علي تلك العملية فلنظهره في بعض الأحيان كما هو ولكن مصحوبا بتعليقات غبية واستدراكات قميئة ممجوجة من قبيل " ضعفه الإمام العلامة فلان أو هذا مخالف لمذهب أهل السنة والجماعة " أو أن الغزالي قد تاب ورجع عن تصوفه ومات وصحيح البخاري علي صدره!!!! .

ولكن هذه التعليقات علي الرغم من ذلك سيكون لها مفعول السحر علي العوام والبسطاء من الناس وعندما تزداد قبضتنا علي مجريات الأمور فلنصدر هذا البيان الذي يقول ( كتب حذر منها العلماااااااااااء ) " .

ولكن مع شخص كالإمام الشعراني ينطق كل حرف تسطره يداه في أي فن يكتب فيه بأنه ينتمي لهؤلاء القوم ورثة رهبان الليل فرسان النهار , الذين تفرق خوفا منهم قلوب وأبدان أعداء الأمة , الوضع مع رجل كهذا سيختلف كثيرا جدا فتراثه بأكمله ينطق كل حرف فيه قائلا : علمت يقينا أن الصوفية هم السالكون لطريق الله خاصة , وأن سيرتهم أحسن السير وطريقهم أصوب الطرق وأخلاقهم أزكى الأخلاق .
فلنضع إستراتيجية خاصة في التعامل معه :
لندس في كتبه ونحرف مؤلفاته بما يجعله فاقدا للمصداقية لدي طبقات الأمة وبدلا من أن يصبح نعمة أنعم الله بها علي الفكر الصوفي لنجعله نقمة وبدلا من كونه مدافعا ضد الأباطيل المدسوسة على التصوف فلنجعله في نظر الناس باطلا من هذه الأباطيل .

لنضع سيفه الذي سله علي رقابنا في قلب ما سعي لنشره وتحقيقه .

تلك كانت خطة أهل الزيغ والضلال والتي مازالت تمارس وبكل شدة ووقاحة وبلا أدنى أمانة علمية ضد الإمام الجليل بصفة خاصة وأهل الله من الصوفية بصفة عامة.

لقد أعلن من ترجم للإمام الشعراني - كما سيأتي إن شاء الله - أن تراثه العلمي تعرض للدس والتحريف وأعلنوا براءة الإمام من هذا وقد أتى هذا الإعلان بعد أن أوفوا هذا الإمام الجليل قدره وأبانوا عن علمه وفضله.

ولكن المغرضون الآثمون أبوا إلا أن يرموا بهذا كله عرض الحائط ساعين بكل جهد إلي استكمال ما بدأه أسلافهم من ضلال وبهتان , بل إن الإمام الجليل عليه رضوان الله قد أعلن وأكد علي وقوع الدس والتحريف في كتبه - كما سيأتي إن شاء الله - وهو حي يرزق , ولكنهم صموا آذانهم وهرول خلفهم من غضب الله عليه وجعل عقله في أذنيه وأملى له واستدرجه من حيث لا يعلم كي يآذنه بالحرب.

وبالطبع لا يخفي علي عاقل لماذا الإصرار علي هذا الموقف من أشباه البشر هؤلاء.

وبعد هذه الإلمامة السريعة حول شخصية إمامنا الجليل وما ثار ويثار وما سيثار حولها من تخرصات وأباطيل :

أبدأ مستعينا بالله عز وجل وسائلا منه التوفيق والسداد ومصليا علي سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الأطهار وسلم تسليما كثيرا ومبتهلا للعلي القدير أن يرضى عن ساداتنا صحابته الأبرار الأخيار وعن تابعيهم بإحسان إلي يوم الدين اللهم آمين , وبعد :

أبدأ هذا المبحث المختصر عن الإمام الجليل سيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنه وعنا به وهو يحتوي علي :

أولا : ترجمة علمية موثقة لهذا الإمام الجليل, تهتم بإبراز وتوضيح منزلته وقيمته العلمية , وتقريرات الأئمة الأعلام بوقوع الدس والتحريف في كتبه .
ثانيا : عرض لجزء من تراثه الزاخر يشمل :

1- استعراض لنماذج من التحريف والدس الذي تعرض له جزء من تراثه العلمي ممثلا في كتابه " الطبقات الكبرى " ومقابلته مع نسخة خالية من التحريف والتخريف والدس.

2- ما سجله الإمام الجليل بنفسه وتقريره بوقوع دس وتحريف في مؤلفاته وهو كان مازال على قيض الحياة .


أولا : تراجم الأئمة الأعلام لسيدي عبد الوهاب الشعراني

- يقول الإمام الحافظ عبد الرءوف المناوي في كتابه " الكواكب الدرية في تراجم السادة الصوفية " [4 / 69 – 74] :

" عبد الوهاب بن أحمد الشعراوي ، شيخنا الإمام العامل ، والهمام الكامل ، إنسان عين ذوى الفضائل ، وعين إنسان الواصلين من ذوى الوسائل ، العابد الزاهد ،الفقيه المحدث ، الصوفي المربى المسلك ، وهو من ذرية الإمام محمد بن الحنفية ... فغلب الحسد على طائفة من الفقهاء والصوفية ، فدسوا عليه في بعضها كلمات تخالف ظاهرها للشريعة ، وعقائد زائغة ، ومسائل تخالف الإجماع ، وأقاموا عليه القيامة ، وشنعوا وسبوا ، ورموه بكل عظيمة ، وبالغوا في الأذى والنميمة ، فخذلهم الله تعالى ، وأظهره عليهم ، وكان مواظبا على السنة ، ومجانبا للبدعة ، مبالغا في الورع ، مؤثرا ذوي الفاقة على نفسه، حتى بملبوسه ، متحملا للأذى ، سالكا طريق العفو ، موزعا أوقاته على العبادة ، ما بين تصنيف و تسليك وإفادة ... وكان يسمع لزاويته دويا كدوي النحل ليلا ونهارا ما بين ذاكر وقارئ ومتهجد ومطالع للكتب وغير ذلك ... ولم يزل قائما على سذلك معظما في صدر الصدور مبجلا في عيون الأعيان بالخير والحبور حتى نقله الله في دار كرامته في سنة ثلاث وسبعين وتسعمائة ، وكانت جنازته جمع حافل من العلماء ، والفقهاء ، والأمراء ، والفقراء، ودفن بجانب زاويته بين السورين ومضى وخلف ذكرا باقيا وثناءا عطرا ذكيا زاكيا ومددا لا ينكره إلا معاندا محروما ولا يجحده إلا مباهت مأثوم . " أهـ مختصرا .

- قال الإمام ابن العماد الحنبلي في كتابه " شذرات الذهب في أخبار من ذهب " [8 / 437 – 439 ] ذاكرا قول الإمام المناوي ومقره عليه :

" وحسده طوائف فدسوا عليه كلمات يخالف ظاهرها الشرع وعقائد زائغة ومسائل تخالف الإجماع ، وأقاموا عليه القيامة وشنعوا وسبوا ، ورموه بكل عظيمة ، فخذلهم الله وأظهره عليهم ... وكان عظيم الهيبة وافر الجاه والحرمة . أهـ مختصرا .

- يقول الإمام ابن عابدين خاتمة محققي المذهب الحنفي في [ حاشية رد المحتار ( 3 / 303 ) ] :

" كما وقع للشيخ الشعراني أنه افترى عليه بعض الحساد في بعض كتبه أشياء مكفرة، وأشاعها عنه، حتى اجتمع بعلماء عصره، فأخرج لهم مسودة كتابه التي عليها خطوط العلماء فإِذا هي خالية عما افْتُرِيَ عليه . " أهـ

- وقال حاجي خليفة في كتابه "كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " ( 1 / 227 ) :

البحر المورود في المواثيق والعهود للشيخ : عبد الوهاب بن أحمد الشعراني المتوفى : سنة ستين وتسعمائة . (دس فيه : بعض أعدائه ما يخالف الشرع ووقعت الفتنة في القاهرة لأجله ذكره في : ( الميزان ). أهـ

- كما ورد في موسوعة " سيرة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم " [3 /239 , 256 ] :

" لقد أنار الشعراني الطريق في كثير من الجوانب والاتجاهات ,فكان حقيقا بأن يتصفح الناس سيرة هذا العبقري الذي ترك بعده ثروة فكرية وعلمية كثير منها لم يسبق إليه .
....هو الإمام الجليل عبد الوهاب بن أحمد بن علي الملقب بالشعراني , والشعراني هو لقب لجده ...وينتهي نسب الشعراني إلى الإمام علي كرم الله وجهه ... وكانت أسرة الشعراني عريقة في الصلاح والتقوى ..... هذا ولا يفوتنا التنبيه على أن الشعراني لم يسلم من الحسّاد والحاقدين الذين ضمنوا بعض كتبه أغاليط , ودسوا بينها افتراءات هو بعيد عنها كل البعد " أهـ مختصرا



ثانيا : عرض لجزء من تراثه الزاخر يشمل :

1- استعراض لنماذج من التحريف والدس الذي تعرض له جزء من تراثه العلمي ممثلا في كتابه "الطبقات الكبرى "ومقابلته مع نسخة خالية من التحريف والتخريف والدس.

أنقل لكم ما قاله محقق كتاب الطبقات الكبرى عن الدس في كتاب الطبقات الكبرى للشعراني :

أولاً : فكرة عن الكتاب :

الكتاب كما كُتب على غلافه بأنه :

أول طبعه محققة في العالم . المحقق هو : الشيخ عبد الرحمن حسن محمود .

ومما كُتب على الغلاف أيضاً : قوبلت هذه الطبعة على مخطوطة نادرة ، ومقابلة قراءة كاملة على طبعة بولاق عام 1292 هـ وعدة مخطوطات بمكتبة الأزهر الشريف ، وهي خالية تماماً من التحريف والتخريف .الناشر : مكتبة الآداب ، 42 ميدان الأوبرا ـ القاهرة الطبعة الأولى . 1414 هـ ـ 1993 م وحقوق الطبع محفوظة لمكتبة الآداب ( على حسن ) .

ثانياً : بعض ما قاله المحقق في مقدمته الكتاب صفحة رقم 25 ، تحت عنوان :

كتاب ( الطبقات الكبرى ) والكذب على الشيخ رحمه الله ورضى الله عنه ما نصه :

"وأما ما كذب على الشيخ الشعراني في هذا الكتاب " لواقح الأنوار في طبقات السادة الأخيار " فكثير ، وقد مكننا الله تعالى من الاطلاع على تراجم نظيفة أثبتناها في نسختنا هذه ، وأشرنا إلى كلٍ في موضعه .

إن النسخة التي كتبها الشيخ بيده رحمه الله تعالى قد فقدت ، أو هي في سرداب من سراديب المكتبات , أو أضاعوها ليتمكنوا من دس ما يمكن دسه فيما تنسخه أيديهم .

والنسخ الموجودة في بعض تراجمها زيادة عن المطبوع أو نقص ، فما رأيت فيه مخالفة تستحق أن تظهر نقلته برمته ، بدلاً عن ما في النسخ المطبوعة ، وما لا : تركته كما هو ، وإليك بعض من المخالفات الواضحة :

في ترجمة الشيخ أبى الحسن الشاذلي رضى الله عنه ص 6 ج 2 من المطبوعة ما نصه :

" والمشي مع زوجتك إلى السوق في حاجة من حوائجها ، وركوبك خلفها على الحمار وغيره " ا هـ .

وهي عبارة تمجها العقول السليمة ، حتى ولو كانت المرأة زوجته . وصحتها من النسخة التي تحت يدي ما نصه :

" والمشي مع زوجتك إلى السوق في حاجة من حوائجها ، وركوبها خلفك على الحمار وغيره " اهـ

- في المطبوعة ص 95 جـ 2 في ترجمة الشيخ " محمد الشويمي " ما نصه :

" وخرج له بالعصا ، وقال : إن لم ترجع يا محمد وإلا استلفتك من ربك !! " اهـ

وهذه الجملة فيها جرأة ووقاحة وفحش لا يصدر عن عالم بالله . لواقع أنها كذب محض ، إذ نصها من النسخة التي راجعت عليها :

" وإن لم ترجع يا محمد ،أسقطتك وآذيتك " اهـ .

- في المطبوعة ص 106 ج 2 في ترجمة الشيخ محمد المغربي رحمه الله تعالى ما نصه :

" فهذا هو التوحيد الحالي العام المشار إليه في الآية بقوله : { ولكن لا تفقهون تسبيحهم } أى هذا التوحيد الباطن ، فتفطنوا له إن كنتم فقهاء ، فإنه محتاج إلى الفهم ، وهو موضع علم الباطن الرباني " اهـ

أمّا ما في المخطوطة التي قابلت عليها ، فنصه هكذا :

" فهذا هو التوحيد الباطني للعالم المشار إليه في الآية بقوله : { ولكن لا تفقهون تسبيحهم } أي هذا التسبيح الرباني " .

- في ترجمة الشيخ على أبو خوذة ص 122 ج2 ما نصه :

" وقال لى مرة احذر أن تنيكك أمك ، فقلت لعبد من عبيده : ما معنى كلام الشيخ ؟ قال : يحذرك أن يدخل حب الدنيا في قلبك ، لأن الدنيا هي أمك " اهـ .

وفى المخطوطة التي راجعت عليها ما نصه :

" اجتمعت به كثيراً، فقلت له مرة : أوصني ! فقال : احترس أن تلعب بك أمك ، فقلت لعبيده : ما معنى هذا ؟ فقالوا : احذر أن تميل إلى الدنيا بقلبك " اهـ

- في ترجمة الشيخ " على وحيش " ج 2 ص 135 من المطبوعة :

" وكان إذا رأى شيخ بلد وغيره ينزله من على الحمارة ، ويقول له : امسك رأسها لى حتى أفعل فيها ، فإن أبَى شيخ البلد تسمر في الأرض حتى لا يستطيع يمشى خطوة ، وإن سمع حصل له خجل عظيم " اهـ

والترجمة التي أثبتها بالكامل في هذا الكتاب من المخطوطة التي استعنت بها ليس فيها هذا الكلام إطلاقاً .لذلك صوّرتها لك أيها القارئ الكريم مع المقدمة لتقرأها بعينك ويستريح قلبك : أن هؤلاء الناس قد افترى عليهم مَنْ قدوته مغرضو اليهود والنصارى ، في الافتراء على أهل الله ، والكذب عليهم .أهـ

ومعذرة على ورود بعض الكلمات أو الجمل ذات المعاني الغريبة والبذيئة وعذرا لذوق الأخوة القراء .

يتبع إن شاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 10, 2007 2:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/16.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]
2- ما سجله الإمام الجليل بنفسه وتقريره بوقوع دس وتحريف في مؤلفاته وهو كان مازال على قيض الحياة .

- قال الإمام الشعراني في كتابه اليواقيت والجواهر ( 7 ) :

" وكذلك دسوا علي أنا في كتابي المسمى بالبحر المورود جملة من العقائد الزائغة وأشاعوا تلك العقائد في مصر ومكة نحو ثلاث سنين وأنا برئ منها كما بينت ذلك في خطبة الكتاب لما غيرتها وكان العلماء كتبوا عليه وأجازوه , فما سكنت الفتنة حتى أرسلت إليهم النسخة التي عليها خطوطهم , وكان ممن انتدب لنصرتي الشيخ الإمام ناصر الدين اللقاني المالكي رضي الله تعالى عنه . ثم إن بعض الحسدة أشاع في مصر ومكة أن علماء مصر رجعوا عن كتاباتهم على مؤلفات فلان كلها , فشك بعض الناس في ذلك فأرسلت النسخة للعلماء ثالث مرة فكتبوا تحت خطوطهم : كذب والله من ينسب إلينا إننا رجعنا عن كتاباتنا على هذا الكتاب وغيره من مؤلفات فلان " أهـ

- وقال في كتابه المنن الكبرى أو لطائف المنن والأخلاق ( 73 ) :

" ومما أنعم الله تبارك وتعالى به علي : إجازة العلماء من أهل المذاهب الأربعة لمؤلفاتي , ومدحهم لها خلاف ما أشاعه بعض الحسدة في مصر والحجاز وغيرهما من امتناعهم من الكتابة على مؤلفاتي , أو رجوعهم عن الكتابة عليها , وسبب ذلك أنهم استعاروا مني بعض الكتب ليكتبوها فدسوا فيها عقائد زائفة , ومسائل خارقة للإجماع ونسبوها إلي , ودارت تلك المسائل في مصر نحو سنة وأنا لا أشعر فحصل بذلك رج في البلد , وسيأتي في هذه المنن براءتي عند العلماء مما دسوه حين أرسلت لهم النسخ التي عليها خطوطهم , فالله يفغر لهؤلاء الحسدة ما جنوه , آمين " أهـ

ثم شرع رحمه الله في إيراد أقوال الأئمة والعلماء التي تثبت براءته وفي نفس الوقت تثبت علو شأو هذا العلم الشامخ .

وبعد :

فقد كان يكفي أي منصف أن يقبل شهادة من ترجم للإمام الشعراني وبرأه مما نسب زورا وبهتانا إليه , فهل لو لم تكن هناك مخطوطات لكتاب الطبقات الكبرى خالية من الدس والتحريف كنا لا نقبل بأقوال من شهد بالعلم والفضل للإمام الشعراني رضي الله عنا به ؟

كان فيما أورد المؤرخين الكفاية لتبرأة هذا الإمام الجليل , ولكن فيما ينتهجه المبطلين نحو الإمام الشعراني رضي الله عنا به والإصرار على مواقفهم تجاهه لدليل على سوء النية المبيتة .

- يشهد له الأئمة بالعلم والفضل وأن هناك ما دس عليه .

- يقرر الإمام الشعراني رضي الله عنا به بأن هناك من حرف في كتبه ودس فيها وهو حي يرزق .

- تظهر نسخة من الكتاب - الذي يدعي أهل البهتان والكذب أنه دليل علي كفر وزندقة الصوفية – خالية من الدس والتحريف ولكن :

وعلى الرغم من كل هذا لا يقبل المبطلون إلا بالتمادي في الكذب والافتراء علي الإمام الشعراني رضي الله عنا به وعلى عامة أهل الله

وما هذا إلا تكملة لما بدأه أسلافهم .

يتبع إن شاء الله


[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 14, 2007 3:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 12497
مكان: مصـــــر المحروســـة
[center][table=width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/16.gif);border:10 inset gray;][cell=filter:;][I][align=justify]
-استعراض لعقيدة الإمام الشعراني رضي الله عنه وعنا به والصوفية بوجه عام والتي سجلها في بعض مؤلفاته

- عقيدة الإمام الشعراني والسادة الصوفية :

قد أبان الإمام الشعراني في كتابه " الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية " من صـ20 إلى صـ 26 عن عقيدة السادة الصوفية أذكرها لكم أحبابي في الله على سبيل الاختصار حيث قال رضي الله عنه:

مقدمة : تشتمل على جملة من عقائد القوم وبيان موافقتها لعقائد أهل السنة والجماعة :

" اعلم يا أخي أن القوم أجمعوا على أن الله تعالى إله واحد لاثاني له , منزه عن الصاحبة والولد , مالك لا شريك له , صانع لا مدبر معه , موجود بذاته من غير افتقار إلى موجد يوجده بل كل موجود مفتقر إليه في وجوده , فالعلم كله موجود به وهو تعالى موجود بذاته لا افتتاح لوجوده , ولا نهاية لبقائه بل وجوده مطلق مستمر قائم بنفسه ليس بجوهر فيقدر له المكان , ولا بعرض فيستحيل عليه البقاء , ولا بجسم فتكون له الجهة والتلقاء, مقدس عن الجهة والأقطار , مرئي بالقلوب والأبصار .... تكلم سبحانه لا عن صمت متقدم ولا سكوت متوهم بكلام قديم أزلي كسائر صفاته من علمه وإرادته وقدرته , كلم به موسى عليه الصلاة والسلام سماه التنزيل والزبور والتوراة والإنجيل والفرقان , من غير تشبيه ولا تكييف , إذ كلامه تعالى من غير لهاة ولا لسان , كما أن سمعه من غير أصمخة ولا أجفان , كما أن إرادته من غير من غير قلب ولا جنان , كما أن علمه من غير اضطرار ولا نظر في برهان ..... أكمل صنع العالم وأبدعه حين أوجده واخترعه , لا شريك له في ملكه ولا مدبر معه فيه ..... وكذلك نؤمن بأن إيمان أهل النار كفرعون وغيره غير مقبول ولا نافع , وأن جماعة من أهل الكبائر من الموحدين يدخلون جهنم , ثم يخرجون بالشفاعة حق ..... وكذلك نؤمن بأن التأبيد للمؤمنين في النعيم المقيم حق , والتأبيد للكافرين والمنافقين والمشركين والمجرمين حق , فهذه عقيدة القوم رضي الله عنهم أجمعين , وعقيدة عليها حيينا وعليها نموت , كما هو رجاؤنا في الله عز وجل . " أهـ مختصرا

هذا ويتضح مما سبق نقله أن الإمام الشعراني قال بالآتي :

- أن عقيدة السادة الصوفية هي عقيدة أهل السنة والجماعة أي أن السادة الصوفية جزما من أهل السنة والجماعة .

- أن الإمام الشعراني نفى عن الله عز جل المكان والجهة .

- أن الإمام الشعراني نفى عن الله كلامه بآلة كاللهاة أو اللسان .

- أن الإمام الشعراني نفى عن العلي القدير الصماخ .

- أن الإمام الشعراني قال بأن عقيدة الصوفية في فرعون أنه كافر غير مؤمن وأنه من أهل النار.

- أن الإمام الشعراني قال بأن التأبيد للكافرين والمنافقين والمشركين والمجرمين حق .

- أن الإمام الشعراني قال بعدم فناء النار .

وأرجو من الأخوة القراء أن تتدبروا قليلا ولن تحتاجوا في ذلك إلى جهد لتصلوا إلى :

مع أي العقائد يتناقض ما سبق ذكره من عقيدة السادة الصوفية عقيدة أهل السنة والجماعة؟!

ومن هو المستفيد من تشويه صور أصحاب العقيدة السابق نقلها ؟!

لعل ذلك يعطينا مزيدا من الوضوح حول أسباب هجوم الزنادقة أحداث الأسنان سفهاء الأحلام على الإمام الجليل عبد الوهاب الشعراني , ولعلنا ندرك أبعاد المخططات التي توضع وتطبق على أرض الواقع ونعلم أنها ليست وليدة اللحظة وأنها تحاك وفق منهج مدروس ومعد سلفا ويتم تنفيذه على مراحل زمنية طويلة الأجل .

ولكن الطامة الكبرى والجريمة التي لا تغتفر في نظر هؤلاء هو هذا الكلام الآتي ذكره للإمام الشعراني :

حيث قال في كتابه" اليواقيت والجواهر " صـ 3 :

" واعلم يا أخي أن المراد بأهل السنة والجماعة في عرف الناس اليوم الشيخ أبو الحسن الأشعري ومن سبقه بالزمان كالشيخ أبي منصور الماتريدي وغيره رضي الله تعالى عنهم , وقد كان الماتريدي إماما عظيما في السنة كالشيخ أبي الحسن الأشعري ولكن لما غلب أصحاب الشيخ أبي الحسن الأشعري على أصحاب الماتريدي كان الماتريدي أقل شهرة , فإن أتباع الماتريدي ما وراء نهر سيحون فقط , وأما أتباع الشيخ أبي الحسن الأشعري فهم منتشرون في أكثر بلاد الإسلام كخرسان والعراق والشام ومصر وغيرها من البلاد " أهـ

فها هو الإمام الشعراني يعلن أن الأمة ومنذ القرن الثالث – قرن ظهور الإمامين الأشعري والماتريدي - وحتى القرن العاشر اصطلحت على أن أهل السنة والجماعة هم السادة الأشاعرة والسادة الماتريدية , فلو تركت صورة الإمام الجليل الشعراني كما هي بلا تشويه فكيف سيروج على العامة من الناس وقليلي المعرفة أن الأشاعرة والماتريدية أهل بدع وضلال كما يروج لذلك أهل الكذب والبهتان ؟!

وهذا أيضا يعطينا تبريرا آخر لأسباب التهجم على الإمام الشعراني رضي الله عنا به .

ولعل في كلام الإمام الشعراني الذي نقلته من كتاب اليواقيت والجواهر ما يجعل لكلام المتنطعين الأفاكين وافتراءاتهم على الإمام الجليل بعدا آخر وهو تشويه صورة الأشاعرة والماتريدية بالإضافة للصوفية .

فبعد أن يترسخ في أذهان البسطاء ما بثه أهل الكذب والبهتان حول الإمام الشعراني والصوفية بوجه عام ثم يجد أن الإمام الشعراني يقول أن عقيدة الصوفية هي عقيدة أهل السنة والجماعة وأن أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية , فماذا ستكون نظرة البسطاء والعوام وقليلي المعرفة للأشاعرة وللماتريدية ؟!

وبهذا يكون أعداء الأمة – من سخر المتفيهقين والمتعالمين سفهاء الأحلام – قد اصطادوا – كما يرجون - عصفورين بحجر واحد .

ولكن الله غالب على أمره , ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

يتبع إن شاء الله
[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 35 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط