موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: .....وسنحج لرؤية كوكب الزهرة!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 26, 2006 2:43 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 11:21 pm
مشاركات: 1913
مكان: مصر
أكد رئيس قسم الفلك بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بالرياض الدكتور زكي المصطفى

على أن بداية دخول شهر ذي الحجة هو يوم الجمعة الموافق لـ 22 ديسمبر الجاري''.

وشدد على أن

''من يدعي رؤية الهلال قبل ذلك،

فإن رؤياه متوهّمة،

بسبب مخالفته لمعيارين أساسيين لدخول الشهر

وهما اللذان تقوم عليهما حسابات تقويم أم القرى،

وهما أن تغرب الشمس قبل القمر في مكة المكرمة، وأن يتحقق الاقتران بين الشمس والقمر''



وحذّر من جانبه الباحث الفلكي د. خالد بن صالح الزعاق،

عضو الإتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك وعضو المشروع الإسلامي لرصد الأهلّة،

من توهّم البعض رؤية الهلال مساء يوم الأربعاء وليلة الخميس الماضيين إثر رؤيتهم لأجرام سماوية أكدت الحسابات الفلكية أنها ستظهر فوق الشمس في هذا التوقيت.

وكان عدد من الفلكيين قد دعا عقب شهر رمضان 1427 هـ إلى اعتماد لجان شرعية مدرّبة ومدعومة بالحاسبات الفلكية في استطلاع أهلّة الشهور القمرية، معتبرين أن هذه اللجان المؤهّلة ستكون قادرة على تجنّب الوقوع في أخطاء أثناء عملية الرؤية.

ورأوا أن ذلك هو الحل الأمثل حتى لا يتكرر ما حدث في رمضان هذا العام حينما صامت بعض دول الخليج بناء على رؤية البعض لكوكب عطارد، معتقدين أنه هلال رمضان حسب فلكيين، وهو ما أدى لدخول رمضان مبكرا يوما واحدا


((منقول عن جريدة الخبر الجزائرية))



و كان قد جاء في نص القرار الصادر عن مجلس هيئة كبار العلماء في الدورة الثانية والعشرين المنعقدة بمدينة الطائف ما يلي:


أبحاث هيئة كبار العلماء المجلد الثالث ص/46-48
قرار رقم (108) وتاريخ 2/11/1403هـ
حكم إنشاء مراصد فلكية يستعان بها في رؤية الهلال
هيئة كبار العلماء 22/8/1426
26/09/2005

الحمد لله، والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وبعد:
ففي الدورة الثانية والعشرين لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة بمدينة الطائف، ابتداء من العشرين من شهر شوال حتى الثاني من شهر ذي القعدة عام 1403هـ بحث المجلس موضوع إنشاء مراصد فلكية يستعان بها عند تحري رؤية الهلال، بناء على الأمر السامي الموجه إلى سماحة الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برقم ( 4/ص/19524) وتاريخ 18/8/1403هـ ، والمحال من سماحته إلى الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (2652/1/د)، وتاريخ 1/9/1403هـ واطلع على قرار اللجنة المشكلة بناء على الأمر السامي رقم (6/2) وتاريخ 2/1/1403هـ، والمكونة من أصحاب الفضيلة: الشيخ عبد الرزاق عفيفي عضو هيئة كبار العلماء وأعضاء الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى، والشيخ محمد بن عبد الرحيم الخالد، ومندوب جامعة الملك سعود الدكتور فضل أحمد نور محمد، والتي درست موضوع الاستعانة بالمراصد على تحري رؤية الهلال، وأصدرت في ذلك قرارها المؤرخ في 16/5/1403هـ المتضمن:
أنه اتفق رأي الجميع على النقاط الست التالية:
1- إنشاء المراصد كعامل مساعد على تحري رؤية الهلال لا مانع منه شرعاً.
2- إذا رئي الهلال بالعين المجردة، فالعمل بهذه الرؤية، وإن لم ير بالمرصد.
3- إذا رئي الهلال بالمرصد رؤية حقيقية بواسطة المنظار تعين العمل بهذه الرؤية، ولو لم ير بالعين المجردة؛ وذلك لقول الله تعالى : " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"(1)، ولعموم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تصوموا حتى تروه، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم..." الحديث يصدق أنه رئي الهلال، سواء كانت الرؤية بالعين المجردة أم بها عن طريق المنظار، ولأن المثبت مقدم على النافي.
4- يطلب من المراصد من قبل الجهة المختصة عن إثبات الهلال تحري رؤية الهلال في ليلة مظنته، بغض النظر عن احتمال وجود الهلال بالحساب من عدمه.
5- يحسن إنشاء مراصد متكاملة الأجهزة للاستفادة منها في جهات المملكة الأربع، تعين مواقعها وتكاليفها بواسطة المختصين في هذا المجال.
6- تعميم مراصد متنقلة؛ لتحري رؤية الهلال في الأماكن التي تكون مظنة رؤية الهلال، مع الاستعانة بالأشخاص المشهورين بحدة البصر، وخاصة الذين سبق لهم رؤية الهلال.اهـ.
وبعد أن قام المجلس بدراسة الموضوع ومناقشته ورجع إلى قراره رقم (2) الذي أصدره في دورته الثانية المنعقدة في شهر شعبان من عام 1394هـ في موضوع الأهلة قرر بالإجماع: الموافقة على النقاط الست التي توصلت إليها اللجنة المذكورة أعلاه، بشرط أن تكون الرؤية بالمرصد أو غيره ممن تثبت عدالته شرعاً لدى القضاء كالمتبع، وأن لا يعتمد على الحساب في إثبات دخول الشهر أو خروجه.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



وأرى ان هناك تناقض بين النقطة الثانية و الثالثة في هذا القرار


فبالفعل فإن المراصد يمكن أن ترصد الهلال الذي لا تراه الغين المجردة

و لكن كيف تتم الرؤية بالعين المجردة إذا لم يتم رصده من خلال المراصد الفلكية؟


و النتيجة

اختلاف يوم وقفة عرفات في الأقطار الإسلامية

فمثلاً

وفقة عرفات يوم السبت قي ماليزيا

و كذلك أعلن الإتحاد الإسلامي لأمريكا الشمالية



و لا ندري ما سر الإعلان عن ثبوت الهلال في 21 ديسمبر

أهو خطاء عن جهل

أم قرار سياسي

أم تعمد إفساد المناسبة الدينية لدى المسلمين و إفساد الحج على الحجاج

فكيف بالحجاج و هم واقفون يوم عرفة و في نفوسهم شك أنهم أخطاءوا اليوم بسبب تعنت القائمين على فرار تحديد الأهلة.


وختاماً إليكم تعليق المهندس محمد شوكت عودة رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة على القرار بثبوت الهلال لشهر ذي الحجة يوم 21 ديسمبر
حيث يقول :



ألتمسنا لشهود رمضان الفائت عذرا و إن كان قبيحا بأنهم
شاهدوا كوكب عطارد
فظنوه الهلال،

أما بالنسبة لشهر ذي الحجة

فقد كان

كوكب الزهرة اللامع

موجودا في جهة الغرب بعد غروب الشمس في نفس المكان الذي يتواجد فيه الهلال الجديد،

فيبدو أننا صمنا لرؤية كوكب عطارد


وسنحج لرؤية كوكب الزهرة!!!!!!



_________________

ما خاب بين الورى يوما ولا عثرت***في حالة السير بالبلوى مطيته
من كان لله رب العرش ملتجأ***ومن تكن برسول الله نصرته


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 0 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط