موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 180 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 8, 9, 10, 11, 12
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 15, 2019 10:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


قال إبراهيم بن القاسم الكاتب في سياقه أخباره: لما فارق إبراهيم عليه السلام قومه والنمرود بن كنعان ونزل الشام ثم خرج إلى مصر ومعه سارة امرأته وخلف ابن أخيه لوطا بالشام وسار إلى مصر، وكانت سارة أحسن نساء العالمين في وقتها، ويقال إن يوسف الصديق ورث جزءاً من حسنها لأنها جدة أبيه. قال: فلما سار إبراهيم إلى مصر وأتى مصر وأتى الحرس المقيمون على أبواب المدينة فرأوا سارة وعجبوا من حسنها ورفعوا خبرها إلى طوطيس. وقد روينا في ذلك حديثنا بسندنا الذي قدمناه إلى أبي عبد الله البخاري رحمه الله قال: حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب قال: حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: هاجر إبراهيم عليه السلام بسارة فدخل بها قرية فيها ملك من الملوك أو جبار من الجبابرة فقيل: دخل إبراهيم بامرأة هي من أحسن النساء؛ فأرسل إليه أن يا إبراهيم من هذه التي معك؟ قال: أختي. ثم رجع إليها فقال: لا تكذبي حديثي فإني أخبرتهم أنك أختي؛ والله إن على الأرض من مؤمن غيري وغيرك؛ فأرسل بها إليه فقام فقامت توضأ وتصلي، فقالت: اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجى إلا على زوجي فلا تسلط على هذا الكافر قفط حتى ركض برجله.

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 17, 2019 10:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب



قال الأعرج: قال أبو سلمة بن عبد الرحمن: إنأبا هريرة قال: قالت: اللهم إن يمت يقال هي قتلته فأرسل، ثم قام إليها فقامت توضأ وتصلي وتقول: اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجى إلا زوجي فلا تسلط علي هذا الكافر، فغط حتى ركض برجله. قال عبد الرحمن: قال أبو سلمة: قال أبو هريرة: فقالت: اللهم إن يمت فيقال هي قتلته فأرسل في الثانية أو في الثالثة. فقال: والله ما أرسلتم إلي إلا شيطاناً! إرجعوها إلى إبراهيم وأعطوها آجر، فرجعت إلى إبراهيم عليه السلام فقالت: أشعرت أن الله كبت الكافر واخدم وليدة. هذا ما رويناه من صحيح البخاري. وقد ورد في أخبار طوطيس زيادات نذكرها؛ وهو أن الملك لما أطلقته في المرة الثالثة قال لها: إن لك رباً عظيماً لا يضيعك؛ وأعظم قدرها وسألها عن إبراهيم فقالت: هو قريبي وزوجي. قال: فإنه ذكر أنك أخته. قالت: صدق أنا أخته في الدين، وكل من كان على ديننا فهو أخ لنا. قال: نعم الدين دينكم! ووجها إلى ابنته حوريا، وكانت من العقل والكمال بمكان كبير، فألقى الله تعالى محبة سارة في قلبها فعظمتها حوريا أضافتها أحسن ضيافة، ووهبت لها جوهراً ومالاً، فأتت به إبراهيم عليه السلام فقال لها: رديه فلا حاجة لنا به فردته؛ فذكرت حوريا ذلك لأبيه فعجب منها وقال: هؤلاء من قوم كرام ومن أهل بيت طهارة فتحيلي في برها بكل حيلة، فوهبت لها جارية قبطية من أحسن الجواري يقال لها آجر، وهي هاجر أم إسماعيل عليه السلام، وعملت لها سلالاً من الحلوى وقالت: يكون معك هذا للزاد. وجعلت تحت الحلوى جوهراً نفيساً وحلياً مصبوغاً مكللاً. فقالت: أشاور صاحبي؛ فأتت إبراهيم عليه السلام فشاورته فقال: إذا كان مأمولاً فخذيه، فقبلته منها وخرج إبراهيم عليه السلام. فلما أمعنوا في السير أخرجت سارة بعض تلك السلال فأصابت الجوهر والحلي، فعرفت إبراهيم ذلك، فباع بعضه وحفر من ثمنه البئر التي جعلها للسبيل وفرق بعضه في وجوه البر، وكان يضيف كل من مر به.
قال: وعاش طوطيس إلى أن وجهت إليه هاجر من مكة تعرفه أنها بمكان جدب وتستغيثه، فأمر بحفر نهر في شرقي مصر يمر بسفح الجبل حتى ينتهي إلى مرفأ السفن في البحر المالح، فكان يحمل إليهما الحنطة وأصناف الغلات فتصل إلى جدة وتحمل من هناك على المطايا، فأحيا بلد الحجاز مدة. ويقال: إن كل ما حليت به الكعبة في ذلك العصر هو مما أهداه ملك مصر. ويقال: إنه لكثرة ما كان طوطيس يحمله إلى الحجاز سمته العرب جرهم الصادق وكذلك يسميه كثير من أهل الأثر.


يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 18, 2019 10:26 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


وقد تقدم في قصة إبراهيم الخليل عليه السلام أن اسم الملك صادوق، ويقال: إنه سأل إبراهيم عليه السلام أن يبارك له في بلده، فدعا بالبركة لمصر، وعرفه إبراهيم أن ولده سيملكها ويصير أمرها إليه.
قال: وطوطيس أول الفراعنة بمصر؛ وذلك أنه أكثر القتل حتى قتل قراباته وأهل بيته وبني عمه وخدمه ونسائه وأكثر الكهنة والحكماء. وكان حريصاً على الولد فلم يرزقه الله ولداً غير ابنته حوريا، وكانت عاقلة حكيمة تأخذ على يده كثيراً وتمنعه من سفك الدماء، فأبغضته الخلق: الخاص والعام. فلما رأت أمره يزيد خافت على زوال ملكهم فسمته فهلك. وكان ملكه سبعين سنة. ولما مات اختلفوا فيمن يملكوه عليهم بعده فقالوا: لا يملك علينا أحد من أهل بيته، وأرادوا تمليك بعض ولد أتريب؛ فقام بعض الوزراء ودعا إلى تمليك ابنته لصنيعها فيه، ولما كانت تنكر عليه، وتبعه أكثر القواد والوجوه فتم لها الأمر.
وملكت حوريا ابنة طوطيس وجلست على سرير الملك، ووعدت الناس بالإحسان، وأخذت في جمع الأموال وحفظها، فاجتمع لها من الأموال والجوهر والحلي والطيب ما لم يجتمع لملك، وقدمت الكهنة وأهل الحكمة ورؤساء السحرة ورفعت أقدارهم، وأمرت بتجديد الهياكل وتعظيمها. وسار من لم يرضها إلى مدينة أتريب وملكوا عليهم رجلاً من ولد أتريب يقال له أنداخس، فعقد على رأسه تاجاً وانضم إليه جماعة من بني عمه وأهل بيته، فانفذت إليه جيشاً فحاربه؛ فلما رأى أنه لا طاقة له بها دعاها إلى الصلح وخطبها إلى نفسه وقال لها: إن الملك لا يقوم بالنساء، وخوفها أن يزول ملكهم بمكانها؛ فعملت صنيعاً وأمرت أن يحضره الناس على منازلهم، فحضروا وأكلوا وشربوا وبذلت لهم الأموال وعرفتهم ما جرى من خطبتها، فبعض صوب الرأي، وبعض امتنع وقالوا: لا يتولى علينا غيرها لمعرفتنا بعقلها وحكمتها، وهي وارثة الملك؛ ووثبوا على نفر ممن خالفها فقتلوهم، وخرجوا في جيش كثيف فلقوا جيش الخارج بأتريب فهزموه وقتلوا كثيراً ن أصحابه، فهرب إلى أرض الشام وبها الكنعانيون من ولد عمليق، فاستغاث بملكهم وضمن له أخذ مصر وفتحها


يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 22, 2019 5:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


خبر يوسف الصديق عليه السلام وبيعه بمصر وخبره مع امرأة العزيز وسجنه وقصته مع صاحبي الملك ورؤيا الملك وتعبيرها وتولية الريان بن الوليد يوسف عليه السلام رتبة العزيز وخبر القحط، ماقدمنا ذكره في أخبار يوسف عليه السلام، وهو في السفر الحادي عشر من نسخة الأصل. فلا فائدة في إعادته. إلا أنه قد وردت زيادات أخر لم ترد هناك نحن نذكرها الآن، وهو ما حكاه مؤلف هذا الكتاب الذي نقلنا إبراهيم بن القاسم الكاتب عن إبراهيم بن وصيف شاه قال: إن يعقوب عليه السلام لما قدم مصر بأهله وولده، خرج يوسف عليه السلام في وجوه أهل مصر فتلقاه وأدخله على الملك؛ وكان يعقوب عليه السلام مهيباً جميلاً فقربه الملك وعظمه وقال له: يا شيخ، كم سنوك وما صناعتك وما تعبد؟ فقال: أما سني فعشرون ومائة سنة، وأما صناعتي فلنا غنم نرعاها وننتفع بها، وأما الذي أعبد فرب العالمين، وهو الذي خلقني وخلقك، وهو إله آبائي وإلهك وإله كل شيء.
قال: وكان في مجلس فنيامين، وهو كاهن جليل القدر، فلما سمع كلام يعقوب ضاق به ذرعاً وقال للملك بلغتهم: أخاف أن يكون خراب مصر على يد ولد هذا.
فقال له الملك: فأني لنا خبرة، فقال الكاهن: أرنا إلهك أيها الشيخ. قال: إلهي أعظم من أن يرى. قال: فإنا نحن نرى آلهتنا. قال: لأن آلهتكم ذهب وفضة ونحاس وخشب، وما يعمله بنو آدم عبيد إلهي الذي احتجب عن خلقه بعز ربوبيته، لا إله إلا هو العزيز الحكيم. قال له فنيامين: إن لكل شيء دليلاً، وكل شيء لا تراه العيون فليس بشيء، فغضب يعقوب وقال: كذبت يا عدو الله وطغيت في هذه الدنيا؛ إن الله سبحانه وتعالى شيء وليس كالأشياء، وهو خالق كل شيء لا إله إلا هو. قال: فصفه لنا. قال: إنما يوصف المخلوقون ولا يوصف الخالق عز وجل؛ لأنه يرتفع عن الصفات؛ لأنه واحد ثديم مدبر للأشياء في كل مكان يرى ولا يرى. ثم قام يعقوب مغضباً، فأجلسه الملك وأمر فنيامين أن يكف عنه ويكون بين يديه، ويأخذ في غير هذا. ثم قال الملك: كم عدة من دخل معك إلى مصر؟ قال ستون رجلاً. قال الكاهن: كذلك نجده في كتبنا؛ إن خراب مصر يجري على أيديهم. قال الملك: فهل يكون في أيامنا؟ قال: لا، ولا إلى مدة كبيرة. والصواب أن يقتله الملك ولا يستبقي من ذريته أحداً. قال الملك: إن كان الأمر كما تقول فما يمكننا أن ندفعه ولا نقتل هؤلاء، وإن لهم إلهاً عظيماً، وقد قبل قلبي هذا الشيخ، ومالي إلى قتله من سبيل، فخاطبه بألين الكلام؛ فجرت بينهما بعد ذلك مخاطبات ألان له فيها القول.
قال: ثم إن يعقوب عليه السلام أحب أن يعرف خبر مصر ومدائنها وكيف بنيت وخبر طلسماتها وعجائبها.

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 25, 2019 10:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب

فسأله عن ذلك بحق الملك ألا يكتمه شيئاً من أمرها فأخبره. وأقام يعقوب عليه السلام مع الريان بن الوليد الملك يعظمه ويتجله إلى أن حضرته الوفاة، فأوصى أن يحمل إلى مكانه من الشأم، فحمل في تابوت وخرج معه يوسف عليه السلام ووجوه مصر حتى بلغ إلى موضعه ورجعوا. وقيل إن عيصو منعهم من دفنه هناك لأن إسحاف عليه السلام كان قد وهبه الموضع فاشتراه يوسف عليه السلام منه. ويقال: إن الريان آمن بيوسف وكتم إيمانه خوفاً من فساد ملكه.
وملك الريان مائة وعشرين سنة. في وقته عمل يوسف عليه السلام الفيوم لابنة الملك، وكان أهل مصر قد وشوا به وقالوا: قد كبر ونقص نفعه فاختبره. فقال له الملك: قد وهبت هذه الناحية لابنتي، وكانت مغايض للماء فدبرها. قال: فقلع أدغالها، وساق المنهى، وبنى اللاهون، وجعل الماء فيه مقسوماً موزوناً، وفرغ من ذلك كله في أربعة أشهر، فعجبوا من حكمة يوسف عليه السلام.
قال: ولما مات الريان بن الوليد ملك بعده ابنه دريموس بن الريان ابن الوليد ويسميه أهل الأثر دارم، وهو الفرعون الرابع عندهم. قال: ولما ملك خالف سنة أبيه، وكان يوسف عليه السلام خليفته كما كان مع أبيه، وذلك بأمر الريان. وكان يوسف يسدده فربما قبل منه وربما خالفه، وظهر في وقته معدن فضة على ثلاثة أيام من النيل فأبان منه شيئاً عظيماً، وعمل منه صنماً على اسم القمر؛ لأن طالعه كان بالسرطان، ونصبه على القصر الرخام الذي كان أبوه بناه في شرقي النيل، ونصب حوله أصناماً كلها من الفضة وألبسها الحرير الأحمر، وعمل لها عيداً في كل سنة، وهو إذا نزل القمر السرطان.
وكان يتنقل إلى مواضع شتى يتنزه فيها، وإذا أراد أن يضر الناس بشيء منعه يوسف عليه السلام ودفعه عنه أن توفي يوسف عليه السلام، كما تقدم في خبر وفاته، فاستوزر الملك دارم بعده بالطس بن منسا الكاهن، فكان بالطس يطلق له ما كان يوسف يمنعه عنه، وحمله على أذى الناس وأخذ أموالهم فبلغ منهم كل مبلغ.
وعمل الوادي المنحوت بين الجبلين في الناحية الغربية وكنز الأموال فلا يوصل إليها، وجعل صقالة من الوادي إلى باب الخباء، وجعل لهه باباً من الحديد يتوصل إليه من تلك الصقالة، وصمده بجماعة من العفاريت يمنعون من ذلك الخباء، فمن رامه من الناس سقط في الوادي. وقال آخرون: كنزها في موضع منه يدخل إليه وينظر إلى الأموال مكشوفة مضروبة، في كل دينار عشرة مثاقيل عليها صورته، فإن أخذ الداخل منها شيئاً انطبق عليه الباب فلم يقدر على الخروج، فإذا رده إلى موضعه انفتح له الباب. وهو بحاله إلى هذا الوقت كما زعموا ثم زاد دارم في التجبر إلى أن اختلع كل امرأة جميلة بمدينة منف من أهلها؛ ولا يسمع بأمرأة حسناء في ناحية من النواحي إلا وجه فحملت إليه وفشا ذلك في المملكة واضطراب الناس من فعله وشق عليهم أمره إلى أن شغبوا عليه وعطلوا الصنائع والأعمال والأسواق فعدا على جماعة منهم فقتلهم وزاد الأمر حتى اجتمعوا على خلعه، فخاف بلاطس أن يفسد أمر المملكة فدخل على الملك وأشار عليه أن يتودد إلى الناس ويعتذر إليهم ويرد نساءهم فأبى إلا مخالفته، وهم أن يخرج إلى الناس في خاصته ويقتل منهم وقال: إنما هم عبيدي وعبيد آبائي.
فلم يزل يرفق به إلى أن سكن غضبه؛ فأمره أن يعتذر إلى الناس عنه، ففعل الوزير ذلك وذكر عنه جميلاً، فأبى الناس أن يقبلوا منه دون مخاطبتهم الملك

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 27, 2019 11:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


واتفق أنه خرج في بعض الأيام مصعداً فوثب رجل من الإسرائيلين على رجل من سدنة الهياكل فضربه حتى أدماه وعاب دين الكهنة، فغضب القبط لذلك وخاطبوا خليفة الملك أن يخرجهم من مصر فامتنع دون مشاورة الملك، وكتب إليه يعرفه ذلك، فكتب إليه ألا يحدث في القوم حادثة دون موافاته، فشغبوا وأجمعوا على خلعه وتمليك غيره، وتعرض بعضهم إلى ذكر الملك فحشد أهل الصعيد وانحدر إليهم، فحاربوه فهلك بينهم خلق كثير. وعاونته امرأة أبيه، وكانت ساحرة، فأظهرت من سحرها وتخاييلها ودخنها ما أعماهم عن النظر، أضعف حواسهم وأسكرهم، فقتل خلقاً منهم وصلب خلقاً على عبر النيل، ورجع إلى أكثر مما كان عليه من ابتزاز النساء ونهب الأموال واستخدام الأشراف والوجوه من القبط ومن بني إسرائيل؛ فأجمع الكل على ذمه. وكانت الساحرة لا تخليه من معونتها إلى أن ركب في ذلك القصر في بعض الليالي وقد أحذق النيل بالبلد، وهو من الجبل إلى الجبل، وامتد القمر على الماء، فأراد أن يعدي من العدوة إلى العدوة الأخرى فلم يتهيأ له سوق القصر بسرعة لعظمه، فركب مركباً لطيفاً مع ثلاثة من خدمه والساحرة، فلما توسط البحر هاجت ريح عاصف فغرق هو ومن معه، وأصبح الناس شاكين في أمره ما نزل له، إلى أن وجدت جثته بسطنوف فعرف بخاتمه وبجوهر كان يتقلد به فحمل إلى منف.
وملك بعده ابنه معاديوس بن دريموس؛ ويسميه أهل الأثر معدان ابن دارم، وهو الفرعون الخامس، وذلك بتدبير الوزير؛ فأجلسه على سرير الملك وبايعه الجيس، وكان صبياً فكرهه الناس ثم رضوا به، فأسقط عن الناس الخراج الذي كان أبوه أسقطه، وزادهم سنة وأحسن إليهم فأطاعوه؛ واستقام له الأمر ورد نساءهم. وكان ينكر على أبيه فعله ولا يرضاه؛ فلذلك رضوا به.



يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 30, 2019 11:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


وفي زمانه كان طوفان أضر ببعض البلد فلزم الملك الإقبال على الهياكل والتعبد، وطلب القاطر ووجوه الكهنة بالحضور معه، وأنصف بعض الناس من بعض. وكثر بنو إسرائيل وعابوا الأصنام وثلبوها. وكان الوزير قد هلك فاستوزر كاهناً يقال له املاده، فلما رأى ما فعله بنو إسرائيل أنكره وأمر أن يفردوا بناحية من البلد لا يختلط بهم أحد غيرهم، فأقطعهم موضعاً في قبلي منف، واجتمعوا إليه وعملوا لأنفسهم معبداً كانوا يتلون فيه صحف إبراهيم عليه السلام، واتفق أن رجلاً ن أهل بيت الكهنة عشق امرأة من بني إسرائيل كانت قد جاءته لتشتكي أخاها أنه غصبها ميراثها، وأرادت أن يعتني بأمرها عند وزير الملك، فرآها ابنه فأحبها وسأل والده أن يزوجه منها، فخطبها من أهلها فأبوا ذلك، فأنكر الناس فعلهم واجتمعوا إلى الوزير وقالوا: هؤلاء قوم بعيبونا ويرغبون عنا، ولا نحب أن يجاورونا إلا أن يدينوا بديننا. فقال الوزير: قد علمتم إكرام الريان الملك لجدهم يوسف عليه السلام، وقد وقفتم على بركة جدهم يوسف عليه السلام حتى جعلتم قبره وسط النيل فأخصب جانباً مصر بمكانه فلا تخوضوا في هذا، فأمسكوا.
قال: وتغلب أحد ملوك الكنعانيين على الشام وامتنع أهله أن يحملوا الضريبة التي كانت عليهم لملك مصر، فأنكر أهل مصر ذلك أشفقوا من غلبة صاحب الشام على بلدهم، فحضوا الملك على غزو الشام فقال: إن رام أحد حدود بلدنا غزوناه، وما لنا في ذلك البلد من حاجة؛ فاستنقصوا رأيه. وأقام على ملازمة الهياكل والتعبد فيها؛ فيزعم القبط أنه بينما ذات يوم قائم في هيكل زحل حذاء صورته، وقد أجهد نفسه في التعبد، إذ تغشاه النوم فتجلى له زحل وخاطبه وقال: قد جعلتك رباً على أهلك وأهل بلدك، وحبوتك بالقدرة عليهم وعلى غيرهم، وسأرفعك إلي فلا تخل من ذكرى؛ فعظم عند نفسه، واتصل خبره بأهل البلد، واخبرهم سدنة الهيكل أنهم رأوا النور وسمعوا الخطاب، وأعظم الناس أمره، فتجبر في نفسه وأمر الناس أن يسموه رباً،


يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 04, 2019 11:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب

وترفع أن ينظر في شيء من أمر الملك، وأحضر الناس وقال قد رأيت أن أجعل الملك إلى ابني اكسامس، وأكون من ورائه إلى أن يغيب شخصي عنكم
فملك ابنه أكسامس ين معاديوس؛ ويسميه أهل الأثر كاسم ابن معدان، وهو الفرعون السادس، وجلس على سرير الملك وتوج بتاج أبيه
قال: وطالب كاسم الناس بلزوم الأعمال وإظهار الصنائع، فعملت كل غريبة منها: التنور الذي يشوى من غير نار فيه، والقدور التي يطبخ فيها من غير نار، والسكين التي تنصب فإذا رآها شيء من البهائم أقبل حتى يذبح نفسه بها، والماء الذي يستحيل ناراً، والزجاج الذي يستحيل هواء، وأشياء من ذلك.
قال: فأقام في أول ولايته ثلاث سنين بأجمل أمر واصلح حال، ومات وزير أبيه الذي كان معه فاستخلف رجلاً من أهل بيت المملكة يقال له طلما، وكان شجاعاً فارساً كاهناً حكيماً متصرفاً في كل فن، وبنى بناحية رقودة والصعيد ملاعب ومصانع. وشكا القبط إليه حال الإسرائيلين فقال: هم عبيد لكم، فكان القبطي إذا أراد حاجة سخر الإسرائيلي، وكان القبطي يضرب الإسرائيلي فلا ينكر عليه أحد، وإن ضرب الإسرائيلي القبطي قتل، فكان أول من أذى بني إسرائيل، ويفعل نساء القبط بنساء بني إسرائيل ما يفعل الرجال بالرجال من السخر والضرب.
قال: وفي أيام اكسامس بنيت منارة الإسكندرية. وفي زمانه هاج البحر المالح فغرق كثيراً من القرى والجنان والمصانع. وحكى أن أكسامس تغيب عن الناس مدة. وقيل: مات وكتموا موته. وكانت مدة ملكه إلى أن غاب إحدى وثلاثين سنة، وأقام طلما إحدى عشرة سنة يدبر المملكة ثم اضطرب الناس على طلما وتغيروا واتصل بهم أنه قتل الملك بسم سقاه إياه فاجتمعوا وقالوا: لا بد لنا من النظر إلى الملك، فعرفهم أنه قد تخلى عن الملك وولى ابنه لاطس فلم يقبلوا ذلك.
فأمر طلما الجيوش فركبت في السلاح وأجلس لاطس بن أكسامس على سرير الملك ولبس التاج. وكان جريئاً معجباً فوعد الناس جميلاً وقال: أنا مستقيم لكم ما استقمتم، وإن ملتم عن الواجب ملت عنكم، وأمر ونهى وألزم الناس أعمالهم، واستخلف رجلاً يقال له لاهوق من ولد صا الملك ودفع إليه خاتمه، وأنفذ طلما عاملاً على الصعيد وأنفذ معه جماعة من الإسرائيليين، وعمل الأعلام واصلح الهياكل وبنى قرى كثيرة، وأثيرت في أيامه معادن كثيرة وكنوز في صحراء المشرق، واستعمل آنية كثيرة من الجوهر الأخضر وأصناف الزجاج. وكان محباً للحكم ثم تجبر وعلا، وأمر ألا يجلس أحد في مجلسه ولا في قصر الملك من الكهنة وغيرهم، بل يقومون علت أرجلهم إلى أن ينصرفوا، وزاد في أذى الناس والعنف بهم، ثم منع الناس فضول ما بأيديهم وقصرهم على القوت، وجمع أموالهم وطلب النساء فانتزع كثيراً منهن، وفعل في ذلك أكثر من فعل من تقدمه من الملوك، وقهر الناس بالسطوة واستعبد بني إسرائيل وقتل جماعة من الكهنة فأبغضه الخاص والعام.
وكان طلما لما صرفه لاطس عن خلافته وجد في نفسه وأضمر الغدر به. فلما خرج إلى الصعيد احتجز الأموال فلم يحملها، وحال بين الملك وبين المعادن، وأراد أن يقيم ملكا من ولد قبطريم ويجلسه في الملك، فأشار بعض الكهنة على طلما أن يطلب الملك لنفسه وعرفه أنه سيكون له حال. فلما شجعه الكاهن وجرأه على ذلك دعا إلى نفسه وكاتب وجوه أهل البلد، فبعض أجابه وبعض توقف، ورفع كل واحد من ولد الملوك رأسه وطمع في الملك.
قال: وفي بعض كتبهم أن بعض الروحانيين ظهر له وقال: إني أطيعك إن أطعتني، وأقلدك مصر زماناً طويلاً،

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يوليو 05, 2019 9:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب



فأجابه إلى ما سأله وقرب له أشياء ذكرها له، منها غلام إسرائيلي؛ فعاونه حينئذ وكان له رسولاً إلى رؤساء مصر، فكان يتصور بصور بعضهم ويشير بتمليكه عليهم إلى أن استقام له الأمر، قال: ولما منع طلما لاطس من مال الصعيد كتب بصرفه عن العمل فأبى أن ينصرف، فوجه إليه قائداً من أهل بيته وقلده مكانه وأمره أن يحمله إليه، فحاربه وأعانه الروحاني فظفر به طلما واعتقله ثم خلاه وقربه وأدخله في جملته، واتصل الخبر بالطس فأنفذ إليه قائداً آخر فهزمه طلما وسار في أثره بجيش كثيف، وكاتب جميع القواد وأهل البلد وبذل لهم الأموال، وخرج إليه لاطس فحاربه طلما وعاونه الروحاني فظفر به طلما وقتله وسار حتى دخل منف وعاث فيها.
وملك طلما بن قومس؛ ونزل قصر المملكة وجلس على سرير الملك وحاز جميع ما كان في خزائنهم. قال: وطلما هذا هو ابن قوميس، وهو الذي يذكر القبط أنه فرعون موسى عليه السلام. وأهل الأثر يسمونه الوليد بن مصعب وأنه من العمالقة. وذكروا أن الفراعنة سبعة فأولهم: طوطيس بن ماليا، ثم الوليد بن دومع، ثم ابنه الريان بن الوليد، ثم دريموس بن الريان، ثم معاديوس بن دريموس، ثم أكسامس بن معاديوس، ثم طلما.
قال: وكان طلما فيما زعموا قصيراً. قيل: كان طوله أربعة أشبار، طويل اللحية، أشهل العينين، صغير العين اليسرى، في جبينه شامة. ويقولون: إنه كان أعرج. وزعم قوم أنه من القبط. قال: والدليل على ذلك سيله إليهم ونكاحه فيهم؛ ونسب أهل بيته مشهور عندهم.
وقد اختلف الناس في سبب ملكه وعمن تلقى الملك، فقيل ما ذكرناه وقيل ما قدمناه في قصة موسى بن عمران عليه السلام، والله تعالى أعلم.



ولما جلس طلما على سرير الملك اضطرب الناس عليه فبذل الأموال وأرغب من أطاعه، وقتل من خالفه،
وكان ممن صحبه من الإسرائيليين رجل يقال له امرئ، وهو عمران أبو موسى عليه السلام، وهو أخو مزاحم لأبويه، ومزاحم أبو آسية، فهي ابنة عم موسى وبنت خالته، فجعل فرعون عمران حارساً لقصره يتولى حفظه وفتحه وإغلاقه. وكان رأى في كهانته أن هلاكه على يد مولود من الإسرائيليين، فمنعهم المناكحة ثلاث سنين؛ لأنه رأى أن ذلك المولود يكون فيها. ثم كان من خبر موسى في حمل أمه به وولادته وغير ذلك من أمره ما قدمنا ذكره في قصة موسى عليه السلام

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 06, 2019 10:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب

وقد نقل أن موسى عليه السلام لما كبر عند فرعون عظم شأنه ورد فرعون إليه كثيراً من أمره وجعله من قواده، وكانت له سطوة؛ ثم وجهه فرعون لغزو الكوثانيين، وكانوا قد عاثوا في أطراف مصر، فخرج في جيش كثيف فرزقه الله عز وجل الظفر، فقتل منهم خلقاً واسر خلقاً وانصرف سالماً فسر به فرعون وآسية. قال: واستولى موسى وهو غلام على كثير من أمر فرعون وأراد أن يستخلفه حتى قتل رجلاً من أشراف القبط فكان من أمره ما تقدم ذكره. والله أعلم.
هذا ما أورده إبراهيم في كتابه ولم يذكر من أخبار ملوك مصر بعد غرق فرعون شيئاً ولا ذكر من ملك بعده. وقد أشار المسعودي في مروج الذهب إلى نبذة من أخبار من ملك مصر بعد غرق فرعون نحن نذكرها. وأما سياق أخباره فيما كان قبل فرعون فهذا الذي ذكرناه أتم منه وأكثر استيعاباً.
ملوكها بعد غرق فرعون قال أبو الحسن على علي بن عبد الله المسعودي في كتابه مروج الذهب ومعادن الجوهر: لما أهلك الله تعالى فرعون وقومه بالغرق خشي من بقي بمصر من الذراري والنساء والعبيد أن يغزوهم ملوك الشام والمغرب؛ فملكوا عليهم امرأة يقال لها دلوكة؛ فبنت على أرض مصر حائطاً يحيط بجميع البلاد من حد أرض رفح إلى برقة، وجعلت الحراس على مسافة كل ميل منها يصل أخبار بعضهم إلى بعض، فإذا حدث أمر في أول ملكها بليل رفعت النيران في وقت حدوثه فعلم في آخر المملكة بالخبر من ليلته، وإن كان بالنهار دخن. وهذا الحائط موجود إلى حين وضعنا لهذا الكتاب ويسمى حائط العجوز. وقيل فيه: حائط الحجوز. وقيل: إنها بنت هذا الحائط من خوفها على ودها.
واتخذت دلوكة بمصر البرابي وصورت فيها الصور، وأحكمت آلات السحر، وجعلت في البرابي صور من يرد في البر ودوابهم إبلاً كانت أو خيلاً، ومن يرد في البحر في المراكب من بلاد الغرب وسواحل الشام، وأحكمت جميع ذلك بحركات فلكية. فكان إذا ورد عليها عدو من نحو الحجاز واليمن عورت تلك الشخوص التي في البرابي من الإبل وغيرها فيحدث العور في ذلك الجيش وتهلك دوابهم، وكذلك كل من يقدم عليها من البر والبحر إذا بلغها خبر مقدمه صنعت في تلك الصور ما يحدث مثله في ذلك الجيش من الآفات، فهابها سائر ملوك الأمم. وخبر هذه المرأة مشهور. وأكثر هذه البرابي باق إلى وقتنا هذا وفيها التصاوير إلا أنها لا فعل لها. وقد قيل في البرابي: إنها اتخذت مع الأهرام قبل الطوفان. والله تعالى أعلم.



يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 11, 2019 11:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب

وقيل أيضاً: إن مما أنشأته هذه المرأة منارة الإسكندرية،
وآخرهم مكاييل وكانت له حروب مع ملوك الغرب، وهو الذي غزاه بختنصر فقتله وقتل رحاله وخرب أرض مصر، فقيل إنها خربت مدة أربعين سنة. وانقرض ملك الفراعنة.
وملك الروم أرض مصر فتنصر أهلها؛ ولم تزل بيد ملوك الروم إلى أن ملك كسرى أنوشروان فارس فغلبت جيوشه على الشام وسارت نحو مصر، فملك الفرس أرض مصر، وغلبوا عليها نحواً من عشر سنين. وكانت بين الروم وفارس حروب كثيرة، فصار أهل مصر يؤدون خراجين: للروم وللفرس، ثم انجلت الفرس عن الشام ومصر لأمر حدث في بلادهم، فغلبت الروم على مصر والشام وأظهروا النصرانية، واستمر ذلك إلى أن جاء الله تعالى بالإسلام. وكان المقوقس ينوب عن ملك الروم، وهادى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولم تزل الديار المصرية والشام بيد ملوك الروم إلى أن فتحت في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما سنورد ذلك إن شاء الله تعالى في خلافة عمر
قال المسعودي رحمه الله: والذي اتفقت عليه التواريخ، مع تباين ما فيها، في عدد ملوك مصر إلى آخر أيام الفراعنة أنهم اثنان وثلاثون ملكاً. قال: فمن ملوك بابل إلى آخر أيام ابنة مأموم - يشير إلى دليفة - أحد عشر ملكاً وملكة. ومن العماليق أربعة ملوك. ومن الفراعنة من لدن الوليد بن مصعب فرعون موسى بن عمران عليه السلام، وإلى أن خرج بختنصر الفارسي على مكاييل وقتله سبعة عشر ملكاً بما في ذلك من ملك دلوكة، وهو إنما يشير إلى من ملكها بعد الطوفان، وأما من ملكها قبل الطوفان فإنه لم يتعرض إلى ذكرهم. قال: وملكها من الروم سبعة ملوك. ومن اليونان عشرة ملوك. قال: وذلك قبل ظهور المسيح عليه السلام.
قال: وملكها أناس من الفرس فكانت مدة من ملكها من الفراعنة ومن بعدهم والعماليق والفرس والروم واليونان ألفى سنة وثلثمائة سنة. والله أعلم بالصواب.
ملوك الفرس
وهم الفرس الأول
****************

وقد اختلف الناس في الفرس وأنسابهم وكم من دولة كانت لهم. وسنذكر هاهنا مقالاتهم في ذلك واختلافهم. فمن الناس من زعم أنهم من فارس بن ياسور ابن سام بن نوح، وهذا قول هشام بن محمد. ومنهم من زعم أنهم من ولد يوسف ابن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام. ومنهم من زعم أنهم من ولد هدرام ابن أرفخشد بن سام بن نوح، وأنه ولد له بضعة عشر رجلاً كلهم كان فارساً شجاعاً؛ قسموا الفرس لفروسيتهم،
وزعم قوم أن الفرس من ولد لوط من ابنتيه رشا ورغوشا.

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 17, 2019 10:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


وذكر آخرون انهم من ولد بوان بن أران بن الأسود بن سام بن نوح، ولبوان هذا ينسب شعب بوان وهو أحد متنزهات الدنيا. ومن الناس من جعلهم صنفين: فجعل الصنف الأول من كيومرث إلى دارا بن دارا. والصنف الثاني من أردشير بن بابك إلى يزدجرد ابن شهريار المقتول في خلافة عثمان رضي الله عنه. فمدة ملكهم في الدولة الأولى ثلاثة آلاف سنة وثلثمائة وستة وعشرون سنة. وعدة ملوكهم عشرون ملكاً فيهم امرأة واحدة.
فأول ملك ملك من الفرس الأول كيومرث وقيل فيه جيومرث.
وقد اختلف في نسبه، فمن الناس من قال: إنه ولد آدم لصلبه. ومنهم من قال: إنه ولد لاوذ بن غرم بن سام بن نوح. وقد قيل: إنه أول ملك ملك من بني آدم. وكان السبب في ملكه أنه لما كثر البغي والظلم في الناس اجتمع أكابر أهل زمانه ورأوا أنه لا يقيم أمرهم غلا ملك يرجعون إليه فيما يأمر وينهي، فأتوه وقالوا: أنت أكبر أهل زمانك وبقية أبينا، والناس قد بغى بعضهم على بعض، وأكل القوي الضعيف، فضم أمرنا إليك وكن القائم بصلاحنا. فأخذ عليهم العهود والمواثيق بالسمع والطاعة له وترك الخلاف عليه. فصنعوا له تاجاً ووضعوه على رأسه. وهو أول من وضع التاج على رأسه. فاستوثق له الأمر وقام بأمر الناس وحسنت سيرته فيهم. وكانت مدة ملكه عليهم أربعين سنة. وكان ينزل إصطخر من ارض فارس حتى مات. واختلف في مقدار عمره، فقيل: إنه عاش ألف سنة، وقيل غير ذلك. والله تعالى أعلم.
فلما مات قام بالأمر من بعده أوشهنج ابنه وقيل: أخوه، وقيل: أوشهنج ابن قيشداد بن كيومرث. وفي الناس من يزعم أنه أول ملك ملك من الفرس، وهو الذي جمع الأقاليم السبعة، ورتب الملك ونظم الأعمال، ولقب بقيشداد، وتفسيره بالعربية أول سيرة العدل. ويقال: إن أوشهنج هذا كان بعد الطوفان بمائتي سنة، وهو أول من قطع الحجر وبنى به، واستخرج المعادن، وبنى مدينتي بابل والسوس.
وكان فاضلاً حسن السياسة محمود الأثر. قال: ونزل الهند وتنقل في البلاد وعقد التاج وجلس على السرير. وكان من حسن سياسته أنه نفى أهل الفساد والدعارة من البلدان وألجأهم إلى رءوس الجبال وجزائر البحر، واستخدم منهم من كان يصلح للخدمة وسماهم الشياطين والعفاريت، وقرب أهل الخبر والصلاح. وكانت مدة ملكه أربعين سنة.
ولما مات ملك طهمورث وكان ينزل نيسابور. وقيل إنه الذي أنشأها ثم جددها بعد ذلك سابور. وقيل: إنه أول من كتب بالفارسية ونفى أهل الدعارة والشر واستقام له نظام الملك. قيل: وفي أيامه ظهر بوداسف الذي أحدث دين الصابئة. وكان ملكه ثمانين سنة. وقيل ثلاثين سنة.


يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 18, 2019 7:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب

ولما مات ملك بعده أخوه جمشيد، وتفسير شيد: الشعاع، سمى بذلك لوضاءة وجهه.
وكان ملكه ستمائة سنة. وقيل سبعمائة سنة وستة أشهر. وقيل ألف سنة إلا عشر سنين. وفي أيامه أحدث النيروز وجعله عيداً، وأمر الناس أن يتنعموا فيه. ثم بدل سيرته بالجور بعد الإنصاف، والظلم بعد العدل، والإساءة بعد الإحسان، فثقلت وطأته على أناس. ثم أظهر الكبر على وزرائه وكتابه وقواده.
ثم انهمك على لذاته وترك مراعاة كثير من السياسة وقيل: إنه ادعى الإلهية فخرج عليه بيوارسب، وكان من جملة عماله، واستجلب الناس وجمعهم عليه واستصلحهم لنفسه، وقصد جمشيد يعد أن كثرت أتباعه وقويت شوكته، فهرب منه فاتبعه حتى أدركه وظفر به ونشره بمنشار.
وملك بعد جمشيد بيوراسب؛ وهو الذي يسميه العرب الضحاك. قالوا: وهو بيوراسب بن أرونداسف بن بغلداس بن طوخ بن قروال بن ساعل بن فرس ابن كيومرث، وهو الدهاك، فعرب اسمه فقيل الضحاك. وقيل: انه ملك ألف سنة. وزعم أنه نمرود. وزعم قوم آخرون أنه كان من عمال بيوراسب على كثير من أعماله.
قال: ولما ملك بيوراسب ظهر منه خبث شديد، وفجور كثير، وملك الأرض كلها، فسار فيها بالجور والعسف وسفك الدماء والصلب، وهول على الناس ومحا سيرة من تقدمه من الملوك، وسن الأعشار، واتخذ المالهي والغناء. وكان على منكبيه سلعتان يحركهما إذا شاء كما يحرك يده، فادعى أنهما حيتان تهويلاً على ضعفاء الناس.
ولما عم الناس جوره كان من سوء عاقبة ذلك أن ظهر بأصبهان رجل يقال له كابي من عوام الناس. ويقال: إنه كان حداداً. وكان الضحاك قتل لكابي ابنين، فبلغ به الجزع على ولديه عظيماً، فقام وأخذ عصا وعلق عليها جراباً وقيل: بل علق النطع الذي كان يشده على وسطه يتقي به النار إذا صنع الحدادة.
وقيل: بل كان جلد أسد. وقيل: بل جلد نمر، ودعا الناس إلى مجاهدة بيوراسب، فحمل الأنس ما كانوا فيه من البلاد إن اتبعوه وأطاعوه، فاستفحل أمره، وكثرت أتباعه، واجتمع عله أشراف الناس وأكابرهم؛ فقصد بيوارسب. فلما اشرف عليه هرب عن منازله، فجاء أشراف الناس إلى كابي الأصبهاني واجتمعوا عليه ليملكوه، فامتنع من ذلك وقال: إني لست من بيت الملك، ولكن التمسوا من هو من بيت الملك فنوليه علينا. وكان أفريذون بن أثفيان قد استخفى من الضحاك في بعض النواحي، فجاء إلى كابي الأصبهاني ففرح الناس به واستبشروا بمقدمه، وكان مرشحاً للملك فملكوه عليهم، صار كابي من جملة أعوان أفريدون.
وسموه الدرفس وجعلوه علمهم الأكبر الذي يتبركون به، وهو الذي صار إلى المسلمين في وقعة القادسية. وكانت الفرس لا ينشرونه إلا في الأمور العظيمة.

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 20, 2019 10:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


وكان صاحب طبّ وفلسفة ونجوم.
وزعم بعض الفرس أن بيوراسب الضحاك هو النمروذ، وأن أفريذون هو إبراهيم عليه السلام. قال: ودام ملكه خمسمائة سنة. وقال: هو أوّل من تسمى بكى، فكان يقال له: كى أفريذون، وهى كلمة يراد بها التنزيه؛ أى روحانىّ منزّه متصل بالروحانية. وهو أوّل من ذلّل الفيلة وقاتل بها الأعداء. قال: وكان لأفريذون
ثلاثة أولادوهم: سرم وقيل فيه سلم، وطوخ ، وإيرج وقيل فيه إيران؛ فخشى أفريذون ألا يتفقوا بعده وأن يبغى بعضهم على بعض، وظن أنه إذا قسم الملك بينهم فى حياته بقى الأمر بعده على انتظام واتساق فقسمه بينهم. فجعل الروم والشام وناحية المغرب لسرم. وجعل الترك والصين لطوخ. وجعل العراق والهند لإيرج، وهو صاحب التاج والسرير.
فلما مات أفريذون وثب طوخ وسرم بأخيهما إيران فقتلاه وملكا الأرض بينهما، ولذلك نشأت العداوة بين الترك والروم، وقامت الحروب، وطلب بعضهم بعضا بالدماء. فكان من سوء عاقبة غدرهما بأخيهما وتغلبهما على ملكه أن نشأ ابن لإيران بن أفريذون يقال له منوجهر، وقيل اسمه منواشجهر، وقيل فيه منوشهر، فغلب على ملك أبيه إيران.
وملك منوجهر بن إيران بلاد فارس، ثم نشأ ابن لطوخ التركى فنفى منوجهر عن بلاده وجرت بينهما حروب، ثم ظفر منوجهر وعاد الى ملكه، ونفى ولد طوخ وقوى أمره وظهر اسمه.
ولما قوى أمره سار نحو الترك وطلب بدم أبيه فقتل عمّيه اللذين قتلا أباه، وأدرك ثأره وانصرف الى بلاده.
وفى أيام منوجهر ظهر موسى بن عمران عليه السلام.
قال: ولما مات منوجهر تغلّب فراسياب على إقليم بابل اثنتى عشرة سنة، وأكثر الفساد، وخرّب البلاد، وطمّ الأنهار ودفن القنى، فقحط الناس الى أن ظهر زوّبن طهماسب فأخرجه عن بلاد فارس الى تركستان.
وحفر الأنهار والقنى، حتى عادت البلاد إلى أحسن ما كانت عليه، ووضع عن الناس الخراج
سبع سنين، فعمرت البلاد فى أيامه، ودرّت معايش الناس،

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 24, 2019 11:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27930

بعض المقتبس من كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب


وعندما ملك الملك لهراسف جعل أصبهبذا ما بين الأهواز إلى أرض الروم و سار حتى أتى دمشق فصالحه أهلها، ووجه قائدا له فأتى بيت المقدس فصالح ملك بنى إسرائيل، وهو رجل من بنى داود النبىّ عليه السلام، وأخذ منه رهائن وانصرف. فلما بلغ طبرية وثب بنو إسرائيل على ملكهم فقتلوه وقالوا له: إنك هادنت أهل الكفر وخذلتنا واستعدّوا للقتال؛ فكان عاقبة ذلك أن قائد بختنصر- لما بلغه ما كان من بنى إسرائيل- كتب إليه يخبره بقتلهم ملكهم، فأجابه بختنصر أن يقيم بموضعه حتى يوافيه، وأمره بضرب أعناق الرهائن الذين معه. وسار بختنصر حتى أتى بيت المقدس فأخذ المدينة عنوة وقتل المقاتلة وسبى الذرّية وهرب الباقون إلى مصر، فكتب بختنصر إلى ملك مصر: أن عبيدا لى هربوا منى إليك فسرّحهم إلىّ وإلا غزوتك وأوطأت خيلى بلادك، فكتب إليه ملك مصر: إنهم ليسوا عبيدك، ولكنهم الأحرار أبناء الأحرار، وامتنع من إنفاذهم اليه، فغزاه بختنصر وقتله وسبى أهل مصر، ثم سار فى أرض المغرب حتى بلغ أقصى نواحيها.
قال صاحب كتاب تجارب الأمم: وقد حكى أهل التوراة وغيرهم فى أمر بختنصر أقوالا مختلفة، فذكروا منها: أن بختنصر لما خرّب بيت المقدس أمر جنوده أن يملأ كل رجل منهم ترسه ترابا ثم يقذفه فى بيت المقدس، فقذفوا فيه من التراب ما ملأه. قال: ولما انصرف إلى بابل اجتمع معه سبايا بيت المقدس من بنى إسرائيل وغيرهم، فاختار منهم سبعين ألف صبىّ، فلما فرّق الغنائم على جنوده سألوه أن يقسم فيهم الصبيان، فقسمهم فى الملوك منهم، فأصاب كل رجل منهم أربعة، وكان من أولئك الغلمة الذين سباهم، دانيال النبىّ وحنين ومنشايل، وسبعة آلاف من أهل بيت داود، وأحد عشر ألفا من سبط بشر بن يعقوب. ثم غزا بختنصر العرب، وذلك فى زمن معدّ بن عدنان.
قال: وكانت مدّة غلبة بختنصر إلى أن مات أربعين سنة، ثم قام ابن له يقال له أو نمروذ ثم [هلك، وملك مكانه ابن له يقال له] بلتنصر، وذلك فى زمن بهمن، فلم يرض بهمن أمره فعزله وملّك مكانه كيرش، وتقدّم إليه بهمن أن يرفق ببنى إسرائيل ويمكّنهم من النزول حيث سألوا، أو الرجوع إلى أرضهم، وأن يولّى
عليهم من يختارونه، فاختاروا دانيال فولاه أمرهم. فكانت مدّة خراب بيت المقدس سبعين سنة، وقيل غير ذلك. ولنرجع إلى أخبار الفرس.
ولما اعتزل لهراسف الملك كما ذكرناه، ملك بعده كى بشتاسف بن كى لهراسف. قال: ولما ملك بنى مدينة فسا ، وهو أوّل من بسط دواوين الكتاب لا سيما ديوان الرسائل، وكان له ديوانان أحدهما: ديوان الخراج، والآخر ديوان النفقات، فكل ما يرد فإلى ديوان الخراج، وكل ما يصرف فمن ديوان النفقات. وكان له كاتب موكل بدار المملكة، فإن وقع تقصير بأحد فى منزلته، أو حطّ من درجته رجع إلى ذلك الكاتب ليبين له حال مرتبته فيجرى على رسمه وعادته.
وفى أيامه ظهر زرادشت [بعد ثلاثين سنة من ملكه فادّعى النبوّة ] فأراده على قبول دينه فامتنع من ذلك ثم صدّقه وقبل دعواه، وأتاه بكتاب يكتب فى جلد اثنتى عشرة ألف بقرة حفرا فى الجلود ونقشا بالذهب، فصير بشتاسف ذلك الكتاب بإصطخرو وكل به الهرابذة ، ومنع من تعليمه العامة. وبنى ببلاد الهند بيوتا للنيران، وتنسّك واشتغل بالعبادة


يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 180 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 8, 9, 10, 11, 12

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط